أحمد منصور
أحمد مكي

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، اليوم أقدم لكم إحدى قصص النجاح العربية المذهلة فقد عايشتها مع صاحبها منذ كانت حلما قبل عدة سنوات حتى أصبحت حقيقة على أرض الواقع قبل أيام، ففي خطوة هي الأولى عربيا أسبقت شركة الخليج الدولي أولى كابلات البحرية لنقل المعلومات في ومن إلى المنطقة بعدما تعثرت جهود الدول العربية طويلا لإطلاق مثل هذا المشروع الذي سيغير خريطة الاتصالات في العالم فالمشروع الذي بدأ تنفيذه في نهاية العام 2008 أصبح واقعا بعدما تم الانتهاء من بنائه، وقد كانت فكرة المشروع حلما في ذهن مهندس مصري شاب والمهندس أحمد مكي الذي حدثني عن حلمه قبل سنوات وبقيت أتابعه معه في كل مراحله حتى تواعدنا أن يكون أول ظهور تلفزيوني له بعد تمام المشروع معنا في هذا البرنامج بلا حدود، وقد تحول الحلم إلى حقيقة كيف يمكن للأحلام إذا توفرت لها كافة عناصر النجاح أن تصبح حقيقة تنقل الناس من عالم إلى آخر لاسيما وأن مستقبل العالم أصبح مرهونا بالتطور التكنولوجي في تكنولوجيا المعلومات، ولد احمد مكي في القاهرة في شهر أكتوبر عام 1972 حصل على البكالوريوس في هندسة الاتصالات من جامعة القاهرة عام 1995 وعلى درجة الماجستير في تكنولوجيا الاتصالات من جامعة نوتنغهام من بريطانيا عام 1997 عمل منذ العام 1996 وحتى العام 2008 مديرا مسؤولا عن مشروعات عديدة في مجال تكنولوجيا الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية والكابلات البحرية ويعمل منذ العام 2008 مديرا تنفيذيا وعضوا لمجلس الإدارة في جسر الخليج العربي ويعتبر أحد أهم خبراء التكنولوجيا البارزين في العالم العربي أحمد مرحبا بك.

أحمد مكي: مرحبا بك وأهلا وسهلا وأشكرك على استضافتي في برنامجك المميز وتعطي الفرصة لي إن أنا أوصل لجمهورك الكبير.

بناء أكبر شبكة كابلات بحرية في المنطقة العربية

أحمد منصور: شكرا لك ربما كان لقائي بك قدرا قبل سنوات حينما حدثتني عن هذا الحلم دافعا لأن أتابعه معك حتى انتهى بناء المشروع قبل أيام وربما يبدأ تشغيله وهو قصة ربما تواكب الربيع العربي الآن وتطوراته هل يمكن أن تعطي المشاهد كيف بدأت قصة أكبر شبكة كابلات بحرية عربية قبل عدة سنوات وأصبحت واقعا الآن؟

أحمد مكي: هي ابتدت فعلا من عدة سنوات بس قبل كده عايز ارجع شوية إن هي كانت حلم غير واضح الملامح زي ما بنحلم إن كل واحد عايز يعمل حاجة للمنطقة اللي جاي منها للمكان اللي جاي منه لوطنه وكان التفكير إن أنا عايز أعمل حاجة بس أنا مش عارف إيه هي وقعدت اجري وراها لغاية ما كون فكرة صقل لها وعمل إطار لها هو تخصصي وهو قطاع الاتصالات لما تخصصت في قطاع الاتصالات تحط إطار للحلم دا وتحول لفكرة واضحة إن أنا عايز أعمل حاجة نخدم بها المنطقة وتكون الاحتياج للمشروع لربط العالم العربي كله في بعضه وربط العالم به.

أحمد منصور: إيه أهمية المشروع دا؟

أحمد مكي: المشروع أهميته تيجي من نواحي متعددة هو أولا الاحتياج الكبير لقطاع الاتصالات وهو قطاع أساسي وهام وحيوي في حياتنا اليومية دي الوقتِ الاتصال يعتبر حق من حقوق كل مواطن، كل البشر على الكرة الأرضية زي المية والكهرباء ما ينفعش تنقطع عنه الاتصالات من حقه يكون عنده خدمة اتصالات جيدة لربطه بالعالم المشروع دا بيوفر خدمة اتصالات على أعلى مستوى واستخدام أحدث تكنولوجيا لمنطقتنا بالكامل ويربطنا بالعالم ويربط العالم بينا مستخدمين احدث تكنولوجيا في هذا المشروع واصلين لكل الدول في المنطقة ورابطينها ببعض وبمسار شرقي وبمسار غربي شرقي للهند وغربي إلى أوروبا.

أحمد منصور: هل يمكن أن تشرح للمشاهد معنى نقل المعلومات بالكوابل البحرية؟

أحمد مكي: نقل المعلومات بالكوابل البحرية هي البنية التحتية الرئيسية اللي عشان أنقل بها معلومة من مكان لمكان بمعنى أنا دي الوقتِ في معلومة مثلا الدخول على شبكة الانترنت لما حد يدخل على شبكة الانترنت عايز ينقل المعلومة من المكان اللي موجودة فيه المعلومة دي إلى المكان اللي هو موجود فيه ليستخدم فيه أحد الأجهزة سواء جهاز ثابت أو متحرك.

أحمد منصور: يعني نضرب مثالا في واحد يبعث ايميل من أميركا لمصر.

أحمد مكي: مثلا المعلومة دي هتتنقل ازاي كعلم وتكنولوجيا حتى الآن ما فيش غير طريقتين يا إما عن طريق الأقمار الصناعية يا إما عن طريق الكوابل البحرية وفي نسبة وتناسب ما بين الحركة..

أحمد منصور: نسبة استخدام الكوابل البحرية إلى الأقمار الاصطناعية إيه في نقل المعلومات؟

أحمد مكي: يعني يمكن ما يكونش هو المتعارف عليه بس الحقيقة إنه نسبة المرور على الكوابل البحرية 85% تقريبا..

أحمد منصور: من حجم المعلومات.

أحمد مكي: من حجم المعلومات وعلى الأقمار الصناعية تقريبا 15%.

أحمد منصور: فقط 15%.

أحمد مكي: 15% فعلا.

أحمد منصور: مفهوم الاتصالات هنا وفق ما تتحدث عنه أو المعلومات هو إن واحد بيتكلم موبايل أو بيبعت ايميل ما هو المفهوم الذي تستخدم فيه هذه التكنولوجيا؟

أحمد مكي: هو مش بس كده يعني حد بيتكلم في التليفون حد بيستخدم على الانترنت أو لنقل بيانات في قطاعات مختلفة كثير.

أحمد منصور: ودي الأصعب يعني.

أحمد مكي: وهو ما أعتقدش إن في قطاع اقتصادي أو غير اقتصادي بنتعامل معه في حياتنا ما يعتمدش على الاتصالات كل القطاعات سواء قطاع التعليم قطاع البنوك السياحة الإعلام..

