مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

اللواء صلاح الدين سليم: مستشار المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط

تاريخ الحلقة:

13/08/2003

- الدوافع الرئيسية لانطلاق المقاومة في العراق
- وضع القوات الأميركية في العراق في ظل المقاومة

- القوى المحركة للمقاومة في المرحلة الحالية والقوى المرشحة للالتحاق بها

- أثر عدم مشاركة الشيعة على مستقبل المقاومة في العراق

- مستقبل المقاومة العراقية في ظل الموقف العربي والإقليمي منها

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة، وأرحِّب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود)، ونعتذر إليكم عن هذا التأخير بسبب خلل فني ربما تلاحظونه في الصوت سوف نسعى لإصلاحه خلال الدقائق القادمة.

تحوَّل التدخل الأميركي في العراق، والذي أنهى نظام حكم الرئيس السابق صدام حسين في التاسع من إبريل الماضي إلى تورط بفعل المقاومة التي تتصاعد وتيرتها ضد القوات الأميركية يوماً بعد يوم، حتى وصل معدل العمليات اليومية في بغداد وحدها -حسب تقديرات صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأميركية- إلى ثلاثة عشر عملية عسكرية في اليوم الواحد، وأربعين عملية في أنحاء.. في أنحاء العراق حسب تقديرات مصادر أخرى، وفي الوقت الذي يؤكد فيه الأميركيون أن قتلاهم فقط بالعشرات وربما لا يزيدون عن ستين جندياً أميركياً منذ بداية مايو الماضي أكدت صحيفة "الجارديان" البريطانية في تقرير لها نشر قبل عشرة أيام أن العدد الإجمالي يصل إلى مائتين وثمانية وأربعين قتيلاً، أما الجرحى فإن عددهم يُقدَّر بأربعة آلاف إلى ثمانية آلاف جريحٍ أميركي، وقد اعترف نائب وزير الدفاع الأميركي (بول وولفويتس) بعد زيارة قام بها إلى العراق في يوليو الماضي أن تقديرات الإدارة الأميركية تجاه المقاومة كانت تقديرات غبية، أما الجنود الأميركيون فإن حجم ما ينشر عن انهيار معنوياتهم في العراق في وسائل الإعلام والأميركية لا يعد ولا يحصى.

تساؤلات عديدة حول المقاومة في العراق ومستقبلها أطرحها في حلقة اليوم على اللواء أركان حرب صلاح الدين سليم.

وُلِدَ صلاح الدين سليم في القاهرة في نوفمبر عام 1941، تخرج في كلية العلوم جامعة القاهرة عام 62 ثم الكلية الحربية عام 1963. حصل على الماجستير في العلوم العسكرية من موسكو عام 69 وعلى زمالة أكاديمية ناصر العسكرية العليا عام 85.

شارك في حروب العام 67 وحرب الاستنزاف، وكان قائداً لإحدى الكتائب العسكرية في حرب أكتوبر عام 1973.

شارك في حرب تشاد الأولى والثانية عامي 77 و78 خلال عمله ملحقاً حربياً ورئيساً للبعثة العسكرية المصرية في الكونغو.

عمل مديراً مساعداً لكلية الحرب العليا ومستشاراً لقيادة القوات المسلحة في الإمارات، ويعمل الآن أستاذاً زائراً في أكاديمية ناصر العسكرية العليا ومستشاراً لمركز.. للمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط.

صدر له تسعة كتب.

[موجز الأخبار]

الدوافع الرئيسية لانطلاق المقاومة في العراق

أحمد منصور: نكرر اعتذارنا إليكم عن الخلل الفني الذي تسبب في تأخير بدء هذه الحلقة.

سيادة اللواء، أكرر اعتذاري لك أيضاً.

ما هي -في تصورك- الدوافع الرئيسية لانطلاق المقاومة في العراق رغم أن الأميركيين جاءوا بدعوى تخليص العراقيين من نظام ديكتاتوري مستبد هو نظام صدام حسين؟

صلاح الدين سليم: في تقديري أولاً أننا أحوج ما نكون في عالمنا العربي إلى ثقافة المقاومة وإلى رفض عقدة الهزيمة وإلى رفض فكرة ضرب المقاومة بوجه عام والاكتفاء بمهادنة القوى العظمى الوحيدة في عالمنا المعاصر ومجرد التمسك ببعض الخطوط الحمراء بقدر ما نستطيع، ونحن نحتاج إلى قراءة واقع العراق، وبخاصة أن العراق أصبح البلد الثاني في العالم كله الذي يعاني من استعمارٍ مباشر كالذي تعاني منه فلسطين، وأصبحت الأمة العربية هي تلك المنطقة من العالم التي تعاني من احتلال اثنين من أقطارها، كذلك فنحن نحتاج إلى فهم واقع المقاومة في العراق حتى نصل إلى رؤية عقلانية ومستقبلية للمقاومة ولا نكتفي بمجرد التحليل، بل قد تقود مثل هذه البرامج إلى طرح أفكار في إطار عصف ذهني متكامل تفيد في استمرار المقاومة في العراق.

المقاومة في العراق لها دوافع وطنية وسياسية وقومية عديدة، ولها جذور ترسخ في الأرض العراقية في الوقت الحالي، ولن تكون ظاهرةً مؤقتة، المقاومة دي مقاومة ضد احتلال غير مشروع، افتعل حديثاً عن أسلحة الدمار الشامل، ولم نجد أسلحة دمار شامل في العراق، تكلم عن ظاهرة الإرهاب الدولي وضرورة إسقاط النظام باعتبار أن له صلة بالإرهاب الدولي، وتحدث (جورج بوش) منذ بضعة أيام عن أن القوات الأميركية ستبقى في العراق حتى تنتهي مشكلة الإرهاب الدولي، وهو نفسه الذي قال قبل ذلك أن الإرهاب ومحاربته مسألة قد تمتد عقداً من الزمان، كذلك مسألة تغيير نظام حكم بالغزو الخارجي مسألة خارجة على القواعد اللي تعارف عليها النظام الدولي من القرن الـ 17، معاهدة (ستفاليا) 1648 بتقول إنه فيه مبدأ اسمه السيادة الوطنية ده بيضرب ضرباً مباشراً في العراق، هناك رغبة من الولايات المتحدة في تغيير الخريطة السياسية، ليس فقط للعراق كوحدة سياسية عربية، ولكن للمنطقة العربية، وبنلاقي حتى إن الحليف البريطاني للأميركان، مدير المخابرات البريطانية الـ (MI6) بيتكلم بيقول النهارده إن سوريا وإيران تهديد أخطر للغرب من العراق، توعُّد، وجود أميركي عسكري، سعي للهيمنة على الخليج، تهديدات لدول مجاورة، ثم إن الاحتلال طويل الأمد، إزاي شعب زي العراق شعب له تاريخه ومن 1917 له بدء الاحتلال البريطاني له، له ثورات وطنية عدة، واجه ظروفاً متنوعة ندرك أبعادها، كيف يقبل احتلالاً طويل الأمد وهو بيسمع إن (تومي فرانكس) القائد السابق للقيادة المركزية الأميركية قال إن الأميركان سيبقون في العراق حتى عام 2008، وكيل وزارة الدفاع الأميركية (بول وولفويتس) الذي يفكر (لدونالد رامسفيلد) ويقوده من عنقه قال: إن القوات الأميركية ستبقى في العراق حتى عام 2012.

