- مسار ومستقبل العلاقات القطرية السعودية
- ملف العلاقة مع مصر وجوانب ودوافع الخلاف

- آفاق العلاقة وفرص المصالحة مع مصر

- ملفات المنطقة وإستراتيجية السياسة الخارجية القطرية

أحمد منصور
حمد بن جاسم بن جبر
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة هذا الأسبوع من العاصمة القطرية الدوحة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. تبدو سياسة قطر الخارجية ضبابية لدى كثير من المراقبين ففي الوقت الذي تضم فيه قطر أكبر قاعدة عسكرية أميركية خارج الولايات المتحدة وهي قاعدة العديد الجوية فإن قطر تتمتع بعلاقات مميزة مع أعداء الولايات المتحدة في المنطقة مثل إيران وسوريا، وفي الوقت الذي كانت تقيم فيه قطر علاقات مع إسرائيل كانت ولا زالت أبوابها مفتوحة لقيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بل إن قادة حماس يتمتعون بعلاقات مميزة مع القيادة القطرية، كما كان أمير قطر هو الزعيم العربي الوحيد الذي زار الضاحية الجنوبية في بيروت التي دمرتها إسرائيل إبان حربها على لبنان صيف عام 2006، وقدمت قطر ولا زالت دعما غير محدود لإعادة إعمار ما دمرته إسرائيل في لبنان. وفي الوقت الذي تصالحت فيه قطر مع شقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية قبل حوالي عامين فإنها بدأت في الوقت نفسه مناوشات مع النظام في مصر أكبر دولة عربية مما أغضب النظام في مصر من قطر غضبا وصل إلى حد اتهامها بالتآمر على مصر، كما أن قطر لم تكن بعيدة عن ملفات هامة مثل ملف لبنان حيث نجحت فيما فشل فيه آخرون من جمع القادة اللبنانيين في الدوحة حيث وقعوا اتفاقا قادهم بأمان إلى الانتخابات الأخيرة، كما أن ملفات عصية مثل دارفور في السودان والحوثيين في اليمن وحتى الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط امتدت لها يد السياسة القطرية الخارجية بشكل أغضب منها الدول العربية الأكبر التي كان يهمها أن تكون هي المحرك لهذه الملفات وليست قطر أصغر الدول العربية. وفي حلقة اليوم نحاول فهم الأسس والقواعد التي تنطلق منها سياسة قطر الخارجية، ولصالح من تقوم قطر الصغيرة جغرافيا وسكانيا بهذه الأدوار الكبيرة؟ وما هي القوة التي تضعها في هذه المكانة وما هي المؤهلات التي تمكنها من هذه الإنجازات؟ وذلك في حوار مباشر مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة 4888873 (974 +) ، أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت
www.aljazeera.net
 

معالي الشيخ مرحبا بك.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أهلا وسهلا

مسار ومستقبل العلاقات القطرية السعودية

أحمد منصور: الزيارة التي قام بها أمير قطر في 22 سبتمبر من العام 2007 إلى المملكة العربية السعودية كانت زيارة فارقة في العلاقات بين البلدين على الأقل في السنوات الأخيرة، أسكِتت هدير مدافع قناة الجزيرة رغبة في تحسين العلاقات مع السعودية، إعادة تخطيط الحدود، غسل ما علق من الماضي من محاولة انقلاب سعودية على أمير قطر بالتعاون مع أفراد قبيلة المرة، هذا ما ذكرته صحيفة أو مجلة الحجاز في عددها الذي صدر في العشرين من يونيو الماضي، ما طبيعة الصفقة السرية التي عقدتموها مع المملكة العربية السعودية والتي أعدتم من خلالها العلاقات وعاد السفير السعودي إلى الدوحة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بسم الله الرحمن الرحيم. في البداية المقدمة عندك كانت طويلة وبالتالي تحتاج إلى أجوبة كثيرة بدون سؤالك الأخير اللي أعتقد حملته الكثير من الأمور التي ما أعتقد أنها دقيقة بالذات في موضوع السعودية..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هو الدقيق؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: الدقيق هو أنه في أكثر من مقابلة هنا في هذا البرنامج كنت دائما أقول إن المملكة العربية السعودية بالنسبة لقطر دولة مهمة وإن هي نعتبرها العمود الفقري لمجلس التعاون الخليجي، كان هناك سوء فهم موجود بين البلدين، تكلمت عن إسكات الجزيرة، تكلمت عن حركة انقلابية، أعتقد هذه الأمور وضحت من جانب الطرفين وإحنا قبلنا التوضيح في دولة قطر. ثم أن الخلاف مع السعودية كان دائما محصورا في نطاق وجهات النظر واختلاف وجهات النظر، سويت قضية الحدود صحيح -وهذه كانت عقبة كبيرة- ولله الحمد وهي بحكمة القائدين الملك عبد الله وسمو الأمير، العلاقات تاريخية السعودية القطرية علاقات مميزة في الخليج بشكل كبير هذه العلاقات لو لاحظنا أكثر من مائة عام بين العائلتين وبين البلدين كانت دائما علاقات مشرقة ومشرفة وعلاقات ثقة، شابها..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن العشر سنوات الأخيرة لها وقع خاص..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (متابعا): شابها بعض سوء الفهم، أنا أريد أحصرها في سوء فهم بين الطرفين، هذا الموضوع سوي ولم تكن هناك شروط لا من قبلنا ولا من قبلهم لأنه لا توجد شروط بين الأخوان في حل أي قضية، ولكن كان هناك تفاهم وكان هناك نية صادقة بين الطرفين لحل هذا الموضوع العالق وسوي والآن العلاقات في وضع أستطيع أن أؤكد أنه ممتاز جدا ووضع ليس بموسمي بل هي علاقة إستراتيجية نتمنى لها أن ليس أن تدوم بل تتطور لمصلحة مجلس التعاون.

أحمد منصور: كلام دبلوماسي جميل لكن كيف تمت تسوية وضع قناة الجزيرة مع السعودية وكانت هي العقبة أو السبب الذي أدى في العام 2002 إلى قيام السعودية بسحب سفيرها من قطر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: في نقطة مهمة، أنا لم أتعود أن أتكلم بدبلوماسية وإلا كان تجنبت كثيرا من المشاكل، دائما كنت أقول بما كنت مؤمنا فيه. وأكرر لك عند الخلاف مع السعودية لو رجعت لكل البرامج كنت دائما أقول ليس فقط الشقيقة الكبرى ولكن كنت أقول إنه إحنا اعتمادنا في مجلس التعاون على السعودية ولذلك هي ليست دبلوماسية بل هي إيمان بأن السعودية دولة مهمة في المنطقة وعلاقاتنا بها نعطيها أهمية. موضوع الجزيرة هو يندرج في موضوع الإعلام، كان في تراشق إعلامي -وهذا كان واضحا للطرفين- بين الطرفين، وكان كثير من الدول دخلت على الخط في اعتقادها أنها ممكن تؤجج أو أنها تأخذ نقاطا تكسب نقاطا على حساب دول أخرى أو على حساب قطر أو على حساب السعودية، هذه الدول وجدت نفسها فاشلة لما الأخوان اتفقوا أن يسووا الخلاف اللي من ضمن البيت الخليجي والبيت الخاص القطري السعودي بالأحرى وجدوا أنهم دخلوا في خلاف لا ناقة لهم فيه ولا جمل وما أعتقد أنه كانت إستراتيجية من أي أحد دخل في هذا الخلاف..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن شيخ اسمح لي، اسمح لي هنا في هذا الإطار، حتى تكون الأمور أو النقاط فوق الحروف، كثير من المراقبين يرون أن قناة الجزيرة في العامين الأخيرين في الوقت الذي لا زالت الأوضاع التي كانت تنتقد على شاشة الجزيرة من قبل الأوضاع داخل السعودية سواء الناس المعتقلين أو المعارضين أو غيرها لا زالت قائمة، الجزيرة كفت عن تناول هذه الأمور حتى تحولت تغطية الجزيرة في الحج إلى مديح للنظام وما يقوم به خادم الحرمين في وقت يخالف.. يعني على النقيض مما كان من قبل.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أولا أنت تقدر تسأل إدارة الجزيرة عن هذا الموضوع، ما تسألني أنا لأنه..

