- رد المعارضة على مبادرة الرئيس اليمني
- اتهامات الحكومة للمعارضة والرد عليها

- نتائج استمرار الأزمة وبدائل المعارضة

- أهداف تجمع الأحزاب المعارضة وآفاق الوفاق الوطني

أحمد منصور
سلطان حزام العتواني
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة اليمنية صنعاء وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. تعيش اليمن أجواء متوترة لا بسبب الفيضانات التي ضربت المحافظات الشرقية منها وإنما بسبب تصاعد التوتر السياسي بين حزب المؤتمر الحاكم وتكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض الذي يضم الأحزاب المعارضة الرئيسية الستة في اليمن، التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري واتحاد القوى الشعبية وحزب الحق وحزب البعث العربي الاشتراكي فرع اليمن، وفي هذه الحلقة نحاول التعرف على تلك الأجواء المتوترة التي تُتهم المعارضة اليمنية من قبل الحزب الحاكم بأنها السبب الأول والأخير لها، وذلك في حوارنا مع السيد سلطان حزام العتواني رئيس المجلس الأعلى لتكتل أحزاب اللقاء المشترك. ولد في مدينة تعز عام 1952، تخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1975، انتمى للتنظيم الناصري وتدرج حزبيا حتى أصبح الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في اليمن. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة. مرحبا بك.

سلطان حزام العتواني: أهلا وسهلا.

رد المعارضة على مبادرة الرئيس اليمني

أحمد منصور: الرئيس علي عبد الله صالح بصفته رئيسا لكل اليمنيين كما جاء على لسان مستشاره السياسي الدكتور عبد الكريم الإرياني قدم مبادرة لحل الأزمة مع أحزاب اللقاء المشترك حول الانتخابات البرلمانية القادمة المقررة في شهر أبريل من العام 2009، الدكتور الإرياني أعرب قبل أيام عن أسفه الشديد بسبب أنكم... نأسف لهذه الإشكالية الفنية ونتمنى أن لا ينقطع الستلايت مرة أخرى. الرئيس علي عبد الله صالح بصفته رئيسا لكل اليمنيين كما جاء على لسان مستشاره السياسي الدكتور عبد الكريم الإرياني قدم مبادرة لحل الأزمة القائمة بينكم أنتم أحزاب اللقاء المشترك الستة وبين السلطة حول الانتخابات البرلمانية القادمة في شهر أبريل القادم، تلكأتم، تباطأتم، لم تقدموا ردكم على المبادرة حتى الآن، الدكتور الإرياني أعلن عن أسفه الشديد بسبب هذا التلكؤ من قبلكم، لماذا لم تردوا حتى الآن؟

سلطان حزام العتواني: أولا بسم الله الرحمن الرحيم. أتوجه بالتعزية الحارة لأشقائنا في المحافظات الشرقية جراء ما تعرضوا له من فيضانات الأسبوع الماضي. وإلى الجزيرة القناة التي أصبحت يعني نبراسا لكل عربي وللرأي والرأي الآخر ولمصداقيتها التي تتحلى بها، ولشعبنا اليمني في الداخل والخارج ذكرى الثورة اليمينة. فيما يتعلق بالسؤال المطروح، أولا نحن لم ننكر أن الأخ الرئيس علي عبد الله صالح هو رئيس لكل اليمنيين لكن الموضوع المطروح أن الأخ الدكتور عبد الكريم الإرياني طرح أفكارا قال بأنها يعني حظيت بضوء أخضر من القيادة وسلمنا يوم الخميس الماضي نسخة من المبادرة لا ندري هل هي مبادرة الرئيس أم مبادرة من الدكتور عبد الكريم الإرياني، نسخة طبعا ليست معروفة من أي جهة كانت..

أحمد منصور: ليست مروسة ولا أي شيء؟

سلطان حزام العتواني: لا مروسة ولا..

أحمد منصور: كيف سُلمت لكم، بشكل رسمي؟

سلطان حزام العتواني: سلمت لنا عبر وسيط من الأخ الدكتور عبدالكريم الإرياني، أبلغنا الأخ الدكتور عبد الكريم الإرياني بأن هذا الموضوع يجب أن يدرس في الهيئة..

أحمد منصور (مقاطعا): لكنها نشرت أيضا في صحيفة الثورة اليمنية على أنها مبادرة من الرئيس..

سلطان حزام العتواني: هذا ما تم فيما بعد لكننا عندما استلمناها استلمناها بهذا الشكل، طلبنا بأن تعرض هذه المبادرة أو الأفكار على الهيئة وأن يتم الرد عليها خلال يوم الأحد. الدكتور عبد الكريم الإرياني اتصل بي وقال احتمال أن لا أكون موجودا في اليمن يوم الأحد، ادرسوا المبادرة، أيا كان ردكم.. طبعا نحن درسنا المبادرة وحددنا موقفنا منها..

أحمد منصور: ما موقفكم منها؟

سلطان حزام العتواني: موقفنا يعني أن هذه المبادرة أولا لم تأت بجديد، هذه المبادرة..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني هل هذا موقف نهائي لم يعلن من قبل تعلنه الآن للمرة الأولى مثلا؟

سلطان حزام العتواني: نحن درسنا المبادرة وخلصنا إلى موقف في هذا اليوم..

أحمد منصور (مقاطعا): اليوم، اليوم 29 أكتوبر؟

سلطان حزام العتواني: في هذا اليوم يعني وقفنا أمام هذه المبادرة وحددنا موقفنا منها بشكل واضح..

أحمد منصور (مقاطعا): ممكن تقول لي في نقاط محددة ومختصرة ما موقفكم من المبادرة؟

سلطان حزام العتواني: موقفنا من المبادرة الآتي، إن أولا المبادرة لم تأت بجديد وأنها طبعا لا تحل الأزمة..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب هل أنتم لديكم جديد، هل لديكم جديد كمعارضة..

سلطان حزام العتواني (متابعا): لا تحل الأزمة بل تعقد الأزمة. لدينا محددة مطالبنا بشكل واضح من خلال ردنا الذي سيصل للأخ الدكتور عبد الكريم الإرياني بعد عودته من السفر أما قبل عودته من السفر لا ندري لمن نسلم ردنا، وأنا أستغرب أن الدكتور عبد الكريم الإرياني يتهم المشترك بأنه لم يتجاوب وهو غير موجود، مع من يتجاوب المشترك؟ هو الوسيط.

أحمد منصور: هل أنتم تتعاملون مع فرد ولا مع مؤسسة مع حزب مع سلطة؟

سلطان حزام العتواني: مع فرد، نحن تعاملنا مع فرد، الدكتور عبد الكريم الإرياني..

أحمد منصور (مقاطعا): هو مستشار سياسي لرئيس الجمهورية..

سلطان حزام العتواني: اسمه كده، عندما قدمت لنا هذه الأفكار عن طريق الدكتور عبد الكريم الإرياني.

