- سنوات المعاناة وثمن الاستقلال
- الاعتراف الدولي ومواقف الدول العربية والإسلامية

- تحديات الحفاظ على الهوية الإسلامية

- دور الجمعيات الأهلية والعلاقة مع الشعوب العربية

أحمد منصور
رجب بويا
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. تعتبر جمهورية كوسوفو هي أحدث دولة مستقلة في أوروبا في مسلسل صناعة الخرائط الجديدة لمنطقة البلقان الذي بدأ بداية تسعينيات القرن الماضي، لكن ما يهمنا في تلك الجمهورية الوليدة التي أعلنت استقلالها في 17 فبراير الماضي 2008 هو أن 90% من سكانها البالغ عددهم مليونين وثلاثمائة ألف نسمة هم من المسلمين الألبان. وقد كانت كوسوفو جزءا من ألبانيا بعد الفتح العثماني لشرق أوروبا عام 1389 للميلاد وبقيت جزءا من الإمبراطورية العثمانية حتى هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى حيث استولى عليها الصرب للحيلولة دون قيام دولة إسلامية في أوروبا، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية وتحديدا عام 1946 ضمت كوسوفو إلى يوغسلافيا السابقة ومنحت الحكم الذاتي الذي ألغاه سيلوبودان ميلوسوفيتش عام 1989 حيث حكم الإقليم بالحديد والنار مما دفع مسلمي كوسوفو إلى تأسيس جيش سري للمقاومة ضد الصرب وقد عبروا في استفتاء عام أجري عام 1990 عن رغبة كبيرة في الانفصال عن صربيا وانتخبوا عام 1992 إبراهيم روغوفا رئيسا لهم، لكنهم لم يحظوا باعتراف أحد بهم. ومع تصاعد المقاومة من جيش تحرير كوسوفو ضد الصرب وارتكاب الصرب مجازر وحشية ضد المدنيين الألبان في كوسوفو بدأ العالم يلتفت إلى مأساة كوسوفو حيث شن حلف شمال الأطلسي غارات جوية على صربيا مما أجبر الصرب على الانسحاب من كوسوفو في شهر مارس عام 1999 ونشر الحلف 17 ألف جندي في كوسوفو وجرت مفاوضات حول الحل النهائي للإقليم انتهت بوضع خطة لاستقلاله دعمتها الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية مع معارضة كبيرة من صربيا وروسيا ودول أخرى. وفي 17 فبراير الماضي 2008 أعلن استقلال كوسوفو أحدث دولة في أوروبا فاعترفت بها دول كثيرة ليس من بينها أية دولة عربية فيما لم تزد الدول الإسلامية التي اعترفت بها عن خمس دول. وفي حلقة اليوم نحاول فهم تداعيات هذا الاستقلال لأحدث دولة ذات أغلبية مسلمة تقع في قلب أوروبا وذلك في حوارنا مع الدكتور رجب بويا مفتي كوسوفو السابق والعميد الحالي لكلية الدراسات الإسلامية والمنسق الرسمي للأعمال الخيرية والإنسانية لدى الدول العربية. ولد عام 1946 في كوسوفو وبعد ما أنهى دراسته المتوسطة انتقل للمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية حيث أكمل دراسة الثانوية العامة والدراسة الجامعية والماجستير والدكتوراه من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، عاد إلى كوسوفو وعمل في الخطابة والدعوة الإسلامية والتدريس حتى انتخب عام 1990 رئيسا للمشيخة الإسلامية. جدد له في المنصب ثلاث مرات حتى العام 2003، شارك في كافة مراحل استقلال كوسوفو وكان عضوا للمجلس الانتقالي للأمم المتحدة لإدارة كوسوفو. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة
4888873 (974+) أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net

دكتور مرحبا بك

رجب بويا: مرحبا بكم، وأستهل هذه الفرصة أن أهنئ جميع المسلمين بشهر رمضان المبارك الشهر الفضيل وأن يتقبل الله الصيام والقيام وصالح الأعمال من الجميع. ثم أشكر القائمين في قناة الجزيرة الذين أتاحوا لي فرصة الحضور واللقاء مع المشاهدين وجزاكم الله خيرا.

سنوات المعاناة وثمن الاستقلال

أحمد منصور: شكرا لك. بداية ما الذي شكله لكم استقلال كوسوفو بالنسبة لكم أنتم المسلمين؟

رجب بويا: نعم بداية في تاريخ الجديد في كوسوفو بمناسبة الاستقلال فقد فزنا فقد كسبنا الدولة أحدث دولة في العالم ونتمتع الآن بجميع الحقوق التي حرمنا قرونا عديدة والحمد لله توصلنا في النهاية إلى ما كان يريد الشعب الكوسوفي وهو الاستقلال.

أحمد منصور: ما هي الحقوق التي حصلتم عليها؟

رجب بويا: حصلنا ما لحق المواطن في دولة حرة مستقلة، ونحن الآن في كوسوفو هذا هو حقنا في دولتنا وندير أمورنا برجالنا من أهل كوسوفو.

أحمد منصور: ما هو الثمن الذي دفعتموه للحصول على هذا الاستقلال؟

رجب بويا: نعم، الثمن الذي دفعناه كثير، هو في قرون عديدة حتى توصلنا إلى هنا، هناك لا يسعنا الوقت لكي نسرد كم خسرنا فبين الحربين العالميتين حوالي 150 ألف ضحية ثم تم تهجير نصف أهل كوسوفو إلى تركيا وإلى الدول العربية ثم في الهجوم الأخير من 1990 إلى 1999 كان التهجير جماعيا، إخراج أهل كوسوفو، تطهير عرقي وديني..

