- مخطط دايتون وأتباعه والانقسام داخل فتح
- مستقبل صناعة الوحدة الوطنية بين فتح وحماس
- خطة النوء العاصف وتفاصيلها
- مشاركات المشاهدين


أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، أثار استيلاء حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة في الثالث عشر من يونيو الجاري عواصف وزوابع سياسية محلية وإقليمية ودولية لم تهدأ بعد، فالأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية التي أنفقت عليها الولايات المتحدة الأميركية مئات الملايين من الدولارات انهارت في لمح البصر ودحلان الذي كان يقول الإسرائيليين حسبما نشرت صحف إسرائيلية أن كان يتغدى ويتعشى بالعشرات من رجال حماس هرب مع قادة الأجهزة الأمنية من الساعات الأولى للمواجهة وتداعت الدول المجاورة لفلسطين للبحث فيما حدث وفيما انتهت إليه قيادات من فتح، فيما اتهمت قيادات من فتح حركة حماس بأنها انقلبت على الشرعية واغتصبت السلطة قالت حركة حماس إنها تمثل الشرعية وأنها جاءت للسلطة بخيار الشعب وأنها انقلبت على التيار الخياني الموالي لإسرائيل وأميركا في حركة فتح وفى حلقة اليوم نحاول فهم بعض جوانب ما حدث ومستقبل الصراع بين فتح وحماس مع أحد أقطاب حركة فتح ومؤسسيها هاني الحسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة 9744888873  فاكس9744865260 أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنتwww.aljazeera.net  أستاذ هاني مرحباً بك.

هاني الحسن - عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: أهلا.

أحمد منصور: شكرا على مشاركتك في هذا الوقت العصيب الذي تمر به القضية الفلسطينية وأبدأ معك بالسؤال المهم الذي لا زال يبحث عن إجابة كيف انهار خمسة عشر ألفا من رجال الأمن التابعين لفتح مدربين في أوروبا ومصر والأردن ومكلفين الخزينة الأميركية أو المساعدات الأميركية عشرات أو مئات الملايين من الدولارات مسلحين بأحدث الأسلحة انهاروا في لمح البصر أمام عدة آلاف من مقاتلي حماس؟

هاني الحسن: في الحقيقة الصورة الحقيقية ليست هكذا.

أحمد منصور: ما هي الصورة الحقيقية؟

مخطط دايتون وأتباعه والانقسام داخل فتح

هاني الحسن: الصورة الحقيقية هي أنه كان هناك مخطط لدايتون..

أحمد منصور: الجنرال دايتون؟

هاني الحسن: الجنرال دايتون..

أحمد منصور: الجنرال الأميركي المقيم في القدس منذ استيلاء حماس أو منذ وصول حماس إلى السلطة؟

هاني الحسن: والذي استدعي في الآونة الأخيرة إلى الكونغرس وتبجح هناك بأنه هو يضع خطط ويدرب ويعمل فالذي الحقيقة انهار هو مخطط دايتون والذي انهار هو مجموعة صغيرة من العاملين معه والمؤمنين بوجهة النظر الأميركية، حركة فتح لم تنهار في غزة، حركة فتح لأنها عمليا 95% منها لم يكن له علاقة بهذا المخطط ولم يشارك في هذا المخطط.

أحمد منصور: ما طبيعة هذا المخطط؟

هاني الحسن: المخطط طبعا هو باسم فرض الأمن، كما تعرف أميركا لم تعترف بنتائج الانتخابات الفلسطينية، أوروبا تقول إذا تغيرت حركة حماس نتعامل معها أميركا تقول لابد من تفكيك حركة حماس وتفكيك كتائب الأقصى وتفكيك الجهاد الإسلامي لن نقبل بوجود إسلام سياسي على الحدود مع إسرائيل، نحن في فتح لا نستطيع أن نقف ضد نتائج الانتخابات التشريعية لأن هذا قرار قاله الشعب ونحن نعتقد أننا بعد سنتين من الآن وربما بعد الانتخابات القادمة..

أحمد منصور: سنتين ونصف.

هاني الحسن: سنتين ونصف سيجري انتخابات جديدة وهذه المرة سيتحسن وضعنا وقد نعود نحن إلى السلطة، فإذا نحن لا نعترف اليوم بنتائج الانتخابات لن يعترف لنا مستقبلا بنتائج الانتخابات.

أحمد منصور: كجزء من كلامك هذا داني روبنشتاين خبير الشؤون الفلسطينية في صحيفة هأرتس الإسرائيلية قال في مقال نشر في 19 يونيو الماضي إن أحداث غزة كانت حربا بين حماس ودحلان وليس بين حماس والسلطة قبل أن أخوض معك في تفصيلات ما دار في غزة أيضا ما هي قراءة التيار الوطني الأصيل في حركة فتح لهذه الأحداث؟

هاني الحسن: نعم نحن يعني ما ذهب إليه روبنشتاين إلى حد بعيد هو كلام صحيح ويعني الآن يوجد قيادة لفتح في داخل غزة يقودها الأخ عضو اللجنة المركزية زكريا الأغا ومعه الأخ أمين سر حركة فتح في غزة أحمد حلس ومعه أيضا أحمد نصر ومعه عماد الأغا هؤلاء كلهم لم يشاركوا لأن في فتح تيار لا يقبل أن يشارك تحت راية دايتون لأنه لما دايتون..

أحمد منصور: يعني هناك انقسام في فتح الآن؟

هاني الحسن: نعم في فتح كان هناك تياران..

أحمد منصور: فقط تياران.

هاني الحسن: نعم تياران أساسيان..

أحمد منصور: صحيفة الديلي تلغراف في 18 يونيو تحدثت عن النخبة الفاسدة في حركة فتح ما الذي جرته هذه النخبة الفاسدة إذا كان هذا هو التيار الذي تقصده على حركة فتح؟

هاني الحسن: نعم الفساد يبدأ بالأساس بالفساد السياسي يعني عندما أنت تمشي في مخطط دايتون ولا تريد أن تعترف بنتائج الانتخابات حينئذ تنجر أنت إلى الإفساد المالي وللإفساد السياسي ولكن..

