- موقف الإخوان من المشاركة بالانتخابات
- علاقة الإخوان بالملك الأردني
- الخلافات والتوتر بين الإخوان والنظام الأردني
- علاقة الإخوان بأميركا والغرب

علي الظفيري: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت أوقاتكم بكل خير أحييكم في هذه الحلقة من برنامج بلا حدود من العاصمة الأردنية عمان ونستضيف فيها السيد سالم الفلاحات المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن مرحبا بك أستاذ سالم وسعداء بوجودك معنا في هذه الحلقة.

سالم الفلاحات – مراقب عام الإخوان المسلمين في الأردن: أهلا وسهلا وحياكم الله وأهلا سهلا بكم مرة أخرى.

علي الظفيري: في الحلقة الماضية كنا في مصر وتحدثنا مع نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وتحدثنا عن التصعيد ربما غير المسبوق بين الجماعة وبين النظام هناك في مصر، بداية وقبل أن نخوض في الشأن الأردني للجماعة هل تعتقد أن ثمة مشترك بين ما يحدث في مصر وبين هذا التصعيد أيضا الذي يحدث هنا في الأردن؟

موقف الإخوان من المشاركة بالانتخابات

سالم الفلاحات: اسمح لي في البداية أن أرحب بك وبالجزيرة وأوجه تحية إلى المشاهد في البلاد العربية والإسلامية وإلى مشاهدينا في الأردن في بلدنا هذا العزيز وأحييكم بتحية الإسلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وإن سمحت لي أن أقدم ولو بدقيقتين فكرة عن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن للمشاهد في هذه اللحظة وسأجيبك على السؤال إن شاء الله.

علي الظفيري: تفضل.

سالم الفلاحات: تأسست جماعة الإخوان والمسلمين في الأردن في عام 1946 وافتتح دار الإخوان المسلمين في شارع الصمت الملك عبد الله الأول الراحل وتلقت الدعوة القبول الواسع على المستويين الرسمي والشعبي مع أنها فكرة جديدة والتزم في صفوفها العديد من الوجهاء والعلماء والمسؤولين ولقيت قبولا واسعا بفضل الله تعالى وأسهمت في بناء الدولة الأردنية حيث أنه من بداية يعني الوجود الحقيقي أو البارز أو الأبرز للدولة الأردنية أسهمت الحركة الإسلامية في بناء تلك الدولة وحرصت الجماعة في عهدها منذ ذلك الزمن وحتى اليوم على أن تكون وسطية معتدلة، قريبة من روح المواطن، تهتم بمصالحه، تأخذ الإسلام بوسطية وبسهولة وبمرونة، تلتصق بالمجتمع، تعتمد المرونة الفائقة في التعامل مع القضايا المختلفة، تتناسق مع الموقف الرسمي كذلك من أن هذا الأردن هو ليس قطرا محدودا إنما هو قومي..

علي الظفيري: وكأنك أستاذ سالم بحاجة لتأكيد هذا الأمر في هذا الظرف الحساس والدقيق بينكم كجماعة وبين النظام هنا في الأردن؟

سالم الفلاحات: في وقت الضجيج الخالي من الحقائق ربما تبحث عن الفرص لبيان الحقائق والصورة الواضحة للمشاهد العربي في العالم..

علي الظفيري: سنأتي لذلك سؤالي الأول كان عن هل ثمة ما هو مشترك بين ما يحدث هنا في الأردن للجماعة وبين ما يحدث للإخوان المسلمين في مصر؟

"
الأمة العربية كلها مستهدفة خاصة طلائعها السياسية وفي المقدمة الحركة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي
"
سالم الفلاحات: لا شك أن الأمة العربية كلها مستهدفة وفي بداية الاستهداف هو طلائعها السياسية وفي مقدمة ذلك الحركة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي والاستهداف واحد ونجده في العديد من المناطق نعم الاستهداف لقوى الأمة الحية وبالمحصلة هو استهداف الأمة كلها نعم إن ما يجري..

علي الظفيري: استهداف منفصل من قبل كل سلطة كل بلد أم أن ثمة تنسيق ما ربما أو عامل مشترك يجمع هذا الاستهداف إن كان استهدافا يعني؟

سالم الفلاحات: لا شك أنه هناك الهيمنة الأميركية الآن في التفرد الأميركي بالعالم هو يضغط على حكامنا في مختلف المناطق ويضغط عليهم بحجم كبير وبالتالي ينعكس هذا الضغط على القوى السياسية ومنها الحركة الإسلامية في البلاد العربية المختلفة.

علي الظفيري: دعنا الآن أستاذ سالم نخوض في الشأن الأردني لكم أنتم كجماعة وفي مجريات الوضع الأوضاع الأردنية بشكل عام، حُل البرلمان ويوم أمس قرر إجراء الانتخابات في عشرين نوفمبر القادم بعد ما جرى في الانتخابات البلدية وموقفكم وسنأتي لهذا الأمر هل ستشاركون في الانتخابات القادمة؟

سالم الفلاحات: الانتخابات النيابية حق لكل مواطن كفله الدستور كما أنها من جانب آخر واجب للوطن في عنق لكل مواطن كما أنها المدخل الصحيح لبناء الأوطان حيث تتيح مجالا لكافة المواطنين للإسهام في بناء أوطانهم، نحن تاريخنا ومنهجنا بكل ثقة وبكل صراحة المشاركة السياسية في كافة المواقع المتاحة منذ أن وجدت هذه الجماعة حتى اليوم ولم نغير ولم نعدل ولم نبدل في هذا الاتجاه ولم نترك أي انتخابات نيابية منذ أن وجدت الجماعة حتى اليوم إلا في سنة 1997 من أجل مصلحة وطنية عامة لذلك فالأصل والخط العام عندنا هو المشاركة لكن سؤالك يأتي في هذا الوقت ونحن الآن على بعد ثلاث أسابيع فقط من الانتخابات البلدية وأمانة عمان التي جرت قبل ما يقرب من عشرين يوما ولا شك أن ظلالا سلبية وأنا لا يسعدني أن أتحدث بهذا لكن ضرورة بيان المعلومة الأجواء العامة لا يزال الناس متأثرين بالأجواء العامة للانتخابات البلدية حيث جرت تجاوزات كبيرة جدا في نظرنا أنها زادت حتى عن تسمية تجاوزات ولكنها في الحد الأدنى هي تجاوزات اشترك في نقدها وفي الاعتراض عليها شرائح كبيرة من المجتمع الأردني وهناك أدلة على ما أقول وبالتالي..

علي الظفيري: طيب هذا للحديث عن المشاركة دعنا نجيب أولا على هذه المسألة لأن الكثير بانتظار ربما هذا الموقف لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن هل ستشاركون في الانتخابات أم لا؟

"
لن نترك الانتخابات النيابية إلا إذا أصر صاحب القرار على إبعاد الشعب الأردني -ومنه نحن الحركة الإسلامية- من المشاركة في الانتخابات
"
سالم الفلاحات: لن نترك الانتخابات النيابية إلا إذا أصر صاحب القرار على إبعاد الشعب الأردني ومنه نحن الحركة الإسلامية على المشاركة في الانتخابات، أعني بذلك إن تبدلت هذه الظروف وهذه المعطيات وجد المواطن ضمانات للمشاركة فلابد أننا سنشارك إن تغيرت هذه الظلال السلبية على المواطن ليس نحن فقط أقول لك إن لم تتغير فلن تكون هناك مشاركة في الانتخابات النيابية القادمة بما يفرح المواطن الأردني..