أحمد منصور (مقاطعا): من قبل الصرب؟

رجب بويا: من قبل الصرب. في الأول وفي الثاني وقد راح ضحية 15 ألف مواطن أكثرهم من الأطفال والنساء وكبار السن ثم هناك ثلاثة آلاف مفقود حتى الآن الأهالي يعانون من هذا منذ عشر سنوات فهم على حزن دائم لعدم معرفة مصير هؤلاء. ثم هناك ما وقع في التاريخ ما قرأنا في التاريخ أن هناك انتهاك الأعراض في أكثر من عشرين ألف حالة من النساء والبنات أمام أسرهن، أمام والديهن، فهذا الشيء لا.. هناك حالات أصيبت بأمراض عصبية وهناك نساء وبنات ما يقدرن يخرجن من بيوتهن..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني لم يكن فقط عملية انتهاك الأعراض كانت في البوسنة والهرسك وإنما أيضا في كوسوفو.

رجب بويا: أيضا في كوسوفو وهذا هناك إحصائية من هيئات ومؤسسات دولية هذه الإحصائيات هي مسجلة عندهم وهناك خسائر في الممتلكات فإحراق البيوت والتدمير 250 ألف بيت من بين تدمير وحرق وغصب، جرى أخذ كل الأشياء من هذه البيوت والمنازل من قبل ثم تم تدميرها وإحراقها ثم تجريد المصانع والمحلات التجارية في الأسواق ثم حرق الأسواق بالكامل ثم حتى ما نجا منهم حتى الماشية..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا ما قام به الصرب في خلال فترة ما بعد العام 1990؟

رجب بويا: لا، هذا خلال ثلاثة أشهر كل هذا..

أحمد منصور: فقط!

رجب بويا: فقط، فهناك حتى الماشية ما نجت، كل ما كان من أبقار..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا ما حدث في العام 1998؟

رجب بويا: نعم، من عام 1998. وفي الماشية من الأبقار والأغنام ثم هناك سحب جميع الدواوين الحكومية..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني قبل عشر سنوات فقط وقعت هذه الأشياء كلها؟

عند إخراجنا من كوسوفو دسنا مشيا على الجوازات والهويات في نقاط التفتيش
رجب بويا:
هذه خلال ثلاثة أشهر قبل عشر سنوات اتخذت هذه الإجراءات إجراءات التطهير العرقي والديني وسحب الهويات ونحن عند إخراجنا من كوسوفو كان في الحقيقة شهدنا أو دسنا مشينا على الجوازات والهويات في نقاط التفتيش لأن كل من أجبر للخروج فتش، إذا وجد نقود أخذوا منه إذا وجد جواز سفر هوية شخصية رخصة سيارة كل ما كان من الأوراق أخذوها مزقوها ونحن كنا نمشي على هذه الأوراق لكي لا يكون عند هؤلاء الذين يخرجون من كوسوفو أي وثيقة للعودة، ثم ما كان في الدوائر سحبوها إلى داخل صربيا وحتى الآن مواطنو كوسوفو يعانون من هذه الأوراق الرسمية في سجل المواليد وهذا ويتاجرون الصرب بهذا لأن الكوسوفيين مضطرون بشهادة الميلاد لازم يذهب إلى داخل صربيا أو جواز سفر يجبرون بأن يذهب إلى صربيا يدفع ثمنا لكي يحصل على جواز سفر..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني محوا تاريخ الناس وهوياتهم.

رجب بويا: نعم. فهذا كله ما كان وما جرى في كوسوفو.

أحمد منصور: لكن بعد الاستقلال الذي وقع، لو طلبت منك أن تعقد لي مقارنة بسيطة بين الواقع الذي كنتم تعيشونه كمسلمين تحت الاحتلال الصربي إن شئت أن تصفه بذلك، وبين وضعكم الآن بعد الاستقلال أو بعد الحماية الأوروبية التي بدأت في العام 1999 وانتهت بالاستقلال في فبراير الماضي.

رجب بويا: نعم بعد اتفاقية كوفانوفا ما يسمى سنة 1998 ودخول حلف الناتو إلى كوسوفو وانسحاب القوة الظالمة الصربية من كوسوفو ثم بدأت عودة الشعب الكوسوفي من المنفى فكانوا مشتتين في العالم فكان في دول مجاورة وخاصة في ألبانيا الأم التي احتضنت الشعب الكوسوفي كالأم التي تحتضن الطفل فكان أكثر من سبعمائة ألف في ألبانيا مجرد ما تمت الاتفاقية عاد هؤلاء من المنفى حتى مشيا على الأقدام ودخلوا في كوسوفو على أرض محروقة مدمرة بيوتهم ملغومة كم منهم راحوا في الألغام وما صبروا حتى تطهر الأرض فوجدوا وطنهم وبيوتهم وبلدهم ولكن حبا في الوطن قاموا في المخيمات، ما وجدوا لقمة العيش وما وجدوا كما يقال ملعقة الشاي في بيوتهم..

أحمد منصور: كل شيء كان أحرق أو دمر يعني.

رجب بويا: كل شيء أحرق، ورجعوا كما يقال من تحت الصفر بدؤوا حياتهم ثم واجهوا بمأساة من فقد قريبه من وجد على.. لم يدفن مقتول جثته على الأرض، من وجد يعني هناك حالات كثيرة جدا من الذين جنوا في أيام ما لقوا من حرب الصرب..

أحمد منصور: أصابهم جنون؟

رجب بويا: جنون نعم..

أحمد منصور: من رعب وهول ما عاشوه.

رجب بويا: من الرعب والهلع، نعم يعني واجهوا فكان عام الحزن، عامين عام الحزن والتعازي..

أحمد منصور: 1998، 1999.

رجب بويا: نعم 1998 استمرت من بعد 1998 وحتى 2000، كانت الحالة بهذا الشكل نسمي..

أحمد منصور: يعني الشعب كله في حزن وفي..

رجب بويا: في حزن وتعازي فكانا عامان يعني أينما تذهب ما في أسرة إلا وفقد قريبه ولا تزال ثلاثة آلاف عائلة يعانون من هذا لا يعرفون مصيرهم. فلذلك بدأ الشعب الكوسوفي يجمع شمله..



