- ملف الممرضات البلغاريات
- الإصلاحات الداخلية في ليبيا

ليلى الشيخلي: حياكم الله وأهلا إلى بلا حدود، ضيفنا الليلة هو ابن النظام الليبي بالمعنى الحرفي والمجازي للكلمة ولكنه في الوقت نفسه من منتقديه فهو يتحدث عن مافيا وقطط سمان في صفوفه وعن ضرورة تحويل الثورة إلى دولة وعن وضع دستور للبلاد في وقت تقف فيه الجماهيرية على مفترق طرق خصوصا بالنسبة لعلاقتها بالغرب فمع رحيل الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني تنفض ليبيا عن نفسها واحدا من أقصى الملفات التي أثقلت كاهلها سنين عديدة وأعاقت تقدمها الاقتصادي وشوهت صورتها في المحافل الدولية ولكن تبقى هناك علامات استفهام سنحاول أن نطرحها الليلة على ضيفنا سيف الدين سيف الإسلام معمر القذافي رئيس مؤسسة القذافي للتنمية أهلا بك في بلا حدود.

سيف الإسلام القذافي - رئيس مؤسسة القذافي للتنمية: أهلا وسهلا.

ملف الممرضات البلغاريات

ليلى الشيخلي: أنت وضعت مسؤولية كبيرة علي الليلة أخبرتني أنك تريد أن تقول كل شيء فيما يتعلق بملف الممرضات البلغاريات الليلة ولن تفتح هذا الموضوع بعد ذلك لذلك سأحاول فعلا أن أغطي الموضوع من كل جوانبه لنبدأ يعني من النهاية يعني هل تشعر فعلا أن هذا الملف قد أغلق؟

سيف الإسلام القذافي: بسم الله الرحمن الرحيم أولا أنا ابن الشعب الليبي وأنه نظامنا هو نظام كل الليبيين ونظام الشعب الليبي فبالتالي أنا ابن النظام الليبي وابن الشعب الليبي ابن الشعب والنظام هم واحد بليبيا هذا أولا.

ليلى الشيخلي: تفضل.

سيف الإسلام القذافي: ملاحظة جانبية فيما يخص موضوع البلغار.. موضوع البلغار لي علاقة خاصة به لأن كل الخيوط تتقاطع عند مؤسسة القذافي الأسر وكّلت مؤسسة القذافي وكلونا مرتين في التفاوض مع البلغار في التفاوض مع الاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة الأميركية في المفاوضات الثلاثية الحكومة البلغارية طلبوا منا في عام 2001 أنه نكون مراقبين في هذه القضية الدولة الليبية احتجتنا كم مرة وطلبت منا أن نتدخل فكل أطراف القضية طلبت من مؤسسة القذافي أن تتدخل وبالتالي كل الأطراف وكل الخيوط تقاطعت عندنا نحن فبالتالي إحنا عندنا وجهة نظرنا في هذه القضية الخاصة بنا اللي قد تكون صح وقد تكون خطأ ولكن عندنا وجهة نظر لكن المهم في هذه القضية أن الذي تحصلت عليه ليبيا كدولة والشعب الليبي وأسر الضحايا والأطفال هو أقصى ما يمكن الحصول عليه وأننا نعتبر أنه مش شطارة أو فن من طاقم المؤسسة وبقية الإخوان اللي شاركوا في التفاوض ولكن الحظ لعب دور في هذا الموضوع حقيقة وله علاقة بالتنافس الأوروبي وله علاقة لأن هي كانت ورقة كان كل العالم يسعى إليها وكان العالم يسعى أن هو يحصل يعني النصر أو شهادة النصر أو شهادة الفوز بهذه القضية..

ليلى الشيخلي [مقاطعةً]: يعني أنت تعتبر أنكم انتصرتم في هذه القضية؟

سيف الإسلام القذافي: جدا وأعتقد أن اللي تحصلنا عليه حقيقة أنا لم أكن أتوقعه عشان أكون صادق معكم لم أكن أتوقع أبدا ولم أكن أتوقع حتى 20% منها نحصله ولكن الأحداث صارت فيها تداعيات والحمد لله في آخر لحظة وهذه المفاوضات كانت لآخر يوم لآخر لحظة إلى الساعات الأولى من الفجر وهو تفاوض مع الاتحاد الأوروبي ومع فرنسا ومع.. وتحصلنا على شيء ما كنا نتوقعه وبالتالي أن الحظ لعب دور في هذا الموضوع..

ليلى الشيخلي: يعني أريد أن أتوقف عند نقطة مهمة تصريحاتك الأخيرة التي تقول فيها إن ليبيا اختلقت القصة أريدك أن توضح لنا هذا الموضوع يعني كيف اختلقت القصة؟

سيف الإسلام القذافي: هو هذه العبارة ممكن تم المبالغة فيها هي كنت في سؤال للصحفيين في فرنسا قالوا لي أسئلة فسألوني عن الحرس القديم أو الحرس الجديد أو حاجة مثل هذه على ليبيا فقلت لهم هذه يعني قصة مفبركة ما عندنا حاجة اسمها حرس جديد وحرس قديم في ليبيا هذه يعني إشاعات زي المؤامرة بتاع البلغار اللي حكينا عنها هذه في الأول فهكذا تم الربط والعالم كبر.. هي كانت عبارة عابرة..

ليلى الشيخلي: يعني أنا بصراحة يعني حريصة جدا أن أنقل بالضبط الكلام اللي قلته لأنه هي هذه نقطة أساسية في حوارنا وفي فهمنا للقصة يعني أنت تقول وسأستعمل كلماتك بالإنجليزية لأنك يعني أجريت اللقاء بالإنجليزية تقول يعني ماذا يفهم من هذا؟ يفهم أن قضية الممرضات البلغاريات استعملت كورقة يعني لم تكونوا كنتم تعرفون أن الممرضات هذا ما يفهم من هذه الجملة أنكم كنتم تعتقدون أن الممرضات بريئات ولكن وجدتم فيها فرصة مناسبة لكي يعني تسجلوا موقف مع الغرب وأنت قلت في مقابلة لاحقة أن العملية كانت عملية ابتزاز للأوروبيين مقابل ما ابتزوه منكم في السابق يعني هل هذا يعني نريد أن نفهم ماذا يعني هذا الكلام؟

سيف الإسلام القذافي: هو إذاً الحقيقة أن الأوروبيين يعني اللي كانوا من أيام قليلة قبل نهاية العملية أقصى ما عرضوه عشرة مليون يورو لموضوع الطبي في بني غازي لعلاج الأطفال فقط وقالوا تنسوا موضوع التعويضات للأسر تنسوا موضوع أنكم تخشوا في شراكة مع أوروبا تنسوا.. تنسوا ما فيش هذا أقصى ما يمكن ومستحيل أي حاجة فجأة في أيام قليلة صارت تداعيات وبدءوا يقدموا التنازل بعد الآخر وأصبحنا نحكي عن مئات الملايين وأصبحنا نحكي دخلنا في شراكة مع الاتحاد الأوروبي خرج برشا.. برشا وهو حلم ليبيا من فترة طويلة جدا وتحصلنا على مساعدات كبيرة في موضوع.. هذا من جانب لكن هذا إذا تسموه ابتزاز بس هذه الأوروبيين هما وضعوا قواعد اللعبة هما اللي بدؤوا يمارسون في الضغط وهما اللي بدؤوا يقولوا إن الآن هذه صفقة وشون تعطي وشون تأخذ فما اللي لعبوا هذه اللعبة فإلى من حد ليبيا..

ليلى الشيخلي: بس اسمح لي هذا موضوع آخر هذا ما تتحدث عنه موضوع مختلف عما أسألك عنه أنا أسألك عن كلمات قلتها بالتحديد قلت أنه إحنا ضغطنا حتى في الحديث ضغطنا على الممرضات لكي يعترفوا وهذه القصة يعني كنا نعرف أن ليس لها أساس هذا الموضوع هذا ما نريد أن نفهمه حتى كما قلت أنت نغلق هذا الملف مرة أخيرة ولا تجد أحد يسألك في النقطة هذه مرة ثانية؟

سيف الإسلام القذافي: لا عندي إجابات على كل هذه الأسئلة بالنسبة للابتزاز هما الأوروبيين والأميركان بدؤوا في الابتزاز أولا بدؤوا في الضغط بدؤوا يقولوا لنا الآن تتركوا البلغاريات ضد قانونكم وضد ولا يهمنا في محاكمكم ولا يهمنا في ذلك القضاء يتم الآن إطلاق بلا قيد أو شرط فبالتالي هما في هذا نوع ابتزاز فإحنا من حقنا أن إحنا أيضا عندنا مطالب وعندنا شروط..

