- موقف مسلمي بريطانيا من الأحزاب المتنافسة
- قضايا العالم الإسلامي ولائحة الانتخابات البريطانية
- تأثير الانتخابات على وحدة مسلمي بريطانيا
- دور المسلمين في دائرتي بلير وسترو
- موقف الجالية المسلمة من اتهامات الإرهاب

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم على الهواء مباشرة من العاصمة البريطانية لندن وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، يتوجه البريطانيون غداً إلى صناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد يُشكل الحزب الفائز فيه بالأغلبية الحكومة الجديدة وتكمن أهمية هذه الانتخابات بأنها الأولى التي تأتي بعد حدثين كبيرين يتعلقان بالمسلمين والعالم الإسلامي، أما الحدث الأول فهو أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 وما تبعها من سلوكيات طالت المسلمين وحريتهم في جميع أنحاء العالم وأما الثاني فهو الاحتلال الأميركي للعراق الذي شكلت بريطانيا الداعم الرئيسي للولايات المتحدة فيه وتكمن أهمية انتخابات الغد في حضور المسلمين وبروزهم القوى في إمكانية التأثير المباشر في نسبة لا بأس بها من نتائجها، فالمسلمون وفق الإحصاء الرسمي الأخير لسكان بريطانيا عام 2000 يبلغ عددهم 1.6 مليون بريطاني يشكلون ما نسبته 2.8% من عدد سكان بريطانيا البالغ عددهم ستين مليون نسمة وبالتالي فإن المسلمون يشكلون الديانة الثانية في البلاد بعد المسيحية التي يدين بها 41 مليون بريطاني يمثلون 72% من السكان، بينما يأتي الهندوس في المرتبة الثالثة بنسبة 1% يليهم السيخ بنسبة 6.0% ثم اليهود بنسبة نصف في المائة ويتواجد المسلمون في أربعين دائرة انتخابية يستطيعون التأثير المباشر في نتائج 25 منها وفي حلقة اليوم نحاول التعرف على ما يمكن أن يفعله المسلمون غدا في الانتخابات البرلمانية وذلك في حوار مباشر مع إقبال سكراني الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا الذي يضم أكثر من أربعمائة منظمة إسلامية تشكل الجانب الأكبر من مسلمي بريطانيا ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا بعد موجز الأنباء على 00442075870156 أما رقم الفاكس هنا فهو 00442077930979 أو عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net، مرحبا بك سيد إقبال سكراني.

إقبال سكراني- الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا: شكرا.

أحمد منصور: ما الذي قرره المسلمون فيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية البريطانية غدا؟ (What the Muslims’ decision for the election tomorrow)

إقبال سكراني: الجالية الإسلامية ستكون.. ستشترك في العملية الانتخابية يوم غد وهذا يوم هام ليس فقط للجالية البريطانية ولكنه أيضا هام للمسلمين البريطانيين الذين يُشكلون 1.6 مليون من الناس في هذا البلد وسوف يعطينا غدا.. يوم غد فرصة إيصال سياسيين إلى البرلمان وتأييد السياسيين الذين يهتمون بقضايا المسلمين.

أحمد منصور: ما هي الفوارق الأساسية بين انتخابات هذا العام والانتخابات الماضية في العام 2000؟ (What the difference between this election this year and last election)

إقبال سكراني: هناك فرقان، الأول أن عدد السكان الذي اشترك في الانتخابات في السنة الحالية.. الذي سيشترك في هذه السنة أكبر من السنة الماضية، في آخر إحصاء في سنة 2001 كان عدد المسلمين 1.6 ملايين و50% منهم وُلدوا في بريطانيا، لذلك سوف يكون هناك عدد كبير من الناخبين لأول مرة سوف يشتركون وسوف تكون لديهم فرصة فهم المجتمع الذي يعيشون به وكثيرون تعلموا في المدارس وفي المجتمع هنا وبإمكانهم الحكم على العملية السياسية.



موقف مسلمي بريطانيا من الأحزاب المتنافسة

أحمد منصور: بصفتكم تمثلون الجهة التي ينضوي تحت لوائها معظم الجمعيات المسلمة في بريطانيا والمؤسسات والمراكز الإسلامية هل قررتم دعم حزب معين في هذه الانتخابات؟

إقبال سكراني: المجلس الإسلامي في بريطانيا.. مجلس المسلمين في بريطانيا لن يؤيد أي حزب بمفرده أي أن موقفنا لن يتعلق بالأحزاب وإنما من خلال الهيئات التي تمثلنا، هناك أربعمائة هيئة بعضها يؤيد حزب معين والبعض الآخر لسبب أو لآخر يؤيد الأحزاب التي أيدها المسلمون في الماضي لذلك من الضروري بالنسبة لنا أن نظهر بصورة غير حزبية ونقود المسلمين بالنسبة للقضايا التي تُهمنا هذه القضايا المهمة جعلتنا نجهز أو نُحضِّر عشرة قضايا منشور من عشرة قضايا يهم المسلمين في بريطانيا، عليهم أن يسألوا المرشحين بخصوصها أين يقفون منها؟ إذا حصلوا على تأييد المرشح منها فإن هذا المرشح يستحق الانتخاب.

أحمد منصور: لكن في هذه الحالة تأثيركم سيضعف بالنسبة للانتخابات وهناك معلومات تشير إلى أن هناك مفاوضات سرية وتحالف سرى قام بينكم وبين حزب العمال في خلال الفترة الماضية ما حقيقة ذلك؟

"
مجلس المسلمين في بريطانيا مستقل وشفاف ويعمل لصالح الجالية الإسلامية ومصداقيته كونه هيئة مستقلة وحظيت بالاحترام من جميع الأحزاب
"
إقبال سكراني: لا توجد أي حقيقة لهذه الإشاعة، الحمد لله أن مجلس المسلمين في بريطانيا مستقل وشفاف ويعمل لصالح الجالية الإسلامية والمجتمع ككل. إن مصداقيتنا هي كوننا هيئة مستقلة هي التي تعطينا الاحترام من جميع الأحزاب، قبل الانتخابات كانت لدينا فرصة للقاء قادة الأحزاب والوزراء ونناقش معهم القضايا التي تهم الإسلام، لذلك ما قلته ليس صحيحا إننا عرفنا القضايا التي تهمنا وتهم المسلمين على الأرض والتي أيضا قَبِل بها كل الأحزاب.

أحمد منصور: لكن هناك معلومات تشير إلى علاقة خاصة تربطك بتوني بلير وأنه صحبك في أكثر من رحلة قام بها إلى دول إسلامية في خلال الفترة الماضية وأنه على الصعيد الشخصي هذا التوافق جعلك إلى حد ما تميل إلى العمال وليس إلى المحافظين أو الليبراليين الديمقراطيين.

إقبال سكراني: بالنسبة لشخص مثلي الحمد لله له فرصة خدمة المسلمين، من الهام أن يكون لدينا علاقات جيدة مع كل القادة وبما أن توني بلير هو رئيس الوزراء في الحكومة منذ ثماني سنوات فإن من الحيوي أن يكون هناك صلات معه ونتحدث إليه ولكن أؤكد لكم بوضوح أن مجلس المسلمين في بريطانيا له علاقات مع كل الأحزاب، مع مايكل هوارد وتشارلز كينيدي وحتى الآخرين الذين ليسوا من الأحزاب الهامة مثل الحزب الإسكتلندي والـ(Wales).

