مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

أحمد أبو صالح: عضو قيادة مجلس الثورة السوري

تاريخ الحلقة:

01/10/2003

- رد أحمد أبو صالح على ادعاءات لمياء الجابري
- اتهام أحمد أبو صالح بالطائفية

- الرد على شهادة أحمد أبو صالح عن سركيس سركيس

- أساليب التعذيب في عهد حزب البعث في سوريا

- إغفال الوجود الكردي في شهادة أحمد أبو صالح

- ظروف وملابسات اغتيال أديب الشيشكلي

- ردود الأفعال على شهادته عن جورج محصل

- انتقاد شهادته عن خالد العظم

- دور أحمد أبو صالح في انتفاضة دمشق 1966

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة البريطانية لندن، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

ردود فعل واسعة النطاق أثارتها شهادة الأستاذ أحمد أبو صالح (عضو مجلس قيادة الثورة وعضو القيادة القُطرية الأسبق في حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا)، على العصر خلال الأسابيع العشرة الماضية.

وفي هذه الحلقة نتناول ردود الأفعال وآراء المشاهدين وبعض السياسيين الذين وردت أسماؤهم في الشهادة رداً على ما جاء فيها.

ويمكن للمشاهدين الراغبين في المشاركة الاتصال بنا على أرقام الهواتف التي ستظهر تباعاً على الشاشة أو عبر الفاكس أو عبر موقعنا على شبكة الإنترنت:

www.aljazeera.net

أبو طموح مرحباً بك.

أحمد أبو صالح: أهلاً.

أحمد منصور: لم أجد الأمر بحاجة إلى مقدمة، فقد قدمنا بعشر حلقات لهذه الحلقة، وأراك جئت متسلحاً بكثير من الأوراق والأشياء، لكن أيضاً أنا عندي مئات الرسائل والآراء والمقالات والكتابات التي عُلق بها على ما أدليت به من شهادة، قبل أن أبدأ أود أن أترك لك المجال لدقائق إذا كان لديك ما تضيفه قبل أن نبدأ في طرح ما لدينا من أسئلة وإشراك المشاهدين.

أحمد أبو صالح: شكراً جزيلاً على إتاحة الدقائق التي ذكرت لأنه بالفعل هناك بعض الاستدراكات -إن صح التعبير- في الحلقات العشر التي كنت فيها شاهداً على العصر يمكن أن يُطعن بشهادتي لأنها شهادة قابلة لأن يطعن، وخاصة بعد مرور وقت طويل على كثير من الأحداث التي ذكرت بالشهادة، أما لو كنت شهيداً -وهذا ما أتمناه عاجلاً أو آجلاً- فلن يُطعن بشهادة الشهيد إلا أناس قد يطلقون على الشهداء إرهابيين أو انتحاريين، لمجرد كونهم يدافعون عن قضاياهم العادلة، الأمر الذي يجعلني أخص بالتحية الشهداء والاستشهاديين الذين يتساقطون على أرض فلسطين الحبيبة العزيزة وعلى أرض العراق العربي ذي التاريخ الناصع، وفي كل مكان من كشمير إلى الشيشان، وفي كل أرض يدافع شعبها عن حقه في الحياة في مواجهة أعداء الحياة الصهاينة والأميركان والبريطانيين ومن لف لفهم، وأقصد هنا الأنظمة دون أن أقصد الشعوب، سواء الشعب البريطاني أو الشعب الأميركي أو حتى بعض شرائح الشعب الإسرائيلي، ويشرفني أن أكون أحد الذين شهدوا بوضوح وجرأة وسموا الأشياء بأسمائها في وقت لم يقدم فيه عدد من الذين أخذتم شهاداتهم على قول إلا بعض الحقائق..

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني أرجو.. أرجو أن تدع -أبو طموح- كل واحد يدلي بما عنده وبيتحمل مسؤولية ما يقول، لك أن تقول عن نفسك ما تريد دون أن تنال من أحد، تفضل.

