- أسباب تصعيد إسرائيل وتخوفها من الصواريخ
- أنواع الصواريخ لدى سوريا وحزب الله ودرجة خطورتها

- حول توازن الرعب وإمكانية قيام إسرائيل بشن حرب

- الأسلحة العربية ومستقبل الصراع العربي الإسرائيلي

أحمد منصور
رياض قهوجي
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة الأردنية عمان وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. فجرت الاتهامات التي وجهتها إسرائيل إلى سوريا في الشهر الماضي حول قيامها بتزويد حزب الله في لبنان بصواريخ سكود ثم صواريخ
M600 أزمة توسعت بعد تبني واشنطن لاتهامات إسرائيل دون أن تقدم أي منهما دليلا على ذلك، وقد جاءت هذه الاتهامات وسط أجواء توتر تشير إلى استعدادات إسرائيل لشن حرب إما ضد لبنان أو سوريا أو حماس في قطاع غزة وبعضها يذهب بعيدا إلى إيران، وفي هذه الحلقة نحاول فهم تداعيات وأبعاد هذه الاتهامات وتلك الأزمة في ظل أن إسرائيل تملك أقوى منظومة عسكرية في المنطقة مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية وذلك في حوار مع رياض قهوجي مؤسس ومدير مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري. ولد في مدينة صور في لبنان عام 1965 حصل على شهادة الليسانس في الإعلام من جامعة فيليبس في ولاية أوكلاهوما في الولايات المتحدة الأميركية وعلى الماجستير في دراسات الحروب من كلية كينغيس في جامعة لندن، عمل صحفيا وباحثا في الشؤون العسكرية لعدد من وسائل الإعلام لمنطقة الشرق الأوسط منذ العام 1988 وحتى العام 2001 حيث أسس مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري التي تقوم بتنظيم المؤتمرات والندوات الأمنية والدفاعية واعداد البحوث السياسية والعسكرية. ولمشاهدينا الراغبن في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة (+974) 4888873. أستاذ رياض مرحبا بك.

رياض قهوجي: شكرا أستاذ أحمد على الاستضافة.

أسباب تصعيد إسرائيل وتخوفها من الصواريخ

أحمد منصور: بداية ما هي أسباب التصعيد العسكري الأخير ضد كل من سوريا وحزب الله فيما عرف بأزمة الصواريخ؟

رياض قهوجي: يعني إسرائيل اليوم تعيش بأزمة منذ حرب 2006..

أحمد منصور: ما طبيعة هذه الأزمة؟

رياض قهوجي: أزمة أن ما عمل عليه بن غوريون وقادة إسرائيل منذ إنشائها وحتى اليوم وحتى 2006 انهار..

أحمد منصور: كيف؟

رياض قهوجي: وهو الردع، يعني إسرائيل عملت جاهدة لتحديد أهداف حددها بن غوريون منذ إنشاء دولة إسرائيل، أولا توسيع العمق الجغرافي الإسرائيلي وشاهدنا ذلك كان عبر كان هناك احتلال لسيناء احتلال للضفة الغربية احتلال للجولان، إبعاد المعركة عن أرض إسرائيل الأم، الهدف الثاني إقناع الدول العربية أنها لا تستطيع أن تنتصر بأي حرب على إسرائيل وبالتالي عليها أن تقبل بالواقع وتذعن للمطالب الإسرائيلية وألا تهدد إسرائيل بأي شكل من الأشكال، ما شاهدناه في حرب 2006 أن هناك ظهر خصم عربي طرف عربي يقول أنا لا أخشى إسرائيل وسأضرب إسرائيل متى شئت، دخلت إسرائيل لتقوم بعملية تأديب عملية ردع فشلت فشلا ذريعا، انهارت أسطورة الردع الإسرائيلي.

أحمد منصور: كيف انهارت منظومة وأسطورة الردع الإسرائيلي؟

رياض قهوجي: لم تحقق أي مكاسب سياسية، لم تحقق أي من الأهداف المعلنة لهذه الحرب، نعم دمرت وألحقة دمارا هائلا في لبنان إنما حزب الله بقي ولم يتم تدميره كما كانت تدعي..

أحمد منصور (مقاطعا): هل الصواريخ لعبت دورا في هذه الحرب في هدم منظومة الردع لدى الإسرائيليين؟

رياض قهوجي: كان لها دور أساسي.

أحمد منصور: ما طيبعة هذا الدور؟

رياض قهوجي: إسرائيل من.. الهدف الثالث الذي لم أشر إليه من أهداف بن غوريون هي حماية الجبهة الخلفية لإسرائيل وجعلها تعيش آمنة لأن الأمان أساسي في الفكر الصهيوني، إن لم يكن هناك أمان داخل دولة إسرائيل لن يأتي المهاجرون إلى إسرائيل وسيبقون في دولهم أميركا وأوروبا وغيرها وروسيا.

أحمد منصور: هل هذا السبب في أن نسبة الهجرة في إسرائيل من 2006 إلى الآن تدنت بشكل لم يحدث في تاريخ إسرائيل منذ قيامها في العام 1948؟

رياض قهوجي: طبعا، حتى أكثر من ذلك، يعني اليوم موضوع النووي الإيراني إسرائيل هناك خشية كبيرة بإسرائيل أن فقط امتلاك إيران أو اقتناع اليهود أن إيران باتت تمتلك سلاحا نوويا سيؤدي إلى تضاؤل أو توقف الهجرة بل قد يحدث أمر معاكس، هجرة من داخل إسرائيل إلى أوروبا لأنه سيكون هناك شعور دائم أن هناك تهديدا..

أحمد منصور (مقاطعا): هناك نسبة هجرة معاكسة الآن مرتفعة في إسرائيل لم تحدث أيضا في تاريخها.

رياض قهوجي: طبعا، طبعا.

أحمد منصور: بالذت من اليهود الغربيين بشكل عام.

رياض قهوجي: هذه الصواريخ باتت تهدد الجبهة الخلفية لإسرائيل وفي هذه الحالة تعتبر إسرائيل حجم التهديد يتعدى كونه تهديدا أمنيا، أصبح تهديدا إستراتيجيا.

أحمد منصور: للكيان الإسرائيلي نفسه.

