قال رئيس المركز العالمي الروهينغي عبد الله معروف إن المسلمين الروهينغا المتمركزين في إقليم أراكان (جنوبي غربي ميانمار) ضحية لعبة سياسية وإهمال من الدول الإسلامية.

وأضاف في حلقة برنامج "بلا حدود" بتاريخ 11/11/2015 أن ميانمار الآن دولة تقاطع مصالح كبرى بين الشرق والغرب؛ "فالغرب يريد ميانمار خنجرا في خاصرة الصين".

ووصف معروف أوضاع المسلمين الروهينغا في المخيمات التي عزلتهم فيها حكومة ميانمار العسكرية في أراكان بأنها لا تصلح للحياة الآدمية، حيث يعيشون تحت وطأة المجاعة، ولا توجد مياه صالحة للشرب، ويموت الأطفال يوميا في مخيمات الموت هذه".

وقال "أصرخ أمام المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والعالم الإسلامي، وأناشدهم الضغط على حكومة ميانمار وتحمل مسؤولياتهم من أجل أن تعود الحقوق إلى مسلمي الروهينغا".

وأضاف أن الروهينغا في أراكان يتعرضون إلى ممارسات التطهير العرقي والقتل والسحل وتجارة البشر والأعضاء والتهجير من قبل العصابات البوذية، وعندما تدخل رانغون فإن الحياة ديمقراطية، أما في أراكان فكأنك في القرون الوسطى".

video

أبشع الجرائم

وقال إن البوذيين يمارسون أبشع أنواع الجرائم ضد مسلمي الروهينغا في أراكان، ويسعون لحكومة ذاتية في أراكان ويريدون المنطقة خالية من المسلمين". وأضاف أن ما يمارسه الرهبان البوذيون بحق مسلمي الروهينغا هو إرهاب بكل معايير الإرهاب، "وليس هناك دين أهين كما أهين الإسلام في أراكان".

وردا على سؤال لماذا لا يحمل المسلمون الروهينغا السلاح أمام ما يتعرضون له، قال معروف "عدد الروهينغا مليون ونصف المليون، ويعيشون في دولة بوذية تعدادها ستون مليون نسمة، وهم قد عزلوا كليّا عن مجتمعاتهم، وحرموا حتى من الأسلحة البيضاء، فكيف يمكنهم مقاومة حكومة عسكرية تملك كل أنواع الأسلحة، وهي حكومة يدها ملطخة بدماء المسلمين بالتعاون مع الرهبان البوذيين".

وحول نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت مؤخرا في ميانمار، والتي أسفرت عن فوز الرابطة القومية من أجل الديمقراطية الذي تترأسه أونغ سان سو تشي، قال معروف "إننا لا نفرح بنتائج هذه الانتخابات فرحا كاملا، لكننا متفائلون، المشكلة هي أن السيطرة العسكرية باقية، حيث إن 25% من مقاعد البرلمان للعسكر، وهذا يضع تحديات كبرى أمام هذه المرأة"، التي انتقد صمتها إزاء ما تعرض له مسلمو الروهينغا من جرائم، رغم وقوفهم إلى جانب والدها وإلى جانبها في حياتهما السياسية.

يشار إلى أن مسلمي الروهينغا المتمركزين في إقليم أراكان يتعرضون للقمع والاضطهاد بشهادة التقارير الأممية، ومنعوا من المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة لأن السلطات الحاكمة في ميانمار تعدهم أجانب.

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: رئيس المركز العالمي الروهينغي: أين المسلمون من مأساتنا؟

مقدم الحلقة: أحمد منصور

ضيف الحلقة: عبد الله معروف/ رئيس المركز العالمي الروهينغي

تاريخ الحلقة: 11/11/2015

المحاور:

-   قراءة في نتائج الانتخابات في ميانمار

-   آراكان تاريخ إسلامي عبر العصور

-   تحالف بوذي عسكري ضد المسلمين

-   حجم وطبيعة نفوذ البوذيين في الدولة

-   إبادة جماعية ضد الروهينغا

-   أطماع خارجية في المنطقة

-   تخاذل الموقف الدولي تجاه الروهينغا

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، في الوقت الذي تحتفل فيه المعارضة في ميانمار بفوزها في الانتخابات التي أجريت يوم الأحد الماضي بعد 25 عاما من حكم العسكر وذلك بعد تغلبها على الحزب الحاكم المدعوم من العسكر وسط حفاوة من معظم عواصم العالم لم يحفل أحد بأكثر من مليون مسلم من عرقية الروهينغا حرمتهم الحكومة العسكرية البوذية من كل حقوق المواطنة ووضعت الكثيرين منهم داخل معسكرات مغلقة ومنعت عنهم أدنى الحقوق الإنسانية فيما لم تتوقف جرائم الإبادة العرقية التي يقوم بها البوذيون المتطرفون تحت رعاية الحكومة العسكرية وتحريض الرهبان البوذيين منذ سنوات طويلة، وفي حلقة اليوم نحاول التعرف على واقع ومستقبل المسلمين الروهينغا بعد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية وفوز المعارضة مع عبد الله معروف الآراكاني رئيس المركز الروهينغي العالمي، ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة وطرح تساؤلاتهم يمكنهم إرسالها عبر فيسبوك وتويتر على العناوين التي ستظهر تباعا على الشاشة أستاذ عبد الله مرحبا بك.

عبد الله معروف: أهلا وسهلا وبارك الله فيك..

قراءة في نتائج الانتخابات في ميانمار

أحمد منصور: ما توقعاتكم لانعكاسات نتائج الانتخابات لاسيما وإنها جاءت بالمعارضة التي صوت لها عموم المسلمين في ميانمار الذين سُمح لهم بالتصويت ما تأثير ذلك على مستقبل المسلمين الروهينغا تحديدا؟

عبد الله معروف: نعم طبعا هذه الانتخابات التي حصلت هذه الأيام تقريبا النتائج كانت متوقعة بفوز المعارضة والرابطة الوطنية للديمقراطية طبعا هذا المرأة أونغ سان سو تشي هي التي فازت في عام 1990 في الانتخابات..

أحمد منصور: قبل 25 عام..

عبد الله معروف: قبل 25 عاما فطبعا جاءت الحكومة العسكرية فانقلبت على هذه الشرعية فأودعوها في حكم الإقامة الجبرية قرابة 15 عاما إلى أن خرجت كبطلة سلام..

أحمد منصور: حصلت على جائزة نوبل..

عبد الله معروف: هذه النتيجة طبعا المسلمين جميعهم يرحبون بهذه النتيجة بل الشعب البورمي كاملا يرحبون بهذه النتيجة وهذه رسالة صريحة من الشعب البورمي الذين كانوا كلهم بجميع عرقياتهم يرزحون تحت وطأة الضغط العسكري والحكم الفاشي والحكومة العسكرية طبعا 45 عاما من الحكم العسكري منذ الانقلاب العسكري الذي حصل في عام 1961 للميلاد منذ ذلك الحين والحكومة العسكرية مسيطرة سيطرة كاملة على مقاليد الحكم في داخل ميانمار.

أحمد منصور: قبل أن أدخل في بعض التفاصيل هل يمكن أن تعطينا صورة عن أوضاع المسلمين في ميانمار بشكل عام ومسلم الروهينغا يشكل خاص؟

عبد الله معروف: نعم طبعا من المعلومات المهمة طبعا دخل الإسلام في القرن السابع الميلادي في آراكان وتحديدا في عام 171 الهجري في عهد هارون الرشيد.

