- الأهداف غير المعلنة للولايات المتحدة في العراق
- الوضع الأميركي في العراق
- عن المقاومة واحتمالات المصالحة الوطنية

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، لا يزال السؤال الكبير حول مستقبل الوجود الأميركي في العراق بعد الإخفاقات المتتالية للرئيس الأميركي جورج بوش وإدارته يبحث عن إجابة، فالحلف الأميركي الغربي بدأ يتفكك والمقربون من الرئيس بوش أو الداعمين له بدؤوا ينفضون من حوله بل وينتقدونه مثل السيناتور الجمهوري غوردون سميث الذي كان من أشد الموالين له والداعمين لسياسته في العراق، فقد غيَّر رأيه فجأة وأصبح يصف السياسة الأميركية في العراق بأنها عبثية بل تخطى العبث وقال في تقرير مطول نشرته صحيفة الأوبزورفر البريطانية في العاشر من ديسمبر الجاري بأن السياسة الأميركية في العراق يمكن أن تكون إجرامية، أما تقرير بيكر هاملتون فقد اعتبرته صحيفة الإندبيندنت البريطانية بأنه يمثل إدانة واضحة للرئيس الأميركي جورج بوش، أما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية فقد اعتبرت التقرير شجب واضح وصريح لسياسة بوش الحالية في العراق بل وفي واشنطن أيضا وقبل هذا وذاك جاءت الانتخابات التشريعية في نوفمبر الماضي تصويتا شعبيا على بوش وسياسته بل وورطته وورطت الولايات المتحدة في العراق وأُجبر بوش تحت الضغط الكثيف عليه أن يضحي بأهم اثنين من رجاله كان مصرا على بقائهم مادام باقيا في منصبه وهما وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ومندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون، فمنذ احتلالها للعراق والولايات المتحدة تخسر كل يوم وتخسر كل شيء جنودا وأموالا وأسلحة وتحالفات وسياسة وتخسر داخليا وخارجيا وفي كل المجالات حتى أن بعض المراقبين يقولون بأن الولايات المتحدة أصبحت هي الطرف الأضعف والأكثر تأزما وتورطا وضبابية في أزمة العراق ولهذا فإننا في حلقة اليوم سنحاول فهم بعض جوانب الصورة المليئة بالضبابية مع أحد المتابعين لها من قرب والراصدين لتطوراتها يوما بيوم الدكتور خير الدين حسيب مدير مركز دراسات الوحدة العربية.

وُلد في العراق عام 1929 حصل على البكالوريوس في الاقتصاد والتجارة من جامعة بغداد عام 1954 وعلى الماجستير في الاقتصاد من مدرسة لندن للاقتصاد عام 1957 وعلى الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة كمبريدج عام 1960، عمل رئيسا لقسم البحوث والإحصاء في شركة نفط العراق بين عامي 1959 و1960 ثم مديرا عاما لاتحاد الصناعة العراقية حتى العام 1963 ثم رئيسا للمؤسسة العامة للمصارف ورئيسا للمؤسسات الاقتصادية ومحافظا ورئيسا لمجلس أمناء البنك المركزي في العراق حتى العام 1965، ثم عمل أستاذا للاقتصاد بجامعة بغداد حتى العام 1975 حيث عمل بعدها رئيسا لوحدة البرامج والتنسيق في اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة ومنذ العام 1981 وحتى الآن يعمل مديرا لمركز دراسات الوحدة العربية في لبنان، صدر له عشرة كتب آخرها في أكتوبر الماضي كتاب العراق من الاحتلال إلى التحرير ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net دكتور مرحبا بك.

خير الدين حسيب - مدير مركز دراسات الوحدة العربية: مرحبا بك أخ أحمد.

أحمد منصور: أميركا وطوال السنوات الماضية وقبلها أعلنت عن أهداف عديدة من وراء احتلالها للعراق ولكن هناك أهداف عديدة أخرى أيضا غير مُعلنة وراء الاحتلال الأميركي للعراق، ما قراءتك لهذه الأهداف غير المعلنة؟

الأهداف غير المعلنة للولايات المتحدة في العراق

خير الدين حسيب: أخ أحمد أولا أنا سعيد بإتاحة هذه الفرصة للحديث عن العراق والاحتلال وسعيد لأوضح للأخوة في العراق الذين يعيشون أوقاتا صعبة وحرجة جدا أن لا يتشاءموا لأن وضعهم الحالي هو مثل وضع الذي يرى الشجرة فقط ولا يرى الغابة أنا أحاول أن أعطيهم صورة عن الغابة وقد تكون الصورة عن الغابة فيها قدر غير قليل من التفاؤل اللي يساعدهم على احتمال الأوضاع الحالية والتطلع بأمل للمستقبل.