أحمد منصور: مع هذه الصورة أما كان الأولى بالمسلمين أن يقفوا موقفا مضادا لحزب العمال وتوني بلير على اعتبار أنه في خلال الفترة الماضية شاركت بريطانيا كرأس حربة أساسية في عملية احتلال العراق ويوجد قوات بريطانية موجودة في العراق تشارك في المخطط الأميركي، اسمح لي أسمع الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن ضيفنا الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا إقبال سكراني، موضوعنا الانتخابات البريطانية المقررة غدا والدور الذي يمكن أن يؤثر به المسلمون فيها حيث يُمثلون 1.6 مليون مسلم نسبتهم 2.8 من سكان بريطانيا، لماذا لم تأخذوا موقفا مضادا من توني بلير والعمال؟

إقبال سكراني: إن موقفنا بالنسبة لمجلس المسلمين في بريطانيا يجب أن يكون لصالح الجالية الإسلامية هذا هو هدفنا الأول. لو نظرنا إلى الحوادث الكبيرة التي حصلت أيام حكم حزب العمال، مثلا الحرب في أفغانستان فإن موقفنا واضح. إن المجلس دان القرار الذي اتخذته الحكومة العمالية بارتكاب عدوان ضد دولة سيادية لم تنتهك القانون الدولي، ثم طبعا جاءت حرب العراق واتخذنا واضحا أيدنا الهيئات في بريطانيا والمنظمات وجميع المنظمات الإسلامية اتحدت واتخذت موقفا واضحا ضد الحكومة ليس لأنه غير قانوني ولكنه أيضا ليس في صالح بريطانيا، نحن لا يجب أن نأخذ نفس الموقف الذي اتخذته الولايات المتحدة، صورة الولايات المتحدة في العالم العربي والإسلامي ليست جيدة، لها علاقات مع إسرائيل ولها مواقف متحاملة في القضايا الدولية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: بريطانيا هي التي صنعت إسرائيل وهي التي أوجدتها في المنطقة وهي التي لازالت تدعمها إلى الآن.

إقبال سكراني [متابعاً]: بالفعل ولكن النقطة كيف نغير هذا الموقف إذا..

أحمد منصور: كيف تغيرون هذا الموقف وأنتم لا تُدرجون على قائمة العشرة أشياء إلا كلها قضايا داخلية؟ اليهود في كل مكان تصويتهم قائم على قضايا خارجية تتعلق بإسرائيل ووضع اليهود في العالم معظم القضايا التي طرحتموها هنا قضايا داخلية وكأنكم معزولين عن العالم وليس لكم جذور في العالم الإسلامي.

إقبال سكراني: هذا ليس صحيحا لو نظرت إلى النقاط العشرة التي وضعناها النقاط الثلاث الرئيسة هي نقاط دولية، أولا القانون وأوضحنا أن السياسة الخارجية يجب أن تكون.. تتفق مع القانون الدولي ويجب تطبيق.. وقلنا إن التطبيق القانون الدولي يُطبق بشكل مميز بين فرنسا والهند وإسرائيل وينتهكون القانون دون عقاب وهذا يخلق عالما غير مستقر، ثم تحدثنا عن العراق وأدنا تصرفات الحكومة، ثم تحدثنا عن حاجتنا لعالم أفضل يجب أن يكون هناك سلام.

أحمد منصور: لكن التركيز الأساسي هو على قضايا داخلية، التركيز الأساسي لليهود على قضايا خارجية، أنتم تأثيركم الأساسي على قضايا داخلية.

إقبال سكراني: لا أعتقد أن اليهود يركزون على السياسة الخارجية ولكن هناك هيئة طبعا تؤيد إسرائيل. نحن المسلمون لدينا مسلمون من ثلاثة وستين دولة هناك قضايا تؤثر..

أحمد منصور: هل كل واحد من هؤلاء الذين جاءوا..

إقبال سكراني: بالنسبة للمسلمين ومجلس المسلمين في بريطانيا يهتم بهذه القضية خاصة قضية فلسطين وكشمير، طبعا والقضايا التي تؤثر فينا في أوروبا مثل البلقان وغيرها ولكن هناك ستة وخمسين دولة..



قضايا العالم الإسلامي ولائحة الانتخابات البريطانية

أحمد منصور: أين هذه القضايا على لائحة الانتخابات البريطانية غدا، أين هذه القضايا على لائحة الانتخابات والتأثير فيها؟

إقبال سكراني: بالنسبة لأي موضوع فلسطين وكشمير؟

أحمد منصور: هذه القضايا أنت تقول الآن لديكم مسلمين من 63 دولة، هناك قضايا رئيسية معظم مشاكل العالم الآن هي في العالم الإسلامي، أين هذه القضايا بالنسبة لكم؟

إقبال سكراني: القضايا التي ركزنا عليها العشرة قضايا التي تؤثر على المسلمين وهي.. ولكن تفاصيلها تظهر في الوثيقة لو نظرت في القسم الدولي من هذه الوثيقة فإنها تُحلل كل القضايا الرئيسة التي يواجهها العالم الإسلامي، الانتهاكات مثلا، احترام الشرعية الدولية غير الموجودة والقلق بالنسبة لعلاقاتنا مع الأميركيين ومع الاتحاد الأوروبي، هذه قضايا تؤثر بنا لو كان لدينا تأثير في الحكومة فإنه يمكننا أن نحقق التغيير، عليك أن تنظر إلى الخلفية كم..

أحمد منصور [مقاطعاً]: ما هو مخططكم للتأثير في الحكومة للتأثير في بنية البرلمان القادم؟

إقبال سكراني [متابعاً]: النقطة الرئيسة هي أن نمضي إلى الأمام عن طريق الحوار والمشاركة المشاركة في العملية الانتخابية، نحن رشحنا أو أيدنا بعض المرشحين و.. قضية فلسطين وكشمير..

أحمد منصور: معنى ذلك هنا أنكم حددتم دعما لمرشحين محددين بالاسم ممن يتبنون هذه القضايا؟

إقبال سكراني: الذي حددناه هو أن تقوم الجالية بالتعرف على المرشحين الذين يؤيدون قضايانا، مثلا في موضوع العراق كم من المرشحين عارضوا حرب العراق؟ هذا يظهر على موقعنا على الإنترنت والجالية يجب أن تعرف هذه المواضيع قبل الانتخاب، الناس الذي عارضوا العملية السلمية في فلسطين، البعض أيد إسرائيل في تنكرها للقرارات الدولية، يجب أن نُعرِّف على هذه المواضيع من خلال هيئاتنا ومن خلالنا ومن خلال موقعنا على الإنترنت، هذا ما نعتقد أننا نفعله في تثقيف المجتمع ومن خلال العملية الانتخابية فيمكننا أن نحقق أهدافنا.

أحمد منصور: على سبيل المثال جورج غالاوي زعيم حزب الاحترام والشخصية البريطانية المثيرة للجدل بمواقفه لصالح القضية الفلسطينية ولصالح العراق رشح نفسه في دائرة إيثنتال جرينوباو شرق لندن اللي بيشكل المسلمين فيها تقريبا ما يزيد على 25% بل نسبة تقول أنهم 40% من عدد السكان فوجئنا بأن هناك اثنين من المسلمين رشحوا نفسهم ضده في نفس الدائرة واحد عن حزب المحافظين وآخر عن الديمقراطيين الأحرار وهناك مرشحة يهودية عمالية في الدائرة منذ العام 1979 وتعتبر دائرة عمالية لكن نسبة فوزها كان يمكن أن تقل لو لم يرشح الاثنين المسلمين حظهما، مَن قررتم دعمه في تلك الدائرة تحديدا؟

إقبال سكراني: بالنسبة لموقف مجلس المسلمين في بريطانيا هو نفسه نحن غير حزبيين، نعم أن مؤهلات جورج غالوي معروفة لدي المسلمين ما فعله وكيف أيد الفلسطينيين وكيف حارب ضد الحرب على العراق ولكننا في الوقت نفسه يجب أن نعلم أن هناك شخص يأخذ هذه الحملة بشكل جدي، نحن علينا أن ننشر المعلومات بالنسبة لجورج غالوي لأن.. وطبعا الجمهور يعرف أين هو جورج غالوي. ولكن أين يكون أثر جورج غالوي في البرلمان أو أن نأتي بمرشحين من الحزب المحافظين أو العمال، طبعا بالنسبة لموضوع العراق جورج غالوي سيحصل على أكبر تأييد ولكن في مناطق أخرى وفي مواضيع أخرى اتخذ بها جورج غالوي مواضيع مثل الإجهاض وقتل النفس المريضة وهذه قضايا تؤثر بالمسلمين أيضا ولذلك على الفرد نفسه أن يقرر أين يقرر الانتخاب هل القضايا الأخلاقية أم..

