د. محمد هيثم الخياط

أحمد منصور

أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود)

موضوع حلقة اليوم هام وشائك وحساس وشائق في آن واحد، فكثير من الناس يعتبرون الحديث في مثل هذه الموضوعات من العيب أو المحرمات التي لا يجوز الاقتراب منها، في الوقت الذي تناولت فيه النصوص القرآنية والنبوية مثل هذه الأمور بشكل واضح للناس، حتى ينشأ الناس نشأة سوية بعيدة عن الانفلات الذي تعيشه المجتمعات الخالية من الضوابط، أو الكبت الناتج عن الموروثات الاجتماعية والتقاليد البالية في معظم مجتمعاتنا، مما يؤدي إلى صراعات نفسية، وكبت يؤدي في كثير من الأحيان إلى الانحراف، أو الحصول على معلومات من طرق ملتوية أو من رفاق السوء.

وفي هذه الحلقة.. نحاول أن نطرح موضوع التربية الجنسية والصحية للأطفال والمراهقين من محاوره المختلفة، ليعرف الأبوان تحديدًا، بصفتهما المحضن الأساسي للطفل والمراهق دورهما في هذه القضية الشائكة، وكيف يتعاملان بأسلوب صحيح مع تساؤلات أو حتى خجل أبنائهم.

ولحساسية القضية المطروحة لدى معظم الناس.. فقد اخترنا لها من يستطيع أن يسبر غورها من نواحيها المختلفة، الصحية، والنفسية، واللغوية، والفقهية في آن واحد، ولذا فإن ضيفنا طبيب أو بالأحرى عالم مبرز في الطب، ولغوي مميز، وفقيه أريب، جمع هذه العلوم من أطرافها، وربما يكون من القلائل، أو من العرب النوادر الذين يجمعون بين علوم الطب واللغة والفقه في آن واحد.

ولد الدكتور محمد هيثم الخياط في دمشق في سوريا، وتخرج من كلية الطب بجامعة دمشق، وحصل منها على درجة الدكتوراه في الطب، ثم شهادة أهلية التعليم العالي من جامعة بروكسل في بلجيكا، درس العلوم الطبية.. درَّس العلوم الطبية طيلة 22 عامًا في كلية الطب بجامعة دمشق، وكلية الطب بجامعة بروكسل، درس العلوم الشرعية على مشايخ دمشق، وتبحر في علوم اللغة العربية، مما جعله يجمع عضوية أغلبية مجامعها؛ فهو عضو في مجمع اللغة العربية في دمشق، ومجمع اللغة العربية فى عمان، ومجمع اللغة العربية في القاهرة، والمجمع العلمي العراقي، والمجمع العلمي الهندي، وأكاديمية نيويورك للعلوم، وعلاوة على ذلك.. فهو عضو في أكثر من 20 جمعية علمية في مختلف أنحاء العالم؛ عضو مجلس أمناء المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية، ورئيس تحرير المجلة الصحية لشرق المتوسط.

أصدر حتى الآن 20 كتابًا باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، ومنها بعض المعاجم، كما نشرت له عشرات المقالات باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية والألمانية والإيطالية في مختلف المجالات.

نائب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط، ومدير البرنامج العربي فيها.

[تلفونات البرنامج، وفاصل إخباري]

دكتور مرحبًا بك.

د. محمد هيثم الخياط:

أهلا بكم.

أحمد منصور:

أود أن أبدأ معك في هذه القضية الشائكة والشائقة -في آن واحد- في التعريف بمفهوم التربية الجنسية أو الصحية للأطفال والمراهقين.

د. محمد هيثم الخياط:

لو سمحت لي أن أبدأ بمقدمات بسيطة لأزيل شيئًا من الحرج الذي قد يشعر به بعض إخواننا المشاهدين من هذا الموضوع الحساس -كما ذكرت-، والشائك والشائق في الوقت نفسه.

المقدمة الأولى: أن كثيرًا من الناس أخذوا يفزعون في السنوات الأخيرة من ذكر كلمة التربية الجنسية والصحة الجنسية، من جراء ما واكب مؤتمر السكان في القاهرة، ومؤتمر المرأة في بكين من آراء طرحت وهي تخالف عقيدتنا ومفاهيمنا وقيمنا، وواكب ذلك هجمة شديدة عليها من عدد من الملتزمين فأعطت فكرة مخيفة لهذه الكلمة، وأحاطتها بهالة بشعة في الوقت نفسه، مجموعة من إخواننا المعتدلين، كالدكتور محمد سليم العوا الفقيه العالم المتمكن.. كتب عن موضوع مؤتمر السكان، ومجموعة من علمائنا، الأستاذ الشيخ محمد الغزالي -رحمه الله-، الأخ الدكتور يوسف القرضاوي -حفظه الله وأمتع به-، الأخ آية الله محمد علي التسخيري -عافاه الله-، وغيرهم كتبوا رسالة إلى نساء العالم.

في هاتين الرسالتين أو هاتين الوثيقتين.. عولج الموضوع كما ينبغي أن يعالج كما أمر الله -عز وجل- (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا) (وإذا قلتم فاعدلوا) فذكرت في الوثيقتين معايب كل ما قدم في مؤتمر السكان، وما يحمد منه..ما يحمد منه وما يعاب، وتبين أن كثيرًا من الأمور التي ذكرت هي في الأصل مأخوذة من ثقافتنا، وهنالك بعض الأشياء التي استجدت بحكم التطور الحديث الذي حدث في الغرب، وانحرف بهذا الغرب هذا الانحراف الشديد، فليس الموضوع كله موضوعًا سيئًا، وإنما فيه الصالح وفيه السيئ، ومن أجل ذلك فهذه الكلمة ليست كلمة جديدة طارئة مستحدثة (التربية الجنسية أو الصحة الجنسية)، أنا كان لي كتاب كنت أدرسه سنة 64 في كلية الطب بجامعة دمشق، وكلية الصيدلة بجامعة دمشق لطلابي، كان فيه فصل وافٍ عن الصحة الجنسية، عنوانه (الصحة الجنسية)، فهذا الكلام الذي أقوله من 36 سنة.

أحمد منصور:

ربما هذا كان يقدم إلى طلبة جامعة -يعني في مرحلة متقدمة ومرحلة ناضجة-، لكن الحديث عن الأطفال والمراهقين هو الذي يحتل قضية الحساسية وأن يكون شائكًا، قضية طلبة الجامعة ابتداءً من دخول الطالب لكلية الطب بيشرح وبيرى الكثير من الأشياء.

د. محمد هيثم الخياط:

صحيح، إنما المعالجة كانت تتناول كيف نتعامل مع الأطفال، وكيف نتعامل مع المراهقين، وكيف نوصل هذه المعلومات إليهم، فالذي قصدته أن لا نحذر كثيرًا من هذه الكلمات، فهي كلمات ليست كلمات طارئة جديدة مبتدعة، وأنا لست مبتدعًا فيها في ذلك الوقت، وإنما سبقني من سبقني، فهي جزء من صحة الإنسان العامة، جزء من حياته، وجزء أساسي من حياته، ولذلك فيجب أن لا نخاف من هذه الكلمة ولا نحذر منها.

أحمد منصور:

ما هو المفهوم دكتور، مفهوم التربية الجنسية؟

د. محمد هيثم الخياط:

مفهوم التربية الجنسية هي: كيف نوصل المعلومات المتعلقة بالحياة الجنسية، بهذا الجزء من حياة الإنسان إلى أطفالنا ومراهقينا.

أحمد منصور:

ما هو مستوى المعلومات وعملية التوصيل التي تتم في مرحلة الطفولة -بداية-؟

د. محمد هيثم الخياط:

الحقيقة أن الطفل ينشأ إنسانًا عاديًا لا يميز بين عضو وعضو، وبين جهاز وجهاز، وهو في أثناء محاولة تعرفه على الأشياء في العالم من حوله يحاول أن يلمس كل شيء، ويعبث بكل شيء، ويستعمل حواسه في معرفة كل ما حوله، من جملة ما يحاول أن يتعرف عليه: أعضاؤه التي نسميها الأعضاء التناسلية، فيمر بها مرور الكرام كما يمر بغيرها من الأعضاء، ولا تحدث لديه أي شيء يمكن أن يفسر تفسيرًا آخر، لأنه لم يصل بعد إلى معرفة هذه الأشياء، في هذه المرحلة كثير من الآباء يخشون على أطفالهم، ويحاولون أن يركزوا على هذه النقطة.

فيتلقى الطفل هذه الرسالة تلقيًّا خاطئًا، ويشعر أن هناك شيئًا خاصًا بهذه الأعضاء يجب أن يكون محذورًا، وعند ذلك يبدأ بالتركيز عليها تركيزًا خاطئًا.

أحمد منصور:

يعني -تحديدًا- من السلوكيات المبكرة للأطفال في تلك المراحل السنوات الأولى أن يلعبوا بأعضائهم التناسلية، في سنين الطفولة الأولى.

رد الفعل -كما تقول- بيكون أحيانًا خاطئ من الأبوين.. ما هو الأسلوب الذي يتعامل به الأبوين مع الطفل حينما يروا الطفل يقوم بهذه الأشياء؟

د. محمد هيثم الخياط:

الأصل أن يتركوه يمارس عمله العادي، لأنه لا ينظر إلى هذه الأعضاء نظرة خاصة، ولا يعاملها معاملة خاصة، لو استطاعوا أن يصرفوا نظره إلى اللعب بأشياء أخرى، أو التسلية بأشياء أخرى فهذا قد يكون حسنًا، إنما ليس بشكل يجعله يشعر أن لهذه الأعضاء خصوصية معينة، فيركز عليها أكثر مما يركز على غيرها من الأعضاء.

أحمد منصور:

يعنى: نهر الطفل.. هذا عيب.. لا تفعل.. لا تقم.

د. محمد هيثم الخياط:

لا.. في هذه المراحل لا يجوز، وهو الذي يجعل الطفل يركز على هذه الأعضاء، وينظر إليها هذه النظرة المحرجة.

أحمد منصور:

أيضًا في قضية محرجة، قضية الأسماء.. مسميات الأعضاء التناسلية التي ربما أيضا الطفل حين يعي ربما يسأل عنها. وكثير أيضًا ما يحدث من الأبوين نوع من الصد أو معالجات خاطئة، ما هو الأسلوب الأمثل أيضًا لتعريف الطفل حينما يسأل عن هذه الأشياء؟

د. محمد هيثم الخياط:

هذا في الحقيقة متروك للأبوين، يعني يتعارف بعض الناس على تسميات خاصة لهذه الأعضاء، والطفل يتعلم هذه التسميات، وهو يعيدها، وحينما يتحدث عنها يتحدث عنها بالأسماء التي يسميها الأبوان، وهذه لا تشكل حرجًا في حقيقة الأمر.

أحمد منصور:

متى تبدأ عملية التربية الجنسية للطفل؟ في أي عمر؟ هل هناك عمر معين؟ أم ننتظر إلى أن يسأل الطفل أو يبدأ الطفل في إثارة الأمور؟

د. محمد هيثم الخياط:

هو الحقيقة أن الطفل سوف يبدأ بإثارة هذه الأمور، لأنه طلعة يحاول أن يتعرف على الأشياء، ويحاول أن يتطلع إلى ما وراء ما يشاهده، ومن أجل ذلك يسأل كثيرًا من الأسئلة التي يشاهدها مشاهدة عادية، لماذا لأمه ثدي وليس له ثدي مثلا؟ لماذا بعض الرجال في وجوههم الشعر مثلا أو لحية أو ما شابه ذلك، بينما للنساء لا يوجد شعر، هذه الأسئلة العادية التي تسأل كما يسأل عن أي شيء آخر في حياته الدنيا.

