قال رئيس هيئة دعاة الثورة في شمال سوريا الشيخ حسن الدغيم إن نشأة تنظيم الدولة الإسلامية تزامنت مع الانتصارات الميدانية التي كانت تحققها كتائب الثوار في أنحاء عدة من سوريا، متوقعا تفكك التنظيم بسبب الخلاف بين قادته.

وأجاب الدغيم خلال حلقة الأربعاء (26/11/2014) من برنامج "بلا حدود" على أسئلة واستفسارات بشأن أسباب نشأة تنظيم الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق، وانتشار فتاوى التكفير وقتل المسلمين وتمزيق الأمة وغياب دور الدعاة والعلماء.

مبادرة "واعتصموا" وقع عليها أكثر من مائة فصيل من فصائل الثورة السورية لتشكيل مجلس للثورة السورية وقد يعلن عنها قريبا.

وفيما يلي أبرز النقاط التي تناولها الدغيم خلال الحلقة:

  • نشوء تنظيم الدولة كان طبيعيا مع قرب انتصار الثورة على النظام فظهر ليضرب الثورة.
  • الوضع في سوريا والعراق متشابه تماما، لأن الثوار في كلا البلدين يسعون لدولة العدالة والحق.
  • ليست الخيانة فقط أن تكون عميلا، ولكن أيضا عندما تكون غبيا.
  • الظلم والقهر والاستبداد السياسي التي عانت منها الطائفة السنية في سوريا والعراق جعلت بعض السنة ينظرون إلى التنظيم على أنه المخلص من الظلم.
  • تركيبة تنظيم الدولة معقدة، فهو يحتوي على طبقات متعددة أخطرها مجموعة من الضباط السابقين في الجيش العراقي من الطائفة الشيعية، استغلوا حالة الفراغ والجهل عند عناصر تنظيم الدولة، فزعموا اعتناقهم للمذهب السني للانضمام إلى التنظيم.
  • تنظيم الدولة لم يحرر في سوريا مناطق سيطر عليها النظام، وكل ما فعله أنه استولى على المناطق المحررة من قبل كتائب الثوار.
  • المنتفعون وعشاق المال يشكلون الطبقة الرابعة من التنظيم.
  • يعتمد التنظيم على قاعدة أن قتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي، ويرى أن كل من يرفع علم الثورة السورية مرتد يجب قتاله.
  • التنظيم يضم هجينا من عدة أفكار ومن عدة غلاة وخوارج، ويضم كذلك أطفالا ونساءً، ويسيطر عليه المكون العراقي في سوريا والعراق، لكن الوجود الشيشاني والداغستاني الكثيف في سوريا يجعل هذه الغلبة محدودة هناك.
  • إيران والنظام السوري وحزب الله اللبناني أكبر المستفيدين من التنظيم، لأنه يشد عصب الطائفة الشيعية والعلوية بما يقوم به من عمليات قتل وتمثيل بالجثث ونشرها عبر الإنترنت.
  • ليس من أجندة تنظيم الدولة أو حتى تنظيم القاعدة إسقاط النظام السوري.
  • جبهة النصرة في سوريا ظلت مختلفة عن التنظيم لوجود تيار وشخصيات أكثر تنويرا فيها، لكنها الآن بدأت تنحو نحو الغلو والتطرف.
  • تنظيم الدولة يحاول الحفاظ على الحاضنة الاجتماعية التي يعيش فيها، ويؤكد قدرته على السيطرة الأمنية.
  • الغرب دمر سوريا وأبقى نظام بشار الأسد لإعادة تأهيله.
  • تنظيم الدولة يشكل حماية مستقبلية لإسرائيل بإنهاكه للسنة، وأتوقع نشوب الخلاف في صفوف التنظيم الذي يجنح قادته للتطرف والغلو.

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: حسن الدغيم: تنظيم الدولة ضد الثورة وقادته شيعة

مقدم الحلقة: أحمد منصور

ضيف الحلقة: حسن الدغيم/رئيس هيئة دعاة الثورة في شمال سوريا

تاريخ الحلقة: 26/11/2014                        

المحاور:

-   أسباب نشأة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا

-   البنية التنظيمية لداعش

-   امتداد تاريخي لفكر الخوارج

-   بلدات وقرى سورية تحت سيطرة تنظيم الدولة

-   فكر ظلامي تكفيري

-   طبيعة العلاقة بين داعش والنصرة

-   الجهاد في سوريا

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، قلب ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام موازين المنطقة لاسيما بعد ما تمدد التنظيم خلال فترة وجيزة وبايعته تنظيمات أخرى في دول عربية  عديدة، وفي حلقة اليوم نحاول فهم الأسباب التي أدت إلى ظهور التنظيم وعوامل انتشاره وتأثير ذلك على الثورة السورية على وجه الخصوص مع الشيخ حسن الدغيم مؤسس هيئة دعاة الثورة في شمال سوريا التي لعبت مع رابطة علماء الشام دورا مهما في ترشيد الثورة السورية خلال الفترة الماضية، أطلق مع عدد من العلماء السوريين مبادرة "واعتصموا" التي وقع عليها على ميثاقها حتى الآن أكثر من مئة فصيل من الفصائل العسكرية في سوريا من أجل تشكيل مجلس قيادة عسكري جديد للثورة السورية ربما يعلن عنه قريبا، ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة أستقبل تساؤلاتهم استقبلُها عبر فيسبوك وتويتر،  ahmedmansouraja  فيسبوك، وعلى توتير @amansouraja شيخ حسن مرحبا بك. 

حسن الدغيم: أهلا وسهلا بكم.

أحمد منصور: أنا قبل 11 دقيقة فقط أعلنت عن بدء استقبال الأسئلة وصلني حتى الآن أكثر من 300 سؤال في خلال هذه الدقائق القليلة عن داعش مما يعني أن كثيرا من الناس لا يعلمون عنها شيئا ربما اخترتك للحوار لأنك في بداية ظهورها حاورت كثيرا من قادتها في فترة الخلافات وبداية الكلام، تعرف بعض الأشياء من الاحتكاكات الداخلية أنت تقيم داخل سوريا أشكرك أنك قبلت الدعوة والمجيء لنا..

حسن الدغيم: أهلا وسهلا.

أسباب نشأة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا

أحمد منصور: أولا ما هي الظروف الأجواء التي ظهر فيها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا؟

حسن الدغيم: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، بداية سيدي الكريم شكرا لك والسادة المشاهدين واسمح لي أن أتوجه بالتحية العطرة إلى الشعب السوري العظيم الذي يخوض ملحمة البطولة ويكتب صفر الخلود وخاصة أهالينا في محافظة الرقة الذين فجعوا بصواريخ العدو الأسدي وهم تحت سيوف الغُلاة فهؤلاء لهم منا كل التحية والتقدير، في الحقيقة نشوء تنظيم الدولة كان حالة طبيعية، عندما كانت الثورة السورية على مقربة من أن تحرز تقدم عسكريا نوعيا على قوات النظام وتضرب أرتال النظام وتحاصر المدن والمعسكرات، واستنساخ التجربة من العراق إلى سوريا أمر بسيط وسهل، فما دام الشعب العظيم قام بثورته لا بد أن يخرج تنظيم الدولة ليضرب الثورة في ظهرها فضروري جدا..

أحمد منصور: هذا اتهام خطير أن تنظيم الدولة ظهر ليضرب الثورة، تنظيم الدولة في العراق له ظروف مختلفة، العراق كانت تحت احتلال عراقي جاءت حكومة شيعية من أيضا من غلاة الشيعة فأدت ربما إلى ظهور غلاة السنة ولكن الوضع في سوريا كان مختلفا.

