قال رئيس حكومة الإنقاذ في ليبيا عمر الحاسي إن ما تشهده ليبيا حاليا هو محاولة من الانقلابيين لإعادة الدكتاتورية والاستبداد إلى ليبيا، وأكد أن التسامح مع رموز النظام السابق هو من أوصل البلاد إلى هذه المرحلة.

وأضاف الحاسي في حلقة الأربعاء (29/10/2014) من برنامج "بلا حدود" أن الثورة الليبية جاءت من الشوارع والأرصفة وبدأت بدون مشروع أو رؤية كاملة للدولة، وبدأت بشباب في عدد من المدن في شرق البلاد وغربها، لكنها وقعت في البداية في خطأ جسيم.

وأوضح أن الثوار جعلوا المنشقين من حكم معمر القذافي قادتها، وهذا خطأ كبير في فكر الثورة، لأن المنشق عادة لا يملك حكومة أو فكرا تغييريا، في حين أن الثورة لا بد أن تمثل تغييرا قطعيا كاملا عن القيم الاستبدادية القديمة.

وأضاف الحاسي أنه عندما بدأت الثورة حاولنا أن نحدد لها ثلاثة أهداف بسيطة، أولها كان التخلص من الطغيان نظاما ورموزا، وثانيها كتابة قوانين جديدة للثورة والتخلص من الكثير من قوانين القذافي التي كانت تعبّر عن جنونه، وثالثها تمكين الثوار من تكوين الحكومة وتكوين الدولة بسلطاتها الثلاث.

لكن ما حدث بعد ذلك -والحديث للحاسي- أننا حوّلنا الثورة في أيامها الأولى إلى حالة عاطفية "تسامحنا وتصالحنا مع الآخرين ولم نكن نعلم أننا ندس الأفاعي بين ثيابنا فعادوا الآن ينتقمون". وبرر ما وصفه بضياع الثورة لأنها لم تحقق أهدافها الأولى، وها هي الآن تحاول استعادتها.

وبشأن الوضع الحالي، قال الحاسي إنه عندما بدأت الثورة تستعيد برنامجها وتحاول الاستفادة من أخطائها السابقة، بدأت في بنغازي ثم في طرابلس عبر عملية "فجر ليبيا"، واستطاعت أن تدك "لصوص الثورة" وأن تعيد الحياة إلى العاصمة طرابلس، وتخلصت من كل المليشيات الموجودة في العاصمة.

وأضاف "بدأنا تكوين حكومة الإنقاذ الوطني، ولأول مرة في تاريخ الحكم السياسي الليبي يكون وزير الثقافة من قبائل التبو العريقة، وكذلك وزارات أخرى تولاها رموز من أبناء الأمازيغ نبلاء البلاد وأهلها الأصليين"، معتبرا حكومته توافقية تشمل الجميع، وبدأت مشاريعها بالفعل تظهر بوضوح على العاصمة.

وتابع الحاسي أن المؤتمر الوطني العام (البرلمان) انتهى كسلطة تشريعية ورئاسية، وبدأنا في انتخابات لمجلس النواب، وتقدمنا لأن يكون مجلس النواب الجديد تصحيحا وخطوة جديدة في الاتجاه الصحيح ومعالجة الإشكاليات والصدامات بين الثوار وبعض المؤسسات الأخرى، "لكن بعض الأجسام المشبوهة التي تعود إلى زمن القذافي ظهرت في محاولة للاستيلاء على سلطة البرلمان واتخذوا إجراءات غير دستورية".

وقال إن تجمع النواب في طبرق يسيطر على طبرق والبيضاء ويحاول استعمار بنغازي بعد أن دكها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر بطائرات جاءت من دول أخرى كالإمارات، مشيرا في هذا الصدد إلى معلومات تؤكد دخول سفن محملة بأسلحة وذخائر وخبراء عسكريين أكثر من مرة إلى طبرق.

وحول علاقة حفتر بسلطات الانقلاب في مصر، قال الحاسي إنه أثناء زيارة عبد الله الثني لمصر ولقائه الرئيس عبد الفتاح السيسي كان هناك تسريب واضح لاتفاقية مسلحة بين ليبيا ومصر كانت أقيمت في زمن القذافي وحسني مبارك وأعيد إحياؤها من جديد، وتتضمن دفاعا مشتركا ضد أي هجوم خارجي.

ووصف الحاسي المشير السيسي بأنه بات نموذجا يحتذى به عند خليفة حفتر الذي يحاول إكمال مشروع السيسي في القضاء على الإسلاميين والثوار بصفة عامة.

اسم البرنامج: بلا حدود

عنوان الحلقة: الحاسي: الانقلابيون يحاولون إعادة الدكتاتورية إلى ليبيا

مقدم الحلقة: أحمد منصور

ضيف الحلقة: عمر الحاسي/ رئيس حكومة الإنقاذ في ليبيا

تاريخ الحلقة: 29/10/2014

المحاور:

-   أسباب الصراع الدائر في ليبيا

-   سيطرة المنشقين عن نظام القذافي على السلطة

-   صراع الإرادات وتنازع الشرعيات

-   التدخل الخارجي في الشأن الليبي

-   اتهام حكومة طرابلس بدعم الإرهاب

-   الجدل الدائر حول دور البعثة الأممية

-   أزمة المحكمة الدستورية

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برامج بلا حدود، يبدو المشهد في ليبيا عبثيا إلى حد كبير فبعد ثورة ضحى فيها الشعب الليبي بعشرات الآلاف من أبنائه بين شهداء وجرحى حتى يتحرر من رقة الاستبداد الذي صنعه معمر القذافي على مدى 40 عاما دخلت ليبيا في مرحلة من الفوضى العسكرية والسياسية يمكن أن تؤدي إلى مآلات كثيرة، حتى أصبحت هناك حكومتان حكومة في طرابلس يرأسها ضيف حلقة اليوم السيد عمر الحاسي ويقف وراءها المؤتمر الوطني الليبي الذي عاد واستأنف جلساته في طرابلس في الشهر الماضي، وحكومة في طبرق شرق ليبيا يرأسها عبد الله الثني ويقف وراءها البرلمان المنتخب الجديد المنعقد في طبرق، غير أن الأولى لا يعترف بها المجتمع الدولي رغم أنها تسيطر على العاصمة طرابلس ومساحات واسعة من البلاد، أما الثانية فيعتبرها المجتمع الدولي هي الحكومة الشرعية، أما الفوضى العسكرية فهي تضرب أطنابها لاسيما في شرق ليبيا حيث تقاتل قوات حفتر مجالس شورى الثوار بدعم إماراتي مصري كما تشير كثير من التقارير والمصادر وتتهمهم بأنهم إرهابيون في الوقت الذي حرر فيه هؤلاء ليبيا من القذافي وحكمه الاستبدادي، وفي حلقة اليوم نحاول فهم ما يجري مع السيد عمر الحاسي أستاذ العلوم السياسية السابق في جامعة طرابلس ورئيس حكومة الإنقاذ نحاوره عبر الأقمار الاصطناعية من العاصمة الليبية طرابلس، ولمشاهدينا الراغبين في طرح تساؤلاتهم استقبلُها عبر فيسبوك ahmedmansouraja أو عبر تويتر @amansouraja سيد عمر الحاسي مرحبا بك.

