- رؤية الإخوان للأحداث الجارية في مصر
- فلول النظام السابق وتورطهم في عمليات الانفلات الأمني

- الإخوان ومدى استعدادهم لتشكيل الحكومة

- مخاوف من سيطرة العسكر على السلطة

- موقف الإخوان من منصب الرئاسة

- الوضع الاقتصادي والمعونات الخارجية

- التفريق بين سجناء طرة

أحمد منصور
خيرت الشاطر

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، تمر مصر بمرحلة تاريخية مفصلية دقيقة، فبعد تمام الخطوة الأولى من خطوات عودة السيادة للشعب المصري عبر انتخابات مجلس الشعب بدأت عملية الفوضى المنظمة تأخذ أشكالاَ وأنماطاً جديدة بلغت ذروتها بقتل أكثر من 70 مصرياً بعد نهاية مباراة كرة قدم بين فريقي الأهلي والمصري في بورسعيد يوم الأربعاء الماضي، وأصبح الجميع يتساءلون أين الأخوان المسلمون؟ ولماذا لا يتحركون ليقوموا بمسؤوليتهم التي أولاهم إياهم الشعب بعد ما منحهم ما يقرب من نصف مقاعد مجلس الشعب؟ ولماذا يكررون سيناريو مارس عام 1954 حينما خرج الشعب المصري ومعه بعض أفرع القوات المسلحة مثل سلاح المدفعية ليطالبوا العسكر بالعودة إلى الثكنات وتسليم السلطة للمدنيين؟ لكن أداء الإخوان وسوء تقديرهم آنذاك أدى إلى استيلاء العسكر على السلطة 60 عاماً وزجوا بالإخوان في السجون والمعتقلات وأقاموا نظاما استبدادياً أوصل مصر للحضيض، لماذا لا يكون الإخوان عند مستوى اللحظة التاريخية فيسارعون بتحقيق مطالب الشعب بإنهاء حكم العسكر وتشكيل حكومة وحدة وطنية اليوم وليس غداً، وأن ينقذوا مصر من الكوارث التي تحيق بها، تساؤلات كثيرة أطرحها على نائب المرشد العام للإخوان المسلمين مسؤول ملف النهضة المهندس خيرت الشاطر باشا مهندس مرحباً بك.

خيرت الشاطر:

أهلا وسهلاً.

رؤية الإخوان المسلمين للأحداث الجارية في مصر

أحمد منصور:

لحظة تاريخية تمر بها مصر، الإخوان يتخذون فيها موقفاً مغايراً لكثير من القوى السياسية ما الذي يراه الإخوان ولا يراه الآخرون، يدفع الإخوان إلى اتخاذ هذا الموقف الذي يراه الآخرون سلبياً أو متواطئاً مع المجلس العسكري أو متعاوناً مع الحكومة؟

خيرت الشاطر:

أنا في البداية أنا لا أتفق معك أن كثيرين يرون هذا الرأي ولكن في مجموعات تقول بهذا الكلام وهي ربما الأعلى صوتاً وبعض وسائل الإعلام تخدم عليهم ولكني أزعم أن الكثير من التيارات والفئات في الشعب تفهم وتدرك طبيعة موقف الإخوان وحقيقته، الإخوان المسلمون قراءتهم للمشهد السياسي من بعد ثورة 25 يناير حتى الآن تتسم بالشمول واستيعاب الموقف بأبعاده المتعددة، الموقف على الأرض الآن أنه في فريقين أساسيين فيه الشعب بمعظم طوائفه وتياراته والقوى الثورية والقوى الشريفة والوطنية والاتجاهات الوطنية المختلفة تتبنى استكمال مسيرة الثورة ودعم هذه الثورة وتحقيق مطالبها وأهدافها التي تتمثل بشكل إجمالي ورئيسي في قضيتين رئيسيتين: القضية الأولى هي بناء نظام سياسي بديل لنظام مبارك لأن ثورة 25 يناير أسقطت مبارك لكن جسم النظام بثقافته بقوانينه بكثير من المؤسسات بكثير من الأفراد والمجموعات بجماعات المصالح ما زالت موجودة في الواقع المصري بالتأكيد وبالتالي أمامنا مهمة أساسية وهي بناء نظام سياسي جديد، مؤسسة الرئاسة، الحكومة، البرلمان، وضع دستور، تداول سلمي للسلطة، فده الموضوع الأساسي والرئيسي والأول ويعتبر شرطا للموضوع الثاني وهو استئناف أو البدء في بناء نهضة وبرامج تنمية كاملة لمصر تحقق حياة لائقة لهذا الشعب الذي عانى الحرمان والظلم لفترت طويلة وبالتالي المهمتين دول إلي إحنا بنشتغل فيهم دي الوقتِ كإخوان وكقوى السياسية والشعب بيشتغل فيهم تتطلب إن إحنا يبقى عيننا ويدنا وجهدنا جزء منه موجه للبناء وده إلي تمثل في انتخابات النقابات والانتهاء من جزء كبير منها، في بناء البرلمان ويتمثل في مراحل لسه هتيجي ومجلس الشورى برضه أيضاً خلصت المرحلة الأولى منه، العين الثانية هو حراسة الثورة هو الحفاظ على حيويتها واستخدام قدرتنا وقدرة الشعب المصري على الحشد والتظاهر والضغط في مواجهة أي عقبات تهدد الخط الأول وهو بناء النظام وبناء البرنامج.

أحمد منصور:

دع المدى الباقي..

خيرت الشاطر:

نحن نتحدث عن إستراتيجية نبص في كل..

أحمد منصور:

طب اللحظة الراهنة..

خيرت الشاطر:

إحنا بنتعامل مع المواقف المختلفة..

أحمد منصور:

في صناعة فوضى في مصر!

خيرت الشاطر:

في ضوء هذه الإستراتيجية.

أحمد منصور:

في لحظة فاصلة الآن هذه إستراتيجية بعيدة المدى، في إستراتيجية بدأت من 25 يناير وممكن تخلص بعد 10 سنين، مداها عبارة عن 10 سنين، لكن إحنا الآن نتكلم عن لحظة فاصلة، الثورة هذه التي تريدون حمايتها مهددة، بناء المؤسسات أيضاً مهدد ألا يتم، المراحل الأساسية لاستكمال الثورة مهددة ألا تتم، هناك يتم قتل للشعب المصري واختلاق لأزمات فوضى يموت فيها عشرات من الناس، والمؤسسة الوحيدة التي بنيت إلى الآن هي مجلس الشعب وهناك انتقادات لأدائه واتسام بأن أدائه الآن أنه بدل ما يصبح أداء يحافظ على الثورة أصبح أعضاء الإخوان يدافعوا عن وزير الداخلية في البرلمان؟

خيرت الشاطر:

هو من المبكر الحكم على أداء البرلمان لأن البرلمان دوره بالشكل الأساسي تشريعي ثم دور رقابي بعد ذلك وهننتقل لموضوع البرلمان بعد قليل ولكن عشان نستكمل قراءة المشهد الواقعي إلي موجود زي ما أنت تفضلت وقلت بالضبط في مخطط للفوضى الآن لأنه مسألة بناء نظام سياسي جديد والتجهيز لبرنامج التنمية لا يتم في أرض الفضاء بلا معوقات أو بلا عقبات إحنا عندنا مجموعات، مجموعتين أساسيتين دي الوقتِ الشعب الراغب في استكمال مسيرة ثورته وتحقيق أهدافه، وأيضاً في أطراف أخرى داخلية وإقليمية وعالمية بتسعى لإعاقة مسيرة الثورة..

أحمد منصور:

ممكن تحدد لنا كله عمال يتكلم على طرف ثالث دي الوقتِ ممكن تحدد لنا؟

خيرت الشاطر:

لأ مش طرف ثالث ده أطراف مختلفة..