أحمد منصور:

طيب يعني كيف يتم الإجابة عن هذه الأسئلة؟ أنا عندي بعض النماذج اسمح لي أيضًا أن أطرحها لو بدأنا بالسؤال الذي طرحته، وهو إذا سأل والديه: لماذا الأم لها ثدي والأب ليس له؟

أحمد منصور:

ما هو الأسلوب أيضًا للإجابة على هذه التساؤلات؟

د. محمد هيثم الخياط:

الأسلوب بسيط، مثلا.. الأم ترضع أبناءها، بينما الأب لا يرضع أبناءه، فالثدي للإرضاع.. هذا يكفيه عادة، أحيانًا فضوله يقوده إلى مرحلة قبل ذلك.. لماذا لا يرضع الأب أطفاله.. إلى آخره؟ يعني هذه الأشياء يجاب عليها بحسب ما تطرح.

أحمد منصور:

لكن من المفترض أن يتم الإجابة على الطفل، ليس كبت للطفل وليس منعه.

د. محمد هيثم الخياط:

يجب أن يجاب الطفل إجابة واضحة، ليس من الضروري أن تكون تفصيلية جدًّا، ولكن يجب أن يلقى إجابة على كل سؤال، إن التهرب من أسئلة الطفل أو انتهار الطفل -حينما يسأل سؤالاً من هذا القبيل- يحدث أثرًا سيئًا في نفسية الطفل فيما بعد.

أحمد منصور:

الأسئلة المعتادة من الأطفال: من أين جئت؟ كيف ولدت؟ لماذا يتزوج الرجل المرأة؟ كيف أيضًا؟ إجابات بسيطة للأبوين لأنو كثير من الناس تهرب ولا حتى تفكر في الإجابات وتلجأ إلى عملية النهر.. لو يعني ضربت لنا بعض الأمثلة لكيفية مثل الإجابة البسيطة التي ذكرتها بالنسبة لثدي الرجل والمرأة، الآن بالنسبة إذا سأل الطفل: من أين جئت؟

د. محمد هيثم الخياط:

يجب أن يقال له: إنك قضيت مدة من الوقت في بطن أمك ثم أتيت إلى الخارج.

أحمد منصور:

كيف دخلت في بطن أمي؟

د. محمد هيثم الخياط:

هنا إذا وصل السؤال إلى هذه المرحلة فيجب أن يبدأ بشرح الموضوع له، بتقريبه من الكائنات الأخرى. في هذه المرحلة يجب أن يبدأ حينما يصل الطفل إلى هذه المرحلة، وهي ليست مرحلة مبكرة على كل حال، هي مرحلة متأخرة بعض الشيء، حينما يصل إلى هذه المرحلة يجب أن يشرح له كيف أن الكائنات الأخرى كالأزهار مثلا.. نلاحظ أن هذه الزهرة الجميلة.. نبدأ نتحدث عنها وعن جمالها، ثم ندل على أعضاء فيها، ونقول: إن هذا جزء مذكر وهذا جزء مؤنث، وينبغي أن يتلاقى هذان الجزءان من أجل أن يتم توليد كائن جديد هو نبات جديد بشكل بذرة، ونشرح له أكثر حتى كيف تتشكل البذرة.. كيف تتولد؟ من أين أتت؟ ثم بعد ذلك يُترقى إلى موضوع بعد أن يألف هذا الموضوع، يمكن أن يترقى إلى بعض الحيوانات، مثلا الهرة في البيت، مثلاً أو شيء من هذا القبيل، نبدأ بالحديث عن مرحلة الحيوانات، لأن هذه الصفة الموجودة في كل الأحياء، التي هي الصفة الجنسية.

(ومن كل شيء خلقنا زوجين) كما يقول الله -عز وجل-، هذه يمكن أن يمثل لها بأمثلة مختلفة من كل الأحياء، ولذلك.. فالأحياء التي يتيسر أن يرى فيها بعض هذه الأحداث التي تحدث، ينبغي أن تشرح له بوضوح وبشكل عادي وهادئ، ليس فيه أي نوع من الحرج حتى يشعر أن هذا الأمر أمر طبيعي، وليس فيه ما يثير أي شيء غير طبيعي فيه.

أحمد منصور:

يعني قضية ربط الطفل الآن في عملية الإجابة، بما حوله من مكونات الحياة تكون قضية لها من الإيجابيات، ما يجيب أيضًا على بعض الأسئلة المحرجة.

د. محمد هيثم الخياط:

جدًّا..

أحمد منصور:

في حالة أن الطفل يسأل هذه الأسئلة المحرجة أحيانًا في حضور بعض الأقارب أو الأصدقاء، أو في بعض المجتمعات المفتوحة العامة، ويكون عادة الرد هو نهر الطفل من الأبوين، واعتبار أن ذلك شيئا يسيء إليهما.

د. محمد هيثم الخياط:

الأفضل أن ينهر، والنهر خطأ في هذا الانتهار خطأ في هذه الحالة.. الأفضل أن يقال له: سوف نحدثك عن ذلك فيما بعد، وهذا جواب مقبول بالنسبة للطفل، ويترقب أن يتلقى جوابا، ويمكن أن يتلقى الجواب في غير محضر من الآخرين.. إنما هنا العمر الذي يبدأ فيه الطفل يتساءل هو نفس العمر الذي يبدأ فيه يعني ما يقارب هو يبدأ فيه التعلم القرآن الكريم، إن كنا نعلم الطفل القرآن الكريم.

أحمد منصور:

هذا السؤال يعني أنا كنت سأتطرق له، أو جزئية سأتطرق لها الآن، وهي قضية التساؤلات التي يمكن أن تنتج من خلال تعليم الدين للولد، يعني للولد أو للبنت، حينما نبدأ في تعليمه الصلاة.. نعرفه كيف يتطهر..، فأيضًا بتأتي بعض الأسئلة من هذا الباب، والأبوين -أحيانًا-يجدون حرجًا أو عيبًا أو يعني خجلاً في أن يحدثوا أبناءهم بشكل واضح في هذه المسائل.

د. محمد هيثم الخياط:

في القرآن الكريم كثير من الآيات التي تناقش هذه المواضيع (وإن كنتم جنبا فاطهروا)، (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) (والحافظين فروجهم والحافظات)، (وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن) عديدة هي الآيات.

أحمد منصور:

وحينما يسأل الأولاد عن هذه الأسئلة؟

د. محمد هيثم الخياط:

فحينما يسأل الأولاد ينبغي أن يجاب الأولاد عن هذه الأشياء، أنا أذكر أنني كنت صغيرًا، ربما في السابعة أو السادسة، وكنت أقرأ مع أبي جزءًا من القرآن كل يوم في رمضان بعد السحور، فسألته ما معنى (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) في الجزء الثاني من سورة البقرة، فقال لي: عندما ننتهي من القراءة.. سوف أحدثك عن الموضوع. وفعلا حدثني عن الموضوع وشرح لي...

أحمد منصور:

ماذا قال لك في هذه المرحلة؟

د. محمد هيثم الخياط:

بدأ لي بالنباتات ثم بالحديث عن الحيوان، ثم بالحديث عن الإنسان، وقال: إن الإنسان لا يفترق عن سائر الكائنات، وإنه لكل من الكائنات جنسان؛ جنس هو الذي من وظيفته أن تنمو في جسمه الكائنات الجديدة، المواليد وجنس آخر لا بد أن يمد بالنصف الآخر من البيضة أو من الخلية الملقحة، وكان الحديث في هذا السن بالنسبة لي حديثًا كافيًا، فهمته تمامًا، ولم أعد إلى سؤال غيره فيما بعد، حتى في هذه السن يمكن للأبوين إن كانا -بالطبع إن كانا هما-  يعرفان معنى هذه الآيات أن يشرحا هذا المعنى للطفل شرحًا وافيًا.

أحمد منصور:

هل كثرة الأسئلة من الأطفال في هذا المجال -كما يعتقد البعض- تدخل في باب الشذوذ؟

د. محمد هيثم الخياط:

أبدًا، هذا الوضع الطبيعي، بالعكس الطفل الذي لا يسأل هو الطفل الشاذ، الأصل في الطفل أنه يحب أن يكمل معلوماته، والطفل يحاول استكمال معلوماته من كل شيء يراه يسأل عنه من حوله، وأقرب من يسأله هما الأبوان بطبيعة الحال.

أحمد منصور:

هل ينتظر الأبوان دائمًا إلى أن يسأل الطفل أم يمكن أن يفاتحانه في تعليمه بعض الأشياء أو مناقشته.

د. محمد هيثم الخياط:

هذا يختلف بحسب اجتهاد الأبوين، بعض الآباء يبدؤون هم بمفاتحة أطفالهم، لا سيما إذا كان لديهم من الصور مثلا، أو من الأفلام الفيديوية أو ما شابه ذلك ما يستطيعان به أن يشرحا هذا بشكل يسير ومبسط، فهذا يمكن أن يبدأ به في وقت أبكر..وإلا فيمكن أن ينتظرا حتى يسأل.

أحمد منصور:

هل من الصواب أن تقوم الأم بعملية التربية الجنسية أم الأب بالنسبة للأولاد؟

د. محمد هيثم الخياط:

بعض علماء النفس يقولون: إن الأفضل أن يقوم الأب بهذه العملية بالنسبة للذكور، والأم بالنسبة للإناث، وبعضهم (دكتورة ويب مثلا -عالمة نفس مشهورة-) تقول: إن من الأفضل أن تقوم به الأم للذكور والإناث معًا، لأن الأم هي مؤهلة أكثر من الأب للحديث في هذه الأشياء، وهي أرحب صدرًا، وأطول بالا، فتستطيع أن تستوعب أسئلتهم أكثر من الأب، لكن أي من الأبوين قادر على القيام بهذا العمل.

أحمد منصور:

يعني إذن المسؤولية هل تقع على الأبوين مجتمعين في هذه المسألة على وجه التحديد؟

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.

أحمد منصور:

هل هناك عوامل أخرى يمكن أن تساعد في عملية التربية الجنسية للأطفال على وجه التحديد في هذه المرحلة؟

د. محمد هيثم الخياط:

الأطفال يبدؤون بالذهاب إلى المدرسة، فمن المفروض أيضًا أن يبدأ بإعطائهم فكرة عن الأوضاع البيولوجية للكائنات الحية.

أحمد منصور:

أنا أعتقد لو تم تدريسها للأطفال في العالم العربي ستثور ثائرة الناس على هذا الأمر.

د. محمد هيثم الخياط:

لماذا؟ سنبدأ بتدريس الأزهار.. كيف تتشكل البذور؟ وكيف يمكن أن تتوالد الأزهار؟ نحن نريد لهذه الأزهار أن تبقى على وجه الأرض.

أحمد منصور:

البعض ربما يعتبر هذا شيئًا من الإفساد للطفل في هذه المرحلة.

د. محمد هيثم الخياط:

الحديث عن الأزهار إفساد للطفل؟ لا أعتقد...

أحمد منصور:

عن مرحلة النمو الجنسي أو العلاقات الجنسية.

د. محمد هيثم الخياط:

هنا الحقيقة اسمح لي أن أتحدث عن.. أو أستطرد بين قوسين في الحديث عن نوع مما نسميه الحياء..

أحمد منصور [مقاطعا]:

[فاصل إخباري]

دكتور كان السؤال عن الحياء بشكل عام مثل هذا، ودوره وتأثيره على عدم تناول قضية التربية الجنسية بشكل سليم.

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. كنت أحب أن أتحدث عن نوع يقال له الحياء، ولكنه في الحقيقة من الأفضل أن نسميه الخجل المرضي؛ لأنه خجل غير طبيعي، الحياء طبعًا من الإيمان، النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (الحياء شعبة من الإيمان)، ولكن الحياء الذي يمنع عن السؤال والتوصل إلى الحقيقة، هذا ليس بحياء كما يقول فقهاؤنا، السيدة عائشة -رضي الله عنها- تروي كما يروي البخاري ومسلم.. عنها:

أن أسماء بنت شكل أتت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- تسأله عن غسل المحيض، فقال لها تأخذ إحداكن ماءها وسدرتها.. وبدأ يشرح لها، حتى وصل إلى قوله: ثم تأخذ فرسة ممسكة (يعني خرقه مضمخة بالمسك) تتطهر بها.