ليلى الشيخلي: طيب بس أنا أسألك هل الممرضات بريئات؟

سيف الإسلام القذافي: إذا نرجع إلى موضوع البلغاريات وهذه طبعا قصة طويلة نختصرها الآن من تسع سنوات هي بداية القصة أولا بالنسبة لي شخصيا وهذا الآن نحكي في القصة من وجهة نظري الخاصة بي أنا هي يمكن تكون صح ويمكن تكون غلط أول ما سمعنا بهذه القصة نتذكر فيها حكيت مع المسؤول عن الأمن في ليبيا في أمانة العدل فأنا كنت نحكي معه فحكي لي أن قال لي أن في موجود موضوع مؤامرة وأن في واحد اسمه السيد جون إنجليزي هو اللي جاب البلغاريات وهو وراء العملية وأن فيها الموساد وأن فيها السي آي آيه وأن فيها كذا وقلت له من هو السيد جون اللي جاء بهذه العملية وقام.. قال لي هذا واحد معروف وعندنا وشون عملتم قال والله طلبنا درنا فيه الطلب في النتربول وقلنا مطلوب الآن عارفينه قالوا معروف فهذه هي القصة عام 2001 لما الملحقية البلغارية طلبوا مني رسميا أن إحنا نكون مراقبين في هذه القضية درنا نفتش ونشوف ونشبح أول شيء اكتشفناه أن هذا السيد جون أصلا شخصية وهمية لعند الآن ومن هو السيد جون وينه دخل ليبيا متى دخل وكيف شكله ووين جواز سفره فيه واحد اسمه عادل المصري اللي جاب الفيروسات اللي قالوا فيه سيارة من مصر سيارة مشروب أو سيارة مشروبات مياه وكان هو اللي يجيء فيها وعادل المصري وينه وشو اسمه كامل وهذا وين جواز سفر ومتى دخل ومتى طلع ما فيش أي دليل أنه دخل ليبيا وطلع هؤلاء الأشخاص لعند الآن وهم أشخاص وهمية..

ليلى الشيخلي: يعني هذه قصة المؤامرة هذه كلها المؤامرة الإسرائيلية هذه ما لها..

سيف الإسلام القذافي: لا عفوا خلينا نحكي التفاصيل بش تكون واضحة أول حاجة السيد جون وهم وعادل المصري اللي عند الآن واللي عند بكره وهم ما فيش أي حاجة هذا رقم واحد رقم القصة.. النقطة الأخرى أنا إحنا جبنا الشخص اللي اكتشف الإيدز..

ليلى الشيخلي: بالضبط بروك مونتنييه..

سيف الإسلام القذافي: مونتنييه..

ليلى الشيخلي: هذا صحيح..

"
الذي حصل في مستشفى بني غازي هو نتيجة الإهمال ونتيجة استعمال الإبر لأكثر من مرة وهي أيضا ليست فيروسا واحدا بل مجموعة من الفيروسات جاءت من غرب أفريقيا
"
سيف الإسلام القذافي: والسيد مونتنييه هو يعني عضو في معهد باستير اللي هو من أكبر المعاهد في العالم والآن يشتغل في أميركا في أهم المعاهد في أميركا في موضوع الإيدز وهو اللي اكتشف الإيدز هذا لما جاء في عام 1998 إلى ليبيا أول كلمة قالها أبحثوا عن المجنون الذي يحقن أطفالكم قال هذه عملية حقن يعني أول.. بدون لا عمل دراسة ولا عمل أي شيء فقط شاف الموقف قال هذا في عملية حقن متعمدة وسامع أنه في مؤامرة وأنه في ناس مسجونين بعد ما جاء عام 2002 وكلف رسميا عام 2003 قدم التقرير النهائي المفصل شو يقول التقرير النهائي يقول إن الذي حصل في مستشفي بني غازي هو نتيجة الإهمال ونتيجة استعمال الإبر لأكثر من مرة وأيضا مونتنييه قال إن هذا مش فيروس واحد هو مجموعة مجتمعة من الفيروسات جاءت من غرب أفريقيا هي أصلها جاءت من غرب أفريقيا ومونتنييه في التقرير بتاعه أثبت بأن النظرية اللي هي نظرية إلى الساعة سموها الناس الساعة وتمشي بشكل يعني بتاريخ رجعي أثبت أن في ست حالات أطفال أصيبوا بهذا المرض قبل إطلاق الممرضات..

ليلى الشيخلي: قبل دخول الممرضات في..

سيف الإسلام القذافي: وأيضا أثبت أن في حالة بعد ما تم القبض على الممرضات وأيضا هو أثبت في تقريره العلمي طبعا أنا لست مختص في هذا الموضوع حتى نقول لك صح أو غلط ولكن هو شخص معروف على مستوى العالم في هذا المجال قال أن هذا العمل يعني العدوى استمرت ثلاث سنوات العدوى استمرت ثلاث سنوات الشيء الآخر اللي السيد مونتنييه تكلم فيها هو قال أن في حالة طبعا صار تلوث الدم في فرنسا كبير وصلنا حتى في ليبيا إحنا عندنا 18 حالة في ليبيا أصيبوا نتيجة دم ملوث جاء لنا من فرنسا هذا في ليبيا بس في كازاخستان في 70 طفل أصيبوا يعني أيضا في مستشفى وصار عدوى بالإيدز..

ليلى الشيخلي: في المستشفى نفسه في مستشفى الأطفال..

سيف الإسلام القذافي: لا في كازاخستان حالة أخرى في رومانيا في 706 طفل أصيبوا صارت عدوى كبيرة الأخطر من هذا.. طبعا جاء بعدين واحد أميركي اسمه عمر مش عارف اسمه عربي ومؤخرا وقال أني أشكك في نزاهة مونتنييه وقال كلام مونتنييه غلط بس مونتنييه رد عليه قال إذا تمشوا عام 1988 أيام الشيوعية في الاتحاد السوفييتي السابق صارت نفس العدوى وأصيب بها أكثر من 200 طفل في هذا الوقت وهذه الظروف مشابهة جدا لموضوع بنغازي مشابهة جدا.. جدا فبالتالي هو لأن هذا الطبيب الأميركي شنو يقول.. يقول أن كلام مونتنييه غلط وأن موضوع الحقن بالأبر مرتين هذا يحتاج إلى أن يمر أكثر من مئة وعشرين ألف طفل على المستشفي حتى يحقن أربعمائة طفل هو قال كلامه صح لأن إحنا عندنا حالة في روسيا عام 1988 ليش الروس ما قالوا عندكم مؤامرة والموساد والسي آي آيه وراءها..

ليلى الشيخلي: أنا فعلا يعني كانت عندي فرصة أني أطلع على تقرير مونتنييه وبالفعل خلاصة التقرير أن ليس هناك ما يثبت أن هناك حالات داخل المستشفي ثبت إصابتها بالإيدز قبل وصول الممرضات بمعنى آخر أن الممرضات والطبيب الفلسطيني بريئين؟

سيف الإسلام القذافي: هذا صعب موضوع البراءة خليني أكمل القصة هذا تقرير مونتنييه شنو يقول.. يقول إن الوضع يعني مستوى الخدمات الصحية كان متدني جدا بل الأخطر من هذا أمين الصحة السيد سليمان الغماري في ذلك الوقت استقال واستقال وكتب مقال في مجلة لا في ليبيا وكتب استقالة اثنين أولا اعترض على أن.. أن الأجهزة الأمنية تدخلت والشرطة تدخلت في التحقيق وابتعد عن يعني ما أعطاش مجال كافي للبحث العلمي والأطباء والكذا وأن المسار بتاع التحقيق تغير بشكل غير صحيح وأن الشرطة لخبطوا في الملف وأيضا اعترف أن في هذا الوقت كان في نقص في المواد الطبية وأن الميزانية بتاع الصحة في هذا الوقت كانت غير كافية وأنه كان في استعمال الحقنة يحقن بها أكثر من شخص وبالتالي الوضع متردي واستقال وكتب هذا المقال في نفس العام 1998 في مجلة لا هذا أمين الصحة الليبي في ذلك الوقت ما حكي عن مؤامرة ولا حكي عن الموساد ولا حكي عن السي آي آيه..