الجنرال (ريكاردو رومانشيز) قائد القوات البرية في العراق بيقول إن إحنا سنبقى عامين على الأقل، يعني حتى ده بيقول عامين على الأقل، القوات الأميركية في العراق ما قلِّتش، القوات البرية اللي كانت في العراق الفرقة الثالثة مشاة ميكانيكي عاد اللواء الأول، عادت إلى الولايات المتحدة، الكلام ده اكتمل يوم الاثنين اللي فات، فرقة عدا لواء طيب ما هو.. أيه اللي حصل؟ لقينا الفرقة الأولى المدرعة بتيجي من تكساس تروح للعراق، الفرقة الرابعة المشاة الميكانيكية اللي كانت هتعمل في المسرح الشمالي للعراق من قبل ما تنتهي العمليات في شهر أبريل دخلت إلى العراق، كلام عن الحرس الوطني الأميركي اللي هينضم قبل بداية الشتاء القادم، والعدد من 10 إلى 15 ألف، ويبقى أقدر على التعاون مع العراقيين في المدن، فيه نهب وفوضى أمنية وبطالة وظلم اجتماعي غير مسبوق في العراق، البطالة النهاردة 70% في العراق باعتراف بعض أعضاء المجلس.. مجلس الحكم الانتقالي، فيه اضطراب سياسي كامل، فيه انتهاك للقيم والأعراف، فيه هتك عرض بيتم في مناطق من العراق في المداهمات اللي أحياناً بتصل لـ 40 إلى 50 مداهمة في اليوم الواحد، وبتركز على المثلث السني بحثاً عن صدام حسين أو عن بعض العناصر التي تمارس أعمالاً نشطة ضد قوات الاحتلال الأميركي.

أحمد منصور: يعني نستطيع أن نقول طالما أن هناك احتلال.

صلاح الدين سليم: أيوه.

أحمد منصور: فهناك مقاومة ضرورية لمواجهة هذا الاحتلال، وأن المقاومة هي حق مشروع للنظام المحتل.

صالح الدين سليم: أيوه.. نعم.

أحمد منصور: وأن الممارسات التي يقوم بها الأميركان تجاه العراقيين سبب رئيسي من أسباب ارتفاع وتيرة المقاومة لا سيما في المناطق السنية كما أشرت؟

صلاح الدين سليم: أوافقك تماماً وأضيف إن الجيش العراقي تعرض لعار حقيقي بانهيار الدفاعات عن بغداد وبما حدث في شمال العراق بعد ذلك، وقد كانت هناك قوات في شمال العراق عشر فرق كان يمكنها أن تشكل نوعا من.. من المقاومة، فاللي بينتموا للجيش العراقي ودول عددهم مش قليل، وما نفترضش إن بين 400 ألف .. الوطنية قد أصبحت بعيدة عن قلوب نصفهم على الأقل، فيه على الأقل نصف قوات الجيش العراقي تحس بعار وطني حقيقي وبضرورة إثبات ذاتها، وبخاصة بعد التصرف الأحمق اللي عملته قوات الاحتلال وده لصالح العراق في المدى الطويل إنها تحل جيش بأكمله، وإنها تسرح أفراد، وإنها تقطع أرزاقهم، وإنها تجللهم بالعار، ثم تجعلهم يواجهون الفاقة ويواجهون.. مش قادرين يأكلوا أولادهم، أبو ذر الغفاري بيقول: "عجبت لمن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه". فما بالك الناس دي تريد أن تثبت أنها رجال وأنها يجب أن تقاوم الاحتلال.

وضع القوات الأميركية في العراق في ظل المقاومة

أحمد منصور: سيادة اللواء، بول وولفويتس (مهندس مُخطَّط العراق، نائب وزير الدفاع الأميركي)، والذي أشرت أنه هو الذي يفكر لرامسفيلد، قام بزيارة إلى العراق استغرقت أربعة أيام ونصف وبعد عودته إلى واشنطن عقد مؤتمراً صحفياً في 23 يوليو الماضي ذكر فيه عدة أشياء، من أهم الأشياء التي قالها أن البنتاجون ارتكب أخطاءً غبية حينما قلل من قوة وأهمية المقاومة العراقية، الشيء الآخر قال إن القوات العراقية.. الأميركية تتعرض لعشرات الهجمات أسبوعياً، تقارير تشير إلى 25 هجوم في اليوم، وتقارير أخرى إلى 40 هجوم في اليوم الواحد، ما هو وضع القوات الأميركية من خلال المقاومة؟

صلاح الدين سليم: لا شك إن غطرسة القوة وإساءة تقدير الأوضاع في المنطقة العربية وتصور أن النظام الديكتاتوري في العراق قد قضى تماماً على إرادة المقاومة لدى الشعب العراقي حتى في مواجهة المحتل الأجنبي، كل هذه الأمور جعلت الولايات المتحدة لا تفكر عملياً في الخطط التي يجب أن تنفذها بعد احتلال العراق الذي تم -كما قلت- بصورة غير مشروعة، وتصور الأميركان نتيجة تفوقهم في التسليح والنتائج التي حققوها وبصفة خاصة بعد مرور ثلاثة أسابيع من الحرب واستغلالهم للتكنولوجيا الحديثة، حرب المعلومات (Syper Warfare)، حرب التكنولوجيا المتقدمة، الأسلحة غير الإنسانية والتي تُسرف في القتل، كقنابل الوقود المتفجر جواً التي استخدمت في تدمير فرقة عدا لواء في محاولة استعادة مطار بغداد وغير ذلك، تصوروا أن هذه الأمور كلها سوف تؤدي إلى استسلام من الشعب العراقي.

أحمد منصور: عفواً، أريد أن أقف عند هذا النوع من القنابل لأن كثير من الكلام ثار حوله، ولم يتحدث عنه أحد بصفة عسكرية بحتة، ممكن تلقي لنا ضوء بسيط جداً حول هذا لأن قضية معركة المطار هذه أثير حوله الكثير، وأنا في بغداد سمعت من الأطباء أشياء كثيرة حتى عن وضعية الجثث التي أصيبت، اتفضل.

صلاح الدين سليم: نعم، يا أخي، هناك نوع من الأسلحة فوق التقليدية يطلق عليه أسلحة التفجير (الحديدي)، أهم أنواع هذه الأسلحة قنابل الوقود المتفجر جواً، هذه القنابل مواد كثيرة بتدخل في تكوينها زي أكسيد الإثيلين أو أكسيد الكوبولين أو خليط من الألمونيوم والماغنسيوم، هذه القنابل تُبنى على أساس تبريد الغاز وتعبئته في قنابل تُلقى من الطائرات، وقبل وصولها إلى سطح الأرض بيُفتح وعاء القنبلة هي بتنزل بمظلة ويكوِّن كرة أو سحابة من الغاز في شكل كروي، ثم تشعل ذاتياً، وتولِّد ضغطاً يصل أحياناً إلى 25 رطل على البوصة المربعة، وتولد درجة حرارة..

