- المشاكل الاجتماعية وآلية حلها
- حكومة بصلاحيات واسعة
- تشكيلة الحكومة والجدل المثار حولها
- الحكومة وعلاقاتها مع دول الخارج
- إعادة هيكلة قطاع الإعلام التونسي

أحمد منصور
حمادي الجبالي
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة تونس وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، في الوقت الذي تواجه فيه الثورات العربية التي أزالت أنظمة الحكم المستبدة في كل من مصر وليبيا بعض العقبات وأعمال الثورة المضادة، فإن الثورة التونسية كما كانت سباقة في انطلاقتها كانت سباقة أيضاً في خطوات ترسيخ نجاحها على الأرض، فبعد انتخابات نزيهةٍ وبرلمان يعبر للمرة الأولى عن الشعب التونسي تم اختيار رئيسٍ جديد للبلاد كان من أشد معارضي للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، كما اختير رئيسا للبرلمان أحد المعارضين البارزين لبن علي واختير رئيس للحكومة السيد حمادي الجبالي الذي تسلم مهام عمله أول أمس الاثنين، ولم يكن فقط معارضاً لبن علي وإنما كان من أبرز المعتقلين السياسيين في عهده وكذلك في عهد الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبه، وهذه هي أول حكومة تشكلها الحركة الإسلامية في قطرٍ عربي في العصر الحديث بعد حكومة حماس المحاصرة من شعبها في غزة، وفي حلقة اليوم نحاور السيد حمادي الجبالي في أول حوار له إلى فضائية عربية حول أهم التحديات التي تواجه حكومته والتي يترقب الشعب التونسي منها الكثير، ولد حمادي الجبالي في مدينة سوسة عام 1949 حصل على الماجستير في العلوم والتقنية من فرنسا ثم على البكالوريوس في الطاقة المتجددة ثم أيضاً على البكالوريوس في اقتصاد الطاقة تخصص في هندسة الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة ظهر اسمه على الساحة السياسية التونسية قبل 30عاماً، حينما اصطدم الرئيس التونسي الحبيب بورقيبه مع حركة الاتجاه الإسلامي وهو الاسم السابق لحركة النهضة التي هي جزءٌ من تنظيم الإخوان المسلمين الذي نشأ في مصر، حيث حوكم الجبالي عام 1981 مع قيادات حركة الاتجاه الإسلامي ثم حوكم مرة أخرى في نهاية حكم بورقيبة ثم حوكم خلال حكم بن علي حيث حكم عليه في العام 1990 بالسجن 16 عاماً، قضى منها 10 سنوات في الحبس الانفرادي أعاد تنظيم صفوف حركة النهضة سراً بعد خروجه من السجن في العام 2006 وشاركت حركة النهضة مثل باقي الشعب التونسي في فعاليات الثورة التي اندلعت في 17/ديسمبر من العام الماضي 2010 ، وبعد سقوط بن علي أصبحت حركة النهضة التي كانت محظورة سياسياً حزباً سياسياً رسمياً شاركت في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في أكتوبر الماضي وحصلت على الأغلبية البرلمانية وشكلت الحكومة الجديدة بالتحالف مع حزبي المؤتمر والتكتل، وقد اعتمد المجلس التأسيسي الحكومة يوم الجمعة الماضي وتسلم حمادي الجبالي مهام حكومته يوم الاثنين وسط تحديات كثيرة نناقشها معه في حلقة الليلة سيد حمادي مرحباً بك.

حمادي الجبالي: أهلاً وسهلاً بكم وبمشاهدي الجزيرة شكراً لكم.

 أحمد منصور: هل كنت تتوقع وأنت ملاحق طوال 30 عاماً أن يأتي اليوم الذي تصبح فيه رئيس الحكومة وتصبح في المكان الذي كنت تلاحق منه؟

حمادي الجبالي: بصراحة لا لكن كنت أتوقع ثورة في تونس وانتصارها، أما أن أكون في هذا الموقع لم أتوقع ولم أريده أيضاً.

أحمد منصور: اليوم انعقدت الجلسة الأولى للحكومة.

حمادي الجبالي: الثانية.

أحمد منصور: الثانية ما هي أهم القرارات التي اتخذتموها حتى الآن باختصار شديد؟

حمادي الجبالي: أهم القرارات هي أولاً هي أن إحنا نشتغل على أهم الملفات ملف التشغيل هو هذا أول ملف الثورة قامت لأن هناك مظالم سياسية واجتماعية قام بها الشعب التونسي وشبابنا كان من أول مطالبه هذه العدالة الاجتماعية الشغل على رأسها، قرار آخر أيضاً لجبر الضرر ضحايا الشهداء رحمهم الله ضحايا الثورة ضحايا بن علي.

أحمد منصور: ماذا قررتم بشأنهم تحديداً؟

حمادي الجبالي: إن شاء الله تعجيل الإجراءات لأنه..

أحمد منصور: طوال سنة كاملة لم يتم إنجاز شيء؟

حمادي الجبالي: لأ في كان في إنجاز ولكن كان بطيئا ولم يستكمل ونريد أن نستكمله بسرعة.

أحمد منصور: الجرحى والشهداء؟

حمادي الجبالي: الشهداء والجرحى والمظالم أيضاً العقدين السابقين أو ربما أكثر حتى مظالم عهد الحبيب بورقيبه.

أحمد منصور: أنا وجدت أمام مقر الحكومة حينما زرتك اليوم وجدت عشرات من الناس يقفون بمظالم وأوراق وأشياء أمام مقر الحكومة وعرفت أن هذا كان منظر يتكرر قبل ذلك ولم يكن أحد يلتفت إلى هؤلاء الناس هل أنتم بصدد أن يتوجه الناس إلى الحكومة بشكل مباشر أم تسعون لحل المشاكل من بدايتها كما يقال ؟

حمادي الجبالي: فعلاً مظالم كثيرة يا أخي هذه ليست فقط ضحايا عهد بن علي هذا كما قلت ضحايا العقدين السابقين أو أكثر هذه ليسوا فقط ضحايا الثورة منها في المجروحين الجرحى هذه ضحايا المظالم الاجتماعية.

أحمد منصور: إيه أهم اللي صدر عن..