أحمد منصور:

قل لنا إيه الأطراف دي؟

خيرت الشاطر:

في جماعات مصالح داخل مصر، بقايا النظام السابق، بعض الأفراد الموجودين في الأجهزة والمؤسسات وولائهم وثقافتهم وارتباطهم وانتمائهم أيضا للنظام السابق، مجموعات من رجال الأعمال إلي كونوا ثرواتهم في فترة مبارك ويمتلكون عدداً من وسائل الإعلام ويمتلكون أموالاً تنفق على بعض المجموعات التي ترتب للفوضى المنظمة والممنهجة لإحداث أكبر قدر من التدمير والتخريب المجموعات دي كلها...

أحمد منصور:

عندكم أدلة على المجموعات دي؟

خيرت الشاطر:

عندنا هأقول كل المجموعات دي تركز بشكل رئيسي والأطراف الدولية والداخلية تركز على إعاقة تحقيق أهداف الثورة، على إرباك المؤسسات الجديدة إلي تتكون عشان تعمل نظاما سياسيا وبالتالي في صراع وتدافع بين فريقين أساسيين دي الوقتِ، الخلط إلي يحصل عند البعض أحياناً نحن لا نعمم ولا نتهم الثوار أو المتظاهرين أو طوائف الشعب المختلفة إلي لها مطالب حتى لو كانت مطالب فئوية بالخيانة أو بالارتباط بأي مجموعات مغرضة بتعمل الفصل في الشعب أو المتظاهرين وفي عمومهم أن هم شرفاء وثوريين وإحنا بندعم حقهم بكل قوة في إن هم يعبروا عن آرائهم، بس في الجهة المقابلة نقف بكل قوة أمام أعمال التخريب والفوضى الممنهجة والمبرمجة وإلي ظهرت في مواقف كثيرة جداً، ومنها يعني أخيراُ أحداث إستاد بورسعيد بشكل واضح والموقف ده كان ممكن يتكرر في متش بين الأهلي والزمالك ممكن يتكرر يوم السبت الجاي فيما يسمى بالعصيان المدني لأنه هنا في اختلاط في الأمر شوية، في قوى ثورية وفي مجموعات فوضوية لها علاقات داخلية وخارجية بتحاول تستغل الجو الثوري العام عشان تشتت الطاقة الثورية للمجتمع عشان تعمل تميل للثورة عشان تشدنا في معارك فرعية وتعيق الثورة وحركتها وانطلاقتها بشكل أو بآخر.

فلول النظام السابق وتورطهم في عمليات الانفلات الأمني

أحمد منصور:

أنت اتهمت ناس الآن عندهم وسائل إعلام من النظام السابق، اتهمت رجال أعمال يعني ناس أحرار طلقاء موجودين في المجتمع، اتهمت مجموعات موجودة وقلت إن عنكم أدلة موجودة عليها طب ليه الجهات التي من المفترض أن تتحرك وهي الجهات السيادية الموجودة في الدولة سواء الأمن أو الجيش لماذا لا يتحركوا الآن والأصابع موجودة و أنت قلت إن دي ناس معروفة الآن؟

خيرت الشاطر:

والله بالتأكيد إن معالجة الأجهزة المختلفة للمرحلة الانتقالية والتعامل مع مخططات الفوضى والتخريب والتعامل مع بعض الممارسات الخارجة عن التقليدي والمألوف في وسائل الإعلام ده يمثل علامة استفهام كبيرة في أداء الأجهزة المختلفة..

أحمد منصور:

ممكن تكون متواطئة الأجهزة يعني؟

خيرت الشاطر:

ويمثل نقطة ضعف...

أحمد منصور:

هل ضعف أم تواطؤ؟

خيرت الشاطر:

أنا لا استطيع أن اتهم النوايا ولكن إذا أحسنا الظن فهو سوء إدارة وارتباك وربما بعض الأفراد في بعض الأماكن هواهم مع ما يحدث لأننا نحن نتحدث عن ثقافة نظام استمرت أكثر من 30 سنة وبالتالي في نقطة ضعف موجودة في علامة استفهام كبيرة..

أحمد منصور:

في ظل هذا الواقع..

خيرت الشاطر:

في ظل المعلومات متاحة في الدولة تقال لكن ما بيتأخدش إجراءات بالشكل المناسب برضه التعامل مع المتظاهرين بقدر كبير من العنف هو خطأ في الإدارة إنه وزارة الداخلية والأجهزة المختلفة بيمثل علامة استفهام ونقطة ضعف وإحنا عبرنا عن رفضنا لهذا في أكثر من مرة لأنه ده أمر غير طبيعي وغير منطقي.

أحمد منصور:

إذا كان هؤلاء الآن عليهم علامات الاستفهام أو عندهم ضعف في الإدارة أو تخبط حسب حسن النوايا كما تقولون أنتم الآن، الشعب أعطى ثقته للإخوان وقال للإخوان 47% من أعضاء المجلس بنعطيكم الأولوية، في كل الانتخابات التي تجري في الدنيا وآخرها الكويت أول أمبارح، الحكومة استقالت مباشرة بعد نتيجة الانتخابات لماذا تبقوا حكومة الجنزوري ومعها الفلول ومعها هؤلاء الآن إلى 30/6 زي ما الجنزوري قال النهاردة ولا تشكلون حكومة وحدة وطنية؟

خيرت الشاطر:

نحن في ضوء الظروف الحالية التي تمر بها مصر والارتباك الشديد في مسار العملية الاقتصادية والانفلات الأمني الشديد لا نوافق على استمرار حكومة الجنزوري، وبنقول مبادرة بشكل واضح ومحدد، لا بد من التعجيل بإنشاء حكومة ائتلافية واسعة لإدارة شؤون مصر في هذه المرحلة وعدم الانتظار حتى انتخاب رئيس الجمهورية لعدة أسباب: السبب الأول والرئيسي التعامل مع ظاهرة الانفلات الأمني بشكل مؤسسي مستقر لأنه الانفلات الأمني لا يحتاج فقط إلى إعادة هيكلة وزارة الداخلية ولكن يحتاج إلى دعم شعبي، وهذا الدعم لا يمكن تقديمه ولا تنظيمه إلا من خلال الأحزاب الموجودة على الأرض وفي الشارع كحزب الحرية والعدالة أو النور أو الوفد أو غيره من الأحزاب وبالتالي لا بد من وجود حكومة ائتلافية واسعة تحظى بدعم شعبي حقيقي وتعبر عن إرادة الناخبين المصريين ولن تكون هذه الحكومة حكراً على حزب الحرية والعدالة.

الإخوان ومدى استعدادهم لتشكيل الحكومة

أحمد منصور:

كيف سيكون شكل هذه الحكومة؟

خيرت الشاطر:

نطالب بحكومة تمثل فيها أكبر قدر ممكن من التيارات التي فاتت في البرلمان ومن الممكن أن تفتح لغيرهم فالعبرة الأساسية هنا أن تكون تحظى بدعم الأحزاب والبرلمان وأن تتكون من عدد من المتخصصين المعيار الأول والأصل الأول يبقى قضية الكفاءة، قضية التخصص، قضية القدرة على إدارة الملف، لما يبقى وزير إسكان أو وزير صناعة أو وزير زراعة أو استثمار أو اقتصاد يبقى عنده هذه القدرة وبالتالي نحن نتحدث عن حكومة ائتلافية واسعة ولا بد أنه الحكومة دي تتصدى من اليوم الأول لملف الانفلات الأمني، لملف المشكلة الاقتصادية، لملف الفساد.

أحمد منصور:

يعني الآن اليوم الإخوان بيعلنوا بوضوح اليوم وفي هذه اللحظة أنهم يطالبون بحكومة..

خيرت الشاطر:

الإسراع في تشكيل حكومة ائتلافية واسعة..

أحمد منصور:

الإسراع من قوة مجلس الشعب..