أحمد أبو صالح: طيب طيب، موافق، الاستدراكات هي أننا تعرضنا لموضوع الوحدة، الوحدة قامت باستفتاء وتحقق الانفصال بين سوريا ومصر دون استفتاء، هذا أولاً، ذكرت أن دمج حزب الأستاذ أكرم الحوراني بحزب البعث العربي الاشتراكي كان دعماً قوياً لحزب البعث العربي الاشتراكي، لأن أكرم الحوراني كان زعيماً فعلاً أتى إلى الحزب فقواه، وأتى بأعداد كبيرة من العمال والفلاحين، ولم أذكر أن حزب البعث العربي الاشتراكي كان أيضاً ذا قاعدة عمالية في المدن ليست باليسيرة، وأخص بالذكر الآن العمال الذين شاركوا بتفجير أنابيب النفط أثناء العدوان الثلاثي على الشقيقة الكبرى مصر، والذين منحهم عبد الناصر قلادة النيل وسلمها لرئيس اتحاد نقابات العمال في سوريا وهو خالد الحكيم، الذي كان عضواً في أول قيادة قُطرية منتخبة في سوريا بعد الثامن من آذار، وأذكر أنني عندما قلت بأن الشيشكلي وزَّع الحصص على شرائح المجتمع العربي في سوريا، ذلك لأنه لمس أن نسبة كبيرة من أبناء الأقليات هم الذين يفضلون الانتماء إلى الكليات العسكرية أن الشيشكلي هو الذي وزع هذا، ثم أردفت قائلاً بما يُظن أنه مقصود به أكرم الحوراني..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لو أخذنا في كل جزئية هذا الحكي عايزين عشر حلقات كمان، اعمل لي اسقاطات..

أحمد أبو صالح: لا لا بس لحظة.. بس لحظة..

أحمد منصور: بشكل سريع، أنا لا أريد.. هذه حلقة المشاهدين..

أحمد أبو صالح [مستأنفاً]: طيب، أريد أن أقول فقط..

أحمد منصور: اسقاطاتك بشكل سريع حتى أتيح المجال لهم..

أحمد أبو صالح: إن الأستاذ أكرم الحوراني لم يشارك بتخصيص هذه الحصص، لأنه هو الذي أدخل حافظ الأسد إلى الكلية العسكرية بعد أن سقط بالفحوصات الطبية، لم يكن صالحاً طبياً أعتقد أن هذا كافي.

أحمد منصور [مقاطعاً]: أيه الجزئيات الأخرى؟ لديك شيء آخر أم أدخل على ما ذكره المشاهدين؟ فيه استدراك آخر على شيء؟

أحمد أبو صالح: فيه إذا.. مثلاً عندما أذعنا البلاغ الذي اعترضنا فيه على عبد السلام عارف وبعض البعثيين مثل أحمد حسن البكر وطاهر يحيى وأمثالهم، عمران تدخل ومنع استمرار إذاعة البيان بالإذاعة التي كان يذيعه كمال ناصر الفلسطيني الذي استشهد..

رد أحمد أبو صالح على ادعاءات لمياء الجابري

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذه التفصيلات.. التفصيلات متروكة لآخرين يتحدثوا بها، الآن هناك بعض الشخصيات التي تعرضت لها في البرنامج اتصل بعضهم عليَّ غاضباً من الذين اتصلوا السيدة لمياء الجابري زوجة العماد مصطفى طلاس (وزير الدفاع السوري) اتصلت فيَّ غاضبة وحانقة على كل ما ذكرته عنها وعن بيت أهلها، وأنت تحدثت عنها في الحلقة الثامنة وقلت إن كان حسن.. كان هناك من يذهب إلى بيتها وكانت تحمل لهم الطعام والشراب وغير ذلك، تقول أنها لا تعرفك ولا تعرف أياً من الأشخاص الذين تحدثت عنهم، وكل ما ذكرته عبارة عن أكاذيب وتشويه لسمعتها ولسمعة أهلها.

أحمد أبو صالح: ردي على ذلك أن.. أنني إذا لم أكن أعرفها -كما تذكر هي- فكيف..