الاعتراف الدولي ومواقف الدول العربية والإسلامية

أحمد منصور (مقاطعا): اسمح لي أعطي المشاهدين فكرة عن الموقع الجغرافي لكوسوفو وبعض المعلومات الموجودة عنها مصاحبة بالغرافيكس، أولا الخريطة التي تبين موقع كوسوفو، تقع بين صربيا والجبل الأسود وألبانيا ومقدونيا وبلغاريا وتجاورها في منطقة قريبة رومانيا والبوسنة والهرسك وهي دولة الآن بعد الاستقلال داخلية لا تطل على أي بحار إلا عن طريق ألبانيا المجاورة لها. أعلن الاستقلال في 17 فبراير من العام 2008، مساحتها تبلغ 10887كم مربع، عدد سكانها يبلغ مليونين وثلاثمائة ألف نسمة، 92% من الألبان المسلمين و5,3% من الصرب و2,7% من العرقيات الأخرى. بعد استقلالها اعترف الاتحاد الأوروبي بها وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وهناك أكثر من 44 دولة بلغت الآن التي اعترفت بها منها بعض الدول الإسلامية القليلة مثل تركيا أفغانستان وألبانيا. الولايات المتحدة أستراليا النرويج تركيا وأفغانستان من الدول التي أيدتها. هناك دول التي عارضت ولا زالت تعارض استقلال كوسوفو بل وتهدد كوسوفو بأنها لن تجعلها تنعم بالاستقرار مثل صربيا وأيضا تتزعم روسيا المعارضة للاستقلال ومعها الصين وأندونيسيا وإسبانيا واليونان وقبرص ورومانيا وسلوفاكيا هؤلاء يعارضون استقلال كوسوفو، فيما اعترفت بها 44 دولة لم تعترف أي دولة عربية بكوسوفو حتى الآن. ما الذي يعنيه هذا بالنسبة لكم؟

رجب بويا: بالنسبة لنا كعلاقة قديمة التي تربطنا بالعالم العربي والإسلامي وهي علاقة العقيدة والدين هي شيء كبير جدا ونتساءل من المسلمين أينما تواجدنا في كوسوفو أين الدول العربية والإسلامية لم تعترف بدولتنا؟ ففي الحقيقة الجواب ما عندي ما أقوله، فكأن هناك في القديم الشيوعية والإلحاد أبعدتنا عن هذا العالم وارتباطنا بالعالم العربي والإسلامي ولا تزال بقايا من الشيوعيين التي هناك عقبة من أجل أن لا يكون ربط بلادنا بالدول العربية والإسلامية.

أحمد منصور: رئيس كوسوفو الدكتور فاتمير سديو الذي كان أستاذا للقانون في جامعة برشتينا لمدة ثلاثين عاما انتخب رئيسا قال في حوار نشر في 7 سبتمبر الجاري هذا اللي نشرته مجلة المجلة على هامش مؤتمر كوسوفو والعرب الذي عقد في برشتينا في 25 أغسطس الماضي "أتفهم أسباب تأخر بعض الدول العربية في الاعتراف بدولة كوسوفو التي حصلت لحد الآن على اعتراف 46 دولة ولكنني لا أستطيع منع شعبي من التساؤل والحيرة تجاه الموقف العربي". ما حجم الحيرة والتساؤل لدى أهل كوسوفو عن عدم اعتراف أي دولة عربية بهم ومن بين 55 دولة إسلامية تقريبا ثلاث أو أربع دول فقط هي التي اعترفت بكوسوفو؟

رجب بويا: في الحقيقة ما قاله سيادة الرئيس وهو ما قلت يتساءل الجميع وكل يوم بعد طلوع الشمس الناس يتابعون الأخبار، هل هناك تحرك بالاعتراف من دولة جديدة حتى يفرحوا، ففي الحقيقة الجرائد اليومية والناس في المناسبات وأي مكان تواجدهم هو هذا السؤال.

أحمد منصور: راموش هراديتاج رئيس وزراء كوسوفو السابق نشر مقالا في الواشنطن بوست نقلته العرب القطرية في 23 سبتمبر قال فيه "لا توجد إمكانية ولو بعيدة الاحتمال لإجهاض استقلال كوسوفو لأنها دولة مستقلة بحكم الواقع منذ العام 1999" لكن صربيا وروسيا تقومان بمحاولات مستميتة من أجل تقويض هذا الاستقلال وحتى منع الدول العربية، يعني رئيس وزراء صربيا قال إنه سيطلب من جامعة الدول العربية دعم صربيا في كفاحها ضد استقلال كوسوفو، ده في 10 سبتبمر.. عفوا رئيس وزراء صربيا قال إنه سيسعى لدى جامعة الدول العربية لمنع اعترافها بكوسوفو، إلى أي مدى أنتم مهتمون بهذا الاعتراف والدول العربية لا تقدم ولا تؤخر كثيرا في السياسة؟

أعلنا الاستقلال سنة 1992 واعترفت بنا ألبانيا وأيدت باكستان وماليزيا وبعض الدول،  لكن الأحداث لم تسمح بأن تطبق أي إجراءات لدولتنا المعلنة جمهورية مستقلة
رجب بويا:
في الحقيقة نحن أعلنا الاستقلال مرة قبل هذه المرة سنة 1992 وكان وقتذاك اعترفت بنا ألبانيا وأيدت باكستان وماليزيا وبعض الدول لكن الأحداث ما سمحت بأن تطبق أي إجراءات لدولتنا المعلنة جمهورية مستقلة، فجاء هذا العام نسميه بعام البركة أن أعلنا الاستقلال على البرلمان الكوسوفي للاستقلال بوجود حلف الناتو بوجود الدول الغربية وهيئة الأمم وكان بوجود هؤلاء كلهم أعلنا الاستقلال واعترف من يوم الثاني بدأ الاعتراف من دولة تركيا التي كانت كوسوفو ولاية للدولة العثمانية قرونا ولم تطالب بشيء بل بادرت هي الأولى عرفانا بتاريخ كوسوفو وشعب كوسوفو وجغرافية كوسوفو وساندت الحق، فحق كوسوفو هو أن تكون دولة فلذلك تركيا بادرت وهي الدولة الأولى نستطيع أن نقول من الدول الإسلامية ومن جميع الدول ثم أفغانستان من الدول الإسلامية، السنغال، ثم ألبانيا وأيضا ألبانيا هي الدولة الأم وما كانت تطالب أن تنضم كوسوفو إليها وهي اعترفت بكوسوفو كدولة مستقلة دولة كوسوفو، فلذلك هناك صربيا تريد أن تعرقل الأمور وتريد ولكن بعد اعتراف 48 دولة..