أحمد منصور: هذه آراكان تقع في جنوب غرب ميانمار، أنا عندي خريطة حتى يستطيع المشاهد عندنا خريطة لميانمار بشكل عام نريد من المشاهدين أن يكونوا معنا لتصور الموقع والمكان، هذه خريطة ميانمار تحدها بنغلادش والهند من الغرب والصين من الشرق ولاوس وتايلاند أيضا من الشرق والجنوب الشرقي وتطل على خليج البنغال وعدد سكانها 54 مليون و863 نسمة، الخريطة الأخرى تظهر موقع طبعا هذه هي العاصمة والعسكر غيروا العواصم كثيرا كانت العاصمة قبل ذلك رانغون ثم تغيرت عدة مرات هذه أهم المدن أيضا ماندلاي ميكتيلا آراكان، آراكان على الجنوب في أقصى الجنوب الغربي أو في أقصى الغرب تحديدا يعني وتتميز آراكان عن باقي ميانمار بمميزات كثيرة جدا، الآن تظهر خريطة آراكان لنبدل الخريطة.

آراكان تاريخ إسلامي عبر العصور

عبد الله معروف: أستاذ أحمد طبعا إلى أن قامت حكومة إسلامية في عام 430 للميلاد واستمرت لمدة 350 سنة إلى عام 1784 للميلاد حكم هذه الفترة حوالي 48 من الملوك المسلمين.

أحمد منصور: يعني هذه المنطقة حتى أيضا يستطيع المشاهد أن يرصد ويفهم تاريخ هذه المنطقة هذه آراكان الملونة باللون الأصفر، هذه المنطقة هذه أقيمت فيها مملكة إسلامية 42 ملك مسلم..

عبد الله معروف: 48.

أحمد منصور: 48 ملكا مسلم تداولوا عليها طيلة 350 عاما من الحكم يوجد بها آثار إسلامية كثيرة جدا وأوضاع، وهؤلاء المسلمين المقيمين فيها الذين نتحدث عنهم اليوم هم أبناء وأحفاد هؤلاء الملوك المسلمين وتلك المملكة.

عبد الله معروف: بالضبط طبعا المسلمين حين حكموا هذه المنطقة منطقة آراكان وحتى لو نظرنا في الأطلس الألماني في قرن 16 لوجدنا خارطة آراكان مملكة تسمى آراكان هكذا، وتايلاند كانت تسمى سيام وفيتنام كانت تسمى أنا في الأطلس الألماني في القرن 16، في كانت في حكومة ومملكة مستقلة ومعروفة بالتاريخ طبعا منذ ذلك الحين إلى أن سقطت الحكومة الإسلامية على يد الملك البوذي بوداباي عام 1784 الميلاد في عام 1800 ..

أحمد منصور: يعني سقطت الحكومة الإسلامية قبل 350 سنة تقريبا.

عبد الله معروف: وفي عام تحديدا 1824 للميلاد احتلت حكومة بريطانيا منطقة آراكان فقط بعد ذلك في عام 1852 للميلاد احتلت بورما السفلية بما فيها رانغون ثم في عام..

أحمد منصور: اللي هي العاصمة القديمة..

عبد الله معروف: بالضبط هي موجودة الآن وهي العاصمة التجارية تسمى دابيدو العاصمة..

أحمد منصور: هم العسكر حتى يكون المشاهد في الصورة العسكر منذ انقلابهم يغيرون أسماء المدن وأسماء الدولة أصلا الدولة غيرت عدة مرات كل شيء.

عبد الله معروف: بالضبط نعم حتى آراكان يعني اسم آراكان وهي مسطرة بآراكان وغير مختصرة أصلا من عرب كانتري يعني بلاد العرب لأن المسلمين دخلوا هناك العرب وانتشر الإسلام طبعا بعد ذلك يعني.

أحمد منصور: هم أيضا عفوا من البقايا العرقية للآراكانيين العرق العربي أيضا موجود فيها العرب والهنود وغيرهم.

 عبد الله معروف: نعم بالضبط ثم في عام تحديدا 1886 احتلت بريطانيا بورما العليا فأصبحت بورما، وانضمت بعد ذلك إلى إمبراطورية بريطانيا الهند، منذ ذلك الحين إلى تحديدا عام 1937 طبعا فترة الاستعمار البريطاني المسلمين كانوا في أمن وسلام وكانوا يعيشون حتى عندنا لفظة يسمونها شانت الزمن يعني زمن الرائع، إلى عام 1937 الميلادي كانت مسرح الأحداث في الحرب العالمية الثانية في منطقة آراكان بين اليابانيين وبين البريطانيين، في هذه المرحلة قامت حكومة اليابان احتلت بورما فتراجع البريطانيين إلى الهند مرة أخرى، في عام 1940 للميلاد قامت هناك مذبحة كبرى اليابانيين معروفين ديانتهم مثل ديانة الموجودين داخل بورما.

أحمد منصور: بوذيين.

عبد الله معروف: نعم وتواطئوا على قتل المسلمين فراح ضحيتها 100 ألف مسلم.

أحمد منصور: هذه المذبحة التاريخية الكبيرة المشهورة التي نتحدث عنها وهي المذبحة للأسف موجودة في كثير من المصادر أنها وقعت 1924 لكن التصحيح بتاعها 1942..

عبد الله معروف: بالضبط في عام 1945 للميلاد رجعت بريطانيا وفي هذه المرحلة عاونوا المسلمين الروهينغا الحكومة البريطانية ضد البوذيين اليابانيين والبوذيين الماغا المحليين الموجودين في داخل آراكان لما رجعوا هناك اندحر الاحتلال الياباني، في عام 1948 نفس تحديدا عام الفلسطينيين نحن تقريبا.

أحمد منصور: يعني نكبتين حدثوا نكبة فلسطين ونكبة مسلمي آراكان أو بورما.

عبد الله معروف: تم تسليم مقاليد يعني الدولة وحكم الدولة لأونو وهو الحاكم البورمي الموجود واشترطت حكومة بريطانيا بعد 10 سنوات بأن تعطي الحكم الذاتي أو الاستقلال الذاتي للعرقيات الموجودة، أستاذ أحمد طبعا في بورما مزيج من العرقيات والقوميات والإثنيات، 135 عرقية يعني مزيج من العرقيات الآن لما نسمع نحن.

أحمد منصور: حوالي 90 حزب.

عبد الله معروف: لماذا؟ لماذا كونوا 90 حزب؟ لكثرة العرقيات الموجودة وكل عرقية لا تثق بالحكومة البورمية فكونوا 90 حزب من كل عرقية ومن كل قومية كونه حزب من الأحزاب ثم قاموا بترشيح للمرشحين قرابة 6 آلاف واحد تنافسوا على المقاعد البرلمانية هذه وكلهم خاضوا هذه المقاعد البرلمانية، طبعا هذه الانتخابات التي يعني أعلنت يعني إعلان بفوز ساحق للمعارضة طبعا هذه كلها يعني أنا اسميها إلى الآن لا نفرح بهذا الفرح الكامل ونكون نحن متفائلين.

