- انتخابات المتن والمواجهة مع عون واستحقاق الرئاسة
- أسلحة حزب الله واحتمال المواجهة مع إسرائيل
- النفوذ الأجنبي والتأثير في الساحة اللبنانية
- الجديد في تحقيقات اغتيال بيير الجميل

ليلى الشيخلي: حياكم الله، الزميل أحمد منصور في إجازة أقدم البرنامج نيابة عنه، قبل ربع قرن من الزمان تسلم ضيفنا رئاسة الجمهورية اللبنانية المحامي سليل العائلة العريقة الذي دخل المعترك السياسي ليفقد في آتونه الأب والعم والأخ والابن في بلد جريح يئن تحت وطأة الخلافات والانتماءات الطائفية والاغتيالات والاستحقاقات الانتخابية والوساطات التي تأتي من مشارق الأرض ومغاربها، تتداخل كلها لترسم مشهدا يكاد يكون من المشاهد السياسية الأكثر تعقيدا في العالم اليوم، ضيفنا هو الرئيس الأعلى لحزب الكتائب اللبنانية، الرئيس التاسع للجمهورية اللبنانية أمين الجميل، أهلا بك في بلا حدود.

أمين الجميل – الرئيس اللبناني الأسبق: أهلا وسهلا بكم في بكفيا.

انتخابات المتن والمواجهة مع عون واستحقاق الرئاسة

ليلى الشيخلي: لنبدأ من الانتخابات الفرعية انتخابات المتن هذه هي التي تشغل لبنان بل حتى غطت على زيارة كوسران وهناك حديث عن احتمال تأجيل زيارة كوشنير بسببها اسمح لي أن..

أمين الجميل: وكأنها استحقاق الاستحقاقات كذلك أخذت معنا حياة مميزة.

ليلى الشيخلي: طيب اسمح لي أن أعود بالذاكرة للدقائق الخمسة عشر الأخيرة من ولايتك عندما أعلنت تسليم الراية للعماد ميشيل عون واليوم تواجهه في المتن، كيف تقرأ المفارقة أن الرجل الذي سلمته مفاتيح بعبدا قد يقفل دارك في بكفيا؟

أمين الجميل: أولا البيت الحمد لله بعده مفتوح وسيبقى مفتوحا هذا البيت اللي أنتِ فيه اليوم عمره خمسمائة سنة شوية سنة 1550 وسيبقى بإذن الله لفترة مماثلة أيضا لم يتمكن أحد من إقفال هذا البيت، هذا البيت بيت مناضل وأعطى مناضلين من أجل لبنان أعطى شهداء، أعطى رواد في شتى الحقول وصحيح إننا نخوض الآن استحقاق انتخابي وليس هو لا الأول ولا الأخير، فالنيابة في نيابة منطقة المتن هذه كانت في هذا البيت منذ تقريبا بداية الستينات وعلى كل هذه كل هذه الفترة حتى الآن بدأت بخالي الشيخ بوليس جميل في أنا كنت نائب من 37 سنة، سنة 1970 ومن ثم ابني بيير ولسوء الحظ أرادت يد الغدر أن تأخذه والآن أنا مضطر أن أستعيد الأمانة وأستمر في النضال من أجل لبنان، لبنان الحرية على كل حال إحنا نخوض هذا الاستحقاق كواجب وكرسالة وأعتقد بأنه الشعب اللبناني عامة والشعب المتني بصورة خاصة يقدر تماما كل جهود العائلة ولا سيما جهودي التي بذلتها منذ عشرات السنين وتضحيات والدي وابني الذي استشهد في سبيل لبنان لابد من أن يأتي يوم الأحد في خمسة آب ويكون محطة جديدة..

ليلى الشيخلي: هل هذا كله على المحك في انتخابات المتن هل الرئيس أمين الجميل المعروف بانتقائه لكلماته والذي تخلي مؤخرا عن هذا الحذر باستخدامه مصطلحات مثل حب الإلغاء وما إلى ذلك هل لأنه يدرك أن الخسارة مصاب فادح لا يعادله مصاب؟

أمين الجميل: يعني لا ما نحجم الأمور هذه انتخابات، انتخابات ديمقراطية والإنسان لازم يعرف يربح لازم يعرف يخسر يعني ما هي نهاية الدنيا فيه الوالد لما اترشح أول مرة فشل بالانتخابات ورجع انتخب بإجماع شامل يعني فإذا إحنا هذه انتخابات نخوضها بثقة وثقة بالنفس وثقة بالناخبين ومحبة الناس لهذا البيت العريق ونقوم بواجبنا.

ليلى الشيخلي: إذاً لماذا هذا الغضب من ميشيل عون هل لأنه الشرذمة الصمت الماروني؟

أمين الجميل: يعني المؤسف إنه يعني العماد عون ما دائما بيأخذ الخيارات التي تجمع الناس مع بعضها البعض ليس دائما يأخذ الخيارات التي تحصن البلد يعني في لسوء الحظ تجارب خاضها في الماضي ما كانت كثير موفقة ما خدمت مصلحة البلد ولا خدمت كذلك أمر وحدة المسيحيين هذه تجربة من التجارب على كل حال هذه لعبة ديمقراطية فهذا من حقه أن يخوض تلك المعركة وإحنا كذلك أمر من واجبنا أن نواجه هذا الاستحقاق بثقة بالنفس وبكل الاستعدادات اللازمة.