خيرت الشاطر:

وأن هذه الخطوة لا تكفي بمفردها ولا بد أيضاً من الإسراع بتكوين المحليات، ولا بد من اتخاذ المحافظين لأننا نتحدث عن جهاز إداري متكامل لإرسال رسالة للجميع في الداخل والخارج باستقرار الجهاز الحكومي بكل مفرداته الرئيسية على مستوى الوزارة، على مستوى المحافظين، على مستوى المحليات، على مستوى الهيئات العامة في المجتمع حتى تبدأ عجلة الاقتصاد في الدوران الطبيعي لأن المرحلة الانتقالية الآن بتمنع كل المستثمرين، وأنا كرجل أعمال ومن الإخوان التقيت بأعداد كبيرة جداً والكل يحجم الآن من المصريين ومن العرب ومن الأجانب عن الاستثمار في ظل المرحلة الانتقالية الحالية فإذا ما سارعنا بتشكيل حكومة ائتلافية واسعة بنبعث رسالة اطمئنان بالإضافة للتصدي المباشر لقضية الانفلات الأمني.

أحمد منصور:

دي موقف جديد للإخوان اليوم تعلنه؟

خيرت الشاطر:

والله عبر عنه رئيس الحزب وقال نحن جاهزون لتشكيل حكومة مع الآخرين وأنا بعلنه برضه لأنه ده موقف جماعة الإخوان المسلمين للخروج من المأزق الحالي..

أحمد منصور:

أنتم على استعداد أن تبدأوا في تشكيل الحكومة غداً؟

خيرت الشاطر:

على استعداد بالطبع بس مع الآخرين ولن ننفرد بحكومة.

أحمد منصور:

لن تنفردوا بحكومة لكن أنتم الذين ستقودون عملية تشكيل لحكومة!

خيرت الشاطر:

لا يوجد مشكلة في ذلك ولكننا نؤمن كما كررنا مرات عديدة أن أزمة مصر ووضعها الحالي لا يقوم به تيار بمفرده ولكن لا بد من تآلف وتحالف واسع.

أحمد منصور:

الكل يطالب بحكومة جديدة الآن ومطلب أساسي للثوار..

خيرت الشاطر:

ونحن أيضاً نطالب بذلك.

أحمد منصور:

لماذا لا تحجبون الثقة غداً في مجلس الشعب عن الجنزوري؟

خيرت الشاطر:

وحجب الثقة لا بد أن يمر بآليات معينة داخل البرلمان..

أحمد منصور:

تمر هذه الآليات ويتم حجب الثقة..

خيرت الشاطر:

الحكومة بالأول بتقول بيانها وبعد كده تتعمل الاستجوابات الخاصة بالثقة، والمسألة مش مسألة إن البرلمان يسحب الثقة المسألة إنه نحن كلنا لازم نطالب ونضغط والشعب كله يبقى في هذا الاتجاه.

أحمد منصور:

هتطالب مين؟ عفواً أنت الآن في يدك سلطة السلطة الوحيدة في مصر التي منحها الشعب ثقته هي البرلمان، ورئيس البرلمان من الإخوان والأغلبية من الإخوان وكل القوى معكم الآن في المطالبة بحكومة جديدة وإبعاد حكومة الجنزوري بتطالب مين أنت تقيل حكومة وبتشكل حكومة؟

خيرت الشاطر:

لا، لا أستطيع البلد فيها نظام وفيها إعلان دستوري..

أحمد منصور:

تفرض الإعلان الدستوري المادة 33.

خيرت الشاطر:

في القرارات والآليات وأنا أطالب ممثلين في البرلمان يطالبوا وباقي الأحزاب في البرلمان ونضغط بكل الوسائل بهدف هذا..

أحمد منصور:

أنتم تعلنوا الحكومة وتفرضوها على المجلس العسكري وعلى غيره سلطة البرلمان وفق المادة 33 من الإعلان الدستوري أعلى من المجلس الأعلى وأعلى من الجميع.

خيرت الشاطر:

استلام السلطة في البلاد بمصر ما يكونش بهذه الطريقة لأنه أنت بتتكلم على حكومات بتتكلم عن التعرف على واقع اقتصادي مصري ما هو أنا هأحكي عن حكومة حتستلم ازاي حتعرف معلومات البنك المركزي ووزارة المالية وكل الأمور ولكن لابد يعني من استخدام كل الوسائل بس تتم وفق الآليات الدستورية الطبيعية..

أحمد منصور:

ضعهم أمام الأمر الواقع الجنزوري اليوم أعلن أن المجلس العسكري لن يسلم السلطة قبل 30/6 ومعنى ذلك إن الجنزوري برضه قاعد لـ 30/6.

خيرت الشاطر:

نحن الآن لا نوافق على ذلك نحن نرى إنه لابد من..

أحمد منصور: مش نرى قرار..

خيرت الشاطر:

ونوافق على ذلك ونطالب بذلك وسنضغط في هذا الاتجاه.

أحمد منصور:

يا باش مهندس في فرق في أنكم تطالبوا وتخطبوا في البرلمان زي ما أعضائكم بتخطبوا الآن وبين أنكم الآن لابد تأخذوا action تأخذوا خطوة تأخذوا شيئا عمليا، الآن أنت حضرتك بتطالب وأنا بطالب والراجل إلي في الشارع بيطالب إيه الفرق بين أنكم الآن الشعب أعطاكم السلطة وأنتم بتطالبوا زيكم زي الناس اللي في الشارع..

خيرت الشاطر:

إن البرلمان ككل البرلمان مؤسسة فيها اتجاهات مختلفة فأنا بعبر عنا كإخوان مسلمين لما البرلمان يناقش الموضوع إذا تبنى الرأي إلي إحنا بنطرحه يبقى بيستخدم وسائله هو الآخر بالضغط أو في استجواب أو في سحب الثقة..

أحمد منصور:

أنتم كإخوان أنتم على استعداد الآن للبدء بتشكيل حكومة وتسلم السلطة من الغد؟

خيرت الشاطر:

نعم ولكن ليس بمفردنا أؤكد مرة أخرى على هذا حكومة ائتلافية واسعة.

أحمد منصور:

ما هي المناصب الأساسية أو شكل الحكومة هذه التي تريدون تشكيلها؟

خيرت الشاطر:

هذه مسألة تنطبق ترتبط بالتحالف اللي هيكونها والائتلاف وتوزيع المقاعد إنما في مبادرة بسيطة جدا إنه ممكن توزيع المقاعد بالنسب اللي تمثيل التيارات في البرلمان ومن الممكن تبقى أقل من كده شوية عشان ممكن نوسع المسألة لبعض الشخصيات الوطنية والتكنوقراط حتى من خارج الأحزاب.

أحمد منصور:

لكن رئيس الحكومة يكون من الإخوان.

خيرت الشاطر:

طبعا من الحزب من حزب الحرية والعدالة.

أحمد منصور:

من الحزب، ما حقيقة أنك أنت المرشح لرئاسة الحكومة؟

خيرت الشاطر:

هذا غير مطروح بالنسبة لي أنا على مستواي الشخصي أنا عندي 62 سنة وأنا بفضل يكون دوري في العمل الوطني الآن هو وأنا ومجموعة من الإخوان بنمثل جهاز داعم لأي حكومة ائتلافية واسعة في المرحلة القادمة فيما يتصل بقضية التغيير والبناء والنهضة بشكل كامل دون أي مواقع رسمية.

أحمد منصور:

وماذا لو كلفت أنت بتشكيل الحكومة؟

خيرت الشاطر:

أكلف من مين الحزب هو اللي بيكلف!

أحمد منصور:

لا ما أنت بتقول أنتم تطالبون، تطالبون المجلس العسكري والمجلس العسكري هو اللي هيكلف..

خيرت الشاطر:

أيوه إحنا بنطالب وإحنا كجماعة من حقنا نطالب والحزب بيطالب والناس في البرلمان بتطالب والجمهور بيطالب إنما لما نيجي في آليات تشكيل الحكومة دي مسألة مرتبطة بالحزب والأحزاب الأخرى ستتعاون معاك، وفيما يتصل بالشخص.