حمادي الجبالي: جزء كبير منهم لا يملك الآن قوته حياته أو عيشه اليومي، تصور أن البعض منهم ليس الكثير لا يتقاضى إلا 70 دينار في الشهر يعني 50$ في الشهر، هذه مآسي وأغلبهم لا يتقاضى شيئا فهذه اللي شفتهم بعض الوفود أو الحشود هذه من المظالم السياسية والاجتماعية خاصة.

المشاكل الاجتماعية وآلية حلها

أحمد منصور: إيه اللي صدمك لما دخلت مجلس الوزراء أو مقر الحكومة؟

حمادي الجبالي: ليس في عندما دخلت مجلس الوزراء عندما عشت وتجولت واختلطت بالناس سواء أمام مقر الحكومة أو في غيرها أنا تجولت قليل في وقت الحملة الانتخابية ثم بعدها هذه المظالم كم انتشرت..

أحمد منصور: إيه أشكالها؟

حمادي الجبالي: قضايا اجتماعية خاصة.

أحمد منصور: زي إيه؟

حمادي الجبالي: الآن المواطن التونسي تحت وطأة عيش رهيب البطالة 800 ألف بطال منهم 200 ألف حامل شهادات، وأتكلم عن العائلات المعوزة الآن التي أحصينا منها القليل تجاوز 185 ألف عائلة معوزة تعيش تحت خط الفقر وخاصة في المناطق الداخلية، هذه صورة مزعجة، الفقر الذي كان يعد ويقدم لنا أن 10% من الشعب التونسي الآن اكتشفنا أنه 24% ربع الشعب التونسي تحت خط الفقر.

أحمد منصور: ماذا ستفعل لهؤلاء باختصار؟ إيه الخطوات الأساسية؟

حمادي الجبالي: سنفعل ما نستطيع وسنفعل إن شاء الله مدة هذه السنة ليست بطويلة السنة..

أحمد منصور: وعدتوا أنكم 400 ألف وظيفة ستوفرونها إلى الناس يعني تقريباً نصف..

حمادي الجبالي: خلال هذه 5 سنوات.

أحمد منصور: خلال 5 سنوات؟

حمادي الجبالي: نعم هذه السنة سوف إن شاء الله نستطيع أن نصل بين 90 -100 ألف هذا رقم نسعى أن نصل ليس سهلا 25 ألف في الوظيفة العمومية ربما أكثر و50 ألف في القطاع الخاص.

أحمد منصور: يعني بعد هذا يستدعي أن يحاسبوك على هذا الرقم؟

حمادي الجبالي: إن شاء الله يحاسبنا وإن شاء الله نتجاوز، هذا تحدي سوف نحاول أن ننجزه الآن نأمل وأملنا كبير في مجهود شعبنا كله وفي تفهمه وفي أيضاً جهد هذه الحكومة التي هي أول حكومة ديمقراطية وشعبية.

أحمد منصور: أمامكم ورطة كبيرة جداً بعد 23/أكتوبر الماضي حينما أجريت الانتخابات قام رئيس الحكومة المنصرف الباجي قايد السبسي وهو داهية سياسي من الطراز الرفيع بتعيين المئات في وظائف رفيعة في الدولة ونقل المئات إلى وظائف أخرى وترقية تقريباً معظم موظفي الدولة إلى وظائف عليا ورفع الرواتب بمقدار جاوز المليار دينار تونسي تقريباً، حتى يضعكم أمام مأزق كبير هل تشعرون فعلاً أنكم في مأزق إزاء هذا؟

حمادي الجبالي: الحق يقال أولاً خلينا نعطي كل ذي حقٍ حقه، الباجي قايد السبسي وحكومته حققوا أيضا مكاسب أستطيع بين ظفريين، أهم هذا الأمر هو أننا وصلنا إلى هذا ما وصلنا إليه من حياتنا ليس هذا ناتج عن جهد أو سعي فقط هذه الحكومة ولكن يشهد له ذلك، حتى نكون منصفين.

 أحمد منصور: ماذا كان يستطيع أن يفعل؟

حمادي الجبالي: لكن هذا يسجل له، يسجل له حتى لا نغبط الحق لأصحابه والاعتراف بالحق فضيلة.

 أحمد منصور: خلينا بالورطة اللي حطوكم فيها؟

حمادي الجبالي: لكن هذه الإجراءات فعلاً أربكت طيب، الباجي قايد السبسي وحكومته يقولون هذه إجراءات يعني قررت قبل سنوات.

 أحمد منصور: هو منصرف بعد شهر ليه ورطكم في هذه الورطة؟

حمادي الجبالي: كلام توريط لكن فعلاً هذا محرج لكن لابد أن لا نلقي بالتهمة على السيد الباجي لا أدافع عن السيد الباجي ولكن أدافع عن الحق أيضاً.

أحمد منصور: ماذا ستفعل في هذه الورطة؟

حمادي الجبالي: إحنا وجدنا فعلاً تركة ثقيلة ووجد السيد الباجي تركة أثقل ربما، هذا كله ناتج على حقبة الاستبداد والفساد، الآن في وضعيات، في وضعيات حرجة لأن هذه الزيادة صعبة تتحملها الميزانية..

أحمد منصور: الإتحاد التونسي للشغل يهددكم إذا اقتربتم من هذه الزيادة أو لمستموها لأن هناك تصريح حتى مصطفى بن جعفر في حواري معه قال سنراجع هذه الترقيات ونرى من هو الأحق سنراجع هذه الأمور لأنها فيها ورطة كبيرة بالنسبة للحكومة لكن الإتحاد التونسي للشغل يهددكم إذا اقتربتم من هذا الأمر سيشعل البلد بالمظاهرات والمسيرات؟

حمادي الجبالي: أولاً أتمنى أن لا يكون هذا تهديدا ولن نقبل التهديد أنا اتصلت وأتصل دائماً بالقيادة النقابية ولم أشعر بهذا التهديد، ثانياً هذه زيادات أخذت في وضع غير عادي ولابد أن تدخل ضمن المشاورات والمفاوضات الاجتماعية.

 أحمد منصور: يعني نقول أنها لم تعتمد بشكل نهائي الآن؟

حمادي الجبالي: أستطيع أن أقول أنها تبقى ضمن التفاوض وضمن الملف الاجتماعي ليس فقط لهؤلاء ولكن ضمن الملف الاجتماعي والحوار الاجتماعي الذي سوف نفتحه مع هؤلاء وهو أغلبه مع الوظيفة العمومية.

أحمد منصور: هييجوا يتظاهروا عندك بكره هم يعتبروا الفلوس في جيبهم دي الوقتِ..

