ميشيل إده

أحمد منصور

أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة اللبنانية بيروت.. وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

يتعرض العقل العربي في هذه المرحلة لاختبار قاسٍ وعصيب، ففي أعقاب (كامب ديفيد) و(مدريد) و(أوسلو) و(وادي عربة) -وربما قبل ذلك- دأبت الحكومات.. أو بدأت الحكومات العربية سباقا محموما، لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل عبر قنوات أمنية وتجارية واقتصادية ورياضية وسياحية وحتى بروتوكولية، أو مصافحات ولقاءات مرتبة تبدو أمام الناس في صورة ارتجالية أو تلقائية، وفي نفس الوقت انبرت مجموعات ممن يسمون بالمثقفين العرب ممن يبررون لكل موقف أسبابه لتفسير وتبرير ما يحدث، واعتباره واقعا يجب التعامل معه، وأصبح المطلوب من العقل العربي ليس هو التسليم المطلق بوجود إسرائيل فحسب، وإنما التعامل معها، والإقرار بحقها في سلب وتغيير معتقدات العرب، ومعاداة كل من يعلن معارضته للضغوط الأمريكية والرغبات الصهيونية، وخلال سنوات عديدة.. أصبحت أعلام إسرائيل ترفرف في سماء (القاهرة) و(عمان) و(نواكشوط)، فيما توجد مكاتب تحت غطاء تجاري في (مسقط) و(الدوحة).. أما السياح والوفود الرسمية الإسرائيلية فقد أصبحوا يزورون (المغرب) و(تونس) و(اليمن)، وفي أعقاب البيان الشديد اللهجة الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب في بيروت مؤخرا.. وجهت (ليبيا) دعوة لنائب رئيس حزب العمل الإسرائيلي، فيما طلبت (الجزائر) من إسرائيل -حسب مصادر صحافية عديدة- إقامة شراكة أمنية، ويتلفت المواطن العربي حوله فيجد التطبيع مع إسرائيل محيط به من كل جانب، ويسعى لاكتساح مجتمعه وثوابته لا محالة، وأصبح الحديث عن التطبيع يسبق الحديث عن كل شيء.

وفي هذه الحلقة.. نحاول فهم أبعاد مخطط التطبيع ومحاوره وأساليبه مع رجل عرف بمواقفه المعادية للحركة الصهيونية والتطبيع منذ أكثر من 50 عاما، وهو الوزير ميشيل إده -وزير الثقافة والإعلام والتعليم اللبناني الأسبق-.

ولد ميشيل إده في بيروت عام 28، حصل على ليسانس الحقوق عام النكبة (48)، حيث بدأ نشاطه في المحاماة والعمل ضد المشروع الصهيوني، شارك للمرة الأولى وزيرا في حكومة الرئيس (رشيد كرامي) عام (96) للإعلام والمواصلات...

ميشيل إده:

ستة وستين.

أحمد منصور:

... (66) للإعلام والمواصلات، وبقي في منصبه حتى العام (68)، حيث وقعت هزيمة العام (67) أثناء وجوده في الوزارة، وحينما عين وزيرا للإعلام في حكومة (شفيق الوزان) عام 80 وقع الاجتياح الإسرائيلي أيضا للبنان عام (82)، تولى بعد ذلك الثقافة والتعليم العالي ووزير دولة في حكومات الرئيس (الحريري) المتعاقبة منذ العام (92)، وحتى ديسمبر عام (88)..

ميشيل إده:

وتسعين

أحمد منصور (ضاحكا)

وتسعين، ألقى أكثر من 400 محاضرة وبحث عن اليهود والحركة الصهيونية.

معالي الوزير.. مرحبا بيك.

ميشيل إده:

مرحبا.. أهلا

أحمد منصور:

بداية بدأ الحديث عن التطبيع يأخذ منحى واسعا لدى معظم الشعوب العربية والحكومات على وجه الخصوص التي بدأت مراحل وأشكال مختلفة من التطبيع.. بداية.. ما هو مفهوم التطبيع مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

إذن صحيح لا بد من تعريف التطبيع، التطبيع هو تعبير عن حالة طبيعية.. صحيح أم لا هل تقر أن هنالك حالة طبيعية بالعالم العربي؟ هل من الطبيعي أن تتابع إسرائيل احتلالها للأراضي اللبنانية والسورية وتقوم باجتياحات لبنان وضرب أبناؤه وقتل أبناؤه وتدمير البنية التحتية؟ وهل يمكن أن نعتبر أن هناك هناك حالة طبيعية بفلسطين عندما ترفض إسرائيل أي شيء للفلسطينيين؟ هل يعقل مين بيقدر يفكر أنه بفلسطين فيه عندنا 3 ملايين و200 ألف فلسطيني بالضفة والقطاع.. فيه 4 ملايين فلسطيني موجودين بالشتات ومهجرين من بلدهم أو نازحين أو مبعدين.. 7 ملايين فلسطيني بالخارج، مليون و250 ألف فلسطيني بداخل إسرائيل..! ما لهم حق يبقى لهم دولة؟ بالوقت اللي بـ20 سبتمبر سنة 99.. دولة صغيرة جدا اسمها (طنجة)، مساحتها (21) كيلو متر مربع، وعدد سكانها 7 آلاف.. قبلت كدولة ذات سيادة من الأمم المتحدة، والفلسطينيين ما إلهم حق بدولة؟ مضطهدين يوميا.. هل يعقل ذلك؟! هاي حالة طبيعية؟!

أحمد منصور:

هم قبلوا بذلك.. .

ميشيل إده:

ما قبلوا بذلك أبدا على الإطلاق.

أحمد منصور:

وراضون بذلك، وإلا ما بدؤوا مرحلة أوسلو وما بعدها من مراحل تنازلات عديدة مستمرة إلى اليوم.

ميشيل إده:

لكن اسمح لي.. لما وقعت النكبة الثانية سنة (67) احتلت إسرائيل كل أرض فلسطين، على مدى 20 سنة فكروا الصهاينة وإسرائيل أن العملية انتهت، الفلسطينيين قبلوا رضخوا على مدى 20 سنة، لأن الجيل وقتها ما تحرك، ولما انطلقت واندلعت الانتفاضة سنة (87) بعد 20 سنة.. مين قام بالانتفاضة؟!

أحمد منصور:

الشعب الفلسطيني.

ميشيل إده:

لا، لا مش الشعب، الأطفال والأولاد اللي ولدوا بعد النكسة.. الهزيمة بتاعة 67 مضبوط أم لأ إذن ما يعني ذلك؟ إنو الشعب الفلسطيني شعب حي لا يمكن القضاء على الشعب الفلسطيني.. مش لأن القيادات انجرت وعم بتضلل الآخرين، التطبيع بدأ بعد أوسلو.. إعلان مبادئ أوسلو كانت -أنا بنظري- النكبة الثالثة.

أحمد منصور:

مدريد ما كاتشي بداية للتطبيع؟

ميشيل إده:

لا.. لا.. أبدا أبدا.

أحمد منصور:

الدول الخليجية حضرت والدول العربية حضرت.

ميشيل إده:

بالعكس لا لا لا، مدريد كان لها أهمية كبرى، لأن راح أقول لك قبل مدريد.. كان فيه انطباع بالعالم وإسرائيل أوحت للعالم كله بواسطة إعلامها، اللي مسيطر على الإعلام الدولي والعالمي أوحت أن هي عندها مشروع سلام، هي قابلة بقرار 242، والعرب ما عندهم مشروع سلام، عندهم مشروع حرب، مبني على اللاءات الثلاثة تبع مؤتمر الخرطوم، لا للتفاوض، لا للاعتراف، لا للسلام. إذن تمكنت إسرائيل أنه تغش وتضلل وتخدع الرأي العام العالمي.. ارجع في سنة (91) شيء أساسي جدا أنا باعتبره تحول تاريخي.. الرئيس حافظ الأسد قلب الطاولة، قلب المعادلات كلها، قال: إحنا بنقبل 242، أي الأرض مقابل السلام، والسلام العادل والشامل.

أحمد منصور:

بعد إيه معالي الوزير؟

ميشيل إده:

هاه [إيه].. بعد شو؟

أحمد منصور:

بعد إيه.. بعد إسرائيل تمكنت، واستطاعت أن تجتذب كثير من الدول العربية، ووقعت اتفاقات مفردة مع مصر مع الأردن مع الفلسطينيين، وأصبح المجال لا فكاك فيه الآن.

ميشيل إده:

اسمعنى.. انتبه لي شوية (91) لا بعد كده صارت حرب الخليج.

أحمد منصور:

أنا عايزك تفسر لي الآن في ظل أنك تقول أنه الآن لا يوجد عملية تطبيع تفسيرك إيه لظاهرة انجراف الحكومات العربية وراء التطبيع مع إسرائيل بالشكل الذي نراه الآن؟ اليوم أخبار جديدة.. أمس.. أول أمس، خلال بعد مؤتمر الخارجية الذي عقد في بيروت -والذي صدر فيه بيان ناري- تلهفت الآن اليمن فيها اتصالات، اجتمع الرئيس اليمني في نيويورك مع الجالية اليهودية.. الرئيس الجزائري كما نشر في صحف عدة وصحف جزائرية أجرت حوارات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي.. بدأت اليمن مرحلة بدأت الجزائر بدأت ليبيا.. الآن هناك ركض في ظل بيانات تصدر تخدر الشعوب.

ميشيل إده:

هذا تضليل...

أحمد منصور:

تضليل ممن؟

ميشيل إده:

تضليل من إسرائيل، لأن وسائل الإعلام كلها تحت سيطرة إسرائيلية صهيونية، ولكن أيضا هنا بيبرزوا يعني بيستدرجوا الناس، وأنا هون اللي يعني أنا آسف أن ده بيحصل أن بكل لقاء أو مؤتمر أو كذا بيستدرجوا بيتعدوا على الأشقاء العرب، وبيحكوا معهم، وبعدين بيمرقو أخبار بيسربوا معلومات وأخبار، وبيقولوا: حكيوا معنا.. وحكيوا معنا خليني معك شو التطبيع؟ التطبيع مع الحكومات؟

أحمد منصور:

هذه ليست حقائق معالي الوزير؟!.. أرجو أن نبقى في إطار الحكومات.. هذه ليست حقائق؟!.. ألم يقم وفد إسرائيلي بزيارة اليمن؟ وهناك وفد آخر سوف يزور اليمن في خلال الأسبوع القادم كما ذكر، الرئيس اليمني لم يجتمع بالجالية اليهودية -بشكل غير.. لأول مرة يحدث- في نيويورك قبل أن يقوم حتى بمقابلة الرئيس وغيره؟! موضوع الجزائر يثار منذ فترة طويلة أن هناك علاقات ترتب في السر بين الإسرائيليين.. الجريدة الجزائرية التي نشرت حوار مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، كل هذه الكلام هل إسرائيل هي السبب فيه أم أن العرب هم الذين ينجرفون وراءها؟

ميشيل إده:

لا خليني خليني شو حصل قاطعتنى إنت.. أنا أتحدث عن أوسلو.. أنا باعتبر أوسلو نقطة تحولات، لأنه ياسر عرفات...

أحمد منصور:

أنا عايز أقف معاك قبل أوسلو على حاجة معينة، أنت بتقر بحق إسرائيل في احتلال فلسطين وإعلان دولة عليها؟

ميشيل إده:

حق إسرائيل..؟

أحمد منصور:

في احتلال فلسطين وإقامة دولة عليها؟

ميشيل إده:

هذه اغتصبت الأرض شفت أقول لك أنا بدنا نرجع نقول...

أحمد منصور:

علشان ما نجيشي من الآخر ونمسك نبدأ من الرأس

ميشيل إده:

راح اقول لك شغلة تعال نحكي واقع تعال نحكي واقع.. ما أنا عايش بالأوهام، موجودة دولة يهودية بفلسطين موجودة أقر ذلك أقر بذلك من الجميع، اسمح لي أقول لك يا سيدي الله يرحم الرئيس عبد الناصر لما وقف على مشروع (روجرز) بأول آيار سنة 70، شو بيعمل بمشروع (روجرز)، وفيما بعد كل المؤتمرات العربية بـ(فاس) وبغيرها كلها أقرت 86 أقرت بوجود دولة يهودية بفلسطين، خلاص بدنا نيجي نرجع نفتح ملقات...

أحمد منصور:

الموقف ده صحيح أو لا؟ الموقف ده صحيح أو لا؟ معالي الوزير ما احنا الآن لا نريد أن نأتي في ظل طالما أقروا بوجود إسرائيل لا بد أن يقبلوا بوجود علاقات معها فيما بعد.

ميشيل إده:

لا، لا.. بعد مغتصبة.. بعد ذلك.. بعده ما فيه حل لقضية اللاجئين، بعدها دولة بدون حدود، رفض الحدود بعدين تقوم بقتل وقمع الفلسطينيين وقتل اللبنانيين واحتلال الأراضي السورية واحتلال الأراضي اللبنانية ورفض إعطاء أي حق للشعب الفلسطيني، وتريدني أسلم بها...

أحمد منصور:

أنت ما بتجيبشي سيرة الفلسطينيين

ميشيل إده:

أنا باسلم بدولة يهودية طبيعية عادية.. كل العرب مش أن كل العرب سلموا بذلك.

أحمد منصور:

على أرض مين؟ وحدودها إيه؟ وحقها منين في هذا؟ إذا أنت تنازلت عام (48) تتنازل عام (99)، و(2000).

ميشيل إده:

شوف داقولك هذه مزايدات، وأنا ما بازايد.. هذه مزايدات أنت وصلتها إلى كوارث، بدك تكون واقعي مش أنا عم باعترف إذا عندي قدرة اسمح لي شوي باقدر أنا أقوم بذلك ما فيه تضامن عربي؟ .. شو ها الحكي؟ هذي كلها أوهام. هذي بيسموها إفراط بالتطرف..

أحمد منصور:

علشان ما نخلطشي الأوراق ببعضها.. خلينا ورقة ورقة.

