كشف رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران عن أسباب نجاح الإسلاميين في المغرب في وقت فشل فيه إسلاميو المشرق عقب ثورات الربيع العربي، كما ردّ على اتهامات وإساءات المعارضة لحكومته ولشخصه.

وقال بنكيران -الذي يرأس أيضا حزب العدالة والتنمية- في الجزء الثاني من حلقة "بلا حدود" التي بثت مساء الأربعاء (20/5/2015) إن أهم ما يميز الحركة الإسلامية في المغرب أنه ليس لها مرجعية لشخص أو شيخ منذ نشأتها، وندرك جيدا أننا جزء من المجتمع، ونندمج فيه، وندرس كيفية حل مشاكله.

وأضاف "عندما تحملنا مسؤولية الحكومة في المغرب لم نسع أو نحاول الهيمنة على أحد، وأنا كرئيس للحكومة أعطي الوزراء الحرية الكاملة في إدارة شؤون وزاراتهم، لذلك فإن المناخ في الحكومة منسجم ومرتاح حتى مع الأحزاب الأخرى".

السياسي والدعوي
وأشار بنكيران في هذا الصدد إلى قرار فصل العمل الدعوي عن العمل السياسي عبر فصل حركة الإصلاح والتوحيد عن حزب العدالة والتنمية.

وأوضح "كنا في حركة دعوية، وقلنا في وقت المراجعات لا يمكن أن نبقى خارج اللعبة السياسية، وعلينا المشاركة مع قومنا. وفي البداية، لم يكن في الحزب شيء تقريبا، ثم بعد ذلك طُرحت فكرة هل الذي نطبقه في الحزب هو الذي يقرره الحزب أم الحركة؟"

وتابع "كان هناك اجتهاد يرى الاتفاق في الحركة والذهاب بما اتفقنا عليه للحزب، لكنني لم أكن مقتنعا بذلك، وبالفعل تم فصل الحزب عن الحركة".

وقال رئيس الحكومة المغربية إن الدين يفرض علينا منطق فيه الصدق والوفاء والصفاء، مشددا على ضرورة الرجوع لأصولنا، "وهنا لا أعني المظاهر"، وأضاف أن أول شيء يجب أن تؤمن به الحركات الإسلامية هو احترام الإنسان الذي كرمه الله، منتقدا تلاعب بعض الحركات الإسلامية في الانتخابات داخل صفوفها لاختيار قياداتها وكوادرها.

واعتبر أن ثورات الربيع العربي كانت بمثابة الريح التي كشفت الزيف في المغرب، وفضحت الذين كانوا يحضرون أنفسهم للحكم وتهميشنا، وأغلبهم غادر البلاد.

اتهامات المعارضة
وبشأن الاتهامات بالفساد والإساءات التي توجهها بعض شخصيات المعارضة للحكومة ورئيسها، قال بنكيران إنها "تثير الشفقة"، ووصف أداء المعارضة في البرلمان بأنه "يتسم بالبلطجة".

ووجه حديثه للمعارضة قائلا "إذا كنتم تريدون إسقاط الحكومة فأمامكم وأمامها البرلمان والشارع"، متهما المعارضة بأنها تتصيد أي شيء أو كلمة لرئيس الحكومة وتحاول تضخيمها لتشويه صورة الحكومة ورئيسها "وأقول لهم هذا لن ينفعكم".

وبشأن وصفه اتهامات المعارضة بالسفاهة، ورفضه الاعتذار عن هذا الوصف، قال رئيس الحكومة "سلوكيات المعارضة هي التي جعلتني أرفض الاعتذار عن وصفهم بالسفاهة، والمواطن المغربي يناصرني ضد المعارضة لأنه فهم وعرف من يريد له الخير ومصلحة البلد ومن يريد فقط أن يستفيد".

وحول جهود مكافحة الفساد في المغرب، أكد بنكيران أن الفساد منظومة قوية في كافة الدول وليس في المغرب فقط، ولكن لدينا الآن ولأول مرة قضاة ورجال سلطة ومخابرات يحاكمون بتهم الفساد.

وفي ملف الإعلام، اعترف رئيس الحكومة المغربية بأننا "لم ننجح كإسلاميين في الإعلام"، لكنه برر ذلك بقوله "ربما للإعلام منطق لم نستطع أن نستوعبه، أو ربما يتعارض مع منطقنا وأخلاقياتنا".

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: بنكيران: هكذا تجنبنا أخطاء الإسلاميين.. ولن أعتذر للمعارضة

مقدم الحلقة: أحمد منصور

ضيف الحلقة: عبد الإله بنكيران/رئيس الحكومة المغربية

تاريخ الحلقة: 20/5/2015

المحاور:

-   مرجعية الحركة الإسلامية في المغرب

-   الدعوي والسياسي في تجربة الإسلاميين

-   سر نجاح الحكومة المغربية على الصعيد الخارجي

-   انتقادات حادة من المعارضة

-   الحرب على الفساد

-   الحركة العمالية وحقوق الصحفيين

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود حيث نواصل الاستماع في هذه الحلقة إلى حوارنا مع رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران حول التجربة التي قامت بها حكومته في المغرب في أعقاب التظاهرات التي جرت في البلاد في العام 2011 وتغيير الدستور والانتخابات التشريعية التي جاءت بالإسلاميين في المقدمة، سي عبد الإله مرحبا بك.

عبد الإله بنكيران: الله يبارك فيك.

مرجعية الحركة الإسلامية في المغرب

أحمد منصور: الدولة العميقة عصفت بانقلاب، من خلال انقلاب بحكومة منتخبة في مصر، في تونس عادت الدولة العميقة ولكن بالانتخابات هذه المرة، في ليبيا هناك حرب قائمة، في اليمن هناك حرب قائمة من أجل إخماد الثورة، في سوريا لا زالت هناك حرب قائمة، ولكن التجربة في المغرب تجربة مميزة وبعيدة كيف استطعتم كإسلاميين في المغرب أن تتجنبوا ما حدث للإسلاميين في المشرق حينما تولوا السلطة؟

عبد الإله بنكيران: بسم الله الرحمن الرحيم شوف يا أخ أحمد أنا يعني يضحكني في بعض الأحيان هذا الكلام يعني الإسلاميين أو ما يسمى بالإسلاميين المفروض أن يفكروا جميعا بنفس الطريقة وأن يتصرفوا بنفس الطريقة وأن يصلوا إلى نفس النتائج الإسلاميون هؤلاء يعني بشر من خلق الله أولا كل واحد عنده ظروفه وثانيا كل واحد عنده منهجه وعنده تفكيره، أنت يجب أن تستوعب أننا نحن تجربة من الحركة الإسلامية هذا صحيح ولكن هذه التجربة متميزة.

أحمد منصور: ما الذي يميزها.

عبد الإله بنكيران: الذي يميزها أن الله سبحانه وتعالى أراحها من أي مرجعية في إطار شخص أو شيخ منذ بداية الثمانينات، فنحن شباب تفاعلنا مع ديننا، تفاعلنا مع واقعنا وتفاعلنا من الثقافة السائدة وطورنا قناعاتنا وأفكارنا واندمجنا في المجتمع، أول ما انتبهنا إليه هذا قبل خمسة وثلاثين سنة انتبهنا إلى أن نحن أصلا لسنا مكلفين بخلق الله نحن مجموعة شباب يعني اختارت وتشعر بفضل الله عليها أنها هُديت لمحاولة الالتزام بالتدين وأن هذا التدين له مقتضيات في الدعوة أدعو ما شئت لكن في السياسة أنت مجرد طرف أنت لست يعني نبيا مرسلا أنت مجرد طرف مع الناس افترض..