أحمد منصور: عرِّفنا بهذه الغاية وما فيها؟

خير الدين حسيب: فيما يتعلق بالأهداف أولا الغزو الأميركي والقوات الأخرى للعراق لم يتم بقرار مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة قال إن هذا عمل غير قانوني، ميثاق الأمم المتحدة يسمح للدولة في حالة الدفاع عن النفس في حالتين إذا هوجمت من دولة أخرى أو إذا كان هناك تهديد بالاعتداء عليها، لا العراق لا هاجم أميركا ولا اعتدى عليها، أميركا قالت ادَّعَت إن هناك أسلحة دمار شامل وعلاقة للعراق بالإرهاب بالقاعدة وتبين من التقارير المختلفة آخرها تقرير الكونغرس الأميركي أن العراق لا عنده أسلحة دمار شامل ولا له علاقة، أميركا قالت إنها تريد تقيم نموذج في العراق للديمقراطية وإعادة رسم خارطة الشرق الأوسط على هذا الأساس نموذج الديمقراطية اللي تكلمت عنه أميركا نشاهده الآن..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الرئيس بوش تكلم عنه حتى في خطابه اليوم أنه يرعى أنظمة ديمقراطية ناشئة ومن بينها العراق.

خير الدين حسيب: فقضية الديمقراطية لا توجد ديمقراطية بالعكس الآن دول المنطقة تخاف أن يتكرر فيها ما يتكرر في العراق، قال هو إنه غزو العراق هو لمحاربة الإرهاب في 16 مؤسسة استخبارات أميركية قبل حوالي شهر أصدرت تقرير وتسرب التقرير للجرائد نيويورك تايمز وواشنطن بوست التقرير يقول بإجماع الـ16 مؤسسة إن غزو العراق أدى إلى زيادة الإرهاب، إذاً كل هذه الادعاءات من بوش والإدارة الأميركية ليست..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذه هي الأهداف المعلنة.

خير الدين حسيب: فإذا أخذت الأهداف المحتملة الممكنة وشطبت منها هذه الأشياء اللي استبعدناها يبقى ثلاث أهداف محتملة هي واحد السيطرة على نفط العراق..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذا غير معلن.

خير الدين حسيب: غير معلن في إشارات وتقارير للآخرين بهذا المعنى لكن على الأقل الإدارة الأميركية..

أحمد منصور: وواقع أن وزارة النفط العراقية الوحيدة التي لم تُهاجم ولم تُحرق ولم تُهدم..

خير الدين حسيب: الثاني هو أمن إسرائيل، أمن إسرائيل القضاء على العراق القضاء على الجيش العراقي القضاء على الدولة العراقية هذا يخدم أمن إسرائيل والثالث هو موقع العراق الاستراتيجي اللي يسيطر على العراق يسيطر على المنطقة.

أحمد منصور: من هذه الأهداف غير المعلنة ما الذي حققته أميركا؟

خير الدين حسيب: حتى الآن حققت الهدف الثاني اللي هو فيما يتعلق بأمن إسرائيل أميركا لم تقض على النظام فقط اللي كان قضت على الدولة العراقية وحلت الجيش العراقي وقوات الأمن الأخرى العراقية..

أحمد منصور: كل مؤسسات الدولة.

خير الدين حسيب: وبالتالي أزالت عن إسرائيل أهم دولة عراقية قريبة من عندها الآخرين والجيش العراقي هذا الهدف تحقق أما النفط فحتى الآن هناك محاولة لتشريع قانون لاستثمار النفط في العراق وهناك صراعات حوله وأميركا تخطط لهذا الموضوع..

أحمد منصور: لا توجد أي إحصاءات رسمية عما يتم إنتاجه واستخراجه من العراق منذ الاحتلال الأميركي إلى اليوم.

خير الدين حسيب: أخ أحمد العراق ينتج الآن 2.3 من عشرة مليون برميل يوميا ويصدر 1.6 مليون برميل يوميا وهذا على الرغم من كل مليارات الدولارات اللي صرفت على الصناعة النفطية منذ الاحتلال حتى الآن إلى آخره هو أقل من مستوى الإنتاج والتصدير قبل الاحتلال.

أحمد منصور: نعم ما معنى ذلك؟

خير الدين حسيب: يعني بنيجي نتكلم عن الوضع الحالي في العراق نتكلم عن وضع النفط الوضع الاقتصادي البطالة التضخم..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لا أريد أن أصل إلى هذا الآن ولكن أنت فيه محور مهم جدا أشرت إليه وهو محور إسرائيل وأمن إسرائيل في المنطقة هل معنى ذلك أن ما يحدث في العراق له صلة وثيقة بالصراع العربي الإسرائيلي؟

خير الدين حسيب: أنا بأعتقد الصلة وثيقة جدا ولا يمكن في المنطقة العربية أجل ما يحصل سواء في العراق بشكل خاص في العراق أو في لبنان عن القضية الفلسطينية هذه أمور مترابطة مع بعض..