ميشيل إده:

بس إنت عم تتهرب مني دانحكي بصراحة روق شوية روق لي اسمح لي أحكي، أوسلو.. شو صار بأوسلو؟ إذا ياسر عرفات أوحى للجميع لكل الأشقاء العرب أنه مشيت العملية.. بدي أرجع لك أنا سنة (91)، (91) كانت تحويلة تاريخية، الرئيس حافظ الأسد قلب المعادلات، صار للعرب مشروع سلام مبني على 242، وإسرائيل انفضحت.. انكشفت أوراقها، ما عاد لها أي مشروع إلا مشروع حرب، رفضت كل شيء، وصلنا إلى (93) انتبه لي شوية الانتفاضة شيء أساس، ليه وصلنا لمدريد؟ هذه نتيجة الانتفاضة، لأنه بعدما حصلت الانتفاضة على يد الأطفال والأولاد صار فيه نقمة عند الطوائف اليهودية.

أحمد منصور:

أجهضت الانتفاضة.

ميشيل إده:

اسمعني شوية.. سنة (87).. (87) (87) بـسنة 88- 87 صار فيه قلق كل الطوائف اليهودية بالعالم، وبخاصة الطائفة اليهودية الأمريكية خافوا شوه وجه إسرائيل. لأنو رابين شخصيا صار...

أحمد منصور:

هو من إمتى إسرائيل وجهها حلو؟

ميشيل إده:

هاه [إيه]

أحمد منصور:

من إمتى إسرائيل وجهها حلو؟

ميشيل إده:

عم باحكي ضللت العالم. نحنا بنعرفها

أحمد منصور:

ومن إمتى كان العالم، ومن إمتى كانت ممشية العالم صح؟

ميشيل إده:

لأنه عنده الإعلام العربي كله تحت سيطرتهم، أنا كنت وزير إعلام سنة 66-67 بعد الكارثة بتاع سنة (67)طلبت أنا من بمؤتمر وزراء الإعلام ببنزرت (في تونس) قلت لهم: لازم يكون عندنا سياسة عربية واحدة للإعلام ضد إسرائيل، بعد 15 سنة كنت كمان وزير إعلام، وترأست وقتها مؤتمر وزراء الإعلام بتونس سنة 82 بنيسان يعني شهرين قبل الاجتياح الإسرائيلي، شو كان على رأس جدول الأعمال.. وضع سياسة عربية موحدة على الصعيد الإعلامي.. أنا كنت محضر خطاب، وقلت بعد 15 سنة من وضع سياسة عربية موحدة ما فيه إعلام عربي، فيه إعلام مصري، سعودي، لبناني، سوري، عراقي، شو بدي أقول لك واحنا وكل الإعلام لشو؟ حملات بين بعضنا حملات التشكيك والتخوين...

أحمد منصور:

لم تخبرني عن تفسيرك.

ميشيل إده:

خليني.. خليني أكفي.. في أوسلو… شو أوسلو

أحمد منصور:

أوسلو ممكن تاخذ لنهاية الحلقة..

ميشيل إده:

لا لا خليني أقول خليني أحكي لك شوية..

أحمد منصور:

طيب يلّى [هيا] بإيجاز

ميشيل إده:

في أوسلو أوحى ياسر عرفات، أن العملية مشيت خلاص بدأنا طريق السلامة، استغلت إسرائيل ذلك، ودعموها الدول الأخرى، نحن ما عندنا إعلام.. ما عدنا شيء صوتنا غير مسموع.. هلا صار فيه عندنا تليفزيونات  وفضائية مثل أفضالكم.. بس قبل ما كان فيه شيء أبدا، إذن أوحوا أن العملية مشيت...

أحمد منصور:

ليه أنت كنت وزير إعلام وعندك حكومة وتليفزيون.

ميشيل إده:

عندنا نحنا نحنا في لبنان ما تخاف علينا عندنا مناعة بسوريا كذلك.

أحمد منصور:

مناعة منين؟

ميشيل إده:

هيه [إيه]

أحمد منصور:

مناعة منين؟

ميشيل إده:

نحنا إعلامنا حر ضد التطبيع وضد إسرائيل.

أحمد منصور:

بكرة الإعلام هيغير طالما الحكومة هتغير؟.. إلى متى سيصمد الإعلام إعلام سوريا.. وإعلام أول شيء بتطلبه إسرائيل الآن.

ميشيل إده:

طالما الشعب بيصمد فالإعلام وكل شيء بيصمد.

أحمد منصور:

فسر لي الآن ظاهرة انجراف الحكومات العربية وراء التطبيع بهذا الشكل.

ميشيل إده:

عم باخبرك

أحمد منصور:

خبرني خبرني عن الذي نراه الآن ليس عن التاريخ وإنما عن الواقع؟

ميشيل إده:

لا لا بعد العملية مستمرة.. خليني شوية.. أوحوا أنه التطبيع يساعد للوصول إلى السلام، يعبد طريق السلام، بالعكس نحنا بنقول: إن التطبيع يقضي على السلام.

أحمد منصور:

كيف؟

ميشيل إده:

لأنه قبل السلام التطبيع هو هدف إسرائيل، إسرائيل لا تريد السلام، إسرائيل تريد التطبيع علاقات طبيعية سيطرة اقتصادية وثقافية مثلما حكيت أنت بدون سلام، بدون ما تدفع ثمن لذلك قبل السلام وبدون السلام، اسمح لي نحنا قلنا لكل الأشقاء العرب: لا بالعكس، هاي أنتم عم بيوحوا لكم أن العملية هيك بتمشي إذا طبعتم بتسهلوا الأمور بإسرائيل.. بالعكس شو عم بيصير، التوراتيين شو عم بيقولوا: لشو نوقع السلام؟ لشو نربط حالنا بمعاهدة؟ لشو نقبل بشروط أو بكذا؟ نحن عم نحصل على كل منافع السلام بدون السلام.. إذن نحن لما بنقول ها الدول هذي لما بتطبع...

أحمد منصور:

ما هو الهدف من التطبيع مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

خليني شوية لما الدول بتطبع، شو يعني ذلك عم تضرب حتى التيارات اللي داخل إسرائيل، فيه تيارات داخل إسرائيل بتريد العيش بسلام مع العرب.

أحمد منصور:

سلام في إيه وهم قائمين على النهب والسلب؟

أي سلام وهم قائمين.. دولة قائمة على النهب والسلب؟

ميشيل إده:

لأ شوف شوي هلأ أنت بتعمل لي مزايدات روق لي شوية

أحمد منصور

أنا ما بزايدشي أنا باتكلم عن واقع

ميشيل إده:

اسمح لي شوية، لما بنقول سلام عادل وشامل.

أحمد منصور:

يعني إيه عادل وشامل.. عبارات مطاطة.. أنتم تخدرون بها الشعوب العربية منذ 50 عاما؟!

ميشيل إده:

لا.. لا.. أنت غلطان غلطان.. روق لي شوي.. شو عم تضغط علي روق لي شوي أنا باقول لك بكل صراحة سلام عادل وشامل، يعني عادل لازم تتخلى إسرائيل عن سياستها العنصرية. لا يمكن على الإطلاق

أحمد منصور:

هي قامت على ذلك، ده أساس قيام الدولة على العنصرية.

ميشيل إده:

لا دولة يهودية نحنا بنقبل.. نحنا ما إنا عنصريين.. هن عنصريين ثانيا: شامل يعني (عادل)، بدهم يعطوا الحقوق للفلسطينيين، بدهم ينسحبوا من كل الأراضي العربية المحتلة، بدهم بالإضافة إلى ذلك يكون شامل، شامل يعني يشمل الجميع، يشمل كذلك الفلسطينيين، لا يمكن أن أنصار السلام طالما في حالة حرب...

أحمد منصور (مقاطعًا):

هل يمكن لإسرائيل أن تعيش في حالة سلام في ظل وضعها الراهن؟

ميشيل إده:

هذه هي مشكلتها..

أحمد منصور:

لا، مش مشكلتها، احنا جيران واحنا المتضررين.

ميشيل إده:

مش أنا بدي أفتش كيف تعيش إسرائيل.. أنا شو بدي بيكفي شو احنا بنقول لإسرائيل تنضرب ما تؤاخذني عم باستعمل تعبير ليبي راح أقول لك بصراحة نحنا شو بدنا بيكفي نحنا بنقول للتطبيع لا ما فيه، في الحقيقة بدنا نعيش نحنا، ما بدنا نقتل حدا، هم اللي عم بيعتدوا علينا، عم بيصورونا كأننا احنا معتدين، وإنا ضحية هم المعتدين ونحن الضحية بيكفي فلازم الأشقاء العرب يفهموا ذلك.. إن الإسرائيليين اسمح لي بدهم يضللوا كل الناس لفترة معينة، وبدهم يضللوا بعض الناس لمدة طويلة، ولكن لا يمكن لا يمكن لا يعقل أن يخدعوا كل العالم على طول.

أحمد منصور:

قل لي تفسيرك لظاهرة اندفاع الحكومات العربية إلى التطبيع؟

ميشيل إده:

راح أكفي لك انطلاقا من أوسلو.. خطأ يرتكبه عرفات، أوسلو بعدين فيه الخليل اتفاقية الخليل أوحى أن مشي الحال...

أحمد منصور:

يعني أنت بتلبس عرفات المسؤولية الكاملة عن كل اللي بيحصل؟

ميشيل إده:

مش عرفات فقط، ولكن هو اللي فتح الطريق -طريق التطبيع- صار هو يطلب ويطالب ويقول ساعدوني بالتطبيع، ساعدوني أقنع الإسرائيليين إنو نحنا جادين، كل ما بتقنعتهم -مثل ما بيقولوا:

إذا أنت أكرمت الكريم ملكته

وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

..بكلمة انجر للتنازلات.. وين أوسلو؟ وين وصلنا؟ كم كيلوات من هون ومن هون فتات عم بيحصل عالفتات بالوقت ذاته نحمي الحكام مش.. الشعوب فاهمين الحقيقة...

أحمد منصور:

الشعوب مغلوبة على أمرها.

ميشيل إده:

لا ما فيه شعب بيكون مغلوب على أمره.. لفترة معينة.. ولكن بالنتيجة؟ شوف إيه

 صار بالأرض المحتلة.. بالضفة الغربية..!! وين الانتفاضة؟! وين الانتفاضة؟!

أحمد منصور:

مصلحة الحكام إيه؟ قل لي مصلحة حكام الدول إيه الآن مصلحة حكام الدول التي تقوم بالتطبيع؟

ميشيل إده:

لسوء الحظ فيه ضغوطات دولية، اقتصادية وغيرها، بيقول لك يا سيدي بنقبل، لا.. ما بنقدر نقبل شوف مبسوطين احنا....

أحمد منصور:

معنى ذلك أن هذه الدول تخضع لضغوطات.

ميشيل إده:

لا روقلي شوي أنا في بعض... بيقول عندنا مصالحنا مهددة، شو نحنا شو صار فينا بلبنان؟ نحنا كنا أحسن بلد، وكل هذه الديون بسبب الحرب، أكثر من 20 مليون دولار.. بسبب الحرب ده صار ليه احنا نتحمل؟ ليه سوريا تتحمل؟ سوريا من أغنى البلدان، تقدر تعيش في رفاهية عم تتحمل الحرب؟ أنا ما عم ادافع عن سوريا عم بادافع عن الحقيقة لوحدنا عم بنصبر. لا .. كل واحد عم بيدبر حاله لا ما بيقبلها ما حد يقبلها الشعب العربي ما بيقبلها

أحمد منصور:

جاوبني الأول قل لي إيه دوافع دولة مثل عمان أن تقيم علاقات مع إسرائيل وهي بعيدة؟ دوافع دولة مثل موريتانيا؟

ميشيل إده:

الدليل على ذلك عمان لما هلأ شعرت أن العملية ما انه صحيحة عطلت مؤتمر.. ليه قلت لي عمان؟! هم أشقاء لنا.

أحمد منصور:

معالي الوزير، أنا سؤالي بوضوح.. سؤالي بوضوح.. الدوافع التي دفعت موريتانيا وعمان وقطر وليبيا.. وهذه الدول...

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

معالي الوزير سؤالي كان واضحا ومباشرا وأرجو أيضا أن تجيبني عليه بوضوح.. سأبدأ من موريتانيا، ما الذي يدفع دولة بعيدة عن إسرائيل بكل هذه المسافة إلى أن تسعى لإقامة علاقات مع إسرائيل، وهي ليست دولة مواجهة؟

ميشيل إده:

أولا: لأنه ما عاد فيه أي تضامن عربي، هي دي الكارثة

ثانيا: لأنه موريتانيا عندها أوضاع، بدي... يعني ضللت كذلك وخدعت، مثل.. شأنها شأن سائر الدولة العربية التي لجأت أو سلكت طريق التطبيع.. هون بدي أقول لك شغلة بسيطة كتير حتى الإسرائيليين.. حتى الإسرائيليين هذا مقال صادر نشر بـ(إيديعوت أحرونوت) بـ24 كانون الثاني 2000م يعني من شهرين ونصف من أرنولد يكوت إيلي شو بيقول: السلام الحقيقي هو الذي توقعه الشعوب وليس القادة.. -شو بيقول- فما هو السلام الحقيقي حسب الموقعين على الإعلان؟ السلام بين أبناء البشر والقوى والشعوب.. وما هو السلام غير الحقيقي؟ السلام الذي يوقع بين الزعماء والقادة العسكريين والدبلوماسيين، أي معظم اتفاقات السلام التي وقعت منذ الآن، يعني حتى الإسرائيليين مدركين أن هذا السلام سلام مزيف ما له أي قيمة.. عن شو عم بتحكي لي؟ إنه سيطروا.. ما يسيطروا.. احنا عارفين أنهم ما مسيطرين.

أحمد منصور:

سيسيطرون مع مرور الوقت!

ميشيل إده:

لا، ما فيه مرور زمن.. ما فيه مرور زمن بالعكس..

أحمد منصور:

زمن الشعوب تقهر في كل شيء.

ميشيل إده:

مع الوقت بالعكس، مع مرور الزمن ..... فترة معينة...