أحمد منصور (مقاطعا): لا، أصل دي ضمن اتفاق سياسي الآن.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، هذا لم يكن هناك اتفاق إلا اتفاق محبة واتفاق مصلحة تجمع البلدين لاستقرار المنطقة أما أي شيء يخالف ذلك هذا الموضوع تسأل فيه إدارة الجزيرة..

أحمد منصور (مقاطعا): هل بنيتم إستراتيجية في العلاقة بينكم وبين السعودية حتى يتم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طبعا..

أحمد منصور: حتى يتم تجنب ما كان من قبل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: كان أصلا العلاقة مبنية على إستراتيجية وثيقة..

أحمد منصور: ممكن نقولها في واحد اثنين ثلاثة..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: وهذه الإستراتيجية استمرت وتقوت، أولا استقرار المنطقة مهم..

أحمد منصور (مقاطعا): المنطقة تقصد منطقة الخليج؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: منطقة الخليج، هناك قضايا كثيرة تحدق بمنطقة الخليج ويجب أن يكون هناك تكاتف. أيضا نداء خادم الحرمين الشريفين في الكويت كان له وقع على كل المجتمعين وعلى كل العالم العربي أنه تكلم من قلبه عن تسوية الخلافات العربية وتجاوزها ودفنها، وسويت بعض الخلافات على هذا الأساس بين بعض الدول العربية ونأمل تسوية الخلافات الأخرى لأنه الآن لو لاحظنا الخلافات في العالم العربي هي اختلافات في وجهات النظر والمفروض..

أحمد منصور (مقاطعا): ليس في وجهات النظر فقط يعني.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، هي في السياسات والسياسات هي وجهات نظر، عندما يكون عندنا رأي في سياسة معينة في إجراء معين في قضية معينة ودولة أخرى لها رأي آخر في العالم العربي يعتبر أن هذا نوع من الحرب بينما في العالم المتقدم هذا يعتبر وجهتي نظر تتكلم عن نفس المصلحة.

أحمد منصور: طيب أنتم الآن بقيتم عدة سنوات يعني كان بعض المراقبين يرون أنكم تتلذذون بانتقاد السعودية بتوجيه الانتقادات لها، الوضع الآن..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): أنا ما أريد..

أحمد منصور (متابعا): هل أرهقتم وقررتم أن تتجهوا إلى اتجاه آخر ومن ثم توجهتم إلى دولة أكبر وهي مصر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أولا في اختلاف تام بين هذا الموضوع وذاك الموضوع..

أحمد منصور: هو يعني نفس الفكرة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، أبدا..

أحمد منصور: فكرة أن دولة صغيرة بتضرب في الكبار وبتخليهم يشعروا أنهم ضعاف أمامها.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، أولا إحنا لا نتلذذ ولسنا فاضيين أن إحنا نتعامل مع أي طرف آخر بهذا الأسلوب، كل خلاف أو كل سوء فهم كان له أسبابه وانتهت أسبابه..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني انتهت أسباب الخلاف مع السعودية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: انتهت بحكمة القائدين، لا رجعة..

أحمد منصور (مقاطعا): هل هناك ضمانات في العلاقة المستقبلية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هناك ضمانات بين الطرفين على أساس المحبة والأخوة والمصلحة التي تجمع البلدين، والقائدان كلامهما يعتبر أكثر من وثيقة بينهم وأنا أعرف أن هناك تفاهما كبيرا جدا. وأنت عارف إحنا أسسنا مجلسا بين قطر والسعودية لتطوير هذه العلاقة وإحنا نتأمل كثيرا على هذه العلاقة القطرية السعودية أنها تتطور للأحسن ويكون في هناك مجالات كبيرة ويكون هناك نوع من النموذج لهذه العلاقة مثل ما عندنا نموذج مع دول خليجية أخرى، دول عربية أخرى، ولكن السعودية..

أحمد منصور (مقاطعا): لا، نموذجكم مع الدول العربية أنا حأخذها..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (متابعا): ولكن السعودية بالنسبة لقطر دولة مهمة، خليني أحط لك هذا تحت خطين.



ملف العلاقة مع مصر وجوانب ودوافع الخلاف

أحمد منصور: طيب السعودية دولة مهمة، مصر بالنسبة لقطر دولة إيه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا..

أحمد منصور: لأنه لوحظ في نفس الوقت اللي تصالحتم فيه مع السعودية بدأتم تناوشون مع مصر، صحيفة الأهرام في عدد 18 أبريل الماضية، الصحيفة الرسمية المصرية، في تحقيق شامل قالت "إن التحقيقات الموسعة في شبكة حزب الله كشفت عن مخطط تخريبي يستهدف مصر تشارك فيه ثلاث دولة هي إيران وسوريا وقطر وثلاث منظمات هي حزب الله وحماس والأخوان المسلمين وبوق إعلامي معروف بدوره التآمري هو قناة الجزيرة" قطر أصغر الدول العربية تتآمر على مصر أو على النظام في مصر أكبر الدول العربية.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا خلني أبدأ بالبداية التالية، إحنا نحترم الشعب المصري ونحترم الأمة المصرية وكفاحها على مر السنين واهتمامها بقضايا كثيرة عربية وتضحيات الشعب المصري وهذه قضية لست أقولها لأدغدغ عواطف أحد أو يعتقد أحد أن هذه قضية نريد أن ندخل منها مدخلا لتفاهم أو عدم تفاهم مع الأخوان في مصر. أيضا..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب في ظل هذه، اسمح لي في دي، في ظل هذا في ظل أنك بتقول نحترم مصر والشعب المصري والأمة المصرية..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): خلني أكمل لك، ما كملت. أيضا إحنا نقدر الرئيس المصري ونعتقد أنه شخص طيب حريص على العلاقات العربية. إحنا خلافنا مع مصر في نقطتين..

أحمد منصور: ما هما؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أول نقطة موضوع غزة زجينا فيه بأنه إحنا جهزنا للانقلاب في غزة وما أعتقد كما يقولون وكما إحنا نعترف أن قطر دولة حجمها صغير تستطيع أن تشارك في مخطط من هذا النوع وإحنا لا ندخل في قضايا تخص الدول الأخرى لأنه إحنا عانينا من تدخلات دول في وقت من الأوقات -وأنا ما بدي أرجع لهذا- من تدخلات بعض الدول في الشأن القطري، ولذلك سياسة حكومة صاحبة السمو لا تؤمن بالتدخل في شأن أي دولة إلا إذا كان هناك مجال للإصلاح..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني تنفي أي تدخل لكم في..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا مش قصدي..