علي الظفيري: تطلبون ضمانات ما هي الضمانات التي ستدفع جماعة الإخوان المسلمين في الأردن للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة؟

سالم الفلاحات: أعتقد من الضمانات الرئيسية استدعاء مشروع قانون الانتخاب الذي قدمته اللجنة السياسية في اللجنة الملكية للأجندة الوطنية وهذا المشروع موجود وللأسف الحكومة لم تنتبه له ولم تعره انتباها وهو مشروع قانون متكامل يتعدى قانون الصوت الواحد ويطرح طرحا متكاملا بأن يجعل صوت للدائرة وصوت للوطن ثم يشير إلى العديد من الضمانات بحيث تكون هناك تنمية حياة سياسية حقيقية، وجود حزبي حقيقي، انتخاب برلماني يمثل الشعب الأردني، تشجيع المشاركة الشعبية وهناك ضمانات أو هناك قضايا كثيرة تطرق لها، أقول إن الحكومة قادرة وصاحب القرار قادر على استدعاء هذا المشروع المتكامل الذي قدم بالإجماع ولم يعترض عليه من اللجنة بأكملها إلا واحد فقط على بعض ما ورد في المشروع هو العين أسامة ملكاوي فقدمت بالإجماع تقريبا ولكن الحكومة ألقته في أدراجها ولم تقدمه وأصرت على قانون الصوت الواحد، إن إجراء انتخابات..

علي الظفيري: شاركتم في ظل الصوت الواحد لكن لماذا إعادة هذه المسألة؟

سالم الفلاحات: نعم شاركنا في ظل قانون الصوت الواحد على أمل العمل الجاد من كافة القوى السياسية والحزبية وبناء على وعود وردت من حكومات متعددة أنها ستتجاوز قانون الصوت الواحد لكن للأسف الحكومة مصرة على ذلك، أقول هناك ضمانات نطالب بضمانات كثيرة ويطالب الشعب الأردني بها من أجل أن ندفع الشعب إلى المشاركة منها كذلك إبطال النقل العشوائي لمجاميع كثيرة من البطاقات الشخصية تهاجر من محافظة إلى أخرى بغير وجه حق منها..

علي الظفيري: طيب هذا أستاذ سالم هذا على الصعيد التفصيلي المعني فيه ربما المواطن الأردني المتابع بشكل دقيق للعملية الانتخابية على الصعيد السياسي هل تغيير حكومي كبير وشامل من ضمن شروطكم للمشاركة في الانتخابات خاصة في ظل تصعيد الحكومة الحالية ورئيس الحكومة تجاهكم كجماعة؟

سالم الفلاحات: على كل حال يا أستاذ أنت قاطعتني أقول لك هذا مشروع وطني وليس كلام شخصي من الحركة الإسلامية، لابد من وجود ضمانات ولهذه الضمانات تفصيلات حتى نطمئن المواطن الأردني، أنا أخالط الأردنيين في كافة مواقعهم وأستمع إلى الحزبيين وإلى المواطن العادي لديه خيبة أمل للمشاركة في الانتخابات، يجب أن يلمس المواطن الأردني بتصرفات وإجراءات كثيرة ملموسة على الأرض حتى يستطيع أن يندفع ونتوجه لانتخابات نيابية، أعتقد أن الانتخابات النيابية الأردنية مشهودة محليا ومشهودة إقليميا ومشهودة عالميا وأعتقد أنه من حق المواطن الأردني أن يتمتع بأجواء انتخابية حقيقية منها بعض ما ذكرت، لا يمكن أن يخفى على المرشح قوائم المسجلين في الانتخابات حتى يستطيع الاطلاع عليهم، لا يمكن أن لا يعرف المرشح قوائم اللجان الانتخابية أو لجان الفرز وتبقى سرا لا يعلمه أحد، لا يمكن أن يبقى الجو ممكنا لأي مواطن أن ينتخب مرة أو مرتين وعشر مرات لابد من استخدام الحبر على الأقل المجرب والمعلوم والمستخدم في أكثر من دولة في الانتخابات بحيث لا يتاح للمواطن أن يكرر الانتخاب، على كل حال أعتقد أنه من واجب الأردن على الأردنيين جميعا وفي ظل انتخابات مشهودة وأعتقد أنها يمكن أن تجري تحولا كبيرا في الحياة السياسية وفي ثبات الأردن أمام هذه التحديات الكبيرة أعتقد بهذا أنه أن الأردنيين بحاجة إلى حكومة محايدة تجري هذه الانتخابات ولا تكون جزءً منها وتكون حكومة تشرف على الانتخابات فقط ينتهي عملها بانتهاء الانتخابات حتى لا يكون لها منة على الناجحين ولا تكون تحت رحمة الناجحين من النواب كذلك.

علي الظفيري: الحكومة القائمة برئاسة الدكتور معروف البخيت غير محايدة بنظرك وبالتالي هناك حاجة لحكومة محايدة؟

"
الحكومة الأردنية الحالية غير قادرة على الإشراف على الانتخابات ولا يمكن أن تحظى بثقة المواطنين
"
سالم الفلاحات: هذه الحكومة تعرضت لأزمات كثيرة وهذه تعرضت للحركة السياسية الأردنية بمواقف ليس لها سابقة، شخص رئيس الوزراء تعرض للحركة الإسلامية بألفاظ صريحة وواضحة لم يسبق لها مثيل، الأردنيون يشكون ولدي العديد من الوثائق ومن الانتخابات البلدية التي جرت فكيف تستطيع هذه الحكومة أن تجري هذه الانتخابات، أنا أعتقد أن الحكومة الأردنية مطلوب منها أن تضحي لتبيض وجه الانتخابات القادمة وبحيث يصبح عندنا مجلس نواب مقدر وممثل للشعب الأردني، نعم الحكومة الأردنية الحالية غير قادرة على الإشراف على الانتخابات ولا يمكن أن تحظى بثقة المواطنين لأن تشرف على انتخاباتهم في انتخابات تشريعية هي لم تنجح في انتخابات خدمية فكيف لها أن تنجح في انتخابات تشريعية وما المؤاخذة..

علي الظفيري: سؤال أستاذ سالم يطرح نفسه الآن سؤال..

سالم الفلاحات: وما المؤاخذة في أن تأتي حكومة وظيفتها الإشراف..