أحمد منصور: أيه معنى 25 رطل على البوصة المربعة؟

صلاح الدين سليم: زي القنبلة النووية الصغيرة اللي هي عيار من 0.35 كيلو طن لغاية 1 كيلو طن، كأنها قنبلة نووية صغيرة، وتولد درجة حرارة بالغة العلو، وتؤدي إلى حروق شديدة في الجلد، وتؤدي إلى التهتك وانفجار الأغشية المخاطية للأنف، للعينين، للأذن، الأميركان استخدموا هذه القنابل، بل إن بعض.. في بعض الغارات الجوية استخدموا من هذه القنابل قنبلة عيارها 6.8 طن القنبلة الواحدة تلقى.. ألقوها من الـ B52، في معركة المطار ألقوها من الطائرات الـA10، وكانت من عيار أقل شوية، فالقنابل دي بتؤدي إلى خسائر كبرى ولا إنسانية، وهي نوع من أسلحة الدمار الشامل، مهما.. مهما حاول الأميركان إن هم يدَّعوا غير ذلك، وأظن إن في الإعلام الغربي ابتدوا يتكلموا دلوقتي عن أن هناك ذخائر واعترف (البنتاجون) بكده، ذخائر شبيهة بالنابالم استخدمت، فيه بعض المسؤولين الآخرين حاولوا إنهم ينفوا، لكن الحقيقة لا مجال للمقارنة بين قنابل الوقود الغازي أو قنابل الوقود المتفجر دوة والنابالم، ودي قنابل مسرفة في التدمير البشري.

أحمد منصور: نعود إلى المقاومة.

صلاح الدين سليم: نعود إلى المقاومة.

أحمد منصور: وتأثيرها على الجيش الأميركي.

صلاح الدين سليم: تصور الأميركيون أن ذلك الحسم الذي تم في الحرب، وأن ضيق شعب العراق بالنظام الحاكم السابق وبالأخطاء التي ارتكبها صدام بحماقته المعروفة، تصوروا أن هذا سوف يؤدي إلى قبول من الشعب العراقي بالاحتلال الأميركي، وهذا أمر يدل على تفكير مريض، الشعب العراقي شعب كان وضع أقدامه على بداية التطور سواء الصناعي أو التكنولوجي، وهذا الشعب عنده إرادة مقاومة حقيقية، هم تصوروا إن انتشار القوات الأميركية، الأفكار التي يسعى إليها الأميركان بأنهم يدوِّلوا قوات فرض الاستقرار، والنهارده عندهم 13 ألف عسكري من 19 دولة وعايزين يضاعفوهم وبيحاولوا إنهم يضغطوا على جامعة الدول العربية أملاً في أن يكون هناك 20 ألف جندي عربي قبل نهاية شهر مارس من العام القادم، وبيحاولوا إنهم يدخلوا (الناتو) عشان يدعم، حلف شمال الأطلنطي، يدعم بولندا، زي ما عملوا في أفغانستان وأصبح الناتو بيمارس لأول مرة منذ قيامه عام 49 مهمة سيطرة عسكرية في أفغانستان، عايزين يدخلوه مع القوات البولندية.

أحمد منصور: هذه القوات هدفها الأساسي حماية القوات الأميركية؟

صلاح الدين سليم: فكرة.. آه فكرة التدويل ودخول عناصر عربية ودخول حلف شمال الأطلنطي يريد أن يكرس الاحتلال إن هو يضرب فكرة المقاومة، يرسخ وجوده، يتفرغ لبناء قواعد عسكرية، كان متصوراً أن هذا كله سيتم في يسر وسهولة، لكن واقع الأمر إن دا ما تمش لا في يسر ولا سهولة..

أحمد منصور: أيه العوائق الأساسية؟

صلاح الدين سليم: فيه عوائق كثيرة، أهمها أن هناك مقاومة حقيقية في العراق، والمقاومة دي الحقيقة بدأت من شهر مايو، مش عارف إذا كان فيه أرقام للخسائر اللي زي وزارة الدفاع الأميركية.

أحمد منصور: إحنا لأننا أرسلناها متأخرة الآن ستكون جاهزة من الجرافيكس، ولكن عندنا إحصاء يقول إن عدد القتلى الأميركان من مارس 20 مارس إلى 6 أغسطس يصل إلى 255، هذا تقرير رسمي من البنتاجون أعتقد إذا كانت جاهزة الآن يمكن أن تكون على الهواء، والمشاهدين يدركوا عدد القتلى والجرحى الأميركان حسب تقديرات الكونجرس الرسمية من 20 مارس إلى 6 أغسطس، اتفضل سيادة اللواء.

صلاح الدين سليم: كلنا نذكر للمقارنة بالأرقام، لأن الأرقام دائماً واضحة الدلالة.

أحمد منصور: الآن على الهواء.

صلاح الدين سليم: عظيم، الأرقام واضحة الدلالة للمقارنة ولتذكرة الإخوة المشاهدين في حرب الخليج الثانية عام 1991 خسر الأميركيون 148 قتيل و460 جريح، أيه اللي حصل في حرب الخليج الثالثة أو في الغزو الأميركي الاستعماري للعراق؟

أحمد منصور: قدامنا.

صلاح الدين سليم: زي ما إحنا شايفين قدامنا نلاقي إن طبقاً للإحصائيات اللي قدمها البنتاجون للجنة القوات المسلحة في الكونجرس الأميركي، قالوا إنهم خسروا في شهر مارس 57 قتيل في القتال و8 في حوادث متفرقة أو نيران صديقة أو عزرائيل افتكرهم في الموعد المخطط.

أحمد منصور: هو ما بينساش حد، كلهم راحوا على إيديه.

صلاح الدين سليم: أيوه، ففي إبريل 58 واحد في القتال و15 في الحوادث جم في مايو الرئيس الأميركي قال في أول مايو: لقد انتهت العمليات العسكرية في العراق، وكان لديه الوهم الذي تحدث عنه بول وولفويتس، وأن المخطط الأميركي للسيطرة على العراق سوف يمضي، وهو مخطط للأمركة وليس لبناء ديمقراطية أو حرية في العراق.

أحمد منصور: أرجو إزالة الشكل يا شباب، انتهت.. اتفضل سيادة اللواء.

صلاح الدين سليم: آه، في.. بس هو في الشكل نقطة واحدة إن في شهر مايو لما مات 37 واحد، وكان الرئيس الأميركي بيقول في أول مايو إن خلاص انتهت العمليات العسكرية، الأميركان عشان يحاولوا يثبتوا صدق رئيسهم، قالوا إن اللي ماتوا في العمليات سبعة، وثلاثين في الحوادث المتفرقة، في شهر يونيه الأميركان بيقولوا مات 28، في يوليه قالوا إن اللي مات 45 منهم 26 في العمليات، فبدأت المقاومة حقيقة في شهر يونيو، وبدأ في.. وتصاعدت في يوليه، وفي أغسطس الحقيقة في أغسطس فيه ازدياد في الـ 13 يوم، والمعدل ما هواش جنديين في اليوم واحد في الحوادث وواحد في القتال، ما نعرفش حقيقة الحوادث، ده إحنا يمكن النهارده فقط النهارده فيه ستة من القتلى، أربعة قفزوا في أحد الأنهار الفرعية المتفرعة من دجلة.

أحمد منصور: سقطوا بسيارتهم.

صلاح الدين سليم: سقطوا بسيارتهم، قفزوا بالسيارة يمكن حد أرعبهم بقذيفة أو غيره، وفيه اثنين قُتلوا في اشتباكات متنوعة، يعني فيه ستة قتلى في يوم، ففيه خسائر حقيقية للمقاومة، ثم فيه إنفاق عسكري، النهارده تقديرات الإنفاق العسكري للولايات المتحدة من بعد شهر أبريل 3.9 مليار دولار للقوات الأميركية في العراق..

أحمد منصور: في الشهر الواحد.

