- مسار تيار الكتائب ووضعه الحالي
- أوجه الخلاف مع الجنرال ميشال عون
- الخلاف حول موضوع سلاح حزب الله
- قضية الثلث المعطل وخيارات المستقبل

 
 أحمد منصور
 أمين الجميل
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة اللبنانية بيروت وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. رغم أن كثيرا من مقاعد المجلس النيابي اللبناني قد تم حسمها عبر التفاهمات والصفقات قبل الانتخابات المقررة في السابع من يونيو القادم إلا أنه لا صوت يعلو فوق صوت الانتخابات في لبنان في هذه الأيام، وإذا كانت الخلافات هي الفاصل المشترك بين الجميع في بلد الطوائف والمذاهب والتكتلات والتحالفات فإنه لا صوت يعلو على صوت الخلاف المسيحي المسيحي على الساحة اللبنانية، فالتيارات المسيحية انقسمت ما بين متحالفة مع حزب الله وعلى رأسهم الجنرال ميشال عون
، أو متحالفة مع غريمه تيار المستقبل وعلى رأسهم حزب الكتائب والقوات اللبنانية أو مختلفة على بعضها البعض في المناطق المسيحية المختلفة، وقد فتحت هذه الخلافات الباب لاتهامات متبادلة بين الأطراف المسيحية بتمزيق الصف والصوت الانتخابي المسيحي في لبنان. وفي حلقة اليوم نحاول فهم بعض جوانب المشهد المسيحي في لبنان في حوار مباشر مع الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل رئيس حزب الكتائب، سيادة الرئيس مرحبا بك.

أمين الجميل: أهلا وسهلا بك.

مسار تيار الكتائب ووضعه الحالي

أحمد منصور: لماذا أصبحت الكتائب التيار الأضعف مسيحيا؟

أمين الجميل: الكلام لماذا أصبحت، هذا يمكن في شوية مبالغة، مبالغ فيه طرح السؤال بهذا الشكل، ما ننسى أن حزب الكتائب كان دائما رأس الحربة للدفاع عن سيادة لبنان وعن استقلاله وخاض معارك على مدى 75 سنة تقريبا كان دائما هو في طليعة المناضلين من أجل استقلال لبنان..

أحمد منصور (مقاطعا): كان.

أمين الجميل (متابعا): فلذلك..لا، آتي إليها، إنما في حقبة الهيمنة السورية على لبنان فكانت لأن الكتائب هي ما هي، وهي ما كانت عليه فكانت هي الهدف الأول والأساسي للمخابرات السورية وحصل نوع من هجوم مباشر على حزب الكتائب ولم يتعرض أي تنظيم على الساحة اللبنانية لما تعرض له حزب الكتائب طيلة الحقبة السورية، وكانت هناك طريقة ربما خبيثة في التعاطي مع حزب الكتائب وهي محاولة اختراق قيادة حزب الكتائب وتنصيب على رأس الحزب أو ضمن القيادة فريقا مهمته تصفية حزب الكتائب، فلذلك في سنة.. في التسعينات وفي بداية الألفية 21 فكانت الكتائب تقريبا غير موجودة على الساحة وكان في كتائبيين إنما المؤسسة أو القيادة ما كانت إطلاقا على تلاقي مع القاعدة الكتائبية فلذلك عادت..

أحمد منصور (مقاطعا): لا أريد أن أعود للتاريخ.

أمين الجميل (متابعا): لا، فقط عادت الكتائب وتلعب دورها الأساسي، عندما حبيبي بيير كان بغيابي قام بعملية كثير مهمة تجميع القوى الكتائبية وبعد ذلك أنا رجعت وحصل استنهاض للقوى الكتائبية وإعادة توحيدها والآن عادت الكتائب تلعب الدور الذي لعبته في الماضي وهي الآن الرقم الصعب وهي الآن عادت إلى الساحة بقوة ونأمل بأن يترجم ذلك من خلال الانتخابات المقبلة.

أحمد منصور: لا أريد أن أعود إلى التاريخ، ولكن السوريين والرئيس الأسد تحديدا أعلن أنه دخل من أجل الحفاظ على الموارنة في لبنان ولعب السوريون دورا رئيسيا في الحفاظ على الموارنة، لكن ما حدث من اعتداء في العام 1980 من قبل قوات شقيقك بشير الجميل على بعض القوات السورية ربما هو الذي قلب المعادلة، لا أريد أعود لتفاصيل تاريخية..

أمين الجميل (مقاطعا): لا، بس أنت عم تطرح موضوع مضطر أجاوبك يعني لكن أنا بدي أستشهد...

أحمد منصور (مقاطعا): لكن أيضا الدور السوري لعب السوريون لعبوا الدور الرئيسي في الحفاظ على الموارنة.

أمين الجميل (متابعا): أنا فقط بدي أستشهد أحسن ما نسترسل بالأمر، فقط بدي أستشهد بخطاب ألقاه الرئيس حافظ الأسد في تموز عام 1978 على ما أذكر في جامعة دمشق حيث قال بالحرف، إنه أتت دخلت القوات السورية في لبنان للحفاظ على منظمة التحرير وعلى القوات الفلسطينية في لبنان وليس إطلاقا للحفاظ على المسيحيين وعلى الموارنة..

أحمد منصور (مقاطعا): وهذا خطاب يناقض خطابا كان ألقاه قبله في العام 1976 وفي كلام مباشر إلى كمال جنبلاط..

أمين الجميل (مقاطعا): 1976 نعم عفوا سنة 1976 نعم.

أحمد منصور (متابعا): وقال إنه دخل للحفاظ على الموارنة أيضا، لا أريد أن ندخل في القصة ولكن نحن الآن بس لا نريد أن نلقي بالتهمة على سوريا في قضية ضعف الكتائب الآن لكن من المؤكد أن هناك أسبابا أخرى كثيرة ربما تتعلق بالكتائب..

أمين الجميل (مقاطعا): هذا الواقع كانت الكتائب ضحية المخابرات السورية أنا نفيت لفترة طويلة، شقيقي بشير الرئيس الأسبق اُستشهد كذلك الأمر وتبعثرت القيادة الكتائبية بهذه الحقبة بالذات حقبة الهيمنة السورية على الساحة اللبنانية. هذا وقائع هذا واقع..

أحمد منصور (مقاطعا): في فترة الهيمنة السورية كان الجنرال ميشال عون -الذي سلمته السلطة في عام 1988 بعد انتهاء فترة رئاستك- في حرب مع السوريين في حرب طاحنة مع السوريين ومع ذلك الجنرال عون رجع قبل سنوات معدودة أيضا من المنفى واستطاع أن يستنهض الموارنة مرة أخرى وأن يصبح هو القوة الرئيسية والرقم الصعب على الساحة اللبنانية وليس الكتائب.