أحمد منصور: التخبط الذي تعيشه السياسة الأميركية سواء في العراق أو في الشرق الأوسط أو بشكل عام وفق ما يُنشر حتى في الصحف والمصادر الأميركية بالدرجة الأولى هل التخبط الذي تعيشه إسرائيل أيضا من الناحية العسكرية كما حدث مؤخرا في لبنان ومن الناحية السياسية من خلال الصراعات الموجودة هو انعكاس للتخبط الذي تعيشه الولايات المتحدة؟

"
الصورة في داخل إسرائيل أكثر قتامه مما يبدو من الخارج وإسرائيل تعاني أزمة حقيقية في أمنها القومي، والحرب الأخيرة على لبنان كشفت بطلان نظرية الأمن القومي الإسرائيلي وأنها لا تستطيع أن تحمي أمنها خارج حدودها
"
خير الدين حسيب: أنا ممن يتابع يوميا ثلاث صحف إسرائيلية الصورة في داخل إسرائيل أكثر قتامة مما يبدو من الخارج وإسرائيل تعاني أزمة حقيقية في أمنها القومي، الحرب الأخيرة على لبنان كشفت بطلان نظرية الأمن القومي الإسرائيلي وأنها لا تستطيع أن تحمي أمنها خارج حدودها وعلى عكس الحروب السابقة اللي كانت تتم خارج حدود إسرائيل الحرب الأخيرة انتقلت داخل إسرائيل وفيه إعادة نظر في سياساتها وفيه وضع مقلق جدا بالنسبة لإسرائيل وما حصل وما سيحصل في العراق أنا بأعتقد سيعكس نفسه بشكل واضح على القضية الفلسطينية أنا لا أتوقع على الرغم من توصيات اللجنة بيكر هاملتون أن أميركا تهتم بالتسوية للصراع العربي الصهيوني.

أحمد منصور: هي ربطت فيها معنى ذلك إن كما ذكرت أنت هناك رباط وثيق ما بين الموضوعين وقضية أمن إسرائيل هي قضية الولايات المتحدة ملتزمة بها منذ قيام إسرائيل وحتى اليوم، توصيفك إيه للصورة في العراق الآن في ظل هذه المقدمة كيف تصف الوضع في العراق كيف تصف وضع أميركا في العراق؟



الوضع الأميركي في العراق

خير الدين حسيب: أميركا سياستها حتى الآن تقوم على ما يلي أن هناك عملية سياسية وصلت إلى مراحلها الأخيرة وعملوا ما يُسمى دستور وانتخابات وفيه مجلس النواب وحكومة تشكلت وتقوم بتشكيل جيش عراقي وقوات أمن عراقية تعتقد أنه ستنجح في أن تحل هذه القوات محل القوات الأميركية وهي..

أحمد منصور [مقاطعاً]: اليوم احتفلوا بتسليم النجف إلى القوات العراقية ووزير الدفاع الأميركي الجديد غيتس في أول زيارة له أول مهمة يقوم بها هي للعراق.

خير الدين حسيب: وأنه بعد هذه ينسحبوا إلى القواعد العسكرية ويكتفوا بتقديم الدعم الجوي للقوات العراقية..

أحمد منصور: كم قاعدة عسكرية أقاموها في العراق؟

خير الدين حسيب: فيه كان مائة وخمسين قاعدة الآن انتقلت 15 رئيسية وفيه 5 مهمة حول بغداد إلى أي حد هذه السياسة صحيحة؟

أحمد منصور: يعني معنى ذلك إن السياسة الأميركية في العراق هي ضبابية لا يوجد رؤية واضحة؟

خير الدين حسيب: يعني الآن الشهر هذا صدر أربع تقارير مهمة تقرير الفصلي اللي بيقدمه البنتاغون إلى الكونغرس اسمه (كلمة إنجليزية)..

أحمد منصور: هذا سُرِّب ونشر قبل أيام.

خير الدين حسيب: هذا صدر ثلاثين تشرين الثاني/نوفمبر وقدم قبل أيام إلى آخره وصدر تقرير بيكر هاملتون وصدر تقرير يوم 14..

أحمد منصور: نوفمبر.

خير الدين حسيب: لا 14 كانون الأول/ديسمبر الحالي..

أحمد منصور: ديسمبر.

خير الدين حسيب: من أنطوني كورتسمان عن الصراع العنف العفو العنف الطائفي والإثني في العراق وتطور المقاومة وصدر تقرير كذلك مهم عن إنترناشيونال كراس جروب هذه مؤسسة مهمة جدا..

أحمد منصور: مؤسسة دولية.

خير الدين حسيب: صدر يوم أمس بعد الظهر عن تقييم لفترة ما بعد بوش.

أحمد منصور: ما بعد بوش؟

خير الدين حسيب: العفو لفترة ما بعد تقرير بيكر هاملتون..

أحمد منصور: تقرير بيكر هاملتون، تقرير بيكر هاملتون أخذ حيزا كبيرا جدا وهناك تعليقات وتقارير كثيرة صدرت بعده.