أحمد منصور: هل سبب عدم فرحكم أن أونغ سان سو تشي لم تدلِ بتصريح واحد طيلة السنوات الماضية لاضطهاد المسلمين لا سيما حينما بدأت المجازر والمحارق ضد المسلمين من 2012 إلى الآن لم تدلِ بتصريح واحد لصالح المسلمين ولم تستنكر أي مجزرة من تلك المجازر؟

عبد الله معروف: طبعا هذه المرأة المنظمات الحقوقية والعالمية كلها تنتقدها على أنها لم تنبت ببنت شفة حول هذا الموضوع، موضوع الروهينغا ولكن أنا أقول المسلمين كانوا ممن وقفوا مع والدها سان تشو سكي في عام 1948 بل بعض المسلمين الروهينغا قتلوا مع والدها، حتى الحزب الديمقراطي الوطني المؤتمر العام لحزبها المسلمون ممن أسسوا هذا الحزب الديمقراطي وصوتوا لها في عام 1990 والآن صوتوا لها كل هذا.

أحمد منصور: المسلمون صوتوا لها أيضا مما سمح لهم لأن أيضا هناك جاليات وأعداد مسلمة كبيرة ليست من الروهينغا سمح لهم من الهنود ومن الجنسيات والعرقيات المختلفة..

عبد الله معروف: نعم بالضبط وطبعا بعد ذلك يعني حتى الآن نحن طبعا تخوفاتنا الآن وتخوفات حتى بورما بل تخوفات العالم أن فوزها في المقاعد البرلمانية وإلى حكمها هناك مفاده كبير جدا هناك بعد شديد جدا السيطرة..

أحمد منصور: يعني العسكر لن يتركوها.

عبد الله معروف: إلى الآن باقين هم إلى الآن باقين..

أحمد منصور: هم يسيطروا على 25% من البرلمان.

عبد الله معروف: نعم والتصويت لا بد يكون 75 زائد واحد للعسكر يعني إذا واحد من العسكر لم يصوت معناه كل التصويت التصويت كله يعني راح يعني ما منه أي فائدة، فلذلك الآن هذا النظام الموجود إلى الآن بورما ومقاليد الحكم والسيطرة على المؤسسات الحكومية كلها في يد العسكر.

أحمد منصور: طبعا بورما هو الاسم القديم لميانمار..

عبد الله معروف: نعم طبعا هو الاسم المتداول ربما تعرف به العالم الاسم الجديد ميانمار، طبعا لما نقول مثل سيطرة الحكومة العسكرية هذه إلى الآن على مقاليد الحكم والمؤسسات الدينية والحكومية معنى ذلك هناك يعني تحديات كبرى أمام هذه المرأة حتى تصل الحكم وتصل إلى مقاليد الحكم وتدير البلاد بديمقراطية حقيقية.

أحمد منصور: بعض المسلمين يعتقدون أو دعموها بقوة على اعتبار أنها يمكن أن تكون طوق نجاة للمسلمين في ميانمار.

عبد الله معروف: نعم هي طوق نجاة للمسلمين ربما تكون وربما حتى لباقي العرقيات يعني الشعب كله..

أحمد منصور: يعني هل العرقيات الأخرى أيضا مضطهدة من البوذيين؟

عبد الله معروف: نعم هذه من المعلومات التي تخفى على الكثيرين هناك عرقيات أيضا مضطهدة من الحكومة مثل عرقية الشان والكاشين والكارين والكايا هؤلاء عرقيات إلى الآن يا سيد أحمد هناك مقاومات مسلحة من الشان والكاشين هناك عرقيات يرجعون إلى ديانتهم ديانة نصرانية وورائهم دول أوروبية ودول عظمى يقفون للدفاع عن حقهم.

أحمد منصور: ضد البوذيين.

عبد الله معروف: ضد البوذيين..

تحالف بوذي عسكري ضد المسلمين

أحمد منصور: يعني هناك تحالف هل هناك تحالف بين البوذيين والعسكر بشكل يجعلهم يتماهوا مع بعضهم البعض حتى أننا وجدنا في كثير من الأفلام أن العسكر ربما شاركوا في حرق قرى المسلمين التي تمت.

عبد الله معروف: نعم هذه نقطة وسؤال مهم جدا هناك تعاون بل حتى منظمة هيومن رايتس ووتش رصدت وأدانت الحكومة وأن يدها ملطخة بدماء المسلمين وأنها ممن شجع سياسة الإفلات من العقوبة وأنها شجعت سياسة القتل والسحل والحرق للمسلمين، البوذيون بالذات خاصة الرهبان منهم علاقتهم وطيدة مع الحكومة العسكرية الكل سامع بمنظمة "ما با ثا" هذه المنظمة الإرهابية 969 اللي يرأسها وراثو، هذا وراثو راهب وهو كان من قادة ثورة الزعفران ضد الحكومة العسكرية، دخل السجن خرج من السجن أصبح في صف الحكومة العسكرية وهو الآن أيقونة يضغطون عليها متى ما أرادوا تسييس الدين وأصبح هذا ممن يتكلم ويحرض العالم ويحرض البوذيين على قتل خاصة المسلمين.

حجم وطبيعة نفوذ البوذيين في الدولة

أحمد منصور: ما حجم وطبيعة نفوذ البوذيين في الدولة؟

عبد الله معروف: هناك يعني قانون في بورما يعني يستغرب المشاهد بورما دولة خرافات يؤمنون بما يقولونه المنجمون والكهنة هؤلاء حتى في أشياء تتعلق بالسياسة حتى في الانتخابات هذه يرجعون إلى الكهنة ما قراءتهم، عندهم قانون وهو عدم الاعتراض عن الرهبان البوذيين كليا فأي شيء يقوله البوذي يحترمه الساسة وأي شيء يقوله الساسة هو اندماج مع البوذيين هؤلاء خاصة الرهبان المتطرفين، هم الآن الرهبان المتطرفين هؤلاء ممن يحرضون مع الحكومة العسكرية الآن في قتل المسلمين وهم الآن قاموا يعني بتحريض كبير جدا حتى قلبوا الآن يعني النظام السياسي وجعلوه نظام طائفي ضد المسلمين ويصرحون بإبادتهم وإخراجهم من آراكان يعني حتى لما يأتي رئيس دولة مثل ثين سين ثم يصرح أمام الإعلام يعني بتصريح لا يليق برئيس يقول هؤلاء الروهينغا خذوهم في مخيمات احجزوهم بسياج من حديد لتأخذهم الأمم المتحدة وتلقي بهم في أي دولة، هذه التصريحات يعني ما يقول بها رئيس دولة يعني تكلم ويدعي الديمقراطية الذي يصرح بحياة الديمقراطية منذ 2011 ثم يأتي يعني هؤلاء البوذيين الآن المتطرفين لهم يعني اندماج وخوض كامل مع السياسة والدليل على ذلك الآن وراثو هذا كان ممن يندد ويعني يصوت لصالح المعارضة هذه سان سو تشي الآن منذ خرج من السجن بدأ يحرض ضد المعارضة هذه..

أحمد منصور: هذا زعيم بوذي.

 عبد الله معروف: هذا زعيم بوذي إرهابي الذي يسمونه بن لادن بورما، هذا الرجل الذي يحرض البوذيين وخاصة الغوغائيين.

أحمد منصور: يعني الكل يتكلم عن الإرهاب الإسلامي لم نسمع أحد يتكلم عن الإرهاب البوذي..

