مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

د. نجم الدين أربكان: رئيس وزراء تركيا الأسبق

تاريخ الحلقة:

24/11/1999

- أسباب أبعاد نجم الدين أربكان من الحياة السياسية
- حقيقة اختراق حزب الرفاة لقوانين الدولة العلمانية

- موقف تركيا المالي والديون الهائلة

- مشكلة الأكراد والحريات والديمقراطية في تركيا

- حقيقة العلاقات التركية الإسرائيلية

- أسباب تأسيس مجموعة الثمانية

- مستقبل تركيا السياسي واحتمالات عودة أربكان إلى الساحة السياسية

نجم الدين أربكان
أحمد منصور
أحمد منصور:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة التركية أنقرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا
حدود)

منذ ثلاثين عامًا والبروفيسور(نجم الدين أربكان) يمثل علامة بارزة في واقع (تركيا) السياسي؛ فالرجل الذي درس الهندسة في (ألمانيا) وعمل فترة بمصانعها رفض الحياة في الغرب، وعاد إلى (تركيا) وبدأ نشاطه السياسي عام 1969م-كنائب في البرلمان، وفي عام 1970م أسس حزب(النظام الوطني) إلا أن المحكمة الدستورية حظرت نشاط الحزب بعد عام واحد متهمة إياه بمخالفة الدستور،وقوانين الأحزاب السياسية.

إلاَّ أن (أربكان)أسس عام 1972م حزبًا جديدًا هو حزب(السلامة) الذي أتاح له في الفترة في بين عامي 1972م-1980م المشاركة في حكومتين إئتلافيتين كنائب لرئيس الوزراء، إلاَّ أن الانقلاب العسكري الذي وقع في (تركيا) عام 1980م حظر نشاط الحزب، وحظر العمل السياسي على(أربكان) وعلى مجموعة من السياسيين الآخرين.

إلاَّ أن استفتاء عام 1987م أعاد لـ (أربكان) حقوقه السياسية، ومكنه من رئاسة حزب(الرفاه) الذي كان قد أُسس عام 1983م،وظلت قوة(الرفاه) تنمو في الانتخابات البلدية حتى أصبح 65% من الشعب التركي يخضعون لبلديات يسيطر عليها حزب(الرفاه).

وفي يونيه عام 1996م شكل(الرفاه) أول حكومة ائتلافية برئاسة (نجم الدين أربكان) إلا أنها لم تصمد سوي عامٍ واحدٍ فقط، وتعرضت لضغوط أدت إلى أن يقدم (أربكان) استقالته، وتم بعد ذلك حل الحزب ومنع زعيمه (نجم الدين أربكان) من العمل السياسي.

لكن (أربكان) ظل الغائب الحاضر في السياسة التركية حتى عادت له بعض حقوقه السياسية في صفقة مع الحكومة تمت في شهر أغسطس الماضي، وفي أول حوارٍ سياسيٍّ له منذ حظر نشاطه السياسي قبل ما يقرب من عامين نفتح مع السيد (نجم الدين أربكان) ملفات هامة حول واقع (تركيا) السياسي ومستقبلها، وخفايا وأسرار إقالته وحل حزبه.

ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة نرجو الاتصال بعد موجز الأنباء بنا على الأرقام التالية 0090312- 2840400 – 2840401 أمَّا رقم الفاكس هو 00903122879700

أسباب إبعاد نجم الدين أربكان من الحياة السياسية

بروفيسور (أربكان) أرحب بك في قناة (الجزيرة) وأشكرك للمشاركة معنا في برنامج (بلا حدود) أبدأ معك من الحدث الهام الذي وقع قبل أكثر من عامين، وهو إقالتكم أو استقالتكم من رئاسة الحكومة والتي ظلت خفاياه السياسية غير واضحة حتى الآن،ما هي-بإيجاز-الأسباب الحقيقية لإبعادكم عن السلطة في عام 1997م؟

نجم الدين أربكان: قبل كل شيء أقدم شكري الجزيل لقناة (الجزيرة) القطرية للقائكم معي في هذه الأيام السعيدة التي نستعد فيها لاستقبال شهر(رمضان) المبارك،وبهذه المناسبة أقدم شكري الجزيل لكافة الإنسانية،وللعالم الإسلامي السلامة والطمأنينة والسرور،إن هذا الاجتماع يتزامن مع نهاية الأشهر الثلاثة المقدسة، وأقدم شكري الجزيل، وأتمنى بأن يكون هذا اللقاء لقاءاً خيراً لكافة الإنسانية والعالم الإسلامي أجمع.

إنني قدمت استقالتي بهذه العريضة لرئيس الجمهورية، وقد تطرقت في هذه العريضة لأسباب استقالتي من الحكومة.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أربكان بك كنت تتحدث عن العريضة التي تقدمت بها بإستقالتك إلى رئيس الدولة، ما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الأمر ؟

نجم الدين أربكان: نعم أقرأ لكم كلمات من هذه العريضة، حزب (الرفاه) وحزب (الطريق القويم) قاما بالتوقيع على بروتوكول الحكومة الائتلافية، وقد قمتم بمصادقة على الحكومة الرابعة والخمسون للجمهورية التركية، فإن هذه الحكومة تستهدف زيادة الرفاه في البلاد، وإنها ستعمل بانسجام تام، وأنه تم بعد فترة سنة.. تم انتقال رئاسة الوزراء لـ (الطريق القويم) إنني أستقيل من هذا من هذا المنصب لكي تنتقل رئاسة الوزراء إلى (الطريق القويم).

إنني أقدم لكم شكري الجزيل لأنكم قدمتم لنا الدعم خلال نشاطاتنا الحكومية، في الثامن عشر من حزيران عام 1997م قدمت هذه العريضة، فإن حكومتنا قامت بنشاطات ناجحة جدًّا، وإنها قامت..حصلت الدعم التام من الشعب التركي، وقامت بإعداد حملة بمقدار 120 مليار دولار، وقررت حكومتنا بالتوجه للانتخابات..وأننا كنا قد تطرقنا في بروتوكول الحكومة بأنه سيتم انتقال رئاسة الوزراء إلى الشريك الحكومي بعد سنة.

إننا قدمنا هذه العريضة بموجب هذه الاتفاقية، و-مثلما تعلمون- فإن حكومتنا نالت توجه الشعب التركي، وإنها كانت تستهدف إعلاء تركيا أكثر فأكثر، وإننا قررنا -بإرادتنا الشخصية- توجيه البلاد إلى الانتخابات، وإنني قدمت له -أيضًا- خطاب يحمل تواقيع عدد كبير من النواب أيضًا.