أحمد منصور: حجم الدور الأساسي هو حزمة المعلومات الضخمة اللي بتنقل سواء كانت معلومات بنكية أو معلومات لشركات طيران أو غيرها من الأشياء وليس الاستعمال الفردي للأشياء.

أحمد مكي: بالضبط

أحمد منصور: يعني الخدمات الأساسية خدمات دول ومؤسسات كبيرة؟

أحمد مكي: هو دا الأساس هو الأساس..

أحمد منصور: إيه الدول المالكة للمشروع؟

أحمد مكي: الدول المالكة للمشروع هي دول من المنطقة كلها وراعينا عنصر الحيادية لملكية المشروع دا.

أحمد منصور: ما فيش هيمنة لدولة على المشروع؟

أحمد مكي: كل الدول داخلة في المشروع يمكن في دول تحركت بسرعة وكانت هي أخذت مبادرة أسرع من دول أخرى ولكن كل الدول دخلت يمكن قطر كانت من أوائل الدول التي تحركت في هذا المشروع.

أحمد منصور: إيه الدول إلي بيمر فيها المشروع؟

أحمد مكي: المشروع بيمر بكل الدول المطلة على الخليج كل الدول بما فيها إيران العراق قطر البحرين الكويت الإمارات السعودية عمان وبيمتد شرقا بمسار شرقي إلى الهند ينزل في مومباي وبمسار غربي يعبر البحر الأحمر مصر وبعد مصر بيستمر في البحر المتوسط..

أحمد منصور: إحنا اسمح لي نعرض الخريطة للكيبل حتى يستطيع المشاهد أن يدرك يعني هذه النقلة التي يمكن أن تكون نقلة نوعية أيضا في مجال الاتصال الآن نشوف الخريطة اللي تبين الكيبل يبدأ من نيودلهي.

أحمد مكي: يبدأ من مومباي.

أحمد منصور: من مومباي في الهند الآن الخريطة على الهوا.

أحمد مكي: يبدأ من مومباي وبعدين داخل الخليج يكون على شكل حلقة وهنتكلم عليها ليه على شكل حلقة بيخرج بعد كده برا الخليج حولين شبه الجزيرة العربية بيمر بعد كده بالبحر الأحمر شمالا محطة إنزال في مصر على البحر الأحمر في الزعفرانة.

أحمد منصور: يعني المنطقة اللي في مصر برية.

أحمد مكي: هي في الجزء الأرضي..

أحمد منصور: يعني غير مسموح بمرور كابلات من قناة السويس..

أحمد مكي: غير مسموح بمرور كابلات قناة السويس بيطلع بعد كده من أبو تلات غرب الإسكندرية البحر المتوسط جنوب ايطاليا بنستمر على خلاف اللي هو الوضع مع المشاريع الأخرى إحنا كملنا بعد كده ودي كانت في المرحلة الثانية للمشروع نفذناها الحمد لله وكملنا للمدن الرئيسية في غرب أوروبا.

أحمد منصور: غرب أوروبا أنتم كان يعني الأول كان من مومباي إلى ميلانو.

أحمد مكي: إلى إيطاليا بالضبط specially ممتدة بريا إلى ميلانو فقط.

أحمد منصور: الآن يعني المرحلة الثانية وصلت إلى أوروبا.

أحمد مكي: المرحلة الثانية فيها أجزاء الجزء الأوروبي تم تنفيذه بالكامل وموجودين حاليا للنقط الرئيسية لـ Business في أوروبا موجودين في..

أحمد منصور: طول الكيبل قد إيه يا باش مهندس؟

أحمد مكي: طول الكيبل أكثر من 13 ألف كيلومتر ممتد اللي هو الحلقة الخليجية والمسار الشرقي والمسار الغربي.

أحمد منصور: إيه مفهوم الحلقة الخليجية؟

أحمد مكي: الحلقة الخليجية إحنا راعينا في التصميم بتاع المشروع دا إنه في إمكانية قطوعات إنها ممكن تحصل فراعينا إن يكون في اعتمادية للكيبل إنه يكون على نظام حلقي بحيث لا قدر الله حصل أي نوع من القطوعات للكيبل الحركة تستمر بصورة في اتجاه عكسي بدون ما تتأثر الخدمة أو بدون ما تتأثر الدول فعشان كده عملناه في نظام حلقي وفروع نازلة للدول كلها.

أحمد منصور: كيف يتم حماية الكيبل؟

أحمد مكي: حماية الكيبل لها طرق متعددة أولا التصميم بتاع الكيبل نفسه راعينا هو الجزء بتاع النظام الحلقي أيضا الحماية بتاع الكيبل يمكن يعني لو نتخيل..

أحمد منصور: قد إيه قطره؟

أحمد مكي: القطر بتاعه ما يعديش 17 مليمتر..

أحمد منصور: 17 ملم.

أحمد مكي: دا قطر الكيبل و17 ملم دي..

أحمد منصور: محاط بإيه لحمايته؟

أحمد مكي: يعني 17 ملم بس دي أولا فيها أجزاء يعني هي أولا القلب بتاعها..

أحمد منصور: إحنا متخيلين كيبل يعني حاجة ضخمة كده.

أحمد مكي: لا مش قوي كده يعني الكيبل القلب بتاعه هو عبارة عن شعيرات، الشعيرات دي فعلا شعيرات زي الشعر الشعيرات دي هي اللي بتنقل الحركة فعلا يعني هي نقل البيانات بيكون على الشعيرات الضوئية دي وبيكون على حسب ما بنقول مثلا لو الكيبل دا في 2 fiber أو 4 fiber زوج من fibers بنسميه دول معناه إن في لو 2 يبقوا 4 شعيرات لو 8 يبقى 16 شعيرة يعني بنضربها في اثنين الشعيرات دي محاطة بمادة معينة من البوليتلين اللي هي للعزل يحاط بها طبقة رقيقة من النحاس عشان دي بتنقل الكهربا للمحطات بتاعت التقوية اللي بتبقى في البحر لأن بتبقى في مسافات طويلة جدا عشان ننقل البيانات..

أحمد منصور: 13 ألف كيلو معظمهم في المية في البحر.

أحمد مكي: 13 ألف كيلو كلهم في المية ماعدا 400 كيلو اللي هم بتوع مصر إلي هم من الزعفرانة لأبو تلات.

أحمد منصور: كل دا في المية.

أحمد مكي: كل دا في المية.

أحمد منصور: على أي أعماق موجود؟

أحمد مكي: الأعماق طبعا على حسب العمق بتاع المياه دي يعني مثلا الخليج يعتبر ضحل جدا الخليج أعمق نقطة في ما بين 100 لـ 120 متر.

أحمد منصور: فقط.

