- جوانب المعاناة والقصور في القطاع الصحي
- أوضاع الأطفال والقطاع التعليمي

- الأضرار في مجالي الزراعة والبيئة

- مسؤولية الاحتلال والعرب وسبل المساعدة في كسر الحصار


أحمد منصور
جمال الخضري

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. ألف يوم مرت على حصار قطاع غزة هذا الأسبوع وسط صمت عالمي وتواطؤ الحكومات العربية وضعف موقف الشعوب، وفي حلقة اليوم نحاول فهم الأوضاع التي وصل إليها القطاع من النواحي الإنسانية والاجتماعية والصحية والبيئية والزراعية وغيرها مع النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار وذلك عبر الأقمار الاصطناعية من غزة المحاصرة. أستاذ جمال مرحبا بك.

جمال الخضري: حياك الله وبارك الله فيك، جزاك الله كل خير.

جوانب المعاناة والقصور في القطاع الصحي

أحمد منصور: كيف تصف ما يجري في غزة طوال ألف يوم؟

جمال الخضري: يعني الحقيقة قبل أن أبدأ في وصف ما يجري في غزة خلال ألف يوم لا بد أن نتحدث قليلا عن الواقع الآن في القدس المحتلة وفي المسجد الأقصى المبارك المحاصر وعن هذا الاستهداف الخطير لشعبنا الفلسطيني داخل القدس وهذا الحصار المشدد للمسجد الأقصى الذي هو امتداد لحصار قطاع غزة، نحيي كل المرابطين هناك تحية صمود وتحية إعزاز وتحية إكبار لكم أيها المرابطون داخل القدس وحارات القدس وداخل المسجد الأقصى وخارج المسجد الأقصى نقول لكم والله إننا معكم بقلوبنا وبكل ما نملك ولو كان هناك إمكانية للوصول إليكم لكان قد وصل إليكم أكثر من مليون إنسان ليكونوا معكم ويشدوا على أياديكم لكننا دائما معكم بالدعاء ودائما معكم بكل ما أوتينا من قوة وإن شاء الله سيكون النصر لنا بإذن الله تعالى، نشد على أياديكم ونوجه لكم هذه التحية من غزة المحاصرة التي تأبى إلا أن تكون دائما في المكان المناسب. أما عن الواقع الذي يعيشه قطاع غزة في ظل هذا الحصار ومضي ألف يوم على حصار غزة الحقيقة هناك العديد من الأوضاع المأساوية والحصار ضرب مناحي الحياة المختلفة سواء كانت صحية أو بيئية أو إنسانية أو اقتصادية أو تعليمية أو زراعية وخلال هذه الألف يوم الاحتلال استهدف الإنسان كإنسان في كل ما يملك من حياة وكل مقومات هذه الحياة، لكن الحقيقة لا بد أن نضع أيضا إلى جانب هذا الاستهداف أن المواطن الفلسطيني الإنسان الفلسطيني هنا في غزة كان يواجه ألف يوم من الحصار ألف يوم من المعاناة ألف يوم من الألم بألف يوم من الصمود والصبر والثبات الحقيقي، تحمل هذا الشعب ما لم يتحمله أحد وهو البطل الحقيقي في هذه الملحمة، نوجه له..

أحمد منصور (مقاطعا): حتى نضع النقاط..

جمال الخضري: تفضل.

أحمد منصور: وجه، تفضل.

جمال الخضري: نوجه له كل تحية، تحية صمود وإعزاز لهذا الشعب العظيم هذا الشعب الذي تحمل كل هذا الأذى وصبر عليه لا بد أن نوجه له هذه التحية في البداية. تفضل أستاذ أحمد.

أحمد منصور: يعني حتى نضع النقاط على الحروف، الحصار له تأثير على مجالات الحياة المختلفة، لو بدأت بالقطاع الصحي على سبيل المثال، هل يمكن أن تضع المشاهد الآن ماذا حدث في القطاع الصحي خلال الألف يوم الماضية وإلى أي مرحلة وصل الآن؟

جمال الخضري: بكل تأكيد نعم، لكن حتى يكون المشاهد الذي أحيي أنا كل المشاهدين اليوم في كل العالم الذين يشاهدوننا، أيضا تحية خاصة من غزة المحاصرة أقول إنه في أي مكان في العالم أي زيادة في عدد السكان يجب أن يرافقها زيادة في الخدمات التي تقدم خاصة في المجال الصحي والتعليمي والبيئي والبنى التحتية، هذا في الوضع الطبيعي لكن عندما نسقط هذا على قطاع غزة المحاصرة لم يحدث أي تطور على الواقع الصحي يتناسب مع عدد السكان والزيادة في عدد السكان..

أحمد منصور: أنتم ما شاء الله لم تتوقفوا يعني في الألف يوم ما شاء الله الأعداد بزيادة يعني.

جمال الخضري: لا، 250 في اليوم ولا يهمك.

أحمد منصور: ما شاء الله! أمال لو ما فيش حصار كنتم عملتم إيه؟!

جمال الخضري: هذا موضوع ثاني. لكن الآن في هناك زيادة في عدد السكان لم يواجهها أي زيادة في المرافق الصحية ولا حتى تطوير هذه المرافق أو زيادتها بسبب الحصار، جاء مضافا عليها حرب شرسة شنت على قطاع غزة واستهدفت كل المرافق بما فيها المرافق الصحية وطبعا هذا زاد من حجم المعاناة وكذلك حتى يكون مقدمة لباقي القطاعات طبعا الحرب أثرت على كل القطاعات سواء كانت اقتصادية أو زراعية أو صحية أو تعليمية..