إنه حسب التعامل الديمقراطي فإن رئيس الجمهورية -أيضًا- حسب التعامل في مجلس الأمة التركي فعلى رئيس الجمهورية أن يقوم بالعمل بشكل ملائم مع التعاملات التي جرت حتى الآن في المجلس، ولكن نرى بأن رئيس بالجمهورية لم يتعامل حسب التعاملات التي تمت من قبل، وأنه قبل استقالتي، ومثلما تعلمون فإن (تركيا) منذ عامين وصلت إلى هذه..

أحمد منصور(مقاطعًا): أنت تتهم الآن الرئيس (سليمان ديمريل) بأنكم وقعتم ضحية لمؤامرة شارك فيها الرئيس؟

نجم الدين أربكان: إنني لا أتحدث عن القرابين، وإنما أتحدث عن التعاملات الديمقراطية، وأتحدث بالاستناد لما قاله رئيس الجمهورية، فإنه كان يتعين عليه أن..

أحمد منصور(مقاطعًا): يعني تكليف يلمظ لم يكن شرعيًّا؟!

نجم الدين أربكان: تولي المنصب حسب طلب الأغلبية..إنه لا يتلاءم مع الأساليب الديمقراطية حتى ولو إذا كان هناك صلاحيات لرئيس الجمهورية بهذا الشأن فإنه عليه أن..كان يتطلب عليه أن يتحرك حسب الأساليب والتعاملات الديمقراطية، وكان عليه أن يتعامل بهذا الشكل، ولكنه خرج عن أساليب الديمقراطية، ومنذ تلك الفترة انقلبت (تركيا) إلى الهاوية.

أحمد منصور: يعني لماذا وافقت على قوانين 28 فبراير التي أصدرها مجلس الأمن القومي التركي، ونصت على إغلاق مدارس الأئمة، وكثيرون يعتبرون أن قبولكم لهذه القوانين كان يعني نهاية حكومتكم؟

نجم الدين أربكان: يجب تصحيح هذا السؤال قبل كل شيء، قرارات 28 شباط /فبراير ليس هناك مثل هذه القرارات، هناك قرار واحد لمجلس الأمن القومي التركي وهو إحالة القرار الذي أتخذ إلى المجلس الوزاري، إننا قدمنا.. اقتراحًا حول إحالة القرارات التي تتم مناقشتها في مجلس الأمن القومي ..إحالته إلى المجلس الوزاري، لأن اتخاذ القرارات -حسب الدستور التركي- ممنوح للمجلس الوزاري فقط.

يعني كان قرارنا إحالة هذه القرارات إلى المجلس الوزاري، فقرارات المجلس ..مجلس الأمن التركي هي ليست قرارات، ولهذا السبب يجب تقييم الأحداث في مقاييسها، لماذا نحن تحركنا بهذا الشكل؟ ما هو السبب؟

قبل كل شيء كيف أصبحنا حكومة؟ وأن (تركيا) كيف وصلت إلى 28 فبراير؟ يجب على الجميع أن يعلموا كل ما حدث في تلك الفترة قبل كل شيء..فإن حزب (الرفاه).. حزبنا تأسس عام 1983م، في التاسع عشر من يوليو آنذاك تموز عام 1983م.

مثلما تعلمون حصل انقلاب عسكري، وقد تم ..الأحزاب السياسة آن ذاك، وكان حزب (السلامة) قد أغلق في تلك الفترة -في فترة الانقلاب العسكري- وفي الفترة.. عام 1983م قمنا بتأسيس حزب (السلامة) حزب السلامة شارك في الانتخابات المحلية لأول مرة،لقد كان الحظر مفروضًا علينا، وحصل حزب (الرفاه) -بعد 3 سنوات من الانتخابات المحلية- فقد حصل حزب (الرفاه) على 7% من الأصوات، وفي عام 1980م نرى في كل هذه الانتخابات تم زيادة عدد.. نسبة الأصوات التي حصل عليها حزب (الرفاه).

ومثلما تعلمون فإن حزب (الرفاه) حصل على أكثر الأصوات في الانتخابات المحلية التي جرب قبل الانتخابات الحالية.

أحمد منصور (مقاطعًا): أنا أشرت لذلك في المقدمة..أشرت لذلك في المقدمة.

نجم الدين أربكان: نعم، لقد تطرقتم لهذا الموضوع، وفي 24 ديسمبر عام 1995م في الانتخابات النيابية حصل حزب (الرفاه) على 22% من الأصوات، وأصبح أول حزب كبير في (تركيا) وحسب التعامل الديمقراطي يجب إناطة الحكومة إلى الحزب الذي حصل على أكثر الأصوات في الانتخابات، ولكن نرى أنه تم عرقلة هذا الموضوع، سأتطرق إلى هذه الأسباب بعد قليل.

وتم تأخير انتخاب الحكومة 6 أشهر، وفي 27 يونيه حزيران في عام 1996م تم تشكيل حكومة، وهذه الحكومة قامت بتغيير جذري في الكثير من المشاكل التي كانت تعانيها البلاد منها المشاكل الاقتصادية والسياسية، ولقد نرى بأن حزب (الرفاه) حصل على 43% من الأصوات في الانتخابات المحلية الأخيرة.

ماذا قلت لكم الآن، أنه منذ 1973م حتى عام 1996م حصل حزب (الرفاه) على أكثر الأصوات،وقفز عدد أصوات الحزب بشكل سريع، فإن رأس المال الاحتكاري حسب دراسات هذه الجهات..نرى بأنه بعد انتخابات 1995م، سيحصل في الانتخابات عام 2000م على 36% من الأصوات، عام 2004م سيحصل على 40% من الأصوات حسب دراسات هذه الجهات، وشهدوا بأن هذا الحزب يسجل تطورًا بإطراد.

إن حزب (الرفاه) لماذا كسب هذا الحزب توجه الشعب؟ لأن حزب (الرفاه) هو لب الشعب، إيمان الشعب، تاريخ الشعب، فمعنى حزب (الرفاه) حزب الشعب، أنه تأسس من أجل تشكيل أو إعطاء الشكل للشعب.

حقيقة اختراق حزب الرفاة لقوانين الدولة العلمانية

أحمد منصور: لكن مع كل هذا الذي .. مع كل هذا الذي تشير إليه فإنكم متهمون بأنكم تقومون بإختراق قوانين الدولة العلمانية، والتحدث بكلام يعارض الدستور، تسعون لإقامة دولة أصولية في (تركيا)، تسعون لإجبار النساء على ارتداء الحجاب، القانون والأشياء التي تقومون بها كلها تخالف .. تخالف الدستور التركي، أنكم تقبلون تبرعات خارجية وأنكم تعادون الدولة التي أسسها (كمال أتاتورك) عام 1924م؟

[موجز الأخبار]

أحمد منصور: سيد أربكان طرحت عليك كماً هائلاً من الإتهامات التي أدت إلى حل حزب الرفاه قبل عامين.

