حققت المقاومة الشعبية في اليمن -بعد تحرير مدينة عدن- تقدما لافتا وانتصارات كبيرة ضد الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، غير أن اليمنيين دفعوا فاتورة باهظة منذ الانقلاب في 21 سبتمبر/أيلول 2014 الذي ترافق مع انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان طالت سياسيين وإعلاميين ومواطنين بشكل ممنهج.

ويقول وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي إن ما جرى في 21 سبتمبر/أيلول في صنعاء ليس كارثة قانونية فحسب، بل كارثة إنسانية.

وأضاف أن انتهاكات حقوق الإنسان بدأت يوم الانقلاب وليس في مارس/آذار 2015 بداية العمليات العسكرية ضد الحوثيين وقوات المخلوع كما تقول المنظمات الحقوقية الدولية، وأن المحافظات اليمنية حظيت بنسب متفاوتة من الانتهاكات سواء القتل أو الخطف، وأشار إلى أن 220 شخصية سياسية وإعلامية اختطفت من قبل الخارجين عن الشرعية.

واتهم الهيئات الحقوقية بالتقاعس في توثيق ما تم من مجازر بحق الشعب اليمني، مضيفا أنه لم يكن هناك موقف وطني ولا دولي جاد من الانتهاكات التي كانت تجري في اليمن.

من جانب آخر، أوضح الأصبحي أن عمليات رصد الجرائم والتجاوزات صعبة بسبب الانتهاكات اليومية والمتتالية للحوثيين وقوات المخلوع.

تقصير في الإغاثة
من ناحية أخرى، اعتبر الأصبحي أنه لا يوجد توزيع عادل للمساعدات الإغاثية، مشيرا إلى أن 27 سفينة ذهبت الشهر الماضي إلى ميناء الحديدة، وأن حمولتها لم تجد طريقها إلى المحتاجين بل ذهبت إلى المجهود الحربي للحوثيين.

كما ألقى الأصبحي باللائمة على مؤسسات الإغاثة الدولية في تقصيرها في عمليات الإغاثة في اليمن، ولفت إلى أن عدن ستكون مصدر الإغاثة الرئيسي بعد أن كانت جيبوتي هي من تضطلع بهذه المهمة. 

من جهة أخرى، لفت الأصبحي إلى أن الحكومة لديها مشروع قرار في ما يتعلق باسترداد الأموال المهربة إلى الخارج وتتبعها، مضيفا أن هذا الملف يحظى بالأولوية لدى الحكومة وأن هناك دولا شقيقية تقدم العون القانوني والفني في هذا الصدد.

كما اتهم من جانب آخر الحكومة اليمنية بالقصور في تتبع الأموال المهربة للخارج.

من جهة أخرى، نفى الأصبحي وجود أي مفاوضات في مسقط، وقال إن ما يقوم به مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد تدخل ضمن الجهود الأممية لحل الأزمة اليمنية، مشيرا إلى أنه سيتوجه الأسبوع القادم إلى عدن رفقة وفد حقوقي عربي.

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: انتهاكات حقوق الإنسان باليمن وتحديات الإغاثة       

مقدم الحلقة: عثمان آي فرح

ضيف الحلقة: عز الدين الأصبحي/وزير حقوق الإنسان اليمني

تاريخ الحلقة: 19/8/2015

المحاور:

-   تحديات داخل السلك الدبلوماسي

-   تباطؤ في عمليات الإغاثة في عدن

-   صعوبات تواجه توصيل المساعدات للمناطق الشمالية

-   أخطاء طيران التحالف في اليمن

-   طبيعة الدور الاريتري

-   وزراء يحملون أكثر من حقيبة وزارية

-   مبادرة أممية جديدة

عثمان آي فرح: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله ومرحبا بكم إلى هذه الحلقة من بلا حدود التي نتحدث فيها اليوم عن الشأن اليمني في ظل التطورات الأخيرة بعد أن حققت المقاومة الشعبية تقدما ملحوظا كان الأهم فيه السيطرة على مدينة عدن الإستراتيجية ثم تبعتها محافظات جنوبية أخرى حتى بات معظم الجنوب اليمني تحت سيطرة المقاومة الشعبية والقوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية كما حققت المقاومة انتصارات ملفتة في ظل تراجع سريع للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في كل من تعز وإب وما زالت المعارك على أشدها في هذه المناطق وغيرها، ماذا تعني هذه التطورات لليمن واليمنيين ما هي التحديات التي تواجه عمليات الإغاثة في اليمن؟ وما هي طبيعة الجرائم التي تم ارتكابها؟ ما هي الأهمية الإستراتيجية لتحرير عدن وهل يمكن أن تتحول إلى عاصمة سياسية للبلاد هل هناك اختلاف الآن في دور الأمم المتحدة ما هو مصير مفاوضات مسقط التي أجراها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع مسؤولين من الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائهم؟ ما الخيارات المطروحة للتفاوض مع الحوثيين؟ كيف سيتم التعامل مع مطالب بالانفصال في الجنوب ما مصير التحالف بين علي عبد الله صالح والحوثيين ما طبيعة الدور الإيراني في اليمن هل تراجع هذا الدور وهل هناك مواقف متباينة لدول التحالف إزاء المقاومة والجهات التي يجب دعمها أو عدم دعمها؟ وما العوامل المؤثرة في ذلك أسئلة نطرحها على ضيف حلقة اليوم من برنامج بلا حدود وزير حقوق الإنسان في اليمن عز الدين الأصبحي يتولى عز الدين الأصبحي منصب وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية منذ عام 2014 كما تولى العديد من المناصب منها نائب رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان وهو ثاني عربي في هذا المنصب، عضو لجنة حقوق الإنسان في الجامعة العربية، المنسق الإقليمي للشبكة الإقليمية للحد من سوء استخدام وانتشار الأسلحة الصغيرة، حصل على العديد من الجوائز منها جائزة النشطاء العرب في مجال حقوق الإنسان عام 2011 جائزة المدافعين العرب عن البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان عام 2012 القاهرة، ولمشاهدينا الراغبين في التواصل معنا يمكنكم إرسال تساؤلاتكم واستفساراتكم عبر العناوين التالية التي تظهر تباعا على الشاشة، أهلا وسهلا أستاذ عز الدين.

عز الدين الأصبحي: مرحبا بك.

عثمان آي فرح: حياك الله.

عز الدين الأصبحي: أهلا وسهلا .

عثمان آي فرح: لدينا أسئلة كثيرة في حقيقة الأمر نود أن تكون الإجابات مختصرة ومباشرة نوعا ما.

عز الدين الأصبحي: إن شاء الله.

عثمان آي فرح: وإذا أردت نبدأ بملف حقوق الإنسان، أنتم تقولون إن الحوثيين ارتكبوا جرائم عديدة وكبيرة هلّا شرحت لنا ما الذي حدث بالضبط؟

عز الدين الأصبحي: شكرا جزيلا أولا وهي فرصة أيضا لمسألة تشخيص المسألة بكثير من التوضيح الذي نحتاجه الآن خلال الفترة الماضية حدث كثير من اللغط حتى على مستوى تسلسل الأحداث التي عانت منها اليمن في الانتهاكات المختلفة ونرى عملية الرصد التي ربما شابها الكثير من القصور بسبب كثير من غياب المعلومات أحيانا عدم الدقة عدم وجود كثير من وسائل الاتصال الجيدة ولكن دعني أوضح المسألة بشكل أساسي كيف بدأ الانتهاك الجسيم في مسألة قضايا حقوق الإنسان في اليمن؟ كثير من الملفات الدولية والتقارير التي نراها حتى البارحة ترى بأن هنالك انتهاكات تبدأ من مارس 2015 وهو أمر ربط فقط في العمليات العسكرية الأخيرة للتحالف وهذا غير صحيح، في 21 سبتمبر 2014 كان هناك انقلاب كامل الأركان على كافة المؤسسات الشرعية في الجمهورية اليمنية وحدث آنذاك في دخول صنعاء بعد سقوط عمران وقبلها أكبر عملية قتل ومجازر حقيقية على مستوى أمانة العاصمة لم يتم الالتفات إلى هذه الأحداث.

عثمان آي فرح: من قبل من لم يتم الالتفات؟

عز الدين الأصبحي: من قبل المنظمات الدولية..

عثمان آي فرح: التقصير ممن؟

عز الدين الأصبحي: هو التقصير مشترك بشكل أساسي كان هناك عدم التفات دولي حقيقي لما يجري في اليمن عدم انتباه جاد لما يجري في اليمن، ما حدث في 21/9 هو بالأصح ليس فقط كارثة قانونية واختطاف مؤسسات الدولة ولكن كانت كارثة إنسانية كانت هناك عشرات الجثث كان هناك اختطافات كان هناك قتل ممنهج لم يكن هناك تحرك.