حمادي الجبالي: على كل حال نحن سجلنا هذه الزيادات وهذه المطالب وهم الآن معتصمين حتى في وزارة الشؤون الاجتماعية، لكن سوف نأخذ بهذا الاعتبار بهذه الزيادات أقرت من طرف الحكومة السابقة لا أقول سنلغيها ولكن سنتعامل معها بالحوار وبالمفاوضات ضمن إطار اجتماعي عام ليس هذه فقط الفئات سوف تحصل على الزيادات ولكن لابد أن تكون تشمل غيرها، ولكن الذي أستغربه ولا ربما لا أقول أستنكره ولكن أستغربه هو كيف تمت هذه الزيادات بشكل سريع وفي ظرف وجيز وربما محرج.

أحمد منصور: أنت تسألني ولا تسأل الباجي قايد السبسي؟

حمادي الجبالي: لا ما بسأل الباجي ولا غيره إحنا وجدنا واقع الآن سنتعامل معه بكل مسؤولية.

أحمد منصور: طيب قل لي الآن الترقيات اللي قفلت عليكم أي باب انتوا كحكومة جديدة منتخبة من الشعب أن تضعوا ترقيات في الوظائف العليا أو تمسوا الوظائف العليا أو السفارات في الخارج أو تجروا أي تعديلات الراجل قفل عليكم كل الأبواب؟

حمادي الجبالي: لأ في تعامل دائماً سنتعامل بصفة حضارية هذه الترقيات سوف ننظر هي مشروعة من ناحية أنها أخذت من طرف حكومة سابقة.

أحمد منصور: طيب أخطر ما في هذه الترقيات هو ترقية بعض الضباط المتهمين بقتل الثوار والذين يحاكمون الآن؟

حمادي الجبالي: لا أظن في هذا.

أحمد منصور: لأ في ضباط تم ترقيتهم أنا حضرت المحكمة الأسبوع الماضي والمحامين قالوا هذا متهم ورقي وهذا على رأس عمله؟

حمادي الجبالي: يعني في ترقيات في ترقيات في الضباط ولكن ليست هذه الظاهرة الأخطر.

أحمد منصور: قل لي إيه هي الأخطر؟

حمادي الجبالي: الظاهرة الأخطر هي هذه الزيادات تليها بعض الترقيات، هذه الزيادات لابد أن تأخذ بعين الاعتبار حاجة البلاد وإمكانيات خاصة البلاد، نحن الآن في وضعية ونريد أن نصارح الشعب التونسي هنا.

أحمد منصور: ممكن نصارح الشعب بشوية أرقام وتصارحنا إحنا كمان أدينا شوية أرقام؟

حمادي الجبالي: نعم نحن الآن في عجز ميزان 6% لنا ميزانية للتنمية لا تكفي 5 آلاف مليون دينار هذا لا تفعل شيء لميزانية التنمية نريد أن نرفعها عنا الآن خسارة في 10آلاف موطن شغل كان 5 آلاف..

أحمد منصور: تقصد أعمال أغلقت وشرد الناس منها؟

حمادي الجبالي: بالطبع وهذا ناتج عن عدم الاستقرار الأمني خاصة، وهنا تأتي مسؤولية الجميع لا بد..

أحمد منصور: لأ هي مسؤولية الحكومة الناس ما لهاش دعوة بالجميع ، هم انتخبوكم عشان تحلو لهم مشاكلهم إنما تقول لي مسؤولية الجميع ما يتدخلش حد فيها؟

حمادي الجبالي: لا المشكل لا يأتي من الحكومة وحدها الآن هو حل جماعي نحن نتحمل المسؤولية القيادات..

حكومة بصلاحيات واسعة

أحمد منصور: لا، لا خليني أقول لك بس عشان ما ندخلش الدنيا ببعضها، أنت الآن كرئيس حكومة بهذه الصلاحيات الواسعة التي لم تحدث في تاريخ تونس من قبل، والتي اقتطعت الكثير من صلاحيات رئيس الجمهورية أصبحت مسؤول أمام الشعب التونسي عن تحقيق هذه المصالح؟

حمادي الجبالي: شوف أخي عندما أقول قضية التشغيل ليست فقط قضية الحكومة، نعم الحكومة تتحمل مسؤولية في ذلك لإيجاد فرص التشغيل ودعم التشغيل، لكن عندما نقول تشغيل نقول استثمار وعندما نقول استثمار نقول أمن البلاد، هناك الآن خروقات كبيرة وانحلال أمني في جانب نتفهمه وفي جانب آخر لا نتفهمه قطع الطريق لا يمكن تفهمه الآن..

أحمد منصور: وزير داخليتك الجديد ماذا سيفعل الآن؟

حمادي الجبالي: الآن حرق المؤسسات والمنشآت هذا حرق يعني حرق مصالح الشعب ثم هذه الاعتصامات التي هي جزء نتفهمه وجزء عشوائية، حتى هذه الاعتصامات لا يمكن أن توقف أو تكون حاجزا الآن أمام استمرار عجلة التنمية أو أن إحنا ندفعها من الآن إلى مزيد التنمية والاستثمار وبالتالي هذه الاعتصامات أغلبها..

أحمد منصور: جزء سياسي كبير منها.

حمادي الجبالي: نتفهم ولكن لابد أن نضع لها حد بالتشاور بالحوار دون أن..

أحمد منصور: يعني مش هتقمعوها؟

حمادي الجبالي: لا انتهى القمع، انتهى القمع ، القمع هذا المصطلح مرفوض عنا.

تشكيلة الحكومة والجدل المثار حولها

أحمد منصور: طيب الآن عندك في الوزارة 30 وزير، 11كاتب دولة عدد من المستشارين بعضهم مثير للجدل لما أبقيت وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي وهو كان عضواً في الحكومة السابقة هل إرضاءً للمجلس العسكري؟

حمادي الجبالي: أولاً هو لم يكن عضواً في عهد بورقيبة، جاء بعد الثورة في عهد الباجي ونحن أتينا لنبني على ما هو إيجابي، ومؤسسة الجيش باعتراف الكل أنها كانت مؤسسة لعبت دورا كبيرا في حماية الثورة، وأنها رفضت في وقت كان شديد بليغ التأثير والتعقيد رفضت إطلاق النار على الشعب ونستطيع القول أن دورها كان حاسم، هذه المؤسسة نريد أن نبقي عليها صحيح ككل المؤسسات هناك إصلاح ولكن مؤسسة الجيش كانت محترمة ورأينا مزيد من النجاعة والتوازن والاستقرار في البلاد تبقى مؤسسة الجيش.