ليلى الشيخلي: وحدة المسيحيين على المحك اليوم يقال؟

أمين الجميل: نعم ليست اليوم على المحك، المؤسف إنه كنا في سنة الـ2005 عندما انطلقت انتفاضة الاستقلال ثورة الأرز كان ليس فقط الفئة المسيحية إنما المسلمين والمسيحيين كانوا كلهم متحدين في 14 آذار 2005 وانطلاقة مسيرة حقيقة مسيرة تاريخية مسيرة إنقاذية للبنان وكنا نعمل باتجاه هدف واحد المؤسف إنه هو العماد عون اختار منذ بداية هذه الانتفاضة انتفاضة الاستقلال اختار أن يخرج عنها ويلتحق بمسيرة أخرى المؤسف إحنا ما بنعتبرها بتخدم مصلحة لبنان.

ليلى الشيخلي: ما سر اختياره لهذه المسيرة ما سر تحالفه مع حزب الله برأيك؟

أمين الجميل: يعني عم بتقولي سر إذا سر أنا ما عندي سر إذا بأتمنى..

ليلى الشيخلي: لا يعني ما مثلا هل لأنه يريد أن يصبح رئيسا هل هذا هو السبب؟

أمين الجميل: أتمنى تسأليه للعماد عون شو الأسباب يقال إنه من هذه الأسباب إنه وعد برئاسة الجمهورية وهو صدّق وأنا أتعجب كيف صدق هذا الوعد هيك بهذا الشكل السريع على كل حال يقال إنه كان فيه وعود لانتخابه رئيس الجمهورية وهو منذ زمن طويل يطمح لهذا المنصب على كل حال بأعتقد إنه مجال انتخابه للرئاسة يمكن مجال بعيد وعم بيبعد أكثر وأكثر.

ليلى الشيخلي: هل أمين الجميل يريد أن يصبح رئيسا للجمهورية اللبنانية من جديد؟

أمين الجميل: أنا بأريد أولا إنه ننتهي من هذا الاستحقاق وأن تتصلي بي بخمسة الشهر القادم مساءً وتهنئيني بهذا الانتصار أولا، ثانيا أنا بأريد أنقذ الجمهورية لا يهمني بالوقت الحاضر موضوع الرئاسة بالذات المهم فالجمهورية هي على المحك وهناك على ما أعتقد وما أشاهد هناك بعض النوايا لتأجيل هذا الاستحقاق كي لا نقول نشفو وهناك كلام واضح من بعض النواب في حزب الله وهذا الكلام ورد مؤخرا يوم الاثنين في كل الصحف اللبنانية لأحد نواب حزب الله ويقول بوضوح يقول بوضوح إنه من الأفضل يمكن أو نريد تشكيل حكومة جديدة من اجل أن تكون هي البديل عن الانتخابات الرئاسية مما يعني بانه يتوقع ويعمل من أجل تأجيل الانتخاب الرئاسي وإذا تأجل هذا الاستحقاق الرئاسي عن التاريخ الدستوري عن المواعيد الدستورية فهذا يعني تأجل إلى أجل غير مسمى ولا شيء يضمن على الإطلاق أن يعود يحصل هذا الانتخاب..

ليلى الشيخلي: ولكن الخروج عن هذا الجمود أو هذا الموقف إنقاذ لبنان كما سميته يحتاج إلى تنازل هل أنتم على استعداد في الموالاة للتنازل هل أنت شخصيا على استعداد لتقديم تنازلات؟

أمين الجميل: الكلام بما يتعلق بانتخابات رئاسة الجمهورية ليس كلام تنازلات، كلام التنازل بهذا الموقع بالذات الذي هو ذات رمزية وطنية رئيس الجمهورية هو رمز وهو عنده موقع خاص مميز في النظام اللبناني الكلام ليس لا تصح كلمة تنازلات إنما نحن نريد التوافق وهناك نظام لبناني عريق ونظام ديمقراطي يعطي لكل يحقق توازن ويحقق الديمقراطية الصحيحة فإذا هناك واجب أن تتوفر شروط معينة لهذا الانتخاب أولا النصاب أو النصاب هو نصاب الثلثين فإذا يقتضي أن يتوافق ثلثين اللبنانيين من أجل إتمام هذا الاستحقاق في التصويت الأول وبعد ذلك الأكثرية..