أحمد منصور: هذا ما حدث من قبل التيار الآخر في فتح؟

هاني الحسن: نعم هذا طبعا الذي حدث هو أن يعني حماس تحركت في البداية ضد هذا التيار وفتح بأغلبيتها الساحقة لم تكن تهتم يعني..

أحمد منصور: كانت سلبية أو داعمة؟

هاني الحسن:آه كانت سلبية الحقيقة لم..

أحمد منصور: لم تكن داعمة؟

هاني الحسن: لأنها لو كانت انخراطها في المعركة كان لن يسمح بهذا الانهيار السريع..

أحمد منصور: هي لم تنخرط ولم تتحدث بوضوح حتى اليوم ربما أنت أحد أبرز المسؤولين في فتح وربما يعني تكون هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول في فتح عن تيار فاسد داخل فتح هو الذي كان يملك القرار وكان يسير الأمور يعني هنا بعض المراقبين يقولون أن محمد دحلان الذي تتهمه حماس بالعمالة لإسرائيل اختطف حركة فتح وهو الذي يسايرها حسبما تريد إسرائيل وحسبما يريد الجنرال دايتون كما تقول أنت الآن وأنتم كتيار من المفترض عددت لي قيادات تاريخية كثيرة موجودة في غزة الآن لم يتحركوا من أجل إنقاذ فتح وليس من أجل إنقاذ حماس؟

هاني الحسن: وهو دايتون كان يدرب ويهيئ قوى..

أحمد منصور: من أجل؟

هاني الحسن: من أجل سيطرة هذه القوى..

أحمد منصور: وهذه القوى تابعة لفتح؟

هاني الحسن: دائما كنت أقول لك أن هناك صراع على فتح وهذا الصراع لم يصل إلى حد أن دحلان يوجه فتح هو كان يطمح إلى ذلك.

أحمد منصور: واقعا صار هو الذي يفعل ذلك بحكم المال وأنت قلت الآن أن جزء كبير من فتح كان سلبيا هناك تقارير تقول أن جزء كبير من فتح استطاع دحلان بالملايين التي جاءته أن يشتري ذممه أو يسكته.

"
ما حاول دايتون أن يفعله هو أن يوجد تيارا يؤمن بالاقتتال الداخلي ولكن المفاجئة لنا في فتح كانت هي أن حماس ذهبت أبعد من مواجهة تيار دايتون وهنا كانت المفاجأة الكبيرة لأن الاستيلاء الحقيقي الذي جرى على السلطة في غزة  يضر بمفهوم الديمقراطية الفلسطينية
"
هاني الحسن: هذا ليس صحيحا الفتحاويون الذين وقفوا بسلبية في البداية ليس بسبب المال الدحلاني ولكن الثقافة الداخلية في فتح ليست ثقافة الاقتتال الداخلي ما حاول دايتون أن يفعله هو أن يوجد تيارا يؤمن بالاقتتال الداخلي ولكن المفاجئة لنا في فتح كانت هو أن حماس ذهبت أبعد من مواجهة يعني تيار دايتون وهنا كانت المفاجأة الكبيرة لأن الاستيلاء الحقيقة الذي جرى على السلطة في غزة هذا يضر بمفهوم الديمقراطية الفلسطينية.

أحمد منصور: هل كنتم تتوقعون أو تريدون من حركة حماس أن تبقى حتى يطبّق دايتون استراتيجية وأنا في هذا البرنامج في 24 يناير الماضي استضفت الستر كروك المبعوث السابق للاتحاد الأوروبي إلى فلسطين وكشف عن وجود خطة أعدها إليوت إبرامز ونشرت الغارديان البريطانية تقريرا قالت فيه إن هذه الخطة بلغت الدفع الأميركي لها مليار ومائتين وسبعين ألف دولار من أجل القضاء على حماس هل كنتم تريدون أن تبقى حماس موجودة حتى يتم القضاء عليها؟ حماس كما يقول المراقبون تغذت بكم قبل تتعشوا أنتم بها؟

هاني الحسن: هو السلطة بقيادة الأخ أبو مازن يعني ما كانت تؤيد الاقتتال الداخلي..

أحمد منصور: لا أحد يؤيد الاقتتال الداخلي ولكن حين يفرض حينما لا يصبح إما أن تكون قتيلا أو مقتولا.

هاني الحسن: ما هو هاي وجهة نظر حماس وجهة نظر السلطة كانت أننا لن نسمح لحدوث هذا الاقتتال الداخلي ولكن..

أحمد منصور: لماذا لم تحولوا دون وقوعه؟ لماذا تركتم دحلان وتياره يواصل بحيث أجبر حماس على ما تقوم به؟

هاني الحسن: هنا السؤال يعني حماس أخذت هذا القرار لوحدها فاهم.

أحمد منصور: عايز تستشيركم حماس؟

هاني الحسن: نعم طبعا كان يمكن أنه في البداية أن يعني تجري تعطي إشارات تجري لأنه الوضع..

أحمد منصور: سأقول لك رأيا آخر يعني يناقض هذا الكلام ليس كلامي أنا إني أمقت حركة حماس لكني أقر بأن الحركة الفلسطينية تعاملت ببرغماتية مع العديد من الملفات بعد فوزها في الانتخابات إذ لم تفرض نظاما صارما على منوال طالبان كما التزمت بهدنة من جانب واحد، توقفت عن قيادة العمليات الانتحارية، أعربت عن استعدادها لاحترام كافة الاتفاقات المبرمة بين السلطة وإسرائيل فماذا حصلت عليه حماس في المقابل لم تتلق شيئا غير الإهانات وإصرار على طردها من الحكم عن طريق الحذر أو عن طريق الرصاص هذا ما كتبه الكاتب البريطاني يوهان هاري قال أنا أمقت حماس لكنه في نفس الوقت قال إن حماس التزمت يعني ماذا كنتم تريدون من حركة حماس أن تفعل؟

هاني الحسن: ولكن يا أخي أحمد هذا لا يبرر المدى الذي ذهبت به حماس أسلوب غير الإسلامي الذي جرى بالتمثيل مثلا بالجثث وبالدخول إلى البيوت بشكل عام ما دخل بيت أبو عمار كي يدخلوا إليه وهو ليس بداخله أحد، ما دخل بيت أبو جهاد حتى يدخلوا إليه وهو ليس به أحد، لماذا الذهاب إلى المنتدى الذي هو مقر الشرعية الفلسطينية التي تعترف بها حماس لذلك الآن.