أحمد منصور: هذا يتناقض مع ما ذكرته قبل ذلك، معنى ذلك يعني أنكم هنا لا تُعلنون صراحة أنكم تدعمون غالوي أو غيره وإنما تتركون للناس أن يصوتوا، لماذا لا توجهوا الناس حتى يكون لكم تأثير مباشر؟ لماذا لا توجهوا الناس وتقولوا نحن ندعم هذا الشخص.. ندعم هذا الشخص ولا تتركوا المسلمين ضائعين ومختلفين في هذا؟

إقبال سكراني: هناك 651 دائرة انتخابية مقعد انتخابي، ليس من السهل أن نحدد أسماء كل مرشح..

أحمد منصور: في الأربعين دائرة التي يوجد فيها تأثير للمسلمين هناك تأثير في أربعين دائرة وهناك 25 دائرة يقال أن الصوت المسلم يمكن أن يحسم مَن يصل فيها إلى البرلمان.

إقبال سكراني: بالفعل وفي هذه الدوائر الخمسة وعشرين ما فعلناه هو أن ركزنا على إيصال رسالتنا إلى المجتمع نُعطيهم المعلومات عن المرشحين وفي هذه الدوائر نقول لهم أين موقف المرشحين، عند وقت الانتخاب طبعا هم يقولون كلاما مختلف يجب أن يعرف الناس خلفية المرشحين وبالتالي أن يتابعوا مواقفهم بعد الانتخاب.

أحمد منصور: البريطانيون من أصل عربي أبدوا غضبا منك ومن مواقفك تحديدا على اعتبار أنك تدعم توني بلير وأنك تهمل القضايا الرئيسية التي تتحدث عنها الآن وتقول أنها سبب رئيسي في التصويت ويرون لهم وُجهة أخرى بما يشير إلى كأن هناك انقسام في موقف المسلمين في بريطانيا، هل هذه الصورة والتعميم في اختيار كل شخص لمن ينتخبه أدى إلى انقسام في الصوت الإسلامي في بريطانيا؟ أسمع منك الإجابة بعد موجز قصير للأنباء، نعود إليكم بعد موجز قصير للأنباء من استوديوهاتنا في الدوحة لمتابعة هذا الحوار والتعرف على تأثير مسلمي بريطانيا في الانتخابات البريطانية غدا فابقوا معنا.



[موجز الأنباء]

تأثير الانتخابات على وحدة مسلمي بريطانيا

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن، ضيفنا إقبال سكراني الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا، موضوعنا دور المسلمين في الانتخابات البرلمانية البريطانية المقررة غدا، كان سؤالي لك.. يمكن لمشاهدينا الذين يرغبون في المشاركة أن يتصلوا بنا على 00442075870156 أو عبر الفاكس 00442077930979 أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net، كان سؤالي لك حول الانتخابات هل يمكن أن تؤدى إلى انقسام في صفوف المسلمين في بريطانيا لاسيما وأنك تعرضت إلى اعتداء في مؤتمر صحفي كنت تقوم بعقده في التاسع عشر من أبريل الماضي ومُنعت من القيام بالمؤتمر بسبب اعتداءات من جمعية المهاجرون عليك؟

إقبال سكراني: أعتقد أن الحمد لله الموضوع زاد من قوة مجلس مسلمي بريطانيا ومن الجالية المسلمة في بريطانيا، لقد أَشَرْتَ إلى موضوع الانقسام الذي ظهر في المجتمع الإسلامي، أعتقد أن هذا غير موجود ولا يوجد انقسام، إن ما نسمعه من المسلمين بعدما نشرنا هذه الوثيقة هو كلام إيجابي، إن الجاليات واضحة فيما تريده، هناك جزء من المسلمين يشعرون بحساسية شديدة تجاه الحرب على العراق ويعتقدون أن حزب العمال يجب أن يعاقَب وأن الجالية يجب أن تأخذ هذه القضية كالقضية الوحيدة ولكن هناك جزء آخر من المسلمين يعتقد أن الحرب على العراق طبعا هامة ولكن هناك قضايا أخرى هامة تؤثر على حياتنا اليومية في هذا البلد ليس هذا فحسب.

أحمد منصور: ما هي أهم هذه القضايا؟

"
المسلمون في بريطانيا يجب أن يُعامَلوا بمعاملة متساوية مع الآخرين، حتى الآن لم يُعامَل المسلم بإنصاف ولا يحمينا القانون ضد التمييز العنصري
"
إقبال سكراني: القضايا الهامة التي نعتقد أنها هامة بالنسبة للوضع المحلي التمييز ضد المسلمين، يُنظر إلى المسلمين على أنهم متدينون لأنه كان يُنظر إلى الجاليات في بريطانيا على أساس العِرق أبيض، هندي، باكستاني، عربي كذا.. ولكننا حاربنا طوال سنوات طويلة على أن هويتنا تقوم على الديانة، نحن مسلمون ولذلك كمسلمين بريطانيين يجب أن نُعامَل بمعاملة متساوية مع الآخرين، حتى الآن لم نُعامَل بأنصاف لا يحمينا القانون ضد التمييز العنصري، إذا كانت أخت لنا تلبس الحجاب وذهبت بحثا عن عمل وقال لها الشخص إنني لا أريد أن أوظفك لأنك مسلمة فإنها لا تستطيع أن تفعل شيئا ولكن إذا قال أنت باكستاني وأنا لا أريد أن أوظفك فإنه يمكن أن يحاكمه في المحكمة لأن ذلك تمييز عنصري بعد حملتنا أصبح لدينا الآن حماية في العمل وهناك طبعا قضايا أخرى في القانون التحريض على الكراهية، نحن مؤمنون وكان بالإمكان أن يُحرضوا ضدنا كمؤمنين ولم يكن لدينا حماية ولكن الحكومة عرضت على مجلس العموم تشريعا لحمايتنا وعارضه المحافظون وإلى اليوم لازلنا نعامَل كمواطنين درجة ثانية وطالما نحن كذلك فإننا لا يمكن أن نشارك بشكل كامل كمواطنين لذلك يجب أن نصل إلى مستوى التساوي والعدل، لا نريد معاملة خاصة أو مزايا خاصة أبدا، إننا كمسلمين نؤمن بالمساواة بين الجميع ولكننا لا نقبل كمسلمين أن نُعامَل كمواطنين من الدرجة الثانية، إلى أن نتخلص من العنصرية هناك مثلا موضوع الدين وموضوع المدارس الدينية هناك مدارس يهودية وكاثوليكية تدعمها الحكومة ولكن أربع مدارس إسلامية فقط تدعمها الحكومة، كيف علينا أن نحقق التغيير؟ علينا التفاوض والمناقشة والحوار لأن موضوع العدالة والإنصاف.. إذا قال السياسيون إن يجب معاملتنا بالتساوي يجب أن يقوموا للعمل.

أحمد منصور: هل قام المسلمون بالتفاوض مع المرشحين في دوائرهم حول هذه المبادئ العشرة أو الأهداف العشرة التي دونتموها ونشرتموها في خلال الفترة الماضية؟ هل صار هناك شيء من الحوار مع المرشحين حول هذا هذه المطالب؟

إقبال سكراني: بعثنا رسالة إلى جميع المساجد في المساجد وطلبنا من الأئمة ومن قادة المجتمع أن يطلبوا الاجتماع بممثلي الأحزاب ويقولون لهم ماذا سيفعلون وسمعنا إجابات إيجابية منهم، طرحوا الأسئلة المطلوبة ما هو موقفكم من هذه القضية من موقف التمييز، موقف الهوية الدينية، المدارس الدينية، العراق، فلسطين والمعلومات التي وصلت إليهم جعلتهم يُقدرون أو يُقيمون المرشح المناسب.