أحمد منصور: الآن بلغوا 48.

رجب بويا: نعم من الدول الكبرى فنحن نطمع ونريد أن تزيد وتساند الدول الباقية تساند الحق المصير للشعب الكوسوفي وتساند صديقات هذه الدول التي اعترفت بأن، تم الاعتراف من الدول التي كانت متواجدة بداخل كوسوفو وعرفت أنه ليس هناك أي حل مناسب لكوسوفو إلا الاستقلال، فبعد المفاوضات وفشل المفاوضات مع الصرب وبعد تحقيق هناك..

أحمد منصور (مقاطعا): أما تخشون، أنتم تتحدث عن الصرب، فوك بريميتش اللي هو وزير خارجية صربيا قال سيطلب من جامعة الدول العربية دعم صربيا في كفاحها ضد استقلال كوسوفو، وزير خارجيتكم إسكندر حسيني قام بزيارة إلى جدة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في العاشر من سبتمبر الماضي وناشد الدول العربية والإسلامية الاعتراف، ولكن يبدو أن الآن كفة روسيا وصربيا تأثيرها على العالم العربي أكثر من تأثير كفتكم أنتم.

رجب بويا: في الحقيقة هناك أسرار سياسة ونحن لسنا من أهل السياسة ما نعرف أبعاد السياسة وهناك العامل السياسي والاقتصادي للمصالح الدولية فما نعرف مصالح الدول العربية مع صربيا وكيف تكون لكن نحن..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن هناك غزل أطلقه رئيس كوسوفو في حوار نشر مع الشرق القطرية في 6 أبريل الماضي قال إن كوسوفو دولة غنية بالموارد الطبيعية مثل الفحم الحجري والمعادن والذهب والحديد وغيرها وهناك 60% من أهل كوسوفو، اثنين مليون وثلاثمائة ألف هم من الشباب أيضا. وكأنه كان يوجه دعوة للدول العربية أن يكون هناك استثمارات في كوسوفو. لا توجد، واضح أن أيضا العلاقات يعني ليست بالشكل الذي الآخرون يتسارعون فيه إلى كوسوفو من أجل الاستثمار فيها والتأثير حتى في كل شيء فيها.

رجب بويا: نعم، كوسوفو الله سبحانه وتعالى أنعم بما فيها بباطنها يوجد مناجم الذهب ويوجد معادن أخرى مثل الزنك وهناك الفحم الحجري نصف كوسوفو..

أحمد منصور (مقاطعا): هي أغنى دولة في أوروبا الآن بالفحم الحجري.

رجب بويا: نعم، نعم، وهي منطقة إستراتيجية في البلقان، ممر لجميع الدول ويعني هناك من حيث التجارة ومن حيث ما في بداخل كوسوفو، فنحن ندعو المستثمرين ندعو رجال الأعمال بأن يزوروا كوسوفو فالكل سيجد نفسه بعد الاستقلال الآن هناك فتحت البنوك وفي ضمان بنكي وفي ضمان من كل النواحي، أمن، وهناك أعتقد لا توجد في العالم دولة مثل الآن كوسوفو الفتية أن تأتي إلى كوسوفو من دون تأشيرة، مجرد أن تصل المطار ويستقبلك من تريد ولا يسأل كم تبقى وكم..

أحمد منصور (مقاطعا): من دون تأشيرة إلى الآن؟

رجب بويا: من دون تأشيرة ولا يسألك أين تذهب ولا كم تقيم، كوسوفو حرة وتتجول في أرجائها وترى ما فيها..

أحمد منصور (مقاطعا): هناك مشكلة بالنسبة لكم أنتم المسلمين، أنتم الآن تشعرون بالأمن؟ لديكم استقرار أمني في كوسوفو؟

رجب بويا: نعم، نعم، لأن الشعب هو المحافظ على الأمن، الشعب الكوسوفي مما عاناه من السابق الآن هو حريص على الأمن وهناك قوة حلف الناتو من البداية وحتى الآن تحفظ الحدود..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن تهديدات الصرب ما تأثيرها؟

رجب بويا: تهديدات الصرب، الصرب نحن في الحقيقة شعب مسالم، نحن ما هاجمنا الصرب ولا نفكر في هجومهم إلى داخل صربيا لأن هناك ألبان في داخل صربيا من عرقنا من شعبنا، رادي بريشيفا ثلاث مدن يعانون من الصرب وهناك مناطق في القديم كانت لألبان كوسوفو إلى مدينة نيش مع أنه نحن ما نطالب صربيا ولا نهاجم صربيا بهذا ولكن نقول لصربيا كفى ظلمكم لشعبنا، فهذا مسقط رأسنا ونحن من أصل السكان من القبائل هندوإيليرية، هندوأوروبية، من قبائل إيليريه القديمة أول من استوطن في هذه المناطق ألبانيا ومناطق الألبان فكلمة إيليه يعني معناها حر فجاؤوا إلى هذه المناطق غير المسكونة لكي يكونوا أحرارا ويحكموا أنفسهم بأنفسهم.