عثمان آي فرح: لماذا فشلتم في إيصال هذا الصوت للمنظمات الدولية؟

عز الدين الأصبحي: هناك فشل مشترك، دعني أولا أوضح كيفية بداية هذا التغاضي عن هذا الملف الخطير جدا الذي أسس بعد ذلك إلى المزيد من الانتهاكات الممنهجة، وعلينا الآن كحقوقيين بغض النظر عن مواقعنا كمسؤولين أو غير مسؤولين أن نشخص هذه المسائل بشجاعة حقيقية في هذا الموضوع، عندما تختطف دولة بكاملها أو عندما يحدث انقلاب عسكري واضح وعندما تكون هناك عمليات قتل على مستوى الشوارع وعندما يحاصر رئيس الجمهورية وعندما يحاصر رئيس الوزراء عندما تختطف المؤسسات بشكل علني عندما ينتشر المسلحون في كل مكان وتختطف المؤسسات والعالم..

عثمان آي فرح: يعني ليتك تشرح للمشاهد بمعنى يعني البعض قد يقول هذه حرب هناك طرفان يتصارعان يخوضان حربا وأمورا كثيرة تحدث ما الذي جناه هؤلاء يعني ما الذي يفعلوه؟

عز الدين الأصبحي: في 21/9 معروف جدا الحادثة الشهيرة في مسألة إسقاط مؤسسات الدولة عندما أعلنت الميليشيات الحوثية بين قوسين ما أسمتها ثورة بعد إذا أردنا للأحداث التي حدثت قبل ذلك كثير من المظاهرات التي حدثت في 27 أغسطس تحت حجة قرعة البترول زيادة الأسعار لكن في 21\9\2014 حدث انقلاب عسكري على كافة المؤسسات المختلفة في الجمهورية اليمنية، كان على العالم آنذاك الذي يرفع الصوت الحقوقي أن يكون له موقفا جادا من هذا الأمر لكن للأسف الشديد ما حدث هو تغاضي عن هذه العملية التي هي بين قوسين عملية انتهاك كامل وعملية انقلاب كامل الأركان، تبع ذلك أن هذه الميليشيات قامت بانقلاب على كافة المؤسسات المختلفة والسيطرة عليها وجعلت كأن أمر الانقلاب أمر شرعي وثابت وقد وقعت من قبل الأمم المتحدة آنذاك اتفاقية السلم والشراكة التي رسخت العملية الانقلابية بشكل دائم.

عثمان آي فرح: اسمح لي لا نريد الدخول في تفاصيل كثيرة ولكن في نقاط يعني انتم تتحدثون عن استخدام دروع بشرية عن تجنيد الأطفال عن قصف لمنازل آمنين عن تفجير بيوت عن اختطاف صحفيين هذا ما نريد إيضاحه بشكل واضح ومختصر.

عز الدين الأصبحي: حتى لدي بعض الأرقام للتقرير الوطني الذي يعد الآن وسينشر في سبتمبر 2015 خلال الأسابيع القادمة وهو رصد دقيق لما حدث خلال الفترة الماضية، منذ سبتمبر 2014 حدث انتهاك جسيم أولا عملية اختطاف ممنهجة واعتقالات سواء للمؤسسات أو للأفراد، حظيت المحافظات المختلفة بمستوى متفاوت من مسألة عملية الاختطاف والقتل خارج نطاق القضاء خلال تلك الفترة الموجودة فيه مثلا في خلال تلك الفترة حدث بشكل بسيط أن أمانة العاصمة احتلت الصدارة في مسألة القتل الذي حدث في شوارع العاصمة ومسألة اختطاف السياسيين ومسألة اعتقال الناشطين والخطوة التي تلتها كانت المؤسسات الإعلامية وتكميم الأفواه، انتقلت الأمور بعد ذلك إلى المحافظات الأخرى محافظة عدن خلال الفترة الماضية منذ 24 مارس بلغ فيها عدد القتلى يعني أكثر من 2015 تقريبا هناك تضارب إلى حد ما في الأرقام ولكن علينا أن نوثق مسألة الانتهاكات الجسمية التي حدثت.

عثمان آي فرح: الآن في مسألة التوثيق يعني كان لحضرتك تصريحات قلت أنك ستقدم قائمة موثقة الأمم المتحدة متى ستقوم بهذا الأمر؟

عز الدين الأصبحي:  عمليا أولا الانتهاكات التي تجري على الأرض الآن هي في شكل متتابع وتجعل مسألة الرصد اليومي عبئا حقيقيا وليس سهلا ما هو موجود فيه، لدينا أرقاما أحيانا متضاربة، لدينا كثيرا من القضايا لم تعد وليست الآن واضحة المعالم تماما ولكن نستطيع أن نرصد يوميا كثيرا من الانتهاكات التي تحدث على مستوى مختلف في مجالات مختلفة أولا حدث ما يسمى بالقتل المباشر قتل المدنيين من قبل الميليشيات من قبل القوى العسكرية المتمردة على الشرعية، هذه واحدة من الجرائم الموثقة في هذا الأمر الجرائم الأخرى هي كانت الاختفاء القسري والاختطاف للمدنيين التي تمت في مختلف المحافظات المختلفة، كل المحافظات اليمنية لدينا فيها معتقلين ومختطفين ومختفين قسريا.

عثمان آي فرح: هناك صحفيون مختطفون.

عز الدين الأصبحي: ولدينا بعد ذلك الاختفاء أو الاختطاف الذي تم للطاقم الإعلامي والسياسي يعني أكثر من 220 شخصية سياسية وإعلامية مختفية أو مختطفة داخل مدن مختلفة.

عثمان آي فرح: تفجير المنازل كان ملفتا تفجير منزل السيد عبد الرحمن العماد وهو الناطق باسم جماعة أنصار الله.

عز الدين الأصبحي: كل الذين وقفوا ضد الانقلاب، كانت هذه كانت واحدة من الجرائم التي ارتكبت باكرا بداية من صعدا إذا رأينا الأمر إلى عمران ثم إلى صنعاء، لم يكن هناك موقفا دوليا وموقفا وطنيا حقيقة ويجب أن نلوم القوى السياسية الداخلية لم يكن هناك موقف جاد حول هذه الجرائم التي لا يمكن القبول بها حتى صارت ..

عثمان آي فرح: طيب حتى نتفق يمكن هذا الكلام يتكرر كثيرا موضوع الانتهاكات بهذه التفاصيل التي ذكرتها ولكن عندما تتحدث عن أنه هناك تغاضي من المجتمع الدولي ألا يعتبر هذا تقصير من قبلكم يعني البعض يقول هناك تهويل من الجرائم أو من الاتهامات التي توجه للتحالف وهنالك تقليل من شأن ما يقوم به الحوثيون وأسباب ذلك من بينها مثلا أن السلك الدبلوماسي والدبلوماسيين المعينون من أيام علي عبد الله صالح وهؤلاء ما زالوا في أماكنهم وبالتالي هم ناشطون مع الطرف الآخر وليس معكم.

عز الدين الأصبحي: في القضايا الحقوقية عموما هي القضية قضية مجتمع يعني لا يمكن أن نتحدث عن مؤسسات رسمية تقوم بعملها الكامل الآن في مسألة الرصد والتوثيق وتقديم التقارير ولكن نعتمد كثيرا على النشاط المجتمعي في هذا الأمر وليس فقط النشاط الدبلوماسي ودعني أقول في مسألة إن المنظمات الدولية التي ربما لم تقم بواجبها كما يجب أن يكون أيضا كان هناك أيضا قصور محلي لدينا.

عثمان آي فرح: ولكن يعني نود لا نريد أن نتجاوز هذه النقطة هكذا إنه مثلا كان تقريبا كما علمت نحو 30 سفارة يمنية لم يعين فيها أي سفير إذن البعثات الدبلوماسية المعينة في أيام علي عبد الله صالح كما قلت تعمل لصالحه وتعمل لصالح الحوثيين هل هناك سبب لعدم تعيين السفراء على سبيل المثال؟

عز الدين الأصبحي: يعني هي المسألة تعود إلى 2011 وليس إلى الآن، عملية السلك الدبلوماسي الذي دخل في لحظة من لحظات التقاسم السياسي آنذاك في تلك المرحلة عرقل العملية الدبلوماسية لكن دعني أقول بأن المؤسسة الدبلوماسية ضربت في الصميم خلال السنوات الماضية من خلال النظام السابق بشكل أساسي بأنه لم يعد هناك احترام للقواعد الدبلوماسية..

عثمان آي فرح: يعني أنا ضيف على هذا البرنامج زيك فخلينا أصحاب نريد إجابات مباشرة هل هناك سبب لعدم تعيين السفراء في 30 دولة؟

عز الدين الأصبحي: طبيعة الحال أولا كان التقاسم السياسي في 2011 هو السبب الرئيسي في هذا الأمر، عرقل مسألة ألا تذهب عملية التعيينات عبر الأسس المتعارف عليها دبلوماسيا، عندما تتم عملية تقاسم هذه المناصب بناء على الانتماءات الحزبية أو مناطقية معينة أو على انتماءات ضيقة عرقل عملية التعيينات هذه كانت معروفة منذ 2011، الأمر جر نفسه حتى السنوات حتى اللحظات الماضية ليس هناك استقرار في العملية داخل المؤسسات الخارجية حتى هذه اللحظة، اعتقد بأننا حلينا هذا الإشكال خلال الأسبوعين الماضيين من خلال ترشيح قوائم مختلفة تعتمد على معايير دبلوماسية أتمنى أن تظهر إلى الناس بدأت مؤشراتها بتعيين سفير في لندن تعيين سفير في واشنطن كان لدينا ولا زال فراغا في معظم العواصم كما ذكرت ونعترف بهذا القصور..