علي الظفيري: طيب هذا أمر واضح ماذا لو لم تأتي هذه الحكومة هل ستقاطعون الانتخابات؟

سالم الفلاحات: على كل حال نحن لنا شركاء وأعتقد أن معظم الشعب الأردني شركاء لنا أو شريكا لنا في الانتخابات النيابية القادمة وأن الأحزاب السياسية شريكة لنا في الانتخابات القادمة وأن الشخصيات الوطنية الوازنة المعتدلة الحريصة على الأردن كذلك نحن شركاء معها في الانتخابات القادمة وأعتقد وفي خطتنا إن شاء الله أن نتفاهم مع هذه القوى المختلفة في كيفية التعامل مع الوضع القادم، أنا أعتقد واسمح لي أن أقول إن الشعب الأردني بحاجة كما أن جلالة الملك يلتفت إلى المستشفيات في القرى البعيدة ويلتفت إلى إيقاف رفع الأسعار ويلتفت إلى حل مشكلات بعض المواطنين الجزئية، أعتقد أن الشعب الأردني ينتظر موقفا من جلالة الملك يحسم هذه المسألة ويجعل الصورة مشرقة ويدفع الأردنيين دفعا لانتخاب مجلس النواب كما ذكر هو في خطاب له مرة سابقة قبل حوالي ثلاثة أشهر أريد مجلس نواب ليس عشائريا وليس فئويا أريد مجلس النواب يمثل الشعب الأردني وقادر على العمل السياسي.

علاقة الإخوان بالملك الأردني

علي الظفيري: كيف هي علاقتكم بالقصر كما تسمون هنا في الأردن بالملك تحديدا رأس النظام هنا في الأردن؟

سالم الفلاحات: رأس النظام الحقيقة لا يتدخل ولا يباشر العمل التفصيلي وحكومته مكلفة بالإشراف على العمل التفصيلي والعمل التنفيذي اليومي وهو لا يتدخل إلا عند الضرورة ورأينا جلالته تدخل فعلا عند الضرورة، هذه العلاقة تاريخية وقديمة ولقد عاصرنا أربع ملوك في هذه العائلة الحاكمة وتاريخنا الراسخ في كيفية التعامل مع الأحداث تجرعنا سوية المرارة وأنجزنا جميعا يدا واحدة للوطن ووقفنا مع النظام الأردني في المواقف الصعبة والحادة والدقيقة حيال الدولة الأردنية لأننا نشعر أننا جزءً من هذه الدولة ونحن مطالبون بالمحافظة عليها.

علي الظفيري: البعض ينظر إلى أن هذه العلاقة تغيرت يعني في العهد الراحل في عهد الملك حسين وفي عهد الملك الحالي الآن هل فعلا تغيرت إلى الأسوأ بالنسبة لكم كجماعة؟

سالم الفلاحات: لا تستطيع أن تقول للأسوأ لكن الحقيقة يظهر أن هناك مجموعة لا يروق لها أن يتكامل الشعب الأردني مع قيادته في الوقوف أمام التحديات ولذلك تسعى للحيلولة أو للحول دون لقاء جلالة الملك مع أبناء شعبه وبخاصة مع القوى السياسية أما العلاقة لم تتوتر والمصلحة الوطنية فوق كل اعتبار وأعتقد أن التحديات تجمعنا جميعا في هذا البلد..

علي الظفيري: منذ تولي الملك عبد الله الثاني الحكم في الأردن هل التقيتم به؟

سالم الفلاحات: نعم التقينا عدة مرات مع جلالة الملك عبد الله عندما تولى الحكم في الأردن في أول ما تولى ثم بعد ذلك مرارا وليست مرة واحدة.

علي الظفيري: لكن هناك حديث أيضا عن ضرورة ربما عقد مثل هذه اللقاءات في الفترة الحالية في السنتين الأخيرتين لكن لم يتم مثل هذا اللقاء.

سالم الفلاحات: أشرت لك قبل قليل يظهر أن هناك من لا يروق له أن نلتقي جلالة الملك وأن نقدم واجبنا في النصح في الحفاظ على هذا الوطن في ظل هذا البحر المتلاطم من التحديات، البعض يظهر أنه لا يروق له أن يلتقي جلالة الملك وأنا أتوقع أننا سنلتقيه قريبا إن شاء الله لأن التحديات كبيرة وتستدعي تضافر جميع الجهود وبخاصة نحن أمام منعطف كبير اسمه الانتخابات النيابية.

علي الظفيري: البعض يرى المسألة بشكل آخر أستاذ سالم يعني أن علاقة الإخوان علاقة تاريخية بالحكم هنا في الأردن وكانت علاقة تحالف وأدت الجماعة فيها أدوار مهمة جدا في خدمة النظام لكن آن الدور أو الأمور اختفت وبالتالي لا يوجد أدوار مهمة مطلوبة منكم أنتم كجماعة ما أدى إلى هذا التوتر القائم منذ سنوات ليس منذ اليوم يعني؟

سالم الفلاحات: هذه الحقيقة أماني وعند بعض أصحاب الأهداف الصغيرة أما الأردن فمنذ نشأته الأولى وهو يعيش في تحديات ولم تتوقف هذه التحديات ومن قال إن هذه الصعاب توقفت الآن في السنوات الأخيرة الآن الأردن بحاجة إلى كل أبنائه والحركة الإسلامية لا أريد أنا أن أصفها بحجمها وأثرها ووطنيتها وإسهامها في بناء الأردن والحفاظ عليه لا أظن أن أحدا يستطيع الاستغناء عن الحركة السياسية الأردنية بشكل عام والحركة الإسلامية بشكل خاص بل هناك تصريحات واضحة ولا يختلف عليها أحد أن هناك بحث جاري عن إيجاد تيارات سياسية قوية تشبه الحركة الإسلامية الموجودة في الأردن معنى ذلك الاعتراف بقدرة وإمكانات ومواطنة ورسوخ قدم هذه الحركة الإسلامية في الوقوف مع بلدها فهذا بلدنا وليس لنا بلد سواه، القول بأن يعني إن صاحب القرار يستغني عن الحركة الإسلامية هذه آمال صغيرة عند البعض الذي يجعل الأردن هو بحجم اهتماماته الشخصية فقط وليس الأردن الحجب والرباط.

علي الظفيري: أستاذ سالم اتهامات رئيس الوزراء معروف البخيت لكم يعني كانت اتهامات قوية جدا وبالتالي يعني تثير شبهات كثيرة حول الجماعة خاصة أن مصدر هذه الاتهامات هو رئيس الوزراء وهو رجل يعني له موقعه هنا في الأردن يقول الإخوان يجرون الأردن لأجواء مشابهة لمخيم نهر البارد أو أحداث نهر البارد وصف الجماعة الانتهازية واللاوطنية ومعاداة الديمقراطية، التشويش على سمعة البلد وصورته والطعن في مؤسساته أيضا اتهم الإسلاميين بجر الأردن لأجواء مشابهة وكان هناك إشارة ربما لما يجري في فلسطين وحركة حماس تحديدا وهذه أحد مشاكلكم أنتم هنا في الأردن؟

سالم الفلاحات: الحقيقة أنا تحدثت حول هذا الموضوع في مرة سابقة ولا أريد أن أدخل في سجال مع رئيس الحكومة الحالي وأقول إن هذا الذي نقل على لسان رئيس الحكومة مستغرب ومستهجن تماما وليس في ذاكرتي ولا ذاكرة الوطنيين في الأردن أن رئيس وزراء تحدث عن حركة سياسية وبخاصة الحركة الإسلامية بهذه الصورة وبهذا الكلام المباشر مطلقا ولا أعتقد أن رئيس الوزراء يمكن أن يتحدث بهذه الطريقة، أما الاتهامات فلكل شخص يريد أن يتهم هو بحاجة إلى دليل وما هو حجم إقناع هذه الاتهامات للمواطن الأردني حاشا أن نكون من نهر البارد الآن قتل من نهر البارد الآن قتل من الجيش اللبناني استشهد أكثر من مائة وأربعين جنديا لبنانيا في الجيش اللبناني بينما نحن هنا في الأردن نعتبر أن القوات المسلحة والجيش الأردني هو تاج على جبين كل مواطن أردني وربما نختلف على أشياء لكننا الذي نتفق عليه هو قواتنا المسلحة الأردنية من هو الذي يقرر موضوع نهر البارد أعتقد أنها يعني زلة ولا أريد أن أستخدم أكثر من هذا التعبير كبيرة ما كان لرئيس الحكومة أن يستخدمها سيما ونحن مهما اختلفنا وهو ردد على مسامعي أن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية..