ليلى الشيخلي: طيب أريد أن أتوقف عند ما قاله وزير العدل اللبناني شارل رزق قال انتخاب رئيس يتم التوافق عليه سيكون بمثابة كارثة، الأفضل انتخاب رئيس يتم الإجماع عليه، هل فعلا يمكن أن يكون هناك شخص من أين يأتي برئيس يتم الإجماع عليه في هذه الظروف التي تعيشها لبنان؟

"
المرحلة القادمة في لبنان هي انتخاب رئيس قوي يجمع كل اللبنانيين ويقودهم إلى حوار وطني بين كل شرائحهم
"
أمين الجميل: يعني ما فيه إجماع ما موجود بالديمقراطية كلمة إجماع أنا انتخبت بأكثرية ساحقة من مجلس النواب وليس بإجماع مجلس النواب، الإجماع غير موجود إنما لا شك بأنه هناك ضرورة خاصة في هذه المرحلة بالذات أن ينتخب رئيس قوي، رئيس قادر أن يجمع كل اللبنانيين ويقود أن يقود حوار، حوار وطني بين كل شرائح الشعب اللبناني هذا هو المطلوب من الرئيس القادم، أن نتوافق حول رئيس قوي بإمكانه أن يقود الحوار الشافي بين كل القيادات..

ليلى الشيخلي: هل ستغامرون وتنتخبون رئيس بالأغلبية البسيطة هل هذا وارد؟

أمين الجميل: نحن اليوم بمأزق نظرا للتعقيدات ولبعض التصرفات التي من شأنها أن تعطل النظام ككل لأننا نعيش اليوم يجب يعني خلينا نلاحظ إنه فيه نوع من عصيان دستوري قائم اليوم، رئيس الجمهورية معطل دوره إلى حد بعيد، مجلس النواب مقفل والحكومة عارجة فلذلك رغم إنه هي دستورية 100% تتمتع بكل الصفة القانونية إنما بعد انسحاب بعض الوزراء لا شك بأنه هناك خلل ما في هذه الحكومة، فإذاً المؤسسات اليوم معطلة إلى حد بعيد نخشى بأن يكون هناك كذلك نية بنسف الاستحقاق الرئاسي من خلال أو تعطيل نصاب الأول أو تعطيل منع بشكل أو بآخر هذا الانتخاب من أن يحصل حسب الأصول الدستورية فلذلك إحنا نواجه خطر الفراغ ومن أجل تفادي الفراغ سيقتضي عندئذ أن نتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل أن تستمر المؤسسات الوطنية بعملها وأن تتأمن المصلحة الوطنية واستمرارية المؤسسات.

ليلى الشيخلي: يعني في الواقع هذا ما حذر منه الوزير فتفت قال يعني لا نريد فراغا دستوريا؟

أمين الجميل: ولا أحد يريد فراغ دستوري والفراغ الدستوري هو قاتل للبلد وهذا بمثابة انتحار وكل من يعمل بهذا الاتجاه ولا يساهم بأي شكل من الأشكال بكل نية طيبة من خلال المؤسسات الدستورية ومن خلال الدستور لا يساهم بإتمام الاستحقاق الدستوري بالمواعيد الدستورية سيكون فهو مشارك في كارثة وهذا عمل انتحاري بالنسبة للمصلحة الوطنية.

ليلى الشيخلي: يعني أعود فأسألك يعني هل ستنتخبون بالأغلبية البسيطة رغم اعتراض المعارضة؟

أمين الجميل: من السابق لأوانه أن ندخل الآن بتفاصيل التركيبات والإجراءات التي سيقتضي اتخاذها إنما لاشك بأنه يقتضي التأكيد على إنه الفراغ سيكون قاتل وعندئذ سيقتضي علينا نحن كأكثرية في المجلس النيابي أن نتخذ كل الإجراءات من أجل تأمين استمرارية المؤسسات الدستورية.



أسلحة حزب الله واحتمال المواجهة مع إسرائيل

ليلى الشيخلي: هناك موضوع تحدثت عن إنقاذ لبنان ما يعيشه لبنان اليوم يعيش خوف وقلق أيضا من أن يتكرر سيناريو الصيف الماضي بالأمس تحدث السيد حسن نصر الله عن أن لديه أسلحة تصل إلى كافة إسرائيل تغطي كافة إسرائيل؟

أمين الجميل: هذا التصريح يأجج من مخاوف اللبنانيين تجربة الصيف الماضي كانت تجربة مرة ومرة جدا جدا نظرا لضخامة الكارثة والأضرار والضحايا والضرر المعنوي على لبنان الذي فقد كثير مصداقيته خاصة على الصعيد الدولي على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي إلى ما هنالك وهذا الكلام يتناقض مع كذلك الأمر اتفاق الطائف الذي ينص على ضرورة العودة إلى اتفاقية الهدنة واتفاقية الهدنة تتعارض تتناقض مع وجود هكذا أسلحة كذلك الأمر هذا الأمر يتناقض مع مصداقية لبنان على صعيد القرارات الدولية والقرار 1701 كذلك أمر يتعارض مع هكذا تصريح أما والأهم من كل ذلك الأهم من كل ذلك إنه يعني ماذا ينفع هذا الكلام نحن نفتش عن السلام نحن نفتش عن التسوية السياسية فهذا..

