- حق العودة والمفاوضات القائمة
-
تقرير المصير ومؤتمر الخريف القادم

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحيكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، بدأت يوم الاثنين الماضي الاجتماعات السرية والمجهولة المكان والتي تعقد بعيدا عن وسائل الإعلام بين طواقم المفاوضات التي تمثل السلطة الفلسطينية وإسرائيل وذلك بهدف التوصل إلى بيان مشترك يحدد الإطار العام لتسوية القضية الفلسطينية لعرضه على مؤتمر الخريف للسلام الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش هذه المفاوضات السرية والمجهولة المكان تتعلق أيضا بمؤتمر لا زال يلفه الغموض والضبابية غير أن ما سرب من معلومات حول المؤتمر وأهدافه تبدو مقلقة إلى حد بعيد حتى أن كثير من الدول العربية التي عادة ما تهرول تجاه كل إشارة أو مبادرة أو مؤتمر يدعوا إليه الرئيس الأميركي باتت مترددة أو متحفظة هذه المرة مما يعني أن ما يدبر في الخفاء أكبر من أن يتصور وفي هذه الحلقة نحاول فهم بعض جوانب ما يدبر في الخفاء للشعب الفلسطيني بل وربما للأمة العربية كلها وذلك في حوارنا مع أحد أبرز المهمومين بالملف الفلسطيني بشكل العام وملف اللاجئين وحق العودة بشكل خاص الدكتور سلمان أبو ستة المنسق العام لمؤتمر حق العودة الفلسطيني ولد سلمان أبو ستة في بئر سبع في فلسطين عام ألف وتسعمائة وسبعة وثلاثين حصل على البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة القاهرة عام 1959 وعلى الدكتوراه من جامعة لندن عام 1964 ألف أكثر من ثلاثين كتابا وبحثا عمليا في الهندسة وحصل على أكثر من جائزة من جمعيات دولية عمل أستاذا في جامعة ويستر أون في كندا عاش هم اللاجئين الفلسطينيين منذ نوعه أظفاره ورأس لجنة اللاجئين الأنروا في هيئة التعاون الفلسطينية في جنيف ألف أكثر من ثمانين كتابا وبحثا عن اللاجئين الفلسطينيين وأعد ونشر أول أطلس تاريخي لفلسطين بكل مدنها وقراها ونجوعها ووديانها وجبالها بل وأزقتها وحواريها وحقولها ومياه أبارها وبيوتها ومساجدها وكنائسها وكل شبر فيها ليكون حجة على الأمة التي فرطت فيها والأجيال القادة التي يجب أن تستردها ألقى عشرات المحاضرات والندوات عن اللاجئين وحق العودة في معظم أنحاء العالم عرض أبحاثه ومشروعاته عن حق اللاجئين في العودة أمام لجان متخصصة في الكونغرس الأميركي ومجلس العموم البريطاني والاتحاد الأوروبي وبرلمانات الدنمرك والسويد والنرويج ومؤتمرات الأمم المتحدة الخاصة باللاجئين وأمام نادي الصحافة الوطني في واشنطن وعدد كبير من الجامعات العالمية لديه علاقة جيدة مع أكثر من مائة جمعية دولية أهلية ومتخصصة في شئون اللاجئين وحقوق الإنسان ومنظمات الأمم المتحدة الخاصة باللاجئين وفوق كل ذلك لا ينتمي إلى أي فصيل سياسي فلسطيني وإنما ينتمي إلى فلسطين التي يحظى باحترام وتقدير كل أبنائها ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة 4888873 974+ أو يكتب إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net دكتور مرحبا بك.

سلمان أبو ستة - المنسق العام لمؤتمر حق العودة: أهلا بكم يا مرحبا.




حق العودة والمفاوضات القائمة

أحمد منصور: قبل أيام وجهت رسالة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نشرت في معظم وسائل الإعلام بما فيها الصحف الإسرائيلية وشكلت المادة الأساسية اليوم لافتتاحية صحيفة غورزلاند بوست الإسرائيلية وكان من أهم ما ذكرته في تلك الرسالة أن مؤتمر الخريف القادم يحمل معه عواقب خطيرة على المصير الفلسطيني باختصار ما هي أهم العواقب الخطيرة التي يحملها هذا المؤتمر للشعب الفلسطيني؟

سلمان أبو ستة: نحن الآن في وضع في غاية الخطورة في تاريخ فلسطين ولا أبالغ إذا قلت إن وضعنا الآن لا يختلف عن وضعنا عام 1948، 1949 أصبح وضعنا مشردا مشتتا ليست له مرجعية واحدة تجمعه ولا لها تمثيل يمثل الشعب الفلسطيني بالكامل وفى نفس الوقت تكالبت علينا الذئاب التي دائما كانت تتكالب علينا ولكن الآن وجدنا في وضع يعني في غاية الضعف وهذا المؤتمر وغيره يريد أن يعني يزيد من مآسي أوسلو بأن يخترع مادة جديدة اسمعها أوسلو 2 التي الأولى والثانية تسقط جميع الحقوق الفلسطينية وتتجاهل تماما الشرعية الدولية.

أحمد منصور:ما هي أهم هذه الحقوق التي تسلب؟

"
حق العودة هو الأساس الذي بني عليه الصراع العربي الإسرائيلي وهو حق كل إنسان أن يعيش على وطنه حرا وبدون احتلال وبدون تنظيف عرقي
"
سلمان أبو ستة: أهم حق طبعا هو حق العودة لأن حق العودة هو الأساس الذي بني عليه الصراع العربي الإسرائيلي هو حق كل إنسان أن يعيش على وطنه حرا وبدون احتلال وبدون تنظيف عرقي وما حدث عام 1948 لا يزال إلى اليوم يحدث عندما نسمع اليوم أن إسرائيل تريد اقتناص 1260 دونم من القدس لتضمها هذا يعني أن نكبة فلسطين لا تزال مستمرة لليوم مقابل ذلك يريدون أن يتكلموا معنا عن إسرائيل وحقها في الوجود وإسرائيل دولة وطن قومي لليهود.