علي الظفيري: لكن أستاذ سالم..

سالم الفلاحات: أما أن ينتقل هذا على شكل تهم فنحن أعرضنا عن كل هذه التهم وتركناها ولم نناقشها ولم نرد عليها بشكل تفصيلي..

علي الظفيري: ولكن الشارع الأردني أيضا ينتظر اتهامات بهذا الحجم لجماعة بحجم جماعة الإخوان المسلمين بشخصية بحجم رئيس الوزراء هل الاتهامات يعني أنتم تقولون إن هناك حكومة يجب أن تتغير هل أن تفصل هل يمكن أن يصرح أو يتحدث رئيس الوزراء بمثل هذه الاتهامات بمثل هذا الحجم لجماعة الإخوان المسلمين بمعزل عن رغبة النضال أو رغبة الحكم أو عن رؤية الحكم أيضا للجماعة؟

سالم الفلاحات: الحقيقة الحكومة ورئيس الحكومة مسؤول عن تصرفاته وأقواله وليس معصوما ولا يصح أن يختبيء خلف أي جهة أخرى وهذا مخالف للواقع وليس هناك من حصنه دستورنا إلا جلالة الملك، أما تصرفات الحكومة ورئيس الحكومة ووزراء الحكومة فهي عرضة للنقد وهم موظفون، الحكومة موظفة عند الشعب الأردني ويجب أن تقوم بواجباتها اليومية تجاه الشعب الأردني ويمكن أن تصيب ويمكن أن تخطئ ويمكن أن تنصح ويمكن أن تنصح وهي تخطئ وتصيب وكثيرا ما لقنا للحكومة وللحكومات ليس فينا معصوم لا الحركة الإسلامية معصومة ولا الحكومات معصومة وبالعكس نقد الحكومة والاعتراض عليها يقوي بناء الوطن والنقد الباني والحقيقي والصحيح بأدلة لأي حركة سياسية كذلك لا ينقص من قيمتها وربما ترتكب أخطاء أما القول إن رئيس الحكومة معصوم وكل تصرف من تصرفاته معصومة هو بالأمس كاد أن يرفع أسعار المحروقات وجلالة الملك لم يوافق على ذلك وهذه هي الحقيقة وهو بالأمس رفع الرسوم المدرسية لطلبة المدارس وجلالة الملك أبطل مثل هذا، هو غفل عن خدمات صحية في مواقع كثيرة وتدخل جلالة الملك فمن قال إن كل ما يقوم به رئيس حكومة أو رئيس وزراء..

علي الظفيري: كان هناك إشارات..

سالم الفلاحات: بالأمس استقال وزير وقبل ثلاثة أيام استقال وزير آخر..

علي الظفيري: طيب هذا واضح أستاذ سالم كان هناك إشارة للمحظور، المحظور طرحه البعض على شكل سيناريو حل الجماعة أو حل الحزب أو حل أحد هاتين الجهتين تحجيم دور جماعة الإخوان خاصة في ظل يعني ممارسات مورست سابقا تجاه الإخوان هدفها ربما التحجيم هل تتوقع أن تصل الأمور إلى هذا الحد حل الجماعة أو حل أحد جناح الجماعة السياسي؟

"
الحركة الإسلامية في الأردن لم تأت قبل شهر أو سنة بل عمرها أكثر من 61 سنة وهي صفحة مفتوحة أمام المجتمع الأردني ولا يستطيع أحد في الأردن أن ينكر دور الحركة في الحفاظ على الأردن
"
سالم الفلاحات: راح يمكن أن يقال هذا الكلام من خارج الأردنيين الذين يعرفون الأردن ويعرفون الحركة الإسلامية في الأردن لكن هذا غير مقبول وغير معقول وغير ممكن أن يصدر من أردني يعرف الحركة الإسلامية وشهد لها قبل هذا التصريح الذي أشرت إليه بأقل من 48 ساعة شهد لها بشهادة راقية عظيمة أنها من نسيج هذا المجتمع الأردني وهي بنت مع الدولة الأردنية أسهمت في بناء الدولة الأردني ثم بعد يومين يتغير بمعنى يعني حجم عمق وعمق وصدقية هذا الكلام إلى أي مدى سيكون الحركة الإسلامية في الأردن لم تأتي قبل شهر ولا قبل سنة ولا قبل سنتين عمرها أكثر من 61 سنة في هذا البلد وهي معروضة صفحة مفتوحة أمام المجتمع الأردني ولا يستطيع أحد في الأردن حتى خصوم الحركة الإسلامية سل ما شئت منهم الآن لا يستطيع أن ينكر دور الحركة الإسلامية في الحفاظ على الأردن وفي الحفاظ على النسيج الاجتماعي قبل وبعد وبعد هذا التاريخ فهذا تفكير يعني قفزة أعتقد إنها في الهواء وكلمة لم نتوقف عندها ولا أعتقد إنها لم تتكرر مرة أخرى وقيلت وأنا على كل حال لست في صدد سجال الآن بكلام مضى وأتمنى أن لا يعود مطلقا وأن لا يكرره أحد مطلقا.

علي الظفيري: سنتحدث أيضا بعد قليل أستاذ سالم عن إشكالية التناقضات داخل الجماعة جماعة الإخوان المسلمين وكذلك النقاط التي افترقت فيها الجماعة ربما مع النظام الحاكم هنا في الأردن في القضايا الخارجية والتي أدت إلى كثير من التصعيد والتوتير في العلاقة بينكم وبين الحكم في الأردن، مشاهدينا الكرام فاصل قصير ونواصل بعده حوارنا في هذه الحلقة من برنامج بلا حدود فتفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

الخلافات والتوتر بين الإخوان والنظام الأردني

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في بلا حدود من العاصمة الأردنية عمان وضيفنا السيد سالم الفلاحات المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن تحدثنا قبل قليل ربما عن هذا التوتر ويستمر في من ضمن إشارات رئيس الحكومة هنا أو اتهاماته للجماعة تحدث عن قيادات طارئة وفتح ربما حديث سابق كان يتم تداوله عن خلافات كبيرة جدا بين تيارات في جماعة الإخوان صقور وحمائم تيار حماس وتيار معتدل تيار وسطي تيار يميل للشأن المحلي وتيار آخر ربما يتطلع بشكل كبير للقضايا الخارجية ما دقة هذا الكلام خاصة الكثير ربما من الأمور بدأت تظهر الآن وتباينات حتى في المواقف أستاذ سالم؟