عبد الله معروف: هذا الشيء المؤسف هذا إرهاب بكل معايير الإرهاب حتى نحن الآن في المركز العالمي طبقنا قوانين الإرهاب اللي يطبقونها الآن على المسلمين على البوذيين هؤلاء وهذه قمة الإرهاب في القتل والسحل والحرق، يا أستاذ أحمد لما يأتي هؤلاء البوذيين ويحرقون قرية كاملة بمن فيها من مسلمين ثم بعد ذلك يعتبرون أن هذا من عقائدهم التي يتفاخرون بها وهي عقيدة التناسخ، يا أستاذ أحمد ليس هناك دين أهين كما أهين الإسلام في أرض آراكان..

إبادة جماعية ضد الروهينغا

أحمد منصور: إحنا عملنا إحصائية عن الجرائم التي ارتكبها البوذيون لاسيما الرهبان المتطرفون بالتوافق مع الحكومة البورمية في الفترة من 2012 إلى 2015 خلال 3 سنوات هناك أكثر من 5 آلاف معتقل من المسلمين، حرقت 84 قرية حرقا كاملا هدم أكثر من 400 مسجد هدمت 200 مدرسة، دمر 3 آلاف منزل واغتصبت أكثر من 300 امرأة مسلمة، أنا طلبت من الزميل صهيب الجاسم وهو ضمن فريق الجزيرة الذي كان يغطي الانتخابات في ميانمار أن يعد تقريرا خاصا للبرنامج عن وضع المسلمين بعد الانتخابات أعد لنا تقريرا قضى فيه يومين وصلنا قبل ساعة من البرنامج نعرضه لكم مشاهدينا الكرام الآن ثم نتابع الحوار.

[تقرير مسجل]

صهيب الجاسم: إنها منايمار ذات الغالبية البوذية ظلت منعزلة إلى حد بعيد عن العالم محكومة من قبل العسكر منذ عام 1962 من القرن الماضي واليوم تتجه المعارضة إلى الفوز في أهم انتخابات منذ ربع قرن وبذلك ارتفع سقف توقعات عامة الناخبين الميانماريين بحلم التحول إلى نظام مدني، وهو أمل المسلمين أيضا هذا رغم أن المسلمين سيغيبون عن البرلمان الجديد فقد حوصروا سياسيا برفض معظم مرشحيهم باستثناء 28 لم يفز منهم أحد وينتمون لخمسة أحزاب صغيرة أحدها تأسس قبل الاستقلال وشارك رجاله في صناعته ويدرك هؤلاء مدلول توجه الناخبين المسلمين نحو المعارضة.

[شريط مسجل]

بلال يان ناينغ/مرشح ومحامي حزب الكونغرس الوطني المتحد: يرى الناخبون المسلمون أنهم لو صوتوا لأحزاب مسلمة صغيرة فإن هذا سيؤدي إلى حصولنا على مقعدين أو ثلاثة لن يستطيعوا المشاركة في تشكيل الحكومة ولهذا صوت المسلمون لحزب الرابطة المعارضة حتى يشاركوا بالاقتراع في تشكيل الحكومة الجديدة وأن يكون لهم صوت مسموع لديها.

صهيب الجاسم: فقد حرم مئات الآلاف من الروهينغا في غرب البلاد من التصويت في بلد المواطنة فيها طبقات؛ لكن لا يزالُ للمسلمين الآخرين في وسط البلاد وشمالها وجنوبها قوة انتخابية ويقول بعض مثقفيهم إن عددهم يتراوح ما بين 8 ملايين و12 مليونا ولهذا كانوا متحمسين للمشاركة في صناعة التغيير مع غيرهم من القوميات ومع إدراكهم أن المعارضة لن تقدم الكثير فقد تخفف من وطأة أجواء القلق كما أن المرحلة الانتقالية المقبلة تستدعي من المسلمين نفوذا بمستوياتهم التعليمية فقليل منهم يتجه إلى التخصصات الإنسانية والعلمية هنا ومنهم روكسانة التي تقول أنها أول فتاة من مسلمي يونغون تحصل على درجة دكتوراه في تخصص علمي.

[شريط مسجل]

ممالي روكسانة/أول مسلمة ميانمارية حاصلة على الدكتوراه في الكيمياء: لقد ولدنا هنا ونريد أن نموت هنا ولهذا يجب أن ندلي بأصواتنا في هذه الانتخابات ونريد أن نعامل بمساواة مع البوذيين ولا يفرق بيننا على أساس ديني ولكننا ما زلنا قلقين بعد الانتخابات لأننا لا نعلم ما الذي سيحدث في المستقبل.

صهيب الجاسم: ويتحدث مسلمون بوذيون هنا عن مدى تأثير التوتر الطائفي في مناطق الروهينغا على أحوال المسلمين في عموم البلاد فرغم أن المسلمين يمارسون أنشطتهم اليومية بصورة طبيعية في يانغون فإنهم يحدثونك عن خوف يسود الأجواء ويقولون إن إحداث العنف لم تكن دينية مجردة بل هي ذات مقصد سياسي لإضعاف المعارضة ولعزل المسلمين سياسيا واقتصاديا ولتجييش الدعم للحزب الحاكم، ولهذا يتخوف بعض الناس من إمكانية اللجوء مجددا إلى الرهبان المتشددين لإشعال فتيل فتنة طائفية تعكر صفو التحول الديمقراطي وتقوي من نفوذ العسكر، يأمل مسلمو ميانمار أن تشهد الفترة المقبلة تحسنا في أحوالهم إذا ما تقدمت البلاد خطوات نحو حياة سياسية أكثر مدنية واحتراما لحقوق الأقليات، لكن الطريق نحو التغيير ما زال طويلا ومحفوفا بالتحديات أبرزها بقاء الجيش حارسا على مصالحه وعلى ما سنه من دستور وقوانين وما يسيطر عليه من إدارات ووزارات، صهيب جاسم الجزيرة يانغون.

[نهاية التقرير]

أحمد منصور: تقرير صهيب يحوي الكثير من الحقائق المهمة أيضا التي نحرص أن يفهمها المشاهد حتى لا يكون هناك تداخل بين عدة أمور من أهمها أن مسلمي آراكان على وجه التحديد هم الذين يتعرضون لتلك الإبادة بينما عموم مسلمي ميانمار أو بورما يعني كثير منهم مارسوا حقوقهم السياسية وشاركوا أيضا في الانتخابات ودعموا حزب سان سو تشي، تعليقك أولا على التقرير ثم أسألك في بعض الأشياء.

عبد الله معروف: أنا أشكر حقيقة يعني فريق قناة الجزيرة قاموا ببطولات أسميها خاصة كأول قناة عربية تدخل في داخل آراكان في المنطقة الحرجة المنطقة الساخنة وتدخل في أوساط الروهينغا ومخيمات اللاجئين وغطت تغطية رائعة جدا أنا أشكر فريق الجزيرة، الأمر الثاني والمهم فعلا كما ذكر الأخ صهيب لو ذهبت إلى رانغون تحديدا وجدت الحياة ديمقراطية بما تعنيه الكلمة.

أحمد منصور: هناك أكثر من مئة مسجد في رانغون والمسلمون يمارسون حياتهم بشكل طبيعي.

عبد الله معروف: طبيعي جدا أنقل الكاميرا لآراكان ترى عصور وسطى تجارة بشر، تطهير عرقي، إبادة جماعية ترى هناك اعتقالات تعسفية تهجير قسري، ترى هناك تقييد للحريات الدينية تقييد لحريات الحركة، بملخصها الشديد لا حياة في مثل هذه الأوضاع .