أمين الجميل: صحيح لأن الكتائب كانت اُستنهكت بالكامل وكما ذكرت كانت حتى القيادة الكتائبية مغيبة تماما عن القاعدة، وكانت القوات القوة الكتائبية مبعثرة في ذلك الوقت وأعيد تجميع هذه القوات انطلاقا من الألفين.

أحمد منصور: لماذا نجح عون فيما لم تنجحوا فيه أنتم؟

أمين الجميل: ما بعرف إذا العماد عون نجح أكثر من غيره، على كل حال نحن الآن موجودين على الساحة..

أحمد منصور (مقاطعا): أغلبية الصف المسيحي معه والشارع المسيحي معه والنواب في البرلمان معه..

أمين الجميل (متابعا): فكانت ظروف معينة سنة 2005 لنتذكر أن عاد..

أحمد منصور (مقاطعا): ما زالت قائمة كما يقول المراقبون وستكون له الغلبة عليكم..

أمين الجميل (متابعا): أن عاد العماد عون على.. بشعار السيادة والاستقلال واستنهض القوى المسيحية تحت هذا الشعار ومناهضة سوريا ومناهضة سلاح حزب الله على الساحة اللبنانية وهذا ما حقق له هذا الانتصار، أما بالنسبة للانتخابات القادمة فلننتظر ونر، الانتخابات قريبة..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن المعطيات كلها، المعطيات كلها تشير على أرض الواقع إلى أن الجنرال عون ستكون له الغلبة أيضا، في الوقت الذي فيه أنتم القوى المسيحية الرئيسية الثلاث، المارونية،الكتائب، والقوات اللبنانية، والوطنييون الأحرار ربما لا يحظوا بحسب المراقبين بأكثر من عشر مقاعد في الوقت الذي يمكن أن يحصل فيه الجنرال عون بارتياح كامل على عشرين مقعدا.

أمين الجميل: أولا فالتقليد في لبنان في عز أيام الكتائب لم يكن عدد نواب الكتائب كبيرا في مجلس النواب فكنا دائما نتعاون ونتعاطى مع الحياديين والمستقلين ومع بعض العائلات السياسية وغير ذلك خلال الانتخابات النيابية فكان دائما هناك تحالف واسع ولم تدّع يوما ما الكتائب رغبتها باختصار أو اختزال التمثيل المسيحي، فكان هناك نواب من حزب الكتائب صحيح إنما هؤلاء كانوا يتحالفون مع مجموعة من القوى المحلية وهكذا كان تأثير الكتائب أوسع من خلال القوى المحايدة والمستقلة.

أحمد منصور: لكن الوضع مختلف الآن، الكتائب تمر بمأزق حقيقي وكما يقول المعارضون لكم وبعض المراقبين لولا الهدايا التي جاءتكم من حلفائكم من الدروز ومن السنة ربما لم يكن للكتائب أي تمثيل في المجلس القادم؟

أمين الجميل: هذا رأيكم، نحن عنا مرشح..

أحمد منصور (مقاطعا): رأي المراقبين اللبنانيين ليس رأيي أنا.

أمين الجميل: معلش، على كل حال فلننتظر نتائج الانتخابات، في كسروان لا أعتقد بأن لوليد بيك تأثير بالغ أو للشيخ سعد الحريري فعنا مرشح هو مرشح قوي، في بيروت كذلك الأمر عنا مرشح كتائبي قوي، في المتن عنا أكثر من مرشح، في منطقة بعبدا عاليه كذلك الأمر عنا مرشح، في منطقة زحلة عنا مرشح كتائبي فإذاً الكتائب موجودة في على كل الخريطة اللبنانية فإذا كان هناك في طرابلس مثلا خصوصية للترشيح الكتائبي فإذا تريد ممكن أن ندخل بخصوصية مقعد طرابلس أما ما تبقى الكتائب..

أحمد منصور (مقاطعا): وليد بيك..

أمين الجميل (متابعا): لم تترشح إلا بمناطق فهي رافعة انتخابية أساسية.

أحمد منصور: الجنرال عون يقول لكم جميعا أنتم الذين تتحالفون مع تيار 14 آذار إنكم إذا تريدون نزالا حقيقا معه فلتنزلوا في المناطق المسيحية، أنتم انسحبتم إلى مناطق السنة والدروز وخرجتم من المناطق المسيحية التي يضمن فيها عون الانتصار والاكتساح بالنسبة له.

أمين الجميل: هذا غير صحيح إطلاقا، هذا غير صحيح. كما ذكرت نحن عنا نائب مرشح في منطقة كسروان وهو الأستاذ سجعان قزي، عنا مرشح في بيروت هو نديم الجميل، عنا أكثر من مرشح بالمتن وعنا مرشح بزحلة ولا أعتقد بأن لوليد بيك التأثير في هذه المناطق فنحن في عمق المناطق المسيحية ونحن نفتخر بأن نخوض معارك السيادة والكرامة في تلك المناطق المسيحية البحتة، في كسروان خمس نواب موارنة لا غير في كذلك الأمر في بيروت وفي باقي المناطق فهي تعتبر يُعتبر الناخب هو.. الناخب الأساسي هو الناخب المسيحي، فإننا.. هذا كلام خطأ غير صحيح إننا نلجأ إلى..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هو معيار الناخب المسيحي في الاختيار الآن؟

أمين الجميل: في المناطق ذات الأكثرية المسيحية مثلا في بيروت، في المتن، في كسروان، في زحلة..

أحمد منصور (مقاطعا): معياره في الاختيار الناخب المسيحي الذي اختارك حينما دخلت البرلمان في عام 1970 هل لا زال هو الناخب بصفاته وشخصيته واختياره الذي يختار الآن في 2009؟

أمين الجميل: إلى حد بعيد نعم.

أحمد منصور: لم يتغير الناخب المسيحي في خياراته؟

أمين الجميل: إلى حد بعيد كلا.

أحمد منصور: لماذا يذهب الناخب المسيحي لتأييد الجنرال عون الذي يتحالف مع حزب الله الذي يناقض الموارنة 180 درجة وينصرف عنكم أنتم؟

أمين الجميل: يا عزيزي لماذا نستبق الأمور؟ فكما ذكرت سنة 2005 أتى خاض ميشال عون المعركة الانتخابية على أساس شعاراتنا على أساس شعار السيادة والاستقلال ومواجهة حزب الله والوقوف بوجه سلاح حزب الله في لبنان وبوجه الهيمنة السورية في لبنان فهذه هي الشعارات التي رفعها ميشيل عون سنة 2005 وهي قريبة جدا للشعارات التي كنا نرفعها في السبعينات والثمانينات والتسعينات فإذاً نجح ميشيل عون على هذا الأساس، نحن الآن في 2009 فننتظر النتائج المقبلة لنرى إن كان بوسع العماد عون..