رياض قهوجي: بالفعل. الصواريخ ميزتها أنها تستطيع اختراق الدفاعات الإسرائيلية، إسرائيل لديها القدرة لديها السيطرة الجوية التامة للأسف فوق الأجواء العربية بكافتها، إسرائيل تستطيع اليوم على دول الطوق تستطيع أن تخترق الدفاعات الجوية في أي من دول الطوق، لديها تفوق نوعي تكنولوجي يمكنها، شاهدنا ما حدث عند قصف ما يسمى المنشأة النووية في شمال سوريا، تمكنت من اختراق هذه الدفاعات بالرغم من أن سوريا كانت قد حصلت في حينها على منظومة بانتسير من روسيا وهي منظومة حديثة واستطاعت بالرغم من ذلك اختراق..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هي طبيعة عمل هذه المنظومة؟

رياض قهوجي: منظومة للدفاع الجوي.

أحمد منصور: إسرائيل من قديم يعني حتى في اختراقها في 1981 وقصف مفاعل تموز يعني عملية القدرة على الاختراق بتتم بشكل دائم.

رياض قهوجي: منذ حرب الـ 67 إسرائيل تمتلك سيطرة جوية، استطاعت مصر وسوريا ولوقت محدود من كسر هذه السيطرة عند إدخال منظومات السام، سام6 وسام3 وسام2 كانت عنصر مفاجأة، أحدثت خللا لوقت محدود إنما استطاعت التكنولوجيا الأميركية المهداة لإسرائيل من إعادة السيطرة الجوية لإسرائيل.

أحمد منصور: الخضوع العربي لعب الدور الأساسي، الخضوع السياسي العربي لعب الدور الأساسي أيضا من تمكين إسرائيل من هذه..

رياض قهوجي: نتكلم تكنولوجيا هنا.

أحمد منصور: نعم، نحن في الشق العسكري والتكنولوجي والإستراتيجي.

رياض قهوجي: نحن في الشق العسكري.

أحمد منصور: ماشي ok.

رياض قهوجي: طبعا السلاح تزداد فعاليته عند وجود الإرادة لاستخدامه ووجود الفكر الإستراتيجي السليم، متى استخدامه ووسيلة استخدامه.

أحمد منصور: نرجع للأزمة التي تعيشها إسرائيل منذ العام 2006.

رياض قهوجي: نعم. هناك اليوم خصمان حزب الله وحماس.

أحمد منصور: سوريا مش خصم؟

رياض قهوجي: لا، أتكلم عن الخصمين الذين جرت بينهما مواجهة مؤخرا.

أحمد منصور: نعم، نتكلم عن حرب 2006 وحرب 2008، 2009 ديسمبر، يناير.

رياض قهوجي: طبعا. يقومون بإطلاق هذه الصواريخ على إسرائيل متى يشاؤون ودون أي رادع.

أحمد منصور: ودون قدرة من إسرائيل على صد هذه الصواريخ رغم النفقات الهائلة التي أنفقتها على منظومات الدفاع المختلفة لإنشاء شبكات لصد الصواريخ.

رياض قهوجي: لأنها لم تعتقد يوما أن حزب الله سيمتلك هذا الكم من الصواريخ، أن الدول العربية يمكن أن تمتلك هذه الكم من الصواريخ وهي لم تمتلكها في الحروب السابقة في فترة الحرب الباردة لأسباب عديدة منها نوعية الحرب الباردة وشكلها وأنه كانت حينها الدول العربية لم تمتلك مصادر وقدرات تصنيع هذه الصواريخ.

أنواع الصواريخ لدى سوريا وحزب الله ودرجة خطورتها

أحمد منصور: يعني تأكيدا لكلامك حول عدم تصور إسرائيل من أن خصميها اللدودين الآن حولها حماس وحزب الله يمتلكون هذا الأمر، الجنرال إيران بيلان مدير شركة تطوير الأسلحة في إسرائيل اللي اسمها رافييل أعلن في تصريحات نشرتها هاآريتس قبل أيام أنه عندما تنشب الحرب المقبلة ستكون سماؤنا مزدحمة جدا بالصواريخ وأن الكمية الهائلة من الصواريخ سيتم إطلاقها إلى هنا وحتى لو كانت جميعها تقليدية إلا أنها ستشكل تهديدا غير تقليدي من نوع جديد بالنسبة لإسرائيل. ما هي طبيعة الدور لهذه الصواريخ التقليدية والعادية تلعبه أيضا في تهديد أمن إسرائيل ومنظومتها واختراق سمائها وامتلائها بالصواريخ كما صرح مدير شركة رافييل، هناك نوعان من الصواريخ؟

رياض قهوجي: النوع الأول الذي كانت إسرائيل تتحضر له، هي الصواريخ البالستية والتي أطلقها صدام..

أحمد منصور: سكود.

رياض قهوجي: صواريخ سكود أو صواريخ سكود المعدل كانت تسمى باسم الحسين في وقتها، هذه الصواريخ تعمل في أسلوب معين أنها تطلق تخرج من الغلاف الجوي ومن ثم تخترق الغلاف الجوي وتعود إلى هدفها، وظهرت منظومة الباتريوت وما تبعها..

أحمد منصور: اللي صواريخ ضد الصواريخ.

رياض قهوجي: ومنذ حينها هناك مشروع بلغت كلفته بحدود المليار دولار، تطوير منظومة الآرو..

أحمد منصور: الإسرائيلية.

رياض قهوجي: الصواريخ الحيتس أو السهم باللغة العربية، فإسرائيل اليوم تمتلك ما بين الباتريوت المعدل والآرو والمدعوم من البحر بمنظوم آيجز الأميركية وهي أحدث منظومة في العالم للدفاع الصاروخي، باتت تمتلك اليوم منظومة دفاع ضد الصواريخ البالستية متعددة الطبقات أي من مرحلة الغلاف الجوي وحتى المراحل الأخيرة من وصول الصاروخ.

أحمد منصور: يعني يمكن أن تستخدم مع الصاروخ سكود أو الصواريخ البالستية ثلاثة أنواع من الدفاعات إذا فشل الأول الثاني يحاول أن يسقط الصاروخ، إذا فشل الثاني حتى الثالث يسقط الصاروخ قرب سقوطه إلى الأرض.