أحمد منصور: لست وصيا على الناس.

عبد الإله بنكيران: أنت مجرد طرف، نحن قلنا عبرنا عن هذا قلنا لسنا جماعة المسلمين نحن جماعة من المسلمين نحن هذا وضعناه في ميثاقنا قبل ثلاثين سنة تقريبا وبدأنا نتصرف كطرف، طرف عنده رأي افترض شخصية تكون في زقاق ومعه أشخاص آخرون يتفقون جميعا على تنظيف الزقاق وهو يساهم بما يستطيع يا ينظف يا يأتي بالمكنسة يا هذا هو، ما يمكن يقول لهم لا بد أن تفرضوا هذا وتفعلوا هذا وإلى آخره ففهمنا أن دورنا إذا كنا نريد أن نكون رحمة على أمتنا شوف يا أخ أحمد أنا سأحكي لك قصة.

أحمد منصور: احكِ لي.

عبد الإله بنكيران: زارنا مرة الأخ عبد الحليم أبو شقة.

أحمد منصور: هذا من الإخوان المسلمين المصريين.

عبد الإله بنكيران: من الإخوان المسلمين من خيرة الناس زارنا واستضفته في البيت وجمعت له الإخوة والأخوات.

أحمد منصور: سنة كم هذا؟

عبد الإله بنكيران: يعني ما اذكر لكن قبل يمكن عشرين سنة أو خمسة عشر لا أذكر.

أحمد منصور: له كتب واجتهادات وكتابه في المرأة مميز.

عبد الإله بنكيران: عن كتابه عن كتابه.

أحمد منصور: عن المرأة.

عبد الإله بنكيران: عن المرأة، المرأة في عصر الرسالة.

أحمد منصور: نعم.

عبد الإله بنكيران: وألقى حوله عرض رجل متفتح سبحان الله يعني.

أحمد منصور: لم يلق هذا الكتاب مكانة هائلة للأسف.

عبد الإله بنكيران: لم يلقاها وسيلقاها سيجد لا تخف والرجل لما أتم قلت له يا أخ عبد الحليم أدعو لنا قال لا هذه تفعلها أنت، أنت أدعو لنا تعرف، يعني نختم جلساتنا بالدعاء فدعوت، فكان من بين ما دعوت به قلت (اللهم اجعلنا رحمة على أمتنا ولا تجعلنا نقمة عليها) فهو لما ختمت أنا الدعاء رجع قال أنا أثارني في كلام الأخ عبد الإله هذه الكلمة اللهم اجعلنا رحمة على أمتنا ولا تجعلنا نقمة على أمتنا، فأشاد بهذه الكلمة ما تتخيل تعرف أنا الآن نسيت عرضه لكن لم أنس هذه الملاحظة فنحن انتبهنا إلى أننا فقط يعني جزء من المجتمع وبدأنا نندمج  انتبهنا إلى أنه ما كان يشغلنا كأشخاص في الحركة الإسلامية لا علاقة له بتدبير شؤون الأمة، الأمة عندها مشاكل.

أحمد منصور: الأمة يدبر أمرها خالقها.

عبد الإله بنكيران: لا ولكن تدبير الشؤون الشأن العام في مشاكل كيف نصلح التعليم كيف نصلح يعني السكن، في مواطنين يسكنون في الطريق كيف نتجنب حوادث السير الكثيرة في المغرب كيف فيعني.

أحمد منصور: يعني أن تكون جزءا من حلول مصالح الناس مشاكل الناس.

عبد الإله بنكيران: هذا هو، هذه هي السياسة ليست السياسة فرصتك لكي تتسلط على عباد الله وتفعل بهم ما تشاء أو تُكرههم أو تُلزمهم على شيء حتى وإن كنت تعتقد أنه صواب، هذا خطأ مئة في المئة والبشرية تتوجه توجه ثاني، البشرية أخ أحمد تسير في اتجاه الحرية وفي اتجاه حقوق الإنسان وفي اتجاه، أنت فقط تكون ضد التيار وإذا كنت ضد التيار سيهزمك التيار، فنحن كأبناء الحركة الإسلامية اندمجنا في الحياة السياسية على مهل أول ما بدأنا، بدأنا سنة 1992 حاولنا تأسيس حزب سياسي رفضوا، رفضوا علانية ورسميا، بعد ذلك وجدنا بيتا وصدرا رحبا هو صدر الدكتور عبد الكريم الخطيب رحمه الله الذي آوانا في حزبه واشتغلنا معه رغم أن الاشتغال معه لم يكن سهلا وتدرجنا ونلنا في البداية تسعة مناصب تسعة مقاعد في البرلمان وفي 2002 نلنا اثنين وأربعين وتقدمنا تدريجيا ويعني فنحن لمّا تحملنا المسؤولية لم نتحمل المسؤولية لكي نهيمن على أحد حتى في الحكومة يا أخ أحمد الجو في الحكومة جو منسجم ومرتاح خصوصا عند الأحزاب الأخرى وهذا قبل حتى لما كان حزب الاستقلال معنا في الحكومة ما كان مشكلة في الحكومة كان المشكلة في الأغلبية وحتى ولما جاءت الحكومة الثانية التي دخل إليها الأحرار قام واحد منهم مؤخرا في البرلمان قال يا أخ بنكيران أنت نجحت أصلا ومن أسرار نجاحك أنك أفسحت لنا جميعا وكل وزير يشتغل براحته وكذا إلى آخره لأنه يا أخ أحمد هل جئت لكي تتيسر الأمور معك والناس يشعرون بكرامتهم ويشعرون بهامش حريتهم يتسع.

أحمد منصور: لا زالت الحركة الإسلامية لا زالت الحركة الإسلامية في المشرق لاسيّما الإخوان المسلمون يواجهون فشلا ذريعا في التعاون مع الآخرين والائتلاف معهم، أنت أقمت حكومتين ائتلافيتين خلال السنوات الماضية مر عليك معظم الأحزاب في المغرب اشتراكييها وعلمانييها وغيرها ومع ذلك تُدير حكومة تُوصف بأنها ناجحة.

عبد الإله بنكيران: أنا لا أريد أن أتحدث عن الناس حين يكونون في محنة الآن الإخوان المسلمون في محنة في مصر لا أريد أن أتحدث عنهم، لكن أتحدث لك عن تجربتي أنا لما دخلت إلى هذه الحكومة يعني إذا كان صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ بن جبل فيما اذكر والصحابي الذي رافقه إلى اليمن (يسّرا ولا تُعسرا بشّرا ولا تُنفّرا تطاوعا ولا تختلفا) يعني ماذا ماذا سوف أفعل أنا مع هؤلاء الذين أولا فيهم الحزب الشيوعي السابق أنت تعرف أن هذا الحزب عنده مرجعية مختلفة عنا وأفكار وسلوكات ولكنه ساهم معي في بناء الحكومة إذ لولا وجوده كيف سأبني الحكومة، كان معي حزب الاستقلال بعد ذلك جاء مكانه حزب الأحرار الذي هو حزب ليبرالي عندي حزب هو قريب مني لكن حساسيته أقرب إلى البادية وإلى آخره، وعندي مستقلين، عندي مستقلين كما الآن وزير الداخلية وزير الأوقاف يعني الجميع يفهم أن هؤلاء يعني كالآخرين كانوا بتوافق مع جلالة الملك ويعني مفهوم الحساسية لنقل السياسية التي يمثلونها- سامحني- ما هي حظوظي إذا دخلت في مشاكسات مع عناصر من هؤلاء فقلت أنا الوزراء سأعطيهم حريتهم كل واحد يشتغل في قطاعه إذا احتاجني أنا يعني أسنده إذا بلغني عنه شيء سيء أنا أدعوه خارج ذلك أنا لست هنا لكي أتحكم في الوزراء، الرئاسة يا أخ أحمد ليست هي أن تدخل عينيك مع كل واحد يشتغل تحت إمرتك وتريد أن تضبط الإيقاع في التفاصيل إذن هو من يكون هو وزير وهو يتحمل مسؤوليته وسوف يحاسبه حزبه ويحاسبه المجتمع أنا لي الحق حين أرى شيء يتجاوز الحدود أن أتدخل أو إذا كما وقع لي مع السيد وزير الصحة الذي قام بأشياء كثيرة يعني وحتى السيد وزير العدل يعني وغيرهم ليسوا وحدهم طبعا.