أحمد منصور: يعني الحصار لم يستثن.. يعني ليس هناك استثناء لأي شيء لأن الحصار مضروب على الناس وعلى القطاع كله بكل ما فيه.

جمال الخضري: هذا كلام صحيح، لم يستثن أي شيء ولا يوجد إنسان في غزة مستثنى من الحصار ولا حتى بيت أو عائلة مستثناة من الحصار.

أحمد منصور: لو رجعنا إلى الجانب الصحي الآن بالأرقام يعني بالأرقام والمعلومات اعطني.

جمال الخضري: إن شاء الله، يعني اليوم بلغ عدد ضحايا الحصار خمسمائة ضحية خلال ألف يوم..

أحمد منصور: عفوا يا أستاذ جمال يعني إيه ضحايا الحصار، يعني الناس اللي ماتوا خلال الحصار يعني؟

جمال الخضري: لا طبعا، يعني ما هو إحنا عنا الحقيقة حتى نوضح الأمر عنا ضحايا الحصار وعنا ضحايا الأنفاق وعنا ضحايا الكهرباء، نحكي بقى عن ضحايا الحصار وهم الناس الذين لم يستطيعوا أن يغادروا غزة لتلقي العلاج خارجها لأنه لا يوجد لهم علاج في غزة أو بسبب عدم وجود الدواء المناسب لهم لكي يشفوا وبالتالي هم توفوا لهذه الأسباب.

أحمد منصور: يعني حينما نقول ضحايا الحصار نقصد هنا المرضى الفلسطينيين الذين لم يسمح لهم بمغادرة القطاع لتلقي العلاج في الخارج أو أن يدخل إليهم الدواء في الداخل.

جمال الخضري: صحيح نعم هذا كلام صحيح.

أحمد منصور: يعني مفهوم ضحايا الحصار ممكن الناس تفهمه أن هذا هو العدد الذي توفي خلال الألف يوم الماضية من عموم أهل القطاع.

جمال الخضري: لا، لا، طبعا، لا، توضحت بشكل تمام 100%.

أحمد منصور: أنت قلت هناك ضحايا الأنفاق وضحايا الكهرباء.

جمال الخضري: نعم صحيح، ضحايا الأنفاق حوالي 150 ضحية وضحايا الكهرباء خلال فقط الفترة التي يعني خلال أربعة أشهر بلغوا ثلاثين ضحية من ضحايا الكهرباء، إما المولدات، المولدات في البيوت، الكهرباء تقطع في غزة الآن وسنأتي على قضية الكهرباء ومشكلتها، الناس بدأت بعضها تلجأ إلى المولدات تضع المولد في داخل المنزل أو في خارجه، المنزل غير مهيأ لهذا طبعا يحدث تفجير في المنزل في مصنع في بيوت حرائق لأنه غير مؤهلة الناس لهذا الأمر وبالتالي عديد منهم توفوا جراء هذه الحالة غير الطبيعية.

أحمد منصور: يعني الحصار فرض على الناس أن يسعوا إلى أن يبحثوا عن وسائل بديلة منها الكهرباء فالكهرباء أصبحت بدلا من أن تكون مصدرا للحياة أصبحت أيضا مصدرا للموت والخطر على الناس.

جمال الخضري: بكل تأكيد وحتى أولويات الناس هنا تغيرت يعني في الصباح المواطن الفلسطيني ما وضع الكهرباء اليوم؟ ما هو وضع المياه اليوم؟ ما هو وضع الغاز اليوم؟ هذه الأسئلة التي تسأل صباح كل يوم وبناء على ذلك يعد الإنسان عدته ويضع أولوياته بناء على هذه الإجابات.

أحمد منصور: طيب الآن أنت تحدثت عن موضوع الطعام والشراب وهذه قصة أخرى مهمة جدا، ما تأثير أو نقص الطعام والشراب أيضا على الناس خلال الألف يوم الماضية؟

جمال الخضري: لا تريد أن نكمل الوضع الصحي؟

أحمد منصور: تفضل، أنا ظننت أنك خلصت، ظننتك انتهيت، تفضل.

جمال الخضري: أنا لسه ما بدأتش..

أحمد منصور: آه ما شاء الله عليك! أنت عايز عشر حلقات بقى!

جمال الخضري: يعني نعمل إيه بقى يعني ما هو ربنا بيبارك إن شاء الله.

أحمد منصور: تفضل.

جمال الخضري: فعنا نفاد 88 صنفا من الأدوية اللازمة لعلاج الأورام القلب نقص المناعة لدى الأطفال، عنا في.. هذا طبعا رصيد هذه الـ 88 صنفا صفر، أيضا مائتا صنف من المستهلكات الطبية رصيدها صفر هذه لأقسام العناية المركزة، العمليات والاستقبال. في عنا ثمانون جهازا في المختبرات التحاليل معطلة وعنا 24 جهاز أشعة رئيسي أيضا معطل وفي تعطل عشرون جهازا خاصا بالتخدير والعمليات، لماذا تعطلت هذه ولا يمكن إصلاحها؟ العطل يحدث في كل مكان في أي مكان في العالم في أي مستشفى يحصل العطل لكن الاحتلال الإسرائيلي يدرج أي قطع غيار لأي جهاز أنه هذا ممنوع دخوله لغزة لأنه هذا ليس إنسانيا! لكن هذا إنساني لأنه يذهب إلى المستشفى وإلى هذه الأجهزة لكن يقول لا هذا ليس إنسانيا آثاره السلبية خطيرة على الناس وبالتالي الاحتلال يمنع دخول هذه القطع الغيار..

أحمد منصور: اسمح لي هنا في الأدوية التي تقول إنها نفدت، 88 نوعا من الدواء الخاصة بالأورام ومائتي نوع الخاصة بالأمراض الخطيرة..

