استذكرت حلقة (2018/2/5) من برنامج "زمام المبادرة" مبادرات شباب من العراق ولبنان وتونس، حاولوا أن يرسموا ملامح مستقبل أفضل.

ففي العراق، هناك مجموعة من الشباب يطلقون على أنفسهم "عراقي بايكرز" عددهم يزيد على 135 عضوا وهم أصحاب حرف أو موظفون حكوميون، أما هوايتهم فهي اقتناء الدراجات النارية وركوبها.

مبادرة هؤلاء الشباب التي تجمع كافة الطوائف تتلخص في تعميم ثقافة احترام الطريق والقوانين المنظمة له، واستغلال عددهم الكبير اللافت للنظر وهوايتهم الفريدة في جمع التبرعات الخيرية لدعم الأسر المحتاجة ومساعدة أفرادها.

وفي تونس أطلقت جمعية "مناظرات تونس" مبادرة تهدف إلى تطوير ودعم النقاش المفتوح، من خلال تنظيم مناظرات بين الشباب وقادة الفكر في البلاد.

وتعمل المبادرة بشكل مستقل بعيدا عن أي استقطاب سياسي وبشكل منفتح على التنظيمات السياسية، وتتميز بأنها تستمد قراراتها من إدارة الشباب المنظم لهذه المناظرات.

أما في لبنان، فمن شارع سوريا الفاصل بين منطقتي التبانة وجبل محسن بمدينة طرابلس اللبنانية، انطلقت مبادرة تستعين بالفن والتمثيل والمسرح، بهدف الدمج بين أبناء المناطق المتنازعة.

المبادرة عبارة عن مقهى يعمل فيه 16 شابا من المنطقتين، توزع عائداته عليهم ليكون بمثابة فرصة عمل لهم إلى جانب هدفه النبيل.