أحمد منصور [مقاطعاً]: وهي بالمناسبة أيضاً تهدد بمقاضاتك أيضاً على ما ذكرته.

أحمد أبو صالح: طيب إذا.. إذا كانت لا تعرفني فلماذا أستشهد بها وبأنها ألجأت عدداً من الضباط الذين كانوا ضد 23 شباط، وأذكر منهم مرة أخرى مصطفى أُذن وهو على قيد الحياة وموجود الآن في سوريا، وعبد الغني بُرُّو وبدر جمعة وآخرين، وأؤكد أنها كانت تزودهم بالغذاء والشراب وإلى آخره، وفي قرية.. قرية حسن الجابري القريبة من عزاز، وإذا أرادت أن تقاضيني فلها ذلك، ولكن أقول لها الآن بأنها لابد تذكر أن هناك بيتاً منزلاً يقع أمام القنصلية العامة العراقية في حلب التي تقع إلى جانب مستشفى الرازي، إنها تذكر جيداً أن هناك من آلها من عرض علي تزويد زوجة وأبناء بدر جمعة بمخصصات شهرية لإقامة أودهم ورفضت ذلك قائلاً، بإمكانكم أنتم تزودوا العائلة بالمساعدات..

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني أنت مصر على ما ذكرته؟

أحمد أبو صالح: مُصر مائة بالمائة، وأكثر من ذلك.. أكثر من ذلك..

أحمد منصور: وهي مصرة على تكذيب كل ما قلته.

أحمد أبو صالح: فلها أن تقيم دعوى، أنا لست ضد.. وعندها.. وعندها ستكون الخاسرة، لأن لدي معلومات أكثر بكثير عندها ستصبح هي في قفص الاتهام، لأنني سأذكر حقائق كثيرة بالإضافة إلى الحقائق التي ذكرت.

أحمد منصور: أنا فقط أردت أن أبرز ما قالته وتكذيبها لك، لأنها كانت غاضبة حينما تكلمت، معي، ومن حقها أن نقول برأيها في..

أحمد أبو صالح: طبعاً.. طبعاً..

أحمد منصور: على اعتبار أن اسمها ورد في شهادتك، هناك حلقة تحدثنا فيها عن خطاب الرئيس عبد الناصر الذي قال فيه أنه في إحدى خطبه هدد السوريين بأن يضربهم بالحذاء، وأنا سألتك عن أني قرأت في بعض المصادر الحذاء وبعضها الجزمة، وأنت قلت إنك تفضل الجزمة وقتها، الأستاذ عبد الهادي البكار، وهو كما يحب أن يوصف صحفي وإذاعي عربي، وهو سوري الأصل طبعاً ويعيش في مصر منذ فترة طويلة، كتب مقالاً في صحيفة "الأهرام" أمس حول هذا الموضوع بشكل تفصيلي وقبلها أرسله لي عبر الفاكس مكتوباً بخط يده، وبه لوم وعتاب لي أقدره وهو الآن معنا على الهاتف من القاهرة لكني سآخذ مداخلته لشرح وتفصيل الموضوع بعد فاصل قصير.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: معي الأستاذ عبد الهادي البكار، أستاذ عبد الهادي أنا أعرف أنك في حاجة إلى عشرين ساعة، ولكن طبيعة المداخلات لا تزيد عن ثلاث دقائق، كتبت مقالاً أمس في "الأهرام" ليس دفاعاً عن عبد الناصر في ذكرى رحيله، تناولت ما ورد في شهادة الأستاذ أحمد أبو صالح وما ورد في كثير من الكتب والمراجع حول أن عبد الناصر هدد السوريين بضربهم بالحذاء تارة وبالجزمة تارة أخرى، كتبت مقالاً أيضاً في صحيفة "الأخبار" في 26/9 عن المقصلة الأميركية على الرقبة السورية، "الصراع على سوريا بين عبد الناصر والبعث"، فيها تعليقات كثيرة على ما ورد في تلك الشهادة، باختصار شديد ماذا.. ما هو.. ماذا لديك فيما يتعلق بهذا الحادث تحديداً؟