قالت: وكيف أتطهر بها؟

فقالت لها السيدة عائشة:

سبحان الله.. تتبعين بها أثر الدم!

ثم قالت: سألته عن غسل الجنابة.

المهم في آخر الحديث تقول السيدة عائشة: نعم النساء نساء الأنصار، لم يكن يمنعهن الحياء من التفقه في الدين.

سيدنا أنس بن مالك فيما يرويه مسلم يقول: إن أم سليم أتت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده عائشة، فقالت: يا رسول الله، إن المرأة ترى في المنام كما يرى الرجل، ثم ترى من نفسها كما يرى الرجل من نفسه.

فقالت لها السيدة عائشة: فضحت النساء يا أم سليم.. تربت يمينك.

فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- للسيدة عائشة: "بل أنت.. فتربت يمينك، نعم يا أم سليم فلتغتسل كما يغتسل الرجل". فهذان حديثان ذكرتهما، وثمة أحاديث كثيرة جدًّا في هذا المجال يمكن أن يُرجع إليها في الكتب المعروفة، لأن ما ذكرته من البخاري ومسلم في كتب الصحاح كلها تحتوي على كثير من هذه الروايات.

أحمد منصور:

طالما دخلت للجانب دا، هل مفهوم التربية الجنسية لدى المسلمين يختلف عن غيرهم.

د. محمد هيثم الخياط:

مفهوم التربية الجنسية عند المسلمين يعطى في إطاره النظيف، النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي ذر: "وفي بضع أحدكم صدقة -البضع هو الجماع هوالعملية الجنسية- فيقول إذن في العملية الجنسية: "في بضع أحدكم صدقة". قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أليس يكون عليه وزر؟ قالوا: بلى. قال: فكذلك إذا وضعها في الحلال يكون له أجر".

وفي رواية للإمام أحمد: فكيف أو "فلم تعتدون بالحرام ولا تعتدون بالحلال"؟ هنا ارتفع مستوى الصلة الجنسية.. العلاقة الجنسية إلى مستوى الصدقة التي هي عبادة، فإذا نحن ننظر إلى العملية الجنسية بكل ما فيها من نقاء وطهارة وصفاء كما ننظر إلى أي عبادة أخرى، هكذا ينظر الإسلام إلى هذا العمل، وهذا أمر طبيعي في فطرة الإنسان، الله تعالي يقول (زين للناس حب الشهوات من النساء). فهذا أمر زينه الله -سبحانه وتعالى- للناس وسماه الشهوات، فكلمة الشهوة إذن كلمة ليست عيبًا ولا يخجل منها ولا يستحيى منها، وقد اعتبرها النبي -صلى الله عليه وسلم- عبادة من العبادات.

أحمد منصور:

اسمح لي هنا في هذا الإطار حتى أعود إلى مستوى الأطفال والمراهقين فيما يتعلق بموضوع التربية الجنسية، هل وسائل التربية الجنسية الموجودة في الغرب تتناسب مع مجتمعاتنا أم لا بد من إيجاد الوسائل والأساليب-أيضا- التي تتناسب مع قيمنا ومع مبادئنا؟ وهنا كان سؤالي الأصلي عن أساسيات التربية الجنسية لدى المسلمين تختلف عن غيرهم؟

د. محمد هيثم الخياط:

نعم، تختلف، تختلف اختلافًا واضحًا، لأنهم في الغرب الآن طبعًا المرجعية في الغرب تختلف عن مرجعية المسلمين، مرجعيتنا مرجعية ثابتة يمكن أن يتحرك ضمن إطار واضح، أما في الغرب فردة الفعل التي حصلت في التشدد السابق وخروج الغربيين على تعاليم الكنيسة جعلهم ينطلقون انطلاقا لا حدود له، وجعلهم لا يضعون أي حد من الحدود في وجه أي أمر من الأمور، وهذا أمر يتزايد باستمرار، ومن أجل ذلك، فإننا نلاحظ أنهم حتى في بدئهم للتربية الجنسية عند الأطفال بدؤوا يستعملون وسائل ويعرضون أمورًا ليس من المستحسن أن تعرض في هذه المرحلة، فهذا أمر طبعا لا ترضى به ثقافتنا وقيمنا، ومن الواجب أن يكون لعلمائنا وخبرائنا، ولا سيما الخبراء التربويون دورهم في إعداد أمثال هذه الأمور حتى تعلم لطلبتنا وأطفالنا.

أحمد منصور:

يعني، منذ بداية الحلقة والمشاهدين يلاحقونني رغم أن وقتي لا زال أمامي فرصة لإعطائهم مجال التدخل، لكن اسمح لي الآن أصبحت المكالمات والفاكسات كثيرة، أن آخذ بعض المداخلات، صالح البحري من أمريكا. أخ صالح.

صالح البحري:

السلام عليكم يا أستاذ أحمد.. أولا نشكرك على هذا البرنامج الشيق، ونشكر الدكتور العظيم، ولكن احنا نمتاز في منطقتنا العربية بأسلوبية خاصة وتقاليد خاصة، هذه فطرة ربنا أعطانا هي يعني خاصة كل بين اثنين، كيف الطفل يتعلم الحاجات هذي على الجنس والجنس ما يطلع إلا.... من طفولته يعني؟ على الأقل يعني لمن يصل   عمره 15 سنة، 16 سنة يسمع هو بفطرته يعني عن الحاجات هذي زي ما كانوا الآباء والأجداد، لأنو لما نتقلد بالغرب بشعورنا وبكلامنا يعني في القنوات الفضائية..

أحمد منصور [مقاطعا]:

هل تابعت يا أخ صالح ما قاله الدكتور في أن هذه تعاليم إسلامية وليست عملية تقليد للغرب.

صالح البحري:

هي يعني تعليمات إسلامية، ولكن بفطرتها مش عبر القنوات الفضائية احنا خلاص.. شبابنا..

أحمد منصور:

يعني أنت بتعترض أصلاً على تناولنا للموضوع في البرنامج..

صالح البحري:

علنًا.. علنًا، لأنو هذي حاجة تمس.. الشباب الآن يجلسون في الشوارع.

أحمد منصور:

طب إنت هل تعلم الآن أن هناك قنوات فضائية تبث باللغة العربية وبالدبلجة أفلام عارية، والآن أنت لا تسمح حتى بعملية.. أو لا توافق على أن يتم تربية الأطفال والمراهقين بشكل واع وصحي من خلال أبنائهم، لتحميلهم المسؤولية، حتى يربوا أبناءهم تربية صحيحة بدلا من الذهاب للفرجة على هذه القنوات من وراء أهلهم.

صالح البحري:

على الأقل في منطقتنا العربية.. على الأقل في المنطقة العربية بالنسبة للشباب.

أحمد منصور:

أنا أكلمك عن المنطقة العربية، أنت تعيش في أمريكا، لكن أنا أكلمك عن المنطقة العربية يا سيدي.

صالح البحري:

والله أنا أبغى جواب من الدكتور بالنسبة للشباب في منطقتنا العربية، بالنسبة لحلق الشعور للشباب.

أحمد منصور:

طيب، نسمع رأي الدكتور.. أشكرك يا أخ صالح.

د. محمد هيثم الخياط:

بالنسبة للشباب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج."

أحمد منصور:

هو يقول أيضًا قضية أن إحنا تترك الأمور إلى أن يبلغ الطفل عمره الطبيعي ثم يعرفها بالفطرة.

د. محمد هيثم الخياط:

عند ذلك يكون قد سبق السيف العذل، عند ذلك يكون قد تعلم ما يتعلمه من الخدم، وتعلم ما يتعلمه من أقران السوء، وبدأت الصورة أمامه مشوهة جدًّا يجب أن نعطي هذه الصورة الواضحة الصحيحة منذ البداية، ولا ننتظر حتى يأخذوا الصورة المشوهة ثم نحاول تصحيح ما تشوه.

أحمد منصور:

يعني ربما في هذه الحلقة أسمح بعرض بعض المشكلات التي تأتى عن طريق الفاكس دون ذكر الأسماء، استثناءً في هذه الحلقة لحساسيتها، وعندي مشاهد لم يذكر اسمه (ع. ع. ب) عمره 30 عامًا.. دكتور، يقول: أذكر إنني شاهدت والدي أو تقول -لا أدرى هل هو رجل أم سيدة-: أذكر أنني شاهدت والدي يمارس العملية الجنسية مع والدتي، وعمري 5 سنوات، ولا أزال أشعر بشعور سلبي تجاه أبي. فما رأيك؟

وهذا محور أساسي أيضًا في هذا الموضوع.

[فاصل إعلاني]

د. محمد هيثم الخياط:

هذا السؤال الذي سأله الأخ السائل أو الأخت السائلة صحيح جدًّا، ففي هذا العمر.. الطفل حينما يرى هذه العملية يشعر -هو لا يدري ما هي العملية الجنسية- وإنما هو يشعر أن أباه يعتدي على أمه اعتداءً عاديًا، فكأنه يضربها أو كأنه يخنقها أو شيء من هذا القبيل، فمن أجل ذلك هذه الأشياء كما يوصي بذلك علماء النفس، نحن حقيقة لن يسمح لنا الوقت بعد التطرق إلى كيف يوصى بتربية الأطفال في هذا المجال. من جملة الأمور الأساسية أنه في السنوات الأولى ينبغي أن يسمح للأطفال برؤية المشاعر العادية بين الأبوين دون أن يصلوا إلى مرحلة العملية الجنسية، فهذه لا ينبغي أن يروا مثل هذه الأشياء..

أحمد منصور:

يعني يمكن أن يقبل الأب الأم أمام الأبناء؟

د. محمد هيثم الخياط:

جدا..

أحمد منصور:

 يعني أن يقول لها كلامًا طيبًا.

د. محمد هيثم الخياط:

كل العواطف العادية، لأن هذه عواطف معتادة بين بعض الناس.

أحمد منصور:

وهل انعكاساتها إيجابية على الأولاد؟

د. محمد هيثم الخياط:

إيجابية جدًّا، الأخ يقبل أخته، وابن العم يقبل ابنة عمه، وحينما يأتي إلى بيت فيه محارم يقبل هؤلاء المحارم، فهذا موضوع عادي يراه الطفل كل يوم مع مختلف الأجواء التي يعيش فيها، فمن أجل ذلك لن يرى من العجيب أن يقوم أبوه بتقبيل أمه أو ما شابه ذلك.

أحمد منصور:

أرجع لي فنقطة، أنت قلت يقبل ابنة عمه.

د. محمد هيثم الخياط:

أنا قلت ابن العم يقبل ابنة عمه إذا كان من الأطفال، أو إذا كانا متزوجين يعني لا ..طبعًا أنا لا أعني غير ذلك، حتى لا تفهم خطأً، هذه مظاهر عادية يقوم بها الناس بشكل عادي، ومن أجل ذلك هذه يمكن أن بل ينبغي أن يراها الأطفال، لكن العملية الجنسية، الله -سبحانه وتعالى- علمنا كيف نحتاط لها فقال: (يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم -يعني الأطفال الصغار- ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض)، باعتبار أن هذه الأوقات هي مظنة..

أحمد منصور:

يعني أنه لا بد من تعليم الطفل أن يطرق الباب على أمه و أبيه في مثل هذه الأوقات.

د. محمد هيثم الخياط:

طبعًا، أن يستأذن حتى لا يرى هذه العملية الجنسية.

أحمد منصور:

في بعض الأحيان الأبوين لا يتورعوا عن خلع ثيابهم أمام الأطفال، على أساس أنهم أطفال لا يفهمون، ما هي الحدود أيضًا التي يمكن للأب أو الأم أن يتعريا بها أمام الأطفال؟

د. محمد هيثم الخياط:

التعري إذا كان وصل إلى كشف العورة فهذا غير مرغوب فيه أو غير موصى به.

أحمد منصور:

لسن كم؟ لسن كم للطفل؟

د. محمد هيثم الخياط:

الأصل أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: "احفظ عورتك إلا عن زوجتك أو ما ملكت يمينك".. فقط الذين يسمح لهم برؤية العورات هم الزوجان أحدهما للآخر، نقطة، لا تعميم بعد ذلك، فينبغي ألا يرى الأب أو الأم عاريين أمام الأطفال.