صلاح الدين سليم: في الشهر الواحد، وهذا يشكل عبئاً بغير شك على الخزانة الأميركية، وبرضو المقاومة دي اللي شافوها في العراق شايفين ترجمة حقيقية لوزنها من الأحداث اللي بتحدث في العراق، المقاومة دي اللي ابتدت تتصاعد بصورة واضحة في شهر يوليو كانت هي السبب في تشكيل مجلس الحكم الانتقالي، وهي كانت السبب إن المجلس ده بيحاول يعمل لجنة لصياغة الدستور من 25 واحد، بيحاول يشكل وزارات، إلى غيره، وإن كان هذا المجلس بتشكيله أصبح عنصر من عناصر دعم المقاومة نتيجة إنه بيحاول يغرس الطائفية والعرقية وما بيراعيش النسب الحقيقية حتى لتمثيل طوائف العراق فيها، ده المجلس وده بيخلينا نشك كثير قوى في إن ممكن إن مجلس الأمن بسهولة يعترف بشرعية هذا المجلس.

أحمد منصور: من خلال متابعتك ورصدك العسكري للعمليات اليومية كمعدل يومي في حدود أربعين عملية في الوقت الذي لا يعلن فيه الأميركان إلا أن قتلاهم في اليوم الواحد دائماً واحد أو اثنين أو ثلاثة، نادراً ما يزيد العدد عن هذا، وهذا الجدول الموجود أيضاً يؤكد هذا الأمر، "الجارديان" نشرت في الأسبوع الماضي أن تقدير القتلى 248 قتيل والجرحى ثمانية آلاف، يصل إلى ثمانية آلاف، هناك تقديرات أخرى تتحدث عن.. تشكك في الأعداد التي تعلنها الإدارة الأميركية، وتقول أن الأعداد أكبر من ذلك وهناك عملية تضليل تتم سواء بالنسبة للإدارة الأميركية للشعب الأميركي، فيعني ما هو تقديرك لهذا الأمر وطبعاً الذي لديه العدد الحقيقي هو إدارة البنتاجون ليس أحد آخر، لا أحد يستطيع أن يدعي أن لديه معلومات دقيقة أو حقيقية عن القوات.

صلاح الدين سليم: بالضبط.

أحمد منصور: لكن من خلال رصدك، هل لديك أرقام أخرى غير ما أعلن؟

صلاح الدين سليم: نعم، فيه أرقام أكثر من كده، والأرقام دي الحقيقة متاحة للي بيفتح الإنترنت، يعني في التقارير الخاصة لإحدى الـ.. CNN تنشرها نلاقي إن هو بيتكلم عن خسائر الولايات المتحدة وقوات التحالف، ودي بيجددها يومياً، وبينشر فيها صور القتلى ووحداتهم وماتوا في حوادث أيه، وبتجدد بصفة يومية كما قلت، يعني مثلاً يوم 12 أغسطس إمبارح قايلين إن اللي ماتوا من وحدات التحالف 308، طبعاً الإنجليز بيقولوا إن قتلاهم لم يتجاوزوا الـ 30، يعني معنى كده إن العدد اللي مات من الأميركان أكثر من 270...

أحمد منصور: من 278.. نعم.

صلاح الدين سليم: 278، وهو مدى أرقام بيقول 242، فالأرقام فيها نوع من الاختلاف، بس الحقيقة اللي بينشر ده، بينشر دقيق وبيذكر أسماء الناس، وبيذكر..

أحمد منصور: دا بناءً على الجثث اللي بتسلم لأهلها.

صلاح الدين سليم: بناءً على الجثث التي تسلم للأهالي.

أحمد منصور: يعني المعلومات من الأهالي، ممكن يكون فيه جثث في الثلاجات، جثث في الطريق إلى غير ذلك.

صلاح الدين سليم: عادة الأميركان هذا، والكلام ده الحقيقة طبقوه من أيام الحرب الفيتنامية، طبعاً لا مجال للمقارنة بالحرب الفيتنامية، لأنه الحرب الفيتنامية واللي خسروا فيها 48 ألف قتيل، لكن من أيام الحرب الفيتنامية دايما يحاول إن هو قتلى العمليات يخليهم ويجزئهم ويوزعهم على حوادث لم تحدث لكي يجعل المسألة مقبولة لدى الرأي العام الأميركي.

أحمد منصور: والدليل على كده إنه في شهر مايو نشر إن فيه 30 واحد ماتوا في حوادث وسبعة بس ماتوا في عمليات عسكرية.

صلاح الدين سليم: بالضبط.. بالضبط.

أحمد منصور: طيب الآن الوضع النفسي للجنود في ظل هذا الوضع، شبكة NBC الأميركية أعدت برنامجاً تليفزيونياً، استضافت فيه بعض الجنود وعائلاتهم، وظهر فيه حتى أن بعض الجنود هدَّد (توني أبو زيد) من إن هم سوف يحاكمون لأنهم تطاولوا على وزير الدفاع الأميركي أو سوف يؤنبون عسكرياً أو يلامون على هذا الأمر، هذا الوضع النفسي السيئ الذي يعيش فيه الجنود الأميركان واللي وسائل الإعلام الأميركية "نيويورك تايمز" عملت تقرير، "الواشنطن بوست"، معظم الصحف عملت تقارير حول هذا الوضع، ما مدى تأثير ذلك على وتيرة المقاومة أيضاً، الجندي الخائف المرعوب هذا كيف يستطيع أيضاً أن يواجه؟

صلاح الدين سليم: هم يحاولون تعويض ذلك الخوف الذي يعاني منه بعض الجنود الأميركيين بعمليات اجتياح لكثير من المدن والقرى العراقية، وفي هذه العمليات يطلقون عقال الجنود للقيام بأعمال انتقامية سيئة وإساءة معاملة الشعب العراقي، حتى الرئيس المناوب لمجلس الحكم الانتقالي قال إن القوات الأميركية تسيء معاملة الشعب العراقي وتحرضه على كراهية الولايات المتحدة بأفعالها وسلوكياتها، فالقهر الشديد اللي بيتبع دلوقتي محاولة للتعويض، ثم كذلك الحديث عن غيار قوات أميركية، الفرقة الثالثة المشاة الميكانيكية زي ما قلت رجعت عدا لواء، وقال هأرجع اللواء بتاعها بعد بضعة أسابيع لما يبتدي يقترب وصول وحدات الحرس الوطني، فهو يفكر في غيار للوحدات.

أحمد منصور: أيه الحرس الوطني؟ ما هو الحرس الوطني؟

صلاح الدين سليم: دي وحدات أقرب إلى الدفاع المدني والإقليمي، لكن لها واجبات عسكرية لتأمين المدن، ولها قدرة على السيطرة على الشغب...

أحمد منصور: يعني يريد أن يضعها كوقود للمقاومة بدلاً من الجندي المكلف الذي كلفه كثيراً يعني.

صلاح الدين سليم: وبمعاونة قوة الشرطة العراقية الـ22 ألف اللي بيتم تشكيلها على أن يكتمل خلال عام واللي بدأ تدريبها في كركوك، ثم ما يشكل من وحدات من الجيش العراقي هو عايز يعمل جيش عراقي صغير يقوم بالأمن الداخلي ما لوش دعوة خالص ولا له صلة..

أحمد منصور: لحماية الولايات المتحدة.