أحمد منصور: إنجازات تعتبرها.

عبد الإله بنكيران: إنجازات ولكن هذه الإنجازات كلها كانت تحتاج إلى دعم من رئيس الحكومة وصدقني أنا لم أغامر برئاسة الحكومة فقط في الإجراءات التي اتخذتها أنا كذلك في الإجراءات التي اتخذوها هم وهم يشهدون أقول لهم افعلوا وإذا كان من الضروري أن تسقط هذه الحكومة فلتسقط، نحن بذلنا للناس بضاعتنا أُعطيك مثال: السيد رئيس مجلس النواب الحالي اتفقنا على تكوين الحكومة في شهر أكتوبر لكن البرلمان مجلس النواب كانت رئاسته لن تمر إلا في شهر أبريل فاتفقنا أنه نُعطي رئاسة مجلس النواب للأحرار ولشخص محدد ويعني بين المرحلتين أربعة أشهر سيبقى واحد من حزب الاستقلال بعد ذلك لما اقتربت المرحلة بدأ الكلام عن أننا سوف نفقد رئاسة مجلس النواب لأنه هنالك تأليب وجهات إلى آخره داخلة معنا في الموضوع وسنفقد يعني أولا وقبل كل شي اتفقنا في الأغلبية وكنت أنا الذي طلبت الموضوع ليس الأحرار أن نعلن اسم الشخص الذي اخترناه قبل شهور والذي كنت قد أعطيته وعدي أنه لا بد أن يكون هو رئيس مجلس النواب وإلا فلتذهب هذه الحكومة بصراحة، وبعد ذلك جندّت نواب الحزب ونواب الأغلبية في معركة اعتبرتها يعني فاصلة للمجيء لأنه كان عادة الناس في بعض الأحيان يتغيبون عن التصويت ويفقدون بهذا ربما مواقع طبيعية تعرف يا أخ أحمد حضر من الأحرار أربعة وخمسين على أربعة وخمسين وحضر من الأحزاب الأخرى واحد فقط تغيب من الحركة الشعبية وواحد فقط تغيب من التقدم والاشتراكية.

أحمد منصور: حلفاء.

عبد الإله بنكيران: وتغيب من حزبي أربعة على 105 وأدوا الثمن غاليا قلت لهم يعني الآن نحن نوّفي بشيء مرتبط بشخص آخر من حزب آخر ولا تحضرون ندموا يعني كما يقولون في المغاربة حتى ندم الشيب في رؤوسهم وصوّت لنا نحن عددنا نحو 210 صوّت لنا 225 يعني نواب آخرين من جهات أخرى صوّتوا لنا والآخرون كذلك حضروا بقوة ولكن انهزموا والحياة النيابية في المغرب رجعت لها الحيوية وبدأ يُفهم فيها أن هنالك شيء غير المصالح المحدودة للأشخاص والجماعات هنالك الوفاء بالوعود وهذا تأكد أنه درسا كبيرا لكافة النواب أن اليوم لم يبق أنك تحتاج لتتبحلس وترغب حتى يكون لك منصب بل الشيء الطبيعي الذي تستحقه.

أحمد منصور: أنا الحقيقة يعني ذهلت وأنا أُتابع الصراعات الموجودة ثم وجدت أنك حصلت على اثنين وستين في المئة بعدما كنت واحد وخمسين في المئة قبلها والذي أجرى هذا الأمر هي مؤسسة مستقلة اسمها آفريتي متخصصة في الاستطلاعات على الإنترنت لكن أنا عايز أرجع للحركة الإسلامية في جزئيتين لأن تجربتكم مميزة.

عبد الإله بنكيران: دع عنك الاثنين وستين في المئة.

الدعوي والسياسي في تجربة الإسلاميين

أحمد منصور: الجزئية الأولى حركة التوحيد والإصلاح التي هي أساس الحركة الإسلامية في المغرب أنتم الآن أسستم حزبا سياسيا تمارسون السياسة وهناك حركة دعوية أيضا هي الجزء الثاني لكم كيف استطعتم أن تحلّوا هذه الإشكالية الموجودة في مصر في تونس في كثير من الدول العربية في تجربة الحركات الإسلامية وهي الخلط بين الدعوي والسياسي.

عبد الإله بنكيران: يا أخ أحمد أنا سأقول لك أنا عندي موقف سلبي ليس من الإخوة لكن من الفكر الإسلامي المعاصر في هذا المجال رهيب.

أحمد منصور: حتى الإسلاميين ستخبّط معهم.

عبد الإله بنكيران: سلبي أنا شوف يبدو أن هذا قدري أنا وجدت الأشخاص الذين قبلوني كما أنا وتعاملوا معي محدودون جدا أنا دائما أشعر بنفسي في صراع هذا قدر الله، يا أخ أحمد نحن كنا في حركة دعوية.

أحمد منصور: نعم.

عبد الإله بنكيران: قلنا في وقت المراجعات ليس التراجعات قلنا لا يمكن أن نبقى خارج اللعبة لا بد أن نساهم مع قومنا يعني هذه حياتنا ماذا سننتظر أن تقوم الساعة يعني فدخلنا الحياة السياسية كما قلت لك كجزء من المجتمع يحاول أن يساهم، في البداية الحزب كان تقريبا ليس فيه شيء لم يكن إلا نحن فاحتضناه وأنا كنت ساعتها رئيس للحزب وللحركة مع الأخ الدكتور الخطيب الذي كان هو الأمين العام أنا الذي بالحركة في الحزب يعني بضعة لنقل بضعة شهور ثم بعد ذلك يعني ولم يكن هنالك مشكلة بعد ذلك طُرحت فكرة هل الذي سنطبقه في الحزب هو ما يقرره الحزب أو ما تقرره الحركة لأنه ساعتها كنا هنا نقول كلام وهنا نقول كلام لم يكن هناك مشكلة لكن في وقت من الأوقات اختلفت يعني القيادات الأخ أحمد الريسوني هو الذي يُسيّر الحركة وأنا أُسيّر مع الدكتور الخطيب الحزب والمجموعة، فكان اجتهادي يقول نتفق في الحركة وتذهبون بهذه الاتفاقات إلى الحزب قلت للأخ أحمد الريسوني كان هو ساعتها الرئيس قلت يا أخ أحمد هل يليق هل تعتقد أن هذا فيه احترام للإنسان نتفق هنا واذهب مع الأفكار بالأفكار مع الناس ونجلس وكأننا يعني نساهم بجديّة في النقاش ونحن عندنا قناعات مسبقة من إيجابيات الأخ أحمد الريسوني حين يبدو له أمر صواب يرجع إليه، هذا نحن نعترف له به أمام العالم وافقني منذ ذلك الوقت من 1996.