خير الدين حسيب: التقارير هذه فيما عدا تقرير كورتسمان اللي هو استراتيجي من المراكز المهمة في أميركا للدراسات الاستراتيجية والدولية..

أحمد منصور: وهو متابع للشرق الأوسط ويتقن العربية ويتجول دائما في المنطقة.

خير الدين حسيب: وعنده كذلك باستطاعته الحصول على بعض التقارير السرية إلى آخره ولهذا تقريره مهم وغالبا ما يستدعى إلى دراسات إلى شهادات أمام الكونغرس..

أحمد منصور: شهادات في الكونغرس نعم.

خير الدين حسيب: التقارير الثلاثة اللي أشرت لها تشير إلى فشل واضح للسياسة الأميركية والإدارة الأميركية في العراق حتى الآن لكن المعالجات اللي تقترحها معالجات على أساس العملية السياسية الحالية وعلى أساس الجيش العراقي والقوات الأمنية الحالية فخلينا نأخذ ونشوف إلى أي حد هذه قضية ممكنة، الحكومة العراقية الحالية هي مجموعة حكومات رئيس وزارة ضعيف وما عنده سيطرة على الوزارات بقى مجلس النواب أربع أشهر حتى يشكل وزارة هذه الوزارة لازم تصدر 55 قانون لتنفيذ ما يسمى الدستور شكلت لجنة لإعادة النظر في الدستور حسب المادة من الدستور اللي.. هذه خلال أربع أشهر لازم تنتهي من تعديلات على الدستور صار الآن مضى ثلاثة أشهر وبعدين لم تبدأ في عملها إلى آخره الحكومة هذه الأمن يتردى الخدمات تتردى الاقتصاد في وضع سيء جدا وإذا أخذنا من بدء الاحتلال حتى الآن هذه المؤشرات الوضع الأمني الوضع الاقتصادي بمختلف جوانبه يتردى إلى آخره وبالتالي لا يوجد سبب يقنع أن هذه الحكومة أو أن هذه العملية السياسة ممكن تؤدي إلى نتيجة هم طارحين..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن استمرار المراهنة على عملية سياسية في كل التقارير سواء تقرير بيكر أو التقارير الأخرى التي أشرت إليها.

خير الدين حسيب: صحيح أنا قلت فيما عدا..

أحمد منصور: ما الذي يعنيه ذلك هم أيضا لديهم ضبابية أم أن هذا هو المشجب الوحيد الذي يعلقون عليه الخروج؟

خير الدين حسيب: خليني أعطيك.. أكمل لك الصورة فيما يتعلق بالقوات العسكرية..

أحمد منصور: العراقية.

خير الدين حسيب: اللي يترقبوها معظمها على ولائها لأحزاب وميليشيات..

أحمد منصور: وطوائف.

خير الدين حسيب: وطوائف خاصة وزارة الداخلية بعض كثير من العمليات باعتراف التقارير نفسها تقوم فيها ميليشيات تابعة لوزارة الداخلية..

أحمد منصور: عمليات الخطف والقتل.

خير الدين حسيب: الخطف والقتل إلى آخره الجيش هذا أنطوني كورتسمان في تقريره الأخير بيقول في حدود شهر تشرين الثاني الأخير..

أحمد منصور: نوفمبر.

"
القوات الأميركية تدعي أنها قامت بتدريب وتجهيز 300 ألف من قوات الأمن العراقية ولكن كثيرين هربوا من الجيش وعدد كبير في إجازات غير موافق عليها وبعضهم توفي في العمليات العسكرية
"
خير الدين حسيب: تدعي الإدارة الأميركية أنها أقامت حوالي ثلاثمائة ألف من قوات الأمن العراقية أنه تم تدريبها وتجهيزها يقول ولكن كثيرين هربوا من الجيش وعدد كبير في إجازات غير موافق عليها أو قطاعات من هذه القوات غير الفاعلة أو ما توفي في العمليات، في عندي تقارير من قيادات..

أحمد منصور: يعني القضية الآن هو إن حتى وضع الجيش هذا هو غير مؤهل أصلا.

خير الدين حسيب: غير مؤهلا هذا..

أحمد منصور: وليس هناك انتماء وليس هناك فاعلية وليس هناك إعداد هناك عسكريين أميركيين قالوا كلام شبيه بالكلام اللي قاله كورتسمان وقالوا يعني أضافوا أيضا إلى إنه لا توجد فرقة كاملة مدربة في العراق من كل هذه المجموعات العسكرية.

خير الدين حسيب: قبل مدة من انسحاب القوات البريطانية من العمارة كان فيه قاعدة عسكرية وسلموها لفرقة اللي يعتقدوا أهم فرقة من حيث التدريب لكن ما إن تركوا حتى الفرقة تركت وتم نهب جميع الموجودات اللي في القاعدة فعملية تدريب العراقيين كورتسمان يقول تحتاج أن تمتد إلى سنة 2010 إذا كان راح تنجح..