صلاح الدين سليم: ولا له مسؤولية عن حماية حدود العراق ولا سيادته ولا وحدته الإقليمية، عايز يعمل جيش من أربعين ألف، عُشر الجيش العراقي السابق وبتسليح محدود واستخدامه كقوة أمنية في الداخل، العناصر دي مع الحرس الوطني مع تمركز الوحدات الأميركية في.. والقوات اللي هتُشكل وبنسميها قوات فرض الاستقرار على المحاور المهمة وفي قواعد عسكرية ابتدأ يخطط لها، وابتدأ النهارده يوضب قواعد ويعدها.

أحمد منصور: هل هذا يمكن.. هل هذا أيضاً يمكن أن يؤدي إلى عملية استقرار في العراق؟ ما تأثير كل الترتيب الأميركي على المقاومة؟

صلاح الدين سليم: كما قلت دوافع المقاومة قوية وشديدة، وهناك قوى شاركت في المقاومة حتى الآن وقوى تنتظر المشاركة.

القوى المحركة للمقاومة في المرحلة الحالية والقوى المرشحة للالتحاق بها

أحمد منصور: ما هي أهم القوى التي تشارك في المقاومة؟

صلاح الدين سليم: في الوقت الحالي، في تصوري إن القوة الرئيسية اللي بتقوم بالعمليات الحالية وبتستخدم المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات وبصفة خاصة من الـ RBJ، أو بعض قواذف الصواريخ شرقية الصنع، دي وحدات مدربة، ما هِيَّاش من العناصر اللي بتمارس المقاومة للدوافع الشعبية المتصلة بالكرامة ورفض الاحتلال، دي عناصر مدربة، فلا شك من..

أحمد منصور: نستطيع أن نقول من.. من الجيش..

صلاح الدين سليم: القوات المسلحة، هناك عناصر من القوات المسلحة التي انفرط عقدها، هذه العناصر تقاوم وبتقاوم محاولة لاستعادة شرفها العسكري، محاولة إنها تُوقع قدر من الخسائر بالقوات الأميركية اللي سرَّحت الجيش العراقي ومحاولة للانتقام لما حدث لأسرهم وما حدث من ترويع شديد للشعب العراقي واستخدام لأسلحة لا إنسانية ضد المدنيين، وحتى إساءة معاملة الشعب دلوقتي منعكسة على كل الخدمات المتدهورة كل المرافق المتدهورة حالياً.

أحمد منصور: هل هناك فئات أخرى.. هل هناك فئات أخرى؟

صلاح الدين سليم: دي أول فئة، الفئة التانية بغير جدال أن هناك بعض عناصر من ميليشيات حزب البعث تقاوم، وعايزين نقول إن بناء حزب بغض النظر عن توجهاته أو انحرفات قياداته، لكن له كوادر والحزب ده عمل في الأرض العراقية، ما نقدرش نلغي وجوده بجرة قلم خصوصاً إن الولايات المتحدة ذاتها قالت إن الموظفين اللي بينتموا لحزب البعث العراقي ليذهبوا إلى الجحيم لا مرتبات، لا وظائف كأنها تستعديهم للمقاومة، كأن غرض الولايات المتحدة أن يتحول العراق إلى منطقة للفوضى الكاملة، وليمضِ زمنٌ طويل قبل أن تفكر في إعادة كيان الدولة إليه، كأن الولايات المتحدة تريد تمزيق العراق، عناصر حزب البعث لازم تقاوم.

بعض بقايا من فدائيي صدام لا شك أنهم يقاومون، ثم أيضاً هناك بعض جماعات المقاومة إسلامية الطابع وبصفة خاصة السنية منها التي بدأت المقاومة بالفعل في العراق بس بدأت متأخرة بقى عن اللي حصل في مايو ويونيو، يمكن بدأت في يوليو وفي أغسطس، دي العناصر الرئيسية اللي تقاوم، ولا أغفل إن يكون ممكن فيه على المستوى الفردي أو على مستوى الجماعات المحدودة من المواطنين الذين يعانون من الأسلوب اللا إنساني الذي تطبقه القوات الأميركية في العراق والذي دعا منظمة العفو الدولية إلى طلب إجراء تحقيق دولي في الانتهاكات الأميركية داخل أرض العراق.

أحمد منصور: ما هي القوى أيضاً المرشحة للالتحاق بالمقاومة في الفترة القادمة؟

صلاح الدين سليم: دا يخلينا نتيجة مباشرة إلى نقطة غاية في الأهمية وهي الشيعة في العراق، في رأيي أن السنة في العراق هم أكثر من 20% اللي بتذكرهم الإحصاءات الأميركية..

أحمد منصور: لا، 20% سُنَّة؟

صلاح الدين سليم: آه، أعتقد إنها أكثر من كده، ورقم السُّنَّة هو من 25 إلى 30%، الشيعة عددهم من 50 إلى 55% من شعب العراق، كتلة ضخمة، الشيعة الحقيقة يعني طبقوا مبدأ التقية كثيراً في مراحل عدة من تاريخ العراق، وبعضهم بيتحدث علانية عن أن المحافظة على الأعراض والأنفس والأموال ضد ما تفعله قوات الاحتلال من انتهاكات محاولة الحصول على بعض المكاسب السياسية وتمثيل الشيعة بصورة تناسب عددهم في مستقبل العراق السياسي قد يمكن التفاهم مع قيادة الاحتلال أو مع بعض النظم الانتقالية لغاية لما تقوم حكومة مؤقتة في هذا المجال، والحقيقة التقية عند بعض جماعات الشيعة زي ما يكون نظام سري في إدارة شؤونهم ودعوة للكتمان إلى أن تتضح الأمور، لكن في الواقع بعض البوادر الإيجابية ابتدت تبان.

أحمد منصور: مثل؟

صلاح الدين سليم: زي علي السيستاني له تحفظات كثيرة على مجلس الحكم الانتقالي، زي مقتدى الصدر بيتكلم عن إن المهادنة في الوقت الحالي هي ترسيخ للاحتلال وتضر بصالح العراق، أيضاً لما يكون فيه موقف مغاير ولا يستند إلى أسس من الدين أو من العقيدة أو من الولاء الوطني ويبقى فيه السنة يقاومون والشيعة حتى الآن لا يقاومون إلا ببعض الوسائل السلبية دا يؤثر على وحدة العراق، ويؤثر على استمرار هذه الوحدة الوطنية.

أحمد منصور: هل يمكن أن يؤدي موقف الشيعة الآن كون المراجع تصر على أن المقاومة الآن هي مقاومة سياسية سلمية، وكون وجود ما يُسمى بالحوزة الناطقة التي ربما تتخذ موقفاً مغايراً ربما لأسباب سياسية أو غيرها، لكن لم يُفْتِ أحد إلى الآن بمقاومة الاحتلال الأميركي مقاومة مسلحة، هل يمكن أن يؤدي هذا إلى انقسام في موقف الشيعة؟

[فاصل إعلاني]

أثر عدم مشاركة الشيعة على مستقبل المقاومة في العراق

أحمد منصور: في قضية الشيعة والسنة لو نظرنا إلى خريطة العراق، وأعتقد أن الخرائط جاهزة الآن نجد أن المقاومة تتركز في مناطق السنة، مناطق الشيعة لا توجد فيها مقاومة، هناك فتوى من مراجع الشيعة بعدم مقاومة الاحتلال إلا مقاومة سياسية أو مقاومة سلمية، قضية الشيعة والسنة هذه وأسباب انتشار أو وجود المقاومة في مناطق السنة دون مناطق الشيعة وتأثيرها على مستقبل المقاومة.