أحمد منصور: أنت في رسالتك التي وجهتها إلى أبو مازن ركزت على خطورة الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود وهو ما يركز عليه الإسرائيليون ويركز عليه الأميركيون لماذا تعترض على حق إسرائيل في الوجود؟

سلمان أبو ستة: يجب أن نعرف معنى هذا التعبير إذا قلنا إن إسرائيل دولة موجودة فهذا كلام ممكن أن تطبقه دولة مقابل دولة أخرى أما أن نقول إن حق إسرائيل في الوجود معناه أن كل ما اقترفته من جرائم عام 1948 وكل الناس الذين شردتهم من ديارهم وكل الأراضي التي أخذتها وكل المجازر التي قامت بها واقترفتها ضد الفلسطينيين هو عمل شرعي قانوني أخلاقي يعترف به الفلسطينيون أنه كذلك وبالتالي فليس لهم حقوق على الإطلاق وإذا مسح للحقوق الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني على الإطلاق لكن إذا قيل إن دولة يعترف بوجودها هذا ليس من شأننا إنما يعني هناك دولة مثل ألمانيا معترف بها هناك دولة مثل اليابان معترف بها لكن أن تقول أن حقها في الوجود معناها إعدام حقنا نحن في الوجود في أرضنا.

أحمد منصور: معنى ذلك أن هناك فوارق أساسية بين حق إسرائيل في الوجود الذي تصمم عليه إسرائيل وتصمم عليه الولايات المتحدة وتريد فرضه وبين الاعتراف بدولة إسرائيل؟

سلمان أبو ستة: نعم فرق كبير جدا وكما قلت الفرق أنهم يريدون أن نعترف نحن بأن كل الجرائم التي اقترفت بحقنا هو عمل شرعي قانوني أخلاقي ويجب أن نعترف به يعني تدميرنا هو مقبول لدينا بينما هم مستعدين أن يدمرونا ونحن لا نعترض على ذلك.

أحمد منصور:معنى ذلك أن هناك خطورة فادحة للدول التي لم تتعرف بإسرائيل حتى الآن والدول التي يمكن أن تشارك في مؤتمر الخريف القادم إذا أقرت ما يسمى بحق إسرائيل في الوجود.

سلمان أبو ستة: خطير كبير جدا معناها أنها تتنازل أو تسقط جميع الحقوق العربية في فلسطين ومعناها أنها تخلت عن هذه القضية وخطورة هذا الموضوع يعني تزداد الآن أكثر لأنهم يريدون أن يتكلموا عن دولتين في فلسطين دولة فلسطين ودولة إسرائيل ولكن أضافوا لها البند الجديد أن تكون إسرائيل الوطن القومي لليهود؟

أحمد منصور:هذا المصطلح أيضا يصر عليه الرئيس بوش ويطرحه والإسرائيليون يصرون عليه وطن قومي لليهود مقابل وطن قومي للفلسطينيين أو دولتين دولة يهودية خاصة فلسطينية؟

سلمان أبو ستة: أولا هذا معناه الجزء الأول من الكلام حق إسرائيل في الوجود يعني معناه يعني يلغي تاريخنا بالكامل أما الجزء الثاني اللي هو وطن قومي لليهود فمعناه يلغي مستقبلنا بالكامل كيف يلغي مستقبلنا إن أنه أولا الفلسطينيين أهلنا الموجودين في 1948 يصبح ليس لهم حق أن يبقوا في هذا البلد لأنه ليس بلدهم لأنهم ليسوا يهود.

أحمد منصور: لأنهم ليسوا يهود؟

سلمان أبو ستة: لأنهم ليسوا يهود وفى الواقع أن أفيك دور ليفرمان بمساعدة أستاذ في جامعة تل أبيب أسمه غديون بيغر قد وضعوا خطة للتنظيف العرقي لإخراج الفلسطينيين حتى من داخل 48 هذه نقطة النقطة الثانية.

أحمد منصور: هذا وزير التهديد الاستراتيجي.

سلمان أبو ستة: ونائب رئيس الوزراء.

أحمد منصور: ونائب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

سلمان أبو ستة: نعم وهو يتبجح بكل وقاحة بهذا الكلام علنا أنه يخطط لذلك النقطة الثانية أن حقنا في العودة اللي هو حق مقدس وقانوني يلغي لأنه كيف نعود إلى بلد نعترف به أنه لشعب آخر يعني ولكن حتى من وجهة نظر إسرائيل عندما يتفاوض بعض الناس مع إسرائيل ويريد أن يقنعهم بأن هذا الكلام غير سليم فليرجعوا إلى قرار التقسيم على الأقل إسرائيل تقول إنها بنيت واعتمد بإنشائها على قرار التقسيم لا يمكن أن ينشأ دولة عرقية دينية ولا يمكن أن ينشأ دولة لليهود فقط على الإطلاق بل على العكس الفصل الثاني والثالث من قرار التقسيم يقول صراحة أنه الأقلية في أحد دولة الأكثرية كل حقوقها محمية سواء سياسية أو قانونية أو ثقافية أو غير ذلك فإذا يعني كان مفروض حتى من وجهة نظر إسرائيل أنه الدولة اللي هي تسمى دولة يهودية فيها أقلية عربية ولها الحقوق كاملة ولذلك عندما طلبت إسرائيل أن تكون عضوا في الأمم المتحدة فرضت عليها الأمم المتحدة شرطان الأول أن تقبل بقرار 181 اللي هو التقسيم ثانيا أن تقبل بقرار 194 لأنها طردت الأهالي العرب من تلك الدولة خلافا لقرار 181 فإذا من الناحية التاريخية والناحية المبدئية لنا العرب والمسلمين هذا الكلام غير مقبول على الإطلاق وحتى من ناحية القانون الدولي غير مقبول أيضا.

أحمد منصور: دكتور لماذا تصرون على حق العودة رغم التغير الديمغرافي والجغرافي والتاريخي الذي فرضته إسرائيل بعد ذلك على فلسطين وعلى قراها ومدنها وكل شيء فيها؟

سلمان أبو ستة: يعني هل يوجد عند أي إنسان شك في أن من حقائق أو من مبادئ حقوق الإنسان أن يعود الإنسان إلى بيته هل هناك حق أكثر مبدئية من ذلك حق الإنسان في أن يعود إلى بيته ويعيش في بيته كل القوانين والشرائع الدولية والسماوية أكدت عليه فكيف نحن نتنكر لمصير لتاريخ لنا على مدى خمسة آلاف عام لا يمكن أن نقله لكن حق العودة مزروع في نفس كل فلسطيني.