عبد الهادي البكار: أحب الأول أقول للأخ أحمد لقد اكتشفنا أننا قد ابتعدنا عن وطننا لكي نحبه ونحن بعيدون عنه أكثر، فأرجو أن يحب وطنه، وألا يساهم في.. في إثارة النعرة الطائفية على هذا النحو المؤسف المحزن جداً الذي يمكن أن يجرَّم، نحن خارج حدود وطننا منذ 40 عاماً 41 سنة أنت أستاذ أحمد بتعرف إنه نحنا برات الحدود، وخاصمنا حزب البعث وإذا كنت أنت استثمرت ورويت عملية تعذيبك في غرف الزنك، دا إحنا آثار الكهرباء التعذيب في حلقي موجودة حتى الآن، ما سمحنا لأنفسنا أن نستثمر ونتاجر بما جرى كواجب أديناه نحو وطننا الغالي من خلال وجهة نظرنا، أنا لن أطيل، لأنه كثير وأنا ما بأحسدك يا أستاذ أحمد أبو صالح إطلاقاً على موقفك الآن، موقفك هذا الآن في مواجهة الرأي العام العربي، والعارفين بالأمور أكثر منك، أنت مارست الحكم بجرائم ولا.. ولا تكفيك بقية حياتك أن تستغفر، فلا أحد يغفر لك إلا الله..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أستاذ عبد الهادي.. أستاذ عبد الهادي..

عبد الهادي البكار: أنا.. أنا سأختصر.. يا أستاذ أحمد ما.. ما تآخذوني..

أحمد منصور: لا وأيضاً.. أيضاً اسمح لي أيضاً، أنت من حقك أن تنتقد ولكن ليس من حقك أن تهين الضيف..

عبد الهادي البكار: لا لا، أنا لا أهينه..

أحمد منصور: يا سيدي، الفترة الماضية.. الفترة الماضية لا يستطيع أحد ممن تولوا المسؤوليات في العالم العربي أن يبرئ ساحته، والرجل اعترف بما عنده وبقي -اسمح لي- بقي لكل من اقترف جريمة بحق شعبه أن يعترف هو الآخر بهذه الجريمة، أنا الآن معك في إطار محدد للغاية، حتى لا يضيع مني الوقت، وعندي عشرات المشاهدين والسياسيين أيضاً يريدون مداخلات ليعلقوا على ما جاء عند أحمد أبو صالح.

عبد الهادي البكار: لن أقتطع من وقت غيري إطلاقاً يا أخ أحمد.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي..

عبد الهادي البكار: وسأقتصر على.. على أنا أقول.. الأستاذ أحمد ما كانش مع عبد الناصر في ذلك الوقت إطلاقاً يومها، أنا.. أنا رافقت الرئيس جمال عبد الناصر في تلك الرحلة إلى الإسكندرية.. إلى اللاذقية في مناسبة العيد الثاني لقيام الجمهورية العربية المتحدة في فبراير سنة 1959، كان موجود (جوزيف روس تيتو) وزوجته وكان موجود سيف الإسلام البدر في زيارة لدمشق..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذا كان ولي عهد اليمن.

عبد الهادي البكار: نعم ولي عهد اليمن، وكان جاي كان إجا من قبل منها كان يعرض مشروع لتنضم اليمن إلى الجمهورية العربية المتحدة ولم يحدث، فاقترح عبد الناصر أو اتفق هو وجوزيف روس تيتو وكان أكرم الحوراني في الرحلة هذه يا أستاذ أحمد، فاقترحوا إنه هو هيسافر من ميناء اللاذقية، قال عبد الناصر لجوزيف روس تيتو إنه رافقنا بالرحلة راحوا بره، وأنا كنت في الوفد مرافق لعبد الناصر، وكان معنا أكرم الحوراني ومحسن أبي النور، وكان معنا يحيى أبو بكر كان رئيس قسم الإذاعة، وكان موجود يعني أشخاص كثيرين، السراج موجود، أكرم الحوراني قلت لك كان موجود، فذهبنا وقطعنا في (آرا) وبيت عبد الناصر دخل إلى بيت (آرا) من العصر..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أنا مش عايز التفصيلات الدقيقة، أنا بأكلمك في جزئية محددة، عندي موجز بعد دقيقتين، مش هأقدر أقعدك بعديها. اتفضل.