أحمد منصور: الانقلاب الذي قامت به حماس ضد السلطة في غزة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طبعا، مش أنفي، أصلا إحنا لم نعرف عن هذا إلا مثلما عرف البقية من وسائل الإعلام، نعم عندنا علاقات مع حماس وعندنا علاقات مع كل الأطراف..

أحمد منصور (مقاطعا): ما الذي جعل مصر تختلف معكم أو يكون بينكم وبينها خلاف في هذه النقطة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذه جاي لها أنا، الآن لما اكتشفوا ما يقولون مؤامرة يعني..

أحمد منصور: مؤامرة حزب الله.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: مؤامرة حزب الله و..

أحمد منصور: وأن سوريا وإيران متورطون.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: وأيضا زج اسم يعني إحنا.. أنا بأقول للبيت رب يحميه، يعني سوريا وإيران يدافعون عن أنفسهم أنا ما رح أدافع عنهم لكن أنا أتكلم عن بلدي، هذا الموضوع استغربناه استغرابا كبيرا، الاستقرار في مصر إذا اهتز لمصلحة قطر؟! ولماذا قطر تريد أن تغير أو تدخل في موضوع من هذا النوع؟

أحمد منصور: الأهرام قالت كده..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: حأوصل.. قالت الأهرام، والأهرام لا تنطق عن الهوى..

أحمد منصور (مقاطعا): قالت "دويلة قطر سعت لإفشال دور مصر واتصالاتها مع تركيا والاتحاد الأوروبي.." وساعدتم لإقامة مؤتمر مواز للقمة العربية من أجل خطف الأضواء، وأنتم بتستخدموا دورا إعلاميا مأجورا هو قناة الجزيرة للنيل من مصر ومكانتها.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ok، ممكن أرد؟

أحمد منصور: آه تفضل.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: موضوع.. نرجع للمؤامرة اللي قالوا عنها مع حزب الله، الأيام ستكشف هذا الموضوع وإحنا مش مرتاحين بس.. يعني أستطيع أن أقول لك واثقون لأن إحنا مش مبدأنا التدخل في مثل هذه الظروف، إيش اللي جبر أخواننا في مصر -وهذا اللي إحنا نعتب فيه على المسؤولين المصريين- بداية مش من مؤتمر غزة الخلاف أو الحساسية اللي موجودة عند بعض أعضاء الحكومة المصرية -وأنا أبرئ منها الشعب المصري أبرئ منها الرئيس حسني مبارك- لكن بعض المسؤولين عندهم حساسية..

أحمد منصور: من أي..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا جاييك في الموضوع، لو نرجع للخلف كثيرا لمؤتمر المينا أيام فوعة السلام وقضية السلام وأنه إحنا بعد مؤتمر مدريد.. تتذكر المينا اللي انعقد في الدوحة وانعقد قبله في مصر وبعدها انعقد عندنا وكان هذا اتفاق، لما جاء المؤتمر ينعقد عندنا قالوا إنه إحنا ما نريد نعقد المؤتمر لأن إسرائيل في عندنا خلاف معها، قلنا لهم يا جماعة إحنا نعرف أنه في عندكم تنسيق مع إسرائيل، ما عندكم خلاف مع إسرائيل والآن لأن المؤتمر.. ومن يومها مؤتمر إسلامي، مؤتمر عربي، هناك عندهم حساسية من قطر وهذا الشيء اللي إحنا نريد نفهمه إيش؟ ليه هذه الحساسية؟..

أحمد منصور (مقاطعا): لهذا لم تجلسوا معهم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): خليني أكمل لك، جلسنا ورحنا تكلمنا والكلام دائما طيب وإحنا دائما نتأمل خيرا، لكن هذه الحساسية -اكتشفنا- لها شقان..

أحمد منصور: ما هما؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا في خلاف في التوجه السياسي.. أو ثلاثة، يعني إحنا إذا جئنا لمؤتمر غزة اللي صار، مؤتمر غزة اللي صار، سمو الأمير تكلم مع كل الرؤساء ومن ضمنهم أخيه فخامة الرئيس حسني مبارك، فوجئنا أن مصر ما تريد تعقد في قطر، وبُلغنا من دولة أجنبية مش عربية أن الأخوان في مصر عندهم وجهة نظر في هذا الموضوع أنه ما يعقد في قطر وأنه في قمة في الكويت، قلنا لهم يا جماعة الشعب الفلسطيني صار له يضرب أكثر من أسبوعين ويقتلون الناس وإحنا نتفرج، إذا ما تريدون الاجتماع في الدوحة نعقده في أي مكان، في الجامعة العربية ولكن نعقده قبل مؤتمر مبرمج مؤتمر الكويت -اللي إحنا أول من حضر المؤتمر- ومن المعيب أنه على هامش مؤتمر الكويت نناقش قضية ناس يقتّلون ويعني بتسويف من قبل إسرائيل والعالم الغربي واقف يرى الموضوع حتى.. الخلاف بدأ فين؟ لما جئنا قلنا ok الآن هذا صاير ولا حول ولا قوة إحنا العرب ما نقدر نوقفه، لا دولة كبرى أوقفت هذا القتال ولا دولة صغرى - قطر- أوقفت هذا القتال، طبعا أنا أعرف أن في بعض الأخوان في الحكومة -وهذه أيضا إساءة لمصر مش لأحد غير مصر- لما قالوا إنه بعد إعلان مصر عن طلب وقف الاقتتال في غزة أنه بعدها بساعات وقف القتال، طيب أنتم في الجزيرة والإسرائيليون مبلغون أنه قبلها بيوم أنه بيصير في اجتماع لوقف القتال قبل خطاب أي أحد أو أي شيء! فحتى إحنا يجب أن لا نأخذ الشارع العربي بالسذاجة هذه، إحنا خلافنا مع الأخوان في نقطة واحدة..

أحمد منصور: ما هي؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يا أخي أدخلوا الدواء والغذاء أثناء الضرب اللي ينضربوه أخواننا، وهذا في الأعراف الدولية مسموح، مرة يقولون البوابة ضيقة ما تدخل شاحنات، مرة يقولون لنا إنه والله إحنا في اتفاقية على الجانب الثاني ولازم يجوا. الآن مش وقت أن إحنا نريد نجيب فتح أو حماس، أنا لا يهمني فتح ولا حماس كان يهمني المليون ونصف، المليون وستمائة اللي قاعدين ينضربوا وما عندهم أدوية ومستشفياتهم ما تكفي، الأطباء وقفوا على الحدود، أنتم وقفتم على الحدود هناك وما كان أحد يدخل، المهم، لما بدأنا نتكلم في هذا الموضوع ونتكلم في مؤتمر غزة الأخوان تحسسوا كثيرا من هذه القضية..

أحمد منصور (مقاطعا): سبب الحساسية أن غزة ملاصقة لمصر وتعتبر جزءا من أمنها القومي وتدخل قطر في الموضوع..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): لا، لا، هو..