أحمد منصور: لكن الرئيس محمود عباس لم يعد يصر كما قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية كما قلت في سبتمبر الماضي على تضمين أي اتفاق مستقبلي مع إسرائيل عبارة تنص على عودة اللاجئين الفلسطينيين على إسرائيل ونقلت الصحيفة بالحرف الواحد عن محمود عباس قوله لأولمرت في اجتماع آخر لقاء بينهما وهو محمود عباس يقول لأولمرت متى سمعتني أطالب حق العودة لإسرائيل نحن نطالب بحق العودة لفلسطين وأين فلسطين هذا ما ستنفق عليه أما يعني ذلك أن أبو مازن يتعامل بواقعة وبرغماتية مع الواقع فلسطين لم تحدد الآن وحق العودة سيكون لفلسطين تلك وليس لإسرائيل إسرائيل أصبحت دولة أخرى هذا رئيس السلطة الفلسطينية يقوله بالحرف الواحد إلى أولمرت وليس وحده ولكن معاريف أكدت أن أولمرت فوجئ بهذا التنازل الكبير من أبو مازن ووجدت أن كل المسؤولين الفلسطينيين يتحدثون بنفس هذه الجهة بمعنى أنهم يعترفون بإسرائيل كدولة ذات طابع يهودي؟

سلمان أبو ستة: ولذلك نحن نتكلم مع الرئيس محمود عباس وننبه ونحذر مثلنا ومثل عشرات يعني فئات المجتمع الفلسطيني وإذا كان هذا الكلام صحيحا فإن هذا الكلام لا يمثلنا ولذلك إحنا عملنا عدة مؤتمرات.

أحمد منصور: ولكن هو الرئيس اللي يمثل الشعب والمنتخب؟

سلمان أبو ستة: لا يمكن أن يمثل إنسان شعبه إذا لم يحافظ على حقوق هذا الشعب هذه حقيقة بسيطة فإذا كان هناك شك في ذلك الشعب سيأخذ كلمته وكيف يأخذ كلمته لازم أن يكون لنا مجلس وطني منتخب جديد يمثل عشرة ملايين فلسطيني منهم سبعة خارج بلادهم 6.5 لاجئ ومليون نازح هؤلاء ليس لهم صوت على الإطلاق فهنا يجب أن يسمع صوتهم هو الذي سيقرر المصير وليس أي اجتماع لأي طرف في الغرف المغلقة.

أحمد منصور: أنا سآتي إلى هذه النقطة تحديدا لأنك ركزت عليها أيضا في رسالتك وركزت عليها أيضا في أكثر من شيء كتبته لكن أريد أيضا لأن الرئيس عباس الآن هو الذي يتحرك بالأمور سياسيا وعلى الواقع التقى خلال الشهور الستة الماضية ما يقرب من عشر مرات أو ربما في هذا الإطار مع يهود أولمرت بن كسبيت المعلق الإسرائيلي السياسي لصحيفة معاريف ذكر في 30 سبتمبر الماضي ذكر علق على هذه اللقاءات قائلا إن هناك قصة حب حقيقية على المستوى الشخصي بين أبو مازن وأولمرت هناك غرام بين الاثنين وتدليل واحترام متبادل وإدراك للمصاعب الداخلية في كل جانب باختصار هناك انسجام ممتاز ومحادثات طويلة في عمق الليل بين الرجلين أما يمكن أن يساعد هذا على استرداد تلك الحقوق التي تنادون بها؟

سلمان أبو ستة: يعني من يتوهم أن الحقوق تعود بسهرات الليل في عمق الليل كما تذكر فهو واهم إحنا عندنا تجربة واضحة 14 سنة من أوسلو كان أكبر خطيئة فيها هو أن ألغت الشرعية الدولية وأصبحت أسلو عبارة عن محاولة توافق بين المحتل الدولة المحتلة والشعب المحتل فمن يتصور أن أي جزء من الحقوق ولو ذرة من الحقوق الفلسطينية تعود بمفاوضات نصف الليل يكون واهما جدا.

أحمد منصور: وعلاقة الغرام كفيلة طالما أن أولمرت مغرم أيضا يمكن أن يتنازل..

سلمان أبو ستة: والله إذا كان هذا الغرام له نتائج فستكون رفض كبير وعارم وشامل مع جميع طوائف الشعب الفلسطيني..

أحمد منصور: الآن هناك فريق للتفاوض بدأ في مكان سري مجهول يتفاوض غير معلوم على مصير الشعب الفلسطيني أو ما تبقى من مصير الشعب الفلسطيني هو نفس الفريق تقريبا الذي فاوض في أوسلو بقيادة أحمد قريع أما يعني تجد أن هذا الفريق هو الفريق الأكثر تأهيلا لكي يواصل ما تمت بدايته في اتفاق أسلو.

سلمان أبو ستة: أستاذ أحمد في جميع الدول المتحضرة والدول التي تحرص على حقوق شعبها لا يمكن أن توكل لفريق فشل في مهمة هذه المهمة مرة أخرى هذا الشيء بديهي من الواضح أن فشل أوسلو ذريع جدا وإذا كان هناك أي خير من المفاوضات وهو أمر مشكوك فيه فالأولى من الرئيس عباس أو من الجهة التي تذكر أنها تمثل الفلسطينيين أن تضع فريقا جديدا للمفاوضات معروف خلفياتهم ومعروف أسمائهم وتعلن أسمائهم وتعلن مصداقيتهم الوطنية وتعلن كفاءتهم وأهم من هذا وذاك تعلن ما هي الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها وهل هذه الأهداف موافق عليها شعبيا عن طريق برلمان أو انتخاب مجلس وطني أم لا فإذا كانت هذه الأهداف هي من صنع فريق صغير من الناس فالنتيجة محتومة ويعني مستقبلنا في ظل هذا هو سيء جدا ولذلك لابد إذا كانت المفاوضات لها أي درجة من المصداقية أن يكون هناك فريق جديد من المفاوضين لهم مصداقية ولهم معرفة ولهم أيضا تفويض من الشعب كله وليس من عدد محدود من الأفراد..

أحمد منصور: معنى ذلك أن هذا الفريق غير مؤهل لكي يمثل الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة..

سلمان أبو ستة: والله إذا نظرنا للنتائج التي يعني حصلنا عليها النتائج الكارثية خلال 14 عاما فهو غير مؤهل على الإطلاق..

أحمد منصور: مَن هم المؤهلون الآن لتمكين الشعب الفلسطيني؟

سلمان أبو ستة: مفروض أن يكون تأهيل الشعب الفلسطيني دائما وأبدأ وإلا كما قلت في بداية حديثي نعود إلى عام 1948 أن يكون عن طريق مجلس وطني منتخب والمجلس الوطني المنتخب هو الذي يضع الأهداف لأي مفاوضات وهو الذي يحدد ما الذي يمكن أن يتفاوض عليه ولا يتفاوض عليه.