أحمد منصور: بصفته مستشارا سياسيا لرئيس الجمهورية.

سلطان حزام العتواني: بصفته، لكن صفته وذاته غير موجودين في البلد، الاثنان غير موجودين في البلد.

أحمد منصور: يعني أنتم الآن كتبتم الرد ولن ترسلوه؟

سلطان حزام العتواني: ولم يسلم، سيسلم للدكتور عبد الكريم الإرياني.

أحمد منصور: ولن ترسلوه إلى وسائل الإعلام؟

سلطان حزام العتواني: لا، سنرسله لوسائل الإعلام بالتأكيد لكن كما جاءت لنا هذه الورقة البيضاء..

أحمد منصور (مقاطعا): هل أرسلتموه إلى وسائل الإعلام اليوم؟

سلطان حزام العتواني: نعم.

أحمد منصور: ما أهم ما جاء فيه؟ باختصار.

نطالب بإلغاء كافة الإجراءات الانتخابية الانفرادية غير الشرعية التي تمت منذ جلسة مجلس النواب يوم 18 أغسطس/آب الماضي وحتى اليوم، كما نطالب بإقرار مشروع التعديلات على قانون الانتخابات الذي تم التوافق عليه
سلطان حزام العتواني:
أهم ما جاء فيه أننا أولا نطالب بإلغاء كافة الإجراءات الانتخابية الانفرادية غير الشرعية التي تمت منذ جلسة مجلس النواب يوم 18 أغسطس وحتى اليوم، الثاني إقرار مشروع التعديلات على قانون الانتخابات الذي تم التوافق عليه بعد استكمال القضايا وتصويب الصياغات التي تم تحويلها..

أحمد منصور (مقاطعا): ما تقرأليش بالنص علشان ما نأخذش وقتا، لكن قل باختصار..

سلطان حزام العتواني: هذه النقطة الثانية، النقطة الثانية اعتماد نظام القائمة النسبية كمخرج للوضع الانتخابي المأزوم الذي يتكرر في كل عملية انتخابية، حسم نصاب التصويت، في قضايا طبعا كانت مطروحة على الأخوة في المؤتمر الشعبي العام، الكف عن ملاحقة النشطاء السياسيين، إلغاء كافةالقوانين والقرارات والتوجيهات والأوامر التي تخالف الدستور والقانون، وقف الممارسات والضغوطات.. هذه طبعا أهم الملامح التي جاءت في ردنا..

أحمد منصور (مقاطعا): بس أيضا ليس فيها جديد، أنتم تتهمون الآن الدكتور الإرياني أن مبادرته ليس فيها جديد، كل هذا الكلام أنا قرأته، ربما أنتم من أسابيع وأنتم ترددون نفس الكلام، ما الجديد في هذا؟

سلطان حزام العتواني: نحن هذه مطالبنا أساسا لم تتغير مطالبنا، لا نغير مطالبنا بين يوم وليلة..

أحمد منصور (مقاطعا): ألا يعتبر هذا شيئا من التعنت؟ شيء من إيقاف الأمور كمياه راكدة، لا تريدون أن تتجاوبوا، لا تريدون التقدم بخطوة إلى الأمام؟

سلطان حزام العتواني: نحن من وجهة نظرنا نرى بأن هذه المطالب تمثل الحد الأدنى لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

أحمد منصور: أليست هذه المطالب تمثل ابتزازا للسلطة؟

سلطان حزام العتواني: لا، لا تمثل ابتزازا.

أحمد منصور: أليس هذا ابتزاز سياسي؟

سلطان حزام العتواني: هذه أقل المطالب التي يمكن أن تطرح لإجراء انتخابات حرة ونزيهة ولكي تكون العملية الانتخابية مضمونة في هذه الفترة بالذات.



اتهامات الحكومة للمعارضة والرد عليها

أحمد منصور: أنتم بهذه المطالب تعرفون أنكم كمن يضع العربة أمام الحصان، الحكومة تتهمكم بأنكم يعني لديكم تشنج في الطرح، خطابكم مليء بالاتهامات، وصفتم الإجراءات الحكومية المتعلقة بالانتخابات بأنها غير مشروعة، تشكيل اللجنة العليا للانتخابات بأنها انقلاب. هذه اللغة هل يمكن أن تؤدي إلى أي شكل من أشكال اللقاء بينكم وبين السلطة أم أنكم تدفعون الأمور إلى طلاق بائن بينكم وبين المؤتمر؟

سلطان حزام العتواني: بالعكس، نحن حريصون جدا على أن نوفر أجواء ومناخات لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

أحمد منصور: ما هو الحرص في ما طرحت؟ أين الحرص وأنتم الأشياء التي تطرحونها من قديم لم تتغير، أين الحرص؟

سلطان حزام العتواني: لأنه لم يتم الاستجابة لها، هذه المسائل نطرحها ولم نغيرها لأنه لم يتم الاستجابة لها.

أحمد منصور: هل الحكومة تعمل عندكم حتى أنتم تطالبوا والحكومة تستجيب؟ من حق الحكومة وهي الأغلبية في البرلمان وهي التي تدير الدولة أنها هي التي تحدد وليس أنتم الأقلية.

سلطان حزام العتواني: نحن قلنا لن نستجيب أو لا ندخل الانتخابات بشروط المؤتمر، هذه الحكومة حكومة الجمهورية اليمنية وحكومة الجمهورية اليمنية يجب أن تعترف بأن هناك طرفي معادلة في هذه الساحة، الحكم والمعارضة، وإذا كانت..

أحمد منصور: (مقاطعا): لكن أنتم كمعارضة متهمون بالعرقلة.

سلطان حزام العتواني: نحن متهمون باستمرار، لكن..

أحمد منصور (مقاطعا): الدكتور عبد الرحمن بافضل رئيس كتلة التجمع اليمني للإصلاح..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): لو سمحت لي..

أحمد منصور (متابعا): وقف في البرلمان وأقسم أنه سيقدم ولم تقدم..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): لو سمحت لي، دعني أوضح بعض الأمور، الحكومة عملت على خلاف ما تم الاتفاق عليه، قانون أو بتعديلات قانون الانتخابات تم التوافق على مجمل القضايا التي كان يفترض أن تضمن بالقانون، الحكومة قدمت المشروع على مرحلتين، دفعة أولى ودفعة ثانية، يعني عندنا في المطاعم يقولون هات أولى دي لاحقاه، يعني يقدم الوجبة وهات لاحقة، هذه الحكومة قدمت هذا الأمر يعني أنها لم تكن جادة في إجراء التعديلات. نحن نطالب بحق مشروع نحن طرفا معادلة سياسية ونحن نريد الانتخابات بأن تكون بوابة لإصلاح سياسي في هذا البلد، ليست ترفا مطالبنا، مطالبنا مطالب مشروعة وأعطاها لنا دستورنا وقوانيننا التي نحتكم إليها.