أحمد منصور: لديكم مشكلة لا أدري هل هي مشكلة بالنسبة لكم أم ميزة أيضا بالنسبة لكم أنكم جزء من مسلمي أوروبا الذين يبلغ عددهم الكلي 55 مليون مسلم، والمسلمون الآن في معظم أنحاء الدنيا يشار إليهم بالبنان على أنهم إرهابيون، أنتم الآن كمسلمين أوربيين كيف تتعاملون مع المجتمع الأوروبي والتهديدات والمخاوف التي توجه لكم من أجل الصراع بين الحفاظ على الهوية الإسلامية الألبانية الأساسية وبين الاندماج في أوروبا والذوبان في الغرب؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع مفتي كوسوفو السابق حول وضع المسلمين في كوسوفو بعد استقلالها حديثا كأحدث دولة مستقلة في أوروبا وربما في العالم، فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

تحديات الحفاظ على الهوية الإسلامية

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نتناول فيها وضع مسلمي كوسوفو أحدث دولة مستقلة في العالم وأحدث دولة مستقلة في أوروبا. كانت جزءا من يوغسلافيا السابقة، 92% من سكانها من المسلمين الألبان بينما الباقي من الأقلية الصربية وأقليات أخرى. هؤلاء المسلمين اثنين مليون وثلاثمائة ألف هم جزء من مسلمي البلقان ومسلمي أوروبا بشكل عام، وقبل أن أترك ضيفي يجيب على سؤالي حول هذا التنازع أو الحفاظ على الهوية أعطيكم نبذة صغيرة عن أعداد المسلمين في منطقة البلقان. العدد الكلي 15,647 مسلم، ألبانيا 2,1 مليون، البوسنة والهرسك اثنين مليون، كوسوفو اثنين مليون، صربيا 1,6 مليون، بلغاريا 1,1 مليون، تركيا الجزء الأوروبي منها 5,9 مليون، مقدونيا 750 ألف مسلم، اليونان 140 ألف مسلم، كرواتيا 56,777 ألف مسلم، روسيا 25 مليون، ودول أخرى أربعمائة ألف مسلم والعدد الكلي 55 مليون نسمة في كل أوروبا، المصدر هو دراسة للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا صدرت في 12/5/ 2007. هذا بالنسبة لدول البلقان والشرق، أكمل لكم غرب أوروبا أيضا ربما حتى تكون الصورة مكتملة حول أعداد المسلمين ومكانتهم في أوروبا. العدد الكلي في غرب أوروبا 13,388 مليون مسلم، فرنسا فيها خمسة مليون ونصف مليون مسلم، ألمانيا فيها 3,293 مليون مسلم، بريطانيا مليون ونصف المليون مسلم، هولندا مليون مسلم، الدنمارك 117 ألف، النرويج ثمانون ألف، السويد 25 ألف، فنلندا 15 ألف، إيطاليا مليون مسلم في إيطاليا، إسبانيا سبعمائة ألف مسلم والبرتغال 12 ألف مسلم. وهذه أعداد تقريبية ربما تزيد قليلا عن ذلك. دكتور أنتم كاحدث دولة سكانها مسلمون، مش حنقول دولة إسلامية على اعتبار أنكم صعب أن تعلنوا أنكم دولة إسلامية في أوروبا، دولة أغلبية سكانها من المسلمين تقع في قلب أوروبا، الصراع والتنازع حول الهوية الآن، هل ستصبحون أوربيين تعيشون كما يعيش الأوربيون أم لكم تقاليد ثقافة دين حضارة تتنازعكم أيضا للعودة إلى جذوركم؟ كيف تعالجون هذه القضية العويصة؟

رجب بويا: نحن في الحقيقة مسلمون في كوسوفو لا يقل إيمانهم وإسلامهم عن بقية المسلمين في العالم، وإذا أخذنا بالاعتبار أنهم كانوا سنوات عديدة تحت الضغط الشيوعي والإلحادي..

أحمد منصور (مقاطعا): مش سنوات أنتم عقدتم عقودا طويلة.

الكوسوفيون اعتنقوا الدين الإسلامي قبل وصول العثمانيين عن طريق التجار وتبادل التجارة
رجب بويا:
عقود نعم، فالكوسوفيين من أصل السكان اعتنقوا الدين الإسلامي قبل وصول العثمانيين يعني الدولة العثمانية كان التجار عن طريق التجار تبادل التجارة..

أحمد منصور: قبل ستة قرون.

رجب بويا: نعم فكان مع الشرق الأوسط مع الدول العربية من ذاك الوقت كان تجار أتوا وهناك في تاريخ موجود بأن هناك حالات أسلمت ولكن بوصول العثمانيين وبقاؤهم قرونا في البلقان أسلم معظم الشعب الألباني والكوسوفيون منهم، فأسلم أجداد أجدادنا عن طواعية وهم متمسكون بالإسلام من ذلك الوقت ونحن أحفاد أحفادهم نحاول أن نستمر ونحفظ على ديننا ومعتقدنا ونموت على ذلك إن شاء الله، وإسلامنا قد يكون هناك يتغير عن المسلمين كجالية في أوروبا، نحن من أصل السكان وعاداتنا وتقاليدنا متشابهة بالدول العربية والإسلامية في الأعياد وفي رمضان وفي كل.. وهناك تعايش سلمي مع الآخرين من غير المسلمين فهناك مثلا يوجد عائلات ألبانية منقسمة قسم منها يدينون بدين الإسلام والآخر بالكاثوليكية ويتعايشون وحتى وقت قريب كانوا في بيت واحد وما كانوا يجدون أية مشكلة ولا يحكى في حديث كوسوفو وألبانيا أن هناك كان حرب دينية نزعة دينية بل كل واحد يحترم الآخر في مناسبات الدينية..

أحمد منصور (مقاطعا): ربما أعود إلى هذا لكن اسمح لي حتى لا أتأخر على المشاهدين أكثر من ذلك. عدلي حسنين من مصر، سؤالك يا عدلي.