أحمد منصور:

دكتور، هناك أسر كثيرة تعيش في غرفة واحدة، يعني مافيش وسيلة للاستئذان، الأب والأم والأبناء يعيشون في غرفة واحدة هذه أيضًا، يعني فيه مخاطر نفسية شديدة على الأطفال وعلى نشأتهم في مثل هذه المعيشة.. لكن ماذا يفعلون؟ يعني هذا يعني قدر الله لهم فيما رزقهم. أحيانًا ناس لا تملك غير هذا يعني.

د. محمد هيثم الخياط:

ينبغي أن يحاولوا بقدر الإمكان تجنب أن يرى الأطفال هذه العملية الجنسية وينتهزوا مثلا فرصة إرسال الأطفال إلى  اللعب في الخارج أو في وقت متأخر من الليل يكون الأطفال قد ناموا..

أحمد منصور:

الانعكاس النفسي مستقبلاً على الطفل الذي...

د. محمد هيثم الخياط:

كما قلت يشعر هو بنوع من العدوان، فهو يخشى على أمه أن يعتدي...

أحمد منصور:

وماذا عن الحالة السلبية التي يعيش فيها هذا الذي عمره 30 عامًا.. ولا يزال يعيش حالة سلبية تجاه أبيه.

د. محمد هيثم الخياط:

المفروض أن يغير من هذه النظرة وأن يصححها، وأن يعود إلى رشده ويعلم أن أباه لم يعتد عدوانًا على أمه، وأنها كانت عملية.. ولا سيما وأن عمره الآن أو عمرها قد أصبح 30 عامًا فالمفروض أن يكون هناك قدرة على استيعابها.

أحمد منصور:

هذه الرسالة، أنا أعتقد أنها تمثل إنذار كبير للأبوين اللذين يعني لا يتورعون أحيانًا أو يعني لا يعطيون اهتمامًا إلى أن يقوموا بهذا الأمر أمام الأطفال.

د. محمد هيثم الخياط:

لكن أعتقد أن هذا أمر نادر، عادة مثل هذا الأمر لا يجريه الأبوان أمام الأطفال.

أحمد منصور:

الدكتور إبراهيم الصياد -رئيس قسم تنظيم الأسرة بالكويت، ومختص بالأمراض التناسلية وأمراض الذكورة، أرسل رسالة طويلة، لكن في نقطة أساسية فيها فيما يتعلق بأسلوب التربية للطفل يقول: إذا وصلنا إلى قضية التناسل لا بد أن يكون المنطلق هو حفظ النسل وبناء المجتمع في إطار الأسرة التي هي مجال الحلال، هل رؤية الإسلام أيضًا أو الرؤية التي يجب أن تكون للعملية..للتربية الجنسية بالنسبة للطفل والمراهق أم نحصر العملية الجنسية فقط في قضية التناسل وقضية حفظ النسل؟

د. محمد هيثم الخياط:

والله، أنا أغتنم هذه المناسبة لأحيي الأخ الدكتور إبراهيم وهو أخ كريم، ولفتُ نظره لموضوع الأسرة، موضوع مهم جدًّا...

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هو الحقيقة رسالته طويلة جدًّا بس أنا حتى لا أظلمه أنا اجتزأت هذه من أجل سؤاله، وإلا فرسالته طويلة فيها أشياء كثيرة أشار إليها.

د. محمد هيثم الخياط:

لكن كما قلت: إن الإنجاب هو جزء من غايات العملية الجنسية، وليس كل ما فيها، يعني نحن ورثنا من بعض المواريث الغربية القديمة ومن بعض التقاليد والأعراف الموجودة لدينا أن الأصل في الزواج هو الإنجاب، لكن لو كان هذا الأمر صحيحًا لكان للإنسان -كالحيوان- موسم خاص للإخصاب، هذا غير صحيح، الحقيقة أن الإنسان يمكن أن يمارس العمل الجنسي في أي وقت من الأوقات وطول عمره، ومن أجل ذلك.. فإن القضية ليست قضية.. قضية إنجاب فقط أو نسل، وإنما هنالك أمر آخر هو قضية العملية الجنسية أو الشهوة في حد ذاتها، يعني هذه -كما قلنا- الله -سبحانه وتعالى- قال: (زين للناس حب الشهوات من النساء) ..قال وكما قلنا: "في بضع أحدكم صدقة" في العملية الجنسية صدقة، الإمام أحمد يروي بإسناد صحيح عن أبي كبشة الأنماري حديثًا طويلا في آخره النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من أماثل أعمالكم إتيان الحلال" فإذن إتيان الحلال هذا العمل الجنسي في حد ذاته هو عمل مطلوب لذاته، وبغض النظر عن موضوع الإنجاب، نحن نذكر مثلا -على سبيل المثال- ذكر هذه العملية الجنسية في..أثناء ذكر العبادات، أثناء تحليق نفسي عال -على سبيل المثال- الله -سبحانه وتعالى- يقول: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون) (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم).

أحمد منصور:

دكتور اسمح لي أنا أريد أبقى في إطار الأطفال والمراهقين حتى لا أدخل إلى الموضوع بعمومياته.

د. محمد هيثم الخياط:

لأ الأخ إبراهيم سأل عن النسل، فأنا أحب أن أبين هذه النقطة.. الله -سبحانه وتعالى- بعد أن ذكر هذه الآية قال: (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) الرفث هو الجماع (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم)، كانوا في بداية الصيام لا يقربون نساءهم ، فهل يختانون أنفسهم من أجل الأولاد، لا.. أبدًا، لأن هذا أمر كان يمكن أن يؤجلوه إلى ما بعد رمضان، إذن يختانون أنفسهم من أجل الشهوة وحدها، فالعلمية الجنسية في حد ذاتها أمر مطلوب وحلال ومباح ومأجور عليه إذا قصد به الحلال، فإذن القضية ليست قضية محصورة في النسل، وإنما هي في الأصل إرواء هذه الشهوة الجنسية.

أحمد منصور:

إسلام جبه من مصر.. أخ إسلام، تفضل.

إسلام جبه:

السلام عليكم -أهلا يا أستاذ أحمد-، وأهلا بالدكتور محمد، أنا عايز أسأل سؤالين؛ السؤال الأول: بخصوص الأطفال وكيفية تثقيفهم جنسيًّا؟ وما هي المراحل السنية اللي نبدأ احنا نقول أن نديهم فيها ثقافة جنسية؟

أحمد منصور:

سؤالك الثاني.

إسلام جبه:

والسؤال الثاني عن موضوع الختان بالنسبة للإناث، كيف يكون الختان؟ لأنو الموضوع دا أثير ضجة حواليه في مصر، عندما عملت أحد القنوات الأجنبية..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

شكرا لك، رؤوف أنطوان من مصر، أخ رؤوف.

رؤوف أنطوان:

أيوه يافندم.

أحمد منصور:

 تفضل يا سيدي.

رؤوف أنطوان:

الموضوع بمنتهى البساطة بالنسبة..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

هل يمكن أن تخفض صوت التلفزيون ثم تسأل مباشرة ؟..

رؤوف أنطوان:

حاضر يافندم.. بأقول لحضرتك: في البلاد الأجنبية الست مجرد ما تحمل بتاخذ فرقة لمدة ثلاثة أيام، إزاي تعامل الطفل؟ إزاي تجاوبو على الأسئلة؟ وبمنتهى البساطة –زي ما الدكتور بيقول- بترد عليه، لكن حضرتك أنني أمنعه..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

يعني أنت تطالب أيضًا بأن تكون هناك عملية توجيه للأبوين وتوقع للأسئلة التي يمكن أن يسألها الطفل، وبالتالي إعطاء الإجابات لها.

رؤوف أنطوان:

بالضبط..بمنتهى البساطة إجابتها.

أحمد منصور:

شكرًا لك أخ رؤوف، دكتور تعليقك على سؤالي الأخ إسلام، عن الأطفال وكيفية تثقيفهم جنسيًّا والمراحل، بإيجاز لو سمحت حتى نستطيع تلقي الكثير من الأسئلة.

د. محمد هيثم الخياط:

نعم أنا كما قلت عندما يبدأ الطفل بالسؤال يجب أن يبدأ بإجابته بشكل جيد، لكن المرحلة التي يتوجب أن ُيعطى هذه الثقافة الجنسية فيها هي المرحلة التي تقارب المراهقة وتقارب البلوغ، حينما يقارب يقترب من البلوغ لأنه سوف يفاجأ بأن يقوم صباحًا فيجد ملابسه الداخلية مبللة، أو تفاجأ الفتاة بأن تقوم صباحا فتجد ملابسها الداخلية مبللة بالدم. هذه أشياء يجب أن تقال له أو لها قبل ذلك بوقت كافٍ حتى يستطيعا أن يتوافقا مع هذه الظروف الجديدة.

أحمد منصور:

طب..هذا يدفعني لأن أسألك تحديدًا ما هي المعلومات التي يجب أن تعلم للطفل أو للمراهق وللفتاة المراهقة، حول هذه.. في مرحلة البلوغ؟

د. محمد هيثم الخياط:

أنا يخيل إلي إنو أفضل مكان لتعليم هذه الأشياء هو دروس التربية الدينية في المدارس، لأنها تأتي من هذا الطريق الذي ينظر فيه إلى هذه الأمور بجدية وبنقاء وبصفاء وبنظافة.

 أنا أذكر عندما كنا في المدرسة بعد الابتدائية مباشرة، في أول السنة الإعدادية أستاذنا الشيخ نور الخطيب -أطال الله بقاءه- هذه القضية منذ 50 سنة أقولها، أذكر أنه في درس من دروس الدين علمنا أنه يا أولادي حينما يقوم الواحد منكم صباحًا فيجد ملابسه مبللة، هذا معناه كذا وكذا.. وشرح الموضوع لنا نحن تقبلنا الموضوع بكل صفاء وبكل نقاء وبكل نظافة وبكل..، وتعلمنا الموضوع.. أنا باعتقادي..

أحمد منصور:

بعد ما يتم الحديث في هذا بيصبح هو حديث الأولاد..

د. محمد هيثم الخياط:

لم يصبح.. لم يصبح..لا لم يؤخذ.. الأمور...

أحمد منصور:

الأسلوب نفسه هو يلعب دور..

د. محمد هيثم الخياط:

الأمور التي تعطى بشكل جدي وفي درس جدي لا تؤخذ على محمل الهزل، وإنما تؤخذ على محمل الجد.

أحمد منصور:

يعني أنت ترجح أيضًا نقلها من كتب العلوم، وعدم.. حتى إنها لا تدرس فى المدارس..

د. محمد هيثم الخياط:

لأ لأ أنا لا أقول: إنها لا تدرس في كتب العلوم، تدرس في كتب العلوم، لكن يركز على هذه الأمور التفصيلية في كتب التربية الدينية، لأن لها مناسباتها فمثلا في دروس الدين يجب أن يتعلم الطفل أن هناك جنابة، وأن هناك ضرورة للتطهر من الجنابة، الفتاة يجب أن تتعلم أن هناك حيضًا، وأنها في وقت الحيض تمتنع عن الصلاة وعن الصيام وما شابه ذلك، هذه الأمور كلها، وفيها.. وهناك كثير من الأمور التي تهم من الناحية الدينية يمكن أن تدرس في دروس التربية الدينية، هذا بالنسبة للسؤال الأول...

أحمد منصور:

السؤال المهم الخاص بالختان..

د. محمد هيثم الخياط:

السؤال الخاص بالختان.. الختان الحقيقة يطبق في جزء صغير جدًّا من العالم الإسلامي، هو الجزء الذي على مسار نهر النيل ثم يتجه غربًا حتى المحيط الأطلسي شريط يحتوي على مجموعة، ويمارس من قبل المسلمين والمسيحيين والوثنيين في كل هذه المناطق..