أحمد منصور (مقاطعا): معظمها ظهر سيادة الرئيس..

أمين الجميل (متابعا): بإمكانه أن يحقق الانتصارات التي حققها سنة 2005، لماذا نستبق الأمور؟ لماذا نستبق الأمور؟ نحن ملء الثقة بأن الناخب اللبناني والمسيحي بصورة خاصة سيعرف أن يميز بين الصح والغلط وبالطبع نحن نأمل بأن نحظى بأكثرية المقاعد في منطقة جبل لبنان بعد مرة حيث لا لوليد جنبلاط ولا للمستقبل التأثير على هذه المناطق..

أحمد منصور (مقاطعا): ربما يرى المراقبون أن المعركة هي معركة الجبل، المعركة هي معركة 34 مقعدا من بين مقاعد مجلس النواب جميعها التي لم تحسم ويرون أنه ربما حسمت كثير من المقاعد وبقي 34 مقعدا عليها الكثير من الخلاف..

أمين الجميل (مقاطعا): تستعمل كلمة لربما فلننتظر، فلننتظر لماذا استباق الأمور؟

أوجه الخلاف مع الجنرال ميشال عون

أحمد منصور: ما هي أوجه الخلاف بينك.. تقول إن الجنرال عون فيما رفعه من شعارات في انتخابات 2005 هي نفس شعاراتكم في الستينات والسبعينات وإلى التسعينات، ما هي أوجه الخلاف بينكم وبين الجنرال عون؟

أمين الجميل: الخلاف سياسي واضح نحن حقيقة يعني نتعجب كيف يمكن أن يخوض مثلا العماد عون معركة في المتن بجانب الحزب القومي السوري الذي لا أعتقد بأن العماد عون يلتقي مع هذا الحزب بمبادئه وأهدافه..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن يلتقي مع المصالح.

أمين الجميل: فهذا على نقيض التحالف مع الحزب القومي السوري هو على نقيض كل ما آمن به العماد عون وكل ما ناضل من أجله العماد عون.

أحمد منصور: العماد عون يقول إنه يتحالف للمصلحة الخاصة باللبنانيين وبالوطن.

أمين الجميل: لربما أنه يتحالف لمصالح خاصة فحسب لأن..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هي المصالح الخاصة؟ الجنرال عون يقول إنه لو اصطف معكم لأصبح كل لبنان ضد الشيعة ولقامت حرب أهلية..

أمين الجميل (مقاطعا): هذا غير صحيح..

أحمد منصور (متابعا): فهو الآن تحالفه مع حزب الله ربما جنب لبنان حربا دامية كان يمكن أن تذهب بالأخضر واليابس في لبنان.

أمين الجميل: وهل منع العماد عون حرب تموز 2006 التي دمرت البلاد؟ وهل منع ميشال عون..

أحمد منصور (مقاطعا): حرب تموز كانت مع الإسرائيليين لم تكن حربا أهلية داخلية.

أمين الجميل: على كل حال، على كل حال كانت انعكاسة على الساحة اللبنانية.

أحمد منصور: بشكل عام سوف تنعكس ولكن كانت حربا مع إسرائيل.

أمين الجميل: طيب وسنة 2008 أحداث 7 أيار 2008 حيث احتل حزب الله بيروت وجزء من الجبل فكانت أيضا ضد الإسرائيلي؟

أحمد منصور (مقاطعا): كانت لها ظروفها الخاصة.

أمين الجميل: فما كان موقف العماد عون في ذاك الوقت؟ فهو أعطى الغطاء لحزب الله وهذا هو اعتراضنا على العماد عون بأنه ينقض كل مبادئه السابقة وكل ما آمن به وتعاونا سوية لتحقيق بعض الأهداف الوطنية وانقلب على هذه الأهداف التي كنا نناضل من أجلها..

أحمد منصور (مقاطعا): الجنرال يقول إنه يدافع عن الثوابت الوطنية اللبنانية التي تضمن وحدة هذا الوطن من التفكك ومن الحروب الأهلية.

أمين الجميل: يا عزيزي الحرب الأهلية لا بل وهذا الأخطر من ذلك الحرب المذهبية قائمة إلى حد ما على الساحة اللبنانية، وعلى الأقل قامت في مرحلة ليست ببعيدة جدا ولم يتمكن العماد عون من أن يمنعها. الذي أحب أن أقوله بهذه المناسبة نحن بصراحة نكون واضحين جدا، نحن ضد نحن بحزب الكتائب وأنا كأمين جميل ضد أي تحالف مع الشيعة ضد السنة وأنا ضد أي تحالف مع السني في لبنان ضد الشيعي نحن نريد أن المسيحي وكما كل الأطراف الثانية بقدر ما يمكنها ذلك أن تقوم بدور الموفق بين كل الشرائح في لبنان وكل الشركاء شركاء في هذا الوطن، هذا هو المبدأ مبدأ أولا لا مجال للاصطفاف واستعداء فريق على آخر بل التوفيق بين الأفرقاء نحن نرمي لإقامة أطيب العلاقات مع الشيعة وأطيب العلاقات مع السنة..

أحمد منصور: كيف يا سيادة الرئيس كيف؟

أمين الجميل: عفوا، وعلى الصعيد الخارجي إننا نريد إقامة نوع من حياد إيجابي في لبنان يمتنع لبنان من الدخول بأي محور إقليمي على حساب مصالحنا الوطنية..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه أماني..

أمين الجميل (متابعا): نحن نريد أن يكون لبنان هو المصلح والموفق بين الجميع أن تكون علاقته ممتازة مع طهران ومع سوريا كما مع واشنطن عفوا مع مصر ومع القاهرة ومع دمشق هذا ما والسعودية نحن هذا ما نطمح إليه أن يلعب في أن يكون..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه أمنيات الواقع اللبناني يفرض غيرها على الساحة..

أمين الجميل (متابعا): عفوا، أن يكون لبنان متضامنا بالمطلق وبالكامل بإطار الصراع العربي الإسرائيلي نحن معسكرنا وموقعنا واضح جدا في هذا الصراع وهو من جانب الأشقاء العرب أما بما يتعلق بسياسة المحاور فنحن ضد سياسة المحاور العربية والإقليمية نحن نريد أن يكون لبنان مصلحا وموفقا بين كل هذه المحاور ويكون على مسافة بكل هذا..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه كلها أمنيات.

أمين الجميل: لا، ليست أمنيات.

أحمد منصور: الواقع اللبناني يفرض شيئا آخر على الساحة.