أحمد مكي: فقط دا بالنسبة لنا في عرف في الصناعة بتاعتنا وبنسميه يعني حمام سباحة يعني مش عمق..

أحمد منصور: كل ما كان العمق أكثر كل ما كان أفضل..

أحمد مكي: كل ما كان أكبر كل ما كان بيدي نوع من الحماية أكبر يعني في البحر الأحمر بيصل لاثنين كيلومتر.

أحمد منصور: عمق.

أحمد مكي: عمق.

أحمد منصور: يعني موجود الكيبل على عمق 2 كيلومتر.

أحمد مكي: بيكون بيوصل لأقصى عمق ممكن في جزء من الحماية يمكن أحب أنوه عليه للكيبل بعد اللي هم الطبقات الأساسية الموجودة دي هي طبعا بعد الطبقة النحاس بفي طبقة أخرى برضه بتكون عازلة بعد كده بيكون في حماية أكتر الحماية الأكثر دي بتكون 3 أنواع يا إما بيكون اسطوانة معدنية بيمر منها الكيبل بتعمل نوع من الحماية وتصفيح بنستخدم أسلاك من الفولاذ بتحمي الكيبل ودي بتكون طبقة ثانية وفي بعض المناطق إلي هي بتكون عرضة لحركة سفن كثير أو مراكب صيد أو قطوعات بنعملها تسليح أو يعتبر طبقة أخرى يعني في طبقتين من الفولاذ دول كلهم على بعض ما بيزودوش عن أكثر من 17 مليمتر آخرين أيضا.

أحمد منصور: يعني الكيبل في المفهوم ليس كيبل ضخم وإنما هو صغير جدا.

أحمد مكي: صغير جدا.

أحمد منصور: وفي 2008 حصلت مشكلة كبيرة كلنا عايشناها لما اتقطعت الكابلات في البحر المتوسط وعاشت المنطقة ومصر بالذات حالة من، شركات الطيران تعطلت الانترنت الخاص بالأفراد تعطل أيضا عمليات القطع إيه مخاطر العمليات دي لما تحصل؟

أحمد مكي: هو لما حصل القطع بتاعت 2008 الناس كلها أدركت بقى أهمية القطاع دا وأهمية إنه دي تعتبر أمن قومي يعتبر..

أحمد منصور: كم كيبل بيغذي الدول العربية؟

أحمد مكي: بيغذي، داخل منطقة الخليج هو كيبل رئيسي كبير بتملكه شركة أجنبية دا ما قبل وجودنا طبعا يعني حاليا هنكون إحنا إن شاء الله الكيبل الرئيسي إلي بيخدم المنطقة وكابلات صغيرة بتربط فقط دولة بدولة أخرى إنما كيبل إقليمي بيربط كل الدول دي هو كيبل واحد داخل منطقة الخليج.

أحمد منصور: إيه أصعب مرحلة مريتوا فيها في بناء الكيبل؟

أحمد مكي: كثير مرينا بمراحل صعبة كثير جدا يعني لو قلنا الكل في كل مشروع بيبقى ليه صعوبات إحنا شفنا الصعوبات كلها.

أحمد منصور: إيه اضرب لنا مثال؟

أحمد مكي: أولا بداية الفكرة نفسها والتحديات إن تقنع الناس بفكرة إن يكون في مشروع زي دا وإنه يكون فكرة عربية جاية من مجموعة شباب عرب مجموعة عربية حد جاي من هذا الوطن يبدأ إنه يبني مشروع في هذه الصناعة اللي هي ما حدش ابتدى فيها قبل كده من المنطقة بتاعتنا دا كان تحدي في حد ذاته، دخول الدول والاستثمار في وقت أزمة مالية صعبة جدا دا كان تحدي ثاني كبير، تحديات فنية كثيرة جدا طبيعة المياه الضحلة في الخليج دا كان تحدي ولذلك الثلاث أنواع إلي أنا كنت بقولها للحماية إحنا استخدمنا الثلاث أنواع يعني المشروع دا من المشاريع القليلة في العالم كله اللي استخدمت..

أحمد منصور: مع الخلافات السياسية الموجودة بين الدول كيف أقنعتموها أن تدخل في شراكة في هذا المشروع؟

أحمد مكي: والله دا عنصر راعيناه في الأول إن إحنا الشركة لا تتلون بلون سياسي ولا يدفعها دافع سياسي الشركة حيادية تماما حيادية في الملكية، حيادية في الفكر، لخدمة أهل المنطقة هدف تجاري للشركة طبعا ما فيش خلاف إن شاء الله يكون فيها عوائد جيدة ولكن خدمة تنموية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.

أحمد منصور: الآن بالنسبة للمشاهد العادي الآن اللي هو مشترك على الموبايل أو على الانترنت ويستغلي الخدمة أو في عملية احتكار بتم من بعض الشركات هل هذا المشروع سيؤدي إلى رخص خدمة الانترنت والاشتراكات التليفونية في المنطقة اسمح لي أسمع الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع المهندس أحمد مكي الرئيس التنفيذي لجسر الخليج الدولي فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

مدى تأثير المشروع على أسعار الخدمات

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود مع أحمد مكي الرئيس التنفيذي لجسر الخليج الدولي التي أطلقت أول كيبل بحري عربي لنقل المعلومات بين الدول العربية والعالم أحمد هل سيكون لهذا تأثير على أسعار الخدمات التي تقدم من خلال تكنولوجيا المعلومات لاسيما خدمات الانترنت والهواتف النقالة؟

أحمد مكي: هيكون تأثير بس يمكن النقطة دي أحب أوضحها إنه إحنا بنبني طريق سريع بنبني الربط ما بين الدول وتقديم الخدمات لكل الدول في مشغلين موجودين في كل بلد هم اللي بيقدموا الخدمة دي..

أحمد منصور: إلي هم شركات الخدمة بتاعت كل بلد..

أحمد مكي: إلي هم شركات الخدمة إلي موجودين في كل بلد..

أحمد منصور: يأخذوا منك الدقيقة باثنين سنت ويبيعوها للناس بعشرين وبخمسين.

أحمد مكي: إحنا بنديهم ساعات كبيرة جدا على هذا الكيبل فما فيش حد عنده حجة بعد كده إن يكون الساعات مش متاحة أو الساعات محدودة فبالتالي السعر يزيد الساعات المقدمة ساعات كبيرة جدا توفي احتياجات المنطقة حاليا ومستقبليا إن شاء الله لعدة سنوات الساعات الكبيرة دي ومع العرض الكبير أكيد يكون له دور إنه يؤدي إن السعر..