جمال الخضري: والقلب ونقص المناعة.

أحمد منصور: هل نقص هذه الأدوية سببه هو عدم سماح إسرائيل أو السلطات المصرية من غزة بدخول هذه الأدوية أم أن هذه الأدوية تطالبون الجهات الدولية أو المانحين أو الجهات المختلفة أو الناس اللي عندها دين أو عندها مروءة وإنسانية أنها تشتريها وترسلها إليكم؟

جمال الخضري: والله هي يعني تكاد تكون يعني كل هذا في آن واحد يعني الاحتلال الإسرائيلي يعيق دخول الأدوية وعندما تتصل وزارة الصحة في غزة بوزارة الصحة في رام الله لتنسيق دخول الأدوية أحيانا يسمح بدخولها وأحيانا لا يسمح بدخولها، أحيانا يكون هناك ممول وأحيانا لا يكون ممول، هناك نوعيات أدوية تعتبر ضمن الأصناف الرئيسة الدائمة هذه أحيانا دخولها والحصول عليها أمر ميسر لكن الأدوية المميزة مثل الأدوية التي ذكرناها هذه أدوية خاصة وبالتالي مطلوب لها ممول خاص وإمكانية دخول فهي تحتاج إلى ممول ثم تحتاج إلى إمكانية دخولها.

أحمد منصور: طيب الآن لو في ممول ويريد أن يعرف نوعية هذا الدواء، هل أنتم نشرتم أسماء هذه الأدوية التي أنتم بحاجة إليها؟ موجودة على موقع على الإنترنت مثلا موجودة في مكان معين حتى إذا أحب ممول أن يحضر هذه الأدوية ويرسلها لكم؟

جمال الخضري: يعني أنا أعطي موقع اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار الآن.. www.freegaza.ps يمكن أن يراسلنا أي..

أحمد منصور: أرجو من الزملاء أن يكتبوه وأن يضعوه، أعده مرة أخرى يا أستاذ جمال.

جمال الخضري: يمكن أن يراسلنا على هذا الموقع ونحن سننشر إن شاء الله كل التفاصيل على الموقع ويجدها إن شاء الله موجودة بشكل كامل اعتبارا من الغد.

أحمد منصور: أكمل يا أستاذ جمال.

جمال الخضري: 40% من الذين يحصلون على تحويلات يمنعون من السفر يعني هناك أمام المريض مشكلتان، المشكلة الأولى أن يحصل على غطاء مالي وتحويل إلى المستشفيات الإسرائيلية، هذه واحدة، اثنان أن يحصل على تصريح للمغادرة وأنا هنا أعطي قصة يعني مأساة لطفلة اسمها فداء طلال حجي.

أحمد منصور: عمرها كم؟

جمال الخضري: وهذا تقرير من منظمة الصحة العالمية، فداء طلال حجي تبلغ من العمر 19 عاما، أنا سأقرأ بالتمام ما هو مكتوب هنا..

أحمد منصور: باختصار.

جمال الخضري: لقد تم تشخيص حالتها المرضية في عام 2007 على أنها مصابة بسرطان الغدد اللمفاوية، صحتها تدهورت وتم إخبارها أنها بحاجة إلى عملية زرع نخاع عظمي، لأنه لا يوجد إمكانية لذلك هنا في غزة قام الأطباء المتابعون لحالتها بتحويلها للعلاج في مستشفى تلهشميا في إسرائيل بتاريخ 20 آب أغسطس 2009" يعني حصلت هنا على الجزء الأول، حتى تاريخ 23 أيلول/ سبتمبر لم يتم الحصول على موعد لها في تصريح للمغادرة، أعيد وأكرر مرة أخرى "السلطات الإسرائيلية لم ترد عليها بأي طلب، قامت بعد ذلك بتحديد موعد جديد في 20 تشرين الأول/ أكتوبر 2009 ليكون موعدا جديدا كي تغادر" للأسف الشديد توفيت وبعدها بيوم حصلت على التصريح.

أحمد منصور: أستاذ جمال عندكم تقريبا كم حالة الآن تستوجب السفر للعلاج وممنوعة من السفر بسبب الحصار؟

جمال الخضري: الحقيقة هناك يعني 40% من الحالات تمنع، بالتحديد الآن في هذه اللحظة الحقيقة ليس لدي معلومات لكن أكثر من خمسمائة حالة الآن تحتاج السفر، جزء منها حصل على مواعيد جزء منها يحتاج إلى تصريح وبالتالي هذه عملية متكررة بمعنى أنه كل يوم هناك واقع جديد وهناك أرقام جديدة يمكن أن تزيد أو تنقص بالنسبة لهذه الحالة، يعني هناك مريض.

أوضاع الأطفال والقطاع التعليمي

أحمد منصور (مقاطعا): ننتقل إلى قطاع آخر حتى نستطيع أن نغطي باقي القطاعات، الأطفال وضعهم مهم جدا في أي مجتمع، الطفل الذي تحت الحصار في غزة كيف يعيش؟

جمال الخضري: يعني هذه قصة الطفل قصة يعني قصة عجيبة يعني أطفال غزة يتميزون عن غيرهم من الأطفال يعني 53%..

أحمد منصور: نسبتهم كم من المليون ونصف؟

جمال الخضري: 53%.

أحمد منصور: 53% أطفال في غزة، من سكان غزة أطفال؟

جمال الخضري: تحت سن 18 سنة، نعم تحت سن 18 سنة 53% وعددهم 780 ألفا و578 طفلا..

أحمد منصور: أكيد زادوا شوية وإحنا بنتكلم.

جمال الخضري: 60% من هؤلاء الأطفال يعانون من أمراض سوء التغذية وفقر الدم بسبب نقص الغذاء نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية وظروف الحصار، ليش؟ مليون مواطن فلسطيني في غزة يعيشون على المساعدات..