عمر الحاسي: أهلا بك أستاذ أحمد وبالسادة المشاهدين وأشكر لك كريم الدعوة وشرف اللقاء مع حضرتكم واسمح لي أنا أستاذ في تخطيط المدن وفي هندسة المكان في جامعة بنغازي.

أحمد منصور: اسمح لنا هذا المنشور للأسف على المواقع المختلفة والتصويب منك واجب..

عمر الحاسي: نعم.

أحمد منصور: وسوف نصوبه إن شاء الله..

عمر الحاسي: شكراً.

أسباب الصراع الدائر في ليبيا

أحمد منصور: بداية ما هي الأسباب التي أدت إلى هذه الصراعات الدموية في ليبيا رغم ثورتها على النظام الاستبدادي وإسقاطه؟

عمر الحاسي: هو الحقيقة أشكر لك هذا السؤال لأنه يفتح بابا لمعرفة الأسباب الكبيرة التي قادتنا إلى ما نحن فيه الآن، الثورة عندما قامت في فبراير عام 2011 جاءت من الشوارع من الأرصفة وبدأت بدون مشروع أو رؤية أو طرح كامل لدولة، بدأت بشباب في شوارع المدن وتحددت جغرافية الشجاعة والبطولة في ليبيا في عدد من المدن الكبيرة في شرق البلاد وغربها، لكن الحقيقة أن الثورة وقعت في البداية في خطأ لم نحسس به في البداية..

أحمد منصور: ما هو؟

عمر الحاسي: وهو أن الثورة قدمت نفسها وهو أن جعلت المنشقين من حكم القذافي هم قادتها ويعني هذا يحتمل خطأ كبير في فكر الثورة لأن المنشق عادة لا يصنع حكومة تغيير، عادة يملك إصلاح لفكرة سابقة لكن الثورة تغيير قطعي كامل عن قيم قديمة استبدادية لنمو قيم جديدة..

أحمد منصور: هذا ما حدث في تونس وحدث في مصر أيضاً.

عمر الحاسي: هذا الفكر قاد الثورة ونعم وأظن أن الاستقرار يختلف بنسبيته لكن الثورة الليبية واكبها ومثلما يقول جيفارا في إحدى مقولاته عندما قال: "أنا لا أثق بثورة يقودها منشقون"، كانت هذه القيادة قيادة غير رشيدة قادتنا إلى كتابة نص أسموه الإعلان الدستوري هو من رسم بقية المشكلة في ليبيا، ثم جاء بعد إعلان التحرير المزعوم في أكتوبر 2011 أن الثورة لم تحقق أهدافها بالكامل أن جاء العائدون من مهجر طويل استمر لأكثر من بعضهم استمر هجرته لأكثر من ثلاثة عقود جاءوا غرباء عن الوطن وأعطيت لهم الحكومة وأعطي لهم قيادة السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لم ينجحوا أصبحوا غرباء في ليبيا، قادونا إلى أن لم تتكون الأجهزة المهمة للبلد التي تستطيع أن تمكّن البلد أن تعود إلى الأمن إلى الاستقرار إلى النمو إلى نزع السلاح من أيادي الأبطال بصورة ناعمة وفتح المشاريع لكن الأمر تأزم، ثم نشأت بعض الأحزاب التي استطاعت أن تقفز على حكومة وتقتسم الدولة ما بينها فكان أن ازدادت المشكلة اتساعاً وظهر الانقلابيون في آخر الأمر وظهر سراق الثورات ومزوري التاريخ، زادت قوة المنشقين في الدولة وزادت قوة من يريد أن يعيد مجد القذافي إليه، تلك القبائل التي كانت تعيش على جراح الشعب الليبي وبعض من ظهر الآن يكشف عن نواياه التي اندست طيلة الثلاث سنوات الماضية مثلما ظهر أحدهم في القاهرة أخيراً وقال إنما يحدث الآن في بنغازي الجريحة اليوم هو عبارة عن تتممه لما قام به جيش القذافي يوم 19 مارس عام 2011 وبالتالي فهم يتممون برنامجهم التتاري القديم ويحاولوا أن يعيدوا استنبات الدكتاتورية السابقة.

سيطرة المنشقين عن نظام القذافي على السلطة

أحمد منصور: يعني أنت الآن تصور لنا الثورة الليبية وكأنها سرقت أو تسرق بالفعل وأن ما حدث منذ الإعلان عن سقوط نظام القذافي وحتى الآن هي سيطرة المنشقين عن نظام القذافي على السلطة أو المغتربين الذي جاءوا من الخارج وهذا ما أدى إلى هذه النتائج التي نراها اليوم.

عمر الحاسي: هو بالحقيقة أستاذ أحمد عندما بدأت الثورة كنا ما فيها وحاولنا أن نكتب ثلاثة أهداف لهذه الثورة بسيطة..