أحمد منصور:

يعني ليست عادة إسلامية؟

د. محمد هيثم الخياط:

فهو ليس عادة إسلامية، ولو كان عادة إسلامية لكان يمارس في المدينة المنورة أو مكة المكرمة، وهذا لا في شرق البحر الأحمر.. لا  يوجد من يطبقه.. هذه النقطة الأولى، يعني أنا أعرف أين يطبق الختان حتى لا يستغرب إخواننا الذين في شرق البحر الأحمر هذا الحديث لأننا..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

لا يطبق الختان للبنات في دول الخليج ولا في سوريا ولا في ..

د. محمد هيثم الخياط:

في المشرق نحن لا يمكن أن نستوعب أن هنالك ختانًا للبنات، فإذن معظم المسلمين لا يطبقون هذا.. ولو كان....

أحمد منصور:

معنى ذلك أنه في هذه المنطقة عادة وليس عبادة يعني.

د. محمد هيثم الخياط:

هو عادة الحقيقة، لكن هو عادة قديمة، عادة جاهلية يعني في الجاهلية كان هناك من يختن، إنما الأحاديث الواردة في هذا الموضوع هي كلها أحاديث إما ضعيفة أو موضوعة.. منظمة الصحة العالمية نشرت نشرة عنوانها (الحكم الشرعي في ختان الذكور والإناث) لأخينا العالم الجليل الدكتور محمد لطفي الصباغ، وفيها أيضًا فصل كتبه الدكتور محمد سليم العوا، تبين هذه الرسالة بالتفصيل وبمناقشة رواة الأحاديث راويًا راويًا أن كل هذه الأحاديث لا أصل لها.

أحمد منصور [مقاطعًا]:

يعني، أنت كمان من الناحية الشرعية ومن الناحية الصحية ترى أن عملية الختان للإناث..

د. محمد هيثم الخياط:

أنا بدأت أتكلم من الناحية الشرعية، فمن الناحية الشرعية هذه عادة لا يوصى بها شرعًا..يعني طبعًا الأحكام حتى لو كان فيها شيء مستحب فيجب أن يكون في نص صحيح، فالأحاديث غير الصحيحة لا يؤخذ بها في الأحكام، ولذلك فليس هنالك حديث.

بعض الناس يفهمون من حديث البخاري: "إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل" يفهمون منه أن هنالك ختانين، الحقيقة هذا في اللغة العربية يقال له التغليب، من باب التغليب، تقول العرب: النيِّران عن الشمس والقمر أو القمران. تقول: العمران عن أبي بكر وعمر. مثل هذه الأشياء: الأسودان: التمر والماء. هذه التسميات المزدوجة من باب التغليب، لا تعني وجود الشيء في الأمرين معًا. يعني العمران ليس معنى ذلك أن كلا منهما عمر، وإنما أحدهما عمر، وغلِّب للتسهيل، فحتى هذا الحديث الذي يحتج به بعضهم لا حجة فيه، لأنه لا يعني من وجهة اللغة العربية التي نزل بها القرآن، لا يعني هذا على الإطلاق. الآن نأتي إلى الناحية..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

الجانب الصحي والطبي.

د. محمد هيثم الخياط:

الجانب الصحي الحقيقة هذه العملية التي تمارس بأشكال مختلفة.. من الأشكال البسيطة التي يستأصل فيها ما يسمى بقلفة البظر، وهي قطعة صغيرة جدًّا، وهذه تحتاج في رأيي إلى جراح تجميل، حتى يستطيع أن ينجح في ذلك.. إلى مرحلة تستأصل فيها الأعضاء التناسلية الظاهرة كلها، ويوضع فخذا الفتاة الصغيرة المسكينة ويلحمان أحدهما بالآخر، بأن تربط عليها لفائف حتى يحصل إلتحام بين الطرفين، طريقة وحشية جدًّا، وهذه التي يطلق عليها بصورة خاصة اسم الختان الفرعوني، وفيها تشويه لخلق الله، أنا في اعتقادي أن هذا كله يقع تحت تغيير خلق الله، والنبي -صلى الله عليه وسلم- قد لعن المغيرات لخلق الله، والله -سبحانه وتعالى- قد قال... عن الشيطان (ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله)، وتغيير خلق الله هو في الحقيقة شيء مرفوض.

من الناحية الصحية أعود فأقول: إن هذا العمل عمل خطير خاصة في مراحله الشديدة، يعني في المراحل البسيطة قد لا يكون فيه نفس العواقب التي للأشكال المشوهة جدًّا، لكن من المعروف أن نسبة مرض الإيدز في النساء المختونات أعلى بكثير من نسبة مرض الإيدز في النساء غير المختونات، والسبب أن كل مناسبة جنسية بعده، خاصة في هذه الأشكال الشديدة تستوجب نزف دم جديدًا، وهذا النزف هو من العوامل الأساسية لانتقال مرض الإيدز.

أحمد منصور:

دكتور.. كأنك بتحمل الآن الأبوين مسؤولية شرعية ومسؤولية صحية عن بناتهم إذا يعني ختنوا بناتهم؟

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. نعم، وأقول ذلك وأنا مطمئن الضمير.

أحمد منصور:

في الوقت الذي يفعل الجميع هذا بالنسبة للبنات باعتباره مكرمة لهن، وحفظًا لهن يعني من عملية الانحراف كما يقولون.

د. محمد هيثم الخياط:

شوف، هو كما قلت في الحديث الضعيف الذي يقول: "الختان سنة للرجال ومكرمة للنساء" لو كان هذا الحديث صحيحًا وهو ليس صحيحًا، فهو يعني أن الختان للنساء ليس سنة، وإلا لقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: الختان سنة للرجال والنساء، أو لقال: "الختان سنة"وسكت، فكونه استعمل كلمة أخرى غير السنة يعنى أن الختان ليس سنة للنساء، وليس مكرمة..

أحمد منصور :

خالد جبر من فلسطين.. تفضل أخ خالد.

خالد جبر:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

وعليكم السلام ورحمة الله.

خالد جبر:

مساء الخير يا أخ أحمد..مساء الخير يادكتور..لي فقط تعليق بسيط وسؤال بعد ذلك.

أحمد منصور:

بإيجاز لو سمحت.

خالد جبر:

الحقيقة أن الثقافة الجنسية أو أن الجنس يقتضي وجود أربعة أوجه مختلفة، منها الوجه العلمي، والوجه الاجتماعي، والوجه الغريزي، والوجه الديني، وفي حديث للدكتور حول بدء التثقيف الجنسي كان البدء بالأسرة أو البدء بالدين، والواقع أن هذا الأمر متوافق تمامًا مع نشأة الإنسان، لأن التوجيه نحو الأسرة، الطفل موجود ضمن أسرة، وقد يبدأ هذا التثقيف في مرحلة مبكرة جدًّا، بل وعي الطفل ببعض الأمور التي يراها غريبة.. أو إلى آخره.

يمكن أن يبدأ بتثقيفه اجتماعيًّا من البداية لأنه موجود في وسط اجتماعي، أما المسألة الدينية فإنها تأتي بعد ذلك، عندما يبدأ عقل الطفل يعي بعض هذه المسائل الدينية، ومنها قول الرسول أو القول المعروف في التربية فى الإسلام: (لاعبوهم سبعًا وعلموهم سبعًا وصاحبوهم سبعًا) إذن التعليم يبدأ بعد السبعة الأولى، يعني بدنا نقول في مرحلة التعليم المدرسي الأساسية، لكن ينبغي أن يكون التعليم في الجنس -قد أخالف الدكتور في هذا الجانب- ينبغي أن يكون التعليم أو التثقيف الجنسي ينبغي أن يبدأ من الأسرة، لأن الطفل يثق في أسرته في هذا المجال، ويمكن له أن ينفتح في الحديث معها أكثر مما ينفتح مع الآخرين، ثم يلي ذلك الجانب العلمي، وينبغي أن يعرف الطفل الجانب الغريزي في الشهوة الجنسية لأنه ينبغي ألا يكتم عنه جانب من جوانبها حتى لا يضل فيفسد..

أحمد منصور:

أشكرك على هذا. سؤالك أخ خالد، انقطع الخط.

فاطمة محمود من مصر.. أخت فاطمة.

فاطمة محمود:

ألو مساء الخير..

أحمد منصور:

مساك الله بالخير. فاطمة... إتفضلي بسؤالك.

فاطمة محمود:

هو مش سؤال يعني هو كانوا بيعلمونا الحلال والحرام من الصغر لحد ما أنا كبرت وتزوجت، بعدين أصبحت العملية يعني العملية بيني وبين زوجي.. هي حلال آه، بس بشعر بتأنيب ضمير وبشعر بخزي، وبشعر بقذارة يعني لا حد لها، لدرجة إني يعني أنا حتى أعرف أنه حلال، بس أنا من كثر ما كانوا يعني كلمونا إنو حرام وإنو غلط وإنو ما يصحش أصبح عندي زي عقدة ومش عارفة أتخلص منها، متزوجة من ثلاث سنوات ومع ذلك.. يعني أشعر بـ..

أحمد منصور:

شكرا لك- دكتور تعليقك إيه على هذا؟

د. محمد هيثم الخياط:

تعليقي أولا على الأخ خالد أنه ليس بيني وبينه خلاف.

أحمد منصور [مقاطعا]:

هو أبدى رأيه.

د. محمد هيثم الخياط:

وأنا أومن بأن التربية يجب أن تبدأ بالبيت ثم تنتقل إلى المدرسة.. الأخت فاطمة، يعني أرجو أن تقنع نفسها بأن ما تقوم به هو عبادة تؤجر عليها، وأعتقد أنها حينما تعلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "وفي بضع أحدكم صدقة" يعني اعتبر أن هذا العمل عبادة يؤجر عليها الإنسان، فهذا سوف يغير من وجهة نظرها التي تلقتها تلقيًا خاطئًا.

أحمد منصور:

فاطمة حسن من القاهرة.

فاطمة حسن:

مساء الخير، أشكرك على البرنامج القيم دوّت، والحقيقة إن كان الموضوع يمكن شائك إلا أنه مهم جدًّا في بيوتنا، لو سمحت أنا عايزة أسأل عن إمتى نقول أن عادات الطفل إنها يعني فيها نوع من الشذوذ، أو سابق سنه، مثلا في الغرائز الجنسية، بمعنى أصح –يعني مثلا لو الأطفال وهم صغيرين بيلعبوا مع بعضهم كأولاد مع بعض أو بنات مع بعض أو أولاد وبنات، أحيانا بيخلعوا يعني عفوًا ملابسهم الداخلية، وهم بيلعبوا.. أو بيلعبوا زي لعبة (الدكتور) أو ما اعرفشي ايه.. وبيتحسسوا طبعًا هذه الأعضاء، بيكون دور الأم هنا والأب في الموضوع دا ازاي أو ازاي يتصرفوا بهذا...؟

أحمد منصور:

أعتقد الدكتور أجاب على هذا في بداية الحلقة يا أخت فاطمة، خليه يتناول الأمر بإيجاز ويمكنك متابعة الإعادة غدًا لمزيد من التفصيل في هذه المسألة..

 فتحي نور الدين من القاهرة.

فتحي نور الدين:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لو سمحت أنا عايز بس ألفت النظر لإن الحقيقة عندنا إحنا العرب المسلمين عقدة اسمها عقدة احتقار الجنس، فبعد الراجل ميعاشر زوجته بيقوم وبيحتقر نفسه، يمكن عايز يرميها من الشباك، ففي عقدة عندنا اسمها عقدة احتقار الجنس، لا بد نحن العرب أن نتخلص منها.

أحمد منصور:

شكرًا لك، شكرًا لك..

 دكتور.. تعليقك على فاطمة بإيجاز، وعلى فتحي..