ليلى الشيخلي: يعني أمامنا ثلاث معطيات الأول تقول هذه نظرية الموساد هذه وهم ثاني معطى أن هناك أطفال أصيبوا بالإيدز قبل وصول الممرضات ثالث معطى أن يعني العملية فيه إهمال في المستشفيات الليبية ليش ها الثلاث معطيات لا تقود إلى أن يعني الممرضات والأطباء كانوا ربما يعني احتجزوا لمدة ثمان سنوات بدون سبب؟

سيف الإسلام القذافي: هو بالدليل أن عام 2002 ما عداش في قضية الموساد انتهيت والمؤامرة ومستر جون وأسقطت القضية عام 2002 واتجهت إلى قضية جنائية وأن هناك جهة ما تقوم باختبارات طبية على الأطفال الليبيين وأنه كان مطلوب حقن ألف طفل ليبي وكان مطلوب إيجاد مش عارف دواء لمرض الإيدز وهذه الجهة.. وبالتالي أصبحنا انتقلنا من مؤامرة الموساد لشركات أو جهات أخرى تقوم باختبارات فأصبح الملف تخلخل أصبحنا من قضية إلى قضية أخرى من الموساد إلى شركات الطبية ما هو لازم نرسو على بر إحنا ما إحناش كل مرة نتهم الناس الحاجة الأخرى موضوع التعذيب هذا موضوع مثبت طبعا مش زي الآن ما يتداول زي الطبيب..

ليلى الشيخلي: تقصد تعذيب الطبيب الفلسطيني؟

سيف الإسلام القذافي: الطبيب الفلسطيني الكلام اللي قاله حقيقة وهو يعرف هذا الكلام كويس وأنا ساعدته كثيرا وساعدت أسرته الكلام اللي قاله فيه كثير من الأكاذيب مش مبالغة الأكاذيب ولكن لا يعني هذا أنه لم يكن هناك تعذيب في تعذيب بالكهرباء عذبوا خوفوهم يعني كان في تهديد بأن يتم الاعتداء على أسرته..

ليلى الشيخلي: طب هذا هين يعني هذا أمر بسيط؟

سيف الإسلام القذافي: إيه بس مش بالمستوى طبعا اللي حكاه لكن البلغاريات حقوق قالوا أن مثلا.. مثلا..

ليلى الشيخلي: يعني ماذا تريد أكثر من هذا يعني يعني إيش المبالغة اللي هو تكلم عن حادثة مريعة يعني هو ما أريد نذكرها الآن ولكن تكلم عن تعذيب موجود سواء كان حتى لو افترضنا أنسى الجزء هذا الذي تقول أنه غير حقيقي تعذيب بالكهرباء التهديد بالاعتداء على عائلته كل هذه الأمور تجعل الطبيب يعني وقف في مؤتمر صحفي قال أمام كل الناس أنه سيقاضي ليبيا وسيفضح ليبيا؟

"
اكتشفت مؤسسة القذافي التعذيب للممرضات منذ سنوات طويلة وكتبناه في تقرير ووزعناه على العالم
"
سيف الإسلام القذافي: أول حاجة بالنسبة لموضوع التعذيب اكتشفته مؤسسة القذافي منذ سنوات طويلة اكتشفناه وعملناه في تقرير ووزعناه على العالم كله وشو اللي حصل ثانيا هؤلاء كلهم قبل ما يطلعوا كلهم وقعوا على أنهم تنازلوا عن كل ما يجيش يقوم بأي دعوى وبتوقيع شهود السفراء الأوروبيين فهذا موضوع لا يمشي موضوع رفع القضية حقيقة لأن هذا الموضوع سوي من الناحية القانونية..

ليلى الشيخلي: ما تعتقد يعني بعد هذا الكلام اللي قلته أنه يعني تبين بالأسباب التي ذكرتها أنت لا تعتقد أن لديه قضية ممكن أن ينجح فيها مثلا؟

سيف الإسلام القذافي: صعبة يحاول لكن صعبة لأن هو موقع على ورق وشاهد عليها شهود..

ليلى الشيخلي: يعني ثمان سنوات من عمره مضت وهو الممرضات البلغاريات هذا طبعا ليس استهانة بالضحايا ويعني أهالي الذين يعني قتلوا بالإيدز ولكن إذا ثبت أن ليس هناك علاقة بين الاثنين والعملية كلها عملية ابتزاز كما قلت لمجلة نيوزويك سواء كانت ابتزاز مبرر لأنك من وجهة نظرك كان الآخرين أيضا يبتزونكم فأنت وجدت أنه يعني واحدة بواحدة مثلا والبادئ أظلم هل هذا ما تقوله؟

سيف الإسلام القذافي: بس ما أخذناش الوجه الآخر من القمر هذا وجهة نظر المؤسسة ومونتنييه والتعذيب وهذه الأشياء وقائع بس أيضا وأنا مقتنع حقيقة أن البلغاريات وهذا من وجهة نظري كان في إهمال في سوء خدمات طبية وما فيش تعمد ويعني لهذا أتدخل في ها القضية وألا لو كنت متأكد أن هؤلاء حقنوا أطفالنا عمد أنا لا يمكن كنت أتدخل في هذه القضية أبداً وحكيت هذا مع أسر الضحايا ويعرفوا أسر الضحايا كويس هذا الكلام وأنا هددت آخر مرة بالانسحاب إذا ما هما وهذه طبعا قصة طويلة هم يعرفوها أني هددت بالانسحاب إذا هما مازلوا مقتنعين أن العمل متعمد..

ليلى الشيخلي: الانسحاب من ماذا؟

سيف الإسلام القذافي: من المفاوضات وبعدين قالوا إذا انسحبت مؤسسة القذافي هذه في شهر 6 اللي فات إحنا خلاص مش هنتفاوض فاتصل بي العالم كله كلمني والدولة كلها كلمتني الليبية وأسر الضحايا قالوا لازم تبقى لأن إذا انسحبت مؤسسة القذافي إحنا منسحبين لأنه كان وضع أخلاقي أنت كيف تعفي عن الناس متعمد حقنوا أطفالك لأن قناعتي أن هؤلاء ما فيش عمد في إهمال في كارثة حصلت في يعني مأساة لكن مش متعمدة وحكينا الكلام اللي صار لكن أيضا للأمانة في نسبة أخرى موجودة أيضا بدليل أن في أطباء آخرين فندوا كلام مونتنييه قالوا كلام مونتنييه غير صحيح وأن التقرير غلط..

ليلى الشيخلي: بصراحة أنا محتارة بعض الشيء هل أنت تؤمن بما قاله مونتنييه أو لا يعني..

سيف الإسلام القذافي: أنا شخصيا مؤمن بمونتنييه ومؤمن بكفاءته العلمية ونزاهته ولكن أيضا..

ليلى الشيخلي: يعني أما أن تصدق مونتنييه أو تصدق الآخرين لأن الكلام هو عكس الكلام يعني الآخرين يقولون لا؟

سيف الإسلام القذافي: إيه بس القضاء أيش يصدق القضاء أسقط تقرير مونتنييه ولم يأخذ به ولم يأخذ بموضوع التعذيب على الرغم من أنه ثبت هذا الموضوع ولكن أخذ بأشياء أخرى وقد تكون صحيحة الله أعلم أن في ناس في أميركا وفي إيطاليا أكدوا أن كلام مونتنييه غير صحيح وأكدوا أن في موجود حقن متعمد أيضا في لغز أن الطبيب الفلسطيني لما سألوه قالوا أنت كم حقنت طفل قال أربعمائة وثلاثين وهو رقم..

ليلى الشيخلي: بس هذه أنت باعترافك أنت أنه هذا الاعتراف انتزع تحت التعذيب يعني؟

سيف الإسلام القذافي: إيه تحت التعذيب بس أيضا في سؤال الطبيب الفلسطيني كيف عرف الرقم الحقيقي هذا هو اللغز هما طبعا هو قال أن هذا الموضوع كان متداول وأن حتى الممرضات الليبيات في التحقيق قالوا نفس الرقم وأن هذا ليس سرا لكن أيضا عليه علامة استفهام المشكلة الأخرى وهو أن الطاقم الليبي نفسه اللي شارك في التحقيق وتكلم فيه أن الآن يعني لما كانوا في كندا جاءتهم واحدة كندية وقالت لهم..