أحمد منصور: هو قيادات حماس خرجت وقالت إن هذه التصرفات فردية وأنكرتها والحروب أنت تعرف وأنت خبير في الحروب أن الحروب تحدث فيها هذه الأشياء.

هاني الحسن: إذا كان هذا صحيحا من هنا نقطة البدء الآن نقطة البدء الآن أنا شخصيا أؤيد ما قاله الرئيس مبارك أنه لا مفر من الحوار لا مفر كما قال الملك عبد الله بن عبد العزيز في السعودية لا مفر من الحوار ولكن حتى نتقدم خطوة إلى الأمام على حماس فورا أن تنسحب من جميع الأماكن التي لها علاقة بالشرعية الفلسطينية.

أحمد منصور: طيب ما هي حماس تمثل الشرعية أيضا.

هاني الحسن: ما هيه شرعية ولكن المنتدى هي..

أحمد منصور: إذا كان كما قال محمود المبارك في مقال تحليلي نشره في الحياة قانوني إذا كان أبو مازن يتمسك بالشرعية فحماس أيضا جلبتها الشرعية وجلبها الشعب الفلسطيني.

هاني الحسن: طبعا لا نقاش ولكن حماس دخولها إلى المنتدى اعتدت على القسم الآخر من الشرعية الذي هو شرعية الرئاسة..

أحمد منصور: لحمايته هو يقولوا إحنا دخلنا هذه الأماكن حمايتها من الغوغاء والعامة.

هاني الحسن: الآن المؤشر الصحيح هو حماس أن تنسحب من جميع المؤسسات التي دخلتها والتي هي ليست لها علاقة بشرعية الحكومة.

أحمد منصور: طيب قبل أن آتي إلى هذا الآن في ظل الصورة الموجودة عزيز الأميركيون والإسرائيليين محمد دحلان يقيم الآن في فندق غراند بارك الفخم في رام الله منتوف الريش لكن إذا أردنا الانتباه فقد يعود في القريب إلى تبادل الأسرار مع رؤساء جهاز الأمن في الفنادق الفخمة على حساب اللاجئين هذا ما ذكره الكاتب الإسرائيلي نداف هاتثني في هآرتس الإسرائيلية كيف تريد من حماس الآن أن تنسحب وأن تدخل في إطار حوار ولا زال دحلان بالملايين وعشرات الملايين التي ضخت له كما قال نفسه إنها مائة مليون دولار قال يعني في هأرتس إن واشنطن دفعت لدحلان مائة مليون دولار خلال سنة واحدة وهذه المبالغ كفيلة بشراء ذمم كثير من الناس كيف تريد من حماس..

هاني الحسن: هذا ملف يا أخي وجود الآن في غراند بارك في رام الله هو ليس في غزة هذا الآن ملف..

أحمد منصور: في رام الله يحرك الأمور..

هاني الحسن: لا يحرك..

أحمد منصور: ويتدخل فيها ويستطيع بملايينه أن يحول رام الله كما خسرت فتح..فتح خسرت الآن مواقف كثيرة بسبب دحلان ولا تريد أن تتخذ موقف منه لماذا أنتم خائفون من دحلان؟

هاني الحسن: هناك الآن داخليا لجنة تحقيق تحقق أيضا فيما حدث في الإيجابيات وفى السلبيات ولا أريد الآن أن أستفيض بهذا الموضوع ولكن ملف دحلان غزة وطوي الآن..

أحمد منصور: تعتبره طوي؟

هاني الحسن: نعم لأن هناك قيادة الآن يعني هناك وجود الآن عضو اللجنة المركزية الأخ زكريا الأغا وأمين سر الحركة فتح المقاتل الشجاع حلس ومعه أحمد نصر ومعه عبد الرحمن من الشمال ومعه عماد الأغا وهذه القيادة الآن هي التي تسيطر على الوضع الفتحاوي في غزة..

أحمد منصور: لكن لا تملك المال الذي كان يملكه دحلان والذي كان يداعب به الأمور..

هاني الحسن: لقد سقط نظرية المال السياسي لقد أنفق يعني أنا أستغرب من هؤلاء الأميركيون الذين يظنون أو يتوهمون أنه بالمال السياسي ممكن أن تهزم أنت شعب محتل كل الذين تداولوا المال السياسي اليوم هم موجودون في الفنادق كما ذكرت..

أحمد منصور: ولكن الآن صورة حركة فتح المناضلة ذات التاريخ العريق الطويل المناضل والدماء التي بذلت تحول أو حولها دحلان كما يقول بعض المراقبون إلى مرتزقة مثل المرتزقة الذين يعملون مع القوات الأميركية في العراق..

هاني الحسن: لو كان يا أخي هذا الوضع واقع لكانت فتح في غزة انضمت إلى هذا التيار وقاتلت وصدقني أنا حماس ما كان بإمكانها أن تنجز ما أنجزته ولكن هؤلاء الأغلبية الساحقة من الفتحاويون نأوا بأنفسهم عن هذا الوضع وبالتالي لذلك حماس يجب أن لا تصاب بغرور القوة وإنما عليها الآن وأنا الحقيقة سلوك إسماعيل هنية في خطابه الأخير كان ليس سلوكا تصعيديا ونحن ليس أمامنا أمام النوء العاصف الذي سيعصف في المنطقة إلا أن نتوحد وأن نعود إلى الوحدة الوطنية ونقطة البداية في الوحدة الوطنية هي أن هناك وجه آخر للشرعية هو المتمثل في السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة السلطة بقيادة الأخ أبو مازن، يجب أن يعاد الاعتبار على الأرض لتواجد مؤسسات السلطة وهذا ما وضع في خطاب الذي ألقي في المجلس المركزي أنه لا بد من خطوات من اتجاه حماس نحن..