أحمد منصور: هل تقلق بنوع من المنافسة الآن بينهم هل أنتم لأن كان في شركات مثلا ممكن تكون في شركة أم في السعودية بتبيع للشركات الأخرى شركة أم في قطر بتبيع للشركات الأخرى شركة أم في مصر أنت الآن بتبيع مباشرة لكل شركة من دول بحيث إن ممكن تحدث منافسة في الأسعار؟

أحمد مكي: زي ما حافظنا على عنصر الحيادية في الملكية بتاعت الشركة حافظنا أيضا على عنصر الحيادية في تقديم الخدمة، العدل في تقديم الخدمة إحنا بنقدم الخدمة بنظام جديد هو يسمى open access أو النظام إلي هو الربط المفتوح إن إحنا نقدر نقدم لكل الشركات بصرف النظر الشركة دي هي الشركة الأولى المتحكمة في القطاع كما هو كان متعارف عليه قبل كده قطاع الاتصالات الدولي داخل البلد أو الشركة الحاصلة على الرخصة الثانية أو الثالثة فبالتالي بنخدم كل الشركات بصورة عادلة الهدف من دا إن إحنا ننقل المنطقة بتاعتنا من مرحلة إلى المرحلة الثانية مرحلة متقدمة وهو دا المتعارف عليه عالميا دي الوقتِ بنقدر نقدم الخدمة لكل الدول لكل المستخدمين بشكل عادل.

أحمد منصور: الآن التقرير الأخير لاتحاد الاتصالات الدولي قال إن عدد الاشتراكات في الهواتف النقالة في المنطقة تضاعف 3 مرات تقريبا على مدى 5 سنوات فقط ارتفع من 126 مليون عام 2006 الآن أصبح 350 مليون اشتراك في العالم العربي نهاية 2011 بلغ انتشار الهواتف النقالة في الصعيد الإقليمي 97% وهو أعلى من الانتشار على الصعيد العالمي بنسبة 10% طبعا في تفاوت يعني السعودية مثلا كل 100 شخص له 188 اشتراك بينما بلد زي جيبوتي مثلا كل 100 لهم 20 اشتراك ففي تفاوت في الموضوع هل الطلب الهائل على في النمو في الطلب هل إلى أي مدى ممكن أن يغطيها هذا المشروع؟

أحمد مكي: الطلب الهائل مع استخدام الهواتف النقالة والتلفونات الحديثة اللي هي يسموها smart phones التليفونات الحديثةK بتزيد من الطلب مع استخدام التكنولوجيا Four G الجيل الرابع بيزود الساعات الكبيرة المستخدمة، تطبيقات عديدة مستخدمة فبيزود الاحتياج لخدمات الاتصال والربط الدولي وسعات البيانات المطلوبة المشروع دا طبعا بيوفي السعات المطلوبة دي زي ما ذكرت بحجم كبير ولكذا سنة إن شاء الله لسنوات عديدة.

أحمد منصور: ممكن أي شخص يقول هذا المشروع شأنه شأن الأقمار الاصطناعية العربية التي تطلق للاتصالات القمر مصنوع في فرنسا واللي بيطلقوه الفرنسيين بصاروخ فرنسي وبيشغل بأيدي الفرنسيين والاسم إن مصر تملك Nile sat وقطر ناوية تطلق والإمارات برضه عندها فيعني أيضا أنتم عملتم كيبل بحري من الذي يشغله أليست الشركات التي صنعت الكيبل والتي وضعت الكيبل في المياه وغيرها هي التي تشغله ويصبح العرب فقط يملكوا كيبل؟

أحمد مكي: دي كانت برضه من التحديات الثانية إنه إدارة هذا المشروع الإدارة اللي نفذت المشروع دا هي إدارة معظمها عربية ودا شيء جديد كنموذج جديد بدأنا فيه ناس عندهم خبرة جيدة وممتازة في هذا القطاع جمعناهم طبعا ما ننكرش إن إحنا استعنا بخبرات أجنبية في تنفيذ المشروع ولكن الإدارة معظمها إدارة هذا المشروع وإدارة هذه الشركة لعقول عربية وخبرات عربية.

أحمد منصور: العمر الافتراضي للكيبل كم سنة؟

أحمد مكي: 25 سنة.

أحمد منصور: 25 سنة يبقى ينقل هذه المعلومات مع التطور الهائل الذي يحدث دون أن يكون بحاجة إلى تطوير أو أي شيء؟

أحمد مكي: دائما بنعمل طبعا هو المشروع محطوط في الاعتبار إنه في إمكانية للتوسع إمكانية لزيادة السعات التكنولوجيا المستخدمة في المشروع دا هو عشان أبسطها يعني بدون الدخول في تعقيدات فنية إحنا مستخدمين في تكنولوجيا اسمها 40 Giga أو الأربعين جيجا وتكنولوجيا 100 جيجا تكنولوجيا 100 جيجا لأول مرة في العالم تستخدم في البحر لأول مرة في العالم تستخدم في الكوابل البحرية.

أحمد منصور: هي عادة تستخدم في الأقمار الاصطناعية؟

أحمد مكي: لا تستخدم في الكوابل الأرضية هي تستخدم في الكوابل الأرضية داخل أراضي الدولة ولكن لأول مرة تستخدم في الكابلات البحرية..

أحمد منصور: ودا كان سؤالي يعني ما الذي يتميز به هذا الكيبل عن الكابلات البحرية الأخرى الكثيرة التي تملأ الدنيا يعني؟

أحمد مكي: هي الكابلات البحرية التكنولوجيا بتاعتها أكثر تعقيدا وأكثر دقة والسعات، والتمثيل بتاعها أكيد بيكون أصعب أيضا الاعتمادية بتاعتها بتكون أعلى حجم السعات زي ما ذكرت 100 جيجا دي لو قارنا هي تعتبر 10 أضعاف السعات اللي هي متعارف عليها للكابلات الأخرى المستخدمة حاليا.

مشروع لتغيير خارطة الاتصالات الدولية

أحمد منصور: كيف سيغير هذا الكيبل أو هذا المشروع خريطة الاتصالات الدولية؟

أحمد مكي: وجود مشروع زي دا في منطقة مؤهلة إنها تلعب دور محوري في العالم ما بين 3 قارات مهمين آسيا وإفريقيا وأوروبا المنطقة بتاعتنا مؤهلة فعلا إنها تلعب الدور دا وتستحق إنها تلعبه بس ما كنش عندنا البنية التحتية الجيدة إن إحنا نكون مركز الاتصال لربط مناطق العالم دي كلها ببعض، مشروع زي دا أكيد هيكون له دور وتنمنى إن شاء الله يكون في دي بداية إن شاء الله نتمنى يكون في مشاريع أخرى في مجالات أخرى أيضا للتعاون المشروع دا قدر بصورة كبيرة جدا إنه يجمعنا كدول عربية على شيء مش هنختلف عليه إحنا متفقين إنه كلنا محتاجين الربط وكلنا محتاجين الاتصالات.

أحمد منصور: القمة التي عقدت في قطر أمس واليوم عن قمة التواصل العربي وما كنش في تواصل عربي حقيقي يعني لولا هذا المشروع يعني الدول العربية بتتصل ببعض عن طريق كابلات دول أخرى وعن طريق أقمار اصطناعية تملكها دول أخرى.

