أرجع عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، الخلل الذي كانت تشهده وزارة الخارجية في بلاده إلى وجود أشخاص فيها لا يؤمنون بالثورة.

وأقر المخلافي بأن الوضع في الخارجية اليمنية سلبي من نواح كثيرة، مؤكدا أن العمل جار على تحسينه، وكشف أن الوزارة ستعمل من خلال ثلاثة مراكز في صنعاء وعدن والرياض.

جاء ذلك في حديثه لبرنامج "بلا حدود" في أول ظهور إعلامي له منذ تعيينه قبل عشرة أيام، ضمن ما يوصف بقرارات ثورية اتخذتها السلطة الشرعية لتفعيل أداء الحكومة وملء الفراغ، بعد فترة اضطراب تلت انقلاب الحوثيين وغزوهم مدن اليمن.

سلاح الشرعية القوي
وتعهد المخلافي بإعادة الاعتبار للخارجية وإحداث تغييرات كبيرة وسريعة قادمة في سفارات اليمن بما يدعم الشرعية التي هي "سلاح قوي ضد الانقلابيين".

وأوضح أن ثمة أشخاصا في السلك الدبلوماسي اليمني لم يقوموا بدورهم الكافي تجاه الشرعية، وهؤلاء سيجري استبعادهم لا إقصاؤهم، مفرقا بين الأمرين بأن الإقصاء دلالته سياسية أما الاستبعاد فيستند إلى موقف قانوني.

ومضى يقول إن الخارجية انتهت من مراجعة القوائم الدبلوماسية، وإن التعامل مع المنخرطين في هذا السلك لن ينظر إليه على أساس مناطقي أو عرقي أو سياسي.

ووفقا له، فإن اللائحة القانونية للمحاسبة سيبدأ تطبيقها في يناير/كانون الثاني المقبل على من لديه ولاء مزدوج أو من ينتسب لحزب، إذ لا ينبغي للدبلوماسي أن يكون حزبيا، مؤكدا أن الجميع ستصلهم حقوقهم في التنقلات والترقيات وملء الفراغ في السفارات التي بعضها شاغر منذ سنوات.

وحول من يطلق عليهم "فلول صالح" في السلك الدبلوماسي، قال "من يصرّ على البقاء في الماضي لن يكون له مكان في المستقبل"، في إشارة إلى الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

لقاء جنيف
وحول لقاء جنيف المزمع عقده الثلاثاء المقبل، قال إن الحوثيين حتى الآن لم يسلموا قائمة الوفد المشارك، مبينا أن "جنيف" سيبنى على قرار 2216 الأممي وهو ملزم للجميع تحت الفصل السابع.

وقال إن فترة المفاوضات ستشهد هدنة، وإن الرئيس عبد ربه منصور هادي أرسل رسائل بهذا الشأن إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وإلى دول التحالف العربي.

وفيما يتعلق بتسليم السلاح، قال إن السلطة الشرعية أبدت مرونة وتحدثت عن تسليم الجميع سلاحهم لا الحوثيين فقط، وهؤلاء تحدث عنهم بالقول "لا نريد إقصاءهم بل تسليم السلاح".

وأضاف المخلافي: اليمن يتعامل بمنطق الدولة لا عصابة انقلابية، وهي حريصة على اليمنيين بمن فيهم الحوثيون.

أوهام صالح والحوثي
وتحدث المخلافي عن أوهام لدى المخلوع صالح ولدى الحوثيين، فقال إن الأول توهم أنه سيستعيد السلطة بعد ثورة عارمة، فاستطاع مؤقتا أن يعيق المستقبل الذي لن يكون له مكان فيه.

أما الحوثيون، فقال إن وهمهم هو العودة إلى حكم الإمامة أي أن تحكم اليمن سلالة مذهبية، مذكرا بأن اليمنيين "دفعوا مئتي ألف شهيد" لإنهاء الإمامة وإقامة نظام جمهوري في 26 سبتمبر/أيلول 1962.

وتمنى وزير الخارجية اليمني أن يكون "الأشقاء في إيران" عامل خير في اليمن كدولة، لا النظر إلى مجموعة مذهبية هي مكون ضمن المكونات اليمنية، مذكرا بجملة مواقف صدرت في طهران ترحب بسقوط صنعاء كعاصمة رابعة في يد ما يقولون إنها إمبراطورية فارسية.

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: المخلافي: سنستبعد الدبلوماسي الذي لا يدعم الشرعية

مقدم الحلقة: أحمد منصور

ضيف الحلقة: عبد الملك المخلافي/ نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية

تاريخ الحلقة: 9/12/2015

المحاور:

-   تغييرات كبيرة وسريعة في سفارات اليمن

-   آلية عمل وزارة الخارجية في المرحلة الراهنة

-   شروط نجاح حوار جنيف مع الحوثيين

-   شكوك في نوايا الحوثيين قبل جنيف

-   رؤية الحوثيين ومرجعيتهم

-   معركة تعز وخيارات المرحلة

-   التدخل الإيراني في اليمن

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الأول من ديسمبر الجاري عدة قرارات جمهورية وصفت بأنها ثورية تضمنت تعديلات جذرية على حكومة خالد بحاح من أهمها تعيين عبد الملك المخلافي نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية ورئيسا لوفد الحكومة اليمنية إلى مفاوضات جنيف واللواء حسين عرب نائبا لرئيس الوزراء ووزيراً للداخلية وعبد العزيز جبارة نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخدمة المدنية كما تم تعيين وزراء جدد للإعلام والنقل، بعد ذلك أعلن الرئيس هادي أن 15 من ديسمبر الجاري سيكون موعدا لاستئناف التفاوض مع الحوثيين في جنيف وعرض البدء في هدنة مع الحوثيين تبدأ مع بداية الحوار، وفي حلقة اليوم نحاول فهم ما يجري في اليمن والحوار المزمع في جنيف وتحدياته مع عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني في أول ظهور إعلامي له بعد توليه منصبه، ولد عبد الملك عبد الجليل علي المخلافي في 19 من أغسطس/ آب عام 1959 في قرية الحصين المخلاف بمحافظة تعز في اليمن حصل الليسانس في الشريعة والقانون من جامعة صنعاء عام 1984، التحق بجريدة الجمهورية وعمل فيها صحفيا خلال الفترة بين عامين 1981 و1979 و1981 ثم مشرفاً على جريدة الوحدوي لسان حال التنظيم الناصري ثم عين رئيسا لتحريرها انضم مبكرا للتنظيم الوحدوي الناصري في اليمن عام 1974 وتدرج في المناصب القيادية حتى أصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب عام 1981 ثم أمينا عاما للتنظيم عام 1993، تحالف مع الحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح ضمن أحزاب المعارضة فيما عرف باسم اللقاء المشترك وعينه الرئيس عبد ربه منصور مستشارا له ثم عين في الأول من ديسمبر الجاري نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية ورئيسا لوفد اليمن إلى مؤتمر جنيف، وللمشاهدين الراغبين في طرح تساؤلاتهم يمكنهم إرسالها عبر فيسبوك وتويتر على العناوين التي ستظهر تباعا على الشاشة، سعادة النائب مرحبا أشكرك على أن خصصت بلا حدود بأول ظهور إعلامي لك وأود أن أسألك من التغييرات الجذرية التي أجراها الرئيس عبد ربه منصور هادي على الحكومة وأبعاد هذه القرارات التي وصفت بأنها قرارات ثورية.