 أحمد منصور: لماذا أبقيت وزير الداخلية السابق الحبيب الصيد مستشاراً أمنياً لك أنت رئيس الحكومة في الوقت الذي عينت فيه علي عريض وهو من أقطاب حركة النهضة حكم عليه بالإعدام وارتدى بدلة الإعدام لمدة شهر كامل، ثم حكم عليه بالسجن لسنوات طويلة أيضا منها سنوات في الحبس الانفرادي، بدلاً من أن يدخل وزارة الداخلية للتعذيب والذي كان يمارس عليه من 30 عاماً أصبح الآن وزيراً للداخلية من سيدير الداخلية الحبيب الصيد من مكتبك كمستشار أمني أم علي العريض من مكتبه في وزارة الداخلية؟

حمادي الجبالي: لا، انتهى عهد بن علي الذي كان يدير شؤون البلاد بحكومة ظل من خلال القصر ومن خلال الأمن، الآن هذه حكومة ديمقراطية وعندما نقول ديمقراطية وشعبية وشرعية تدير شؤون البلاد من خلال الحكومة ليس لنا حكومة ظل الآن حتى في قصر الحكومة.

أحمد منصور: ما خبرة سجين سياسي كان محكوم عليه بالإعدام ليدير وزارة الداخلية؟

حمادي الجبالي: كثيرة هذه الخبرة.

أحمد منصور: قل لي الخبرة إيه؟

حمادي الجبالي: هي خبرة مناضل وخبرة أيضاً مثقف وخبرة رجل مارس حتى العمل داخل حزب لمدة 30 سنة وهذه وزارة ليست وزارة مستحيلة القيادة، فنحن فعلاً عندما يتقدم مثل علي العريض لهذه الوزارة ويعطيها أبعاد جديدة وأبعاد ربما تضرب المثل لحكومات أخرى في العالم العربي، أنه سجين في هذا المستوى الثقافي والنضالي والحكمة يستطيع أن يدير هذه الوزارة وسيعطيها كما قلت صورة جديدة.

أحمد منصور: الآن علي العريض وزير الداخلية في تونس من الإخوان المسلمين أو من حركة النهضة كان معتقلاً سياسياً، كان محكوماً عليه بالإعدام ولم ينفذ فيه الحكم أصبح وزيراً للداخلية ينتظر أيضاً أن يصبح وزير الداخلية في مصر ربما من الإخوان المسلمين إذا طلب منهم تشكيل الحكومة وكذلك في ليبيا وكذلك في المغرب الآن حركة الإخوان المسلمين في المغرب يشكلون الحكومة، هل ينتظر أن اجتماع مجلس وزراء الداخلية العرب القادم الذي سيعقد في تونس في مقر وزراء الداخلية هيكون فيه 5 من الإسلاميين وزراء داخلية قاعدين في وسط وزراء داخلية مشهورين بالجلد والتعذيب أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصلٍ قصير لمتابعة هذا الحوار مع رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة تونس ضيفي هو السيد حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسية وأود أن أصحح هنا تعليقا يحدث في كثير من نشرات الأخبار أو في التغطيات الإخبارية كان اسم رئيس الحكومة قبل ذلك يسمى الوزير الأول في تونس أما الآن فهو يسمى رئيس الحكومة التونسية صح.

حمادي الجبالي: وليس رئيس الحكومة المؤقتة.

أحمد منصور: نعم.

حمادي الجبالي: هي حكومة بس شرعية..

أحمد منصور: خصوصا لأن هناك تعتيم على الإعلام ويوجهون كما يريدون الرئيس المؤقت ورئيس الحكومة المؤقت.

حمادي الجبالي: ماذا يصبح يعني غير مؤقت فهذا أنا أعتبره مغالطة.

أحمد منصور: يعني المغالطة التي يبثه الإعلام الآن على أن رئيس التونسي المؤقت ورئيس الحكومة المؤقت هي مغالطة؟

حمادي الجبالي: لا، لا مجال لهذا المؤقت الآن حكومة شرعية انتخبت فإذا مشينا في المؤقت حتى هذا الذي سوف يأتي بعد سنة في الانتخابات سيكون مؤقتا أيضاً.

أحمد منصور :طيب أنا أرجع إلى سؤالي واجتماع الوزراء الداخلية العرب قلنا تخليلك لشكل هذا الاجتماع إيه؟

حمادي الجبالي: أولا أريد أن أصحح أو أبدي رأيي في القول أن خمسة من الإخوان أو من الإسلاميين يعني خلينا نقول نتشرف أن يكون هؤلاء جاؤوا بعد الانتخابات بعد ثورة وانتخابات شرعية إذن الانتماء هذه حاجة ثانوية بالنسبة لأول مرة في خمسة في هذه الدول وغيرهم ربما إن شاء الله يكون هناك وزراء للداخلية..

أحمد منصور: يعني هتصدروا الثورة ولا إيه؟

حمادي الجبالي: لا أبدا، أبدا نحن لا نصدر الثورات.

أحمد منصور: جيرانكم خايفين اللي على شمالكم.

حمادي الجبالي: الشعوب هي التي تصنع ثوراتها، هذا التصدير ممنوع لماذا ممنوع، نحن نؤمن بالديمقراطية والحريات، والشعوب هذه حرة وتعرف مصلحتها فلا نصدر ثورتنا نحن نعطي مثالا فقط ونموذجا ناجحا، ليس فقط للثورة ولكن أيضا للانتخابات وإرساء نظام ديمقراطي قلت إذن يشرفنا أن يكون هذا من خمسة أو أكتر أو أقل الآن جاءوا بعد عملية ديمقراطية ويكون ممثلين لشعبهم، إسلاميين أو غير إسلاميين هذا لا يهم.