أحمد منصور: يعني ثلثي أهل غزة.

جمال الخضري: نعم، المساعدات محدودة وبالتالي الغذاء محدود وانعكس هذا على الأطفال، 35% من ضحايا الحصار هم من الأطفال و30% من شهداء الحرب المجنونة الشرسة التي شنت على غزة أيضا من الأطفال، 250 طالب وطالبة استشهدوا أثناء الحرب و856 طالبا أيضا من الأطفال أصيبوا وجرحوا جراء هذه الحرب. في ذروة الحملة العسكرية والحرب اللي شنت على غزة 30 ألف طفل لجؤوا إلى 44 مدرسة من المدارس وكالة الغوث للمأوى، تخيل كم وكيف انعكس هذا على حياتهم، وجزء منهم تعرض للقصف وفقد عينيه وأصبح الآن كفيفا وأنا سأتكلم عن قصة لأحد الأطفال الذين قصفوا بالفوسفور الأبيض في مدرسة الفاخورة، عندما زارنا الوفد البرلماني الأوروبي قبل حوالي شهرين كان ضمن هذا الوفد اللورد كولن لو وهو رئيس جمعية المكفوفين في أوروبا وهو لورد في مجلس اللوردات البريطاني زار هذه المدرسة وشاهد هذا الطفل ببصيرته..

أحمد منصور: لأنه كفيف.

جمال الخضري: ووقف أمامه وأبكانا جميعا ووضع يده في يد هذا الطفل وقال له إننا فقدنا البصر ولكننا لم نفقد البصيرة، أنا وأنت سنعمل من أجل كسر هذا الحصار ونرسل رسالة للعالم نقول له المصيبة أنك لم تبصر هذه المأساة. طبعا الآثار النفسية الخطيرة للحرمان وكوارث الحرب ونقص الاحتياجات الأساسية طبعا هذه واضحة، التأثيرات السلبية الخطيرة والأمراض على مجمل الأنشطة التعليمية للأطفال والحياتية طبعا كانت واضحة وجلية وبالتالي الطفل الفلسطيني يعاني معاناة شديدة جدا جراء الحصار وجراء الحرب ولعله يحتاج إلى نوع من الرعاية الأكثر لأن أطفالنا هم قادة الغد وهم أمل الأمة وبالتالي نقول الحقيقة هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى مزيد من العناية ومن الرعاية وبالتالي عندما نقول 80% من أبناء شعبنا تحت خط الفقر لك أن تقدر كم هو حجم الأطفال الذين يعانون جراء هذا الواقع الخطير والمرير.

أحمد منصور: طالما نتكلم عن الأطفال نتكلم عن التعليم أيضا.

جمال الخضري: التعليم الحقيقة هو رأسمالنا الإنسان الفلسطيني وأفضل استثمار لنا هو في التعليم، الواقع التعليمي في غزة الحقيقة وضع صعب جدا يواجه اليوم الطفل والشاب وطالب الجامعة يواجه ظروفا استثنائية وظروف صعبة وخطيرة يعني تخيل كل مواد القرطاسية كلها ممنوعة من الدخول إلى غزة، يمنع منعا باتا دخول أيا منها، اليوم الاستهداف كان أثناء الحرب لمدارس ولجامعات ورياض أطفال يعني على سبيل المثال الجامعة الإسلامية التي أنا رئيس مجلس أمنائها قصف فيها مبنيين رئيسيين لكلية الهندسة ولمختبرات التحاليل الطبية وكل مختبرات الجامعة دمر فيها 74 مختبرا تعليميا وعدد طلاب الجامعات الفلسطينية ثمانون ألف طالب جامعي 60% منهم غير قادر على دفع الرسوم الدراسية، لا يستطيع وطبعا هذا يعني إن لم يتم إسناده وكفالته ورعايته لا يمكن أن يكمل الدراسة ولا يمكن أن يكمل حياته بشكل طبيعي. أما بالنسبة للمدارس فطبعا الوضع في المدارس صعب جدا، هناك واقع يقول إن 640 مدرسة في غزة الآن 383 مدرسة حكومية، 221 مدرسة تابعة للأونروا، الاكتظاظ في المدارس ضخم، في هناك 88% من مدارس الأونروا و82% من المدارس الحكومية فيهم نظام مناوبات لاستيعاب عدد الطلبة المرتفع.

أحمد منصور: أكثر من دورة في اليوم يعني صباحية وربما مسائية في كل مدرسة.

جمال الخضري: لأنه لا يوجد مواد بناء وإسرائيل تمنع خلال ألف يوم دخول مواد البناء إضافة إلى المدارس التي دمرت وإضافة إلى المدارس التي أصيبت وتعطلت يعني هناك اليوم أضرار فادحة نتجت عن الحرب بسبب قصف عدد من المباني أيضا في المدارس التي تعرضت 18 مدرسة للتدمير.

