استضافت الحلقة رئيس المجلس الأعلي للدولة الليبي خالد المشري، وناقشت التطورات السياسية والأمنية في ليبيا، حيث عاد أطراف الحكم في البلاد بخفي حنين بعد أن رفضوا التوقيع على البيان الختامي لمؤتمر حول ليبيا، عقده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس لإيجاد خريطة طريق تخرج الليبيين من أزمتهم المستفحلة، مكتفين بإعلانهم التزامهم شفويا ببنود هذا الاتفاق.

يأتي هذا بينما يخوض جيش اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مدعوما من مجلس النواب الليبي في طبرق ودول إقليمية عربية وأجنبية، عملية عسكرية شرسة في درنة شرقي البلاد، يستخدم فيها جميع أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات الحربية، لطرد من يقول إنهم مجموعات مسلحة إرهابية تسيطر على المدينة، مما جعل الأمم المتحدة تبدي -كعادتها- قلقها جراء ما يتعرض له المدنيون داخل المدينة.