أحمد منصور: الآن تقريبا أوروبا والولايات المتحدة كافحت طوال منذ الحرب العالمية الثانية وإلى حتى الآن لصناعة الأنظمة في هذه المنطقة تحمي مصالحها الآن تقريبا حوض المتوسط أصبح معظمه ثورات وحكومات لم يرغب أو لم ترغب أوروبا فيها الحكومة التركية لا ترغب أوروبا فيها، الحكومة الآن في مصر القادمة إذا يعني اكتمل الأمر ليبيا إذا اكتمل الأمر، تونس، المغرب الآن الإسلاميون يشكلون حكومة فأصبح البحر المتوسط شكله مخيف إلى أوروبا كيف سوف تتعاملون مع أوروبا مع العداء التاريخي ومع المخططات ومع المؤامرات ومع الاتفاقيات؟

حمادي الجبالي: أنا لا أنظر إليها من هذه الزاوية أنا لا أؤمن بصراع الحضارات ولا صراع لا أبدا، الآن اكتشفت إذا صح التعبير أوروبا مصلحتها من جديد، هم كناس براغماتيين اكتشفوا أنهم أخطئوا فعلا وقالوها بكل صراحة وأرجو أن يكونوا قد صححوا المسار وأعتبر الآن مصلحتهم الجيواستراتيجية في دعم النموذج التونسي، النموذج الديمقراطي لأنهم جربوا ما سميته أنت سميته بهذا الحجم من الأنظمة الديكتاتورية وفشلوا، وجربوا أيضا الحروب ومآسي الآن هناك تجربة جديدة للشعب التونسي وللشعوب العربية، الربيع العربي أعطت الآن أطروحة جديدة أو نموذج جديد للتغيير.

الحكومة وعلاقاتها مع دول الخارج

أحمد منصور: هل اتصل بك..

حمادي الجبالي: هذا، أكمل، هذا الأمر اعتبروه الأوروبيون والأميركان داخل فيه الآن مصلحة إستراتيجية.

أحمد منصور: ماذا قالوا لك؟

حمادي الجبالي: أنا الذي قلت لهم.

أحمد منصور: لمن؟

حمادي الجبالي: لهؤلاء جميعا لأوروبا و لأميركا وغيرها.

أحمد منصور: كلمت أوباما؟

حمادي الجبالي: إيه كلمت أوباما.

 أحمد منصور: ماذا قلت لأوباما؟

حمادي الجبالي: قلت له أن هذه تجربة تونسية فريدة من نوعها أرست نظاما ديمقراطيا فلا بد من دعمها لأن هذا يخدم المصالح، أولا مصلحتنا ومصلحة الكل ويرسي نظاما عالميا إذا أردناه، نظام عالمي يكون في خدمة السلام وهم مقتنعون لذلك وعبروا عن دعم لمصلحة والتقت هذه المصالح.

أحمد منصور: كلمت ساركوزي؟

حمادي الجبالي: لا لم أكلم ساركوزي بعد.

أحمد منصور: مَنْ مِن الرؤساء الأوروبيين تكلم معك؟

حمادي الجبالي: لم أتكلم مع رؤساء أوروبيين ولكن هناك مراسلات دعم لهذه التجربة من ساركوزي وغيره، تكلمت مع ربما مسؤولين في الاتحاد الأوروبي.

أحمد منصور: ماذا سوف تفعلون في الاتفاقيات، لاسيما الاتفاقيات الأمنية التي كانت بين نظام بن علي وبين والولايات المتحدة والأنظمة الأوروبية الأخرى؟

حمادي الجبالي: شوف أخي نحن لنا التزامات دولية، الدولة ملتزمة بالاتفاقيات لكن بشرط ألا تكون هذه الاتفاقيات مخلة بالسيادة الوطنية، فإذا كانت هذه الاتفاقيات تتماشى مع مصلحة الثورة ومصلحة شعبنا سوف نحترمها، وإذا كانت مخلة بهذه المصلحة نراجعها.

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم ستراجعون كافة الاتفاقيات الدولية في كافة المجالات مع الدول الأخرى؟

حمادي الجبالي: لا أبدا لا بالعكس، نحن مع الاتفاقيات الاقتصادية والمالية هذا التزام الدولة.

أحمد منصور: ما هي نوعية الاتفاقيات التي ستراجعونها؟

حمادي الجبالي: إذا كانت هناك اتفاقيات أمنية لا تتماشى عقدت وأمضيت في عهد بن علي في عهد الديكتاتورية تضرب مصالح الشعب التونسي خاصة من الناحية الأمنية فنحن غير ملزمين بها.

أحمد منصور: هل تعلم أن كثير من السفارات الأميركية حراسها توانسة وخاصة في الشرق الأوسط والدول العربية؟

حمادي الجبالي: إذا كان هذا صحيحا هذا الشيء لا يُشرف الأمن التونسي.

أحمد منصور: هل أنتم من ستكونون بصدد مراجعة هذه الأشياء؟

حمادي الجبالي: إذا كانت موجودة وتخل بمصلحة تونس فسوف نراجعها.

أحمد منصور: أريدك أن أعيد بك إلى الوضع الداخلي هنا، هناك انتقادات لك حول تصريحك العاطفي حول الخلافة السادسة، وهذا التصريح أثار كثيراً من الغضب والاستياء حينما..

حمادي الجبالي: مِن مَنْ أثار الغضب؟

أحمد منصور: من خصومك السياسيين على الأقل.

حمادي الجبالي: طيب لابد من توضيح.

أحمد منصور: الآن أنتم متهمون كقيادات إسلامية أنكم لا تفرقون بين الحديث العاطفي لأنصاركم والحديث السياسي كونكم الآن في مناصب سياسية هل تعبير الخلافة السادسة وما قيل أنك الخليفة السادس للمسلمين؟

حمادي الجبالي: ما شاء الله على كرسي الخلافة.

أحمد منصور: يعني كان مناسبا في هذا الوقت أم تعتبر يجب أن تضبط التصريحات بحيث تتجاوز الجوانب العاطفية إلى أن تصبح تصريحات يعني غير عاطفية بلاش بتعبير آخر؟

حمادي الجبالي: شوف هذا بطبيعة الحال هذا نصيحة واضحة نحن لا نتكلم بالعاطفة فقط هو في جانب تصريحات بالعاطفة في طبيعة الحال أولا هذا الخطاب قلت ولا أزل بعده الأمين العام.

أحمد منصور: نعم.