عثمان آي فرح: وما زال موجودا..

عز الدين الأصبحي: وما زال موجودا..

عثمان آي فرح: هذا الأمر يعني أنت في النهاية وزير في هذه الحكومة ألا يتعلق الأمر ببطء شديد في اتخاذ القرارات، يعني دعك من الدبلوماسيين وسنعود إلى موضوع انتهاكات حقوق الإنسان وأنت تتحدث الآن ما زال هناك وزراء موجودون في صنعاء يعملون مع الطرف الحوثي محتفظين بمناصبهم.

عز الدين الأصبحي: لا اعتقد لدينا مختطفين لدينا معتقلين..

عثمان آي فرح:  يوجد لا أنا أتحدث عمن هم مناصرون لهم يعني مثلا حسن زيد وزير دولة لديك غالب مطلق وهو وزير دولة محمد الشامي ما زال وزير خدمة مدنية رأفت الأكحلي ما زال وزيرا للشباب والرياضة كان هناك تغيير لوزير الداخلية..

عز الدين الأصبحي: رأفت خارج اليمن..

عثمان آي فرح: طيب والباقي موجودون غيرتم وزير المالية وجلال رويشان وهؤلاء ما زالوا في مناصبهم.

عز الدين الأصبحي: اعتقد أن حتى كان نظرة الحكومة لوزراء الدولة الذين لا يمارسون مهام إدارية كانت بمعنى ليس هناك أي اهتمام كبير ببقائهم من عدمه في مسألة الحكم لأنهم لم يمثلوا الحكومة على الإطلاق لكن فيما يخص الوزراء التنفيذيين على مستوى الحكومة اعتقد بأن المسائل صارت واضحة بأنه لم يعد هناك وزراء يمثلون الحكومة يتم التعامل معهم.

عثمان آي فرح: لأ يعني كان من المفاجآت الكبيرة جدا إنه قائد الحرس الجمهوري رئيس الحرس الجمهوري ابن علي عبد الله صالح والحرس الجمهوري هو يعني الذي يسبب كل المشاكل الآن في هذه المعارك، أحمد علي عبد الله صالح الذي عين سفيرا في الإمارات فوجئنا إنه بعد أسابيع من عاصفة الحزم فوجئ الناس إنه ما زال سفيرا واتخذ قرار بإقالته، أيضا عمار محمد عبد الله صالح الذي كان ملحقا عسكريا في أديس أبابا هذا أخذ أشهرا حتى صدر قرار والناس كانت تقول نعم يعني ما زال هؤلاء أصلا في مناصبهم واضح إنه كان اتخاذ القرار بطئ بشكل مزعج للكثيرين على أقل تقدير.

عز الدين الأصبحي: هناك تحديات كبيرة أمام الحكومة حتى هذه اللحظة الحكومة فوجئت وتحولت من حكومة كفاءات لحكومة تدير عمليات حربية وعسكرية بين ليلة وضحاها كما يقولون ولدينا تحديات كبيرة على المستوى الإداري والسياسي لا ننكر هذا الأمر، التغييرات المطلوبة الآن ربما عندما اعددنا ترتيبات أولوياتنا داخل الحكومة هي في كيفية التصدي لحالة الانهيار التي عاشتها كمؤسسات مختلفة، كيف نعيد المؤسسات المختطفة كيف ندير عملية عسكرية لسنا طرفا فيها؟

عثمان آي فرح: هل الأمر يحتاج إلى تفكير كثير في إقالة أحمد علي عبد الله صالح؟

عز الدين الأصبحي: هو تم بعد ذلك.

عثمان آي فرح: تم بعد أسابيع أو بعد أشهر الناس فعلا كانت مستغربة يعني يبدو أنه..

عز الدين الأصبحي: لكن دعني أقول بكل صراحة أن الحكومة لا تتعامل مع كل الأطراف التي ذكرتها حتى الآن ولا اعتقد بأن هناك من يمثل النظام السابق بهذه الحدة الموجودة لا في الحكومة ولا في السلك الدبلوماسي.

عثمان آي فرح: ماذا تعني لا تتعامل معها ماذا تعني؟

عز الدين الأصبحي: ليسوا أعضاء في الحكومة..

تحديات داخل السلك الدبلوماسي

عثمان آي فرح: أكيد ليسوا  أعضاء في الحكومة.

عز الدين الأصبحي: ولا أعضاء في السلك الدبلوماسي هناك فراغات للتحديات اللي تعاني منها الحكومة تعاني منها داخل السلك الدبلوماسي لدينا معاناة حقيقة في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: بما إننا تحدثنا يعني جاء ذكر أحمد علي عبد الله صالح وهو في دولة يعني عضو مهم في التحالف كان لها دور كبير في تحرير عدن من دولة الإمارات العربية المتحدة وهناك من قتل من جنودها على أرض اليمن وسالت دمائهم هذا الرجل موجود هناك الآن هل جمدت أمواله هل طلبتم تجميد أموال أحمد؟

عز الدين الأصبحي: الحكومة لديها مشروع قرار خاص بمسألة اللجنة العليا الخاصة باسترداد الأموال بناء على المعايير الدولية المختلفة، قدم هذا القرار سيعلن بقرار جمهوري قريبا في هذا الأمر ليس فقط في الإمارات العربية المتحدة.

عثمان آي فرح: لسّه سيعلن أين كنتم؟

عز الدين الأصبحي: لأنه هناك لجنة عليا لاسترداد الأموال وقدم منذ شهرين في هذه المناسبة ونحن نعمل على المتابعة الفريق الفني الذي يعمل على مسألة رصد هذه الأموال هناك ملابسات كثيرة لا يمكن إعلانها إعلاميا دعني أتحدث في هذا الموضوع مثل القضايا العسكرية ليس لأي إنسان مصرح له أن يتحدث في كل التفاصيل من اجل المصلحة العائمة أيضا لهذا الأمر ومن ضمنها تتبع الأموال، لا يمكن لك أن تعلن تتبع أموال على مستوى العالم وتعلن للدول المختلفة ثم دعني أقول هناك جدية لدى الحكومة إن هذا الملف يحظى باهتمام كبير وهو ضمن أولوياتنا.

عثمان آي فرح: تقول يحظى باهتمام كبير ولكن وتقول أنها أولوية ولكن تركيا كانت الدولة الوحيدة على مستوى العالم التي جمدت اتخذت قرار بتجميد أموال يتعلق بعلي عبد الله صالح وعبد الملك الحوثي وقياديين في أنصار الله وفي المؤتمر الشعبي لماذا لم يتم ذلك في دول أخرى في سويسرا في بريطانيا في ألمانيا أي مكان؟

عز الدين الأصبحي: هناك طريقتان للأمر، التعامل مع القرار الدولي يتم من قبل كافة دول العالم بحسب تجاوب هذه الدول وتقديرها لهذا الموقف ويجب على العالم أن يتعامل مع القرار الدولي الخاص بالتجميد والمتابعة بحسب إمكانية هذه الدول وهذا ما هو متعارف عليه، تركيا بادرت بهذا الأمر لأنها إدراكا منها لهذا الموضوع ولديها القدرة في اتخاذ القرار السريع وتحمل المسؤولية، الإتحاد الأوروبي أيضا بالمناسبة لديه خطوة إيجابية في هذا المجال، بقية الدول هي مخولة في مسألة سرعة اتخاذ القرار لكن على الحكومة اليمنية أن تتقدم بطلبات مدروسة فنيا وسياسيا وقانونيا إلى مختلف الدول المختلفة التي فيها أموال مطلوب استردادها إلى الشعب اليمني وعلى الحكومة اليمنية وأنا اعترف أن هناك قصورا في هذا الأمر وهذا الملف في غاية الأهمية والخطورة، ولكن أيضا خطورة اتخاذ الخطوات الخاصة في مسالة تتبع الأموال ليست بالأمر السهل الذي يتخيله البعض سيتم مصادرة تهريب هذه الأموال بطرق مختلفة فنية أكثر احترافية يصعب بعد ذلك ملاحقتها وبالتالي ليس من الحصافة بمكان أن تعلن كيف تتم المتابعة الآن ما هي الإجراءات القانونية اللي تتم في دول مختلفة حتى هذه اللحظة لكن دعني أقول بين قوسين مسألة تطمينية بأن هذا الملف من الملفات ذات الأهمية القصوى داخل الحكومة ويعمل عليه بجدية ودول شقيقة تساعدنا في تقديم العون الفني والقانوني لهذا الأمر، مسألة أن هناك تأخرا يجب أن نعترف أن هناك تأخرا.

عثمان آي فرح: تريد أن لا تتحدث بالتفاصيل..