رياض قهوجي: يسمى هذا multilayer defense أو الدفاع المتعدد الطبقات، لم تحسب حساب لموضوع الكاتيوشا أن يتحول، الكاتيوشا أو هي تعتبر من فئة الصواريخ rockets أو المدافع الصاروخية لأنه يطلق ويطير في أسلوب القذيفة المدفعية العادية. هذه الصواريخ تستطيع اختراق العمق الإسرائيلي.

أحمد منصور: واختراق منظومة الدفاع الصاروخي.

رياض قهوجي: تم تطوير منظمة هذه الصواريخ لدى كوريا الشمالية ولدى إيران ولدى سوريا، فهذه الصواريخ قاموا بزيادة الحجم، أصبحت من عيار 300ملم أو 230ملم بات الرأس الحربي زاد مثلا بالكاتيوشا الرأس الحربي حوالي 20 كيلو، بالغراد حوالي 50 إلى 60 كيلو، بينما في صواريخ زلزال ورعد وغيرها قد يصل الرأس الحربي لحد 200، 250 كيلو أو 300 كيلو من المتفجرات ويصل المدى.. بات يصل المدى لحد الـ 200، 250 كيلو..

أحمد منصور: يعني عمق إسرائيل.

رياض قهوجي: عمق إسرائيل.

أحمد منصور: تسمح لي إحنا برضه لتقريب الصورة للمشاهد لأن هذه الحلقة بالدرجة الأولى هي من حلقات زيادة المعرفة لدى الناس، فإحنا أعددنا graphics أيضا بيتضمن الصواريخ التي تمتلكها حماس ومداها والمادة المتفجرة التي يحملها كل صاروخ حتى نساعد في الشرح لدى المشاهد، وأيضا حزب الله وكذلك سوريا، الآن نبدأ في عرض ما يتعلق بممتلكات الصواريخ لدى حماس ومعظمها تصنع محليا، يعني حتى في البيوت تصنع وندرك كيف أن شركات السلاح العالمية بكل ما تملكه من قوة عاجزة حتى الآن عن صناعة نظام صاروخي يصد هذه الصواريخ التي تصمم يدويا في غزة. صواريخ حماس اسم الصاروخ قسام1 مداه 5 كيلو، المادة المتفجرة كيلو واحد فقط، القسام2 طور أصبح مداه 12 كيلومترا والمادة المتفجرة 6كيلوغرام، القسام3 أقصى مدى يصل إلى 15 كيلومترا والمادة المتفجرة 5كيلوغرام، صواريخ غراد المدى 20 كيلومتر والمادة المتفجرة داخل الصاروخ 18 كيلوغرام، ثم صواريخ WS1E 45 كيلومتر مداها والمادة المتفجرة 22 كيلوغرام، ومصدرنا هو غلوبال سكيوريتي. حزب الله الصواريخ التي يملكها سكود أقصى مدى 550 كيلومتر، المادة المتفجرة 500 كيلوغرام..

رياض قهوجي: (مقاطعا): بس لحظة علينا ألا.. حتى لا نضيع الجمهور..

أحمد منصور: سكود عدة أشياء سأشرحه..

رياض قهوجي: يعني لا يوجد هناك تأكيد على امتلاك حزب الله لصواريخ سكود وعلينا ألا نضيع الجمهور في هذا الجانب..

أحمد منصور: آه طبعا نحن حنقول المصدر هنا إيه، مصدرنا إسرائيل طبعا، مصدرنا يديعوت أحرونوت، تقرير ميزان الرعب لحزب الله، لأنهم طبعا لازم يخوفوا نفسهم ويخوفوا شعبهم ويخوفوا حكومتهم يعني. هم يدعون أن حزب الله يملك سكود مداه 550 كليومتر والمادة المتفجرة فيه 500 كيلوغرام، منظومة زلزال من 200 إلى 400 كيلومتر والمادة المتفجرة 350 كيلوغرام. m600 هذه التي اتهموا بها حزب الله مؤخرا مداه من 250 إلى 300 كيلومتر والمادة المتفجرة 500 كيلوغرام، ومنظومة فجر من 35 إلى 75 والمادة المتفجرة تصل إلى 175 كيلوغرام، ومنظومة رعد من 70 كيلومترا إلى 100 كيلوغرام، ومصدرنا هنا كما قلنا يديعوت أحرونوت. سوريا لم نجد في المصادر شيئا إلا مقالا لك أنت دراسة لك أنت نشر في الحياة في 25 أبريل في 2010، قلت إن سوريا تملك سكود D مداه من 700 إلى 1000 كيلومتر والمادة المتفجرة 1000 كيلوغرام، سكود C 500 كيلومتر والمادة المتفجرة 1000 كيلوغرام، وسكود B 350 كم.

رياض قهوجي: وتمتلك سوريا أيضا الـ SS21 كنا نتكلم هنا عن.. كنت أتكلم في المقالة عن موضوع سكود فقط، إنما سوريا تملك أيضا الـ SS21 وهو من الصواريخ يبلغ مداها من حوالي 150 كيلو إنما يختلف عن سكود أنه أكثر دقة بشكل كبير دقيق جدا في الإصابة.

أحمد منصور: آه، مدى دقة سكود يقولون إنها كبيرة تصل لكيلومتر في بعض أنواع السلاح.

رياض قهوجي: آه، دائرة الخطأ كبيرة.

أحمد منصور: دائرة الخطأ كبيرة نعم. الآن بالنسبة لهذا الوضع بعدما عرضنا لما تملكه القوى الرئيسية الثلاث اللي إسرائيل بتخشاها لا سيما حزب الله وحماس، كثير من نوعيات هذا السلاح ليست متطورة أو متقدمة مثل النوعيات التي تملكها إسرائيل أو القوى الأخرى ولكنها تشكل رعبا وخوفا لدى الإسرائيليين، هل هو رعب وخوف حقيقي؟