أمين الجميل: هذا الذي حفظ لبنان، نحن نعيش الآن نمر بمرحلة الشواذ، الذي حفظ لبنان سنة 1943..

أحمد منصور (مقاطعا): لبنان تعيش منذ أكثر من 150 عاما في مرحلة الحروب المتتابعة لم تتوقف.

أمين الجميل: الذي حفظ لبنان وكلما لبنان اعتمد مبدأ الحياد الإيجابي حفظ سلامه الداخلي ومصالحه الخارجية وكلما لبنان دخل بسياسة الأحلاف وسياسة المحاور انقسم على نفسه ودفع الثمن، فهذه واقعة..

أحمد منصور (مقاطعا): يدفع ثمنا منذ 150 عاما.

أمين الجميل (متابعا): هذه الحقيقة، هذه لربما دفع الثمن على كل هذه الحقبة إنما الحقبات العصر الذهبي للبنان ومراحل الاستقرار والسلام الداخلي كانت عندما كان لبنان يعتمد سياسة الحياد الإيجابي والموفق والمصلح..

أحمد منصور (مقاطعا): في حياد الآن.

أمين الجميل (متابعا): بين المحاور ولا ينغمس أو ينخرط بأي محور إقليمي أو دولي.

أحمد منصور: دائما أنت تنادي بالحياد الإيجابي، الحياد أكذوبة.

أمين الجميل: هذا كلام غير صحيح.

أحمد منصور: الحياد ليس له وجود في عالم السياسة الموجود الآن أي حياد يمكن أن يتم وهناك استقطابات ولبنان كل طرف داخلي فيه له علاقاته الخارجية.

أمين الجميل: حتى الرئيس عبد الناصر بعد أزمة 1958 أقر بضرورة الاعتراف بخصوصية النظام اللبناني وعدم إقحام لبنان بصراعات الأنظمة العربية هذا كان..

أحمد منصور (مقاطعا): خلينا في الواقع، هذه أمنيات، لنبق في واقع لبنان الآن.

أمين الجميل: أنا بأرفض أنا اسمح لي أنا بالنسبة لي مانها أمنيات، يمكن أمنيات عندكم إنما أنا هدف وأنا مقتنع بأن خلاص لبنان هو تحت هذا الشعار وهذا ما نص عليه ميثاق 1943 وكلما عدنا إلى ميثاق 1943 كلما حققنا الاستقرار في لبنان، وكل الاتفاقات التي انعقدت على أثر الأزمات التي مرينا بها والحروب أيا كان نوعها كل الحلول نصت على مبدأ العودة إلى ميثاق 1943 وميثاق 1943 ما هو إلا اعتماد الحياد الإيجابي، سنة 1958 عدنا إلى منطق لا غالب ولا مغلوب انفتح لبنان على مصر وعلى واشنطن، بالـ 1975 كذلك الأمر مرحلة الاستقرار اتفاق الطائف الإقرار كذلك الأمر عدم الدخول بسياسة المحاور ونحن اليوم نعتبر..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب خلينا في الانتخابات.

أمين الجميل (متابعا): أن الخلاص للبنان هو اعتماد الحياد الإيجابي لأنه طالما أقحمنا لبنان بمحاور..
أحمد منصور (مقاطعا): لن يذهب أحد معك في هذا الاتجاه ربما تكون وحدك الذي تنادي ولكن لبنان الآن مستقطب من كل القوى سواء الدولية أو الإقليمية التي حوله.

أمين الجميل: نحن كنا لحالنا لما طرحنا شعار لبنان أولا وكان حلفاؤنا بالاشتراكي أو بالمستقبل كانوا ضدنا في ذاك الوقت، نحن أول من رفع شعار لبنان أولا وأول من طرح ضرورة العودة إلى مصالحنا الذاتية الوطنية قبل الاهتمام بشؤون الغير..

أحمد منصور (مقاطعا): كيف تجد من تلتقي فيه..

أمين الجميل (متابعا): والآن، والآن عادت معظم القيادات اللبنانية بما فيها العماد عون بمرحلة من المراحل إلى هذا الشعار، لبنان أولا، فإذا نحن أنا مقتنع.. أنا رئيس جمهورية سابق أعرف وطني تماما أعرف بلدي أعرف شعبي تماما ويمكنني أن أجزم بأن لا خلاص للبنان إلا إذا خرج من سياسة المحاور وعاد يلعب الدور الموفق وليس المنغمس أو المتورط..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب قل لي كيف يتورط؟ كيف؟ أنا هنا سؤالي -وأنت ذكرت شيئا مهما- كيف تجد ما تلتقي فيه مع سعد الحريري السني ومع وليد جنبلاط الدرزي ولا تجد ما تلتقي فيه مع الجنرال عون الماروني مثلك والذي لم يشكك أحد في وطنيته على الإطلاق حتى أنت حينما كنت رئيسا لم تجد إلا الجنرال عون لتسلمه الدولة؟

أمين الجميل: صحيح صحيح ما في شك وحتى الآن.

أحمد منصور: وكيف تلتقي مع هؤلاء وتختلف معهم؟

أمين الجميل: أنا ماني مختلف مع العماد عون شخصيا ماني مختلف معه شخصيا أنا مختلف..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن الكثير يقول إن الخلافات شخصية مسيحية مسيحية وليست خلافات عقائدية أو أيديولوجية أو حتى سياسية.

أمين الجميل: يا سيدي الخلافات الشخصية أنا التقيت مع ميشال، خاض معركة شرسة ضدي أنا بالانتخابات الأخيرة.. وشن معركة انتخابية وانتصر فيها، هذا ما منع بعد أسابيع أو أشهر أن التقينا ووقعنا على ورقة سياسية بيني وبينه، فإذاً ما في خلاف شخصي بيني وبين العماد عون، الخلاف هو على سلوك العماد عون الخلاف هو كيف العماد عون يعطي الغطاء لحزب الله..

أحمد منصور (مقاطعا): حزب الله لبناني.

أمين الجميل: لبناني أو لبناني ولبناني ولبناني إنما هذا الحزب اللبناني استعمل سلاحه..

أحمد منصور (مقاطعا): ضد إسرائيل.

أمين الجميل: استعمل سلاحه في 2008، غير 2006، في 2008 لاحتلال وسط بيروت أحياء في بيروت ولاحتلال بعض مناطق الجبل وأتى العماد عون يعطي الغطاء وفي ذلك الوقت كذلك الأمر دخل حزب الله على المحطات الإعلامية تلفزيون وصحف وإذاعات ودمرها ونكل بالموجودين فيها وأتى العماد عون يعطي الغطاء لذلك فهذا أعتبره خروجا عن الأصول عن المناقبية عن الأخلاق حيث أن هذا يتناقض مع كل ما كان ينادي به العماد عون وكل ما هو يخدم المصلحة الوطنية عندما تقتحم مليشيات وسط بيروت وتقوم بما قامت به من ممارسات مشينة وغير أخلاقية.