نجم الدين أربكان: أنني أوجه تحياتي مرة أخرى للأعزاء المشاهدين _ لقد تطرقتم -قبل قليل- لكافة الاتهامات التي وجهت إلينا لأنها اتهامات كاذبة، وعارية عن الصحة تمامًا، فإن فائدة هذه البرامج هي فائدة كبيرة، ولهذا أشكركم شكرًا جزيلاً لإتاحتكم لي هذه الفرصة الثمينة.

إن (تركيا) بلد هام جدًّا، والآن يبلغ عدد نفوس (تركيا) 65 مليون نسمة، وإن الأكثرية تتكون من الشباب،فإن (تركيا) تقع من الناحية الجغرافية في مركز العالم، فإنها في وسط القارات، في وسط الاقتصاديات، في وسط البلدان التي تستهلك الطاقة، ولهذا السبب فإنه بلد هام جدًّا للغاية، ولهذا السبب -أيضًا- فإن هناك دورًا كبيرًا لـ (تركيا) في (قلقاس) في (البلقان) وفي الشرق الأوسط.

وهناك مهمات تقع على عاتق (تركيا) في تعزيز السلام،والاستقرار في هذه المنطقة، ولهذا يتطلب بأن تكون تركيا بلدًا قويًّا، فإن هذه المسألة هي مسألة الإنسانية كلها، وخلال الفترة الأربعين الماضية نرى أن (ألمانيا) قامت بسرعة كبيرة،(إيطاليا) حتى (أسبانيا) بتسريع استثماراتها وعززت اقتصادياتها.

فعلى (تركيا) أيضًا عليها أيضًا أن تقوم بهذه الإنجازات كلها، ولكنها مع الأسف في الأعوام الماضية بسبب أخطاء سياسات الحكومات التركية، فإن (تركيا) لم تقم بإنجاز حملاتها الاقتصادية، فإن سياسات الحكومات السابقة أدت إلى دفع (تركيا) في الأزمات فإن عدد نفوس (تركيا) يزداد،فإنه يتطلب ميزانية، والمال..العديد من..إعداد العديد من المشاريع، وإكساب الدينامية للاقتصاد..فالحكومات التي تفشل في إنجاز ذلك، قامت هذه الحكومات بأخذ الديون،فإنها..

أحمد منصور[مقاطعًا]: حجم الديون كم؟!

موقف تركيا المالي والديون الهائلة

نجم الدين أربكان: كل دولة في العالم مدينة، نعم، في (تركيا) فإن ديونها الداخلية في (تركيا) وصلت إلى شيء مرعب جدًّا -لو تفكرون- فإن الضرائب التي تجمع من الشعب..فإن 88% من هذه الضرائب تخصص لدفع وتسديد الديون الداخلية..

أحمد منصور[مقاطعًا]:عفواً.. عفواً 88% من الدخل القومي لـ(تركيا)يدفع لتسديد فوائد الديون؟

نجم الدين أربكان: نعم، إجمالي الضرائب، 88% من إجمالي الضرائب التي تجمع في (تركيا) تقدم أو يتم فيها تسديد الديون الداخلية، وبعد ذلك تقوم الحكومات بالاستدانة مجددًا..

أحمد منصور[مقاطعًا]: تسديد الديون أم فوائد الديون عفواً؟!

نجم الدين أربكان: الاثنين معًا، إنني أتطرق إلى سد الفوائد –فقط- لأن الدين يبقي دينًا.

أحمد منصور: هل يمكن أن تبلغنا برقم دقيق لحجم الديون؟

نجم الدين أربكان: أود أن اقدم لكم أيضًا، عندما تولينا السلطة 38 مليار دولار، فإن هذه الديون وصلت الحين إلى 52 مليار دولار، هذه كلها ديون داخلية، فإن ميزانية (تركيا) 48 مليار دولار فقط، وفي الأعوام العشرة الأخيرة فأن الدولة استدانت، وبعد أربع شهور استدانت مرة أخري، وبعد 4 شهور استدانت مرة أخري، وبنسب فوائد تتراوح إلى 140%.

فتستدين من الاستثمار الاحتكاري، ويتم تقديم ضمانات الدولة لهذه الجهات، وتقوم هذه الجهات بالحصول على فوائد كبيرة من الدولة، فإن هذه الجهات تقوم بجمع هذه المبالغ الطائلة، فإنني أتحدث بالحقائق وبالإحصاءات وبالأرقام وبالحسابات.

فقط أود أن أعرض لكم هذه القائمة التي تم إعدادها من قبل غرفة الصناعة في (استنبول)، هناك خمسمائة مؤسسة صناعية في (تركيا) حتى عام 1998م، نلاحظ أن هذه المساعدات كيف ربحت حتى عام 1998م، ونرى بأنه في عام 1988م قامت هذه المؤسسات بالربح 80% من أرباحها من الفوائد، إنها تربح من الإنتاج 12% فقط أي أنها تربح من الفوائد التي تدفعها الدولة، يعني أن البنية الأساسية في(تركيا) هي زمرة صغيرة من الرأسمال المحتكر،فإن هذه الزمرة تحصل على النسبة الكبيرة من الفوائد التي تقدمها الدولة.

فنرى بأن هذا الاقتصاد اقتصاد سهل،فإنهم يربحون من الفوائد-فقط-وأن الدولة تخرج نفسها بهذا الأمل، ونرى بأن الشعب -في اليوم الحاضر- بأنه شعب جائع، فإن هناك إضرابات الموظفين اليوم أيضًا،ونرى بأن الكثير من الجماهير قد تدفقت في الشوارع لأن الخدمات لا تقدم للشعب،بل الخدمات تقدم للمحتكرين.

أحمد منصور[مقاطعًا]: أستاذ (أربكان) رغم أنك تحدثت بشيء يخالف السؤال الذي طرحته، لكن الكلام الذي تتحدث به -الآن- كلام خطير للغاية، وكأن (تركيا) تحكم من قبل مجموعة من اللصوص، وليس من السياسيين؟!

نجم الدين أربكان: ليس هناك أي أهمية للخطر، الشيء الهام هو الحقيقة، ونرى بأن هناك مثل هذا الوضع في الكثير من بلدان العالم، ولكن تختلف بشكل ما عن (تركيا)، وفي (تركيا) نرى بأن هذه المجموعة تقوم بأخذ حصة الأسد من هذه الفوائد، وفي الدول الأوربية هناك هذه المجموعات، ولكن لا تقوم بالتأثير الفعلي..