عبد الهادي البكار: وصلنا إلى حمص، ووصلنا إلى اللاذقية.. أستاذ أحمد آلو..

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي كل الناس تسمعك.

عبد الهادي البكار: وصلنا إلى اللاذقية نقفز ووصلنا إلى اللاذقية، فعبد الناصر أنا قدمته للجمهور المحتشد أمام نادي الضباط من الشرفة، أيها المواطنون الرئيس جمال عبد الناصر يتحدث إليكم، فخطب عبد الناصر، وبعد منها دخل تيتو على الميكروفون، يعني اقترب.. وبدأ يخطب الإنجليزية، فطلب مني عبد المحسن أبو النور..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لأ أنا خليني أرجوك.. أرجوك أنا خليني في جزئية، عبد الناصر قال هأضربكم بالجزمة أم لأ؟

عبد الهادي البكار: تيتو.. عبد اللطيف البغدادي..


أحمد منصور [مقاطعاً]: يا أستاذ عبد.. أستاذ.. أستاذ عبد الهادي. عبد الناصر قال هأضربكم بالجزمة أم لا؟ كلمة واحدة.

عبد الهادي البكار: أبداً.. أبداً..

أحمد منصور: أكرم الحوراني كان معكم أم لا؟

عبد الهادي البكار: لا.. أنا سأختصر تماماً يا أستاذ..

أحمد منصور: أكرم الحوراني في مذكراته قال هذه الجملة بالنص..

عبد الهاد البكار: لا مش هو.. مش.. مش، أي واحد ذكرها غلطان وخانته ذاكرته، لأنه أنا اللي قدمت عبد اللطيف البغدادي أيضاً هو الذي هجم على الميكروفون وبحالة انفعال شديد وقال.. هدد البعثيين كانوا مستقيلين من جديد وأكرم الحوراني لسه ما كان استقال، قال هندهسكم بالجزم، هذا.. هذا الكلام قاله عبد اللطيف البغدادي وليس عبد الناصر وإنما في حضور عبد الناصر، وأشهد بالله وأُشهد الله على أنه عبد الناصر وهو أنا كتف إلى كتف مع عبد الناصر، جاء من وراء بعد ما خلص البغدادي، قال له ما يصحش يا بغدادي تقول الكلام دا ودخلوا لجوه وبحضور أكرم الحوراني وعاتبه عتاباً شديداً. حرام.. 33 سنة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أشكرك، لكن عايز أؤكد لك إن أكرم الحوراني، وكان يقف إلى جوارك ذكر هذا في مذكراته وعشرات الكتب للأسف ليس مصدراً واحداً وإنما كثيرين..

عبد الهادي البكار: هذا.. أكرم الحوراني ذكر، مع احترامنا لأكرم الحوراني، كتب بكتابه إنه أسعد طلعت أبو زوجتي اعتقل يوم انقلاب الشيشكلي.. لم يعتقل هذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]: اسمح لي يا أستاذي مش عايز أدخل في متاهات، أبو طموح.. أشكرك كثير يا أستاذ عبد الهادي على هذا التوضيح المهم لهذا.. لهذا الموضوع ويبدو إن كما فرية هأرمي إسرائيل في البحر، يبدو إن فرية هأضربكم بالجزمة، لكن أكرم الحوراني كان موجود، الأستاذ عبد الهادي كان موجود ويروي رواية أخرى، كثير من السياسيين كتبوها في مذكراتهم، يعني لا أريد أن أعود للمسألة مرة أخرى، لا أدري هل بقي لدي وقت أم ننتقل إلى الدوحة للموجز؟ إيلين.. إيلين
I have time Elein?