عبد الملك المخلافي: أنا اعتقد أن المرحلة الآن تطلبت مثل هذا النوع من القرارات، الشرعية استعادت أراضي كثيرة، الرئيس هادي أصبح مقيما في العاصمة المؤقتة عدن، أيضا هناك خطوات مزيد من الخطوات لتفعيل أداء الحكومة ونقلها إلى مرحلة جديدة بحيث أنها تقوم بواجباتها في مختلف المجالات وأن تعود إلى أرض الوطن، هناك مفاوضات جنيف ومتطلبات السلام، هناك أعتقد دعوات كثيرة من قبل المواطنين بتفعيل دور السلطة الشرعية وتولي قضايا مختلفة في الأمن وفي استعادة الدولة ومن ثم اقتضت أن تصبح الحكومة مكتملة بعد مرحلة من مراحل اهتزاز وضع الحكومة بعد الانقلاب وعدم وجود اكتمال لكل أعضائها هناك مواقع شاغرة ومواقع ربما ملئت بشكل مؤقت بما فيها الخارجية بعد الانقلاب والغزو ومن ثم هذه مرحلة لانطلاقة جديدة بالتأكيد للحكومة برئاسة الأخ خالد بحاح رئيس الوزراء.

أحمد منصور: الكل كان يعتقد أن التغيير سيكون جذريا لا سيما وأن هذه الحكومة هي من مخلفات ما قبل الغزو الحوثي والاحتلال الحوثي لصنعاء وباقي المناطق الأخرى.

عبد الملك المخلافي: في حقيقة الأمر نحن القيادة السياسية فخامة الرئيس هو يتعاطى مع الشرعية كجزء متكامل ومن ثم فإن كل ما حدث بما فيها حتى تشكيل الحكومة هو امتداد نحن نمتلك إيمان بأن الشرعية سلاح قوي في مواجهة الانقلابيين وواحدة منها الشعور أو إبلاغ المواطنين بأنه لا يوجد ما يمكن أن يؤدي إلى نقد أي جزء أو أي مرحلة من مراحلنا، ما حدث ومن قام بالانقلاب هم الحوثيين وصالح خلال هذه المرحلة، أما الدولة أما القيادة السياسية فهي تستكمل المراحل مرحلة وراء أخرى.

تغييرات كبيرة وسريعة في سفارات اليمن

أحمد منصور: ما هي إستراتيجيتك أنت للنهوض بوزارة الخارجية في ظل أن كل أو معظم سفرائها هم من رجال علي عبد الله صالح وفلول النظام السابق كما كان يطلق عليهم وكثيرون منهم حتى الآن يعملون ضد النظام الشرعي في البلاد؟

عبد الملك المخلافي: بالتأكيد لدي مهمة صعبة في هذا المجال سنبذل كل الجهد وكل الوقت من أجل إنجازها، الوضع في الخارجية سلبي من نواحي كثيرة مع أن الخارجية هي المكان الأول الذي تستطيع فيها السلطة الشرعية أن تقدم وجه الدولة بصورة صحيحة وأن تنفذ قراراتها بأكثر من أي مكان آخر.

أحمد منصور: معنى ذلك أنك تقر بأن الخارجية لم تعكس وجه الشرعية الحقيقي ووجه الثورة خلال الفترة الماضية؟

عبد الملك المخلافي: من المؤكد أنه كان هناك خلل في الخارجية..

أحمد منصور: ما هي معالم هذا الخلل؟

عبد الملك المخلافي: معالم الخلل أنه خلال مرحلة بما فيها مرحلة الثورة كان يعني في قيادة الوزارة وفي غيرها شخصيات لا تؤمن بالثورة ولم تعكس..

أحمد منصور: لا زالوا موجودين حتى الآن.

عبد الملك المخلافي: لا قيادات الوزارة تغيرت، في أشخاص من المؤكد أنهم لم يقوموا بدورهم بشكل كاف لكن أود أن أكون واضح أقول بأنه نحن دولة ولسنا جماعة أو حزب أو عصبة أو عصابة وبالتالي سنتعامل مع كل موظفي الخارجية بأنه الأصل أنهم أبناء الدولة لم نقصِ أحد على أساس مناطقي أو عرقي أو سلالي أو جغرافي أو سياسي سنتعامل مع الجميع إلا الذي يثبت بأنه لديه ولاء مزدوج وليس لديه ولاء للشرعية أو للدولة في هذه الحالة سيحاسب بالقانون، الأصل أيضا في الخارجية أن الأحزاب ممنوعة أو النشاط الحزبي والسياسي، ويشكل أي نشاط حزبي أو انتماء سياسي لغير القيادة السياسية والدولة مخالفة قانونية الذي يريد أن يواصل من حقه أن ينتمي سياسيا ولكن يترك الخارجية ويذهب لمجال آخر، ما عدا ذلك لن يعامل أحد بالضم ولا بأنه ينتمي، ولكن في هناك مشكلات أخرى غير هذه.

أحمد منصور: هناك واضحة من شخصيات كثيرة ومن سفراء بارزين وموجودين في مناصبهم إلى اليوم.

عبد الملك المخلافي: من لديه موقف مخالف لانتمائه للدولة وللشرعية وللقيادة السياسية سوف يتم التعامل وفقا القانون ولكن ستتم كل هذه الأمور بشكل سريع لان الأمر لم يعد يحتمل.

أحمد منصور: نتوقع قرارات سريعة في الخارجية وتغييرات كبيرة في الفترة القادمة.

عبد الملك المخلافي: تغييرات كبيرة وملأ، لدينا الآن السفارات معظمها ليست مكتملة لا يوجد أيضا حتى الحقوق الذي يعمل بها في السفارات بشكل صحيح سنوفي الناس الحقوق وسنطلب منهم الواجبات وسيكون هذا بشكل سريع لن نترك أي قضية معلقة لن نترك السفارات شاغرة الآن لدينا كثير من السفارات لم يجر التعيين فيها خلال فترة 3 و4 سنوات، سنملأ خلال الفترة القادمة إن شاء لله هذه السفارات سنجري حركة التنقلات المعتادة والسنوية وكل ذلك وفقا للقانون وباعتبارنا كحكومة شرعية دون إقصاء لأحد إلا الذي يخالف القانون أو يكون لديه انتماء مناقض لانتمائه للشرعية وللدولة.

أحمد منصور: هل أعددت بالفعل قوائم بالسفراء الذين سيتم الإطاحة بهم والسفراء الجدد الذين سيتم تعيينهم؟

عبد الملك المخلافي: بدأت بمراجعة كل القوائم السابقة لأنه خلال الفترة الماضية..

أحمد منصور: أنت بقى لك 10 أيام بس أو أقل ومع ذلك جاهز.

عبد الملك المخلافي: نعم بدأت بالمراجعة وراجعت كل أيضا لدينا لجنة للسلك الدبلوماسي تقوم بعملية التنقلات كان لديها تقارير سابقة اطلعت عليها سننفذ كل ما هو قانوني في هذا الجانب عبر هذه اللجنة ليس لنا رغبة في إقصاء أحد ولا في تولية أحد ولكن لدينا رغبة في تطبيق القانون وجعل السفارات اليمنية في أفضل حال يمكن أن تكون عليه وأن تعمل في إطار استعادة الدولة والشرعية والتعبير عن مواقف القيادة السياسية والتعبير عن التوافق السياسي الوطني الممثل بمخرجات الحوار الوطني.

أحمد منصور: كل سفير أو قنصل أو مسؤول دبلوماسي عبر في خلال الفترة الماضية عن الحوثيين أو علي عبد لله صالح سيتم إقصائه.

عبد الملك المخلافي: لن يتم إقصاء أحد ولكن سيتم محاسبة كل شخص..