أحمد منصور[مقاطعًا]: ولكن ربما .. ربما يرد عليك أعداءك ويقولون بأنك تنوي أو تهدف من وراء هذه الإثارة إلى أن تغطي على الاتهامات الموجهة لك ولحزبك بأنك اختلست بعض الأموال من حزب (الرفاه) وأنك تسعى لزعزعة دعائم الدولة العلمانية في (تركيا)؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أربكان بك ما ردك على هذا؟

نجم الدين أربكان: أعرض لكم أنه قبل كل شيء في (تركيا) فإن الناس في (تركيا) يشعرون بالمعاناة فإنهم يطالبون بالطمأنينة والسرور والسعادة، ومن أجل تنفيذ هذه الأشياء فإنه يجب التشخيص التام في المشاكل، فإننا يجب علينا أن نرى الحقائق، إننا نقول أن رأس المال المحتكر..إننا لسنا معارضين أمامهم، ولكننا نطالب بسعادة (تركيا)، فإن إخواننا يفكرون بشكل خاطئ، فإنهم يعتقدون بأنهم سيكبرون، وسيتوسعون عن طريق الحصول على الأموال من الدولة، ولكن نرى بأن الشعب يفخر وإنه..فإن (تركيا) لا تستطيع إنجاز حملاتها، وإذا استطاعت (تركيا) بعكس ذلك إنجاز حملاتها، فإن هؤلاء -أيضًا- سيصبحون أغنياء أيضًا أكثر بكثير، ولكن نحن لا نكره الآخرين بتاتًا، ويجب علينا طرح هذه الحقائق على بساط البحر.

أحمد منصور: كيف لا تكره أحدًا، وأنت تريد أن تدمرهم، وتريد أن تزيلهم -الآن- من مقاعدهم ومن السلطة، والنفوذ الذي يعيشون فيه؟ كيف تقول أنك لا تكرههم، وخطابك –بالكامل- موجه ضدهم، وهم بالتالي أيضاً يسعون إلى تدميرك، وتدمير الأفكار التي تطرحها؟

نجم الدين أربكان: إن الشيء الذي أقوله هو أن الزمرة في (تركيا) يفكرون بشكل خاطئ، فإنهم لا يريون منافعهم الخاصة، يجب على بعض الجهات أن تحذرهم، وإنني أحذرهم –شخصيًّا- لأنني أحبهم، لأنهم يفكرون بشكل خاطئ، ويجب عليهم تصحيح أخطائهم.

ولهذا فإن أساس كلمتي يستند إلى الشفقة والرحمة، وإنني أقول لهم أنني مهندس، وأنني أتحدث بالأرقام، وبالحقائق فإنني أشاهد كل القوائم والجداول، فإنني أرى بأنه إذا قامت قيام (تركيا) باستدانات، وتقوم بتوقيع فوائد كبيرة، فإذا كررت هذه العمليات، ووصلت..

أحمد منصور[مقاطعًا]: هذه ليست استدانات وديون، هذه سرقة لـ (تركيا) هذه البلد تنهب الآن من خلال الكلام الذي تطرحه، البلد تنهب، وليست قضية استدانات وحكومة، و إنما قضية سرقة دولة كبرى هي (تركيا)!

نجم الدين أربكان: إننا لا نود بالإفادة بهذا الشكل؛ لأن الشيء الهام هنا أن السياسة التي تنتهج هي سياسة خاطئة، فإننا نريد تحذير السياسيين –أيضًا- ونقول لهم بأنهم لا يستطيعون الذهاب إلى هدف معين، إنهم ينفذون اقتصاد اليوم فقط، فإنهم يجب كسب المال عن طريق العمل والإجهاد والإنتاج، فإن الاقتصاد سيتعرض للفساد عند دفع فوائد بمبالغ طائلة، علينا أن نفكر بذلك، ونرى كل هذه الحقائق من الآن، وعندما تولينا الحكم عام 1996م..

أحمد منصور[مقاطعا ]: ما الذي فعلتموه عندما توليتم الحكم؟

نجم الدين أربكان: عندما تولينا الحكم قمنا بالتركيز على موضوع الديون الداخلية، كانت لـ (تركيا) 32مليار دولار ديون داخلية، وبعد سنة كانت كانت هذه الديون سترتفع إلى 52 مليار دولار، لأنه يتم الاستدانة كل 4 شهور،إننا أنهينا هذه السياسات..إننا لم نقم بفرض الضرائب على الشعب،لم نقم بتجميد الأجور، فإن (تركيا) بلد واسع، ولها اقتصاديات كبيرة، وقمنا بتحريك هذه الاقتصاديات، وقمنا بإعداد رزمة اقتصادية بمقدار 10 مليارات دولار.

ونلنا التقديرات الكبيرة في العالم، وقمنا بإنتهاج هذه السياسة، ومثلما تعلمون فإنه -حاليًا- تقوم بعض المؤسسات الإقتصادية -على سبيل المثال- مصلحة الكهرباء تقوم بوضع مبالغها في البنوك 40% بفوائد،وهناك مؤسسات أخري –أيضًا- تقوم بنفس العمل، فإن الدولة تقوم بالاستدانة بفوائد 150% ولكن نرى بأن هذه المؤسسات تقوم بوضع مبالغها أو أرباحها بالفوائد في البنوك، إننا قمنا بوضع أسلوب..

أحمد منصور[مقاطعًا]: أستاذ (أربكان) اسمح لي، الأرقام التي تتحدث عنها مرعبة حينما تقال عن أي دولة، هذه الأرقام أرقام مخيفة ومرعبة حينما تحدث في أي دولة، أنت الآن تتحدث عن نسب في الفوائد، وأشياء مرعبة، ما مدي دقة هذه الأشياء؟

نجم الدين أربكان: نعم، إنها أرقام مخيفة جدًّا، فإن أي بلد في العالم لا يستطيع الوقوف أمامها، إن(تركيا)بلد الناس الصبورين..

أحمد منصور[مقاطعًا]: هل تتحمل المسؤولية السياسية والقانونية أمام ما تتحدث به الآن؟

نجم الدين أربكان: نعم، إننا اتخذنا كلَّ هذه القرارات، وقمنا بتحسين الوضع.. قمنا بتحسين الوضع ، ولو لاحظتم بأنه في عام 1993م فإن 44%من الضرائب كانت تدفع فوائد، وقد ارتفع هذا الرقم في الأعوام التالية حتى عام 1997م نرى بأن 76% من قيمة الضرائب ذهبت لدفع الفوائد.