أحمد منصور: أسمع منك أيضا ما يتعلق بالقطاع الزراعي والقطاع البيئي بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير للاطلاع على ما حدث ويحدث في المليون ونصف المليون فلسطيني بعد ألف يوم من الحصار في قطاع غزة فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الأضرار في مجالي الزراعة والبيئة

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود حول ألف يوم من الحصار على قطاع غزة مع صمت عربي وتواطؤ دولي وعدم تحرك شعبي لفك هذا الحصار، طوال ألف يوم نطلع على ما يحدث لمليون ونصف المليون فلسطيني في القطاع مع رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار معنا عبر الأقمار الصناعية من غزة المحاصرة الأستاذ جمال الخضري، لو تعطينا باختصار عما آل إليه الوضع في مجال الزراعة والبيئة؟

جمال الخضري: يعني الحقيقة الوضع الزراعي الوضع البيئي الكهرباء المال الصرف الصحي كل هذا مرتبط نتحدث عنه بشكل متكامل يعني انقطاع التيار الكهربائي الآن في غزة أصبح هو الأصل وهو الأساس، وهنا نقول ونوجه عبر الجزيرة وعبر هذا البرنامج نداء إلى الاتحاد الأوروبي أن يعود لتمويل شحنات الوقود كما كان كالسابق بشكل مباشر للجهات الموردة لأنه من اللحظة التي توقف عن عملية التوليد المباشر أصبحت محطة توليد الكهرباء تعمل فقط بنسبة 30% من طاقتها وطبعا هذا يعني انقطاع التيار الكهربائي ثماني ساعات و16 ساعة عن الناس وهذا أمر خطير، غدا ستزور وزير خارجية الاتحاد الأوروبي إلى قطاع غزة ووجهنا لها رسالة ونوجه لها نداء أن تعيد عملية تمويل الوقود لمحطة التوليد لأن هذا أمر مهم، تقطع الكهرباء تقطع الماء تتوقف محطات المعالجة الجزئية الموجودة ومضخات الصرف الصحي ولك أن ترى هذه الحالة، المياه 90% من مياه غزة الآن غير صالحة للشرب.

أحمد منصور: 90%؟

جمال الخضري: نعم 90% من مياه غزة غير صالحة للشرب وواقع التحاليل خطير جدا لكل هذه المياه وإسرائيل تقوم الآن بحصار المياه في غزة.

أحمد منصور: كيف؟

جمال الخضري: هناك الآن على الحدود الشرقية تقوم بعمل مصايد وآبار مياه من أجل أن تحصل أي مياه تأتي عبر وادي غزة وتقيم أيضا هناك على وادي غزة أيضا تقوم بعمل جدر داخلية هذا كلام أثناء وجودها في غزة وبالتالي أي عملية تدفع لمياه الأمطار تذهب باتجاه إسرائيل وتبقى غزة فقط ما يصلها هو الأمطار التي تهطل على غزة فقط لا غير وهذه طبعا كانت منذ كان الاحتلال الإسرائيلي موجودا في غزة سيطر على المياه وبالتالي حتى كمية المياه هي كميات محدودة في غزة، إضافة إلى أن إسرائيل تمنع دخول الآن أي تجهيزات أو معدات أو محطات للتحلية أو لمعالجة مياه الصرف الصحي مما جعل كل يوم أربعين مليون ليترا من مياه الصرف الصحي الغير معالجة يتم ضخها في بحر غزة للتخلص منها لأنه لا يوجد أي وسيلة ممكن أن يستفاد من هذه المياه، في خان يونس على سبيل المثال يعني هذه قصة قصيرة جدا، مياه الصرف الصحي لا يوجد لها أي وسيلة فالبلدية قامت بحفر أحواض طبعا غير مبطنة لضخ مياه الصرف الصحي، ماذا حدث؟ تسربت هذه المياه إلى داخل المياه الجوفية واختلطت بها وموجودة الآن في منطقة المواصي في خان يونس، يمكن لأي وسائل إعلام أو أي جهات حقوقية أو قانونية أو دولية تذهب إلى هناك لترى هذه الكارثة البيئية، يعني أنا قبل شهر زرت هذه المنطقة كان أصحاب الأراضي يحفرون بأيديهم على بعد متر تخرج مياه ملوثة بالصرف الصحي، بالرمل، وهذا أمر خطير طبعا دفع البلدية أن تعيد إنشاء أحواض أخرى وضخ هذه المياه الصرف الصحي في البحر إلى بمعالجة بسيطة يعني بدون معالجة، هذا واقع خطير، طبعا تسربت مياه الصرف الصحي إلى آبار المياه ودمرت مزروعات بمئات الدونمات لأنها غير صالحة وهذه كارثة موجودة، إسرائيل تمنع دخول محطات معالجة ومحطات تحلية وهذا طبعا استهداف للإنسان في غزة، وواقع خطير. واقع الكهرباء والمياه يعني هناك 50% من سكان غزة ينقطع عنهم المياه ثلاثة أيام في الأسبوع و50% آخرين أربعة أيام في الأسبوع وبالتالي انقطاع الكهرباء في منطقة.. لأنه كما تعلم حتى يكون الأمر واضحا الكهرباء تنقطع في أماكن مختلفة بالتوالي على أساس أن يتم تشغيل مكان هنا ومكان هناك، تقطع الكهرباء عن آبار المياه وتكون الكهرباء في منطقة السكن في كهرباء ولكن لا تستفيد أنت من المياه لأنه لا يوجد ضخ للمياه والعكس صحيح وبالتالي تعيش في أزمة خطيرة جدا في كيفية توفير المياه للشرب أو للاستخدامات اليومية أو للزراعة. لو دخلنا إلى الزراعة طبعا حدث ولا حرج، خسائر القطاع الزراعي جراء الحرب 180 مليون دولار، دمر القطاع الزراعي بالكامل وآبار الزراعة دمرت وأصبحت في وضع خطير جدا في واقع مأساوي طبعا التقاوي وطبعا كل المستلزمات الزراعية إسرائيل تمنع دخولها إلى قطاع غزة وتقول إنه لا موافقة على هذه المواد اللازمة للزراعة وبالتالي تعطل آلاف العمال. العدد الإجمالي للعمال الذي تعطل سواء كان في القطاع الزراعي أو في القطاع الصناعي أو في باقي مرافق الحياة أو مكان يعمل داخل الخط الأخضر يصل الآن إلى 140 ألف عامل معطل بشكل كامل و65% معدل البطالة اليوم في غزة و اثنين دولار معدل دخل الفرد اليومي في قطاع غزة وهذه أرقام خطيرة جدا لا يمكن أن يتخيلها أي إنسان ولعل الوفود التي جاءت إلى غزة وزارت غزة خلال الفترة الماضية كانت تعجب لما ترى، ترى واقعا خطيرا جدا زراعة مدمرة واقع صحي مدمر واقع بيئي مدمر واقع إنساني خطير ويقولون كيف يمكن أن تدبروا أموركم؟ كيف يمكن أن تعيشوا في هذا الواقع الخطير؟..