أحمد منصور: فصلتم الحزب عن الحركة.

عبد الإله بنكيران: هم مفصولين في الأصل لكن كان قبل كانت القيادة موحدة نقول هنا كلام يناسب الحركة وهنا في مجالات الحزب منذ ذلك الوقت الحزب منفصل عن الحركة والحركة منفصلة عن الحزب، ونتخذ القرار يعني أنا يا أخ أحمد لا أشعر في أنها هذا حسن التدبير لا هذا احترام حقوق الإنسان أليس الله سبحانه وتعالى قال (ولقد كرّمنا بني آدم) هل تعتقد أنه من التكريم أن تأتي للشخص بقناعة وتوهمه أنك تناقش معه وبعد ذلك تدفعه وبعد ذلك.

أحمد منصور: وأنت واخذ أوامر معينة.

عبد الإله بنكيران: إذا عندي أوامر آتي أقول عندي أوامر يعني أقول على الناس يعني أشياء غير صحيحة أنا أقول لك يا أخ أحمد أنا متشائم بشكل..

أحمد منصور: لماذا؟

عبد الإله بنكيران: أنا اشعر أن الدين يفرض علينا منطق فيه الصدق والوفاء والصفاء والبساطة نحن.

أحمد منصور: سأطلب منك حاجة ولا تعترض عليها بشكل عام إلى الحركات الإسلامية في المشرق ماذا تقول لهم حتى يتجاوزوا ما هم فيه ويصلوا إلى تجربة تكون نافعة للناس لأن في النهاية دورنا هو خدمة الناس وليس الاستعلاء عليهم أو الركوب عليهم أو إجبارهم على ما لم يجبرهم الله عليه.

عبد الإله بنكيران: خلاص أصبحت تتكلم مثلما أتكلم أنا، هذا الذي قلته قبل قليل جيد جدا يعني أنا أقنعتك أنت على الأقل الآن، هذا يبدو أنك مقتنع يعني قبل هذا لكن خليني أقول لك يا أخ أحمد أنا لا أريد أن أكون في مكان الذي يعطي الدروس لكن سامحني.

أحمد منصور: ليست دروس لكن خلاصة تجربة.

عبد الإله بنكيران: أنا سأقول لك ليست التجربة لا بد أن نرجع إلى أصولنا حقيقة، الأصول يا أخ أحمد ليست هي لحية طويلة هذه أين هو مرتبتها في الإسلام؟ الأصول ليست قميصا ولا هذا كله جيد لكن أين مكانته في الإسلام؟ رتب الأمور، محمد صلى الله عليه وسلم نال ما نال في الأرض واتبعه الناس لأنه كان صادقا ولأنه كان يوّفي ولأنه كان مخلصا تعرف قصته أعتقده مع الحكم بن مروان فيما اذكر الذي كان قد أهدر دمه لما جاء إلى الكعبة لكي يبايعه مع عثمان قال له: مد يدك لأبايعك فاعرض عنه الأولى والثانية والثالثة فبعد ذلك مد يده فبايعه فولّى ولم يبق مهدور الدم هذا إحدى عشر واحد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أهدر دمهم فقال للصحابة ألا يكون أحدكم أراحني منه لأنه كنا مهدور الدم قالوا يا رسول الله لولا أشرت إلينا قال: (ما كان ينبغي لنبي أن تكون له خائنة الأعين).

أحمد منصور: يا سلام.

عبد الإله بنكيران: بهذا انتصر الإسلام، الناس يتحدثون كثيرا عن المغازي والغزوات، بالغزوات انتصر الإسلام! تعتقد ممكن بالغزوة تتنصر يعني في المغرب تعتقد هذا؟ الرومان بقوا عنا ألف سنة وخرجوا، أنا وجدت لآركون محمد آركون ابنته كتبت كتابا عنه قالت أبي في البداية كان يريد أن تكون عنده دكتوراه يشرح فيها يبحث فيها في موضوع كيف الرهبان البريبلون كانوا يسموهم البريبلون الآباء البيض بقوا مع القبائل الجزائرية أكثر من 100 سنة وما استطاعوا أن يدخلوهم المسيحية في حين أن العرب الذين لا يتكلم القبائل لغتهم إلى اليوم جاءوا قبل 14 قرنا وبقي القبائل متمسكون بدينهم إلى اليوم، نحن نعتقد يا أخ أحمد أن الدين هو ميكانيكات ميكانيزمات الدين هو سمو أخلاقي ليس شيئا آخر الدين شيء حين تسمعه أنت تتأثر وتدمع عينك ويقشعر جلدك وتعتقد أنه الحق المبين وتدخل فيه وتتمسك به وترفض أن تغادره ولو قطعوك إربا إربا هذا هو الدين، أما إذا ضبطوا الأخ الفلاني والأخت الفلانية والتنظيم الفلاني وضعت زوجتي هنا وضعت ابني هنا وأعطيت بعض المال وايش هذا يا أخي؟! أنا لا أؤمن بهذا الأسلوب وأول شيء يجب أن تؤمن به الحركة الإسلامية هو احترام الإنسان الذي كرّمه الله سبحانه تعالى وأعطاه الحق أن يؤمن وأن يكفر أنا الذي بلغني أنه في بعض الأحيان حتى الانتخابات لا تكون صحيحة، تعرف الحركة التي أنت أنتمي إليها وما زلت أنتمي إليها عقدنا مؤتمرها قبل شهور والله لم نكن نعلم من سوف يكون رئيسها، وكان يبدو أن الذي سيكون رئيسا يا إما أحمد الريسوني أو الأخ عمر بن حماد وعندنا برنامج نصوت على الخمسة الأوائل نأخذهم نتداول فيه، الخامس كان شاب لم يكن منتبها إليه كثيرا اسمه عبد الرحيم الشيخي فلما ظهر الكلام تبين لنا أن الذي يصلح لنا في هذه المرحلة عبد الرحيم الشيخي الذي كان هو الأخير في التصويت وصوّت عليه الناس وأصبح رئيسا هو يدير الآن الحركة بلباقة رائعة جدا إذا جئت إلى التصويت وأنا أعلم أنني سوف أصوت في قرار أتخذ سلفا ممكن أحترم هذه الجماعة..

أحمد منصور: مستحيل..

عبد الإله بنكيران: في داخل نفسي ممكن يعني لا يمكن، ثم هذا على كل حال ليس منسجما مع العالم، العالم الآن يعني يعطي الحق للمواطن ليصوت على من بدا له إذا لا تريد تعطينا لا تعطي لكن إذا أعطيت لا يمكن أن تعطي..

أحمد منصور: كان لديك مشكلتان رئيسيتان حينما جئت إلى الحكم إلى الحكومة المشكلة الأولى أنك إسلامي المشكلة الثانية أنك جئت نتاجا أو على ظهر الربيع العربي كما يقال ولكن مع ذلك لم تنجح فقط في البقاء وإدارة الحكومة في الداخل ولكن الدول الغربية التي وقفت كثير منها ضد ثورات الربيع العربي في المشرق تقيم مع حكومتك علاقات جيدة بل وتدعمها، كيف نجحت في إقامة علاقات قوية مع الدول الغربية وأنت إسلامي جئت على ظهر الربيع العربي في وقت تقوم فيه هذه الحكومات بسياسات أخرى تجاه الحركات الإسلامية في المشرق أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع رئيس الحكومة المغربية السيد عبد الإله بنكيران فابقوا معنا.