حسن الدغيم: الوضع متشابه تماما خاصة أن الثوار العراقيون والثوار السوريون يسعون إلى إنشاء دولة العدالة دولة الحق ضد أنظمة طائفية كالنظام الطائفي الأسدي والنظام الطائفي الشيعي الذي يتزعمه المالكي، وكما كانت قوات الثورة العراقية في تقدم لدحر المحتل الأميركي والمليشيات الشيعية الطائفية أيضا كان الثوار السوريون يتقدمون في دحر المليشيات العلوية والشيعية في سوريا، لذلك كان ظهور هذا التنظيم ضروريا للحد من نشاط هذه الثورة وتكبيدها وضرب قواتها من الظهر.

أحمد منصور: كأنك تتحدث عن أن تنظيم الدولة الإسلامية جاء لإجهاض الثورة السورية وليس لإجهاض أو إسقاط النظام السوري؟

حسن الدغيم: هناك مقولة لأحد علمائنا ومفكرينا وهو الشيخ محمد غزالي- رحمه الله- يقول: ليست الخيانة فقط أن تكون عميلا وإنما يكفي أن تكون غبيا، فعندما يُجير السيف الذي يجب أن يكون في يدي والسهم الذي يجب أن يكون في كنانتي لطعني في الظهر هذا يعني إجهاض الثورة، فعندما يقوم هذا التنظيم بضرب الثورة من الظهر فهو فعلا في طريقه إلى إجهاضها.

أحمد منصور: إيه الظروف والأجواء التي نشأ فيها التنظيم؟ 

حسن الدغيم: لا شك أن هناك ظروف من الظلم والقهر والاستبداد السياسي الذي عاشته الطائفة السنية في العراق وسوريا، فوجود قانون اجتثاث البعث واضطهاد الطائفة السنية في العراق وسجن مئات بل وآلاف الشباب العراقيين في سجون الظلمة من نظام المالكي والسجون أيضا الأسدية في سوريا هذه السجون غصت بمئات الأحرار والشبان الراغبين في التغيير فشعرت الطائفة السنية بالاضطهاد الكبير فلا شك أنها نظرت إلى تنظيم الدولة على أنه المخلص من هذا النظام الطائفي في كلا البلدين.

أحمد منصور: يعني الاضطهاد والظلم والاستبداد والسجون والمعتقلات كان لها دور رئيسي في ظهور هذا الفكر وهذا التنظيم؟ 

حسن الدغيم: التنظيمات التكفيرية وما نسميه بالشريعة الإسلامية بالغُلاة له أثاثي له مواد أولية كثيرة منها الظلم منها القهر منها الجهل ومنها ما يصنع صناعة.

أحمد منصور: يعني هذا إفراز للاستبداد؟

حسن الدغيم: نعم، الاستبداد هو مادة أولية لخروج الغلو وفكر الغلو في العالم.

البنية التنظيمية لداعش

أحمد منصور: ما هي طبقات داعش أو تنظيم الدولة الإسلامية وروافدها المختلفة؟

حسن الدغيم: لتنظيم الدولة تركيبة معقدة يستطيع الداخل إلى الميدان أن يبصرها ويراها وأنا من هؤلاء، يحتوي تنظيم الدولة على طبقات متعددة أخطرها هي مجموعة من الضباط الأمنيين الذين كانوا ربما من الطائفة الشيعية في الجيش العراقي السابق..

أحمد منصور: شيعة؟

حسن الدغيم: شيعة..

أحمد منصور: على قيادات داعش؟ 

حسن الدغيم: بالضبط، كانوا ضباط شيعية في الجيش العراقي استغلوا حالة يعني الفراغ والجهل عند عناصر تنظيم الدولة فقاموا بإدعاء اعتناق المذهب السني ودخلوا في تركيبة تنظيم الدولة وكان لهم..

أحمد منصور: تتكلم كأن مجموعات يعني الكلام ده بحاجة إلى توثيق إلى حد ما.

حسن الدغيم: عندما كنت في زيارة إلى محافظة اللاذقية سمعت أهالي محافظة اللاذقية..

أحمد منصور: متى؟

حسن الدغيم: في بداية العام 2013 أو قبله بقليل في نهاية العام 2012 زرت اللاذقية ورأيت كثير من الثوار يتحدثون عن ضابط قال أنه كان شيعيا ثم تسنن يسمى أبو أيمن العراقي، هذا ضابط في جيش صدام حسين كان وكان من الطائفة الشيعية وادعى أنه تسنن وجاء إلى محافظة اللاذقية وهو أهم شخصية في تنظيم الدولة في سوريا..

أحمد منصور: إلى الآن؟

حسن الدغيم: على مستوى سوريا إلى الآن..

أحمد منصور: أبو أيمن العراقي؟

حسن الدغيم: أبو أيمن العراقي، وهذا الرجل من غلاة التكفير وغلاة سفك دماء المسلمين وهو يرى القتل بالظن والشبهة بل وقام بقتل صديقي الشيخ جلال بايرلي وهو القاضي الشرعي فقط لأنه مجرد قاضي.

أحمد منصور: هل أنت التقيت أبو أيمن العراقي؟

حسن الدغيم: ذهبت إلى مقره لمناقشته في قتله لأبي بصير قائد كتائب العز بن عبد السلام لكن ادعى حراسه أن هناك أبو أحمد التونسي ودخلنا وجلسنا وتحدثنا مليا ثم في..

أحمد منصور: مع أبو أحمد التونسي؟

حسن الدغيم: مع أبو أحمد التونسي فيما تبين فيما بعد أن الذي كنت أتحدث إليه هو أبو أيمن العراقي ولقد..

أحمد منصور: وكيف عرفت؟

حسن الدغيم: عرفت من الثوار في منطقة اللاذقية قال جلست أنت مع أبو أيمن العراقي.

أحمد منصور: متى كان هذا؟

حسن الدغيم: كان في نهاية العام 2012.

أحمد منصور: إيه أهم الأفكار التي تحدثت معه فيها؟ 

حسن الدغيم: هو رجل يقول أنه قتل أبو بصير من أجل أن أبا بصير وقع على حرب اﻷقليات طبعا هذه أنه وقع على حرب عفوا وقع على حرب الإسلاميين ووقع على حماية الأقليات هذه كلها من أفكار تنظيم الدولة حتى يقتنع الشعب أنهم جاؤوا حماة للدين والعقيدة والإسلام فإنهم يخرجون بعض التهم والذرائع لقتل هؤلاء القادة.

أحمد منصور: كثير ممن أرسلوا لي الآن من عشرات الأسئلة والتعليقات يقولون أنهم على قناعة تامة بأن تنظيم الدولة هو جاء ﻹعلاء راية الإسلام وأنه يقيم الحدود والشرع وهناك أمن واستقرار في مناطقه.

حسن الدغيم: على شباب المسلمين أن ينتبهوا إلى قضية مهمة أن تفكير الغلاة والخوارج ليس بدعة في سوريا بل كان في العراق والصومال وأفغانستان بل ونشأ في السجون المصرية في الستينات والسبعينات بل ويمتد فكر الخوارج إلى العصر الأول فذي الخويصرة التميمي اتهم النبي صلى الله عليه وسلم بالظلم والأزارقة أيضا الخوارج الأوائل والمُحكمة الأولى كانوا يقولون لا حكم إلا لله وجئنا نطبق شرع الله وسيطروا على قسم كبير من البلاد وأعلنوا الخلافة لأنفسهم وكانوا يكّفرون علي رضي الله تعالى عنه وعثمان وغيره من الصحابة وأيضا يقولون جئنا لنُقيم شرع الله..