سالم الفلاحات: نعم أنا أعتقد بسبب دقة موقع الأردن الجغرافي وموقعه السياسي وقربه من العدو الصهيوني المحتل فلسطين ووجوده على حدود العراق الآن والهجمة الأميركية على العراق وتدمير العراق وقضايا كثيرة معقدة موجودة بالساحة لابد أن يكون هناك وجهات نظر مختلفة بين الحركة الإسلامية وبين الحكومة التي تسير الأمور باتجاه ما وأعتقد أن هذا الخلاف هو للمصلحة وما كان الخلاف مدعوما في كل حال عند كل الناس بالعكس إن هذا الخلاف إن الخلاف ينير الطريق لمن يتخذ القرار وينصر من له اجتهاد معين باتجاه ما وأعتقد أن هذا الخلاف كان لم نختلف إلا لمصلحة الوطن وأنا أعتقد من حق الوطن أن نقول ما ينفعه حتى لو خالف الحكومة أو لو خالف الأحزاب السياسية أو حتى لو خالف شخصا آخر يجلس أمامي ولو كان من الحركة الإسلامية أعتقد أن الأمانة تقتضي أن نقول ما فيه مصلحة أما القول بأن هناك قيادات طارئة فهذا من جملة الأسطوانة التي أتمنى أن تنتهي ليس في قياداتنا من جاء طارئا على الأردن، نحن أبناء الأردن آباؤنا وأجدادنا وآباء أجدادنا في الأردن وليس هناك مستورد لقيادة الحركة الإسلامية وليس هناك طارئ على قيادة الحركة الإسلامية الحركة الإسلامية مؤسسية في قراراتها بدرجة عالية جدا وقراراتها بطيئة وشورية وليست متقلبة، نحن لم نتغير مطلقا خطنا ومنهجنا ثابت، نعم لسنا في قالب واحد عقولنا مختلفة واجتهاداتنا مختلفة لكن المعول عليه في النهاية هو القرار..

علي الظفيري: طيب أستاذ..

سالم الفلاحات: هل طرأ على قرار الحركة الإسلامية الراشد الموصر المعتدل الوسطي أي خلل هذا لم يحصل ولم نتغير نحن من هذه..

علي الظفيري: حديثك عن الجذور الأردنية يعني يلفت انتباهي ربما لنقطة أخرى أيضا إشكالية دائما تطرح في الأردن بين الأردنيين من أصل أردني شرق أردني أو بين الفلسطينيين الجماعة يقال إن عدد كبير ربما من الأردنيين من أصول فلسطينية ومع ذلك يعني مع ذلك لا يمثلون على مستوى القيادات هل هذا يمثل إشكالا لدى الدولة في هذا التمثيل الأردني الفلسطيني في الجماعة بشكل كبير؟

سالم الفلاحات: بالعكس أنا أعتقد أن الجماعة يعني ضربت مثلا رائعا فتخطت هذه الحواجز التي يختلف عليها الناس كان في قيادة الإخوان وأمين سري للجماعة لفترات طويلة شركسي في قيادة جبهة العمل الإسلامي أكثر من دورة ليس من مولود شرق أردني قبل أجداد كثير في هذا التاريخ فهذه مسألة بالنسبة..

علي الظفيري: المراقب العام لم يتولاه فلسطيني؟

سالم الفلاحات: فعبد اللطيف أبو كوره محمد عبد الرحمن خليفة الحقيقة هذه ليس بالضرورة أن الهدف ألا نختار إلا شخص مولود بالعكس بعضنا لا يعرف بعضا أين ولد وأنا أقول لك بصراحة نعيش مع عديد من الإخوان ويعيش معنا العديد من الإخوان في حياتنا السابقة لا تدري أين ولد هذا هل ولد شرق النهر أم غربي النهر بل نعتبر حتى مجرد هذا السؤال غير مناسب..

علي الظفيري: يثير حساسية مع الدولة؟

سالم الفلاحات: نحن كل من في الأردن الآن هو أردني وهو مواطن..

علي الظفيري: يثير حساسية مع الدولة يا أستاذ سالم؟

سالم الفلاحات: لا يثير حساسية مع الدولة، الدولة تقدم وزراء وأحيانا رؤساء وزارات بغض النظر عن أماكن ولادتهم هذه حساسية عند كما قلت ببداية الحديث عن صغار النفوس الذين لا يريدون الاستقرار لهذا البلد ولا يريدون للحمته الاجتماعية أن تتكامل هم دعاة الفتنة هم أولئك الطارئون على المجتمع الأردني المترابط المتراص الذي لا يعرف هذه التقسيمات.

علي الظفيري: حينما أشير ربما لمسألة الأردنيين المولودين من أصل فلسطيني لا نقصد فيها ربما بشكل كبير مثلا عرقية أو الإثنية هي في يعني في دواخلها ربما إشارة حتى للنهج نهج العمل حينما يعني يكون هناك اهتمام بالقضايا الخارجية على حساب الشأن الداخلي والشأن المحلي بينما يكون للطرف الآخر اهتمام بشكل كبير التواؤم مع النظام والدعوة للاستقرار وفقط الاهتمام بهذه الأمور الداخلية هذا هو سر الاختلاف، اليوم حماس نجحت في فلسطين وقدمت نموذجا وبعد ذلك تحدثت بعض القيادات الإخوانية هنا في الأردن عن أننا مستعدون أو جاهزون لتولي الحكم هذه مسائل مثيرة للنظام؟

سالم الفلاحات: الحقيقة أنا أعذرك وأعذر المشاهد العربي والمشاهد في العالم كذلك بسبب كثرة الضخ الإعلامي السلبي المشوه وعدم وجود فرص كافية لإبداء وجهة النظر الحقيقية عبد اللطيف أبو كوره رحمه الله المراقب العام الأول للإخوان المسلمين بعد سنتين فقط من تشكيل الجماعة في سنة 1948 بالضبط قاد كتيبة للمجاهدين معظمها من أبناء الحركة الإسلامية وكان العديد فيها من أبناء العشائر الأردنية الذين استشهدوا على أرض فلسطين في سور باهر ولم يرجع معظمهم وقضوا معظمهم شهداء محمد عبد الرحمن خليفة المراقب الثاني أو المراقب الأول حسب التسميات لجماعة الإخوان المسلمين كان يقضي في القدس وفي الخليل وفي نابلس وفي رام الله أكثر مما يقضي في عامه..

علي الظفيري: هذا عهد مضى أستاذ سالم..

سالم الفلاحات: هذا لم يمض..

علي الظفيري: نتحدث عن حاليا عن الوضع الحالي..

سالم الفلاحات: لا أقول إن الأردن ليس منحصرا في هذه الخطوط الجغرافية الطارئة من سايكس بيكو الأردن أكبر من حجمها الجغرافي..

علي الظفيري: طيب أستاذ سالم..

سالم الفلاحات: الأردن اهتماماته كبيرة ونحن لم نغير ولم نبدل ولا يمكن أن نغير ولا يمكن أن ندخل..