أحمد منصور: هل هذا هو الذي دفع المالكي في مؤتمر المصالحة الوطنية إلى أن يعلن أو يطلب عودة المنتسب لجيش العراق السابق في عهد الرئيس صدام حسين أن يعودوا مرة أخرى؟

خير الدين حسيب: منتسبي الجيش العراقي هم في معظمهم الآن في المقاومة العراقية راح أتكلم عنها..

أحمد منصور: هل يمكن إعادة بناء الجيش بهذه الصورة؟

خير الدين حسيب: أنا أردت أصل من وصف الوضع السياسي للحكومة من وصف وضع تدريب الجيش العراقي ومدى إمكانية أن يقوم بالدور يعني الآن الخطة الأمنية الثالثة في بغداد فيه 45 ألف من قوات الجيش العراقي و15 من الأميركان لا يريدون أن يجيبوهم بعد ولم يستطيعوا آخر تقرير اللي مقدم من البنتاغون يشير إلى أن عدد العمليات الهجوم في العراق على القوات الأميركية القوات سميها التحالف والمدنيين زادت 22% خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة 68% من هذه العمليات حسب هذا التقرير موجهة للقوات الأميركية..

أحمد منصور: بشكل خاص؟

خير الدين حسيب: بشكل خاص رغم أن الخسائر من الهجمات الأخرى على المدنيين أكثر، طيب..

أحمد منصور: هل هذا ما دفع وزير الدفاع الأميركي الجديد إلى أن يعلن أن الولايات المتحدة لا تحقق نصرا في العراق ومعنى أنها لا تحقق نصرا..

خير الدين حسيب: أنا لا..

أحمد منصور: كذلك الرئيس بوش في خطابه اليوم أكد على هذا وضع القوات الأميركية أسمعه منك بعد فاصل قصير تحت الضربات التي توجه من المقاومة التي أشار تقرير البنتاغون إلى أنها ارتفعت بشكل ملحوظ، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نستضيف فيها الدكتور خير الدين حسيب مدير مركز دراسات الوحدة العربية حيث نبحث في مستقبل العراق ومستقبل الاحتلال الأميركي لها، دكتور كان سؤالي لك عن تأثير المقاومة وإعلان وزير الدفاع الأميركي وحتى إعلان الرئيس بوش اليوم أن القوات أو أن أميركا لا تحقق نصرا في العراق؟

خير الدين حسيب: خليني ألخص آخر تقرير حول تطوير القوات العراقية وانتقل للمقاومة هذا تقرير أكده كورتسمان بعنوان تطور قوات العراق وتحدي الحرب الأهلية هل بمقدور القوى العراقية إنجاز المهمة؟ يقول إن الموقف الحاسم الذي يظهره التحليل هنا هو عدم وجود احتمال بالمدى القريب من أن تطور القوات العراقية سيسمح بتقليل رئيسي لقوات التحالف وأن تطوير القوات العراقية سينجح فقط إذا ما قدمت قوات التحالف الدعم الفعال حتى عام 2008 والاستشارة والدعم حتى عام 2010، إن تطوير أي عنصر من عناصر القوات العراقية تتطلب سنوات من الجهد والدعم وأن السياسة الناجحة تجاه العراق التي تقدم الأمل الجدي لتجنب تعاظم العنف الطائفي والاثني واستمرار التمرد مطلوب منها الاعتراف بهذه الحقيقة..

أحمد منصور: ما معنى ذلك أنه لم تقم هناك قائمة لأي قوات عراقية..

خير الدين حسيب: معنى أن لا العملية السياسية ماشية ولا عملية تدريب القوات العراقية وتشكيل جيش بديل للجيش العراق اللي تم حله عملية ناجحة في..

أحمد منصور: هذا فشل للولايات المتحدة نتائجه إيه؟

خير الدين حسيب: الحلول حتى الآن اللي تفكر فيها تقرير بيكر وهاملتون والإدارة الأميركية ومقترحات وزارة الدفاع تقوم حول العملية السياسية تقوية الحكومة تهديد الحكومة بقطع المساعدات إلى أخره، الحكومة هي أساسا مكونة من الجماعات السياسية اللي كانت مع الاحتلال في الخارج وجاءت مع الدبابات العراقية باستثناء الحزب اللي تحقق مؤخرا في العملية كل محاولات المصالحة الوطنية لم تنجح ولن تنجح..

أحمد منصور: حتى المؤتمر الأخير..

خير الدين حسيب: حتى المؤتمر الأخير تجارب التاريخ المقاومة في الجزائر ما تمت بمصالحة بين المقاومين وبين العملاء المتعاونين مع الاحتلال في فرنسا المقاومة بعد تحرير فرنسا ما عملت مصالحة مع اللي تعاونوا مع الاحتلال وهكذا في الدول الإفريقية..

أحمد منصور: في كل دول العالم..