أحمد منصور: لكن الحكومة أيضا لا تستطيع الاستجابة لكل ما تطلبون، الرئيس علي عبد الله صالح في خطابه الذي ألقاه في 6 أكتوبر أمام أعضاء مجلسي النواب والشورى قال "لقد اعتمدنا الحرية والتعددية السياسية والانتخابات البرلمانية والمحلية، لكنكم أنتم تعارضون كل شيء جميل في هذا الوطن ولا نعلم ماذا يريدون" الرئيس يقول، حتى الرئيس نفسه لا يعلم ماذا تريدون، تعارضون من أجل المعارضة، كل شيء جميل تعارضون من أجله، ليس لكم مطالب يمكن أن تكون مقبولة حتى يمكن التجاوب معكم.

سلطان حزام العتواني: أولا أريد أن أقول بأن الحرية لم تمنح ولن تمنح، الحرية حق من حقوقنا، لا نريد من أحد أن يمنحنا إياها. لقد تم اعتماد.. هذا كلام غير صحيح، الديمقراطية والحرية في هذا البلد ليست قرارا جمهوريا وإنما هي إرادة شعب، تحققت هذه الإرادة في 22 مايو بناء على نضال جماهير شعبنا الذين أوصلوا الأمور إلى 22 مايو، وبالتالي اقترنت الوحدة بالديمقراطية فهي ليست من عمل أحد ولن نسمح لأحد بأن ينتقص منها أو يبتزها. الأمر الآخر، نحن لا نبتز أحدا، نحن شركاء في هذا الوطن ومن حقنا أن نبحث عن كل خطوة توصلنا إلى الطريق الصح وإلى حل مشاكل بلادنا، الديمقراطية ليست شكلا من الأشكال ولكنها تنمية سياسية وتنمية اجتماعية وتنمية شاملة، نحن نريد الديمقراطية كما جاءت في وثائق اتفاقية الوحدة نريدها أن تكون حلا لجميع مشاكلنا لا نريد أن تكون الديمقراطية ديكورا نتباهى به بينما الفقر ينهش في أجساد الناس والغلاء يعني جعل الأسر تأكل من براميل القمامة، الفساد استشرى في كل مكان..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم تتاجرون بمعاناة الناس كما تتهمكم السلطة..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): نحن لا ندعي، لو سمحت لي يا أخ أحمد..

أحمد منصور (متابعا): وتصعدون في هذه الأشياء..

سلطان حزام العتواني (متابعا): نحن الذين نعيش في هذه الساحة، نحن نعيش في هذه الساحة ونعايش الناس يوميا..

أحمد منصور (مقاطعا): لستم وحدكم أيضا.

سلطان حزام العتواني: أنت تقرأ خطاب السلطة وخطاب السلطة هذا أصبح..

أحمد منصور (مقاطعا): أنا أمثل السلطة هنا في هذا..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): أصبح خطاب السلطة، لو سمحت لي، خطاب السلطة أصبح الرجل العادي في الشارع يعرف بأنه كاذب، هذا الكلام الذي يطرح كاذب ادعاءات كاذبة السلطة تريد أن تزين وجهها في الخارج وتقول بأن ديمقراطيتنا ما فيش أحسن منها..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن أنتم لا تتعاونون مع السلطة من أجل الوصول إلى حل مأساة هذا الرجل الذي في الشارع..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): بالعكس، نحن نُتهم بأننا معارضة يعني مطواعة لأننا ندرك حرص، يعني الحرص الذي نتعامل به ندرك أوضاع البلد ولو أننا معارضة طائشة لما قعد علي عبد الله صالح وأركان حكمه في كراسيهم لحظة واحدة.

أحمد منصور: ليه، ماذا كنتم ستفعلون يعني؟

سلطان حزام العتواني: لو كنا معارضة طائشة، لكننا معارضة مسؤولة نلجأ إلى الرئيس وإلى الأخوة في المؤتمر الشعبي العام لكي نطلب منهم الجلوس على طاولة الحوار لمناقشة وبحث القضايا والأزمات التي يعيشها الوطن ولكنهم لا يتجاوبون معنا لأنهم يرون بأن كل ما يعملونه صح ويرون بأن ديمقراطيتهم وأساليب تعاملهم صح، وأؤكد لك بأن ما يجري في المحافظات الجنوبية والشرقية نتيجة للسياسات الخاطئة التي نحن دائما نقول لهم يجب أن تتغير سياساتكم، يجب أن تعيدوا النظر في كثير من الخطوات أو من الإجراءات التي تتخذ، اليوم أصبح المواطن يعني مشبعا بالغبن والظلم والقهر.

أحمد منصور: السلطة تتهمكم بأنكم تتاجرون بمعاناة الناس وتحاولون إظهارها، تدعمون الانفصال في الجنوب، الرئيس قال "ما يسمع من حراك في الجنوب ليس إلا كلاما فارغا يقوم به مجموعة مرتزقة من مخلفات الاستعمار اندسوا على ثورة سبتمبر وأكتوبر، صفوا الحركة الوطنية وجندهم الاستعمار" الرئيس يتهمكم بأنكم تدعمون الانفصال في الجنوب وتتاجرون بمعاناة الناس.

سلطان حزام العتواني: طبعا مع احترامي للرأي إذا كان منسوبا للأخ الرئيس لكن هذا كلام غير صحيح، نحن لا نتاجر بمعاناة الناس..

أحمد منصور (مقاطعا): لم تظهروا موقفا داعما للوحدة..

سلطان حزام العتواني (متابعا): نحن لا نتاجر بمعاناة الناس، نحن نتبنى قضايا الناس نحن نوصل أنات الناس إلى من يجب أن تصل إليه هذه الأنات لكنهم لا يسمعون، وهذه الاتهامات بأن هناك مجموعة، هذه لو كانت الأوضاع في المحافظات الجنوبية والشرقية يعني لمجموعة لكانت هذه المجموعة قضي عليها بأسرع ما يمكن من الذين يعارضون مواقفهم، الشعب والجماهير في المحافظات الجنوبية والشرقية أولا وحدويون حتى العظم وهم..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن هناك شعارات رفعت ضد الوحدة..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): لو سمحت، لو سمحت..

أحمد منصور (متابعا): ألم ترفع شعارات ضد الوحدة؟

سلطان حزام العتواني: لو سمحت دعني أوصلك إلى ما تريده، هؤلاء هم الذين يعني وقفوا إلى جانب ثورة 26 من سبتمبر ولولا وقفتهم مع هذه الثورة بالإضافة إلى جهود أشقائنا في مصر وإلى القوى الوطنية لما نجحت هذه الثورة، وهؤلاء هم أيضا الذين أجبروا الاستعمار البريطاني أن يرحل عن أرض الجنوب. اليوم يأتي متطفلون ليقولوا بأنهم انفصاليون! إذا كانت هناك دعوات من شخص أو شخصين لا تعبر عن أبناء الجنوب، أبناء الجنوب..