أحمد منصور: إيه شكل الحساب اللي ستعمله؟

عبد الملك المخلافي: الحساب إذا كان يعني فعلا ثبت انه خالف القانون من المؤكد أنه سيتم استبعاده أو يعني ليس بهدف إقصائه ولكن بهدف يعني الإقصاء قد تكون كلمة تعني موقف سياسي منه أما استبعاده فهو موقف قانوني، نحن سنعمل وفقا القانون وأنا أطمأن كل الإخوة والزملاء في الخارج.

أحمد منصور: ستطمئنهم إزاي زمان كل السفراء ينتظرون.

عبد الملك المخلافي: في الخارجية أطمئنهم بأن حقوقهم ستصلهم بما فيها سواء حقوق مادية أو حقوق معنوية أو تنقلات أو ترقيات خلال أقصر وقت وأيضا المحاسبة ستصل إليهم خلال اقصر وقت.

أحمد منصور: خلال شهر مثلا.

عبد الملك المخلافي: أنا اعتقد أن أنا مع شهر يناير إن شاء الله نكون استكملنا إعادة الترتيب في الخارجية.

أحمد منصور: الثورة المصرية فشلت بسبب الفلول والدولة العميقة المتمركزة في أعماق الدولة والخارجية اليمنية هي واحدة من هذه الوزارات التي تتركز فيها فلول النظام السابق، ما الذي يمكن أن تفعله في ظل أن العمل الدبلوماسي يحتاج إلى الدربة والخبرة وأكثر من الدراسة أو المعرفة؟

عبد الملك المخلافي: يعني أنا اعتقد أنه أولا أقول لكل الأخوة في العمل الدبلوماسي أن الأمر مفتوح لهم لئن يدركوا بأن تغيير قد حدث فإن عليهم أم ينتقلوا للتغيير من يصر على البقاء في الماضي لن يكون له مكان في المستقبل ومن يريد أن يكون في المستقبل عليه أن يتخلى عن الماضي والأمر مفتوح .

أحمد منصور: معنى ذلك أنك ستعيد بناء وترتيب وزارة الخارجية اليمنية من جديد.

عبد الملك المخلافي: يعني لا أريد أن أبالغ بأني سأقوم بهذا الدور ولكن بالتأكيد سنعمل كل ما شأنه إعادة الاعتبار للدبلوماسية اليمنية والخارجية اليمنية ولسمعة الخارجية.

آلية عمل وزارة الخارجية في المرحلة الراهنة

أحمد منصور: من أين ستدير الخارجية حينما اتصلت بك لترتيب الحلقة بعد تعيينك مباشرة وجدتك في عدن وبعدها يعني خرجت من عدن هل ستعود إلى عدن أم ستكون في الرياض من أين ستدير وزارة الخارجية وهي تعتمد على الأسفار والتنقلات وأنت الآن بحاجة إلى بناء صورة جديدة لليمن في الخارج؟

عبد الملك المخلافي: سنعيدها من 3 مراكز مركزها الأساسي في صنعاء لأن كل موظفي الخارجية يعلنوا ولائهم للشرعية وليس لهم مجال إلا أن يعلنوا هذا وبالتالي سنعتبر أي مخالفة خارج هذا الأمر سوف يتم تعطيلها وسنتعامل مع جهاز الوزارة في صنعاء باعتباره جهاز تابع للدولة كما قلت نحن الدولة لسنا حزب ولا جماعة وعلى هؤلاء أن الدولة أن يكونوا موالون للدولة، وقد اتصل بي الكل أو غالبية الموظفين حتى أكون دقيقا في صنعاء ليؤكدوا بأنهم سيعملون في إطار الشرعية.

أحمد منصور: اللي موجودين الآن.

 عبد الملك المخلافي: نعم، نعم وسنعمل من عدن حيث فتح هناك مقر ولدينا كادر واسع موجود في عدن ويمكن أن ننقل بعض من نحتاجه قد يعطل دورهم في صنعاء إلى عدن وسنعمل أيضا بشكل واقعي حيث الحكومة ورئيس الوزراء في الرياض ولكن لا نعمل بصورة فردية انما سيكون هناك كوادر أيضا تنسق بين المراكز الثلاثة وتقوم بعمليات الاتصال وبحيث أن وجودنا في مقر الحكومة سوف يساعدنا في التعامل مع الحكومة من ناحية ومن ناحية أخرى يساعدنا في هذه المرحلة الصعبة للتنقل والاتصالات ولكن ستكون عدن مركز أساسي لعملنا.

شروط نجاح حوار جنيف مع الحوثيين

أحمد منصور: بصفتك الآن لست نائبا لرئيس الوزراء ووزير الخارجية فقط وإنما أنت عينت كرئيس للوفد اليمني في مفاوضات جنيف التي ستستأنف يوم الثلاثاء القادم، ما هي الملفات التي ستحملها معك وتضعها على الطاولة ليقوم التفاوض عليها؟

عبد الملك المخلافي: أود أن أشير بداية أنا عينت قبل أن أعين نائب رئيس الوزراء وزير للخارجية عينت كرئيس الوفد التفاوضي وكان تعييني نائب لرئيس وزراء وزير الخارجية حتى في تقديرات الأمم المتحدة تعبير عن الرغبة الحقيقية في السلام لدى القيادة السياسية ولدى الحكومة اليمنية لأن رفع مستوى الوفد إلى هذا المستوى هو تعبير عن هذه الرغبة، نحن أولوياتنا تنفيذ القرار الأممي 2216 الذي صدر تحت الفصل السابع وهو ملزم للطرف ولجميع الأطراف، الطرف الذي نعني به وهم الحوثي وصالح وقد نص عليهم في القرار ومعني..

أحمد منصور: لم يحترموه من يومها يعني وضعوه تحت أقدامهم واكتسحوا صنعاء وفعلوا كل شيء.

عبد الملك المخلافي: هذا طبعا القرار تتم بعد اجتياح صنعاء والانقلاب بعد انقلاب يناير، ولكن نحن قبل أن نذهب وفي هذه المرة وتلقينا تأكيدات من الأمم المتحدة أولا فخامة الرئيس وجه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة يقول له بأن هو يقبل المفاوضات تحت القرار 22 أو لتنفيذ القرار 2216 أو الأصح المشاورة من أجل التنفيذ ورد الأمين العام للأمم المتحدة بأن المشاورات القادمة في جنيف سبتمبر هو من أجل تنفيذ وضع آلية لتنفيذ القرار 2216 أيضا.

أحمد منصور: ممكن تقول للمشاهدين أهم..

عبد الملك المخلافي: سأذكرها أيضا الأمم المتحدة أبلغتنا بأن الطرف الآخر وافق على أن يتم تنفيذ هذا القرار أن تكون المشاورات من أجل تنفيذ هذا القرار، هذا القرار يلزم..

أحمد منصور: لكن لم يعلن الحوثيين ذلك.

عبد الملك المخلافي: لا وجهوا رسالة للأمين العام..

أحمد منصور: للأمين العام لكن لم تعلن، وصلكم الرد يعني..

عبد الملك المخلافي: نعم وصلنا الرد وأعلن القرار..

أحمد منصور: لكن هم أعلنوا عفوا يوم الخميس الماضي أعلنوا أنهم لن يسلموا الأسلحة وتسليم الأسلحة هي جزء رئيسي من 2216..