أحمد مكي: بنسبة كبيرة الكلام دا صحيح لفترة ما بس يعني وجود قمة زي دي بتوقيت صعب زي التوقيت اللي بتمر به المنطقة كلها أعتقد أنها بادرة جيدة وممتازة المبادرة إنه القمة دي تعقد هنا في قطر دا أحد الخطوات المهمة بتاخدها دولة قطر في هذا الاتجاه التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة، القادة العرب إنهم يكونوا موجودين في قمة زي دي بيديها دافع كبير وبيدعم إنه إحنا فعلا محتاجين نرتبط ببعض في لغة هنقدر نتفق عليها بتقضي على كل الحدود أنت البرنامج بتاعك اسمه بلا حدود الاتصالات بتلغي الحدود وتلغي المسافات كمان.

أحمد منصور: هل يمكن التنصت أو سرقة المعلومات التي تنقل عبر هذا الكيبل؟

أحمد مكي: لو بنتكلم يعني بدقة بقى عفوا في البحر ما فيش يعني حاجة سابقة لحاجة زي دي فالبحر بيكون نوع من الحماية ما فيش شيء إن هو تتنصت على المعلومات في البحر إمكانية التنصت غالبا لو هدي أمثلة إنه هتكون عند نقط التفتيش اللي هي نقط الإنزال في الدول المختلفة إحنا كبنية تحتية إحنا بانيين طريق سريع أكنه بمثله بمسار سريع طريق high way طريق سريع جدا وبيمشي عليه ناقلات، الناقلات دي بيكون في نوع من الحماية ليها إحنا دورنا كحماية إن إحنا نحمي المعلومة من نقطة البداية إلى نقطة النهاية راعينا في التصميم بتاعنا وهو على خلاف المشروع المملوك لشركة أخرى أجنبية إنه المعلومة لو هتنتقل من مكان لمكان تنتقل من نقطة البداية لنقطة النهاية بدون المرور على نقاط أخرى في الطريق وهذا على خلاف ما كان متعارف عليه في الصناعة دي قبل كده يعني المشروع الآخر إلي موجود في المنطقة بيستخدمه بطريقة إنه هو مثلا لو أنا هنقل معلومة من الكويت إلى لندن هتمر على خلاف مشروعنا إحنا بتمر على كل الدول كمحطات إحنا لا إحنا بتطلع على الخط السريع وبتنتقل وبتنزل في نقطة النهاية.

أحمد منصور: بدون نقاط التفتيش الأخرى.

أحمد مكي: بدون نقاط التفتيش أو نقط الترانزيت أو نقط الانتقال دي، فدي نوع آخر برضه من الحماية.

أحمد منصور: في 400 كيلو بتمر بهم بمصر وأنا من خلال متابعتي ونقاشاتي معاك في الفترة الماضية حول مصر قلت إن كل صناعة أو كل مؤتمرات الاتصالات بالعالم بتعتبر مصر نقطة محورية رئيسية في مرور الكابلات وقلت إن ممكن مصر لو انتبهت لهذا المشروع إن الكابلات تمر من خلالها تدخل لها دخل ربما يفوق قناة السويس في هذا الموضوع.

أحمد مكي: أنا يمكن سميتها قناة السويس الالكترونية، مصر موقعها الجغرافي يؤهلها إنها تلعب دور قيادي ومحوري في العالم لنقل حركة الاتصالات ما بين الشرق والغرب والشمال والجنوب ما فيش مسار أو مكان لربط العالم ما بين شرقه وغربه وشماله وجنوبه أفضل جغرافيا من مصر الأسباب كثيرة ومتعددة..

أحمد منصور: توافقوا خبراء التكنولوجيا المعلومات وخبراء الكابلات والنقل.

أحمد مكي: لا في محاولات حصلت للمرور..

أحمد منصور: طبعا النظام الفاسد السابق كان يمنع كل هذه الأشياء بسبب العمولات وغيرها.

أحمد مكي: هو يعني بدون يعني كان في صعوبات كثيرة طبعا..

أحمد منصور: الشركة الوحيدة اللي كانت واخذة تصريح صهر حسني مبارك.

أحمد مكي: كان في المصرية للاتصالات أيضا ولكن يعني المصرية للاتصالات اللي هي الشركة التابعة للحكومة وفعلا كانت في الشركة الأخرى طبعا ولكن أعتقد الرخصة بتاعتهم اتلغت دي الوقتِ يعني مش موجودة فمصر موقعها الجغرافي للربط ما بين الشرق والغرب يؤهلها، كان في دراسة لطيفة جدا اتعملت من 5 سنين كجهة متخصصة هي جهة أميركية متخصصة في مراقبة حركة الاتصالات في العالم كله، في كل أنحاء العالم لسنوات عديدة وبناء عليها بتحط توقعات لحركة الاتصالات في السنوات اللي جاية فأي حد عايز يعمل دراسة جدوى لمشروع في الاتصالات بيعتبر إنه البيانات التي تصدرها المؤسسة دي أو الجهة دي أحد الروافد الرئيسية إلي بيعتمد عليها في دراسة الجدوى وكتوقعات، فتعملت دراسة لطيفة جدا كانت بتقارن ما بين حركة السفن اللي تعبر قناة السويس من الشرق إلى الغرب أو الشمال للجنوب يعني بتعبر قناة السويس ونسبة النمو المتوقعة فيها خلال 10 سنوات وجنبها كده اتعملت رسم بياني آخر نسبة النمو في حركة الاتصالات، نقل البيانات بنفس المكان دا ونفس المدة الزمنية 10 سنوات، نسبة النمو اللي كانت متوقعة في حركة السفن تتراوح ما بين 12 إلى 15% السفن التجارية، نسبة النمو اللي متوقعة في حركة نقل البيانات على الأقل 1500% يعني بنتكلم على قناة سويس الكترونية هامة جدا في الفترة الأخيرة بصراحة أنا لاقي في لقيت في بوادر ايجابية في حركة في الاتجاه الايجابي، الملف دا بيتفتح بصورة جيدة وإن شاء الله يكون في يعني تطور في هذا المجال ومصر تلعب الدور اللي هي المفروض تلعبه.

أحمد منصور: في نمو كبير جدا أو في مقارنة، الأول هنشوف خريطة للكابلات بالنسبة للمنطقة العربية، وبعديها نشوف مقارنة ما بين استخدام تركيا للإنترنت وما بين استخدام العالم العربي كله للإنترنت حتى ندرك حجم، إزاي دولة زي تركيا تقدمت بشكل كبير وازاي إحنا استخدامنا للنت.

أحمد مكي: في وقت محدود جدا.

أحمد منصور: نشوف الخريطة، محمد البنا، دي ممكن أنت تشرح للمشاهد.