عدلي حسنين/ مصر: مساء الخير، ألف مبروك على دولة كوسوفو الجديدة، الحقيقة أنا يعني من عملي في الأمم المتحدة خلال الأربعين سنة أو الخمسة وثلاثين سنة الماضيين أنا أحاول أقول للأخوة في كوسوفو رغم زيارتي للمنطقة وعارف يعني أوجاعها، اتجهوا للشعوب العربية واتجهوا للشعوب الإسلامية ولا تحاولوا إطلاقا الاتجاه نحو الحكومات العربية والحكومات الإسلامية، من الواضح أن إحنا مش فاهمين الوضع بالضبط ولعبة القوى، إحنا بيحكمنا في العالم العربي الصهيونية العربية، يعني دي أنا بأعتبرهم صهاينة تعلموا على أيدي، عرب تعلموا على أيدي الصهيونية ولا تهمهم لا مصالح الأمة الإسلامية ولا مصالح الأمة العربية فنرجو من الأخوة في كوسوفو وربنا يقويهم وأنا كنت قبل كده في ألبانيا برضه في نفس الشيء، نرجو منهم الاهتمام بالاتصال والتواصل مع الشعوب العربية والهيئات والمنظمات غير الحكومية وده يكون من الأفضل وفي نفس الوقت يركزوا على العملية الاقتصادية والعملية التنموية أكثر من الأبعاد السياسية لأنها لن تنجب أي خير لهذا الشعب ولا لهذه الأمة لأنه إحنا حتى فشلنا كأمة عربية في الحفاظ على وحدة الأمة العربية في الحفاظ على مساوئ ما يحدث في العراق وأنا عشت هناك سنة مع القوات الأميركية يعني إحنا فشلنا فشلا ذريعا في أن ننهض بأمتنا فما بالك بأمة حاربت ووصلت إلى قمة الاعتراف في العالم العربي وتتصارعها المصالح القديمة والمصالح الحديثة. تحياتي لكم وأرجو أنكم تتواصلوا مع الشعوب العربية وهناك بريق أمل إن شاء الله.

أحمد منصور: شكرا لك يا أستاذ عدلي. سيف سعيد من الإمارات، تفضل يا سيف.

سيف سعيد/ الإمارات: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

سيف سعيد: خواتم مباركة وعيد سعيد إن شاء الله مقدمة تحياتنا لك أخ أحمد ولضيفك الكريم.

أحمد منصور: حياك الله. أرجو أن تخفض صوت التلفزيون وأن تسأل سؤالك.

سيف سعيد: نعم، أخ أحمد نرجو يعني أرجو من الدول العربية يعني لا تعترف بهذه الدولة الوليدة لأن المسلم أو المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين، سبق وأن العرب يعني شاركوا في حرب البوسنة وقدموا المساعدات الإنسانية ومع ذلك كان جزاؤهم النار، حاربوهم وقاتلوهم وفي ناس سفروهم من البلاد وفرقوا أسرهم حتى ناس كانوا تزوجوا من بوسنيات سفروهم حتى الأسر يعني فرقوها. فأرجو من الدول العربية لا تعترف بهذه الدولة لأنهم غير مترابط فيهم أي رابط حتى الإسلام الذي يدعون أنهم مسلمون ما نرى على شاشات التلفزيون إلا العلم الأميركي وشعارات لا دخل لها بالإسلام ولا نرى عليهم أي مظهر يدل على أنهم مسلمين يعني..

أحمد منصور (مقاطعا): شكرا لك، سنسمع لوجهة نظرك أيضا نطرحها على الضيف. محمد علي من سويسرا.

محمد علي/ سويسرا: السلام عليكم يا سيد أحمد منصور.

أحمد منصور: عليكم السلام.

محمد علي: تقبل الله صيام الجميع إن شاء الله.

أحمد منصور: كل عام وأنت بخير.

محمد علي: سؤالي لضيفك هو هل يؤيد كوسوفو كجزء من الخلافة الإسلامية أم يؤيدها كدويلة مستقلة وشكرا لكما.

أحمد منصور: شكرا لك. عبد الله القحطاني من السعودية.

عبد الله القحطاني/ السعودية: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام، أرجو أن تخفض صوت التلفزيون وتسأل سؤالك.

عبد الله القحطاني: أنا أتكلم من جوالي فيكون في تردد في الصوت. شكرا أول الشيء على طرح الموضوع لأننا ضروري جدا أن نبقي كوسوفو جزء من جسد الأمة الإسلامية مهما كان موقعها يبقى أنها يجب أن تكون مربوطة. القضية اللي أود أطرحها هي جزئيتين، الجزئية الأولى ليس من الوفاء يعني أن الأخوة المسلمين في كوسوفو أن يتنكروا للدول العربية بسبب عدم الاعتراف لأنها وقفت في وقت الأزمة وقفة مشرفة في الحقيقة عن طريق الجمعيات الخيرية ساعدوا يعني شعب كوسوفو على تجاوز هذه المحنة بشكل كبير جدا وبحكم صلتي ببعض الجمعيات الإسلامية أعرف الكثير من الجهود والملايين التي أنفقت عن طريق الدول العربية وبالذات الخليجية. فعدم الاعتراف الآن لا يعني أن نتنكر لهذه الدول التي وقفت في تلك الأزمة. الجانب الآخر يعني ماذا قدمت أو ماذا قدم السياسيون في كوسوفو قبل الاستقلال؟ ما كان في أي تواصل مع الدول العربية والإسلامية، بعثات دبلوماسية تواصل من حيث الزيارات يعني القليل من هذ الأنشطة سمعناها صراحة بينما في المقابل وجدنا السياسيين يزورون الكثير من الدول حتى بعض الدول يعني مثل إسرائيل وغيرها لكن في المقابل ما كان في جهود مكثفة لزيارة الدول العربية والدول الإسلامية وهم يطالبون الآن الدول الإسلامية بالاعتراف..



دور الجمعيات الأهلية والعلاقة مع الشعوب العربية

أحمد منصور (مقاطعا): شكرا لك يا أخ عبد الله وجهة نظرك أيضا وجهة صائبة في هذا الموضوع. عبد المنعم عبد الوهاب من السودان، أخ عبد المنعم سؤالك.