عبد الملك المخلافي: أنا اعتقد بأن هذه الحرب كلها تمت تحت أوهام، بعض هذا الوهم لا زال قائما كان علي عبد الله صالح لديه وهم بأنه سيستعيد السلطة بعد ثورة عارمة تمت عليه قدمت فيها آلاف الشهداء وعشرات الجرحى أو وأعتقد بأنه سوف يعود للسلطة وهذا وهم حتى لو كان لديه قوة على الأرض.

أحمد منصور: علي عبد الله صالح خلاص أصبح شيء من الماضي والتاريخ.

عبد الملك المخلافي: علي عبد الله صالح قناعتي بأنه من الماضي لا مكان له في المستقبل ربما.

أحمد منصور: والدولة الصالحية التي كان يحلم بها.

عبد الملك المخلافي: ربما بما امتلك من قوة سلاح بناه استطاع أن يعيق المستقبل لكنه لن يكون موجودا في المستقبل، الحوثيون أيضا كانوا يمتلكوا والدولة الصالحية التي حلم بأنها ستكون كالدولة الرسولية تحكم اليمن 300 سنة وهم قضت عليه ثورة شعبية عارمة أما بالنسبة للحوثيين فهم أيضا خاضوا الحرب بوهم آخر.

أحمد منصور: ما هو؟

عبد الملك المخلافي: وهم أنهم يحكموا اليمن كلها وهم جماعة مذهبية .

أحمد منصور: يسيطروا على نصف اليمن الآن.

عبد الملك المخلافي: لا يسيطروا على نصف اليمن يا أخي، الآن في حقيقة الأمر إذا جئنا من خلال جغرافية الجنوب كله محرر، تعز لا يسيطرون إلا على أجزاء صغيرة منها، مأرب ليست معهم إلا في جزء صغير، الجوف ليس معهم يعني ليس صحيحا بأنهم يسيطرون على كل اليمن ربما لا زال لديهم قوة ولكن وهمهم أن يحكموا اليمن، الوهم بالعودة إلى الماضي إلى ما قبل ثورة 26 سبتمبر 1962 المجيدة هي وهم، في ثورة سبتمبر قدم الشعب اليمني 200 ألف شهيد والشعب المصري أيضا قدم 25 ألف شهيد..

أحمد منصور: زي نظام الإمامة كإعادة نظام الإمامة مرة أخرى..

عبد الملك المخلافي: ولو بصورة مختلفة هذا الأمر وهمي إعادة نظام حكم يقوم على أساس السلالة هذا أمر وهم نحن قدمت تضحيات من أجل نظام جمهورية ديمقراطي ثم هنا أعود لبداية السؤال أن هذه الأوهام قد تجعل هؤلاء أن يقولوا لم نسلم السلاح لن نلتزم بالقرار يناوروا لديهم اعتقاد وهو باعتقادنا في تقديري لا يدل على تقدير صائب للأمور بأننا سنذهب لوقف إطلاق النار ثم سنذهب لمفاوضات سياسية دون أن ننجز متطلبات القرار 2216 التي تنص على أنه على الحوثيين تسليم السلاح، عدم ممارسة سلطة الدولة، أن تقوم الحكومة الشرعية بدورها بشكل كامل، وأن يكون هناك إجراءات لبناء الثقة يعني من إجراءات بناء الثقة الإفراج عن المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع وأيضا من إجراءات..

أحمد منصور: هم أعلنوا أمس أو أول أمس أنهم مستعدين أن يفرجوا عن الصبيحي وعن بعض القيادات..

عبد الملك المخلافي: ما يعملوها.

 أحمد منصور: لكن أنتم بناء الثقة من طرفكم ما الذي ستقدمونه أنتم في الحكومة؟

عبد الملك المخلافي: نحن السلطة الشرعية التي لديها شرعية دستورية وشرعية الوفاق الوطني من خلال مخرجات الحوار وشرعية القرارات الدولية وشرعية المبادرة الخليجية قبولنا بالتفاوض معهم تعبير عن حسن نيتنا أننا لا نريد إقصائهم نريدهم تسليم السلاح.

أحمد منصور: هل لديكم ما تقدموه كبادرة حسن النية غير التفاوض؟

عبد الملك المخلافي: ولدينا أيضا ما قدمناه وليس ما نقدمه، نحن وأريد أقول لشعبنا نحن استجبنا لمطلب الأمم المتحدة في المفاوضات وقدمنا أسماءنا قبل أكثر من شهر أو ما يقارب الشهر.

أحمد منصور: هم لم يقدموا أسمائهم.

عبد الملك المخلافي: إلى الآن..

أحمد منصور: هل عدم تقديم الأسماء يعني أنهم غير جادين في الحوار.

عبد الملك المخلافي: بالتأكيد نحن قدمنا هذه الأسماء، إذا عشية جنيف لم تقدم أسماء.

أحمد منصور: باقي 5 أيام فقط .

عبد الملك المخلافي: كنت أتحدث اليوم مع السيد إسماعيل ولد الشيخ احمد ممثل الأمين العام وقلت عن ماذا يعبر هذا؟ قال أنهم سيسلمون الأسماء اليوم فقلت له من شهر وأنت تقول اليوم لكن نحن سنذهب رغم ذلك إلا إذا لم يسلموا الأسماء نحن ماضون في الذهاب ثم إننا..

أحمد منصور: ستذهبون حتى لو لم يسلموا الأسلحة.

عبد الملك المخلافي: لا لا لن نذهب إذا لم يسلموا الأسلحة، ولكن سنستمر في الخطوات.

أحمد منصور: ما هو المدى والحد التاريخ الزمني الذي تضعوه إلى أن..؟

عبد الملك المخلافي: إلى عشية..

أحمد منصور: يعني إلى يوم الاثنين القادم مساء..

عبد الملك المخلافي: وسنستمر، ثم قدمنا شيئا أهم نحن قدمنا مرونة في قضايا تطبيق القرار ورغم أن القرار..

أحمد منصور: ما طبيعة المرونة التي قدمته؟

عبد الملك المخلافي: طبيعة المرونة والتعامل مع الواقع مثلا نحن مع ما طرحته الأمم المتحدة، القرار ينص بوضوح على أن المطلوب تسليم سلاح الحوثي- صالح .

أحمد منصور: مش سيسلمون قالوا لن نسلم السلاح.

عبد الملك المخلافي: لا أقول هذا هو المطلوب نحن المرونة التي قدمناها إننا وافقنا على ما طرحت الأمم المتحدة وأي مجموعات مسلحة أخرى خارج الشرعية، لم نقل بأنه فقط هم أيضا..

أحمد منصور: الرئيس الذي يملك السلاح ما هو الدافع لكي يسلم سلاحه هو أنت لا تملك شيئا هو مسيطر على صنعاء العاصمة ومسيطر على أماكن حساسة في الدولة وهو لن يسلم إلا تحت الهزيمة تحت الضرب والقهر.

عبد الملك المخلافي: سأجيبك على هذا ولكن سأبدأ أقول بأنه من تعبير حسن النية أن الرئيس بادر قبل حتى أن يسلموا أسماءهم وقبل أن يكتمل جدول الأعمال بادر ببعث رسالة للسيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة بأن الحكومة الشرعية موافقة على وقف إطلاق النار فترة التفاوض.

أحمد منصور: هم لم يردوا عليكم ولم يعلنوا حتى الآن..

عبد الملك المخلافي: لا هذا الأمر الأمم المتحدة تعرف بأنه إذا لم يوقفوا إطلاق النار فمعنى هذا أنهم غير جادين في السلام وهم يطلبوا وقف النار.

أحمد منصور: انتم الآن وافقتم على حضور المفاوضات أعلنتم أسمائكم أعلنتم عن وقف إطلاق النار، والحوثيون ما ردوا عليكم.