                                             [فاصل إعلاني]              

سر نجاح الحكومة المغربية على الصعيد الخارجي

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود مع رئيس الحكومة المغربية السيد عبد الإله بنكيران حول ما أنجزته حكومته خلال 3 سنوات وأهم التحديات التي تواجهها الحكومة فيما تبقى لها، سؤالي لك كيف استطعت أن تنسج علاقات قوية مع الحكومات الغربية رغم أنك إسلامي وجئت على ظهر الربيع العربي كما يقولون؟

عبد الإله بنكيران: شوف يا أخ أحمد أولا لم آتِ على ظهر الربيع العربي لكن الربيع العربي ريح كشفت الزيف في المغرب والذين كانوا يحضرون أنفسهم للحكم ولتهميشنا ثبت أنهم في وقت الشدة لم ينفعوا بعضهم فر من المغرب لفترة على الأقل وبعضهم يعني سكت وانتظر أن تمر الموجة، نحن لا زلنا في تلك اللحظة إلى الربيع العربي نقول لهم أنتم على حق المطالبة بالإصلاحات لا يمكن أن نترككم تغامرون بالنظام تغامرون باستقرار المغرب والشعب سمع منا وجلالة الملك كانت له المبادرة يعني في أقل من 20 يوم يعني لإلقاء خطاب استجاب فيه لمطالب الحركة الوطنية كلها والتقى بالقوى السياسية ودستور جديد وانتخابات جديدة كل هذا أعطى النتيجة التي ظهرت، إذا كنت مصرا أن تسميني بأنني إسلامي فلماذا تتساءل كيف نجحت في علاقاتي مع الغرب؟ لأنني إسلامي، الإسلام يعني إلى ماذا يدعو؟ ألا يدعو إلى السلم؟ ألا يدعو إلى التفاهم؟ ألا يدعو إلى مراعاة المصالح؟ أنا لا أنظر إلى فرنسا اليوم كدولة مسيحية يعني في ثقافتي لست أدري ماذا، هذه دول لها مصالح مع المغرب والمغرب له مصالح معها والولايات المتحدة نحن حلفاء يا أخ فأنا في هذا المجال أولا قبل كل شيء اعترف بشيء مجال العلاقات الخارجية هو مجال محفوظ لجلالة الملك هو الذي يرسم توجهاته، لكن أنا كرئيس للحكومة في حواري مع رؤساء الحكومات والوزراء والسفراء الذين يزورونني أتحدث معهم بما فيه مصلحة المغرب ومصلحتهم المشتركة، يعني اليوم أرفض التعاون معهم في محاربة الإرهاب..

أحمد منصور: إيه هو الإرهاب؟ ما هو  يستخدم شماعة للهجوم على المسلمين والإسلاميين..

عبد الإله بنكيران: شوف يا أخ أحمد..

أحمد منصور: هذه الدول تمارس الإرهاب أكثر من ما هي تمارسه أيام زمان..

عبد الإله بنكيران: خلينا نكون واضحين أنا رئيس حكومة دولة لها سياسة وهذه السياسة تعتبر أن الإرهاب شيء يعني إجرام خطير ضار بالشعوب لا يمكن أن تتساهل مع الإرهاب يا أخ أحمد..

أحمد منصور: والحكومات التي تمارس الإرهاب..

عبد الإله بنكيران: إذا تساهلت أنت معه..

أحمد منصور: والحكومات التي تمارسه..

عبد الإله بنكيران: سامحني هذا شيء آخر إذا كانت هنالك حكومة تمارس الإرهاب فهي تدخل في نفس المنطق لكن هل أنت توافق على أن يغتال صحفي في فرنسا لأنه كتب شيئا..

انتقادات حادة من المعارضة

أحمد منصور: أنت الآن وصفت رغم بأنك تقول هذا الكلام إلا أن المعركة القائمة بينك وبين المعارضة وصلت إلى أن الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط وصفك بأنك داعشي وأنك تنتمي إلى الدولة الإسلامية وتنظيم داعش وأن بنكيران أقام ضدك يعني اتهام أمام الملك يعني كيف أنت الآن تتحدث بهذا المنطق وأنت توصف من هؤلاء الذين تسميهم خصوم بأنك تنتمي إلى داعش.

عبد الإله بنكيران: حين أتحدث عن الخصوم لا أتحدث عن هؤلاء فقط هذا شخص يلقي الكلام على عواهنه..

أحمد منصور: رئيس المعارضة وزعيم من زعماء المعارضة في البرلمان..

عبد الإله بنكيران: يا أخ أحمد أنت سئلت وأنا أجيب أو تريد أن تجيب أنت بنفسك..

أحمد منصور: تفضل لا لا..

عبد الإله بنكيران: هذا شخص يلقي الكلام على عواهنه ومنذ كان معنا حليفا في الحكومة، لما جاء أعتقد بأنه يمكن بالهجومات يمكن أن يوجه الحكومة حيثما شاء نحن في الحقيقة تساهلنا معه إلى أن لم يبق ممكنا أن نتساهل معه، وكانت نقطة الفصل بيني وبينه يوم قلت له أنا أسامحك فيما تقول في حقي ولكن فيما تقوله حق الوزراء كما اتهم الوزراء بالسكر واتهم الوزراء بأشياء من هذا القبيل، هذا لن أقبله وكلنا وقفنا ضده في التحالف فأدى ذلك إلى خروجه من الحكومة، هذا شخص يعني يقول أي شيء، هذا شخص قال بأنه لما زارني أردوغان احترقت تركيا ولما كنت سأذهب إلى تشيكوسلوفاكيا جاءت الفيضانات، هذا شخص يعني ليس عنده ولا عند كلامه اعتبار وكلامه أصبح في المغرب يتندر به ومن أجل ذلك فيعني لا..

أحمد منصور: إذا تعتبر هذا الشخص هكذا إذا تعتبر حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال هكذا لكن عندي إدريس الأشقر الأمين العام للحزب الاشتراكي دا حزب ثاني خالص وصفك بأن رحيل حكومتك سينقذ المغرب من تدهور أوضاعه الاقتصادية والسياسية يعني أنت حكومتك إلي جايبة بالمغرب إلى الوراء.

عبد الإله بنكيران: شوف يا أخ أحمد أنا سأقول لك أخاف أن تكون هذه المعارضة تحسب حساباتها وترى أن الانتخابات المقبلة يعني قد تكون في نتائجها أقل بكثير مما انتظر خصوصا الشخص الذي تحدثت عنه، إذا كان يريد يسقطني ليتفضل هنالك البرلمان يعني ملتمس الرقابة يتفضل هنالك الشارع يخرج الناس يتفضل..

أحمد منصور: هو يقول أنك تدعي أن الشعب يحبك ويعطيك 62% وكذا ويقول لك جرب وادخل الانتخابات الآن وستُهزم.

عبد الإله بنكيران: لماذا أجرب هل هذا كلام هل إذا كنت قد نجحت يا أستاذ بخمس سنوات فقط إرضاء للسيد إدريس الأشقر الذي يعيش مشاكل لا تنتهي في حزبه، دمر فريقه البرلماني دمر نقابته دمر شبيبته يعني ويريدني أنا أن أهديه يعني سنة من المرحلة التي أنا مسؤول عنها هذا ليس..

أحمد منصور: ربما هو يصلح المغرب..

عبد الإله بنكيران: يا ينتظر انتخابات ويعني عند الصباح تظهر الحقيقة ويتبين الكاذب من الصادق يا فليحرك الشارع إذا كان يريد أما أن يأتي..

أحمد منصور: أنت وصفته بأنه طاغية الاتحاد الاشتراكي..

عبد الإله بنكيران: وهو كذلك..

أحمد منصور: طاغية الاتحاد الاشتراكي..