رياض قهوجي: نعم، يعني لأن الشعب الإسرائيلي اعتاد منذ 1973 على العيش بعيدا عن كل الحروب، حروب تجري في أماكن بعيدة جدا عنه وفجأة في عام 2006 لقى الحرب تحدث على أبوابه، أصبح ناعما جدا وهذه من استنتاجات الدراسات ما بعد 2006 والتي أشار إليها الباحثون في إسرائيل ومن أولوياتهم إذا لاحظنا وراجعنا شريط المناورات التي تجري في إسرائيل خلال الأعوام الأربعة الماضية معظمها يشمل الجبهة الداخلية، الدفاع المدني محاولة يعني تعويد يعني تجعل الشعب الإسرائيلي يعتاد على فكرة أنه سيكون مهددا في أي حرب مقبلة وأنه لم يعد بعيدا عن  مصدر التهديد، وبالتالي عليه أن يكون أكثر صلابة وأكثر قدرة على الصمود في حال إسرائيل دخلت في مواجهة مستقبلية لأن هذا الشعب في حال أظهر ضعفا سيؤدي إلى نتائج كارثية على الإسرائيليين. هذه الصواريخ مثل الكاتيوشا وعائلة كاتيوشا وغراد وغيرها لم تكن في حسبان الإسرائيليين، هناك دراسات وتجارب كانت تجري في أميركا لمنظومة تعتمد على الليزر لصد هذه الصواريخ فشلت بعد كلفة كبيرة وكانت تجرب في صحراء أريزونا في أميركا ومن ثم قاموا في منظومة شبيهة بالباتريوت أي تعتمد على صواريخ لصد الصواريخ، هناك منظومات منظومة القبة الفولاذية ومنظومة مقلاع داود، تم اختيار حاليا منظومة القبة الحديدية.

أحمد منصور: هذه تكلفتها كم؟

رياض قهوجي: يعني مئات ملايين الدولارات.

أحمد منصور: وليس مضمونا نجاحها من عدمه.

رياض قهوجي: لم تجرب في حرب حقيقية، تم تجربتها على صواريخ أطلقت إنما في شكل المعركة المتوقعة في حال كان هناك أعداد كبيرة من الصواريخ تنهال على إسرائيل في آن واحد، طبعا لن تستطيع هذه المنظومات..

أحمد منصور: وده الخوف، أنهم بيقولوا إنه تمتلئ سماؤنا بالصواريخ فيصبحون عاجزين حتى عن مجرد صدها ويصبحون عاجزين عن حماية، يعني حينما ثلث الشعب الإسرائيلي في حرب 2006 كان يعيش في الملاجئ.

رياض قهوجي: ما هو أسلوب تخطي الدفاع الصاروخي هو فيما يسمى بـ target saturation يعني إشباع الهدف، تطلق على الهدف كم هائل من الصواريخ..

أحمد منصور: فتربك كل منظومة الدفاع.

رياض قهوجي: المنظومة قد تسقط عددا من هذه إنما ستتمكن بعض الصواريخ من اختراق هذه المنظومة وتدمير بعض الأهداف على الأرض.

أحمد منصور: بالنسبة لهذا الوضع أنا أذكر أني استضفت بول كنيدي المؤرخ الأميركي صاحب "نشوء وسقوط القوى العظمى" استضفناه في بلا حدود لأكثر من مرة، في دراسة رائعة له يقول "إن معظم القوى الكبرى التي كانت تمتلك أسلحة متطورة على مدار التاريخ سقطت بأسلحة بسيطة صنعها أعداؤها وهم كانوا عاجزين عن صناعة سلاح مضاد لهذه الأسلحة البسيطة"، يعني ليس بالضرورة الآن أن تكون هناك قوة ردع مكافئة للسلاح النووي الإسرائيلي حتى تعمل ردعا معه، هل يمكن لهذه الصواريخ رغم يعني عدم التكافؤ في القوى بين إسرائيل وبين القوى المواجهة لها هل يمكن أن تلعب دورا في منظومة الردع وتجبر إسرائيل على أن يعني ولو إلى حين ولو إلى حين اختراع أي نظام ممكن أن يصدها وممكن هم يخترعوا أيضا منظومة أخرى، هل يمكن أن تجبر إسرائيل على أن يكون هناك نظام ردع متبادل رغم ما تملكه إسرائيل وما تتقدم فيه؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع المفكر الإستراتيجي والعسكري رياض قهوجي حول أزمة الصواريخ بين سوريا وإسرائيل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حول توازن الرعب وإمكانية قيام إسرائيل بشن حرب

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة الأردنية عمان، موضوعنا حول أزمة الصواريخ بين إسرائيل وسوريا وحزب الله حول ادعاءات إسرائيل أن سوريا زودت حزب الله بصواريخ سكود وصواريخ m600، ضيفنا هو رياض قهوجي الخبير والمحلل الإستراتيجي، موضوعنا حول أثر هذه الصواريخ وإمكانية أن تلعب دورا في التوازن العسكري بين إسرائيل رغم تقدمها التقني والعسكري الهائل وبين جيرانها، هل يمكن أن تلعب هذه الصواريخ بكثرتها وبعجز إسرائيل والولايات المتحدة عن صناعة منظومة مضادة لها دورا في التوازن أو توازن الرعب بين هذه الأطراف؟

رياض قهوجي: يعني فلننظر هل هو سلاح رادع؟ هل تمكن حزب الله وحماس من إيجاد سلاح رادع؟ فلننظر إلى ما هي الطريقة التي يمكن لإسرائيل أن تتخلص من هذه الأسلحة ويسقط الردع المضاد لها، الوسيلة الوحيدة لها للتخلص من هذا الكم من الصواريخ هو اجتياح لبنان بكامله من أقصى الجنوب لأقصى الشمال لتمنع حزب الله من إطلاق هذه الصواريخ التي بات يستطيع حزب الله أن يطلقها من أقصى الشمال من قرب بعلبك والهرمل وتسقط في شمال إسرائيل.

أحمد منصور: السؤال هنا هل هي لديها القدرة؟ هي عجزت عن اقتحام غزة، هل يمكنها أن تقتحم لبنان؟

رياض قهوجي: علينا الآن أن تجتاح لبنان في وقت أن لدى حزب الله وأثبت في 2006 أن لديه قوات قادرة على خوض حرب عصابات شرسة جدا، تمتلك الأدوات من الصواريخ مضادة الدروع بأنواعها، لديها خبرة كبيرة في التحرك عبر أنفاق والاختفاء، استخدام منظومات الصواريخ التكتيكية بأنواعها بفاعلية، هناك عملية ضرب السفينة ساعر الإسرائيلية في صاروخ تكتيكي صيني الـ S802 قد يمتلك حزب الله منذ منظومات دفاع جوي مثل الإكلا، هذا يحد من قدرة طائرات الهليكوبتر، طبعا إسرائيل تستطيع أن تجتاح تستطيع أن تدمر، سيكون اجتياحا مدمرا سيكون اجتياحا يكلف إسرائيل غاليا على صعيد سمعتها في العالم، أنه سيكون دمار هائل في لبنان، لبنان لن يسكت لن يقبل بأن.. لن تجري الأمور بهذه السهولة شاهدنا ما جرى في غزة إنما على الصعيد العسكري سيكون الثمن باهظا، هل تضمن أن سوريا ستبقى خارج المعركة خاصة إن كان الدخول داخل البقاع وعادة البقاع يعتبر خطا أحمر لسوريا.