أحمد منصور:

معالي الوزير معالي الوزير شوف وفقًا للنشرة الدورية لاتحاد المصدرين الإسرائيليين الصادرة في 13 ديسمبر الماضي 99.. الصادرات الإسرائيلية للدول العربية ارتفعت بنسبة (9.4%)، أي ما يعادل 71.5 المليون دولار، في الشهور التسعة الأولى فقط من العام 98 شملت القائمة بالإضافة إلى مصر: الأردن، تونس، المغرب، السعودية، قطر، الإمارات، اليمن، الكويت، سلطنة عمان، البحرين.. كل شعوب هذه الدول تأكل منتجات إسرائيلية، وتستهلك منتجات إسرائيلية.

ميشيل إده:

تعرف أديش الناتج القومي الإسرائيلي، يفوق (200 مليار دولار)

أحمد منصور:

بغض النظر بغض النظر

ميشيل إده:

روقلي شوية روقلي شوية فتات هايدي فتات شوية تسعة فاصلة، مليون مليونين ...هالأرقام على كل حال كل هذه الأرقام بيسربوها للتضليل.

أحمد منصور:

مش هم اللي بيسربوا مش قضية تسريب قضية واقع بردو .. هناك أكثر من 260 شركة مصرية تتعامل مع شركات إسرائيلية، وتدخل منتجات إلى مصر، هذه الأرقام من مصر.

ميشيل إده:

والنتيجة؟! بالنتيجة قد إيش الحجم؟ قد إيه حجم التبادلات؟

أحمد منصور:

بغض النظر.. حتى ولو 10 مليون دولار، وتصل إلى 300 مليون و500 مليون.

ميشيل إده:

هذه اتهامات دعائية دعائية.. خليني أكفيلك خليني أكفيلك الشعب المصري خليني شوية أقول لك يتعلق رويني شوية اتفضل اتفضل شو بيقولوا فيما يتعلق بمصر استطلاع برلماني مصري: لا قيمة للسلام المنفرد.. وبعدين (هارتس): الخلافات المصرية- الإسرائيلية ستعرقل الاجتماعات المتعددة، وهذا اللي حصل.. بعد ذلك. اتفضل روقني شوي

أحمد منصور:

هناك أكثر من 40 بروتوكول واتفاقية موقعة بين مصر وإسرائيل؟

ميشيل إده:

اسمعني شوية: الشرطي السيئ عمرو موسى يقوم بحملة ضد اندماج إسرائيل في المنطقة، ما تقول لي حشد بماذا تسمي هذا من فضلك؟!

أحمد منصور:

بماذا تفسر قيام 40 اتفاق بين مصر وإسرائيل؟

ميشيل إده:

أربعين أو خمسين ما له أي قيمة للنتيجة. حيث بقى أنك فكرت أن هذي العملية

أحمد منصور:

الشعوب تخدع في النهاية!!

ميشيل إده:

ما بتخدع أبدا، وإنو عم تلعبوا دور مهم جدا لتنوير الرأي العام العربي والعالمي، شو بيك ليه تخدع؟ ما حدا بيخدع حدا، شو هالحكي؟ إذا إنت بتريد تنخدع بتنخدع يكفي بيكفي ننجر....

أحمد منصور:

أنصار التطبيع يقولون بأن المقاطعة مع إسرائيل ليست مجدية، وإننا بحاجة إلى إسرائيل، وإسرائيل ليست بحاجة لنا، العرب هم الذين بحاجة إلى إسرائيل.

ميشيل إده:

شو هذا الحكي أيضا كيف تقول ذلك؟! ما تضحكني بالله عليك!! إسرائيل هي اللي بحاجة للعرب، فكل هدفهم استغلال الثروات العربية والطاقة البشرية العربية والسيطرة على العرب الهيمنة على العرب، شو هذا الحكي؟، وهذا هو المشروع الصهيوني الحقيقي.

أحمد منصور:

أنا عايزك -الآن- تجاوبني دون هروب من الأسئلة.

ميشيل إده:

أنا عمباهرب؟ أنت عم تهرب.

أحمد منصور:

لا أنا ما باهربش، أنت محامي وتجيد المراوغة، لكن أنا (مدعي عام)، إذا أنت محامي فأنا مدعي عام، معالي الوزير.. قلي إيه الأسباب التي دفعت (عمان) إلى التطبيع؟!

ميشيل إده:

أجب أنت أولاً هل أنت مع التطبيع أم لا؟! أشوف أنت جاوبني أنت أشوف...

أحمد منصور:

أنا لا أعبر عن آرائي الشخصية في البرنامج، قل لي ما الذي يدفع دولة مثل (عمان) أن تقيم علاقات مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

ماذا تقول؟!

أحمد منصور:

ما الذي يدفع (عمان) إلى أن تقيم علاقات مع إسرائيل، عمان دولة بعيدة خليجية ليست من دول المواجهة.

ميشيل إده:

ضلَّلت قلت لك قلت لك ولما وعيت مؤخرا رفضت..

أحمد منصور:

المكتب الإسرائيلي مفتوح، وهناك اتفاقات لتحلية المياه وغيرها.. قطر، قطر.. ما الذي يدفع قطر..؟! ما الذي يدفع قطر؟

ميشيل إده:

لا قيمة لكل ذلك، خلصني فهذه العملية هي اللي طارحة إياه إسرائيل، بدها مع الوقت إذا فيه مقاومة.. مقاومة بس فكرية كمان، موجودة المقاومة بالأردن بمصر اللي وقعوا السلام مع إسرائيل......

أحمد منصور:

إيه اللي يدفع ليبيا؟ معالي الوزير.. جاوبني معالي الوزير على أسئلتي، معالي الوزير لا تجيبني على أسئلتي أنت! أنت لا تريد أن تتكلم عن الحقيقة التي تدفع هذه الدول التي تقيم علاقات مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

جاوبني أنت.

أحمد منصور:

أنا ما باجاوبشي، أنا باسأل بس فأنت محامي جاوب، وأنا مدعي أسأل.

ميشيل إده:

لقد قلت قبل ذلك: هناك ضغوط دولية، لأن كمان الرأي العام العالمي مضلل.

أحمد منصور:

من اللي بيضغط؟ مين؟ مين الدول اللي بتضغط؟

ميشيل إده:

من كل الدول... وبعدين هاقول لك شغلة

أحمد (مقاطعًا):

هل نستطيع مقاومة الضغوطات في النهاية؟

ميشيل إده:

إيوه بنقدر...

أحمد منصور (مقاطعًا):

طيب قل لي كيف نستطيع مواجهة الضغوطات؟ جاوبني جاوبني

ميشيل إده:

اسمعني شوية، نحنا بسبب تشرذمنا، بسبب خلافاتنا الداخلية العربية، بسبب غياب التضامن العربي عم نوحي للعالم والتطبيع من البعض وبعض الاتفاقات اللي حصلت عم نوحي عم نوحي نحنا كأنو نحنا العرب موافقين نوعا ما، إذن كيف بدك ليه بدك...الآخرين بدك الدول الأخرى العالمية تيجي تكون عربية أكثر من العرب، نحنا علينا نحنا نبرز الحقيقة، علينا نحنا نبين أن ها الموضوع غير صحيح، هالطريق مسدود علينا نحنا مش على الآخرين، ليه بدي ألوم الآخرين أنا؟ إذن فيه ضغوطات عليهم لأنو نحنا ما عم نعرف نبين الحقيقة للعرب.

أحمد منصور:

يعني العرب هم الذين يتحملون المسؤولية؟

ميشيل إده:

شو؟

أحمد منصور:

العرب هم الذين يتحملون المسؤولية وليس غيرهم

ميشيل إده:

أولا نحنا..

أحمد منصور:

أنتم مين؟! نحنا مين الحكومات أم الشعوب يعني؟!

ميشيل إده:

رويني شوية، لا.. الحكومات أولا الشعوب أبدا الشعوب مع الوقت أنا بقلك بيصير فيه انتفاضة، شفت الانتفاضة بالضفة الغربية؟ ما شيء يحصل إذا استمرينا بهالطريق المسدود بهالطريق الوعرة، خليني أكفي لك كلمة صغيرة.. أنت .. بدي إن الولايات المتحدة أو أوروبا أو مين مكان طالما أنا ما عم بادافع عن نفسي أنا ما عم بارضخ أنا ما بأقبل أرضخ شعوب ما عم ترضخ شوف أنت الشعوب كلها رافضة شو بك أنت عم تيجي تقول لي وقعوا اتفاقات شو يمكن أن تكون بهذي الاتفاقات إسرائيل بيقولوا لك ذاتهم مش أنا اللي عم باقولبيقولوا ما فيه التطبيع مع الشعوب مش مع الحكام

أحمد منصور:

اسمح لنا أن نسمع رأي الشعب الأردني من خلال رئيس اللجنة الأردنية لمقاومة التطبيع، المهندس علي أبو سكر.. مهندس على، مرحبا بيك.

علي أبو سكر:

مرحبتين أخي أحمد السلام عليكم

أحمد منصور

وعليكم السلام

علي أبو سكر:

الله يعطيك العافية على ها البرنامج الطيب.

أحمد منصور:

حياك الله أنا أريد أن أسألك الحقيقة عن: لماذا في الأردن تقاومون التطبيع في الوقت الذي أشار فيه مؤيدو التطبيع أن الأردنيين يمكن أن يأكلوا المن والسلوى إذا تعاونوا مع الإسرائيليين؟

علي أبو سكر:

أخ أحمد، أول شيء أنا الحقيقة.. بدي أبدي مداخلة على ما تم خلال البرنامج.

الحقيقة أن الأنظمة العربية بشكلها العام سواء كانت القريبة من دولة الاحتلال أو البعيدة عنها اللي فتحت أبوابها لاستقبال هذا العدو بصورة أو بأخرى من خلال اتفاقيات وسفارات أو من خلال ممثليات تجارية وقنصليات وغيرها.. الحقيقة هذي لا يدافع عنها، هذه أنظمة تواطأت ورضخت للضغوط حفاظا على مواقعها ومكتسباتها وأنظمتها، وليس حفاظا على مكتسب لشعب من الشعوب، والحقيقة أن الدفاع عن مثل هذه الأنظمة يقزم من يطرح فكرة الدفاع عنها وتبرير مواقفها، لأنو هذي أنظمة لا يدافع عنها...

النقطة الأخرى -ويمكن اتفضل فيها الأستاذ ميشيل، واللي قرأها من خلال بعض الصحف والتحليلات-: أنه هذه الاتفاقيات والمعاهدات هي اتفاقيات ومعاهدات ما بين أنظمة ودولة الاحتلال.

أحمد منصور:

إلى متى يمكن أن تصمد الشعوب مهندس علي؟!

علي أبو سكر:

إلى متى ممكن أن تصمد الشعوب؟ الحقيقة.. أن الشعوب يتآمر عليها من خلال من وقع هذه الاتفاقيات، ومن خلال من فتح أبوابه لولوج الاحتلال ولولوج هذا العدو إلى داخل للوصول إلى هذه الشعوب.

أحمد منصور:

لكن هناك ضغوط دولية لا تستطيع الحكومات أن تقف في مواجهتها بشكل دائم.

علي أبو سكر:

أخي.. إذا كانت مبررها أن هناك ضغوطات دولية احنا ممكن نعفيها أن توقع عمليات أو اتفاقيات سلام، وتسمى استسلام.. أما أن تبرر هذه الاتفاقيات لتمرير التطبيع ولجعل ذاكرة الشعوب، ولجعل هذا الشعب يركع ويتناسى العداوة ما بينه وبين هذا العدو؟! هنا الحقيقة الخطورة تكمن.

أحمد منصور:

طيب ما مدى تجاوب الشعب الأردني مع عمليات التطبيع حتى الآن منذ 6 سنوات وحتى الآن؟!

علي أبو سكر:

الحقيقة أن الشعب الأردني شعب بفطرته رافض التطبيع، ولا يقل عن باقي الشعوب الأخرى. شعوبنا العربية الأخرى اللي والج في التطبيع هي الأنظمة وأركان الأنظمة وليست الشعوب، ومع هذا الحقيقة لا أريد أن أدخل في تفاصيل الآن وانه لايوجد هناك بعض الممارسات هناك ممارسات.....

أحمد منصور:

لكن أنتم.. أنتم كأردنيين مهندس علي اسمح لي الأردنيين أيضا يقومون بعملية ترحيب بالإسرائيليين، والإسرائيليين يجوبون الأردن في كل المناطق والأماكن، ويزورون المناطق الأثرية ويربطونها رباطا عقائديا بالأشياء الموجودة في فلسطين؟!

علي أبو سكر:

أخي أحمد الشق الأول -الحقيقة- شق غير سليم، الشق الثاني يمكن من الكلام أن الإسرائيليين يجوبون الأردن، فعلا الإسرائيليين يجوبون الأردن لكن هذا حيقيقة تحت حماية رسمية، وليس تحت استقبال وحماية شعبية، الشق الأول أن الأردنيين يرحبون بالإسرائيليين ويقومون على استقبالهم، الحقيقة أنه هذا يعني مفهوم خاطئ وغير واقعي، على العكس من هذا.. الشعب الأردني شعب رافض الحقيقة لفكرة التعايش مع العدو الصهيوني، الشعب الأردني لم ينس جراحاته، لم ينس الدماء اللي نزفت منه، لم ينس أصوات وهديل الطائرات التي كانت تحلق فوق سماء عمان.....

أحمد منصور:

الأجيال القادمة سوف تنسى، هكذا يقول دعاة التطبيع؟!

علي أبو سكر:

الأجيال القادمة سوف تنسى الحقيقة إذا احنا استسلمنا وتناسينا وأصبحنا نبرر لأنظمتنا استسلامها وممارساتها التطبيعية، أما إذا بقي هناك فئة على العهد ملتزمة الحقيقة بحقوق الأمة، لا يمكن أن هذه الأجيال أن تنسى، جانب آخر الحقيقة بدي يجب أن لا ننساه وهو الجانب العقائدي، مهما طال الزمن الحقيقة لا يمكن أن تنتهي فكرة مقاومة هذا العدو، ولا يمكن أن تنتهي هذه الأمة، احنا عندنا وعد صادق مصدوق من الله عز وجل، ومن الرسول صلى الله عليه وسلم: "لتقاتلن اليهود أنتم شرقي النهر وهم غربه" بغض النظر طال الزمن أم قصر، وهذا لا يعني أن نستسلم وأن ننتظر هذه اللحظة، نحن نعد إن شاء الله تعالى لأن تبقى هذه الأجيال مستعدة للحظة الانقضاض على هذا العدو.