أحمد مكي: الخريطة دي المربعات اللي هي لونها أخضر المكتوب عليها بتمثل حجم حركة الاتصالات الدولية في عام 2009 للدول دي، دول المنطقة بالكامل، مع حركة الخريطة كده بنشوف في كل دولة يعني مصر كان خمسة وخمسين ألف جيجا وكل الدول لو جمعناها كلها على بعض وقارنا بتركيا، تركيا لوحدها تمثل 55%، بقية الدول كلها مع بعض 45%.

أحمد منصور: حجم استخدام تركيا للمعلومات 55% في الوقت اللي كل الدول هذه.

أحمد مكي: الخمسة وأربعين.

أحمد منصور: 45% الأخرى.

أحمد مكي: بالضبط.

أحمد منصور: ودا برضه بشرح لنا إزاي دولة زي تركيا خطت خطوات سريعة وإزاي إحنا خطواتنا بطيئة في هذا المجال.

أحمد مكي: دا مؤشر قوي وكبير جدا يعني الرسم البياني ده أيضا يؤكد إن هو استمر الوضع على ما هو عليه في 2010 و 2011، تركيا كانت لها النصيب أكبر في حركة الاتصالات الدولية في المنطقة، مؤشر أساسي ومهم جدا في نمو البلد.

أحمد منصور: أصبحت تكنولوجيا المعلومات الآن تلعب الدور الرئيسي في أي عملية تقدم بالنسبة للدول، يعني الولايات المتحدة على سبيل المثال تكاد تكون أكثر من 70% من ميزانيتها في الخدمات ومعظمها خدمات إلكترونية، وخدمات يعني.

أحمد مكي: صحيح.

أحمد منصور: يعني كيف يلعب أيضا النمو في مجال التكنولوجيا الدور الهائل في تقدم الدول؟

أحمد مكي: تكنولوجيا الاتصالات هي تعتبر كقاعدة أساسية للنمو في أي قطاع، يعني مهما قعدنا نتكلم في أي قطاعات.

أحمد منصور: أي حد عايز يستثمر ويشوف الاتصالات شكلها إيه الأول.

أحمد مكي: دا أساس يعني لو اتصالات جيدة معناه إنه في business جيد، في إمكانية التطور والنمو في القطاعات الاقتصادية الأخرى، أو حتى الغير اقتصادية، قطاع التعليم قطاع مهم جدا وبيعتمد بنسبة كبيرة جدا في التطور بتاعه على بنية تحتية جيدة في الاتصالات، القطاع البنكي، الإعلام، السياحة، ما أعتقدش إن في أي قطاع ممكن نتكلم فيه ونذكره إلا وفي احتياج قوي جدا لبنية تحتية جيدة في قطاع الاتصالات.

أحمد منصور: إيه توقعاتك لحجم نمو الطلب على الاتصالات في الفترة القادمة، وأعتقد إحنا عندنا جدول يبين ما يمكن أن يحدث لـ 2020.

أحمد مكي: بالنسبة للعالم نجد أن الجدول دا يبين نسبة النمو في حركة الاتصالات العالمية، اللي بالأزرق هو دا حتى الآن إحنا في 2011، نهاية 2011، الجزء اللي بالأحمر دا بمثل النمو، شايف إنه هو نمو كبير جدا خلال لغاية 2020 بصورة شبه متضاعفة، لو نتكلم على المنطقة على وجه الخصوص، منطقة الشرق الأوسط، نسبة النمو المتوقعة في خلال السنوات اللي جاية كلها، بحد أدنى 100% تقريبا كل سنة بمعنى إن لو بنتكلم على 2000 terabit بنتكلم على تضاعف ليها كل سنة، بنتكلم على يعني كل سنة بتتضاعف، اثنين تبقى أربعة، أربعة تبقى ثمانية، ثمانية تبقى ستة عشر.

أحمد منصور: يعني كده في عملية تضاعف وبالتالي في عملية نمو، وبالتالي في عملية توجه أيضا بالاستثمار في هذا الموضوع.

أحمد مكي: أكيد.

أحمد منصور: إيه التحديات الأساسية الآن اللي تواجه العالم العربي في ظل هذا النمو الهائل في مجال التكنولوجيا والاتصالات؟

أحمد مكي: التحديات اللي تواجه العالم العربي في ظل النمو في هذا القطاع، أولا وجود بيئة تنظيمية وتشريعية تساعد هذا القطاع إنه ينمو، إحنا دول المنطقة كانت إحدى التحديات اللي واجهناها، في كل دولة لها نظام تشريعي مختلف، طبعا يجب أن نحترمه ونتعامل معاه.

أحمد منصور: عملت اتفاقيات؟

أحمد مكي: عملنا اتفاقيات مع كل الدول، وكان كل دولة لها نظام مختلف عن الدولة الأخرى.

أحمد منصور: عدد الاتفاقيات قد إيه تقريبا؟

أحمد مكي: عدد الاتفاقيات اللي وقعناها هي اتفاقيات إنزال، إن الكيبل في كل الدول، ولكن كان في اتفاقيات ثانية أكتر اللي هي اتفاقيات العبور لمواسير النفط والغاز اللي موجودة في منطقة الخليج، كان في دراسة مبدئية اللي هي كانت قبل ما عملنا المسح البحري، كنا متوقعين إن هي تتراوح ما بين خمسة وخمسين إلى ستين، لما اتعمل مسح بحري وصلوا إلى 200.

أحمد منصور: اتفاقية.

أحمد مكي: اتفاقية عبور، وكان لازم نوقع اتفاقية عبور مع الجهات المالكة لهذه

أحمد منصور: سواء شركات أو مؤسسات.

أحمد مكي: سواء شركات أو مؤسسات تابعة للدول، جهات حكومية، طبعا تخيل صعوبة الوصول لهذا الاتفاق، أيضا، إحنا بعد ما نوقع الاتفاقيات دي لازم نحصل على تصاريح، عدد التصاريح اللي إحنا حصلنا عليها لتنفيذ هذا المشروع، أنا كنت بسأل مثلا رئيس القسم الفني عندنا من شهر كده بقله احصر لنا عدد التصاريح اللي حصلنا عليها، ست آلاف تصريح.

أحمد منصور: ست آلاف.

أحمد مكي: ما بين جهات مختلفة يعني، فكل دولة الداخلية والجيش، حرس الحدود، كل الجهات السيادية في الدولة لازم تحصل منها على موافقات لإنزال هذا الكيبل، اللي زاد أيضا إن مياه الخليج ما فيش مياه دولية، بتطلع من مياه إقليمية لبلد ومياه إقليمية لبلد أخرى فلازم تحصل على كل الموافقات المطلوبة من هذه الدول.

أحمد منصور: كنت بكلمك على التحديات، كنت تكلمني على التحديات.

أحمد مكي: البيئة التشريعية والتنظيم لهذا القطاع.