إننا خفضنا هذا الرقم إلى 42%،ونرى بأن هذا الرقم ارتفع بعدنا إلى 66% ثم إلى 76%، وفي البرنامج المعد لعام 2000م نرى بأن 88%من مجموع الضرائب سيذهب لدفع الفوائد فقط، فإن(تركيا)ستجمع 27 مليار دولار في 2000م من الضرائب، وستقوم بدفع 24 مليارًا من هذا المبلغ للضرائب، 24 مليارًا من مجموع 27 مليار.

فماذا تعملون بثلاثة مليارات؟تقومون بعد ذلك بالاستدانة مجددًا، وبفوائد عالية، وعندما تحصلون على هذه الفوائد، فإن الدولة ستقوم بجمع الأموال بفوائد عالية من الشعب.

أحمد منصور: هل يمكن للدولة أن تستمر بهذه الطريقة التي تتحدث عنها، وبهذه الأرقام المخيفة والمرعبة التي تشير لها؟

نجم الدين أربكان: كلا هذا غير ممكن، وأود أن أفهمكم هذا الموضوع أننا قمنا بمكافحة، إننا خفضنا هذا الرقم إلى 20 مليارًا مقدار أو كمية الديون ونسبة الفوائد إلى ثلاثة عشر مليارًا فقط، يعني إننا قمنا بجمع 9 مليارات –وفرنا 9 مليارات دولار- وقمنا بتوزيع هذا المبلغ للشعب المزارعين الموظفين بكافة شرائح الشعب.

وهذه الحقيقة التي تكمن وراء أساس الموضوع أننا قدمنا التسع مليارات هذه ووزعناها للشعب، إنهم عند 24 ديسمبر -انتخابات 24 ديسمبر- أصبحنا أكبر حزب حصل على نسبة الأصوات في البرلمان، ولكنهم أخروا تشكيل الحكومة 6 شهور، وفي شهر يناير عام 1996م ألقيت كلمة في المجلس حول حكومة الأقلية السابقة، وذكرت أن (تركيا) بلد كبير.. وأنكم لا تستطيعون عمل 48% من المليار دولار، العمل بهذه الكمية من المصدر لا تستطيعون عمل شيء في (تركيا).

فإنكم ستوزعون عدد..نسبة كبيرة من الفوائد إلى زمرة احتكارية كقروض غير محقة، وإنكم تتيحون لهم إمكانات كثيرة، أنكم تقدمون 32 مليار دولار لهؤلاء، عليكم أن تنفقوا هذه الأموال للتعليم الوطني، للأمور الصحية، للنشاطات الصحية، أو كأجور لأفراد الشعب، الموظفين المتقاعدين، العمال، لقد تطرقت في كلمتي خلال مناقشة الميزانية إلى هذه المواضيع، وأنني أرى بأنهم عارضوا قيامنا بتشكيل الحكومة،وأخروا تشكيل هذه الحكومة ستة شهور، ولكن نرى بأن هناك ديمقراطية في (تركيا) وأصبحنا حكومة، وتولينا السلطة، ونفذنا ما قلناه.

إننا تداولنا ..إننا تداولنا -بصراحة- برنامج الحكومة بأننا سنتطرق إلى الاقتصاد الحالي، الاقتصاد السائد، إنني مهندس، وأتحدث حسب الوثائق وفي الأعوام الأربعين الأخيرة، فإننا قمنا بإنجاز وزيادة الاستثمارات، قمنا -كذلك- في الحكومة -لأول مرة- بعد أربعين سنة بإعداد ميزانية..

أحمد منصور [مقاطعًا]: أستاذ(أربكان) ربما فهمت -مع المشاهدين- الأسباب الحقيقية التي تعود وراء حل حزب (الرفاه) وإبعادكم من رئاسة الحكومة من وراء ما ذكرت،أنت لم يرفع عنك الحظر السياسي-إلاَّ قبل ثلاثة أشهر-أما تخشى..أما تخشى أن يتم الحظر عليك سياسيًّا مرة أخرى بعد هذه الحلقة،وبعد هذا الكلام الذي تطرحه؟

نجم الدين أربكان: كلا، لا أفكر، لأن الشعب التركي يعرف الحقائق، فإن هذه الحقائق ..هي حقائق أساسية يؤدي إنجازها إلى السعادة والرفاهية في (تركيا).

أحمد منصور: مر وقت طويل، ولا زالت عندي قضايا كثيرة، هل صحيح أنك تنوي -حقًّا- ترشيح نفسك للانتخابات الرئاسية في العام القادم ضد الرئيس (سليمان ديمريل)؟

نجم الدين أربكان: هناك ستة شهور –بعد- لهذه الانتخابات، فإنني لم أفكر في ذلك اليوم..

أحمد منصور[مقاطعًا]: لا بد أن تفكر فيه كسياسي يرى المستقبل، لاسيما و أنه ليس أمامك -الآن- للعودة للعمل السياسي سوى أن ترشح نفسك للانتخابات الرئاسية، هذا إذا سمح لك؟

نجم الدين أربكان: نعم، لنا الحق في الاشتراك في الانتخابات السياسية لأنه حسب القرار الذي اتخذ في محكمة الدستور، فإن الحظر المفروض علينا حظر الحظر المفروض علينا في مجال..في مجال كوننا أعضاء في حزب سياسيٍّ ما، فكان يتطلب علينا الاشتراك في الانتخابات الأخيرة كشيء منافٍ للقوانين والدستور، فإنهم لم يسمحوا لنا بذلك، وقمنا برفع الدعوى في محكمة بـ (استراسبوج) ولكن أصدر مجلس الأمة التركي قانون الملائمة، وليس هناك -الآن- أي تحديد في هذا الموضوع، فلهذا ليس هناك أي حظر في أن نرشح أنفسنا كنواب في الانتخابات.

أحمد منصور: لم تخبرنا -أيضًا- هل ستنافس الرئيس (ديمريل) في الانتخابات الرئاسية القادمة؟

نجم الدين أربكان: لقد ذكرت –قبل قليل- أن هناك ستة شهور لإجراء الانتخابات الرئاسية في (تركيا).

مشكلة الأكراد والحريات والديمقراطية في تركيا

أحمد منصور: اسمح لي أشرك بعض المشاهدين؛ لأني تأخرت عليهم، ووقت البرنامج أزف (كوران حسن) من (السويد). أخ كوران

كوران حسن: السلام عليكم.

أحمد منصور: تفضل، عليكم السلام، سؤالك بشكل مباشر ومختصر.