خير الدين حسيب: وكل دول العالم إلى أخره فإذاً عملية مصالحة وطنية بين المقاومين من الاحتلال وبين المتعاونين مع الاحتلال واللي جاؤوا مع الاحتلال عملية مستحيلة وبالتالي كل الوصفات اللي توصف هذه لعلاج مرض يختلف تماما عن هذه الوصفات..

أحمد منصور: جميل..

خير الدين حسيب: بالنسبة للجيش هذه محاولات غير ناجحة هم جابوا كثير من الضباط اللي كانوا لاجئين في الخارج واحد كان ملازم ثاني، ملازم أول، رائد أعطوه رتبة لواء، عميد إلى أخره اللي مثله بقوا في الجيش وصاروا إلى أخره اللي طلع قبل قليل وفيق السامرائي اللي عندكم في الهذا هذا ترك عقيد الآن فريق أول صار لأنه خلال حسبوا له المدة اللي كان فيها في الخارج وهكذا، لما راح نتكلم عن السيناريوهات المحتملة ما لم يصير الانطلاق من حكومة جديدة غير الحكومة الحالية ما لم الانطلاق من إعادة تكوين الجيش العراقي حتى يمسك الأمن والهذا ها المحاولات كلها..

أحمد منصور: هل الاحتلال سيشكل هذا؟

خير الدين حسيب: نعم..

أحمد منصور: وإذا الاحتلال شكل هذا يكونوا دول عملاء للاحتلال..

خير الدين حسيب: الاحتلال سيحاول ربع حل ونصف حل وثلاثة أرباع الحل إلى أن تفشل هذه كلها ويضطر يأتي إلى الحل اللي تحت..

أحمد منصور: يجلس مع المقاومة؟

خير الدين حسيب: نعم..

أحمد منصور: سيجلس مع المقاومة؟

خير الدين حسيب: هنتكلم عن الصيغة اللي ممكن من خلال مجلس الأمن يتم تشكيل حكومة إلى أخره أنت سألتني سؤال عن المقاومة خليني أجاوبك..

أحمد منصور: تفضل.



عن المقاومة واحتمالات المصالحة الوطنية

خيري الدين حسيب: خلينا نفرق بين المقاومة والإرهاب، الإرهاب في عدة أنواع من الإرهاب في الإرهاب اللي تقوم به القوات الأميركية، في الإرهاب اللي تقوم به أجهزة الحكومة وزارة الداخلية والدفاع وغيرها، في الإرهاب اللي تقوم به قوات المخابرات المختلفة، في الإرهاب اللي تقوم به الميليشيات مع الأحزاب وفي إرهاب اللي كانوا يسمى زرقاوي بس في أكثر من الزرقاوي في زرقاوي.. زرقاوي في زرقاوي أميركي وزرقاوي إسرائيلي وزرقاوي إيراني وإلى أخره هذه عمليات اللي تقوم في..

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني كل الدول بتلعب في العراق؟

خيري الدين حسيب: نعم هذه العمليات اللي تقوم واللي موجهة في كثير من الحالات إلى ناس مدنيين أبرياء إلى أخره هذه عمليات مدانة كليا ولا علاقة لها بالمقاومة، المقاومة هي المقاومة الموجهة للاحتلال والمتعاونين مع الاحتلال المتعاونين هذه المقاومة لم تستهدف مدنيين أبرياء إلى أخره وحتى المتعاونين في عدة مراحل بلغوهم ويطلبوا من عندهم يوقفوا التعاون إلى أخره وأخر دواء هو الكي، المقاومة في أربع أطراف أساسية في الجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين وجيش المجاهدين وما كان يسمى جيش محمد الآن يسمى جيش الفاتحين ويأخذ أسماء مختلفة، المقاومة هذه ناس وطنيين ناس إسلاميين ناس بعثيين ناس قوميين كل هذا..

أحمد منصور: الأطياف..

خيري الدين حسيب: هدفهم الأساسي هو تحرير العراق وإخراج المحتل في قدر من التنسيق فيما بين أطراف هذه المقاومة في أحيانا عمليات مشتركة إلى أخره والتمني هو أن تستمر هذه المقاومة وتركز على إخراج الاحتلال ولا تفكر في مرحلة ما بعد تحرير العراق لأنه مرحلة ما بعد تحرير العراق أطراف المقاومة عندها أيديولوجيات مختلفة وقد تختلف فيما بينها كيف تحكم العراق..

أحمد منصور: ما الذي نجحت فيه المقاومة إلى الآن؟

خيري الدين حسيب: مقاومة إلى يوم أمس الإحصاءات يوم أمس عدد القتلى الأميركان 2949 حوالي 3000 بقدر قتلى عملية 11 أيلول سبتمبر عدد الجرحى اللي معترفين هم فيهم 22401 ما بيقولوا من هؤلاء الجرحى كم مات وإلى أخره إضافة لهذا في حوالي 6000 هربوا من الجيش في قسم راحوا كندا قسم راحوا..

أحمد منصور: كتير بيروحوا كندا..