أحمد منصور (مقاطعا): ليست شخصا أو شخصين، هناك مظاهرات خرجت تنادي بهذا..

سلطان حزام العتواني (متابعا): لو أبناء الجنوب.. من حق الناس أن تعبر سلميا عن مطالبها..

أحمد منصور (مقاطعا): ولماذا لم تعلنوا رفضكم لهذا؟

سلطان حزام العتواني (متابعا): ومن واجب الحكومة ومسؤوليتها أن تستمع إلى مطالب الناس وتعالج المشاكل التي يشكون منها، هؤلاء لهم مطالب مدنية وحقوقية ولهم مطالب سياسية نحن معها، ناس..

أحمد منصور (مقاطعا): معنى ذلك أنكم تدعمون الانفصال في الجنوب.

سلطان حزام العتواني: لو سمحت، لا ندعم الانفصال، نحن نبرأ من الانفصال ونحن وحدويون أكثر من الذين يتهموننا، نحن وحدويون..

أحمد منصور (مقاطعا): بالشعارات أم بالفعل؟

نحن أول الداعين إلى الوحدة وسقط الشهداء من تنظيمنا ومن التنظيمات الأخرى في سبيل الوحدة
سلطان حزام العتواني:
ليس بالشعارات، نحن أول الناس الذين دعوا إلى الوحدة وسقط شهداء من تنظيمنا ومن التنظيمات الأخرى في سبيل الوحدة، أولئك الذين سقطوا هم الوحدويون أما اليوم الذين يستثمرون الوحدة لجيوبهم الخاصة ولحساباتهم الخاصة يحاولون أن يصموا الآخرين بأنهم غير وحدويين. أنا لست، ونحن في اللقاء المشترك وفي التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ضد أي دعوة انفصالية لكننا في نفس الوقت نطالب بإجراء إصلاحات تحافظ على وحدة البلد. أما قضية يعني التنكر لهذه المشاكل والمعاناة.. انزل إلى الجنوب أنت، أنا أتكلم عن معاناة الناس، هذه المعاناة زادت عن حدها لأن الذين يديرون البلد معظمهم محاسيب وفاسدون ذهبوا لكي ينهبوا الأرض..

أحمد منصور (مقاطعا): على الجانب الآخر، الرئيس يتهمكم..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): لو سمحت..

أحمد منصور (متابعا): الرئيس يتهمكم، في 6 أكتوبر..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): لو سمحت..

أحمد منصور: ما هو برضه مش حتجاوبني على السؤال في نصف ساعة، جاوبني على السؤال في دقيقتين.

سلطان حزام العتواني: طيب.

أحمد منصور: في 6 أكتوبر في خطاب الرئيس في المكلى قال "نحن الآن قادمون على انتخابات مجلس النواب، شعبنا يفرق بين ما هو حق وما هو باطل، بين الغث والسمين، الشعب واع ليس جاهلا كما تريدون أنتم من الشعب أن يكون من خلال الغرف المغلقة التي تجلسون فيها تتحدثون تصدقون أنفسكم" أنكم تريدون تجهيل الشعب وتتحدثون لأنفسكم في غرف مغلقة وتريدون أن يصدقكم الشعب، هذا الكلام الذي قاله الرئيس يناقض كل ما قلته أنت ويبين أنكم كل ما تقولونه بهدف تجهيل الشعب وطمس الحقائق عنه.

سلطان حزام العتواني: نحن لا نجهّل الشعب، بالعكس نحن نعتز بشعبنا ونعتز بثقافته السياسية حتى وإن كان أميا، أمي الحرف، لكن ثقافته السياسية على مستوى عال الأمر الذي يجعلنا فعلا يعني نقف إلى جانب هؤلاء الناس ونعبر عن مطالبهم. قضية الديمقراطية ينبغي أن تكون مفتوحة لكل الناس، قضية التجهيل ليست منا، التجهيل من السلطة هي التي تصم المتعلم وغير المتعلم بأنه جاهل لأنهم يعتبرون أنفسهم بأنهم طبعا كمّل علما وفهما وحكمة. هذا أمر غير صحيح، لا يدعي أحدنا الكمال..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني هل الحكمة عندكم أنتم؟

سلطان حزام العتواني: ليس عندنا الحكمة..

أحمد منصور: هل حلول كل المشاكل عندكم أنتم؟

سلطان حزام العتواني: نحن لسنا حكماء لكننا نعتقد بأننا نحمل نوايا صادقة ونحمل رؤى لمعالجة أوضاع البلد ومن واجب الذين يحكمون أن يستمعوا ويقفوا أمام هذه الرؤى لكي يقولوا إن هناك إشكالية هذه الرؤى تساعد على حلها.

أحمد منصور: عملية التشويه التي تقومون بها للنظام بشكل دائم، إعلانك الآن أن الذين يحكمون هم مجموعة من الفاسدين. الرئيس قال، إن ما تدعون إليه سيكون البديل أسوأ مما هو موجود، ضرب مثلا بكيس الدقيق قال إن كيس الدقيق الآن بسبعة آلاف ريال إذا وصلتم أنتم إلى السلطة سيصبح بعشرين ألفا، ليس لديكم خبرة في إدارة الدول، الفساد الذي تتحدثون عنه ليس في اليمن فقط وإنما في كل العالم، فمحاولة هذا التشويه الذي تقومون به تجاه السلطة من أجل الحصول على بعض المكاسب هو الشعب يفيق له ويدرك أنكم تقومون بعملية تشويه، البديل الذي تسعون إليه ستدفعون به الشعب اليمني إلى مساوئ أكثر مما يعيش فيها الآن. أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

نتائج استمرار الأزمة وبدائل المعارضة

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة اليمنية صنعاء، ضيفنا هو السيد سلطان حزام العتواني رئيس كتلة اللقاء المشترك التي تضم الأحزاب المعارضة الستة الرئيسية في اليمن، التجمع اليمني للإصلاح، الحزب الاشتراكي اليمني، التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري واتحاد القوى الشعبية وحزب الحق وحزب البعث العربي الاشتراكي فرع اليمن، موضوعنا حول موقف هذه الأحزاب المعارض للانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري في شهر أبريل القادم وأسباب رفضها للمشاركة في هذه الانتخابات. البديل كما قال الرئيس اليمني سيكون أسوأ من الواقع الحالي الذي تتاجرون أنتم به أو تتهمون بالمتاجرة به، ليس لديكم أي خبرة في إدارة الدول وفقط تدفعون الشعب اليمني إلى مزيد من المآسي.

سلطان حزام العتواني: طبعا أنا أستغرب مثل هذا الكلام، أولا..