أحمد منصور: ما هي؟

عمر الحاسي: حتى نتفق جميعاً في عاصمة الثورة أولها كان التخلص من الطغيان نظاماً ورموزا، وثانيها كتابة قوانين جديدة للثورة والتخلص من كثير من قوانين القذافي التي كانت عبارة عن ترجمة لجنونه، وثالثها هو تمكين الوطنيين الثوار من أن يكونوا حكومة ويكونوا دولتهم بسلطاتها الثلاث، لكن للأسف مثلما أشرت بأن الآن ندفع ثمن تحويل الثورة في تلك الأيام الأولى إلى حالة عاطفية والثورة هي موقف عقلي متناهي الرزانة لا دخل لشؤون العاطفة فيه والقلب فيه، تسامحنا تصالحنا مع الآخرين ولم نكن نعلم أننا ندس الأفاعي داخل ثيابنا عادوا من جديد وبدئوا ينهشون اللحم الآن ولكن الثورة أبطالها ما زال موجودون ما زالوا غاضبون لأجل ما حدث طيلة السنوات الثالثة أهدرت الأموال تجاوزت أكثر من 250 مليار والمليار ألف مليون في شعب تعداد سكانه لا يتجاوز 6.3 مليون وهو 300 ألف في أكثر يعني الموجودين الآن أقل من هذا الرقم الآن الثورة ضاعت نتيجة لأنها لم تحقق أهدافها الأولى وهي عادت الآن لتحققها عبر مشروع جديد وعبر استعادتها من اللصوص ومن مزوري التاريخ.

أحمد منصور: ما مدى وضوح هذه الرؤية التي تتحدث بها عند الشعب الليبي الذي قام بهذه الثورة؟

عمر الحاسي: الآن عندما بدأت الثورة تستعيد برنامجها وتحاول أن تستفيد من أخطائها السابقة بدأت في بنغازي بالتصحيح وبدأت الآن في طرابلس عبر مشروعها الكبير المتمثل في فجر ليبيا واستطاعت أن تدك القوات الفاشية المتخلفة المتمثلة في عدد من لصوص الثورة، واستطاعت أن تعيد الحياة إلى العاصمة طرابلس، تخلصت من كل المليشيات المسلحة الموجودة في العاصمة الآن من جيوش القبائل لأن العاصمة هي متحضرة متنورة واستطاعت أن تعيد الأمن استطاعت أن تعيد الكهرباء استطاعت أن تنظم المنافع الأخرى لعل أشهرها ما كان يعانيه سكان هذه العاصمة الطوابير الطويلة أمام محطات الوقود أعادت المدارس أعاد الأطفال ابتساماتهم في الشوارع، العاصمة اليوم آمنة جداً ومطمئنة وبدأت الوفود الدبلوماسية لعل أشهرها زيارة السيد بان كي مون من حوالي أسبوعين مضت وكلمته التي قال فيها يبدو أن في طرابلس حكومة قوية، الرجل اكتشف ذلك من خلال وجود الأطفال ووجود النساء في ساعات متأخرة في الليل واستطاعت العاصمة أن تسترد عافيتها وتقول كلمتها حتى لمن يحاول أن يسرق منها الابتسامة التي عادت ترتسم الآن لكن..

أحمد منصور: أنت تصور لنا طرابلس..

عمر الحاسي: مدينة مهمة.

أحمد منصور: تصور لنا طرابلس الآن وكأنها أكثر أمناً من عواصم عربية كثيرة.

عمر الحاسي: ليس بنقد للعواصم العربية الأخرى ولكن أتمنى أن نزور طرابلس وقد يكون هذا اللقاء كان سيكون لو كنا نسير في شوارع المدينة كي تطمئن يطمئن قلبك لكن أريد أن أقول لك بأننا العاصمة قالت كلمتها الآن نحن موجودون فيها وبدأنا نكون في حكومة، حكومة أطلق عليها كلمة مهمة جداً هي حكومة الإنقاذ الوطني لأول مرة في تاريخ الحكم السياسي في ليبيا أن تتكون حكومة وزير الثقافة فيها من قبائل التبو العريقة وقبائل الأمازيغ تحصلت على ثلاث وزارات في هذه الحكومة: وزارة الحكم المحلي ووزارة الاتصالات ووزارة السياحة كلها من أبناء الأمازيغ نبلاء البلاد وأهلها الأصليون، يعني وزارة السياحة الآن يترأسها أحد أبطال الثورة وهو من أصول الطوارق نبلاء الصحراء الآخرين، يعني هذه الحكومة الآن هي حكومة إنقاذ لأنها حكومة توافق تشمل الجميع وبدأت مشاريعهم تظهر بوضوح في العاصمة، أبناء العاصمة موجودون في هذه الحكومة وأبناء بنغازي أبناء الجنوب في نواب متعددون، العاصمة لا أعني أنها تحولت إلى جنة لا يوجد بها ظلال للشر ولكن هناك الآن موجودة وزارة الداخلية وتكونت وزارة الدفاع بدأنا نعقلن في المليشيات أو الجماعات المسلحة التي لم تحارب فجر ليبيا بل بقت في حياد معه وطلبنا منهم أن يتخلصوا من السلاح، ظهر المرور رجال المرور بزيهم الأبيض المطمئن ظهر رجال الشرطة بدأت الحركة تدب في حياة طرابلس الآن والمستشفيات عادت لها أطقمها الطبية لا يوجد الآن ما يوجع الجراح يوجع الشيء في طرابلس إلا ما يعانيه بقيت البلاد لأنها تحس بأنها هي أم المدائن في ليبيا، لكن الحقيقة هناك مؤشر لوجود حرية طرابلس هو يوم الجمعة عصر يوم الجمعة في كل مدن الثورة توجد الساحات وميادين الشهداء هناك تسمع هتافات الحق من حناجر الخير تسمع يعني العبارات الصادقة من الجموع، المجتمع المدني الآن ينظم الحركة ومطالب الناس ومطالب الأمة عبر ما نسمعه نحن كحكوميين في ساحات الشهداء وساحات الحرية كل يوم جمعة.

صراع الإرادات وتنازع الشرعيات

أحمد منصور: هناك حكومة أخرى تنعقد أو تتواجد في شرق ليبيا وتقول أنها هي الحكومة الشرعية للبلاد وهي التي يعترف بها العالم أما حكومتكم هذه التي تحدثت عن تركيبتها وإنجازاتها فلا يعترف بها أحد، ما هي الشرعية التي تستمدونها في الوقت الذي يقول الآخرون أنهم يستمدون شرعيتهم من برلمان منتخب؟

عمر الحاسي: في الحقيقة نحن كنا نقول بأن المؤتمر الوطني انتهى كمؤسسة كسلطة تشريعية وكسلطة رئاسية لأنه كان يمثل الليبيين في وجود جسم رئاسي يتمثله هو السيد نوري بوسهمين باعتباره رئيساً للمؤتمر، وبدأنا في انتخابات لمجلس النواب طبقاً أو وفقاً لما جاء في لجنة فبراير وشاركنا حتى في الانتخابات يعني دفعت بصوتي مع أحد الأصدقاء في بنغازي وهو رجل حقوقي من مدينة بنغازي، وتقدمنا لئن يكون هذا مجلس النواب الجديد هو تصحيح وسيكون خطوة جديدة بالاتجاه الصحيح ولمعالجة الإشكاليات والصدامات الموجودة الآن فيما بين الثوار وما بين بعض المؤسسات الأخرى، الذي حصل هو أن النواب وسيطرة بعض الأجسام المشبوهة التي تعود إلى زمن القذافي في نشاطها في انتماءاتها الأيديولوجية ظهورهم ليستولوا على سلطة البرلمان وعلى رئاسة مجلس النواب من جديد واتخاذهم لإجراءات غير دستورية لم يتقدموا إلى طرابلس لإنهاء عملية الاستلام والتسليم وتركوا المؤتمر..