أحمد منصور:

مهندس علي أبو سكر -رئيس لجنة مقاومة التطبيع مع إسرائيل في الأردن-، أشكرك شكرا جزيلا على هذه المداخلة.. معالي الوزير.

ميشيل إده:

بدي أعلق شوي لو تسمحلي، نقابة الصحفيين، نقابة المحامين كلها رافضة التطبيع، وطردت من صفوفها صحفيين أو محامين أو اضطروا للاعتذار.

أحمد منصور:

حتى في مصر أيضا، أي صحفي يقوم بزيارة إلى إسرائيل.. 

ميشيل إده:

وبمصر أيضا بكثرة، دليل ساطع على أنه -ولسوء الحظ عم باحكيها بكل صراحة- طالما أنت بلا حدود مضبوط أو لا؟ باحكي كل شيء.

أحمد منصور:

أنت مش راضي تقول حاجة.

ميشيل إده:

أنا باقول كل شيء...

أحمد منصور:

تقول لي بدي أحكي والآخر ما تقولشي حاجة!!

ميشيل إده:

كيف ما باقول شي؟

أحمد منصور:

طيب اتفضل قول

ميشيل إده:

خليني شوية، عم بيؤثر شي هلا بالأردن شعب رافض بتاتًا، دليل ساطع على ذلك أنه كل الأسبوعيات واليوميات كلها رافضة التطبيع، إذن فيه شيء ظاهرة جديدة، فيه أسبوعية ستصدر قريبا أو صدرت اسمها السلام، اللي صاحبها هو رجل أعمال أردني عم بيتعامل مع إسرائيل فيه أموال طائلة خصصت لها الأسبوعية بالوقت اللي صحف ومجلات أخرى عم بتعاني من مشاكل اقتصادية ومالية خانقة

أحمد منصور:

معنى ذلك أن فيه دعم خارجي سوف يأتي؟

ميشيل إده:

 معنى ذلك أن فيه مخطط إسرائيلي لمحاولة تضليل وخداع الرأي العام والشعب الأردني، هلا يحكى كذلك عن يومية ستصدر بعد كم شهر بالأردن، كذلك فيها رجال أعمال كمان عم بيتعاملوا مع إسرائيل، وعم بيخصصوا بيسموها يومية عملاقة ستصدر بالأردن...

أحمد منصور:

معنى ذلك أن المرحلة القادمة…

ميشيل إده (مقاطعًا):

معنى ذلك أن فيه تطبيع وبعدين عم بتقول لي عم بينخضضدعوا مع الوقت، شفت أنا قلت لك أنا أحكي لك عن مين؟ أحكي عن الأطفال والأولاد في الضفة الغربية اللي ما كانوا ولدوا لما حدثت النكبة الثانية سنة 67، هنا قاموا بالانتفاضة هنا قاموا بانتفاضة الحجارة، ما تظن أبدا أن الشعوب بتموت، خطأ.. خطأ الشعوب... والشعب العربي حي، وكل الشعب العربي بكل الأقطار العربية شعب لا يموت.

أحمد منصور:

سعيد دودين من ألمانيا..

سعيد دودين:

مساء الخير أستاذ أحمد، مساء الخير معالي الوزير..

أحمد منصور:

مساك الله بالخير

سعيد دودين:

في الحقيقة أنه خلال 52 سنة من قيام دولة الصهاينة فشلت في إقامة علاقات طبيعية بين المواطنين العرب الفلسطينيين اللي عايشين فيها، فشلت مش بمحض الصدفة، بسبب طبيعتها العنصرية، ما يتم الآن لا يمت للتطبيع بصلة، لأنه الخنوع لإملاءات المحتل لا يمت حتى لغويا للتطبيع بصلة، ما يتم الآن هو محاولة قطف ثمار العدوان العسكري منذ أكثر من نصف قرن وتحويل العدوان العسكري إلى أنظومة من الهيمنة الحقيقية عبر اتفاقيات غير متكافئة.

أحمد منصور:

سؤالك يا أخ سعيد لو سمحت.

سعيد دودين:

هذا شبيه.. كلمة أخيرة السؤال أنه هل ممكن اعتبار الخنوع لاتفاقية التحالف الإستراتيجي بين الولايات المتحدة ودولة الصهاينة هي عملية تطبيع بالمفهوم اللغوي والسياسي؟! أم هي خنوع خطير جدا لإرادة المحتل؟! شبيهة بالخنوع في اتفاقية (ميونيخ) عندما خضعت فرنسا وبريطانيا لإرادة ألمانيا النازية.. وكانت تشيكوسلوفاكيا هي الضحية..

أحمد منصور:

شكرا معالي الوزير اتفضل

ميشيل إده:

أولا: عم بنعاني أهمية أكتر من اللازم على ما يسمى بالاتفاقية الإستراتيجية المعروضة بين الولايات المتحدة والمحكى عنها، بدي اذكر أن سنة 82 الرئيس ريجان كان سبقلو وعرض على إسرائيل اتفاقية إستراتيجية.

أحمد:

وأقرت وأصبحت تجدد كل 4 سنوات.

ميشيل إده:

بس بدي اذكر بشيء آخر، في سنة 73 هزم الجيش الإسرائيلي على يد الجيش المصري والجيش السوري هزيمة نكراء.

أحمد منصور:

الجيش المصري بس

ميشيل إده:

لا.. لا.. الجيش السوري شو هذا الحكي؟ الجيش السوري قاوم...

أحمد منصور:

قاوم لكن...

ميشيل إده:

لا.. مش قاوم احتَل وضرب وكان على وشك طرد الجنود الإسرائيليين من أرض الجولان.

أحمد منصور:

لم يخرج الإسرائيليون، هم عادوا مرة أخرى، احنا أمام حقائق تاريخية -معالي الوزير-، لسنا، أنت تطالب بعدم المزايدة.

ميشيل إده:

صار فيه اتفاق 301 وعزلت سوريا لوحدها بقيت سوريا بالصراع بالحرب مع إسرائيل لوحدها لمدة شهرين أو 3 أشهر لوحدها وصمدت سوريا صمدت سوريا هلا الهزيمة والانتصار حققه الجيش المصري والجيش السوري، بعد ذلك لولا التدخل الأميركي منقطع النظير جسر جوي ما له مثيل بالتاريخ، خلال 3.. 4 أيام..  إيجت مساعدات...

أحمد منصور:

سيظل هذا سيف مصلت على العرب...

ميشيل إده:

إذن ما فيه حاجة لحلف إستراتيجي أو معاهدة إستراتيجية موجود، ما فيه، ممنوع ساعتها عرف العرب أنا كنت عارف ذلك وقلت ذلك.. ممنوع الانتصار على إسرائيل، والقضاء على إسرائيل إذن ممنوع .....

أحمد منصور:

دعاة التطبيع يقولون…

ميشيل إده (مقاطعًا):

الدعاية العربية وقتها لسوء الحظ.. (أحمد الشقير).. وغيره كان بده يرمي اليهود في البحر شو هالحكي هذا؟

أحمد منصور (مقاطعًا):

عبد الناصر اللي قال.

ميشيل إده:

لا لا كيف..؟ عبد الناصر كان بده يحرر كان بده يحرر الأرض، ولكن لما اكتشف أنه مستحيل تحرير الأرض وافق على اتفاق مشروع روجرز بأول آيار.. شو هو مشروع روجرز؟ إذن خليني أكفي..

أحمد منصور:

أنا باسيبك بتكفي والآخر ما بتقوليش حلجة.

ميشيل إده:

شو عم بتقول لي أنت شو عم باقول لك

أحمد منصور:

ما هو السؤال الآن.. احنا الآن في الواقع، لسنا في التاريخ.

ميشيل إده:

لا لا.. الواقع فكرك مثلما قال الأخ أنه بعد (ميونيخ) شو صار؟ صار فيه حرب، صار في كذا؟  بالنتيجة شو بدي أقول لك شغلة أساسية، العامل الديموغرافي بدهم ينسوه بس بالنسبة للفلسطينيين بدي أقول لك شغلة أن فيه ناس كتير بيجهلوها، بداخل إسرائيل بعد النكبة 130 ألف فلسطيني (عربي) نحنا بنسميهم عرب 48 شو عددهم اليوم بعد 50 سنة على الرغم مما تهجر مما ترك، مما هجر مما هاجر مليون و175 ألف اليوم، من 130 ألف، طيب عدد الفلسطينيين اتهجر 700 ألف هلأ صاروا بالخارج تقريبا 700 ألف.....

أحمد منصور:

إيه رأيك دعاة التطبيع يقولون يجب أن نقيم علاقات مع إسرائيل ونزور إسرائيل حتى نستطيع أن نفهم العدو من الداخل؟!

ميشيل إده:

احنا ما إنا ضد حالة  طبيعية أو عادية مع إسرائيل، ولكن بعد السلام. إذا بدك سلام...

أحمد منصور:

أي سلام؟! بالشكل اللي أنت بتقوله دي الوقتي، هل يتحقق سلام مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

سلام عادل، بيعطي الحقوق للفلسطينيين، الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة. اسمعني شوية

أحمد منصور:

ما هو من 50 سنة بتقولوا الكلام ده وما بيتحققشي.

ميشيل إده:

... 100 سنة في حرب 100 سنة و1000 سنة!! إسرائيل هنا بيخططوا يهود بيخططوا على 1000 سنة على 100 سنة....

أحمد منصور:

العرب ما بيخططوش لبكرة حتى.

ميشيل إده:

كيف ما بيخططوا؟ ومن وين عرفت أنهم ما بيخططوا؟ بيكفي....

أحمد منصور:

أنت توليت الوزارة بقي لك 35 سنة في الوزارة.. هل أنت تخطط لشيء؟

ميشيل إده:

... بعد عشرين سنة بيصيروا 70 مليون ولو شو هالحكي هذا؟ شو التخاذل هايدا؟ ما باقبله منك أنت.

أحمد منصور:

ما فيه تخاذل، احنا بنتكلم عن واقع، أنت الآن تتكلم عن شعارات.

ميشيل إده:

الشعب العربي رافض هنا عم بيشتموا الحكومة المصرية الإسرائيليين، شو بيقولوا؟ هآرتس شو تقول: الشرطي السيئ عمرو موسى يقود حملة ضد اندماج إسرائيل في المنطقة.. دول عربية كثيرة أعربت عن رغبتها باستئناف محادثات، ولكنها خائفة من تجاوز مصر.

أحمد منصور:

معالي الوزير.. ما عادشي فيه دولة ما لهاش علاقات مع إسرائيل.

ميشيل إده:

أنت بتحكي عن مصر، مصر كمان رافضة بتاتا.

أحمد منصور:

الشعب المصري رافض.

ميشيل إده:

والحكومة المصرية كذلك..

أحمد منصور:

الحكومة المصرية الآن تتوسط في العلاقات بين إسرائيل وسوريا.

ميشيل إده:

بقدر الإمكان.. مطلوب منك تأخذ موقف أكثر وضوحًا، أنا عمأقولها لك بكل صراحة محبةً لمصر والأردن وكل الأشقاء العرب: نحنا بدنا نرمم الصف العربي.

أحمد منصور:

أنا مش قادر أفهم موقفك.. أنت الآن بتلخبط الأوراق في بعضها، ما بتتكلمشي بشكل واضح بحيث أن المشاهد يستفيد من وجهة النظر، هل أنت بتطالب الآن بأن إسرائيل يعني يتم مقاطعتها أو إسرائيل يتم إقامة علاقات معاها؟! شوية بتؤيد الحكومات، وشوية بتدين الحكومات.

ميشيل إده:

لا أبدا أنا بدي مقاطعتها اليوم آن الأوان إنو نقاطع إسرائيل بدنا تشعر إسرائيل بدنا يشعروا المعتدين بإسرائيل المعتدين الطوائف اليهودية بالعالم إنو هالسياسة الرعناء هالسياسة المجنونة هالسياسة الخبيثة لا يمكن أن تنجح بالنتيجة، ولكن طالما نحن رضخنا... المعتدلين بيقلك شو بدنا نعمل الطوائف اليهودية بالعالم ياللي خايفه!! بدي اذكرك أن لما حصلت انتفاضة شو صار؟ قامت قيامة بالطائفة اليهودية...

أحمد منصور:

موقفك مشوش معالي الوزير، موقفك مشوش مش واضح أنت شوية بتأيِّد اليهود والطوائف اليهودية المحبة للسلام، وإسرائيل لازم تقر بالسلام الشامل والعادل، هذه الشعارات اللي يرددها العرب، احنا الآن أمام واقع يا سيدي.

ميشيل إده:

بدك تميز بين اليهود والصهاينة.... روقلي شوي أنت عم تخلط

أحمد منصور:

أنا ما باخلطشي

ميشيل إده:

لا أنت عم تخلط الأوراق الآن

أحمد منصور:

لازم تكون الأوراق واضحة...

ميشيل إده:

نحن ما إنا عنصريين العرب نحنا عرب ما إنا عنصريين، ما باخلط أنا بين اليهود وبين الصهاينة، والصهاينة المتطرفين والتوراتيين.

أحمد منصور:

الآخر كلهم هاجروا من أصقاع الدنيا وجاؤوا واحتلوا فلسطين.

ميشيل إده:

لا مش مضبوط لا مش مضبوط

أحمد منصور:

كيف مش مضبوط؟

ميشيل إده:

مش مضبوط ما كان فيه صهاينة في أميركا؟

أحمد منصور:

اللي موجودين دول مين اللي موجودين في إسرائيل؟

ميشيل إده:

من اللي بيحكم؟ إيجوا لجأوا قسم منهم بدو يعيش بدو يعيش معنا.. فيه تيارات قوية كثيرة..

أحمد منصور:

ما يروح يعيش في أي دولة تانية! إيش معنى يعيش في أرضنا؟ أنت بتقر بهجرتهم ومجيئهم إلى هنا؟!

ميشيل إده:

لا.. روق شوية ما تقولنيش شي ما قلته، من وقت ما أعلن الكيان الإسرائيلي 700 ألف يهودي نزحوا بيسموهم (يوري دين)، يعني نزلوا من إسرائيل موجودين هلا بالولايات المتحدة أو بغير بلدان. طب خليني شوي نحنا ياللي عم بيقولو: إنو بدك تميز بين اليهود اليهود كطائفة كأديان ككذا، والصهاينة ياللي حركة سياسية عنصرية مبنية على الاغتصاب وعلى العدوان وعلى التوسع. رويني شوية

أحمد منصور:

إذن لن يقوم سلام مع أمثال هؤلاء؟ لن يقوم سلام حتى لو وقعت اتفاقيات، يعني إذن لن يقوم سلام حقيقي بين العرب والإسرائيليين!

ميشيل إده:

بش روق شوية

أحمد منصور:

أنا مروقك على الآخر بس رد على سؤالي إذن لن يقوم سلام بين العرب وإسرائيل طالما أنه...

ميشيل إده:

لا مش صحيح مش صحيح لأنه بأثناء الانتخابات الأخيرة مسألة وجودية طرحت في إسرائيل بين التيارات المعتدلة والعصرية.

أحمد منصور:

دا كلام تضليل للشعوب العربية.

ميشيل إده:

لا لا خطأ خطأ .... نعمل مزايدات على بعضنا هادي الحقيقة احنا لازم نفرق احنا بنوحدهم ما بنوحدهم نحن لما نقول فيه خلافات صراعات هائلة بداخل إسرائيل.

أحمد منصور:

دعاة التطبيع يقولون ذلك.

ميشيل إده:

نحن نذكر حقائق.

أحمد منصور:

دعاة التطبيع يقولون: نلعب على الخلافات الداخلية الإسرائيلية، ونستقطب أنصار السلام ليكونون معنا....

ميشيل إده:

دعاة التطبيع بيرضخوا وبيركعوا، شو هذا الحكي؟ بالعكس عم بيعززوا التيارات المتطرفة والتوراتية بهذا الحكي.

أحمد منصور:

قل لي: ما هو موقفك تحديدًا من عملية التطبيع مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

أنا ضد عملية التطبيع قطعًا قبل السلام وبدون سلام قطعا.

أحمد منصور:

كيف تستطيع الشعوب العربية أن تواجه وتستمر في عملية التطبيع مع إسرائيل؟!

ميشيل إده:

كيف نحن عم نتمكن من لبنان وسوريا.. كيف؟! اشرح لي.

أحمد منصور:

البضائع الإسرائيلية في بلدكم!!

ميشيل إده:

شو هذا الحكي؟! شو هذا التضليل وهذي الدعاية الإسرائيلية، نحن واقفون على أرجلنا، وهذا هو شبابنا اللي بيقاتل، هزموا الجيش الإسرائيلي.

أحمد منصور:

فيه دراسات بتقول: إن الشعب اللبناني بمجرد توقيع الاتفاقيات شعب Business [اقتصاد] كله هيفتح علاقات تجارية مع إسرائيل.

ميشيل إده:

شو الحكي هذا؟ أظنك ما بتعرفنا، بعد 20 سنة.. فيه تطبيع بمصر؟ ما فيه شيء على الإطلاق، مثل ما قال الأخ في الأردن يريدون الحماية (الدقاسمة) بعثوا هلا الدقاسمة تحول من جرح مفتوح بين الأردن وإسرائيل لجرح دائم بين السلطة والمعارضة، (الدقاسمة) كل الناس عم بيؤيدوه هلا اللي قتل -ونحن ضد هذه العملية- قتل 6 بنات، جننوا الناس ما معقول دايما فكر أنه فيه أشياء لا يمكن ولا يجوز تحصل وتستمر، بتريد نراهن على رضوخ وعلى خضوع الشعب العربي. ولو...

أحمد منصور:

المشاهدين ضاغطين علي.. اسمح لي آخذ بعض المداخلات.. أكرم الحناوي من غزة.. أخ أكرم.

أكرم الحناوي:

آلو مساء الخير

أحمد منصور:

مساك الله بالخير.

أكرم الحناوي:

يعطيك العافية يا أخ أحمد.

أحمد منصور:

حياك الله أنا آسف لتعطيلك وتأخيرك، تفضل.

أكرم الحناوي:

ماشي أنا باتكلم من غزة، ممكن يا أخ أحمد بس أكلم الأخ الوزير.

أحمد منصور:

أنت على الهواء.. قل.

أكرم الحناوي:

نعم مختصر سؤال مختصر..: إلى متى -سيادة الوزير- دائمًا تتهمون القيادة الفلسطينية على أنها هرولت لعمل اتفاقيات مع إسرائيل؟ إلى متى أنا بدي أنتظر كفلسطيني هاي صار عمري حوالي ما يعادل 42 سنة وأنا بأنتظر وبأسمع ها الخطابات من أغلبية زعماء الدول العربية.. إلى يوم القيامة إو إلى متى أنا حقي هيرجع؟ أما كان صادق سيادة الرئيس أبو عمار لما انعمل اتفاقية.. ويعني أنا مش عارف أفسر لك الحديث أكثر من هذا!

أحمد منصور:

سؤالك واضح يا سيدي، سؤالك واضح معالي الوزير واحد مل وعايز يشوف عايز يرتاح.

ميشيل إده:

شو بدك تقول لي؟ حصلوا على شيء بعد 7 سنوات؟!

أحمد منصور:

كل يوم يحصلون على قرى وعلى...

ميشيل إده:

قرى!! قرية من هون، وقرية من هون.. فتات..

أحمد منصور:

هم راضيين.. هم راضيين..

ميشيل إده:

هم راضين؟! لا.. مش راضيين.. الأخ هنا راضي، لكن الشعب الفلسطيني ما راضي، ما بيعبر عن رأي الشعب الفلسطيني، الشعب الفلسطيني شعب حي.. قام بحرب حرب كبرى من 36 إلى 39 لوحده.. وقضي عليه لأنه صار فيه تكتل ضده.. تصور، وبعد.. سنة 48 كذلك قاوم، والانتفاضة شوية، وهلأ فكرك فيه تطبيع؟ شو الحكي هيدا.. عم بيقبل ما عم بيرضخ الشعب الفلسطيني.. ينتظر بعد...

أحمد منصور:

طيب قل لي كيف يستطيع الشعب الفلسطيني أن يقاوم؟! والسلطات الإسرائيلية من جهة والقوى الأمنية الإسرائيلية من جهة أخرى؟!

ميشيل إده:

لكن هيدا مصيره؟! هيدا قدره؟!

أحمد منصور:

جاوبني معالي الوزير.

ميشيل إده:

هيدا مصيره أنا باسأل إذا هيدا مصيره ما بنقدر نعالجه، أنا باقول لك: لا.. يقاوم ويستمر ويصمد، ويجب أن يضحي بالدم ليش احنا عم بندفع بالدم في لبنان.

أحمد منصور:

ما أنتم خلاص قريب هتوقعوا وتخلص القصة!!

ميشيل إده:

شو؟

أحمد منصور:

قريب هتوقعوا وتخلص القصة!!

ميشيل إده:

غلطان كتير شلها من فكرك شلها من فكرك قبل السلام ما فيه تطبيع ما فيه شيء أبدا.

أحمد منصور:

مش هتوقعوا قريبا؟

ميشيل إده:

غلطان كتير.

أحمد منصور:

أول ما السوريون يوقعوا أنتم وراهم أو معاهم أو قبلهم.

ميشيل إده:

هذا التضامن العربي، شو بيعني التضامن العربي؟ كلنا سوا متضامنين، احنا بقايا التضامن العربي، التضامن بين سوريا ولبنان، وأمنيتي إنو ينتقل هالتضامن ويتوسع على كل الأشقاء العرب، هيدا هدفنا نحنا.

أحمد منصور:

معي من اليمن المهندس/ حاتم أبو حاتم -رئيس اللجنة اليمنية لمقاومة الاستسلام والتطبيع مع إسرائيل-.. المهندس حاتم مرحبا بيك.. المهندس حاتم أبو حاتم أخ مهندس حاتم معنا؟ طيب علي أحمد من ألمانيا.

حاتم أبو حاتم:

معاك.. معاك.

أحمد منصور:

المهندس حاتم معانا؟

حاتم أبو حاتم:

أيوه أيوه معاك معاك.

أحمد منصور:

سيدي ماذا يعني استقبال اليمن لوفود تحت مسمى سياحة إسرائيلية؟! اجتماع الرئيس اليمني بالجالية اليهودية في نيويورك؟ الإعلان عن قيام أو مجيء وفود إسرائيلية سياحية إلى اليمن خلال الأسابيع القادمة؟!

حاتم أبو حاتم:

بسم الله

أود أولا أن أعقب على أو أصحح بعض المصطلحات التي طرحها الأستاذ ميشيل، فعبد الناصر القائد العظيم لم يعترف بدولة إسرائيل...

ميشيل إده:

مشروع روجرز

حاتم أبو حاتم:

وإنما بقي ثابتا رغم الهزيمة على اللاءات الثلاثة حتى مات.

أحمد منصور:

مهندس حاتم ألم.. ألم يقر الرئيس عبد الناصر بمشروع روجرز سنة 70؟!

حاتم أبو حاتم:

مشروع روجرز كانت قضية تكتيكية لإدخال الصواريخ يعني إلى قناة السويس.

أحمد منصور:

هذا تبرير وليس قضيتنا هذا تبرير ولا نريد أن نخوض فيه. مهندس حاتم

حاتم أبو حاتم:

هذه مرحلة تكتيكية فقط..

أحمد منصور:

سيدي اسمح لي هذا تبرير ولا نريد أن نخوض فيه...

حاتم أبو حاتم:

ثانيا: السلام العادل ليس هو ما يجري، ما يجري الآن هو استسلام، والسلام العادل هو عودة الشعب الفلسطيني إلى دياره، وقيام الدولة الفلسطينية الديمقراطية التي يعيش فيها اليهودي والمسيحي والمسلم مواطنة متساوية....

ميشيل إده:

هذا ما أقوله

حاتم أبو حاتم:

أما ما يجري فهي عملية استسلام، والحكام المهرولون للتطبيع هم فقدوا مشروعيتهم من شعوبهم، وأصبحوا يعني راضخين للإدارة الأمريكية التي هي إدارة صهيونية لا تعبر عن مصالح أمريكا، وإنما تعبر عن المصلحة الصهيونية، وزرع الكيان الصهيوني هذا في قلب الوطن العربي على حساب شعب فلسطين، وهي أبشع جريمة في القرن العشرين.

أحمد منصور:

مهندس علي: اسمح لي.. لماذا اسمح لي لماذا ترفضون التطبيع وتصرون على الرفض ولا تجربون إقامة علاقات مع إسرائيل ربما تأكلون المن والسلوى والسمن العسل؟

حاتم أبو حاتم:

نحن نقاوم هذا الكيان المصطنع والمزروع على حساب شعب فلسطين، حيث شرد وقتل الشعب الفلسطيني، ويشرد يوميا وتقلب البيوت على رؤوس أبنائها، وتدعى عصابات من كل الأرض يعني لاحتلال هذه الأرض أرض الشعب الفلسطيني..

أحمد منصور:

لكن ماذا ستفعلون الآن؟! اليمن تأخذ دورها في عملية التطبيع مع إسرائيل، ولعل زيارة الرئيس الأخيرة إلى الولايات المتحدة والتقائه مع الجالية اليهودية، زيارة وفود إسرائيلية إلى اليمن دليل على أن اليمن واقفة في الطابور الآن، ماذا ستفعلون إزاء ذلك؟!

حاتم أبو حاتم:

بالنسبة لليمن يعني هناك أخطبوط في السلطة يعني راضخ للإدارة الأمريكية..، ومن زمان يحاولوا يعني.. التخفيف على دول الطوق، فكانت اليمن مرشحة مع قطر وموريتانيا كمثلث تخفيف عن دول الطوق التي مشت في المشاريع الاستسلامية، وهناك ضغوط!! وأنا شخصيا يعني أستغرب موقف الأخ الرئيس لأنه كان يختلف عن كل المسؤولين، وهذه هفوة يعني لا يقبلها الشعب اليمني وخروج بالنسبة للحكومة عن ثوابت الشعب اليمني وعن الدستور اليمني....

أحمد منصور:

إيه ردة فعل الشعب اليمني، ما هي ردة فعل الشعب اليمني تجاه ما يحدث الآن؟!

حاتم أبو حاتم:

هي الشعب اليمني هو فوجئ مفاجأة يعني بالعملية، وكل القوى السياسية والاجتماعية والمهنية رافضة للعملية يعني، فهي مرفوضة من كل الجهات، أما نحن في اللجنة...

أحمد منصور:

قيل: إن الشيخ عبد الله الأحمر -رئيس مجلس النواب- كان سيستقبل الوفد الإسرائيلي.. وألغي اللقاء في آخر لحظة؟!

حاتم أبو حاتم:

لا، الشيخ عبد الله وقف موقفا مشرفا نعتز به، حيث فوجئ بأن الوفد دخل إلى منزله، وجرى.... يصور، فطرده طردا وكسر الأشرطة يعني الكاسيت التي صوروها.

أحمد منصور:

هل تعتقد أن الشعب اليمني سوف يستمر في مقاومة التطبيع؟

حاتم أبو حاتم:

ليس الشعب اليمني فقط، الشعب العربي كله لن يقبل بهذا التطبيع.. والذين يعني هرولوا في هذا المسار هم إما الحكام اللي فقدوا مشروعيتهم من شعوبهم، وأصبحوا يعني يستجدون الأعداء لحمايتهم على حساب قهر هذه الشعوب وإذلالها وإفقارها، ياإما يعني شخصيات باعت ضميرها وباعت قيمها ومبادئها حتى الإنسانية.. الكيان الصهيوني هو كان في العالم كله دولتين يعني عنصريتين هما جنوب إفريقيا والكيان الصهيوني.. هذا كيان مغتصب وعنصري.. لن يقبل حتى بعد... وللحكام نقول: إن عليهم أن يتعظوا بالذين سبقوهم، ماذا جنوا؟! ماذا جنوا لشعوبهم؟ الذين طبعوا أوصلوا شعوبهم إلى الإفقار الكثير وإلى الوضع الاقتصادي السيئ، وإلى غزو السموم والأوبئة والإيدز وغيرها إلى شعوبهم.....

أحمد منصور:

شكرًا لك مهندس حاتم أبو حاتم -رئيس اللجنة اليمنية لمقاومة التطبيع والاستسلام مع إسرائيل-. أشكرك شكرا جزيلا.. علي أحمد من ألمانيا.. أخ علي تفضل.

علي أحمد:

السلام عليكم..

أحمد منصور:

وعليكم السلام

علي أحمد:

والله بدي أسأل سؤال إلى سيادة الوزير شوية..

أحمد منصور:

اتفضل

علي أحمد:

أول شيء إني بدي أقول له: إنه ما جاوب على أي سؤال، ما استفدنا من كل الأسئلة اللي سألته اياها.

أحمد منصور:

شفت؟!

على أحمد:

ما جاوب ولا على أي سؤال بوضوح.

ميشيل إده:

جاوبتك على كل الأسئلة.. راح أكرر.. راح أوضح.

أحمد منصور:

طيب سؤالك الثاني يا أخ علي.

علي أحمد:

ثاني شغلة هو بيقول إنو التطبيع مع إسرائيل هو كان  نتيجة تضليل من عرفات، ولكن.. طيب ما عرفات مضلل بقى له 40 سنة من قبل العرب؟! بس أخذ عرفات ها الخطوة هاي وراح أخذ شقفة أرض، على أمل أنه يكبرها صاروا كلهم ضده، والشعب الفلسطيني: إلى متى هيظل قاعد بدون هوية؟!

أحمد منصور:

شكرا لك، هو نفس وجهة نظر المشاهد السابق أيضا في أن الناس ملت وتريد الآن أن تحصل نتائج؟!

ميشيل إده:

إذا أنت بتقبل بالفتات هيدا رأيك.. بس أنا بنظري ما بيعبروا عن رأي الشعب الفلسطيني. ولا يمكن ولا يجوز ولا يعقل أن يعبروا عن ذلك بدون وطن.. بدون دولة.. شو هي الدولة اللي عم بيحكوا عنها، شوية فتات اللي عم بيعرضوها عليه، ما فيه تواصل بين الأراضي، ما فيه شيء أبدا؟ شو فكرك اللي حصلوا عليه شو؟ حصل على غزة وأريحا والخليل وكذا.. معقولة بالخليل 140 ألف فلسطيني عايشين بمواجهة 420 يهودي إسرائيلي، 420 بحاجة إلى 2000 جندي ديحموهم .. هيدي اللي حصل عليها؟ شو هالحكي هيدا بدو يقنعني أنو هيدي طموحات الفلسطينيين؟ لأ خطأ مش أنا ما بعبر أنا... ما بقدر أحكي عن الفلسطينيين ولكن الفلسطينيين لا يمكن ولا يجوز ولا يعقل أن يقبلوا بهذا الفتات، بهالخداع هيدا وهذا الرأي تؤيده المخابرات العامة وترى رأيي؟ إطلع في مليح....

أحمد منصور:

...محدش مئيدك....

ميشيل إده:

ماحدا مئيدني؟ .... هاي حالة العرب، خلصني...إنتو..بالتضليل كمان...

أحمد منصور:

احنا ما بنضللشي احنا بلا حدود أنا باقول لك قل كل حاجة.

ميشيل إده:

قل الحقيقة.. أنا أطرح عليك السؤال.. هل أنت مع التطبيع؟ إنت مع الاستسلام؟ شو بيعني التطبيع؟ أنت بتخاف.. جاوب..

أحمد منصور:

أنا باخاف؟!.. أنا باخاف؟! أنا أعبر عن رأيي في كتاباتي..

معالي الوزير. تعقيب وسؤال من (جوزيف شلالم) من ألمانيا يقول: كل الدول العربية قبل 23 سنة اتهمت مصر بالخيانة، ونراهم -الآن- يهرولون إلى أحضان إسرائيل وآخرهم سوريا ولبنان.. والتطبيع لا محالة منه لسبب اقتصادي، والسبب أن ديون لبنان 18 مليار.. الجزائر 30 مليار، والمغرب 27 مليار، السودان 23 مليار، والأردن 7 مليار. التطبيع قادم أم لا؟!

ميشيل إده:

لا، على الإطلاق.. بدون سلام لا يمكن ولا يجوز ولا يعقل، شو ها الحكي؟! شو قضية اقتصادية؟ نحنا شحاتين؟! شو ها الحكي؟! راح بنتسول نحنا؟!

أحمد منصور:

بعض الدول -مثل موريتانيا- الوضع الاقتصادي هو الذي دفعها إلى إقامة علاقات مع إسرائيل؟!

ميشيل إده:

رويني شوية!! هل ندفع ثمن القضية بكام دينار، شو ها الحكي هيدا؟ روقني شوية راح أقرا لك أنا شو حصل بالمؤتمر الاقتصادي الإقليمي.. روقني شوية.

أحمد منصور:

أنا مروقك من أول الحلقة بس روقني أنت واديني معلومات.. اديني معلومات.. للمشاهدين حتى يفهموا الواقع.

ميشيل إده:

أرجو تفهمني، أنا باعمل من أجل إعطاء الآخرين معلومات، أنا باتمنى يعطوني كمان آراءهم ويفهموني!!

أحمد منصور:

معالي الوزير كل الناس مفتوحة الآن احنا لا نمرر أحد دون أحد.

ميشيل إده:

ولكن أنا شايف أن اللي أنصار التطبيع هم اللي حكيوا بس؟

أحمد منصور:

شوف في واحد معاك واحد معاك دكتور أسامة أبو قورة من عمان يقول: أحيي معالي الأستاذ ميشيل إده لوطنيته وعروبته الصادقة، حظك حلو أرجو من الأخ العربي المسلم أحمد منصور أن يخفف من حدته..

أنا لا أعتقد أني حاد، ولكني أمارس طبيعة إدارتي للحوار. بالنسبة للتطبيع فهو تطبيع تطويع وتهويد..، حيث أن التطبيع هو طبيعة الأمور أو إعادة الأمور إلى طبيعتها، ولكن لنكن واقعيين، ونتعامل مع الوضع الحالي المر الذي هو بالتأكيد سيكون مؤقت، أتساءل: ألا يجب على لبنان وسوريا التمسك بالشروط والمبادئ التالية عند التسوية مع إسرائيل وهي: تلازم المسار والمصير السوري- اللبناني، إعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم، طلب تعويضات لكل من سوريا ولبنان المتضررتين من الكيان الصهيوني. تفضل

ميشيل إده:

معقولة أن احنا يلحقنا أضرار أكثر من 20 أو 30 مليون دولار، ما بيطلع إلنا تعويض، والصهاينة عم بيطالبوا  بعد 60 سنة و65 سنة تعويضات بدون أي مبرر؟ لأن فيه ضغوطات من ألمانيا من فرنسا من سويسرا من النمسا من السويد من إسبانيا من كل العالم. شو هالعملية السطو على الناس؟ شو ها الحكي؟ هيدي بتختزل القومية العربية.... والشرف العربي بكام دينار، ولو...

أحمد منصور:

الآن إسرائيل ستنسحب من لبنان في يوليو القادم، أي ورقة سورية لم تعد قوية بالنسبة للبنان....

ميشيل إده:

أنا بأرفض كلمة انسحاب.. ترحيل إسرائيل.. مطرودة من لبنان.. هاي بتنجر أنت كمان بأقاويل إسرائيلية... انسحبوا أبدا ما انسحبوا طوعًا عم ينسحبوا، مطرودين،  انهزموا من لبنان....

أحمد منصور:

أنا أقصد.. هل هذا سيؤدي إلى تلازم المسار السوري-اللبناني؟!

ميشيل إده:

حتما.. كيف لا يكون هذا؟!

أحمد منصور:

ما هي الورقة التي بقيت لدى سوريا للضغط بها على إسرائيل؟!

ميشيل إده:

طول بالك.. فيه معادلة كل الناس بتقر فيها: لا حرب بدون مصر، ولا سلام بدون سوريا.. بكل صراحة.. ما تغلط..

أحمد منصور:

معنى ذلك أن السلام قادم.

ميشيل إده:

إذا فيه سلام عادل وشامل، أيوه.

أحمد منصور:

يعني التطبيع هيحصل برضه؟!

ميشيل إده:

لا.. علاقات عادية.. هون خليني أحكيلك دير بالك شوية، فيه وحدة أوروبية هلأ، 15 دولة أوروبية توحدت. شو بيعني ذلك؟ كل دولة عم تحمي حقوقها، كل دولة عم تحمي مصالحها، فيه عندك البقرة الإنجليزية، فيه عندك الجيج البلجيكي، فيه عندك الطماطم والبندورة الإسبانية، فيه عندك الجبنة الفرنسية، فيه نزاعات فيه خلافات بين بعضهم، ولكن هاي طبيعة الحياة كل واحد بده يحمي حقوقه، احنا إذا السلام بده يؤدي إلى أن تحصل إسرائيل عن طريق السلام على ما عجزت عن الحصول عليه بالحرب احنا رافضين كل ذلك.

أحمد منصور:

هي تفعل ذلك، هي تحصل الآن بالسلام على ما استطاعت أن تحصل عليه بالحرب.

ميشيل إده:

إذا نحنا ما عندنا قدرة نحمي حقوقنا مين حيحمي حقوقنا؟! خليني أقول لك شوية بدي أقول لك شوية...

أحمد منصور:

بس خليني آخذ بعض المشاهدين… بعض المشاهدين أنا متأخر عليهم ربما يكونوا من أنصارك الذين تنتظرهم!! عبد الرحمن الصالح من سوريا.

عبد الرحمن الصالح:

آلوه السلام عليكم.

أحمد منصور:

اتفضل.

عبد الرحمن الصالح:

آلو السلام عليكم.

أحمد وميشيل:

وعليكم السلام.

عبد الرحمن الصالح:

حياكم الله.

إن حملة الاعتقالات والتي طالت أكثر من 800 شاب مسلم على يد نظام سوريا قبل أيام وهم من شباب حزب التحرير الإسلامي أكبر دليل على خيانة حافظ...

أحمد منصور (مقاطعا):

أخ عبد الرحمن، ليس هذا موضوعنا.. دكتورة تسنيم إبراهيم من أميركا.. دكتورة تسنيم تفضلي يا دكتورة…

تسنيم إبراهيم:

سلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله

تسنيم إبراهيم

كيف حالك يا أخ أحمد.

أحمد منصور:

أهلا بيك تفضلي بسؤالك.

تسنيم إبراهيم:

الحقيقة أنا عندي تعليق واحد للأخ ميشيل: ماذا حقق الصهاينة واليهود في المجتمع الأمريكي واستطاعوا السيطرة على كافة مراكز صنع القرار.. التطبيع هذا لا تحده حدود جغرافية، ولا تمييز بين اليهود والصهاينة، والكل يعمل لمصلحة إسرائيل، يفرض التطبيع على المصريين فرضا، فقد تخللوا النظام الزراعي والصناعي والتعليمي والثقافي بجميع تفاصيله.. المخطط الصهيوني تطبيع للإعلام الفاسد الذي أودى بجميع القيم الأخلاقية ويسعى لانهيار المبادئ الإسلامية ومقاومة كل من يجرؤ على الاعتراض.. هذا صحيح واقع في مصر.. نحن نتحدث عن الواقع، وأريد سيد ميشيل أن يعقب على هذا؟! ومن القائم على ذلك؟ ولماذا لا يفتح باب الجهاد؟! وهل تستطيع أي بلد الآن فتح باب المقاومة للصهاينة؟! ولماذا لا يسلح الناس وتسلح الشعوب لطرد هذا الكيان الصهيوني البغيض الذي أودى بالشعوب وأودى بقيمها الأخلاقية؟ ونحن نرى ذلك جليا في أمريكا، ونراه في مصر أيضا يحدث تدريجيا، وشكرا.

أحمد منصور:

شكرا يا دكتورة…

ميشيل إده:

لي تعليق أولا فيما يتعلق باليهود في أمريكا، نحنا ننجر كمان لتبني الدعاية الصهيونية، في الولايات المتحدة خطأ أن الواحد يقول: إنو فيه تأييد من الطائفة اليهودية للصهاينة، على مدى تقريبا....

أحمد منصور:

الطائفة المسيحية.. الإنجيليين المسيحيين 70 مليون أمريكي يؤيدون الصهاينة؟!

ميشيل إده:

لا، لا!! هؤلاء عملاء.. وهم ما يمثلوا المسيحيين، عملاء شو ها الحكي؟

أحمد منصور:

فيه 70 مليون إنجيلي أميركي مسيحي يؤيدون الحركة الصهيونية ويأتون إلى القدس ويحجون..

ميشيل إده:

لا خطأ

أحمد منصور:

وثائق معالي الوزير.

ميشيل إده:

الطائفة اليهودية ضد الحركة الصهيونية دائما..

أحمد منصور:

أنت تريد الآن أن تفرق، ما احنا نعرفها برضه، لست وحدك...

ميشيل إده:

الطائفة اليهودية دائما ضد الحركة الصهيونية على مدى.. خليني شوية عندك 3 فئات في أميركا، الفئة الأساسية هنا الإصلاحيين هودا أرادوا الاندماج في الولايات المتحدة، ما كانوا حتى يعيروا أي اهتمام لإسرائيل.. بعد حرب 67 انجروا، لأنه قالوا: طيب نجحت إسرائيل طيب بنؤيدها، ولكن هلأ ملوا.. في سنة 88 مين بدأ مين فتح الحوار مع ياسر عرفات في (استوكهولم)؟ اليهود الأمريكان.. وفد من 5 يهود أمريكان مشهورين بيمثلوا الطائفة اليهودية الأميركية.

أحمد منصور:

لصالح مين؟!

ميشيل إده:

لصالحهم كطائفة يهودية بأميركا خايفين مشغول في فكرهم، لأنو خايفين على مصالحهم عارفين أن فيه تيار معادي لليهودية.

أحمد منصور:

يعني فيه روابط عقائدية بين يهود أميركا وبين إسرائيل كدولة تمثل العقيدة الصهيونية؟!

ميشيل إده:

لا، لا.. خليني شوية.. فيه مسألة وجودية بين التوراتيين وبين العنصريين، وبين العلمانيين وبين الملحدين، ومش كل اليهود بالعكس الأكثرية الساحقة من اليهود متفقة على قيام السلام.

أحمد منصور:

ولكن كل هؤلاء اتفق على كيان واحد هو كيان الدولة الصهيونية!! كل هؤلاء موجودين في إسرائيل.

ميشيل إده:

لا.. تعرف شغلة أكبر خطر علينا أنه نشملهم كلهم سوى بالعداء.. علينا نحن نعزز تفاقم التناقضات عندهم!! فيه تناقضات عم بتتفجر، نحنا بموقفنا السلبي..

أحمد منصور (مقاطعًا):

يعني أنت هتهد الدولة اليهودية من خلال اللعب على هذه التناقضات؟! هل تستطيع أن تزيل هذا الكيان الداخلي؟ لن تستطيع.

ميشيل إده:

نحن عندنا تناقضاتنا بدنا نطمس تناقضاتنا بالوقت الحاضر!! ويكون عندنا موقف موحد.....حروب تقليدية...صار عندنا هون في لبنان شي تاريخي....

أحمد منصور:

ما تدخلنيش في متاهات الشعب الفلسطيني (حبيب شريدة) شاعر فلسطيني مقيم في الإمارات يقول لك: هل التصريحات المفاجئة للرئيس (لحود) بتجريد المخيمات من السلاح تدل على وجود اتفاق سري بين لبنان والكيان الصهيوني مقابل انسحاب إسرائيل من الجنوب؟! هل اطلعت سوريا على هذا الاتفاق؟!

ميشيل إده:

شو ها الحكي؟ شو ها الحكي؟ شو ها الحكي؟

أحمد منصور:

فيها إيه كله بعد كده بيطلع أن فيه اتفاقات سرية بين الجميع؟!

ميشيل إده:

لأ ما فيه اتفاقات سرية نحنا كل شيء واضح احنا عندنا شفافية كاملة، شو ها الحكي؟ فيه شغلة أساسية نحنا ما بنقبل أن يجي ياسر عرفات -في الوقت اللي هو رمى سلاحه بفلسطين- يجي يصلح يحاول يصلح اللاجئين هونا أو بعض أنصاره لضرب لبنان من الداخل، نحنا عم نقاوم إسرائيل، بدل من أن يدعمونا.. بدهم يضربونا...

أحمد منصور (مقاطعًا):

حزب الله هو الذي بيقاوم.. ولم تطلقوا طلقة واحدة لما الطيارات الإسرائيلية بتيجي تنسف بلدكم.. حزب الله بس هو اللي بيقاتل.

ميشيل إده:

مين مين؟ حزب الله هذا شعب لبناني.

أحمد منصور:

هو شعب لبناني! تقصف لبنان بالطائرات ولا تطلق عليها طلقة واحدة!!

ميشيل إده:

ما عندنا إمكانية...

أحمد منصور:

كيف ما عندك؟ دولة ما عندك صاروخ؟!

ميشيل إده:

لأ وين عندنا؟ احنا عندنا طائرات؟

أحمد منصور:

الجيش السوري موجود..

ميشيل إده::

نحنا نقاوم لوحدنا عزل نحنا وعم نقاوم..من عندك إنت الأدلة، نحنا عزل ونقاوم وانتصرنا الشعب كله انتصر حزب الله لوحده .... لأنو فيه عم بيحتضنه كل الشعب

أحمد منصور:

دولة ما فيهاش صاروخ يطلع على طيارة؟

ميشيل إده:

أنا عم باقاومه باقاوم التطبيع هذا الأساس

أحمد منصور:

أنتم ما تقدروش تطلقه أصلا

ميشيل إده:

حزب الله انتصر وانتصاره مشرف لحزبه وللوطن وللبنان ولكل العرب عم نخوض حرب عن كل العرب نحنا هون، وحزب الله قام فعلا بانتصار وأنا باحيي حزب الله ومقاتليه وهذا المطلوب من كل الأشقاء العرب أن ياخذوا مثل من شبابنا بالجنوب، حزب الله، وأمل، وكل المقاومة، وكل الأحزاب اللي قاومت....

أحمد منصور:

نخشى حينما توقع اتفاقيات السلام أن يتحول حزب الله إلى مجموعة من الإرهابيين كما تحولت حماس وتحولت كل المقاومة في فلسطين؟!

ميشيل إده:

أنت بتنجر أنت بنا في مجال عميق بعيد عن موضوعنا!!

أحمد منصور:

أنا لا أنجر، ولكن أذكرك بالواقع.

ميشيل إده:

لا تردد نفس دعاية الكيان الصهيونية. هودي بيقول خافوا منهم هودي إرهابيين ، لا.. هودي وطنيين.. هودي أبطال. شو هالحكي؟

أحمد منصور:

نود أن يبقوا أبطالا إلى الأبد!!

ميشيل إده:

إلى الأبد.. طمن بالك.

أحمد منصور:

بس احنا ننتظر اتفاقات السلام وما يحدث.

ميشيل إده:

انتظر.. أنا حاضر.. طول بالك، وأعطيك رقم الفاكس تبعي والتلفون.

أحمد منصور:

حأتصل عليك.

يوسف حريري من ألمانيا..

يوسف حريري:

آلو. 

أحمد منصور

تفضل يا سيدي.

يوسف حريري:

معالي الوزير.. الله يحييك، تحياتنا.

ميشيل إده:

الله يحفظك، أول واحد عم بيحيينا.

يوسف حريري:

بالتأكيد، أود أن أحييك وزيادة في هذا الموقف خاصة، فيه عندي أول شيء: مهاجمة صغيرة لإذاعة الجزيرة

أحمد منصور:

اتفضل

يوسف حريري:

لأنو عم نحكي كتير عن التطبيع مع إسرائيل وعملية التطبيع، وعم بتهاجم معالي الوزير مع التطبيع.. أنتو بالذات الجزيرة ما فيش مرة ولا مرة لحد الآن من أشهر عديدة بتقولوا العدو الإسرائيلي أو مهاجمة العدو الإسرائيلي أو حزب الله قام بعملية ضد العدو الإسرائيلي، إما ضد الجيش الإسرائيلي في الجنوب اللبناني دي أول شغلة، الشغلة الثانية: الجيش الإسرائيلي ليس ينسحب من لبنان على خاطرو، ولا عم بيطبق قرار 425، عم بيهرول هرولة من المغطس اللي وقع فيه، فيه شغلة كمان بنقولها، وبنعتقد إنو هي شغلة واقعية: إنو المسار اللبناني والمسار السوري إنو مسار واحد بيكفي أن المسارين احنا موحدينه، لأنو كل المسارات العربية انفكت وهرولنا هرولة على التطبيع مع إسرائيل، مش بس إنو وصلنا لمرحلة عم نحكي عن التطبيع وما تطبيع، الدول العربية وقعت تحت ضغوط أمريكانية، وهذا آخر شيء، اجتماع الأوبك كان بسبب الفرق بين السعودية والفرق بين وزير الخارجية أو وزير النفط الإيراني بمواقفه اللي كان واقفها، لأنو الإذاعات الألمانية هون تحكي كل شيء تقريبا عن المواقف الصهيونية.

أحمد منصور:

هل لديك سؤال يا أخ يوسف؟

يوسف حريري:

نعم لدي سؤال.. السؤال: إنو إنتو عمبتحكوا عن التعويضات للبنان.. هل إنو هالتعويضات للبنان إلو حق فيها أو لا؟

ميشيل إده:

بلى مؤكد، ولو.

أحمد منصور:

تفضل.

ميشيل إده:

نحنا ضحية.. اعتدت علينا إسرائيل، واجتاحت أرضنا، ولنا الحق في التعويضات..

أحمد منصور:

الفلسطينيون كانوا أولى يطلبوا التعويضات....

ميشيل إده:

من حقهم التعويضات كمان لازم يطالبوا فيها. شو هالحكي؟ كيف لكن إذا إنت مابتطالب خليني أخبرك شغلة تسمح لي ما تقاطعني.

أحمد منصور:

ما أنا سايبك خالص.

ميشيل إده:

بدي أعطيك مثل يهودي، 40 سنة قبل المسيح.. كان فيه بـ(أورشاليم) كان إسمه أورشليم كان في مدرستين، مدرسة (ربي هدى) ومدرسة (ربي سماي) وكان (ربي هدى) كان رجل.. كان أستاذ وكان معلم للسيد المسيح، إذن بيجوا اللي عنده وقت ما كان الاحتلال الروماني لليهود كان متفاقم وقاضي عليهم، وكان اليهود بين بعضه عم بيقتلوا بعضهم، بيجي شخصين يهوديين عند الرب هذى، بيقولوا له: يا رب كيف بدنا كيف نتخلص من الاحتلال الروماني، وهم عم بيقتلوا بعضهم؟ بيقول لهم بالعبري إم إن آن ليه يعني إذا أنا ما أنا لنفسي مين هيكون إيلي، وهذا السؤال مطروح على كل العرب.

أحمد منصور:

معالي الوزير، سؤال.. سؤال

ميشيل إده:

خليني شوية .. إذا نحنا... لأنفسنا من إذا... مين راح يكون إلهم؟ نحنا العرب...

أحمد منصور:

سؤالي سؤالي سؤالي سؤالي: مين هي أكثر الدول العربية ركضًا وراء التطبيع مع إسرائيل؟ وأكثر الشعوب العربية المهيأة لرفض التطبيع؟

[موجز الأخبار]

معالي الوزير سؤالي قبل الموجز كان عن أكثر الحومات العربية ركضا وراء التطبيع مع إسرائيل.

ميشيل إده:

لأ مش صحيح. قلت لك مش...

أحمد منصور:

من هي أكثر الحكومات؟ أنا أسألك، الكل بيركض الآن وراء التطبيع.

ميشيل إده:

لا، خليني أقول لك الأكثرية ضللت وخدعت، هلا احنا ما لازم ننجر نحن للفخ الإسرائيلي إسرائيل بتقول لك إيش همها تفرق بين الأشقاء العرب، وتضرب التضامن العربي.

أحمد منصور:

ونجحت..؟!

ميشيل إده:

على العكس.

أحمد منصور:

نجحت.. نجحت..

ميشيل إده:

حتى إذا مرحليا نجحت، نحنا واجبنا إنو بالعكس ننور الأشقاء العرب والحكومات بصورة خاصة والأنظمة لخطورة ها المواقف، نحنا بيهمنا أنه نرمم أولا التضامن العربي، الذي هو السلاح الأمضى، ومن ثم علينا أن نطالب كل الحكومات، وكل الشعوب العربية بتجميد التطبيع ووقف التطبيع تمامًا، علينا أن نظهر للجميع..

أحمد منصور:

لكن أمريكا بتطالب الجميع بأن يكون هناك تطبيع.. والكل بدأ التطبيع قبل أن يتحقق السلام.

ميشيل إده:

خليني خليني أقول لك: ما نحمل الولايات المتحدة أكثر من اللازم، مش عم بادافع عنها، اوعى تظن أني بدي أخفي شيء أو عندي موقف ما، على العكس فيه شيء أساسي.. عم بنترك الساحة احنا على مدى كل الحرب الأهلية، وتركنا الساحة الأمريكية للصهاينة، هاي دي خطأ الأساس طبعا، ما اشتغلنا على الرأي العام الأميركي، إذن الرأي العام الأميركي ما بيسمع إلا صوت واحد، والرأي العام هو الذي يضغط على الحكومة.

أحمد منصور:

الرأي العام الأميركي الآن يسيطر عليه لوبي يهودي صهيوني على كل الإدارات، ويؤثر في صناعة القرار، ليست قضية قبول الآن، أنا لا أريد أن أدخل في جدل عقيم.. ولكن احنا الآن نريد أن نفهم الأسباب التي تدفع الحكومات إلى الركض وراء التطبيع؟ وكيف ما هو الدور الذي يمكن أن تقوم به الشعوب لإفشال عملية التطبيع؟

ميشيل إده:

على الشعوب أن تقوم بدور...

أحمد منصور (مقاطعًا):

أقول الحكومات الأول.. أنا كل ما اجيب سيرة الحكومات بتخاف ليه؟

ميشيل إده:

هاه [إيه]

أحمد منصور

كلما بأجيب سيرة الحكومات بتخاف ليه؟

ميشيل إده:

أنا ما باخاف أبدا، على العكس أنا ضد أنا باعارض تمامًا كل سياسات التطبيع، بدون استثناء، ولكن شو بيهمني شو بينع إنو نتهجم على الأنظمة العربية أو الحكومات العربية.

أحمد منصور:

لا أقصد التهجم، إحنا نريد أن المشاهد العربي يفهم حقيقة ما يدور.

ميشيل إده:

لازم يفهم.

أحمد منصور:

أنا لا أقبل بأي هجوم في هذا البرنامج على أحد، ولكن نسعى لفهم ما يدور على الساحة فقط..

ميشيل إده:

التطبيع لا يوصل إلى أي نتيجة، بالواقع التطبيع بيحتاج السلام، بدون سلام لا يمكن الاستمرار لإسرائيل ولا للأنظمة اللي عم تحكي عنها، وقادمين على انفجار هائل، بالمقارنة بالانفجار الذي قد يحصل وسيحصل، الانتفاضة اللي حصلت بسنة 89 ما هي شيء على الإطلاق.

أحمد منصور:

أنت ممكن أن تشارك في حكومة لبنانية قادمة تقيم علاقات مع إسرائيل؟

ميشيل إده:

قبل السلام.. لا وارد.. على الإطلاق.

أحمد منصور:

ما هو السلام هيتمضي.

ميشيل إده:

لا، شو ها الحكي؟ أنت عم تستبق الأحداث. هيدي...

أحمد منصور:

بيني وبينك الأيام.

ميشيل إده:

بيني وبينك.

أحمد منصور:

بيني وبينك الأيام.

ميشيل إده:

هيدا كلام استفزازي -اسمح لي- أقول لك بكل... نحنا...

أحمد منصور:

الآن لو في حكومة لبنانية وقعت اتفاقية وأنت وزير فيها.

ميشيل إده:

مبنية على شو؟أبدًا.. مبنية على شو؟

أحمد منصور:

مبنية على أي حاجة، المهم هيبقى فيه إمضاء.

ميشيل إده:

أنا بارفض، وأنا باعرف اللبنانية، ولا لبنان هو اللي يوقع سلام أو اتفاقية قبل ما يكون فيه سلام شامل وعادل، لا يمكن ولا يجوز، ما بيستمر لبنان ذاته. شو ها الحكي؟

أحمد منصور:

أبو المجد من سوريا.

أبو المجد:

آلو

أحمد منصور:

تفضل يا سيدي

أبو المجد:

كيفك أستاذ أحمد.

أحمد منصور:

حياك الله يا سيدي.

أبو المجد:

قبل كل شي اسمح لي أقلك كلمتين.

أحمد منصور:

تفضل.

أبو المجد:

عم بتتكلم أنت مع معالي الوزير بلهجة أولاً استفزازية، ثانيًا: تتكلم وتقول: أعزائي المشاهدين، وأنت تهز برأسك وتبتسم بسمة سخرية.. لماذا كل ذلك؟ اسمح لي أحكي ولا تقاطعني.. هذه ليست أول ملاحظة ألاحظها عليك، أنت بالذات أيها المقدم اللبق، ثانيا: تسأله عن سبب تسابق الحكام العرب إلى التطبيع مع إسرائيل وكأنه هو المسؤول عن ذلك، فلماذا لا تسألهم هم؟ بالأمس أتانا متصهين ويقول: إن الشعب العربي مغلوب على أمره، واليوم أنت تقول ذلك، فلماذا هذا الاستهتار بالشعب العربي؟ الشعب العربي ليس مغلوب على أمره، ولو كان كذلك ما كنت أنت تقول الآن ما تقوله دون أن يمنعك أحد.

أحمد منصور:

أبو المجد، هل تتابع البرنامج بشكل متصل؟

أبو المجد:

أتابعه من أول لحظة.

أحمد منصور:

لا ليس هذه الحلقة.. ليس هذه الحلقة هل تتابع أخي الكريمما هو أيضا لا بد أن تفهم شيئًا..

أبو المجد:

عفوًا عفوًا.. دعني خليني أكفي كلامي، عفوا عفوا بعدين عم بتقول له أنت بالحرف الواحد: إن بكرة بتوقعوا سلام، طيب شو بيمنعك أنت شو بيزعجك أنت وغيرك إذا وقعنا سلام مشرف يرفع راسنا وراس العرب كلهم، ما باعرف يعني أنا أطالب بوضع ملاحظات على الجزيرة، وكأنها تحاول أن.. يعني معلهش اسمح لي أقولها بالعربي: أنتم بتمرروا شغلات كأن الصهاينة بتديرها، أولا أنت كررت السؤال عليه مرة وتنتين وثلاثة، أنه لا بد يصير تطبيع.. لا بد يصير تطبيع، طيب إنت ليش أول شيء مابتحكي عن السلام كيف بده يصير؟ لازم يصير سلام مشرف، مثل ما بدنا احنا العرب، مثل ما بدها سوريا، مثل ما بدها لبنان، شو رأيك أنت أنت واللي كان امبارح بالاتجاه المعاكس، أنتم بدكم نوقع سلام؟ خليني أكفي.. عفوا نحن لا يمكن نوقع سلام إلا إذا كان مشرف....

أحمد منصور:

لا تخلط يا أخي الكريم..

أبو المجد:

عفوًا.. خليني أكفي كلامي.. بدكم نوقع سلام مع الصهاينة ما نوقع عفوا نحن ما نوقع سلام إلا سلام مشرف.

أحمد منصور:

شكرا لك.. أتحت لك الفرصة للتعبير عن وجهة نظرك، لكن لا بد أن تفهم شيئا هاما يدركه من يشاهد هذا البرنامج هو أني هنا لا أعبر عن رأيي الشخصي، وإنما أعبر عن وجهة النظر الغائبة دائما في هذا البرنامج، وأنا لا أتبنى مثل هذه المواقف التي أظهرها في هذا البرنامج مع أي ضيف كان، وهذا عملي يا سيدي، أن أسأل، وأن أستفز، وأن أطرح وجهة النظر الأخرى للضيف، وإذا أنت تستكثر علي أن أقوم بعملي فلك وجهة نظرك التي تريدها..

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

معالي الوزير ردك وتعليقك على ما أثاره أبو المجد؟

ميشيل إده:

أنا قلت لك إياه من الأساس: نحن عم بنطالب بسلام عادل وشامل، يعني سلام مشرف، وإلا ما فيه سلام. مثل ما قلت لك...

أحمد منصور:

إيه هو مفهوم السلام المشرف؟

ميشيل إده:

هذا السلام العادل والشامل.

أحمد منصور:

ما هم في الأول يعني هم الآخرين وقعوا سلام غير مشرف، قل لي: مصر والأردن وفلسطين، سلام غير مشرف؟.

ميشيل إده:

سلام منفرد ومجتزئ، ومحصور بس بمصالح مصالح دولة معينة، مصر حصلت على حقوقها..

أحمد منصور:

أنتم هتوقعوا سلام متعلق بمصالح العرب كلهم؟

ميشيل إده:

بكل العرب.. أريد أن أقول لك: إن الرئيس الأسد كان يمكن أن يحصل على انسحاب من الجولان، وقبل سنة 81 عرض عليه مرارا الانسحاب من الجولان انسحاب كامل مقابل السلام فرفض ذلك، ما عم بادافع عنه فهو يقدر يدافع عن نفسه، السوريون يقدروا يدافعوا عن أنفسهم، كل فرد يستطيع أن يدافع عن نفسه، لكن ما كان تم ضم الجولان إلا بعد 11 سنة من مجيء الرئيس الأسد إلى الحكم من سنة 70 إلى سنة 81 إذا رفض ذلك، وفي الوقت الحاضر لما نقول احنا سلام عادل وشامل، يعني قد يجوز أن تحصل تسوية مؤقتة، يعني وقف قتال، ولكن ما فيه سلام، ما فيه تطبيع، لا يمكن أن يحصل أي تطبيع بالمعنى الإسرائيلي أولا وحتى بالمعنى العادي يعني علاقات عادية طالما ما حصل الشعب الفلسطيني على حقوقه، لا بد أن تكون فيه تسوية، فيه تسوية التسوية شيء والسلام العادل والشامل شيء آخر..

أحمد منصور:

الآن دخلتنا في متاهة مصطلحات التسوية والسلام والتطبيع.

ميشيل إده:

لا، لا، أكيد أكيد أكيد ضروري.. روقني شوية.. هاتكلم بصراحة.

أحمد منصور:

ده أنا مروقك بقى لي ساعتين يا معالي الوزير..

ميشيل إده (مقاطعًا):

نحن..

أحمد منصور (مقاطعًا):

الآن فيه مصطلح اسمه مصطلح (ثقافة السلام) بيردده أنصار التطبيع، وإسرائيل بتصر في كل اتفاقاتها على التطبيع..

ميشيل إده:

ثقافة السلام يعني (استسلام)، يعني بنفتح لإسرائيل كل أبوابنا، بتتفوت علينا بتسيطر علينا، إذا هذا السلام فمرفوض بتاتا، اوعى تظن أن راح نقبل بذلك، نحن لا نقبل إلا بسلام مشرف بيحمي حقوقنا، بيعطي حقوق الشعب اللبناني، الشعب السوري، الشعب الفلسطيني، كل الشعوب العربية..

أحمد منصور:

تفسيرك إيه للقاءات المسؤولين العرب الدائمة والمستمرة باليهود وبالإسرائيليين بشكل دائم منذ مؤتمر مدريد وحتى الآن، وأصبحت شيئا..

ميشيل إده:

أنا آسف جدا أن تحصل هذه اللقاءات، آسف جدا، وأنا ضد هذه اللقاءات، هذه مضرة جدا، هذه..

أحمد منصور:

مَنْ الذي يحقق مكاسب من وراءها؟

ميشيل إده:

ما حدن، إسرائيل فقط ولا عربي عم بيحقق أي مكسب، اوعى تظن ذلك، هنا عم بياخذوا أموالنا وبيرجعوا بعدين بيدينونا، يعني عامين يلعبوا بمقدراتنا، ونحن عم نمكنهم من السيطرة على أموالنا وعلى مقدراتنا وعلى ثروتنا.

أحمد منصور:

أبو مالك الإمام من (استانبول) يحييك ويحيي البرنامج والجزيرة، يقول: أسئلتي أنا واضحة ومحددة، وأنت تتهرب من الأجوبة.. هو يقول ذلك يعني، هو سؤاله.. المهم..

ميشيل إده (مقاطعًا):

أنا عم باتهرب؟!

أحمد منصور:

هو يقول ذلك، هو يقول ذلك، يطرح عليك سؤالا، يقول: الرأي العام العربي إعلاميا بعد عملية التطبيع كان قبل مبادرة السادات يتحدث عن إسرائيل وعملاءها بأنهم أعداء العالم العربي، والآن أي دولة عربية لا تصف إسرائيل بالعدو الصهيوني؟!

ميشيل إده:

نحنا عم بنصفه.. بنصفه بالعدو الصهيوني، بالإمارات، بالسعودية، بكل البلدان اللي رفضت التطبيع، عم بيوصفه كمان بها التعبير -ما حد بيتابع-، الآن السعودية رفضت، بدي أقرا لك شيء بسيط كتير عن المملكة السعودية..

أحمد منصور:

طيب أسمح لك بيه بعد علي خليل من ألمانيا.. أخ علي تفضل.

علي خليل:

آلو السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام.. هل تخفض صوت التليفزيون؟

علي خليل:

أحييك أخ أحمد.

أحمد منصور:

خفض صوت التليفزيون وتفضل مباشرة بسؤالك

علي خليل:

معالي الوزير يعطيك ألف عافية على الرأي اللي وضحته هلا، بس أنا عندي سؤال اللي هو بالنسبة لهلا عملية السلام اللي حصلت، إسرائيل لسه ما انسحبتش، وحصلت على مبلغ 17 مليون دولار.

أحمد منصور:

مليار..!!

علي خليل:

مليار -عفوا- من أميركا، وبعد.. ما انسحبت ولا صار شيء..

ميشيل إده:

ما حصلت على شيء.

أحمد منصور:

ستحصل عليه عندما تنسحب.

علي خليل:

طيب سوف تحصل عليه على أساس السلاح الجوي الإسرائيلي، طيب شو بالنسبة ... جنوب لبنان، مين اللي بده يدفع؟ مين بده يعوض؟ مع مين بتتفاوض؟

أحمد منصور:

اتفضل مين اللي هيدفع؟

ميشيل إده:

لا يمكن.. لا يمكن.

أحمد منصور:

الآن كل التقارير تشير تشير إلى أن عملية الـ 17 مليار ستقوم دول عديدة الاتحاد الأوروبي، وحتى الدول الخليجية سوف تمول هذه العملية.. هذا ما يقال الآن من المسؤولين الإسرائيليين

ميشيل إده:

لا يمكن أن يكون، هذه كلها أقاويل، ما فيه شيء.. هذا كلام عم بيروجه الصهاينة والإسرائيليين.

أحمد منصور:

والواقع سيكون.

ميشيل إده:

ليه عم بتتكهن هلأ أنت؟ احنا عم بنقول: عندنا ملف لبناني عندنا عدة أمور بدنا تتحل، فيه عودة اللاجئين الفلسطينيين بند أول، فيه عندنا التعويضات للبنان.. كيف إن نحنا نتحمل كل هذه الخسائر اللي لحقت باقتصادنا.. بشعبنا.. بممتلكاتنا، إسرائيل بدون أن يكون لنا أي رد فعل؟ بدنا نعرف نحنا من هون يكون التضامن العربي إذا في فعلا تضامن عربي... عم بنعول على التضامن العربي دانحصل على حقوقنا، ليه عم نطالب احنا بالتضامن العربي، سوريا كذلك، مطلوب فعلا إحياء التضامن العربي.

أحمد منصور:

معالي الوزير في ختام هذه الحلقة ما الذي تقوله باختصار؟

ميشيل إده:

نحنا طالبي سلام ونحنا فعلا جادين بعملية السلام وعلى كل العرب كل الأشقاء العرب كل العالم أن تدرك إنو سوريا ولبنان طالبين سلام ولكن مثلما قال الأخ سلام مشرف سلام عادل وشامل.

بدي أقول شغلة أخيرة من الممكن وحصل ذلك على مدى التاريخ العرب والمسلمون عاشوا مع اليهود واليهود بيقولوا بتاريخهم إن العهد الذهبي لليهودية حصل بالأندلس على مدى 800 سنة بالعيش المشترك مع العرب إذن ولما طردوا من الأندلس لجؤوا إلى البلدان العربية والإسلامية والعرب احتضنوا اليهود المضطهدين بالعالم إذن ياللي عم بيحصل بالوقت الحالي هو نقلة تحويل نقمة اليهود على البلدان الأوروبية ياللي اضطهدتهم تحويل نقمتهم على العرب...

أحمد منصور:

شكرا معالي الوزير

ميشيل إده:

نحنا بس كلمة أخيرة نحنا بدنا نعيش ونقدر نعيش مع اليهود شرط مثلما قلت لك إنو يتخلوا عن طبعهم العنصري التوسعي والعدواني

أحمد منصور:

واحتلالهم أيضا لفلسطين وللأراضي العربية.

شكرا جزيلا معالي الوزير كما أشكركم مشاهدينا الكرام، على حسن متابعتكم. في الختام.. أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من بيروت والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من  بيروت.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.