صلاح الدين سليم: هي الفتوى لم تصدر بالمقاومة أو عدم المقاومة، لكن فيه توجيه من القيادات الشيعية بأن الالتزام حالياً هو بالمقاومة السلمية أو السلبية، لكن فيه ناس بين الشيعة يقولون إن.. إن الله فرض عداوة أعدائه، فهل من احتلوا العراق الآن يريدون قيام مثلاً حكومة إسلامية في العراق؟ هذا أمر غير مطروح من جانب الأميركيين، محاولة الأمركة ومحاولة ضرب القيم الإسلامية في العراق ومحاولة الحديث عن العلمانية الكاملة دا بيختلف مع جوهر الدين الإسلامي..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أنا مش عايز أدخل في.. في نطاق الفلسفة، ولكن أنا أبقى في النطاق العسكري فقط، الشيعة يقولوا ما يريدون، يفلسفوا ما يريدون، لكن أنا الآن أمامي حقيقة موجودة في العراق هو أن الذين يقاومون هم السنة فقط، والمقاومة في مناطق السنة فقط، والشيعة يهادنون وهناك يعني من يذهب إلى العراق يسمع كلاماً كثيراً حول هذا الموضوع وأيضاً من يرصد الأمور.. إحنا نريدها في الإطار العسكري الآن.

صلاح الدين سليم: من يهادنون سيدركون أن مراهنتهم خاطئة، لأن الأميركان إلى الآن ما الذي يفعله الأميركان حتى الآن، حتى بالرغم من وجود 13 من الشيعة في تكوين المجلس.. مجلس الحكم الانتقالي؟ الذي يفعله الأميركان حتى الآن أنهم شكَّلوا لجنة لصياغة الدستور، هتستفيد بمسودة أيه؟ عالم قانوني أميركي يهودي الديانة عمل مسودة هذا الدستور في إحدى الجامعات الأميركية ودَّاه لبريمر وهيطرحه، هيدركوا أن دستور العراق اللي اللجنة دي هتحاول تدخل بعض الرتوش عليه يتعارض مع جوهر الانتماء الديني والقومي للعراق.

أحمد منصور: الشيعة يقولون نحن للمرة الأولى بعد أربعمائة عام نأخذ حقوقنا السياسية في العراق، وما دام هنأخذ حقوقنا السياسية في العراق حتى على يد الأميركان فليس هناك ضرورة لمقاومتهم، لأننا نحقق أهدافنا دون مقاومة مسلحة.

صلاح الدين سليم: هذه مراهنة على من يريد ضرب الوحدة الوطنية للعراق ويريد تقسيمه يا إما قانونياً، يا إما بفتِّه واقعياً، فهذه المراهنة مراهنة غير سليمة، وسوف يثبت للقيادات الشيعية في وقت وجيز أنها غير سليمة خصوصاً مع التدويل الذي يتم لقوات فرض الاستقرار ومع استمرار الهيمنة الأميركية على المقدرات العراقية وعلى الاقتصاد العراقي اللي بيتم في خصخصته، دخول الشركات الاحتكارية الأجنبية، الاستئثار بالثروة البترولية، وجود مجلس الحكم الانتقالي بلا سلطات فعلية، امتلاك (بريمر) حق الفيتو على أي من قراراته، ما تقوم به القوات الأميركية الآن من مداهمات لأجزاء كثيرة في العراق لن تسلم منها مناطق الشيعة.

أحمد منصور: اليوم هاجموا مدينة.. مدينة صدام هاجموها اليوم في بغداد وقتل أحد الناس أثناء الهجوم، لكن لو عدت أنا لإطار المقاومة الآن وإمكانية تطويرها، هل ستبقى المقاومة العراقية تدور في إطار بعض قاذفات الـ RBJ وبعض الألغام وبعض القنابل التي تلقى على الجنود، وبعض الـ Snipers القناصة أو هذه الأشياء أم يمكن أن تتطور في أشكال أخرى في.. في المستقبل؟

صلاح الدين سليم: تاريخ حركات التحرير والحروب الشعبية ومقاومة الاحتلال بيقول بعد ما المقاومة بتقوم بأفراد وجماعات صغيرة ومن انتماءات مختلفة بتسعى إلى إيجاد قيادة توحدها، والدروس المعاصرة زي اللي حصلت في فلسطين والخلافات اللي حصلت بين منظمات المقاومة المختلفة فيها وعدم التنسيق بينها مما أدى إلى إجهاض الانتفاضة الثانية أعتقد العراقيين هيتعلموا منها، فهذه العناصر اللي بتقاوم على المستوى الفردي هيبقى لها قيادات، هيبقى فيه قيادات محلية، وهتبقى فيه قيادات على...

أحمد منصور: سياسية.

صلاح الدين سليم: إقليمية، ثم هيبقى فيه بالطبع قيادات سياسية خصوصاً مع محاولة تهميش قطاعات رئيسية من الشعب العراقي، دا فيه أكبر قبائل العراق النهارده مش ممثلة في المجلس الوطني الانتقالي، فيه جماعات كثيرة من السنة والشيعة في هذا المجلس مجلس الحكم الانتقالي بعيدة عنه، فيه النهارده إصرار على التعامل مع بعض المدن العراقية بمنطق التصفية وبمنطق العنف المبالغ فيه كما يحدث في تكريت وغيرها الآن..

أحمد منصور: لكن عدنان التكريتي..

صلاح الدين سليم: لما توجد هذه القيادات بغير شك سوف يتغير أسلوب المقاومة، مش هتبقى المسألة إغارات فردية ولا كمائن ولا بس ألغام بس، هيبتدي يبقى فيه العمل المنظم، وهيبتدي يبقى فيه أعمال عسكرية حقيقية، خصوصاً إن المشاكل الرئيسية للمجتمع العراقي من بطالة وتدهور خدمات وتدهور مستوى معيشي وابتعاد عن الإصلاح الاجتماعي الجذري ومحاولة فصل العراق عن المحيط العربي، كل الكلام ده هيعزز إرادة المقاومة عند العراقيين.

أحمد منصور: هاجمنا الفيروس الذي هاجم أجهزة الكمبيوتر كلها اليوم وللأسف..

صلاح الدين سليم: أنا بأستغرب النهارده الصوت و.. والفيروس، البرنامج بتاعك مستهدف النهارده أم أيه؟!

أحمد منصور: لا كل حاجة.. لا كل حاجة في إيدين الأميركان، فإحنا بنتكلم عن مقاومة، فهم ممكن يكونوا سلطوا علينا، لذلك سأتيح المجال إلى حد أكبر بالنسبة للتليفونات، نافع الرويلي من السعودية، تفضل يا أخي.

نافع الرويلي: آلو.

أحمد منصور: حياك الله، تفضل يا سيدي.

نافع الرويلي: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام، أرجو أن تخفض صوت التليفزيون

نافع الرويلي: أحب أحييك وأحيي سعادة اللواء.. سعادة الواء.

أحمد منصور: حياك الله.

صلاح الدين سليم: حياك الله.

نافع الرويلي: وأشد على أيدي المقاومة العراقية، خاصة السنة وأعزي فخامة الرئيس صدام حسين في أبنائه وأن.. أن نطلب من الله إن الله يعينهم و.. وأن معهم شعباً جميع الأمة الإسلامية، نعم.

أحمد منصور: سؤالك.

صلاح الدين سليم: سؤالي سعادة اللواء، أبغي.. التباس من القتلى الأميركيين بالذات، هم يقولون اثنين يومياً، ها الاثنين لا زادوا ولا نقصوا، يعني اثنين على طول مائة يوم، هل هذه صحيح؟ حسب آراء اللواء.