د. محمد هيثم الخياط:

كما قلت.. حينما يكون الطفل في السنوات الأولى، السنة الثانية، الثالثة، ما شابه ذلك، هذه السنوات يمكن أن يتساهل فيها الإنسان، لأنهم لا ينظرون إلى هذه الأعضاء نظرة خاصة، الحقيقة حينما نبدأ نشعر أنهم أخذوا ينظرون إلى هذه الأعضاء نظرة خاصة، عند ذلك يجب اتخاذ الاحتياطات وهذا يختلف -كما قلت- بحسب تصرف الآباء، فمن الآباء من يلفتون نظر الطفل -وهو صغير- إلى هذه الأعضاء فيتخذ منها موقفًا خاصًّا ومنهم من لا يحاول لفت نظره، وتتم الأمور بشكلها الطبيعي فهؤلاء يتأخرون في أخذ هذا الموقف من الأعضاء التناسلية.

أحمد منصور:

قضية احتقار الجنس أو احتقار العملية الجنسية..

د. محمد هيثم الخياط:

هذه -أعود فيها إلى ما قلت- يجب أن نقنع أنفسنا بأن العملية الجنسية عبادة فيها أجر، "وفي بضع أحدكم صدقة".. "من أماثل أعمالكم إتيان الحلال" فهذه حينما نعتبرها عبادة، حينما نعتبرها صدقة، عملا نؤجر عليه، فينبغي أن تعامل معاملة العبادات الأخرى من حيث التكريم، والطهارة، والنقاء والسعادة به.

أحمد منصور:

نسرين تكلي من ألمانيا، تفضلي يا أخت نسرين..

نسرين تكلي:

السلام عليكم- أنا نسرين تكلي، من ألمانيا.. أنا بدرس علم نفس خاص بالأطفال، وأنا يعني عندي مداخلة صغيرة..بدي أقول للدكتور: إنو يعني أنا كمان برأيي إنو...هذي شغلات لازم يعني نوصلها لأطفالنا، لأنو شيء مهم جدًّا، بالبلاد الأوروبية بيعلمونها من سن صغير جدًّا، كمان بيبدؤوا فيها، بس بشكل يعني، غير لائق بالنسبة لنا للإسلام إحنا.. بس لما يبدأ عدنا إحنا الإسلام من البيت، بيكون من رأيي هاي تربية صالحة، وضرورية جدًّا بالنسبة للأطفال، أحسن ما يعني ما يتفاجؤوا بالشغلات اللي بتصير بعدين.

أحمد منصور:

نشكرك يا نسرين جدًّا، نفس ما ذكرته نسرين تذكره عائشة بو خضير من الولايات المتحدة الأمريكية، وتقول: هنا في الولايات المتحدة يعطون الصف الخامس تربية جنسية يجمعون الأولاد والبنات في صف ويعرضون عليهم فيلمًا جنسيًّا حتى يصل الموضوع إلى الأعضاء الجنسية وغيرها، فهي تقول هي الآن تطالب بأن تكون لنا أيضًا ما تقوله نسرين تتحدث عنه عائشة فى الولايات المتحدة.. تعليقك يا دكتور على هذا الكلام.

د. محمد هيثم الخياط:

أعتقد الحقيقة -كما قلت- أن على خبرائنا أن يعدوا أمثال هذه البرامج، يعني يجب أن تعد من وجهة نظرنا نحن في إطار قيمنا وأخلاقياتنا ومبادئنا وثقافتنا، ويمكننا أن نعد برامج من هذا القبيل، لا تصل إلى المراحل التي يراها الأطفال، لأنهم في الحقيقة الآن يورونهم في هذه المرحلة العملية الجنسية بين الرجل والمرأة، كما تتم، فهذا أمر يجب ألا يوصل إليهم، لأن الحديث عن الكائنات الأخرى كافٍ، وإنما يجب أن يكون لخبرائنا من القدرة ما يجعلهم يعدون أمثال هذه الأشياء التي توصل إلى نفس الغاية، من دون أن تتناقض معنا.

أحمد منصور:

خاصة وأن الفضاء أصبح مفتوحا، ويصل المعلومات تصل إلى الأولاد بطرق غير سوية.

د. محمد هيثم الخياط:

حتى لو لم يكن الفضاء مفتوحًا، من واجبنا نحن أن نعلم أبناءنا.

أحمد منصور:

هذا أيضًا ما يقوله الزميل ناجي محمد مطش -وهو كاتب صحفي مقيم في نيويورك بالولايات المتحدة- يقول أيضًا: إنه كتب مقالاً في جريدة الأخبار في عام (77) يطالب بعملية تدريس الجنس للأولاد وكذا، فقامت الدنيا عليه، فالآن يكاد يكون هناك يعني إلحاح على أن يدرس هذا الأمر بشكل يتناسب مع ديننا ومجتمعنا وبشكل يقدم فيه للطفل بشكل جيد.

د. محمد هيثم الخياط:

الحقيقة.. نحن أخذنا هذا في الاعتبار، في العام الماضي أقيمت ندوة أقامتها منظمة الصحة العالمية، والمنظمة الإسلامية للعلوم الطبية، والمنظمة الإسلامية للثقافة والعلوم والتربية يعني (إسيسكو) في استنبول، واشترك فيها عدد من الفقهاء والعلماء الاجتماعيين والنفسيين وغيرهم، وكانت نتيجتها إعداد كتيبات أو دلائل خاصة إرشادية للمعلمين والآباء من جهة، وللمراهقين وللمراهقات، وهذه أعتقد أنها سوف تطبع قريبا -إن شاء الله- من قبل المنظمة الإسلامية للعلوم والتربية والثقافة، وستتوافر في بلادنا، فهذه تقدم المعلومات الأساسية التي يجب أن يعرفها المراهق، ومن جملتها بالطبع الأمور الجنسية، لكن هناك أمور أخرى تتعلق بالتغذية وما شابه، وتجيب على العديد من الأسئلة التي يسألها المراهقون عادة، تعلم الآباء والمعلمين.

أحمد منصور [مقاطعا]:

يعنى هذا أيضًا دوركم، بصفتك الآن مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية.. كنت سأسألك أيضًا عن الدور الذي يجب أن تقوموا به تجاه هذا الأمر، لأنه يدخل في إطار أيضا "الوقاية خير من العلاج".

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. نحن -استشعارًا منا لهذا الواجب قمنا بهذا العمل، وهو معد قريبا -إن شاء الله- للطباعة.

أحمد منصور:

دكتور عادل الزايد- من اسكتلندا.

عادل:

السلام عليكم، حقيقة.. أنا شاكر لكم جدًّا على طرح هذه القضية، وكنت أود فقط أني أؤكد على موضوع تطرق إليه الدكتور محمد، وهو قضية وجوب التعليم الجنسي في المدارس، وأن لا يترك هذا الأمر فقط للآباء في البيوت، لأن الآن الوضع الحالي أن أكثر من (90%) من الأسر في وطننا وعالمنا العربي والإسلامي تفتقد لأساسيات الثقافة الجنسية، فمن الصعب أن نترك هذه التربية الجنسية الهامة والخطرة في حياة الإنسان منذ ولادته إلى مماته إلى أيدي الأب والأم في الوقت الذين هم لا يملكون الأولويات والأساسيات اللازمة لتفهيم الأبناء، ولا بد الآن أن يكون لنا دور في..حقيقة إيجاد التعليم الجنسي في مدارسنا بصورة نظيفة وسليمة وصحيحة.

وإن كنت أختلف مع الدكتور محمد في قضية أن يترك التعليم الجنسي من خلال مادة التربية الإسلامية فقط أو من خلال مادة العلوم فقط، وإنما أرى ضرورة أن تفصل هذه المادة كمادة منفصلة للأبناء والبنات في المدارس، يتعلموا الحقيقة الكاملة حتى نصون فيها حياتهم مستقبلا.

أحمد منصور:

أشكرك يا دكتور على هذه المداخلة، واسمح لي بسؤال لك وأنت متخصص في الأمراض النفسية: هل صادفتك حالات لأطفال، هناك انعكاسات نفسية من هذا الجانب عليهم؟

د. عادل الزايد:

نعم، أنا أنقل لحضرتك يعني تجربة، لزوج وزوجة أكثر منها فقط للأطفال، نتيجة للتربية الجنسية الخاطئة فى الصغر أن الزوجة أتت لي في العيادة في الكويت -أثناء ما كنت بالكويت- وهي تعاني من اكتئاب شديد، وعندما سألتها عن سب الاكتئاب هذا كانت ترفض أن تتكلم، حتى إن قوت العلاقة بين الطبيب والمريض، قالت لي: بأن سبب اكتئابها الشديد ناتج إلى إساءة تعامل الزوج معها في غرفة النوم، وأقصد بذلك العلاقة الجنسية المباشرة، فجلست مع الزوج أتكلم معه، فقال بأن العلاقة الجنسية في نظره هي ثوان معدودة لا بد أن تتم منها عملية زيادة نسل وتكاثر وفقط، وانتهت القضية هذي.

هذا المفهوم الجنسي الخاطئ في ذهن هذا الزوج أدى إلى هذه النتيجة السيئة لهذه الزوجة التي تفتقد يعني إلى أهم المشاعر الجنسية الصحيحة ما بين الزوج والزوجة.

أحمد منصور:

أشكرك يا دكتور.. تعليقك دكتور على هذا.

د. محمد هيثم الخياط:

 كلام صحيح في حقيقة الأمر، وينبغي أن يطرق هذا الموضوع من قبل الأبوين، كما قلت في البداية ثم المدرسة، وأنا أؤكد على دور التربية الدينية في الموضوع بالإضافة إلى العلوم وما شابهها، وأي مجال يمكن أن يطرق فيه هذا الموضوع فليطرق بشكل عادي حتى يشعر الناس أنه هذا الأمر ليس أمرًا محرجًا وليس أمراً مقلقًا.

بالنسبة للزوج الذي يعامل زوجته هذه المعاملة، هذا سببه أنه لم يأخذ هذه الثقافة الجنسية الصحيحة، ولو أنه علم أن الشهوة الجنسية مطلوبة لذاتها أيضا كما هي مطلوبة للولد وللإنجاب، وعلم أنها مأجور عليها لغيّر نظرته، ولا سيما أن في السنة النبوية الشريفة تعاليم كثيرة توضح كيف أيضا ينبغي أن تتم العملية الجنسية، وكيف ينبغي للرجل أن يرفق بزوجته وأن يعاملها معاملة مناسبة في أثناء العمل الجنسي نفسه.

أحمد منصور:

أم حائرة تقول: لي ابنت عمرها 5 سنوات ونصف، بدأت تلعب في أعضائها التناسلية وعمرها ثلاث سنوات، وحاولنا منعها من ذلك دون أن نحسسها بأن هذا عيب، ولكنها بدأت بعد ذلك تستخدم ألعابها للعب بأعضائها الجنسية، وبدأنا نستخدم معها النهر، ونقوم بإخفاء جميع الألعاب من أمامها عند النوم، فما هو الحل في ذلك؟

د. محمد هيثم الخياط:

المهم ألا نركز على هذا الموضوع، أخشى ما أخشاه هو أن التركيز عليه قد بدأ مبكرًا، وربما لو تركت دون التركيز عليه لكان أفضل، على كل..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

يمكن أن تصيب نفسها وهي تلعب..

د. محمد هيثم الخياط:

مما طبعا ييسر الموضوع هو أن يكون لباسها بشكل لا تستطيع إيصال هذه الأشياء إلى أعضائها التناسلية بقدر الإمكان.

أحمد منصور:

يمكن تخلع ملابسها.

د. محمد هيثم الخياط:

بقدر الإمكان اختيار نوع الملابس، وعدم التركيز على هذا الأمر والانتهار، كلما انتهر الأبوان طفلهما زاد إصرار الطفل على التحدي. يعني هذه من الأشياء الطبيعية الموجودة في الإنسان، الإنسان يحاول أن يتحدى دائمًا، ويثبت وجوده، فالقضية لا تحل بالانتهار، وإنما تحل بالإقناع، ولو أن الأبوين أعطيا هذه الطفلة بعضًا من وقتهما يستطيعان أن يقنعاها فيه، لكن ذلك أولى.

أحمد منصور:

مها عبيد من السعودية، تفضلي يا أخت مها. أخت مها.