أحمد منصور: أول مرة تسمعه ولا إيه؟

سلطان حزام العتواني: لا مش أول مرة، يعني أن يصل إليك مثل هذا الكلام. أولا لا أدري من يشوه من؟ نحن لا نمتلك الإعلام الرسمي ولا الإعلام الحزبي الذي يمتلكه الحزب الحاكم..

أحمد منصور: لكن لديكم صحفكم.

سلطان حزام العتواني: صحفنا لا تتعدى عشرة.. 1% مما يمتلكه الحزب الحاكم من صحف ويمول..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن صحفكم تصل إلى الناس وتؤثر فيهم..

سلطان حزام العتواني: والله هنا يأتي الوعي لدى الناس، إذا كانت صحفنا تصل بأعدادها المحدودة إلى الناس وتؤثر فيهم معنى هذا أن الناس واعون وليسوا جهلة كما أشرت سابقا، والشيء الثاني أن خطابنا يعني مقبول لدى الناس. أما ما يقال بأن البديل سيكون أسوأ، أنا لا أعتقد بأن البديل سيكون أسوأ لأنه ليس هناك صك معطى للأخ علي عبد الله صالح كرئيس للجمهورية بأن يبقى إلى أبد الآبدين، وليس هناك صك..

أحمد منصور (مقاطعا): هو جاء بخيار الشعب وانتخابه.

سلطان حزام العتواني: لو سمحت، وليس هناك صك معطى للمؤتمر الشعبي العام بأن يحكم إلى الأبد، الديمقراطية تعني..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا خيار الشعب يا سيدي..

سلطان حزام العتواني (متابعا): الديمقراطية تعني التداول..

أحمد منصور (مقاطعا): التداول أنتم نسبتكم أخذتموها في البرلمان..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): لو سمحت، التداول السلمي للسلطة يحتاج إلى انتخابات حرة ونزيهة ونحن نسعى إلى إيجاد ظروف ملائمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة أما الانتخابات التي بشكل..

أحمد منصور (مقاطعا): هل لأنكم حصلتم على نسب متدنية هذا يعني أن الانتخابات لم تكن نزيهة؟

سلطان حزام العتواني: لا، لا، نحن لا نحصل على النسب المتدنية لأن حجمنا هكذا نحن نحصل على هذه النسب لأن التزوير يجري للانتخابات، وهذا الكلام غير يعني ما يقالش لأول مرة، هذا الكلام واضح، نحن..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن كلامكم أنتم.

سلطان حزام العتواني: (متابعا): نحن موجودون في أوساط الناس واللقاء المشترك موجود في كل بيت إن لم يكن يعني في كل بيت من بيوت اليمن، لا تقلل من..

أحمد منصور (مقاطعا): الرئيس يقول..

سلطان حزام العتواني: أنا لا، شوف..

أحمد منصور: الرئيس يقول، يوجه لكم أنتم الخطاب.

سلطان حزام العتواني: لا تدعني في مواجهة الرئيس..

أحمد منصور: أنتم..

سلطان حزام العتواني: (متابعا): المؤتمر الشعبي العام لكن..

أحمد منصور (مقاطعا): هو رئيس المؤتمر الشعبي العام ويعبر عن هذا ويوجه خطابه لكم أنتم..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): أنا أرد عليه، أنا أرد عليه، الأخ الرئيس عليه أن يخرج يعني من وراء أسوار دار الرئاسة وينزل إلى الناس ليسمع، أما أن يقول ما تأتي به التقارير فكل التقارير تفتري على الشعب، ليس على رئيس الجمهورية فقط وليس على أحزاب اللقاء المشترك، تفتري على الشعب لأن الأجهزة اليوم أصبحت تحيط الأخ الرئيس..

أحمد منصور (مقاطعا): ربما يكون الرئيس..

سلطان حزام العتواني (متابعا): أصبحت تحيط الأخ الرئيس بما ليس..

أحمد منصور (مقاطعا): اسمعني بس، اسمعني، هو أنت حتخطب يا أستاذي؟! اسمعني، جاوب على سؤالي بس..

سلطان حزام العتواني: أنا حأجاوب على سؤالك بس..

أحمد منصور: طيب، الآن..

سلطان حزام العتواني (متابعا): بس خليني دعني..

أحمد منصور (متابعا): هل يوجد.. من الرؤساء العرب القلائل الذين يتواجدون وسط الناس بشكل دائم حينما تكون هناك مشكلات حينما تكون هناك مآسي، الرئيس علي عبد صالح، في كل مشكلة ينزل إلى الناس يخاطب الناس يلتحم بالناس، الرئيس ليس معزولا عن الناس، لكن خطابكم أنتم، يقول لكم الرئيس يجب أن تكون المعارضة هي الوجه الآخر لنظام الحكم وتقدم الآراء والمقترحات والدراسات والبرامج والسياسات، أين أنتم من الوجه الآخر لنظام الحكم؟

سلطان حزام العتواني: أولا لا نريد من أحد أن يعلمنا كيف نعارض. الأمر الآخر، حزب حاكم قدم برنامجا للناس عليه أن ينفذ برنامجه، عندما تكون المعارضة في الحكم يعني ستحكم وفقا لبرنامجها وأنا أقول..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني بتحلموا بالحكم.

سلطان حزام العتواني: نحن من حقنا يا أخي، من حقنا وهذا الدستور يعطينا هذا الحق لأننا برضه من أبناء الشعب والنظام الجمهوري والوحدة اليمنية ناضل من أجلها قوافل من الشهداء لكي يكون مثلي ومثلك وابن أي مواطن يعني مؤهل لأن يكون رئيس جمهورية، ما فيش أحد..

أحمد منصور (مقاطعا): لا أنا مش عايز.

سلطان حزام العتواني: لا، لا، إذا كنت يمنيا فنحن نعطيك الحق بأن تكون يعني..

أحمد منصور: حتى لو يمني مش عايز.

لم يخلق الحكم ببيت معين ولا بشخص معين، والنظام الجمهوري من ميزاته أنه يدور المواقع، والانتخابات الديمقراطية تحدد الفترات التي يتعاقب فيها الرئيس
سلطان حزام العتواني:
لكن أنا أقول أولا لم يخلق الحكم ببيت معين ولا بشخص معين، النظام الجمهوري من ميزاته أنه يعني يدور المواقع، والانتخابات الديمقراطية تحدد الفترات التي يتعاقب فيها الرئيس أو..

أحمد منصور (مقاطعا): كل هذا موجود عندكم في الدستور ويتم.

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): هذا الكلام نحن نريده أن يتطبق في الواقع وبالتالي..

أحمد منصور (مقاطعا): ألم ترشحوا ابن شملان في الانتخابات الماضية؟ وكنتم تحشدون الناس..

سلطان حزام العتواني: والله لم ينجح..