أحمد منصور: هناك 67 مرشحا من المسلمين في الانتخابات البرلمانية للأسف بعضهم ضد بعض في بعض المناطق وهم بذلك يمثلون ثلاثة أضعاف المرشحين المسلمين الذين رُشحوا في انتخابات العام 2000، كان هناك 28 مرشحا في العام 2000 من المسلمين، في هذه الانتخابات 67 مرشحا، هل هذه الترشيحات فردية أم أن مجلس مسلمي بريطانيا دفع ببعض المرشحين للدخول في بعض الدوائر؟

إقبال سكراني: نعم كان أحد أهدافنا الرئيسية على مدى السنوات الماضية أننا نريد مرشحين مسلمين بعدد أكبر ليحصلوا على مقاعد ومقاعد مأمونة أيضا مأمونة النجاح، لقد تشجعنا لمعرفة أن هناك سبعة وخمسين مرشح مسلم لمختلف الأحزاب ولكن المسألة ليست المسلم باسمه وإنما المسلم القادر الذي يمكن أن يعالج القضايا الإسلامية في الوقت المناسب في مجلس العموم، لدينا تجربة من مسلمين كانوا ضارين بقضايا المسلمين، رأينا ذلك في الحرب على أفغانستان بعض المسلمين أيدوا الحكومة والمسلمون عارضوا هذه الحرب، لذلك نحن يهمنا القضايا الإسلامية وبالنسبة للشعب ككل نحن نمثل 3% من السكان ولذلك يجب أن يكون لدينا عشرين أو خمسة وعشرين نائب مثل اليهود مثلا هناك سبعة وعشرين أو ثلاثين ممثل لهم ولكنهم بالنسبة لعدد السكان قليلون.

أحمد منصور: وهم 0.5% فقط، اليهود 0.5% ولهم حوالي ثلاثين ممثل في البرلمان، أنتم 3% وكان لكم عضوين فقط ما الذي تتوقعونه في هذه الانتخابات في ظل ما يقال بأنه لا يُتوقع نجاح أكثر من أربعة فقط من السبعة وستين مرشحا مسلما؟

إقبال سكراني: أعتقد أن هناك احتمال.. هناك طبعا مرشحين في البرلمان نائبين في البرلمان وهناك فرص أن يفوز ثلاثة آخرين وصادف أنهم من حزب العمال لأنهم في دوائر مأمونة، هناك مرشح محافظ يمكن أن يفوز وهو مسلم جيد ونأمل أن يكون أول نائب محافظ مسلم، في الحزب الليبرالي الديمقراطي للأسف لا يوجد أي نائب مسلم أو مرشح مسلم وبعض المرشحين الذين عارضوهم ليسوا مسلمين حقيقة بالتالي فإن الجالية الإسلامية في تلك الدوائر كشفت حقيقة هؤلاء، هناك طبعا.. نحن لسنا ضد أي أحد ضد اليهود أو ضد غيرهم ولكننا لا يمكن أن نسمح لمن يدعي الإسلام أن يدخل كنائب مسلم.

أحمد منصور: حتى نضع المشاهدين في صورة الوضع في بريطانيا أعددنا بعض الجداول وبعض المعلومات بالنسبة للانتخابات، الآن الجدول الأول يتحدث عن عدد سكان بريطانيا البالغ عددهم ستين مليون نسمة يمثل المسلمون فيهم 1.6 مليون نسمة أي ما نسبته 2.8 % من عدد السكان، الهندوس 558 ألف بنسبة 1% من عدد السكان، السيخ 336 ألفا بنسبة 0.6% من عدد السكان، يقع اليهود في الترتيب الخامس بعد المسيحيين والمسلمين والهندوس والسيخ وعددهم 267 ألف يهودي فقط بريطاني من عدد السكان 60 مليون ونسبتهم 0.6% من عدد السكان، البوذيون 149 ألفا بنسبة 0.3% من عدد السكان، أما نسبة توزيع المسلمين في المدن البريطانية 38% من مسلمي في بريطانيا يتركزون في العاصمة البريطانية لندن و14% من مسلمي بريطانيا يتواجدون في برمنغهام و12% من مسلمي بريطانيا يتواجدون في يوركشاير وهامبرسايد وباقي النسب يتوزع فيها المسلمون في أماكن مختلفة من العالم والمصدر مجلة مسلم ويكلي البريطانية صنداي تايمز نشرت تقريرا حول المليون وستمائة ألف مسلم حول توزيعهم العرقي فجاء الباكستانيون في المرتبة الأولى 610 ألف مسلم باكستاني والعرب والأفارقة حوالي أربعمائة ألف، بنغلاديش مائة ألف مسلم بنغلاديشي من أصول بنغلاديشية، ماليزيا وشرق آسيا 180 ألف مسلم بريطاني من أصول ماليزيا وشرق آسيا، 160 ألفا من أصول هندية وخمسون ألفا من أصول وعرقيات أخرى والمصدر صنداي تايمز البريطانية، أيضا بالنسبة للدوائر هناك خمس دوائر يشكل المسلمون أكثر من 20% من سكانها وهناك 16 دائرة يشكل المسلمون أكثر من 10% من سكانها والتأثير فيها وهناك 19 دائرة انتخابية يمثل المسلمون ما بين 5% إلى 10% من.. هذه الإحصاءات حرصنا على تقديمها للمشاهد حتى يدرك حجم وثقل المسلمين في بريطانيا وإمكانية تأثيرهم في الانتخابات القادمة، معي محمد صوالحة من رابطة مسلمي بريطانيا التي ينتسب إليها معظم العرب الموجدين في بريطانيا والذين يُقدَّر عددهم تقريبا أربعمائة ألف إلى نصف مليون، أستاذ محمد هل هناك موقف مغاير لرابطة مسلمي بريطانيا من موقف مجلس مسلمي بريطانيا ومن خلال النقاط العشرة التي تحدث عنها السيد إقبال سكراني؟

محمد صوالحة – الرابطة الإسلامية بلندن: تحياتي لك أولا أستاذ أحمد وللأستاذ إقبال سكراني الحقيقة الرابطة الإسلامية والمجلس الإسلامي دعني أقول يكملان بعضهما بعضا، بمعنى نحن نتفق في السياسات العامة ونعمل معا والرابطة الإسلامية جزء أساسي من الـ(MCB) اللي هو المجلس الإسلامي لكن ربما تكون.. كانت الرابطة الإسلامية خلال الفترة الماضية أكثر تحديدا يعني بمعنى الرابطة الإسلامية قررت في كثير من الدوائر لمن يتم التصويت يعني..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لمَن قررتم التصويت في الدوائر وما هي أهم الدوائر وأهم الشخصيات التي قررتم التصويت لها؟

محمد صوالحة [متابعاً]: إحنا بداية ومعنا السياسة، السياسة تقوم على في الحقيقة على أربع قضايا أساسية اعتبرناها هي القضايا التي ينبغي أن يتم التصويت بناءً عليها القضية الأولى هي قضية الحرب على العراق والقضية الثانية موضوع قانون مكافحة الإرهاب والقضية الثالثة هي قضية فلسطين والقضية الأخرى هي قضية الخدمات التي تُقدَّم للجالية المسلمة، نحن خطونا خطوة.. نتفق حقيقة نحن مع (MCB) في هذه السياسة أو في كثير من جوانب هذه السياسة، لكن على الموقع الرابطة على الإنترنت وضعنا أسماء النواب أو المرشحين الذين نريد..

أحمد منصور: مَن هم أبرز هؤلاء، من أبرز هؤلاء الذين وضعتم أسماءهم على سبيل المثال قضية جورج غالوي هل حسمتموها مثلا؟

محمد صوالحة: نعم نحن أعلنت الرابطة بشكل واضح وصريح أنها تقف إلى جانب جورج غالوي لأن له مواقف كانت مع الجالية المسلمة واضحة، كذلك نحن نؤيد من (Prospect) أيضا مسلمة في برمنغهام هي الأخت سالمة يعقوب، في لندن عندنا أكثر من مرشح عندنا ياسمين قرشي في برنت وصادق خان في شرق لندن وكذلك أحد أشهر المدافعين عن يعني قضايا الحريات العامة جيرمي كوربن وغيرهم الحقيقة من مرشحين بما.. يعني ما أريد أن أقوله أن يستطيع الناخب العربي والمسلم أن يدخل إلى موقع الرابطة على الإنترنت ليجد أن هناك..