أحمد منصور:

ماذا لو رفض المجلس العسكري الاستجابة لطلبكم بإقالة حكومة الجنزوري الآن وتشكيل حكومة وحدة وطنية؟

خيرت الشاطر:

والله الأمور كلها تقدر بقدرها في وقتها في وسائل كثيرة عن طريق البرلمان، محاولة سحب الثقة، الضغوط، التحرك في الشارع كل الخيارات مفتوحة.

أحمد منصور:

معنى ذلك أنكم ممكن أن تصعدوا الأمر ولن تنتظروا إلى 30/6؟

خيرت الشاطر:

من الممكن كل شيء مفتوح للاحتمالات.

أحمد منصور:

يعني الآن تسليم السلطة لحكومة منتخبة أصبح مطلب أساسي لكم وستسعون له..

خيرت الشاطر:

هو مطلب من أجل إنقاذ مصر يعني ربما البعض يفهمها إن دي مسألة البعض بيقول عشان الإخوان أو عشان حزب الحرية والعدالة يبقى موجود في الحكم لأن دي مسألة مش الأساس بتفكيرنا لأن حكم مصر الآن لا يمثل مغنما لأي أحد ولكن نحن نتصدى للمسؤولية من باب تحميل الناس لنا المسؤولية ومن باب إن دا بعد أنساني إحنا مؤمنين بيه إنما قضية الحكم بحد ذاتها ليست مهمة.

مخاوف من سيطرة العسكر على السلطة

أحمد منصور:

الحكم على مدار التاريخ وفق السنن الإلهية الكونية ينتزع، تؤتي الملك وتنزع الملك أنتم ليه مش عايزين تنزعوه أنتم ليه عمالين مستنين تتسلموه على طبق من ذهب كما قال أحد أعضاء المجلس العسكري سنسلم السلطة على طبق من ذهب وخرج كارتر قال لن يسلموا السلطة بسهولة، أنتم فاكرين أنهم هيسلموكم! سيناريو 1954 وأنت أدرى به وربما كثير من الإخوان لم يقرأوا ما حدث في مارس 1954 وعليهم أن يقرأوه يتكرر الآن بنفس الشكل.

خيرت الشاطر:

سيناريو 1954 لا يتكرر ما حدث في 1952 انقلاب من مجموعة من الجيش المصري، ولم يكن هناك الزخم الشعبي الموجود حاليا الآن ثورة شعب الآن ثورة شعب وليست ثورة إخوان مسلمين فقط ثورة شعب 8 مليون أو 10 مليون وقفوا لحظة سقوط مبارك ومستمر هذا الزخم حتى الآن ودا أكبر ضمان لعدم تكرار مسألة سيطرة العسكر واستبدادهم لفترات طويلة ممثلين بعبد الناصر أو في غيره.

أحمد منصور:

باش مهندس من يوليو 1952 إلى مارس 1954 وعبد الناصر كان يجتمع بمكتب الإرشاد والصور مالية الدنيا وكان يجلس معهم وكان أعضاء في مكتب الإرشاد يقولوا العسكر سيخدعونكم وسيحكمون مصر والبقية قالوا لا وفي مارس 1954 خرج الشعب كله إلى ميدان عابدين..

خيرت الشاطر:

ما كانش الشعب خرج الإخوان فقط إنما الآن نحن نتحدث عن ثورة شعب كاملة والشعب المصري استرد وعيه لدرجة كاملة ولن يرضى مرة أخرى بإنتاج نظام مستبد لن نوافق على إعادة إنتاج نظام مبارك حتى ولو بشكل معدل.

أحمد منصور:

الشعب أعطاكم الثقة الآن حتى تنزعوا السلطة وتسلموها للشعب وأنتم الآن بتطالبوا زيكم زي الناس اللي في الشارع ومش عايزين تأخذوا action حقيقي..

خيرت الشاطر:

لا دي مش مسألة مطالبة إحنا ماشيين مع بناء المؤسسات وحدة وحدة خلص البرلمان ومجلس الشورى والآن بنتكلم في الحكومة وهتنتهي انتخابات الرئاسة حتى وليس لديها مرشح للرئاسة وبالتالي تم استكمال هذه المؤسسات فبدأ الانتقال الطبيعي والتدريجي للسلطة..

أحمد منصور:

لو جلستم، الانتقال الطبيعي والتدريجي الآن أن تجلس القوى السياسية وأن تشكل حكومة وتعلن هذه الحكومة وتفرضها على المجلس العسكري وعلى الجنزوري وعلى الكل بصفتها حكومة من مجلس الشعب الذي له السلطة الأساسية وفق المادة 33 من الإعلان الدستوري.

خيرت الشاطر:

أنا لا أوافق على هذا المنطق لأن المسألة لا يمكن أن تكون عن طريق الصدام الحاد أو الإجبار ولكن أنا اضغط..

أحمد منصور:

ما أنتم هتصعدوا دي الوقتِ؟

خيرت الشاطر:

لا أصعد وأضغط ولكن بشرط إن الحكومة اللي موجودة تسلم الحكومة الجديدة لابد من تسليم وتسلم، لابد من التعرف على طبيعة الأوضاع الاقتصادية وكل الأمور في البلد إنما أنت النهاردة هتعمل حكومة تقعد في الشارع أو تقعد في البرلمان تتكلم مع نفسها لازم يبقى عندها قدرة وإمكانية على إنها تتعامل مع السلطة والمسؤولين ومع الأجهزة الأمنية ومع كل شيء.

أحمد منصور:

طلبتم من المجلس العسكري هذا المطلب ولا الآن بتعلنوه بشكل واضح للمرة الأولى؟

خيرت الشاطر:

بنعلنه بشكل واضح للمرة الأولى.

أحمد منصور:

بالنسبة للرئاسة الآن أعلن المجلس العسكري إن في 10 مارس هيفتح باب الترشيح للرئاسة ما موقفكم الآن بالنسبة للرئاسة في ظل ما نشر أن هناك مرشح للإخوان سيعلن في اللحظة الأخيرة وسيقف الإخوان إلى جواره أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين ومسؤول ملف النهضة حول موقف الإخوان ومسؤوليتهم التاريخية والسياسية في هذه اللحظة الراهنة التي تمر بها مصر.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من القاهرة مع خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين حول المسؤولية السياسية والشرعية والتاريخية للإخوان المسلمين في هذه المرحلة بعدما منحهم الشعب المصري ثقته في الانتخابات البرلمانية وانتشار الفوضى الآن، الانتخابات الرئاسية المجلس العسكري أعلن أن في 10 مارس سيفتح باب الترشيح أنتم إلى الآن لم تعلنوا موقفكم هل لازلتم عند موقفكم إنكم لن ترشحوا أحدا لهذه الانتخابات؟

خيرت الشاطر:

نعم عند نفس الموقف لن نرشح أحد من الإخوان المسلمين وسنحدد موقفنا بعد فتح باب الترشيح وقرب انتهائه أو بعد ما ينتهي فتح باب الترشيح حتى نرى كل المرشحين وبرامجهم وتقييمهم وقدراتهم ومهاراتهم ثم نعلن موقفنا بعد ذلك.

أحمد منصور:

ما حقيقة ما نشر حول أن هناك مرشح خفي بالفعل ستدعمونه في اللحظة الأخيرة وهو ليس من بين الذين رشحوا أنفسهم إلى الآن؟

خيرت الشاطر:

لا غير صحيح.

أحمد منصور:

لكن أنت تنتظروا ترشيح آخرين.

خيرت الشاطر:

ننتظر ونتوقع إنه ربما المسألة لما يبقى في فتح باب الترشيح ويشعر بعض المصريين الآخرين أو بعض الشخصيات الأخرى بنوع من الجدية لأنه طبعا الموضوع ما كنش واضح المعالم بتاعته دا أول مرة بيعلن بشكل محدد تاريخ فتح باب الترشيح فدي أول خطوة بتدي إحساس بالجدية في هذه المسألة وبالتالي هنشوف يعني هل في بعض الشخصيات الأخرى ستترشح أو لا.