حمادي الجبالي: لم أتقلد هذه المهمة حتى هذا الموقع الأمين العام لابد أن يحسب له حسابا أيضا ولا يتكلم في العاطفة لكن خلينا نشوف شو التصريح، هذه الضجة والحساسية المفرطة لما هو تاريخي الحضاري والبحث على قيمنا الحضارية، الكل من هؤلاء جميعهم أغلبهم أو كلهم تقريبا يعرفون موقفنا من قضية الحكم ونمط الحكم، لا يصدق الإنسان ولم يصدقهم أحد عندما قالوا أن حمادي الجبالي يريد أن يرجع بنا إلى هذا الأسلوب من الخلافة، الذي قلته فقط ونحن نستلهم من قيمنا التاريخية والحضارية ونبحث على ما يصلح أمتنا ووضعنا، فأشرت إلى هذا الجانب القيمي في تاريخنا على أنه فعلاً لنا تجارب وخاصة في الخلافة الراشدة أصلحت وضعنا بعد انقطاع الخلافة الرابعة وجاءت الخلافة أصلحته بشفافية..

أحمد منصور: لأ الخامسة..

حمادي الجبالي: خليني أكمل.

أحمد منصور: الآن جاية على السادسة.

حمادي الجبالي: جاية على السادسة معلش، أصلحت هذا الوضع المتردي لأمتنا بما يسمى بالحوكمة الراشدة الآن، هذه الحوكمة الآن شو معناها، الحكم الديمقراطي الشفافية الإصلاح هذه القيم أيضا ممكن أن نقتبسها وأن نعمل بها.

أحمد منصور: هنا سؤالي بقى من كلامك أنت الآن ما هي القيم الأساسية التي ستضبط العلاقة بينك كرئيس حكومة بصلاحيات واسعة وبين الشعب؟

حمادي الجبالي: أنا ليست لي صلاحيات واسعة.

أحمد منصور: بصلاحياتك إلي مش واسعة اللي منحك إياها البرلمان؟

حمادي الجبالي: أولا هذه صلاحيات ديمقراطية دستورية ليست واسعة لأنها هي الإصلاحات.

أحمد منصور: بلاش نقف على المصطلح قل لي ما هي؟

حمادي الجبالي: أولا لابد أن ألتزم بالدستور والقانون الذي نظم هذه الصلاحيات.

أحمد منصور: ثانيا؟

حمادي الجبالي: ثانيا أن تكون الحكومة ديمقراطية ليس فيها حكم فردي وهيمنه على المؤسسات وعلى مقومات الحكم الديمقراطي أي احترام الحريات كلها الصحافة المعارضة المجلس التأسيسي الرأي العام، نحن الآن في إطار وفي موقع الحكم الديمقراطي ليس هناك مكان لحكم فردي ليس لسلطات واسعة أو ضيقة لابد أن تضبط بقانون، ونحن ملتزمون بهذا القانون إذن ليس لا نتكلم على حكم شخصي وعلى توسع السلطات.

أحمد منصور: حتى لو أن التلفزة الرسمية في الدولة تضع الأخبار الأساسية لك رقم أربعة ورقم خمسة حتى لو لأن التلفزة الرسمية في الدولة تتجاوزك الآن كرئيس دولة في ظل..

حمادي الجبالي: هذا، هذا..

إعادة هيكلة قطاع الإعلام التونسي

أحمد منصور: اسمعني في ظل ما يقال أن هذه صلاحيات الإعلام الحر في الوقت الذي كان هذا التلفزيون يهلل ويجلل للرئيس السابق وغيره الآن يتعامل معك في هذه الطريقة، وإذا مسست هذا الأمر يعني أنت تعرف ماذا سوف يحدث، ماذا ستفعل إزاء الحرية هذه التي توجبها عليك الديمقراطية والتي تعترف بها هذه أنت الآن ستبقى الأوضاع على ما هي عليه، أم ستدخل في صراع وجدل مع الإعلام الذي هو بشكله الذي أراه في تونس كله ضدك وليس معك بما فيه شكلاً تلفزيون الدولة؟

حمادي الجبالي: هل هو ضدي أو ضد النتيجة في الانتخابات.

أحمد منصور: ما عرفش.

حمادي الجبالي: طيب إذن أنا أوجه سؤال أنا أعتبر أن هناك خللا ما حاصل.

أحمد منصور: فعلا.

حمادي الجبالي: فعلا.

أحمد منصور: في الإعلام؟

حمادي الجبالي: في الإعلام وخاصة الحكومي لكن كيف نعالجه هنا السؤال، لن نعالج الخطأ بالخطأ سوف نعالجه بمزيد الديمقراطية والشفافية والاستقلالية، الإعلام الذي أنتقده الآن أي ليس هناك استقلالية تامة للإعلام وبالتالي سوف نبحث..

أحمد منصور: الإعلام التونسي ليس مستقلا بيد من الإعلام الآن، إذا كان الشعب اختار حكومة والإعلام بيد ناس آخرين طيب قل لي بيد من الإعلام الآن، الإعلام الرسمي قل لي؟

حمادي الجبالي: نعم أنا أمشي معك والشعب ينظر الآن للإعلام وواعي جداً وينتقده ولكن الحل ليس في أن نحن نهيمن الآن على الإعلام، قلت لن نصلح الخطأ بخطأ، الصح الآن هو أن نبحث على استقلالية الإعلام كمؤسسة رابعة في حياة ديمقراطية والكل لابد أن يلتزم بهذه الشفافية وهذه الاستقلالية سنبحث على صيغ عملية لكي يكون إعلامنا مستقل ويعبر على إرادة الشعب.

أحمد منصور: عندك مشكلة كبيرة هي مشكلة رجال الأعمال الذين أثرى كثير منهم من الفساد على عهد بن علي وهؤلاء دائماً يمتطون الأنظمة السياسية أو يكونوا شركاء لها ، كيف ستتعامل مع رجال الأعمال في الفترة القادمة في ظل اتهامات لحركة النهضة أنها تلقت تمويلاً من كثير من هؤلاء شريطة أن لا تمسهم الحكومة حكومة النهضة من قريب أو بعيد؟

حمادي الجبالي: والله سمعت اتهام آخر إحنا تلقينا مساعدات من الخارج أما من الداخل فأسمعه منك الآن.

 أحمد منصور: ما أنا جاي لك للخارج أنا برضه..

حمادي الجبالي: طيب شوف أخي النظام السابق أهلك الحرث والنسل أهلك كل شيء وأقول لك ربما تستغرب أول ضحايا نظام بن علي هم رجال الأعمال.