أحمد منصور: ما هو عنوان الموقع أستاذ محمد؟

محمد صوالحة: عنوان الرابطة الإسلامي هو www.maponline.net

أحمد منصور: مرة أخرى؟ انقطع الخط.

محمد صوالحة: www.maponline.net يستطيع المسلم..



دور المسلمين في دائرتي بلير وسترو

أحمد منصور: أرجو من الزملاء في لندن أن يكتبوها وأن يضعوا لمن أراد يدخل على الموقع، أشكرك أستاذ محمد شكرا جزيلا، دائرة توني بلير وهي سيغفيلد والتي تعوَّد أن يفوز فيها بأغلبية مريحة تدور فيها معركة حامية الوطيس حيث رُشِح ضده ريجينا لتكيز والد أحد الجنود البريطانيين الذين قُتلوا في العراق ويريد الرجال أن يحول الانتخابات إلى محاكمة لبلير في دائرته الانتخابية، العجيب أن مرشحي أحزاب المحافظين والأحرار في الدائرة انسحبوا لصالح والد الشاب القتيل أو الجندي القتيل في أفغانستان حتى يستطيع أن يواجه بلير وحده في الدائرة، أيضا اليساريين في حزب العمال الذين وقفوا ضد الحرب توجهوا أيضا لدعم لتكيز ضد بلير، هل يلعب المسلمون دورا في هذه المعركة الدائرة في دائرة توني بلير؟

إقبال سكراني: لا يوجد لدينا موقف محدد في هذه الدائرة وكما قلت نحن لسنا حزبا سياسيا يؤيد أي حزب سياسي هذا أو ذلك نحن هيئة تجمع المسلمين في بريطانيا بشكل متحد، هذه القضية حيث هناك مثلا ضغينة سياسية في تلك الدائرة، أعتقد أن الناس هناك في تلك الدائرة عليهم أن يقرروا بأنفسهم وأنا لن أندهش لو أيد المسلمون في تلك الدائرة المرشح ضد بلير.

أحمد منصور: هل معنى ذلك من خلال موقفكم أو دراستكم للوضع أن موقف بلير حرج في الدائرة؟

إقبال سكراني: لا أعتقد، أعتقد أن الأغلبية ولو نظرت إلى الماضي دائما رئيس الوزراء أو زعيم الحزب دائما ينجح، نادرا ما يُهزم في الانتخابات ولكن طبعا من المثير أن نرى عدد الناخبين هل هو عدد منخفض فإن هذه ستكون رسالة هامة في دائرته طبعا الناس ليسوا مسرورين من مواقفه.

أحمد منصور: هناك حالة طريفة للمسلمين المرشحين وهو بابر أحمد المعتقل في سجن بل مارشل شديد الحراسة، ما هو موقفكم من ترشيحه في دائرة نورث برنت شمال لندن وهي تسلط الضوء على عملية التمييز أو الاعتقال والمعاملة السيئة التي عومل بها بعض المسلمين في بريطانيا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر؟

إقبال سكراني: اتخذنا موقفا حازما من أي مسلم أو أي فرد كان تُنتهك حقوقه السياسية أو تُنكر عليه حقوقه المدنية والسيد بابر هو واحد من هؤلاء عومل بشكل سيئ وضُرب من قِبل الشرطة ومع ذلك عندما تمت التحقيقات لم تُوجه تُهَم إلى الشرطة، ما يثير قلقنا هو أن سبب اعتقاله ربما لأنه يمكن أن يُسفَّر إلى الولايات المتحدة ونحن نقابل وزير الداخلية ونعتقد أن هذه.. التسفير يأتي من الولايات المتحدة أمر غير مقبول لمواطن بريطاني وأن تكون الحكومة البريطانية متواطئة مع أميركا في هذا التسفير ونقله إلى أميركا، يجب أن يكون هناك إجراءات قانونية قبل ترحيل الشخص هناك موضوع العدل والمحاكم، إذا ارتكب جريمة فيجب أن يحاكم هنا وألا يُرسل إلى أميركا لذلك نحن تحدثنا مع الحكومة عن موقفنا الحازم ونأمل ألا يُتهم ولا توجه إليه أية تُهم ولكن علينا أن ننتظر نهاية المحاكمة إذا كانت ستواجه ضده.

أحمد منصور: هل ترشيحه يمكن أن يكون له تأثير إلى حد ما أو تسليط للضوء على قضيته وقضية غيره من المسلمين الذين متعرضين لهذا الظلم في بريطانيا؟

إقبال سكراني: أعتقد أن موضوع الظلم سوف يُسلط عليه الضوء لقد رأينا أشخاص آخرين محتجزين في بل مارش بدون تهم مجلس المسلمين في بريطانيا، كان في مقدمة المحاربين مناضلين ضد هذه الإجراءات ومن العار أن هذا القانون ضد الإرهاب حصل على موافقة المحافظين والليبراليين الديمقراطيين، كان لا يجب أن يُقبل هذا القانون هناك تدابير تعسفية ضد حقوق الإنسان والمؤسف أن الحكومة تمكنت من إقناع الأحزاب تأييده وقبوله.

أحمد منصور: هناك دائرة أيضا المسلمون يلعبون فيها دورا خطيرا وهي الأكثر حرجا بالنسبة لحزب العمال دائرة وزير الخارجية جاك سترو، في بداية إبريل الماضي اتهم جاك سترو اللجنة الإسلامية للشؤون العامة التي تنشط في مناهضته بأنها تعمل على أن يخسر مقعده في دائرته الانتخابية في منطقة بلاك بيرن حيث تعود على الفوز بسهولة في هذه الدائرة منذ العام 1979 وحتى الآن وكان المسلمون يلعبون الدور الرئيسي في دعمه على اعتبار أنهم يشكلون 25% من نسبة سكان الدائرة حوالي 25 ألف نسمة، رد سترو على منتقدي المسلمين فامتدح شارون وصف شارون بأنه شجاع وأعلن أن جدته يهودية، جدة جاك سترو مهاجرة من ألمانيا، هل تعتقد أن المسلمين في بلاك بيرن دخلوا الآن في معركة في مواجهة مع جاك سترو؟

إقبال سكراني: أعتقد أن موقف سترو صعب في بلاك بيرن ولكنني لا أعتقد أنه سوف سيكون هناك إقبال كبير من المسلمين ضده، عادة أهل بلاك بيرن يؤيدون جاك سترو، أغلبيته كانت تسعة آلاف هناك لو كان هناك تصويت إجمالي من المسلمين ربما تتأثر أغلبيته وربما يخسر الانتخابات ولكن الجالية تنظر إلى خلفيته في قضايا أخرى، طبعا كان مسؤولا في حرب العراق وأيد موقف الحكومة ولكن هناك موضوع فلسطين وموقفه.. أنت قلت عن موقفه من شارون هذا موقف من شخص كان.. ولكنه دان الحرب التي شنتها إسرائيل، لو نظرت إلى وزراء الخارجية السابقين تجد أن هناك مثلا روبن كوك أيد قضية فلسطين ولكنه وزير الخارجية استطاع أن يزور فلسطين رغم أن إسرائيل لم تكن مسرورة ولم يُدعَ أيضا إلى أحد الاستقبالات، أعتقد أن موقف سترو لم يكن ضد فلسطين كان مؤيدا لقضية عملية السلام ولكن المشكلة في جاك سترو هو تنفيذ قرارات مجلس الأمن، هذه هي القوانين التي تتعلق بالشرعية الدولية لماذا موقف بريطانيا ليس مشابها لموقفها في قضايا أخرى، مثلا عندما غزا العراق الكويت صدرت قرارات من مجلس الأمن وطالبت بريطانيا بتنفيذها وهنا قرارات مجلس الأمن ضد إسرائيل منذ 34 سنة ولكن بريطانيا لا تطالب بتنفيذها بقوة، هل لأن ذلك لعلاقاتها مع بريطانيا؟ لذلك يجب أن تكون هناك سياسة خارجية مستقلة لبريطانيا قريبا من أوروبا وليس على أميركا.