أحمد منصور (متابعا): يسبب حساسية لدى النظام في مصر.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، هو مش تدخل، إحنا لما نتكلم عن أي قضية إنسانية في أي مكان في العالم نتكلم عن قضية إنسانية، إحنا ما تكلمنا كيف مصر بتعالج الموقف لأن هذا من اختصاص مصر وإحنا نحترم سيادة مصر ونعرف موقفها ولكن هذا لا يضر بالموقف المصري، يعني أحد المسؤولين قال اكتشفنا مؤامرة كبيرة وراء الموضوع، ولسه ما قال لنا إيش هي المؤامرة، زائد أنه إحنا يعني هذا المسؤول يقول لنا مصر دي حاجة كبيرة، طيب يا أخي نحن نفهم أن مصر دولة كبرى عربية وإحنا دائما نقول دولة كبرى مصر ولذلك إحنا نطلب دائما من الدولة الكبرى أشياء كثيرة ونتعشم في مصر الكثير لأن مصر بالنسبة لنا هي أكبر دولة عربية واللي نعتقد تستطيع أن توصل صوتنا وصوت الآخرين في العالم العربي لكل الأطراف الأخرى. يعني حتى عملية الإنقاذ بعد غزة، الإنقاذ اللي الأوروبيون حاولوا ينقذوا فيها، ما حصل في غزة، من مؤتمر سواء مؤتمر مانحين أو كذا أنا أعتبره إنقاذا للحكومة..

أحمد منصور (مقاطعا): وأنتم دعوتم لمؤتمر أيضا كان فيه استفزاز لهم.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إحنا ما دعونا لمؤتمر..

أحمد منصور: إعمار غزة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إحنا ما دعونا لمؤتمر، إحنا دعونا لتنسيق بين دول مجلس التعاون واجتمعنا في مجلس التعاون ونسقنا وكان موقفنا موحدا أن هذه المبالغ لن تصرف لأي طرف بل ستصرف للجهات المتضررة في غزة بشكل مباشر وهذا كان اتفاق..

أحمد منصور (مقاطعا): لا زال الناس يعانون في غزة إلى الآن.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لأنه ممنوع الدخول ومن كل الجهات ممنوع، يعني أنا أعرف أن تركيا أدخلت أشياء عن طريق إسرائيل، أنا أفرح لو شفت تدخلها عن طريق أخواننا في مصر، أنا أفرح لمصر وكل شعب قطر يفرح لمصر لأن مصر منا وفينا وإذا مصر انتصرت أو قامت بعمل سياسي جيد هذا نعتقد من مصلحتنا في قطر ومصلحة العالم العربي، استقرار مصر مهم لنا، نصر مصر في الأمور السياسية مهم لنا، إذا قامت بعمل جيد هذا مهم لنا، لكن..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن أنتم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): خليني أكمل لك..

أحمد منصور: معالي الشيخ..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنت سؤالك ومقدمتك كانت ربع ساعة..

أحمد منصور: لا، بس أيضا أنا..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: اعطني بس دقيقتين..

أحمد منصور: طيب قل لي باختصار النقطة الأخرى.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: القضية.. أنت الآن ضيعتني..

أحمد منصور: لا، أقول لك أنا، يعني الآن من غضب المسؤولين في النظام المصري عليكم أن أحد الوزراء تحدث مفاخرا بما تم إنجازه وقال "نحن من أفشلنا قمة الدوحة ومن يزايد على مصر حنقطع رجله وحنكسر ذراعه" يعني تهديد مباشر..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): والله أنا أعتقد هذا المسؤول أساء لدولته أولا، الشيء الثاني هو هم ما أفشلوا مؤتمر الدوحة..

أحمد منصور: أفشلوه.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لم يفشلوه ولم يستطيعوا أن يتكلموا إلا عن أنفسهم إذا جئنا للحقيقة، اللي ساعدهم في هذا -وهذا قلته لأخواننا في السعودية- السعودية تدخلت لأن الملك عنده حكمة في هذا الموضوع، الملك عبد الله عنده حكمة كان يريد يلم الأمور في العالم العربي ويريد يعمل مصالحة ولذلك تدخل أن بعض الدول ما تحضر، وهذا كلام أنا قلته لأخواننا في السعودية لأن إحنا ما عندنا خلاف مع السعودية حتى على هذه النقطة، إحنا موافقون أن الملك يقرر أن هذه هي المصلحة إحنا قابلون بقرار الملك عبد الله لأنه نحترم ونثق فيه. لكن أن يقول واحد منعناهم، حتى إهانة للي منعهم، كأنهم تلاميذ في مدرسة! يعني أنا أعتقد هذا..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا يبين إلى أي مدى الحدة واصلة..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: الحدة لأنه الظاهر في إشكال داخلي أو أحد عنده من المسؤولين يعتقد أن هو يجب أن يكون يفرض قوته لدى المسؤولين اللي أكبر..

أحمد منصور (مقاطعا): طبعا حينما تكون الدولة كبيرة واحد مسؤول فيها ويجد أن دولة صغيرة عمالة تعمل الأعمال دي يعني هناك اتهامات لك أنت..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): يا أخي إحنا آسفون في هذا الموضوع إذا يعتقدون أن دولة صغيرة ما لها حق، مسحوب منها الحق أن تقوم بأي دور..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم.. دارفور هي جزء من أمن مصر القومي والسودان، أنتم داخلين حاطين أنفكم في دارفور..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا قرار عربي في الجامعة العربية قرار أفريقي وقرار من الأمم المتحدة، قررت الدول الخمس الكبرى..

أحمد منصور (مقاطعا): لو أي دولة غير قطر كان ممكن إنما الحساسيات هذه بتؤدي إلى زيادة الأمور، لماذا تضعون أنفكم في كل شيء قريب من مصر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بس إحنا عايزين نحل الحساسية نأخذ دواء مضاد للحساسية، يقولون لنا إيش هي الحساسية؟ لماذا الحساسية؟ أنا أعتقد المشكلة الرئيسية أن بعض الأخوان في الحكومة يريدون.. عندهم فشل داخلي يريدون يوجهوا أنظار.. يعني مؤامرة في غزة، انقلاب، مؤامرة حزب الله انضاف لها قطر، مؤامرة مش عارف إيش قطر، يعني مثلما يقول الإنجليز blame the Italians، كلما يصير شيء يعني لو صار يمكن بعد إنفلونزا الخنازير لو بدأ في مكان بيكون سببها قطر يمكن ناشرة الوباء! قطر دولة مسالمة تعرف حجمها وتعرف قدراتها..

أحمد منصور (مقاطعا): مع قناة الجزيرة أنتم مسالمون؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (متابعا): ولكن ولكن قطر لها وجهة نظر، قطر لها سياسة منفصلة، قطر إذا استطاعت أن تحل أي شأن عربي نعتبره شرفا لنا لأن أي خلاف عربي نعتقد أنه يضعف موقفنا أمام قضايانا الرئيسية وهي قضية فلسطين وباقي القضايا اللي نواجهها، العالم العربي أصبح متلقيا، متلقيا مش بس التعليمات، للتحليلات حتى تحليلاتنا أصبحت نفس تحليلاتهم، تحليلات الغرب، بينما شأننا إحنا نعرفه، إحنا نعرف ما جرى في باكستان نعرف ما جرى طيب لأن القضية لا بد أن تعالج محليا مش تعالج على أساس أنه والله أنا أريد أحد يستقبلني يفرش لي السجادة الحمراء في واشنطن، لا والله أنا أولويتي بلدي، أولويتي أن أقوم أول شيء بالنظر في القضايا التي تهم بلدي ومن ثم النظر -إذا كان عندي متسع من الوقت- النظر في قضايا تهم أمتي العربية..