ليلى الشيخلي: لماذا برأيك اختار التوقيت هذا يعني لماذا؟

أمين الجميل: لحظة بس كلمة بس كلمة هل من مصلحة أن يعود لبنان ساحة أو منصة صواريخ بدل أن يكون وطن الرسالة ووطن ذات دور طليعي في هذا العالم العربي وفي العالم فنحن أكيد نعتبر الكلام في هذا الظرف بالذات أخشى أن يكون من شأن تحويل مجددا لبنان بمثابة ساحة خاصة عندما نلاحظ من حوالينا ما.. الضغوطات التي تمارس على سوريا أو الضغوطات التي تتعلق بالمفاعل النووية الإيرانية فهل يريد أن نقحم لبنان مجددا في هكذا صراع وأن يكون لبنان ورقة في خضم هذا الصراع الإقليمي والدولي فحرام أن نبقي لبنان هكذا ورقة تحرق وتدمر في أي لحظة بينما نحن أمام فرصة تاريخية من أجل أن نستعيد أنفاسنا، نعيد اللحمة بين كل شرائح الشعب اللبناني نعود ونعزز مؤسساتنا الدستورية التي هي بالنهاية تحمي المصلحة اللبنانية، فإذا أردنا أن نذهب إلى الحرب فنذهب موحدين من خلال مؤسساتنا الدستورية ومن خلال الدستور اللبناني ونوع من توافق لبناني وإذا أردنا السلام فيكون ذلك، كذلك الأمر بالتوافق بين بعضنا البعض من خلال المؤسسات الدستورية ولا أن ينفرد طرف لحاله بدفع لبنان بهذا الاتجاه أو ذاك هذا مخالف تماما لأبسط قواعد السيادة الوطنية وهذا يعرض وحدة لبنان لشتى المخاطر ويدفع لبنان بمهب الريح.

ليلى الشيخلي: يعني كيف ترى أنه التعامل مع حزب الله في النهاية الاتفاقات موجودة إذا كانت هناك دولة داخل دولة كما يسميها كثيرون وتمتلك السلاح ما الذي يجب أن يتم يعني ما الذي برأيك يجب أن يتم..

أمين الجميل: إحنا بمؤتمر..

ليلى الشيخلي: يجب حل الدولة نزع السلاح؟

أمين الجميل: مؤتمر الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس بري كنا توافقنا على مجموعة من القضايا التي تؤسس لسلام لبناني حقيقي منها العلاقات اللبنانية اللبنانية، منها العلاقات اللبنانية السورية، منها العلاقات مع الفلسطينيين أو السلاح الفلسطيني إلى ما هنالك وكذلك أمر كنا على وشك أن نصل إلى تصور حول استراتيجية الدفاع اللبنانية وكنت تقدمت أنا بمشروع على ما أعتقد أنه هو المشروع الأنسب من أجل استيعاب سلاح حزب الله ومن أجل تحصين القوى الدفاعية للبنان ووضعت هذا المشروع على الطاولة وكنا على وشك أن ننطلق بمناقشات كل هذه المشاريع التي تقدم بها القادة اللبنانيين في ذاك الوقت لسوء الحظ داهمتنا الحرب حرب تموز وتوقفت كل هذه توقف الحوار ومؤسف بأنه الآن أعدنا إلى نقطة الصفر وحقيقة أخشى أن نكون دخلنا في نفق مظلم طويل وعلينا وهذا من واجبنا نحن وأنا أعمل بهذا الاتجاه من أجل عودة وصل ما انقطع ونعود حول طاولة الحوار ونستفيد مما تحقق كان قد تحقق سابقا ما كنا قد توافقنا عليه حول طاولة الحوار في مجلس النواب وأن نستكمل هذه الأبحاث من أجل تفادي الكارثة وتفادي الانتحار.

ليلى الشيخلي: بس عن أي حوار في هذه المرحلة يعني؟

أمين الجميل: لابد ففي الحوار يكون بالمراحل الصعبة الحوار عندما يكون خلاف فنحن الآن بمرحلة دقيقة جدا وأعتقد بأنه لابد من أن نعود حول طاولة الحوار على كل حال ما هو الحل الآخر فالكل توافق أن يذهب أو أن يتحاور في فرنسا وامين عام جامعة الدول العربية يحاول أن يحقق هذا الحوار بالواسطة وكذلك الأمر هناك مساعي لإعادة جمع اللبنانيين فبالنهاية لا خيار للحوار حتى لو تفاقمت الأمور وحتى لو حصلت لا سمح الله حرب جديدة لابد بالنهاية بالمحصلة أن نعود حول الطاولة أن نتحاور فلماذا إذاً لا نبتديء بهذا الحوار أن نجتمع أولا ونتحاور كي نتفادى تلك الحرب التي بالنهاية ستنتهي بحوار وثقل علينا الحوار..