أحمد منصور:

هل طلب أي من المرشحون الحاليون دعمكم أو الاتصال بكم؟

خيرت الشاطر:

والله يعني مسألة طلب الدعم بشكل محدد دي مسألة، لأ الكلام والزيارات والمقابلات والاتصال معظم المرشحين إلا عدد قليل منهم طلبوا التواصل والزيارة.

موقف الإخوان من منصب الرئاسة

أحمد منصور:

صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها نشرته يوم السبت الماضي وصفتك بأنك براجماتي وداهية وأن الإخوان في اللحظة الأخيرة سيعلنون ترشيحك للانتخابات الرئاسية.

خيرت الشاطر:

لا لا غير وارد وغير مطروح ومسألة براجماتي وداهية نحن ندور مع المصلحة حيث نرى ما لم تتعارض مع الشرع وبيحكمنا المرجعية الإسلامية وبنحاول نحقق أكبر قدر ممكن من المصلحة لبلدنا تدينا يعني ديننا نفسه بيأمرنا بكده فإحنا بنخدم بلدنا بكل طاقتنا وكل إمكانياتنا دينا وخلقا ابتغائنا مرضاة الله عز وجل.

أحمد منصور:

ما هي مواصفات المرشح الذي ستدعمونه في الانتخابات الرئاسية؟

خيرت الشاطر:

عدة أمور الأمر الأول: أن تكون له رؤية واضحة لكيفية إدارة الدولة، والأمر الثاني: إن نشعر إن فيه عنده الإمكانية والمهارات والقدرة على إدارة الدولة لأنه مصر دولة كبيرة وقديمة وليس من السهل إدارتها بأي عناصر غير مدربة أو ما عندهاش خبرة بشكل واضح وألا يكون متورطا أو محسوبا على النظام السابق بشكل أو بآخر مشارك في عمليات تجميل البنية الأساسية للحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر، فدي أهم الحاجات اللي إحنا بنطلبها في شخص الرئيس أن يكون إنسان وطني وصاحب مبادئ يعني غير معادي للمشروع الإسلامي يعني يبقى الموضوع على بعضه بيتكلم عن خدمة مصر بشكل جيد وموضوعي.

أحمد منصور:

هل تدعمون، هل تشترطون أن يكون مدنيا أم يمكن أن تدعموا شخصا عسكريا؟

خيرت الشاطر:

والله الأصل عندنا إن هو يكون مدنيا لأنه من حيث المبدأ المزاج العام في مصر الآن لا يتقبل مرشحا عسكريا.

أحمد منصور:

ما حقيقة وجود اتفاق بينكم وبين المجلس العسكري حول مرشح ما؟

خيرت الشاطر:

لا هذا الكلام غير صحيح ولم يحدث.

أحمد منصور:

في الفترة الماضية أنتقد أداء مجلس الشعب لم يقم بالدور التشريعي ودار في إطار الخلافات والمشاكل الموجودة وأخذ على الإخوان أنهم يعني يريدون صناعة ميليشيات جديدة في مصر حينما نزل المئات من شباب الإخوان لحماية مجلس الشعب أو لعمل دروع بشرية هذه مسؤولية الأمن والمجلس العسكري الحاكم لماذا تورطون أنفسكم في الدخول في مواجهات مع الشعب؟

خيرت الشاطر:

النقطة الأولى بالنسبة للأداء في المجلس التشريعي وإنه دخل في موضوعات ثانية أولا دا تقييم غير صحيح دي الوقتِ لأنه الحقيقة البرلمان له دور تشريعي وله دور رقابي فهو الدور التشريعي وضع القوانين الجديدة وسنها بيمر بآليات معينة بتبدأ بالنائب أو أكثر يقدموا اقتراح ولجنة المقترحات والشكاوى تنظر الموضوع من ناحية القبول الدستوري العام وعدم تعارضه مع الدستور ثم يعود المشروع للجنة الموضوع إذا كان خاص بالزراعة يبقى لجنة الزراعة الصناعة خاصة للصناعة وبعد كده اللجنة التشريعية بتبص فيه وبعد كده المجلس بيناقشه فهذه المراحل تأخذ وقتا والي أنا متأكد منه من خلال متابعتي لبعض الأخوة إلي بيشتغلوا إلي موجودين في البرلمان إنه عندهم عدد كبير من القوانين الآن بيمروا بهذه الدورة ودا من اليوم الأول بيتم ولكنه لم يظهر أمام الآخرين قبل أسبوعين أو ثلاثة لأنه دي دورة طبيعية وإجراءات لازم تتم بهذا الشكل، على المستوى الرقابي البرلمان استدعى رئيس الوزراء مرتين أول مرة وزير الداخلية مرتين ودا يمكن لأول مرة وأنا مازلت بذكر كلمة حبيب العادلي لما حد فكر في عمل استجواب له قال ما اندولش لسه، وما ولدتوش أمه لسه اللي هيستجوب حبيب العادلي أو وزير الداخلية فالنهاردة دي نقلة جديدة في المسألة الرقابية..

أحمد منصور:

إيه النقلة الجديدة فيها والإخوان قعدوا يدافعوا عن وزير الداخلية وهو متهم بقتل 70 من الناس؟

خيرت الشاطر:

لا ما حدش بيدافع عن حد هو وزير الداخلية دي الوقتِ هو قدامه 3 مسارات مسار بتاع أمبارح دا كان رد على تقرير لجنة الشباب إنما لسه قدامه استجواب ولسه قدامه قرار اتهام ولجنة هتجيب جزء من اللجنة العامة بتاع البرلمان وتوجه له أو تشوف توجيه الاتهام له خاص بالأحداث اللي فاتت لأنه في الآخر أنت بتبص للمنظومة كلها على بعضها قد يكون هو متحمل المسؤولية وقد يكون في المسؤولية تتحمل لحد غيره أو لحد معاه، وبالتالي لابد إنك أنت تعالج الموضوع بشكل موضوعي ما ينفعش تستبق الأمور وتصدر أحكاما من اللحظة الأولى.

أحمد منصور:

كيف تنظرون لعلاقة العسكر بالبرلمان مستقبل علاقة العسكر بالبرلمان؟

خيرت الشاطر:

هو طبعا هذه القضية سيقررها الدستور، والدستور ستضع مسودته اللجنة التأسيسية اللي لسه هحتنتخب منا ومن غيرنا ومن أعضاء البرلمان ومن خارج البرلمان، وهذه المسودة ستعرض على الشعب للاستفتاء وبالتالي نحن نتحدث عن علاقة هيتضمنها الدستور إنما إحنا بالنسبة لنا كإخوان مسلمين أو كحزب حرية وعدالة لأن لنا ممثلين داخل البرلمان في الفترة الضيقة اللي فاتت دي الأسابيع القليلة دي بحثنا تجارب دول مختلفة، في دول أوروبية ودول في أميركا ودول في آسيا طبيعة العلاقة بين المؤسسة العسكرية ووضعها في الدستور بيكون ازاي ولقينا إنه التحدي الرئيسي هو ازاي توازن بين خصوصية القوات المسلحة وأجهزة الأمن القومي وبين الشفافية، مسألة مراعاة الخصوصية دون الشفافية دا أمر نحن لا نوافق عليه ولا نقبله مسألة إنه يبقى الموضوع عام بشكل كبير هيبقى فيه إضرار للأمن القومي، وبالتالي البحث الآن من خلال تجارب دول عديدة ودساتير محددة إيه الصيغة إلي بتحقق قدر من التوازن بين الخصوصية وبين الشفافية كما حدث في أميركا وحدث في كثير من الدول ودا الموقف إلي إحنا نتبناه إن لابد من مراعاة قدر من الخصوصية ولكن لابد للالتزام بمستوى معين من الشفافية.