أحمد منصور: إحنا محتاجين كابلات أخرى ولا الكيبل دا كفاية شغال للعالم العربي للفترة القادمة؟

أحمد مكي: دا هيوفي الاحتياجات بنسبة كبيرة ولكن في احتياج طبعا، في احتياج لكابلات وفي احتياج أيضا لأقمار صناعية، يعني في احتياج للقطاعين.

أحمد منصور: إيه المعلومات التي لا تنقل إلا عبر الأقمار الاصطناعية؟ والمعلومات التي لا تنقل إلا عبر الكيبل البحري؟

أحمد مكي: في اللي بينقل عبر الأقمار الصناعية بتميز كبير..

أحمد منصور: التلفزيونات.

أحمد مكي: التلفزيونات اللي هو زي الناس دي الوقت تشاهدنا من خلال قناة الجزيرة مثلا عن طريق قمر صناعي، معظمه، الكابلات كنقل بيانات سعات أكبر على الكابلات سرعة أعلى.

أحمد منصور: يعني معظم من استخدموه كـ net وكمعلومات على..

أحمد مكي: على الكابلات، في بعض الدول ما لهاش منافذ بحرية فدي بنسبة كبيرة تضطر أنها تلجأ للأقمار الصناعية أو ربط مع الدول المجاورة لها، ودا برضه بكون عنصر إنه يعتمد كبوابة دولية ليه على دولة أخرى، في بعض الدول لا تفضل ذلك.

التطور الهائل في تكنولوجيا المعلومات

أحمد منصور: أحمد الآن كل يوم في تطور يعني في العشر سنين اللي فاتوا بدأ، يعني الموبايل كان لي وضع الآن ليه وضع آخر، في تطور هائل، ما هو السقف الذي يمكن أن تصل إليه تكنولوجيا المعلومات في حجم التطور الهائل الذي نشهده كل يوم؟

أحمد مكي: لو قلنا إنه في سقف يبقى مش هنقول الحقيقة، ما فيش سقف لتطور هذا القطاع، أعتقد إن لم يكن هو القطاع الوحيد من القطاعات القليلة جدا اللي الواقع يغلب فيه التوقع، يعني دائما كل التوقعات اللي توضع للنمو في هذا القطاع الواقع يفوقها ويغلبها، مين كان يتوقع إن عدد مستخدمين الإنترنت في المنطقة أو في العالم يوصل للعدد اللي وصله دي الوقت؟ مين يتوقع إن عدد مستخدمي الهواتف النقالة، الموبايل في المنطقة بتاعتنا يوصل للعدد ده، النموذج اللي ذكرته أحمد هو في بعض الدول بتقرب لـ 200%، يعني كل واحد تقريبا عنده خطين، فمين كان يتوقع إنه نحن نوصل لنسبة النمو دي؟ فما فيش سقف، القطاع ده هيستمر في النمو ويفوق كل الحدود.

أحمد منصور: إلى أي مدى أيضا الخدمات هذه لاسيما يمكن أن تمثل قيمة في ميزانية الدول؟

أحمد مكي: الخدمات دي تمثل قيمة كبيرة جدا، زي ما ذكرت هي مرتبطة بكل القطاعات فبالتالي تمثل قيمة كبيرة جدا في الخدمات المقدمة لهذا القطاع للدول كلها، اعتمادية الأفراد والمؤسسات أو الشركات والدول كل يوم بتزيد عن اليوم اللي قبليه للقطاع ده، إحنا كأفراد، الأطفال دي الوقت يعملوا الواجب المنزلي بتاعهم عن طريق الإنترنت وعن طريق on line عن طريق الشبكات.

أحمد منصور: في جامعات وتمنح درجات عليا.

أحمد مكي: جامعات وتمنح درجات عليا، حتى في المجال الطبي، في عمليات..

أحمد منصور: عمليات جراحية.

أحمد مكي: عمليات جراحية بتم عن بعد، كل ده يحتاج بنية تحتية قوية وجيدة وسعات كبيرة عشان تقدر تنقل.

أحمد منصور: يعني هنا إحنا بننتقل من أفق الحديث عن شيء بسيط، واحد ببعث رسالة إنترنت إلى إن عملية جراحية.

أحمد مكي: عملية جراحية دقيقة بتم عن بعد ، فالآفاق غير محدودة ويستمر القطاع ده في التطور ويبهر كل البشر في التطور اللي يحصل فيه كل يوم.

أحمد منصور: إيه حجم العوائد أيضا التي يمكن أن يحققها في ظل إن دولة مثل الصين تخطت 292 مليار عوائد من التكنولوجيا في العام ألفين وأحد عشر؟

أحمد مكي: هذا مؤشر رائع جدا، يعني دا مؤشر بدينا نسبة العوائد اللي ممكن تيجي من هذا القطاع، هي نسبة كبيرة وهتستمر في هذا، إحنا بس في المنطقة محتاجين نركز شوية في القطاع ده، القطاع هو قطاع محتاج بعض الاهتمام ليه وإن إحنا نتحد مع بعض وهيكون له عوائد كبيرة جدا على الوطن العربي كله بالكامل.

أحمد منصور: 5% من مستخدمي الإنترنت في العالم من العرب، بينما المحتوى العربي على الإنترنت لا يزيد عن 2%..

أحمد مكي: صحيح.

أحمد منصور: هل النسبة لهذه المشروعات توفر زيادة المحتوى العربي على الإنترنت؟

أحمد مكي: لو ذكرنا أيضا كنسبة وتناسب عدد اللغة الأم ليهم اللغة العربي 220 مليون، اللغة الأم ليهم هي اللغة الإنجليزية 330 مليون، كنسبة، 2 إلى 3 ولكن زي ما تفضلت وذكرت أحمد أنه المحتوى العربي على الإنترنت شيء لا يذكر، شيء بسيط جدا، طبعا محتاجين إن يكون في تطور في هذا القطاع، البنية التحتية الجيدة هتساهم في ذلك، هتساهم إنه زي ما أنا متأكد إن هيكون في نسبة نمو كبيرة في حركة الاتصالات في المنطقة بس أنا متأكد أيضا إنه الحركة بتاعت الاتصالات شكلها هيتغير.

أحمد منصور: إزاي قلنا؟

أحمد مكي: الدولة كلها ماشية في اتجاه واحد، كلها ماشية ناحية الغرب، كلها ماشية لأوروبا وأميركا.

كسر احتكار الوكالات الغربية

أحمد منصور: يعني الآن هنقول في بداية لكسر الاحتكار الغربي لصناعة تكنولوجيا الكابلات أو نقل المعلومات بالكابلات في المنطقة.