عز الدين الأصبحي: لكن دعني اطمئن بأن هذه من الملفات الهامة جدا التي لا يمكن أن نغفل عنها على الإطلاق ولكن لا يمكن لك أن تعلن كافة الإجراءات الفنية والقانونية التي ليست للنشر في الوقت المناسب تنشر في وقتها.

عثمان آي فرح: تحدثنا عن حقوق الإنسان دعنا نتحدث أيضا عن موضوع الإغاثة وأنت عضو في الهيئة العليا للإغاثة التي يرأسها رئيس الوزراء سيد خالد بحاح ما الذي تم بهذا الشأن كنا نقول إنه يجب أن تحرر عدن حتى يتم دخول المواد الإغاثية حررت عدن ماذا بعد.

عز الدين الأصبحي: أنا اندهش مثلك تماما، هنا سأتقاسم معك الدهشة في هذا الأمر بأنه خلال الفترة الماضية ارتفع الصوت بشكل غير مسبوق إعلاميا وسياسيا من المنظمات الدولية ومن الإعلام العالمي ومن كثير من الدول بأن هناك حصارا بحريا وجويا في مسألة تقديم الإغاثة لليمنيين والجمهورية اليمنية والسبب بذلك بأن دول التحالف تمنع وصول الإغاثة وكنا نقول بأننا حاولنا خلال الفترة الماضية بكل جدية وباقتدار أن نتعامل مع هذا الموضوع أولا من نقطتين أولا كل الحكومة اليمنية اعتبرت نفسها متطوعة واعتبرنا هذا أولوية من أولوياتنا قبل الدخول في أي قضايا إدارية أخرت كثيرا من القضايا من ضمنها القضايا السياسية والإدارية لتكون الإغاثة هي أولوياتنا وأعطيناها اهتماما كبيرا ذهبت معظم السفن المختلفة إلى ميناء الحديدة الميناء الرئيسي حرمت منه عدن ورأينا أنه لا يوجد توزيع عادل لعملية الإغاثة عندما كنا نلفت النظر بأن المنظمات الدولية..

عثمان آي فرح: من قبل الحوثيين تقصد.

عز الدين الأصبحي: أولاً المنظمات الدولية والمنظمات والدول التي بادرت في هذا ...

تباطؤ في عمليات الإغاثة في عدن

عثمان آي فرح: طيب الآن هناك سفن تأتي إلى عدن.

عز الدين الأصبحي: 27 سفينة ذهبت إلى الحديدة كما أعلن وزير الإدارة المحلية قبل قليل 27 سفينة ذهبت في الشهر الماضي إلى الحديدة وأكتشف أنها لم تذهب عمليا إلى المحتاجين بل ذهبت كمجهود حربي للحوثيين، أمام هذا الأمر كان لابد من إيجاد محطة آمنة للإغاثة....

عثمان آي فرح: وزير الإدارة المحلية هو المعني..

عز الدين الأصبحي: بعد تحرير عدن بعد تحرير الميناء والمطار وبعد تهيئتي أيضاً لاستقبال السفن المختلفة كانت المفاجأة بأن كل من كان يرفع صوته على استعداد لتقديم الإغاثة لم يأتِ أحد.

عثمان آي فرح: لم يأتِ أحد.

عز الدين الأصبحي: غير الدول الشقيقة التي اعتدنا منها على تقديم العون سواء في دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية الآن نعيد الصوت مرة أخرى وكان في الأسبوع الماضي كما تعرف الآن في جلسة في الأمم المتحدة خلال حديثنا هذا الآن مع نائب الأمين العام الخاص بالشؤون الإنسانية حول الوضع في عدن..

عثمان آي فرح: ولكن ماذا عنكم أنتم هل قمتم بما يجب أن تفعلوه؟

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: أنت تقول لم يأتِ أحد يعني مثلاً هل الأخ وزير الإدارة المحلية اللي هو مسؤول عن الإغاثة ذهب إلى عدن؟

عز الدين الأصبحي: طبعاً.

عثمان آي فرح: هل هل.

عز الدين الأصبحي: من أكثر الوزراء الذين بقوا في عدن.

عثمان آي فرح: ولكن ليس هناك سيدي الكريم ليس هناك وزيرا واحدا وزير واحد ظل هناك أكثر من أسبوعين بالكثير.

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: صحيح ولا لأ.

عز الدين الأصبحي: صحيح وسأقول لماذا.

عثمان آي فرح: حضرتك كنت مساعدا في الهيئة العليا للإغاثة ما زلت عضوا يعني كنت شخصا رئيسيا ومازلت عضوا فيها...

عز الدين الأصبحي: ولا زلنا فيها.

عثمان آي فرح: ذهبت إلى عدن خلال شهر من ما تحررت عدن..

عز الدين الأصبحي: سنتحدث عن هذا الأمر عموماً العودة إلى عدن..

عثمان آي فرح: لا كيف نتحدث ؟

عز الدين الأصبحي: نتحدث الآن.

عثمان آي فرح: لماذا لم تذهب إلى عدن حتى الآن.

عز الدين الأصبحي: كل المسألة هي مسـألة ترتيب الأدوار وقيام الأدوار، كيفية ترتيب الأولويات إذا كنا نعمل على متابعة القضايا الأساسية لليمن في المحافل الدولية المختلفة لا يمكن لك إلا أن تكون في الأماكن التي يجب عليك...

عثمان آي فرح: إذا كان المشرفين على الإغاثة غير موجودين في عدن.

عز الدين الأصبحي: كل...

عثمان آي فرح: إذا كانت يعني..

عز الدين الأصبحي: أكثر الناس في الحكومة في عدن الآن حتى هذه اللحظة.

عثمان آي فرح: أكثر الناس..

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: من في عدن الآن.

عز الدين الأصبحي: كل الوزراء الذين ذكرت النقل الإدارة المحلية الأشغال وزير الصحة ..

عثمان آي فرح: هؤلاء يذهبون لزيارات ويعودون..

عز الدين الأصبحي: لا ويعملون من هناك يعني الآن...

عثمان آي فرح: يعملون من الرياض..

عز الدين الأصبحي: لا لا تهيئة..

عثمان آي فرح: لا حقيقة هم يعملون من الرياض يزورون عدن ويعودون..

عز الدين الأصبحي: لا لا بالعكس الآن اختلفت المسألة منذ أسبوعين يعملون في عدن ويزورون الرياض حتى نكون منصفين في هذا الأمر، نحن نتعامل مع مدينة ضربت كل بنيتها الأساسية المختلفة علينا أن نعترف أيضاً بأن مسألة صعوبة العمل أيضاً من منطقة ليس فقط فيها انعدام الخدمات الأساسية ولكن أيضاً جرف كل شيء تتخيله.

عثمان آي فرح: سنذهب إلى فاصل لا أريد أن اترك هذا السؤال أنت كنت مسؤولا مهما في الإغاثة وما زلت..

عز الدين الأصبحي: وما زلت.

عثمان آي فرح: ولا مرة رحت عدن.

عز الدين الأصبحي: وسنذهب إلى عدن.

عثمان آي فرح: لم تجبني لماذا لم تذهب إلى عدن؟

عز الدين الأصبحي: حتى أكمل بعض التقارير الدولية وأعود هذا كل ما في الأمر.

عثمان آي فرح: يعني محتاجة يعني وزير السياحة ما فيش سياحة ذهب إلى عدن.

عز الدين الأصبحي: كل الوزراء الذين..

عثمان آي فرح: أنت لم تذهب.

عز الدين الأصبحي: للأسف الشديد لأن مهامي الخارجية تطلبت مني البقاء مثل ما هو الآن في أكثر من مكان، خلال أسبوعين قادمين كل العمل سيكون بين مجلس حقوق الإنسان في جنيف وفي نيويورك وفي الأمم المتحدة كيف نعمل على ذلك كيف نتابع هذه الملفات أعتقد هي ذات أولوية أيضاً أساسية.

عثمان آي فرح: سنعود لمتابعة الحوار بعد فاصل قصير ومشاهدينا بعده نأخذ بعض مشاركاتكم في وسائل التواصل الاجتماعي على فيس بوك وتويتر والأسئلة التي توجهونها للسيد عز الدين الأصبحي ضيف بلا حدود في هذه الحلقة نلتقي بعد قليل.

[فاصل إعلاني]

عثمان آي فرح: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام سيد عز الدين يعني أيضاً نأخذ بعض الأسئلة التي تأتينا عبر فيس بوك وتويتر ومن خلالها يمكن أن نتوسع لدينا هنا سؤالا من على فيس بوك من أبو إسلام الطوقي يقول إلى الآن عدن ولحج وأبين وشبوة والضالع تعاني في الجانب الإنساني أين دور المؤسسات الأهلية والتعاون مع الحكومة وأنا أضيف إلى ذلك قلتم أن عدن ستكون مركز الإغاثة الأساسي بعد أن كانت جيبوتي بعد تحريرها هل بالفعل تمكنت من فعل ذلك؟

عز الدين الأصبحي: يعني للإنصاف الآن تقريباً المواد الإغاثية والترتيب من داخل عدن هو أفضل بكثير من الفترات الماضية، هناك تتابع لمسألة المواد الإغاثية التي تصل إلى عدن هناك تنسيق لعملية الوصول إلى المحافظات المختلفة سهولة الانتشار..