خيري الدين حسيب: في 600 واحد تم إجلائهم لأسباب عقلية في عمليات الانتحار في الجيش الأميركي معدلها أكثر من أي حرب أخرى..

أحمد منصور: تقرير طالع أمس ارتفعت 22%..

خيري الدين حسيب: هذا حال إضافة لهذه الخسائر والجرحى في تقديرات توصلها إلى 50.000 هذه مين..

أحمد منصور: هناك تقديرات تقول إن هؤلاء غير..

خيري الدين حسيب: بس اللي عندهم جنسية أميركية صح في آخرين..

أحمد منصور: لأن البريطانيين طلعت أيضا فضيحة نشرتها الصحف البريطانية أن عدد القوات البريطانية 8000 أو 7200 و48000 متطوع..

خيري الدين حسيب: هذه هؤلاء القتلى والجرحى مين أصابهم أليست المقاومة أنا قبل قليل أشرت إلى أن أخر تقرير للبنتاغون اللي قدم إلى الكونغرس بيقول العملية زادت 22% الفصل الأخير ويقول 68% من العمليات موجهة إلى القوات الأميركية مين عم بيقوم بهذه العمليات..

أحمد منصور: المقاومة.

خيري الدين حسيب: وبالتالي يعني مهما حاولوا أن في معلومات أخرى على الإصابة بالمعدات، في أكثر من 60 طائرة أسقطت ما بين هليكوبتر وما بين طائرة حربية ما بين طائرة استطلاع في أكثر من ألف..

أحمد منصور: عربة هامفري..

خيري الدين حسيب: دبابة وعربات وإلى آخره اللي شو اسمها والمقاومة في ازدياد وخسائره في ازدياد إلى آخره..

أحمد منصور: وتكتيكات المقاومة تتغير يوما بعد يوم.

خير الدين حسيب: تكتيكات المقاومة أنا بس أذكر لك مثل واحد في شيء اسمه عبوات متفجرة على الطريق (كلمة إنجليزية)..

أحمد منصور: العبوات الناسفة نعم.

خير الدين حسيب: هذه كل ما الأميركان بيطوروا جهاز ضدها المقاومة بتطور..

أحمد منصور: أفضل منها.

خير الدين حسيب: مضادات إلى آخره 50% من القتلى الأميركان هي من هذه العبوات الناسفة و70% من الجرحى حملتهم منها هذه العبوات الناسفة، قبل حوالي سنة اضطرت أميركا تستدعي جنرال متقاعد مختص بهذه الأشياء وخصصته 3.2 مليار دولار لتطوير أدوات لمعالجة هذا الموضوع والقضاء عليه وحتى الآن لم تستطع عليه لدرجة..

أحمد منصور: وهم بدءوا بمائتين مليون وصلوا 3.2 مليون.

خير الدين حسيب: ولدرجة أن معظم النقل الآن للقوات الأميركية يتم جوا وليس برا حتى يتجنبوا هذه العبوات.

أحمد منصور: اسمح لي آخذ ثلاث أسئلة فقط في ثلاث مشاهدين أحمد كيطراوي من الجزائر سؤالك يا أحمد؟

أحمد كيطراوي - الجزائر: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام سؤالك يا أحمد.

أحمد كيطراوي: والله يا دكتور أحمد أنا عندي ملاحظة بسيطة بعيدا عن المنطق بعيدا عن العاطفة وبعيدا عن كل المهددات السياسية الأخ الدكتور أحمد العراق يحدثنا علماء التاريخ والمفكرين أن العراق قد صلح إلى فترتين من التاريخ الفترة التي حكمها الحجاج بن يوسف وكل المؤرخين يعرفون ذلك والفترة التي حكمها صدام ونحن لا نتعاطف مع صدام لكن منطق التاريخ يفرض ذلك رغم أنه كان مسبب مثلما يقول بعض الحكام العرب أو المحللين السياسيين لكن الدكتور أحمد هل حدث في عهد صدام هذه المجازر وهذا الخوف وهذا الرعب وهذا التهور، الناس كانت ربما هي الحكام مستبدة الحكام العرب كلهم مستبدين دكتور أحمد..

أحمد منصور: ملاحظتك مهمة أشكرك نسمع رأي الدكتور فيها، صلاح صادق من الأردن أخ صلاح تفضل بسؤالك.

صلاح صادق - الأردن: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام يعني معلوم أن أميركا حينما جاءت للمنطقة جاءت لتفجر بؤرة النفوذ البريطاني فيها وتحل محلها ولكنها لم تستطع لغاية الآن أن تحقق أهدافها فهي في كل يوم تفقد من قوتها ونفوذها وبالتالي يقوى الجناح البريطاني في نفوذه وعملائه في المنطقة ضد أميركا ولذلك الحل هو ليس في من الذي سينتصر، هل النفوذ البريطاني وعملاؤه أم النفوذ الأميركي وعملاؤه، فأين الأمة من هذا المشروع الاستعماري الضخم ما هو مشروع الأمة أليس..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا لسؤالك مهم يا صلاح شكرا مأمن عمر من العراق.