مسؤولية الاحتلال والعرب وسبل المساعدة في كسر الحصار

أحمد منصور (مقاطعا): هذا سؤال مهم، يعني ربما يقول كثير من الناس ألف يوم من الحصار في هذا الوضع ولا زالوا على قيد الحياة!

جمال الخضري: بالضبط وهذا يقوله من يسمع ويقوله من يرى ومن يأتي، ومن يأتي ليزورنا يخرج بانطباع غير عادي، يقولون كيف تستطيعون أن تدبروا هذه الحياة وكيف تستطيعون أن تعيشوا وتتعاطوا مع هذا الواقع؟ نقول لهم نحن كشعب فلسطيني لدينا قرار واضح في غزة أننا لن ننكسر مهما حاول الاحتلال أن يضغط علينا..

أحمد منصور (مقاطعا): أنت بتقول الاحتلال الاحتلال والعرب فين يعني؟ هو أنتم يعني في بلاد الواق الواق؟! أنتم جنبكم مصر وحواليكم كل الدول العربية، أنت عمال تقول لي الاحتلال الاحتلال، هو الاحتلال حيطبطب عليك ويقول تفضل؟!

جمال الخضري: إيش؟

أحمد منصور: الاحتلال جاء ليقتلك لا ليتركك تعيش، من يلام في هذا يعني؟

جمال الخضري: سلطة الاحتلال بحكم القانون الدولي هي مسؤولة وهي تحاصر غزة، نحن حقيقة كلجنة شعبية وكرؤية إستراتيجية نقول إنه يجب أن يتحمل الاحتلال مسؤولية هذا الحصار وهذا بحكم القانون الدولي، اتفاقية جنيف الرابعة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكل مواثيق القانون الدولي تقول إن إسرائيل سلطة احتلال وسلطة الاحتلال في أي مكان هي مسؤولة عن توفير كل هذه الاحتياجات، وبالتالي إذا إسرائيل ليست سلطة احتلال تترك شعبنا الفلسطيني يشغل مطار غزة وتترك غزة تفتح ميناء لها وتعمل عبر البحر وتتصل بالعالم، أما أن يكون هناك احتلال كامل لقطاع غزة من البر ومن البحر ومن الجو وإسرائيل لا تريد أن تتحمل كلفة هذا الاحتلال فهذا أمر حقيقة مرفوض. أما بالنسبة لدولنا العربية والإسلامية فهذه قضية أخرى، نحن نقول إن الواقع العربي يجب أن يتطور نحن نقول إن الواقع العربي حتى الآن لم يرتق إلى مستوى الحدث وإلى مستوى التحديات سواء كان على صعيد حصار غزة أو على صعيد استهداف المسجد الأقصى والقدس وأيضا استهداف الضفة الغربية بجدار فصل عنصري وبواقع استيطاني يلتهم كل يوم الأرض ويلتهم كل يوم مزيدا من الحواجز الاحتلالية سواء..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب أستاذ جمال الكلام ده بيقال بقى له سنين قوي وما حدش بيسمعكم من الحكام ولا حد عنده استعداد يسمعكم، لأنه في قمة عربية جاية في آخر الشهر ولا ندري هل سيدرج وضع غزة فيها أم لا، لأن الألف يوم من الحصار ليست في الظلام وإنما على شاشات التلفزة، الكلام يقال بالليل وبالنهار. اسمح لي ببعض أسئلة المشاهدين، خالد منسي من الأردن.

خالد منسي/ الأردن: السلام عليكم. أول شيء إلي عندك ملاحظة، صار له الخط مفتوح 17 دقيقة..

أحمد منصور: أنا بأعتذر لك حنحول لك قيمة المكالمة أنا آسف تفضل.

خالد منسي: تسلم تسلم أخي أحمد. بالنسبة لسؤالي للأخ جمال، كيف يرد على من يقول إن التبرعات لم تصل؟ وإذا كان هناك جهات رسمية أو أهلية حولها شبهات يسميها لنا.

أحمد منصور: جهات في غزة تقصد؟

خالد منسي: لا، جهات خارج غزة الناس بتدفع لها لكن ما بتصل هذه التبرعات، إذا كان هناك جهات عليها علامات استفهام يخبرنا عنها.

أحمد منصور: شكرا لك. قاسم سعيد من مصر، قاسم سؤالك.

قاسم سعيد/ مصر: إحنا في عندنا الأدوية بتاعة الـ Cancer كلها والأورام وفي نفس الوقت نحن مستعدون أن إحنا نوردها بتبرع بــ 25% من قيمتها بالكامل ونشوف نوصلها إزاي للأونروا.

أحمد منصور: طيب أنت حضرتك بتتكلم باسم من؟ أنت شركة ولا إيه؟

قاسم سعيد: آه إحنا شركة وفي نفس الوقت إحنا لنا كان يد مساعدة كبيرة في غزة وكثير من أهاليها جاؤوا واستضفتهم عندي.