أحمد منصور: شكراً لك.

صلاح الدين سليم: في واقع الأمر 2 مش رقم صحيح، حتى لو خدنا الإحصاءات الأميركية 278 واحد ونقول أنه مضى حتى الآن من أول مايو لغاية دلوقتي لما نحسب مايو ويونيه ويوليه و13 يوم في أغسطس نلاقي إن العدد بتاعنا النهارده بيوصل لحوالي 105 يوم، في الـ105 يوم الأرقام الأميركية ذاتها بتقول إن القتلى عدُّوا الـ278 دا المعلنين، لكن بغير شك الرقم أكبر من كده، وإن هيذاع عن حوادث أو عن أفراد قتلوا في الفترة القادمة، فالمعدل هو 3 في اليوم، و3 في اليوم ما تستحملوش الولايات المتحدة لو استمر شهرين ثلاثة كمان.

أحمد منصور: من باريس معنا، باريس.

محمد عبد المجيد: أيوه، السلام عليكم.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي، عليكم السلام.

محمد عبد المجيد: شكراً جزيلاً أخ أحمد منصور، أرحب بضيفك اللواء صلاح الدين سليم، نعم..

أحمد منصور: الأخ محمد عبد المجيد، تفضل.

محمد عبد المجيد: أول شيء أقول إن المقاومة العراقية أخذت استراتيجية، المقاومة بقتل الأميركيين، وثانياً بتدمير بترول العراق، وأعتقد أن تدمير البترول العراق أكبر، ربما له صدى أكبر من قتل الأميركيين، لماذا؟ لأن هذا البترول سوف يمول العمليات العسكرية في العراق ويمول المتعاملين مع العراق، فهذه النقطة الأولى.

النقطة الثانية: أميركا تراهن على إرسال قوات من الأمم المتحدة وطبعاً ربما قوات عربية أيضاً تساعد على الحل.. حل مكان الأميركيين هذا.. هذه نقطة هامة جداً، يعني لتخفيف الضغط على الجيش الأميركي.

والسؤال الذي أسأله لسعادة اللواء، معركة المطار معروفة، هناك مقاتلين عرب رجعوا، إلى الدول العربية وذكروا أن حوالي تقريباً 2000 جندي أميركي قتلوا في معركة المطار، وأعتقد أن هؤلاء المقاتلين العرب ليسوا كاذبين، هم يعني.. هم صادقين لأنهم ذهبوا للجهاد في العراق أعتقد صادقين، السؤال المطروح إنه عندما القوات الأميركية تُستبدل، أي أنها ربما في شهر أيلول تستبدل هذه القوات، ألا يمكن أن تُشكِّل هذه فضيحة كبيرة لبوش؟ وشكراً.

أحمد منصور: شكراً لك، دائماً موضوع الأرقام بحاجة إلى تدقيق يعني، نعم.

صلاح الدين سليم: نعم، أود أن أقول الآتي فيما يختص بالبترول لاشك أن استراتيجية ضرب خطوط أنابيب البترول وبعض المنشآت البترولية طالما لم تقم حكومة شرعية في العراق مما يفيد المقاومة ومما يمكن أن يؤدي إلى اختصار نسبي في زمن الفترة الانتقالية، وإحنا عارفين إن العراق كان استطاع أن يقترب في إنتاجه قبل غزوه من 2 مليون برميل في اليوم، هو بينتج حالياً 650 ألف برميل، ولاشك إن هذا الإنتاج المحدود بيؤثر على تمويل القوات الأميركية اللي سيادتك قلت لنا إنها بتتكلف 3.9 مليار دولار في الشهر، لكن برضو ما ننساش إن الأميركان بيحاولوا في هذا البترول يلعبوا لعبة خطيرة، هم أوقفوا خط التابلاين اللي كان بيروح لسوريا لميناء بنياس، وكان يبمد سوريا بـ200 ألف برميل في اليوم، يشكل ثلث احتياجاتها من البترول، توقَّف هذا المورد لسوريا، كذلك يفكرون الآن ويمنُّون إسرائيل بإعادة تشغيل الخط الذي يمتد عبر الأراضي الأردنية إلى حيفا، فهناك ألعاب بترولية ضخمة، وأنا أتصور أن هذه الأهداف البترولية أهداف جيدة للمقاومة طالما لا يوجد جدول زمني للانسحاب الأميركي، لا يوجد جدول زمني للفترة الانتقالية.

النقطة الخاصة بإن الأميركان عايزين قوات من الأمم المتحدة، لأ، الأميركان بيرفضوا أن يعملوا تحت الأمم المتحدة، وبيرفضوا إنهم يبقى فيه أي قيادة لقواتهم إلا إذا كان القائد أميركي، إحنا عايزين كعرب أن تكون هناك قيادة لقوات الأمم المتحدة، لقوات حفظ سلام تُشكَّل باختيار الأمم المتحدة وليس بالانتقاء الأميركي من دُول تدور في الفلك الأميركي بالدرجة الأولى، ونريد لهذه القوات أن تنفِّذ خطة انتقالية بجدول زمني واضح للوصول إلى دستور عراقي وإلى انتخابات حرة عراقية فهذا لا تريده الولايات المتحدة، الولايات المتحدة عايزة من مجلس الأمن الاعتراف بشرعية مجلس الحكم الانتقالي، تشكيل وكالة غوث كأنها تتنبأ بإن اللاجئين هيبقوا بالملايين في العراق يبقى فيه وكالة غوث زي وكالة غوث اللاجئين اللي بتشتغل في فلسطين، ويريدون أيضاً الأميركان الانفراد بالسيطرة العسكرية على العراق باستخدام عناصر من حلف شمال الأطلنطي ومن الدول متعددة الجنسيات، وبيحاولوا يمارسوا وصاية على جامعة الدول العربية لأنها قالت ما فيش قوات عربية إلا تحت عمل.. علم الأمم المتحدة ووفق خطة تقود إلى استقرار العراق.

نيجي للنقطة الخاصة يسحب قوات أميركية وهل دا يعتبر عار على الشعب الأميركي؟ هم يريدون في النهاية أن تكون هناك قواعد عسكرية أميركية حاكمة في العراق، وهم ابتدوا يشتغلوا في قواعد فعلاً في بغداد، في الرمادي، في باشور فوق، في التليل، فيه قواعد أميركية بتُبنى دلوقتي، هو عايز يحتفظ بقواعد عسكرية تتكامل مع القواعد اللي موجودة في الخليج، ويبقى فيه جيش عراقي للأمن الداخلي، قدرة عالية جداً هو على الفتح الاستراتيجي، فهو عايز يسيب بس اللي في القواعد ويعتمد على قوات يدوِّل المشكلة بقوات متعددة الجنسيات.

أحمد منصور: نعم، أستاذ فريد عبد الخالق من مصر، تفضل

فريق عبد الخالق: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

فريد عبد الخالق: أحييك يا أستاذ أحمد وأحيي الضيف الكريم.

أحمد منصور: حياك الله يا سيدي.