النفوذ الأجنبي والتأثير في الساحة اللبنانية

ليلى الشيخلي: بس ألا ترى نفوذ كبير للإرادة الأجنبية على حساب الإرادة الوطنية لبنان يتحول إلى ساحة مواجهة لتصفية الحسابات بين قوى خارجية بين أميركا وإيران من جهة دول إقليمية تلعب دور في لبنان والفرقاء بطريقة أو بأخرى يتفرجون؟

"
المؤسف أن بعض الدول تحاول أن تستغل الساحة اللبنانية وأن تستغل الديمقراطية والحرية في لبنان من أجل أن تتلاعب بالتركيبة اللبنانية من أجل اختراق الساحة اللبنانية
"
أمين الجميل: يعني ما فيه شك إنه بعدنا عم بنحكي إنه فيه بيننا إنه لبنان يعود يكون هو حقيقة وطن الرسالة ويكون له دور طليعي لدفع مسيرة السلام والتفاهم بين الشعوب هذا هو دور لبنان تقليديا كان يقال عن لبنان سويسرا الشرق بدل أن يكون هذا الوطن رسالة البعض يدفعه لأن يكون ساحة أو منصة صواريخ فنحن نصر على أن يبقى لبنان وطن رسالة وذات دور طليعي وإننا نعمل بهذا الاتجاه، المؤسف بأنه بعض الدول تحاول دائما أن تستغل الساحة اللبنانية وأن تستعمل الساحة اللبنانية وأن تستغل الديمقراطية والحرية في لبنان من أجل أن تتلاعب بالتركيبة اللبنانية وتستعمل الفسيفساء اللبنانية والتنوع اللبناني من أجل اختراق الساحة اللبنانية فعلينا إحنا كلبنانيين أولا أن نتفهم هذا الأمر وأن نعطي الأولوية لمصالحنا لمصلحتنا الوطنية هذا لا يمنع أن يكون للبعض بعض العلاقات أو يكون نوع من العاطفة لأسباب مختلفة مع تلك مع هذا أو ذاك من الدول الصديقة أو الشقيقة هذا لربما ممكن أن يكون..

ليلى الشيخلي: الدول الصديقة والشقيقة سيكون موضوع حوارنا في النصف الثاني من البرنامج فأرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد ضيفنا في بلا حدود الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل صحيفة اللوموند الفرنسية نشرت تفاصيل لقاء دار بين الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال له فيه أن لبنان كان مستقرا فقط عندما كان تحت الهيمنة السورية هذا الحديث يشي بالكثير؟

أمين الجميل: فينا نجاوب أسمحي لي يعني هذا كلام هرتقة لأنه لا ننسى بأنه دخلت سوريا لبنان سنة 1976 دخلت رسميا وبعد ذلك حصل تدمير لبنان سنة 1978 ما يسمى حرب المائة يوم ثم حصل سنة 1978 دخول إسرائيل اجتياح إسرائيلي سنة 1978 أدى إلى القرار 425 ثم حرب 1982 ثم حروب متتالية في الجنوب عناقيد الغضب وغيره ثم اقتتالات داخلية بين الجيش السوري والمخيمات الفلسطينية وبين هذا وذاك فأعتقد كانت أقسى مرحلة مرينا فيها من الخراب والدمار والاقتتال والحروب منها داخلي ومنها إسرائيلي لبناني ومنها سوري فلسطيني طيلة هذه الفترة 15 سنة كانت سنوات الدمار والخراب والأخطر من هذا كله كان الخراب على الصيغة اللبنانية وعلى المؤسسات اللبنانية حيث سوريا وضعت يدها بالكامل على المؤسسات الدستورية وفكفكت إلى حد بعيد كل المؤسسات الوطنية اخترقتها وفكفكتها وعطلتها.

ليلى الشيخلي: هل أنت قلق هل ترى أن سوريا تحاول أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء؟

أمين الجميل: على كل حال ممكن أن.. يعني انطباعي أنه الحلم السوري لم يتوقف وهذه (كلمة غير مفهومة) للعودة إلى لبنان وإعادة الهيمنة أعتقد بأنه لم يزل في ذهن العديد من المسؤولين في سوريا والمؤسف أنه هناك أطراف في لبنان تدغدغ هكذا مشاعر سورية وتعطيها أمل بأنه ممكن أن تحقق سوريا هذا الهدف.

ليلى الشيخلي: ولكن يمكن القول أن يعني جهود سوريا في الواقع والتزامها يعني بموقفها يعني أثمر بدليل أن.. دمشق وبطريقة أو بأخرى لا يمكن القول أن أيا كان أي من ذهب إلى سان كلو ذهب بدون موافقة أو إذا أردنا أن نقول بدون إذن دمشق وطهران يعني بمعنى أن بطريقة أو بأخرى يتحقق لسوريا ما تريد؟