عبد الملك المخلافي: يا أخي نحن قيادة شرعية نحن سلطة شرعية نحن دولة..

أحمد منصور: المفروض هم اللي يلهثوا وراءكم..

عبد الملك المخلافي: لا نحن حريصون..، نحن حريصون على السلام نحن لم نعلن الحرب هم الذين أعلنوا الحرب هم عصابة أما نحن فدولة الدولة مسؤولة عن كل المواطنين بما فيها هم وعن دماء كل المواطنين ولهذا نقدم لشعبنا وللعالم رغبتنا في السلام أما هم إذا لم يتقدموا فيتحملوا مسؤوليتهم ومع ذلك أنت سألتني: لماذا يقبلوا بتسليم السلاح وهم موجودين على الأرض؟ لم يستطع هذا السلاح أن يعطيهم أي شرعية لا داخلية ولا خارجية، أما الوضع الذي هم فيه فهو وضع عصابة خارج إطار القانون تمرد انقلاب، مرفوض داخليا وهناك مقاومة في كل مكان وستستمر المقاومة إلى أن يعود الاستقرار، مرفوض خارجيا لم يعترف أحد بهذا الانقلاب ولا بسلاحهم، والعالم يضغط بأنهم لا بد من أن يسلموا السلاح، هزموا في أكثر من مكان، الادعاء الفاضي بانتصارات أصبح يعني إدعاء، ومن ثم فأنهم في حالة تراجع، أما الشرعية في حالة تقدم لديها القرار الدولي لديها مقاومة على الأرض لديها استعادة لمناطق كثيرة لديها رغبتها في أن تضمن أمن واستقرار وسلامة ووحدة البلاد، هذه كلها أمور بيد الشرعية ثم أنهم لم يتقدموا بجديد، رئيس الجمهورية اليوم اللي كان في 26 مارس مطارد هو والحكومة وكل مظاهر السلطة الشرعية يدير الأمور من عدن من عاصمة اليمن هذا تقدم عليهم أن يدركوه، وخلال هذه الفترة لم يستطيعوا أن يتقدموا سياسيا أو غيره أما مسألة القتل فتلك قضية أخرى يستطيعون أن يقتلوا الكثير لكنهم لم يستطيعوا أن يفرضوا على الناس هذا الخيار، خيار القبول بهم اقصد.

شكوك في نوايا الحوثيين قبل جنيف

أحمد منصور: بالنسبة للمفاوضات الآن هم أعلنوا أنهم سيحضرون المفاوضات، لكنهم لم يقدموا الأسماء، هل أعلنوا سواء أبلغوكم أو ابلغوا الأمم المتحدة أو أي طرف استعدادهم لقبول وقف إطلاق النار في اليوم الذي تبدأ فيه المفاوضات؟

عبد الملك المخلافي: الأمم المتحدة أبلغتنا بذلك.

أحمد منصور: أبلغتكم أنهم وافقوا رغم أنهم لم يعلنوا حتى الآن..

عبد الملك المخلافي: أنا أود أن أقول أنهم يرسلوا رسائل مزدوجة رسائل ربما لمقاتليهم بأنهم متشددين ولن يفعلوا ورسائل للأمم المتحدة إيجابية.

أحمد منصور: يعني هم الآن يكسبوا الوقت.

عبد الملك المخلافي: ربما يكسبوا الوقت وربما يعني يعتقدوا أنهم قادرين على المناورة.

أحمد منصور: لكنهم ابلغوا الأمم المتحدة الآن أنهم قبلوا بوقف إطلاق النار في الخامس عشر..

عبد الملك المخلافي: وأن المفاوضات ستكون على أساس قرار 2216 وأيضا المكسب الأول أيضا للشرعية بأن المفاوضات تدور بين حكومة ومتمردين.

أحمد منصور: هذا سيكون على طاولة المفاوضات وليس لطرفين متساويين.

عبد الملك المخلافي: لا بين حكومة بين سلطة شرعية وبين متمردين يمثلون صالح والحوثي في المرحلة الماضية عندما ذهبوا إلى جنيف كانوا يحاولوا أن يصلوا إلى صيغة بأن هذا حوار سياسي بين أطراف سياسية.

أحمد منصور: بالضبط.

عبد الملك المخلافي: أما نحن الآن الدعوة وجهت والصيغة التي قدمت لولد الشيخ بأن هذا التفاوض بين الحكومة الشرعية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي وبين انقلابيين ومتمردين يمثلوا صالح والحوثي.

أحمد منصور: بهذه الصيغة وليس بصيغة الأطراف السياسية.

عبد الملك المخلافي: لا.

أحمد منصور: أو أنكم طرفين متساويين.

عبد الملك المخلافي: لا أبداً أما موضوع..

أحمد منصور: ما ميزان هذه الصيغة في عُرف الأمم المتحدة والقوانين الدولية؟

عبد الملك المخلافي: هذا ميزان مختلف يعني ميزان بأن هؤلاء المتمردين والانقلابيين عليهم أن يلتزموا بالسلطة الشرعية.

أحمد منصور: هل لمستم من الأمم المتحدة استعداداً لفرض أو لمواجهة الحوثيين إذا لم يلتزموا بالقرار 2216؟

عبد الملك المخلافي: نحن نقول أن القرار 2216 ملزم، ملزم للدول جميعاً في العالم لأنه صدر في الفصل السابع، ملزم للأفراد، ملزم للجماعات الأولى أن يكون ملزم للأمم المتحدة التي يكون عليها أن تبحث إذا فشلت هذه المفاوضات وإذا أفشلوها بالأصح الحوثيين أن تبحث ما هي الوسيلة لإنفاذ قرارها هذه مسؤولية الأمم المتحدة.

أحمد منصور: أنت بصفتك لك خبرة بالحوثيين كنت تتفاوض معهم ضمن الوفود التي كانت تتفاوض خلال الحروب الستة، ما هي المرجعية السياسية والدينية والثوابت التي يرتكن إليها الحوثيين في التعامل مع الآخر، اسمح لي اسمع الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار في أول ظهور إعلامي لنائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلاً بكم من جديد بلا حدود على الهواء مباشرة مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني رئيس وفد الحكومة الشرعية إلى مفاوضات جنيف عبد الملك المخلافي، موضوعنا حول ما تمر به اليمن من أزمات وحروب ومستقبلها، ما مرجعية الحوثيين؟ ما ثوابتهم؟ ما هي مرتكزاتهم؟ ما هي الرؤية التي ينطلقون منها والتي تتعاملون أنتم كمفاوضين معهم من خلالها؟

رؤية الحوثيين ومرجعيتهم

عبد الملك المخلافي: يعني أود أن أشير إلى أنه أنا واحد من الذين كانوا موجودين في لجان كثيرة مع الحوثيين في الحروب المختلفة منها الحرب الأولى والسادسة وما بعدهما، وكنا نقف معهم باعتبار أن النظام إلي كان يمثله علي عبد الله صالح لم يكن جادا لا في الحرب ولا في السلام معهم وكنا نتحدث عن مظلوميتهم قبل أن يتحولوا إلى ظالمين ويحولوا صعدة مظلومية صعدة إلى مظلومية يمنية، والآن لا زلنا حريصين على دمائهم ودماء كل اليمنيين بما فيها الحوثيين ونريد أمن واستقرار ونريد أن يكونوا جزءا من النسيج الاجتماعي بدون سلاح وبدون قهر، ولكن بالتجربة وبما يتم الآن أنا أقول أنه لم يكن هناك أي مرجعية يستندوا عليها يمكن أن نصل فيها معهم من خلالها إلى نتيجة..