أحمد منصور: طيب يعني ممكن تسيب للزملاء لو سمحت كيفية الاتصال عليك والأستاذ جمال يرتب مع الأونروا أو مع أي جهة من الجهات الدولية التي يمكن أن توصل هذه الأشياء، شكرا لك أستاذ قاسم على هذا الأمر ونتمنى أن يكون هذا الشيء سواء يعني أقل شيء من الجانب الإنساني كل من يستطيع أن يوصل شيئا ربما الجهات الدولية تساعد فيه. محمد الرفاعي من ليبيا سؤالك يا محمد.

محمد الرفاعي/ ليبيا: نحييك أخي الكريم ونحيي ضيفك الكريم. نحن العرب لدينا بطالة فكرية بعنا قوة عملنا لمؤسسات أجنبية ونسينا الحرب هي التي تخلق النهوض وهي الحضارة والتقدم والعالم ثقافته الحرب والحرب تخلق الأبطال وتحرر الأوطان، لماذا لا تتحرك الجيوش العربية لاستعادة الشرف والكرامة واسترجاع مقدساتنا وينتفض الشعب العربي من محيطه إلى خليجه بانتفاضة عارمة..

أحمد منصور (مقاطعا): شكرا يا محمد، شكرا، خطبة جيدة. علي أبو العيون من مصر، سؤالك يا علي.

علي أبو العيون/ مصر: السلام عليكم. تعقيبا على كلام الضيف العزيز يحمل إسرائيل أنها هي محتلة، غزة مش محتلة، إسرائيل حاولت احتلالها العام الماضي وفشلت، فالمفروض أنه إحنا نكون يعني نحط الكلام في مكانه نحمل المسؤولية للمسؤول، أين الخمس مليارات التي وعد بها مؤتمر شرم الشيخ؟ نحن نرى ونشاهد ونسمع ولا نقبل وعايشين في غل وقولوا لنا نعمل إيه، حتى التبرعات لمن يحاول جمعها مهدد بالاعتقال، يعني الحل إيه؟ قولوا لنا نعمل إيه ونحن نعمل.

أحمد منصور: شكرا يا علي. بأبدأ معك بسؤال خالد منسي من الأردن هل هناك جهات مشبوهة تطلب من المشاهدين عدم التبرع لها لأنها لا توصل التبرعات؟

جمال الخضري: لا، الحقيقة أنا هنا لا بد أن أتحدث بكلمات واضحة يعني رغم كل الصورة السوداوية التي يعني رسمت لكن أنا أقول إن هناك مبادرات خلال الألف يوم كانت من العديد من المؤسسات العربية والإسلامية وحتى بعض المؤسسات الدولية سواء كانت إغاثية أو إنسانية أو شبه رسمية لتعزيز صمود أبناء شعبنا وهنا أنا أعلم كم قاسوا وكم لاقوا وحتى من الأفراد وكم عانوا حتى يوصلوا هذه الأموال، وبالفعل أموالهم وصلت وبالفعل كانت هذه الأموال جزء من مشروعات للقطاع الزراعي جزء للقطاع الصحي لدعم العمال الفلسطينيين لدعم الطلاب الفلسطينيين في الجامعات ودفع جزء من رسومهم الدراسية وأيضا لبعض عمليات الترميم للمباني وبالتالي أقول يعني الحقيقة هذا يجب أن يقال، هناك أيضا مؤسسات ترعى أسر فلسطينية وهناك تجارب لأكثر من دولة، هنا في هذا المجال أقول يجب أن نعمل ضمن رؤية تعزيز الصمود، بمعنى أن ننشئ ونقيم مشروعات في غزة وندعمها وهناك مكاتب الآن في غزة للعديد من المؤسسات الخيرية سواء كانت عربية أو إسلامية أو أجنبية، أنا لا أريد أن أعدد هنا حتى لا أنسى أحدا وحتى لا ألام من أحد ولكن كل هذه المؤسسات هي تعرف نفسها ولديها مكاتب تعمل في العلن وتقيم مشروعاتها وهي التي تراقب وهي التي تدفع وهي التي ترسل التقارير وهذه تجربة رائدة وبالتالي أي مؤسسة عربية أو إسلامية الآن تستطيع فتح مكاتب لها في غزة وتقيم مشروعات، العمل عن بعد هذا مشروع يمكن أن يكبر موجود في غزة وبالتالي هذا لا يحتاج لا معابر ولا تصاريح، تشغيل الأيدي العاملة كالعمال مثلا الخريجين الجامعيين هذا أيضا يمكن أن يتم بشكل سريع..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني هذه المشروعات علشان أستاذ جمال بس.. أستاذ جمال في مداخلات كثير والمشاهدون بيلوموني علشان بأسيبهم نصف ساعة عالتلفون فعايز إجاباتك مباشرة ومختصرة وتقول إن من يريد تفصيلات على هذا الموضوع يستطيع أن يدخل على موقعكم على الإنترنت لمعرفة المزيد. قاسم سعيد من الإسكندرية مبادرته بأن يرسل لكم كل أدوية أمراض الأورام وغيرها وهم شركة أدوية بـ 25% فقط من قيمتها وهذه المبادرات تصلح معكم؟ لها مردود وتستطيع عن طريق الأونروا أو أي جهة؟

جمال الخضري: طبعا، بكل حب وبكل احترام إحنا ممكن أن نجد متبرعا لهذه الأدوية يقوم بشرائها وإدخالها إلى غزة إذا كانت هي ضمن الأصناف المفقودة أو اللازمة وبالتالي يعني نرى كيف يمكن أن يتدبر الأمر، طبعا نأخذ العنوان ورقم الهاتف..

أحمد منصور (مقاطعا): إحنا قلنا له يترك رقم هاتفه ونتركه لك. جمال يوسف من الجزائر سؤالك يا جمال.