عثمان آي فرح: أي محافظات مختلفة.

عز الدين الأصبحي: الآن عدن محطة مركزية لكل الجمهورية اليمنية من صعدا إلى المهرة ولكن نبدأ بالمحافظات التي..

عثمان آي فرح: كيف مثلاً تذهب إلى المحافظات الشمالية ولا توجد طرق الطرق مقطوعة؟

عز الدين الأصبحي: لا طبعاً هو الآن هناك طرق مقطوعة هناك مصادرة من قبل الحوثيين ولكن نستطيع نقول كل المحافظات المحررة هي الآن على الأقل ليست...

عثمان آي فرح: تتحدث عن المحافظات الجنوبية.

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: ماذا عن المحافظات الشمالية؟

عز الدين الأصبحي: لا بد من ممرات آمنة سواء..

عثمان آي فرح: طيب أنتم الآن حاصرتم ميناء الحديدة تقريباً 70 إلى 80%..

عز الدين الأصبحي: لم نحاصر.

صعوبات تواجه توصيل المساعدات للمناطق الشمالية

عثمان آي فرح: اسمح لي من احتياجات المحافظات الشمالية يأتي أو يمكن من اليمن كلها يأتي من الحديدة فرض حصار على هذا الميناء والآن تم قصف لهذا الميناء، كيف يمكن أن تصل الحاجات الأساسية للمواطنين إذا كان..

عز الدين الأصبحي: الطرق البرية التي يجب أن تكون طرق آمنة أعراف الحرب وأعراف الخلافات معروفة في هذا بأن الممرات الآمنة للمواطنين يجب أن تكون سواء تحت رعاية دولية أو تم اتفاقات بين أطراف على الأرض..

عثمان آي فرح: لكن أستاذ نحن نتحدث عن الواقع الآن كما تعلم خاصة في..

عز الدين الأصبحي: الواقع الآن ليس هناك حصاراً هناك حرب.

عثمان آي فرح: خاصة في تعز الآن بالذات الأسعار زادت بنسبة 50، 60، 70%.

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: اسطوانة الغاز يقال وصلت إلى 600%، الدولار يعني في تصاعد مرتفع، الحياة بائسة هناك سلع اختفت تماماً.

عز الدين الأصبحي: نعم.

عثمان آي فرح: أنت تتحدث عن ممرات آمنة ولكن لا توجد ممرات آمنة، هل وفرتم البديل لهؤلاء الناس؟

عز الدين الأصبحي: حتى هذه اللحظة نحن أولاً نتوقع سيل من الإغاثة من الدول الصديقة والشقيقة في هذا الأمر لم تصل كما كان يجب أن تصل ولكن دعنا نقول ما وصل حتى الآن هو يتم توزيعه بعدالة وبجدية..

عثمان آي فرح: يصل من أين من عدن؟

عز الدين الأصبحي: يصل من عدن إلى المحافظات الجنوبية.

عثمان آي فرح: كل الطرق مقطوعة.

عز الدين الأصبحي: الطرق مقطوعة الآن طرق تعز هناك طرق بديلة يتم تدارسها خلال 24 ساعة القادمة كما أكد زميلي في الإدارة المحلية أن هناك طريقا خلال 24 ساعة تصل بالإغاثة إلى محافظة تعز محافظة..

عثمان آي فرح: ماذا كان الداعي لفرض حصار على الحديدة؟

عز الدين الأصبحي: ليس هناك حصار على الحديدة.

عثمان آي فرح: ألم تكن السفن ممنوعة من الذهاب إلى هناك؟

عز الدين الأصبحي: ليس هناك حصار على الحديدة هناك ترتيب أولويات في مسألة توصيل الإغاثة نكون واضحين في هذا الأمر..

عثمان آي فرح: هل السفن التجارية مسموح لها أن تذهب إلى الحديدة؟

عز الدين الأصبحي: يجب نعم ونحن مع أن تذهب إلى كل الجمهورية اليمنية وإلى كل الموانئ المختلفة من يقول غير ذلك هي مجرد دعايات إعلامية ومغرضة وغير صحيحة.

عثمان آي فرح: ما هي الترتيبات الموجودة في الحديدة الآن؟

عز الدين الأصبحي: الترتيبات إذا كان حرب أو مسألة نشوب حرب في هذه المناطق غير آمن لوصول السفن فهذه قضية أخرى بسبب الحرب لكن الحكومة عندما أشيع عليها بأنها حاصرت الحديدة وحاصرت صنعاء غير صحيح نحن فقط أعدنا عملية ترتيب الأولويات عندما رأينا بأن المواد الغذائية تصل إلى هذه الأماكن ولا توزع لمستحقيها كان لا بد من إعادة الأمر..

عثمان آي فرح: هل قصف ميناء الحديدة؟

عز الدين الأصبحي: هناك حرب في هذه المناطق الميناء لم يقصف كاملاً حتى الآن لكن هناك مسألة الحكومة لم تعمل على أي حصار لا لصنعاء ولا الحديدة ولا يمكن أن نفكر بمسألة الحصار نحن مسؤولون عن كل اليمنيين من صعدة إلى مأرب.

عثمان آي فرح: طيب نأخذ سؤال آخر هذا صابر الفقيه..

عز الدين الأصبحي: لا هذه نقطة مهمة أنه نحن نعمل ترتيب فقط لمسألة الأولويات، تعز هي الآن تحتل احتياج شديد في هذا الأمر..

عثمان آي فرح: طيب.

عز الدين الأصبحي: علينا أن نرى كيف..

عثمان آي فرح: طيب بمناسبة تعز يبدو السؤال التالي عن تعز أيضاً يعني السابق لم يكن عن تعز كان عن شبوة وأبين، صابر الفقيه البكاري يقول لماذا لم يمر السهم الذهبي إلى تعز؟ لماذا لا يوجد من التحالف العربي الآن إسناد جوي بضرب مواقع مجرمي الحرب في تعز يقصد قوات صالح والحوثيين؟ لماذا لم تصل الإغاثة الإنسانية إلى تعز؟ جاوبت عن ذلك حتى الضنك صار وباء مستشري في تعز ووصلت نسبة المصابين إلى أكثر من عشرة آلاف مصاب، أين منظمات الإغاثة الدولية في تعز؟ أنت تقول سنجد البديل وسنفعل وسنفعل ولكن في الحقيقة الناس يعانون هناك مرضى هناك مصابون يعني هناك مشاكل في الإغاثة.

عز الدين الأصبحي: طيب دعي بأقل من دقيقة أقول ما هي دور الهيئة العليا للإغاثة اليمنية؟ نحن دورنا تنسيقي ونبحث عن الدعم والتمويل من مختلف دول العالم يعني ليس نحن لدينا أموال في الدرج حتى نبعثها ونشتري ونبعث لها هذه الأشياء، نحن نعاني من ضائقة مالية حادة جداً من وضع اقتصادي في غاية السوء من حالة حرب لكن الهيئة العليا للإغاثة هي تنسق مع هذه المنظمات الدولية وتنسق مع تحالفات محلية من أجل توصيل الإغاثة بالتالي يجب أن يفهم الكل بأنه ليست لدينا أموال جاهزة لدينا حتى يقول أنه نحن تصرفنا فيها.

عثمان آي فرح: طيب.

عز الدين الأصبحي: وأنا أضم صوتي إلى صوت صاحب السؤال..

عثمان آي فرح: الأخ البكاري صابر البكاري.

عز الدين الأصبحي: أنه بالفعل أين المنظمات الإنسانية الدولية التي نحتاجها بقوة في هذه الأماكن؟ نحن نذهب إليها نقدم المشاريع نقدم الاستغاثات نعمل علاقات يومية خلال 24 ساعة، مركز الملك سلمان الآن في الرياض تقريباً يتحمل العبء الأكبر الوحيد في مسألة تقديم الإغاثة، وهناك رصد 274 مليون دولار من خلال المملكة العربية السعودية، هناك دول أخرى كل دول الخليج تقدم فيه يعمل هو الدور الأكبر الآن مركز ابن سلمان.

عثمان آي فرح: ولكن ما زال الأمر بعيد عما تتمنوه.

عز الدين الأصبحي: لكن منظمات الإغاثة الدولية فعلاً هناك تقصير هناك تقصير كبير في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: طيب الجزء الثاني الجزء الثاني من سؤاله كان لماذا لم يمر السهم الذهبي من تعز يقصد عملية السهم الذهبي الذي بموجبها تحررت عدن ومحافظات جنوبية لوحظ بالفعل أنه الإسناد العسكري لقوات المقاومة والقوات التابعة للحكومة الشرعية توقف عند مثلث العند لحج، بمعنى آخر عند حدود الشطرين سابقاً الشمال والجنوب، كيف نفسر هذا والمقاومة في تعز تحاول تطلب النجدة أو تطلب على الأقل الدعم في إب في أماكن أخرى في مأرب.