أحمد منصور: ممكن تكون أكثر وضوحا وتسمي الأسماء وتسمي..، ممكن تكون أكثر وضوحاً وتسمي الأمور بأسمائها وتسمي هؤلاء الأشخاص حتى يعرفهم الشعب الليبي.

عمر الحاسي: نعم يعني أنا أقول بأن السيد عقيلة صالح الذي وضع على رأس مجلس النواب هو رجل من قبل قيام الثورة من 17 فبراير في ال2011 يوم 7 فبراير لا زال يعني كثير من الأشرطة المصورة له وهو يبايع القذافي ويصالحه ويتمنى له البقاء على عرش ليبيا هو يسانده بصوته والتسجيلات المرئية تثبت هذا الأمر..

أحمد منصور: نعم.

عمر الحاسي: السيد الآن المدعو الدكتور أبو بكر بعيرة هذا رجل أحد رموز اللجان الثورية وهو أيضاً رمز معروف وتولى بعض المناصب التي تأهل لها ليس بحكمه دكتوراً ولكن بحكمه أنه أحد أعضاء حركة اللجان الثورية وهي أحد الحركات الغريبة في السياسة وعان منها الشعب كثيراً لأنها أبادت ولأنها استولت على الأملاك ولأنها كانت عصى القذافي وسياط القذافي كانت في أيديهم دائماً، هناك أيضا الجسم العسكري الذي تكون والذي بايعوه أخيراً ومنحوه السلطة ومنحوه القيادة العسكرية للبلاد هو المتمثل في شخص اللواء المتقاعد والذي أتى من خارج السلطة يعني من خارج الجيش الليبي العريق الذي نعرفه جيشاً قوياً وجيشاً نبيلاً عفيفاً وإن حاول القذافي طيلة 4 عقود تلويثه والإساءة إليه هذا اللواء المتقاعد..

أحمد منصور: تقصد خليفة حفتر؟

عمر الحاسي: سبب مذابح زمن القذافي نعم أقصد اللواء المتقاعد خليفة حفتر وإن كان اللواء هو رتبه امتلكها هو لم يعطيها له أحد لم يمنحها له أحد هذا اللواء..

أحمد منصور: ما كان في تربة لواء في الجيش الليبي أصلا آخرهم كان عقيد.

عمر الحاسي: نعم، نعم هذا الرجل يمتلك الآن الجنسية الأميركية وأنا الحقيقة عبر منبرك وصوت الحق وبوصلة الحرية قناة الجزيرة أقول لك بأن هذا الجنرال أو هذا اللواء المتقاعد يحمل جنسية أميركية وبالتالي نحن يوجد لدينا شخص أميركي الآن يشن حرب على مدينة بنغازي ويقتل فيها وبنغازي اليوم بالذات الدبابات في أشهر شوارعها، القذافي لم يتمكن أن يدخلها هذا الجنرال يتمم ما فعله القذافي وما قاله الناطق باسم خارجية القذافي في القاهرة منذ يومين المدعو موسى إبراهيم بأن ما يحدث الآن تتممه مثل ما أشرت لك هم الآن يستعيدوا حكم القذافي عادوا إلى حبيبهم الأول وعادوا إلى استنبات دكتاتوريتهم وإلى إعادة..

أحمد منصور: إذا كان هذا خيار الشعب الليبي..

عمر الحاسي: يعني هم يعلمون..

أحمد منصور: إذا كان هذا خيار جزء من الشعب الليبي أنه يريد نظام القذافي ويعشق الاستبداد مرة أخرى يعني هذا خيار الناس لماذا تقفون ضد خيار الناس؟ ألم ينتخب هذا الذي قلت أنه بايع القذافي قبيل اندلاع الثورة، ألم ينتخب الآخرون الذين جاء بهم الشعب مرة أخرى كأنه يحن إلى الاستبداد؟

عمر الحاسي: هو في الحقيقة أستاذ أحمد الشعب الليبي بطيبته بكريم الخصال لا يعلمهم جميعاً، نحن حتى عندما كوننا المؤتمر الوطني الليبي هذا المؤتمر كانت فيه هناك لجنة للنزاهة، وهذه اللجنة كانت تتبع تاريخ كل نائب عندما يدخل إلى مبنى المؤتمر الوطني لمعرفة مدى انتمائه في الثورة وهل غاصت يداه في الدم مع القذافي هل سرق الأموال هل شوه الحقيقة هل كان في ظل القذافي رمزاً من رموزه ومساعداً له أم كان معارضاً وبطلاً وطنياً حتى وإن كان عاش في مهجر أو غير ذلك، والحقيقة أن المؤتمر الوطني كان فيه وطنيون وكان فيه أحرار وكان فيه أبطال عادوا بعضهم عاد من المهجر وبعضهم كان عاد من السجون وبعضهم عاد من الجبال لأنه كان يناضل ضد القذافي في نفس الوقت امتلأ المؤتمر الوطني بجماعات كثيرة تنتسب إلى القذافي في حكمه وكانوا من رموز وزاراته أمانات اللجان الشعبية وهي ترجمة لكلمة وزارة وكان بعضهم عسكرياً وكان بعضهم سفاحاً إلا أن لجنة النزاهة استطاعت أن تنقي هذه الجماعات.

أحمد منصور: عادوا مرة أخرى..

عمر الحاسي: لما تركنا هذه اللجنة لجنة النزاهة، عادوا من جديد نعم عادوا..

أحمد منصور: مسؤولية من عودة هؤلاء؟

عمر الحاسي: عادوا بالسلاح الآن وعادوا يقتلون نعم.

أحمد منصور: مسؤولية من؟

عمر الحاسي: المسؤولية أننا لم نتمكن حتى الآن من صنع مشروع للثروة صحيح ما زالوا يتسربون ما زالوا، الثورة لم تصنع أدواتها حتى تمنع عنهم الدخول إلى مخادعها ما زالوا يلوثون كل شيء.

أحمد منصور: طيب أنا الآن أنا الآن حتى يفهم.

عمر الحاسي: مثل أي ثورة لا بد أن ..

أحمد منصور: حتى يفهم المشاهد يعني حتى يفهم المشاهد ما يجري أنا الآن سأضع خريطة لكامل ليبيا بمدنها من الشرق إلى الغرب وأشهرها طبرق بنغازي أجدابيا سرت الزنتان دامس جالو الجوف سبها غات، قول للمشاهدين ما هي المساحة التي تسيطرون عليها أنتم كحكومة إنقاذ وتديرون شؤونها وتخضع لكم، وما هي المساحة التي تخضع لها تلك الحكومة التي تقول أن برلمانها يقوده أحد عناصر القذافي وكثير من رجالها كانوا من اللجان الثورية التي كانت تقتل الليبيين طوال الفترة الماضية حسب كلامك أنت ما الذي يخضع لكم وما الذي يخضع لهم؟

عمر الحاسي: نعم بالنسبة لنا نحن الآن..

أحمد منصور: الخارطة أمام الناس الآن..

عمر الحاسي: الآن ليس خضوعا، نعم، بالنسبة لبرلمان أو تجمع النواب في طبرق هو الآن يحتكم أو يسيطر على مدينة طبرق وعلى مدينة البيضاء ويحاول أن يستعمر مدينة بنغازي عاصمة الثورة سابقاً..

أحمد منصور: لكنهم لم يسيطروا عليها إلى الآن الشرق الأوسط صحيفة الشرق الأوسط تطنطن منذ شهر أن الجيش الوطني الليبي كما تطلق عليه بقيادة حفتر يسيطر على 95% من بنغازي.

عمر الحاسي: هذا لكلام غير صحيح أنا أتحدث.. وأنا من يملك الآن..

أحمد منصور: ما هو الصحيح؟

عمر الحاسي: مع الثوار ومع الوطنيين نحن من يملك أكثر من 90% من مساحة هذه الأرض، هو موجود الآن في طبرق ويتحصن بها بطائرات أتته من حرب أخرى بالوكالة وأيضاً استعمر مدينة البيضاء..

أحمد منصور: منين بقى الحرب الأخرى بالوكالة معلش إحنا عايزين نضع النقط على الحروف حتى يفهم الشعب الليبي وتفهم الشعوب العربية ما يجري على أرض ليبيا..

عمر الحاسي: نعم.

أحمد منصور: قل لي من أين الطائرات بالوكالة هذه؟

عمر الحاسي: صحيح اسمح لي أن أتمم..

أحمد منصور: تفضل.

عمر الحاسي: نعم سأوضحها لك أستاذ أحمد، اسمح لي أن أقول لك أن مدينة البيضاء عاصمة الجبل الأخضر هي الآن مستعمرة صنعوا فيها السجون خطفوا أشهر شبابها ودعاة السلام فيها وصنعوا فيها أكثر من سجن، اختفى كثير من الحقوقيين وهم أبناء أشهر القبائل وما زالت سجون البيضاء تمتلئ والجبل الأخضر تمتلئ من الخيرين، الآن يحاول أن يستولي على مدينة بنغازي بعد أن دكها بطائرات أتتنا من دول أخرى وهو ما سأوضحه عبر سؤالك الكريم..

التدخل الخارجي في الشأن الليبي

أحمد منصور: وما هي الدول؟

عمر الحاسي: الآن، نعم حضرتك تعلم أن هناك دول حاولت أن تساعد هذه الثورة منذ البداية أشهرها في عام 2011 كانت دولة الإمارات العربية، حاولت أن تقدم لنا السلاح وحاولت أن تقدم لنا المعلومات وحاولت أن تقدم لنا الدعم وحاولت أن تقدم لنا الخبراء، ووجدت مع دول  أخرى ولكن الحقيقة أن وجودها في ليبيا الذي استمر بشكل خفي واستطاعت أن تضم نحوها أعدادا كثيرة جداً من زعامات القذافي ولعل أشهرهم محمود جبريل وأقربائه آل النايض وهم الآن موجودون في الإمارات في أبو ظبي هؤلاء الأشخاص زادوا من نقمة هذه الدولة وزادوا من حجم البعد بيننا وبينهم، زادت الرعاية الخارجية وزاد حجمها..

أحمد منصور: ممكن تقول لي تقول لي باختصار بدون شرح في الموضوع حتى نفهم الآن ما يجري.

عمر الحاسي: نعم.

أحمد منصور: معروف إن في دول كثيرة كان لها دور في الثورة الليبية ودعمها وهذا لم يكن سراً مثل قطر مثل الإمارات لكن إحنا عايزين نعرف الآن ما هي الصورة من الذي يدعم الطرف الآخر حفتر والذين جاؤوا من رجال القذافي ضدكم، عندكم دليل أن الطيارات هذه جاءت من..

عمر الحاسي: صحيح ولا شك أن دولة..

أحمد منصور: عندكم دليل أن هذه الطائرات جاءت من الإمارات؟

عمر الحاسي: نعم.

أحمد منصور: ما هو الدليل؟

عمر الحاسي: ما نشرته مجلة نيويورك تايمز ونيويورك نيوز..

أحمد منصور: ماذا قالت؟

عمر الحاسي: في أحد أعدادها نيويورك نيوز قالت على أساس أن الطائرات هي التي عبرت آلاف الأميال جاءت من دولة الإمارات ونقلت هذا الأمر الوكالة الفرنسية وهو ما كان من إصدارات وزارة الدفاع الأميركية كل هذا الكلام موجود ومثبت والعالم كله يعرفه أستاذ أحمد، أيضاً ما يسمى..

أحمد منصور: طيب طالما فتح هذا الملف.

عمر الحاسي: نعم.                                                                        

أحمد منصور: أشيوتيد برس وكالة الأنباء، الأشيوتيد برس ووكالات أخرى كثيرة نشرت عن نقلاً عن مسؤوليين مصريين مباشرين إن طائرات مصرية تشارك القتال إلى جوار قوات حفتر في شرق ليبيا، لكن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب قال في تصريحات أدلى بها رؤساء تحرير صحف 21 أكتوبر إن أي مشاركة مصرية..، نفى أي مشاركة مصرية في القتال الذي يجري في ليبيا، أنت كرئيس لحكومة الإنقاذ من المفترض أنك رئيس لكل ليبيا وليس لطرابلس فقط، ومن المفترض أن لديك أجهزة ولديك معلومات ولديك استخبارات ولديك أشياء كثيرة تأتيك بالمعلومات عما يجري في كل أنحاء البلاد ليس من المعقول أن شرق ليبيا كله ليس لديك معلومات، ما معلوماتك المؤكدة عن وجود أسلحة أو طائرات أو قوات مصرية وإماراتية موجودة على أرض ليبيا تعمل لصالح طرف دون طرف وأسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في ليبيا السيد عمر الحاسي فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلاً بكم من جديد بلا حدود نحن معكم على الهواء مباشرة مع رئيس حكومة الإنقاذ الليبية السيد عمر الحاسي أستاذ التخطيط وعمارة المدن السابق في جامعة بنغازي، كان سؤالي لك قبل الفاصل حول ما إذا كان لديكم معلومات مؤكدة حول وجود قوات مصرية وليبية بأسلحتها على الأراضي الليبية تقاتل إلى جوار حكومة طبرق كما تصفونها وما هي هذه المعلومات تفضل.

عمر الحاسي: المعلومات الدقيقة والحقيقية لأجهزتنا التي تواجدت وما زالت موجودة في طبرق إلى الآن تؤكد دخول أكثر من مرة لسفن محملة بأسلحة وبذخائر ونزل منها حتى عدد من الخبراء العسكريين، أيضاً الطائرات التي وصلت وقصفت في بنغازي وقصفت في درنا وقصفت في طرابلس وفي غريان ونجم عنها الكثير والعشرات من الشهداء والضحايا هي طائرات إماراتية بعضها كان يعبر في آلاف الأميال مثلما أشرت وأكدت ذلك وزارة الدفاع الأميركية السيسي وأذكر في زيارة في منتصف أغسطس 2014 للسيد عبد الله الثني لدولة مصر ولقائه مع السيد عبد الفتاح السيسي حاكم مصر، أذكر أن هناك كان تسريباً واضحاً وانتشر على كثير من القنوات الفضائية واستطعنا أن نتحصل على نسخة لاتفاقية مسلحة لاتفاقية تعاون مسلح ما بين دولة ليبيا ودولة مصر كان قد أقيم هذا الاتفاق في زمن القذافي وفي زمن مبارك أعيد إحياؤه من جديد ويتضمن دفاعاً مشتركاً ضد أي هجوم أو تدخل على أحدهما من جانب خارجي، هذه المعاهدة أعيد إحياؤها وهي التي تنفذ الآن وأذكر أن أحد الألوية العسكريين في مصر تكلم ذات مرة وفي إحدى القنوات المصرية قائلاً: أننا كنا نعتمد على حفتر أن ينهي الصراع للجماعات الإسلامية والمجموعات الثورية في شرق ليبيا لكن رغم أنه بذل قصارى جهده إلا أنه لم يحقق ما نصبوا إليه، كانت هذه كلمات العسكريين والسيد عبد الفتاح السيسي هو نموذج يُحتذى به عند الخليفة حفتر ويحاول الخليفة حفتر أن يكمل مشروع السيسي بالنسبة له في القضاء على الجماعات الإسلامية وعلى الثوار بصفة عامة..

أحمد منصور: أنتم توصفون أنتم توصفون بأنكم..

عمر الحاسي: والطائرات التي تقصف.

اتهام حكومة طرابلس بدعم الإرهاب

أحمد منصور: أنتم توصفون بأنكم عبارة عن يعني حسب ما يأتي في الآخرين أنهم يقاتلون الإرهابيين وأنتم توصفون بأن لديكم مجموعات من داعش ومجموعات من بوكوحرام ومجموعات من القاعدة وكأن كل أشرار الأرض يعملون تحت قيادة حكومتكم، بينما الآخرون هم الذين يقومون بالعمل ضد الإرهاب وضد الحكومة الإرهابية في طرابلس.

عمر الحاسي: هو الحقيقة أستاذ أحمد يعني هذه العبارات الحرب على الإرهاب كانت يستخدمها كثير من طغاة العالم الثالث وبالذات في المنطقة العربية لإرضاء المؤسسات العسكرية الغربية حتى يبين لهم أنه أنهم يشاركهم العداء على الجماعات وعلى المكونات الإسلامية لكن هذه الشعارات باتت متخلفة حتى عند الغرب وما يكتبه السياسيون الغربيون وأصحاب القرار في الولايات المتحدة وفي بريطانيا وفي فرنسا وفي غيرها من الدول يعلمون جيداً بأن هذه لم تعد حيلة تنطلي عليهم وهم يعلمون جيداً أن..

أحمد منصور: لكن للأسف الغرب اسمح لي اسمح لي الغرب، الغرب لهم موقف آخر.

عمر الحاسي: نعم.

أحمد منصور: الغرب الآن متعاطف مع الحكومة يعترف بها أنتم لا يعترف بكم أحد، يستقبل عبد الله الثني خلال الأيام القليلة الماضية ذهب إلى مصر والتقى مع السيسي وعقد اتفاقات عسكرية مع وزير الدفاع المصري ثم ذهب إلى السودان ثم ذهب إلى مالطا ويذهب إلى كل مكان في الوقت الذي لا يعترف بكم أحد، الخارجية المصرية أصدرت بيان في 21 أكتوبر اعتبرتكم مليشيات ودعتكم إلى إخلاء مؤسسات الدولة تمهيداً لعودة حكومة الثني الحكومة المصرية نفسها طالبت الجيش الليبي وحكومة الثني بالزحف إلى طرابلس وإخراجكم منها.

عمر الحاسي: نعم هو في الحقيقة أن ما قاله الثني بأن هناك يطالب بزحف على طرابلس كان كانت كلمة سيئة يعني كانت كلمة تحمل في مضامينها التحريض على القتل وكان يطالب في جماعات نائمة أن تتحرك في ظنه ولم يعلم أن العاصمة قد تخلصت من هذه النماذج وغيرها أو أريد أن أقول لك بأن كلمة الغرب انه لا يعترف بنا أو لا يعترف بما يحدث في الآن في طرابلس أو في ليبيا بل بالعكس، اليوم النائب الثالث لرئيس حكومة الإنقاذ الوطني في زيارة لدولة النيجر، اليوم وزير النفط الليبي في حكومة الإنقاذ الوطني في زيارة لدولة السودان، اليوم وزير العمل في حكومة الإنقاذ الوطني في زيارة لتركيا، يعني نحن موجودون على الساحة السياسية وهناك الكثير من الأصدقاء الذين نتداول معهم الوصول إلى الحوار والوصول إلى اللقاء السياسي الذي يهدي من ما يحدث في ليبيا من صراعات دامية وموجعة، لا شك بأن البعض يعطي الكرت الأبيض إلى تجمع النواب في طبرق رغم أنه الآن أصبح مسؤولا عن حالات القتل التي تحدث في بنغازي، وما يحدث في بنغازي هو الإرهاب بعينه القصف هل تعلم أن أسرة آل سويد يعدم 3 من شبابها وموالدهم أمام البنات وأمام الأطفال، أسرة آل الكرشيني يعدم رجالها أمام الأسر، أسرة آل الخفيفي تفقد أكثر من شهيد في ساعات واحدة، تهدم البيوت وعقاب جماعي الآن للأسر في بنغازي لأن أحد أبنائها ينتمي إلى الثوار، يعني الآن الثوار الذين نجحوا في إسقاط حكم القذافي الآن مطاردين في كل شوارع بنغازي ولا يتحدث نائب الأمين العام للأمم المتحدة، انتقل معي إلى كيكلا الآن كيكلا قرية زراعية صغيرة محاصرة لها 14 يوم عندما تكلمت بلغتي اللغة الإنسانية العالمية وقلت بأن كيكلا مدينة منكوبة كنت استجدي العالم أن يتدخل لأننا لأني لا أريد من يمتلك السلاح أن يتدخل، بل كنت أطالب بوجود ممرات آمنة لإنقاذ الجرحى لإنقاذ الأطفال هذه بلدة صغيرة إلا أن جماعات حفتر التي يرسلها إلى بعض جيوبه في الجبل الغربي لبعض قبائل الزنتان تحاول أن تنتهك حرمة هذه المدينة، إلى الآن المدينة ما زالت محاصرة ما يحدث في بنغازي لن نغفره للدبلوماسية العالمية، سياسيا سنتقدم بقضايانا نحن رفعنا الآن أكثر من قضية ولا نستخدم السلاح كحكومة انقاد لا أستخدم السلاح أنا سأتعامل معك بأصولي التي تعود إنني مهندس تخطيط مدن، يعني أريد الحقيقة من المجتمع الدولي نحن نريد أن نوقف العنف لأني أعلم أن العنف يولد العنف نريد أن نبحث عن السلام لكن يجب أن يعلم العالم إننا نواجه الانقلابيون هناك ثورة مضادة الآن تحاربنا في شوارع المدن العريقة المشهورة، بنغازي الآن يعني في عام 2011 الرئيس باراك أوباما ذكر بنغازي بأنها قال: بنغازي مدينة تلهم العالم الآن بنغازي مدينة تتألم أمام العالم ولا يتقدم احد.

الجدل الدائر حول دور البعثة الأممية

أحمد منصور: أنت ما تقيمك للمبعوث الأممي إلى ليبيا  برناردينو ليون لاسيما بعد تصريحه أمس الثلاثاء الذي قال فيه أن الاقتتال الداخلي يدفع البلاد قريبا جدا من نقطة اللاعودة.

عمر الحاسي: أريد أن أقول لك أستاذ أحمد وللجميع بأن برناردينو ليون لا يرى القضية الليبية كما يجب أن يراها، هو يكتفي فقط بالبحث عن نائبين أحدهما سافر إلى طبرق والآخر ظل ممتنعا وبقى في طرابلس، وقدم قضية النائب الذي لم يذهب إلى طبرق قدم قضية رفع قضية أمام الدائرة الدستورية في المحكمة العليا الليبية، لكنني استغرب أن السيد برناردينو ليون لم يشاهد المذابح لم يشاهد ما يرتكب في الأسر لم يشاهد كيف تهدم البيوت كيف تحرق الممتلكات حول بنغازي..

أحمد منصور: هل تتهمه بالانحياز؟

 عمر الحاسي: لم يشاهد الطيران الأجنبي..

أحمد منصور: هل تتهمه بالانحياز؟

عمر الحاسي: نعم هو لا يرى الحقيقة نعم هذا واضح وبشكل جلي لأنني ادفع الآن في شهداء في شوارع المدن وفي شوارع القرى الصغيرة..

أحمد منصور: لماذا لا تطالبون الأمم المتحدة باستبداله وترفضون التعامل معه إذا كان منحازا لطرف دون طرف وإذا كان لا يرى القضية كما ينبغي أن يراها؟

عمر الحاسي: نعم نحن تقدمنا بأكثر من طلب ولكننا نحترم دبلوماسيتنا ونحترم وزارة خارجيتنا ونحترم وزارة العدل و نحترم كل الشخصيات التي ذهبت إلى الأمم المتحدة الآن وتقدم في أكثر من قضية رفعت ضد هذا المندوب لأن الحقيقة حتى تعطيله أو حتى وجوده لتحويل القضية..

أحمد منصور: ما حقيقة ما حقيقة أنه الآن يضغط على المحكمة الدستورية حتى تصدر قرارا لصالح نواب طبرق وليس لصالح الشعب الليبي؟

عمر الحاسي: هناك تمييز دقيق في القضية الليبية يجب أن يفهم عندما تقدم الجميع إلى المحكمة إلى الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا الليبية، وتقدموا بطعون أكثر من 6 طعون قدمت على أن برلمان طبرق برلمان أو تجمع غير صحيح لأنه لم يتبع الأسلوب الدستوري الذي  سنته لجنة فبراير في تتبع العملية الدستورية السياسية، لم يستلم لم يقيم في بنغازي باعتبارها هي المدينة المقر للنواب لكنه ذهب قافزا خلف حفتر وظل هناك، رفعت أكثر من قضية، الجميع احتراما للسلطة القضائية ظللنا ننتظر..