أحمد منصور: خطوات تجاه حماس لعزل حماس؟

هاني الحسن: لا ليس لعزل حماس الآن مسيطرة على الوضع..

أحمد منصور: لكن هناك محاولات من فتح لعزلها.

هاني الحسن: لا نحن لا يا أخي لو كنا نريد عزل حماس لما كان الأخ أبو مازن وافق في البداية باسم فتح على مشاركة حماس في الانتخابات، أبو مازن تعرض إلى ضغط رهيب لكي يشترط على حماس أن توافق على أوسلو قبل الدخول في الانتخابات ولكن أردنا أن نحول المجلس التشريعي الفلسطيني إلى ساحة للحوار ولأخذ القرار طبعا فوجئنا نحن بانتصار حماس وهزيمتنا كما فوجئت حماس بانتصارها لذلك حماس لم تكن مهيأة للحكم ليس عندها أجوبة على الحل الاقتصادي وعلى الحل الأمني.

أحمد منصور: هناك تشكيك في القيادة التي تتحدث عنها أنها يجب أن تقوم بدورها على المستوى الفلسطيني فاروق القدومي اتهم رئاسة السلطة بأنها تعبث بمؤسسات منظمة التحرير، على المستوى الإسرائيلي يزرائيل هرئي منظر المستوطنين أحد الكتاب اليمنيين قال في مقال نشره في هآرتس في 21 يونيو إن أحداث غزة برهنت على أن محمود عباس مجرد وهم وأن حماس هي القوة الصاعدة ذات الشعبية أن المراهنة على حلفاء مثل محمد دحلان ليسوا سوى شخصيات متباهية فاسدة تفتقر إلى القوة الحقيقية وحماس ستفوز عليها في كل الأحوال وعلى إسرائيل أن تستعد لهذه المرحلة، روني شكيد أيضا كتب مقالا مطولا في هآرتس تحدث فيه عن مسؤولية أبو مازن عما حدث، أبو مازن الذي أقال رشيد أبو شباك بعثه إلى القاهرة وسط تصريحات أن رجال الأجهزة الأمنية المتهمين بالفساد هؤلاء سوف يعينهم أبو مازن سفراء في عدة دول عربية الآن كيف نفهم الصورة؟

هاني الحسن: لم توافق اللجنة المركزية على ذلك، هناك ضغط أميركي هو هذه الصورة يا أخي هناك ضغط أميركي على السلطة الفلسطينية لكي تضع رجالات أميركا في مواقع الأمن والسلطة الآن..

أحمد منصور: موضوعين الحكومة القائمة الآن كلها رجال أميركا كما يصفها بعض المراقبون.

هاني الحسن: الحكومة هي سنرى إذا كانت ستحل الوضع الاقتصادي والحصار وتأتي بالأموال ويتحرك الاقتصاد وكذا فأهلا وسهلا إذا لم تفعل ذلك فتغييرها هو بجرة قلم من رئيس السلطة ولكن الذي أريد أن أؤكده للشعب الفلسطيني أن هذه المخطط الأميركي الذي كان قصريا والذي بدأ باغتيال ياسر عرفات قد الآن هزم وانتهى الآن يجب أن لا نقف طويلا أمام الماضي وإنما يجب أن ننظر إلى المستقبل لأن أمامنا نوء عاصف كبير سوف يعصف في منطقة الشرق الأوسط ولا نريد أن تكون القضية الفلسطينية هي من ضحايا هذا النوء العاصف القادم، ما قيمة كل هذه الأسماء التي كانت مدعومة أميركيا واليوم كل الشعب اتضحت أمامه الصورة..

أحمد منصور: لكن لا زال هؤلاء لهم نفوذهم..

هاني الحسن: لا ليس لهم الآن نفوذهم نابع من خطة دايتون..

أحمد منصور: لا زال دحلان له حضوره الإعلامي، لا زال له حضوره في كل المجالس الخاصة بحركة فتح المنظمة ولا زال عنده الأموال التي يستطيع بها أن يعود مرة أخرى إلى غزة؟

هاني الحسن: يا أخي المال ليس الطريق، هذا الشعب الفلسطيني شعب مثقف سياسيا حتى الذي.. الحمال بالشعب الفلسطيني له رأي سياسي، نحن ثقتنا بالشعب وقد أثبتت الأحداث أن الشعب الفلسطيني ليس قطيعا من الغنم وإنما هو له مواقفه واليوم مثلا عندما جرت محاولة لنقل الأزمة إلى الضفة الغربية من الذي ثار على ذلك الفتحاويون والشعب لم يقبلوا أن ينقل الاقتتال إلى الضفة الغربية لأننا نحن أيضا شعب مؤمن نؤمن أنه {ولا تَزِرُ وازِرَةٌ وزْرَ أُخْرَى}..

أحمد منصور: هناك في هذا الإطار وأنت تتحدث عن الفتحاويين الوطنيين هناك انتقادات للفتحاويين الوطنيين بأنهم الآن سلبيون متراجعون سمحوا لمن يختطف حركة فتح بأن يعبث بها ويعبث بمشروعها الأساسي الذي يهدف إلى الدولة الفلسطينية وإلى الوحدة بين الفلسطينيين؟

هاني الحسن: هذا المخطط فشل لأن الفتحاويين الوطنيين العروبيين لم يقبلوا ذلك، لقد صرفت أموال كما قلت مائة مليون أعطني نصف مليون دولار أصنع لك ثورة جديدة كل هذا المال لم يغير شيئا على الأرض واليوم كما ترى كل الوضع العربي مواجه لأميركا، أميركا لا تريد الحوار أميركا اليوم تهدد إذا كان هنالك حوار سيبقى الحصار إذا كان هنالك حوار الفتحاويون سيدخلون في دائرة الحصار ويعاملون كمؤسسة إرهابية ولكن الفتحاويون متمسكون بالشرعية ويجب على حماس أن تعلم أنها تمادت كثيرا فيما فعلت وهذا يهدد مفهوم الديمقراطية الفلسطينية ولا حل فلسطيني إلا..