أحمد منصور: في تصريحات نشرت يوم الأحد الماضي أحمد قريع رئيس الوفد المفاوض قال لن نبدأ المفاوضات مع الإسرائيليين من الصفر إن صورة الحل باتت واضحة للطرفين والمطلوب فقط هو وضع هذه الصورة في اتفاق يعني الأمور ليست معقدة قعدة شاي يتحط فيها اتفاق ويوقعوا..

سلمان أبو ستة: والله إذا بدأت من الصفر فهي تبقى أيضا في الصفر لأننا لم نحصل إلا على الصفر في كل هذه الأوقات الآن يعني ما نسعى إليه هو بكل بساطة تطبيق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة غير هذا وذاك هل يعقل أن إحنا نضيع تسعين عاما من كفاحنا من أيام بالفور وايزمان هل يعقل أن إحنا نضيع الشهداء الذين سقطوا دفاعنا عن الوطن منذ النكبة منذ ستين عاما هل يعقل أن إحنا منذ أر بعين عاما تحت الاحتلال نضع هذا كله الشعب لا يمكن يقبل ذلك وهو صاحب التضحيات وهو إذا صاحب القرار يجب أن يعود القرار إلى الشعب وليس إلى مجموعة صغيرة من الناس.

أحمد منصور: لكن نبيل عمرو مستشار الرئيس الفلسطيني عباس في تصريحات نشرت في القدس العربي في 2 أكتوبر الجاري ربما رد على هذا قائلا إن الرئيس عباس سيرجع إلى الشعب الفلسطيني وسيحتكم إلى الشعب في استفتاء عام حول أي اتفاق يتم التوصل إليه أما يكفي الاستفتاء؟

سلمان أبو ستة: الاستفتاء أولا أستاذ أحمد الاستفتاء هذا حبة أسبرين أولا الاستفتاء غير قانوني فيما يتعلق بالحقوق الوطنية غير قابل للتصرف لا يستفتى أبدا الحقوق غير قابلة للتصرف ثانيا الاستفتاء هذا أين يتم إذا تم في الضفة الغربية وغزة فهو تحت الاحتلال وبالتالي لا ولاية لمن هم تحت الاحتلال ثالثا لو تم في الضفة وغزة هذا يمثل 30% من الشعب الفلسطيني أين صوت 70% من الشعب الفلسطيني..

أحمد منصور:صامتين..

سلمان أبو ستة: صامتين ومن يتكلم عنهم..

أحمد منصور: لا يتحدثون عن وطنهم ولا يهمه مستقبله..

سلمان أبو ستة: يهمهم جدا ولذلك هم يطالبون..

أحمد منصور: لماذا لا يتكلمون؟

سلمان أبو ستة: لذلك هم الآن يعملون اجتماعات والاجتماعات مستمرة وسيكون لها صدى كبير لكي تطالب بأن عشرة ملايين فلسطيني هم الذين يقررون مصيرهم وليس فريقا اختاره عدد محدود من الناس.

أحمد منصور: أنا قبيل الدخول إلى الاستديو جاء خبر عاجل على الوكالات أن أحمد أبو العلاء أحمد قريع أعلن عن استعداد الفلسطينيين لتبادل المناطق بالنسبة لبعض المناطق التي يتواجد فيها الإسرائيليون يتبادلوها مقاضية الأراضي هذا نفس الذي كان أعلنه أفيك دور ليبرمان يوم الاثنين الماضي النهارده أبو علاء أكد على نفس الشيء قبل قليل قال إن حزبه يوافق على مقايضة الأراضي والسكان مع السلطة بما في ذلك مقايضة مخيمات اللاجئين الموجود في منطقة نفوذ القدس بالكتل الاستيطانية في الضفة الغربية نفس هذا الكلام الآن الأية بي نشارة عن أحمد قريع أنه يعرض هذا الكلام وكأنه يتطابق مع أفيك دور ليفرمان يعني الآن القضية أصبحت حتى تبادل وأراضي يعني ما عدش حضرتك بتتكلم عن الشيء الناس الآن بتبت فيما يتعلق بالأراضي نفسها وبكل شيء؟

سلمان أبو ستة: نعم تبادل الأراضي هذه من ضمن الخدع السياسية وهي كثيرة أولا إسرائيل لا تملك أرض الضفة الغربية لأنها تحت الاحتلال وهي أرض محتلة وحتى الأرض اللي في داخل خط الهدنة هي يملكها 93% هي ملك للاجئين فإسرائيل لا تملك لا هذه الأرض ولا هذه الأرض كيف تبادل بهذه الأراضي هذه واحدة الثانية أنه عندما يقولون تبادل أراضي يقصدون المناطق الخصبة في الضفة مقابل أرض صحراوية قريبة من سيناء جنوب رفح بيسموها نوتسا ولا يعرف العرب أن اسمها الخلصة وهذه الأرض لا فيها ماء ولا يعيش فيها طير ولا نبات على الإطلاق.

أحمد منصور: بس أبو علاء مستعد..

سلمان أبو ستة: إذا مستعد فليعيش فيها هو هناك ولكن الشعب الفلسطيني لن يقبل مبادرة بأرض فلسطينية مقابل أرض فلسطينية أخرى ولكن كما تفضلت لما وجدت المقارنة بين الموقفين.

أحمد منصور: أن الحقيقة الخبرين أمامي الآن متطابقين تقريبا.

سلمان أبو ستة: تطابق ليس صدفة لأن كل الخطط التي تعرض الآن يوافق عليها من قبل بعض الناس هي خطط وضعتها الاستخبارات الإسرائيلية عام 1993 على يد شلومو غازيت وهي موجودة وإذا قرأتها ونصها موجود وتقارن بينها وبين الذين يسمونه اتفاق طابا وكلينتون وأيضا اتفاق يوسي بلين وعبد ربه هي نسخة طبق الأصل من النسخة التي وضعتها الاستخبارات الإسرائيلية على يد شلومو جازيت عام 1993 وهي أيضا مبنية على القرار على الخطة التي وضعها دكتور شيخمنت في عام 1948 كلها مبنية على نفس الأسس وهؤلاء يقرؤون..