أحمد منصور (مقاطعا): إذا في قضايا تهم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (متابعا): هل أحد يعاتب قطر.. هل قطر عملت إساءة لأي دولة عربية؟ وإلا قطر حاولت أن تصلح، حاولت أن تساهم بالمال والفكر في كل قضية عربية تستطيع أن تساهم فيها بمساهمتنا قدر المستطاع..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه المساهمات استفزازية.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ليه استفزازية؟ ليش ما تأخذها بحسن نية؟ ما هو أنا ممكن مرة أقول السلام عليكم وتقول لي أنت تسلم علي عشان تغيظني، هذه قضية ثانية معناتها أنت عندك مشكلة أو عندك نقص، هذه قضية تخصك ما تخصني، أنا ما أستطيع أعالجك أنا أستطيع أوضح رأيي بس إذا أنت عندك مشكلة داخلية ما ترميها علي أنا..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (متابعا): إحنا في رأينا.. دائما نقوله، وخاصة بعد خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله اللي نبع من قلبه في الكويت ونعرف هذا الرجل أنه صادق ورجل ما يقوله هو ما يضمره في قلبه..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني الآن تقال في السعودية وفي مصر..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، هذا الكلام دائما أقوله، خليني أكمل لك، هذا الكلام دائما أقوله، دائما أقوله، في عز خلافنا مع السعودية كنت أقول هذا الكلام، وارجع للـ documents كلها اللي عندك في الجزيرة. ولكن لما أعلن مبادرة الصلح واجتمعوا الرؤساء في الكويت إحنا استبشرنا خيرا وأنا طلعت ببيان أرحب بهذا الموضوع، الصبح فوجئنا أن القضية تختلف، لا، لا، في إملاءات من طرف واحد بأنه لا، لا، خلص إذاً نقف عند هذا الموقف وحاولنا قدر الإمكان.. طبعا المسؤول المصري اللي أوضح بطولاته في ما قاله في أظن في مقابلة تلفزيونية أو شيء أنا ما رح أرد عليها لأنه عندي رد على كل نقطة لكن أنا حفاظا على أدنى حد من العلاقات اللي تربطنا وتربط المصالح العربية وأيضا استجابة للنداء اللي ذكره خادم الحرمين الشريفين ما أريد أدخل في هذا الموضوع لكن كل اللي أنصحه هو وغيره يشوفوا أمورهم يشوفوا أخطاءهم وين -ونشوف نحن أخطاءنا إحنا مشم معناتها كل اللي عندنا صح- ويحاولوا يصلحوا أخطاءهم سواء داخليا أو خارجيا في السياسة أو الاقتصاد أو غيرها مثلما إحنا عندنا أخطاء سياسية واقتصادية أو كذا، ما في أحد معصوم من الخطأ..

أحمد منصور (مقاطعا): أنت بتعيد كل هذا معالي الشيخ إلى وجود مشكلات داخلية في مصر فيريدون أن يخرجوا منها بأن هم..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): لا، أنا ما قلت.. مش بهالصورة..

أحمد منصور (متابعا): بيتهموا قطر بهذه الاتهامات؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، مش بهالصورة.

أحمد منصور: أنت تنفي علاقة قطر بأي شيء يتعلق بخلية حزب الله؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا موضوع مضحك.

أحمد منصور: تنفي علاقة قطر بأي شكل من أشكال التآمر على مصر خارجيا وقطع علاقاتها مع تركيا أو مع دول أخرى؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: موضوع..

أحمد منصور: لتشويه علاقات مصر وإفشال دورها واتصالاتها مع تركيا والاتحاد الأوروبي.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله عندنا قدرة خارقة اللي إحنا.. أولا إحنا عددنا قليل وهم ما شاء الله سبعون مليونا، إذا إحنا قادرون نقوم..

أحمد منصور (مقاطعا): لا، ثمانون صار.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ثمانون. إذا إحنا قادرون نقوم بهالدور في عندهم أيضا مشكلة لازم يعالجوها، هذا كلام غير صحيح.

أحمد منصور: هناك اتهامات لك أنت شخصيا أنك لعبت دورا في قضية الجندي شاليط رغم معرفتك أن هذا الملف هو ملف مهم لدى الحكومة المصرية، وسعيت مع الفرنسيين إلى دفع أموال لمحتجزي شاليط حتى تأخذ قطر شاليط وتأخذ هي وتزايد على الدور المصري في الموضوع.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: آه هو دائما يتهموننا بدفع أموال، أولا لم ندفع أموالا ولم نتكلم مع أحد عن أموال ولكن هذه القضية إحنا جاء لنا اتصال من دولة صديقة أنه في قضية بنشوفها، قلنا يا أخوان هذه عند المصريين قالوا إحنا نريد نشوف هذا الموضوع بطلب من إسرائيل ودولة أخرى أننا بنشوف طرفا ثانيا يشوف هذا الموضوع، لما شفنا هذا الموضوع قلنا لهم يا أخي إذا نفس الشروط اللي من الأخوان اللي تتكلمون مع الأخوان في مصر إحنا نؤيد أن مصر تحل مثلما إحنا أيدنا مصر وما زلنا نؤيدها بأنها تحل القضية بين الفلسطينيين وهذا أعلناه، يعني في واحد مسؤول يقول إحنا.. بما معناه ضحك على كل الجامعة العربية أنه هو مرر أن الرئيس الفلسطيني يبقى إلى أن تحل هذه القضية، والله هذا يعني مسكين، يعني كيف مررها علينا؟ كنا موجودين وأول من أيد دولة قطر، أن الرئيس محمود عباس يبقى في السلطة وتبقى المؤسسات الفلسطينية إلى أن يحل الخلاف وإحنا أيدنا هذا وقلنا هذا في الجامعة العربية، هو يقول لا إحنا مررناها لأنه نعتقد أنه في ناس ما يريدون هذا الموضوع ولكن مررناها بذكاء، يعني هل هو يخاطب رئيسه؟ رئيس وزرائه؟ هل هو يخاطب شعبه؟ هل هو يخاطبنا؟ هل هو يخاطب العالم العربي؟ يا أخي أنا ما أعرف! في مشكلة، في مشكلة.

أحمد منصور: المشكلة من عندكم أنتم.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: من عندنا من عندهم أنا ما أعرف.

أحمد منصور: لذلك هم قرروا الآن.. في عدد 12 أبريل الماضي صحيفة الشروق انفردت بخبر أن القيادة السياسية في مصر قررت إطلاق فضائية إخبارية لمواجهة البوق الإعلامي المسمى قناة الجزيرة وإنهاء.. فكلها أيام وتنتهي الأمور وتوضع هذه الأمور في حجمها.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد أن هذه ظاهرة صحية، أن يكون..

أحمد منصور (مقاطعا): أما تخشون من إنهاء دور الجزيرة، أن تصبح شيئا من الماضي؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، لا، أنا أعتقد.. أولا أنا مش صاحب الجزيرة مثلما اتهمت والجزيرة لازم تدخل منافسة الإعلام مثلما في الغرب جهات إعلامية كثيرة يكون في جهات إعلامية كثيرة، بيكون في وقت مراهقة أنهم كلهم يشتمون بعضا ولكن بعد فترة يصلون إلى مرحلة النضوج.

