شمعون مراد ناشط اجتماعي لبناني اكتشف ذات يوم حزين بمحض الصدفة إصابته بمرض سرطان الأمعاء. لم يكن يشعر بألم أو تعب، ذهب للطبيب ليفحص عارضا بسيطا ليخرج وقد علم بانتشار المرض الخبيث في جسده وبعجز الأطباء حتى عن التدخل لمحاولة إنقاذه.

وتوضح حلقة (2017/11/27) من برنامج "زمام المبادرة" أن أيام شمعون التي باتت معدودة لم تصبه بالإحباط، بل قرر قضاء الباقي منها في تنبيه الآخرين إلى ضرورة الفحص المبكر وتنبيهم إلى هذا العدو الخبيث الصامت.

"حتى ما يصير فيك مثل ما صار فيي" عنوان كتيب إرشادي اجتهد شمعون في إصداره ونشره مجريا عشرات اللقاءات الإعلامية لرواية قصته.

رحل شمعون لكن مبادرته ستبقى إلى الأبد.

صالون سكاديا
علاقة عشق وشغف خاصة تلك التي طالما ربطت الأردنية ضحى عبد الخالق بالموسيقى حيث لا تعتبرها فنا فحسب، بل تنظر إليها باعتبارها لغة حب وسلام عالمية وقيمة روحانية قادرة على ربط الإنسان بأخيه الإنسان.

من هذه الفكرة انطلق "صالون سكاديا"، وهي مبادرة حرة لتعليم الموسيقى وتدريس فنونها ونظرياتها للجميع وتوفير الآلات الموسيقية المختلفة لاكتشاف المواهب وتبنيها وصقلها واحتضان تجارب الأداء.

ويهدف الصالون إلى تعميم تعليم الموسيقى للجميع وخاصة للطلبة الموهوبين الأقل حظا حيث يعمل على تأهيلهم ليصبحوا موسيقيين محترفين وقادرين على التقدم للالتحاق بأي أكاديمية موسيقية في المستقبل.

إيديو فيشن مصر
التعليم هو الضمانة الوحيدة التي يمكن أن تحدث تغييرا حقيقيا في واقعنا الاجتماعي والاقتصادي والوطني، وهو الوسيلة المثلى للارتقاء بأنفسنا وأوطاننا وركيزة كل تطور ونمو.

لا يزال الوطن العربي على اختلافه وتباين تجاربه يعيش أحيانا كثيرة خللا وتقصيرا في المنظومة التعليمية ككل، ويعزى ذلك أحيانا إلى ضعف الإمكانيات المادية وغياب الرغبة الحقيقية في استثمار الجهد والمال والوقت والأخذ بالتجارب الناجحة لتطوير التعليم.

"إيديو فيشن مصر" هي مبادرة تعليمية تسعى لخلق بيئة تشجع على الإقبال على التعليم وتعمل بسبل عدة على تحسين المستوى التعليمي في مصر والوطن العربي من خلال حلّ المشاكل والعقبات التي تواجه المؤسسات التعليمية عبر تنظيم ورش عمل وفعاليات نوعية.