أحمد منصور: كيف؟ كيف؟

عبد الملك المخلافي: لم يكن هناك مرجعية لا دينية ولا أخلاقية ولا سياسية ولا عرفية ولا قانونية كان يجري ولا زال حتى الآن مخالفة كل هذه المرجعيات يعني ما حدث منهم خلال عملية الغزو التي مارسوها على اليمن.

أحمد منصور: يعني ليست مرجعيتهم الدينية في قم مثلاً وهم يقولون أنهم ..

عبد الملك المخلافي: لا أنا أقصد أنا مرجعية فكرية تجعلهم ملتزمين بقيم دينية أو ملتزمين في تعاملهم حتى...

أحمد منصور: معنى ذلك أنه من السهل أن ينقضوا العهود مثلاً.

عبد الملك المخلافي: نعم، نعم أنا أقصد في هذا الجانب أن هذه المرجعيات القيمية كمرجعيات قيمية وليست مرجعية مادية أنه في خلال هذه المرجعيات كان يفترض أنه عندما يكون في اتفاق أو عندما يكون في ممارسة أن تحد هذه المرجعيات من أي ممارسة لكن هذه المرجعيات لم تكن موجودة أبدا في تعاملهم مع الآخرين في دخلوهم للمدن في الاعتقالات في تدمير بيوت الخصوم في تدمير المساجد في تدمير يعني نحن نتمنى أن يراجعوا أنفسهم ويدركوا أن القانون لا يستطيعوا أن يخالفوه والعرف لا يستطيعوا أن يصلوا إلى تدميره بالكامل والدين.

أحمد منصور: هم خالفوا وتجاوزوا العرف وكل الأمور.

عبد الملك المخلافي: ولهذا هذا الأمر يحكم عليهم بالنهاية يعني نحن كنا نريدهم أن يكونوا شركاء لكنهم أرادوا أن يكونوا متفردين بدون قيم وهذا الأمر سيكون النهاية قد تمتلك القوة المادية لكنك لم تمتلك قيم تتعامل فيها مع المجتمع فإنك تدمر نفسك.

أحمد منصور: أود أن أعود إلى الهدنة التي أعلنها الرئيس أنها يمكن أو التي دعا أن تبدأ في أول يوم للحوار في الخامس عشر وأنت قلت الآن وأكدت أنهم في الوقت الذي لم يعلنوا فيه لا لأنصارهم ولا رسمياً أنهم قبلوا الهدنة أنهم أبلغوا الأمم المتحدة بقبول الهدنة أنهم أبلغوا الأمم المتحدة بقبول الهدنة ما شكل الهدنة ومدتها؟

عبد الملك المخلافي: الهدنة في حسب رسالة الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي لبن كي مون وللتحالف العربي لأنه طلب من التحالف العربي وقف إطلاق النار خلال فترة الهدنة ووجه رسالة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، هذه الهدنة مدتها سبعة أيام قابلة للتجديد التلقائي هناك أهداف لهذه الهدنة قابلة للتجديد التلقائي شرط أن يلتزموا أيضاً هم بوقف إطلاق النار.

أحمد منصور: ماذا لو لم يلتزموا؟

عبد الملك المخلافي: ذلك حديث آخر بالتأكيد يعني الهدنة مشروطة وهذا الأمر واضح، واضح للأمم المتحدة.

أحمد منصور: هدنة مشروطة يعني خرق الهدنة من قبل الحوثيين معناه نهايتها.

عبد الملك المخلافي: معناه أنهم لا يريدون السلام ومعناه أنهم يريدون معاناة الشعب اليمني، كانت من أهداف هذه الهدنة واحد أن تتم محادثات جنيف في أجواء آمنة وفي أجواء صحيحة لأنه من المنطقي أن نوفر الأجواء لجنيف لكي ينجح أن لا يكون هناك إطلاق نار وأن نرفع نسبة الأمل والتفاؤل، الهدف الثاني أن نرفع المعاناة عن شعبنا نحن مع إيقاف إطلاق النار ليوم واحد وعدم قتل مواطن واحد في اليوم بالنسبة لنا مكسب كسلطة شرعية حريصة على كل مواطن، وأيضاً لدينا مشروع في إطار هذه الهدنة متفقين عليه في الأمم المتحدة أن يتم تسهيل دخول الغذاء والدواء إلى كل المناطق بما فيها المدن المحاصرة من قبل الحوثيين بعدالة وبمساواة بحيث أن نخفف عن معاناة شعبنا كل هذا تضمنته رسالة الرئيس أو معاني رسالة الرئيس ونصوصها من أجل أن نصل إلى تخفيف المعاناة عن شعبنا ورفع نسبة الأمل وان ننطلق بجدية من أجل سلام حقيقي يبدأ بتنفيذ القرار 2216 وينتهي بحوار سياسي تشارك به كل الأطراف نستأنف به العملية السياسية من النقطة التي توقفت عليها وهي نقطة الدستور إقرار الدستور من قبل الهيئة الوطنية ثم الذهاب إلى استفتاء وانتخابات لسلطة شرعية جديدة.

أحمد منصور: أنت متفائل كرئيس للوفد اليمني الرسمي.

عبد الملك المخلافي: أنا متفائل بموقف الحكومة والقيادة الشرعية والقيادة السياسية بأنها جادة في السلام.

معركة تعز وخيارات المرحلة

أحمد منصور: هناك علامات استفهام كثيرة حول معركة تعز وأن هناك أطراف خارجية وربما داخلية لا تريد لهذه المعركة أن تتم لأن قيادة المقاومة الشعبية هي ف أيدي الإخوان المسلمين، والإخوان المسلمين عليهم حرب من أنظمة الآن مختلفة ولذلك المعركة كلما قاربت على أن تنتهي وأن يتحقق النصر تحدث انتكاسات أخرى.

عبد الملك المخلافي: يعني أنا لا أريد أن أخوض في أحاديث كثير منها شائعات وتكهنات وبعضها ربما لا تدرك بأن هذه المرحلة هي مرحلة ائتلاف ووفاق وطني لاستعادة الدولة، نتعامل مع الموضوع جميعاً بأن كل من يقاوم الانقلاب هو جزء من الشرعية جزء من الدولة أي كان لونه والإخوان المسلمون جماعة سياسية موجودة في اليمن ومن ثم يجب التوحد، هناك قضايا كثيرة لا مجال لذكرها لكني أود أن أقول بأن خطة تحرير تعز وضعت وتم تجاوز كل الصعاب الماضية تعز تقاوم يقاوم الإصلاحيين وليس الإخوان المسلمين لأنه لا يوجد أنا في تقديري عندنا الإخوة المسلمين ولم يعلن حزب بهذا المعنى.

أحمد منصور: هم الإصلاحيين يعني إخوان مسلمين يعني التجمع اليمني للإصلاح يعني أنت ناصري مثلاً وأنت فاهم الموضوع.

عبد الملك المخلافي: التجمع اليمني للإصلاح هو حزب يمني مرخص له وهو جزء من الشرعية اليمنية وجزء من الحكومة اليمنية حتى مشارك فيها وبالتالي وأيضاً هناك الناصري هناك الاشتراكي هناك حتى مؤتمرين تمردوا على علي عبد الله صالح ويقاتلوا في تعز، هذه الجماعات يجب أن تتحد جميعاً من أجل استعادة الدولة ومن اجل الحفاظ على...

أحمد منصور: هم متحدون المشكلة ليست عندهم.

عبد الملك المخلافي: والآن..