أحمد منصور: وجرت انتخابات رئاسية نزيهة؟

سلطان حزام العتواني: نعم، لم ينجح، الدورة القادمة سينجح أي واحد يرشح للرئاسة لأن هذه المسألة يوم لك يوم عليك لكن أن تكون هناك انتخابات حرة ونزيهة ستفتح الأبواب أمام أي مقتدر ليكون رئيسا للجمهورية.

أحمد منصور: ماذا لو رفضت مطالبكم من قبل حزب المؤتمر الحاكم، كل هذه الذي تتحدثون عنه، القائمة الطويلة التي أشرت إلى أنها مطالب، واحد اثنين ثلاثة.. ماذا لو رفضت؟ ما موقفكم؟

سلطان حزام العتواني: والله البديل سيكون أسوأ والأخوة في المؤتمر الشعبي يدركون بأن مطالبنا يعني..

أحمد منصور (مقاطعا): هل هذا تهديد يعني؟

سلطان حزام العتواني: ليس تهديدا بل نقول بأن مطالبنا يعني تحت سقف الوحدة والديمقراطية وأنها تأخذ الطابع السلمي، إذا لم يتم فعلا تحكيم العقل والاستجابة لمثل هذه المطالب والخروج بالبلد مما هي فيه الخيار البديل عن الديمقراطية ما هو؟ خيار سيء.

أحمد منصور: خيار سيء. أنتم متهمون بأنكم تسعون لتحريض الشارع ضد النظام وتحريكه أيضا إذا فشلتم في الاستجابة لمطالبكم..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): بالوسائل السلمية ووفقا للدستور، هذا من حقنا، هذا من حقنا أن نحرك الشارع ضد أي..

أحمد منصور (مقاطعا): لكن هذا مساس بالاستقرار والأمن في البلاد..

سلطان حزام العتواني: من حقنا يا أخي..

أحمد منصور: إذا حركتم الشارع، لا يُعلم ماذا لو تم تحريك الشارع، أثر هذا على استقرار وأمن البلد.

سلطان حزام العتواني: متى يتحرك الشارع؟ عندما..

أحمد منصور (مقاطعا): لما تحرضوه.

سلطان حزام العتواني: لا، عندما لا تقوم الحكومة وحزبها الحاكم..

أحمد منصور (مقاطعا): تفعل ما تستطيع..

سلطان حزام العتواني (متابعا): بالاستجابة لمطالب الناس. الناس تعاني يعني الخروج إلى الشارع ماهوش نزقا.

أحمد منصور: الحكومة تستجيب دائما للمطالب وفق القدرات والإمكانات المتاحة، والمطالب التي ترفعونها أنتم هي فوق طاقة الحكومة وفوق ما هو معقول.

سلطان حزام العتواني: والله يا أخ أحمد مطالبنا ربما في حدها الأدنى، نحن لا نرفع سقف المطالب لكي نعجز بل بالعكس نحن نحدد المطالب لكي نخرج من أزمات تتعاقب على هذا البلد وتشل قدرات أبنائه وتبدد ثرواته، نحن نريد أن نتعاون معا وأن نكون شركاء في صنع يعني مستقبل هذا البلد ونتحمل المسؤولية مع الحزب الحاكم، لأن..

أحمد منصور (مقاطعا): إيه أشكال التصعيد التي يتوقع أن تتم في حال رفض الحزب الحاكم لهذه المطالب وفي حال تهديدكم الآن بأن ما هو قادم أسوأ وأنكم سوف تحركون الشارع تحركا سلميا كما تقول؟

سلطان حزام العتواني: نعم، نحن قلنا للأخ الرئيس في لقاءاتنا معه بأن التعبير السلمي عن المطالب أفضل ألف مرة من قضية كبت وسائل التعبير السلمي لأن الخيار الآخر مجهول لنا جميعا.

أحمد منصور: إيه أشكال التعبير السلمي؟

سلطان حزام العتواني: التعبير السلمي بالمظاهرة بالاعتصام بالمسيرة يعني بالمطالبات..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا عصيان مدني..

سلطان حزام العتواني: لا ليس عصيانا مدنيا..

أحمد منصور: وتحريك للناس ضد الأمن والاستقرار..

سلطان حزام العتواني: لأن هذه من الأدوات التي يعني تفرضها الديمقراطية، أي ديمقراطية إذا لم يستطع الشخص أن يعبر عن رأيه أو يعتصم أو يتظاهر من أجل قضية من القضايا التي تهمه؟

أحمد منصور: إذاً من حق الرئيس هنا أن يعلن تأجيل الانتخابات..

سلطان حزام العتواني: ومن حقه أن يعلن الطوارئ بالبلد..

أحمد منصور: ومن حقه الدستوري ومن حقه أن يعلن هذا بسبب تعنتكم وحرصكم على تحريك الشارع..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): لسنا متعنتين..

أحمد منصور (متابعا): ودفع الناس إلى مواجهة مع النظام..

سلطان حزام العتواني (متابعا): لسنا متعنتين..

أحمد منصور (متابعا): وهز أو التسبب في عدم الاستقرار والأمن في البلد.

سلطان حزام العتواني: لسنا نحن الذين نتسبب في عدم الاستقرار، الفساد الظلم والقهر الذي يجري الجوع والفقر الاستبداد الذي يتم هو الذي يدفع الناس إلى الخروج إلى الشارع، والديمقراطية هي المعالجة لأوضاع البلد والإصلاح السياسي هو المعالجة لأوضاع البلد، نحن قدمنا رؤية للإصلاح السياسي الوطني الشامل، لم يستجيبوا لنا لم يعني يقبلوا حتى مناقشته، قالوا بأن هذا انقلاب على الشرعية وهو مجرد رأي مطروح! هذا هو برنامجنا للإصلاح السياسي، عندما تقول بأننا لا نمتلك رؤية، هذا هو برنامجنا للإصلاح السياسي..

أحمد منصور (مقاطعا): قدمه للحزب.

سلطان حزام العتواني: قدمناه وقالوا بأنه انقلاب على الشرعية، حتى..

أحمد منصور (مقاطعا): أهه شوف انقلاب، أنتم انقلابيون وتريدون تشويه صورة..

سلطان حزام العتواني (متابعا): حتى مجرد الأفكار ليست مقبولة، حتى مجرد الأفكار ليست مقبولة! ألاترى بأننا على حق في هذه الحالة؟ إذا كان..



أهداف تجمع الأحزاب المعارضة وآفاق الوفاق الوطني

أحمد منصور (مقاطعا): ما هي الأوراق التي لديكم؟ أو أوراق الضغط أو الأشياء المميزة التي لديكم، أوراق الضغط التي لديكم حتى يستجيب النظام لهذه المطالب التي يراها تعسفا وابتزازا سياسيا ورغبة في دفع البلد إلى عدم الاستقرار؟

سلطان حزام العتواني: لدينا دعوة إلى التشاور الوطني، ندعو كل القوى الوطنية التي تعيش هذا الواقع وتحاول الخروج مما هي فيه وتتطلع إلى بناء دولة يمنية حديثة، ندعوها إلى يعني نتشاور معها لكي نقف أمام أوضاع البلد للخروج برؤية موحدة من أجل المعالجات.