امتداد تاريخي لفكر الخوارج

أحمد منصور: أنت تعتبر فكر تنظيم الدولة هو امتداد لفكر الخوارج؟

حسن الدغيم: من أراد أن يصنع تنظيم الدولة في هذا العصر وغيره من التنظيمات التكفيرية أعتمد على فكر الخوارج الأوائل.

أحمد منصور: طيب أنت قلت لي أن تنظيم الدولة له روافد منها ضباط ورجال أمن يعتبرون هم الأهم في بنية التنظيم..

حسن الدغيم: الحلقة الأمنية في التنظيم والمسؤولة عن توجيه القرار الأمني.

أحمد منصور: سوريين وعراقيين أم سوريين فقط؟

حسن الدغيم: سوريون وعراقيون، قد يكون النظام السوري قد اخترق تنظيم الدولة ببعض هؤلاء.

أحمد منصور: لكن يعني في كلام كثير عن الاختراقات ولكن لا، كلها كلام يعني أشياء ظنية لا أساس لها..

حسن الدغيم: طبعا ليس..

أحمد منصور: وأنت الآن قلت لنا أن في قادة شيعية وهو ضابط واحد إلي أنتم قلتم عنه وهو أبو أيمن العراقي بناء على اعترافه وكلام سمعي أيضا وليس حقيقي.

حسن الدغيم: هؤلاء الذين يخترقون ليسوا بسطاء من الناس حتى يتم اكتشافهم بسهولة لكن ستأتي الأيام لتكتشفهم، فضباط أمن متمرسون ولهم خبرة طويلة في العمل الاستخباراتي كأبي علي الأنباري وأبو أيمن العراقي وأبو عبد الرحمن البيلاوي وأبو محمد العاني وأبو أنس الشامي كل هؤلاء ليس من السهولة أن نكتشفهم بسهولة.

أحمد منصور: طيب ما هي الروافد ما هي الروافد الأخرى غير ضباط الأمن والاستخبارات الذي كانوا ضباطا سابقين للأجهزة الأمنية في سوريا والعراق والآن أصبحوا من قادة التنظيم؟

حسن الدغيم: هناك طبقة غلاة الخوارج الذين صنعتهم السجون، السجون المصرية التي صنعت جماعة الهجرة والتكفير شكري مصطفى والسجون العراقية والسجون السورية يعني مثلا هذا الرجل هو كان سجين في محكمة أنا كنت قاضي فيها نديم بالوش هو أحد الذي صنعهم النظام السوري في سجن صيدنايا حتى يكون مورطا لجماعة السلفية الجهادية أو الثوار السوريين فيما بعد في سلسلة الاعتقالات التي سيقوم بها النظام، وقام هذا الرجل بقتل ضابط في الجيش الحر يسمى النقيب رياض الأحمد وأنا كنت القاضي في هذه المحكمة، فقام أبو أيمن العراقي باجتياح السجن وتهريب نديم بالوش والآن هو عضو بارز في تنظيم الدولة، هذا الرجل..

أحمد منصور: أنت حكمت على هذا لأنه قتل الضابط؟

حسن الدغيم: عندما أصدرنا مذكرة..

أحمد منصور: أنت أيضا قاضٍ الآن كنت قاضي في المناطق المحررة؟

حسن الدغيم: كنت قاضي قبل أن يعلن تنظيم الدولة شوكته واستعلاؤه على الناس..

أحمد منصور: والآن تنظيم الدولة يقتل القضاة في..

حسن الدغيم: والآن تنظيم الدولة يقتل القضاة ومن القضاة الذين قتلهم أبو أيمن العراقي بيده هذا القاضي صديقي الشيخ جلال بيارلي هذا الرجل ذهب في يوم من الأيام..

أحمد منصور: أنتم قضاة المناطق المحررة..

حسن الدغيم: نعم.

أحمد منصور: حتى لا نخلط..

حسن الدغيم: نعم.

أحمد منصور: ولستم من قضاة النظام.

حسن الدغيم: طبعا نحن قضاة المناطق المحررة ومحاكم شرعية وتحكم بما تعرف بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، هذا الشيخ جلال بايرلي أحد هؤلاء القضاة الذين ذهبوا إلى منزل أبو أيمن العراقي ليتشفع لمساجين وأن يوقف أبو أيمن حربه على كتائب الهجرة إلى الله ويوقف ملاحقته لثوار سوريا فكان نصيبه طلقة في فمه وطلقة في بطنه وأرداه قتيلا في بيت أبو أيمن العراقي بدون..

أحمد منصور: أبو أيمن العراقي قتله؟

حسن الدغيم: في بيته وبدون أي خلق من أخلاق العروبة حتى أن العرب عداك عن الإسلام لا تقتل الرجل في بيتها، هذا أبو أيمن يدل على أنه ضابط شيعي لأن العرب.. 

أحمد منصور: في أي منطقة؟

حسن الدغيم: لا تفعل هذه الأفعال..

أحمد منصور: في أي منطقة؟ 

حسن الدغيم: قتله في جبال التركمان، منطقة جبال التركمان وأنا زرت الشيخ جلال وأعرفه وأعرف بيته.

أحمد منصور: أنت تحدثت الآن عن طبقتين الطبقة الأولى طبقة رجال الأمن المتنفذين وذكرت بعضهم، الطبقة الثانية هم طبقة الغلاة الذين خرجوا من السجون من التعذيب والقهر والظلم فكّفروا المجتمع وانضموا إلى تنظيم الدولة.

حسن الدغيم: الطبقة الثالثة هم طبقة الشباب المغرر بهم وهم البسطاء وهم حذفاء الأسنان الذين يرون في رايات التوحيد ورايات لا إله إلا الله خفاقة وعلى الأرتال والسيارات ورؤوس الجبال وقد درسوا في أدبيات المساجد عن نظام الخلافة فظنوا أن هذه الخلافة فقد قامت وأن عليهم الالتحاق بالخليفة وهؤلاء في الحقيقة أكثرهم من الشباب الشيشان والداغستانيين وشباب روسيا وربما كثير من شباب المسلمين في أوروبا يظنون أن الدولة قد قامت وأنه لا يوجد في سوريا إلا نظام بشار الأسد وأمير المؤمنين فأرادوا الالتحاق بأمير المؤمنين هجرة إليه لقتال النظام السوري وإذا بهم يفاجئون أنهم يقاتلون الذين حرروا سوريا أو حرروا المناطق المحررة قبل أي يؤتوا لنصرتها.

بلدات وقرى سورية تحت سيطرة تنظيم الدولة

أحمد منصور: أنا عندي خريطة سأعرضها الآن للمناطق المحررة في سوريا المناطق التي يتواجد فيها تنظيم الدولة، المناطق التي يتواجد فيها الفصائل المختلفة مثل الجيش الحر وأيضا المناطق التي يتواجد فيها الأكراد والتي يتواجد فيها، الخريطة الآن على الهواء وهي واضحة تماما تنظيم الدولة الإسلامية في مساحة شاسعة هل كل مناطق هذه إلي فيها تنظيم الدولة الإسلامية وعندنا الفصائل المعارضة المسلحة باللون الآخر حتى أحضر الخريطة الملونة دقيقة واحدة، اللون العنابي هو لون تنظيم الدولة، اللون الأزرق الفصائل؛ المناطق المحررة للفصائل الأخرى، اللون الفاتح شوي من العنابي هو اللون إلي فيه تنظيم الدولة أليس كذلك؟ إلي هو قصدي النظام السوري، والرمادي فوق على اليمين أقصى اليمين إلي هم الأكراد، هل أنت الآن تقول لي أنه كل المنطقة العنابية إلي فيها تنظيم الدولة كلها كانت مناطق محررة بأيدي الفصائل السورية؟

حسن الدغيم: سيدي الكريم إذا استثنينا فقط نقطة تمركز الفرقة 17 في الرقة فلن تختلف الخريطة معنا أبدا كان ثوار سوريا..