ليلى الشيخلي: يعني أنت بمعنى آخر تتراجع عما قلته قبل أن القصة كلها مختلقة يعني أنا بصراحة معلش سامحني لا أريد يعني بس أريد أن أفهم تماما كما قلت أنت يعني هذه المرة الأخيرة التي ستتكلم فيها فالمهم يعني إذا لم يعني أكون واضحة أو أفهم منك تماما سألام أنا يعني أنت من جهة تقول إننا يعني ربما في البداية كنا يعني صدقنا نظرية المؤامرة بعدين وجدناها وهمية بعدين استمعنا لتقرير مونتنييه ويعني وجدنا أن يحمل جزء كبير من المصداقية بعدين شفنا أنه في إهمال في المستشفي بس رغم ذلك أبقينا الممرضات والطبيب لأننا اعتبرنا أنها ورقة رابحة يعني هذا ما قلته؟

سيف الإسلام القذافي: لا القضاء الليبي هو في مشكلة أخرى لازم تعرفوها أن في علماء ثانيين فندوا نظرية مونتنييه أن في ناس في كندا اتصلوا وقالوا أن مونتنييه هذا مش هو اللي اكتشف الإيدز هو اللي اخترع الإيدز وقالوا أن في عملية تجارب كبيرة جدا.. جدا وأن في عملية مؤامرة كبيرة جدا هذه ناس في كندا في واحد إيطالي قال نفس الكلام في واحد في أميركا قال نفس الكلام أيضا في قرائن في شهود أخرى يعني في قصة أخرى ما تقدرش أنت تلغيها بالكامل والقضاء أخذ بها هو القضاء مهوش القضاء بتاعنا.

ليلى الشيخلي: طيب أريد أن أسألك عن ما قاله رئيس الاستخبارات البلغارية الجنرال كريتشو كيروف قال أن أجهزة الاستخبارات في نحو عشرين بلد بينها دول عربية إسرائيل إيطاليا وبريطانيا أسهمت كل هذه المخابرات في الإفراج عن الفريق الطبي البلغاري وأن يعني مصير هذا الفريق لم يكن باستخدام كلماته سوى نقطة في إعصار ضخم تتضارب فيه مصالح كبيرة بينها عقود بيع سلاح وتنازلات نفطية كل هذه أجهزة المخابرات وكل هذه الدول كانت ضحية بصورة أو بأخرى لعملية ابتزاز وهل كانت يعني هل كانوا يعرفون هذا الكلام هل كانوا شركاء فيها؟

سيف الإسلام القذافي: يعني هو العالم كله ضحية لليبيا وإحنا.. لا أنا أولا هو نعرف هذا الشخص هذا بس هذا الكلام غير صحيح هذا عمل تم مش في الظلام مع المخابرات تم مع الاتحاد الأوروبي ومع فرنسا بالذات وكان واضح كل الموضوع وما هو سري لكن برضه نقول لكم القضاء الليبي تحصل على ملف ما كان صحيح من الأول القضية تم فيها التلاعب من البداية القضاء الليبي نزيه والقضاة الليبيين قاموا بعمل جيد جدا وأنا أفتخر به لكن القضية في الأصل تم التلاعب بها..

ليلى الشيخلي: ممن من الذي تلاعب بها؟

سيف الإسلام القذافي: من أفراد أو الشرطة الذي قاموا بالتحقيق أول مرة بدليل نعطي مثال أكثر واحد متطرف دكتور بشير علاقي اللي كان يعني جزء من التحقيق طبيب هو وشارك في هذه العملية وأكثر واحد متطرف ومؤمن بنظرية المؤامرة لما نحكي معه يقول لنفسه يقول لي القضية لم تؤخذ يعني بشكل مهني بالأول وضاعت الكثير من خيوطها إذا هذا يقول كل الأطراف أجمعت على أن الكثير من الخيوط ضاعت أفراد الشرطة ما كانوا مختصين كويس الإمكانيات بتاع الشرطة في ليبيا في هذا الوقت ما كانت كويسة فالتحقيق ما كنش علمي ودقيق وبالتالي ضاعت الكثير حتى إذا في مؤامرة ضاعت الخيوط..

ليلى الشيخلي: يعني الآن فهمت ما تقوله الآن أن هناك أشخاص تلاعبوا في التقرير قدموا معلومات خطأ للقضاء الليبي لذلك القرار اللي صدر عن القضاء الليبي لم يكن خطأ لأنه أعطي معلومات خطأ..

سيف الإسلام القذافي: عندي سؤال واحد أنا البلغاريات اعترفوا بكل حاجة اعترفوا بالحقن بالقتل باهي من ورائكم من الجهة اللي ورائكم مش معروفة هذا هو السؤال المحير من هي الجهة المسؤولة؟

ليلى الشيخلي: بس أنت أجبت عن هذا السؤال سيدي عندما قلت أنهم تعرضوا للتعذيب حسب ما قلته في هذه المقابلة قلت أنهم انتزعت الاعتراف منهم ولذلك فهذا هو السبب الذي اعترفوا فيه؟

سيف الإسلام القذافي: وحتى الناس المتطرفين في هذا الموضوع زي الدكتور بشير علاقي لما كنت نحكي معه يقول لي أن من الذي وراء العملية من الجهة من الشركة التي وراء لا يوجد إجابة..

ليلى الشيخلي: لا يمكن لليبيا أن تقبل أن الإهمال في مستشفياتها أن سوء الإدارة مثلا في المستشفى هي السبب هذا يفتح عليكم باب لأنه وقتها ستحاسبون المسؤول عن الإهمال؟

سيف الإسلام القذافي: إيه بس عفوا بس الموضوع ليس كذلك أنا حكيت لك في ناس في أميركا في إيطاليا في كندا بيحكوا عن موضوع كبير بيحكوا أن في مؤامرة وأن في هذا الفيروس مخترع اختراع..

ليلى الشيخلي: بس أنت نفسك قلت أنت لست مقتنع بها وتعرف أن المشكلة هي في الإهمال في المستشفى؟

سيف الإسلام القذافي: هذا رأي شخصي رأيي أنا الشخصي لكن القضاء وناس أخرى عندهم وجهة نظر أخرى أسر الضحايا عندهم وجهة نظر مختلفة وأنا نفسي قد أكون غلطان أنا لا أملك الحقيقة المطلقة لكن اللي شفته قدامي أرى أنه موضوع إهمال لكن في ناس آخرين في ليبيا في كندا في إيطاليا في أميركا يقولوا إن لا القصة فيها مؤامرة ويقولوا أن مونتنييه نفسه هذا جزء من مؤامرة وأن هو اللي اخترع الإيدز وأن هذا اختراعه..

ليلى الشيخلي: طيب لننتقل إلى موضوع إلى يعني دور قطر يعني فجأة دخلت قطر على الخط كيف ومتى وأين لماذا؟

سيف الإسلام القذافي: الإخوان في قطر يعني مشكورين تدخلوا في آخر لحظة ولحظة حاسمة ومهمة جدا وهي في موضوع طبعا التعويضات المالية لأسر الضحايا وكان في ترتيب بين قطر وفرنسا والاتحاد الأوروبي هذا اتفاق بينهم لا نعرفه لكن اللي نعرفه أن الإخوان في قطر والرئيس ساركوزي رئيس فرنسا ومع اتحاد المفوضية الأوروبية عملوا يعني ترتيب معين لموضوع الأموال..

ليلى الشيخلي: ساركوزي يقول أنه ترتيب بينكم وبين قطر لذلك يجب على أحد منكم أن يعلن عنه صحيفة فرنسية على فكرة يعني تحدثت بتفصيل أو أسبوعية فرنسية قالت في عددها الأخير أن الموضوع كله في ليلة في عشية تسليم الممرضات كان هناك رفض من قبل العقيد القذافي بتسليم الممرضات قبل يعني تسلم التعويضات لأسر الضحايا ولذلك ساركوزي اتصل بأمير قطر الذي طلب من حاكم المصرف المركزي أن يحمل أو يصدر شيك ويذهب مباشرة إلى طرابلس شيك بمبلغ أربعمائة واثنين وخمسين مليون يورو ويسلمه على أن يتم تعويض قطر فيما بعد هل هذا الكلام صحيح؟

سيف الإسلام القذافي: إحنا هذا ما يهمناش إحنا اللي يهمنا أن نحن استلمنا الفلوس.. الفلوس منين جاءت..