أحمد منصور: لماذا آراكان السؤال هنا لماذا مسلمو آراكان تحديدا هم الذين تحدث لهم كل هذه الأشياء التي قالت الأمم المتحدة إنها أكثر أقلية عرقية في العالم تتعرض للإبادة وللانقراض؟

عبد الله معروف: نعم لماذا تحديدا الروهينغا في آراكان لثلاثة أسباب رئيسية؟

أحمد منصور: ما هي؟

عبد الله معروف: هناك سبب ديني وسبب تاريخي وسبب سياسي، أما السبب التاريخي تحديدا فالمسلمون في آراكان الروهينغا هم أصحاب أرض وتاريخ ومملكة إسلامية هم هؤلاء الموجودين في داخل آراكان هم أصحاب أرض ولهم حق المواطنة ولهم حق ممارسة جميع الحريات الإنسانية الموجودة في أي إنسان يعيش في العالم، هؤلاء المسلمون الموجودون لهم تاريخ عميق جدا فلذلك حتى التطهير العرقي الآن بعض المنظمات الحقوقية العالمية وصفت ما يحصل للروهينغيا تطهير عرقي على الخلفية التاريخية وهي إثنية حتى لما دخل الرئيس أوباما وذهب لرانغون مرتين في أقل من سنتين ذهب وتكلم وقال هؤلاء من حقهم أن يعيشوا كمواطنين لأنه هذه أرضهم لو كنت أنا في مكان لما خرجت من آراكان إذا وجدت حقوقي وإلا سأركب قوارب الموت هذه فرارا حتى أبحث عن حقي، هذا السبب الأول السبب الثاني وهو سبب ديني الآن لما نرى المسلمين الآن يحرض ضدهم كل يعني أنواع التحريض والقتل والسحل، هؤلاء البوذيون يؤججون يعني روح الطائفية الآن من المعلومات المهمة جدا سان سو تشي هذه فازت تقريبا في كل أقاليم بورما ما عدا في آراكان، في آراكان الذي فاز هو الدكتور أيمون هذا الرجل الذي ألف كتابا اسمه الفيروس الروهينغي أبيدوهم، هذا الرجل الذي يعني يقبض بدفة الأمور السياسية في داخل آراكان وورثوا دفة الأمور الدينية، هؤلاء تعاونوا وهذا الرجل هو الذي فاز في آراكان هم يعرفون كما.

أطماع خارجية في المنطقة

أحمد منصور: بس عشان تأكيد ازاي فاز مثل هذا في آراكان، آراكان أو منطقة راخين كما تسمى هي التي تقع على الساحل الغربي لميانمار وأظهرنا الخريطة لو تظهر مرة أخرى أرجو أن تضعوا الخريطة مرة أخرى أن تمكنتم التي توجد فيها آراكان، عدد السكان فيها مساحتها 37 ألف كيلومتر مربع تشكل جبلها حاجز طبيعي بين الولاية وباقي مناطق ميانمار تطل على عدة جزر على سواحلها هناك عدة جزر على سواحلها من منغن وشيدوبا وغيرها تشتهر بأوديتها وأنهارها التي تتخذ طرق كبيرة غابتها الكثيفة أجود أنواع الأخشاب ربما في العالم في منطقة آراكان، 70% من أراضيها هي أراضي غابات القسم الشمالي منها هي أرض سهلية تتميز بكثافة العمران عدد سكانها 4 ملايين، المسلمين فيها مليون تقريباً وهناك ثلاثة ملايين من البوذيين ومن العرقيات الأخرى.

عبد الله معروف: نعم.

أحمد منصور: معلوماتي دقيقة.

عبد الله معروف: نعم.

أحمد منصور: إلى حد ما أحاول لأن للأسف الشديد المعلومات كلها التي حاولنا أن نحصل عليها هي معلومات تقريبية..

عبد الله معروف: تقريبية..

أحمد منصور: حتى أننا في أعداد المسلمين وجدنا مصادر تقول أنهم مليونين ونصف المليون من بين 52 مليون وصهيب وزملاء آخرين ومصادر مختلفة تقول أنهم من 8 مليون إلى 12 مليون يعني هناك الأعداد تقول أنهم من 5% إلى 20% من عدد السكان وحاولنا قدر المستطاع التقريب بين المصادر المختلفة في هذا الموضوع، هذا السر في أن البوذيين فازوا في آراكان رغم وجود مليون مسلم، المسلمين غير مسموح لهم أن يمارسوا حقهم الطبيعي في الانتخابات.

عبد الله معروف: نعم وبالإضافة إلى ذلك لما تم إقصاء المسلمين الروهينغا كلياً عن التصويت، النتيجة محسومة لصالح البوذيين والتصويت للبوذيين، لا بد لحكومة ميانمار تعرف أن البوذيين المحليين الماغ الذين يسمون نفسهم الآن راخين هؤلاء الناس كلهم يسعون سعياً الآن إلى حكومة انفصالية في آراكان يريدون حكومة بوذية محضة بدون وجود إسلام كلياً في المنطقة هذه، أستاذ بورما تعتبر محج البوذيين، كل البوذيين في العالم واضح محجهم بورما.

أحمد منصور: يعني كل البوذيين يذهبون هو في أصنام بوذا ولا حاجة.

عبد الله معروف: نعم المعبد الكبير الذهبي الموجود في أنغون كل البوذيين يقصدوه..

أحمد منصور: يعني كله هو مقر الحج.

عبد الله معروف: نعم.

أحمد منصور: مثل مكة بالنسبة للمسلمين.

عبد الله معروف: نعم وروما بالنسبة للنصارى هذا واقع الآن فلذلك هم يريدون منطقة خالية من المسلمين لم يأتي وراثو ويصرح في حادثة..

أحمد منصور: هذا إلي كان رئيس يعني.

عبد الله معروف: نعم.

أحمد منصور: أو هو الرئيس الحالي.

عبد الله معروف: لا لا هو البوذي المتطرف.

أحمد منصور: آه البوذي المتطرف.

عبد الله معروف: الآن في ميكتيلا تم قتل المسلمين مع أنهم ليسوا من عرقية الروهينغا هم من عرقية الكوما وتم قتلهم فلما سئل قال نحن لا بد أن نكون أقوياء وإلا المسلمين هؤلاء يحتلوا آراكان ..

أحمد منصور: أنا عندي عشرات الأسئلة التي جاءت من المشاهدين طوال الأيام الماضية تقول إذا كان مسلمو آراكان يتعرضون لهذه الإبادة العرقية التي وصفت من الأمم المتحدة ومن كل المنظمات حقوق الإنسان ومن غيرها أنها أكبر وأسوء إبادة تتعرض لها عرقية في العالم لماذا وأنت أشرت إلى وجود قوميات مسيحية تقاتل الحكومة البورمية ومدعومة من دول غربية، لماذا لا يحمل هؤلاء السلاح دفاعاً عن أنفسهم؟

عبد الله معروف: نعم هذا السؤال يطرح في كل مكان لماذا المسلمين لا يقاومون؟ طبعاً لا بد يعرف المشاهد أنا دائماً أمثل بمثال في سوريا أقلية نصيرية ولكن بيدها مقاليد الحكم تحارب أكثرية من أهل السنة، النتيجة واضحة كيف يقتّلون المسلمون ليل نهار فما بالك في دولة 60 مليون نسمة عدد المسلمين الروهينغا لا يتعدون بالكثير مليون و500 ألف هؤلاء في دولة بوذية يعني تحمل قرابة 52 مليون نسمة وكلهم بوذيين هناك الآن المسلمين هؤلاء الآن تم عزلهم كلياً عن مجتمعاتهم تخيل إنسان مسجون لمدة 50 سنة في قرية لا ينتقل من مكان لمكان آخر، 5 كيلو يدور فيه لمدة 50 سنة هذا، هؤلاء حتى تم يعني يعزلهم حتى من الأسلحة البيضاء تم سحب عندهم كل أدوات المقاومة كيف تريدونهم يقاومون ومن الواضح أنه هناك حكومة عسكرية متمرسة في القتل والسحل بالطريقة هذه.