أحمد منصور: هل سعى العمال للتفاوض معكم حول دائرة بلاك بيرن وموقف سترو الصعب فيها وإمكانية دعم المسلمين له؟ هل سعوا لأي تفاوض سري معكم أو لأية مساومات؟

"
نحن لا نحارب من أجل هذا الانتخاب، نحن نعيش في هذا البلد يجب علينا أن نتطلع إلى مستقبل المسلمين ونريد أن يندمج المسلمون في الأحزاب السياسية ويحققوا التغيير الذي نريده
"
إقبال سكراني: لا نقوم بأي محاورة حول أي مقعد محدد إن ما يهمنا هو ما يهم الجالية الإسلامية، من السهل طبعا أن يقول أحدهم على مجلس المسلمين أن يذهب إلى بلاك بيرن ويقول يا أيها المسلمون عارضوا جاك سترو، نحن لا نحارب من أجل هذا الانتخاب، نحن نعيش في هذا البلد يجب علينا أن نتطلع إلى مستقبل المسلمين، نريد أن يندمج المسلمون في الأحزاب السياسية ويحققون التغيير الذي نريده، أما تغيير جاك سترو أو إدخال غالوي لن يغير حقيقة المسلمين يجب أن يكون لنا منظور بعيد المدى، من السهل أن نتحدث بالعاطفة عن المسلمين مثلا حول قضية شعور المسلمين من قضية محددة، علينا أن نحافظ على وحدة المسلمين وهذا أهم لنا من قضية واحدة ربما تهم بعض المسلمين.

أحمد منصور: في تصورك يعني في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر المسلمون في بريطانيا يتعرضون مثل دول غربية أخرى إلى هجمات وتمييز عنصري وإلى عمليات اضطهاد وإلى أشياء يعني مختلفة كثيرة وقضايا الهجرة واللجوء والتضييق فيها لاسيما هنا في بريطانيا، ما هي أهم المشكلات التي يعانيها المسلمون والتي تسعون من خلال الانتخابات إلى محاولة التغيير أو التأثير فيها؟ وأسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل كثير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن نتابع تأثير المسلمين غدا في الانتخابات البرلمانية البريطانية وهم للمرة الأولي يدخلون بشكل منظم ويرشحون 67 مرشحا في أكثر من ثمانية عشر دائرة وضيفنا هو إقبال سكراني الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا، كان سؤالي لك حول أهم القضايا التي تسعون من خلال التأثير في هذه الانتخابات إلى تغييرها بالنسبة للمسلمين.

إقبال سكراني: ذكرت سابقا موضوع التمييز، الحاجة إلى أن نحقق تغيير في التشريعات بحيث يمكن معاملة المسلمين بشكل متساوي مع الجاليات الأخرى، كذلك تحدثنا عن العراق وعن فلسطين وبالنسبة للسياسات الخارجية لأن هذه أيضا قضايا هامة تؤثر في عقول المسلمين في هذا البلد خاصة الشبان الذين يشعرون بعاطفة وحماس عندما يرون معايير مزدوجة وظلم وانتهاكات ترتكب في البلدان الإسلامية دون أن يحصلوا على التأييد من الدول الغربية، لكن المناطق الأخرى القضايا الأخرى التي تهم مثلا قانون محاربة الإرهاب هذه قضية كانت الجالية الإسلامية تعرضت فيها.. وكانت ضحية مثلا الـ(Islam-phobia) كنا نحن أيضا ضحية لها، هناك حرب ضد الإرهاب ونحن في الحرب هناك عدو ولكن هذا العدو غير معروف وبالتالي هناك مفاهيم لأن هناك شخصا يقول إنني أحمل هذا السلاح باسم الله أو باسم الإسلام فإنه يُفترض أن هذا يتم باسم الإسلام، إن الواجب علينا والواجب الكبير أن نُثقف الشعب هنا في بريطانيا بأن هذه الفظائع التي تُرتكب وجرائم الظلم ضد الناس باسم الإسلام لا دخل لها بالإسلام إن الإسلام..



موقف الجالية المسلمة من اتهامات الإرهاب

أحمد منصور [مقاطعاً]: حتى لا ندخل في تفصيل هذا في التايمز البريطانية من اثنين مارس الماضي طالما تتعرض للإرهاب نشرت تقريرا ذكرت فيه أن وزيرة مكافحة الإرهاب هيزل بليرز أثارت غضب الجالية المسلمة حينما أعلنت أنها المستهدف الأول الجالية المسلمة هي المستهدف الأول بقانون مكافحة الإرهاب، ما الذي فعلتموه من أجل التصدي لهذا التصريح الذي حمل كثيرا من الاستفزاز للمسلمين؟

إقبال سكراني [متابعاً]: دعني أقول لك ما حدث، عندما صدر ذلك الإعلان كان إعلان غير مسؤول التقط الهاتف وتحدثت مع الوزيرة وقلت لها إن هذا الإعلان.. لم أقل من العار أن يصدر عنكِ ولكنه ضار بالجالية الإسلامية لأنه.. لأنكِ تفسرين بالإعلان أن المسلمين هم الضحايا وتعرضوا للاعتقالات، لو نظرنا إلى الحقائق إن عدد الذين اعتُقلوا على مر السنين وعدد الذين أُدينوا هناك حقائق لدينا بالنسبة لهذا العدد هناك 17 شخص أدينوا والمئات اعتُقلوا ولكن 17 شخصا فقط أُدينوا، من هؤلاء السبعة عشرة أربعة مسلمين، إذاً بالنسبة للحقائق على الأرض فإنه من غير الصحيح أن نقول أن من يرتكب الجرائم والإرهاب هم المسلمين هذا خطأ.

أحمد منصور: ماذا كان رد الوزيرة؟

إقبال سكراني: يجب أن يكون لك فعل كما يفعل السياسيون عادة كما فعلنا هو أن يصدر إعلان اعتذار عن استعمال تلك اللغة واتصلنا بمكتب رئيس الوزراء..

أحمد منصور: رفضت أن تعتذر؟

إقبال سكراني: الرسالة التي صدرت لم تعتذر علنا ولكن في الرسالة التي نشرناها، رسالتها التي نشرناها على الإنترنت قالت إن من الخطأ أن نفترض المسلمين هم المسؤولون عن الإرهاب.

أحمد منصور: لكنها لم تنتشر بشكل كبير هذه الرسالة وليس معهودا أن الوزيرة اعتذرت، لماذا تُصعدوا الموضوع وتصلوا إلى رئيس الوزراء وتصعدوه بشكل كبير؟

إقبال سكراني: لقد نشرنا نشرة صحيفة في جميع الصحف وأجرينا محادثات مع رئيس الوزراء وعلى الراديو واتفق معنا رئيس الوزراء أنه حان الوقت للوزراء أن يستلموا مذكرة بأن عليهم باستعمال ألفاظ بعناية عندما يقولون الإسلام الإرهاب الإسلامي هذه عبارة متناقضة لماذا لم نسمع بإرهاب مسيحي أو إرهاب يهودي؟ واعترف رئيس الوزراء بذلك ولكن الحمد لله اليوم موقف مجلس المسلمين في بريطانيا قوى يستطيع أن يواجه بهذه القضايا المسؤولين وعلينا أن نتخذ مواقف حليمة، لا يمكن أن نتخلى عن مسؤوليتنا تجاه المسلمين لأن الله سوف يحاسبنا في النهاية.

أحمد منصور: مجلس اللوردات وقف موقفا حازما من قانون الإرهاب ومنظمات الحقوق المدنية أيضا لماذا لم تستغلوا موقف مجلس اللوردات من أجل تقويض هذا القانون ومنع صدوره رغم أنه صدر بقيود معينة لمدة عام واحد؟

إقبال سكراني: كنا أول منظمة رحبت بقرار مجلس اللوردات القضاة ونحن كنا أول منظمات اتصلت بالنائب العام وبكبير القضاة، ليس من السهل الاجتماع بكبير القضاة في هذا الموضوع ولكن الحمد لله لأن قضيتنا كانت قوية وأجرينا اجتماعات ونقلنا مخاوفنا، يجب أن تفهم أننا نحن كجالية إسلامية عددنا 1.6 مليون ما هي العلاقة.. كم عددنا في البرلمان؟ وكيف ننقل رسالتنا؟ إن الجالية المسلمة متنوعة، بالتالي علينا أن نجمع المسلمين أولا وبعد أن تتحد هذه الجالية سوف يسمعنا الناس، لماذا تُصغي الحكومة إلى مجلس المسلمين والصحافة تصغي إليها؟ لأن هذه المنظمة تحصل على تأييد المسلمين كلهم، عندما.. لو أنهم لا يؤيدونا فإن أحدا لا يسمع لنا ولكن مجلس المسلمين يحظى بآذان الآخرين لأن المسلمين يؤيدون المجلس ونحن نحاول بكل قوتنا أن نقول رسالتنا إلى الأحزاب السياسية وسوف نرى التغيير في المستقبل.