ليلى الشيخلي: طيب لا يهمكم بس هل هذا صحيح؟

سيف الإسلام القذافي: ما يهمناش إحنا يهمنا أن المبالغ وصلت لأسر الضحايا يهمنا أن المستشفيات الاتحاد الأوروبي وفرنسا بيجهزوها الآن الليبيين يتحصلوا على التأشيرة في يومين الآن المنتجات الليبية والصادرات الليبية تمشي لأوروبا من غير جمارك الآن عندنا شراكة مع الاتحاد الأوروبي هذا هو اللي يهم الليبيين ويهمنا نحن وتحصلنا عليه الآن في علاج للأطفال الأطفال الآن ما عدش يموتوا حتى إذا كان يعني في شخصين اثنين وعندهم الإيدز ويتزوجوا ممكن ينجبوا أطفال غير مصابين بالإيدز الأطفال هؤلاء ممكن يعيشوا عشرين ثلاثين سنة الآن الأطفال ما عدش يموتوا زي قبل يتحصلوا على أحسن علاج في العالم..

ليلى الشيخلي: هذا يحصل لأنه هناك الآن مساعدات للمستشفيات الليبية ممكن أن تقضي على الإهمال الموجود في المستشفيات يعني أليس هذه هي القصة يعني هذا هو؟

سيف الإسلام القذافي: طبعا والآن في مساعدات كبيرة لرفع مستوى الخدمات الطبية في ليبيا من الاتحاد الأوروبي ومن فرنسا مبالغ كبيرة جدا وهذا مكسب كبير لليبيا..

ليلى الشيخلي: يعني في تصريحاتك الأخيرة أيضا يعني كنت صريح جدا في موضوع أنه في صفقة سلاح مع فرنسا ومع بريطانيا وهذا الشيء أحرج ساركوزي وأحرج أيضا حكومة غولدن براون إلى حد ما لأنه فجأة وجدت فرنسا نفسها مضطرة للاعتراف بصفقة يعني الربط بينها في الوقت الحالي حتى لو لم يكن هناك ربط بس الحديث عنها في هذا الوقت يعني يضعها موضع يضع علامات استفهام كثيرة فأنت في الواقع يعني تسببت ربما في إحراج؟

سيف الإسلام القذافي: لا ما فيه إحراج هو باختصار في حقيقة واضحة أن كان في يعني حصار وحظر أوروبي على ليبيا غير معلن والأوروبيين قالوا ما لم يتم حل مشكلة البلغار هذا الحظر لن يرفع وهذا الحظر غير معلن ومتفقين فيه إحنا نبو موضوع الطاقة النووية يهمنا جدا في ليبيا عندنا موضوع التسلح والموضوع الدفاعي عندنا موضوع الاستثمارات عندنا موضوع الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وهي مهمة جدا للاقتصاد الليبي هذه الأشياء لا يمكن أن تحصل بدون حل مشكلة البلغار إذا حل هذه المشكلة كل الأبواب مفتوحة الاجتماعية الاقتصادية السياسية إلى آخره فهو موضوع يعني مربوط ببعضه هما الأوروبيين قالوها كام مرة.

ليلى الشيخلي: طيب قبل أن نختم هذا الملف أريد أن أسألك لأنه يجب أن نأخذ فاصل هل هناك أي شيء في هذا الملف تحب أن تقوله يعني كما قلت لي هذه هي المرة الأخيرة ستتحدث فيها هل هناك شيء تريد أن تقوله في هذا الملف.

سيف الإسلام القذافي: بعد الفاصل؟

ليلى الشيخلي: لا قبل الفاصل..

سيف الإسلام القذافي: هو الموضوع أنه اللي حصل أنه الملف تم التلاعب فيه ولكن أيضا من يوم يعني في 3 أغسطس الماضي كان في مقال من شخص اسمه ريتشارد مورون حكي على أن في أميركا في مائتين وخمسين قضية صار فيها التلاعب من قبل الشرطة وذهبت للقضاء وبالتالي صار الحكم غلط في أوروبا في ثلاثة وأربعين قضية في أميركا لحالها في أكثر من مائة وأربعة وعشرين واحد حكم بالإعدام وبعدين وقبل ما يعدموا اتضح أنهم أبرياء وبسبب تلاعب الشرطة.

ليلى الشيخلي: بس يا سيدي هذه القضايا لا توظف فيها عشرين جهاز مخابرات في العالم كله لأجل حله على العموم سنعود بعد الفاصل لنتحدث عن موضوع الإصلاحات الداخلية في ليبيا أرجو أن تبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

الإصلاحات الداخلية في ليبيا

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد مع ضيفنا سيف الإسلام معمر القذافي يعني هذا الملف أعرف أنه قريب إلى قلبك قبل سنة تقريبا قلت ما لم يجرؤ أحد على قوله في ليبيا قلت أن النظام يحتاج إلى نفض قلت أن هناك حاجة لتحويل الثورة إلى دولة هناك قطط سمان ومافيا منذ ذلك الوقت وحتى الآن تحدثت عن الحاجة لأشياء كثيرة عن حرية صحافة عن إيقاف الاعتقال عن توقيف التعذيب ماذا تحقق حتى الآن من مطالبك؟

سيف الإسلام القذافي: بالنسبة لموضوعات حقوق الإنسان هذا موضوع طويل لكن في النهاية الحقيقة وهذا يعني هيصير فيه كلام في المستقبل قريب جدا لكن أنا فخور جدا بملف حقوق الإنسان في ليبيا الآن وهو ملف أفضل من الذي في أميركا بكثير أفضل من كل الدول العربية وأنا فخور جدا بملف ليبيا الآن في حقوق الإنسان وهذه حقيقة ولا يمكن حد يغيرها هذا موضوع الموضوع الثاني فيما يخص الإصلاحات السياسية إذا هي بريطانيا يعني هو أقدم نظام ملكية في العالم براون الأمس يتكلم أن لابد قرار الحرب ما عداش يوقع من رئيس الوزراء ولكن يمشي إلى مجلس العموم يقول أن المفوض البريطاني الآن يعاد النظر في كرسيها في مجلس الأمن كرسيها لازم يمشي إلى الاتحاد الأوروبي هي دولة بريطانيا تفكر في يعني تحديث نظامها السياسي كم مرة صار تعديل في الدستور الأميركي العالم كله دائما من فترة إلى أخرى لابد بيعدل في دستوره لابد بيعدل في قوانينه بيعدل في تشريعاته بيطور وضعه مع تطور العالم وإلا أنت تصبح ديناصور هذا من ناحية هذا من الناحية السياسية إذا كنا حكيت عن موضوع الإصلاحات..

ليلى الشيخلي: يعني أنا أريد فقط أن أستوقفك يعني في الجملة اللي قلتها في البداية قلت أن راضي تماما عن ملف حقوق الإنسان في ليبيا معناته أنت يعني تقول أن كل المنظمات حقوق الإنسان هيومان رايتس ووتش وكلها هذه كلها يعني تتجنى على ليبيا عندما تتحدث عن أن الاعتقالات والتعذيب في السجون وتتحدث عن يعني عن قضايا كثيرة هذا كله يعني أنت فعلا راضي عن..

سيف الإسلام القذافي: لا هيومان رايتس ووتش ما حكوا عن التعذيب في ليبيا والمشاكل ما عندي علم بهذا الموضوع التعذيب العفو الدولية مرة لما القائد زار بروكسل قاموا داروا حاجك على أن في إعدامات يفيد في تعذيب ولعند الآن في قضية مرفوعة من قبل الدولة الليبية على منظمة العفو الدولية وتحديناهم لعند الآن بلا إجابة قلنا لهم هاتوا لنا قضية إعدام واحد سياسي أو هاتوا لنا قضية تعذيب هاتوا لنا حالة بس أرونا حالة ولعند الآن فشلت منظمة العفو الدولية في إثبات حالة تعذيب واحدة أو إعدام واحدة ونتحدى أي واحد الآن يقول الآن في ليبيا في إعدامات وفي تعذيب حتى في مركز شرطة والآن فهذا موضوع منتهي منه على كل حال.