أحمد منصور: يعني الآن مراهقة سياسية عايشين؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يمكن، يمكن، ويمكن لا.



آفاق العلاقة وفرص المصالحة مع مصر

أحمد منصور: كما تنازلتم للسعودية وجلس أمير قطر مع ملك السعودية..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): أولا إحنا مع السعودية وضعنا يختلف، لم نتنازل ولم يتنازلوا لنا، تعاملنا معهم كأخوان وحتى لو تنازلنا للسعودية نحن نقبل هذا في قطر.

أحمد منصور: أنت دولة صغيرة تتنازلوا للدولة الكبيرة مصر.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا.

أحمد منصور: ليه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: السعودية، السعودية، في نقطة مهمة نوضحها، علاقات قطر مع السعودية تختلف يعني وبعدين نتكلم عندنا..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب علاقات قطر مع مصر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: علاقات مهمة ونعول عليها الكثير ومصر دولة مهمة لكن في خصوصية في العلاقات السعودية..

أحمد منصور (مقاطعا): وأيضا خصوصية لمصر مع أي دولة عربية، مصر هي الدولة الكبرى، الأكبر، أكبر من السعودية.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا صحيح لكن مع السعودية في تاريخ وفي علاقة تختلف، خليني أكن وياك صريحا.

أحمد منصور: هل الخلاف الآن هو خلاف شخصي ما بين المسؤولين هنا وهناك أم خلاف في السياسة الرئيسية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أرجو أنه ما يكون خلاف شخصي لأنه إحنا ما عندنا خلاف شخصي، أنا قلت لك إحنا نحترم الشعب المصري، نحترم فخامة الرئيس المصري، أرجو أنه يحصر في خلاف في سياسات في وجهات نظر. إحنا..

أحمد منصور (مقاطعا): لو طلبت منك.. أنت الآن قلت مشكلتان، غزة، وإيه ثاني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا قلت لك مشكلة لما حصل هجوم على غزة وهذه قضية يعني أثرت فينا كثيرا. المشكل الثاني أنه هم عندهم حساسية إحنا حتى الآن ما اكتشفناها من أي شيء تقوم به قطر أو كذا، نريد نعالج هذا من ناحية نفسية يعني نحل هذه الإشكالية.

أحمد منصور: لماذا لا تسعون الآن لعمل لقاء مع الرئيس المصري بين الأمير والرئيس وإنهاء الموضوع؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: السعودية تدخلت في هذا الموضوع وكما هو سرب للجرائد قالوا أول شيء اجتماع سري وبعدين وجدنا نهار اليوم اللي بعده منشور في بعض الجرائد أنه في تم اجتماع بيني وبين عمر سليمان وزير الخارجية في السعودية بحضور الأمير سعود الفيصل، تكلمنا في كل شيء..

أحمد منصور (مقاطعا): بس واضح كأن الأمور تأزمت ولم تحل.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، كان في.. لا، شوف يعني أنا ما أقدر أقول لك إنه إحنا علاقاتنا مع مصر قطيعة لا رجعة، ولا أقدر أقول لك إنه إحنا اتفقنا على كل شيء، هم عندهم عتب ومن حقهم علينا كأخوان، وإحنا عندنا عتب من حقهم علينا كأخوان صغار خلينا نقول علشان بعد ما أحد يفسر أنه لا، أنتم تقارنون أنفسكم بالدولة الكبرى، إحنا ما نريد نقارن أنفسنا بأي دولة كبرى ولكن الكرامة هي الكرامة عند الصغير والكبير..

أحمد منصور (مقاطعا): الوزير قال لو مصر حصلت على الترضية المناسبة، ترضية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: الترضية بين أطفال، ما أعتقد أن هذا..

أحمد منصور: بس تصريح..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: مصر أكبر من هذا، أنا أعتقد هو خانه التعبير، يعني مصر أكبر من الترضية.

أحمد منصور: هل لديكم رؤية لحل المشكلات مع مصر أم أنكم مثل الشعب المصري تنتظرون تدخل السماء لحل الأمور؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، هذا، هذا.. أرجوك أنا ما أريد أتكلم عن تدخل السماء ولا غيرها، لأن الله يعلم من اللي بيحيا وبيموت وأنا أدعو بطول العمر..

أحمد منصور (مقاطعا): ليست قضية الحياة والموت أقصد هنا ولكن أن يأتي الحل من السماء.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا، إحنا بالنسبة لنا إذا في أحد ينتظر ترضية أو أحد ينتظر أسلوب، أحد أوهمه أنه بيكون في أسلوب لدى قطر تتعامل معه غير تعامل الندية والأخوة، وفخرنا بمصر كدولة كبرى، هذا نعم نفخر بمصر كدولة كبرى لكن إذا في أحد يوهم أحدا بأنه في لا بد من طريق معين، يعني هذه أنا أعرف أن إسرائيل تتبعها معنا ومع أن.. وأيضا السياسة الأميركية السابقة في الإدارة السابقة هي معي أو ضدي، يا تقف معي يا تقف ضدي، فما أعتقد أنه هم يريدون يقلدوا لا إسرائيل ولا أميركا في هذا الموضوع، وبعدين هم يعني إذا بنأخذ سياساتهم أيضا هم مضغوط عليهم من جهات خارجية في عدة قضايا..

أحمد منصور (مقاطعا): لحساب من أنتم تقومون بهذا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خليني أكمل لك، ما هم إحنا نفهم ونعرف أنه بعد في إملاءات تأتي حتى للدولة الكبرى تأتي إملاءات.

أحمد منصور: أنتم ما الذي يحرككم في سياستكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إحنا ما عندنا أي تحريك، تحريكنا شيء واحد، أولا مصلحة قطر الداخلية هذه شأننا الداخلي وأي مجال نستطيع أن نساعد فيه في العالم العربي بنساعد فيه، وأي ألم يتألم فيه أي مواطن عربي في العالم العربي نتألم له وهذه سياسة سمو الأمير.

أحمد منصور: الدول تستمد قوتها من مصادر القوة، الولايات المتحدة لها مصادر قوة، الصين لها مصادر قوة، فرنسا لها مصادر قوة، دولة صغيرة مثل قطر ما هي مصادر القوة؟ قناة الجزيرة وقاعدة العديد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إيماننا بالله، تقدر تقول هذه مش قوية؟ إيماننا بالله وثقتنا بأنفسنا ورؤية سمو الأمير اللي هي واضحة أنه ما فيها، لا نريد أن نشاكس أحدا ولا نريد..

أحمد منصور (مقاطعا): ده كله خبط، أنتم عمالين تخبطوا.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: خليني أكمل لك، لا نريد أن نشاكس أحدا ولا نريد أن ننافس أحدا ولكن إحنا دولة صغيرة على عيني وعلى رأسي وبأكررها مائة مرة علشان ما أحد يقول إنه إحنا عندنا حساسية..

أحمد منصور (مقاطعا): قطر العظمى.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يقولوا اللي يقولونه، قطر العظمى أو غيره، لكن إحنا لنا وجهة نظر لن يصادرها أحد منا.