أحمد منصور:

موضوع الشفافية دا أدى في تركيا على سبيل المثال إلى إن كثير من قادة الأسلحة محاكمين الآن وموجودين في السجون بسبب الفساد وفتح هذه الملفات وكلنا نذكر وثيقة السلمي وطلب الوضع المميز وعدم محاسبة الجيش فأنتم كدا هتدخلوا في معركة مع الجيش.

خيرت الشاطر:

والله هو السلمي طلب هذا والإخوان وغيرهم من القوى الشعبية رفضت هذا والموضوع سكت دي الوقت إحنا خلاص إحنا قدام وضع جديد الوضع الجديد جمعية تأسيسية، القوات المسلحة تقول طلباتها، الأحزاب المختلفة تقول وجهة نظرها وكل المقترحات هتحط قدام الجمعية التأسيسية وهي اللي هتحسم المسألة وليس الإخوان.

أحمد منصور:

أنت تعتقد الآن إن الجيش في حاجة إلى إعادة بناء العلاقة أو دخول كليات القوات المسلحة وكذلك كليات الشرطة في حاجة إلى إعادة ترتيب مرة أخرى الجهاز الأمني في الدولة كيف تنظرون له، كيف تنظرون إلى الجهاز الأمني والعسكري والقبول في الجامعات والكليات العسكرية، أي واحد كان بيصلي كان ممنوع أو معترض عليه..

خيرت الشاطر:

والله بشكل مبدأي بنتعامل مع المؤسسات بغض النظر عن الأفراد على أنها مؤسسات وطنية وهي جزء بشكل أو بآخر من السلطة التنفيذية العامة في المجتمع وهي المفروض إنه الشرطة لما بيتم تعريفها بحاجات كثير وبحملات كثيرة هي أكبر مؤسسات الخدمة العامة فدي وجود المؤسسات في حد ذاته ودعمها وبنائها بشكل صحيح دي قضية لا خلاف عليها بغض النظر عن الأفراد أو الحكم عن سين أو صاد من الناس وبالتالي أعتقد إنه مش الجيش ومش الشرطة بس محتاجين يعيدوا النظر في كثير من البرامج الثقافية والتدريب والعقائد ولكن لابد هم وغيرهم يعيدوا النظر في أمور كثيرة، البلد الآن في حالة ثورة في ثقافة بالكامل بتاعت نظام استمر لمدة 60 سنة هدمت والشعب أعلن بمنتهى الوضوح إنه هو لا يريدها..

أحمد منصور:

لسه ما اتهدمتش.

خيرت الشاطر:

ما هو الآن جزء منها هي سقطت يعني خلاص أصبحت مفضوحة ومعروفة والناس عبرت عن رغبتها بالتغيير بشكل واضح والناس النهاردة مصرة على هذا الموقف، أنت وكل المراقبين وأنا بنشوف رغم الحرب الإعلامية الشرسة إلي بتوجه ضد مسألة التدين والتيار الإسلامي والمسائل دي كلها على مدى سنة كاملة تقريبا الشعب باستفتاء مارس قال نعم بنسبة 77، في انتخابات مجلس الشعب اختار التيار الإسلامي بنسبة قريبة تقريبا من هذا ودا تكرر مرة ثالثة في مجلس الشورى ومرة رابعة في النقابات، دا معناه إيه بمنتهى الوضوح معناه إن الشعب مصر على اختياره، مصر على اختيار هذه المرجعية فعلى كل الأجهزة إنها تراجع ثقافاتها، برامج تدريبها، بنائها لأفرادها على ضوء هذا الاختيار الشعبي الحقيقي مش قضية إخوان أو أي حزب بحد ذاته دا اختيار شعب، وتأكد رغم كل المحاولات الشرسة لتشويه هذه المرجعية وإلهاء الناس وصرفها عنها فالموقف واضح جدا وبالتالي أنا مع إنه القوات المسلحة وأجهزة الأمن مش عايز أقول طبعا الأمن لابد أن يعاد بناؤه، الجيش موجود بفضل الله ومبني ومتماسك لابد إن هو يراجع بعض المسائل المتعلقة بعقيدته بثقافته بالقوانين والقواعد إلي بتحكمه بطريقة دخول الناس للكليات العسكرية أو الشرطة لئن دا حق لينا كمواطنين ودا اختيار الشعب كله فما ينفعش بعض مؤسسات الدولة تأخذ موقفا مغايرا لاختيار الشعب الواضح والصريح.

أحمد منصور:

كيف ستحكمون مصر وتقريبا كل أجهزة الإعلام ضدكم، الصحف، الفضائيات، كتاب الأعمدة معظم الناس ضدكم يعني اللي يقرأ الصحف كل يوم المصرية ويتفرج على التلفزيونات كأنكم يعني جايين تحكموا مصر من المريخ، أنتم إزاي هتحكموا البلد لا عندكم كوادر ولا عندكم أجهزة إعلام ولا عندكم حد، هتديروا البلد إزاي والإعلام اللي هو السلاح الرئيسي لأي نظام مش معاكم؟

خيرت الشاطر:

أولا نحن نراهن كما راهنا دائما على وعي ونضج الشعب المصري وأنا قلت لك مثال واضح أهو من مارس لغاية دي الوقت عبر محطات مختلفة أنت من الممكن تقيس كإعلامي أثر الإعلام في إنه لم يؤثر على اختيار الشعب المصري وقدر لله إن النسبة تكون ثابتة بل بتتحسن، ما تنساش أيضا إن إحنا موجودين في كل حي، وفكل قرية والشعب عارفنا وعارف إن إحنا خدم لهذا الشعب تديناً كما سبق أن ذكرت وبالتالي نتواصل مع الناس تواصلا مباشرا وإن لو كان ذلك لو كان السوء دا بيؤثر كان أثر فيما مضى وأيضا نحن أيضا نراهن على إن الشرفاء في المؤسسات الإعلامية المختلفة هيعيدوا النظر بمواقفهم وبتصرفاتهم وهيخرجوا على النظام اللي كان موجود فالفترة اللي فاتت في المؤسسات الإعلامية الخاصة وبعض المؤسسات الإعلامية الحكومية، وينحازوا لاختيار الشعب مع الوقت وقبل دا وبعد دا إحنا كلنا تربينا كمسلمين على أن الله عز وجل لا يصلح عمل المفسدين، وأنه لا يبقى في الأرض إلا ما ينفع الناس، أما الزبد فيذهب جفاء وتعودنا كثيرا جدا في فترة مبارك على قدر من التشويه لا حصر له ولا حد له وعارف النتائج اللي حصلت رغم كل هذه المحاولات، فثقتنا في الله عز وجل كبيرة وثقتنا فشعبنا ووعي شعبنا وثقتنا في شبابنا أيضا كبيرة.