أحمد منصور: اسمح لي أخذ بعض المشاركات محمد شيخ أحمد من لندن محمد.

محمد شيخ أحمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمه الله.

محمد شيخ أحمد: الأخ أحمد أشكرك وأشكر والأخ المشارك معك في البرنامج، أنا يعني عندي سؤال، السؤال هي يعني المشكلة في المسلمين في بريطانيا وعموما في الجاليات الإسلامية في الدول الغربية كل واحد ينتمي إلى بلده أكثر من البلد الذي يعيش فيه يعني هذا هو السبب الذي يُشتت يعني وحدة المسلمين في هذه البلاد، كيف يتجاوز المسلمون في الغربة يعني في بريطانيا وفي أميركا يعني هذه المشكلة ويتحدون يعني..

أحمد منصور: شكرا لك يا أخ محمد سؤالك مهم سؤاله أنا أعتبره مهم للغاية أنت قلت أن مسلمي بريطانيا ينتمون إلى ثلاثة وستين دولة إسلامية جاؤوا بهموم هذه الدول ولازالوا يعيشون فيها حتى داخل هذا الأمر، كيف يتم حل هذه المشكلة أن.. مع بقاء الانتماء طبعا، لا أحد يستطيع أن يعني ينتزع نفسه من انتماءه وجذوره ولكن أيضا كيف يتعايش مع المجتمع الذي هو فيه ويؤثر فيه؟

إقبال سكراني: أعتقد أن هذا سؤال هام، نحن الجالية الإسلامية لو نظرت إلى أصولنا فإننا نأتي من أكثر من خمسين دولة مختلفة ولكن لو نظر الآن إلى الديمغرافية السكانية للجالية الإسلامية في بريطانيا فإن 50% منهم مولدون في بريطانيا، إذاً مع مرور الوقت سوف.. الآن يسموننا مسلمين بريطانيين، طبعا سوف نحافظ على علاقاتنا ببلاد أجدادنا ولكننا لا يمكن أن نحمل العبء الموجود في ثقافتنا وفي تقاليدنا لأن ذلك لا علاقة له بالإسلام بعضنا من باكستان وبعضنا من المغرب والسعودية، هناك عبء ثقافي لو جئت بكل هذه الثقافات وهذا يشوه على.. أو يشوش صورة الإسلام، عندما يصبح المسلمون يشعرون بأنهم مسلمين بريطانيين وأن الإسلام من الناحية النقية هو هوية فإننا سنهتم بالقضايا التي تهمنا في هذا البلد القضايا المحلية الإيمان، المدارس الإسلامية، المواضيع الأخلاقية. إن وجودنا طبعا هنا ليس فقط أن نعيش ماديا برخاء وإنما علينا واجب تجاه ديننا وأن ننشره بشكل جيد كيف نفعل ذلك عندما نكون مسلمين جيدين ذو شخصية جيدة نحترم ما جاء في القرآن وهنا سوف ننجح.

أحمد منصور: أمين الحكيم من لندن أخ أمين تفضل.

أمين الحكيم: السلام عليكم.

أحمد منصور: تفضل.

أمين الحكيم: شكرا أخ أحمد على هذا البرنامج المهم للغاية.

أحمد منصور: شكرا.

أمين الحكيم: الصراحة في وقت كان فيه المسلمين محتاجين للنصيحة في هذا الوقت وكما قلت في بداية البرنامج إذا كان الأخ إقبال والرابطة الإسلامية إذا فيه نصيحة معينة للمسلمين المقيمين في بريطانيا لكي يكون هناك وجهة نظر للحزب المناسب والذي يدعم ويمسك مع المسلمين في بريطانيا شكلية ممتازة.

أحمد منصور: شكرا لك، ما هي النصيحة التي توجهها غدا يتوجه المسلمون للمشاركة في الانتخابات، أمين يقول لك ما هي النصيحة التي تقدمها، مرة أخرى رغم إنك قلت أننا لا ندعم حزب مناسب ولكن ندعم من يُطبق هذه المبادئ العشرة، لكن في ظل هذا الوضع الرابطة الإسلامية أعلنت أنها هناك أشخاص مُعينين في دوائر معينة بتدعمهم بشكل مباشرة لأنهم يتبنون القضايا الإسلامية أو أنهم مسلمون مرشحون في البرلمانات وهناك 67 مرشحا ما الذي تقوله كنصيحة لمن يتوجه غدا؟

إقبال سكراني: أولئك الذين لم يقرروا، أي مَن ينتخبون، عليهم وهذا أمر هام أن يعرفوا المزيد عن المرشح معهم وقت حتى يوم مساء أمس، ماذا يعرفون عن المرشح في دائرتهم الانتخابية، يمكنهم الاتصال بالأحزاب والحصول على المعلومات ونحن لدينا موقع على الإنترنت وعرضنا كل الأجوبة التي حصلنا عليها من الأحزاب، بالنسبة للعشرة قضايا التي أثرناها قال حزب العمال سبع جاء وضع سبع من هذه القضايا على برنامجه الانتخابي وهذا لا يعني إنه نؤيد حزب العمال..

أحمد منصور: هل السبع قضايا وضعهم بناء على ما وضعتموه؟ أنتم يعني أخذها من هنا ولا أنتم متفقون مع بعض عليه حزب العمال؟ هنا وضعتم عشر قضايا..

إقبال سكراني: القضايا السبعة التي أيدها حزب العمال.. نحن كتبنا إلى كل الأحزاب وبعثنا إليهم بهذه القضايا العشرة وبالنسبة لكيف يقف كل حزب، مثلا موضوع التمييز هل موجود في برنامج الحزب وهل الحزب مُلتزم بتغيير القانون لتحقيق المساواة أم مجرد شعارات وخطابات سياسية كما يفعل السياسيون في كل أنحاء العالم؟ إن الطريقة الوحيدة التي نثق بها هو أن نراه في البرنامج الانتخابي وجدنا أن في برنامج حزب العمال الانتخابي هناك سبعة قضايا التمييز والمدارس والهوية والهجرة واللجوء والتوازن بين الجاليات وهناك قضية أخرى لم نتحدث عنها سيد أحمد وهي موضوع المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية في الجالية الإسلامية، نحن في بريطانيا أعطينا أرقام عن المجتمع ولكن بالنسبة للبطالة العمالية فإن..

أحمد منصور: تنتشر بين المسلمين البطالة، يسكنون في المناطق الأكثر فقرا يمارسون الوظائف الأكثر..