مها عبيد:

السلام عليكم.. لو سمحت أول شي بدي أحكي جزاكم الله خير على هذا البرنامج، والشغلة اللي بدي أحكيها كمان عن نظافة... النظافة التي يجب أن نعلمها لأطفالنا الصغار، وخصوصًا الأعضاء التناسلية، فمثلا في بلاد الغربة والبلاد الأجنبية هذه التي ندعوها لا توجد نظافة هناك، فعندما نعلم أطفالنا كيف ينظفوا أنفسهم، فبذلك نحافظ على أعضائهم التناسلية بشكل نظيف، ومن ناحية دينية نخبرهم بأن هناك الشيطان يكون مع النجاسة، فعندما نعلمهم كيف يتخلصون من النجاسة، فهم حافظوا على أعضائهم نظيفة، كما نحافظ على أيدينا، كما نحافظ على وجوهنا نظيفة، وممكن أن تتعرض للأمراض، ولا عيب في ذلك ولا حرام، ممكن أن يراجع الطبيب أن يسأل والدته، أن يسأل أمه أن يسأل مثلا والده، أن تستعين الأم بزوجها، بطبيبها الخاص، بطبيبتها الخاصة، هذا كل ما عندي.

أحمد منصور:

أشكرك شكرًا جزيلا على هذه الملاحظات.. مصطفى الباجوري.. من مصر.. تفضل يا أخ مصطفى.

مصطفى الباجوري :

السلام عليكم.. لو سمحتم الواحد بيعمل أيه عشان ينصح أولاده ما يمارسوش العادة السرية؟

أحمد منصور:

أنا عندي عشرات الأسئلة عن العادة السرية يا دكتور.

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. بالنسبة للأخت مها عبيد..

أحمد منصور:

هي لها تعليق يعني -هي علقت عن شيء ما- لكن لأبقى في إطار الأسئلة..

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. العادة السرية الحقيقة يبالغ الناس كثيرًا في أضرارها، والضرر الرئيسي للعادة السرية -نتحدث الآن من وجهة النظر الطبية- الضرر الرئيسي هو ما يحيط بها من أوهام وأباطيل وخرافات تجعل الإنسان يحار بين الدوافع الشديدة لديه لممارسة العادة السرية وبين ما يحاط بها ما يحيط بها من تهاويل، وبذلك يصاب بنوع من الأزمة النفسية بين ما يسمع أنه ينبغي أن يفعله وبين ما يجد دافعًا لديه لفعله، هذا هو الضرر الرئيسي للعادة السرية، من الناحية الطبية.. لا ضرر من العادة السرية إطلاقًا..

أحمد منصور:

كيف؟.. الشائع أنها لها ضرر لا سيما وأنها مصاحبة للمراهقة، والمراهقة تحتاج من الإنسان أن يحافظ على نفسه، وعلى صحته..

د. محمد هيثم الخياط:

لا ضرر من العادة السرية إطلاقًا.

أحمد منصور:

حتى وإن بدؤوا في ممارستها وهم في سن بداية المراهقة؟!

د. محمد هيثم الخياط:

حتى لو بدؤوا وهم في بداية المراهقة، طبعا هذا أنا لا أقول هذا تشجيعًا على العادة السرية..

أحمد منصور:

هي يفهم ذلك يا دكتور...

د. محمد هيثم الخياط:

لا.. ولكن أقول: إن العادة السرية من الناحية الطبية ليس فيها ضرر، وينبغي أن لا نحدث مثل هذا الشعور عند أطفالنا، فبذلك نحدث لديهم عقدًا نفسية لا داعي لإحداثها.

الإفراط في العادة السرية كالإفراط في المناسبات الجنسية العادية، لو أفرط الزوجان في مناسبات جنسية لا يصابان بشيء على الإطلاق، ونفس الشيء بالنسبة للعادة السرية.

أحمد منصور:

يعني لم يثبت حتى الآن طبيًا أن للعادة السرية لها تأثير سلبي على صحة من يمارسها؟

د. محمد هيثم الخياط:

لا.. لا

أحمد منصور:

حتى للصغار.. للمراهقين؟

د. محمد هيثم الخياط:

ما لها أي تأثير.. العادة السرية لا تؤثر.

أحمد منصور:

أرجو أن لا يفهم أن يكون هذا تشجيع للناس.

د. محمد هيثم الخياط:

أنا لا أقول من حيث التشجيع، أنا أقول الرأي الطبي.. الرأي الطبي أنه ليس هنالك ضرر إلا الضرر الذي ذكرته، وهو ضرر كبير، لأن الطفل عادة أو المراهق يمارس العادة السرية وهو يخاف، وكل مرة يمارس العادة السرية فهو يخاف أكثر، ولذلك تحدث لديه عقد نفسية لا داعي لها على الإطلاق، بينما لوترك الأمر..

أحمد منصور [مقاطعا]:

لكن يجب أن يربى الطفل على أن لا يقوم بها حتى من باب المروءة!

د. محمد هيثم الخياط:

لماذا؟

أحمد منصور:

حتى لا يصاب بهذه العقد التي تشير إليها.

د. محمد هيثم الخياط:

لا.. الأفضل يعني نحن يجب أن لا نحدث الطفل عن هذا الأمر إطلاقًا..

أحمد منصور:

إذا سأل عنو إذا...؟

د. محمد هيثم الخياط: 

إذا سأل عنه نقول له: من الأفضل أن يخفف من هذا الأمر.

أحمد منصور:

هذا بالنسبة للفتى والفتاة في نفس الوقت؟

د. محمد هيثم الخياط:

الحقيقة هو في الفتى أكثر بكثير من الفتاة، لأن الجنس في الذكر مركز في المنطقة التناسلية، بينما الجنس في الأنثى موزع على كل جسمها، ولذلك فممارسة العادية السرية في الفتيات أقل بكثير من الفتيان.

أستاذنا الشيخ على الطنطاوي -رحمة الله عليه- له حديث طويل في هذا الموضوع في كتابه (صور وخواطر) وهو يقول: إنني لا أدعو إلى العادة السرية، ولكني لا أجد أي دليل على حرمتها، وأجدها أقل خطرًا بكثير من أن يقع الإنسان في الشر في الزنا أو أي شيء من هذا القبيل، وهذا رأي كثير من علمائنا الأقدمين، وبعضهم كان يرى من الصحابة حتى ومن التابعين.. يرى أن لا بأس بها على الإطلاق...

أحمد منصور:

دكتورة أمل عبد الواسع.. سؤالك بسرعة. دكتورة أمل.

د. أمل عبد الواسع:

سلام عليكم.. هو رد على الأخ اللي تكلم من أمريكا بخصوص عدم تعليم الأطفال التعليم الجنسي حبيت أنو أوضح تجربتي الشخصية مع أطفالي ما بين عمر 9 إلى 12 سنة، ففي الفترة دي...

أحمد منصور [مقاطعًا]:

[فاصل إخباري]

أحمد منصور:

دكتورة أمل عبد الواسع من السعودية، لتروي لنا تجربتها في تربية أبنائها تربية جنسية دكتورة تفضلي... انقطع معها الخط.. لنحاول معها أو لتحاول الاتصال مرة أخرى .

دكتور، عندي دكتورة منال محمد من عدن تتحدث أيضا عن تأثير شبكة الدش من خلال القنوات الأجنبية الفضائية المشفرة ورؤية الأطفال لبعض الصور أو المناظر الجنسية، وتطالب الدول العربية بالذات التي تبث منها هذه القنوات بأن تحجبها عن البث، تأثير ذلك أيه على الأطفال؟

د. محمد هيثم الخياط:

كما قلت: إن بعض الأمور يجب أن لا ترى من قبل الأطفال، بالنسبة لهذه الفضائيات طبعا الأمر يتعلق بالأبوين فهما اللذان يقرران ما يُرى على شاشتهما أو ما لا يرى، ومن أجل ذلك فلا أعتقد إننا يجب أن نحمل الدول مسؤولية هذه الأمور، وإنما لكل إنسان أن يختار من القنوات ما يشاء.

أحمد منصور:

عبد الله بن صالح من السعودية يقول: هل تصبح الفتاة في سن التاسعة قادرة على الزواج وممارسته بشكل طبيعي كالفتاة البالغة، لأن البعض -كما هو يقول- يشكك في زواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- من السيدة عائشة في هذا السن.

د. محمد هيثم الخياط:

القضية تختلف بحسب الأزمان، فما يصح في زماننا هذا لم يكن يصح.. ونحن نلاحظ الآن أن سن الفتاة التي يمكن أن تحمل، يزداد، يعني في السنوات الأخيرة -إن لم نقل في القرون الأخيرة- بدأ هذا السن..بدأت هذه السن تنحرف إلى الأعلى، فمن أجل ذلك لا يمكن أن نقارن ما كان يحصل في زمن النبي -عليه الصلاة والسلام- بما يحصل في زماننا، في أزماننا، قضية زواج الصغار ينبغي أن يكون الزواج بعد أن يتم النضج، وهذا هو جزء من الباءة التي تحدث عنها النبي -صلى الله عليه وسلم- يعني النبي –صلى الله عليه وسلم-قال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج"، فالباءة هي الاستعداد ليس فقط الاستعداد المادي للزواج، وإنما الاستعداد البيولوجي للزواج والاستعداد النفسي للزواج.. كل هذه الأشياء التي تتعلق بالاستعداد للزواج يجب كلها أن تجتمع في الباءة، فقبل أن يستطيعوا الباءة ينبغي ألا يتزوج الأطفال أو المراهقون وسن الزواج التي يكتمل فيها نمو الحوض بصورة خاصة، لأن هذا الذي هو أصعب الأمور بالنسبة للفتاة، لأنها ستحمل في حوضها جنينها، ولأن هذا الجنين سوف يخرج من القناة الحوضية، فإذا كان الحوض ضيقًا، أو كانت القناة الحوضية متضيقة فهذا سوف يؤدي إلى مشاكل كبيرة، وقد يؤدي إلى موت الجنين، وقد يؤدي إلى موت الأم أيضًا، ولذلك فأنا شخصيًّا.. ومكتبنا الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية مع الزواج المبكر، ولكن ليس مع الزواج المبتسر الذي يتم قبل الأوان، قبل نضج الفتى والفتاة، قبل البلوغ.

أحمد منصور:

هل هناك عمر متوسط لهذا؟

د. محمد هيثم الخياط:

سن الثامنة عشر هو سن معقول جدًّا لزواج الفتاة..

أحمد منصور:

حتى وإن نضجت الفتاة قبل ذلك؟

د. محمد هيثم الخياط:

حقيقة لا تنضج.. نضجها الجسدي لا يمكن أن يتم قبل الثامنة عشرة.

أحمد منصور:

فيه بنات يلدوا قبل ذلك.

د. محمد هيثم الخياط:

صحيح.. بس دائمًا في مشاكل، ودائمًا في خطر عالٍ فالأفضل أن لا نعرض..

أحمد منصور [مقاطعًا]:

يعني أنتم لا تنصحون صحيًّا بالزواج قبل الثامنة عشرة؟!

د. محمد هيثم الخياط:

لا ننصح صحيًّا بالحمل قبل الثامنة عشرة أو قبل العشرين، لكن الزواج المبكر نحن مع الزواج المبكر المترافق بتنظيم الأسرة، يعني بمنع الحمل حتى يصل الفتى والفتاة إلى مرحلة النضج، وبذلك نقي شبابنا من الأمراض الجنسية التي يمكن أن يتعرضوا إليها إذا قاموا بعلاقات جنسية خارج الزواج الشرعي.

 وهنا لو سمحت لي أحب أن أغتنم هذه المناسبة لأقول شيئًا: البلدان الغربية وكل الجماعات المدافعة عن هذه الأمور تسكت سكوت القبور إذا حصلت علاقة جنسية غير شرعية بين فتاة وفتى حتى لو كانا صغيرين، لا أحد يعترض على ذلك...

أحمد منصور:

يعني البنات في المدارس في بريطانيا وأوروبا نسبة الحمل بينهم تصل إلى 55%.

 

د. محمد هيثم الخياط:

لا يعترض أحد، لا يعترضون إلا إذا كان ذلك شرعيًّا.