أحمد منصور: يعني أنتو لو كنتم ذبحتم حماس كنتم هتقولها هذا الكلام؟

هاني الحسن: نعم لقد كانت هناك..

أحمد منصور: يعني حماس كان أمامها.. ليس أمامها وأنت حضرتك قلت الآن مخطط دايتون إما أن يطبق عليها مخطط دايتون وتذبح وإما أن تقوم بما قامت به.

هاني الحسن: يا أخي نحن قاومنا مخطط دايتون قاومناه..

أحمد منصور: هم أيضا قاوموه بطريقتهم.

هاني الحسن: نعم هذا هو ليس موضوع النقاش يعني نحن لسنا مع مخطط دايتون..

أحمد منصور: طيب السؤال المهم هنا في ظل هذا الطرح الجيد الذي تطرحه عن التيار الوطني المقاوم الأصيل في حركة فتح الذي يدعوا إلى الثوابت وإلى الدولة الفلسطينية وإلى الوحدة ما قامت به حركة حماس من تصفية لعملاء إسرائيل في قطاع غزة كما قالت بياناتها هل يمكن أن يخلق بداية لصناعة وحدة وطنية حقيقية بين الفلسطينيين، أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع هاني الحسن فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

مستقبل صناعة الوحدة الوطنية بين فتح وحماس

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نستضيف فيها السيد هاني الحسن أحد مؤسسي حركة فتح وأحد قيادتها التاريخية البارزين، نبحث في الصراع بين فتح وحماس، بعد استيلاء حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة إن محمد دحلان مجرم وهو دمية بيد الأميركيين وهو الذي فجر الوضع في غزة وإن ثلاثمائة وخمسين من الرجال المتورطين في جرائم فروا من قطاع غزة باتجاه خان يونس ينتظرون واسطة دحلان حتى يدخلوا مصر هذا ما أدلى به أبو سيف أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في قطاع غزة في 22 يوليو الماضي، إذا كان هذا التيار موجود في فتح الآن وحماس قالت إنها نظفت القطاع من عملاء إسرائيل وحضرتك تقول إن تيار دحلان انتهى من غزة ولا عودة له كيف يمكن الآن صياغة علاقة وطنية قوية أصيلة تقوم على المبادئ المشتركة للشعب الفلسطيني بين حماس وفتح؟

هاني الحسن: يعني نحن يجب أن نقول إن خطة دايتون سقطت عندما يسقط المخطط.. الخطط الأميركية نرتاح نحن كفلسطينيين جميعا لآن الأميركيون قادرون على فرض تيارات ولكن الشعب الفلسطيني بوعيه وفتح كحركة وطنية أصيلة بوعيها أسقطت هذا المخطط، الآن ليس أمامنا نحن كفلسطينيين إلا أن نتوحد والتوحد سببه الأول هو أن هذه القاعدة لا يمكن لحركة وطنية أن تنتصر بدون وحدة وطنية إذا انقسم الفلسطينيون القضية أصبحت في خطر.

أحمد منصور: كيف يمكن التوحد في ظل أن التيار الموالي لأميركا وإسرائيل هو النافذ الآن بماله وسياسته؟

هاني الحسن: ليس نافذا هو لو كان نافذا لما كان هنالك حصار اليوم.. أوسلو يا أخي آتت أولا لتفصل بين فلسطين الخارج والداخل، ثانيا لتفصل القدس عن الضفة الغربية، ثالثا لتفصل غزة عن الضفة الغربية، لذلك اليوم على الواعيين بالشعب الفلسطيني جميعا أن يتنهبوا كيف لا نسمح بفصل غزة عن الضفة الغربية، الأحداث القادمة خطيرة في المنطقة، هنالك الآن استعداد موفاز ذهب إلى واشنطن وقال لبوش إنك غير قادر على أن تحصل من الكونغرس على موافقة على ضرب إيران أنا سأقوم بهذه المهمة واليوم الطيران الإسرائيلي يطير يوميا من فلسطين إلى جبل طارق ويتدرب في الطريق على عملية الإرضاع بالوقود هناك لماذا لكي يضرب إيران، إذا نجحت إسرائيل بعملية ضرب إيران فستعربد بالمنطقة تماما عندما نجحوا في ضرب الجيش العراقي انظر العربدة القائمة الآن..

خطة النوء العاصف وتفاصيلها

أحمد منصور: هذه الخطة الخطيرة التي تحدثت عنها والتي ذكرت أكثر من مرة بالجزء الأول من البرنامج النوء العاصف الذي سيعصف بالمنطقة؟

هاني الحسن: بالمنطقة بمعنى..

أحمد منصور: معنى ذلك الآن أن المنطقة ما يحدث الآن في فلسطين وما يحدث هو عبارة يعني مقدمة لما سيحدث بعد ذلك

هاني الحسن: كل الأمور الآن يريدون تهدئة المنطقة من أجل ضرب إيران ثانيا الجيش الإسرائيلي يتدرب على الدخول إلى العرقوب ثم إلى بعلبك ثم إلى الطريق المؤدي إلى حمص، فإذا تدخلت سوريا سيوسعوا الصراع ضد سوريا وإذا لم تتدخل سوريا سيطالبوا بإحضار قوات دولية هناك، في داخل إسرائيل انقسام هل يقوموا بهذه العملية قبل إيران من أجل عزل لبنان وسوريا وجعلهم عاجزين عن المشاركة في أي تطورات ستحدث ضد إيران أم لا هناك انقسام داخل إسرائيل..

أحمد منصور: يعني الآن عفوا بس حتى المشاهد يكون معنا لهذا المخطط الخطير..

هاني الحسن: نعم.