عز الدين الأصبحي: دعني أولاً أوضح أنه..

عثمان آي فرح: وضح..

عز الدين الأصبحي: لهذا الأمر بأنني لست مع نظرية المؤامرة التي تقول بأن هناك من يدبر أمراً بليل بأن هناك انقسام وسيكون هناك تشطير والعودة إلى شطرين، الحكومة واضحة في هذا الأمر بأنها تحرر كل الجمهورية اليمنية من أقصاها إلى أقصاها من حالة الظلم وتعيد العملية إلى يمن إتحادي منسجم يقبل بالآخر ويعمل عليه، هذه هي رؤية الحكومة، مسألة العمليات العسكرية التي ربما لا نفهم بعض أحياناً تحركاتها هنا أو هناك أو ترتيب أولوياتها هذا شأن عسكري علينا أن نناقشه مع العسكريين لكن دعني سياسياً أؤكد بأنه..

عثمان آي فرح: ليس عسكرياً أم سياسي هل توجد أطراف في التحالف أطراف في التحالف لها تحفظات على تيارات معينة المقاومة في تعز ومأرب قد تكون محسوبة عليها وبالتالي هي لا تريد دعم هذه الجهات وتكتفي بالوقوف حيث هي وتعتبر أنه يعني الإرهاب أو القوات إلي هي القاعدة وغيرها الموجودة في المكلا هي الأولوية ثم نرى موضوع الشمال.

عز الدين الأصبحي: لن ننسى قرى هذا الشأن الذي حاول أن يشق العصا بين القوى التحالف أو ما بين القوى الوطنية والمقاومة الشعبية داخل اليمن أولاً يجب أن نوضح تماماً ليست لدينا قوى شعبية إرهابية أو تتعامل مع الإرهاب هذه مسألة مفروغ منها، لدينا قوى وطنية صامدة مع الشرعية مع الجيش الوطني تتعامل برقي تتعامل بإيجابية تتعامل أيضاً باحترام لكل القوانين ولديها أيضاً دفاع حقيقي ومشروع، وبالتالي لا يجب أن ننساق وراء أي ادعاء تقول أن هناك حالة من حالات الإرهاب.

عثمان آي فرح: هل أنتم مشاركون في القرار يعني هل القرار متروك للتحالف بشكل كامل أم أن الحكومة اليمنية تسهم في اتخاذ القرار؟

عز الدين الأصبحي: الحكومة تسهم بهذا الأمر والعملية السياسية لا يمكن لها أن تنزلق تحت أي مشاريع صغيرة سواء ليمنيين أو لخارج اليمن.

عثمان آي فرح: ما دام أنها تسهم لماذا اتخذتم قرار بوقف دعم المقاومة في لحج ولا تدعمون ولا تساندون المقاومة في تعز ولا تساندون المقاومة في إب ولا تساندون المقاومة في مأرب ما دمتم تشاركون في القرار؟

عز الدين الأصبحي: اعتقد نشرات اليوم في الجزيرة لو تابعناها خلال 10 ساعات الماضية تغير هذا..

عثمان آي فرح: كيف تغير أين تغير؟

عز الدين الأصبحي: هناك دعم لمأرب هناك ضرب في تعز هناك أيضاً مسألة المسألة العسكرية مستمرة أولاً ليس هناك قراراً أبداً في مسألة أن لا تدعم هذه المقاومة هنا أو هناك..

عثمان آي فرح: نحن نتحدث عما يحدث في الواقع..

عز الدين الأصبحي: دعنا نقول هناك قصور هناك تقصير ربما هناك دعم ليس بالمستوى المطلوب والمأمول من قبل المقاومة ومن خلال سقف التوقعات لدى الناس لكن دعني أكمل ليس هناك قراراً بعدم دعم..

عثمان آي فرح: إذا شاهدت نشرات الجزيرة ستجد أن هناك قادة عسكريين في إب يقولون حققنا تقدم كبير ولكن بسبب أنه..

عز الدين الأصبحي: صحيح.

عثمان آي فرح: ليس دعم لنا كانت هناك انتكاسة.

عز الدين الأصبحي: وأنا أكرر وأنا من هذه المناطق وأقول بأنه لا يمكن لنا أن نحرر اليمن وأن نتغلب على هذه المليشيات إلا عندما تنتصر الهضبة الوسطى التي تمثل العمق الاستراتيجي للوحدة اليمنية والعمق الاستراتيجي للمقاومة والعمق الاستراتيجي للمشروع الوطني بشكل كامل، تعز وإب وإقليم الجند إلى امتداداً إلى دمار يمثل هذه الهضبة الهامة التي تشكل لليمن الثقل الحقيقي الذي يجب أن يدعمه..

عثمان آي فرح: طيب سؤال.

عز الدين الأصبحي: إذا كانت لدى العسكريين لدى السياسيين أولويات أخرى أخطئوا في الخطوات السابقة خلال الفترة الماضية علينا الآن أن ندق الجرس ونقول هذه خطوات لم تكن موفقة وعلى القائمين على العملية العسكرية والسياسية أن يعيدوا النظر في هذه الأمور وهذه واضحة في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: حسناً.

عز الدين الأصبحي: لكن ليست هناك مؤامرة..

عثمان آي فرح: طيب.

عز الدين الأصبحي: على المقاومة الوطنية..

عثمان آي فرح: حسناً نحاول أن تكون الأجوبة باختصار أكثر نغطي أمور أكثر، هناك سؤال من فيسبوك أيضاً من نسيم خالد أتمنى تسأل هذا السؤال انتهاكات من قبل قوات التحالف والتي طالت مدنيين في قصف سوق زبيد في الحديدة وقصف المخا وغيرها ما موقفكم منها ولماذا لم نسمع أن إدانة أو حتى طلب بفتح تحقيق منكم في هذا الموضوع، هناك اتهامات لقوات التحالف طبعاً من الطرف الآخر ومن البعض مثل الأخت التي سألت الأخت نسيم أنه طال القصف أماكن مدنيين مثل مثلاً المدينة السكنية لمهندسي المحطة الكهربائية في المخا..

عز الدين الأصبحي: وضح وضح في وقته..

عثمان آي فرح: يعني ربما تذكر القصف الشديد الذي كان في جبل عطان انتقد كثيراً ما هو ردك؟

عز الدين الأصبحي: وضحت في كل القضايا المفصلية التي تمت فيها انتهاكات هنا أو هناك أو أخطاء وهذه حرب وهناك أخطاء جسيمة تحدث هنا أو هناك هي ..

عثمان آي فرح: يعني أنت تعترف أن هناك أخطاء أنت تسميها انتهاكات من التحالف.

عز الدين الأصبحي: لا بد هناك لابد من تحقيقات نحن مع كل التحقيقات الوطنية الشاملة فيما يحدث لانتهاكات حقوق الإنسان من هنا أو من هناك والحرب..

أخطاء طيران التحالف في اليمن

عثمان آي فرح: يعني في انتهاكات من التحالف.

عز الدين الأصبحي: لابد من أخطاء تحدث هنا وهناك ويجب علينا أن نعترف بشجاعة ونصلح هذه الأخطاء ولا نخاف من مسألة مواجهتها ولكن علينا أن نرتب الأمور، لدينا مليشيات عملت انتهاكات ممنهجة تستهدف المدنيين ولكن عندما تقول لي هناك ضربات غير موفقة أدت إلى انتهاكات هنا أو هناك أقول لك يجب معالجة هذا الأمر يجب التحقيق فيه..

عثمان آي فرح: طيب.

عز الدين الأصبحي: يجب أيضاً مسألة التصدي له في حالة وتصحيح هذه الأخطاء..

عثمان آي فرح: حسناً واضح.

عز الدين الأصبحي: لكن لا يمكن لنا أن نقارب بين الضحية والجلاد هناك عمل ممنهج يقتل فيه المدنيين من قبل المليشيات يختلف تماماً ...

عثمان آي فرح: واضح تماماً أيضاً هناك سؤال من ناجي الحرازي يتحدث عما يسميه لماذا لا تدعو يا معالي الوزير المقاومة الشعبية في تعز إلى التوقف عن ذبح خصومها بالطريقة البشعة التي نشاهدها في الفيس بوك ويوتيوب، أنا أعتقد الأخ ناجي لا أدري ولكن كانت هناك حالة تعامل مع قناص يبدو سحل في تعز وأيضاً يعني كانت هناك انتقادات كثيرة بمعنى إلى أي مدى المقاومة الشعبية هي ملتزمة أيضاً بالمواثيق الدولية فيما يخص الحروب وكيفية التعامل مع المدنيين، وكيف انتم تتعاملون مع هذا الأمر وهل هذه حالة فردية أم هي واسعة الانتشار ما حدث في تعز في هذه الحالة تحديداً وكان قناص هذا الشخص؟

عز الدين الأصبحي: أولاً كنت أتمنى أيضاً أن يشير إلى أنه المقاومة نفسها والقوى السياسية في تعز والحكومة أدانت هذا الأمر ونبهت إليه وقالت أنه سيتم محاسبة كل من أخطأ في هذا الأمر وأعلنت المقاومة بأنها قبضت على شخصين ارتكبوا جرائم وأنهم يتم التحقيق معهم وأنهم ربما من المندسين وغير ذلك من الأمور يجب أن نوصف أيضاً أن المقاومة لم تعمل على انتهاكات الأسرى ولا انتهاكات التي تم القبض عليهم خلال كل الفترات الماضية وحتى الآن وبالتالي إذا حدثت أخطاء فردية وسلوكيات فردية وردة فعل انفعالية هنا وهناك علينا أن لا نتعامل معها بأنها منهج كما عملتها المليشيات المختلفة خلال الفترة الماضية، هناك عشرات ومئات الناس الذين تم القبض عليهم في عدن ولحج وتعز والضالع لم يتم التنكيل بهم على الإطلاق إذاً لا نظلم هذه المقاومة التي التزمت بكل المواثيق والقوانين الدولية والأخطاء التي نحدث هنا وهناك هي محل محاسبة ولا يمكن أيضاً السماح بها أو التنديد بها.