أحمد منصور: يعني تنظيم الدولة كل ما فعل هو أنه استولى على المناطق المحررة؟

حسن الدغيم: أنه حرر المحرر..

أحمد منصور: حرر المناطق المحررة.. 

حسن الدغيم: لقد بدأ نشاطه في منبج وإعزاز ومدينة الباب والرقة ودير الزور..

أحمد منصور: ولم يحرر أي منطقة مما هي تحت أيدي الدولة؟

حسن الدغيم: هو كالشعرة السوداء في الثور الأبيض هذا هو الذي حرره..

أحمد منصور: لكن أساسا هو قاتل المسلمين وحرر مناطق المسلمين ومن لم يبايعه قتله.

حسن الدغيم: طبعا لأنه يعتمد على قاعدة في فقههم وفكرهم.. 

أحمد منصور: ما هي؟

حسن الدغيم: أن قتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي وبالتالي فقتال الجيش الحر الذي يعتبرونه طائفة ردة أولى من قتال جيش النظام الذين يعتبرونه كافرا أصلا.

أحمد منصور: هل أفتى تنظيم الدولة بكفر كل الفصائل السورية التي كانت تحارب النظام؟

حسن الدغيم: هناك أحد غلاة التكفير والذي كان يتزعم تنظيم جند الخلافة قابلته شخصيا وصرح لي وباللغة العربية الفصحى أن كل من يرفع علم الاستقلال فهو كافر مرتد يجب قتاله والأكبر من هذا..

أحمد منصور: علم الاستقلال هو كان علم الثورة السورية؟

حسن الدغيم: بالضبط الذي استغربته..

أحمد منصور: بناء على إيه كفره يعني بناء على إيه يكّفر المسلم يعني؟

حسن الدغيم: هؤلاء يمتدون كما قلت لك لن نستطيع فهم فكرهم حتى نفهم فكر جماعة الهجرة والتكفير لشكري مصطفى الذي ادعى أنه هو جماعة المسلمين وأن من لم يبايع شكري مصطفى ويدخل في جماعته فهو كافر مرتد، وإذا قارنا بين أقوال نافع ابن الأزرق زعيم الأزارقة في العصر الأول في القرن الهجري الأول وأقوالهم اليوم لرأينا التطابق مثلا..

أحمد منصور: يعني هذه الأفكار ليست وليدة اليوم..

حسن الدغيم: لا..

أحمد منصور: وإنما لها جذورها في التاريخ الإسلامي؟

حسن الدغيم: لها جذورها وأعيد إحياؤها مثلا يقول نافع ابن الأزرق..

أحمد منصور: والظروف القهرية هي التي تؤدي إلى ذلك؟

حسن الدغيم: يقول نافع ابن الأزرق من لم يدخل معسكرنا فهو كافر ويقول أبو عمر الكويتي من لم يبايع الدولة فهو كافر..

أحمد منصور: أنت قابل أبو عمر الكويتي؟

حسن الدغيم: قابلت أبو عمر الكويتي وصرح لي بكفر الجيش الحر بل وأكثر من ذلك..

أحمد منصور: متى قابلته؟

حسن الدغيم: أنه استفتى أحد شيوخ جبهة النصرة بقتل عبد القادر صالح قائد لواء التوحيد، قال إني سأقتل عبد القادر صالح لأنه كافر مرتد.

أحمد منصور: أنت متى قابلت أبو عمر الكويتي؟

حسن الدغيم: قابلته في نهاية 2012.

أحمد منصور: في كلام أنه أبو عمر الكويتي قُتل صحيح؟

حسن الدغيم: هناك روايات أن تنظيم الدولة قامت بقتل أبو عمر الكويتي وذلك ﻷن أبو عمر الكويتي هو من..

أحمد منصور: وفي كمان واحد أبو حاجة الكويتي؟

حسن الدغيم: أبو عبد الله الكويتي.

أحمد منصور: أبو عبد الله الكويتي.

حسن الدغيم: أبو عبد الله الكويتي هو الذي أفتى بقتل عشيرة الشعيطات حيث قتل على فتواه 450 شهيد ذبحا بالسيوف والسكاكين..

أحمد منصور: أنا هذه قصة الشعيطات قتل منهم حتى الآن 700، قلت لي أبو عمر قتل إيه ظروف مقتلهم؟

حسن الدغيم: أبو عمر الكويتي ينتمي إلى مكون شديد الغلو والتكفير يسمى في تنظيم الدولة "الحازمية" وهؤلاء يقومون بتكفير كل عالم يعذر الجاهلين من المسلمين فهو كّفر أبو بكر البغدادي نفسه الخليفة ولذلك أمر الدولة بتصفيته..

أحمد منصور: كّفر الخليفة؟

حسن الدغيم: وقد وقتل..

أحمد منصور: لماذا ما سنده فيه..

حسن الدغيم: لأن أبو بكر البغدادي رفض أن يكفر الظواهري.

أحمد منصور: آه.

حسن الدغيم: والظواهري، سبب تكفير الظواهري أنه تعاطف مع محمد مرسي في سجنه ومحبسه.

أحمد منصور: يعني عشان محمد مرسي كافر؟

حسن الدغيم: محمد مرسي طاغوت وكافر لم يكفره الظواهري، فالظواهري كافر حسب اعتقاد أبو عمر الكويتي، البغدادي لم يكفر الظواهري فيكون حسب اعتقاد أبو عمر الكويتي أن أبا بكر البغدادي كافر ولذلك تم قتله.

فكر ظلامي تكفيري

أحمد منصور: طيب معنى ذلك أن تنظيم الدولة ليس فكرا واحدا.

حسن الدغيم: لا بالتأكيد، هو يعني هجين من عدة أفكار ومن عدة غلاة خصوصا في التوسع الطبقي الأخير فصار يضم العشائر ويضم الطلاب ويضم الأطفال ويضم النساء ويخوض البيعات من القرى يعني.

أحمد منصور: أنت ورتني صورة طفل أعدم قاضيا أو يحمل رأس قاض.

حسن الدغيم: هذا الرجل القاضي الشرعي في الجبهة الإسلامية أبو عبد السميع صديقي وصاحبي يقتل ويلقوا به..

أحمد منصور: في أي منطقة؟

حسن الدغيم: رجل حدث لا يكاد  يتجاوز سن الطفولة.

أحمد منصور: يعني هذا المقتول قاض؟

حسن الدغيم: هذا المقتول قاضي شرعي يناهز الخمسين عام أبو عبد السميع من محافظة حلب مدينة منبج وهذا الذي يلهو به لا يكاد يكون عمره 14 أو 15 سنة يلهو برأس قاضي شرعي وسفهاء الأحلام حذفاء الأسنان كما وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم.

أحمد منصور: قتلوه لي لماذا قتلوا هذا القاضي؟

حسن الدغيم: كل ما في الأمر انه ربما أنكر عليهم تصرفاتهم وقتلهم للمسلمين في منبج، فلقد قتلوا في منبج وجرابلس 32 شهيد وعلقوا رؤوسهم على الأسوار ربما لأنه أنكر عليهم كان هذا مصيره.