أحمد منصور: يعني معنى ذلك أن هؤلاء الذين يمثلون الشعب الفلسطيني ويتحدثون عن خطط هي في الأصل خطط إسرائيلية يروجونها؟

سلمان أبو ستة: 100% وهذا النص موجود ومطبوع النص اللي وضعته المخابرات الإسرائيلية على يد شلومو جازيت هو نفس الذي يتبادلون الحديث فيه اليوم وهو فيه نوع من الخداع السياسي طبعا هو كله يعتمد على أنه نقل الفلسطينيين بعيدا عن بلادهم وتوطينهم ويقولون مثلا في طابا أو كلينتون أو يوسي بلين وعبد ربه يقولون أنه في فيه خمس خيارات للاجئين نسأل ما هي الخمس خيارات أربعة منهم يقولون للاجئ أن تختار منفاك اعطنا المنفى الذي تختاره والخامس هو العودة إلى وطنه في إسرائيل بس بشروط تعجيزية وهي لا أكثر من لم الشمل التي لا تشمل أكثر من 0.5% لكن إذا رجعت للنص الموجود اللي شلومو جازيت مباشرة بعد أوسلو هذا كل ما تقرأه عن الخطط المعروضة الآن هو موضوع من قبل الاستخبارات الإسرائيلية..

أحمد منصور:يعني يجب أن لا ننتظر ما الذي سيقدمه الوفد الفلسطيني ولكن نراجع ما كتبه الإسرائيليين لنجده سيطرح على لسان الفلسطينيين الذين يتفاوضون يعني هذا كلام خطير يا دكتور؟

سلمان أبو ستة: لا الكلام المضبوط اللي أنا اللي كتبناه في الجواب إلى الرئيس عباس قلنا له لا تمشى وراء المنهج الإسرائيلي وتتبع ما يقدمون لك وتناقش فيه اتبع المنهج الفلسطيني مقام على أنه يطلب تحقيق القانون الدولي والقرارات الدولية يكون هذا مطلبك ويكون هذا هي الأجندة التي تطالب بها ولا تسعى وراء محاولات لتطبيق الأجندة الإسرائيلية لأننا نعرف هذا الطريق وهذا طريق مسدود لأنه للأسف..

أحمد منصور: يعني في النهاية كما وصلنا نحن إلى نتيجة اليوم أن أفيك دور ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا المتطرف يوم الاثنين الماضي قال تصريحا حول المقايضة الآن قبل قليل قاله كأنه تصريح هو وكأنه فكرته هو فالآن يعني من خلال المعلومات التي تقولها أنت تقدم شيء خطير يعني؟

سلمان أبو ستة: والله هذا الواقع وأنا أستغرب جدا أنه إذا كان عندنا دائرة مفاوضات تدرس هذا مطبوع ومنشور إذا وجدته أنا يجده غيري وقابلنا شلومو غازيت نفسه وبالعكس أزيد عليك شيء آخر أنه هذا الكلام تبنته واحدة محامية روسية يهودية أميركية اسمها دونا أرتس وأصدرته في كتاب أصدره مجلس العلاقات الخارجية الأميركي وهذا الكتاب يقول نفس الكلام يقول كيف نوزعهم على بلاد أخرى وأنه لا يوجد أبدا عودة وأنه للاجئ الخيار في خمس أماكن وأحيانا يمكن يكون فيه تبادل للأراضي وهذا النسخة الإسرائيلية..

أحمد منصور: النسخة الإسرائيلية هي إيديعوت أحرنوت نشرت أول أمس 8 أكتوبر قالت إن اليمين المتطرف الحاكم في إسرائيل الذي يشارك في الحكومة رصد مبلغ مائة مليون دولار من أجل التسويق لخطة شطب حق العودة للاجئين تقوم الخطة على ثلاث مبادئ إعادة تأهيل اللاجئين في الدول المضيفة يبقوا في الدول المضيفة إلغاء المخيمات وخلق شراكة استراتيجية مع الأردن بحيث تكون هناك مساهمة في إدارة الضفة بينما تبقى السيادة لإسرائيل؟

سلمان أبو ستة: حضرتك ذكرت كلمة مهمة مائة مليون دولار لتسويق الفكرة يعني طبعا مش تكلفة الفكرة يعني إقناع الناس يعني معنى آخر كمان تجويع الناس لتركيعهم يعني معناها توزيع الفلوس على الجهات التي توافق على هذا الاتجاه ومنع للدواء والغذاء عن الناس الذين لا يقبلون بذلك يعني المبلغ هذا هو عبارة عن ترويج لهذه الفكرة وهذا الحقيقة كلام خطير جدا ونحن نتمنى على الرئيس عباس أن يصمد في وقفته لأنه الآن في هذا المكان هو يعني من المفروض أن يمثل الحقوق الفلسطينية وإذا لم يمثل هذه الحقوق التمثيل غير صحيح..

أحمد منصور:أنت الآن تستنهض همم عشرة ملايين فلسطيني ألا يقفوا متفرجين على كارثة ربما تزيد أو أكبر حجما مما حدث في العام 1948وأن يسعى كل منهم لأن يقول كلمته أو يقول دوره نسمع طبيعة الدور الذي يمكن أن يقوم به هؤلاء بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع الدكتور سلمان أبو ستة حول حق العودة والمفاوضات القائمة ومؤتمر الخريف القادم وضياع ما تبقى من حقوق الفلسطينيين فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