عبد المنعم عبد الوهاب/ السودان: أولا نشكركم شكرا جزيلا لطرح مواضيع مفيدة لنا إحنا كلنا كشباب إسلامي، أو شعب مسلم لكن أنا محتار في المشاركات التي تأتي من بعض الأخوان، ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، نحن العرب قدوة للمسلمين في العالم كله بجميع أجناسهم، ليس تكون مساعداتنا وحدها هي عبارة عن خبز أو ملابس أو عبارة عن خيم أو عبارة حتى أن تأذن لنا أميركا أو أي دولة يعني بنوع المساعدات التي نقدمها، يجب أن نكون نحن قدوة في تصرفاتنا في أفعالنا بما تمليه علينا شريعتنا ليس بما تمليه علينا الأمم المتحدة أو أي جهة أخرى. وكنت أتمنى أن يسمح لي الوقت بمشاركة أطول يا أستاذ أحمد، حتى..

أحمد منصور (مقاطعا): أشكرك كثيرا يا عبد المنعم فعلا وجهة نظرك وجهة أيضا جديرة بالاحترام وربما أنت بشكل غير مباشر تنتقد ما قاله عبد الله القحطاني لكن هذا التنوع الموجود في الآراء بالنسبة لهذا الأمر لأن استقلال دولة مسلمة تقع في قلب أوروبا لم يحظ من العالم العربي والإسلامي بالاهتمام الكافي وهذه فرصة أيضا لكي يتواصل أهل كوسوفو مع العالم العربي شعبيا ويتعرفوا على هذه الأمور. الآن أنت سمعت إلى وجهات نظر مختلفة في هذا الموضوع، الأستاذ عدلي حسنين هو عمل في الأمم المتحدة كما قال فترة طويلة جدا وعمل في ألبانيا وفي غيرها وهو يقول لكم يجب أن تركزوا على علاقاتكم بالشعوب لأن هذه الحكومات لا أمل فيها. باختصار ماذا ترد عليه؟

رجب بويا: نحن في الأول نشكره على التهنئة، ثانيا بالنسبة لعلاقتنا نحن نريد أن نعيد علاقة الشعب الكوسوفي مع الشعوب العربية والإسلامية كما كانت..

أحمد منصور: (مقاطعا): أنتم كثير من أهل كوسوفو يعيشون في الدول العربية والإسلامية..

رجب بويا: نعم، نعم..

أحمد منصور: كل من يسمى أرناؤوط هو من كوسوفو.

رجب بويا: نعم، هناك جالية ألبانية ما يسمون بالأرناؤوط هاجرت أجبرت على الهجرة في فترات مختلفة فهم في الدول العربية اندمجوا بأخواننا العرب وقد أبدوا منهم مشاركة في الأدب العربي مثل معروف الأرناؤوط وهناك بلقب الأرناؤط الألباني هناك شخصيات خدمت السنة الشيخ ناصر الدين الألباني، عبد القادر أرناؤوط، شعيب الأرناؤوط وهؤلاء ومحمد..

أحمد منصور (مقاطعا): محمد علي مؤسس مصر الحديثة ألباني.

رجب بويا: وهناك يعني شخصيات هذه الدول تعرف موقف هذه الجالية فيها، فنحن في الحقيقة ندعو هذه الجالية ونهنئ لكم بأن لهم الدولة التي هاجروا منها فليرجعوا ويستثمروا يرجعوا إلى.. حرموا من أقاربهم لقرون فلذلك نحن ندعوهم ونهنئ لهم دولتنا الجديدة وتستقبلهم ونحن مع شعوب الدول العربية نحن هذه الصلة ما تستطيع تنقطع ولو حاول من يريد من حكام أو غيرهم فهي واصلة وعلاقة الدين فهناك الأزهر الشريف وهناك الجامعات الإسلامية في الدول العربية..

أحمد منصور: أنت خريج الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، نعم.

رجب بويا: وأنا خريج وهناك عشرات ومئات من الخريجين من هذه الجامعات وهم الآن في كوسوفو وفي ألبانيا وهناك ما ذكرنا في الخسائر أن هناك 218 مسجدا أحرقوا ودمروا وأزيلت من الوجود من قبل السلطات الصربية خلال ثلاثة أشهر، نصف المساجد هدموها وأرادوا أن يمحوا هويتنا ولكن بفضل الله وهناك أخ ذكر أن دور الجمعيات، نحن ما تكلمنا عن دور الجمعيات فنحن باسم الشعب الكوسوفي..

أحمد منصور (مقاطعا): تقصد الجمعيات الأهلية في العالم العربي..

رجب بويا: الجمعيات الأهلية والخيرية والمؤسسات نحن نشكر الجميع باسم الشعب الكوسوفي فهم كانوا في أول يوم خروجهم من كوسوفو وعودتهم إلى كوسوفو كانوا معهم، هم أوجدوا لهم لقمة العيش هم أعطوهم اللباس..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن عبد المنعم عبد الوهاب أيضا قال ليس الأمر بالخبز وحده ولكن يجب أن يكون هناك دعم بشكل آخر.

رجب بويا: نعم، أنا في الحقيقة أقول إن الشعب الكوسوفي يعرف المعروف وهو يشكر الجميع ولا ينسى هذا..

أحمد منصور: يعني ليس هناك جزاء سنمار كما قال سيف سعيد من الإمارات؟

رجب بويا: هذا بقي في تاريخ كوسوفو الحادثة التي لا تنسى من كان هو الصديق والعدو فالذي ساعدوا من الدول العربية نحن نضرب مثل أخواننا في فلسطين وما هم عليه في الحالة فكانت جمعية فلسطينية تقوم بعمل كبير..