أحمد منصور: بس تجارب سوريا مع إسرائيل ليست تجارب مشجعة على دخول معارك.

رياض قهوجي: اليوم هناك قد نشاهد حتى في كتابات إسرائيلية هناك نظرة للجيش السوري على أن هناك جيلا جديدا من الضباط في الجيش السوري يختلف عن جيل ما يسمى جيل الحروب السابقة وكان آخرها 73 ومن ثم 82 أن الضباط الحاليين قد يكونوا أكثر استعدادا لخوض مغامرة عسكرية مع إسرائيل..

أحمد منصور: أما يدخل هذا في إطار أن إسرائيل تسعى دائما إلى تضخيم أعدائها -وده سؤال مهم لك الآن- هل مساعي إسرائيل لتضخيم أزمة الصواريخ هو نتاج خوف إسرائيلي حقيقي أم ضغوط ودخول واشنطن على الخط أم ضغوط على سوريا؟

رياض قهوجي: استخدام سكود أو الحديث عن سكود له عدة أهداف، الهدف الأول كما قلت تضخيم، إسرائيل تدرك أنها في حال قررت دخول المواجهة عليها أن تحصل على دعم دولي كبير جدا.

أحمد منصور: ليس أميركيا فقط؟

رياض قهوجي: ليس أميركيا فقط، يعني غربي ودولي كبير جدا.

أحمد منصور: ده صعب الحصول عليه مهما كان، من الصعب على إسرائيل أن تحصل على أي دعم دولي في أي عملية اعتداء الآن.

رياض قهوجي: طبعا.

أحمد منصور: حتى بعد غزة وما حدث أحدثت إسرائيل بشكل كبير.

رياض قهوجي: وتقرير غولدستون وغيره.

أحمد منصور: غولدستون نعم.

رياض قهوجي: وبالتالي هي تحاول اليوم أن تظهر أن هناك تهديدا، السكود سلاح لا يهم حزب الله ولا ينفع حزب الله، أولا هو صاروخ كبير جدا، 12 مترا فقط الصاروخ مع الناقلة له 14 متر يمكن أن يشاهد بسهولة بالجو، يطلق، يعمل بالوقود السائل، أي أن شاحنة نقل الوقود تحركها، يعني هي مادة خطرة جدا لا يمكن أن تنتقل بسرعة، عليها أن تنتقل ببطء شديد، مادتها سريعة الانفجار، إطلاق الصاروخ عليه أن يحضر الصاروخ ومن ثم تعبئته ومن ثم إطلاقه أي عملية ساعة كاملة وبالتالي هذا لا يدخل ضمن أسلوب قتال حزب الله الذي يعتمد على الصواريخ الأصغر حجما التي يستطيع أن يخبئها بين الأحراش والوديان، تطلق في ثوان وتخبأ في ثوان وبالتالي هذا الصاروخ سكود لا يدخل ضمن هذا المجال، سكود يحمل رؤوسا غير تقليدية وهذا الشيء الذي تحاول إسرائيل أيضا أن تشير إليه بطريقة غير مباشرة يعني أصبح لدى حزب الله صواريخ قادرة على أن تحمل رؤوسا كيماوية ونووية أو بيولوجية.

أحمد منصور: سكود يحملها.

رياض قهوجي: سكود يستطيع أن يحملها.

أحمد منصور: في آخر تطوير لسكود، ولا حتى في كل أنواعه؟

رياض قهوجي: من بدء الأمر، الصواريخ البالستية ميزتها أنها تستطيع أن تحمل رؤوسا حربية متعددة الأنواع، رؤوس تقليدية من المتفجرات العادية أو غير تقليدية، جرثومية كيماوية أو نووية، والحديث عن العلاقة الإستراتيجية ما بين إيران وحزب الله وسوريا والحديث أن إيران تطور سلاحا نوويا وتمتلك أسلحة جرثومية وكيماوية هذا سيقود إلى الاستنتاج أن حزب الله قد يكون حصل على رؤوس غير تقليدية من إيران وسوريا وبات يهدد إسرائيل بشكل كبير.

أحمد منصور: وهذه اللعبة التي تدور في إطار الحصار الذي تريد أن يفرضوه على إيران على سوريا على حزب الله على أي شيء، أنه الخروج من السلاح التقليدي.

رياض قهوجي: وبالتالي فهي تكبر حجم الخطر عليها لتبرر يوما ما إن وجدت الظروف مناسبة بأن تشن اعتداء على لبنان، هذه الظروف غير متوفرة اليوم، وهنا ننتقل إلى كلام السيد حسن نصر الله الذي يعتقد أنه لا يرى أن هناك أي جو حرب حقيقي اليوم وأنا أوافقه والعديد يوافقه على هذا الرأي.

أحمد منصور: ده ليس وحده وإنما أحمدي نجاد كمان باطمئنان شديد يرى مع حسن نصر الله أنه ليس هناك أجواء حرب في الوقت اللي إسرائيل بتصعد وتوحي كأن هناك حربا.

رياض قهوجي: لأن المجتمع الدولي حتى الآن لا يزال مقتنعا بأن هناك إمكانية للتوصل إلى حلول دبلوماسية ويمكن تجنب المواجهة لأنه يعتبر أن المواجهة قد تؤدي إلى عواقب كبيرة جدا خسائر كبيرة جدا المجتمع الدولي غير مستعد لها خاصة بعد الأزمة الاقتصادية الدولية والأزمة المالية التي تعيشها الدول ونشهد ما يشهد، وتحصل في أوروبا واليورو واليونان وغيرها، تصور أن تحدث حرب في المنطقة تشمل دول منطقة الخليج والشرق الأوسط وغيره وتبعاته على المستوى الدولي.