أحمد منصور: أنتم الحكومة البريطانية حملت تعهداً بأن تمنح الروهينغيين استقلالاً ذاتياً حينما خرجت ولكنها؛ ألم يلجأ المسلمون لاسيما الذين طردوا بعد مجازر 1942 إلى البريطانيين ليقولوا لهم اضغطوا على هذه الحكومة، من هي الحكومات التي لها سلطة وقدرة أن تضغط على هؤلاء البوذيين المتطرفين وعلى حكومة رانغون؟

عبد الله معروف: حكومة ميانمار حكومة عسكرية عنيدة كثير من الدول التي لها علاقات جيدة مع ميانمار تصفها بهذه الكلمة حكومة عنيدة، حكومة لا تعترف، يعني تخيل 54 سنة وهي حكم عسكري منها 25 سنة وهي تحت العقوبات الاقتصادية من دول الغرب فهي لا تعترف ولا تراعي أي نظام في العالم.

أحمد منصور: ما لهاش مصالح مع الآخرين.

عبد الله معروف: لا، لا هي منغلقة على بعضها حكومة عسكرية منغلقة على بعضها، لما أعلنوا الديمقراطية في 2011 بدأت تنفتح على العالم ولكن أصبحت بورما الآن دولة ضمن نطاق ومصالح دول كبرى بين الغرب والشرق، الغرب أميركا ودول أخرى والشرق الصين والهند.

أحمد منصور: ولا أحد يحفل بالمسلمين.

عبد الله معروف: نعم ولا أحد يحفل بالمسلمين وخاصة في منطقة آراكان كما ذكرت منطقة غنية جداً بالبترول والغاز الطبيعي وفيها أفضل خشب خشب التاك الذي سقف في الكعبة المشرفة من هذا الخشب وهو خشب التاك، الآن هذه الدولة التي حتى في الحكومة اليابانية لما حكمت أرادت أن تستخدم شلالات راسيدونغ هذه الشلالات التي ممكن أن تولد آراكان كلها بالكهرباء وتمد حتى دولة بنغلادش من قوتها، أرض طبيعية لم تمتد إليها أيدي بشر، أكبر دولة في شرق آسيا أكبر دولة منتجة للأرز، فهي تقاطع مصالح دول كبرى في هذه المنطقة، فالمسلمون في النهاية هم ضحية لعبة سياسية تسميها ضحية إهمال تاريخي ضحية إهمال من المسلمين والمنظمات الإسلامية والدول الإسلامية كلها أهملت قضية المسلمين خاصة لو نظر الإنسان في الخارطة التي عرضتموها فهي تقريباً آخر دولة إسلامية من جهة الشرق بعد كل الدول البوذية اللاوس والفيتنام..

أحمد منصور: الدول البوذية تحيط بها من كل مكان.

عبد الله معروف: من كل مكان فهي الآن الغرب يريدون بورما خنجراً في خاصرة الدول الموجودة الآن مثل الصين، والصين إذا انفتحت على بورما انفتحت على شرق آسيا ومن هناك ستنفتح على الشرق الأوسط فكلها لعبة سياسية الآن لمصالح كبرى والضحية في النهاية هو المسلم الروهينغي الذي لا بواكي له ولا صوت له يسمع وهو يصيح ليل نهار وصوته لا يسمع كلياً إلا من بعض الناس الأحرار الذين يتكلمون في بعض المواقع.

أحمد منصور: أنا في الحقيقة سعيت طوال يعني مع زملائي في البحث عن موقف مشرف لدولة إسلامية تجاه هذه المجازر التي تحدث لمسلمي روهينغيا لم أجد إلا شيئا واحدا وهي الزيارة التي قام بها أحمد داوود أوغلو رئيس الوزراء التركي الحالي حينما كان وزيراً للخارجية مع السيدة أمينة زوجة الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان في شهر أغسطس في العام 2012 أرجو أن تعرضوا الصور دون تعليق.

[شريط مسجل يعرض زيارة داود أوغلو وزوجة الرئيس التركي إلى ميانمار عام 2012]

أحمد منصور: لن أعلق ولكن هذا هو المسؤول الإسلامي أو المسلم من دولة مسلمة الوحيد الذي زار المخيمات في الداخل وشارك بحضوره وبدموع السيدة أمينة أيضاً في مواساة المسلمين هناك، كما أشار ضيفنا وكما تشير الكثير من التقارير المسلمون يعيشون في معسكرات مغلقة لا يسمح لهم من الخروج منها تحت حراسة الجيش البورمي ومن يخرج من هذه المعسكرات يتعرض للقتل، المسلمون تعرضوا لعمليات تهجير إلى دول الجوار، لدينا من خلال المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي والأمم المتحدة للإنماء أعددنا تقريراً عن أعداد المسلمين الروهينغا الذين هجروا بالغصب من بلادهم إلى دول الجوار، هناك أكثر من 600 ألف هجروا إلى بنغلادش وهناك 30 ألف فقط منه سجلوا، هناك أكثر من 30 ألفاً هجروا إلى الهند 6000 فقط منهم مسجلين في المنظمات الدولية، هناك أكثر من 69700 مهجرون إلى ماليزيا منهم 10 آلاف فقط مسجلين كلاجئين، اندونيسيا 5500 مسجلين وتايلاند بها 40 ألف مسجلين في الأمم المتحدة منهم طبعا أكثر 6000 معتقلين وغيرها، هؤلاء هناك تقارير مصورة تظهر كيف أن الشرطة تدفعهم وتطردهم من بلادهم كثيرون منهم يركبون مراكب الموت كما يحدث في البحر المتوسط كثيرون من هؤلاء أيضاً يموتون لكن لا يسلط عليهم الضوء لأسباب كثيرة، الزميلة وسيلة عولمي سمح لها لأول مرة ربما لقناة تلفزيونية أن تدخل إلى تلك المعسكرات وأعدت هذا التقرير أرجو أن تشاهدوه معنا.

[نهاية التقرير]

وسيلة عولمي: إلى مخيمات الروهينغا نتجه، نحن هنا في منطقة عسكرية بمدينة سيتوي عاصمة ولاية راخين، مخيمات المسلمين من أقلية الروهينغا محاطة بالأسوار وهي تحت أعين السلطات ومن يحاول الخروج مصيره الاعتقال أو ربما القتل، دخلنا إلى المخيم فبدأت ملامح الألم ترتسم وجوه عابسة وقلوب يابسة.

[شريط مسجل]

شاب روهينغي: الوضع هنا صعب تم وضعنا في أكواخ صغيرة ولا نستطيع الخروج من المخيم لا يمكننا العلاج والأكل لا يشبعنا.