أحمد منصور: ليس هناك مجال للالتقاء؟

أمين الجميل: لا بد أن نعود ونلتقي لا بد، لا بد من أن نلتقي لا شيء يمنع أن نلتقي فيجب أن نقوم بحوار شفاف وحوار جدي، هناك خلال أساسي بيننا وبين حزب الله حول موضوع السلاح وموضوع الولاء وموضوع السيادة، نحن لا نقبل بأن..

الخلاف حول موضوع سلاح حزب الله

أحمد منصور (مقاطعا): ما هو خلافكم في موضوع السلاح ولبنان قائم على أن من يمتلك القوة يمتلك القرار السياسي؟

أمين الجميل: هذا ليس على الصعيد الداخلي، فالاستقواء..

أحمد منصور (مقاطعا): وحزب الله قال إن سلاحه سلاح موجه إلى إسرائيل بالدرجة الأولى رغم ما حدث في 2008.

أمين الجميل: الاستقواء بالسلاح على الساحة الداخلية فهي أكبر هرطقة وأكبر جريمة بحق الذي يستعمل هذا السلاح وبحق الوطن قبل أن نتكلم عن الضحية فلذلك نحن نريد حوارا جديا وشفافا مع حزب الله..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هي أسس هذا الحوار؟

أمين الجميل (متابعا): حول هذا السلاح..

أحمد منصور (متابعا): هل تعتقد أن حزب الله بقوته هذه سيسلم سلاحه وهناك قسم محتل لا زال من لبنان، مزارع شبعا؟

أمين الجميل: إذا بدنا نعتمد منطق القوة ما في شك أنا بأقول لك بصراحة أكيد حزب الله هو الأقوى بالسلاح وبالمال هو الأقوى ما في شك، أما أن يستعمل هذا السلاح والمال لخير البلد كل البلد أو يستعمله لأغراض خاصة وللانتصار ليس على إسرائيل إنما الانتصار على شريكه في الوطن على بعض الشعب بعض الشعب اللبناني..

أحمد منصور (مقاطعا): تقول الولاء، هل تشكك في ولاء حزب الله إلى لبنان وإلى الشعب اللبناني وإلى السيادة اللبنانية؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل رئيس حزب الكتائب فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة اللبنانية بيروت، ضيفنا هو الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل رئيس حزب الكتائب، موضوعنا حول الانتخابات القادمة والخلافات المسيحية المسيحية فيها. كان سؤالي لك قلت إن خلافكم الرئيسي مع حزب الله حول الاستقواء بالسلاح وذكرت الموضوع ثم قلت الولاء، هل تشكك في ولاء حزب الله إلى لبنان وإلى الشعب اللبناني؟

أمين الجميل: أولا بالنسبة لقضية السيادة وقضية مزارع، ذكرت مزارع شبعا، آسف بأن أقول بأن مشكلتنا مع سوريا بالدرجة الأولى في مزارع شبعا..

أحمد منصور (مقاطعا): مع سوريا وليس مع إسرائيل؟

أمين الجميل: نعم، نعم، بدءا مع سوريا لأن إسرائيل عدو ما إلها بجميل إذا احتلت مزارع شبعا بس نحن مشكلتنا مع الشقيق اللي مفروض يساعدنا على استرجاع حقوقنا لأنه لحد الآن بموجب القانون الدولي مزارع شبعا هي تحت السيادة السورية وليس السيادة اللبنانية وعلى سوريا أن تعترف بموجب القانون الدولي بسيادة لبنان على تلك الأراضي وحتى الآن هذه اللحظة ومع أن حزب الله حليف سوريا فسوريا تمتنع عن تقديم الأوراق و..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني كافة الأوراق الثبوتية لمزارع شبعا تقول إنها ملكية سورية إلى اليوم؟

أمين الجميل: هي تحت السيادة السورية وليس السيادة اللبنانية فإذاً مشكلتنا مع سوريا بالأول ننهي هذه القضية وإذا اليوم حررنا تلك المزارع سيكون مشكلة مع سوريا لأن سوريا ستطالب بتلك المزارع طالما هي تحت السيادة السورية فإننا نحن الآن في مزارع شبعا نقاوم بدلا عن سوريا ولحساب سوريا، نموت في سبيل سوريا وبعد ذلك سوريا تستعيد الحق حقها في مزارع شبعا فإذا أرادت سوريا حقيقة أن تساعد لبنان فعليها أن تقدم الأوراق الثبوتية إلى الأمم المتحدة وبالتالي يمكن أن نتمكن من استعادة تلك المزارع بالطرق الدبلوماسية وتطبيقا للقرار 425. أما بموضوع الولاء، إنني لا أهرطق أبدا ولا أهين أحدا عندما أسمح لنفسي أن أتكلم عن موضوع الولاء لأن السيد حسن نصر الله قال بوضوح وبخطابات علنية أمام الإعلام بأنه هو ولاؤه لولاية الفقيه ولمرجعية..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه الولاية الدينية زي ولاؤكم الديني إلى روما إلى الفاتيكان..

أمين الجميل (مقاطعا): نحن ولاؤنا..

أحمد منصور (متابعا): أنتم ككاثوليك ولاؤكم الديني إلى الفاتيكان وإلى..

أمين الجميل (مقاطعا): مع الفارق..

أحمد منصور (متابعا): هو ولاؤه أيضا الديني هنا إلى ولاية الفقيه.

أمين الجميل: ما رح يا عزيزنا ما رح أعمل لك هلق درسا باللاهوت، بس نحن..

أحمد منصور (مقاطعا): أخذنا درسا في اللاهوت قبل ساعة.

أمين الجميل: لا، نحن عندنا اعط لقيصر ما لقيصر ولله ما لله، فنحن بالدين المسيحي ما في تداخل بين الدين وبين الدولة بينما منعرف تماما أن حزب الله هو مدين لإيران بالسلاح وبالمال وبالخبرات وإلى ما هنالك، فهذا الولاء يأخذ طابعا آخر عندما يترافق مع كل هذا المد الإستراتيجي واللوجستي الذي يتمتع به حزب الله بفضل إيران فلذلك موضوع الولاء ليس أنا الذي أتكلم عن الولاء إنما السيد حسن نصر الله بالذات وباقي القيادات في حزب الله تعترف وتقر بأن ولاءها لولاية الفقيه.

أحمد منصور: ليس الولاء السياسي هنا حتى نفرق ما بين الحاجتين.