أحمد منصور: إحنا عندنا الآن أنت قلت لي 3 طبقات، عندنا طبقة الضباط ورجال الأمن الأكثر نفوذا في التنظيم، طبقة الغلاة الذين خرجوا من السجون من التعذيب والاستبداد والقهر، طبقة كما وصفتهم أنت المغرر بهم الذين جاءوا من الشيشان ويعني غرهم أعلام تنظيم الدولة ودولة الخلافة وغيرها هل هناك طبقات أخرى؟

حسن الدغيم: طبقة هي من النفعيين والمنتفعين.

أحمد منصور: الرابعة هذه.

حسن الدغيم: عشاق المال والسلطة والشهرة هؤلاء يرتفع رصيد الجيش الحر فينضمون إليه، يأتي بشار الأسد فيكونون شبيحة في جيشه يأتي تنظيم الدولة، هذا الرجل عينة منهم وهو صاحب وصديق لي ويسمى عمر الحجي.

أحمد منصور: أنت بتصادق مثل هؤلاء هو اسمه إيه عمر إيه؟

حسن الدغيم: أنا كنت أذهب لمضافتهم للحوار معهم عسانا نردهم إلى سواء السبيل، عمر الحجي من مدينة حارب قرية سقاط هو كان وإخوته يعملون على تهريب المهاجرين يعني يأخذوا من المهاجر ألف دولار ويدخلوه إلى سوريا ليجاهد، عندما قوي شوك التنظيم الدولة وكثرت..

أحمد منصور: المهاجرين إلي هم جايين يقاتلوا داخل سوريا..

حسن الدغيم: طبعا يهربهم من الحدود السورية التركي ويأخذ على المهاجر قرابة ألف دولار يعني كواسطة نقل، عندما قويّ تنظيم الدولة ورأى أنه عنده موارد مالية ورواتب ترك الجيش الحر والذي كان هو أحد أفراد الجيش الحر ترك الجيش الحر ليلتحق بتنظيم الدولة وما يزال فيه إلى الآن.

أحمد منصور: هو الجيش الحر برضه فيه كل الطبقات، الجيش الحر عبارة عن طبيعة الشعب السوري بكل مكوناته.

حسن الدغيم: الجيش الحر هو يمثل الشعب السوري فيه الصالح وفيه..

أحمد منصور: قل لي ما هي طبيعة العلاقة بين تنظيم الدولة في سوريا والعراق؟

حسن الدغيم: طبعا الآن هي طبيعة موحدة تحت سقف خلافي، طبعا هو المكون العراقي مسيطر في العراق وفي سوريا، الضباط العراقيين كأبي علي الأنباري وأبي أيمن العراقي وأبي عبد الرحمن البيلاوي وغيرهم هم المسيطرون في سوريا والعراق، لكن الوجود الشيشاني والداغستاني الكثيف في سوريا ربما يعني يجعل هذا الأمر محدودا في سوريا.

أحمد منصور: جبهة النصرة كانت هي الأبرز في سوريا، كيف استطاع..، وجبهة النصرة قريبة من تنظيم القاعدة أو ربما حتى يعني أيمن الظواهري وجه أكثر من رسالة لجبهة النصرة حينما صارت خلافات فيما بينها، كيف تغلب تنظيم الدولة على جبهة النصرة؟ وهل تنظيم الدولة يكّفر جبهة النصرة؟ اسمح لي اسمع الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

طبيعة العلاقة بين داعش والنصرة

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد "بلا حدود" على الهواء مباشرة حيث نتناول تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا من خلال أحد الذين تحاوروا مع قادته وهو الشيخ حسن الدغيم، شيخ حسن كيف وقع الخلاف بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة، وهل تنظيم الدولة يكفر جبهة النصرة وجبهة النصرة تكفر تنظيم الدولة؟

حسن الدغيم: بعد بروز جبهة النصرة ومحبة الشعب السوري لها امتلأ..

أحمد منصور: فعلا الشعب السوري أجب جبهة النصرة؟

حسن الدغيم: في بداية الثورة أو الحراك المسلح امتلأ قلب البغدادي حسدا وحقدا على بروز نجم جبهة النصرة فأرسل إلى أبي محمد الجولاني يطالبه بتجديد البيعة.

أحمد منصور: إلي هو رئيس جبهة النصرة.

حسن الدغيم: رئيس جبهة النصرة، تبرم الجولاني هذا الطلب وكانت المراسلات سرية وأنا كنت أتعرف عليها من اقترابي منهم، لكن فيما بعد جاء أبو علي الأنباري وطاف على جميع مقرات جبهة النصرة في جبال التركمان.

أحمد منصور: مين أبو علي الأنباري؟

حسن الدغيم: أبو علي الأنباري هو المسؤول الأمني الأول في التنظيم، وهو ضابط، وكان ضابط استخبارات عراقي قديم وكان يتجول ملثما فليس له صورة تُعرف، وأنا رايته مرة ولكن كان ملثما كان يطوف على جميع مقرات جبهة النصرة ليؤكد البيعة لأمير المؤمنين أبي بكر البغدادي، فوجئنا في بداية عام 2013 أو في نيسان 2013 بأن البغدادي يعلن تمدد الدولة الإسلامية من العراق إلى الشام والتي رفضها الجولاني في نفس اليوم وأعلن تبعيته للقاعدة.

أحمد منصور: هنا الآن في خلاف ما بين الجولاني وما بين البغدادي؟

حسن الدغيم: طبعا خلاف وصل إلى الصدام المسلح والصراع المسلح.

أحمد منصور: وقتل من الطرفين.

حسن الدغيم: قتل أكثر من 750 من الطرفين خاصة في مدينة الشحيل في دير الزور.

أحمد منصور: لا يزال بينهم صراع وخلاف إلى الآن.

حسن الدغيم: الآن الأمور بينهم يعني هادئة.

أحمد منصور: كان الظواهري تدخل من أجل التهدئة.

حسن الدغيم: تدخل ولكن ببيانات متناقضة بالعكس الظواهري قد يكون مسؤول أحيانا على تأجيج الفتنة فمرة يقول عن أبو بكر البغدادي واصفا إياه بعد مقتل أبي خالد السوري بأنه حفيده..

أحمد منصور: مين أبو خالد السوري؟

حسن الدغيم: أبو خالد السوري هو شخصية جهادية معروفة وكلّه الظواهري بحل الخلاف بين النصرة والدولة، أبو خالد السوري أنكر عليه تنظيم الدولة آراءه لأنه لم يبايع أبو بكر البغدادي فقام بقتله، عندما قتل وجه الظواهري خطابا يصف تنظيم الدولة بأنهم أحفاد ابن ملجم ووصفهم بالخوارج وجيّش جبهة النصرة تقريبا لقتالهم، فعندما بدأت جبهة النصرة بقتالهم خاصة في دير الزور وكاد أبو ماريا القحطاني وهو قائد العمليات في دير الزور ينتصر عليهم جاء خطاب الظواهري الثاني الذي يصف أبو بكر البغدادي بأنه سليل بيت النبوة وسبط الحسن ونصحه بالتوجه إلى العراق وكأن دماء المسلمين في العراق مباحة.

أحمد منصور: ناس تبيح القتل كشرب الماء

حسن الدغيم: طبعا.