أحمد منصور: المشكلة باللذين يتلاعبون بالخارج بدماء هؤلاء وبالشعب المحاصر في تعز.

عبد الملك المخلافي: ومع ذلك أقول بأن الآن تقريباً صار هناك خطة لاستعادة تعز نحن نأمل أن الحوثيين يوافقون على وقف إطلاق النار ويقفوا الدمار في تعز ويوافقون على الانسحاب لكي يتحقق هذا الهدف، ولكن إن لم يحدث هناك خطة موجودة يشرف عليها فخامة الرئيس شخصياً من عدن واعتقد أن تحرير تعز صار قريبا.

أحمد منصور: يشرف عليها بصفته عسكري خريج سانتيرز.

عبد الملك المخلافي: الرئيس خريج سانتيرز وخريج الأكاديمية الروسية وخريج يعني أيضاً هذا الأمر محاولة يعني القول بأنه لا يوجد خطط عسكرية لدى الحكومة أو لدى القيادة الشرعية ولا يوجد إشراف..

أحمد منصور: هذا اتهام واضح موجه للحكومة ليس ذلك فقط وإنما أن الحكومة ليس لديها رؤية.

عبد الملك المخلافي: اتهام من مَن؟

أحمد منصور: اتهام من أطراف مختلفة ومحللين ومراقبين أن الحكومة تهمش المقاومة الشعبية حينما تسيطر على المناطق التي حررتها المقاومة الشعبية كما حدث في عدن وهذا يحدث فراغ أمني كبير جداً الحكومة يجب أن تضع المقاومة الشعبية في الصدارة والمقدمة لأن هي التي حررت هذه المناطق..

عبد الملك المخلافي: واعتقد أن المقاومة الشعبية بما فيها المقاومة في عدن هي في الصدارة والمقدمة الآن أجريت تغييرات مثلاً في عدن تعيين محافظ تعيين مدير أمن كلها من المقاومة وأيضاً الآن يجري تدريب المقاومة لضمهم للجيش والأمن وقد تم انجاز تدريب ما يقارب 2000 واحد لضمهم للجيش والأمن ولا اعتقد أن أحدا..، طبعاً هناك صعوبات وهناك إجراءات ربما تفرض الوضع الذي تعيشه اليمن في بطء بتنفيذها ولكني أعتقد بأن الخطة واضحة في استيعاب المقاومة وفي خلق واقع جديد في كل الأماكن بما فيها عدن.

أحمد منصور: ظهر العميد طارق محمد علي عبد الله صالح ابن شقيق المخلوع في السفارة الروسية في صنعاء أمس يحيى صالح قام بزيارة موسكو وطلب من روسيا التدخل في اليمن على غرار التدخل في سوريا.

عبد الملك المخلافي: يعني اعتقد أن هذه أيضاً من أوهام علي عبد الله صالح وأولاده أوهام حتى وإن..

أحمد منصور: ولم لا؟ روسيا لها مصالح في المنطقة تستطيع أن تدخل إلى عمق ..

عبد الملك المخلافي: لكن روسيا كانت جزء من المجموعة الدول العشر التي رعت المبادرة الخليجية ورعت الوفاق الوطني وحتى لم تقف كما في سوريا في مواجهة القرارات الأممية وهي تعترف بالحكومة الشرعية وتتعامل معها ولا تعترف بالانقلابيين وحذرتهم أكثر من مرة وهذه معلومة أقولها لك من أي محاولة لتشكيل حكومة أو غيرها لأن هذا الأمر لم يعترف به، وهي حتى روسيا وأود أن أشير في هذا الجانب إلى أنها في سوريا تتحدث عن دعم لسلطة شرعية وكيف ستعطي لها مبرر..

أحمد منصور: كل نظام يفعل شيء ويرتكب جرائم لديه من المبررات ما يقدمه.

عبد الملك المخلافي: في كل الأحوال أود أن أشير إلى أنه لا يوجد أي انقسام في الموقف الدولي حول اليمن، كل التصور بأنه سيحدث انقسام هو وهم حتى الآن لا يوجد أي انقسام والجميع يعترف بالحكومة الشرعية بما فيها إيران.

أحمد منصور: أليس استقبال الروس..

عبد الملك المخلافي: بما فيها إيران.

أحمد منصور: أليس استقبال الروس لهم يعطي بادرة بأن الروس يمكن أن يكونوا يؤيدون المخلوع ويمكن بوتين في ظل الأزمة التي يعيشها الآن يشعل المنطقة ويضرب في اليمن؟

عبد الملك المخلافي: لا اعتقد هذا الأمر يعني علي عبد الله صالح يعمل بكل الوسائل لإعطاء وهم لجماعته أيضاً بأنه يتظاهر يومياً أمام السفارة الروسية ويزور السفارة الروسية يومياً ليقول بأن روسيا معنا هذا الأمر أنا أطمئن الشعب اليمني بأن المجتمع الدولي موحد تجاه هذه الجماعة وتجاه الشرعية ويطالب بعودة الشرعية وبسحب السلاح من هؤلاء ما عدا ذلك هي عمل إعلامي ربما لتسلية النفس وتعزيتها أكثر مما هي، وتوجيه رسالة للجمهور المؤيد أكثر مما هي حقيقة.

أحمد منصور: هناك ظاهرة الشيعة والمتشيعين الآن أيضاً ظاهرة الحوثي أفرزت ظاهرة جديدة هي ظاهرة المتحوثين وأصبح عندكم متحوثون كثيرون في اليمن من هؤلاء المتحوثون؟

عبد الملك المخلافي: يعني مع الأسف عندما توسع الحوثيون واستولوا على المدن كل الفاسدين في الدولة أجزاء كثيرة من حزب صالح تحوثوا أصبحوا يقولوا بأنهم حوثيون ومارسوا.

أحمد منصور: بالمصري يعني جاتهم حوسة.

عبد الملك المخلافي: فبالتالي هؤلاء المتحوثون قد يبدو عددهم كبير ولكنهم..

أحمد منصور: هم يشكلون سنداً كبيراً للحوثيين لاسيما من خبرتهم في إدارة الدولة.

عبد الملك المخلافي: لكنهم سيكونون أول من يقوم بالانقضاض على الحوثيين هؤلاء ينتقلون من مكان لمكان وهم الآن أضافوا لخطايا وأخطاء وجرائم الحوثيين جرائم جديدة..

أحمد منصور: ما هي؟

عبد الملك المخلافي: منها الفساد السوق السوداء إدارة سلطة الأمر الواقع في الوزارات وغيرها بطريقة يعني دمرت باليوم الأول ما كان لدى الحوثيين من رصيد عند بعض أنصارهم من أنهم سوف يقومون بعملية إصلاحات التي روجوها كثيراً الآن اليمن أكثر فساداً من أي فترة مضت بفضل الحوثيين والمتحوثين.

أحمد منصور: أنت تحدثت عن أن خطة تحرير تعز وضعت ماذا عن خطة تحرير صنعاء؟

عبد الملك المخلافي: يعني هذه مراحل وأعتقد أنه إذا استطعنا بالسلام وبأن هذه الجماعة تقوم بتفكير بشكل عاقل ونفذت القرار وعدنا للحوار السياسي لم نكن بحاجة لا لصنعاء ولا لغير صنعاء ولكن إن سارت في الوهم إلى آخره من المؤكد أن شعبنا وبعد أن يحرر تعز بما فيها أهلنا في صنعاء مثلهم مثل أهلنا في عدن وفي تعز فأهلنا في صنعاء سوف ينتفضون أنا لدي يقين بأن الانتفاضة في هذه المناطق ستكون تالية وبالتأكيد سيكون..