علي الظفيري: يعني مثلا بصدد مراجعة تاريخية لمواقف الأردنيين ولكن هنا اليوم هنا مفترق طرق بينكم وبين النظام في الأردن إذا تحدثنا على صعيد السياسة الخارجية أنتم تقفون قلبا وقالبا مع حركة حماس في فلسطين، النظام الأردني يدعم السلطة الفلسطينية ممثلة في فتح في كثير من القضايا، المشروع الأميركي في المنطقة مثلا الأردن ضمن هذا التحالف في المنطقة تيار المعتدلين أنتم تقفون في مكان آخر ومناهضة المشروع الأميركي هناك مشروع السلام مع إسرائيل اتفاقية وادي آربا أنتم تختلفون في هذا الأمر وبالتالي هناك اختلافات جوهرية أساسية من هنا يصدر التشكيك ربما عن تشكيلة الحركة الداخلية أو عناصر الحركة أو الحديث عن الفلسطينيين أو الحديث عن المقربين لحماس من هذه الزاوية وليس من زاوية أخرى؟

سالم الفلاحات: الحقيقة لضيق الوقت وكثرة الأسئلة فيه سؤال واحد يعني بالتأكيد سيفوتني كثيرا من الأشياء التي يجب أن أوضحها للمشاهد لكن أقول..

علي الظفيري: ليست أكثر من سؤال هي من سؤال مركب يا أستاذ سالم..

سالم الفلاحات: إذا نعم سؤال مركب نعم هو سؤال مركب متولد منه العديد من الأسئلة وتحتاج إلى تفصيلات أنا أعتز وكل مواطن عربي ومسلم يعتز بالانتماء للمقاومة الشريفة التي تقاوم العدو الصهيوني وليس في البلاد العربية إلا من يرفع رأسه بتضحيات المجاهدين ومن أوائل هؤلاء المجاهدين وفي مقدمتهم الآن في مواجهة المشروع الصهيوني ضد الأمة كلها وليس ضد فلسطين فقط حركة المقاومة الإسلامية حماس والعديد من حركات المقاومة الفلسطينية في فلسطين وبالتالي حبنا لحماس ليس حبا أعمى ولم ننحاز انحيازا أعمى لحماس في كل ما تقول ننتقدها عندما نرى إنها تخطيء وفعلنا هذا نقف مع المقاومة الفلسطينية بشكل عام ولا نتخير فئة دون فئة لكن انتسابنا أو حبنا لهذه المقاومة ليس منقصة وليس عيبا وأقول لك إن الجميع الذين يحاولون الابتعاد أو التنصل من مشروع المقاومة العربية سواء في فلسطين أو في العراق هم في الحقيقة في دواخل أنفسهم ماداموا ينتمون للعروبة والإسلام فهم يوافقوننا على النهج وإن كانوا غير قادرين على التصريح بفعلهم أو التصريح بقناعاتهم وبالتالي أعتقد لسنا في فراق هناك من يستطيع تحمل الضغط وهناك من لا يريد أن يعرّض نفسه هذا صحيح لكن أعتقد كل شريف في الأمة العربية وكل الأردن شرف كل من في الأردن هم شرفاء ليس هناك من يتبرأ من حركة المقاومة الإسلامية حماس ولا من المقاومة في فلسطين وأعتقد أن الشعب الأردني له في ذلك يعني ممارسات.

علي الظفيري: طيب الآن هناك في المنطقة تياران رئيسيان حسب التصنيف الأميركي تيار الممانعة تيار المقاومة تيار التشدد أيا كانت التسمية هناك تيار الاعتدال الأردن نظاما هو في خانة التيار المعتدل جماعة الإخوان المسلمين الأردنية كحركة هي في الخانة الأخرى هذا التباين أليس سببا رئيسيا ربما لهذا التصعيد لهذا الاختلاف الكبير بينكم وبين النظام نظام الحكم في الأردن؟

سالم الفلاحات: نعم إذا كان تعبير الاعتدال صحيح وتعبير الممانعة صحيح فالفرق بين الممانعة والاعتدال ليس كبيرا إلا إذا كانت المصطلحات لا تدل على الحقائق فالاعتدال هو المطلوب ونحن لا نحمل الحكومة الأردنية ولا النظام الأردني مسؤولية تحرير فلسطين أو الوقوف أمام الهجمة الأميركية لأننا نعرف ميزان القوى نحن واقعيون ومنطقيون لكن إذا كان بعض الدول العربية معتدلة بمعنى أنها تنحني للعاصفة ولا تستطيع المواجهة فإنها يجب أن تترك للشعوب غير المقيدة والقادرة على فعل وموقف غير ذلك فلا يستطيع أن تقف أمامها وليس هناك تضاد مطلقا، نحن نعلن نحن لا نكلف من لا يستطيع بما لا يستطيع ونحن منطقيون وواقعيون لكننا نستنفر ونستفز فيمن شعوبنا وحكامنا ونوجه لهم الرسالة الواضحة بأن يتقوا الله تعالى في شعوبهم وإن الالتجاء إلى أميركا وإلى قوى الشر الأخرى ما جاءت للعراق إلا بالدمار وما جاءت لبلادنا المختلفة إلا بالدمار حتى بظلال السلام الموهوم ما حصدنا من ذلك إلا السراب ونعتقد أن الاعتزاز بالعمق العربي والإسلامي والانتماء للأمة هو أنفع على المدى البعيد من أي مناورات سياسية وقد نعذر بعض المناورين أحيانا لكن لا يصح أن يتهموا غيرهم أو أن يصادروا إيرادات ورؤى غيرهم.

علي الظفيري: طيب الأنظمة واقعة في الحضن الأميركي الآن ولا يعني ليس بيدها أي شيء للوقوف في وجه المشروع الأميركي في وجه الاحتلال الأميركي للعراق في وجه تغيير المنطقة ما المخرج ما الحل هل الحل أن تكونوا أنتم بدلاء لهذه الأنظمة الجماعات الإسلامية تكون بديلة للأنظمة؟

سالم الفلاحات: الحقيقة أن الشعوب مدعوة لترفع منسوب معارضة ومقاومة وعدم ترك وعدم ترك هذه الأنظمة فريسة للاستكبار الأميركي إن الشعوب عليها أن تقوم بمجهودات كبيرة إن التنظيمات السياسية الحزبية الكبرى عليها أن تقوم بجهد كبير حتى تقوي من يريد أن يقف موقفا غير هذا الموقف الفروض عليه والذي يظن أن لا حول ولا قوة له إلا الارتماء بالحضن الأميركي نحن لسنا بدلاء عن النظام لكننا روح تسري في هذه الشعوب حتى تكون أنظمتها قوية وتستطيع أن تغير منهج التفكير عند أنظمتها للاتجاه الصحيح.

علي الظفيري: نأخذ اتصالات أستاذ سالم..

سالم الفلاحات: لا بأس.

علي الظفيري: بعض الاتصالات الأخ سالم أو فلاح، فلاح سواركة من فلسطين إذا كان الاسم صحيح.

فالح سواركة - فلسطين: السلام عليكم.

علي الظفيري: وعليكم السلام تفضل بسؤالك أخي الكريم.