أحمد منصور: أنا عندي هنا حادثة المرصد السوري لحقوق الإنسان أصدر تقرير 17 نوفمبر قال فيه أن في 1429 هو رصدهم تم إعدامهم ووثق إعدامهم من قبل التنظيم تنظيم الدولة من بين هؤلاء 700 من أفراد عشيرة الشعيطات السنية منهم نساء وأطفال، إيه حقيقة الموضوع؟

حسن الدغيم: حقيقة عشيرة شعيطات عشيرة كانت مناهضة بقوة للنظام السوري وقدم أبناءها الشهداء البررة في سبيل تخلص دير الزور وسوريا من النظام السوري، وكان انتقام النظام السوري عن طريق عملائه الذين دسهم ربما في التنظيم بالانتقام من هذه العشيرة، حيث أعدم أكثر من 450 بفتوى أبو عبد لله الكويتي ثم تبين فيما بعد انه حليف للتحالف الغربي أو لبريطانيا وتم إعدامه على يد الدولة.

أحمد منصور: صحيح أنه بعد ما اعدم أبو عبد لله الكويتي علقت لافته عليه أنه عميل لبريطانيا .

حسن الدغيم: أنا أظن أن هذا من أجل الإعلام ولكن قتل أبو عبد لله الكويتي لأنه من جماعة أبو عمر الكويتي الذين يقولون بكفر أبو بكر البغدادي.

أحمد منصور: لا زال الشعيطات يقتل فيهم إلى الآن

حسن الدغيم: لا زال الآن يعني سمحوا لهم بالرجوع بشروط في التوبة مذلة، لم اقرأها في التوراة ولا الإنجيل ولا القرآن.

أحمد منصور: ما هي الشروط؟

حسن الدغيم: منها عدم جواز حمل السلاح وعدم جواز حمل المبالغ المالية الكبيرة وعدم التجمع وكأنها أحكام الطوارئ التي فرضها النظام السوري عام 1973..

أحمد منصور: هم استباحوا أموالهم ومناطقهم؟

حسن الدغيم: استباحوا أموالهم ورجالهم ودماءهم ودورهم وليس فقط الشعيطات وإنما كل المناطق خاضعة لسيطرتهم، على دعوى أنهم مرتدون!

أحمد منصور: أنا أريد أن أفهم، شخص تعرض للتعذيب والتنكيل بالأساليب البشعة في سجون النظام السوري أو النظام العراقي أو أي أنظمة أخرى، لكن هناك كثير من المقاتلين الذين ذهبوا من دول مترفة خليجية أو من الدول الأوروبية من الذي جذب هؤلاء؟

حسن الدغيم: سيدي الكريم..

أحمد منصور: التقيت مع بعض من هؤلاء؟

حسن الدغيم: لم التقِ ولكن سيدي الكريم ستجد في كل زمن ومكان أناس كطلاب شهرة وطلاب سمعة، ويقال ترك سيارته وقصره وماله وتوجه لإعلاء كلمة الله وينال بذلك شهرة عالمية، وتركت جامعتها وأكاديميتها وتوجهت لتغسل الأطباق للمجاهدين، هذه الشهرة ليست قليلة يعني دائما ستجد أناس عشاق شهرة، لكن الغالب ما ذكرت لك أنهم خريجي السجون وأنظمة القمع الذين يروا في الدولة مخلصاً.

الجهاد في سوريا

أحمد منصور: إيه مصلحة، ما هي مصلحة دولة مثل روسيا أن يذهب آلاف الشيشان وآلاف الأوزبك وآلاف إلى سوريا وتوحي إلى هذه الدول أن تفتح لهم المجال للذهاب إلى هناك.

حسن الدغيم: طبعاً مصلحة روسيا واضحة جداً أولاً تتخلص منهم في بلادهم فلا يقيمون هناك المشاكل ولا يضعون العثرات للحكومة الروسية ضد إجراءاتها الأمنية، تتخلص منهم بطريقة شرعية بأن توجههم إلى أرض سوريا فيقتلوا على يد النظام السوري، ويبرر أيضاً حيث قامت روسيا بالفترة الأخيرة باعتقال أكثر من 7000 مسلم بدعوى أنهم يحرضون على الإرهاب والكراهية فهي تبرر إجراءاتها الأمنية في دول القوقاز والشيشان وداغستان وجورجيا وغيرها.

أحمد منصور: إيه مصلحة بعض الدول الخليجية في أن كثيرا من شبابها أيضاً ذهب إلى سوريا؟

حسن الدغيم: حسب الإحصائية أن 75 شاب من الذين فجروا أنفسهم في تنظيم الدولة هم سعوديون،  فهذا أيضاً هو راحة يعني يستريحون منهم في بلاد سوريا لكن لا أدري إن كان ذلك يعني يكون بالطرق الرسمية أو أنه بتشجيع من بعض رجال الدين الذين ينتهجون نهج الغلو هذا فداعش ما زال لها.

أحمد منصور: هل يمكن بعض التقارير أيضاً تتحدث عن أن الدول الأوروبية شجعت ذهاب هؤلاء حتى تتخلص منهم أيضاً؟

حسن الدغيم: وجود جمعيات حقوق الإنسان في أوروبا وأميركا والقوانين التي تقترب أحياناً من العدالة تمنعهم من التعاطي مع هذه النوعيات، فأفضل طريقة لقتلهم قتلةً شرعية أن يرسلوهم إلى سوريا ثم تأتي الطائرات الأميركية والأوروبية فتقتلهم في محافظة الرقة.

أحمد منصور: ما مصلحة إيران؟ ما مصلحة النظام السوري؟

حسن الدغيم: أكبر مصلحة مستفيدة من إعلان الخلافة وقيام داعش هو النظام الإيراني والسوري.

أحمد منصور: كيف؟

حسن الدغيم: ذلك أن تنظيم الدولة يشد عصب الطائفة الشيعية والعلوية، فعندما يقوم خبراء الشيعة والعلويون بترويج مشاهد الذبح والقتل لكل شيعي أو كل علوي على يد تنظيم الدولة سيشتد عصب الطائفة العلوية والشيعية وتدعم نظام المالكي ونظام بشار الأسد وحزب حسن نصر الله في لبنان، هم المستفيدين الأكبر من قيام داعش.

أحمد منصور: هل داعش لديها إمكانية لإسقاط النظام السوري؟

حسن الدغيم: أولاً ليس من أجندة داعش ولا حتى تنظيم القاعدة عموماً إسقاط النظام السوري.

أحمد منصور: كيف؟

حسن الدغيم: تنظيم القاعدة بمجمله صُنع ليكون فقط قنبلة لتفجير الوضع وإيقاع الاقتتال السني السني والسني الشيعي.

أحمد منصور: ألم يلعب تنظيم النصرة أيضاً دوراً في إنهاك النظام السوري وربما المساعدة على إسقاطه؟

حسن الدغيم: طبعاً هناك فرق بين  تنظيم النصرة والدولة وذلك لوجود شخصيات متنورة في جبهة النصرة كالشيخ أبي ماريا القحطاني الذي كان له دور كبير في حرب الغلاة والطغاة بنفس الوقت ولكن للأسف بعد سقوط شحيل وعزل أبو ماريا القحطاني بدأ هناك تيار داعش يسيطر على مفاصل جبهة النصرة يقوده الحنيطي الأردني والعريدي الأردني وأبي قدامة الأردني وأبي عكرمة الأردني، بدأ تيار جبهة النصرة يتجه باتجاه الدعشنة وربما كانت قيادة النصرة في هذا الوقت مسلوبة القرار لصالح هذا اللوبي الأردني المتطرف؟

أحمد منصور: يعني الآن قيادة النصرة أصبحت أردنيين وليسوا سوريين؟

حسن الدغيم: صاحب القرار العسكري والأمني هو أردنيون، أما السوريون فهم ربما يعملون في المجال القتالي على الجبهات وفي الصفوف الأولى.