تقرير المصير ومؤتمر الخريف القادم

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نبحث فيها عن الكارثة الجديدة التي تنتظر الشعب الفلسطيني في الترتيبات التي تجري والمفاوضات السرية التي تجري ونتحدث عن حق اللاجئين في العودة الذي يسعى الجميع لطمسه وقبل أن أستأنف الحوار مع الدكتور سلمان أبو ستة استعرض معكم بشكل سريع أعداد اللاجئين الفلسطينيين وتوزيعها في أنحاء العالم بداية توزيع اللاجئين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية في قطاع غزة يوجد تسعمائة وستة وثمانون ألف وأربعة وثلاثين لاجئا في الضفة الغربية سبعمائة وثمانية وسبعون ألفا وسبعمائة وثمانية وثمانون لاجئا في فلسطين 48 ثلاثمائة وتسعة ألف وخمسمائة ثمانية وأربعين لاجئا وبالتالي يبلغ العدد الكلي من خلال أطلس فلسطين مليونين وأربعة وسبعين ألف وأربعة وستة في قطاع غزة والضفة الغربية وداخل فلسطين 48 أما أعداد اللاجئين الفلسطينيين في الدول المحيطة بفلسطين في الأردن مليونين ومائة وسبعة وتسعون ألف وتسعمائة وواحد وخمسون لاجئا في لبنان أربعمائة واثنين وعشرون ألفا ومائتين وثلاثة وستون في سوريا خمسمائة وستة ألف وثماني مائة وثلاثة وخمسون في مصر ثمانية وأربعون ألفا وثماني مائة وأربعة وستون العدد الكلي في هذه الدول الأربعة ثلاثة ملايين ومائة وخمسة وسبعون ألفا وتسعمائة وواحد ثلاثين وأيضا المصدر أطلس فلسطين أما أعداد اللاجئين الفلسطينيين في دول الخليج فهي على التوالي السعودية ثلاثمائة وواحد وثلاثون ألفا وسبعمائة وسبعون والكويت واحد وأربعون ألفا وخمسمائة وواحد ودول الخليج الأخرى مائة وسبعة وعشرون ألفا وأربعمائة وأربعة ثمانون أما في العراق وليبيا فعددهم تسعة وثمانون ألفا وستمائة وسبعة وتسعون ودول عربية أخرى ستة ألاف ستمائة أربعة وتسعين والعدد الكلي هو خمسمائة وسبعة وتسعون ألفا ومائة وستة أربعون في هذه الدول أعداد الفلسطينيين في أوروبا حوالي مائة وخمسين ألفا أما أعداد الفلسطينيين في كل من أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية ففي الولايات المتحدة حوالي مائتين وخمسين ألفا في كندا خمسون ألفا في أميركا الجنوبية مائة وثلاثة عشر ألفا وبالتالي يبلغ العدد الكلي في أميركا الجنوبية والشمالية أربعمائة وثلاثة عشر ألفا أما التقدير العدد الكلي الإجمالي للاجئين الفلسطينيين في العالم هو ستة مليون وأربعمائة ألف لاجئ فلسطيني أما أجمالي عدد الشعب الفلسطيني أو الفلسطينيين في الداخل والخارج يبلغ حوالي عشرة ملايين فلسطيني ما هي مسؤولية العشر ملايين فلسطيني الآن في هذا الوقت؟

سلمان أبو ستة: عشرة مليون فلسطيني ليس لهم صوت اليوم لم يسمع لهم صوت آخر مرة كان لهم صوت في الجزائر المجلس الوطني عام 1988 ومنذ ذلك الحين كان العدد 451 أعضاء المجلس الوطني مات أو مرض أو أستقال وغيره 150 وبقي عدد الباقي ومن الباقين الذي كان يمثل الطلاب وشعره أسود الآن أصبح شعره أبيض ويمشى على عكاز وبالتالي لم يحصل أي تجديد في المجلس الوطني من عام 1988 بل أكثر من ذلك أن الأطفال الذين كانوا يرمون الحجارة في الانتفاضة الأولى هم الآن رجال ونساء كبار لهم دور في المجتمع ولكن ليس لهم صوت على الإطلاق إذا كمان فكرنا في عدد الذين ولدوا بعد 1988 وهو آخر مجلس وطني له قدر معقول من المصداقية فإن نصف الفلسطينيين ولدوا بعد هذا التاريخ هؤلاء كلهم ليس لهم صوت فلذلك يعني في تقرير مصير الأمة كيف يمكن أن تقرر مصير الأمة بدون أن يكون لها صوت ولذلك بدأنا.

أحمد منصور: هناك لجنة تفاوض الآن مع الإسرائيليين تقرر مصير الأمة.

سلمان أبو ستة: لا نقبل ذلك طبعا ومنذ حوالي أكثر من سنتين وفى الواقع من سنة 1998 ونحن نسعى إلى انتخاب مجلس وطني يمثل الفلسطينيين كما هم اليوم وقالبنا السيد محمود عباس في القاهرة في 2006 ووعد بتفعيل اللجنة التحضيرية هذه اللجنة اتفق عليها في القاهرة عام 2005 ولكن لم يتم تفعليها بقرار منه وكذلك تكلمنا مع السيد سليم الزعنون بصفته رئيس المجلس الوطني فقال إنه ينتظر إشارة من السيد محمود عباس ولم تصل هذه الإشارة فما الذي حدث اجتمعنا في بيروت اجتمعنا خمسين شخصية فلسطينية مستقلة من أنحاء العالم لكي نتدبر الأمر كيف يمكن أن يكون لنا صوت وقررنا أن يكون لدينا برنامج لتفعيل الشعب الفلسطيني واستنهاض همته من أجل أن يكون له صوت وكذلك حصل مؤتمر في نوتردام في أوروبا وكذلك في برشلونة والأسبوع القادم سيكون لدينا اجتماع بالجمعية الأهلية في الداخل في قبرص وسيكون الشهر القادم هناك اجتماع في دمشق مؤتمر وطني برده لتفعيل المجلس الوطني وفى أوائل العام القادم سيكون هناك مؤتمر شعبي كبير للفلسطينيين في شيكاغو وكل هذه الأمور هي تعبير عن سخط الشعب من عدم تمثيله ونعجب يعني..

أحمد منصور: لكن أنتم..

سلمان أبو ستة: لو سمحت لي نهاية العجب أن يطلع علينا أحد المسؤولين القدامى في المنظمة ويقول كل تجمع شعبي من هذا..

أحمد منصور: هذا سؤالي لك الطيب عبد الرحيم قال يعني معنى ذلك أنكم غير شرعيين إذا لم تستأذنوا السلطة وتستأذنوا أبو مازن..

سلمان أبو ستة: يقول أنه غير شرعي والرد يعني بسيط نحن شعب لاجئ وتحت الاحتلال لم نرث ديكتاتورية عسكرية وليس عندنا حكم وراثي وذلك كل ما يتقدم به الشعب من تحركات وطنية لتجميع قواه ورفع صوته هو التمثيل الحقيقي والذي يرفض ذلك هو الذي لا يمثل الشعب وأنا أعجب لماذا يرفضون يعني من الذي يخاف من الانتخابات هل يخاف منها الذي سيسقط فيها وسيخسر دعم الناس..

أحمد منصور:علميا يمكن تشكيل مجلس وطني في ظل الوضع الراهن؟

سلمان أبو ستة: طبعا هناك يعني مشاكل عملية لكنها قابلة للحل يعني اللجنة التحضيرية التي مفروض أنها تنشأ ولم تنشأ ونائمة حتى الآن مفروض يكون فيها ممثلين عن الجاليات الفلسطينية في كل بلاد العالم.