مأمن عمر – العراق: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله سؤالك؟

مأمن عمر: أرحب بك وبالضيف الكريم أولا بدي أرد على الأخ الجزائري الذي..

أحمد منصور: لا إحنا عاوزينك تسأل لو سمحت هنا فقط أسئلة للضيف، سؤالك؟

مأمن عمر: أسئلة للضيف يعني الضيف الكريم يعني إذا كنا ننظر إلى الماضي يعني فإن جميع مصائب الدول العربية والإسلامية حدثت بأيدي الحكام الظالمين في المنطقة حتى قبل أن يوجد النفط وإسرائيل؟

أحمد منصور: شكرا لك يا مأمن لك تعليق؟

خير الدين حسيب: يعني في مركز العراق للبحوث والدراسات الاستراتيجية قام باستطلاع للرأي للوقوف على رؤية العراقيين حول مختلف الأوضاع في بلادهم الأوضاع السياسية وتم في شهر تشرين الثاني/نوفمبر..

أحمد منصور: نوفمبر 2006.

خير الدين حسيب: وشمل ثلاث محافظات بغداد والنجف والأنبار، التكوين الطائفي للعينة السُنة كانوا 13% والشيعة 34% و50% من المستطلعين رفضوا الإجابة مع أنهم سُنة أو شيعة لأنهم رافضين هذا التصويت سألوا هل ستصوت لنفس الأشخاص لو أعيدت الانتخابات 26% قالوا نعم 47% قالوا لا و20% لا أعرف سألوا مدى الثقة بأعضاء مجلس النواب الحالي 64% قالوا لا يثقوا إما إلى حد ما أو بشكل مطلق تقييمهم للأوضاع الأمنية في العراق بالمقارنة مع ما كانت عليه قبل الحرب هذا بيجاوب على إحدى الأسئلة 95% بيقولوا الأوضاع اليوم أسوأ 90% بيقولوا وضع الأداء الحكومي الحالية وصفوه بالرديء، سألوا عن التوقيت المناسب لانسحاب لمغادرة القوات المحتلة 51% طلبوا الانسحاب الفوري والكامل 20% وضع جدول زمني خلال فترة قصيرة، سألوا عن رؤية العراقيين للعهد السابق 90% قالوا إن الوضع العام أسوأ مما كان عليه قبل الحرب، سألوا عن تقييمهم للوضع السياسي 90% قالوا أسوأ مما كان عليه، سألوا عن تقييمهم للوضع الاقتصادي أكثر من 79% قالوا أنه أسوأ، سألوا عن دور الحكومة في معالجة الاحتقان الطائفي 90% قالوا أنه سيء..

أحمد منصور: أجبت على أسئلة كثيرة جدا جدا بهذا الاستطلاع ربما كان عندي كثير منها وعند المشاهدين أيضا لكن بقي دقيقتين أنت تعرف الوقت يقتلني كيف تنظر إلى المستقبل؟

خير الدين حسيب: باقي دقيقتين..

أحمد منصور: فقط للأسف.

خير الدين حسيب: أنا بأعتقد أن حاليا الإدارة الأميركية تفكر بواحد من ثلاثة خيارات..

أحمد منصور: أيوه باقي دقيقة واحدة أول اختيار..

خير الدين حسيب: إما أنه زيادة عدد القوات أو الانسحاب بس على فترات أو الانسحاب الفوري إلى أخره أنا أعتقد هذه كلها لن تعالج..

أحمد منصور: يعني هل يمكن أن يتكرر المشهد فيتنام مرة أخرى؟

خير الدين حسيب: أنا بأعتقد انسحاب القوات الأميركية من العراق أمر لابد منه وأفضل طريقة ممكنة هي أن تروح إلى الأمم المتحدة وتسلم الموضوع كله للأمم المتحدة، الأمم المتحدة تقيم حكومة مستقلة عراقية يا إما فترة انتقالية سنتين تدير العراق تعيد بناء الجيش العراقي لتوفير الأمن تعيد بناء المؤسسات العراقية لأن ما فيه دولة ما فيه أجهزة دولة إلى أخره وفي نهاية السنة الثانية تعمل انتخابات وإلى أخره أما أي تفكير من معالجة الموضوع من خلال العملية السياسية الحالية من حيث القوات العسكرية الحالية العراقية لن تؤدي نتيجة وسيكون فيه عذاب وضحايا أميركية وعراقية أكثر..

أحمد منصور: دكتور خير الدين حسيب مدير مركز دراسات الوحدة العربية أشكرك شكرا جزيلا على ما تفضلت به، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حُسن متابعتكم، ابتداء من الأسبوع القادم ولثلاثة أسابيع متتالية سوف يصحبكم الزميل والصديق محمد كريشان ليقدم البرنامج عوضا عني أما أنا فسوف أبدأ إجازة وأعود إليكم إن شاء الله في حلقة السابع عشرة من يناير القادم، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.