أمين الجميل: والمقاومة اللبنانية أيضا حققت الكثير من الإنجازات منها خروج الجيش السوري من لبنان، منها إتمام انتخابات إلى حد بعيد ديمقراطية، منها تحقيق المحكمة الدولية، منها إرسال الجيش إلى الجنوب ودعم هذا الجيش بقوات الطوارئ الدولية وهذه المقاومة مستمرة وسننتخب غدا رئيس جمهورية جديد وسنستمر بالمقاومة حتى ننجز بالكامل السيادة اللبنانية وأريد هنا أن أقول بأنه السيادة اللبنانية لا تتناقض مع أفضل العلاقات بين لبنان وسوريا وعلى سوريا أن تتفهم أن لبنان المعافى السيد هو أفضل جار يخدم مصالح سوريا وعلى سوريا أن تعمل من أجل إقامة هذه العلاقات الطيبة مع لبنان وهذه العلاقات لا تقوم إلا بعد أن تعترف سوريا بالكامل بسيادة لبنان وبخصوصية النظام اللبناني وعندئذ ستكون العلاقات حقيقة مميزة بين لبنان وسوريا، استمرار سوريا بهذا التعنت سيؤدي إلى استمرار إلى تعزيز المقاومة اللبنانية السياسية من أجل إنجاز السيادة اللبنانية فبقدر ما سوريا تقتنع ذلك يؤدي إلى كذلك أمر تغيير بطريقة التعاطي اللبناني مع سوريا وهذا على ما أعتقد يخدم مصلحة البلدين حبذا لو سوريا تتفهم هذه الحقيقة.

ليلى الشيخلي: لا سوريا تقول أن الخروج من حالة الجمود لابد أن يمر عبر دمشق هذا ما تقوله صحيفة الثورة السورية ونعرف يعني..

أمين الجميل: يعني سوريا من حقها أن.. من حق سوريا أن تفكر بما تريد ومن حقنا أيضا أن نقول بأنه مصلحة لبنان ومستقبل لبنان يكون من خلال إنجاز يعني استكمال السيادة اللبنانية..

ليلى الشيخلي: ماذا عن الحديث عن ربط المساران اللبناني والسوري هل عفا عليه الزمن؟

أمين الجميل: أعتقد هذا كلام صحيح وغير صحيح..

ليلى الشيخلي: كيف؟.

أمين الجميل: غير صحيح لأنه سوريا بسوريا ولبنان في لبنان فلكل بلد عند خصوصيته ولكل بلد أن يقرر هو استراتيجيته ويقرر ماهية مصالحة الوطنية إنما في ذات الوقت نحن لا نريد أن ننفرد في أي سلام مع إسرائيل فمن هنا ممكن أن نفهم الموقف اللبناني الطبيعي والموقف اللبناني الذاتي لابد أن من ناحية يتكامل مع مصالح سوريا لأنه كما أنه لبنان لا يريد أن ينفرد بصلح مع إسرائيل قبل أن تتوفر كل الظروف العربية وغير ذلك كذلك الأمر أعتقد من مصلحة سوريا أن تتفهم هذا الأمر فمن هنا التناقض والتكامل.

ليلى الشيخلي: يعني عندما نقرأ يعني قراءة من بعيد للموقفين السوري والإيراني يمكن القول أن دعم حزب الله والحفاظ على سلاحه، تهميش قراري الأمم المتحدة 1959، 1701 وأن يكون الرئيس اللبناني القادم رجل يمكن الوثوق به من هذين البلدين وأيضا يحقق الهدفين الأولين من يمكن.. من هو الشخص الذي يحقق هذا برأيك؟

أمين الجميل: يعني هلا ما راح ندخل بتفاصيل للأسماء يعني منا بمعرض هلا أن نرشح بهذا البرنامج رئيس الجمهورية القادم، إنما يعني ما في شك أنه طالما سوريا ما اقتنعت بعد أنه خرجت من لبنان وما اقتنعت أنه يحق للبنان أن يعيش استقلاله وسيادته وحريته ونظامه بكل حرية وكذلك الأمر إيران لربما إذا هالدول كلها ما اقتنعت بذلك ستبقى.. يبقى الخلاف وستبقى المشاكل وهذه المشاكل لا تخدم لا لبنان ولا أي دولة أخرى فعندما يقتنع الجميع بأنه لبنان السيد الحر المستقل يمكن يكون دعامة أساسية لكل جيرانه ولكل أصدقائه بأعتقد بنكون قطعنا جزء كبير من الطريق والرئيس القادم كذلك الأمر عليه أن يتفهم هذه الحقيقة وأن تكون سياسته سياسة التشبث بسيادة لبنان ومصالح لبنان العليا وبنفس الوقت منفتح على كل الأطراف هنا يعني هون بأحب أزيد شيء وهذا موجه إلى كل القيادات اللبنانية مثل ما ذكرت كنا بالشق الأول بالفصل الأول من هذا البرنامج لا يمنع أن يكون للبعض عندهم علاقة مع إحدى الدول مثلا ممكن يكون عنده علاقة طيبة مع السعودية، يكون عنده علاقة طيبة مع سوريا، علاقة طيبة مع قطر، مع ليبيا، يعني ممكن كل واحد يكون عنده يعني تفضيل لإحدى الدول فلماذا لا نستعمل بدل ما أن تكون هذه العلاقة تأخذ طابع التبعية أو طابع الولاء لتلك الدولة الأجنبية فنؤكد أولا الولاء للبنان والتأكيد على مصلحة لبنان العليا ونستفيد من تلك العلاقة أكانت مع السعودية أو كانت مع سوريا أو كانت مع إيران أو فرنسا أو أميركا أو روسيا مع أي دولة من الدول يستفيد من هذه العلاقة اللبنانية مع تلك الدول وتوظيف تلك العلاقة لمصلحة أولا لبنان ومصلحة أطيب العلاقات بين لبنان وتلك الدول فهذه ميزة، لبنان أن يكون الشعب اللبناني منفتح على كل بكل الاتجاهات فنستفيد من هذه الظاهرة أولا لمصلحة لبنان ومن ثمة لمصلحة العلاقة المميزة بين لبنان والسعودية لبنان والمملكة لبنان وقطر لبنان وليبيا لبنان وأي دولة أخرى أو أميركا أو..