أحمد منصور: اسمح لي ببعض الأسئلة من المشاهدين. ناصر محمد من تركيا سؤالك يا ناصر.

ناصر محمد/ تركيا: السلام عليكم. لدي سؤالان السؤال الأول الضيف قال إن إسرائيل تستطيع أن تسيطر على الأجواء بفضل التكنولوجيا الحديثة، فإذاً ما فائدة المليارات التي تنفقها دول الخليج على السلاح؟ السؤال الثاني هل لدى إسرائيل القدرة لشن هجوم على حماس وحزب الله وإيران وسوريا مع أنها فشلت في حربها مع حزب الله؟

أحمد منصور: شكرا لك أسئلة مهمة. عبد الله هاشم من السعودية، سؤالك يا عبد الله.

عبد الله هاشم/ السعودية: السلام عليكم. أولا حرب تموز يعني حزب الله وقع على البنود السبعة اللي كان يخوّن الرئيس السنيورة يقول هذه بنود أميركية فوقع عليها فحزب الله انهزم يعني لا تكبروا رأس حزب الله هذا اللي غدر بأهل السنة في بيروت، هذا أولا، ثانيا الإخوة السوريون المقيمون في السعودية يقولون حزب الله لما هاجم أهل السنة في بيروت كانت أمر من العلوي حاكم عاصمة الأمويين وهو طائفي حلف طائفي هذا..

أحمد منصور (مقاطعا): عبد الله، عبد الله. عايدت عبد الوهاب من المغرب. سؤالك يا عايدت.

عايدت عبد الوهاب/ المغرب: لماذا إسرائيل عندها أكبر أسلحة نووية وفوسفورية وتشكل خطرا على الشرق الأوسط ولماذا سوريا وحزب الله وحماس هم محتلين، هل ما هواش من حقهم التسلح بالنووي وكل أنواع السكود وغيرها هذه كي تحرر أرضها؟ وهل تحرر أراضيها بالحجارة! عايدت عبد الوهاب وشكرا.

الأسلحة العربية ومستقبل الصراع العربي الإسرائيلي

أحمد منصور: شكرا لك. أسئلة ناصر مهمة، يعني حضرتك قلت إن إسرائيل لديها القدرة للسيطرة على كل الأجواء العربية، يقول ما فائدة المليارات التي تنفقها دول الخليج والدول العربية على التسلح إذا كانت إسرائيل لديها القدرة على السيطرة على كل الأجواء العربية بهذه السهولة؟

رياض قهوجي: يعني اليوم للأسف لا يوجد وحدة عربية بالمعنى الحقيقي، لا يوجد تفعيل لمعاهدة الدفاع المشترك في العالم العربي وبالتالي الدول العربية تنفق على التسلح كل لأجندته الخاصة أو أهدافه الخاصة، هناك دول تشعر بتهديد من جهات ليس بالضرورة هي إسرائيل وبالتالي تسليحها يأتي في هذا الإطار، أنا أشرت بشكل مباشر أنه نتكلم دائما على دول مواجهة أو ما كان يعرف بدول المواجهة دول الطوق.

أحمد منصور: ما عادش في دول طوق أصلا يعني إسرائيل عاملة معاهدات مع الأردن وعاملة معاهدات مع مصر وعاملة مع السلطة الفلسطينية، لم يعد هناك سوى تنظيمات، لم يعد هناك سوى تنظيمات، يعني هناك حزب الله في لبنان وهناك حماس في فلسطين هم دول اللي بيواجهوا إسرائيل لكن باقي الدول العربية حتى سوريا لم تطلق طلقة على إسرائيل من حرب 73 باستثناء الحرب التي دخلتها مجبرة وهي في لبنان.

رياض قهوجي: أيضا مصادرة السلاح، هناك اليوم اعتراف دولي ألا أحد يملك التكنولوجيا العسكرية الجوية التي تمتلكها أميركا ولا حتى أوروبا ولا حتى روسيا ولا حتى الصين، وبما أن أميركا هي المورد الأساسي للسلاح لإسرائيل..

أحمد منصور: حتى للدول العربية هذه.

رياض قهوجي: وأميركا تعلن -وليس سرا- أنها لن تسمح باختلال الميزان العسكري ما بين إسرائيل والدول العربية أي أنها لن تعطي أي سلاح من جانبها لأي دولة عربية لا تستطيع إسرائيل اختراقه أو قد يهدد إسرائيل بشكل كبير.

أحمد منصور: معنى ذلك أن كل الأسلحة التي تدفع فيها المليارات والتي تأتي من الولايات المتحدة الأميركية لن تستطيع أن توجه إلى إسرائيل حتى لو سعت هذه الدول لاستخدامها يقال أن التكنولوجيا التي بها تمنع التوجيه لأنها كلها تكنولوجيا..

رياض قهوجي: التكنولوجيا التي تقدم تقدم لدول بعيدة جغرافيا عن إسرائيل ولم تدخل يعني تاريخيا في مواجهة عسكرية مع إسرائيل.

أحمد منصور: وتحت السيطرة كله برضه يعني.

رياض قهوجي: يعني حاليا..

أحمد منصور: الآن في الأردن وهناك معرض الآن سوفيكس عرض الأسلحة القوات الخاصة والدول العربية معظمها يعني مشاركة بشكل أساسي وربما أنت منظم رئيسي للمؤتمر الذي سبق المعرض بصفتك خبيرا في السلاح وخبيرا في السلاح اللي معظم الدول العربية بتستورده، وتعلم أن هذا السلاح هناك اشتراطات ألا يستخدم ضد إسرائيل لأي دولة تخدم الولايات المتحدة.

رياض قهوجي: لا يمكن لأميركا أن تمنع دولة من استخدام سلاح في حرب..

أحمد منصور (مقاطعا): هي تمنعها بالتكنولوجيا التي وضعتها في هذه الأسلحة.

رياض قهوجي: لا يمكن لأميركا أن تمنع دولة..

أحمد منصور (مقاطعا): أبسط حاجة تدمر الأسلحة دي تمنع الدول من استخدامها.

رياض قهوجي: كيف يمكن أن تدمرها؟

أحمد منصور: تدمرها بمنظومة الصواريخ اللي عندها بالقواعد اللي موجودة لها، بمائة طريقة يعني.