أحمد منصور: ما هي فلسفة تنظيم الدولة في قتل المسلمين؟

حسن الدغيم: طبعاً لقتل المسلمين يجب أن تكون هناك فتاوى، والفتاوى يجب أن تكون لها أصول، لو رجعنا إلى الوراء قليلاً يعني نجد مثلاً كتاب "العمدة في إعداد العدة" للدكتور فضل عبد القادر عبد العزيز الذي طبع في أفغانستان وبيشاور وكتاب "الجامع في العلم الشريف" الذي يكفر كل طاغوت الديمقراطية والعلمانية ومن ينتخب بالصناديق ومن كذا فتوزع تهم الردة بالمجان.

أحمد منصور: إيه ده يعني كله ده ما فيش حد مسلم كده.

حسن الدغيم: خاصةً إذا تولى الفتوى سفهاء الأحلام وحذفاء الأسنان فمثلاً ماذا تعتقد بهؤلاء؟ إذا سلم أحدهم مطوية لأبي محمد المقدسي أو أبي قتادة الفلسطيني.

أحمد منصور: دي صور أطفال.

حسن الدغيم: صور أطفال يسلمون فتاوى الديمقراطية دين، ملة إبراهيم، الجامع في العلم الشريف وغيره من المطويات التي تدعو إلى تكفير وقتل المسلمين.

أحمد منصور: طيب أنت بصفتك يعني تناقشت وتحاورت مع بعض القيادات أما توجد مساحة لإمكانية التعايش بين فصائل مقاومة النظام السوري مثل الجيش الحر وكل الفصائل، هناك فصائل جهادية كثيرة إسلامية يعني ليست فقط الجيش الحر، أما يوجد مساحة للتعايش بينها وبين تنظيم الدولة؟

حسن الدغيم: الحقيقة الحوار والتعايش قد يستهدف طبقة واحدة من تنظيم الدولة وهي طبقة الشباب المغرر بهم الذين ذهبوا حباً في الجهاد، أما طبقة الخوارج الذين يعتقدون هذه الأفعال قربةً إلى الله أو طبقة الأمنيين الذين ينفذون أجندة الدول التي بعثتهم فليس للحوار معهم سبيل.

أحمد منصور: أليست الفصائل السورية سبب رئيسي بسبب نزاعها وفشلها طوال الفترة ماضية في نشوء هذا الفكر وهذا التنظيم؟

حسن الدغيم: أنا أقول دائماً أن يعني تنظيم الدولة هو ضعفنا، هو جهلنا، هو فرقتنا، طبعاً دائماً يكون الخوارج على حال اختلاف وفرقة من المسلمين وصفهم النبي صل الله عليه وسلم بأنهم يخرجون على فرقةٍ من المسلمين.

أحمد منصور: كثير من الناس الذين يعيشون في إطار تنظيم الدولة يقولون مناطق تنظيم الدولة مناطق آمنة لا يجرأ أحد فيها على القيام بشيء، من يسرق مثل ما نشر في 14 نوفمبر يتم إعدامه وتعليقه وكتابة لافتة عليه، 14 نوفمبر المرصد السوري لحقوق الإنسان جثة بدون رأس أعدم تنظيم داعش قيادياً بارزاً في التنظيم من الجنسية السورية وقام بصلبه وفصل رأسه عند دوار الجرداق في منطقة الميادين، أي حد يعمل أي حاجة سيجد هذا المصير لذلك هناك استقرار، هناك أمان في هذه المناطق.

حسن الدغيم: هناك حاجة عند تنظيم الدولة والعقول التي تديره لئن يحافظ على الحاضنة الشعبية التي يعيش بها، كما أنه بحاجة أن يصدر للعالم وللشباب المسلم في كل العالم أنه قادر على أن يدير الدولة ويدير ضفة الخلافة ففعلاً هو يوقع بعض الأحكام القضائية وربما ببعض عناصره ويفرض حالة من الأمن لكن هذا الأمن كان يفرضه حافظ الأسد بالقوة والسيطرة الأمنية وليس هو حكراً فقط على تنظيم الدولة.

أحمد منصور: أنا عندي أكثر من 1000 سؤال تقريباً الآن لا أدري كيف أتناولها ولكن يعني كثير منها موجود من بين الأسئلة التي وضعتها لك، هناك مخطط أميركي لكي يوضع كل السنة يوضعوا في مكانٍ ما يتم حشرهم حشراً في منطقة، تقسيم سوريا إلى دولتين دويلة فيها العلويين تكون محيطة بإسرائيل تحفظ أمنها ويكون فيها الشيعة أيضاً، ودويلة أخرى فيها السنة  يكون فيها تنظيم الدولة مع كله وكله يذبح في كله، يعني الآن هناك مخطط أن يتم تصفية المسلمين بأيدي المسلمين بعدما هزم الأميركان واتضح للغرب أن المجيء بقوات أميركية أو غربية يؤدي إلى توحد المسلمين ضدها فلينتشر هذا الفكر الآن هذا يكفر ذاك وتصير مقتلة، عندي خريطة الآن لو نراها أيضاً نشرتها CNN ونحن عربناها، الخريطة الآن على الهواء وهي تبرز دولتين يعني كيف تنظرون لهذه الخريطة؟ سوريا الشمالية السنية وسوريا الجنوبية الشيعية العلوية.

حسن الدغيم: والله إبراز مثل هذه الخرائط دائماً يكون يروج لشيء سيحدث في المستقبل ولو استطاع المجتمع الدولي والنظام السوري أن يفعل هذه الخريطة لم يألُ بذلك جهداً، لكن نأمل من الله تعالى أن تكون يعني بتوحد قوى الثورة السورية أن تقف عائقاً أمام هذا التقسيم كما وقفت عائقاً أمام تقسيم سوريا زمن الاحتلال الفرنسي.

أحمد منصور: هل هناك أمل بالتوحد بإعادة توحد فصائل الثورة السورية في ظل الخطوة التي قمتم بها في خلال الفترة الماضية والحديث عن أن هناك 100 فصيل مسلح وقعوا على اتفاقية لإعلان مجلس قيادة ثورة جديدة؟

حسن الدغيم: طبعاً تحت ضغوط عسف النظام وأرتاله وتدميره وبراميله ووجود تنظيم الدولة الذي أعمل السيف في رقاب المسلمين تداعى أكثر من 100 فصيل في سوريا إلى مبادرة "واعتصموا" وتشكيل مجلس قيادة الثورة الذي إن شاء الله يعني يمكن إنقاذه من حال الثورة السورية وحماية الشعب السوري ومنع مخططات التقسيم هذه.

أحمد منصور: الغرب دمر الدولة السورية وأبقى النظام لمصلحة من؟

حسن الدغيم: هذه هي العادة تأهيل النظام، عندما تقوم الثورة السورية تنشد دولة حرية وعدالة عندما سيأتيها المفكرون والمبدعون عندها ستكون خطراً على مصالح الغرب فالأفضل من ذلك أن يبقى في سوريا لونان: لون النظام واللون الأسود أي هو تنظيم الدولة وبالتالي ستضطر جميع الدول إلى تأهيل النظام السوري وإعادته إلى الحياة وبذلك ندرك أنه أكبر المستفيدين من قيام ما يسمى بالخلافة الإسلامية المزعومة هو النظام السوري وهو سعيدٌ بها جداً وربما يسلمها كثير من المواقع.