أحمد منصور: دكتور أبو بكر القربي وزير الخارجية في حوار مع صحيفة البيان الإماراتية قال إنه كلما تم تقديم تنازلات إليكم رفعتم أسقف مطالبكم مما يدخل العملية في عملية ابتزاز وإن كل ما تقولونه هو محاولة للوصول إلى مزيد من المكاسب.

سلطان حزام العتواني: أنا أقول لك إن المسؤولين مبرمجون على نمط واحد بالردود، نحن بالعكس وقعنا اتفاقات مع الحزب الحاكم للخروج من مآزق موجودة، وقعنا اتفاقا في 2006 ولم ينفذ، وقعنا اتفاقا بإشراف الاتحاد الأوروبي بناء على توصيات الفريق الأوروبي الذي جاء للإشراف على انتخابات 2006 وقع المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك، حاولنا أن نترجم هذه الاتفاقات إلى خطوات عملية برضه رفضت، وقعنا اتفاقا مع المؤتمر الشعبي العام في عام 2007، كلها رفضت، كل الاتفاقات رفضت، نحن دعاة حوار.

أحمد منصور: أيضا لكم مواقف تدفع السلطة إلى التشكك فيكم، لم يسمع منكم حتى اليوم أي موقف معارض ومنتقد لما قام به الحوثيون رغم أن السلطة تعتبر ما يقوم هو دعوة انفصالية ودعوة إرهابية لكنكم كأنكم كما تقول السلطة تشاركون في دعم الإرهاب في اليمن.

سلطان حزام العتواني: هذا كلام طبعا يعني افتراء، نحن لنا موقف محدد وواضح منذ البدايات حذرنا الحوثيين وحذرنا السلطة، حذرنا الحوثيين من رفع..

أحمد منصور (مقاطعا): وضعتم السلطة والمتمردين في..

سلطان حزام العتواني (مقاطعا): لو سمحت، لو سمحت، هذه النقطة لا بد أن توضح يا أخ أحمد..

أحمد منصور (متابعا): في معادلة واحدة.

سلطان حزام العتواني: لو سمحت لا، ليست في معادلة واحدة. أنا أقول إن أخطاء السلطة هي التي تفجر مثل هذه الصراعات..

أحمد منصور (مقاطعا): هذا دعم أيضا لمزيد من المعارضين حتى يعترضوا على السلطة..

كان لنا موقف واضح ضد الحرب وضد أي مطالب يرفع من أجلها السلاح، لا بد من أن يحتكم الناس إلى الدستور، وطالبنا بإيقاف الحرب وشكلت لجان كانت قيادات المشترك على رأس هذه اللجان
سلطان حزام العتواني
(متابعا): لو سمحت، نحن طالبنا من البداية، من البداية كان لنا موقف واضح بأننا ضد الحرب وضد أي مطالب يرفع من أجلها السلاح، لا بد من أن يحتكم الناس للدستور، وطالبنا بإيقاف الحرب وشكلت لجان كانت قيادات المشترك على رأس هذه اللجان، قبل أن تتفجر الحرب الأولى أو في بداية تفجر الحرب الأولى والثانية والرابعة أنا كنت واحدا من أعضاء اللجان الذي شاركوا في إيقاف الحرب في صعدى في عام 2006، في عام 2007، واحد من أعضاء اللجان وأنا قائد من قيادات المشترك، بعد ذلك تيجي تقول لنا نحن مع الحوثيين؟!

أحمد منصور: طبعا لأن أنتم لم تعلنوا موقفا..

سلطان حزام العتواني: (مقاطعا): لا، لا، الحكومة..

أحمد منصور (متابعا): وساويتم بين الحكومة والمتمردين.

سلطان حزام العتواني (متابعا): عجزت عن إيجاد الحل ونحن نطالب بإيقاف.. قدمنا مبادرة بأن تكون يعني المبادرة الوطنية لإيقاف الحرب لبحث أسبابها وتداعياتها ولإزالة آثارها، وقعوا اتفاقيات الدوحة وشاركت أنا في اللجنة التي ذهبت إلى صعدى لإيقاف الحرب واستمر وقف الحرب إلى نهاية 2007 ثم عادت الحرب ووقعوا اتفاقيات الدوحة مرة أخرى، شكلوا لجانا ثم عادت الحرب الخامسة، طالبنا من الحكومة معرفة ما هي جوانب الاتفاق المعلنة والسرية، لم يعني..

أحمد منصور (مقاطعا): ألم تكن عضوا حاضرا في هذا الاتفاق؟

سلطان حزام العتواني: لا، الثانية اللي بعدها، أنا كنت في الحرب الرابعة بعد الحرب الرابعة، الحرب الخامسة قامت لم نكن مشاركين فيها بعد اتفاقات الدوحة الثانية، في اتفاقيتين، نحن لسنا مع الحوثيين ولسنا مع الانفصال وهذا ما يجب أن يعرفه كل مواطن في هذا البلد.

أحمد منصور: ألا يجب أن يكون هذا فعلا وليس مجرد قول؟

سلطان حزام العتواني: أنا ما أجي أصطف مع الحكومة يعني ودعم أخطائها، أنا أقول رأيي بأن هذا الأمر يجب أن يعالج بالطريقة الوطنية..

أحمد منصور (مقاطعا): إذا كان هناك مساس بوحدة الوطن تصطف مع الحكومة.

سلطان حزام العتواني: لا، في دستور يحكم تصرفات الحكومة ويحكم تصرفات الأحزاب في هذا البلد، لماذا لا يحتكم الناس إلى الدستور؟

أحمد منصور: ما حقيقة يعني وحدتكم أنتم؟ الأخوان المسلمون، البعثيون، الاشتراكيون، الناصريون، وقوى أخرى، ما الذي يجمع هذا النسيج سوى رغبته في أن يعرقل ما تقوم به الحكومة، يشوه ما تقوم به الحكومة؟ ما الذي يجمع الناصري على الأخواني هنا في اليمن؟ والناصري مع البعثي والبعثي مع الأخواني هنا في اليمن في تكتل يقف في مواجهة الحكومة وكأنكم تلتقون على أفكار واحدة وبينكم مساحات شاسعة من الخلافات؟!

سلطان حزام العتواني: طبعا يعني هذا كلام غير صحيح، نحن نقول بأن تكتل المشترك يعني تجربة رائدة وفريدة في هذه الساحة ويجب أن يحتذى به في كل الساحات العربية لأنه جمع أطياف العمل السياسي بمختلف توجهاتها..