أحمد منصور: اسمح لي هنا اسمح لي هنا عندي كثير من المشاهدين من ليبيا يقول: أنت تحدثت عن فلول القذافي لماذا تلجئون وتضعون مصير ليبيا في يد مجموعة من القضاة هم من باقي فلول القذافي وتقولون المحكمة الدستورية العليا؟

عمر الحاسي: سيدي عفوا القذافي لم يصل إلى القضاء في ليبيا، حاول أن يصنع قضاء مستقلا به أسماه في بداية حكمه القضاء الثوري محاكم الثورة، ثم عدّلها بعد ذلك واسماه المحاكم الثورية والمحاكم التي كان يتولاها هو محاكم الشعب وظلت أكثر من 16 سنة..

أحمد منصور: خليني معك الآن أنا معك الآن ماذا لو حكمت المحكمة الدستورية بأن تجمع طبرق هو تجمع دستوري وطالبتكم بأن تسلموا البلد إليهم، أنتم الآن في مأزق؟

عمر الحاسي: اسمح لي في البداية حتى أصحح، نعم، نعم القضاء في ليبيا قضاء نزيه وما هو موجود في طرابلس في مقره في سلطته القضية هو سلطة مستقلة، ما كان يحكم به القذافي كان يسمى محاكم الشعب، وهذه المحاكم كانت تتبع مؤتمر الشعب العام الذي يحركه القذافي وكانت شرطتها القضائية هي الأمن الداخلي، أما القضاء الآخر التابع لوزارة العدل وقضاؤنا المستقل كان يعاني من إهمال ومن عدم إعطائه حقوقه كاملة، الآن القضاء استرد عافيته حاول أن يدخل بعض القضاء الذين عادوا من تلك المحاكم حاولوا أن يكونوا موجودين، نحن لم نغيب أحدا ولعلك تعرف ما تطور هذا القضاء، الآن القضاء الليبي قال أكثر من كلمة في قضية مشهورة حتى في أثناء الانتخاب لبعض من كان يتولى رئاسة الحكومة الليبية..

أزمة المحكمة الدستورية

أحمد منصور: تأجيل المحكمة الدستورية للحكم أثار الشكوك حول ما يمكن أن يصدر في يوم 5 نوفمبر وما بعده.

عمر الحاسي: هو يا سيدي حتى أريك أن القضاء كان نزيها  من طلب..

أحمد منصور: المفروض محكمة البلد فيها حرب يا سيدي يا سيدي هذه البلد فيها حرب المحكمة تقعد تأجل تأجل والحرب دائرة ولا المحكمة تنعقد بالليل والنهار حتى تخرج البلد من المأزق طالما أن الأمر مربوط بالمحكمة وقضاتها؟

عمر الحاسي: نعم، نحن معك يا لو سمحت لي أريد أن أكمل ما تشير إليه..

أحمد منصور: بس ما عندي وقت كثير أنا ما عندي وقت كثير وعايز إجابة.

عمر الحاسي: حضرتك أنا اتفق معك وحضرتك تتفق مع..

أحمد منصور: أنا ما عندي وقت كثير بقى دا إيه حاجات كثيرة عاوز أخذ منك فيها رد أنا أديت لك فرصة لتشرح حتى يفهم الناس الموضوع.

عمر الحاسي: لا أنا أريد أن أوضح هذه النقطة بشكل دقيق أستاذ احمد..

أحمد منصور: تفضل، تفضل.

عمر الحاسي: نعم القضية كانت مطروحة أمام الليبيين بأنها مسألة قانونية، وتقدمنا بها للقضاء وجود الأمم المتحدة عن طريق السيد برناردينو ليون حول القضية إلى قضية سياسية وهنا الإشكال الخطير.

أحمد منصور: لطالما أصبحت قضية سياسية فهي ليست في صالح الشعب الليبي.

عمر الحاسي: الذي استخدمه السيد برناردينو ليون بدا يحول القضية إلى اتفاق سياسي.

أحمد منصور: طالما أصبحت اتفاق سياسي لن تكون في صالح الشعب..

عمر الحاسي: نعم هي ليست لصالحنا..

أحمد منصور: الليبي الآن هناك مخاوف من حكم الدستورية أن يدخل البلد في مأزق اكبر مما هو فيه..

عمر الحاسي: التعطيل الذي يتم الآن بضغط من الأمم المتحدة وبتأثيرها على أن يطال عمر أو زمن التأجيلات هو لا شك قادنا إلى الكثير من المذابح، وإعطاء فرصة كبيرة لخليفة حفتر أن يتقدم بجيوشه أكثر فأكثر نحن الآن طالبنا بان المحكمة  تقول كلمتها الفصل، كلمتها الدقيقة لان حتى كثير من الموظفين كثير من الوطنيين في ليبيا يحتاجون إلى إزالة هذا اللبس، إزالة هذه الارتباك لحاصل في ليبيا، لا نريد حكومتين نريد حكومة واحدة، لا نريد سلطتين شرعيتين نريد سلطة واحدة، لكن المحكمة الآن أصبحت في مختنق لا بد أن تقول كلمتها لا بد أن تعالج هذا الأمر، التعطيل يسبب الكثير من المذابح..

أحمد منصور: كل في كلمة واحدة لم يبق لدية إلا إجابة سريعة على هذا السؤال، هل ستحضرون مؤتمر الحوار الوطني الذي دعت له الجزائر حتى لو حضر فيه فلول القذافي مثل احمد قذاف الدم وغيرهم؟

عمر الحاسي: لا يجوز لا يجوز الجلوس مع القتلى يا سيدي، القاتل يجب أن يسلم نفسه للقضاء، هؤلاء السادة الذين ذكرتهم الآن هم متهمون بارتكابهم جرائم في حق الشعب الليبي، إذا أردت أن نتصالح فلنتصالح مع رجال على الأقل نختلف في قياس وتقويم لكن منطلقاتنا هي 17 فبراير لا يجوز أن اجلس مع قاتل لا يجوز أن اجلس مع خليفة حفتر الآن أو اجلس مع نائب يتهمنني بأنني إرهابي..

أحمد منصور: سيد عمر الحاسي رئيس ..

عمر الحاسي: إنما هو يقتل الأطفال وييتمهم الآن في بنغازي الآن.

أحمد منصور: السيد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في ليبيا انتهى الوقت ولا زال عندي أسئلة كثيرة، سوف نتابع ما سيجري في ليبيا في ظل أن مصير الدولة كلها أصبح مرهونا فبحكم المحكمة الدستورية التي ينتظر الجميع ماذا سيقول قضاتها شكرا جزيلا لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم آملا أن نكون قد أضفينا لكم بعض المعلومات عن حقيقة ما يجري في ليبيا، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.