أحمد منصور: [فاصل إعلاني]

دكتور كنت تتحدث عن موقف الغرب من الزواج المبكر، في الوقت الذي يتغاضى فيه عما يحدث بين الفتيان والفتيات فى المدارس هناك.

د. محمد هيثم الخياط:

نعم.. أما حينما ينتقل الأمر إلى الزواج الشرعي فعند ذلك تعلو الأصوات وتشتد الاعتراضات، الحقيقة نحن ينبغي أن نكون مختلفين عن الغرب في هذا الموقف، ولا نقلد كتقليد الببغاء، ونقول إن هذا الزواج المبكر فيه أضرار.. إلى آخره، كما قلت، الحمل ينبغي أن لا يتم قبل اكتمال النضج، فإذا استعملنا وسائل منع الحمل- وهي كثيرة في الوقت الحاضر-، وينبغي أن تعلم لأبنائنا إذا كانوا سيتزوجون في هذه الفترة ليستطيعوا أن يتقوا الحمل المبكر، فعند ذلك ينبغي أن نشجع الزواج المبكر، وكما قلت: لا الزواج المبتسر الذي يتم في سنوات صغيرة جدًّا، لأن -كما قلت- نضج الفتاة الآن متأخر كثيرًا عما كان عليه قبل 100 سنة أو 200 سنة أو أكثر من ذلك، الآن مع الآسف توضع كل العراقيل في وجه الزواج الشرعي من غلاء المهور، ومن ضرورة إيجاد الشقة.. وما شابه ذلك من كل الأشياء التي تعوق هذا الزواج يجب أن تذلل كل هذه العقبات حتى لو تزوج الشاب والشابة وهما باقيان في منزل أهلهما.. ما المانع من ذلك؟ العلاقات كما قلت: العلاقات غير الشرعية تتم في الغرب، والشاب في منزل أبيه والشابة في منزل أبيها، فلم لا يكون هناك زواج شرعي ويبقى الفتى والفتاة كل في منزله، وينظمان بشكل ما إجراء هذه العلاقة الجنسية، أعتقد أن هذا أمر يجب أن ينظر فيه بنظرة جدية، ويجب أن نحاول أن نحل هذه المشكلة، فنقلل من هذا العنت الذي يلاقيه شبابنا من قوة الدافع والشهوة الجنسية في هذه الأيام، مع كل هذه المغريات التي تنهال بها وسائل الإعلام عليهم وغير وسائل الإعلام، في الوقت الذي نحاول نحن أن نكبت هؤلاء ونمنعهم.

أحمد منصور:

عبد الله أحمد من الدوحة.. تفضل يا أخ عبد الله.

عبد الله أحمد:

أنا عندي تعليق الله يخليك أخ أحمد، أريد أن أعقب على...

أحمد منصور:

بإيجاز لو سمحت تفضل..

عبد الله أحمد:

أنت ذكرت يا أخ أحمد أن الختان مكرمة لمنع النساء من الانحراف، لكن الختان يحرم المرأة من التمتع بالوصول للذروة الجنسية...

أحمد منصور (مقاطعًا):

أنا لا أقول هذا ولكن أقول: إن أنصار الختان هم الذين يقولون ذلك.. تفضل.

عبد الله أحمد:

نعم في حين أن يكون الرجل قد وصل إلى ذروته، ونحن نعرف أن الـ Curve عند الرجل سريع الهبوط ولا يستطيع إتمام العملية بعد ذلك، مما يؤدي إلى عدم تمتع المرأة بالجنس تمتعًا كاملاً، وهذا يدعوها لطلب المزيد ويؤدي إلى انحرافها.

أحمد منصور:

شكرا لك.. محمد طه من الدوحة.. أخ محمد طه.

محمد طه:

السلام عليكم.. حضرتك بالنسبة للعادة السرية والثقافة الجنسية عند المراهق، يمكن هذه تكون النقطة الأساسية ومع ذلك لم يتعرض لها البرنامج بشكل مباشر، في مشكلة تطرأ عند المراهق، أثناء فترة المراهقة في البيت، والأب أو الأم ما يبدأش بتعليم الابن بعض الممارسات الصحيحة، فبيبدأ يتعلم من الخارج، فكيف يتم توجيه البيت -الأب والأم- في يعني تعليم المراهق الآداب الصحيحة؟ وإزاي يحفظ فرجه ويصون بصره؟

أحمد منصور:

شكرًا لك.. هذا السؤال يحتاج إلى..تعرضنا له بشكل ما في الإجابات.. لدي بعض الأسئلة المهمة في هذا الموضوع، لأن قضية التربية الجنسية هذه تأخذ باعًا طويلاً واجتهادًا.. عندي سؤال من مشاهد لن أذكر اسمه، مع أنه ذكر اسمه، لحساسية موضوعه من إيطاليا يقول: إن لديه معضلة جنسية يعيشها وهي المثلية، إنه رجل، لكنه يعيش بإحساس أنثوي ويقول: إنني بكل مرارة وعذاب امرأة في رجل، وعمري 36 عامًا، ومشاعره هذه من الصغر عنده فما هو الحل لديك؟

د. محمد هيثم الخياط:

هنالك بعض الحالات التي يكون فيها.. تكون فيها وضعية الجنس كما هي مقررة في الجينات أو المورثات.. يعني الأجزاء الموجودة في داخل النواة، والتي هي تورث بها الصفات على اختلافها يكون المرء مثلاً ذكرًا من حيث الجينات، ولكنه من حيث المظاهر أنثى أو العكس، وهنالك كثير من هذه الحالات التي تكون حالات متوسطة أو خنثوية بين الذكر وبين الأنثى، فهذه يجب في هذه الحالات أن يراجع أو تراجع الطبيب من أجل إجراء دراسة واسعة ووافية وتحديد الجنس الحقيقي، ثم المساعدة على إظهار هذا الجنس الحقيقي، وهذه معالجة لا حرج منها -إن شاء الله-، لأنها تبين الوضع الصحيح، يعني تعيد الإنسان إلى خلقته الطبيعية.

أحمد منصور:

شكرا لك يا دكتور، دكتورة أمل عبد الواسع من السعودية عادت الدكتورة.. دكتورة أمل معنا أرجو أن تشرحي تجربتك بإيجاز..

د. أمل عبد الواسع:

سلام عليكم، ما عليش الخط اتقطع من عندنا، بالنسبة لتجربتي الشخصية مع أطفالي هم ما بين عمر تسع إلى اثنتي عشرة سنة.. طبعًا في الفترة دي تكثر التساؤلات من خلال التعليم في المدارس غير المتكامل ، فبيعطوا الأطفال أحكام الشريعة في الحيض والبلوغ والشهوة والجنابة والزنا واللواط والسحاق بدون شرح وافي لمعاني هذه المرادفات، فبيبدأ الأطفال في التساؤل عند الأهل، ودائمًا ما بيكون في رد مقنع من الأهل بالنسبة لهذي الأشياء، فبدأت التعليم الجنسي بنفس الطريقة التي ذكرها الدكتور محمد هيثم، واعتمادًا على الدراسات في علم النفس مع الأخذ في الاعتبار بتعاليم ديننا الحنيف، كما ذكر الدكتور أنه لا حياء في الدين، فبدأت بشرح الأعضاء التناسلية عند الجنسين، وشرح لكيفية تكوين الجنين.

أحمد منصور:

لكل واحد لوحده أو لهم جميعًا؟

د. أمل عبد الواسع:

لأ مع بعض، هو في ولد وفي بنت في عمر ممكن إنو يتشرح لهم هذيالأشياء، طبعًا شرح الأعضاء التناسلية عند الجنسين كيفية...

أحمد منصور [ماطعًا]:

شرحت للولد والبنت وهم يجلسون مع بعضهم؟

د. أمل عبد الواسع:

لا.. هو كل واحد كان على حدة، لكن الاثنين انشرح لهم الموضوع ، فبدأت بشرح الأعضاء التناسلية عند الجنسين، وكيفية تكون الجنين والعملية الجنسية المسموح بها في حدود الشرع والزواج وشرح للولادة، وطبعًا زي ما ذكر الدكتور هيثم، أخذوا فرصة إنهم يشوفوا القطة وهي تلد، طبعًا دا بالنسبة للي هو 9 سنوات بردو كده كان بيسأل كتير عن.. 

أحمد منصور:

  انعكاس شرحك إيه لهم يا دكتورة؟

د. أمل عبد الواسع:

طبعًا، كمان أحب أذكر إنو زوجي دكتور حازم شارك في موضوع، إنو يشرح للولد لأنو دائمًا -كما ذكر الدكتور هيثم- إنو الأم تذكر للبنات، والأب هو اليذكر للأولاد، فطبعا من منطلق الشيء دا دخلت بهم في أحكام الشرع والعلاقات الطبيعية والعلاقات الشاذة، وكيفية الدفاع عن النفس في حالة التحرش الجنسي.. طبعًا، انطباعهم عن هذا الشيء كان جيدًا جدًّا وممتاز - الحقيقة-، وتفاديت بعد كده في المستقبل تساؤلات كثيرة بتدور في أذهانهم، دائمًا بيسألوها، ومن طبعا من خلال كل الناس اللي عندهم برضوأطفال دائمًا بيواجهوا نفس المشاكل.

أحمد منصور:

دكتورة.. مر كم سنة على التجربة بتاعتك؟

د. أمل عبد الواسع:

أنا لسه فيها الآن يعني مثلا البنت عمرها الآن 14 ، يعني الولد صار اثنا عشر.

أحمد منصور:

يعني قبل كم سنة شرحت ليهم؟ وشعورك الآن بعد مرور عامين أو ثلاثة مثلا؟

د. أمل عبد الواسع:

شعوري - الحقيقة- إنو شيء كويس، يعني الأطفال استجابوا بطريقة جيدة جدًّا للموضوع، ولما بيأتي أي موضوع في خلال الدراسة عن في الدين، أو في العلوم أو في أي برنامج في التلفزيون، بعض الأحيان فيه أطفال كثير بيسألوا أهلهم What is sex?  مثلا في الأفلام، فالأشياء دي أنا الحقيقة تعرضت لها ، وفهموها، وفهموا أنها في حدود الشرع والدين هي مسموح بها.. ما هي شيء قذر ولا غلط، لكن في حدود الشريعة وفي حدود المسموح بيه في الشرع، وبرضو أنو احنا  نتجنب الوقوع في مشاكل العلاقات الشاذة والغير مشروعة في الشرع.

أحمد منصور:

أشكرك جدًّا يا دكتورة على ما قدمتيه في هذه التجربة، ولدي الحقيقة كم كبير من رسائل الفاكس يطالب أصحابها بضرورة تدريس هذه الأمور وفق مناهج تتسم مع تعاليمنا ومع ديننا.

عندي من الجزائر السعيد فضيل يطالب بهذا الأمر، وحاتم عبد المجيد صبحي من ميلانو في إيطاليا، والدكتور إبراهيم على -أخصائي الأمراض الباطنية-

دكتور، في النهاية.. توصية -في دقيقة- إلى الأبوين بخصوص هذا الموضوع.

د. محمد هيثم الخياط:

أعتقد أن الأبوين يجب أن يشعرا بمسؤوليتهما تجاه الأبناء، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته؛ الرجل راع في بيته ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها". ومن المسؤولية الكبرى عن هذه الرعية أن تعطى لهم المعلومات الصحيحة، التي يستطيعون بها أن يواجهوا هذا المجتمع المتفجر.. الحقيقة مجتمعنا الآن لم يعد كالمجتمعات القديمة الهادئة، وإنما هو مجتمع تنثال عليه من كل ناحية المثيرات والمهيجات، ويجد الإنسان من أصدقائه ومن رفاقه كثيرًا من الأمور التي قد لا تكون صحيحة، فمن أجل ذلك على الوالدين أن يبدءا في القيام بهذا الواجب ثم على المعلمين.

أحمد منصور:

شكرًا جزيلاً دكتور محمد هيثم الخياط -نائب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط-، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من القاهرة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.