عبد الإله بنكيران: إيه طبعا، شوف يا أخ أحمد أصعب ما يقع في المغرب الآن أصعب ما يقع في المغرب أن خصومي وحين أعني بخصومي أنا أقول خصومي لا أقول هؤلاء فقط..

أحمد منصور: في خصوم آخرين..

عبد الإله بنكيران: هم الذين في تقديري يعني يدفعون في هذا الاتجاه..

أحمد منصور: الدولة العميقة..

عبد الإله بنكيران: لا أنا أتحدث كلامي واضح هنالك جهة داخلة في اتصال مع هؤلاء هي كذلك سياسية وهي التي كانت وراء يعني ويسيرها شخصا يعني لا يزال الأمين العام للحزب الثاني الذي هو كذلك في المعارضة، الأحزاب التي حاولت أن أبني عليها الحكومة يعني الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال والتقدم الاشتراكي التي كانت تسمى أحزاب الكتلة هذه الآن وقعت تغييرات في قيادتها جعلت الأول يخرج من الحكومة وليس مفهوما عند الشعب المغربي وليس مفهوما عند أطر حزب الاستقلال إلى الآن وليس مفهوما عند وزراء حزب الاستقلال إلى الآن ما هو السبب الذي من أجله..

أحمد منصور: إحنا عايزين نعرف السبب..

عبد الإله بنكيران: أسأل أنا لا أخفيك أدعو شباط هنا وأسأله..

أحمد منصور: قل لنا أنت السبب إحنا سنسأله على اللي أنت ستقوله وهو سيرد على إلي أنت..

عبد الإله بنكيران: أنا في تقديري هذا الرجل يعني من ربما عبطته أنه يصدق ما يقال له وأنه هو الذي كان موعودا وحزبه بأن يؤخذ هذه الحكومة ويسيرها هذا الذي بلغني، لكن إلى أي درجة يمكن أن يكون متأكدا خرج ولم يفهم لحد الآن أحد لماذا خرج ومنذ خرج هو يعني في محنة ويضبط الشؤون في حزبه بالبلطجة ولا تكاد تسمع لأطره الحقيقية والمحترمة في المجتمع صوت هم يخجلون، أما قياداته القديمة والأشخاص التاريخيين الذين أسسوا حزب الاستقلال وكذا فهم يعتبرون نفسهم في محنة ينتظرون انتهائها، فقط خليني أقول لك ونفس الشيء بالنسبة للاتحاد الاشتراكي كان الحزب الذي يكن له المغاربة معشر المغاربة يكن له تقدير كبير ويعني رأينا كيف وقع التخلص بجزء كبير من نوابه البرلمانيين ومنهم من كان يعني رمزا من رموز الاتحاد الاشتراكي وكذا ودخلنا في منطق البلطجة داخل الحزب يعني أنا سأقول لك المعارضة تثير الشفقة في المغرب..

أحمد منصور: إذا المعارضة أنت تصفها بالعبط والبلطجة..

عبد الإله بنكيران: وإذا كانت يعني تريد إسقاط رئيس الحكومة فأمامها يعني أنا لا يهمني أن أسقط طبعا لا يستطيع أحد أن..

أحمد منصور: تقدموا بالشكوى لجلالة الملك ضدك..

عبد الإله بنكيران: الحمد لله يعني جواب جلالة الملك كان في المستوى وهو أنه هذا الأمر يعني وقع الإعراض عنه والمثقفون والسياسيون كلهم عابوا عليه، هل سيصبح جلالة الملك- جلالة الملك هو حكم بين المؤسسات يعني بين البرلمان والحكومة والقضاء إذا وقع لكن لا يمكن أن نتصور أن جلالة الملك يتدخل يعني..

أحمد منصور: ما الذي أدى إلى الوصول إلى هذا؟

عبد الإله بنكيران: كل هذا بدأ لما جاء هذا الأمين العام الجديد لحزب الاستقلال الذي ألف في حياته أن يهاجم..

أحمد منصور: لمجرد الهجوم..

عبد الإله بنكيران: ويحطم، والآخرون يتنازلون لصالحه وكان نقابيا عاديا بعد فترة هاجم رئيس النقابة ونحاه بعد ذلك هاجم رئيس الحزب ونحاه وجاء إلى يعني رئاسة الحزب ولم يكن أحد يتخيل أن هذا شيء يعني ممكن وجاء إلى الحكومة وأراد أن يفعل نفس الشيء، وكما قلت لك أنا أستحي أن أعيد- تعرف كلامه عني لما تكلم عني داعش- هذا كلام يعني ليس عنده منطق ولا يمكن أن يكون مقبولا، وفي بعض الأحيان أقول ألم تكن دولة مضطرة أن يكون لها موقف في هذا بأن رئيس حكومة له علاقات مع داعش والموساد في نفس الوقت والنصرة في نفس الوقت ولا تعرف ذلك ولا يبلغ الخبر إلى حيث يجب أن..

أحمد منصور: لماذا لم تدعُ عليه في المحكمة؟

عبد الإله بنكيران: لأنه الناس اعتبروا أن هذه سفالة وأن هذه السفالة أحسن شيء عدم الرد عليها وهم على صواب في ذلك..

أحمد منصور: يعني أنت الآن في تصرف غير مسبوق يوم 28 أبريل الماضي اتهمت المعارضة ووصفت خطابها في البرلمان بالسفاهة.

عبد الإله بنكيران: أنا سأقول لك يا أخ أحمد المعارضة عندها هم، هم فظيع وهو أنها يعني الدستور يلزمها أن تقابلني في البرلمان يعني مرتين في الشهر، فهذه الجلسة أنا عندي فيها حق التعقيب وحين أعقب انتقد ما يقولون وفي بعض الأحيان طريقة قاسية، فحاولوا أن يحاربوا هذه الجلسة بأي طريقة في وقت من الأوقات قطعوها ما نفع رجعوا، في وقت من الأوقات قالوا لا نريد سؤالا واحدا نريد أسئلة مختلفة وكذلك الآخرين وضعوا ذلك في القانون الداخلي قلنا بسم الله، يعني في وقت من الأوقات الآن يعني في بعض الأحيان يتصيدون تعرف الأخ أحمد..

أحمد منصور: يعني أنت من حق المعارضة تستجوبك مرتين في الشهر؟

عبد الإله بنكيران: مرة في مجلس النواب مرة في مجلس المستشارين..

أحمد منصور: ففي هذه الجلسة قاموا بهذه الأفعال..

عبد الإله بنكيران: لكن اسمح لي الموضوع يجب أن يكون موضوع السياسة العامة التي ليس من الطبيعي أن يجيب عليها وزير في الحكومة بل تحتاج إلى رئيس الحكومة هم جعلوا من هذه الجلسة محاولة للتهجم على رئيس الحكومة أو لمحاولة إرباكه لم تبق بنية حسنة وبهذه الطريقة وصلنا إلى ما وصلنا يعني إليه في بعض يتصيدون كلمة ويحاولون أن ينفخوا فيها..