أمين الجميل: على كل حال اليوم سمعنا بالخلاف بين مصر وحزب الله، موقف واضح لإيران وكأنه هو المعني مباشرة بالخلاف المصري مع حزب الله..

أحمد منصور (مقاطعا): حليف يدافع عن حليفه، إيران تدافع عن حليفها حزب الله.

أمين الجميل: بس بطريقة الدفاع وكأنه يدافع عن جزء لا يتجزأ منه فيدافع عن نفسه أكثر ما أنه يدافع عن حليف.

أحمد منصور: الآن موضوع السيادة أيضا أنت تحدثت عنه.

أمين الجميل: تكلمت عن السيادة نعم لأن موضوع السيادة بالنسبة لي أنا رجل قانون والسيادة مفهومها واضح عندي أن الدولة مفروض تبسط سلطتها..

أحمد منصور (مقاطعا): دولة ضعيفة..

أمين الجميل (متابعا): على كل الأراضي اللبنانية.

أحمد منصور: دولة ضعيفة و..

أمين الجميل (مقاطعا): الحق على من؟

أحمد منصور: الحق على الدولة.

أمين الجميل: فإذا حزب الله إذا حزب موجود في الوزارة وموجود في مجلس النواب ماذا يريد أكثر من ذلك؟ فهو يشارك مشاركة في مجلس النواب وفي الحكومة فحزب الله..

أحمد منصور (مقاطعا): سيادة الرئيس أنتم الآن أنتم الموارنة إذا كنتم تملكون القوة العسكرية التي يملكها حزب الله الآن هل كنتم ستقومون بتسليم هذه السلطة إلى الدولة أم كنتم ستعتزون بهذه السلطة وتستخدمونها كورقة ضغط تحققون بها مطالبكم السياسية؟

أمين الجميل: مظبوط معك حق، معك حق، بس هذا هالمنطق اللي عم تحكي عنه أنت نحن مارسناه بفترة معينة حيث كانت القوة العسكرية بيد القوات اللبنانية وانقلبت هذه القوة على القوات اللبنانية ومن ثم بخلال الثورة الفلسطينية فكانت منظمة التحرير في لبنان تمتلك هذه القدرات وانقلبت تلك القدرات على منظمة التحرير بالذات..

أحمد منصور (مقاطعا): انتظر حتى تنقلب على..

أمين الجميل (متابعا): وهذا السلاح سينقلب يوما ما على.. فنحن فهل نحن شهرنا السلاح بوجه حزب الله؟ فهل نحن.. ماذا نقول؟ نحن سلاحنا سلاح الكلمة فنقول أين هو الحق؟ أين الحقيقة..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن أحداث 2008 دفعت كثيرا من القوى..

أمين الجميل (متابعا): أين الحقيقة وأين الحق؟

أحمد منصور: أحداث 2008 دفعت كثيرا من القوى الأخرى السياسية الموجودة على الساحة اللبنانية إلى أن تعيد التفكير في قضية التسلح مرة أخرى، أليس كذلك؟

أمين الجميل: لا أعتقد بأن أي إنسان عاقل يمكن أن يعتمد هذا المنطق وأن يتسلح بوجه حزب الله الذي الآن يمتلك هذا النوع من القدرات العسكرية الإستراتيجية ويبدو بأن أسلحته أسلحة متطورة جدا، وهي..

أحمد منصور (مقاطعا): أعلنوا مرارا أنهم لم يستخدموها ضد الشعب اللبناني وإنما ضد إسرائيل.

أمين الجميل: لا، استعملها استعملها ضد الشعب اللبناني سنة 2008 ويمكن أن أقول كذلك أمرا إنه يستعملها كل يوم سياسيا، كل يوم يستعملها سياسيا لأنه يأتي إلى طاولة الحوار والمسدس بجانبه، يمكن المسدس ليس المسدس المادي إنما المسدس المعنوي، يأتي إلى طاولة الحوار ويتعاطى معنا كونه يتمتع بتلك القدرات العسكرية التي بإمكانها أن تحسم الأمور. في فيلسوف سياسي شهير، تاليران، في فرنسا وهو في فترة حقبة الثورة الفرنسية يقول شيئا مهما جدا، يقول.. ترجمتها إلى العربية، حربة البندقية ممكن أن تستعملها لكل شيء إلا أن تستقر عليها. فالسلاح ممكن أن تستعمله لكل شيء فهو عابر وعلى حزب الله أن يعرف ذلك، خلاص حزب الله هو أن يجلس حول الطاولة بدون التهديد بالسلاح ونتحاور مع بعضنا البعض على أفضل السبل لإنقاذ وطننا وتحقيق السلام اللبناني الذي يخدم حزب الله ويخدمنا ويخدم كذلك الأمر القضية الفلسطينية، الفلسطينيون فيما قبل في الستينات والسبعينات اعتمدوا منطق حزب الله وهو منطق السلاح وماذا حدث بالقضية الفلسطينية؟ فانتظرت القضية الفلسطينية انتفاضة الداخل حتى تحقق الإنجازات..

أحمد منصور (مقاطعا): استخدموه بشكل خاطئ..

أمين الجميل (متابعا): إنما السلاح الفلسطيني على الساحة اللبنانية هو الذي دمر منظمة التحرير والقضية الفلسطينية في لبنان وإننا الآن نعمل ما بوسعنا لإعادة لتبييض هذه الصفحة، وأما بالنسبة لحزب الله صحيح أنه يتمتع الآن بهذه القدرات إنما بالنسبة للواقع اللبناني هذه القدرات إذا ما تعاون معنا على إيجاد حل لهذا السلاح فبنظري آجلا أم عاجلا سينقلب هذا السلاح على أصحابه.

قضية الثلث المعطل وخيارات المستقبل

أحمد منصور: أريد أن أسألك عن نقطة مهمة فيما يتعلق أيضا بحزب الله وهي قضية الثلث المعطل التي منحها اتفاق الدوحة إلى المعارضة أيا كانت المعارضة الآن، حزب الله أعلن أنه يريد أن يكون في شراكة ويتكلم بإيجابية حول هذا الموضوع الذي تطالب به بالنسبة للانتخابات على اعتبار أن الثلث الضامن أو الثلث المعطل يمنح للمعارضة أيا كانت هذه المعارضة بعد الانتخابات القادمة.

أمين الجميل: أريد أتناول هذا الموضوع من زاويتين بسرعة، الزاوية الأولى هي الزاوية العملية، الزاوية العملية نعرف تماما بأن حزب الله لم يكن في الأكثرية لم يكن يمتلك الأكثرية وانتفض على الدولة ومنع الدولة من أن تتقدم وأن تحكم من خلال..