الوضع الاقتصادي والمعونات الخارجية

أحمد منصور:

في واشنطن بوست نقلت عنك أنك قلت أن مصر على شفا الانهيار الاقتصادي والسياسي وأن الغرب يريدها أن تغرق في الفوضى والمشاكل، وقلت في تصريحات أخرى، أو نقل عنك في تصريحات أخرى أنك حذرت المسؤولين الغربيين الذين اجتمعوا معك من هذا الوضع، إيه الوضع اللي انتو شايفينه يخليك تخوف الدنيا كده إن مصر على شفا الانهيار؟

خيرت الشاطر:

أنا ما قلتش إن مصر على شفا الانهيار وهذا التعبير لم يكن دقيقا في الوصف، إنما قلت مصر بتعاني من مشكلة اقتصادية حادة الآن وأزمة اقتصادية، وأنا مشغول بالملف الاقتصادي بقى لي عدة شهور حتى الآن في الانتخابات والرؤية بالنسبة لي واضحة، إحنا عندنا مشكلة كمصريين على المدى القصير إنما المدى المتوسط والطويل إحنا ثقتنا في شعبنا وفي الموارد اللي موجودة في مصر إننا نستطيع إن إحنا نبدأ في بناء نهضتنا بشكل قوي وجيد، إنما السنة الأولى في عجز كبير في الميزانية، في مبالغ ضخمة بتضخ عشان خدمة الدين، الدول الغربية النهاردة كلها جاية تقولنا ما فيش قدامكم حل غير القروض، فأنا برد عليها وبقول لهم إن القروض لن تصلح حال الاقتصاد في مصر، وأن هذا ليس حلا لأنه الدين الداخلي والخارجي تجاوز تريليون جنيه، أكثر من 50% من موارد مصر بتنفق على خدمة الدين والأقساط، وبالتالي إحنا واصلين لطريق مسدود إذا فضلنا نشتغل بمسألة الديون فبقول لهم عليكم واجب أخلاقي كدول غربية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية، اللي هم دعموا مبارك لثلاثين سنة استخدم سياسة الاستبداد الذي أدى إلى الفساد والتخلف ودمر البنية الأساسية للاقتصاد والسياسة والاجتماع في مصر فواجب أخلاقي على الدول الغربية، نحن لا نتسول منهم ولا نطلب الصدقة، ولكن واجب أخلاقي عليهم زي ما دعموا مبارك وساعدوه في تدمير البنية الأساسية إن هم يرجعوا ثاني البنية الأساسية للشعب المصري على حسابهم زي ما هم دعموا مبارك ودمر البنية الأساسية لاقتصاد في مصر وبالتالي دا واجب أخلاقي عليهم لازم هم يحطوه ولو دا ما حصلش قد يحدث انهيار اقتصادي في مصر وتحدث ثورة جياع وفي هذه الحالة ستضرب كل مصالحهم في المنطقة، فأنا بكلمهم عن المشهد الواقعي والمحتمل في المستقبل إذا ما قاموش بالواجب بتاعهم لتعويض المصريين والشعب المصري والاقتصاد المصري عما فعلوه على مدى عشرات السنوات من دعمهم مبارك ونظامه الفاسد المستبد.

أحمد منصور:

أنت هل تعتقد إن هم سيغيرون هذا الوضع في ظل معلومات تشير إلى أنهم حتى يمنعوا دول الخليج من الوقوف إلى مصر ومساعدتها؟

خيرت الشاطر:

والله شوف يعني بعد الله عز وجل، ثقتي الأساسية في الشعب المصري وإننا لن ننجح في نهضتنا وتجاوز أزمتنا وبناء اقتصادنا إلا عن طريق نفسنا كمصريين، حتى مهما كانت مدخرات شعبنا قليلة بس الشعب محتاج القدوة ومحتاج الطهارة ومحتاج اللي يضحي ويقدم له نموذج عشان يدفع الفلوس ويساهم في شركات وبنوك تتولى إعادة البناء والتنمية والإعمار، نحن ما بنبنش تصوراتنا على أساس مساعدات الغرب، أنا لما بحطهم قدام مسؤوليتهم الأخلاقية أنا ما رحتلهمش، هم اللي جولنا وبيتكلموا معانا وبيسوقوا لينا فكرة القروض، فبنقلهم لأ القضية مش قضية قروض، القضية دي الوقتِ إن أنتم أخطأتم فلتتحملوا مسؤوليتكم إنما أنا بيني وبين نفسي وإحنا على مستوى الإخوان وعلى مستوى حزب الحرية والعدالة بنرى إن الحل يكمن فينا كمصريين بالدرجة الأولى، وعند ذلك سيأتي الجميع، بتجارب التاريخ كلها بتقول كده، فيتنام عملت كده وتركيا عملت كده ومعظم دول العالم اللي بنت نفسها في العشرين في الثلاثين أربعين سنة اللي فاتوا عملوا كده إنما مش دورنا كمصريين نقعد ننتظر معونة من الغرب أو من الشرق ومع هذا نحن نقدم أنفسنا لجميع دول العالم، ونقول لهم نحن حريصين كمصريين على عمل شراكات إستراتيجية في المجال الاقتصاد وغيره مع الدول..

أحمد منصور:

وتحترموا كل ما..

خيرت الشاطر:

بما يحقق، بما يحقق المصالح المشتركة، ما فيش بقى طرف بيفرض على طرف ثاني أو شروط بيفرضها علي ولكن نبحث على المشترك بينا وبين أي دولة وجدت استجابة كبيرة من الدول في آسيا.

أحمد منصور:

بس اجتمعت مع ثمانية وعشرين سفير..

خيرت الشاطر:

ثمانية وعشرين، ثلاثين سفير..

أحمد منصور:

مع بعض..

خيرت الشاطر:

آه، آسيويين وسفير أستراليا ونيوزلندة، واجتمعت مع كثير من السفراء الأوروبيين بشكل فردي وتصل بمعظم المجموعات الاقتصادية في العالم ورجال الأعمال..

أحمد منصور:

بيقولوا السفيرة الأميركية رايحة جاية عليك.

خيرت الشاطر:

مش علي أنا إنما هي السفيرة الأميركية، وكل السفراء الغربيين بيتعاملوا معانا دي الوقت وبييجوا يسألونا ويشوفوا ولكن الغرب حتى الآن يسأل ويتعرف ولكنه لا يقدم شيئا عمليا على الأرض، الدول في آسيا وبعض الدول الأخرى الآن عندها استعداد للتعاون في المجال الاقتصادي وضخ استثمارات في السوق المصري ودا أمر طيب طالما هيحقق لينا مصلحة ولهم مصلحة بدون إملاء ولا شروط فده وضع طبيعي، أنا أتواصل مع رجال الأعمال المصريين ومع العرب ومع العالميين بصفة عامة لبحث كل سبل التعاون بس بعزة وكرامة، مش مسألة إن حد يفرض علينا أو بنطلب من حد حاجة لأ إحنا عايزين نبني بلدنا عن طريق نفسنا بالدرجة الأولى، حد ثاني عايز يدخل معانا نتعاون وييجي ويبحث على المصالح المشتركة بينا وبينه أهلا وسهلا، ونبحث في التشريعات والضمانات والحوافز الجيدة للمستثمرين، كل ده إحنا مفتوحين له وجاهزين ليه مش بس كإخوان حتى كلنا كمصريين لئن دي مصلحة بلدنا ودا مشروعنا الحضاري كمصريين بصفة عامة..

أحمد منصور:

معنى ذلك إن المخاوف التي تنتاب كثير من التكنوقراط والفنيين وكبار موظفي الدولة من أن الإخوان حينما يأتون إلى السلطة سوف يزيحون هؤلاء من أماكنهم ليست في محلها؟

خيرت الشاطر:

هذا غير وارد على الإطلاق.

أحمد منصور:

تضمن لكل هؤلاء الموجودين في أماكنهم الأكفاء وليسو الفاسدين..

خيرت الشاطر:

أيوه الأكفاء والشرفاء والوطنيين، كل من، وأنا الحقيقة من عندي من لحظة النتائج الانتخابات اتصل بي عدد كبير من العاملين في أجهزة الدولة المختلفة وعرضوا علينا رؤى كثيرة وموضوعات كثيرة وبعضهم بادر بكشف جوانب فساد كثيرة، كل دا موجود، الواحد شاف عناصر مصرية وطنية مخلصة مش قضية إن في حزب دا أو حزب دا، التكنوقراط موجودين، واحد مسؤول عن مجال من المجالات في أحد الوزارات لما بناقشه قال الشغل دا أنا بقى لي خمسة عشر سنة ما فيش مسؤول في مصر سألني عليه وبالتالي في شرفاء وطنيين، المصريين عايزين فرصة حقيقية للعمل والانطلاق، الشعب المصري على مدار التاريخ كان تجاوز كل أزماته، بني حضارة غير مكررة في أي بلد ثانية، أمريكا نشأت بقى لها 300، 400 سنة، والغرب الحديث كله كده، إنما أنت على مدار التاريخ شوف مصر، على مستوى كل المراحل التاريخية، قدرت تثبت نفسها وتكون موجودة، وبالتالي بعد ثقتنا في الله عز وجل ثقتنا فقدرتنا وفي شعبنا كمصريين ثقة كبيرة جدا.