أحمد مكي: إزاي نخلق نوع من التوازن، أنه يكون الحركة ماشية في الاتجاهين، إن يكون في محتوى عربي، محتوى عربي يتم تناقله فيما بينا وينتقل أيضا عالميا، فبدل، أنا سأشبهها مثلا على سبيل المثال، إنه لو ده طريق سريع وفي مجموعة من الحارات، كانت الحركة كلها ماشية باتجاه واحد، دي الوقت مع التطور اللي يحصل في البنية التحتية الجيدة والتركيز على الاستثمار، مع وجود مراكز معلومات data center في المنطقة هنا بصورة جيدة ومستوى عالمي، الشركات المحتوى العالمي زي غوغل، الشركات دي لما تيجي كانت دايما بتبعث فرقات استكشافية، عشان تشوف وين نحط المول التجاري بتاعنا، أنا بشبهه بالمول التجاري، المول التجاري هو مول تجاري ببقى فيه بتدخل بتشتري اللي أنت عايزه، بيبقى فيه كل حاجة، برضه المؤسسات دي اللي هي بتاعت المحتوى، تختار مكان، ما ينفعش تحط مول في وسط صحراء، المول ده بيحتاج يكون على طريق سريع، إحنا الطريق السريع، إحنا بنبني الطريق السريع ده عشان يجذب شركات المحتوى إنها تتواجد عندنا في المنطقة وتطور في المحتوى العربي الكبير والغني جدا وهو طبعا في جزء كبير منه محتاج الرقمنة، إنه هو يتحول لمحتوى رقمي.

أحمد منصور: كما نجحوا الهنود أيضا في أن يجعلوا من عندهم..

أحمد مكي: كما نجح الهنود

أحمد منصور: نقطة مهمة في هذا الموضوع.

أحمد مكي: زي النموذج اللي تفضلت وقلت أن الصين أيضا الهند فعلا، الهند من الدول اللي العائدات من قطاع تكنولوجيا المعلومات وcall centers..

أحمد منصور: إحنا نملك هذا؟ عندنا الكفاءات وعندنا البنية التحتية وعندنا الموقع الاستراتيجي ليؤهلنا نعمل ذلك؟

أحمد مكي: إحنا عندنا أفضل موقع استراتيجي وعندنا عقول ممتازة ولكن محتاجين إرادة.

أحمد منصور: قرار سياسي وإرادة.

أحمد مكي: يعني الإرادة السياسية عامة جدا.

تأمين الأمن القومي العربي

أحمد منصور: بالنسبة للأمن القومي، والأمن القومي يعني المعلومات جزء أساسي الآن وأصبحت حتى عملية التنصت الشركات على بعض ومسؤولياتها، هل هذا الكبيل طيب يلعب دور في تأمين الأمن القومي العربي؟

أحمد مكي: موجود مشروع بملكية عربية ودي إحنا بنقول إنها بنية تحتية رئيسية وهامة، أعتقد من الصعب أن نقبل في الوقت الحالي إن البنية التحتية اللي عندنا يملكها جهات أجنبية زي ما تيجي تقول لي إن محطة الكهرباء ومحطة الميّة اللي معتمد عليها في حياتي بتملكها شركة أجنبية، حان الوقت أن نمتلك البنية التحتية بتاعتنا، نحن نستحق ذلك ونستحق كمان أفضل من ذلك.

أحمد منصور: مستقبل تكنولوجيا المعلومات في العالم العربي، كيف تنظر إليه في الفترة القادمة؟

أحمد مكي: والله ممكن تعتبرني مستر متفائل يعني أنا متفائل إنه المستقبل جيد في هذا القطاع، هيكون في نمو في هذا القطاع، هيكون في زي ما ذكرت المحتوى العربي، هيكون في رقمنة ليه أكثر، هيكون في مراكز معلومات في هذه المنطقة، المشروع اللي ابتدينا دا بداية، إن شاء الله يكون في مشاريع أخرى تتبعنا، حركة الاتصالات أيضا في المنطقة، هنلعب دور محوري ومهم لربط الثلاث قارات.

أحمد منصور: تعتقد أيضا في مجال النمو الآن حتى الطلبة في دراستهم يتجهوا إلى هذا المجال على أساس أنه المستقبل إذا دولة مثل الولايات المتحدة نعتقد إنها دولة زراعية نفاجأ بأن الزراعة تحتل إلا 1% فقط.

أحمد مكي: بالضبط.

أحمد منصور: بينما مجال الخدمات يحتل فوق 70% من ميزانيتها ودخلها، هل تعتقد أيضا أن النمو الهائل يدفع الطلبة أو المهتمين أو الشباب إلى أن يتوجهوا إلى هذا القطاع؟

أحمد مكي: أكيد، يعني دا من القطاعات اللي هي دائما متجددة، ودايما في احتياج لوجود شباب فيها، والشباب يستخدمها بصورة ممتازة وجيدة أيضا فبالتالي أعتقد التوجه في هذا المجال من الأشياء اللي أنا شخصيا أرجحها.

أحمد منصور: هل أنتم يعني في مخططكم الآن بعد ما عملتم مشروع هو الأميز عربيا وينافس مشاريع عالمية، أن تؤسسوا جامعة أو معهد أو تدخلوا في مجال التعليم والتكنولوجيا لجذب مزيد من الطلبة للاهتمام بالموضوع؟

أحمد مكي: كخطط توسعية في اتجاهين، اتجاه أفقي واتجاه رأسي، الاتجاه الأفقي هو الوصول إلى بقاع أوسع من العالم، شرقا بعد الهند لسنغافورة، وليه سنغافورة؟ لأن سنغافورة هي تعتبر مركز عالمي وفي دراسات داخلية في الشركة لأنه شايفين إن في أهمية كبيرة، هنأخذ القرار قريبا بإذن الله، أيضا الأسواق اللي هي في شرق إفريقيا، أسواق هامة في احتياج للربط بها وأتوقع إن في نسبة نمو وحركة أيضا لآسيا ونمو توسعة المشروع أفقيا، في شرق آسيا وشرق إفريقيا، دا شيء من الخطط التوسعية أيضا التوسع الرأسي خدمات مضافة مراكز المعلومات، الخدمات المضافة، الخدمة في مجال التعليم والتطبيقات المختلفة ويمكن إحنا مش هننافس فيها الشركات ولكن هنتعاون مع بعض لتقديمها بصورة أفضل للمنطقة.

أحمد منصور: متى يمكن للمشاهد العربي الذي يشاهدنا الآن أن يشعر بتغير في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال أول كيبل بجري عربي لنقل المعلومات؟

أحمد مكي: الكيبل إن شاء الله بيتم تشغيله خلال هذه الأيام، من خلال الاتفاق مع الشركات المشغلة في المنطقة، أعتقد إن شاء الله خلال هذا العام هيكون في ربط للدول والمستخدمين، أعتقد إن هيكون في التأثير سريع ولدي ثقة كبيرة إنه نسبة النمو خلال السنوات الجاية هتفوق ما نتوقعه.

أحمد منصور: أحمد مكي المدير التنفيذي لجسر الخليج الدولي التي أطلقت أول كيبل بحري للمعلومات بين العالم، شكرا جزيلا لك على ما تفضلت به، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.