أحمد منصور (مقاطعا): دولة ضعيفة..

أمين الجميل (متابعا): من خلال احتلال الوسط التجاري من خلال تعطيل انتخابات رئيس الجمهورية إلى ما هنالك فإذاً ليس هذا النوع من الشراكة التي ستخدم البلد، إنني غير مقتنع بأن هذا هو العلة هي في هذا الموضوع بالذات لأنه اختبرناه. أما زاوية..

أحمد منصور (مقاطعا): ولماذا تريدون الانفراد في دولة طائفية فيها 18 طائفة؟

أمين الجميل (متابعا): أما الموضوع الثاني فهناك الحمد لله النظام اللبناني مكتمل تقريبا وهو يقدم ضمانات للجميع..

أحمد منصور (مقاطعا): هش، هش..

أمين الجميل: ليس هشا على الإطلاق..

أحمد منصور: ضمانات هشة.

أمين الجميل: إيمتى كان هشا؟ هش عندما حصل تسلط عسكري على السلطة أكان في السبعينات بسبب منظمة التحرير أم الآن بسبب سلاح حزب الله، فلنترك هذا النظام يأخذ مداه ونطوره ونحن نطالب وهذا كان شعارنا تطوير النظام أما إذا أردنا أن نحسن في الأوضاع فيكون من خلال هذا النظام وبتطوير النظام. فالذي أريد أن ألفت النظر له بأن الذي يطالب به..

أحمد منصور: حزب الله..

أمين الجميل: اتفاق الدوحة، هو شيء مرحلي لأن..

أحمد منصور (مقاطعا): مرحلي يعني بعد 7 يونيو سترفضون هذا؟

أمين الجميل: بالطبع، بالطبع لأنه يطالب بالثلث المعطل، لمجرد أننا نتكلم عن المعطل كلمة معطل بدل ما نلجأ إلى كلمة إيجابية نلجأ إلى كلمة بناءة، فهذا..

أحمد منصور (مقاطعا): نبحث عن مرادف آخر يعني.

أمين الجميل (متابعا): هذا المنطق يحمل بطياته بذور التعطيل..

أحمد منصور (مقاطعا): الإيجابي، نقول الثلث الإيجابي.

أمين الجميل (متابعا): والسلبية، فإذاً نحن الآن اختبرنا فإذا اعتمدنا الثلث المعطل فتتعطل كل الدولة فالآن من خلال الثلث المعطل ليس بوسعنا أن نعين قضاة في المجلس الدستوري وهو أساسي للنظر بطعون الانتخابات، ليس بإمكاننا أن نعين محافظا لبيروت وهو الذي سيشرف على الانتخابات النيابية المقبلة ولا أن نعين محافظا في جبل لبنان وهناك العديد من القرارات التي واجب اتخاذها منها الموازنة أيضا وكلها معطلة بسبب ما يسمى بالثلث المعطل، فإذاً علينا، أنا أوافق مع الذين يقولون بالمشاركة إنما علينا أن نعتمد مشاركة أو شراكة لا تؤدي إلى التعطيل وهناك عدة وسائل..

أحمد منصور (مقاطعا): كيف؟ كيف؟ ما هو المقترح..

أمين الجميل: لسنا الآن بصدد..

أحمد منصور: إذا أنتم ترفضون هذا لسبب رئيسي..

أمين الجميل: في عنا مشروع متكامل..

أحمد منصور (مقاطعا): الجنرال عون يقول..

أمين الجميل: عنا مشروع متكامل حول هذا الموضوع.

أحمد منصور: الجنرال عون يقول إنه ممكن أن ينقلب الأمر الآن، أنتم الآن تشكلون الأكثرية يمكن معادلة الانتخابات القادمة تقلب الأمر ويصبح حزب الله والجنرال عون هم الأكثرية..

أمين الجميل: أهلا وسهلا..

أحمد منصور: وأنتم الأقلية.

أمين الجميل: أهلا وسهلا، أنا يعني ما بدي أقول بأتمنى نصل لهالمرحلة تنختبرهم بس صدقني إذا وصلنا لهالمرحلة هذه بيكون أكبر مأزق لحزب الله لأن ساعتها حزب الله بده يتواجه بحقائق بإدارة الدولة، اليوم عم يزايدوا بدهم ينقصوا..

أحمد منصور (مقاطعا): لهم القدرة أن يعني يديروا الدولة.

أمين الجميل: إذاً فيلتحملوا المسؤولية وإذا نجحوا فنكون أول من يهنئهم على ذلك.

أحمد منصور: سيمنحونكم الثلث المعطل الذي لا تريده..

أمين الجميل: لا نريد الثلث.. لا نريد التعطيل، نحن رواد بناء نحن نؤمن بثقافة السلام ثقافة الحوار ثقافة البناء وليس ثقافة التعطيل والهدم فنحن لا نريد الثلث المعطل، نريد الضمانات التي تبني وليس الثلث الذي يعطل.

أحمد منصور: اسمح لي ببعض الأسئلة، سؤال من عبد الحكيم من السعودية، سؤالك يا عبد الحكيم.

عبد الحكيم/ السعودية: مساء الخير. ألا تعتقد يا سيادة الرئيس أن خلاص لبنان الحقيقي هو في تكريس المواطنة والبعد عن الطائفية، ومن اشترك في جميع الحرب الأهلية أن يتنحوا وتكريس المواطنة؟ ولا تعتقد يا سيادة الرئيس أن لبنان لم يصبح لها درع وسيف إلا في 2006؟ ألا تعتقد أن هذا الدرع والسيف الذي يتمثل في حزب الله لو لم يكن موجودا عام 2006 لكان تكررت مأساة 1982؟ وشكرا لإتاحة هذه الفرصة.

أحمد منصور: شكرا لك. عبد الله عيسى من السعودية سؤالك يا عبد الله.

عبد الله عيسى/ السعودية: السلام عليكم. أقول الله يحفظك بالنسبة لإشارتكم إلى..

أحمد منصور: انقطع الصوت، انقطع الخط. سؤال مهم في موضوع تكريس المواطنة.