أحمد منصور: الانتفاضات لا تحرر المدن من الجيوش والقوات المسلحة.

عبد الملك المخلافي: بالتأكيد سوف يكون هناك خطأ لا، ولكن الانتفاضات صنعت ثورات أسقطت أنظمة صحيح أن لدينا مليشيا والمليشيا ليس لديها أي قواعد للقتل غير القتْل القتل، ولكن في نفس الوقت أعتقد أن الذين يعارضون الحوثي صاروا من القوة بحيث سيستطيعون أن يستعيدوا الدولة.

أحمد منصور: مصطفى الجامعي في سؤال من تويتر يقول هل يعقل كل هذه المدة ولا زال التحالف لم يستطع هزيمة الحوثيين ومن الذي يدعم الرئيس المخلوع والحوثيين ومن أي كميات الأسلحة المهولة الموجودة في اليمن؟

عبد الملك المخلافي: يبدو أن علي عبد الله صالح وهذا اتضحت صورته للشعب اليمني وللعالم خلال فترة 33 سنة من حكمه لم يعمل غير تكديس الأسلحة تحولت كل المدن إلى مخازن للأسلحة ربما ذهل الشعب اليمني مثلاً في صنعاء بأن كل جبال صنعاء وكل مناطقه هي مخازن سلاح كان..

أحمد منصور: لكن هذا كان معروف قبل الحرب..

عبد الملك المخلافي: ربما ليس..

أحمد منصور: أنا في آخر زيارة إلى صنعاء أخذني الزملاء وقال له كل هذه الجبال كلها مخازن سلاح لعلي عبد الله صالح.

عبد الملك المخلافي: صحيح ولكن ربما مع ذلك كلنا كنا نعرف هذا لكن ربما لم نتصور بأنها بهذه الكمية من ثم فإن هذه المخازن ما زالت تعمل بالإضافة إلى أنه يعني في محاولات حتى خارجية أقصد إيرانية تحديداً وإيران كنا نتمنى أن تكون وهي جار مسلم أن تكون مصدر خير أو أن تعامل مع الشعب اليمني..

التدخل الإيراني في اليمن

أحمد منصور: ماذا تريد إيران من اليمن؟

عبد الملك المخلافي: ما تريده هو معلن يعني الآن حتى علاقتها يعني ليست سر ولا نتحدث عنها ولا تعتبرها هي مذمة تعتبر أن لديها هدفاً إمبراطوريا نحن نعرف أنه عندما سقطت صنعاء بيد الحوثيين أن هناك تصريحات لمسؤولين إيرانيين قالوا العاصمة الرابعة سقطت.

أحمد منصور: طبعاً.

عبد الملك المخلافي: وقيل بأن الإمبراطورية الفارسية عادت هذا أمر طبعاً هو مزعج ومخيف نحن كنا نتمنى أن الأشقاء في إيران أن يكونوا حريصين على العلاقة مع الشعب اليمني كله وليس مع مجموعة مذهبية ومع ذلك أقول بأن هذه الأسلحة ما زالت موجودة وربما يقاوموا من خلالها وفي محاولة تسريب سلاح ولكن أنا أقول بأن الكثير الذي كان في البداية على الناس أن يدركوا قبل أن يروا الصورة قد يستطيع القتال أن يستمر بأسلحة خفيفة ومتوسطة لفترة أطول ولكن الكثير من السلاح المدمر لعلي صالح يعني لم يعد موجودا الآن كما كان في بداية الحرب.

أحمد منصور: هشام الزيادي في سؤال من فيسبوك يقول لك قبل يومين صرح السفير اليمني لدى موسكو في مداخلة تلفزيونية وهو تابع للرئيس المخلوع علي صالح طرح مفردة الجمهورية العربية اليمنية وتعني جمهورية اليمن الشمالية، هل تدرك الخارجية اليمنية حجم هذه الأخطار التي تحيق بها من بعض هؤلاء السفراء من الخارج؟

عبد الملك المخلافي: أنا تواصلت شخصياً مع السفير..

أحمد منصور: في موسكو.

عبد الملك المخلافي: وهو قائم بالأعمال منتهية مدته وليس سفيراً يعني أنا تواصلت معه وقال لي أن ما حدث هو خطأ هو تحدث بزلة لسان الجمهورية العربية.

أحمد منصور: آه تحدثت معه بخصوص هذا التصريح.

عبد الملك المخلافي: نعم، نعم تحدث بزلة لسان عن الجمهورية العربية اليمنية ثم صحح الأمر لكن الذين أخذ اللقطة حذف ومع ذلك طلبت منه أن يصدر بيان توضيح واعتذر للشعب اليمني وصدر هذا البيان.

أحمد منصور: نفسه هشام بقول لك ما هي الأرضية التي تستند إليها الخارجية اليمنية وما حجم صلاحيتها وهل تستطيع تسديد نفقات السفارات وملحقاتها في الخارج؟

عبد الملك المخلافي: سنوفر بالتأكيد خلال الفترة الماضية عانى إخواننا وزملائنا بالسفارات من هذا الموضوع وعانوا من ممارسات الانقلابيين كسلطة أمر واقع في عدم إرسال مستحقاتهم أو في تخفيضها ولكن قطعت شوط امتداداً لأشواط سابقة وضمن الإصلاحات التي أشرت لها في حديثي معك في البداية نيابة عن أسئلتك سنوفر مستحقات السفارات بإذن الله قريباً بالكامل.

أحمد منصور: فؤاد الشيبني وعادل يسألونك يقولوا لك أنت من أهل تعز ومع ذلك تعز محاصرة وتقدم الشهداء كل يوم لماذا تأخر الحسم في تعز ولماذا لم يعين محافظ لها ولماذا تتعاملون مع تعز وكأنها لا تهم أحد؟

عبد الملك المخلافي: يعني غير صحيح أن كل الناس يتعاملوا مع تعز لو لم أكن من تعز فتعز جزء من وطني مثلها مثل أي منطقة تتعرض لهذا الأمر، والاهتمام بها من هذه الزاوية قائم وهي قدمت تضحيات كثيرة ولكن كما قلت فيما يتصل يعني تعز تدفع ثمن الحفاظ على وحدة اليمن على استقراره ثمن مقاومة الانقلاب، كانت هي مركز مقاومة المخلوع صالح ومركز الثورة عليه وأهلها يدفعون الثمن راضيين لأنهم يصنعوا مستقبل اليمن الجديد مستقبل اليمن الجديد الذي قائم على مخرجات الحوار دولة عادلة ديمقراطية تتساوى فيها الحقوق على أساس أقاليم وما يحدث الآن على الناس أن يتفاءلوا بالرغم من كل ما يحدث هو نتاج لثورة شبابية سلمية ستصنع يمن جديد، وهذه واحدة من وسائل الثورة المضادة والدولة العميقة ومحاولة الانقلاب والعودة للماضي ولكن في كل الأحوال نحن نسير لا زلنا إلى الأمام.

أحمد منصور: في جملة كيف تنظر لمستقبل اليمن؟

عبد الملك المخلافي: أنا اعتقد أن اليمن يعني ستصل إلى تجاوز هذه المرحلة وستصبح جزء من الذكرى والتضحيات والدماء ستصنع يمن جديد.

أحمد منصور: عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني شكراً جزيلاً لك.

عبد الملك المخلافي: شكراً لك.

أحمد منصور: شكراً مرة أخرى على إطلالتك الأولى عبر بلا حدود بعد تعيينك ..

عبد الملك المخلافي: يستحق بلا حدود..

أحمد منصور: شكراً جزيلاً، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.