كوران حسن: شكرًا أستاذ (أحمد) لدي سؤالين إذا تفضلتم، كما..كما تعرفون أن (كردستان) أرضًا وشعبًا تم تقسيمه بين أربع دول، وهم (تركيا-إيران-العراق-سوريا) وضمت لـ (تركيا) الجزء الأكبر من الأرض والشعب، السؤال الأول كيف يرى السيد (أربكان) حل هذه القضية في (تركيا)؟

السؤال الثاني هل يعتقد السيد (أربكان) بإطلاق وتوفير الحريات الديمقراطية بشكل حقيقي في (تركيا) دون وضع حلولٍ مناسبة، أو –بتعبير آخر- دون الإقرار بحق الشعب الكردي بحقه في تقرير مصيره بنفسه، كما أكد السيد (إسماعيل بشر) في أكثر..؟

أحمد منصور[مقاطعًا]: شكرً لك، (بسام الخوري) من (ألمانيا) (بسام)؟!أستاذ (أربكان) تفضل بإيجاز حول القضية الكردية.

نجم الدين أربكان: قبل كل شيء، إن الدولة التركية تأسست ضمن حدود الميثاق الوطني، فإن الحدود الوطنية الحالية لـ (تركيا) تم تحديدها منذ البداية، وخاضت حرب الاستقلال الوطنية، هناك دولة واحدة..دولة موحدة لا تتجزأ، هناك شعب واحد في (تركيا) وفي داخل هذا الشعب ليس هناك أي تفرقة بين الأكراد والأتراك.

إننا كلنا مواطنين أتراك، ونتمتع بحقوق متساوية؛ ولهذا السبب ليس هناك أي تفرقة، وليس هناك أي فائدة لمثل هذه التفرقة، إنني أقول –منذ البداية- هناك 65 مليون تركي يعانون من نسب الفوائد الكبيرة، وعلينا أن نقدم لكل هؤلاء السعادة، وليست هناك التفرقة في هذا الموضوع وليس بأمرًا واردًا إطلاقًا، وبالإضافة إلى ذلك يجب علينا الاعتناء بتنمية المناطق المتخلفة في (تركيا) فهذا الكتاب يشمل مواضيع ..مواضيع الاستثمارات مشاريع الإستثمارات حول التنمية في هذه المناطق المتخلفة من (تركيا).

وإنني أود أن أهدي الكتاب..نسخة من هذا الكتاب للمستمع الكريم، نعم يجب الاعتناء الكبير بهذه المناطق، وخاصة منطقة جنوب شرق (الأناضول)، فإن هذا الكتاب يشير إلى ما يجب أن نعمله في هذه المناطق، وبإمكانهم مشاهدة كل هذه الأمور في مواضيع هذا الكتاب، وفي هذه المنطقة إذا شاهدتم كل المنشآت الصناعية فإنكم سترون بأننا قمنا بإنشاء هذه المشاريع في هذه المنطقة..

حقيقة العلاقات التركية الإسرائيلية

أحمد منصور[مقاطعًا]: أستاذ (أربكان) هناك من يتهمك بأنك -أثناء رئاستك للوزارة- قمت بتدعيم العلاقات الإسرائيلية التركية على حساب العلاقات التركية العربية، ووقعت ثلاث عشرة اتفاقية مع إسرائيل كلها ضد المصالح العربية؟

نجم الدين أربكان: (تركيا) نعم إنها دولة مسلمة، وحوالي 100% من شعبها مسلمون، جزء بسيط –فقط- غير مسلمين، إنه من الطبيعي، والتاريخي، والجغرافي، فإن (تركيا) هي شقيقة العالم الإسلامي، فإنه إذا تم تعزيز هذه الروابط فإنه سيتم خدمة الإنسانية، فإن سياستنا –عندما تولينا السلطة-كانت تعتمد على هذا الأساس، ولدى تولينا السلطة قمنا ببذل الجهود الكبيرة، ثم العديد من النشاطات منها نشاطات المؤتمر الإسلامي، ولكن نرى بأن بعض الجهات الخارجية تقوم بتصديع العلاقات بين (تركيا) وبين العالم الإسلامي، وأن هذه الجهات تقوم بالعديد من التحريضات، ولهذا السبب فإنهم يقومون بمثل هذه الدعايات..

أحمد منصور[مقاطعًا]: ما هي الحقيقة؟

نجم الدين أربكان: إن الاتفاقيات التي أُعدت من قبلنا أصبحت سارية خلال فترتنا الحكومية، إن تركيا اشترت كثير من معداتها العسكرية من أميركا إننا قمنا بترميم أو صيانة قسم من هذه الطائرات في تركيا ولكن كنا نحتاج إلى تكنولوجيا عالية، فإن هذه التكنولوجيا موجودة في أميركا، وكان على أميركا تنفيذ هذه العمليات، وقالت أنها لا تستطيع عمل ذلك، وأنها ذكرت للحكومة الماضية قبلنا عليكم التوجه إلى إسرائيل وقامت تلك الحكومة بالتوقيع على الاتفاقيات مع إسرائيل حول صيانة هذه الطائرات من قبل إسرائيل، يجب عدم القيام بالتحريض في هذا،أو يجب عدم تفسير ذلك بشكل خاطيء.

أحمد منصور: تركيا.. تركيا تهدد العلاقات مع العرب، وتهدد سوريا على وجه الخصوص، وهناك أزمة دائمة بين تركيا وبين جيرانها العرب، فيما تتوثق علاقاتها يومًا بعد يوم مع إسرائيل، هذا واقع نراه، وليس دعاية كاذبة.

نجم الدين أربكان: ليس هناك شيء مثل ذلك، إن(تركيا) عضوة في المؤتمر الإسلامي، فإن (سوريا) و(العراق) هم أشقائنا، وهم أعضاء في المؤتمر الإسلامي، إنهم أعضاء في اللجنة الدائمة للاقتصاد التابعة للمؤتمر الإسلامي.

إن هناك ..هناك من الذين يطالبون بالفساد في العلاقات بين (تركيا) و هذه البلدان،إنهم أثاروا قضية المياه،وإنهم يودون إثارة المشاكل،ويجب أن نتجاهل هذه التحريضات، فهناك فائدة في الأخوة والتضامن، فإن (سوريا) قدمت الدعم للإرهاب، وكانت (تركيا) تشعر بالقلق من ذلك، ونتمنى في ..أن العلاقات بين البلدان ستكون أفضل، وستتحسن للأفضل في المستقبل.

أحمد منصور: (بسام الخوري) من (ألمانيا) تفضل يا(بسام).

بسام الخوري: مرحبًا.

أحمد منصور: حياك الله يا سيدي.