أحمد منصور: كيف تنظرون لإستراتيجية الغرب تجاه سوريا في الفترة القادمة؟

حسن الدغيم: لم يكن الغرب في يوم من الأيام صديقاً لنا لكن نحن ندفع أقدار الله بأقدار الله ونراعي البعد الإقليمي والدولي ضمن أطر السياسة الشرعية التي أمرنا بها ديننا الحنيف.

أحمد منصور: مدينة حلب على وشك السقوط بأيدي النظام مرةً أخرى.

حسن الدغيم: والله حتى الترويج للسقوط دائماً ربما يكون في المستقبل يعني تمهيداً على ما أعتقد أن الثورة بخير إن شاء الله وفعّالة والبارحة المجاهدون الأبطال في حندرات استطاعوا تخليص المعامل والمخيم ومنع حلب من التطويق.

أحمد منصور: تنظيم الدولة من خلال الشرح الذي قدمته لا يبدو أنه صنيعة استخباراتية كما يروج البعض وإنما هو نتاج للاستبداد والظلم والقمع والقهر الذي تمارسه الأنظمة العربية بالدرجة الأولى.

حسن الدغيم: بالضبط هو نتاج للظلم والقهر والقمع والعزل السياسي واجتثاث البعث والظلم وأبناء المخيمات وكل هذا يؤدي إلى إنتاج أمثال تنظيم داعش وعندما تصبح المادة الأولية جاهزة تبدأ عملية الاختراق وتوجيه هذا التنظيم من مدينة إلى أخرى ومن دولة إلى أخرى.

أحمد منصور: معنى ذلك أن التنظيم يمكن أن يمتد إلى دول وأقطار مختلفة مما تمارس الظلم والاستبداد على شعوبها؟

حسن الدغيم: ولكن بعد فراغه من مهمته، المهمة الأولى لتنظيم الدولة الآن أن يعيد تأهيل النظام السوري والنظام العراقي بعد الانتهاء من هذه المهمة قد ينتقل إلى بلاد أخرى.

أحمد منصور: لكنه يقاتل هذه الأنظمة ويتمدد على حسابها؟!

حسن الدغيم: هذا أيضاً من أجل جر الأتباع، لن يستطيع الخليفة وأمير المؤمنين المزعوم أن يحشد شباب المسلمين للجهاد إذا لم يروا معسكراً سقط هنا ومطاراً سقط هناك واستيلاء على مستودع ذخيرة.

أحمد منصور: كيف تنظر لمستقبل سوريا والعراق ومخطط تقسيم كلا الدولتين إلى دويلات، وإلى أن تبقى الحروب مشتعلة بين السنة والسنة في خلال السنوات القادمة حتى يقتل المسلم بيد المسلم وليس يعني بيد المحتل أو الغازي؟

حسن الدغيم: سيدي الكريم بالتأكيد يجب أن نعترف بذكاء هذا الصانع وهي ضربة معلم كما يقال، هذه الضربة التي ضربت أيضاً الحراك الشعبي العراقي الذي قام بوجه النظام المالكي والثورة السورية، لقد يعني عندما كنت أتساءل في مخيلتي لماذا إبان الثورات العربية الأولى لم تظهر هذه الجماعات التكفيرية في ثورة الأمير عبد الكريم الخطابي وعبد القادر الجزائري وأحمد عرابي والشيخ المهدي السوداني وبدر الدين الحسني وغيره، لماذا لم تظهر هذه التنظيمات التكفيرية؟ في الحقيقة إن خطة قتل المسلم بالمسلم لم تكن قد جهزت بعد.

أحمد منصور: أنا عندي كثيرين يثنون على تنظيم داعش في الرسائل وعندي بعض الأسئلة منها إذا كنت قد ناقشت داعش وقرأت أدبياتهم أين موقع إسرائيل من أدبيات داعش ومن مستقبل المقاومة لها أو الحرب عليها؟

حسن الدغيم: ليس في أجندة داعش نهائياً إسقاط إسرائيل أو تدميرها، بالعكس هي ستكون في المستقبل حاميةً لها عندما تستنزف جهود أهل السنة والجماعة في قتالٍ داخلي، وذلك أنهم دائماً يقولون قتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي وبالتالي عندما تسلم هذه الفتوى لسفهاء الأحلام وحذفاء الأسنان ستستمر حرب سنية سنية عشرات السنين لا يُعلم متى تنتهي، ولقد قال أشهر إعلامييهم وهو المريقب الشامي عندما قال إذا دخلنا غزة فسنقاتل حماس قبل إسرائيل.

أحمد منصور: من المريقب الشامي هذا؟

حسن الدغيم: هو أشهر إعلامييهم ومعرفيهم على تويتر، عندما ندخل غزة سنقاتل حماس ولن نقاتل إسرائيل لأن قتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي.

أحمد منصور: محمد صادق في سؤال يقول لك هل داعش فترتها وعمرها قصير أم أنها مشروع مستمر؟

حسن الدغيم: وُجدت داعش لتبقى لكن ربما ليس على هذا الانتشار وإنما ستبقى بمثابة فزاعة لشد عصب الأنظمة الطاغوتية والتي تحكم بالقسوة في البلاد وهي إنذار للشعوب تريد أن تتحرر ربما أن لا يصيبكم ما أصاب الشعب السوري والعراقي.

أحمد منصور: كيف تنظر لمستقبل داعش؟

حسن الدغيم: أرى أن الخلاف سيدب في صفوفها لأن فكرة التكفير بالأساس فكر ينقسم فالمحكمة انقسموا إلى الأزارقة والأزارقة إلى النجدات والنجدات إلى الصفارية والصفارية إلى العجاردة حتى بلغ الخواج في 13 عاماً 27 فرقة وهذه الفرق كلها موجودة اليوم في تنظيم الدولة.

أحمد منصور: عادل الأميري يقول لماذا لا يتجهوا إلى القدس بدلاً من قتل المسلمين في سوريا؟

حسن الدغيم: يقولون عيوننا على القدس ولكن سيوفهم في رقاب أخترين.

أحمد منصور: أسئلة كثيرة لماذا لا يهاجمون إسرائيل؟ لماذا لا، طيب أنتم الآن تقلصت المناطق التي تسيطرون عليها أما تتوقع أن تنظيم الدولة سيأتي على باقي المناطق الأخرى ويصبح هناك شيئين في سوريا إما تنظيم الدولة وإما النظام؟

حسن الدغيم: عند الجيش الحر والفصائل يعني الثورية تجربة في قتال داعش في بداية العام 2014 والحقيقة أثبتت نجاحا معينا إلا أن براميل وصواريخ الأسد وقلة الدعم والذخيرة منعت من استمرار هذه المعركة، فأظن إن شاء الله إن توحدت قوى الثورة السورية أولاً أن تتصدى للمشروع الداعشي وتطرده من المنطقة ربما ينزوي في المنطقة الشرقية على المدى المنظور ويقضي على مشروع التقسيم أيضاً لأن الديمغرافية في سوريا لن تسمح بتقسيمها حيث ينتشر السنة الثوار بالغالبية على جميع أنحاء الأرض السورية.

أحمد منصور: شيخ حسن الدغيم أشكرك شكراً جزيلاً على ما تفضلت به كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، كانت الحلقة محاولة لفهم تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق وهي ليست كافية على الإطلاق لكي تبين كل ما لدى التنظيم لاسيما في ظل الغموض الذي يكتنفه وفي ظل عدم وجود قيادات من التنظيم تخرج لتتحدث بوضوح عن فكرة تنظيم وتمدده وانتشاره، وكان عندي أسئلة كثيرة حول مصادر تمويل التنظيم وإدارته لأمواله أيضاً لكن للأسف لم يسعنا الوقت شكراً جزيلاً لك كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.