طبيعة الدور الاريتري

عثمان آي فرح: طيب نأخذ آخر سؤال من المشاهدين بابكر عمر في تويتر ما هي مدى صحة الأخبار التي راجت حول تدريب الحوثيين في جزر الاريترية وهل قام النظام بتأجير الجزر أم هو يقوم بتدريبهم، بالنسبة للجزر الاريترية يعني كان هناك حديث كثير في الإعلام ما دقته؟ هل اريتريا أو الجزر الاريترية علاقة بالحوثيين أو هي يعني النظام الاريتري تعامل ويتعاون مع قوات التحالف، اريتريا دولة جارة لها جزر كان حتى في مشكلة أيام حنيش ما طبيعة العلاقة أو الدور الاريتري؟

عز الدين الأصبحي: يعني اريتريا دولة جارة وأعتقد بأنه لا توجد مشاكل الآن مع اريتريا ولكن دعني أقول نحن ليس كل ما يقال في التغريدات هو صحيح، لكن الحقيقة الواضحة أن البحر هو تحت الكنترول الدولي كل القوى الدولية تعمل كنترول حقيقي على الممرات البحرية قد تحدث تسريبات هنا أو هناك مثل أي حرب يحدث فيها كثير من الانتهاكات يحدث فيها أنه يوجد تجار أسلحة يحدث في تجار مخدرات يحدث في تبادل المخالفات الجسيمة لكن لا أعتقد بأن البحر الذي هو تحت السيطرة الدولية الكاملة سيسمح به في مسألة أن يكون هناك اعتداءات ممنهجة.

عثمان آي فرح: أعتقد كان لك أستاذ عز الدين تصريحات عن إيقاف ربما بعض القوارب أو شيء من هذا القبيل إيرانية.

عز الدين الأصبحي: أن التهريبات التي تتم عبر البحار المختلفة ليس بالضرورة أن تكون ورائها دول شقيقة أو صديقة، ولكن أنت تعرف بأن مثل أي حروب أخرى تزدهر فيها عمليات العصابات والتهريب..

عثمان آي فرح: هذا يقودني إلى سؤالك عن الدور الإيراني بشكل عام يعني الكل يعلم أن هناك دور إيراني، ولكن ما طبيعة هذا الدور الإيراني في اليمن؟ يعني هل يقومون بالمد بالسلاح للحوثيين حتى الآن كيف يتم ذلك ما مدى التورط الإيراني في الموضوع؟

عز الدين الأصبحي: لا أعتقد أن إيران أخفت أجندتها ليس فقط في اليمن ولكن في مشروعها الإقليمي بشكلٍ كامل وهي تقول صراحةً بأنها كانت تعتقد صنعاء أحد العواصم التي ستنضم إلى الهلال الإقليمي الإيراني بهذا الأمر وهي تعلن تماماً دعمها للمليشيات الحوثية في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: هل ما زالت الأسلحة تصل إلى الحوثيين؟

عز الدين الأصبحي: أعتقد أن هناك مخزون هائل من الأسلحة خلال الفترة الماضية ولكن هناك الآن كنترول أكبر من أي فترة ماضية في مسألة الوصول لهذه الأسلحة لا أعتقد بأنه أصبح ممكن كما كان الدعم الإيراني..

عثمان آي فرح: ولكن ما زال يصل.

عز الدين الأصبحي: يعني أنا لا أستطيع أن اجزم بلا أو نعم ولكن أستطيع أن أجزم بأن هناك على الأقل كنترول عالي المستوى صار على المستوى الدولي والإقليمي إن لم يكن منع فقد حد...

عثمان آي فرح: وزير الخارجية تحدث عن وجود أسرى إيرانيين هل هناك أسرى إيرانيين لماذا لا يتم عرضهم على الشاشات إذا كانوا موجودين؟

عز الدين الأصبحي: هذا ملف خاص بالدبلوماسية وخاص بالعملية السياسية العسكرية وربما لست مخولاً في الحديث عنه خلال هذا اللقاء.

عثمان آي فرح: هذه من الأشياء التي لا تود الحديث عنها.

عز الدين الأصبحي: يعني إذا كان هناك بعض المعلومات الأساسية التي ربما تخص الشأن العسكري بعمقه الذي ربما يضر في العملية الأمنية على مستوى الداخل أو مستوى الإقليم أعتقد بأنه يجب أن تكون من الأجهزة المختصة أكثر مني كوزير مختص في قضايا حقوق الإنسان.

عثمان آي فرح: طيب دعنا نتكلم عن العلاقة بين مؤسسة الرئاسة ورئاسة الوزراء يعني هناك بعض الأمور الملفتة للنظر في الحقيقة يعني الآن من هو وزير الخارجية؟

عز الدين الأصبحي: الآن هو الدكتور رياض ياسين مكلف بوزارة الخارجية..

عثمان آي فرح: مكلف ماذا عن السيد عبد الله الصايدي؟

عز الدين الأصبحي: لا زال وزيراً في الحكومة وفاعلاً..

عثمان آي فرح: وزير ماذا؟

عز الدين الأصبحي: يعني دعني أقول لك شيء في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: قل لي.

عز الدين الأصبحي: لا يعني شيء بسيط وواضح في هذا الأمر يعني الحكومة التي تعمل في لحظة طارئة الآن من خلال شبه منفى من الرياض وتعود نصفها إلى عدن لم ننغمس تماماً في كل القضايا الإدارية تداخلت لدينا الملفات..

عثمان آي فرح: لا في وزير خارجية هو يعني في وزير وهناك وزيران؛ وزير عبد الصايدي هو وزير خارجية ثم الدكتور رياض ياسين هو وزير مكلف طيب حسناً ليس فقط هنا يعني أيضاً السيدة مثلاً ناديا السقاف هي وزيرة إعلام حضرتك مكلف أو قائم بأعمال وزارة حقوق الإنسان، لماذا هناك السيدة ناديا السقاف وحضرتك وهناك السيد رياض ياسين وهناك السيد عبد الله الصايدي ما الداعي لهذا؟

وزراء يحملون أكثر من حقيبة وزارية

عز الدين الأصبحي: شوف نحن خلال الفترة الماضية وجدنا أنفسنا مع عدد محدود من الوزراء يحملون أكثر من قضية وأكثر من ملف.

عثمان آي فرح: كل وزارة وزيرين؟

عز الدين الأصبحي: لا أحياناً الوزير محمل بأكثر من قضية وأكثر من ملف لم ننغمس حتى الآن بالقضايا البيروقراطية والروتينية داخل الحكومة من هو الوزير والنائب والوكيل نحن اعتبرنا أنفسنا فريق عمل ..

عثمان آي فرح: يعني معناه كل وزارة في وزير..

عز الدين الأصبحي: فريق عمل حكومي ينقذ البلد من حالة الدمار الكامل، أنت عليك أن تتخيل الأمر نحن غادرنا البلد وليس هناك ورقة واحدة أو ملف واحد وليس فقط مؤسسات ليست هناك ميزانية ليس هناك ترتيب إداري كل ما عملته المليشيات أنها دمرت كل شيء من معلومات من قضايا إدارية ومن قضايا لا يمكن لك أن تتخيلها، علينا أن نتعامل كفريق خلال هذه المرحلة الماضية تحمل الزملاء اكبر من عبئهم وتقاسموا الهموم.

عثمان آي فرح: الشيء الآخر الذي كان ملفتاً للنظر كان هناك لقاء للسيد خالد بحاح رئيس الوزراء ونائب الرئيس تحدث فيه عن يعني شكر وزير الخارجية السيد رياض ياسين على جهوده وقال أنه بوجود السيد عبد الله الصايدي فإذا حضر حسب تعبيره الماء بطل التيمم، ظهر الدكتور رياض في نفس القناة ليقول لكن هذا الماء ملوث ثم يعني لدينا أنه يقوم السيد بحاح بزيارة لدولة ما يظل فيها أيام يلتقي مسؤولين بعد أربعة وعشرين ساعة يذهب  الرئيس هادي إلى نفس الدولة ويلتقي بنفس المسؤولين هل هناك مشكلة ما لا نفهمها، هل الأمور على ما يرام هل هم على قلب رجل واحد؟

عز الدين الأصبحي: دعني أكون صادقا في هذه المسألة أولاً لا يوجد خلاف حقيقي داخل هذه المؤسسات يعني أنا واثق من هذا، أنا جزء من هذا الفريق الذي يعمل..