بسام الخوري: أنا لي سؤال ما هو موقف حزب (الرفاه) من العرب، خاصة وأن نسبة كبيرة من الأتراك ينظرون إلى العرب نظرة عنصرية فاشية متعالية، وعلى أي أساس يتعالى الأتراك على العرب، خاصة وأن الأتراك سبب تخلف العرب من خلال الاحتلال العثماني لخمسمائة سنة، وما هو موقف حزب الرفاه من مسألة النزاع التركي السوري العراقي حول مياه دجلة و الفرات خاصة وأن الحكومة التركية تستخدم هذه المسألة للضغط السياسي على سوريا و العراق وتتعاون مع إسرائيل في زراعة جنوب شرق تركيا و..وشكراً لكم.

أحمد منصور[مقاطعًا]: بسام ربما أجاب السيد أربكان على الشق الأخير من السؤال، موقف حزب الرفاه من العرب، وما يثار حول أن حزب الرفاه حزب عنصري شأنه شأن الأتراك الذين -كما يقول هو- تسببوا في تخلف العرب؟

نجم الدين أربكان: نعم فإن، أن هذه الأقوال لا تتلاءم مع الحقائق –مثلما ذكرت قبل قليل- فإن تركيا ..هناك جهات تحاول إفساد العلاقات بين تركيا وبين أشقائها المسلمين، إن تركيا لا تنتهج في كل المراحل سياسات عنصرية، إننا أعضاء في المؤتمر الإسلامي، ونحن بلد مسلم، ولنا روابط تاريخية وعقائد، مع كل أشقائنا المسلمين، وأعتقد أن كل المسلمين يفكرون بذلك.

إن كل هذه الدعايات دعايات سلبية وعارية عن الصحة، وإننا فتحنا مجددًا أنبوب الخط العراقي التركي من أجل إزالة.....إننا قمنا بإرسال كافة الاحتياجات إلى (العراق) من حدودنا المتاخمة لهذا البلد، وقمنا بإنعاش تجارة الحدود بين البلدين، فإن ثلاثين ألف شاحنة تقوم بالعمل في هذه المنطقة، وقمنا بتقديم كافة الدعم؛ لهذا السبب فإن كل هذه الأقوال هي أقوال عارية عن الصحة، وأنها مغرضة دعايات مغرضة.

أحمد منصور: محمد أمين معروف من بريطانيا تفضل يا سيدي.

محمد أمين: مرحبًا، السلام عليكم.

أسباب تأسيس مجموعة الثمانية

أحمد منصور: تفضل بسؤالك يا أخي،يبدو أن هناك خللاً فنيًّا، أستاذ أربكان على صبري من الدوحة يقول لك بأن سياستكم الخارجية لم تكن على مستوى من البراجماتية، حينما قمتم بخطوة تشكيل مجموعة الدول الثماني، وأن ذلك من الأسباب التي دفعت إلى إقالة حكومتكم؟

نجم الدين أربكان:عام 1987م عندما تولينا السلطة فقد انتهجنا –في تلك الفترة-سياسات إيجابية، وقمنا بانتهاج نفس السياسات في حكومتنا الأخيرة، فإن مجموعة الدول الثماني هي..هي مجموعة جديدة، وقد تم تأسيسها لتعزيز السلع الاقتصادية بين الدول الثماني النامية الهامة، وقد التقي رؤساء أو زعماء هذه الدول في (استنبول) وتم تأسيس هذه المجموعة في (استنبول).

الدول الأعضاء في هذه المجموعة (إندونيسيا)200 مليون نسمة (بنجلاديش-باكستان) 40 مليون نسمة (ماليزيا)70 مليونًا (إيران) 60-70 مليونًا (تركيا) 85 و70 مليونًا (مصر-نيجيريا) نعم عند جمع كل عدد النفوس نرى بأن 200 مليون نفوس ... عدد النفوس في مجموع الدول التي تشارك مجموعة الدول الثمانية، فإن هذه المجموعة هي منظمة تشمل كافة الدول الإسلامية، والدول غير الأعضاء، فهي دول ...عضو بشكل طبيعي.

ونرى بأن هناك 30 بلدًا ناميًا بين الأقطار الإسلامية، فإن الدول النامية..عدد نفوس الدول 5 مليارات، وأن الدول الصناعية شكلت البلدان الصناعية السبع، قمنا -أيضًا- نحن بتأسيس مجموعة الدول الثمانية، فهذه المجموعة لم تتشكل لكي تعارض مجموعة السبع، وإنما لكي نعزز السلام في العالم، وهناك خمسة أسس لهذه المجموعة..

أحمد منصور[مقاطعًا]: لماذا فشل هذا التجمع؟ لماذا فشل هذا التجمع؟

نجم الدين أربكان:لم تفشل هذه المجموعة، وإنما لقد تشكلت منذ سنة واحدة فقط،ولكن إذا كنا سنستمر في السلطة فقد نسجل خطوات كبيرة إلى الأمام،ولكن نرى أن هذه الدول تبذل الجهود الكثيرة لإنجاح المجموعة،وأن هذه المجموعة ستنجح إطلاقًا،وأعتقد بأن هناك حاجة لمثل هذه المنظمة،تأسست هذه المجموعة في الخامس عشر من يونيه/حزيران، وتم خلال أسبوع واحد-فقط-إجراء مختلف النشاطات،وخاصة قمنا بالاتصالات مع زعماء المجموعات الأخرى لكي نقيم اجتماعات معهم.

فإن شعار مجموعة الدول الثماني هناك 5 نجوم.

فهذه النجوم أولاً ليس الحرب،وإنما السلام،ثانيًا لكافة الإنسانية ليس التوتر،وإنما الحوار، ثالثًا لكافة الإنسانية ليس الازدواجية، وإنما العدالة، رابعًا لكافة الإنسانية ليس الاستعمار، وإنما التعاون الاقتصادي الحقيقي، خامسًا لكافة الإنسانية حقوق الإنسان، نعم الأسس الأساسية لمجموعة الدول الثمانية هي هذه الأسس،وعلينا أن نقوم -بأسرع وقت ممكن، وفي إطار هذا الأساس- أن نقوم بجمع المجموعتين معًا، لكي يصبح عصر القرن الحادي والعشرون عصر السعادة.

نرى بإن هناك هاوية كبيرة، وتزداد هذه الهاوية بين الدول الفقيرة والدول الصناعية، فإن البلدان الفقيرة والنامية تقوم بدفع الفوائد فقط،ليس هناك خير من هذا العمل، يجب..ليس.. السعادة لا تأتي بشكل قسمي، أو جزئي.