ليلى الشيخلي: يعني الأمل كبير الآن بهذه المبادرة الفرنسية أو كان كذلك عندما يعني بدأ كأن الجليد بدأ يدوب بعض الشيء في سان كلو ولكن التوتر عاد من جديد ماذا لو فشلت محاولة كوشنير وهذا قد يكون أمر مرجح ماذا ستفعلون عندها هل ستلجؤون لمجلس الأمن؟

أمين الجميل: على كل حال هناك مجموعة من المبادرات فيه بالبراد مبادرة عمرو موسى..

ليلى الشيخلي: هل ما زالت حية؟

أمين الجميل: وكذلك الأمر متحركة بالكواليس العلاقات السعودية الإيرانية من أجل كذلك الأمر إيجاد حل للمشكلة اللبنانية وهناك مبادرات هناك الأمم المتحدة لا ننسى أنه اليوم لبنان هو الشغل الشاغل لمجلس الأمن الدولي كل أسبوع أسبوعين هناك اجتماع في مجلس الأمن الدولي في نيويورك يتعلق بلبنان لبحث كل هذه القرارات التي تتعلق بالمشكلة اللبنانية، فإذاً لبنان هو شاغل الدنيا على صغر مساحته شاغل الكون كله مشغول بلبنان فلابد مع كل هذا الاهتمام الدولي والعربي بلبنان لابد أن يثمر في يوم قريب.



الجديد في تحقيقات اغتيال بيير الجميل

ليلى الشيخلي: الرئيس أيمن الجميل سأختم بموضوع أعرف أنه الأقسى والأصعب عليك موضوع اغتيال بيير هل تعتقد أن هناك من يريد قتل بيير بعد استشهاده؟

أمين الجميل: عم تحكي عن الانتخابات النيابية عن انتخابات فرعية في من بده يقتله مرة ثانية يعني، على كل حال ما في شك أنه مشكلة أنه في البعض بيفكر أنه هكذا قتل هو يعني قتل إنسان قتل شخص أو مدرك تماما أنه مجرد اعتماد هذا المنطق اعتماد القتل هو بالنهاية قتل الذات قبل ما نقتل الغير عم نقتل ذاتنا وهذه كلها ما بأعتقد اطلاقا يعني أن هي بتخدم أحد المهم على كل حال وضعنا هذا الموضوع بيد القضاء وكذلك الأمر اللي يطمئنا أنه لجنة التحقيق الدولية كذلك الأمر وضعت اليد على التحقيق مما يعطينا ضمانات إضافية على أنه هذا التحقيق لن يموت وهذا التحقيق سيذهب حتى النهاية.

ليلى الشيخلي: طيب يعني هل اقتربنا يعني الصحف اللبنانية كلها تتحدث عن جديد هل اقتربنا من معرفة من قتل بيير؟

أمين الجميل: حقيقة لجنة التحقيق اللبنانية والدولية توصلت إلى بعض الخيوط إنما يعني صراحة شعوري الشخصي بأنه بعدنا بأول الطريق وأنا أخشى أن تكون بعض المعطيات المتوفرة ما هي إلا نوع من (كلمة فرنسية) تحوريها عن الحقيقة نوع من دفع التحقيق لغير الاتجاه الصحيح، هناك مساعي لطمس الحقيقة من خلال دس في التحقيق معطيات ظاهرها جدي إنما أخشى أن تكون فقط للتضليل ولجان التحقيق واعية بهذا الأمر..

ليلى الشيخلي: تقصد فتح الإسلام يعني الزج يعني هذا الكلام محاولة لصرف الأنظار عن أيدي أخرى؟

أمين الجميل: فتح الإسلام هي منظمة تحت الطلب لتنفيذ بعض المآرب وتنفيذ بعض المخططات، فلا أعول على أي دليل يتعلق بفتح الإسلام لا أعطي هذا التنظيم المصداقية بهذا الإطار فهناك من يخطط وهناك من له مصلحة بهذه الاغتيالات وهو يستعمل منظمات تحت الطلب تارة فتح الإسلام تارة عصبة.. هناك مجموعة من التنظيمات الأخرى الجاهزة للقيام بهكذا عمليات إجرامية.