جمال يوسف/ الجزائر: أنا أحمل المسؤولية لنظام حسني مبارك الذي وقف إلى جانب الصهاينة وأعلن الإبادة الجماعية لإخواننا في غزة وأمن الصهاينة، وهو مريض وعلى باب الرحيم من الدنيا، كيف يلقى الله؟

أحمد منصور: شكرا يا جمال. كمال بوزيان من السويد.

كمال بوزيان/ السويد: السلام عليكم. يا أخي اسمح لي إن شاء الله ما تقاطعنيش، في الإسلامي كريليف في إنجلترا بتدعم في غزة يعني في ناس هنا في أوروبا تدفع لإسلامي كريليف على طريقة كيف ما نقول جورج غالوي وفي جماعة من الإخوان المسلمين في إنجلترا، الحمد لله. أنا نطلب إن شاء من الحكومة الليبية القذافي الذي يقول الجهاد في سويسرا وما يتكلم عن الجهاد في إسرائيل ويتكلم عن الإرهاب، هو سببه لأولاده أما في الجزائر عالناتو وتدعم الناتو هم كل الحكام العرب، وأنا نطلب من الإخوة في حماس يتخلوا على روسيا وعلى إيران، هم كلهم خبثاء وهم كلهم الإمبراطورية الرومانية يعني نفس الأفلام، يا أخي ربك يستر وربك هو اللي يجيب الحق، أما على الشعوب العربية والشعوب النائمة إسرائيل أذكياء فرغوا أوروبا ويأخذوا الشعوب العربية بالرقش والفن وكرة القدم، ربك هو اللي يستر بس والسلام عليكم.

أحمد منصور: شكرا. خالد أبو حشيش من البحرين.

خالد أبو حشيش/ البحرين: السلام عليكم. والله أنا بدي أتكلم الله يرضى عليك يعني إحنا بنحيي الشعب المصري بس نتكلم عن السيادة المصرية اللي الحكومة المصرية بتتكلم عليها السيادة المصرية اللي كل يوم الطيران الإسرائيلي بيطلع بيضرب في رفح وبيدمر ونصف سكان رفح المصريون كلهم هاجروا وتشتتوا، وبيدخلوا بيضربوا أنفاق وبيضربوا.. وين السيادة المصرية اللي باتفاقية كامب ديفد لازم كانوا يقطعوا القوات الإسرائيلية أو ممنوع.. كانوا من أراضي فلسطين ممنوع تقربها إسرائيل؟ وين السيادة الوطنية اللي بيقول عليها حسني مبارك وأبو الغيط هذا السيد أبو الغيط؟ بدي أفهم بس واحد يتكلم عن السيادة وأي سيادة مصرية على الفلسطينيين علشان يروحوا يأخذوا خبز..

أحمد منصور (مقاطعا): شكرا يا خالد. في أستاذ جمال يعني تحميل للسلطات في مصر بالمسؤولية على اعتبار أن معبر رفح يعني هو معبر بين الحكومة المصرية وبين قطاع غزة.

جمال الخضري: يعني الحقيقة بالنسبة للعلاقة مع الأشقاء في مصر يجب أن تكون يعني دائما علاقة إيجابية وعلاقة متميزة يعني معبر رفح ومصر هي بوابة لقطاع غزة وبالتالي لا بد أن تبقى العلاقة إستراتيجية، هذا أمر لا خلاف عليه، أما بالنسبة لمعبر رفح يعني الآن المعبر يعمل لأيام محددة في فترات محددة، في الفترة الأخيرة كان افتتاح المعبر لمدة خمسة أيام والحقيقة كان العمل فيه متميز تم خروج حوالي خمسة آلاف إنسان من ضمنهم مرضى ومن ضمنهم أصحاب إقامات ومن ضمنهم يعني يحتاجون للمغادرة كطلاب وهذه كانت يعني نقطة إيجابية، هناك أيام الأربعاء والخميس يسمح بدخول أيضا العالقين في غزة، نحن نأمل ونحن نتمنى أن يتم زيادة أيام المغادرة والخروج لأبناء شعبنا في غزة وأن يعمل هذا المعبر بشكل دائم وشكل مستمر من أجل أن يتلافى شعبنا أي إمكانية لأي إعاقة وهذا أرى أنه لا بد أن يصار إلى لقاءات فلسطينية مصرية لإنجاز إعادة تشغيل معبر رفح بشكل قانوني وبشكل رسمي لأن في ذلك فائدة على الشعب الفلسطيني وعلى الشعب المصري.

أحمد منصور: دعوت قبل أيام إلى انتفاضة عربية ودولية وإسلامية لكسر الحصار، ما هي الآليات التي يمكن لهذه الانتفاضة أن تتم بها؟ باختصار.

جمال الخضري: الحقيقة أولا على صعيد سفن كسر الحصار والتي ستنطلق في شهر أبريل، حتى الآن هناك عشر سفن من دول أوروبية ومن تركيا أيضا وفي منها سفن ماليزية وهناك رحلة ستنطلق خلال الشهر القادم وتصل مجتمعة إلى المياه الإقليمية لغزة لتدخل ضمن حملة كبيرة مواد البناء مواد غذائية مولدات كهربائية محولات كهربائية ومستلزمات كثيرة هذه مهمة جدا في اختراق الحصار، أيضا الوقود التي إلى غزة..

أحمد منصور (مقاطعا): شكرا لك، انتهى الوقت لكن الحصار لم ينته وبدأتم ألف يوم أخرى إن شاء الله تصبح أياما قليلة وينفك هذا الحصار غير الإنساني والذي لا يقبله أحد عن مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة، شكرا جزيلا لك الأستاذ جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على قطاع غزة، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرناج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.