أمين الجميل: على كل حال أنا موافق تماما أنا موافق مع الأخ ونحن عقدنا مؤتمر مؤخرا منذ كذا أشهر وطرحنا برنامج حزب الكتائب للمرحلة القادمة وأول بند هو بناء الدولة المدنية إذاً إلغاء الطائفية السياسية، هذا من صلب برامجنا الكتائبي ونعمل على تحقيق هذا الهدف فإذاً هذا الشق الأول. الشق الثاني يقول الأخ عن حرب 2006 ودور حزب الله في 2006، بكل موضوعية أقول للأخ العزيز بقدر ما أنني مقدر لجهود حزب الله وتضحياته وبطولاته لتحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي سنة 2000 بقدر ما أنا معترض على الحرب 2006 التي لم تكن إطلاقا ضرورية وكان ممكن تجنبها وتجنب كل ويلاتها على الساحة اللبنانية، فنحن نقدر جهود حزب الله عندما يوجب التقدير وهكذا نعمل بالنسبة لسنة الـ 2000 وتحرير جنوب لبنان في ذاك الوقت أما بالنسبة للـ 2006 فلا مجال الآن للخوض في هذه الحرب إنما عندنا اعتراض كبير على هذه الحرب التي خضناها بملء إرادة حزب الله وهو يطالب بالشراكة إنما لم يشركنا بقرار شن الحرب سنة 2006 لأنه منعرف كيف أن حزب الله هو الذي شن الحرب وهو الذي أشعل هذا القتال سنة 2006.

أحمد منصور: محمود شهاب من العراق، سؤالك يا محمود.

محمود شهاب/ العراق: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام. سؤالك مباشرة يا محمود تفضل.

محمود شهاب: بدي أسأل عن قوة حسن نصر الله هل هي من الداخل اللبناني أم هي مستوردة من ولاية الفقيه والتي أدخلت استيرادا أيضا إلى العراق..

أحمد منصور: شكرا لك. سامي من هولندا، سؤالك يا سامي..

محمود شهاب (متابعا): وأصبح الجنوب اللبناني أشبه بالجنوب العراقي أو العكس.

أحمد منصور: شكرا لك. سامية.. انقطع الاتصال. سمعت السؤال.

أمين الجميل: يعني ما سمعناه لكن..

أحمد منصور: هو يقول هل قوة حسن نصر الله هي من الداخل اللبناني أم مستوردة من ولاية الفقيه وهل أصبح الجنوب اللبناني أشبه بالجنوب العراقي؟ هذا محمود شهاب من العراق.

أمين الجميل: أريد بادئ ذي بدء أن أعترف بأن السيد حسن نصر الله هو رئيس حزب لبناني أمين عام لحزب لبناني وأعضاء حزب الله هم من الطائفة الشيعية الكريمة وشركاؤنا في الوطن ونحترمهم ونجلهم ونجل التضحيات التي يقوم بها حزب الله واستشهاد بعض أفراده، هذا بادئ ذي بدء. أما ما يتعلق بالجانب الآخر الإستراتيجي لا شك بأنه أكثر وأكثر أصبح من الواضح وخاصة بعد الإشكال الذي حصل مع مصر أصبح من الواضح بأن حزب الله هو جزء من إستراتيجية أوسع من لبنان إستراتيجية إيرانية بالتحديد وبالطبع وبالتأكيد في دعم مباشر أكان بالسلاح أو بالتدريب أو بالتجهيز أو بالمال من قبل إيران وهو أدخل نفسه بصراع وبمحور يتجاوز الواقع اللبناني بالذات ولربما إذا استمر بهذا الاتجاه سيكون على حساب أمن واستقرار لبنان.

أحمد منصور: حزب الله يقول إنه يدافع عن القضية الفلسطينية وإنه لا يعتبر دعم المقاومة تهمة.

أمين الجميل: نحن أولا لا يزايدن أحد علينا بموضوع القضية الفلسطينية..

أحمد منصور (مقاطعا): لا، يزايدوا عليكم.

أمين الجميل (متابعا): فلبنان دفع ما يكفيه من أثمان في خدمة القضية الفلسطينية، الموضوع المطروح فهل حزب الله حزب لبناني أم لا؟ وهو بتصرفه الراهن يورط كل لبنان بصراع نحن لا نوافق عليه فنحن لا نريد إقحام مصر ولا نريد تبديل النظام في مصر ولا نريد..

أحمد منصور (مقاطعا): هو لم يقل يريد تبديل النظام.

أمين الجميل: هو السيد حسن نصر الله شن هجوما على مصر بخطابه الشهير أثناء أحداث غزة وطالب بالعصيان وطالب الضباط المصريين بعدم الإذعان عدم الرضوخ للنظام فهذا..

أحمد منصور: كان واضحا في هذا..

أمين الجميل: فهذا طلب انقلاب غير مباشر أو إذا بتريد شبه مباشر، يعني لماذا إقحام لبنان في هكذا صراع؟ ما بالنا نحن؟ في 22 دولة عربية، إذا في اعتراض على مصر فلنتفضل على جامعة الدول العربية..

أحمد منصور (مقاطعا): هو حزب لبناني لا يمثل الدولة..

أمين الجميل (متابعا): ونبت هذا الأمر بجامعة الدول العربية أما أنه يأخذ كل هذه القرارات وهذه المبادرات وذات طابع دبلوماسي ذات طابع عربي ودولي وإقحام الشعب اللبناني بهكذا أزمة والشعب اللبناني براء منها، فهذا هو، هنا تكمن المشكلة بيننا وبين حزب الله، أنه يجر كما..

أحمد منصور (مقاطعا): الانتخابات القادمة ربما تأتي بحزب الله والجنرال عون ليصبحوا هم الأكثرية وهم الذين سيشكلون الحكومة في لبنان.

أمين الجميل: ألف مبروك فإذا بيريدوا يحولوا لبنان إلى غزة جديدة فهذا خيارهم وإذا الشعب اللبناني موافق على ذلك فهذا يكون خيار الشعب اللبناني.

أحمد منصور: ما الذي يمكن أن يحدث لو وصل لبنان إلى هذه المرحلة؟ الآن حزب الله والجنرال عون سيشكلون الحكومة القادمة وأصبحوا هم الأكثرية، ماذا ستفعلون أنتم؟

أمين الجميل: نحن سنكون في المعارضة حتما. هذا النظام الديمقراطي، سنكون في المعارضة.

أحمد منصور: كيف تنظر إلى مستقبل المسيحيين في ظل الخلافات والانشقاقات الموجودة بينهم الآن؟

أمين الجميل: في الواقع إنني لست متشائما إلى هذا الحد وإنني مقتنع بأننا سنصل إلى مرحلة قريبة يمكننا أن نجلس مع حزب الله حول طاولة ونتحاور حول مستقبل لبنان ومع العماد عون بالذات ونتفق على ثوابت وطنية شافية للوطن وتحدد رسالة لبنان ودور لبنان وموقع لبنان ودور لبنان أولا لتحقيق المصالح الذاتية الوطنية ومن جهة ثانية كذلك الأمر لنصرة القضية العربية المركزية وهي القضية الفلسطينية.

أحمد منصور: الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل رئيس حزب الكتائب شكرا جزيلا لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من بيروت والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من بيروت والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.