أحمد منصور: أنتم الآن بالنسبة لإسرائيل دغدغتم.. طيب قبل أن أذهب إلى إسرائيل، ما رؤيتكم لحل المشكلة مع مصر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: طردنا أول شيء.. المكتب الإسرائيلي أغلقناه، شو المشكلة كمان؟! ما كانوا أول، سبحان الله، أول كانوا يقولون سكروا المكتب، سكرنا المكتب زعلوا، راحوا يقولون للأميركان شوفوا هؤلاء راحوا صفوا مع اللي يسمونه فريق الشيطان وكل يوم يقدمون شكوى لأميركا، لو أقول لك الدول الكبرى اللي أنت تتكلم عنها إيش يقولون للأميركان والأوروبيين ما هؤلاء أصدقاؤنا ونحن نعرف نتعامل معهم، وهم يتعاملون معنا من باب المصالح وإحنا نتعامل معهم من باب المصالح، كل الشكاوي وكل الدسائس التي بذلت في سبيل تخريب العلاقة أعتقد أنها تنقص من أي دولة كبرى تقوم بذلك وتنقص أيضا من عزتنا العربية، نروح نركض نشتكي على بعض يعني عيب وصلنا إلى مرحلة عيب، وفي الأخير إيش؟ كل شيء يجي وكل شيء نعرفه.

أحمد منصور: قل لي الآن ما هي رؤيتكم لحل المشكلة مع مصر، واحد، اثنان، نقاط.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: رؤيتنا أن تكون على أساس المصلحة العربية وعلى أساس أن مصر لها دور كبير في العالم العربي نعتقد أنه مهم أن تضطلع فيه وأنا متأكد أن الرئيس حسني مبارك حريص على هذا ولكن بعض الطاقم يحتاج أن يترك إشغال الرأي العام المصري أو الحكومي أو غيره أو قيادته بتفاهات والتركيز على المصالح المصرية والعربية وإحنا معهم في أي شيء.

أحمد منصور: هل هناك أي خطوات قادمة..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): إحنا وراءهم مش أمامهم، وراءهم لأنهم دولة كبرى.

أحمد منصور: هل هناك أي خطوات قادمة لإصلاح العلاقات في المدى المنظور؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله يعني أنا أعتقد هذا الموضوع ما أستطيع أن أتخيل كيف حيصير الموضوع ولكن أنا أعرف أنه في علاقات حميمة بين الرئيس وبين سمو الأمير وأعرف أنه بيجي وقت للعقل وبيجي وقت.. سواء للي عندنا إذا كنت أنا أو من عندهم إذا كان أحد اللي حرك أي أمور ضد تقارب البلدين والقيادتين سيجد نفسه خسران لأنه في الأخير مصر وقطر تجمعهم مصالح كبيرة عربية، سنجد يوما ما أن هذا الموضوع..

أحمد منصور (مقاطعا): يوما ما! يعني الدنيا لسه رايحة بعيد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا يعني يمكن بكره يمكن بعد عشر سنين أنا والله ما أعرف، يعني إحنا من جانبنا دائما أي أحد يدعونا لمؤتمر نحضر، يعني ما نحرد بالأسلوب المصري اللي عندكم، أي أحد يدعونا لمؤتمر نحضر وإذا عندنا وجهة نظر نقولها في المؤتمر، إذا أحد يمد لنا يده ذراعا، نمدها مترا، فما نستطيع أنه إحنا يعني إحنا عمرنا ما تعودنا أنه إحنا نركض إلا على أساس سليم، إحنا مستعدون نركض لمصر نقف مع مصر لأن مصر شقيقتنا الكبرى في أي موضوع ولكن إحنا عندنا وجهة نظر يسمعونها ونتناقش، هذا كل المطلوب، متى ما حان الوقت إحنا طبعا يسعدنا جدا هذا الموضوع.

أحمد منصور: الآن في إشاعات كثيرة حول تضرر المصريين العاملين في قطر من وراء هذا الموضوع وأن هناك عقودا لمصريين يعملون في وظائف سواء في الجامعات أو وظائف كبرى تم إلغاؤها بسبب هذه السياسة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، هو أنت عارف في هذا الموضوع أولا مش من شيم قطر إلغاء وظائف وإلغاء.. لأن هؤلاء ناس ما لهم دخل فيما يجري وإحنا مثلما ذكرت نحترم الشعب المصري، طبعا إلغاء عقد وإضافة عقد أنت تسأل عن كم إلغاء، اسأل كم مصري جاء إلى قطر في نفس الوقت؟ فهذا سوق فيه تغيير في طلب في واحد يلغونه في واحد يجي، فهو عرض وطلب، وفي جنسيات أخرى خفوا وفي جنسيات زادت ولكن أنه سياسة دولة، إحنا مثلما قلت لك الشعب المصري قريب لنا في قطر من قلبنا كثيرا.



ملفات المنطقة وإستراتيجية السياسة الخارجية القطرية

أحمد منصور: طيب إجابة على السريع، الآن في 4 يونيو الماضي دغدغتم عواطف الشعوب العربية بإغلاق المكتب الإسرائيلي، في 4 يونيو نشرت هاآرتس أن..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): ليش تقول دغدغنا؟ ليش ندغدغ؟ ما إحنا لو نريد أن ندغدهم من 12 سنة أغلقناه، لما كان الجميع شانن حملة قبل ما يتصالحوا مع إسرائيل وقبل ما تصير اجتماعات سرية بين بعض الدول العربية وإسرائيل كان المكتب موجودا، وبعدما تصالح أغلب العرب سواء تحت الطاولة أو فوق الطاولة مع إسرائيل أو تكلموا معها بأي صفة من الصفات إحنا أغلقنا المكتب، يعني يفترض أنه نخليه الآن، لو أردنا أن ندغدغ العواطف دغدغناها أيام المؤتمر الإسلامي السابق دغدغناها أيام اللي كانوا شانين حملة أن كل خسارتنا في المفاوضات مع إسرائيل بسبب هذا المكتب، هي أغلقناه، خليهم يحلوا الموضوع مع نتنياهو.

أحمد منصور: سفيركم في الأمم المتحدة نصير عبد الناصر أقام مأدبة في مقره للسفيرة الإسرائيلية غبرييلا..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): مش صحيح، مش صحيح، هو كان ضيفا..

أحمد منصور (مقاطعا): كان في هذا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نعم هو كان ضيفا من ضمن ضيوف كثيرين حاضرين لمأدبة ما أعرف لأي مناسبة قام بها السفير وكان من ضمنهم وإحنا عادتنا نعزم كل السفراء المعتمدين في أي دولة أجنبية لأنه إحنا في الأمم المتحدة نجلس جانب بعض مع إسرائيل يعني ما في أحد ينكر هذا الموضوع.

أحمد منصور: لم تكن دعوة رسمية لإكرام غبرييلا شل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، لا والله، ما أكرمنا قبلها لما كانت العلاقات مثلما يقولون كويسة، نكرمها الآن؟ يعني شوية صعبة.

أحمد منصور: هل ليس هناك أي سبب الآن يدفعكم لإعادة فتح المكتب في هذه الفترة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: المكتب يفتح إذا انتفت الأسباب أو وجدنا بصيص أمل في رفع الكرب عن أخواننا في فلسطين.

أحمد منصور: الآن تغيرت الإدارة الأميركية، أنا كان موضوع مصر حيزه صغير عندي ولكن للأسف..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: (مقاطعا): أنت اللي كبرته.

أحمد منصور: أنا ما كبرتهوش أنت اللي كبرته.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هو بحجم مصر يعني.