أحمد منصور (مقاطعا): على أي شيء اجتمعتم؟

سلطان حزام العتواني: على هذا، على هذا، برنامج للإصلاح ولإنقاذ البلد ليس أكثر، نحن دعاة دولة يمنية حديثة، يعني لسنا، لا نوجه جهودنا ضد أحد لكننا نسخر جهودنا من أجل هذا البلد وبالعكس هذا يدل على تسامحنا وعلى الحكمة اليمانية هنا تتجلى..

أحمد منصور (مقاطعا): أليس أسهل شيء هو أن تضع برنامجا سياسيا لطيفا جميلا جدا لا يمت بصلة إلى الواقع ولا يمت بصلة إلى مشكلات الناس ولا يمت بصلة إلى هذه الأشياء وتقول نحن نلتقي على هذا؟

سلطان حزام العتواني: من قال لك؟ من قال لك؟ نحن برنامجنا هذا استقيناه من واقعنا ومن معايشتنا للواقع، لم نأت به يعني من بطون الكتب ولا ننظّر، نحن استقينا برنامجنا وقلنا هو مشروع مطروح للناس تناقشه ولا زال هذا هو الذي يجمعنا وبالعكس هذه الخطوة تشكل التسامح في هذا البلد، هل يريدون بأن نتناحر وأن نتصارع؟ لماذا اليوم الإصلاح مع الجيش كويس لأنه كان بالأمس مع المؤتمر بيتحالفوا وكان كويس جدا، الاشتراكي كان بيتحالف مع المؤتمر وصنعوا الوحدة مع بعض وكانوا كويسين جدا وعندما خرجوا خلاص ما عادوش كويسين؟!

أحمد منصور: طبعا..

سلطان حزام العتواني: لا..

أحمد منصور: لأنكم تعارضون الأوضاع القائمة..

سلطان حزام العتواني: يعني كويس عندما يكون في الطرف الآخر ومش كويس لما يجي يعني ينضم إلى من يعاني معه؟! نحن نشكل..

أحمد منصور (مقاطعا): ما هي قوة الرباط بينكم؟ أنتم الآن هناك بعض المعلومات تشير إلى أن الحزب الحاكم والسلطة ربما تسعى لاستقطاب بعض الأحزاب من تلك الأحزاب الستة وإغراؤها بمزيد من المقاعد، أنتم الناصريون لديكم ثلاث مقاعد فقط في البرلمان لو زيدت إلى عشر مقاعد الاشتراكيون لديهم سبعة ربما أصبحت خمسة أيضا، ربما تزاد إلى عشرين مقعدا حتى يتم تقليص وجود التجمع اليمني للإصلاح، هل لو تم التلويح لكم بتلك المكاسب يمكن أن تخرجوا من هذا اللقاء؟

سلطان حزام العتواني: لا، هذا الكلام مرفوض..

أحمد منصور: مرفوض ممن؟

سلطان حزام العتواني: مرفوض من قبل أحزاب اللقاء المشترك ومن قبل أحزابنا منفردة، نحن نطالب أن تكون هناك ظروف وفرص متكافئة لكل الناس، ليخرج التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بإرادة الناس وتزداد مقاعده أيضا بإرادة الناس أما الصفقات نحن نرفضها..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني هل تريد أن تقول إن هذا التحالف القائم بينكم هو تحالف مصيري وليس تحالف مصلحة قائمة محدودة بفترة زمنية محددة ومطالب لو تحققت لأي منكم لترك التجمع أو اللقاء وذهب انضم إلى السلطة أو غيرها؟

سلطان حزام العتواني: إن شاء الله يكون تحالفا مصيريا، نحن نسعى إلى أن يكون تحالفا مصيريا من أجل هذا البلد ومن أجل أقطارنا العربية التي تعاني من تسلط الأحزاب الحاكمة وقمع إرادة الناس، عندما تلتقي كل هذه القوى في مواجهة القهر والظلم أنا أعتقد انتصار لإرادة الإنسان العربي المقهور، نحن لا تجمعنا مصلحة ذاتية تجمعنا مصلحة الناس ومشاكلهم ومعاناتهم، الأمور في بلادنا أصبحت أكبر من مقدور التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمفرده أو التجمع اليمني للإصلاح بمفرده أو الحزب الاشتراكي بمفرده، حتى أصبحت يعني أكبر من مقدور تكتل اللقاء المشترك والحزب الحاكم يعني منفردين، لا بد من أن يكون الناس من أجل مواجهة قضايا بلدهم ومن أجل كرامة وعزة أبناء هذا البلد أن يلتقوا لكي يعالجوا مشاكلهم ويدعوا الخلافات الثنائية جانبا.

أحمد منصور: كيف تنظر الآن في ظل هذه الأزمة، إعلانكم اليوم بالرد بكلام ليس فيه شيء جديد على المبادرة التي طرحها الرئيس، الأمور الآن في طريقها إلى مزيد من التعقيد، السلطة تصر على موقفها أنتم تصرون على موقفكم، الانتخابات مقررة في أبريل القادم، الوضع يزداد تأزما يوما بعد يوم، كيف تنظر إلى مستقبل الصراع بينكم وبين السلطة؟

سلطان حزام العتواني: أولا بالنسبة يعني ردنا هو موجه للناس، نحن نريد أن نوضح للناس أولا ما جاء في هذه الورقة التي أشرت إليها وهذه الورقة كما أشرت إليها لا تقدم حلولا بل تصعد الأزمة..

أحمد منصور (مقاطعا): وأنتم لا تقدمون حلولا، تصعدون الأزمة.

سلطان حزام العتواني: نحن نقول للناس بأنه ليست لنا مطالب سوى هذه المطالب التي يعني تشكل الحد الأدنى لإجراء انتخابات حرة ونزيهة، المعالجات أنا أعتقد بأن الحزب الحاكم يمتلك يعني مفاتيح الحل في هذا البلد يعني عليه أن يراجع مواقفه والبلد مسؤولية الحزب الحاكم وإذا لم يتم زحزحة أو.. هو طبعا اعترف بأنه في أزمة، من قبل كان يصر بأن ليس هناك أزمة..

أحمد منصور (مقاطعا): وأنتم في أزمة أيضا.

سلطان حزام العتواني: نحن نقول بأنه في أزمة، نحن لسنا في أزمة لكن نقول بأنه في أزمة في البلد، نحن الحمد لله لسنا في أزمة، الحزب الحاكم في أزمة وضع البلد في أزمة وهو في أزمة، عليه أن يعيد النظر وأن يراجع مواقفه لكي ننقذ البلد مما هي فيه ولكي نعمل سويا من أجل يعني توفير أجواء ومناخات والخروج من الأزمات المتصاعدة.

أحمد منصور: السيد سلطان حزام العتواني رئيس المجلس الأعلى لتكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض في اليمن أشكرك شكرا جزيلا على ما تفضلت به، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم ونعتذر عن الأخطاء الفنية التي ظهرت بسبب سوء الأحوال الجوية عبر الأقمار الاصطناعية بين اليمن والدوحة. في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من صنعاء والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من صنعاء، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.