أحمد منصور: التهدئة الموجودة في فلسطين الآن تعود إلى عدة أسباب من أهمها إن إسرائيل أخذت المبادرة لضرب إيران نعم وأن إسرائيل تستعد لحرب أخرى سوف تحترق فيها لبنان وعلى استعداد للمواجهة مع سوريا إذا دخلت سوريا في هذا الموضوع تفضل أكمل.

هاني الحسن: ولذلك جاء باراك ويريدون الآن كل العمل يعني انظر ماذا فعل أولمرت في شرم الشيخ سيفرج عن مائتين وخمسين فتحاوي ليس على أيديهم دماء يعني إذاً لن يفرج عن الأسرى الحقيقيين الموجودين، ثانيا سيفرج عن ثلاثمائة مليون دولار من سبعمائة مليون دولار ويقسطهم على ستة شهور كل شهر خمسين مليون دولار.

أحمد منصور: يمن عليكم بأموالكم.

هاني الحسن: بأموالنا ما هذا هل هذا حل ولكن هذا محاولة أسبرين عملية أسبرين لتهدئة الوضع..

أحمد منصور: وقبل بها أبو مازن..

هاني الحسن: نعم.

أحمد منصور: لأنه دائما يقبل بالقليل.

"
كفلسطينيين أمامنا فرصة لنرفع مستوى مطالبنا، ولذلك نحن بحاجة إلى الوحدة الوطنية وإلى أن ننظر للماضي  والمستقبل
"
هاني الحسن: ما هو يعني وقبل معه الحاضرون أيضا يعني ليس لوحده وبالتالي اليوم نحن كفلسطينيين أمامنا فرصة لنرفع مستوى مطالبنا ولكي نرفع مستوى مطالبنا بحاجة إلى الوحدة الوطنية وبحاجة ألا ننظر للماضي ننظر للمستقبلل فأولا يجب للوحدة الوطنية هذه أن ما يجري في قطاع غزة جزء منه ثآر والإسلام أقر بالقصاص ولم يقر بالثآر..

أحمد منصور: تقصد من حماس يعني؟

هاني الحسن: من حماس نعم الذي يجري..

أحمد منصور: واللي اتعمل فيها على إيدين رجالكم؟

هاني الحسن: هذا يا أخي لا يبرر ما حصل..

أحمد منصور: لا يبرر أنت تتعامل مع نفوس..

هاني الحسن: ما حصل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ذهب إلى مكة وعندما قال "ما تظنون أن فاعل بكم قالوا خيرا أخ كريم واين أخ كريم قال اذهبوا فأنتم الطلقاء".

أحمد منصور: قيادات حماس اتخذت هذا الموقف وقيادات حماس أعلنت عفوا عاما في الوقت الذي أنتم في فتح في القطاع أحرقتم من مائتين مؤسسة من مؤسسات الشعب الفلسطيني بحجة أنها تابعة لحماس..

هاني الحسن: هذا رفضه..

أحمد منصور: هم رفضوه أيضا هم رفضوا التصرفات الأخرى.

هاني الحسن: ما الآن يجب أن نعود ونتفق على قواعد..

أحمد منصور: ما هي أهم هذه القواعد التي يتفق عليها؟

هاني الحسن: أهم هذه القواعد هو أننا يجب أن نضع سيادة القانون سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، ثانيا أن هناك شرعية هذه الشرعية تبدأ بالرئاسة وبالحكومة وليس بالحكومة فقط الحكومة حسب النظام السياسي الفلسطيني هي جزء من الشرعية وليست هي الشرعية كلها بهناك، ثالثا يجب أن نتفهم على كيف سنواجه النوء العاصف..

أحمد منصور: العاصف ما تأثير هذا النوع العاصف على القضية الفلسطينية؟

هاني الحسن: يا أخي إذا إسرائيل نجحت في ضرب إيران ونجحت سنصبح نحن فقط جملة تملى علينا بالحل، إسرائيل تؤجل الحل، لماذا تؤجل الحل؟ لآن إسرائيل الحل الذي تريد ليس الاعتراف في إسرائيل، الاعتراف في إسرائيل خطوة، إسرائيل تريد أن نعترف بالدور الإسرائيلي في المنطقة، هذا الدور هو اقتصادي وعسكري في نفس الوقت يجب أن تقر أن العسكرية والاقتصادية في المنطقة هي إسرائيل، ثانيا على الفلسطينيين والأردنيين أن يقروا أن ضفتي النهر منطقة نفوذ لإسرائيل، لذلك أنا أدعو من الآن أتوجه إلى أخي خالد السفياني وإلى المؤتمر القومي العربي الإسلامي وإلى المؤتمر القومي العربي أن نلتقي فورا ونشكل جبهة شعبية من جميع القوى العربية والإسلامية لتهيئة الشعب لأن الشيء القادم هو الحسم، المشكل..

أحمد منصور: يعني القادم أخطر مما هو قائم الآن.

هاني الحسن: هو الحسم هو أخطر شيء مما جرى هو سيتقرر أن الأربعين سنة التي مضت ستثمر لصالح إسرائيل أم لصالح الفلسطينيين.

أحمد منصور: لكن هناك خطورة الآن في أن الذين يديرون الأمور هم يمشوا في المخطط الأميركي الإسرائيلي، النقطة الثانية أبو مازن بقي له عام ونصف فقط في الرئاسة وقال في تصريح أدلى به قبل شهرين لصحيفة إسرائيلية أنا أنتظر يوم تقاعدي والآن المخططون يسعون لأن يكون خليفة أبو مازن يمشي على منواله لتنفيذ ما يريدون من الذي يملك إقرار هذه الأشياء التي تحدثتها؟

هاني الحسن: يا أخي الشعب.. الشعب الفلسطيني يجب أن نثق بهذا الشعب.. الشعب الفلسطيني أثبت أنه ليس شعبا من الخراف مثلا انظر عندما كنا في حصار بيروت لم يطالب الفلسطينيين الاستسلام الآن في الحصار الاقتصادي رغم كل المصاعب الشعب الفلسطيني لا يطالب بالاستسلام بل هو شعب صامد ولذلك إذا وجد قيادة حقيقية في إطار وحدة وطنية الوحدة الوطنية ليست فتح وحماس فقط هي جميع الفصائل الموجودة جميع فصائل منظمة التحرير وجميع القوى المستقلة الوطنية الموجودة أيضا يجب الآن أن نتحد لنواجه من هنا أذكر اسم أخي خالد السفياني الذي هو الأمين العام..