أحمد منصور [مقاطعًا]: هذه المدينة الفاضلة التي تنادي بها،والتي لن تتحقق في ظل وجود غرب استعماري وشرق مستعمر يقبل بهذا الاستعمار، (سيد محمد) من (النمسا)، سيد (محمد) جاهز؟

سيد محمد: السلام عليكم.. السلام عليكم.

أحمد منصور: تفضل يا أخي، نسمعك، تفضل بسؤالك.

سيد محمد:سؤالي يا أخي، أنا أقول:

ملكنا هذه الدنيا قرونًا وأخضعها حدود خالدون.

سؤالي ما هو موقف الشعب التركي من الخلافة الإسلامية، هل هو عائد ليقود أم هو ذاهب إلى حضرة الغرب؟

أحمد منصور: شكرًا، هل أنتم ذاهبون إلى الغرب، أم عائدون إلي العالم الإسلامي؟

نجم الدين أربكان: الشعب التركي الكردي يسير في طريقه، فإن الشعب التركي أصبح مستقلاًّ دائمًا، وشكل حضارات، وهو في نفس الوضع في الوقت الحاضر، فإن.. فإن التطور التاريخي، وإيمانه وعقائده.. فإنه سيتولى كل المهام التي يقع على عاتقة من أجل سعادة الإنسانية،ولهذا السبب فإن أساس السياسة التركية الخارجية هو علاقات حسنة مع كافة الأوساط العالمية،فنرى أن تركيا تنضم في (تعاون البحر الأسود) إنها تتعاون أيضًا..

أحمد منصور [مقاطعًا]: تتكلم عن (تركيا) اسمح لي يعني أنت

نجم الدين أربكان [مقاطعًا]: عضو -أيضًا- في العديد والكثير من المنظمات العالمية، ولهذا السبب..

أحمد منصور [مقاطعًا]: سيد (أربكان) اسمح لي، أنت تتكلم عن(تركيا) في مفهومك أنت، أم في مفهوم الحكومات التي تحكمها الآن؟ في مفهوم الحكومات التي تحكمها -الآن- هم يركضون نحو الغرب، ويسعون بكل ما أوتوا من قوة أن ينتموا إلى المجموعة الأوربية؟

نجم الدين أربكان: أنني.. أنني أعكس لكم آراء 65 مليون تركي،كونهم استقلال..وتوليهم كل ما يقع على عاتقهم في خدمة الإنسانية،فإنه يجب التحرك حسب متطلبات الشعب..

أحمد منصور [مقاطعًا]: (غزوان مصري) من (سوريا)، تفضل يا أخ (غزوان).. أخ (غزوان).. تسمعنا تفضل أنت على الهواء، تفضل بسؤالك.

غزوان مصري: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

غزوان مصري: أولاً، أحيي الأستاذ (نجم الدين أربكان) هذا الرجل العظيم الذي قدم الكثير للشعب التركي، وقدم لـ (تركيا) خلال فترة قصيرة ما لم يستطيع أحد أن يقدمه..

أحمد منصور [مقاطعًا]: سؤالك.

غزوان مصري: نحن مشتاقين لعودة الأستاذ إلى الساحة السياسية،وإنهاء المنع الذي وضع عليه ومتى يتم هذا؟..

أحمد منصور [مقاطعًا]: سؤالك يا سيدي، أخ (غزوان)لم يعد لدينا وقت، سؤالك لو سمحت!

غزوان مصري: نعم أنا أسأل.. متى سيعود الأستاذ إلى الساحة السياسية؟

مستقبل تركيا السياسي واحتمالات عودة أربكان إلى الساحة السياسية

أحمد منصور:متى ستعود إلى الساحة السياسية (أربكان) بك؟

نجم الدين أربكان: حسب اعتقادي فإن السياسة تعني كل الناس،وخاصة الناس في بلدي، فإنه يجب خدمة كل هؤلاء الناس، وإنني مؤمن بأن ذلك خدمة إنسانية، ولهذا ليس هناك أي شيء حول الاعتزال من السياسة، ولكن كل شيء هو ما أعمله داخل في إطار السياسة،إننا نعمل وسنعمل –أيضًا- في المستقبل..

أحمد منصور [مقاطعًا]: هل ستقدم خليفةً لك سياسياً، أم أنك ستظل تقاتل، وتصارع إلى النهاية في مجال السياسة؟

نجم الدين أربكان: مثلما ذكرت فإن السياسة هي العمل من أجل سعادة كافة الإنسانية، فإنه يجب تنفيذ هذه العملية..

أحمد منصور [مقاطعًا]: ما هو الشكل الذي ستعود به لممارسة السياسة،عبر البرلمان، أم عبر تأسيس حزب جديد، أم عبر الترشح لرئاسة الدولة، ما هو الشكل الذي تخطط له؟

نجم الدين أربكان: ليس هناك أهمية لهذه الخطط والأشكال، الشيء الهام هو سعادة 65 مليون إنسان، كيف سيتم هيكلة (تركيا) مجددًا؟ إننا أعدنا 25 مليار دولار..

أحمد منصور [مقاطعًا]: باختصار، بقيت دقيقة واحدة، كيف سيتم مستقبل (تركيا) السياسي؟

نجم الدين أربكان [مستأنفاً]: مشروع الغاز الطبيعي لـ (تركيا) مشروع مشروع خطوط أنابيب جديد، مشروع الطاقة الكهربمائية، مشروع الطاقة النووية، الطرق السريعة في (تركيا) الأسواق الحرة في (تركيا) الطرق البرية في (تركيا) طريق (إيران-باكو)، كل هذه المشاريع التي قمنا بإعدادها، جسور في المضيق، القطار السريع بين (أنقرة-استنبول-قونيا) مناطق حرة، إن غايتنا هي جعل (تركيا) وسط القارات الثلاث، جعل (تركيا) منطقة حرة لهذه القارات (تركيا) مستقرة تركيا مرفهة، (وتركيا)..ضمان للسلام في (القوقاز) والشرق الأوسط وفي (البلقان) إننا ما نفهمه من السياسة..

أحمد منصور [مقاطعًا]: شكرًا سعادة البروفيسور (نجم الدين أربكان) رئيس وزراء (تركيا) الأسبق على ما تفضلت به، كما أشكركم -مشاهدينا الكرام- على حسن متابعتكم، وأشكر السيد (توركت أوجلي) لقيامه بالترجمة، وأشكر السيدة (جولهان جستاني).

حلقة الأسبوع القادم حلقة هامة للغاية،في الختام أشكركم،وأقدم لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا (أحمد منصور) يحيكم (بلا حدود) من العاصمة التركية (أنقرة) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.