أحمد منصور (مقاطعا): تقديم مساعدات من فلسطين إلى كوسوفو؟

رجب بويا: نعم فلسطين تقدم للأيتام في كوسوفو، هذه نقول يعني جمعية فريدة لكن هناك من العالم العربي من جميع الدول العربية والسعودية خاصة دولة الإمارات الكويت كل الجمعيات الخيرية والمؤسسات والهيئات كلها كانت في أزمة كوسوفو وفي أزمة كوسوفو كأن العالم كان أسرة واحدة حتى الجمعيات الغربية كلهم كانوا يتعاونون مع بعض في إنقاذ هذا الشعب بعد العودة لإيجاد السكن ولإيجاد العيش ويتعاونون مع بعض فهذا في الحقيقة تركوا أثرا للجميع لأن أزمة كوسوفو كانت أزمة عالمية فأدان العالم ظلم الصرب فبعد هذا الظلم وبعد هذه الخسائر فنحن سوف نطالب بحقوق تعويض الخسائر فهذه الخسائر تقدر بالبلايين لأن هناك 15 ألف دية وكيف هؤلاء قتلوا وهناك انتهاك وما ذكرنا من خسائر وأيضا..

أحمد منصور: تحدثت عن بعضها.

رجب بويا: نعم، فلذلك هذا بالنسبة للدول الإسلامية والعربية نحن مهما كان هناك عوائق من الشيوعيين كانوا في السابق ولا زالت بقايا من الشيوعيين تريد منا أن نكون مثلما كنا ما تكون لنا علاقة بالدول العربية، لا، نحن غصبا عن من لا يريد فشعبنا متجه للدول العربية لأن رابطة العقيدة ما يستطيع أحد يمنع أن يجيئوا في الحج ويمروا على الدول المختلفة ويتعرفوا بإخوانهم في أداء مناسك الحج وهناك كل عام أعداد كبيرة يأتون لأداء فريضة الحج.

أحمد منصور: أتمنى أن يساعدني الوقت في أخذ بعض المشاركات هناك كثير من المشاهدين لكن أرجو في دقيقة كل مشاهد. مجدي حسين من مصر، سؤالك.

مجدي حسين/ مصر: السلام عليكم. وأود أن ألفت نظرك لحاجة مهمة جدا، الحكام أمرهم مش بإيديهم دول بيتملوا الأمر فهم ما لهمش دعوة باللي دخل الإسلام أو ما دخلش الإسلام. إحنا دلوقت عايزين التواصل مع الناس دي، نتواصل إزاي مع الناس دي؟ أنا دلوقت بعمل عمرة وربنا أكرمنا السنة دي إن شاء الله، أنا موقف زي ده لو عرفت قبل العمرة كان هم أولى به.. كل المشقة اللي عملناها دي كان الأثوب أن نحن نساهم مع الناس دي ونشيلهم من اللي هم فيه، أما الحكام فبيملوا بتعليمات من أجهزة خارجية والله أعلم.

أحمد منصور: شكرا لك. فضل من الله ممتاز ممكن بنصف دقيقة فضل.

فضل من الله ممتاز/ الإمارات: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام تفضل.

فضل من الله ممتاز: الحقيقة هناك معلومات مهمة لدي أن إحدى الدول العربية الخليجية المهمة هي التي راسلت وضغطت على بعض الدول الإسلامية مثل أفغانستان أنا شخصيا اطلعت على رسالة تطلب من أفغانستان الاعتراف بكوسوفو ولكن لا أدري لماذا تأخرت؟ هم الذين ضغطوا على الدول الإسلامية وطلبوا منهم الاعتراف بكوسوفو وأنا اطلعت على هذه الرسالة من جانب. أمر آخر، كذلك في نفس الوقت أنا أرد على الأخ الذي اتصل من الإمارات من جهة أخرى أنه لا يعترف بالدول الإسلامية لماذا يعترف بكوسوفو، إن بعض المواقف..

أحمد منصور (مقاطعا): كنت أتمنى أن أعطيك مزيدا من الوقت ولكن للأسف لم يعد لدي إلا دقيقة. دكتور الآن مجدي حسين قال حاجة مهمة جدا قال إن ما عرفه الآن عن مسلمي كوسوفو جعله لو كان يعلم هذا قبل أن يذهب إلى العمرة لتبرع بثمن العمرة وأرسله، فكيف يمكن لمن أراد أن يساعد مسلمي كوسوفو أن يعمل ذلك؟

رجب بويا: نعم، جزاه الله لهذا الاهتمام في الحقيقة نحن نشكر كل من شاركنا في مأساتنا في أيام الأزمة بالدواء وبالكلمة الطيبة وبالدعم المعنوي والدعم المادي وبالقوات العسكرية ونحن الآن لا زلنا بحاجة لدعم كوسوفو..

أحمد منصور (مقاطعا): نسبة الفقر 50% في كوسوفو.

رجب بويا: نعم، إن العطالة عندنا..

أحمد منصور (مقاطعا): ومستوى الدخل..

رجب بويا: مستوى الدخل ما يكون مائتي يورو في الشهر..

أحمد منصور: وأنتم دولة أوروبية.

رجب بويا: ونحن عملتنا يورو فالمعيشة صعبة وهناك متطلبات يومية والناس..

أحمد منصور: باختصار، انتهى الوقت لكن قل لي باختصار هل هناك تواصل عن طريق الجمعيات الخيرية في الدول الخليجية أو الدول العربية؟

رجب بويا: نعم، نعم هذا التواصل لا يزال موجودا في المستشفيات عنا هناك تركوا بعض الدول العربية أثرا في كوسوفو وأهل كوسوفو يعترفون بهذا فهناك مستشفى الشيخ زايد معروفة، هناك مجمع الملك فهد للمناظير في الطب، وهناك مستشفى..

أحمد منصور (مقاطعا): انتهى الوقت لدي وأشكرك شكرا جزيلا على ما تقدمت به، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم آملين أن نكون قد قدمنا لكم صورة قريبة عن أحدث دولة مستقلة في العالم وهي دولة مسلمة سكانها 92% هي كوسوفو.

في الحلقة القادمة نفتح ملف التواجد القانوني للرئيس محمود عباس بعد التاسع من يناير القادم. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم.