مقدم الحلقة أحمد منصور
ضيف الحلقة - د. حجر أحمد حجر وزير الصحة القطري
تاريخ الحلقة 20/12/2000





د. حجر أحمد حجر
أحمد منصور

أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة هذه المرة من الدوحة، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود). أرقام مخيفة وحقائق مرعبة تلك التي يسببها التدخين فى مجتمعاتنا، وآثار مدمرة ورهيبة يتحملها المدخنون تجاه الفرد والأسرة والمجتمع، فعدد المدخنين فى مصر -حسب إحصاءات وزارة الصحة المصرية- ارتفع إلى ثلاثة عشر مليون مواطن مصري يمثلون نسبة 21% من عدد السكان، ويستهلكون ثمانين مليار سيجارة سنويًا، ويسببون خسائر اقتصادية لمصر تعادل مليون يوم عمل.

أما الحرائق فإن 30%منها يسببها المدخنون من خلال إلقاء أعقاب السجائر المشتعلة، وتتكلف الحكومة المصرية ثلاثة مليارات جنيه سنويًا تُنفق على علاج المدخنين، حيث يعاني 26% من المصريين من أمراض القلب المختلفة التي يتسبب التدخين في أغلبها، فيما تنفق الأسرة المصرية 5% من دخلها على السجائر، لذلك لم يتردد مفتي مصر في الإعلان في مارس الماضي عن حرمة التدخين، بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك حينما أشار إلى حق زوجة المدخن في طلب الطلاق للضرر.

أما السعوديون فإنهم يستهلكون سنويًا سجائر تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار تسببت في إصابة عشرات الآلاف من السعوديين بالأمراض السرطانية، حتى أن مستشفى الملك فيصل التخصصي-وهو من أكبر المستشفيات السعودية-قرر في نوفمبر الماضي البدء في مقاضاة شركات التبغ الدولية، ومطالبتها بمبلغ عشرة مليارات ريال تعويضًا عن النفقات التي تحملتها المستشفى لمعالجة عشرات الآلاف من مرضى من سرطان الرئة، وقد ركزت الدعوى على حقيقة خطيرة مفادها أن شركات السجائر الدولية تسوِّق للأسواق الخليجية والعربية سجائر تحتوي على كمية أكبر من النيكوتين والقطران عن تلك التي تسوّقها في الأسواق الأمريكية والأوروبية.

أما العراقيون فرغم أوضاعهم الاقتصادية المتردية والحصار المضروب عليهم فقد وصل عدد المدخنين منهم إلى سبعة ونصف مليون مدخن من بين عدد السكان البالغ اثنين وعشرين مليونًا ونصف المليون، وهؤلاء يسببون خسائر اقتصادية كبرى للعراق تقدر بمليارات الدنانير العراقية.

أما اللبنانيون فإن 57% منهم يدخنون، وينفقون على استهلاك السجائر سنويًا أربعمائة مليون دولار، ويقتل التدخين سنويًا ثلاثة آلاف وخمسمائة لبناني.

هذه الأرقام والإحصاءات هي على سبيل المثال لا الحصر، حيث تضعنا أما خطر داهم ومدمر لمجتمعاتنا نتعامل معه على أنه عادة نتعايش معها، لكن الأمر أكبر وأخطر من ذلك، وهذا ما سوف نتناوله في حلقة اليوم مع رجل نشأ منذ الصغر محاربًا للتدخين، وتخصص في أمراض القلب هو وزير الصحة القطري الدكتور حجر أحمد حجر.

وُلد في قطر عام 1942م، تخرج من كلية الطب في جامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1969م، وحصل منها على الدكتوراه في الطب عام 1973م، حيث عمل طبيب امتياز في جامعة (ميزوري) وطبيبًا مقيمًا في قسم الطب الباطني في جامعة (الأوريجون)، حيث حصل منها على (البورت) الأمريكي في في الطب الباطني عام 1977م، حصل على زمالة الكلية الأمريكية لأمراض القلب عام 1980م، وعلى زمالة الكلية الدولية لتصوير الأوعية الدموية عام 1985م، وعلى زمالة الجمعية الأوروبية لأمراض القلب عام 1990م، كما حصل عام 1993م على شهادة وميدالية من منظمة الصحة العالمية تقديرًا لجهوده في مكافحة التدخين.

عين وكيلاً لوزارة الصحة العامة القطرية عام 1981م وظل إلى العام 1993م، عُيِّن مديرًا عامًا لمؤسسة حمد الطبية عام 1991، ثم رئيسًا لمجلس إدارتها عام 1998م، وفي يناير 1999م عين وزيرًا للصحة في قطر.

إذن فنحن نحاور طبيبًا بارزًا في أمراض القلب والأوعية الدموية، ويوصف بأنه من أبرز وزراء الصحة العرب مقاومة للتدخين، وفوق كل ذلك فهو شاعر يتحفنا من آن لآخر بقصائده العذبة.

ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا بعد موجز الأنباء على الرقم التالي 00974 4888873 أما رقم الفاكس فهو 00974 4885999. دكتور مرحبًا بك.

د.حجر أحمد حجر:

أهلاً وسهلاً، شكرًا، أنا خليني أصحح بس خطأ واحد، أول شيء أنت أسهبت في تقديمي وقلت لي اختصر في الإجابة، لكن أنا..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

أنا عادة هذه مقدمة أميز بها برنامجي، فأني أعرف ضيفي لأن ضيوفي دائمًا أناس متميزون، وأنت ليس لأنك وزير ولكن لأنك طبيب بالدرجة الأولى، طبيب متميز أيضًا فأحببت أن أقدمك للمشاهدين بالشكل الذي ينبغي أن أقدمك به. إذا لديك تصحيح أو تصويب.

د.حجر أحمد حجر:

لأ، تصحيح فقط على محل الولادة أنا وُلدت في رأس الخيمة في الإمارات.

أحمد منصور:

في الإمارات.

د.حجر أحمد حجر:

بس شكرًا.

أحمد منصور:

شكرًا لك. هل يمكن -في البداية- أن تعطينا نبذة مختصرة لإفادة المشاهد -سواء المدخن أو غير المدخن- عن نشأة التدخين، أين نشأ؟ وكيف انتشر وأصبح ظاهرة عالمية بالشكل الذي نراه الآن؟

د.حجر أحمد حجر:

نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، أنت تعرف إن التدخين أول ما بدأ، أول ما اكتشفت أمريكا كريستوفر كولومبس لما راح كان فى منطقة كوبا الحالية، أول مرة رأى ناس يدخنون هم كانوا الهنود الحمر، فالأوروبيون بعدها بدؤوا يأخذون التبغ لكنه ما انتشر، أخذ مدة حوالي 150سنة إلى أن يبدأ في الانتشار أكثر، استعمل في أوروبا، وإحنا عندنا خبرة في كثير من الأدوية -أيضًا- اللي خرجت وبعض المخدرات اللي طلعت أول ما تخرج الناس يفكرونها دوا، فصار الانتشار على أن هذا علاج للأمراض، اللي زاده في القرن السابع عشر لما انتشر الطاعون في أوروبا كان يفكرون الناس -وما فيهم أطباء تلك الأيام- بأن هذا علاج للطاعون، فكان في ذاك السنة اللي هي 1660م تقريبًا حوالي 700 باخرة في بريطانيا وصلوا الميناء محملة كلها بالتبغ لعلاج الطاعون. هنا الفكرة إنه بدأت تنتشر، وإحنا عندنا ما أريد أسهب أكثر في الموضوع، إنما أقول بدأ أول عندهم -عند الناس- كعلاج ثم أصبح عادة، وفي النهاية انتهى إلى المعرفة الحقيقية إنه سم قاتل.

أحمد منصور:

دكتور، السجائر بتعتبر هي العنصر الأساسي في عملية التدخين، وهناك أشكال مختلفة للتدخين سوف نتناولها فيما بعد، لكن ما هي المواد الأساسية التي تتكون منها السيجارة؟ وما مدى تأثير هذا على صحة الإنسان؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

معالي الوزير، سؤالي عن مكونات السجائر ومدى تأثيرها على جسم الإنسان.

د.حجر أحمد حجر:

في دخان التبغ حوالي 6آلاف مادة كيميائية.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

ستة آلاف!!

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

ست آلاف مادة كيميائية، اللي معروف عنها الآن كميائيًا شو نوعية المادة أربعة آلاف، المواد المسرطنة.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

داخل السيجارة الواحدة؟!

د.حجر أحمد حجر:

هذا لما ينفخ الإنسان الدخان ويحلل هذا الدخان -هذه المواد الموجودة في الدخان مش بس في السيجارة- منها ستين مادة مثبتة أنها تسبب سرطان، لكن المكونات الرئيسية هي ثلاثة: أول أكسيد الكربون وهي المادة السامة، وهي المادة اللي تؤثر على شرايين الجسم، ثم عندك أنت مادة النيكوتين وهي المادة المسؤولة عن الإدمان نفسه، هي مادة الإدمان بدونها لا يمكن الإنسان يدمن..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

هي التي تحول المدخن إلى مدمن.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

إلى مدمن، والمادة الثالثة يعني هاي الرئيسية هو القطران، اللي هم يقولون لك Tar ويسمى زفت أيضًا.

أحمد منصور:

قطران أقل.

د.حجر أحمد حجر:

آه.

أحمد منصور:

دايمًا في الدعاية يعني.

د.حجر أحمد حجر:

هذا القطران أو الزفت هو الحقيقة مجموعة من آلاف المواد مع بعض، خليط..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

نفسه اللي ترصف منه الطرق؟

د.حجر أحمد حجر[ضاحكًا]:

مش عارف، أو أزفت. هذه المواد الثلاثة الرئيسية.

أحمد منصور:

ما مدى تأثير هذه المواد على الجسم بشكل عام ثم سنتطرق إلى الأجهزة المختلفة؟

د.حجر أحمد حجر:

نعم.. النيكوتين مادة منبهة في الحقيقة يعني، تعتبر من المواد المنبهة، وهي مادة الإدمان كما ذكرت، إن كنا إحنا نفكر أن الإنسان لازم يدخن مدة طويلة إلى أن يكون مدمن، يعني السنة هذه فقط بعض البحوث بينت إن لأ، حتى يمكن ثلاث أربع مرات الواحد يدخن ممكن أن يصاب بالإدمان. أول أكسيد الكرون هذه المادة تؤثر على جدران الشرايين عامة، أنت لما إحنا نتكلم عن جسم الإنسان، الجسم ما فيه عضو يخلو من الشرايين الكبيرة والصغيرة، لذلك لما تريد نتكلم عن موضوع أضرار التدخين فيما بعد هو باختصار أقدر أقول لك من الرأس إلى القدم كل جسم الإنسان فيه شرايين هذه أحد المشاكل، لا يخلو جسم.. عضو ما راح يتأثر بالتدخين، فمادة الشرايين هي اللي يؤثر عليها.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

أول أكسيد الكربون.

د.حجر أحمد حجر:

أول أكسيد الكربون. القطران أو الزفت اللي نتكلم عنه، هذه المواد كلها اللي تتأثر من على السرطان ومسببة للسرطان كما أنها تثبط حصانة الجسم اللي راح نتكلم عنها بعدين إذا سألت فيما بعد، هذه المادة الثالثة اللي موجودة.

أحمد منصور:

دكتور، يعني جسم المدخن من الداخل هل بيختلف في شكله عن الإنسان غير المدخن؟ يعني الآن حينما تفتحون صدر إنسان لعمل جراحة معينة أو غيرها، شكل الصدر إيه من الداخل؟

د.حجر أحمد حجر:

أنا أقول لك أول مرة عرفت موضوع المدخن هو لما كنت طالب طب أشرِّح جثة علشان التدريب، وكل أربعة منا عندهم جثة، رحنا نشوف الجثث ونعرف مين من هاي الجثة مدخن وغير مدخن، المدخن الرئة ماله سوداء، فإذا أنت تتكلم عن موضوع الرئة سوداء، ولما يشرحون الرئة القصبات الهوائية الكبيرة والصغيرة منها متكسرة غير مستقيمة الشكل، لذلك الشخص المدخن بعد مدة من الزمن عنده مشكلة في التنفس، لأن تغيير الهواء ما هو سهل. بعدين الحاجة الأخرى هو الشرايين نفسها، يعني حتى الأطفال المراهقين 17،18 يدخنون، ويشرحون الجثة الشرايين الرئيسية ييجوا بوادر لتصلب الشرايين، يعني هذه أشياء جديدة ما كنا نتوقعها.

أحمد منصور:

حتى إن الإحصاءات في مصر تشير إلى إن أمراض القلب بشكل عام وأمراض الأوعية الدموية تظهر بعد سن الخامسة والخمسين في الدول المتقدمة، أصبحت الآن تظهر في سن الثلاثين وما بعدها في سن الشباب في مصر، وتسبب بسبب التدخين أيضًا وتسبب هذه المشكلات. لو أردنا أن نصل أيضًا إلى الأمراض الأساسية التي يسببها التدخين للأجهزة المختلفة ولنبدأ بالقلب.

د.حجر أحمد حجر:

طيب، إذن خليني أقول لك حاجتين، إحنا تكلمنا عن الشرايين وبأرجع للشرايين. موضوعين لازم إذا أنت.. إذا المشاهد فهم هاي الموضوعين راح يعرف أخطار التدخين عامة.

أحمد منصور:

ما هما؟

د.حجر أحمد حجر:

أول شيء، عندك أنت التدخين يسبب مشكلة بالنسبة لحصانة الجسم، في جسم الإنسان.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

المناعة.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

المناعة.

أحمد منصور:

يضعف المناعة والمقاومة.

د.حجر أحمد حجر:

في جسم الإنسان مواد كيميائية، الله خالق الجسم بالطريقة هذه، إن هذه المواد يوميًا مثل البوليس داخل الجسم إذا فيه بدأت خلايا غير طبيعية هذه المواد تقضي عليها، الجسم.. كرات الدم البيضاء تتحرك للقضاء عليها، كما أن دخول الجراثيم-أيضًا-تكافحها حصانة الجسم ومناعته، هذه الآن أثبتت إن الشخص المدخن المواد هذه اللي هي ضرورية للحصانة وللمناعة90% منخفضة عن الشخص الغير مدخن.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

معنى ذلك أن المدخن عرضة للإصابة بـ-حتى-الأمراض البسيطة؟

د.حجر أحمد حجر:

نعم، يعني أنت حين تفكر أن السل، الإيدز معروف أنه في المدخنين أكثر من غير المدخنين جسمه غير قادر على الحصانة، السرطان نفسه، هذه أحد الأسباب الرئيسية، الشخص المصاب -مثلاً- بسرطان الرئة المدخن يستمر في التدخين، الانتشار يصير أسرع منه لو وقف، ونمو السرطان نفسه، فإذا تكلمنا إذن.. فهذا الآن -يعني- الموضوع -الحصانة.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

يعني الشيء الأساسي المدمر الآن هو تدمير جهاز المناعة في جسم الإنسان؟

د.حجر أحمد حجر:

نعم، يعني أنت..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

مما يجعله عرضة للإصابة حتى بالأمراض البسيطة، لا يستطيع أن يقاومها.

د.حجر أحمد حجر:

يعني أنت لو تخيلت دولة إذا ما عندها دفاع معرضة دائمًا للخطر، هذا الدفاع أول شيء إن..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

يقضي على دفاعات الجسم.

د.حجر أحمد حجر[مستأنفاً]:

ثم عندك الشرايين، شرايين جسم الإنسان كلها مثل ما قلت من الرأس إلى إيش الأشياء الرئيسية اللي بنتكلم عنها اللي معروفة بالنسبة للشرايين اللي بتسبب التدخين أمراض القلب وهي معروفة جدًا، أمراض القلب، الجلطة اللي تصير للإنسان في المخ..

أحمد منصور[مقاطعا]:

أيضًا يتسبب فيها التدخين؟

د.حجر أحمد حجر[مستأنفاً]:

نعم بيسببها التدخين. أمراض كثيرة في جسم الإنسان، يعني خذ مثلاً القدم، شوف ناس مثلاً شرايين الرِّجل عندهم الآم في النهاية يضطرون يبتروهم، الشريان الأورطي الكبير، الانفجار اللي يصيبه، هذه كلها بأسباب مرض الشرايين المسبب بالتدخين.

أحمد منصور:

التدخين بشكل أساسي بيلعب دور أن أم أنه أيضًا هناك أسباب أخرى؟ يعني إذا قلنا إن نسبة كم ممن يصابون بهذه الأمراض من وراء التدخين والباقون من أمراض الضغوط النفسية وغيرها من الأشياء الأخرى.

د.حجر أحمد حجر:

تتكلم عن مرض معين أم عن الجميع؟

أحمد منصور:

أنا أتكلم عن الأمراض التي تصيب الإنسان من خلال الأوعية الدموية ومن خلال القلب مما أشرت إليه.

د.حجر أحمد حجر:

نعم، خذ مثلاً القلب حين نتكلم عنه، التدخين عامل من عوامل مهمة، عندك أيضًا أشياء أخرى اللي تساعد، السكري مثلاً مرض السكري، ارتفاع الكوليسترول، قلة الحركة، فـ.. الوراثة، إذا اجتمعت هذه يعني خذ حاجتين مثلاً، خذ واحد عنده سكري ويدخن، هو ضاعف الخطورة، إذا كانت الخطورة –لنفرض- 30% راح تصير 60%.

أحمد منصور:

وماذا عن الجهاز العصبي باعتباره من أهم الأجهزة أيضًا لدى الإنسان؟

د.حجر أحمد حجر:

الجهاز العصبي، أنت ما تتكلم عن المخ الآن والجلطة اللي تكلمنا عنها، إنما تتكلم عن الراحة النفسية أو هذه القضايا اللي تقولها.. هو سامع كثير من الناس يقول لك والله أنا دخنت علشان أريح أعصابي.

أحمد منصور:

صح، هم يقولون بأن النيكوتين-نقلتها من بعض نصوص المدخنين ومما تروجه بعض شركات التبغ-أن النيكوتين يساعد المدخنين على مقاومة أعراض الاكتئاب، ويعزز المزاج، ويخلصه من القلق والتعامل مع الضغوط، ويكسبهم المقدرة على التحكم بالنفس، كل هذه الأشياء الجميلة يحققها التدخين.

د.حجر أحمد حجر:

كويس، هذا ما هو صحيح، الواقع هو الآتي، إحنا إذا نتكلم عن التدخين كإدمان.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

الإدمان.. يعني أي مرحلة؟ كم سيجارة في اليوم يُبقى مدمن يعني؟ فيه ناس يقول لك أنا بس باخد سيجارة أو سيجارتين في اليوم.

د.حجر أحمد حجر:

ما نذكر الإدمان بعدد السجائر، أنا ما أقول لك شوف هو الإدمان الحقيقي، كيف نعرف الشخص إنه مدمن؟ بغض النظر إن هو الإدمان على السجائر مثل الإدمان على الخمر مثل أي شيء آخر، هو لها شروط، أول شيء إن الشخص غير قادر أن يتوقف عنها، فيه عنده الرغبة القوية إنه يدخن.

ثانيًا: إذا حاول أن يوقف يصيبه الاضطراب النفسي، تصيبه أعراض جسمية تخليه يضطر إنه يرجع للتدخين، هذه الأعراض: القلق، التوتر العصبي، عدم القدرة على النوم، مضطرب نفسيًا، ما يقدر ينام الجوع، الرعشة في الأطراف ما يمكن ترتاح إلا إذا أخذ سيجارة، إذا أخذ السيجارة حس بالراحة النفسية.

أحمد منصور:

اللي هي هذا الذي يتحدثون عنه، لكن أيضًا من يقول بأن الشيشة تعتبر أقل خطورة من تدخين السجائر، ومن ثم الآن انتشرت الشيشة مثل انتشار النار في الهشيم -كما يقال- وأصبحت النسبة العالية من النساء ومن الرجال والكل الآن أصبح يدخن الشيشة، هل الشيشة فعلاً مخاطرها أقل.

[موجز الأنباء]

أحمد منصور:

دكتور، كان الحديث عن عملية الإدمان، وعن الشيشة وانتشارها، وما يُشاع عن أنها أقل ضررًا من السجائر.

د.حجر أحمد حجر:

أنا قبل -اسمح لي الأخ أحمد- أرجع لموضوع الإدمان، لأنه ما كملت الحديث عن الإدمان.

أحمد منصور:

تفضل.

د.حجر أحمد حجر:

قلنا: الأعراض اللي هي أعراض الانحسار، اللي لمَّا تنخفض نسبة النيكوتين في دم الإنسان إنه قلنا: يحس بالقلق والاضطراب النفسي، ولا يمكن يرتاح إلا بأخذ السيجارة اللي تعوضه عن النيكوتين، وهذه أحد الأصول المعروفة بالنسبة للإدمان، معروفة حتى من القدم عن الخمر، عن كل شيء، إذا تذكر أبو نواس يقول: وداوني بالتي كانت هي الداء. لأن نفس المادة.

فالحاصل إيش اللي يصير؟ بالنسبة للموضوع الأصلي إنه الناس يحسون يقولوا: والله إن فلان يحس بالراحة النفسيَّة لماَّ يدخن. هو بعد مرور الأيام.. إن عدة يعني مدة طويلة من الانحسار ثم هو يخفف الانحسار بالنيكوتين، ينحسر يصير عنده نوع من الكونديشن condition نسميها هو التكيف، إن هو يحس إن هذه مادة تريح الأعصاب، ولهذا..

أحمد منصور] مقاطعًا [:

وللأسف في رمضان يعني ينتشر بين المدخنين أن الصيام يؤدي إلى إن هم أعصابهم مشدودة ومنرفزين، وإنه وقت الإفطار أول شيء بيعمله إنه يفطر على سيجارة علشان يريح أعصابه، دي شيء شائع بين المدخنين بالنسبة للصيام في رمضان.

د.حجر أحمد حجر:

نعم، وهذا هو الحقيقة هو المفروض إنه حرام، المفروض ما تجوز السجائر في رمضان. لموضوع الشيشة، بالفعل مثلما تفضلت، كثير من الناس يفكرون إن الشيشة وضعها أقل خطورة، بس الواقع غير ذلك، خطورة التدخين سواء كانت شيشة، سيجار، بايب.. هو كلها عملَّية احتراق للتبغ ومشتقاته الموجودة، إحنا عملنا في وزارة الصحة فحص لعشرة جرام من التبغ اللي وضع في الشيشة، وسحبنا كمية النيكوتين الموجودة.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

هذا التبغ المعطر، تفاح وغيره من الـ..

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

والله ما .. أنا ما.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

الآن صاروا بيدلعوا شريبة الشيشة.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

ما أروح أشم رائحته، لكن أقول لك إن هذا هو.. هذا التبغ السيئ نفسه، المهم إنه في عشرة جرام اللي هو الرأس الصغير اللي شرحوا لي إياهم إن هذا التبغ يحتوي على نيكوتين يساوي واحد وخمسين سيجارة.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

ياه!!

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

رأس واحد.

أحمد منصور:

الحجر الواحد زي ما بيقولوا.

د.حجر أحمد حجر[ضاحكاً]:

ما أدري إيش تسموه، لا. حجر أبعد عنه، لأنه اليوم.

أحمد منصور[ضاحكاً]:

لا. إحنا بالحجر مش حجر يا دكتور، إحنا في الحجر.. في مصر يعني معروف إن الحجر الشيشة.. بيشرب كام حجر في اليوم وكذا، كمعدل عن السجائر يعني. الآن الرأس الواحدة تحتوي على ما يعادل واحد وخمسين سيجارة.

د.حجر أحمد حجر:

من الدراسات التي تمت على تدخين الشيشة هو نسبة أول أكسيد الكربون في جسم الإنسان، لمَّا هذه المادة اللي إحنا نتكلم إن هذه المادة سامة هي نفس المادة اللي تسمع أنت مثلاً واحد فى سيارة. سيارة تشتغل ونام واختنق، أو اللي حاطة فحم في داخل حجرة واحترق الفحم ومات.. هو نفس المادة السامة هذه، هذه المادة تيجي من تدخين التبغ عن طريق الشيشة أيضًل مثل بقيَّة المواد.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

يعني معنى ذلك إن الجو الداخلي لو فيه مجموعة بتدخن شيشة في مكان مغلق نسبة التسمم تكون عالية في جو التنفس العادي في الغرفة؟

د.حجر أحمد حجر:

هو عادة الدخان اللي يخرج مباشرة، اللي يحترق من مثلاً من السيجارة أسوأ من الدخان اللي يطلع من شخص دخَّن في الرئة وخرجت، الرئة صارت مثل الفيلتر، نظَّفت بعض الأوساخ اللي تطلع، أمَّا اللي تحترق مباشرة.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

طيب ما هم بيساعدوا على تنقية البيئة.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

فالحاصل إن الشخص بعد التدخين وجدوا إنه يعني يصيبه نوع من الضعف العام، سواء كان في قدرة القلب ودقاته أو إنه تاخد الشخص بعد الشيشة، وتاخده على ماكينة الركض هذه، وتجرب عليه في المستشفى أو في مكان آخر، راح تشوف إن قدرته الطبيعيَّة اللي هي المفروض يقدر يسويها غير قادر إنه يوصل لحد نفس السرعة ونفس المجهود.

أحمد منصور:

يعني إذا خرجنا من إطار تأثير التدخين على المدخن نفسه إلى تأثير التدخين على المحيطين بالمدخن، ولو بدأنا بالأم الحامل، لأنه هناك الآن نسبة النساء اللائى يدخن في العالم العربي تتراوح ما بين 7: 15% في بعض المجتمعات، هذه المرأة الحامل الآن التي تدخن، ما هو أثر التدخين على الجنين في بطنها؟

د.حجر أحمد حجر:

أول شيء إنه بالفعل أنت الآن ذكرت النساء، في الدول الغربيَّة الآن مشكلتهم إن النساء أعدادهم في التدخين يزدادون، والرجال أعدادهم ينخفضون، لأن شركات التبغ تسوق للنساء، تقول: إنها علشان الرشاقة وإلى آخره والكلام الفاضي هذا، فالنسبة للمرأة الحامل.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

المشكلة الناس بتصدق يا دكتور.

د.حجر أحمد حجر:

بتصدق.. المرأة الحامل وهي تدخن، تكلمنا قبل عن الشرايين، ونفس المشكلة -أيضًا- الشرايين.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

لدى الجنين.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

المرأة الحامل.. الـ Placenta هذه المشيمة أيضًا تتأثر بالتدخين.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

اللي هي المحيطة بالجنين.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

اللي يتغذى عن طريقها الجنين، هذا الجنين نموه يصير أقل من النمو الطبيعي، لذلك يولد والوزن أقل من العادة، صغير في الوزن، حجمه صغير ووزنه أقل، معروف عن أن الطفل اللي نموه مش طبيعي وقليل في الوزن نسبة الوفيات فيهم في الأشهر الأولى أكثر، ما يعيشون نفس المدة، كما أنهم معرضين للموت المفاجئ في هذه الفترة أكثر من غيرهم.

أحمد منصور:

هل يصاحب الجنين -أيضًا- بعض الأمراض التي تصاحبه بعد الولادة من خلال أنه أمه تسببت في ضرره وهي حامل فيه؟

د.حجر أحمد حجر:

والله الطفل لابد إنه يكون إذا الأم مدخنة، أنا متأكد أن هذا الدم اللي مشبع النيكوتين هذا الطفل صار مدمن، فأول ما يولد الصياح والأشياء قد يكون دلالة على انحسار النيكوتين في الدم، لكن نحن نعرف أن الأطفال -أيضًا- الصغار اللي الأم والأب يدخنون في محيط الطفل هذا دخولهم المستشفيات أكثر من غير العائلات اللي.

أحمد منصور] مقاطعًا [:

ما يدخنوا، نعم.

د.حجر أحمد حجر] مستأنفاً [:

ما يعرضون الأطفال، كما أنه نسبة التهاب الأذن عندهم أكثر والسوائل اللي في الأذن أكثر، نسبة الإصابة بالربو أكثر، الالتهابات الرئويَّة عندهم أكثر، السنة الماضية طلع بحث أيضًا مخيف عملوا أظن في بريطانيا بحثًا على أنه الطفل اللي يعيش في محيط من عائلة مدخنة نسبة تحصيله فى الامتحانات أقل، يعني معناته يمكن تكون لها تأثير أيضًا فى الذكاء.

أحمد منصور:

طيب، هنا نقطة خطيرة -أيضًا- وهامة هل الأب المدخن أو الأم المدخنة يكون هناك تأثير في عمليَّة توريث التدخين -أيضًا- لأبنائهم، نسبة التدخين في الأبناء من الأسر المدخنة أعلى من نسبة التدخين في الأبناء في الأسر غير المدخنة؟

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

دكتور سؤالنا كان عن تأثير التدخين على الأبناء فيما يسمى بعملة توريث التدخين.

د. حجر أحمد حجر:

هو ما فيه إثبات إن الشخص يورث ابنه عادة التدخين هو في المحيط، لكن فيه حاجة موجودة وهو أن قضية الإدمان عامة سواء كانت على السجائر أو غيرها في جزء معين في مخ الإنسان في المركز، احتمال أن توريثه وارد، بس مش مؤكد 100%.

أحمد منصور:

بعض الدراسات التي اطلعت عليها تشير إلى إمكانية تحقيق هذا الأمر، لاسيما الدراسات الحديثة مؤخراً، يعني خلال عام 2000 ظهرت بعض الدراسات بالنسبة (...).

د. حجر أحمد حجر:

أنا قرأت بعض هذه، بس ما هو مقنعة 100% حتى الآن، إن هذه، بس المحيط.. الطفل لابد إن إحنا نعرف أن الأشياء اللي تؤثر على الطفل إنه يدخن هو تدخين الوالدين أو الأهل، الزملاء والأطفال اللي معاه، هم اللي لهم تأثير أكثر يعني.

أحمد منصور:

اسمح لي آخذ بعض المداخلات، سميرة زهران من السعودية، سميرة تفضلي.

سميرة زهران:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

سميرة زهران:

السؤال للدكتور حجر لو سمحت.

أحمد منصور:

تفضلي.

سميرة زهران:

ليش ما يمنعوا الحكومات العربية دخول السجائر لدولهم ويحاربوها محاربة المخدرات؟ يعني يقيموا عليهم الحد اللي يدخن، هذا واحد. اثنين: ثبت علمياً إن اللي بيشرب قهوة بتخف عليه آثار السرطان، وهل تعتقد إن هناك مافيا لتسويق الدخان في العالم العربي..

أحمد منصور:

أرجو أن ترفعي صوتك قليلاً يا سميرة.

سميرة زهران:

هل تعتقد إن هناك فيه مافيا لتجارة المخدرات في الدول العربية؟ بعدين الهنود الحمر كانوا بيدخنوا وكانوا بيعمروا في العمر؟ ليش دلوقتي يعني الناس بتمرض؟

أحمد منصور:

أنتِ مدخنة يا سميرة؟

سميرة زهران:

آه بأدخن باكتين في اليوم.

أحمد منصور:

باكتين؟!

سميرة زهران:

آه.

أحمد منصور:

بتعاني من شيء بالنسبة للتدخين أم أنك تعتبرين أن التدخين شيء إيجابي بالنسبة إليك؟

سميرة زهران:

لأ، الدخان طبعاً مضر وأنا بأعاني دائماً ضعيفة، دائماً خفقان في القلب شديد، على طول مريضة.

أحمد منصور:

هل سعيتِ للإقلاع عن التدخين؟

سميرة زهران:

حاولت ما إحنا لاقيين طريقة علاج نافعة، أيش الحل؟ كيف أقلع منها؟

أحمد منصور:

هل لجأتِ إلى معالجين أو أطباء، أو مراكز صحية ثم أخفقتِ؟ أم أنكِ حاولتِ بنفسك منفردة؟

سميرة زهران:

حاولت بنفسي بس ما عرفت أوصل لحل، أنزل أشرب باكيت Packet أرجع أطلع لباكتين ونصف.

أحمد منصور:

كم سنة تدخنين يا سميرة؟

سميرة زهران:

تقريباً 12 سنة.

أحمد منصور:

12 سنة.

سميرة زهران:

آه، عمري 40 سنة.

أحمد منصور:

أشكرك.

سميرة زهران:

هي بداية كلعبة كانت وقلبت يعني بإدمان، أيش الحل عشان نوقف منها؟

أحمد منصور:

عندك أولاد؟

سميرة زهران:

لأ، آنسة.

أحمد منصور:

أشكرك يا سميرة.

أحمد منصور:

دكتور يعني هذه حالة من حالات التدخين حتى إنها تطالب الحكومات بمنع التدخين ومحاربته، وما يُشاع عن أن الهنود الحمر كان التدخين يُطيل أعمارهم والآن أصبح التدخين يسبب ضرراً، ما مدى حقيقة ذلك؟

د. حجر أحمد حجر:

الهنود الحمر شبه انقرضوا، لكن ما أقدر ألوم هذا على التبع، يا ريت أقدر، لكني أعتقد إن تدخين الهنود الحمر كان بطريقة أيضاً تختلف، كان أكثر ما يعملونه بمناسبات دينية وحفلات، وكان لهم طرقهم الخاصة، أما بالنسبة لأنهم هل يُعمرِّون أو شيء طبعاً ما عندنا إحنا معلومات حقيقية عن هؤلاء.

أحمد منصور:

النقطة الأساسية الآن هو يعني أنا أشرت، أو هي أشارت في الحوار معها إلى حاجتين أساسيتين:

أولاً: عدم شعور المدخن أنه مُدمن، وعدم سعيه للجوء إلى مراكز صحية لمعالجته، وأنه يحاول من نفسه ويفشل، فهل فعلاً تعتبر التدخين حالة عرضية أو حالة إدمان تستدعي وجود أو إنشاء أو تأسيس مراكز صحية في الدول العربية تكون مهمتها فقط مساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين وتدريب أطباء أكفاء للقيام بهذه المهمة؟

د. حجر أحمد حجر:

نعم، أعتقد إن الواضح، الإدمان على التدخين أقوى من الإدمان على الخمر، وفيه عندنا دراسات تبين إنه شخص مصاب بالإدمان على النيكوتين ومصاب على الخمر استطاع أن يتوقف عن الخمر ولم يستطع أن يتوقف عن التدخين، ثم عندك أنت الإدمان على الهيروين أثبت من علماء النفس إن الإدمان عن التدخين أقوى منه، فإذا كان إحنا الآن عندنا في العالم كله عيادات متخصصة لعلاج المدمنين عامة، فالتدخين في اعتقادي من باب أولى، لابد إني أقول.

أحمد منصور:

لاسيما المليارات هذه التي تنفق على الأمراض المسببة للتدخين، لو خصص جزء منها لمحاربة التدخين وإيقافه أعتقد إنها ستوفر أيضاً على الدول العربية الكثير.

د. حجر أحمد حجر:

نعم، أنا مؤمن بذلك، وأعتقد إحنا عندنا الآن عيادات لمساعدة المدخنين على الإقلاع، ولكن أعتقد إن الشخص اللي غير قادر أن يوقف بنفسه، لابد أن يحتاج إلى مساعدة، المساعدة الطبية فيه أدوية قد نتعرض لها في البرنامج إذا حبيت فيما بعد، فيه طرق للعلاج والأخت اللي ذكرت عن حالتها إنها وقفت ورجعت، هذه..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

آه كثير من المدخنين أيضاً.

د. حجر أحمد حجر[مستأنفاً]:

هذه طبيعة في المدخن، سامع إن مارك توين الأديب الأمريكي قال: إن التدخين سهل الإقلاع عنه. أنا أقلعت عدة مئات من المرات، فتدلك على إن الشخص المدمن هاي من طبيعة.. ما يمكن من الصعب، وما عمري سمعت شخص يقدر يوقف من المرة الأولى، تتكرر عدة مرات، لكن الحاصل إن الحاجة إلى مساعدة طبية للشخص هذه واردة، بس أريد أجاوب على السؤال لماذا الحكومات ما تمنع.

أحمد منصور:

يعني حكومات عليها ذنوب كثيرة هجيلك فيها بشكل مفصل.

د. حجر أحمد حجر:

في اعتقادي إنها غير مجدية.

أحمد منصور:

باعتبارك أحد وزراء الصحة العرب أيضاً، وتتهم وزارات الصحة في العالم العربي بأنها غير جادة بالفعل في مساعدة المدخنين في مواجهة ومكافحة التدخين. آخذ رامي كلاوي من الإمارات، تفضل يا أخ رامي، تفضل، رامي..، دكتور خالد عوض من المجر.

د. خالد عوض:

آلو.

أحمد منصور:

تفضل يا دكتور.

د. خالد عوض:

آلو.

أحمد منصور:

تفضل يا سيدي.

د. خالد عوض:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله.

د. خالد عوض:

السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. خالد عوض:

وتحية إلى أسرة (بلا حدود) ولضيفك الكريم.

أحمد منصور:

شكراً لك يا دكتور، تفضل.

د. خالد عوض:

إن موضوع التدخين موضوع يهمني جداً، وكان موضوعاً آخر أيضاً يهمني كيمني حيث أنا من اليمن وهو القات ولكن ليس هذا موضوعنا الآن.

أحمد منصور:

سنخصص له حلقة إن شاء الله.

د. خالد عوض:

أتمنى إن شاء الله.

أحمد منصور:

دكتور تخصصك.. في أي مجال تخصصك؟

د. خالد عوض:

مجال الجراحة.

أحمد منصور:

آه، أنت طبيب جراح.

د. خالد عوض:

طبيب جراح وأعمل في جامعة بيتش الطبية في دولة المجر.

أحمد منصور:

نعم، تفضل بمداخلتك.

د. خالد عوض:

مداخلتي أيها الكرام إني قمت أنا وبعض الزملاء بإجراء بحث حول التدخين في دولة المجر، ولدينا تجربة في هذا المجال، وأريد أن أتطرق إلى نتائج البحث الذي قدمناه.

أحمد منصور:

بإيجاز لو سمحت.

د. خالد عوض:

سأحاول إن شاء الله، واحد: إن الترويج للتدخين واستهلاكه كان وراءه الوازع الاقتصادي، أي أن الحكومات المختلفة في جميع أنحاء العالم آمنت ولازالت تؤمن أن استهلاك السجائر يُدر على الحكومات بعائدات ضريبية لا يستهان بها، وليس الوازع الصحي هو المعيار المباشر والأهم.

ثانياً: الإقلاع عن عادات الإدمان خاصة الإدمان على التدخين بعامل الإقناع والتوعية لم يكن مثمراً، ولو أن هناك توقعات نظرية تشير إلى أنه قد يُفيد أسلوب التوعية، ولكن على مدى سنوات طويلة.

ثالثاً: الإدمان حالة نفسية قسرية تحتاج إلى إدمان قسري مضاد، أي الإدمان المتكرر والمتدرج على عدم التدخين. من خلال هذه النتائج توصلنا إلى أنه يوجد جهتين معنيتين وهما: الحكومة والتي يهمها بالدرجة الأولى العامل الاقتصادي. والجهة الأخرى: المواطن والذي يهمه بالدرجة الأولى إشباع العامل النفسي القسري باتجاه التدخين، لذا استهدفنا الحكومة المجرية بإثبات أضرار التدخين اقتصادياً وبالأرقام والإحصائيات الدقيقة، وأقنعنا..

أحمد منصور:

كيف باختصار، باختصار كيف ذلك؟

د. خالد عوض:

أخي، نعم؟

أحمد منصور:

كيف ذلك باختصار أقنعتم الحكومة بالجانب الاقتصادي؟

د. خالد عوض:

نعم، أقنعنا الحكومة المجرية على أن التدخين يعتبر، الإقلاع عن التدخين يعتبر مربحاً اقتصادياً، إليكم نبذة بسيطة وقد تكرم الدكتور بذكر أضرار التدخين، ولا أريد أن أتطرق إليها كالتهاب الرئة المزمن، وأمراض.. وسرطان الرئة.. إلى آخره.

أحمد منصور:

نعم نعم تعرضنا له.

د. خالد عوض:

ولكن هنا، ولكن هنا أمراض القلب والأوعية الدموية والتي يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية 5 إلى 10% من سكان أوروبا، وعلى رأسها المجر، وأهم سبب في ذلك التدخين، وقد ثبت أن الحكومة تدفع خمسة أضعاف عائدات السجائر سنوياً لمعالجة الأمراض التي كان التدخين المسبب الرئيسي لها، من هذا المنطلق تبنت الحكومة المجرية قانون صوت عليه البرلمان المجري، يقتضي منع التدخين في جميع الأماكن العامة، سواء كان ذلك في المؤسسات الحكومية أو المدنية، ومنع تخصيص مكان للتدخين، وإقرار ثلاثة أيام إجازة في السنة تخصص لأولئك الغير المدخنين فقط، وكانت..

أحمد منصور:

كامتياز لهم.

د. خالد عوض:

نعم، وكانت لدينا نتائج مشجعة جداً من ضمنها أن استنتجنا أن المدخنين تناقصوا إلى النصف خلال عام واحد وهو عام 2000م، وهذا يعود إلى فعلاً معالجة القضية في الجهتين المعنيتين التي ذكرتها سابقاً وهي الحكومة..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

أشكرك يا دكتور، أشكرك على عرض هذه التجربة التي هي بمثابة يعني عزيمة أكيدة من الحكومة ورغبة أكيدة أيضاً منها في معالجة الأمر، واستطاعت خلال سنة من خلال تجربة عملية أشار لها الدكتور خالد -أيضاً- أن تحقق نتائج جيدة، لماذا أنتم أيضاً كوزراء صحة عرب لا تقومون بجهود أساسية ضمن إطار الحكومات فعلاً لمحاربة التدخين بشكل فعلي؟

د. حجر أحمد حجر:

الحقيقة إن فيه، طبعاً أنا ما أريد أفشي لك سر إن في قطر الآن إحنا..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

دا إحنا خير من يؤتمن على أسرار، تفضل يا دكتور.

د. حجر أحمد حجر[مستأنفاً]:

أقول لك إن مجلس الوزراء وافق على قانون صارم في الطور النهائي اللي راح يطلع راح يحرِّم التدخين في الأماكن العامة كلها بما في ذلك المواصلات والمحلات العامة، والإعلان عن التبغ في قطر راح يكون ممنوع نهائياً في جميع الوسائل.

أحمد منصور:

في كل وسائل الإعلام؟

د. حجر أحمد حجر:

في كل وسائل الإعلام، وحتى الصحافة راح نعوضهم عن طريق وزارة الصحة بإعلانات لبث الوعي الصحي ضد التدخين، فأعتقد إن قطر فقط الوحيد الكثير الآن.

أحمد منصور[مقاطعاً]:

قطر دولة صغيرة، باقي الدول الكبرى الآن اللي تعرضنا لها، السعودية ومصر وغيرها من الدول، ولكن أنت أيضاً.

د. حجر أحمد حجر:

بس إحنا -أيضاً- يعجبنا.. إحنا نكون في الريادة ولو كنا صغار.

أحمد منصور:

أنت أيضاً أنت يعني أنت وزير صحة وعضو في مجلس وزراء الصحة العرب، وهناك اجتماعات، وأخذت جائزة من منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الصحة العالمية تقوم بجهد كبير في التعريف بأضرار التدخين وغيرها، هل هذه الأشياء مجدية أم أن حقيقة ما يُقال عن أن شركات التبغ العالمية تمارس ضغوطاً حقيقية على الدول العربية من أجل تمييع عملية مقاومة التدخين؟

د. حجر أحمد حجر:

لا الكلام اللي تقوله صحيح.

أحمد منصور:

فعلاً.

د. حجر أحمد حجر:

لكني خليني أقول لك أكون من المنصفين، جميع اجتماعات وزراء الصحة العرب، وكذلك في مجلس التعاون الخليجي أحد البنود الرئيسية في اجتماعاتنا هي مكافحة التدخين سنوياً، وأيش الخطوات اللي تمت، لكن قضيتنا مع شركات التبغ بالفعل تقوم بجهد، أنا أقول لك بالنسبة للخليج، الجهد اللي يُبذل من قِبل الشركات، يعني شركة واحدة من الشركات العالمية ما أدري أذكر اسمها أم لا، تصرف عشرة مليون دولار سنوياً للدعاية للتبغ في..

أحمد منصور:

منطقة الخليج:

د. حجر أحمد حجر:

منطقة الخليج حالياً، اللي استطاعوا أن يسوون أشياء ما كنا إحنا نتوقعها، يعني إحنا.

أحمد منصور:

يعني تقريباً مليون دولار لكل مدخن يعني.

د. حجر أحمد حجر:

إحنا الآن، إحنا كنا أول ما بدأنا في قضية رفع الضرائب والنشاطات في أوائل الثمانينات، حصلنا على Document سرية من الوثائق اللي الحكومة الأمريكية أرغمت الشركات أن تطلعها قرأتها من الإنترنت، يعني الحقيقة تخوف كاتبين نفسهم إنهم نجحوا في مجلس التعاون الخليجي وذكروا أسماء دولنا كلها إنهم استطاعوا أن يؤخرون رفع الضرائب اللي كانت أول ما بدأت أخروها لمدة عشر سنين تصور، وإحنا نعترف بإنهم استطاعوا بطريقهم إنهم يستطيعون يؤثرون عن وسائل الإعلام على المستشارين، كذلك عندهم كانت خطة من خططهم الغريبة إن يروحون لرجال الدين في الشرق الأوسط ويبحثون عن هؤلاء اللي يقولون إن التدخين لا يحرمه الإسلام، خلق علاقة معهم، وسفرهم على إجازات على حسابهم، وخلق علاقات لتشجيعهم، يعني هم متغلغلين بطريقة بشعة جداً.

أحمد منصور:

يعني لوبي خطير هذا؟

د. حجر أحمد حجر:

خطير جداً.

أحمد منصور:

يعني الحكومة الأمريكية حينما نجحت في الحصول على ثلاثين مليار دولار تعويضات من هذه الشركات عن الأضرار التي لحقتها من جراء معالجة المدخنين الآن هناك خطوة إيجابية قامت بها مستشفى الملك فيصل التخصصي حينما رفعت.. باشرت في الشهر الماضي في رفع قضية على عدة شركات عالمية من شركات التبغ المشهورة بعشرة مليار ريال سعودي تعويضات عن النفقات التي أنفقتها هذه المستشفى على معالجة المتضررين من التدخين، إذا قامت في الدول العربية حملة ضد شركات التدخين على غرار الحملة التي قامت بها مستشفى الملك فيصل، أما يمكن أن تأتي بنتائج إيجابية؟

د. حجر أحمد حجر:

والله إحنا نتمنى، إحنا بحثنا الموضوع هذا السنة الماضية مع منظمة الصحة العالمية على أساس إن هم يساعدونا ببحث قضية إقامة دعوات على الشركات، لأن الدول الخليجية أيضاً متضررة وتعوض حكوماتنا لأن إحنا الحقيقة أنت تعرف المصارف الهائلة اللي سبب لنا التدخين في الوقت الحاضر إذا تأخذ الوفيات بنفسها، دول الخليج يومياً نفقد أربعين مواطن بسبب مشاكل التدخين.

أحمد منصور:

يومياً.

د. حجر أحمد حجر:

الوفيات في إحصائياتنا إحنا، ثم إن من ناحية نفقة الـ..، في سنة.. قبل ثلاث سنوات كان فيه إحصائية إن دول مجلس التعاون تستورد مليار و300 مليون دولار سجاير.

أحمد منصور:

السعوديين لوحدهم مليار.

د. حجر أحمد حجر:

وبعدين إحنا نعرف أيضاً من إحصائيات قبل الثلاث سنوات إنه نصرف في الدول الخليجية للعلاج الناس المصابين بأمراض بسبب التدخين 800 مليون دولار سنوياً، يعني فوق المليارين، مصروفاتنا إحنا اللي تصرفها الدول هذه عليهم، لذلك إحنا الآن نطالب بشدة رفع الضرائب، لسوء الحظ اقتراحنا إلى الآن كمجلس تعاون ما وافقوا عليه نبغي نرفع الضرائب إلى مائتين، إحنا نعرف إن وافقوا على رفع الضرائب لمائتين، 50% من الناس اللي يدخنون راح يوقفون عن التدخين، راح نحمي الأطفال منها.

أحمد منصور:

دكتور إياد جابر من الإمارات تفضل يا دكتور.

د. إياد جابر:

نعم، الحقيقة..، السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام.

د. إياد جابر:

الحقيقة الإحصائيات اللي أجريت في الولايات المتحدة خلال الثمانينات تقول إن معظم المدمنين على المخدرات والكحول كانوا أصلاً من المدخنين، هذا يضيف ضرر آخر لأضرار التدخين، الاستنتاج الواضح هو أن التدخين يُعتبر مدخلاً إلى الإدمان على المخدرات والكحول، هذا أولاً، الاتجاه الحالي لشركات الدخان هو التأكيد على الأطفال، يعني التأكيد على كسب الأطفال، الحقيقة هذا الميدان، ميدان الأطفال ينبغي إعداد برنامج له مضاد في مناهج التربية، في مناهج التعليم عندنا في المدارس، بدون هذا، بدون هذا الحقيقة التدخين يعني حقق كسب كبير، وهو كسب المستقبل وهم الأطفال، والحقيقة بالتأكيد لسه في الوقت الحاضر مو على المدخنين اللي هم أدمنوا، منتهين، ولكن التأكيد لسه على الأطفال بالوقت الحاضر، منعهم من التدخين وأعتقد أفضل مجال المجال الإعلامي، ويعني الميديا media الإعلامية هم التأكيد على الأطفال، مخاطبتهم بلغتهم، بلغة الأطفال، وبالتأكيد المناهج الدراسية لها دور كبير في هذا المضمار، وشكراً جزيلاً.

أحمد منصور:

شكراً لك يا دكتور، رجب رياض من قطر.

رجب رياض:

السلام عليكم أستاذ أحمد.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله.

رجب رياض:

نحييك على اختيارك لهذا الموضوع الخطير، ونحيي ضيفك الكريم سعادة الوزير.

أحمد منصور:

حياك الله شكراً.

رجب رياض:

اسمح لي بتخصصنا في مجال الكيمياء نفتي بدلونا، يحتوي الدخان على حوالي ألف مركب كيميائي تقسم إلى عدة مجموعات متجانسة، من أهمها مواد مسببة للسرطان مثل المركبات العضوية عديدة الحلقية ونتيجة لعدم احتراقها جيداً تكون مركبات جزرية تتراكم على أنسجة الرئتين مثل البنزوبيرين، وهناك مركبات أخرى مشتقة من النشادر وتسمى نيتروزأمينات، ومواد أخرى أشد خطراً مثل حامض الهيدروسيانيك وحامض الكربوليك، وأحماض دهنية، وأملاح عديدة لأحماض عضوية، كذلك هناك الغازات المنبعثة مثل أول أكسيد الكربون، والذي يحل محل الأوكسجين اللازم لحياة كرات الدم الحمراء كما ذكر سعادة الدكتور، كذلك النيكوتين المعروف بتأثيره الضار على الجهاز العصبي ومواد مهيجة وهي تنشط الإفرازات المخاطية في القنوات الشعبية، بقي أن نعرف كذلك أن من يُدخن عشرين سيجارة باليوم الواحد على مدار السنة يترسب في جسمه ما يقرب من 180 جرام سنوياً من القطران، و150 جرام تقريباً نيكوتين مسبب لأمراض القلب، وكذلك 2.2 مليجرام مواد مسببة للسرطان، بقي أن نعرف أيضاً أن النيكوتين يصل إلى خلايا المخ أسرع بكثير جداً من المخدرات والكحول، وكذلك الشيشة تسبب سرطان الرئة أضعاف السيجارة، نرجو كذلك من سعادة الوزير إلقاء الضوء على دخان البخور والعود، فهو كذلك من المواد الخطرة والتي سمعت أنها مسببة للسرطان، شكراً جزيلاً.

أحمد منصور:

شكراً لك يا أخ رياض، معالي الوزير.

د. حجر أحمد حجر:

لا أعتقد لا أتفق مع الرأي بالنسبة للبخور والعود، هذه أشياء تأتي فترة قصيرة من الزمن وليست مشكلة إن تعاودها في مدة طويلة، ما أعتقد إنها مشكلة، إنما هو قال ألف مادة كيماوية، وأنا ذكرت سابقاً إن 6 آلاف مادة كيماوية.

أحمد منصور:

ستة آلاف، نعم، رامي كلاوي من الإمارات.

رامي كلاوي:

آلو.. السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

رامي كلاوي:

سعادة الوزير، السلام عليكم.

د. حجر أحمد حجر:

وعليكم السلام.

رامي كلاوي:

المداخلة أنا كان في الواقع عندي تساؤل حول علاقة التدخين بالمخدرات وكونها مدخل للمخدرات، وسبقني بها الدكتور إياد، لكن أحب أن أسأل سعادة الوزير هل يوجد هيئات أو مؤسسات تعمل بشكل مدروس ومخطط ومبرمج لمكافحة التدخين في البلاد العربي؟ نحن بحاجة إلى لوبي يعمل لمقاومة هذا الجهد الإعلامي الكبير والمكثف لنشر التدخين والدعاية له في أوساط الشباب والناشئة، فلا نرى جهد موازي أو مكافئ في الاتجاه المعاكس.

أحمد منصور:

شكراً لك.

رامي كلاوي:

فنرجو أن يكون هناك دور يعني أكبر لوسائل الإعلام.

أحمد منصور:

شكراً لك، خالد عبد الله من السعودية.

خالد عبد الله:

مساء الخير أخ أحمد.

أحمد منصور:

مساك الله بالخير يا سيدي.

خالد عبد الله:

تحية لك وللأخ الدكتور.

أحمد منصور:

حياك الله يا سيدي، تفضل.

خالد عبد الله:

عندي استفسارين رئيسيين باختصار أبغي أطرحهم.

أحمد منصور:

تفضل.

خالد عبد الله:

بالنسبة للأشياء اللي ممكن تخفف من أثر التدخين يعني، نسمع إن فيه بعض المكونات من المواد الكيماوية ممكن تستخدم كوسائل مساعدة للتخفيف من أثر الدخان مثل مادة الصودا لايم، وبعض الفلاتر اللي تكون مصنوعة من الفحم، من بعض الأطباء سمعنا إنها ممكن تساعد على امتصاص كمية كبيرة من المواد الضارة.

أحمد منصور:

شكراً لك يا أخ خالد.

خالد عبد الله:

وبالنسبة للسؤال الثاني عِلَب الدخان المصدرة من أمريكا لاحظ مكتوب عليها عبارة ما أدريش نبغي تفسيرها من سعادة الدكتور إذا سمح اللي هي:

For used in outside of America. يعني ما أدريش تفسير العبارة هذه.

أحمد منصور:

تفسيرها جاء وأنا ذكرت أو أشرت له في المقدمة على أن نسبة القطران والنيكوتين الموجودة -وهذه بنت عليها مستشفى الملك فيصل التخصصي دعواها أيضاً ضد الشركات الأمريكية- نسبة القطران والنيكوتين فيها أعلى من النسبة التي يتم بيعها في الولايات المتحدة الأمريكية، ربما يكون هذا تفسير وأسمع أيضاً تعليق معالي الوزير على هذه التساؤلات، النقطة الأساسية الأولى وهو استهداف الأطفال الآن من قِبل شركات التدخين، والدعاية التي تتم على أنها دعاية مضادة لتدخين الأطفال وهي في نفس الوقت تلفت نظر الأطفال للتدخين، واستهداف شركات التدخين لجيل جديد من المدخنين بعد ضمانها للجيل الحالي أو المدخنين الحاليين.

د. حجر أحمد حجر:

نعم، أول شيء الآن معروف إذا الإنسان تعدى 18 في أكثر الدراسات وبعضهم يقول 20 بس خلنا آخذ الـ 18، الشخص اللي يتعدى 18 من العمر في الوقت الحاضر من النادر أن يدخن هذا الشخص، اللي في الهدف هو الأطفال بين 13.

أحمد منصور[مقاطعاً]:

اللي بيتعدى 18 أو 20 سنة بدون ما يدخن.

د. حجر أحمد حجر:

من العمر نعم.

أحمد منصور:

فمن الصعب أن يتحول إلى مدخن بعد ذلك.

د. حجر أحمد حجر:

وهذه المعلومات من الوثائق اللي حصلنا عليها من شركات التبغ في دراساتهم نفسهم، إذا تعدى هذا السن من النادر يصبح مدخن فهم مركزين على بين السن اللي في 13 إلى 18 هذه أفضل فترة من الزمن بالنسبة للشركات إنه إذا استطاع، وبعدين الشخص اللي يدخن عندنا إحصائيات إذا دخن الشخص أكثر من مرة واحدة فقط حوالي 15% من هؤلاء ما راحوا يكونوا مدخنين، بس 15% والباقي راح يكون.

أحمد منصور:

يعني 85% حتى لو دخن مرة واحدة بيتحول إلى مدمن؟

د. حجر أحمد حجر:

أكثر من مرة.

أحمد منصور:

أكثر من مرة.

د. حجر أحمد حجر:

أكثر.. يعني مرتين أو ثلاثة راح يتحول إلى مدخن، فبالنسبة للأطفال هي المشكلة الآن الموجهة على الأطفال، أنت ذكرت موضوع الدعاية اللي تقام في الوقت الحاضر هذه، الآن شركات التبغ اللي موجودة في المنطقة نفس الشركات العالمية مسويين في جبل (عالي) لهم مقر، ومسمينهم (ميتا) فاسمهم نفسه أيضاً يثير الشؤم لأنه مشتق من الموت يمكن، هذه الجماعة اللي يحطون إعلانات في الصحف نشوفها في قطر لسوء الحظ ننتظر بس إحنا القرار يطلع مالنا إحنا نوقف هاي الأمور كلها، هذه الإعلانات، أنا أخذت الإعلان مالهم، وأعطيته لقسم الأمراض النفسية عندنا في المستشفى.

أحمد منصور:

لتحليله.

د. حجر أحمد حجر:

وجلسوا يدرسوه، كتبوا لي صفحتين عن كيف هذا الإعلان يجذب الأطفال للتدخين.

أحمد منصور:

إلى التدخين!

د. حجر أحمد حجر:

إلى التدخين.

أحمد منصور:

رغم أنه موضوع بشكل لإبعاد الأطفال عن التدخين.

د. حجر أحمد حجر:

هذا الكلام بالطريقة اللي يقول إحنا إن إحنا معاكم نكافح تدخين الصغار وحطين الصغار كلمة، والطفل طبعاً في ها السن المراهقة ما يبغي يكون من الصغار، يشعر إنه يدخن لأنه يريد يشعر نفسه بأكبر، وطريقة التصوير، وطريقة إنها تخلي الطفل ينجرف إلى التدخين أكثر.

أحمد منصور:

خالد عبد الله بيقول إن الآن انتشرت عملية الفلاتر التي توضع قبل السيجارة أو كذا من أجل امتصاص نسبة النيكوتين وتقليل المخاطر على الجسم، هل هذه أشياء حقيقية أم مخادعة أيضاً للمدخنين؟

د. حجر أحمد حجر:

أنا والله لازم أقول لك أكثر عن موضوع النيكوتين نفسه، أنت تعرف الآن عندك السجاير اللي يقول لي إن هذا النوع خفيف وهاي النوع ثقيل وإلى آخره من القضايا.

أحمد منصور:

نعم، طبعاً المدخنين بيتكلمون دائماً.

د. حجر أحمد حجر:

وإحنا وعالمياً أيضاً في الخليج وغيرها حاطين مواصفات معينة لنسبة النيكوتين لازم تكون قليلة ومحددة، أنت تعرف إن الآن هذه، حتى هذه بصراحة فشلت في إنها تساعد، بالعكس بعض الدراسات تثبت إن هذه الحقيقة أسوأ من الأول، اكتشفنا الآن إن شركات التبغ نفسهم بعد ما الشخص اتعود على التدخين يخففون شوية نسبة النيكوتين يخليه يدخن أكثر، فالشخص اللي مدمن على النيكوتين محتاج كمية معينة.

أحمد منصور:

عايز نسبة معينة.

د. حجر أحمد حجر:

إذا ما حصلها من سجارة واحدة، راح يزيدها.

أحمد منصور:

فبالتالي بدل ما كان بيشرب علبة يشرب اثنين.

د. حجر أحمد حجر:

ويشرب، لأن هو بالنسبة للمواد الثلاثة اللي ذكرناها سابقاً النيكوتين أقلهم إشكالاً.

أحمد منصور:

في الدعاية بيقولوا نكهة أكثر نيكوتين أقل.

د. حجر أحمد حجر:

وبعدين 60 مادة اكتشفت إن تضاف من قِبل الشركات على التبغ نفسه، على السجائر مثلاً وغيرها، تعطي له النكهة للرائحة واثنين منهم خطيرين جداً توسع القصبات الهوائية بحيث إن الدخان لما يمتصه الشخص يصل إلى منطقة.

أحمد منصور:

أعمق.

د. حجر أحمد حجر:

أعمق ما يمكن.

أحمد منصور:

داخل الرئة.

د. حجر أحمد حجر:

نعم، وبعضهم، بعض المواد مثل الأمونيوم حطينها يخلي النيكوتين بسرعة يطلع إلى داخل الجسم بيمتص الدم بطريقة أسهل علشان الإدمان أكثر ويكون أصعب التوقف.

أحمد منصور:

يعني هذه أشياء خطيرة للغاية يعني أن يدركها أيضاً المدخن ويدرك خطر ما يسببه لنفسه وأهله، وعندي الأستاذ صلاح منتصر، الكاتب الصحفي الذي يحارب التدخين بشكل كبير في كتاباته، مرحباً بك يا أستاذ صلاح.

صلاح منتصر:

أهلاً بك.

أحمد منصور:

إحنا بنتابع كتاباتك الجيدة عن التدخين بشكل دائم حتى أنك يعني نسبة عالية مما تكتب من أجل مكافحة التدخين وتوعية المدخنين، ما هو تقييمك لوضع..

صلاح منتصر:

في الحقيقة..

أحمد منصور:

ما هو تقييمك لعملية التدخين وانتشاره الآن لاسيما في مصر انتشر التدخين بين طلبة الجامعات بنسبة 35%؟

صلاح منتصر:

ده صحيح، ده صحيح، وإنه حرب التدخين دي حرب من أعنف ما يمكن لأنها حرب ضد عادة كانت أو مازالت مشروعة في مختلف دول العالم، فأنت تحارب عادة مشروعة، بل بعض الحكومات كانت تشجع عليها بكل أسف على أساس أنها تكسب من ورائها وتحقق زيادة في موارد الرسوم الجمركية، وبالتالي ده عدو مش بس بيبقى كان مشروع وإنما كان بعض الحكومات بتشجع عليه، وبعدين فيه الموجة الجديدة التي جاءت عندما فطنت الدول المتقدمة إلى أضرار التدخين وبدأت توجه هذه المعركة بحسم وبجماعية شديدة جداً، فشركات التدخين عشان ترحل وتعوض أربحاها التي نقصت في هذه الدول النهارده بتعمل هجمة جديدة على الدول النامية عشان تعوض من صحة ملايينها وصحة أبنائها النزيف الجديدة من الأرباح التي خسرتها في الدول المتقدمة..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

طب.. تفضل.. أنا كنت عايز أسألك في تصورك أفضل وسائل المقاومة الآن، الآن فعلاً كما أشرت بدأ هناك توعية في الغرب كبيرة، بدأ هناك غرامات باهظة على شركات إنتاج التبغ فبدأت تتوجه إلى الدول النامية وإلى المنطقة العربية بشكل أساسي، وهذه الدول باعتبارها من الدول التي تستهلك كميات كبيرة، كيف نواجه هذه الهجمة يا أستاذ صلاح؟

صلاح منتصر:

شوف، الهجمة لازم نواجهها بجد، بحرب بجد، إذا كنا جادين في المعركة، ولما نشوف أيه اللي عملته هذه الدول التي نجحت نجد أن المجتمع كله بيتصدى لهذه الحرب، وإنه مفيش مسك العصاية من النص زي ما بيحصل عندنا، إحنا مشكلتنا إن إحنا خلينا نقول إنه مافيش حرب في المطلق، إنما خلينا نقسم المعركة إلى قسمين، قسم خاص بالذين يدخنون الآن وقسم خاص بالذين سيدخنون مستقبلاً، إحنا عايزين نقلل من الذين يدخنون الآن، لكن عايزين نركز على منع الذين يدخنون مستقبلاً.

أحمد منصور:

جميل.

صلاح منتصر:

اللي هو كان سيادة الوزير بيتكلم عليه على الأطفال، وعلى الشباب الصغير اللي طالع يقلد، طيب اللي دخنوا أهم دخنوا ويتحملوا وزر ما دخنوا، وإن هم بنقول إنه ما كانش فيه معروف إلى حد كبير الأضرار التي أصبحت للتدخين بحيث.. أنا مرة حاولت أن أعرف جزء في جسم الإنسان لا يؤثر عليه التدخين أكاد أقول لك يا أخ أحمد لم أجد أي جزء في جسم الإنسان التدخين لا يضره، اعتباراً من شعر الرأس إلى العين، إلى الجفون، إلى الوجه، إلى الشفايف، إلى البُق، إلى المفاصل، كل عضو في جسم الإنسان، فخلينا نركز على.. بتركيز أكبر على الذين..، الأجيال الجديدة مش عايزينها تدفع الثمن وإنها تفني صحتها في سبيل هذه السيجارة.

أحمد منصور:

للأسف الآن هذه، للأسف هذه الأجيال مستهدفة الآن، ونسبة التدخين فيها مرتفعة يا أستاذ صلاح.

صلاح منتصر:

بلا شك، ده صحيح، وخليني أقول إنه جزء كبير من الذي يشجع هذه الأجيال هي التمثيليات والأفلام والصور التي تعرض في الـ Television، لأنه أنا بأطالب وزراء الإعلام في أي اجتماع من اجتماعاتهم في الدول العربية..، في.. في مؤتمر إنه يطلع ميثاق من هؤلاء الوزراء يمنع أجهزة التليفزيون إن هو يصور مسلسل أو يصور تمثيلية، أو يصور فيلم، أو يصور نجم والسيجارة في إيده، والشيشة في إيده، ده بيدي تقليد لـ..، فيه تمثيليات يمكن في رمضان شوفناها الأبطال ماشيين بالسيجارة طول الوقت، طب إزاي أنا بأعمل حرب على السيجارة وبعدين آجي ألاقي تمثيلية وولد نجم من النجوم المعروفين وبيدخن كما لوكان التدخين ده أصبح يعني علامة من العلامات التي يتميز بها أي واحد، هنا بيهدم، يعني إذاً أنت هنا مش بتحارب التدخين، دا أنت بتحارب جزء من المجتمع نفسه الذي ينشر التدخين، يجب إن إحنا نواجه المعركة بجدية، والله أنا..، أنا كنت مدخن سابق وأعرف اللي بيدخن إنه بيستمتع بالسيجارة، لكن لها ثمنها، بس عايز والله أؤكد أن عدم التدخين متعته أكثر من التدخين.

أحمد منصور:

طب لو طلبت منك بإيجاز وأنت يعني قضيت سنوات طويلة في محاولة ولازلت إلى الآن يعني حتى قبل أيام قرأت لك عن موضوع الشيشة ومؤثراتها.

صلاح منتصر:

أيوه، أنا مستمر في مكافحة التدخين.

أحمد منصور:

أستاذ صلاح لو حبينا نقول خطوات عملية ومعنا وزير الصحة القطري وهو أيضاً يشارك في اجتماعات وزراء الصحة العرب وأعتقد أن كثير من المسؤولين يتابعون هذا البرنامج أيضاً، لو أحببنا أن نقول كـ.. يعني خطوات عملية من خلال تجربتك أنت على مدى سنوات في عملية مكافحة التدخين.

صلاح منتصر:

أيوه، أركز على حاجتين، على الأجيال الجديدة إن أنا أغلق أمامها الطريق إنها تقلد عملية التدخين، لأنه التدخين بيبدأ بالتقليد، ده الجيل الجديد، بالنسبة للمدخنين الموجودين حالياً، المدخنين الموجودين حالياً دول 3 أقسام: المدخن السعيد اللي هو بيهنأ بالسيجارة ومش عايز حد يكلمه عنها على الإطلاق، المدخن العنيد اللي هو بيدخن وعارف أضرار السيجارة لكنه عنيد في استمرارها، لكن هناك قسم اسمه المدخن المريض، المدخن المريض ده هو بيدخن السيجارة لكنه يتمنى –ويعرف أضرارها- ويتمنى أن يساعده أحد في إن هو يتحرر منها، هذا الجزء اللي هو المدخن المريض دا هوه أركز عليه، أنا فيه عندي هدفين، الهدف الخاص بالشباب إن أنا أوقف الموجة الصاعدة من أبنائنا اللي يدخنوا، وفي الوقت نفسه أساعد الطبقة أو الفئة التي بأسميها المدخن المريض اللي هو بكل سيجارة بيولعها إن أمنيته إن هو يعني أيه يتحرر منها، أفهِّمه إنه ده غير يعني أيه؟ مستحيل، وأنه ملايين، فيه نجوم، فيه أمثلة كثيرة أنا قدَّمتها اعتباراً من عادل إمام إلى فريد شوقي إلى كمال الشناوي..، كثيرين جداً إلى عدد كبير من الكُتَّاب الذين تحرروا من السيجارة، غير صحيح إنه يتصور أي واحد إنه كل كاتب قاعد وفي إيده سيجارة ومدخنة وبيلهمه الفكر، لو كانت السجاير هي اللي بتلهم الفكر أعتقد إنه شفنا..، كان شفنا عباقرة كثيرين، إذا كانت الحكاية حكاية سيجارة يعني.. وهذا غير صحيح، بالعكس أنا شايف..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أشكرك يا أستاذ صلاح، أشكرك شكراً جزيلاً علي هذه المداخلة،ونسمع من معالي وزير الصحة القطري أيضاً، المسؤولية الآن علي عاتقكم بالنسبة لهذا الأمر، لا سيما الجيل الجديد من المدخنين، وأيضاً النقطة اللي أشار إليها الأستاذ صلاح، وهي النقطة الخطيرة للغاية، وهي المدخن المريض الذي يود أن يقلع عن التدخين، ولا يجد مساعدة من الحكومة.

د. حجر أحمد حجر:

أنا الحقيقة ذكرني ببعض الأمور أريد..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تفضل.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

أول شيء بالنسبة للأفلام، أنا ما أعتقد إنه الآن الأفلام اللي نشوفها والمسلسلات الناس فيها الممثل يدخن عفوياً، إنما هذه مدفوعة الثمن من قبل شركات التبغ، عندنا الإثبات رسالة البطل الأمريكي هذا رامبو سيلفستر شو اسمه؟

أحمد منصور:

سيلفستر ستالوني.

د. حجر أحمد حجر:

هذا اللي حصلنا Document، شركة من شركات التبغ دفعت له نصف مليون دولار، كل شغلته إنه يطلع في الفيلم يسحب السيارة الناس يشوفونها البراند Brand ما لها.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الـ Packet بتاع الشركة.

د. حجر أحمد حجر:

ويرجع، يأخذ سيجارة ويرجع منها، يدفعوا له نصف مليون، بالطريقة هذه الأفلام هذه الآن مدفوعة الثمن، أنا أريد أثني علي كلام الدكتور.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الأستاذ صلاح منتصر.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

اللي ذكره، بالنسبة للضرائب، هذه أعتقد أنه من الخطأ، الناس اللي يفكرون الآن والحكومات إنه الضرائب قد تقلل إدخال السجائر، وراح يخسرون مالياً، البنك الدولي قدم السنة الماضية دراسة قيمة لمنظمة الصحة العالمية تثبت عكس ذلك، حتى الدول اللي تنتج التبغ أو تزرعه أيضاً إنها ماراح تخسر، إنما بالعكس راح تربح، الحكومات إذا زادت الضرائب راح تربح أموال أكثر، وراح أيضاً راح تربح من نوعين:مالياً وأيضاً من توفير الصحة، الأموال اللي تنفقها علي الصحة، أنا أريد أؤكد إن في اعتقادي إن الأطفال حالياً كل الوسائل اللي الحين راح نعملها، وراح تصير بالنسبة للأطفال للحد منهم ما راح تنجح نجاح إلاَّ عن الضرائب، إذا ارتفعت الضرائب يعني مثلما أنا ذكرت، نقول إحنا 200%ترتفع هذه أعتقد كفيلة إنها تحد المشكلة.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لكن الممنوع مرغوب يعني المخدرات غالية جداً ومع ذلك نسبة الإدمان فيها عالية.

د. حجر أحمد حجر:

لأ، بس نسبة التدخين إذا قارناها علي الإدمان فرق شاسع بين السماء والأرض أطفالنا أنت ما تعرف أنت الآن، كل الأطفال في الخليج لا يقل بالنسبة للذكور في الثانوية الآن في قطر وفي الكويت يمكن لا يقل عن 50% منهم يدخنون السجائر، وأهلهم ممكن ما يدرون. أنا اجتمعت مع أطفال في المدارس هنا عندنا، وقالوا لي:بصراحة لما حسبنا اللي في الصف أكثر من 50%يدخنون، فمشكلة رهيبة في كل الخليج، أؤكد لك أن أكثر من 50% من أطفالنا يدخنوا سجائر.

أحمد منصور:

والنسب التي ذكرناها-أيضاً-في مصر كدولة كبرى 35%من طلبة الجامعات وطلبة المدارس يدخنون سجائر نسبة تعتبر مرتفعة للغاية، لأن الجيل المستهدف القادم الذي تستهدفه شركات التبغ أعتقد أنها نجحت بشكل كبير في أنها ترفع نسبة المدخنين في الفترة القادمة عن حتى المدخنين في الفترة الحالية، وأنا قرأت تقرير-أيضاً-لمنظمة الصحة العالمية عن مكافحة التدخين فتحدث بنفس الأسلوب الذي ذكره الأستاذ صلاح منتصر من السعي للتركيز علي الأجيال القادمة من ناحية، وأيضاً معالجة المدخنين من ناحية أخري.

د. حجر أحمد حجر:

أنا شاهدت بأم عيني في مصر، رايح في سنة أعتقد 1970 رحت الأهرام كسائح، والله أمام عيني وقفت سيارة، واحد طلع وعنده كيس مملوء بعلب سجائر يوزعها علي الأطفال الموجودين هناك، فيعني هم راح يصرفون أموال فقط علشان هذه الأطفال يدخنوا.

أحمد منصور:

طيب، ماذا أعددنا نحن؟ماذا أعدت الحكومات لمواجهة هذا الأمر؟ماذا أعدت وزارات الصحة، هل ستكتفي وزارات الصحة وأنتم .. وزراء الصحة في اجتماعاتكم باعتماد ميزانيات إضافية لمعالجة المرضى، ومعالجة السرطانات وغيرها؟ لماذا لا تكون هناك خطوات فعلاً عملية من أجل الحد من هذا السرطان وهذه السموم التي بدأت تسري في أجساد الشباب والأطفال والكبار والصغار؟

د. حجر أحمد حجر:

المثل اللي يقول عندنا: اليد يد واحدة لا تصفق، وزراء الصحة ما هم الوحيدين اللي يقدرون يسوون، محتاجين إحنا لكل وزراء الدولة في الدول الخليجيَّة للتكاتف، وزراء الصحة مقتنعين، ويبذلون كل جهد، لكن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إذاً القضيَّة كما أشار الأستاذ صلاح-أيضاً-بحاجة إلى إعلان حرب مضادة على شركات التبغ وعلى التدخين، تكون منظمة وتشارك فيها الدول العربيَّة كلها.

د. حجر أحمد حجر:

كل الحكومات يجب أن تتبنى هذه، هذه قضيَّة مصيرية في اعتقادي بالنسبة لهم، يجب أن تتبنى المشكلة.

أحمد منصور:

نعم، معالي الوزير، عندي نقطة مهمة-أيضاً-حتى يكون هناك جانب إيجابي يفيد المدخنين، الآن لو تناولنا شريحة المدخنين الذين يشعرون أنهم مرضى، وبحاجة إلى علاج، وإلى عمليَّة إقلاع عن التدخين، وبعدنا عن الطرفين الآخرين اللي هما بيعتبروا التدخين ده شيء أساسي لا يمكن التنازل عنه، وأعتقد أن نسبة الذين يشعرون أنهم مرضى وبحاجة إلى علاج نسبة تعتبر أكبر من النسب الأخرى، ما هي الوسائل التي يمكن أن تساعد المدخن على الإقلاع عن التدخين بشكل أساسي بحيث يترك هذه العادة ويبتعد عنها بشكل أساسي ومباشر؟

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

دكتور، كان سؤالنا عن الوسائل والأساليب التي يمكن أن يتبعها المدخن الذي يعتبر مريضاً في محاولة الإقلاع عن التدخين؟

د.محمد أحمد حجر:

لاشك هو يعتبر مريض، حتى ولو لم يشتكِ من شيء، كونه مدمن فالإدمان هو مرض، لكن خليني أقول لك أنه بالفعل كانت هناك نعرة في بعض المؤتمرات الطبيَّة اللي من قِبل بعض أطباء القلب وبعض جراحي القلب، كانت الفكرة إن ما تسوي عمليات جراحيَّة لشخص مدمن على التدخين، وطبعاً هذه من الأطباء..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

ما تسويها يعني تدعه يتحمَّل مسؤوليَّة ما أقدم عليه؟

د. حجر أحمد حجر:

نعم، للأسباب الآتية خليني أقول لك شو السبب، طبعاً هذه أقلية، الأغلبية لا يوافقون عليها، السبب في ذلك إن الشخص المصاب بالإدمان على التدخين، واحتاج لعمليَّة قلب، العمليَّة أكثر إشكالاً، عنده مشاكل بتكون في الرئة، نسبة الوفيات أعلى، بعد العملية يحتاج مدة أطول في المستشفى، والجراح يبغي النجاح، يبغي إنه يقولوا: المريض خرج بسهولة، وخاصة إذا كان هو يشتغل بنفسه، فلذلك يحبون ما يعملون عمليات للمدخنين، إحنا أيضاً نعرف بالنسبة لأطباء القلب، عمليَّة توسيع الشرايين بالبالون و..المرضى المدخنين الانسداد يرجع لشرايينهم بفترة قصيرة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بيرجع ثاني يدخن.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

عندهم.. إذا استمر على التدخين قصدي إذا اللي بيتوقف، فلذلك عندهم مشكلة، أنا بأقول لك إحصائيات بسيطة، ما أريد أن أكثر عليك، اللي يدلك على قوة إن هذا بالفعل مرض، الناس اللي أصيبوا بجلطة في القلب، مدخن وأصيب بجلطة في القلب تعرف.. تعتقد إن هذا الشخص لا يمكن في حياته يرجع مرة ثانية للتدخين، 50%يرجع للتدخين بعدما يتعافى، أسوأ من ذلك.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

ويعرف أنها سموم ممكن أن تقتله.

د. حجر أحمد حجر:

ويعرف ذلك، ويعرف ذلك، أنا أقول لك إحصائيات أسوأ من ذلك، الناس اللي أصيبوا بتلف شديد بسبب التدخين في العضلة القلب، في عضلة القلب لا يمكن يعيش بدون عمليَّة زراعة قلب، هؤلاء اللي يعرفون أن التدخين.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

سيقتلهم.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

كاد أن يدخلهم القبر، بعدما يعملوا لهم زراعة30% يرجعون مرة ثانية للتدخين، يعني هذا الإدمان هو بشكل قوي جداً لدرجة إن أنا صعب شخص مريض بالفعل يجب علاجه.

أحمد منصور:

يعني السيجارة إذاً هذه بلاء شديد على صاحبها.

د. حجر أحمد حجر:

أنا أعتقد إنها أسوأ من الطاعون اللي وُجد، حالياً اللي تقتله في العالم أكثر مما تقتله الحروب، أكثر ما يقتل الإيدز، أكثر من حوادث السيارات، إن اجتمعت كل هذه الأمور.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إذا تقول دول الخليج الصغيرة يومياً أربعين إنسان يموتون فيها بسبب التدخين.

د. حجر أحمد حجر:

نعم.

أحمد منصور:

فهذا شيء، 1200 إنسان في الشهر.

د. حجر أحمد حجر:

فالوسائل اللي بتسأل عنها إنه إيش الأشياء المتاحة حالياً؟أنا لازلت مع كل ها المشكلة، ومع إني أقول:إنه من الصعب، من خبرتي الشخصيَّة مع الأشخاص اللي يدخنون، تعرف إنه لازالت الإرادة الشخصيَّة قوية، أنا أعرف أشخاص يدخنون حوالي ست أو سبع باكتات، واستطاعوا بتصميم، صحيح إنه راح يتضايق في الثلاثة أربعة أيام الأولى من القلق والمشاكل النفسيَّة.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بس3، 4 أيام؟

د. حجر أحمد حجر:

نعم بتخف عليه بعدين، بس مع ذلك أنا أعتقد أن هذه أهم شيء، إيش الأشياء الثانية المتاحة غير الإرادة؟

أحمد منصور:

يعني العزيمة والإرادة الشخصيَّة أساسيَّة في هذا الموضوع.

د. حجر أحمد حجر:

أنا أعتقد أنها.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

رقم واحد.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

رقم واحد في رأي أنا، كثيرين من أطباء القلب ما يوافقون في رأيي هذا، يقولون: إن الشخص غير قادر، لكن أعتقد إنه أنا من تجربتي الشخصية ومعرفتي بالأشخاص بالفعل أنها مهمة، الأشياء الموجودة من قبل، عندنا الآن النيكوتين اللي هو إما عن طريق العلك [اللبان] أو عن طريق الجلد أو بالبخاخة، بالتنفس، هذه الوسيلة تساعد فترة معينة، شهرين أو ثلاثة ممكن يأخذها الشخص كوسيلة من وسائل إن هو لـمَّا يحس بانحسار، ويحتاج إلى التدخين بدل أن يأخذ سيجارة يأخذ نيكوتين، الدواء الـ.. هذا هو دواء جديد، وأيضاً يستعمل عندنا في قطر في عيادة اللي تساعد المدخنين، هذا الدواء أصلاً كان طوَّر للكآبة والمشاكل النفسيَّة، وجدوا أنه –أيضاً- مفيد للتوقف عن التدخين، هذه من الأشياء اللي حالياً، طبعاً فيه أشياء أخرى مثلاً الـ Acupuncture الصينية، حتى جبنا مرة إحنا واحد صيني هنا كان من شهر، ونسبة نجاحها يمكن يكون حوالي 20%في اتخاذه.

أحمد منصور:

عثمان صالح من فلسطين، تفضل يا أخ عثمان.

عثمان صالح:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله.

عثمان صالح:

تقبل الله طاعتكم.

أحمد منصور:

ومنكم-إن شاء الله-تفضل.

عثمان صالح:

أنا شاب دخنت إثنا عشر عاماً متتالية، كنت أدخن ما بين باكتتين ونصف إلى ثلاثة باكتات، في 16/1/1986 حطوا على التليفزيون الأردني برنامج اسمه (عين الكاميرا) كان يذيعه عروة (...) حطوا هذا البرنامج يصورون الناس المدخنين، وكان صورة آلمتني أنا لدرجة إني من ذاك التاريخ إلى هذا الآن لم يذق طعم الدخان إلى فمي.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني إذاً قرار وعزيمة شخصيَّة أكثر منه شيئاً آخر.

عثمان صالح [مستأنفاً]:

لم، يعني لم أكن أنا أتوقع.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

طيب، قل لي بصفتك كنت مدمن تدخين وأقلعت، ما هي مشاعرك في الأيام الأولى للإقلاع، حتى تنقل تجربتك إلى الذين يريدون أن يقلعوا.

عثمان صالح:

ولا حاجة، إرادة شخصيَّة، إرادة شخصيَّة بعد التوكل على الله.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هل عانيت؟

عثمان صالح:

نعم؟

أحمد منصور:

عانيت في الأيام الأولى.

عثمان صالح:

لا.لي 14 سنة هلا بأعاني، بدي أسأل الدكتور يعني سبب..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بتعاني يعني عايز ترجع تدخن؟

عثمان صالح:

لا.لا.لا.بأعاني من أضرار التدخين، من آثار التدخين، فبدي أوجه سؤال إلى الدكتور يعني.

أحمد منصور:

تفضل.

عثمان صالح:

بأقول للدكتور يعني إنه ما زلت أعاني من التنفس، من ضيق التنفس، إذا مشيت أتعب، وإذا رفعت 2كيلو أتعب، وإذا جلست أتعب، وإذا سجدت أتعب، وإذا ركعت أتعب.

أحمد منصور:

رغم إنك أقلعت عن التدخين منذ أربعة عشر عاماً؟

عثمان صالح:

14 عاماً يعني من 16/1/1986من يوم سبت 16/1/1986إلى هذا الآن لم أدخن إطلاقاً، ومازلت يعني هاي بأكلمك الآن حاسس إني.

أحمد منصور:

شكراً لك، نسمع رأي الدكتور.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

معالي الوزير، ما تعليقك على ما ذكره عثمان بأنه يعاني بعد أن أقلع منذ أربعة عشر عاماً من آثار التدخين عليه؟

د. حجر أحمد حجر:

لـمَّا يتوقف الإنسان عن التدخين، تاخد مدة سنتين تقريباً علشان أنت على الأقل تقول: تعديت المرحلة الخطرة جداً من المشاكل اللي شبه مثلاً السرطان والقلب، لازال التأثير يبقى بس أقل بعد سنتين، حاجة من الأمور اللي ما تتحسن، لسوء الحظ تقف عند حدها إن ما تصير أسوأ طبعاً، موضوع الرئة، الأخ السائل واضح من كلامه ومشكلته إنه أصابه تلف في الرئة، لازم يذهب للمستشفى لعمل الفحوصات عن قضية الرئة، لا يتحسن وضع الرئة بعدما واحد يوقف عن التدخين على الأقل يبقى كما هو، فيكون عنده ضيق في النفس، ويتعب مجهود، الرئة وكذلك الضعف الجنسي، أيضاً الشخص المدخن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني التدخين كمان بيؤثر في الجانب ده.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

الله أكبر، هو أسوأ شيء بالنسبة.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الفياجرا ما تحلش المشكلة!!

د. حجر أحمد حجر:

مشكلة الضعف الجنسي-أيضاً-بعد مدة من الزمن الرجل عنده مشكلة في الانتصاب، فلابد ذاك الساعة يعني عند، هذا ما يتحسن بالتوقف.

أحمد منصور:

ما فيش فايدة، محمد القبيسي من الإمارات.

محمد القبيسي:

آلو، السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد القبيسي:

مساء الخير للأخ أحمد منصور.

أحمد منصور:

مسَّاك الله بالخير يا سيدي.

محمد القبيسي:

كيف حالك؟والدكتور حجر، كيف الحال؟

د. حجر أحمد حجر:

أهلاً وسهلاً.

محمد القبيسي:

نشكركم على هذه الندوة.

أحمد منصور:

شكراً يا سيدي، سؤالك.

محمد القبيسي:

نحن الآن بحاجة إلى وضع أسس إعلاميَّة، بما معناه وضع ضريبة، زيادة الضريبة على الدخان، وجعل مبلغ منها لصالح الإعلام، لمحاربة هذا المرض، و..آلو.

أحمد منصور:

أيوه، نسمعك.

محمد القبيسي:

فالمطلوب الآن وضع خطة إعلاميَّة لمحاربة هذا الشيء، ما ذكره الدكتور حسن وجيد وجزاه الله خير، لكن هذا يُوضع من ضمن الخطة، الكلام عن الندوة لابد إلزام -هذه أمانة- الحكومات العربيَّة والإسلاميَّة بأن تضع هذه الخطة، لأن هو أحد المحرمات الذي يؤثر على الفرد العربي والمسلم عامة، يؤثر تأثير لأنه المنطقة هذه يعني الغزو اللي جاي لنا جاي لنا صحي وأخلاقي، وهذا مطلوب اليوم من وضع خطة ووضع رأس مال لها، من ضمن هذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

شكراً لك، شكراً لك، مداخلتك واضحة يا أخ محمد، وهذه المعلومات التي أشرت إليها -أيضاً- تحدث عنها معالي الوزير، وتحدث عنها الأستاذ صلاح منتصر، عبد الله الصالح من السعوديَّة.

عبد الله الصالح:

أهلاً وسهلاً.

أحمد منصور:

أهلاً بك يا سيدي.

عبد الله الصالح:

فيه مسألة الحقيقة ما تطرقتم لها، أنا أعتبرها محرجة جداً لكل دعاة ترك التدخين، والذين يحاربونه.

أحمد منصور:

ما هي؟

عبد الله الصالح:

طبعاً انطلاقاً من قول الحكيم:

يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم

مسألة.. يعني مسألة أعتبرها أكثر خطراً على النشء من الممثلين والفنانين وغيرهم، الحقيقة هم الأطباء المدخنين..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

معك حق.

عبد الله الصالح(مستأنفاً):

يعني كيف يقتنع أبناؤنا بخطر التدخين، وهم يرون الأطباء القدوة يدخنون؟! يعني لماذا لا يتخذ –على الأقل- قرار بمنع الأطباء المدخنين من ممارسة مهنة الطب، لأن هذا يسيء لكل دعاة ترك التدخين؟ولكم الشكر.

أجمد منصور:

سؤالك هام يا أخ عبد الله، ومعالي الوزير الإحصاءات تشير إلى أن أكثر نسبة من المدخنين هي بين الأطباء والمدرسين، وكلاهما يجب أن يكون قدوة، سواء للتلاميذ أو بالنسبة حتى للمرضى، ما هي الخطوات -أيضاً- التي يمكن أن تقوم في هذا الجانب، لا سيما وأن إذا الطبيب سيقول للمريض: أقلع عن التدخين، والسيجارة في يده فلن يعني يكون لهذا أي تأثير يعني؟

د. حجر أحمد حجر:

الكلام اللي تفضل به الأخ صحيح جداً، ما فيه شك في ذلك، إن الأطباء يجب أن يكونوا قدوة، من سوء الحظ أن الأطباء فيه عندي أطباء مدخنين موجودين، إحنا عندنا تجربة في دولة قطر، إن إحنا منعنا التدخين داخل مستشفيات الدولة، ووضعنا مائتين ريال غرامة على كل مَنْ يُكتشف إنه بيدخن داخل المستشفى، أعتقد أن نسبة المدخنين الآن عندنا، إحنا طبعاً في اللي .. داخل في العمل، أثناء العمل ما يقدر يدخن، فهذه ساعدت الطبيب المدخن إنه يقلع عن التدخين، أنا أعتقد العدد الآن صار أعداد ضئيلة جداً اللي..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني أيضاً هذه تحتاج إلى خطوات إداريَّة صلبة من قِبل وزارات الصحة، ومن قِبل الجهات الإداريَّة لمقاومة التدخين لدى الأطباء أنفسهم.

د. حجر أحمد حجر:

نعم.

أحمد منصور:

وكذلك تحتاج في وزارة التعليم والصحة إلى ذلك، وفي وزارة الإعلام، وفي إنتاج المسلسلات والأفلام يعني القضية فعلاً تحتاج إلى خطة قوميَّة عامة تتبناها كل دولة من أجل محاربة التدخين وحصاره والقضاء عليه.

د. حجر أحمد حجر:

إحنا ما نوظف في قطر في المستشفى عندنا طبيب مدخن.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الآن؟

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

مطبقينه من كام سنة، الصحف ضجت علينا، قالوا: هذه ضد حقوق الإنسان وإلى آخره. قلنا: لا. هذه إحنا في صالح الإنسان.

أحمد منصور:

مأمون محمد من الإمارات، تفضل يا أخ مأمون.

مأمون محمد:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام.

مأمون محمد:

أنتم بتناقشوا الموضوع من ناحية صحيَّة، وهذا شيء جيد، ولكن قد تكون إنه المشكلة هي مشكلة سياسيَّة، إنه فيه ناس بيحاولوا يزرعوا فينا هذا الإشي، بالإضافة إلى شغلات ثانية إعلامياً أو صحياً أو بيزرعوا فينا أي عادات وتقاليد سيئة، فالظاهر إنه المشكلة قد تُناقش من ناحية أكثر من صحيَّة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

وهذا ما أشرنا إليه، لو أنت تتابع، لو أنت تتابع.

مأمون محمد:

نعم صحيح.

أحمد منصور:

الآن توصلنا إلى أن القضيَّة ليست قضيَّة صحيَّة بالدرجة الأولى بقدر ما هي سياسيَّة واقتصاديَّة وإعلاميَّة وتربويَّة وفيها كل الجوانب الأساسيَّة المختلفة.

مأمون محمد:

صحيح، هذا أولاً. ثانياً: رفع الضرائب على التدخين أو السجائر في الدول العربيَّة لن ينفع تقليل لنسبة التدخين، بالعكس فيه بعض المدخنين بيحكي لك كلما زاد سعره بيطيب طعمه، رفع الضرائب لن يزيد سعره، لأنه عندك المخدرات عالية السعر وما زال الناس بيأخذوا فيها، كنت أنا من فترة كنت أدخن، ولما سافرت لأمريكا حتى أدرس كان التدخين ممنوع في الجامعة، كان التدخين ممنوع في المطارات، كان التدخين ممنوع في معظم المطاعم، كان التدخين ممنوع في العمارة اللي أنا كنت ساكن فيها..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

آخر القرارات الآن أن الولايات المتحدة فرضت على كل شركات الطيران التي تطير رحلاتها من أي مكان في العالم إلى الولايات المتحدة أن تمنع التدخين على هذه الطائرات، والآن أصبحت الطائرات أو شركات الطيران مرغمة -التي تطير رحلات إلى الولايات المتحدة- بمنع التدخين على طائراتها، رغم إن الرحلات أحياناً تمتد إلى أربعة عشر ساعة.

مأمون محمد:

يعني التدخين ممنوع في جميع الأماكن في أمريكا لدرجة إنه حتى لما تروح تشتري الدخان كان لازم تطلع رخصة قيادة، أو رخصة تثبت إنك فوق الـ 18 سنة، وفي الدول العربيَّة هذا الشيء موجود.. مش موجود..

د. حجر أحمد حجر [مقاطعاً]:

أنا بأقول.

أحمد منصور:

شكراً لك.

مأمون محمد:

ثالثاً.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

شكراً لك، اسمح لي الوقت ضيق، واسمع تعليق معالي الوزير، تفضل معالي الوزير.

د. حجر أحمد حجر:

أنا أعلق على موضوع الضرائب، فيه في الخليج، في دول الخليج عندنا إحنا تجربة جيدة، أول ما طبق رفع الضرائب حوالي أعتقد إلى 70% اثنين من الدول الخليجيَّة طبقوا القرار قبل الآخرين، وقعت عندهم مشكلة، صارت بلبلة بالنسبة للتدخين، انخفض شراء السجائر حوالي 40%، وطبعاً بالنسبة لنا إحنا هذا خبر جيد، إيش صار؟ تدخلت شركات التبغ، ودفعت 60% من قيمة هذه الضريبة للوكيل من عندهم هم، علشان السعر..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعوضوه.

د. حجر أحمد حجر [مقاطعاً]:

يعوضوهم، حتى يكون المستهلك ما يرتفع السعر على المستهلك، فإذا كانت تصور 60% مش قد المبالغ.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إذاً الحرب حرب كبيرة، ليست مجرد أيضاً، نعم.

د. حجر أحمد حجر [مستأنفاً]:

أفكر فيها أنا 60% إذا بيدفعون هم، معناه إيش قد الأرباح اللي يأخذونها؟

أحمد منصور:

إذا بلد زي السعوديَّة بتستهلك بمليار دولار سجائر.

د. حجر أحمد حجر:

لذلك أنا-أيضاً- أؤيد كل الإخوان اللي قالوا الضرائب ذات أهمية رفعها لوقف التدخين.

أحمد منصور:

أشكرك معالي الوزير على ما تفضلت به، وعلى ما منحتنا به من وقت حول هذا الموضوع الهام آملين -أيضاً- أن تكون هناك معالجات أخرى، وإضافات في الفترة القادمة للقضاء على هذه الآفة التي تفتك بالمجتمعات العربيَّة والإسلامية شكراً جزيلاً.

د. حجر أحمد حجر:

وأنا أشكركم -أيضاً- لأن وضع برامج من ها النوع أيضاً يخدم المصلحة العامة للمواطن، ولـ –أيضاً- وزراء الصحة اللي هم يطالبون بالقضاء على التدخين.

أحمد منصور:

هدفنا خدمة المشاهدين، شكراً لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، حلقة الأسبوع القادم هامة للغاية، ونفتح فيها ملف الجينات البشرية، وتأثيرها على مستقبل الإنسان.

في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.