فلاح سواركة: سؤالي لضيفك الكريم هو وبكل بساطة أما آن لحركة الإخوان المسلمين أن تعيد النظر في مشاركتها في هذه النظم السياسية الفاسدة خاصة بعد تجربة الجزائر والقدس؟

علي الظفيري: شكرا لك الأخ الآخر أيمن.

أيمن فؤاد - فلسطين: السلام عليكم.

سالم الفلاحات: عليكم السلام ورحمة الله.

علي الظفيري: عليكم السلام ورحمة الله.

أيمن فؤاد: سؤالي لضيفك الكريم أستاذ سالم تحدث في معرض الحلقة وقال بأن الإخوان المسلمين حموا النظام الأردني عدة مرات، السؤال أليس هذا النظام حامي الكيان اليهودي بحاجة إلى تحطيم وتدمير وإقامة حكم الله في الأرض باستئناف الخلافة الإسلامية بارك الله بكم.

علي الظفيري: شكرا لك السؤالان يصبان في نفس الاتجاه الأول يتحدث عن استمرارية وجودكم أو مشاركتكم في النظام والثاني أيضا يتحدث بشكل آخر أن هذه الأنظمة لا تتفق مع مواقفكم وبالتالي التغيير أو الابتعاد عنها؟

سالم الفلاحات: بالنسبة للأخ فلاح السائل الأول فلاح السواركة تحية لك يا أخي الحقيقة أن جماعة الأخوان المسلمين اختارت منهجا من بين مناهج العمل الإسلامي واختارت هذا النهج الذي يؤمن بالإصلاح التدريجي ويؤمن بفقه حديث النبي عليه الصلاة والسلام "الذي يخالط الناس ويصبر على آذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على آذاهم" إنه من الأسهل على الحركات الإسلامية أن تنعزل في مواقعها وأن تتصوف وأن تتعبد وأن تترك مجتمعاتها دون مد يد العون لها في فقه النبي عليه الصلاة والسلام هذا مبثوث فالذي يسعى في حاجة الناس ويصبر عليها خير من أن يعتكف في المسجد حتى في مسجد النبي عليه الصلاة والسلام، فعل الأداء السياسي الذي علمنا إياه الإسلام هو أن نحرج ونبتعد مادام أن هذه الظروف غير مناسبة وهل كان الظرف مناسبا لأصحاب الإسلاح ودعوات الإسلاح في التاريخ وكانت الطرق ممهدة والطريق مفتوحة لهم ليمارسوا إصلاحهم وينقذوا الأمم بالعكس إن هذه الأجواء لقد مر المصلحون بأجواء أسوأ وأصعب بكثير مما يمر به المصلحون اليوم وبالتالي هذا تحدي للحركات السياسية وفي مقدمة الحركات الإسلامية أن تصبر على الأذى وأن تحاول الإصلاح التدريجي، نحن على كل حال ارتضينا هذا المنهج أما الأخ السائل الثاني جزاه الله خيرا على كل حال وإن كان يعني لا أدري ما هو المشروع البديل عند هذا الأخ السائل نحن نحمي الأردن ونحمي المجتمع الأردني ونحمي الدولة الأردنية بكل مكوناتها وقد كانت في وقت من الأوقات فعلا فريسة لانقلاب حاد يأتي على الأخضر واليابس فحفظنا الأردن وأعتقد أن الأردن عليه مؤاخذات وعليه سلبيات لكن الأردن بشعبه بأحزابه بمواقفه الرسمية أحيانا وهناك مواقف منتقدة لا شك عند الجميع لكن هذه العجمية وهذه الصفرية في النظر للأشياء وبهذه اللهجة أعتقد إن كان لديك هناك حل سحري بإنقاذ الأمة فيه فلنسمع هذا الحل..

علي الظفيري: هذا انتقاد يوجه لكم أستاذ سالم هو إنكم أكثر الجماعات التي تعقد تسويات وصفقات مع الأنظمة وتتنازل كثيرا وأحيانا يعني تتفق مع الأنظمة على حساب القوى السياسية الأخرى وتساهم في ذبح وتصفية القوى السياسية الأخرى ومن ثم تبدأ تمارس دور الضحية حينما ينقلب النظام تجاهها هذا ليس فقط حتى بإخوان المسلمين في الأردن في أكثر من بلد.

سالم الفلاحات: على كل حال هذا يعني أعطني مثلا واحدا وليعطني من يشيع هذا أننا وقفنا ضد الأحزاب السياسية لما وقفنا في الوقت المشار إليه في الـ1957 وقفنا مع الأردن ولم نقف ضد الأحزاب لكننا نقف ضد أي باغي في أي اتجاه كان لكن لم يكن مشروعنا مطلقا الوقوف أمام الأحزاب وأمام الحركة السياسية..

علي الظفيري: تحالفتم ضد اليسار والقوميين..

سالم الفلاحات: لا بأس فهناك على كل حال هذا العمل السياسي تطور من الخمسينات إلى اليوم في ذلك الوقت نعم كان النزاع بين الحركة الإسلامية وبين الحركة القومية واليسارية لكن انظر اليوم هناك لجنة تنسيق عليا للأحزاب مكونة من خمسة عشر حزبا نتفق في قضايا عديدة للوطن ولا بأس في تطور النظرة الكلية للعمل الحزبي العام حتى تستقيم بهذه الصورة المثالية والتي هي مثالية في الأرد لم نقف يوما لنصفي حزبا لمصلحة نظام هذا غير صحيح بالعكس هذه مرونتهم السياسية وليعاب علينا هذه المرونة أعتقد أي صحاب مشروع له نظرة لبناء المجتمع يجب أن يكون مرنا أو أن يكون انقلابيا وهنا يستطيع أن يفعل شيئا وبالتالي اعطني ماذا فعل غير المرنين وماذا قدموا للأمة وماذا خدموها كل أصحاب الانقلابات أين وصلت انقلاباتها وماذا أفادت الأمة أو كل أصحاب الأفكار العدمية..

علي الظفيري: أنتم على استقرار، استقرار النظام..

سالم الفلاحات: أو كل أصحاب الأفكار العدمية ماذا فعلوا وماذا أنجزوا لشعوبهم؟

علي الظفيري: مع الاستقرار الأستاذ سالم أنتم؟

سالم الفلاحات: نعم نحن نعلم أن.. نحن نتيقن ونؤكد أن الاستقرار والبناء من خلال الاستقرار خير من الانقلاب في حال الفوضى فلا يمكن أن يكون هناك إنجاز في حال الفوضى وما مثال العراق عندنا.