عثمان آي فرح: كيف نفسر هذه الأمور إذاً؟

عز الدين الأصبحي: ولكن ولا أقف كثيراً عندما سرت بعض التفسيرات الإعلامية أو الزلات الحديث التي تحدث هنا أو هناك ثم نطع منها قصة حقيقية ونبني منها خلافات إن هناك شرخ حقيقي بين المؤسستين هذا غير صحيح نحن نعمل كفريق طوارئ لديه بعض الهنات هنا أو هناك لديه بعض الزلات هنا أو هناك، ولكن يجب أن يثق الجميع بأن ما يجري بين مؤسستي الرئاسة والحكومة يصل إلى حد الانسجام الغير مسبوق في هذا الأمر، لدينا أخطاء لدينا زلات هنا وهناك لدينا هنات ولكن لا يجب أن نتوقف أمام تصريح إعلامي عابر ثم رد عليه ونحن محملون بملفات مختلطة أحياناً يرى نفسه الواحد كوزير بأنه مسؤول عن أكثر من قضية من القضايا أكثر من ملف من الملفات وبالتالي ليس هنا خلاف على الأقل أستطيع أن أؤكد عليه.

عثمان آي فرح: الآن لدينا من الوقت أعتقد دقائق فأرجو إجابتك تكون أسرع هل يمكن أن يكون هناك دور في تسوية ما لعلي عبد الله صالح في ظل البعض يتحدث الآن عن أنه شبوة على سبيل المثال تم تسليم واستلام يعني في بعض المناطق لم يحدث فيها حرب، هل سيكون دور للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في المستقبل طبعاً هو سيكون مبسوط من هذا السؤال ولكن سيغضب من المخلوع، لكن هذه ليست قصتنا هل يمكن أن يكون له دور؟

عز الدين الأصبحي: أولاً يجب أن نؤكد هي لدينا تجربة مريرة خلال الفترة الماضية عندما لم يطبق حقيقة العدالة الانتقالية في البلد من باب العدالة والإنصاف ودخلنا في ما يسمى بالورطة الكبرى إلى هذه الحرب التي أتت بنا بسبب التساهلات والتسويات الغير منصفة والتي تعاملت مع قضايا الحقوق بكثير من التجاهل وعدم الاهتمام يجب أن نستفيد من هذا الدرس، النقطة الثانية لدينا قرارات دولية ولدينا تحديات قانونية على مستوى الشرعية الدولية لا يمكن أن نتجاوزها عندما يكون هناك ناس مدانين على المستوى الدولي علينا أن نسوي الأمر..

عثمان آي فرح: سيكون له دور أم لن يكون له دور؟

عز الدين الأصبحي: لن يكون هناك دور لأن هناك قضايا على الصعيد الدولي يجب احترامها وعدم تجاوزها.

عثمان آي فرح: حسناً لن يكون هناك دور هناك مفاوضات تحدث في مسقط هل لها أي فرصة؟

عز الدين الأصبحي: ليس هناك أي مفاوضات.

مبادرة أممية جديدة

عثمان آي فرح: هناك مفاوضات كيف جاء المبعوث الأممي بنقاط عشرة وعرضها عليكم.

عز الدين الأصبحي: دعني أصحح المصطلحات، عندما يكون المبعوث الأممي الذي ندعم دوره ونقدره كثيراً وهو يقوم بجهد مشكورٌ عليه ويبذل مجهود جبار عندما يقوم بمشاورات على مستوى كافة القيادات السياسية المختلفة والشخصيات التي تستطيع أن تقدم أفكار لا تعني المفاوضات، المفاوضات يكون هناك طرفين يلتقيان، الحكومة لم تلتق بأحد في مسقط لم يقدم لها رسمياً من قبل الطرف الأخر..

عثمان آي فرح: قدم لكم عشر نقاط وأنتم رفضتموها..

عز الدين الأصبحي: قدم عشر نقاط لم نرفض وقدمنا اليوم مبادرة متقدمة لكيفية أن تكون.

عثمان آي فرح: قدمتم اليوم هذه المبادرة؟ ممكن تقول لنا يعني ماذا فيها؟

عز الدين الأصبحي: نعم هناك المبعوث الأممي الآن في الرياض ولديه مبادرة من فخامة الرئيس ومن الحكومة.

عثمان آي فرح: غداً أو بعد غد سيلتقي به.

عز الدين الأصبحي: نعم ستعلن المبادرة وهي خارطة طريق حقيقية لآفاق الحل السياسي بالتالي يجب أن نكون واضحين في هذا الأمر لم تجر مفاوضات بين الحكومة وأي أطرافٍ أخرى في مسقط، ما يقوم به إسماعيل ولد الشيخ هو مشاورات مختلفة مع سفراء ووزراء ومع شخصيات سياسية وهذا من حقه أن يتسقط المعلومات وأن يبحث عن الآراء والحلول في أكثر من مكان وهذا دوره، لكن ليس هناك مباحثات جرت ما بين الحكومة والأطراف الأخرى هناك مقترحات قدمت عبارة عن...

عثمان آي فرح: طيب عن هذه المبادرة التي تحدثت عنها ماذا تقول لنا في نصف دقيقة.

عز الدين الأصبحي: تقول بأننا يجب أن نستند أولاً على القرار الدولي 2216 وكيفية جعله واقعاً ممكناً فعالاً من خلال التزام حقيقي ومن خلال إطلاق أولاً مبادرة واضحة جداً في مسألة أن الأطراف تلتزم بهذا القرار ثم تضع ثلاثة مراحل سياسية واقتصادية وإعادة التأهيل لإعمار اليمن بمشاركة دولية الخطوة الأولى هي إعادة مؤسسة الدولة ترسيخ عملية المؤسسات الإعلان من قبل جميع الأطراف الالتزام في هذا القرار وكيفية تنفيذه بالنقاط الممكنة والسريعة والتي لا تحتاج إلى وقت كبير مثل إطلاق الأسرى وتطبيع الأوضاع، ثم بعد ذلك تأتي بقية التفاصيل.

عثمان آي فرح: كان هناك حديث عن أن عدن ستكون لخمس سنوات هي العاصمة لليمن لماذا لا يتخذ قرار رسمي إذا كان الأمر كذلك، ولماذا خمس سنوات يعني لماذا ليس خمس سنوات وشهرين لماذا حددت هذه الفترة؟

عز الدين الأصبحي: ليس هناك قرار ولكن دعنا نقول التصريح أيضاً أخذ بنوع من عدم الفهم الإعلامي.

عثمان آي فرح: التصريح كان واضح من المحافظ نايف البكري وكان من السيدة ناديا السقاف وتحدث عنه الدكتور رياض ياسين ماذا يعني هذا الأمر؟

عز الدين الأصبحي: دعني أوضح هذا الأمر أعلن رئيس الجمهورية بعد خروجه من صنعاء بأنه سيمارس مهامه من عدن كعاصمة ولكن كل منطقة أمنة في الجمهورية اليمنية هي عاصمة يجب أن ينطلق منها العمل، عدن هي الآن المحطة المركزية التي نمارس من خلالها كافه أمورنا السياسية والإدارية..

عثمان آي فرح: لن تكن عاصمة رسمية؟

عز الدين الأصبحي: هي كل منطقة عاصمة وهي عاصمة عمليا لنا الآن بفعل الأمر الواقع لكن دستورياً..

عثمان آي فرح: تصريحات مشوشة ما هي ستكون عاصمة أو لن تكون عاصمة.

عز الدين الأصبحي: لا لا لا دستورياً لا تزال صنعاء هي عاصمة ولكن واقعياً وعملياً بأننا نمارس العمل من داخل عدن وبالتالي ليس هناك مشكلة حقيقية في هذا الأمر.

عثمان آي فرح: طيب متى ستذهب إلى عدن؟

عز الدين الأصبحي: لدينا وفد عربي خلال الأسبوع القادم...

عثمان آي فرح: أنت متى ستذهب إلى عدن هذا آخر سؤال لأنه انتهى الوقت؟

عز الدين الأصبحي: الأسبوع القادم سأذهب إلى عدن ومعي وفد عربي من الحقوقيين وسنكون هناك بإذن الله وترانا، وهي أول وزارة ستعود بإذن الله.

عثمان آي فرح: طيب إن شاء الله أنا على النشرة سأقرأ خبر عودتك إلى عدن، سعدت بلقائك شكراً جزيلاً لك وزير حقوق الإنسان في اليمن عز الدين الأصبحي شكراً جزيلاً ومشاهدينا الكرام شكراً جزيلاً لكم على المتابعة، بهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة من بلا حدود قدمتها عوض الأستاذ أحمد منصور وهو في إجازةٍ مؤقتة إلى اللقاء.