ليلى الشيخلي: طيب أريد يعني أن أسألك أنت لما في خطابك الشهير وتحدثت وقلت ما قلته رفعت سقف التوقعات بدرجة كبيرة بحيث أن الناس كلها كانت تتوقع أن تحدث أشياء سريعة ونحن نعرف أن هذا لا يمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها ولكن يعني هل أنت فعلا راضي عن الإنجازات هناك من يقول أن يعني وتيرة الإصلاح بطيئة جدا.. جدا مقارنة بوتيرة الإصلاح الاقتصادي مقارنة بملف العلاقات الخارجية كل هذا يحدث بسرعة لماذا الملف الداخلي متأخر ما العوائق التي تقف في طريقك؟

سيف الإسلام القذافي: طبعا هو كان في عوائق كثيرة..

ليلى الشيخلي: مثل؟

سيف الإسلام القذافي: أولا كانوا في يعني مثل النظام أن في كان في نظم التصعيد وناس مصعدين من الشعب وكانوا ناس غير أكفاء وصعب العمل معهم كيف تشتغل أنت يعني مع خليط من ناس لا تعرفهم ولا يعرفوك غير أكفاء تم انتخابهم وتصعيدهم بطريقة قبلية واجتماعية بحتة نعطيك مثال بسيط عمارة في طرابلس يريدوا هدمها ليبنوا مكانها برج عمارة آيلة للسقوط تعبانة جاءوا لسكان العمارة حقها ثلاثين ألف دينار تقول له خذ مائة ألف وأطلع وأشترى مكان ثاني يقول لك لا أنا ما نيش طالع نبنى الآن مدينة كبيرة جدا جنب طرابلس واحد بس صاحب مزرعة أو اثنين عندهم مزارع غادي وقفوا مشروع بكم مليار قال لك ما نتحركوش..

ليلى الشيخلي: يعني المشكلة هي الشعب هذه هي المشكلة الناس يعني.. يعني..

سيف الإسلام القذافي: أيضا عفوا قصدي في مشاكل هنا وهناك فبالتالي العمل ما هواش أنت جاي لبلاد يعني جاهزة وما فيهاش سكان ولا فيها ناس وبتبدأ أنت من الصفر أنت يعني..

ليلى الشيخلي: إحنا لا نتحدث عن تهديم بناية..

سيف الإسلام القذافي: هذا أعطيك مثال بسيط لكن مع هذا..

ليلى الشيخلي: لا يعني نحن الآن نتحدث عن مواضيع مختلفة تماما يعني..

سيف الإسلام القذافي: لا إحنا كنا نحكوا على التنمية والتعمير في ليبيا..

ليلى الشيخلي: نحكي عن الفساد الذي انت أثرت ملفه نحكي عن المواطن الليبي الذي يعيش يعني مستوي معيشي لا يجب أن يكون في دولة غنية مثل ليبيا يعني خمس سكان ليبيا تحت مستوى الفقر يعني هذا شيء هل تقبله أنت؟

سيف الإسلام القذافي: عفوا هو حتى مستوى الفقر في ليبيا كيف والناس جاءوا وشافوا أنت في ليبيا عندك تليفزيون عندك ستالايت وعندك ثلاجة وعندك سيارة وتقول أنا فقير عدي شوف الفقير في أفريقيا شوف في البرازيل شوف في الهند في باكستان هذا مستوى الفقر العالمي الفقر في ليبيا يختلف تماما عن الفقر في العالم الآخر بالعكس حتى الفئات اللي في أميركا لكن نعطيك مثال الإحصائية اللي قدامي الآن.. الآن عدد الوحدات السكنية التي تم التعاقد عليها يعني وقعت والشركات تشتغل وهذه تمت خلاص هي مائة وتسعة وسبعين ألف وحدة سكنية مشاريع سكنية قيد التعاقد الشهر الجاي أو خلال أربعين يوم خمسين ألف وحدة سكنية القروض السكنية مائة وخمسين ألف..

ليلى الشيخلي: يعني هذا هو الإنجاز اللي أنت راضي عنه في ملف الإصلاح الداخلي يعني ماذا عن الدستور متى سيتم الإعلان عن الدستور هل صحيح أن يوم عشرين أغسطس سيتم الإعلان عن أنه سيوضع دستور يعرض على اللجان الشعبية وسيتم الإعلان عن صحيفتين مستقلتين تابعة لمؤسسة القذافي وسيتم الإعلان عن قنوات تليفزيونية هذا مثلا في إطار حرية الصحافة؟

سيف الإسلام القذافي: هذا كلام قديم بالنسبة للصحافة الأجنبية الآن دخلت ليبيا موجودة الآن بالنسبة للصحف الآن بتصدر قريب ولو صدرت الآن الإذاعة الليبية هذا موجود ما هو شيء جديد..

ليلى الشيخلي: يعني هذا.. طيب ما الجديد.. الجديد هو؟

سيف الإسلام القذافي: الجديد عفوا.. الجديد أن هو الآن العقود وقعت والآن صرف الآن بنحكي عن الآن هذه الساعة أن في ستة وثمانين مليار دينار هي قيمة التعاقدات في كل تطوير الموانئ مطارات طرق مساكن بنية تحتية هذا المبلغ سيصرف بشكل فعال وجيد في داخل ليبيا فشوف الآن بعد سنة فقط أو بعد أشهر ليبيا الآن كيف يصير فيها..

ليلى الشيخلي: طيب والمواطن الليبي متى سيبدأ يشعر يعني اللي إذا كان في مائتين وخمسين ألف عائلة حسب آخر دراسة تقول أنه متوسط دخلها مائة وعشرين دولار في حين تحتاج إلى خمسمائة دولار في الشهر لتعيش عيشة كريمة متى سيبدأ يعني تتحدث عن عقود بمليارات الدولارات استثمار نفط الكل يتحدث ولكن متى سيبدأ المواطن يشعر بها مثلا؟

سيف الإسلام القذافي: بالنسبة هذه المشاريع متعاقد عليها والناس كل الآن الليبيين هيشوفوا هذا الكلام أمامهم يعني على أرض الواقع وبالعكس أن هذه الأشياء باش يكون فيها مصداقية الآن مثلا موضوع الكمبيوترات مليون كمبيوتر الآن في بنغازي مثلا تركب خمسة عشر ألف كمبيوتر مائة وخمسين الف في طريقهم الشهر الجاي يوصلوا الآن هذه مئات الآلاف من الوحدات السكنية هذه كل واحد بيأخذ وصل بيأخذ يعني ورقة عنده بتواري أمتى يستلم شقته وإذا في تأخير شهر أو شهرين الدولة ملزمة تدفع له فلوس هذه الأشياء في الواقع موجودة الآن إحنا في مسح مائة ألف عائلة اللي هما العائلات المحرومة من الثروة..

ليلى الشيخلي: طيب..

سيف الإسلام القذافي: عفوا دقيقة بس المائة ألف اللي هما حوالي تسعمائة ألف شخص نعطيك مثال قدامي المواطن خالد سالم الوحيشي عدد سبعة من الزاوية هذا الآن أخذ محفظة ما قيمتها ثلاثين ألف تجيب له في دخل سنوي خمسة آلاف وستمائة بالإضافة إلى الراتب الأساسي بتاعه اللي هو في العام 2600 هذه المحفظة ثلاثين ألف في كم شهر زادت 31% إذا بعد سنة وسنتين هذه المحفظة تساوي مائة ألف ومائتين ألف إذا.

ليلى الشيخلي: طب أرجع وأقول لك أن ملف الإنجاز الاقتصادي ربما يسير بوتيرة أسرع أنا أريد أن أسألك الإصلاح السياسي اللي أنت يعني أشرت وأثرت ضجة كبيرة حوله يعني تقول أنه لابد من وضع دستور يحدد فيه رئيس دولة ويحدد رئيس وزراء ينتخب وتحدثت عن أن سألت يعني ماذا عن الانتخابات قلت لم لا متى سيحدث هذا يعني أنا فقط أريد أن أسألك يعني أنت تريد أشياء كثيرة ولكن يعني ماذا يريد قائد الثورة يعني هذه نقطة مهمة يعني في قضية الانتخابات؟

سيف الإسلام القذافي: هنجاوبك على السؤال هذا عفوا بس في غلط في السؤال لأنك أنت في الأول قلت لي أموركم السياسية ماشية كويس ولكن اقتصاديا مش ماشية كويس؟

ليلى الشيخلي: لا أنا..