علاقة الإخوان بأميركا والغرب

علي الظفيري: فيما تبقى من الوقت العلاقة مع الغرب علاقة جذرية بالذات لجماعة الإخوان المسلمين وفي مرحلة ما مرحلة المشروع الديمقراطي للولايات المتحدة الأميركية كانت هناك دعوات كثيرة للحوار هل تعتقد إن الولايات المتحدة الأميركية والغرب بشكل عام تخلى تماما اليوم عن هذه الدعوة وعن فكرة دعم المعتدلين كبديل للأنظمة القائمة؟

سالم الفلاحات: أنا أعتقد ليس للغرب سواء أميركا وأوروبا إلا الحوار مع الشرق وفي مقدمة أهل الشرق الحركات الإسلامية أو الإسلام بشكل عام وهذه في مقدمتها لكن لا شك أنه مكون من مكونات أخرى عديدة وأعتقد أنه في النهاية لابد من حوار الحضارات وأي تفكير باستقواء حضارة على أخرى لن يصل إلى شيء، الإسلام في صعود ليس هناك بيننا مشكلة بيننا وبين أميركا وبين أوروبا مشكلتنا بين اليمين الأميركي الصهيوني المتصهين الذي يفكر بعقلية العدو الصهيوني الرابط على أرضنا في فلسطين ليس بيننا وبين الأميركان مشكلة وأفرق حقيقة بين الإدارة الأميركية وبين أميركا وأفرق بين الإدارة الأميركية وبين بقية أوروبا فلها رؤى أخرى نعم بنظرة ضيقة يمثلها بوش هو الآن يعادي كل الشرق ليس للمسلمين فقط بل يعادي هذه الأمة بأكملها وهو جاء لدمارها كما فعل بالعراق وقد وعدها بديمقراطية فلم يفعل وقد افترى عليها وهذه حكومته تهاوت حجرا بعد أخرى ولم يبق منها إلا القليل بل لم يبق له إلا القليل وهذه هي المقاومة العراقية تغرقه الآن في وحل ترنحه وهذا هو الحلف بدأ ينحدر وينتهي..

علي الظفيري: لكن فرح بعض الإسلاميين في الدعوات الأميركية ورأوا فيها ربما نافذة لتقدمهم واحتلالهم المساحة الأكبر في العالم العربي؟

سالم الفلاحات: يفترض أن هذه الحضارة التي تدعي أنها حضارة وهي مدينة وهي أغلى ما تتفاخر به الديمقراطية يفترض أن تبرهن أنها ديمقراطية فعلا ولا تدعم الأنظمة الدكتاتورية ولا تخنق الحريات ولا تصفق للذين يخنقون شعوبهم لكنها هي متناقضة مع نفسها الخسارة عليها فما عاد أحد يثق بهذه الديمقراطيات الغربية بل ربما رجعت القهقرة إلى ما هو أقل من الديمقراطيات العربية.

علي الظفيري: كيف تنظرون كجماعة إخوان مسلمين هنا في الأردن للمخرج من هذه الأزمات والكوارث التي يعشها العالم العربي وهي محيطة بكم هنا في الأردن في العراق في فلسطين في لبنان وإلى درجة أبعد في الصومال وفي السودان؟

سالم الفلاحات: أنا أعتقد أن المخرج أن على الحكومات والأنظمة العربية أن تتصالح مع شعوبها وأن تتيح مجالا للتنمية السياسية وفي بلدنا هذا أنا أعتقد أنا المخرج وأن الحل هو قانون انتخابي عصري يفرز مجلس نواب ممثل هذا المجلس يتيح مجال للعمل الحزبي والعمل السياسي يتيح مجالا لانفراد السلطات الثلاث وتميزها يتيح مجالا لقضاء عادل يتيح مجالا لحركات سياسية يتيح مجالات للحريات العامة يسمح للناس بأن يتنفسوا الهواء السياسي الحقيقي يشعر الناس بأنهم في شراكة حقيقية في بلدهم لحمل همومه عندها أعتقد ستتغير الصورة أما مادامت الأنظمة تتيقن بالنصائح الغربية الصهيونية أن شعوبها هي في عداء معها وأن راحتها ونصرتها واستقرارها مرتبط بمقدار ارتباطها بالغرب فهي مخطئة ولن تكن هناك نهضة لكنني استبشر خيرا وأرى بوادر خير في المنطقة العربية بل إن هذه الديمقراطية ستعمل المنطقة رغم أنف أميركا ورغم أنف الذين يحبون الديمقراطية ولا الحرية أرى بوادر هذا أعتقد إنها في بلدنا أن تتحرك بسرعة وأعتقد أن هناك أقطار عربية فيها مثل هذا النموذج وأتمنى أن تزال.

علي الظفيري: أخيرا أستاذ سالم هل ترى مبررا لمخاوف الأنظمة العربية من الجماعات الإسلامية ومن الإخوان المسلمين تحديدا بأنهم يتحفزون بشكل كبير ليكونوا بدلاء لهذه الأنظمة؟

سالم الفلاحات: أنا لو سألت جميع الذين تولوا مناصب سياسية وكانوا على رأس العمل لاستمعت منهم إلى إجابة أخرى ولا أشفقوا على الممارسات التي تمارسها الأنظمة بتحجيمها للحركة الإسلامية لكن عندما يكونون في النظام في رأس العمل في المسؤولية يكون لهم رأي آخر ولذلك أعتقد أن الحكومات العربية والأنظمة العربية يجب أن تكون مطمئنة إلى أن الحركات الإسلامية لديها مشروع نهضوي عربي إسلامي، لها ثوابت ليست لاهية ولا تعمل عمل سياسي عمل الهواة، لها ثوابت تحددها لها ثوابت شرعية ولها ثوابت وطنية ولها ثوابت سياسية وحركتها شورية فهي أكبر ضمانات لاستقرار هذه البلاد ولإعادة دورها الطليعي كما كان في السابق وليس هناك مبرر مطلقا لإبقاء هذا الشحن الكبير بين الأنظمة وبالمناسبة أوجه نداء إلى جميع الأنظمة العربية التي تعرف الحركة الإسلامية وبخاصة جماعة الإخوان المسلمين بتاريخها بوطنيتها بنظافتها بأداء رجالها أن تجعل خلافها وخصومها مع الخصم الحقيقي مع العدو الحقيقي وليس مع شعوبها ولا مع التنظيمات الإسلامية أو الحركة الإسلامية..

علي الظفيري: لكن تحفزكم كبير نشاطاتكم السياسية المحمومة تنظيماتكم في فترات انتخابية توحي بأن لديكم الرغبة الأكيدة والمحمومة تجاه الحكم؟

سالم الفلاحات: حركتنا هذه الواضحة هي إنجاز للوطن وليست إنجازات شخصية لأحزابنا أنا أقول لك لو كانت النظرة فقط هي على المستوى الحزبي لتصرفنا تصرفات أخرى لكن تصرفاتنا وممارساتنا هي لخدمة الأوطان وإن حركتنا يجب أن تبشر بالخير وأن تطمئن الأنظمة من حولها أن شعوبها حية وليست ميتة وليست نائمة وهي قادرة على النهوض ولسنا نقيبا لهذه الأنظمة ولا نشتغل ضدها بالعكس نبني هذه الأمة ونبني الدولة بأكملها ونبني الدول بأكملها ونحن جزء منها.

علي الظفيري: لم يتبق مشاهدينا الكرام إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لضيفي الكريم في هذه الحلقة من برنامج بلا حدود من هنا من الأردن السيد سالم الفلاحات المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين فشكر له شكرا لكم وتقبلوا تحيات الجميع مخرج هذه الحلقة عماد بهجت والزملاء سمير بيومي وأيمن كامل في الدوحة نلقاكم إن شاء الله في الأسبوع المقبل دمتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سالم الفلاحات: شكراً لك جزاك الله خير.