وسيلة عولمي: في كل زاوية من هذا المخيم هناك مأساة فهذه امرأة تعتصر ألماً لإصابتها بمرض خطير في المعدة ولم تتلق أي علاج حتى الآن.

[شريط مسجل]

أحد النساء: أختي مريضة جداً لا تستطيع الأكل ولا نستطيع علاجها وضعها يتدهور، حاولنا أخذها إلى المستشفى لكننا لم نستطع الخروج من المخيم.

وسيلة عولمي: هذا مسن أنهكه المرض ولم يجد طبيباً ليشخص داءه وهذه طفلة تنام عارية على الأرض، فهنا الأطفال لا يحظون بأي عناية ولا يستفيدون من التعليم في المدارس ما عدا قراءة القران في الشارع وفي أحسن الأحوال في كتاتيب متواضعة، رُفع الأذان في المخيم صلاة وخشوع ودعاء فلا يعلق هؤلاء الأمل إلا على الله وحده دون سواه.

[شريط مسجل]

الشيخ عبد الله/مدرس القرآن في المخيم: إننا نبكي على حالنا فإننا محبوسون في هذه البقعة ونحن نأسف على أطفالنا وأزواجنا وعلى أمهاتنا وخالاتنا وأمهاتنا ضعيفة.

وسيلة عولمي: هنا يعولون على أنفسهم في كل شيء، فوق الخشب ينام أحدهم وهكذا يستحم آخر، هذه حماماتهم وهنا تبقى فضلاتهم، بالرغم من أن الحياة هنا كئيبة وتعيسة وتكاد تكون أقرب منها إلى الموت إلا أن أغلب الذين تحدثنا إليهم وقابلناهم يرفضون مغادرة ولاية آراكان يقولون هي بلادنا هي أرضنا وأرض أجدادنا.

[شريط مسجل]

شاب روهينغي: لا أريد المغادرة فهذه بلادي نريد الحرية فقط نريد الاعتراف بنا كعرقية من عرقيات ميانمار ونريد أن يهتم المجتمع الدولي بنا.

وسيلة عولمي: حان موعد رحيلنا من المخيم ولأسباب أمنية غادرنا وقت الغروب هنا عندما يغيب نور الشمس يسود الظلام، وسيلة عولمي من داخل مخيم لروهينغيا- راخين- ميانمار.

[نهاية التقرير]

تخاذل الموقف الدولي تجاه الروهينغا

أحمد منصور: اليهود منذ الحرب العالمية الثانية وحتى الآن يبتزون العالم كله بسبب الغيتو الذي أقيم لهم وهذا غيتو قائم الآن أو عشرات الغيتوهات مثله قائمة للمسلمين في ميانمار تحت سمع العالم بصره دون أن يجرؤ أحد على أن يفتح هذه الملفات وهؤلاء المحبوسون في هذه السجون لا يسمح لهم بأن يخرجوا منها.

عبد الله معروف: والله فعلاً هو من الشيء المؤسف لو تأملنا يعني تقريباً يعني قرابة 200 ألف والتصريحات الرسمية تقول 145 ألف وعددهم قرابة 200 ألف من النازحين ممن حرقت قراهم وهم الآن يعني يرزحون تحت وطأة الفقر والاضطهاد والمأساة الرقم الأول في المجاعة الرقم الأول في روهينغا في الاضطهاد الرقم الأول في موت الأطفال يومياً خمس أطفال يموتون بسبب أمراض بسيطة جداً في مخيمات الموت هذه، يعني كل من دخل هذه المخيمات خرج وهو يبكي على حالهم ويقول هؤلاء لا يعيشون أكثر من ستة شهور يعيشون في وضع مأساوي في عشرين مخيم تقريباً وتصل المساعدات فقط في 4 مخيمات والبقية وضعهم لا يعرف به إلا الله، الأخت وسيلة حين ذهبت إلى هذه المناطق كان بعض الأخوة من الداخل يتصلون يقولون ترى الوضع خطر خلينا تخرج وفعلاً أنا اعتبر هذا نوع من البطولة التي قامت به هذه الأخت، فأنا أقول نحن والله الوضع ماذا نحكي؟ نحكي عن موت بأمراض بسيطة مثل أكرمكم الله بالإسهال نحكي عن عدم وجود أي رعاية صحية حتى مياه الشرب لا يجدون مياه شرب صحية حتى الطعام حتى تنفيذ بعض شعائر الدين مثل الأضاحي يمنعون حتى يعني ماذا تريد أن تتحدث عن أي مأساة نتكلم وعن أي وضع إنساني نتكلم لهؤلاء الروهينغا أنا أقول وأصرخ الآن أمام العالم أصرخ أمام المجتمعات الدولية المنظمات الإنسانية المنظمات الحقوقية معقول ونحن في زمن الحريات وفي زمن الإعلام، وسائل الإعلام ما تدخل في هذه الأماكن أين المعاهدات الدولية؟ أين الأعراف الدولية؟ أين الحقوق التي وقعت عليها الدول والعالم وكلهم الآن أين وجودهم أين ضغطهم على دولة ميانمار؟ إلى الآن نحن نجلس في المفاوضات والأمم هذه تباد بهذه الطريقة، بهذه الطريقة هم يقتلون ويسحلون الآن ويحرقون بهذه الطريقة والأمة كلها تسكت والعالم الإسلامي يسكت لا بد هناك من خطوات عملية لا بد للمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته لا بد هذه الديمقراطية التي يدعون الديمقراطية الكاملة القادمة في الفترة القادمة لا بد يدعمونها حتى فعلاً تعود الحقوق للمسلمين، في عام 1982 لما انتزعت المواطنة من هؤلاء المسلمين الروهينغا منذ ذلك الحين يمارس ضدهم كل أنواع الاضطهاد الناس العالم تسامعوا بأحداث 2012 فقط وهي في سلسلة الاضطهاد والمأساة رقم عشرين، وأين باقي سلسلة الاضطهاد والتهجير القسري، في عام 1978 للميلاد بحكم المعادلة الديمغرافية للسكان أتوا بالبوذيين من بنغلادش الماغ وسكنوهم في أماكن المسلمين وهجروا المسلمين وهناك وكالة غوث للاجئين صرحت بأن 40 ألف من الذين هجروا ماتوا من الأطفال والعجزة والنساء على قواربهم في البحر والآن..

أحمد منصور: في خليج البنغال.

عبد الله معروف: في خليج البنغال والآن في بحر أندامان، يأتون تجار البشر نحن نتكلم عن زمن فيه تجارة بشر وتجارة أعضاء وتجارة عبيد وكله هذا يمارس ضد المسلمين وكنا نصيح نقول المسألة ليست مسألة محلية نقول لدول آسيا تحديدا انتبهوا ترى  مثل هذه المسائل ستنتقل إلى مسألة إقليمية الآن مقابر الروهينغا يا أستاذ أحمد 136 مقبرة تصرح ماليزيا بوجودها للروهينغيين مقابر جماعية في ماليزيا في بيلنك وهناك مقابر جماعية تم اكتشافها في تايلاند وصرحت الحكومة التايلندية أن الجيش متواطئين مع عصابات تجار البشر في تجارة البشر هؤلاء الروهينغيين يباعون يشترون يهجرون في قوارب الموت بلا محركات بلا مجاديف يدفع بهم في عرض البحر.