فريد عبد الخالق: وفي البرنامج الجاد النافع في قضية كبيرة لها مستقبل خطير بالنسبة للأمة اللي هي قضية المقاومة، أنا بأعتبر إن قضية المقاومة ديت نقطة تحول في تاريخنا، كنا بنفتقدها لقرون فاتت من أيام الاستعمار القديم من قرنين، والنهارده بدأ الاستعمار الجديد ممثل في الإدارة الأميركية الجديدة من العصر الإمبراطوري بوسائله، بتقنياته، بأمواله، بكل ما يحيط به نفسه من أسباب القوة، النهارده التحدي الذي تواجهه أمتنا الإسلامية والعربية إزاء هذه التغيُّرات الدولية من نوع الخطر المصيري الذي ينبغي أن يكون لنا له نظرة غير النظرة التقليدية، أُلخِّص الكلام في أن المقاومة ليست اختراع عربي، وليست بدع، بل هي ظاهرة طبيعية حق دعمته مواثيق.. ميثاق الأمم المتحدة، وكذلك فطرة الإنسان وكذلك الشرائع السماوية لأنه ربنا بيقول أن يأمرنا أمراً لا خيرة لنا فيه إن الدول العربية التي تُحتل وتُمتهن وتُسلب أموالها لابد أن تنتفض وأن تقوم لتسترد هذا الحق، دا واجب شرعي ليس لنا فيه خيرة لأنه مما أُمِرنا به بلا خيار، فأنا أقول إن المقاومة أمامها مشوار طويل، وتحتاج إلى دعم وتعزيز كبير وإلى توحد في وجود يتمثل في وجود استراتيجية واحدة مجمع عليها بحق وجِد وإخلاص بحيث تنتمي إليها كل العناصر في الأمة حكام ومحكومين، نخب فكرية وقيادات سياسية، لأن الموقف يستدعي بالضرورة هذا التوحُّد وهذا التجمع، حتى التيار الذي نُكوِّنه يجب تيار على الأقل قادر إنه يواجه هذه الأساليب الخطيرة الذي تمارس بها الاحتلال..

أحمد منصور: شكراً.. شكراً..

فريد عبد الخالق: سواء كان في العراق أو كان في فلسطين، ومن قبل كان في غيرها وقد ينتظر الدور، لأن المسألة مش سهلة وليست مشوار بسيط، طويل.. ولذلك..

أحمد منصور: شكراً لك.. شكراً يا سيدي شكراً.. شكراً لك، مازن سامي من الأردن، ما عدش.. لم يعد لدي وقت..

مازن سامي: السلام عليكم.

أحمد منصور: مازن.. عليكم السلام..

صلاح الدين سليم: عليكم السلام ورحمة الله.

مازن سامي: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام يا سيدي.

مازن سامي: عندي مداخلة بس بسيطة

أحمد منصور: ممكن دقيقة؟

مازن سامي: لأعقب على كلام سيادة اللواء صلاح الدين بالنسبة لمعركة المطار والقنابل المستخدمة فيها، يا سيدي فلاديمر..

أحمد منصور: أنت عسكري؟

مازن سامي: (فلاديمير جرينوفسكي) من قبل سنة وشهرين صرَّح في جريدة.. مجلة أسبوعية (لا باري ماركوس) وذلك نقلاً عن وكالة رويترز (اللي في باريس) إنه لديهم قنابل اسمها قنابل الضوضاء وهي قنابل غير قنابل النيترون يقول، هذه..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يا أخ سامي.. أخ مازن.. أخ مازن.

مازن سامي: لا بدي أقول لك...

مستقبل المقاومة العراقية في ظل الموقف العربي والإقليمي منها

أحمد منصور: أنا آسف لم يعد لدي إلا دقيقتين بس أريد أقول لك شيء، أنا ليس.. ليس موضوعي قنابل المطار وإنما موضوعي المقاومة. وأعود لك سيادة اللواء كيف تنظر إلى مستقبل المقاومة في ظل هذا الوضع؟ الموقف الإقليمي، الموقف العربي بالنسبة لقضية المقاومة.

صلاح الدين سليم: نعم، نعم الموقف العربي مهم للغاية، لأن بيشكل الدعم المتاح للشعب العراقي ككل، وأنا بأحيي هنا موقف جامعة الدول العربية وبصفة خاصة الموقف المصري والسعودية والسوري وبأقول إن الإصرار على إنهاء الاحتلال في أسرع وقت والانتخابات الحرة لقيام حكومة شرعية وتسريع المرحلة الانتقالية والدور الأساسي للأمم المتحدة في إعادة إعمار العراق دا موقف عربي مطلوب، وفي الموقف الإقليمي أنا بأنوه بوجه خاص بالموقف الإيراني، وأقول إن المراهنات الإيرانية على أن إيران ليست هدفاً قادماً مش صحيحة، الولايات المتحدة لها موقف واضح تريد تجريد العراق [إيران] من قدراته النووية اللي ممكن يصل لها في حدود 2006، تريد تجريده من قدراته الصاروخية الحالية، تريد تعميق الخلافات بين الإصلاحيين والمحافظين في العراق [إيران]، اللي أنفقته الولايات المتحدة في عام 2002 و2003 لتشجيع العمل السري والاضطرابات داخل إيران تجاوز 500 مليون دولار.

أحمد منصور: كيف تنظر لمستقبل المقاومة في دقيقة واحدة بقيت من وقت البرنامج؟

صلاح الدين سليم: إذا استطاع العرب أن يقدموا الدعم السياسي

أحمد منصور: ما فيش أمل في العرب، إحنا بنتكلم المقاومة الشعبية.

صلاح الدين سليم: لا أنا.. أنا لا أفقد الأمل، وأتصور أن السياسة والاستراتيجية مجالٌ للعمل لا يسقط في أي وقت، والشعوب العربية لها نضج بيزداد يوم بعد يوم.

أحمد منصور: الشعوب هي فيها الأمل.

صلاح الدين سليم: وهناك درجة من الاستجابة في بعض النظم العربية وهذا أيضاً لا مجال لوقفه وهيتحسن الموقف، لكن أنا بأتصور إن العامل الأساسي لنجاح المقاومة هو المشاركة الشعبية لكل قطاعات الشعب العراقي بما فيها الأكراد، مش بس الشيعة في هذه المقاومة، والقدرة على إفراز قيادات للمقاومة وتوحيد هذه القيادات سوياً، وعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت في المقاومة الفلسطينية، إلى جانب موقف عقلاني من إيران وهي هدف قادم، وموقف عقلاني من سوريا وهي هدف مُرجَّح.

أحمد منصور: سيادة اللواء أشكرك شكراً جزيلاً.

صلاح الدين سليم: عفواً.

أحمد منصور: كنا هدفاً على الإنترنت، وهدفاً عبر الستالايت وتأخر وقت البرنامج لأنها عن المقاومة.

صلاح الدين سليم: بس (إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ) بإذن الله.

أحمد منصور: فتعرضنا لبعض الضربات الفنية، ولكن نأمل لأن إحنا لم نتناول..

صلاح الدين سليم: هنكتسب التكنولوجيا في يوم ما إلى الدرجة التي تخدم المواجهة، لكن إحنا عندنا من التراث الحضاري والقيم ما يصلح لإدارة صراعاتنا في المستقبل مع كل قوى الشر.

أحمد منصور: شكراً لك، أنا آمل -إن شاء الله- أن تتاح الفرصة لحلقة أخرى، لأن هناك محاور كثيرة لم نتناولها، شكراً جزيلاً لك.

صلاح الدين سليم: العفو.

أحمد منصور: كم أشكركم مشاهدينا الكرام على حُسن متابعتكم، وأكرر أسفي عن الخلل الفني الذي أدى إلى تأخر البرنامج، وكذلك تعرضنا لقصف عبر الإنترنت إلى موقعنا، شكراً جزيلاً لكم.

في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من القاهرة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.