أحمد منصور: الأمين العام للمؤتمر القومي..

هاني الحسن: للمؤتمر والأخوة في المؤتمر القومي..

أحمد منصور: المؤتمر القومي العربي..

هاني الحسن: العربي والإسلامي..

أحمد منصور: والمؤتمر الإسلامي..

هاني الحسن: يا أخي منير شفيق وأخواني الآخرين يجب الآن أن نجتمع نبحث هذه القضية كل القضايا الأخرى قضايا تبشيرية الوضع الآن..

أحمد منصور: يعني الآن أنت ترى أن بحث الوضع لتلافي ما هو قادم أهم الآن؟

هاني الحسن: من أي شيء آخر وإلا لا ساعة ندم لذلك إسرائيل..

أحمد منصور: بس خطاب حركة فتح المتشدد لماذا لا تلتقون حماس تطالب بالحوار الحوار يخرج أحمد عبد الرحمن يقول لا حوار وبعدين بعد ما حسني مبارك قال هناك حوار رجع غير كلامه يعني لا يوجد خطاب في فتح يساعد على هذا الموقف الذي تتحدث عنه؟

هاني الحسن: لا يا أخي أنظر إلى بيانات اللجنة المركزية هذا هو هناك كما قلت لك في الحلقة الماضي عندما تحدث أزمة يسيطر على الناس أخلاق الأزمة وعقدة الأزمة نحن الآن يجب أن نخرج من الأزمة التي ولدتها غزة بأسرع ما يمكن وأن نخرج من أخلاق الأزمة وما ترتب عليها من ثآر ومن دم ومن تشاتم، الآن نحن في الأخير كل الفلسطينيين أخوة ويجب علينا أن نتوحد وعلى العرب أيضا أن يتنبهوا إلى خطورة ما يجري وأنا بهذه المناسبة أثنى ثناء كبيرا على ما جرى بين تشيني وبين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي رفض الحرب السُنّية الشيعية بالمنطقة..

أحمد منصور: في زيارة تشيني الأخيرة؟

هاني الحسن: زيارة تشيني الأخيرة..

أحمد منصور: التي قيل إنها ترويج للحرب على إيران؟

هاني الحسن: نعم لم يقبل قال له هذه الحرب المائة عام وأنا لست مستعد لحرب المائة عام هناك وعي ولكن يعني أناشد أيضا الجميع أن نتخلص من عقدة العصافير أنت تعرف..

أحمد منصور: ما هي عقدة العصافير؟

هاني الحسن: لقد خلق الله الأفعى لتزحف والعصفور ليطير ولكن سبحان الله الأفعي تآكل العصفور لماذا لأنه العصفور عندما يشاهد الأفعى من الخوف والهلع تنشل عضلات جناحيه فيبقى واقفا إلى أن تأكله الأفعى فكيف..

أحمد منصور: الأفعى بتآكل العالم العربي كله.

هاني الحسن: تآكل الآن العالم العربي كله أميركا مهزومة في العراق إسرائيل هزمت في الجنوب أمام حزب الله الشعب الفلسطيني صامد الجيش الإسرائيلي ليس عنده معنويات عالية المطلوب موقف عربي متماسك يشد أزر الفلسطينيين في صبرهم نحن كفلسطينيين لا نريد أحد إنه يقاتل عنا ولكن نريد دعما دوليا والآن لا نريد أن يحركوا القضية الفلسطينية ليمتصونا ليضربوا إيران.

أحمد منصور: الكل يأمل في هذا الموقف العربي لكن في المقال الافتتاحي للايكونومست في الطبعة الأميركية العدد الأخير مقالا تحت عنوان شهداء أو خونة ورطة العرب، قال فيه كاتبه إن الأنظمة العربية التي تدعم عباس في مواجهة حماس في ورطة لأنها شعوبها تنظر إليها بوصفها خونة وعملاء للغرب وإسرائيل ومن ثم أولا عليهم بمساعدة أميركا لهم أن يثبتوا أنهم ليسوا كذلك فالقضية الآن هي كما تقول على هذا العصفور الذي يشعر بالشلل أن ينتفض مرة أخرى ربما يكون على أيدي هؤلاء أو على أيدي حكام آخرين يآتوا إلى المنطقة.

هاني الحسن: نعم أو بتحريك الأحداث يعني انظر الآن الكل يدعو للحوار رغم أن أميركا وإسرائيل لا تريد الحوار..

أحمد منصور: نعم.

هاني الحسن: ولا تريد أميركا وإسرائيل إحياء منظمة التحرير الفلسطينية ولكن التيار الغالب الآن الذي يفرض هو نعم لحوار الشعب الفلسطيني، الكل يريد الحوار لا يريد الاقتتال ولذلك نحن يجب القيادة العليا للفلسطينيين يجب أن تثبت أنها جديرة بالحوار وبالعودة إلى طاولة الحوار وأن نقيم شراكة سياسية حقيقية ليس لفظية الآن عندما ضربت خطة دايتون..

أحمد منصور: من خلال تياركم .. تياركم الذي كان سلبيا إذ بقي سلبيا لن تقوم قائمة له.

هاني الحسن: نحن لسنا سلبيين يا أخي لقد فرض الحصار على الشعب الفلسطيني، الحصار يفقد الشعب المناعة بعد الآن ثلاث سنوات من الحصار النساء لم يعد عندهم حلي ليبعوها ليأكلوا ولكن التحولات في المنطقة بدأت تفرض أن يقف الرئيس مبارك أمام أولمرت ويقول الحل هو بحوار الفلسطينيين هذا تحدي لأولمرت ولكن أولمرت ضعيف..

أحمد منصور: قبلها بيومين حسني مبارك قال كلاما آخر.