أحمد منصور: من وراء تعطيله..

سلمان أبو ستة: كما أفهم إنه أبو مازن يرى أن هناك صعوبات في يعني تنفيذ الانتخابات ولكن إذا كان هناك صعوبات يوكل هذه المهمة التحضيرية أنا أعلم تماما مثلا أنه في أوروبا في أميركا وفى بعض البلاد العربية من الآن لا توجد مشكلة وإن بعض الدول العربية الأخرى ممكن مقابلتها وعمل اتصالات معها لكي نصل إلى قرار في هذا الشأن وإن لم يكن هناك عدة خيارات أخرى هناك جمعيات للمهن وللثقافة والاقتصاد وللطلاب وللمدارس وغيره فممكن أيضا الاختيار لكن أن نقفل الباب ونقول نبقى على من كانوا منتخبين عام 1988 أو مختارين عام 1988 ونقول أنه هذا هو الحال وليس هناك أبع مما كان هذا غير مقبول على الإطلاق.

أحمد منصور: الذي يدعو الذي يملك الدعوة على هذا من الواضح أنه أبو مازن وليس أي شخص آخر أبو مازن الآن هو رئيس للسلطة الفلسطينية وقال في تصريحات نشرت في 28 سبتمبر الماضي أنه يتوقع أن معاهدة سلام شاملة مع إسرائيل ستوقع خلال ستة أشهر بعد مؤتمر الخريف لماذا يدعوا الرجل إلى انتخابات وصداع ووجع دماغ وناس مشاكسين زيكم وهو في أيده أنه يحل الموضوع خلال ستة شهور..

سلمان أبو ستة: وما قيمة هذا الاتفاق يعني أحنا نتكلم عن حقوق غير قابلة للتصرف ولك حق غير قابل للتصرف هو معلق في رقبة كل فلسطيني ولا يملك أبو مازن ولا المرحوم أبو عمار ولا أي جهة أن تتنازل عنه فكل ما يحدث هو أنه لا يسقط هذا الحق ولكنه يعلم عقبة سياسية أمام أهله وإخوانه الفلسطينيين أنهم يدافعوا عن حقوقهم إنما الحق لا يسقط ولكن هو يعمل عقبة بحيث أنه يصبح الذين يدعون إلى حقوقهم الوطنية الفلسطينية يصبح مخالف سياسيا ويصبح بالنسبة للغرب بالذات أميركا وإسرائيل يصبح مشاكس ويمكن أن يطلقوا عليه شخص غير محب للسلام ويمكن أن هذه مشكلة المشكلة أنه يحول..

أحمد منصور: ما الذي تستطيعون فعله رغم كل هذه الاجتماعات والتحضيرات في حال أن أبو مازن لم يعطيكم ويبدو أنه لن يعطيكم أي اهتمام؟

سلمان أبو ستة: لا أنا أعتقد أنه لن يبقى هذا الحال كما هو لأنه فيه عدة أشياء إذا كان الناس كلها هبت وقالت أين صوتنا يعني حتى نقول مثلا بطريقة بسيطة الانتخابات التي تمت في يناير 2006 لم تشمل باقي الشعب الفلسطيني أين دوره فيها كيف الآن يقرر مصيره وهو غائب عن هذا الموضوع.

أحمد منصور:حتى نتائجها ما هي رميت في الزبالة لا مؤاخذة الانتخابات..

سلمان أبو ستة: يعني على الأقل أن يكون هناك وضع شعبي الذي له صوت وسعتها حتى في هذا الوضع سيأتي وقت أنه الشعب يقول كلمته لأن الشعب هو الباقي وكل هؤلاء الزعماء..

أحمد منصور: كيف يمكن للشعب قل كيف يمكن؟

سلمان أبو ستة: ونجد أن هذا الشخص غير موجود.

أحمد منصور: أنتم تتحركون الآن في هذا الإطار وأنت حملت العشرة ملايين فلسطيني المسؤولية الآن عن التفريط الذي يحدث في هذا الوقت في 1948 كان لها ظروفها الآن تتكرر المأساة بشكل آخر في 2007 كيف الآن تلقي أنت المسؤولية في رقبة عشرة ملايين فلسطيني ما الذي يستطيع المواطن الفلسطيني العادي أن يفعله؟

سلمان أبو ستة: يستطيع أن يقول كلمته يستطيع أن ينضم لأي تيار ولأي اتجاه يطالب بحقه وأنه يرفع صوته وهذا الكلام قد يتم في الجاليات كلها مختلفة قد يتم عن طريق الطلاب قد يتم عن أي مجموعات شعبية نساء عمال غير ذلك والآن الإعلام قوي جدا في العالم والآن لنا صوت لا بأس به في جمعيات حقوق الإنسان في العالم كمان أنه فيه خير كثيرا جدا في أعضاء المجلس الوطني السابق ممكن 20% منهم يتقدموا بطلب عقد المجلس وحله وانتخاب..

أحمد منصور: يعني من حق 20%..

سلمان أبو ستة: 20% يستطيعوا يتقدموا..

أحمد منصور: طيب ولماذا لم تتحركوا في إطار الـ 20% أن يطالبوا هم..

"
أطلب من الدول العربية أن تدعم الفلسطينيين وأن تكون مجتمعة على المطالبة بالحقوق لأن القضية قضية عربية إسرائيلية وليست قضية فلسطينية فقط
"
سلمان أبو ستة: نحن الآن نريد أن نوسع الدائرة بحيث تشمل عشرة مليون فلسطيني وهذا جزء وهؤلاء جزء من الناس يعني الذين حضروا معنا في بيروت يعني كانوا كثير منهم أعضاء من المجلس الوطني ولكن إنه للأسف البالغ أنه تصل الحال بالناس الموجودين من قدامى المنظمة يعني يرموا الشكوك ويعني يقولوا كلام تثبيط همم من أجل هؤلاء يعني سكت دهرا ونطق كفرا يعني المفروض أن يقفوا مع الحق الفلسطيني ونحن لا نطالب بأنه فريق من الناس ينجح ولا آخر ينجح نطالب بأن كل إنسان يكون له صوت وبالمناسبة إني أيضا ليس فقط أناشد كل فلسطيني من هذا المنبر أن يرفع صوته طالبا أن يكون له حق في تقرير مصيره وأولاده وأحفاده وأن لا تترك لحفنة قليلة من الناس بل أطلب أيضا من الدول العربية والشعوب العربية طبعا دائما متفهمة أطلب من الدول العربية أن تكون ظهيرا للفلسطينيين ولا أقول أن يكون الاجتماع إذا تم هذا في الخريف يكون بين الفلسطينيين فقط يجب أن يكون للدول العربية مجتمعة سواء التي لها يعني حقوق مضاعة أو التي ليس لها حقوق مضاعة لأن قضيتنا قضية عربية إسرائيلية وليست قضية فلسطينية فقط ولا نريد الاستفراد بفريق فلسطيني في وضعه الحالي أصلا ضعيف لذلك نطلب من الدول العربية أن تقف مع الشعب الفلسطيني كما كانت سابقا ولا تقول ما يقبله الفلسطينيون نقبله نحن لأن هذا تخلي يعني عن هذه المسؤولية.