ليلى الشيخلي: كان هناك حديث عن شريط مصور سلم لبراميرتس يصور حالة الاغتيال هل هذا صحيح؟

أمين الجميل: ليس عندنا معلومات دقيقة وثابتة من هذا القبيل.

ليلى الشيخلي: ولكن هناك حديث عن شريط مصور..

أمين الجميل: هناك عدة أشرطة..

ليلى الشيخلي: ويقال أنك أنت كنت مستعد لتدفع نصف مليون دولار للحصول على أحد هذه الأشرطة..

أمين الجميل: لا هذا غير صحيح..

ليلى الشيخلي: هذا غير صحيح..

أمين الجميل: هذا غير صحيح لأنه الدولة اللبنانية جاهزة لأن تتحمل كل التبعات من هذا القبيل وكذلك الأمر لجنة التحقيق الدولية أعتقد أنها جاهزة أيضا لأن تتحمل مسؤوليتها..

ليلى الشيخلي: أريد أن أسألك عن البيت الكتائبي يقال هناك خلاف في البيت الكتائبي كريم بقرادوني يعني تحدث لمصدر موثوق جدا يقول أنه يفكر أو سيستقيل نهاية العام أو بداية العام المقبل على أقصى تقدير هل سيؤثر هذا عليكم بأي شكل من الأشكال؟

أمين الجميل: على كل حال نحن في تداول السلطة في حزب الكتائب منذ وفاة الوالد الشيخ بيير الجميل انتخب خمس رؤساء لحزب الكتائب، هناك تداول سلطة بشكل طبيعي، هناك مؤتمر عام سيعقد قريبا وأننا على توافق كامل مع بعضنا البعض وعلاقاتي مع السيد كريم بقرادوني هي بأحسن حالتها وهناك علاقة وطيدة ومودة بيننا وأعتقد بأنه قطعنا مرحلة الانقسامات في حزب الكتائب والتشرذم وأننا نعمل الآن وأنا سعيد أنه هذه الانتخابات الفرعية بالذات كانت مناسبة لجمع ما تبقى من الرفاق حول..

ليلى الشيخلي: أسمح لي أن أقول لك يعني فاجأتني بعض الشيء في بداية اللقاء يعني يجب أن أقولها لك يعني كنت.. بناء على يعني ما قرأت وما سمعت كان هناك شحن كبير كان هناك غضب كبير من جانبك ويبدو أن الأمور هدأت هل معنى هذا هناك يعني مصالحة موجودة شيء ملموس في يعني تستند إليه؟

أمين الجميل: على أي صعيد؟

ليلى الشيخلي: على صعيد المتن هل سيكون تراضي..

أمين الجميل: نعود إلى المتن..

ليلى الشيخلي: نعم هذا تقول استحقاق الاستحقاقات فقط لنختم أريد أن أفهم يعني هل الأمور الآن يمكن إغلاق هذا الملف وتعتبره أنك أنت يعني أن الموضوع حسم هذا هو الشعور الذي؟

أمين الجميل: كلا على الإطلاق أنا فقط لأنه أنا مطمئن للنتيجة أننا نعمل بكل جهد وأشعر بتعاطف المتنيين معي وهناك قيادات من كافة المناطق المتنية وكل القرى تؤم هذا المنزل بالذات لتؤكد تأييدها وتعاطفها معنا في هذه المرحلة فلذلك أنا مطمئن وأننا سنذهب في هذا الاستحقاق حتى النهاية حتى الانتخاب في خمسة آب، أنا مطمئن إلى حد بعيد بأنه هذه الانتخابات ستجري وأنه التنافس سيكون ديمقراطي ورياضي وبالمحصلة لا شك بأنه ستكون بالنهاية النتيجة لصالحنا ولذلك أنا مطمئن من هذا القبيل أما بما يتعلق ببعض الوساطات فتبقى يدي ممدودة وقلبي مفتوح أهلا وسهلا نعطيها الفرصة حتى الرمق الأخير حتى اللحظة الأخيرة سنعطي فرصة لأي حوار ولأي وفاق وأنا أريد الحوار والوفاق وأكثر من مرة قلت حبذا لو تكون هذه الانتخابات مدخل هذا الاستحقاق مدخل لمصالحة بين العديد من الأطراف ولا شك بأنه دولة الرئيس إلياس المر وزير الدفاع هو من الأشخاص الذين كذلك الأمر يسعون من أجل الوفاق أما بالوقت الحاضر أنني أفكر بالانتخابات أفكر بكل الترتيبات الانتخابية لأنه حتى الآن لم ألمس تجاوب من قبل الطرف الآخر مع هذه الوساطات.

ليلى الشيخلي: شكراً جزيلا لك الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل شكرا على الاستضافة وشكرا لك على وجودك معنا في بلا حدود في ختام الحلقة أحييكم وفي أمان الله.