أحمد منصور: صحيح ما يقال عن تقارير للعصابات أنها تشتري هؤلاء تأخذ يعني أعضاءهم تقتلهم وتأخذ أعضاءهم وتستخدمها حتى تستخدم تباع وتشترى مثل الأكباد والقلوب وكل ما يزرع في الإنسان.

عبد الله معروف: هذا جزء والجزء الآخر حين يأتون به عبر القوارب هذه عصابات بوذية في ميانمار في آراكان يأتون بهم إلى بحر أندامان ثم يأخذونهم العصابات البوذية الموجودة في تايلاند من تجار البشر ويأخذونهم إلى الغابات هناك تقرير لإحدى القنوات ذهبوا إلى أماكن تجارة البشر يحفرون حفرا يضعونهم فوق بعض مثل البضائع يغطونهم حتى السلطات التايلندية لا تكشف وضعهم ثم يأتون يعني أحدهم يقول لي وهو يسكن في الرياض يقول لي أخوين كانوا في يد تجار البشر اتصلوا علي بمجرد أنهم اتصلوا علي وبدأوا يصيح يضربونهم ضربا ويطلب الفدية والدية يقول حين رفضت بكل بساطة بكل بساطة أنت تتخيل قطعوا أذنه وصوروها بالوتس اب وأسلوها لأخيه الموجود في الرياض، لك أن تتخيل لهذه الدرجة من التعذيب أين العالم الحر؟ أين دول آسيا تحديداً أتكلم عن الدول المباشرة الإسلامية؟!

أحمد منصور: إحنا يعني الدول العربية والإسلامية طبعاً حالها بالبلى تعمل في شعوبها شيء قريب من هذا لا يعول عليها يعني ولكن أنا لا أعرف أين الضمير الإنساني بشكل عام حتى نتحدث عنه ليقوم بشيء من أجل هذا.

عبد الله معروف: والله بس يعني أنا أقول يعني منظمة التعاون الإسلامي قامت خطوة إيجابية كونت من دول فريق اتصال من 11 دولة، هذه الدول مع إحسان أوغلو في 2013 دخلوا في داخل المخيمات وذهبوا واتفقوا مع حكومة ميانمار في إنشاء جمعية أو منظمة إنسانية في داخل آراكان لإقامة المشاريع الإنسانية والطبية والتعليمية للروهينغيا وافقت حكومة بورما قاموا البوذيين بالمظاهرات نقضوا هذه الاتفاقية ورجعت المياه كما كانت لمجاريها وبدأ القتل والسحل حتى بدؤوا يتبجحون البوذيين أين ربكم أين الدول الإسلامية اذهبوا إلى الدول الإسلامية، هناك مواقف مشرفة لبعض الدول مثل المملكة العربية السعودية واحتضانها لربع مليون نسمة من الموجودين على أراضيها وهم..

أحمد منصور: هذا بعد المجازر التي وقعت في 1942 الملك عبد العزيز سمح للبورميين بأن..

عبد الله معروف: في 1942 نعم.

أحمد منصور: بأن يذهبوا ويأخذوا إقامات خاصة في..

عبد الله معروف: نعم إقامات خاصة في أماكن مجاورة للعبادة ووفروا لهم إقامات، ثم لهم وضع في أيام الملك سعود ثم الملك فيصل الذي أرسل وزير إعلامه معالي الدكتور محمد بن عبده يماني رحمة الله عليه ذهب ودخل داخل آراكان وكان معه الأمير خالد بن سلطان دخلوا داخل آراكان وشافوا الوضع ثم اختصر المأساة بكلمتين قال إني رأيت في آراكان ما يحصل للمسلمين من البوذيين ما لم يره العالم من اليهود في فلسطين، هذه المأساة الكبرى ثم بعد ذلك استقبل الملك فيصل وفودا مهاجرة أتت إلى المملكة العربية السعودية ثم هناك كان في لهم اهتمام..

أحمد منصور: باختصار كيف تنظر للمستقبل في ظل هذا الوضع؟

عبد الله معروف: المستقبل والله يعني إلى الآن المستقبل لا يبشر بالخير لصالح الروهينغا لأنه ليست وراءهم أي دولة وليست وراءهم أي حكومة وليست وراءهم دول كبرى تتبنى قضيتهم إلا من أجل مصالح إلا بعض الدول الإسلامية التي ليست لهم مصالح، فهؤلاء المسلمون الآن رغم صدور قرار أممي 238 /64 في أكتوبر في 2014 هذا القرار تم تمريره على جميع دول العالم وأقروا بأن الروهينغا عرقية أصلية يجب الاعتراف بها ولهم حق المواطنة والحياة لهم في داخل ميانمار إلا أنه لم يحصل إلى الآن شيء ولا حركة نحو الأمام ولا تقدم نحو المستقبل.

أحمد منصور:ا لشيخ عبد الله معروف الآراكاني أشكرك شكراً جزيلاً على يعني هذا التوضيح وأود أن ألفت عناية المشاهدين إلى أن يعني نحن نستطيع أن نقول أن نحن نبذل ما نستطيع من جهد حتى نقدم مثل هذه المعلومات والحقائق إلى الناس وربما لا يشاهد الناس إلا هذه الساعة التي نظهر فيها كل أسبوع سواء بلا حدود أو شاهد على العصر ولكن في بلا حدود مثل هذه الساعة تستغرق منا أكثر من 250 ساعة من العمل المتواصل من كل الزملاء مني على الأقل أكثر من 50 ساعة من الإعداد والترتيب وقيادة فريق العمل الذي ربما يزيد عن 30 شخصاً ساهموا معنا في إخراج هذه الحلقة، أشكر زملائي الذين يمكن أن أطلق عليهم ضيوف الشرف للحلقة هاني فتحي المنتج من ميانمار ووسيلة عولمي وصهيب الجاسم والمصورين 4 مصورين كانوا عندنا من ميانمار فراس الجبوري وأديغون وإحسان رهارجو ومانويل بانيراتوس، زميلي محمد البنا مخرج البرنامج الذي يمتعكم أسبوعياً بالمشاهد المميزة في بلا حدود وشاهد على العصر وما يمكن أن أسميه شيخ المخرجين في الجزيرة منصور الطلافيح الذي كان أول من خرجت معه على شاشة الجزيرة قبل 19 عاماً ولا زال يشرفني بصحبتي أسبوعياً بلا حدود زملائي في الإعداد سمير بيومي وعبد الله إبراهيم وأيمن كامل وكثير من فريق العمل الذي يعمل جاهداً طوال الأسبوع حتى تخرج لكم هذه الساعة التي ترونها وتمر عليكم مرور الكرام، لكن أود أن أقول لكم أن كثيرين يبذلون فيها جهداً كبيراً لتصل إليكم، آمل أن تكون هذه الحلقة بكل ما فيها من مآسي وآلام قد أعطت لكم صورة عن عرقية مسلمة منسية في دولة بوذية يراد لها أن يتم القضاء عليها، أشكر ضيفي وأشكر من ساهم معي في هذه الحلقة حتى ألقاكم في الأسبوع القادم هذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود، وقبل أن أترككم أود أن أقول لكم أن الجزيرة اليوم أطلقت سناب الجزيرة على موقع سناب لمن أراد أن يتابعه، في الأسبوع القادم نلقاكم بحلقة قادمة إن شاء الله مع تحياتي أحمد منصور.