وصفت سارة ليا ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش الحرب الدائرة في اليمن بأنها الأكثر حماقة وبلا معنى من جانب التحالف العربي الذي لا إستراتيجية له، كما أن أهدافه مثيرة للشكوك.

وقالت في حلقة (2018/1/10) من برنامج "بلا حدود" إن منظمتها دعت إلى فرض عقوبات على التحالف العربي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "الذي يجب أن يعاقب هو ومسؤولين سعوديين آخرين، وكذلك دعونا إلى فرض عقوبات على الحوثيين لانتهاكهم قوانين الحرب".

وأضافت أن الجميع مشارك في دمار اليمن ولا توجد أياد نظيفة، مشيرة إلى أن منظمتها لديها بعثات في اليمن حددت استخدام السعودية لبعض الأسلحة ومن باعها لها، معتبرة أن الحرب على اليمن البلد الفقير زادت من فقره ونشرت الدمار فيه.

مصر
وبشأن حقوق الإنسان في مصر، قالت ويتسون إن مصر واحدة من أسوأ الدول في انتهاكات حقوق الإنسان وبها أكبر نسبة إعدامات، مشيرة إلى أن مصر تشهد إعدامات وعمليات قتل خارج إطار القانون، معتبرة ما يحدث في مصر جرائم ضد الإنسانية.

وأوضحت أن السجون المصرية تشهد تعذيبا ممنهجا للمعتقلين وهو جزء من سياسة الحكومة المصرية.

واتهمت الولايات المتحدة بالتغطية على إساءات تمارسها إسرائيل والسعودية، وروسيا وإيران بإخفاء الإساءات ضد المواطنين في سوريا.

وعن موقف الغرب من انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط، قالت إن الدول الكبرى لها سجل طويل من النفاق والمعايير المزدوجة فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وأشارت إلى أن استقبال الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في البيت الأبيض مثلا ليس فيه احترام للإنسانية، وهو عبارة عن صفقة تجارية واستعراض للقوة من جانب ترمب.

سوريا
وبشأن سوريا، قالت إن تقارير حقوق الإنسان تثبت أن النظام السوري هو المسؤول عن الانتهاكات. وأضافت "أثبتنا أن النظام السوري استخدم الأسلحة الكيمائية في أكثر من حالة"، مشيرة إلى أن الحكومة الروسية تمنع فرض أي عقوبات على الحكومة السورية.

العراق
وعن العراق، قالت إن عدد القتلى في الحملة العسكرية لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية كان كبيرا ولم تجر أي تحقيقات في هذا الصدد.

وأعربت عن قلق المنظمة للمحاكمات السريعة في العراق لمن يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة بالإعدام أو المؤبد رغم عدم ثبوت ارتكابهم جرائم خطيرة.

السعودية وقطر
وعن السعودية، اعتبرت ويتسون أن الإصلاحات الاجتماعية في المملكة مثل السماح للمرأة بقيادة السيارة لها جانب إيجابي، لكنها أكدت أن السعودية تشهد توسعا متزايدا في القمع في عهد ولي العهد الحالي محمد بن سلمان.

وعن قطر، تمنت ويتسون أن تحصل المرأة القطرية على مثل حقوق الرجل ومنها تجنيس أبنائها.