هاني الحسن: نعم تغير لآن الوضع على الأرض هكذا إذا أنت تريد أن تكسب الفلسطينيين فيجب أن يكون هكذا موقف ونحن نحيي مبادرة الرئيس وأنا أعتقد أنه خلال شهر سيبدأ حوار ويجب أن نستعد لهذا الحوار لذلك يجب أن نحرك جبهة شعبية عربية لتجعل لهذا الحوار روح عالية المشكلة أن اليوم لا يجوز أن نتصرف كمهزومين نحن أقوياء لأن الآخرين ضعفوا نحن لن نزداد قوة ولكن الآخرين ضعفوا..



مشاركات المشاهدين

أحمد منصور: نعم فعلا طيب اسمح لي ببعض تأخرت على المشاهدين ويشكون أحمد بن طاهر من أبو ظبي أرجو من الإخوة طرح أسئلتهم بشكل مباشر أحمد سؤالك.

أحمد بن طاهر - مارات: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد بن طاهر: والله صحيح تأخرت نطرح سؤال مختصر.

أحمد منصور: أنا أسف جدا.

أحمد بن طاهر: الأخ هاني قال إن حركة فتح لديها صغير فقط واللي كان بيتعامل مع دايتون وين القيادة الحقيقية لحركة فتح إذا كان حركة فتح الرئيس الراحل أبو عمار رحمة الله عليه أبو عمار نفسه تم عزله في حياته وين القيادة إذا كانت يعني نحن نعتقد جدلا أن دحلان هو اللي يقود حركة فتح.

أحمد منصور: شكرا لك سؤال مهم سليمان يعقوب من الأردن سليمان سؤالك.

سليما يعقوب - الأردن: السلام عليكم الله يعطيك العافية.

أحمد منصور: عليكم السلام حياك الله يا أخي.

سليمان يعقوب: أنا بس بدي أسال الأخ وأمسي عليكم كلكم بالخير.

أحمد منصور: الله يمسيك بالخير.

سليمان يعقوب: يعني فتح قادت الفلسطينيين من 1965 ومش حابة أحد يكون غيرها أنا بدي أسال الأخ هاني الحسن كانت وإسرائيل كلها تعلن إن مسؤوليتها عن كل الشعب اليهودي في العالم فتح عدم المؤاخذة اللي كان يستشهد من الجبهات الثانية كانت تنزل رتبته بدل ما ترفع رتبة الشهيد إذا كان رائد أولاد عمي واحد منهم كان واقف بدل ما ترفعه لرتبة مقدم وتعطيه راتب مقدم نزلته إلى نقيب ليش لأنه مش..

أحمد منصور: سؤالك مهم أن فتح ليست..

سليمان يعقوب: السؤال اللي بدي أساله عدم المؤاخذة من 1965 إحنا ليش يعني عدم المؤاخذة أعمال ما تحبش المشاركة السياسية هي فتح كانت ما تقبل المشاركة السياسية اللي بدي أساله ليش قيادات فتح في ظل أن كانت العناصر تكون جعانة وهم قاعدين يبنوا عمارات ويبنوا أبراج في دبي وبشغلات القيادات هذا اللي بدي أساله.

أحمد منصور: شكرا لك يا سليمان فايز عدوان من الإمارات سؤالك يا فايز.

فايز عدوان - الإمارات: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

فايز عدوان: يا سيدي أنا بدي أحكي يعني على نتيجة اللي صار في غزة كلها يعني شو معنى أنه أميركا وإسرائيل كل العالم الغربي يدعم الرئيس عباس وبعدين هل الرئيس عباس ما كان يعرف بدحلان وبغير دحلان اللي لا زالوا.. زالوا موجود لحد الآن يعني إحنا حكينا دحلان طيب  رشيد أبو شباك وغير هادول يبينوا هل الرئيس..

أحمد منصور: شكرا لك يا فايز شكرا لأن لم يعد وقت إلا للإجابة باختصار مباشرة أين القيادة الحقيقية لحركة فتح؟

هاني الحسن: يا أخي هذه القضية الفلسطينية عصفت بها الزلازل واستطاعت أن تعيش أربعين عاما حتى اليوم من كان يتوقع سقوط الاتحاد السوفيتي فجأة سقط الاتحاد السوفيتي فانهار النظام العالمي واستفردت أميركا من الذي جاء إلى بيروت وأخرج القيادة الفلسطينية الذي جاء إلى بيروت هو الحلف الأطلسي جاءت فرنسا وأميركا وإيطاليا وإسرائيل واستمر القتال 86 يوما ولم يتحرك لا وضع عربي ولا وضع..

أحمد منصور: دولي.

هاني الحسن: وضع دولي أيضا جاءت حروب الخليج كل هذه الأمور وجاء توقيع اتفاقية كامب ديفد التي أخرجت الجيش المصري من المعركة فتغيرت موازين..

أحمد منصور: باختصار شديد كيف في نصف دقيقة كيف تنظر للمستقبل في ظل هذه الرؤية؟

هاني الحسن: نعم الآن كما قلت في زلزال يحدث في العراق وهو إضعاف أميركا في العراق وزلزال يحدث أيضا حدث في جنوب لبنان بسبب الحرب التي هزأت الجيش الإسرائيلي وهناك زلزال عظيم هو صمود الشعب الفلسطيني واستمرار المقاومة فبالتالي تغيرت موازين القوى ليس بتقوية الوضع الفلسطيني وإنما بإضعاف الجبهة الأخرى..

أحمد منصور: فلابد من أن يوجد هناك من يقتنص هذا؟

هاني الحسن: فلابد أن نقتنص هذه الفرصة.

أحمد منصور: السيد هاني الحسن أحد مؤسسي حركة فتح شكرا جزيلا لك كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم اليوم كان هو اليوم الأخير في حكم توني بلير في الأسبوع القادم نبحث في حكم خليفته غوردن بروان مع مدير المعهد الملكي للدراسات الدولية تشاتام هاوس في بريطانيا في الختام أنقل لكم تحية فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.