سيف الإسلام القذافي: الاقتصادية ماشية كويس يعني؟

ليلى الشيخلي: الاقتصادية في وتيرة الإصلاح الاقتصادي سريعة جدا مقارنة بوتيرة الإصلاح السياسي هذا ما قلته يعني الأمور..

سيف الإسلام القذافي: يعني راضين على وتيرة الإصلاح الاقتصادي..

ليلى الشيخلي: يعني أقول مقارنة بالإصلاح السياسي أسرع هذا هو المحك الحقيقي أسألك ما هي العوائق التي تقف في طريقك كثيرون يقولون أن هناك يعني اصطدام وانقسام واختلاف بينك وبين الحرس القديم في هذا الموضوع وأنك أحيانا يعني تواجه بمن هم أكثر نفوذا منك داخل الدولة ولذلك الوتيرة بطيئة ماذا ردك؟

سيف الإسلام القذافي: أولا بالنسبة حكيت السؤال هذا الحرس القديم هذا زي مستر جون نفس القصة الحاجة الثانية الليبيين الآن اليوم مش الشهر الجاي اليوم هما يبوا الآن المائتين ألف وحدة سكنية يبوا المليون كمبيوتر ويبوا المحافظ ويبوا الآن السياحة ويبوا..

ليلى الشيخلي: ويبوا حرية ويبوا أشياء كثيرة طيب أسألك يعني أنت تقول وهم يعني بمعنى آخر تقول للحرس ليش دائما تتهرب من قضية الحرس القديم ما المشكلة لأن هذا في كل نظام أنت بنفسك تقول كل نظام يحتاج بين فترة وأخرى أن يتحرك فطبيعي في كل الأنظمة أن يكون في ناس عندهم آراء مثلا يعني كيف تقول لي يعني مثلا لما شخص يقول أميركا جسم ملعون مطرود من رحمة الله لا يستحق ألا اللعنة هذا الكلام قيل قبل ثلاثة أشهر فقط وليس من أي شخص من الأمين المساعد للمؤتمر الشعبي العام هذا ماذا تسميه؟

سيف الإسلام القذافي: طبعا هو في ناس يسبوا في أميركا وفي ناس كذا وفي ناس واقفة مع أميركا وفيه ناس مع مونتنييه نظرية مونتنييه؟

ليلى الشيخلي: لا يعني في ناس يعني معناته أنت تقول أنه يجب الانفتاح على الغرب وهناك أطراف يعني مسؤولة هذا ليس أي شخص هذا طرف مسؤول يقول أنه هذا شيء غير مرغوب فيه فمعنى ذلك أن هناك واضح أنه هناك يعني اختلاف في وجهات النظر؟

سيف الإسلام القذافي: هو طبعا في اختلاف في وجهات النظر كل واحد أكيد إحنا مش كلنا ماشيين طالعين كلنا يعني من ماكينة واحدة نفس التفكير ونفس العادات طبعا في اختلاف ولابد في اختلاف..

ليلى الشيخلي: وهذا لا يعيق ليس هذا هو العائق ليس هناك أشخاص داخل هي التي كل ما تتقدم خطوة إلى الأمام تجرك إلى الخلف؟

سيف الإسلام القذافي: أولا ما في حاجة اسمها الحرس القديم ولا في حد يجر للخلف ولا في حد يجرؤ أنه يجر ليبيا إلى الخلف ليبيا ماشية إلى الأمام وماشية أكثر ديمقراطية وماشية للانفتاح أكثر وماشية نحو التنمية والأزدهار والتقدم وهذا الكلام يقود فيه معمر القذافي وراضي عنه معمر القذافي ومبارك من طرف معمر القذافي والشعب الليبي وراء معمر القذافي في هذه المسيرة أي..

ليلى الشيخلي: حتى في موضوع الانتخابات؟

سيف الإسلام القذافي: إحنا هنصلح كل حاجة..

ليلى الشيخلي: في موضوع الانتخابات هل هو معها؟

سيف الإسلام القذافي: أولا نحن نسميه التصعيد وليس الانتخاب ثانيا إحنا..

ليلى الشيخلي: أنت قلت سألت هل أنت مع الانتخابات قلت لما لا أسمع ما قاله في هذا الموقف عندما قاله العقيد القذافي قال الانتخابات هي مهزلة وفساد للمجتمع والدولة وأنه يجب محق أي محاولة من هذا النوع وهي تحدث تفككا للأسر والمجتمعات وتجعل الشعوب مثل السكارى؟

سيف الإسلام القذافي: لا هو نحكوا هنا على انتخابات الأحزاب أن في أحزاب وكل حزب وعنده مرشح كذا لكن أيضا إحنا نسموها انتخابات نسموها تصعيد هذا موجود ليبيا الليبيين باش يمشوا يصعدوا في الأمناء ويصعدوا في الناس في المحلات هو ما تصعيد سموه انتخاب سموه تصعيد سموه ترشيح هي موجودة في آلية اختيار المسؤولين في ليبيا موجودة سموها أي أسم ما يهمش اللي قال لك لا يهمه القطة أن تكون سوداء أو بيضاء المهم أنها يعني تصطاد الفئران..

ليلى الشيخلي: بس أنت قلت أنه يجب على الشعب الليبي يحق له أن ينتخب رئيس وزراء ويحق له أن ينتخب رئيس دولة صحيح؟

سيف الإسلام القذافي: هو نحكي أن الآلية تكون أكثر شفافية أكثر فاعلية وهذا كان نتكلم فيه قدام الليبيين..

ليلى الشيخلي: طيب الخط الأحمر هنا هو قائد الثورة تقول أن كل شيء يمكن تغييره إلا قائد الثورة يبقى في مكان خاص صحيح..

سيف الإسلام القذافي: طبعا..

ليلى الشيخلي: ويجب أن يكون هناك رئيس دولة ويجب أن يكون هناك رئيس وزراء هل أنا أجلس الآن أمام رئيس ليبيا المقبل أسألك؟

سيف الإسلام القذافي: أولا الرئيس معمر القذافي بديروه رئيس وزراء بديروه رئيس بديروه أي حاجة معمر القذافي هذا في مكانه لا..

ليلى الشيخلي: هذا خط أحمر كما قلت؟

سيف الإسلام القذافي: وضعه لا يورث ولا يأخذه أحد ولا يقدر هذا موضوع أما الليبيين بيقرروا بيديروا إمبراطور بيديروا رئيس بيديروا رئيس وزراء هذا الليبيين يقرروه.

ليلى الشيخلي: ما هو طموحك السياسي سيف الإسلام ما هو طموحك السياسي هل ستبقى رئيس لمنظمة حقوقية طول العمر؟

سيف الإسلام القذافي: وأيش المشكلة في هذه..

ليلى الشيخلي: هل أنت هذا هو طموحك السياسي؟

سيف الإسلام القذافي: أنا راضي جدا..

ليلى الشيخلي: ويأتي رئيس دولة كما تقول وفق المعايير إذا عندها سيكون هذا المنصب صوري لأنه في حالة وجود قائد ثورة هو الذي في النهاية المرجع بحكم تجربته وبحكم مكانته وبحكم تاريخه سيكون هو المرجع أي منصب ما لم يكن ابن قائد الثورة الذي يستطيع أن يقف ويقول..

سيف الإسلام القذافي: عفوا الإجابة لماذا بريطانيا ملكة بريطانيا اللي هو موجودة في هذا المنصب حتى تموت طول عمرها وهي في القوانين الإنجليزية من حقها يعني توقع على الحرب ومن حقها تقيل رئيس الوزراء ومن حقها تعين رئيس الوزراء ومن حقها تحديد البرلمان كلها وهي مرجعية بتاع الدولة كلها..

ليلى الشيخلي: ولكن رئيس الوزراء ايضا من حقه أن يعقد صفقات من حقه أن يعني ولا وفي وفق هذا النظام هل تعتقد أن..

سيف الإسلام القذافي: لكن رئيس الوزراء مش من حقه أنه يقيل الملكة لكن الملكة من حقها أنها تقيل رئيس الوزراء في بريطانيا..