رياض قهوجي: هلق في حال دولة مصر أو الأردن أرادت أن تستخدم الأسلحة الأميركية في حال..

أحمد منصور (مقاطعا): لا تستطيع أن تستخدم أسلحة أميركية ضد إسرائيل.

رياض قهوجي: في حال فشلت عملية السلام في حال انهار اتفاق السلام ما بين..

أحمد منصور (مقاطعا): حالة واحدة بس أن تتغير هذه الأنظمة وتأتي أنظمة أخرى تتعامل مع إسرائيل ندا بند ورأسا برأس، يعني أنا حأضرب لك مثالا بسيطا جدا، يعني الآن بعد زيارة نتنياهو الأخيرة إلى مصر، مجرم الحرب الإسرائيلي بنيامين بن آليعازر وهو مجرم حرب طبعا شارك في جرائم قتل ضد المصريين في حاجات كثيرة، الآن وزير التجارة والصناعة في تعليق على زيارة نتنياهو إلى مصر واجتماعه بالرئيس مبارك في شرم الشيخ يوم 3/5 قال في حوار لإذاعة الجيش الإسرائيلي "إن الرئيس مبارك بمثابة كنز إستراتيجي بالنسبة لإسرائيل ووجوده في السلطة في مصر ضمان لأمن دول إسرائيل"، لما يجي واحد يتكلم عن الرئيس المصري بالشكل ده ولا يصدر أي نفي مصري رسمي حتى الآن على هذا الكلام، المحلل السياسي للهاآريتس الإسرائيلية ألوف بن آن في تحليل نشر في 6 مايو الجاري قال "إن الرئيس مبارك يبدي تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مودة أكثر من أي زعيم آخر في العالم" لما الإسرائيليون ينظرون إلى رئيس مصر أكبر دولة عربية ويقولوا عنه هذا الكلام حنقول إن مصر بتملك أسلحة أميركية يمكن أن تضرب بها إسرائيل؟

رياض قهوجي: يعني أنا أنظر أيضا إلى هذه المقالة أنها محاولة إسرائيلية لإحراج مصر..

أحمد منصور (مقاطعا): ومصر ليه ما تردش رسميا على هذا الكلام؟ الكلام نشر ونشرت تعقيبات ومقالات عليه ولم يصدر أن نفي مصري حتى الآن.

رياض قهوجي: حتى الآن يعني الموضوع اللي تتكلم عنه هو..

أحمد منصور (مقاطعا): إحنا بنتكلم عن الأنظمة العربية اللي بتنفق مليارات من السلاح وأن هذا السلاح لا يمكن أن يستخدم ضد الولايات المتحدة الأميركية.

رياض قهوجي: عندما تدخل في مواجهة مع إسرائيل اليوم هل أنت تحارب إسرائيل أم تحارب أميركا؟

أحمد منصور: بتحارب الاثنين، وأميركا قالت كده إن أمن إسرائيل أولوية عندها والكل بيتعهد به من 1948.

رياض قهوجي: طيب لنقل إن مصر والأردن قاموا وقرروا مهاجمة إسرائيل.

أحمد منصور: ما فيش أسباب تدفعهم لده.

رياض قهوجي: لنقل حدث سبب ما وقاموا في هذا الهجوم.

أحمد منصور: إحنا الآن في النقطة اللي المشاهد سأل عنها وهي كيف أن هذه المليارات تنفق، هو لازم يفهم الآن أن هذه الأسلحة وهذه المليارات التي تنفق الآن ليست لمواجهة إسرائيل.

رياض قهوجي: هذه الأموال التي تنفق هي تحديث هذه الجيوش، هلق قرار مواجهة إسرائيل طبعا بده يكون قرارا سياسيا.

أحمد منصور: مش في عقيدة عسكرية عند كل جيش؟ هذه العقيدة العسكرية إذا لم يكن هناك عدو فبيكون هناك عدو مفترض.

رياض قهوجي: العقيدة العسكرية عند الجيش المصري لسه إسرائيل هي العدو.

أحمد منصور: لم تتغير عند الجيش المصري؟

رياض قهوجي: لم تتغير، ولا عند الجيش الأردني لم تتغير هذه العقيدة لا تزال نفسها.

أحمد منصور: طيب هل إسرائيل -السؤال الثاني المهم- التي عجزت عن اجتياح غزة والتي عجزت عن هزيمة حزب الله في عام 2006 قادرة على أن تشن حربا في آن واحد على كل من غزة ولبنان وسوريا وإيران؟

رياض قهوجي: في الفترة الأولى نعم، إنما لن تستطيع أن تشن حربا طويلة الأمد على كل هذه الجبهات لوحدها، إن لم يكن هناك تدخل مباشر من أميركا، لوحدها كلا، تستطيع أن تواجه في الأيام الأولى تستطيع أن توجه ضربات في الأيام الأولى إنما ستكون قدرتها على الاستمرار في هذه المعركة ضعيفة جدا بعد أيام قليلة وبالتالي ستحتاج إلى دعم سريع ومباشر من أميركا.

أحمد منصور: محمد أشرف من مصر، سؤالك يا محمد.

محمد أشرف/ مصر: السلام عليكم..

أحمد منصور: لا أسمعك بشكل جيد يا محمد، لا أسمعك. محمد عبد اللطيف من السعودية معنا.. محمد راح. طيب الآن نعود إلى موضوع الصواريخ والحرب، هل منظومة الصواريخ هذه ممكن أن تجبر إسرائيل على القبول بحل مرحلي أم أن هذا التصعيد يهدف إلى الضغط على كل من سوريا وعلى لبنان وليس حزب الله تحديدا، سوريا ولبنان، في ظل الاتجاه الإسرائيلي الآن إلى استئناف المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل بالنسبة للسلطة الفلسطينية في ظل زيارة ميدفيديف إلى سوريا في ظل التوجه إلى استعادة العلاقات أو التفاوض مرة أخرى بين هذه الدول وبين إسرائيل، هل هذا يدخل في ظل الضغوط، هذه الضغوط على هذه الدول، اختلاق أزمة والضغط على هذه الدول من أجل أن تخضع وتدخل في عملية تنازلات؟

رياض قهوجي: تهدف للضغط على سوريا للانفصال عن التحالف مع إيران وحزب الله، تهدف لإخافة المجتمع الدولي ودفعهم لتوقيع عقوبات جديدة على إيران، تهدف أيضا إلى إحداث انشقاق أكبر على مستوى العالم العربي والشارع العربي ما بين التحالف الإيراني السوري مع حزب الله وحماس والدول الأخرى محاولة اللعب على الوتيرة المذهبية بين شيعة وسنة وإلى آخره، أن الشيعة في إيران يخلقون مع حزب الله يقومون بوضع لبنان في مهب الريح يعني محاولة لإحداث عدة انجازات أو تحقيق عدة أهداف في آن واحد تدخل في إطار الحرب النفسية القائمة وفي إطار يعني جمع الدعم الدولي لإسرائيل ولأي مخططات لدى إسرائيل تجاه حزب الله وسوريا وغيرها.