أحمد منصور: ما الذي لم يعجبك في خطابهم وصفتهم بالسفاهة ورفضت أن تعتذر إليهم؟

عبد الإله بنكيران: لا أنا سأقول لك، الذي سبق هذه الجلسة سواء في إعلامهم أو في يعني كلامهم أو في تصريحاتهم يعني أقل ما يوصف به هو ذلك لكن لا أخفيك لماذا لم اعتذر لأنه كان يعني أنا من طبيعتي الاعتذار في حياتي كلها أخ أحمد وأنا أعتذر حين أُخطئ وأعترف والحمد لله هذا، لو كنت وجدت أنه من حقهم أن أعتذر لهم لاعتذرت لهم لكنني لم أفعل وستستغرب أن سكان الفيسبوك معظمهم ساندوني فيما قلته، ولهذا أريد أن أقول لهؤلاء اليوم إذا كنتم تبحثون عن تصيد كلمة لرئيس الحكومة قد تجدون لكن لن ينفعكم لأنه الآن الأمور استقرت في ذهن المواطن المغربي، المواطن المغربي يرى من يريد الإصلاح ومن يريد أن يرجع إلى السلطة ليزيد في الاستفادة ويزيد في التحكم ويزيد في الأمور الأخرى.

أحمد منصور: طيب يعني أنا الحقيقة في متابعتي لهذا الملف وجدت الأمور وصلت إلى مستويات يعني حكومتك كان شعارها محاربة الفساد وإذا بي أحد أن شباط قال إن بنكيران جاء لمحاربة الفساد لكنه أكبر المفسدين، ولم تصل أي حكومة في تاريخ المغرب لهذا المستوى من الفضائح مطالباً رئيس الحكومة بالرحيل إذا كانت فيه النفس، ويقول التماسيح والعفاريت غلبوني ويعود للشعب على حد قوله.

عبد الإله بنكيران: رجعت مرةً أخرى إلى شباط لقد قلنا لك هذا الكلام خلاص انتهينا منه، لو كان هذا الكلام الذي يقوله الذي آلمهم أنه الشبيبة شبيبة الحزب رتبت لقاء في مدينة اسمها تشيرا الجهادية جاء الناس من كل حدبٍ وصوب واجتمعوا بالآلاف واستمعوا للكلمة وتجاوبوا معها، ذهبت إلى الراشدية وهي في جنوب المغرب وقع نفس الشيء رأوا هذه الشعبية حاولوا أن ينسجوا على منوالها لم ينجحوا المواطن المغربي اليوم يفهم إذا كان هذا الكلام الذي يقوله سي شباط صحيح فلماذا هو تعبان؟ لماذا لا ينتظر حتى تأتي الانتخابات ويتخلص من هذا رئيس الحكومة..

أحمد منصور: هل ما يجري...

عبد الإله بنكيران: ويعرف هو يعرف الآن أن المواطن المغربي فهم وأنه عارف من يريد له الخير ومن يريد المصلحة للبلد ومن يدافع عنها يعني بصدق ومن يريد فقط أن يستفيد وهو الذي استفاد ويستفيد بعشرات الملايين من الدراهم بالملايير..

أحمد منصور: تتهمه بهذا؟

عبد الإله بنكيران: نعم طبعاً.

أحمد منصور: لماذا لا تستجوبونه وترفعون عنه الحصانة ويذهب للمحكمة؟

عبد الإله بنكيران: سأقول لك نحن في دولة وهذه الدولة تسير بمنطق وهي إشكالية هو يتهمني أنظر ماذا يتهمني، هل تعتقد أن هذا الاتهام يصدقه مغربي؟

أحمد منصور: لا أعرف.

عبد الإله بنكيران: أنني فاسد وأنني أفسدت وأنني عندي لو كان هذا صحيحاً..

أحمد منصور: هو يقول الحكومة لم يأتِ مثلها في الفساد في المغرب.

عبد الإله بنكيران: هذا الذي يقول أنا قلت لك أن تدعوه وأدعه أدعه وسوف تسمع ما هو الفساد الذي يتكلم عنه.

الحرب على الفساد

أحمد منصور: يعني أنا عندي سؤال مهم فيما يتعلق بالفساد هنا، كان الفساد شعاراً لكم في الحملة الانتخابية هل المنظومة الفاسدة في المغرب أكبر من حكومتك حتى انك حتى الآن لم تنجز إنجازات ملموسة في الحرب على الفساد؟

عبد الإله بنكيران: شوف يا أخ أحمد سأقول لك شيء، الفساد هو منظومة قوية في كافة الدول ليس في المغرب.

أحمد منصور: لكن دور الحكومات أن تحاربها وتقضي عليها، أن تصدر التشريعات التي تضيق عليها على الأقل.

عبد الإله بنكيران: شوف سأقول لك أنت تحدثت عن يعني تجارب سقطت، لا تستغرب مرة واحد من الإخوة العلماء كان أمام جلالة الملك وألقى الدرس من الغد يناقشه العلماء كان عندنا هذا تقليد أيام الحسن رحمه الله اسمه الشيخ الأزرق ما يزال موجودا فالعلماء قالوا لماذا لم تقل هذا ولماذا لم تقل هذا ولماذا لم تقل هذا، قال لهم أتعلمون بين يدي من كنت جالساً فلا تستغربوا أنني لم أقل بعض الأشياء استغربوا أنني قلت الذي قلته، الآن في المغرب نسمع قضاة اعتقلوا وهم يأخذون الرشوة وذهبوا إلى السجن، نسمع رجال سلطة اعتقلوا بسبب الرشوة وذهبوا إلى السجن، نسمع رجال من المخابرات هذه مؤسسة لم يكن أحد يعرف اسمها حتى من يسيرها اليوم لست أنا الذي اعتقلتهم ووزارة الداخلية الأجهزة نفسها تعتقلهم وتأخذهم إلى السجن لأنهم داخلون في التهريب أو داخلون في أشياء أخرى.

أحمد منصور: هذا لم يكن موجوداً في المغرب من قبل؟

عبد الإله بنكيران: لم يكن موجوداً في المغرب بهذا الشكل بل في وقتي أنا لم يكن موجوداً إطلاقاً كانت الدولة تستعين سياسياً بهؤلاء مقابل غض الطرف عنهم اليوم يبقى هذا موجوداً..

أحمد منصور: الحكومات السابقة تقصد؟

عبد الإله بنكيران: لم يبق هذا موجوداً اليوم وأقول لك يعني جلالة الملك حريص على أنه كل من كل من يعني وقع في مخالفات يعني الدولة ليست في حاجة لأحد بعد الله سبحانه وتعالى يعني الدولة كل من يخالف كل من يقع في مخالفة كل من يمس المال العام كل من يذهب هذه لن تؤتي ثمارها فوراً هذه ستأخذ وقتا وتتحسن الأمور في اتجاه التضييق على الفساد، الفساد يا أخ أحمد لا تستطيع أن تزيحه نهائياً الآن هنالك قضايا تعالج لكن ليست الأمور بالسهولة تعرف الفاسد حين يفسد، هل تعتقد أنه يترك لك الآثار لكن حين أنت تصل إلى النتيجة وتمسكه ساعتها الحق والقضاء يقول كلمته فالقضية قضية تطور وتأخذ وقتا وستأخذ وقتا والمملكة المغربية اليوم صوتها مسموع مكانتها في العالم جيدة وممتازة، أتعرف أنه مرت بيننا وبين فرنسا أزمة دامت سنة الحمد لله حلت بطريقة متكافئة يعني احترمت فيها إرادة يعني الطرفين، المغرب حين يقاس إلى بعض الدول المشابهة له الجميع يثني عليه ويقول الإصلاح يا أخ أحمد ليس هو إجراءات فورية تُظهر بطولة الشخص نحن لسنا هنا في فيلم عنترة بن شداد نحن هنا في إطار تأسيس منطق ينطلق ويعطي نتائج ولو بعد حين، وحين إن شاء الله الرحمن الرحيم والأمور بدأت تتحسن والمغاربة بدأوا يعرفون التفاصيل تعرف أن المغاربة الآن يعرفون ما هي مقاصة التقاعد لماذا كذا لماذا كذا يعني يرون الوزراء يعني يكتفون بأجورهم ويبتعدون عن أي شيء من امتيازاتهم بقليل.