أحمد منصور: مصر هي التي فرضت هذا. سؤالي عن الولايات المتحدة والإدارة الجديدة وتأثير ذلك على علاقاتكم أنتم  القطريين مع الولايات المتحدة في ظل وجود أكبر قاعدة عسكرية أميركية في قطر؟ باختصار معالي الشيخ.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا علاقاتنا مع أميركا علاقات إستراتيجية خليني أكن واضحا معك، في خلاف في وجهات النظر في بعض الأمور وهذه كانت تطلع..

أحمد منصور (مقاطعا): أهم الأمور إيه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: في أمور في منطقتنا في علاج بعض القضايا كنا مختلفين مع الإدارة السابقة، الآن إحنا الحقيقة عندنا أمل كبير في الإدارة خاصة مع الخطوات اللي قام فيها الرئيس أوباما، نعتقد أنه في أمل كبير أن هذه الإدارة جادة في تحريك مسار السلام جادة في حل القضية الفلسطينية جادة في حل قضايا كثيرة في المنطقة، وإحنا إذا كانوا هم جادين إحنا بنساعدهم لأبعد الحدود هم أصدقاؤنا وهذا ما ننكره.

أحمد منصور: تتوقع علاقة مميزة أو حلا للمشكلات التي كانت قائمة بينكم وبين إدارة بوش؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: كثير من هذه القضايا حلت.

أحمد منصور: أمير قطر أمس في باريس تحدث عما يحدث في إيران وإيران لكم علاقات مميزة معها رغم أنها علاقتها سيئة بالولايات المتحدة، ما يحدث في إيران ما تأثيره على الخليج وعليكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أولا لازم نحطها في إطار الشأن الداخلي لأنه لازم نحترم كل دولة وشأنها الداخلي، هذا موضوع يقرره الإيرانيون كيف يحلون قضاياهم فيما بينهم بطرقهم المعتادة وأنا متأكد أنهم بيتجاوزوا هذه الأزمة، استقرار إيران مثلما ذكر سمو الأمير مهم لمنطقتنا منطقة الخليج وإحنا مع إيران نتقاسم حدودا مشتركة، بالطبع أنه إحنا يكون عندنا علاقات مميزة مع كل جيراننا ومن ضمنهم إيران لأنه إحنا دولة ننشد السلام والاستقرار لهذه المنطقة.

أحمد منصور: لبنان بعد الانتخابات، قبل الانتخابات سعد الحريري في هذا البرنامج قال إن اتفاق الدوحة ينتهي بقيام الانتخابات، هل هذه رؤيتكم أيضا أم ترون أن الاتفاق قائم أو ستضطرون لاتفاق جديد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، اتفاق الدوحة كان لمرحلة اللي يوصلهم لعمل انتخابات سلمية، سنة ونصف مر على.. سنة وشوية مر على اتفاق الدوحة إحنا كنا نتابعه يوما بيوم ولحظة بلحظة إلى أن وصلوا للانتخابات حسب اتفاق الدوحة وكنا نتدخل كلما يكون في طرف يريد أن يغير أو يبدل في اتفاق الدوحة، وأظن أن سعد الحريري قال إنه إحنا تدخلنا في الآونة الأخيرة في إحدى الدوائر الانتخابية لتصحيح بعض سوء الفهم اللي حصل، الآن انتهى، يبقى الحديث الإستراتيجي اللي بين الرئيس وبين المجموعات اللبنانية لكيفية رؤية باقي..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن لا زال لكم علاقة بترتيب الأمور في لبنان؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: دائما إحنا قريبون من لبنان، أنت عارف، القطريون يحبون لبنان ويروحون لبنان من.. يعني أنا أول دولة يمكن زرتها بعد دولة غربية لبنان.

أحمد منصور: كلنا نحب لبنان. سؤال وإجابة سريعة حول ما يحدث في اليمن، أنتم تدخلتم في قضية الحوثيين وهناك اتهامات أنكم دعمتم الحوثيين أو تدخلكم على الأقل وضعهم في ندية مع الدولة، الآن هناك خطر أكبر وهو خطر الجنوب بالنسبة لليمن، أما لكم دور أم أن اليمنيين اتخذوا منكم موقفا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف أولا إحنا معروف أنه إحنا دعمنا الوحدة لما كان تقريبا كل العالم العربي ضد الوحدة اليمنية وعانينا ما عانيناه، هذا نفسه يرجع ليش أنتم تقفون هنا وليش تقفون هنا في قطر؟ إحنا دولة عربية وحيدة وقفنا وخليجية مع الوحدة اليمنية، وفعلا كان علينا ضغوط كثيرة في هذا الموضوع ولكن كانت هذه رؤيتنا وهذا موقف سمو الأمير في هذا الموضوع. موضوع الحوثيين وموضوع الجنوب إحنا تكلمنا مع اليمن وأنا أرسلني سمو الأمير مرتين لمقابلة فخامة الرئيس اليمني وأوضحت له أن هدفنا الاستقرار في اليمن لأن اليمن دولة مهمة في الجزيرة العربية واستقرارها يؤثر إيجابا وعدم استقرارها يؤثر سلبا علينا، تدخلنا بوساطة نزيهة بين الطرفين ووقعنا اتفاقا، لم يحترم هذا الاتفاق ولا أريد أن أقول كل طرف ماذا قام، ولكن اللي أنا الحقيقة حزّ في نفسي أن قطر اللي وقفت هذا الموقف أن تتهم أنها تدفع أموالا للحوثيين -ومن مسؤولين كبار يمنيين- لأنه إحنا لا نتدخل في هذه الشؤون ومن وقف مع الوحدة لا يقف ضدها ولكن أنا أفهم أنه إذا كان هذا يراد يستغل لأسباب أخرى ولهدف آخر لمصلحة اليمن سواء السياسية أو الاقتصادية أو غيرها هذا موضوع إحنا ما عندنا مانع، بس أن الحقيقة صدمت لأنه أنا رحت أكثر من عشر مرات أيام القتال، بعثني سمو الأمير، بين اليمنيين وأكون معهم هناك ودائما كنا نقف معهم في كل موضوع، للأسف هذا الاتهام غريب وما له أساس من الصحة.

أحمد منصور: انتهى الوقت لكن قل لي باختصار شديد هل هذه المشكلات التي حدثت لكم من سعيكم لحل المشاكل ستغير من سياساتكم في التدخل في مشكلات عربية أخرى؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله أنا لو يسمع كلامي سمو الأمير صح، أنه أنا أرى أنه ما في داعي، أنا أرى أنه إحنا ما في داعي..

أحمد منصور (مقاطعا): بتسكروا قناة الجزيرة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نبيعها، وعرض علينا مرة مبلغ كبير، أكثر من خمسة مليار دولار في ذلك الوقت يعني لو استثمرناها صارت خمسين مليار، أحسن من وجع هالرأس، وهذه أقولها وأنا مؤمن.. آسف، أنا عارف أنه في جمهور عربي كثير بيكون ضدي بس أقولها وأنا مؤمن لأنه يمكن أنه الوقت في العالم العربي الآن ما يسمح في ظل هذه الظروف.

أحمد منصور: شكرا جزيلا معالي الشيخ، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم آملين أن نكون قد وضحنا لكم بعضا من سياسة قطر الخارجية. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.