أحمد منصور: أنا في الفترة الماضية بعد الحلقة التي أجريتها ربما قبل سنتين معك عن أطلس فلسطين جاءتني اتصالات كثيرة تسأل كيفية الحصول على الأطلس لمن أراد الحصول على أطلس فلسطين الذي يحتوي على كل شبر من أراضي فلسطين يمكن أن يدخل على موقع www.plasds.org أو يكتب إلى info@plands.org ليطلب الأطلس الذي يحتوي على كل شيء تاريخي من الخرائط العثمانية والقديمة وغيرها عن كل شبر من أراضي فلسطين وهناك أطلس آخر أيضا أعدة الدكتور سلمان عن طريقة العودة هو أيضا أطلس يحتوي على كل المناطق التي حاولت إسرائيل طمسها أبسط قليلا من أطلس فلسطين الكبير التاريخي المضخم أنا عندي مشاهدين كثيرين ينتظروا بعضهم يعني يلومني أخذ بعض الأسئلة السريعة على العمري من السعودية سؤالك يا علي وعلاء حمد من غزة علاء حمد معنا..

علاء حمد - غزة: السلام عليكم..

أحمد منصور:عليكم السلام سؤالك يا علاء..

علاء حمد: يعني أنا أريد أن أسأل أخ سلمان هو يتحدث في هذه الظروف أنه العشرة مليون فلسطيني ليس لهم دور في ما يحدث من عملية مفاوضات سرية بين الرئيس أبو مازن والأميركان والإسرائيليين ولكن فيه شيء أهم من المفاوضات يا أخ سلمان وأقول للعشرة مليون فلسطيني المتواجد في الخارج وضع الشعب الفلسطيني في الداخل بين الضفة وغزة والظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني في هذه الأيام هي أسوأ ظروف يمر فيها الفلسطينيون منذ عام 1948 أنا أقول إذا لم يتحرك الفلسطينيين في الخارج ويكون لهم دور في تصليب ووحدة الشعب الفلسطيني قبل أن نتحدث في المفاوضات فإن حقوقنا لن ترى النور وأن الشعب الفلسطيني في ضياع كامل وأنا أقول لكم من غزة حيث أن هناك كارثة إنسانية تحدث في غزة هناك أوضاع اقتصادية صعبة هناك مجاعة في غزة وظروف صعبة ولهذا الأمر هم يستغلون الظروف لإجراء مفاوضات في هذه الظروف الشعب الفلسطيني في الخارج يجب أن يكون له دور وتتحرك الفصائل التي تعيش في الخارج هنا وهناك لكي يكون لها دور في الضغط على كل الأطراف المتحاربة في رام الله وغزة لتوحيد الشعب الفلسطيني قبل أن نذهب إلى إي مفاوضات هنا أو هناك..

أحمد منصور: شكرا لك فؤاد معمر من الأردن سؤالك..

فؤاد معمر - الأردن: مساء الخير أستاذ أحمد..

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي..

فؤاد معمر: مساء الخير على الدكتور سلمان أبو ستة كل عام وأنتم بخير أولا الحقيقة أنه أنا من خلال متابعتي للدكتور سلمان وهو مشكور جدا على هذا الموقف الطيب من المتابعة للحق الفلسطيني لكن أنا أسأله أليس هذا ما يطرح الآن في ظل معطيات أنا سأتطرق لها بشكل سريع جدا هو يجعل مشكلة اللاجئين جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل.

أحمد منصور: شكرا لكن لأنه ليس لدي وقت أسمع تعليقك يا دكتور أنت الآن طرحك كما يقول هو حولت قضية اللاجئين إلى مشكلة وليس حل؟

سلمان أبو ستة: هو ما أريد أن أقوله وأرجوا أن يكون وصل لإخواننا المشاهدين هو أن المبدأ الذي نريد أن نؤكد عليه ضرورة أن يكون لك فلسطيني من العشرة مليون صوت في تقرير مصيره الآن المفاوضات هي أحد الأشياء لأن المقاومة بكل أنواعها ستبقى دائما هي الذخر الأساس للشعب الفلسطيني والصمود هو السلاح الوحيد الباقي زائد شرعيته وحقه في وطنه لكن أنا يعني ذكرت المفاوضات لأنها الآن موضوع آني بكره هيكون موضوع مختلف أما موضوع غزة وموضوع هذا فما يحدث في غزة هو جريمة حرب إن تجويع الناس وقطع الطعام والدواء عنهم وحبسهم في مساحة ضيقة هو حسب القانون الدولي أصلا هو جريمة حرب وهذه الجريمة الحرب لا يشارك فيها فقط إسرائيل وأيضا الاتحاد الأوروبي ومن يقف في السلطة مع هذا الاتجاه الذي لا يدافع عن حق الفلسطينيين أن يكونوا أحرار في غزة وفى الضفة أيضا..

أحمد منصور: ما تقول في دقيقة بقيت؟

سلمان أبو ستة: أقول إنه يجب أن صوت الفلسطينيين يجب أن يكون مسموع وهو الصوت الذي يحدد مصير الأمة وليس أي جهة قليلة سواء كانت مفاوضات أو مقاومة أو أي شيء يحدث في المستقبل المصير يكون بيد أصحابه.

أحمد منصور: شكرا جزيلا لك كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم آملا أن نكون قد نجحنا في تسليط الضوء على تلك القضية الهامة مصير اللاجئين الفلسطينيين الذين يزيدون عن ستة ملايين والمنتشرين في أنحاء العالم في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وأعتذر للذين لم أتمكن من أخذ مداخلاتهم بسبب ضيق الوقت وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.