أهدى برنامج "زمام المبادرة" حلقة هذا الأسبوع لمدينة غزة المحاصرة ولأبنائها الصامدين في وجه الحصار. 

فرغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة والحصار المفروض على قطاع غزة، يخرج بين الحين والآخر مبادرون يحملون بذرة الخير والحب في قلوبهم مقدمين بأفكارهم يد العون لمجتمعهم.

الشيخ رضوان النخالة واحد من هؤلاء، فقد أخذ على عاتقه برفقة مجموعة من الأطباء مهمة إنشاء مركز طبي هو الأول من نوعه في القطاع.

وكانت النتيجة "مركز ربيع العمر" لعلاج أمراض كبار السن والشيخوخة والاعتناء بهم بالمجان.

الزهرات الست
لم يبد المستقبل المهني واعدا لست فتيات فلسطينيات تخرجن حديثا في الجامعة، بل كان وضع قطاع غزة على وشك أن يضيف أسماءهن إلى قائمة طويلة من العاطلين عن العمل ويحول أحلامهن الغضة إلى واقع مرير.

لكن الأخوات نور ودارين وبدور وأسماء وبسمة وآية وهبة شعشاعة رفضن هذا الواقع معلنات أن موهبتهن في التطريز ستكون طوق النجاة لهن ولكثير من السيدات الأخريات، فكان أن أنشأن مشروع "الزهرات الست".

سمارت ميديا
تسبب موقع مدينة رفح الجغرافي وبعدها عن مركز قطاع غزة في عدم وصول أخبارها للعالم بالشكل المطلوب، وجعلها بعيدة عن مؤسسات وسائل الإعلام رغم سخونة الأحداث فيها.

وقد دفع ذلك عددا من الصحفيين الفلسطينيين الشباب في رفح للتفكير في طرق لجذب وسائل الإعلام العالمية إلى المدينة، والإفادة منها أيضا في تدريب الصحفيين المحليين.

من الطرق التي اتبعها هؤلاء الشباب لتحقيق هذه الأهداف إنشاء مركز أطلقوا عليه "سمارت ميديا للخدمات الإعلامية" ليشكل حاضنة لمندوبي وسائل الإعلام توفر لهم ما يحتاجونه من خدمات لوجستية، خاصة عند تأجج الأوضاع في المدينة.

وقد ساهمت تلك المبادرة إبان العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة في نقل أخبار رفح للعالم رغم عزل قوات الاحتلال لها عن مدن القطاع الأخرى.