أحمد منصور: محمد أسعد من الأردن سؤالك يا محمد.

محمد أسعد/ الأردن: السلام عليكم. سنة 1982 إسرائيل أدخلت مائتي ألف جندي و1500 دبابة وحوالي ألفي عربة مدرعة لأنه في ذلك الوقت كانت تريد اجتثاث منظمة التحرير، في حرب تموز لم يدخل إلا ثلاثين ألف جندي، لما إسرائيل تقرر، شارون دخل مائتي ألف جندي، فإسرائيل يعني لما تريد أن تقرر يعني حساباتها تدخل مائتي ألف جندي للبنان وسوريا وقفت الحرب بأول أسبوع من الحرب نعرف بأول أسبوع طلبت وقف إطلاق النار، أنا تقييمي وأتوقع أن إسرائيل إذا أرادت أنها تقضي على حزب الله سوريا لن تتدخل وهذه الحرب ستكون بس على لبنان وهذه كلها..

أحمد منصور: شكرا لك يا محمد. محمد علي من سويسرا.

محمد علي/ سويسرا: السلام عليكم. سؤالي لضيفك الكريم هو هل تمويل وتسليح حزب الله هو ذاتي أم هو من طرف آخر؟ وهل الدول القائمة في المنطقة هي دول على الحقيقة أي مستقلة وذات سيادة أم لا؟ وشكرا لك.

أحمد منصور: حسني بلاط من مصر.

حسني بلاط/ مصر: السلام عليكم. في الآونة الأخيرة ظهرت أصوات بتقول إن إسرائيل لا تمتلك سلاحا نوويا وإنما يعني فهذا ممكن جواب شاف من الأستاذ يعني هل إسرائيل فعلا حسب معلومات تمتلك سلاحا نوويا أم لا تمتلك وبتعمل لنفسها دعاية؟

أحمد منصور: شكرا لك. آخر سؤال.

رياض قهوجي: تمتلك طبعا سلاحا نوويا باعتراف يعني ما في مسؤول أميركي شفته طبعا بيحكي.. أنه تمتلك.

أحمد منصور: يقال أكثر من ثلاثمائة رأس نووي تمتلك.

رياض قهوجي: يعني لا يقل عن مائتي رأس نووي، هذه تقديرات غالبية الخبراء في العالم.

أحمد منصور: أنت نظريتك بتقوم على أن إسرائيل لا يمكن أن تستخدم السلاح النووي إلا في حالة أن الدولة ستنهار وتنتهي.

رياض قهوجي: طبعا السلاح النووي هو سلاح..

أحمد منصور: ردع.

رياض قهوجي: ردع فقط، سلاح يعني سلاح خيار شمشون، يعني علي وعلى أعدائي.

أحمد منصور: أنا آخر سؤال لك اسمح لي يعني أنا سعيد بمشاركات المشاهدين لأنه دائما أجتهد في اختيار الموضوعات التي تزيد الثقافة وموضوع الثقافة العسكرية والأمنية هو من الموضوعات اللي الناس بتعتبرها مسؤولية الحكومات ولا يهتمون بها ولذلك حرصنا أن نعمل الحلقة لزيادة الوعي العسكري لدى الناس، معهدكم يتيح.. له موقع مفتوح يتيح.. باختصار شديد كيف يستفيد المشاهد ومسؤولية المشاهد العربي الآن تجاه تنمية ثقافته ووعيه العسكري في ظل أن كل إسرائيلي من الصغير يهتم بقضية الوعي العسكري بيهتموا بها عند الأجيال من الصغر، مسؤولية العرب الآن؟

رياض قهوجي: يعني كان موضوع الأمن والتسلح والدفاع كان من المواضيع المحرمة، شكرا للثورة الإعلامية وظهور الإنترنت والأقنية الإعلامية، الأقنية الفضائية كسرت هذا الحاجز وأصبح من الممكن التحدث عن هذا الموضوع، إنها مسؤولية كل مواطن عربي أن يعلم بشؤون الأمن وبشؤون التسلح لأن هذه الأسلحة تشترى من الضرائب من أمواله، عليه أن يعلم أين تصرف ولماذا تصرف، المركز عندنا هو من أهدافه هو تثقيف المجتمع العربي، قمنا بإنشاء صفحة إلكترونية خاصة..

أحمد منصور (مقاطعا): الآن الوقت انتهى والمخرج يصرخ علي من الدوحة ومن عمان من هنا، لكن الآن لكل المشاهدين يمكن أن يدخلوا إلى موقع مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري، الآن سيظهر الموقع على الشاشة www.sdarabia.com

يمكن لهم أن يتابعوا نشرة يومية تصدر.

رياض قهوجي: على الـ sdarabia، security and defense arabia الأمن والدفاع في العالم العربي.

أحمد منصور: نعم. وهناك أيضا ما هو المتاح أيضا free يعني مجانا للناس.

رياض قهوجي: الـ sdarabia كنشرة يومية يدخل إليها جريدة يومية عن آخر أخبار الأمن والدفاع والتسلح باللغة العربية، free بشكل مجاني وطبعا الأنيغما، الدراسات الأسبوعية والشهرية يمكن أيضا أن يطلعوا عليها بشكل مجاني.

أحمد منصور: وسوف نواصل نحن أيضا زيادة مثل هذه الحلقات عن الأمن والدفاع في العالم العربي وحق المواطن ومسؤوليته أن يزيد وعيه حول هذا الموضوع. أشكرك شكرا جزيلا أستاذ رياض قهوجي، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من عمان والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلاد حدود من عمان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.