أحمد منصور: لا أحد يكتفي بأجره.

عبد الإله بنكيران: كل هذا ستكون له نتائج.

الحركة العمالية وحقوق الصحفيين

أحمد منصور: العمال عملوا المرة الماضية في عيد العمال رفضوا أنهم يعني يعملوا تظاهرات احتجاج على حكومتك، الصحفيينfreedom House تقول أن حرية الصحافة في المغرب مهددة، عندك المعارضة الآن قالت ما قالته، ما الذي تريد أن تنجزه قبل الاستحقاقات والانتخابات التشريعية في العام القادم وقبل الانتخابات البلدية المقررة في نهاية هذا العام؟

عبد الإله بنكيران: يا أخ أحمد لا تخلط الأمور أحزاب المعارضة هذا مفهوم هذه أحزاب تريد أن تأخذ المقعد الذي أنا فيه إذاً فكل ما تفعله فهو مفهوم النقابات شيء آخر، النقابات هذه عندنا نقابات تابعة للأحزاب هذه لا أتحدث عنها أجندتها تحددها الأحزاب ويعني كسرت هذه الأحزاب كسرت هذه النقابات خصوصاً حزب الاتحاد الاشتراكي كسر نقابته شطرين شطر برا وشطر لكن النقابات الأخرى المستقلة التي عندها يعني مشاكلها هي العمال وكذلك إلى أخره يقع بيني وبينها في بعض الأحيان سوء تفاهم لكن في الأصل التفاهم يعني موجودا، ونحن نحاول أن لا نقوم بأي إجراء إلا بعد التوافق والتفاهم معها، في بعض الأحيان يعني يمكن أتأخر عليهم يقع شيء من هذا القبيل كما وقع مؤخراً واتخذوا القرار بعدم المشاركة يعني في احتفالية، وأنا لا أريد أن أدخل وأقول أن السبب هو يوم الجمعة ولست أدري لماذا الناس لم يأتوا لا أريد أن أدخل في هذا المهم هو أن هذه النقابات أنا ناوي على أن إن شاء الله الرحمن الرحيم نستأنف الحوار ونبحث عن حلول..

أحمد منصور: والصحفيون وحرية الصحافة.

عبد الإله بنكيران: الصحافة أنا لا أدري هل هناك إنصافٌ في هذه الأرض، يمكن أن أقول لك أخ أحمد أن الصحفيين يكتبون ما يشاؤون لكن  freedom House يعني إذا صحفي يعني اصطدم برجل أمن ورجل الأمن تصرف معه تصرف فيه شيء من العنف تقيم الدنيا ولا تقعدها، رجل الأمن هذا يعني هو يقوم بواجبه في بعض الأحيان يخطئ في بعض الأحيان يخطئ يتجاوز شوية الآخر كذلك من يعرف ماذا فعل هو، هذا هو، قل لي كم من جريدةٍ أوقفنا هذه السنة؟

أحمد منصور: لا أنا عندي سؤال ثاني مهم لماذا أنتم الإسلاميون فاشلون في الإعلام والإعلام في المغرب يحاربكم وكثير من المعلومات التي أنت أوردتها في هذه الحلقة لم أجدها فيما اطلعت عليه من عشرات المقالات والموضوعات التي نشرت في الصحف؟

عبد الإله بنكيران: والله هذا سؤال مهم فعلاً نحن لم ننجح في الإعلام هذا صحيح، بصفةٍ عامة في العالم يعني ما أدري ربما الإعلام يعني له يعني منطق لم نستطيع أن نستوعبه أو ربما يتعارض مع منطقنا نحن مع أخلاقياتنا لكن يمكن أن أقول لك أن الذي يزعج المعارضة هو إعلام رئيس الحكومة حين يأتي رئيس الحكومة إلى البرلمان يتحلق الناس حول التلفزيون الرجال والنساء والأطفال وبعض الأحيان الشيوخ والعجزة وفي المقاهي وأصبح مروره يعني لحظةً إعلاميةً حتى  أن المغاربة يقارنونه بالريال والبورصة فهذا هو الذي يزعج المعارضة لولا المتابعة الإعلامية لرئيس الحكومة يعني لما كان هنالك مشكلة ولما تكلمت المعارضة ولما طالبت برحيل رئيس الحكومة، ولهذا فالذي أقوله لك أن الإعلام  المباشر نحن لسنا فيه فاشلون وتكون متأكد أن رئيس الحكومة على الأقل الحمد لله ليس فاشلاً كما أعتقد أن برنامجك الأول الذي كنت معي به لم يكن فاشلاً.

أحمد منصور: وكل برامجي الحمد لله وكل من يشاركون فيها..

عبد الإله بنكيران: إذاً السر فيك أنت.

أحمد منصور: لا السر في ضيوفي أيضاً بالدرجة الأولى وفي اختياري لهم وفي أدائهم المميز.

عبد الإله بنكيران: كان عندك نقطتان.

أحمد منصور: عندي سؤال مهم الآن ماذا تعدون يبدو أن الحملة الانتخابية بدأت في هجوم على المعارضة عليكم ماذا تعدون للانتخابات البلدية المقررة بعد عدة أشهر؟

عبد الإله بنكيران: نحن لا نتضايق يعني لا نرفض أن تهاجمنا المعارضة هذا شغلها لكن يعني لا نريد للمعارضة أن تبتز الدولة هذا لا نقبله، فالمعارضة إذا كانت صادقة يجب أن نسير في اتجاه يعني تصفية ملف القوانين الانتخابية التي يجب أن تكون قبل تواريخ الانتخابات ونحن سائرون يعني في هذا أما ماذا نعد فأنا سأقول لك يا أخ أحمد، أنا الآن عندي هم واحد أساسي رئيسي وهو إصلاح التقاعد أريد أن أخلص منه..

أحمد منصور: هذا قبل الانتخابات؟

عبد الإله بنكيران: أخلص منه إن شاء الله الرحمن الرحيم قبل نهاية هذه السنة والمشاكل الأخرى كل المشاكل الأخرى يعني مطلوب من الوزراء أن يجتهدوا ليس فقط لكي يعاد انتخابهم وهذا مشروع ترى الناس يتنزهون عن أن يقولوا نريد أن نرجع نريد أن نرجع لا هذا مشروع ولكن المهم هو أن مصلحة الدولة ومصلحة المواطنين تكون هي التي عندها أولوية وليس المصلحة الحزبية وليس المصلحة الشخصية هذا هو.

أحمد منصور: والانتخابات التشريعية؟

عبد الإله بنكيران: الانتخابات التشريعية في 2016 إن شاء الله الرحمن الرحيم.

أحمد منصور: تعدون للمنافسة عليها من الآن؟

عبد الإله بنكيران: كل شيء يقول إن شاء الله الرحمن الرحيم أننا سنكون فيها.

أحمد منصور: تأمل في تشكيل الحكومة القادمة؟

عبد الإله بنكيران: ليس بالضرورة أنا لكن يعني كل المؤشرات تدل على أنه إن شاء الله الرحمن الرحيم سوف ننجح فيها وربما نؤسس الحكومة الثانية الأخرى وربما أسسها أنا إن شاء الله الرحمن الرحيم.

أحمد منصور: سي عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية أشكرك شكراً جزيلاً على سعة صدرك على تحملك لتساؤلاتنا.

عبد الإله بنكيران: أتعبتنا سامحك الله.

أحمد منصور: شكراً جزيلاً لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.