أحمد منصور: رجال الأعمال الذين صنعهم بن علي؟

حمادي الجبالي: لأ لا أتكلم عن هؤلاء صنفان من رجال الأعمال فيهم من أثرى في ظرفٍ وجيز جراء الفساد الآن، وفيهم من سلط عليه الاضطهاد لأنه لم يكن هناك دولة قانون ولا مؤسسات ولا استقلالية القضاء، الكثير منهم من اضطر ولا أدافع عن الكل أن يلتجئ إلى وسائل اضطرارا ورغماً عنه وأن لا يضمحل، بالتالي لابد أن نعيد الاعتبار لهؤلاء لتصفية أولاً نصنف هذه الملفات ونحرر هذه الطاقات وأن يكون القضاء هو الفيصل ولكن دون تشفي ودون تسرع وبذلك نعطي كل ذي حقٍ حقه.

أحمد منصور: ماذا ستفعل في جهاز القضاء الذي يتهم الآن في هذا الأساس؟

حمادي الجبالي: القضاء أيضاً كسلطة كبيرة في النظام الديمقراطي لابد أن نصل في أقرب وقت إلى تمثيلية حقيقية واستقلال القضاء.

أحمد منصور: هل اختيارك لوزير العدل من النهضة بثقل وزير العدل الحالي الهدف الأساسي منه إصلاح القضاء؟

حمادي الجبالي: أكيد وليس فقط وزير العدل إصلاح القضاء هي منظومة كبيرة لابد أن يشارك فيها وزير العدل ولكن أيضاً بتشارك كل من له صلة وحتى من ليس له صلة، القضاة أنفسهم المحامون الرأي العام المنظمات المجتمع المدني هذا إصلاح كبير سنبدأ فيه أول خطوة وأقرها القانون المنظم للسلطات هو انتخاب هيئة مستقلة مؤقتة ترعى هذا القطاع، بعدها سوف نذهب إلى المجلس الأعلى للقضاء المستقل لا دخل للسلطة التنفيذية ولرئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة في هذا القضاء، نريد أن نصل إلى هذا الإصلاح في أقرب وقت لأننا فعلاً أمام وضع خطير عندما يكون المنظومة القضائية فيها خلل كل شيء فيه خلل.

أحمد منصور: حتى أغلق ملف رجال الأعمال هل أنتم في حركة النهضة أو سابقاً على استعداد أن تعلنوا عن كافة الأموال التي تلقيتموها كتمويل من رجال الأعمال في الحملة الانتخابية؟

حمادي الجبالي: يكون في علمك أخي نحن تقريباً أول حزب جاءته الرقابة قبل وبعد الانتخابات وكانت حساباته شفافة أستطيع أن أقول 100% فلا نخشى حسابا أو حسابات الآن أتكلم باسم الحكومة وأرجو أن تتصل بمن الآن برئيس الحركة لكي يوضح لك أكثر.

 أحمد منصور: ما مكانة الشيخ راشد الغنوشي رئيس الحركة في المنظومة الآن في ظل ما يردده خصومكم السياسيين أنه سيكون بمثابة المرشد الأعلى الذي يوجه الحكومة ويديرها من الخارج؟

حمادي الجبالي: المرشد الأعلى عندنا هو الشعب وهو القانون.

أحمد منصور: والشيخ راشد الغنوشي أيضاً ؟

حمادي الجبالي: الشيخ راشد الغنوشي هو رئيس حزب كبقية رؤساء الحزب، صحيح له فضل على هذه الحركة وله فضل أيضاً على النضالات فهو شيخنا المجاهد فعلاً مع بقية أيضاً زعماء النضال الديمقراطي ولكن الشيخ راشد من تلقاء نفسه هو تخلى عن أي مطمح سياسي.

أحمد منصور: وماذا عن صهره فاروق عبد السلام الذي عينتموه وزير الخارجية؟

حمادي الجبالي: هو وزير الخارجية ومن أكفأ ما عندنا في هذا المنصب ولقد اخترناه بوعي كبير..

أحمد منصور: رفيق عبد السلام.

حمادي الجبالي: رفيق عبد السلام، بوعي كبير وليس للمصاهرة دخل في هذا الخيار، لا نريد أن تكون العلاقة العائلية عائق أو أيضاً ربما مطية للوصول إلى الحكم اخترناه ديمقراطيا اختارته الحركة ديمقراطيا واخترناه في الحكومة بوعي كبير لأنه يمثل فعلاً قيمة نوعيه تضاف إلى هذه الحكومة، تأكدوا أن الشيخ راشد لن يتدخل في هذا الملف إطلاقاً وهذا الحقيقة تشابه أو إعطاء صورة سيئة عندما يتكلم البعض على أن يعطي مقاربة أو بأن بن علي هو راشد الغنوشي وعبد السلام هو صهره هذا ظلم كبير..

أحمد منصور: يقولون هذا صهر الشيخ راشد.

حمادي الجبالي: لن نقبله ولن نرضخ للابتزاز والمزايدات هذا وزير حكومة ديمقراطية شعبية ولن نغير وزراءنا بشعارات ولا بديباج نحن لسنا مع هذه حكومة شعبية هذه حكومة ديمقراطية فليكن في علم الجميع أننا لا نرضخ للابتزاز.

 أحمد منصور: هناك اتهام أيضاً لكم من الخارج؟

حمادي الجبالي: من الخارج.

أحمد منصور: من قطر أن قطر تمولكم وأن قطر تدخلت وعينت وزيرين في حكومتك هما رفيق عبد السلام الذي كان يعمل الجزيرة نائب لمدير مركز الدراسات وكذلك وزير الشباب الذي كان معلقاً رياضياً في الجزيرة الرياضية، ما طبيعة علاقة الحكومة القطرية أو نفوذ قطر في حكومة تونس ؟

حمادي الجبالي: ما شاء الله، ما شاء الله هل تتوقع الآن حكومة.

أحمد منصور: هم يقولوا ورد عليهم كل حاجة متوقعة لم لا؟

حمادي الجبالي: أنا أتوجه الآن لمن يقول هذا الأمر يبدو أنه نسي أن هذه الحكومة انبثقت على خيار شعبي، وأول شعارات الثورة كانت الكرامة، الكرامة في الداخل والكرامة في الخارج ولن نقبل أي تدخل ولن يكن هناك أي تدخل لا من قطر الشقيقة ولا من أي ولن نسمح بذلك، والحق يقال نحن نقدر الدور القطري في دعم الثورة العربية والربيع العربي وهذا ظلم وقلب المفاهيم.

 أحمد منصور: يقولون أنه تخطى الدعم.