إقبال سكراني: البطالة العمالية عند المسلمين ثلاثة أضعاف النسبة الوطنية، بالنسبة لضعف الإنجاز التربوي التعليمي فإن المسلمين في الدرجة السفلى خاصة الآسيويين والباكستانيين، عندما تنظر إلى الإسكان ترى أن المسلمين يسكنون في أسوأ البيوت في بريطانيا ثم إلى نشاطات المرأة الاقتصادية تجد أن 70% من المسلمات غير نشيطات بالنسبة للمعدل الوطني هذه قضايا هامة بالنسبة للمجتمع المسلم، لو بقي المرء عاطلا عن العمل وبدون مسكن أو بدون تعليم إذاً مشاركته في المجتمع تكون قليلة بالتالي فإن التغيير الذي نطلبه ننشده لن يتحقق. حزب العمل جاء بأفكار جيدة وطبعا حزب المحافظين جاء ببعض الأفكار كيف يمكن معاملة الجاليات بشكل جيد والليبراليين الديمقراطيين أيضا أجابوا ولكن باختصار فإن المحافظين في برنامجهم الانتخابي ذكروا أربعة قضايا واللبراليين الديمقراطيين ذكروا أربعة قضايا، لماذا لم يذكروا القضايا الأخرى هل لأنها غير مهمة؟ عندما نتحدث إليهم على التلفزيون أو على الصحافة فإنهم يقولون نحن نؤيد القضايا وسوف ننظر لها ولكننا نقول لهم لماذا ليست مذكورة في برنامجكم الانتخابي؟ إذاً على الفرد أن يُقرر ما هي القضايا التي تُهمه الحرب على العراق أم هي القضايا الأخرى التي تؤثر بحياته، يجب أن يكون هناك توازن بين هذه القضايا عليك أن تفهم ما هو موقف المرشح وتؤيد المرشح الذي تعتقد أنه هو الأفضل.

أحمد منصور: لمن أراد المزيد من المعلومات حول موقف رابطة مسلمي بريطانيا موقعها على الإنترنت من المؤكد أن الزملاء قد وضعوه قبل قليل ولكن موقع مجلس مسلمي بريطانيا الذي يحمل تفصيلات كثيرة موجود الآن على الهواء www.mcb.org.uk/vote2005 لمن أراد المزيد من المعلومات حول برنامج المسلمين في بريطانيا حول الانتخابات المقررة غدا، ناصر المصري من لندن ناصر معنا ناصر.

ناصر المصري: أيوه معك.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي.

ناصر المصري: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

ناصر المصري: الأخ يتكلم في أشياء جانبية، المسلمين أنا مسلم في بريطانيا واللي بيهمني القضايا الجوهرية اللي هي الإرهاب والإسلام، الإرهاب والإسلام طبعا حصل بعد أحداث سبتمبر إحنا لازم..

أحمد منصور: بدون شرح.. ليك سؤال في الموضوع هو تكلم عن موضوع الإرهاب وعن وزيرة شؤون الإرهاب حينما أدلت بتصريح ضد المسلمين وعن الدور اللي بيلعبوه في هذا الموضوع، لك سؤال محدد في موضوع الإرهاب والإسلام؟

ناصر المصري: لا.. أنا لي أبحاث في الإرهاب والإسلام عن 11 سبتمبر لأن المسلمين غير مسؤولين عن 11 سبتمبر..

أحمد منصور: هذه قضية أخرى إحنا بنتكلم الآن عن وضع مسلمي بريطانيا وتأثيرهم في الانتخابات غدا واتهامهم بالإرهاب، لديك.. خارج نطاق أبحاثك لديك سؤال في الموضوع الذي نتحدث عنه في قضية الحلقة فيما تحدث به الضيف؟

ناصر المصري: إذاً أسأله ماذا فعلوا في موضوع 11 سبتمبر؟

أحمد منصور: شكرا لك، ماذا فعلمتم فيما يتعلق بالإرهاب هل هناك معلومات إضافية غير التي ذكرتها في موضوع اتهام المسلمين بالإرهاب؟

إقبال سكراني: بالنسبة لهجمات 11 سبتمبر كانت تلك نقطة فاصلة في حياة المسلمين لأن السياسة العالمية كلها وتأثرت نظرة العالم إلى المسلمين بعد تلك الهجمات، بغض النظر مَن أرتكب تلك الهجمات فإننا نعتقد إنها كانت جريمة ولكننا نعتقد أيضا بـ.. وأصدرنا كتابا وُزع على الجميع في بريطانيا وفي أماكن أخرى من العالم وأُرسل هذا الكتاب إلى رئيس كل دولة، الرسالة الهامة في ذلك الكتاب هو أنه لا يمكن محاربة الإرهاب بقوانين إرهابية أو بقوانين ضد الإرهاب يجب أن يكون هناك توازن، محاربة الإرهاب تتم عن طريق التثقيف أما محاربة الإرهاب بالإرهاب لن ينفع، إن الذين يقومون على محاربة الإرهاب لا يتبعون مبدأ معينا يحاربون باسم الإرهاب ويعاني الآلاف من ذلك وبالتالي فإن ردود الفعل تولد المزيد من الإرهاب لأن الأبرياء هم الذين يتعرضون لردود الفعل بشكل غير منصف وغير متزن، يجب أن ننظر إلى الإرهاب في موضوعه في محتواه، يجب أن ننظر إليه من منظور جيد ولا يمكن أن تُشنِّع بالمسلمين.

أحمد منصور: حتى لا نغرق في القضية وهي واسعة كثيرا، في 11 مارس الماضي التقيت مع رئيس الأركان الجيش البريطاني وكان معك وفد من مسلمي.. مجلس مسلمي بريطاني وكان دار الحديث حول يعني عدم انضمام مسلمي بريطانيا إلى الجيش البريطاني حيث لا يزيد عدد الجنود أو الضباط المسلمين في الجيش البريطاني عن ثلاثمائة فقط في الوقت الذي يبلغ عدد الجيش مائة وتسعين ألفا، هل المشكلة من مسلمي بريطانيا في عدم الانضمام إلى الجيش وإلى الوظائف المرموقة والمميزة سواء في الشرطة أو في الجيش أو في الأماكن الأخرى أم المشكلة من النظام البريطاني وإنه يميز ضد المسلمين ويمنعهم من الدخول إلى هذه الأماكن؟

إقبال سكراني: أعتقد أن السببين معا لهما دخل في الموضع، لا توجد أولا حوافز لأن الجيش لا يعامل المسلمين بشكل جيد، مثلا هناك مثلا موضوع الطعام والحاجة الروحية للمسلم، المسلم مثلا يصلي خمسة مرات في اليوم، في شهر رمضان يصوم المسلم وكيف يتم التعامل معه عندما يكون في الجيش؟ الحكومة وفرت الأكل الحلال في الجيش الآن في كل مراكز الجيش وبالنسبة للاحتياجات الروحية أيضا عينوا شيوخا لتلبية هذه الحاجات، يريدون تسهيل العملية لكن النقطة الوحيدة التي لم يحققوا فيها تقدما وهي أن المسلم لن يشارك في الجيش لأن الجيش سوف يحارب في بلد إسلامي وأنا لا يمكن أن أحارب أخي المسلم في بلدا آخر هذا هو الموضوع الذي أثير مع الجنرال وأوضحنا له إنه إذا كانت سياستكم الخارجية تتعلق بغزو دول إسلامية ومحاربة دول إسلامية فلن ينضم المسلمون إلى الجيش لأن هذا موضوع يُهم المسلمين، إنه يريد طبعا أن يدخل في المجتمع ويعمل ولكن هناك مسألة ضميره طبعا واعترف إلى حد ما نعم إن هذا موضوع هام يجب على السياسيين أن يقرروا به ماذا سيفعلون بالنسبة للجيش وماذا سيفعلون بالنسبة للسياسة الخارجية.

أحمد منصور: في كلمة أخيرة بالنسبة للانتخابات غدا وهل تنظرون إلى الانتخابات القادمة ببُعد آخر غير انتخابات الغد في بريطانيا؟

إقبال سكراني: أعتقد أن هناك تغيير، سوف تكون الانتخابات مختلفة ليس فقط لزيادة إسهام المسلمين وإنما لأن الجالية الإسلامية جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، نحن مسلمون نحن لسنا أجانب ولسنا مهاجرين ومن واجبي.. ولدينا واجب تجاه المجتمع ككل ليس فقط تجاه المسلمين، هويتنا طبعا هامة وإذا اعتُرف بنا كمسلمين فإننا سنلعب دورا إيجابيا في المجتمع.

أحمد منصور: إقبال سكراني الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا أشكرك شكرا جزيلا كم أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم ونتطلع إلى الانتخابات البرلمانية البريطانية غدا وما يمكن أن يُحدثه المسلمون فيها من تأثير. في الختام انقل لكم تحيات فريقي البرنامج من لندن والدوحة وهذا أحمد منصور يحيكم بلا حدود من لندن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.