ليلى الشيخلي: إذا أنت يعني أنت النظام البريطاني هو ما تطمح إليه هل هذا ما تطمح إليه في ليبيا؟

"
النظام البريطاني هو من أحسن الأنظمة في العالم بالنسبة لي
"
سيف الإسلام القذافي: لا إحنا نحكي النظام البريطاني هو من أحسن الأنظمة في العالم بالنسبة لي لأن فيها نظام أن فيها واحدة منتخبة.. مش منتخبة ورثت هذا اللقب من أبائها وأجدادها وموجودة الآن وتقيل وزراء..

ليلى الشيخلي: ولكن رئيس الوزراء يجرؤ أن يقول لا للملكة هل هناك شخص في ليبيا غير سيف الإسلام معمر القذافي يستطيع أن يقول لا أو يستطيع أن يتحدث عن قطط سمان يستطيع أن يتحدث أن الثورة تحتاج إلى نفضة هل هناك شخص آخر في ليبيا يستطيع أن يفعل ذلك؟

سيف الإسلام القذافي: هو هذا كلام القائد معمر القذافي وهو كلام الشعب الليبي كله هو مو سر هذا الكلام كلنا نقوله نحن بالعكس هذا الكلام كلنا نقول فيه..

ليلى الشيخلي: أريد أن أسألك ما الفرق بينك وبين والدك؟

سيف الإسلام القذافي: الفرق.. الفرق القائد طبعا أكبر مني سنا وعمر ومقام وتجربة وخبرة..

ليلى الشيخلي: طيب أنت بطريقة أو بأخرى يعني وسامحني في هذه يعني رغم كل ما تقوله أنت جزء من نظام التوريث هذا الذي أصبح مقبولا في العالم العربي لأنك بحكم منصبك بحكم علاقاتك بحكم ما تقوم به اليوم يعني هل يزعجك هذا الربط؟

سيف الإسلام القذافي: يزعجني لأن العالم كله يريد أن يثبت هذه النظرية زي نظرية مستر جون أن سيف الإسلام يجهز فيه للتوريث وأنه يكون رئيس وهذا الكلام وهذا كلام لا أناقش فيه لا مع أبي ولا مع أمي ولا مع أخوتي ولا مع أصحابي ولا.. الناس كلها الآن مركزة في ليبيا الآن الشغل الشاغل البنية التحتية والإسكان والإعمار والصناعة والزراعة والبيئة هذا شغل الليبيين والعالم في الخارج يحسبوا أن سيف الإسلام ما عندوش حاجة إلا يتكلم عن التوريث والحكم إحنا عندنا أشياء أخرى أهم الليبيين توا خلينا نخلصوا ها عملية التنمية وبعدين لكل حادث حديث سهل بعدين لما نتفرغ من هذه القصة ونتوصل الحمد لله وضعنا يكون كويس يكون لكل حادث حديث لكن الآن ما في حدا يتكلم والعالم كله مصر أنه يعني يثبت هذه القصة هذه القصة وهم الحرس القديم ومستر جون وتوريث سيف الإسلام هذه ثلاثة أساطير لازم تنتهي في هذه الحلقة..

ليلى الشيخلي: يعني أتمنى فقط أن أسألك سؤال أيضا عن رضاك عن مدى اللي يتم إنجازك في ليبيا هل أنت راضي؟

سيف الإسلام القذافي: اللي أشوفه قدامي من حجم الإنفاق والمشاريع لم يسبق له مثيل حتى ستة وثمانين مليار دينار رقم غير عادي والآن السرعة لا يمكن أن تكون أسرع من هذا العمل لا يمكن تكون أسرع والعمل في التنمية على الأرض ماشي والليبيين هيشفوا الآن في الأشهر القادمة الأشياء الواقعة قدام عيونهم وهذا ما نبوه إحنا.. إحنا اللي نبوه نشوف بلادنا كويسة ووضعنا أحسن مستوى المعيشة كويس في سياحة مش توريث وحكم..

ليلى الشيخلي: يعني الآن تعتقد أن من يسمعك الآن من المعارضين الموجودين في الخارج يعني ما الضامن الذي تستطيع أن تقدمه كثيرا يعني فعلا صدقوك عندما قلتها في المرة الأولى وتحمسوا وكثيرا حتى يعني عادوا ولكن هناك من اعتقل هناك من بعث مثلا زوجته وسحب جوازها هذه أمور يعني؟

سيف الإسلام القذافي: أولا الآن هذا اليوم توجد معارضة كل الناس الشرفاء وناس شرفاء وطنيين والذي كانوا يعني عندهم وجهة نظر لهم اللي بقوا هما ناس مرتزقة لا عندهم وطنية ولا عندهم أخلاق ولا يستحقوا أيضا أن يرجعوا ولا نبوهم أن يرجعوا في الأصل لليبيا..

ليلى الشيخلي: هكذا تحكم عليهم هكذا؟

سيف الإسلام القذافي: اللي بقى الآن ويسب في بلاده ويتآمر على بلاده واللي مشي للسفارة الأميركية واللي مشي حتى للسفارة البلغارية وكلهم عارفينهم واللي مشي..

ليلى الشيخلي: لماذا تقول هذا الكلام هم يقولون تقريبا نفسك كلامك هما لا يعني يتكلمون عن فساد داخل النظام أنت بذاتك يعني تحدثت عنه لماذا تفترض هذا تحكم هذا الحكم القاسي على أشخاص لا تعرفهم؟

سيف الإسلام القذافي: أحكم هذا الحكم القاسي لأن مئات الأشخاص اللي لم يكن آلاف رجعوا من الخارج ورجعوا في ليبيا مواطنين عاديين أما الشرذمة القليلة..

ليلى الشيخلي: وهناك من اعتقل كما قلت لك وهناك وهناك من أراد أن يعود ولم يتشجع بسبب..

سيف الإسلام القذافي: أنا نفسي رجعت واحد وكان مطلوب في أفغانستان وهرب لباكستان وجبته لليبيا وبعدين فترة لقيته جايب حاوية معبيها كلاشينكوفات وذخائر وقنابل يدوية وبيحاول بيدخلها من الميناء إلى داخل ليبيا..

ليلى الشيخلي: يعني تذكر مثال سيء يعني أكيد هناك أمثلة كثيرة؟

سيف الإسلام القذافي: هذه هي القصة هذه اللي يتكلموا عنها الناس كلهم هذا قضية واحد أنا دخلته وعملت فيه خير وفي الأخير لقيته جايب حاوية حاطط فيها بضاعة أثاث من فوق ومن تحت مدخل فيها قنابل وذخائر باش يعمل أعمال إجرامية في ليبيا هذا..

ليلى الشيخلي: وكم شخص دخلوا ولم يفعل ذلك يعني تحسب..

سيف الإسلام القذافي: أتحدى أي واحد دخل إلى ليبيا واعتقل وهو ما عندوش أي مشكلة أتحدى..

ليلى الشيخلي: طيب أريد أن أسألك سؤال أخير في ناس لا يعرفون أنك أنت يعني ستوشك أن تصبح دكتور في العلوم السياسية إن شاء الله تحصل على الدكتوراه في شهر سبتمبر ومبروك مقدما وأيضا أنك ترسم ولك معارض ولوحات أريد أن أطلب منك لو طلبت منك أن ترسم لوحة من واقع فنان مش من واقع سياسي من واقع مشاعر الفنان ترسم لوحة وتهديها إلى والدك ماذا ترسم فيها؟

سيف الإسلام القذافي: والله ممكن نرسم الساحل الليبي الجميل وهو ألفين كيلومترا ونقول هذا ساحل الألفين كيلومتر أي واحد مش عاجبه معمر القذافي يختار أي بقعة في هذا الساحل الجميل اللي بنرسمه ويشرب من ماء البحر..

ليلى الشيخلي: شكرا جزيلا لك..

سيف الإسلام القذافي: شكرا..

ليلى الشيخلي: سيف الإسلام معمر القذافي شكرا لك..

سيف الإسلام القذافي: شكرا..

ليلى الشيخلي: وشكرا لكم مشاهدينا الكرام وبإذن الله الحلقة المقبلة ستكون مع زميل آخر إلى أن يعود الزميل أحمد منصور أشكركم وفي أمان الله.