أحمد منصور:

أنا قبل ثلاث أو أربع أسابيع كان ضيفي نائب رئيس الوزراء التركي، رئيس المجموعة الاقتصادية، علي باباجان وقال لي إنه منذ أن بدأوا قبل ثمان سنوات، تسع سنوات في السلطة غيروا بنود الميزانية تماما، كان الجيش رقم واحد، أصبح رقم واحد التعليم، رقم اثنين الصحة، رقم ثلاثة البنية التحتية والجيش جاي في المؤخرة ولم نقلص ميزانية الجيش وإنما وجهنا الجيش إلى التصنيع العسكري وإلى بناء الجيش والامتيازات الشخصية للضباط انتهت، أنتم رؤيتكم إيه لميزانية الدولة في الفترة اللي جاية..

خيرت الشاطر: والله إحنا شايفين إن في أولويات رئيسية لا بد من التركيز عليها من اللحظة الأولى، قضية الانفلات الأمني، قضية وضع الاقتصاد اللي موجود وضرورة إحداث إنعاش اقتصادي في البلد عشان مشكلة البطالة وعشان ضعف الدخول وعشان الركود اللي موجود دي الوقتِ والمعاناة الموجودة من بعض القطاعات الرئيسية زي قطاع المقاولات والاستثمار العقاري أو قطاع السياحة أو غيره من القطاعات اللي تأثرت بعدم الاستقرار السياسي في مصر بشكل كبير، وأيضا شايفين ضرورة الاهتمام بملف محاربة الفساد لأنه قضية الفساد خطيرة وأساسية، لأن أنا شخصيا والمجموعة اللي معايا اللي بتابع الملف الاقتصادي وجدنا..

أحمد منصور:

إيه المجموعة اللي معاك دي؟

خيرت الشاطر:

فريق من الإخوان ومن الحزب مهتمين بقضية الملف الاقتصادي..

أحمد منصور:

معاك ناس من غير الإخوان..

خيرت الشاطر:

معانا ناس من غير الإخوان وبنتعامل مع دائرة واسعة جدا من الناس وبنقابل أعداد كبيرة بنقول لهم رؤيتكم للواقع إيه وتصوراتكم واقتراحاتكم للمستقبل إيه، وعندي عشرات مش أنا بس كخيرت، عندنا كمجموعة مئات وآلاف المقترحات في مجالات مختلفة ودراسات تفصيلية لمشروعات، معمول كل هذا الكلام وموجود، طبعا التعليم له أولوية كبيرة، بس أنا عايز أفرق بين أولويات أول سنة لئن عندك أزمة اقتصادية طاحنة عندك عجز في الميزانية 140 مليار جنيه على الأقل، عندك دين وخدمة موجودة بتكون مشكلة، عندك مطالب فئوية حادة فلا بد تدي للملف دا أولوية في المرحلة الأولى عشان على الأقل تواجه الشعب المصري بحقيقة الوضع الاقتصادي والنهب المنظم اللي أداره مبارك ومجموعته ورجالته ومجموعة من رجال الأعمال اللي كانوا مرتبطين به على مدى ثلاثين سنة واللي بعض التقارير الغربية بتقول إن الحد الأدنى اللي نهبه هو ومجموعته كان تريليون دولار وبعض التقارير بتوصله لثلاثة تريليون دولار، لو أخذت متوسط اثنين تريليون دولار باثني عشر تريليون جنيه مصري دول يساووا واحد وثلاثة من عشرة ميزانية مصر من أول 1981 لغاية ما مشوا مبارك، معناها إنه لو بصرف على التعليم عشرة كنت أصرف ثلاثة وعشرين، على الصحة عشرين كنت اصرف ستة وأربعين.

التفريق بين سجناء طرة

أحمد منصور:

طب ما تحط الناس دول في سجن العقرب زي ما الناس تقول وخليهم يجيبوا الفلوس..

خيرت الشاطر:

يبقى إذا دي الوقت، إذا دي الوقت لو أنا قفلت المفاتح، الحنفيات الرئيسية للفساد سأوفر جزء كبير جدا من موارد الدولة إنما بمناسبة وضع الناس في طرة، أنا بستغل برضه الفرصة وببعث رسالة للجميع بأنه تفريق السجناء في مزرعة طرة إلى سجون أخرى ليس حلا كافيا..

أحمد منصور:

أيوه، إيه اللي أنتم عايزينه؟

خيرت الشاطر:

ولكن القضية الرئيسية هي منعهم من الزيارات المفتوحة وإن ما حدش يتواصل بهم إلا تحت إشراف ولا بد من وجود رقابة شعبية على ذلك لئن النهارده لما يطلع مدير مصلحة السجون أو وزير الداخلية يقول لي أنا وديته لسجن الملحق بقول له أنه الملحق أحسن من المزرعة ميت مرة وأنا اتسجنت في الملحق واتسجنت في المزرعة واتسجنت في معظم السجون اللي بيتكلموا عنها فدا سجن على جنب ممكن أي حد يدخل فيه ويتعامل مع اللي فيه زي ما هو عايز، الداخلية من..

أحمد منصور:

خلي بالك، رجالتكم..

خيرت الشاطر:

من 1992، 1993 منعت الإسلاميين في سجن العقرب من إن هم يشوفوا الشمس..

أحمد منصور:

طب ما تخلوهم يودوهم سجن العقرب..

خيرت الشاطر:

ثمن سنوات.

أحمد منصور:

فين رجالتكم اللي في مجلس الشعب يودوهم سجن العقرب!

خيرت الشاطر:

القضية النهارده..

أحمد منصور:

هم ودوا مين العقرب ودوا الناس اللي ما الهاش دور، جمال وعلاء والناس دي كلها فين؟

خيرت الشاطر:

المسألة اللي أكثر من التفريق على السجون هي قضية الرقابة الشديدة، والرقابة الشديدة لا يكفي رقابة الشرطة، ولا النيابة..

أحمد منصور:

خلي مجلس الشعب يتحرك..

خيرت الشاطر:

الرقابة الشعبية أيضا لضمان هذه المسألة وأيضا الحديث عن عدم إدخال مبارك السجن لعدم تجهيز المستشفى كلام فيه تضليل للرأي العام، لأن مستشفى ليمان طرة مجددة السنة اللي فاتت، مستشفى المزرعة مجددة السنة اللي فاتت..

أحمد منصور:

ما الوزير بكذب وأعضاؤكم قاعدين بيتفرجوا في البرلمان يا باش مهندس..

خيرت الشاطر:

أعضاؤنا ما يعرفوش لأنهم ما كانوش مسجونين معايا..

أحمد منصور:

طب ما تقول لهم..

خيرت الشاطر:

كانوا طلعوا من السجن، شايف الكلام ده على طبيعته..

أحمد منصور:

مسؤولياتكم..

خيرت الشاطر:

يقلي أنا محتاج خمسة مليون جنيه عشان أجدد..

أحمد منصور:

اتصل بأعضائكم خليهم يستجوبوه ويحققوا معاه..

خيرت الشاطر:

سيحدث إن شاء الله، سيحدث إن شاء الله..

أحمد منصور:

هذا تدليف على الرأي، الآن بتطالبوا بإقالة حكومة الجنزوري وتشكيل حكومة جديدة وخطوات أخرى جديدة أعلنتها اليوم، ننتظر من الإخوان ما سوف يتم غدا شكرا جزيلا لك..

خيرت الشاطر:

إن شاء الله.

أحمد منصور:

كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة ومن الدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم في بلا حدود من القاهرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.