حمادي الجبالي: أرجو أن أكمل وهذا تلاعب أقولها بكل وضوح، الملف الخطير هي مصلحة البلاد هذه التهم نعرف ما القصد منها

أحمد منصور: ما هو القصد منها؟

حمادي الجبالي: هو قطع الشرايين لكل دعمٍ ربما يأتي من الأشقاء والأصدقاء، هذا مخطط واضح وأذكرك أن في وقت من الأوقات لحادثة بسيطة جرت في الحدود قالوا لابد بعناوين كبيرة في بعض الصحف لا بد من طرد الليبيين، الخطة واضحة تجفيف المنابع الذي اتبعها بن علي قبلهم لكن الشعب التونسي واضح وواعي أيضاً وهو يعرف مصلحته، نحن بهذه المناسبة نحيي دور قطر والجزيرة أيضاً بكل وضوح في إنجاز الثورات العربية، ومن يشهد نحن لن نتأثر بهذه الدعاية وهذه الأهداف الخفية للبعض ولكنها الواضحة للكثير..

أحمد منصور: الصوت الآخر مسموع صوتكم ضعيف ليس لديكم أي وسائل إعلام تعبر عنكم وكل يوم أنتم في مأزق لأن هناك أنا كلما أطالع الصحف التونسية في الصباح والكم الهائل منها أتخيل أن هذه الحكومة ستجرف بعد ساعتين ولن يكون لها وجود؟

حمادي الجبالي: لا لن تجرف اتهنى واطمئن، هذه لأن حكومة شرعية وانبثقت عن ثورة ولابد لكل هؤلاء أن يراعوا هذا المعطى يذكرهم بماضيهم وأود وأتمنى أن يكون حاضراً أفضل.

أحمد منصور: ماضيهم شكله إيه؟

حمادي الجبالي: سيء جداً والتاريخ يشهد والثورة أكبر شاهد على ذلك.

أحمد منصور: ملفات الفساد الكثيرة التي تركها بن علي وقبلها أريد أن أسألك عن، الآن الأسبوع الماضي أنا حضرت يوم الأربعاء الأسبوع الماضي حضرت لجلسة محاكمة قتلة الثوار وكان المتهم الأول زين العابدين بن علي هل تقدمتم بطلب إلى الحكومة السعودية من أجل تسليمه؟

حمادي الجبالي: الحكومة اللي فاتت تقدمت وسوف نواصل هذا السعي لكن لا نخلط بين المسارين.

أحمد منصور: ما هما المسارين؟

حمادي الجبالي: هناك مصلحة لتونس بعلاقة طيبة مع كل الأشقاء والأصدقاء.

أحمد منصور: لكن هذا المتهم مطلوب؟

حمادي الجبالي: هذا حجر الزاوية نحن لا نريد أن نستعدي أي طرف ولكن أيضاً هناك مطالب شرعية سوف نتقدم بها بوسائل شرعية أيضاً ولكن دون ضجة ودون إثارة القضايا حتى لا نفسد أيضاً مسار آخر.

أحمد منصور: هناك تصرف لزوجته ليلى بن علي كان سبباً في فرض التأشيرة على الخليجيين للدخول إلى تونس وهي الآن مع زوجها ومع أصهارها في دول خليجية تقيم هناك هل سعيتم أيضاً لطلب باقي المجرمين من الدول الخليجية الأخرى التي يقيمون فيها؟

حمادي الجبالي: هذا شأن العدالة التونسية، وقضاؤنا المستقل الآن سوف يتناول هذه القضايا وبالتالي ربما هذا سابق لأوانه، عندما يحين الوقت سنتقدم عندما يحكم قضاءنا ضد شخص سنطالب به مهما كان هذا الشخص.

 أحمد منصور: لو حكم على بن علي هل سيكون طلبكم مختلفاً عن مطالبتكم الآن بتسليمه حتى يقضي حكمه؟

حمادي الجبالي: هناك اتفاقيات بين الدول واتفاقيات دولية سنراعي هذا الأمر وحين يحين الوقت سوف نتحرك في هذا المجال.

 أحمد منصور: هل صحيح أنكم ناقشتم في اجتماع الحكومة إسقاط التأشيرة عن الخليجيين حتى يعودوا كما كانوا يدخلون تونس بدون تأشيرة؟

حمادي الجبالي: ليس على الخليجيين فقط نحن نعتبر أن هذا اختلال أو خلل في المسألة نحن سنراعي..

 أحمد منصور: هل ستفتحون التأشيرة لكل العرب؟

حمادي الجبالي: نحن سنراعي هذه القضية نأمل أن نصل إلى هذا المستوى.

أحمد منصور: تفتحوها لكل العرب ؟

حمادي الجبالي: من غير المعقول، غير معقول أن نتصرف بمكيالين نحن بلد مفتوح سياحي.

أحمد منصور: الأوروبي يدخل من غير تأشيرة ليه إحنا نقف في طوابير نأخذ تأشيرة لتونس؟

حمادي الجبالي: هذا سؤال بعون الله سنجيب عليه سوف نعمل على أن نزيل كل العوائق نحن يا أخي بلد زي ما قلت مفتوح إمكانياته ضعيفة ولكن عنده مبادئ وعنده قيم نريد أن نكون منفتحين على كل الحضارات وكل فرص الاستثمار وسوف نسعى إلى إزالة كل العوائق في ذلك.

 أحمد منصور: باختصار في دقيقة كيف تنظر لمستقبل حكومتك خلال عام؟

حمادي الجبالي: بكل تفاؤل وإصرار وبعون الله نحن واثقون من النجاح لأنه نعتبر أن هذه الثورة أثبتت أنها عظيمة، وهذه الثورة ولدت حكم ودولة ديمقراطية سنرعى هذه القيم قيم الثورة وما دمنا إن شاء الله نزهاء أمناء، نحن لن نخشى شيئا بعون الله نحن مصرون لنا إرادة عظيمة من إرادة شعبنا عندما نقصر سوف نحاسب على ذلك ولكن مصرون على النجاح بإذن الله وبدعم شعبنا إن شاء الله.

أحمد منصور: حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسية شكراً جزيلاً لك.

حمادي الجبالي: شكراً لكم ولكل مشاهديكم شكراً للجزيرة مرةً أخرى.

أحمد منصور: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من تونس العاصمة والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من تونس والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حمادي الجبالي: عليكم السلام ورحمة الله.