أستاذ.. أستاذ أبو طموح أتركك تعلق على الموضوع.

اتهام أحمد أبو صالح بالطائفية

أحمد أبو صالح: طيب، أهم نقطة جاءت على لسان الأستاذ هي موضوع الطائفية أما موضوع الجزمة أو الحذاء ما أظن إنه بيستوجب نناقشه يعني بإسهاب، المهم جداً بحديثه إنه أنا عم بأثير النعرات الطائفية..

أحمد منصور: ليس وحده، وأنا عندي عشرات الرسائل..

أحمد أبو صالح: كويس.. كويس.. كويس.. طيب.

أحمد منصور: تتهمك بالطائفية وبإثارة النعرات، اتفضل.

أحمد أبو صالح: أنا مسلم عربي سني والمسلمين في سوريا 80% منهم سنة، والأقليات الأخرى ما بيشكلوا مع النصيرية أكثر من 15%، والمسيحيين 5%، ديمقراطياً يفترض إنه السنة ياخدوا 80% من المناصب الحساسة في الدولة، السنة ما آخذين شي، إذن الموقف من النصيرية اللي عم بيحكموا سوريا ما هو موقف طائفي من قبل الشعب، الموقف الطائفي هو من قبل الطائفة اللي ما هي أكثر من 10% تحكم سوريا من بابها إلى محرابها، تدوس على القيم وتقتل الناس وتفتك بالبشر وتتآمر مع أعداء العروبة والإسلام هاي الطائفية.

أما إذا كان الأخ اللي عايش صار له 41 سنة بمصر، يعني بيعتبر إنه أنا عم بأثير النعرات الطائفية فيتفضل هو يشوف لنا طريقة يقنع فيها اللي عم بيحكموا سوريا، بأنه ما يستمروا بهذا الحكم الطائفي، وإنما أن يعودوا إلى الشعب ويستفتوه.. يستفتوه ويأخذوا رأيه وبيشوفوا إنهم ما بيطلعوا منهم ولا واحد.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور: ليس الأستاذ عبد الهادي البكار وحده الذي يتهمك بالطائفية والعنصرية، ولكن فقط أنا طلَّعت حوالي عشرين رسالة من راغب أسعد، حيدر ضاهر، المرشد سلمان المرشد، محمد عمران، جعفر السومياوي، من لندن ومن سوريا ومن حلب، وأمجد توفيق، كلهم يتهمونك بأنك حاقد على العلويين، ويعني تتكلم بشكل من الطائفية فيما أدليت به من شهادة؟

أحمد أبو صالح: يا سيدي، لو اطَّلع هؤلاء وبإنصاف على حقيقة ما يجري في سوريا لاصطفوا جميعاً إلى جانبي وجانب أمثالي، لأننا لسنا طائفيين، نحن أبناء البلد أصحاب البلد نحنا الشعب في سوريا والآخرون الذين يزعمون إنه أنا عم بأثير النحرات الطائفية أو أنا طائفي، فالحقيقة هم الطائفيون لسبب ذكرته ولأسباب أخرى، مثلاً بالسجون والمعتقلات والمغيبين والمفقودين واللي همَّ عشرات الألوف ما فيه بينهم واحد نصيري، اللي انقتلوا بحماة عشرات الألوف ما فيه واحد نصيري، القانون اللي صدر في سوريا برقم 49 يحكم بالإعدام بمفعول رجعي كل من.. من ينتمي إلى حركة الإخوان المسلمين، وأكثر من ذلك يعني أنا الآن بأزوِّد الأستاذ بكار إذا أراد بقائمة باسم الحرس القديم والحرس الجديد بيشوف إنه ما فيهم ولا واحد سني، كلهم نصيرية، يعني اللي عم بيحكموا البلد في القمة كلهم نصيرية وعندي أسماؤهم إذا أراد هلا أنا بأذكر له.. بأذكر له إياهم، هذا أولاً.

ثانياً: طيب إذا كان بيظن على أنه بالحجة والإقناع ممكن إنه هؤلاء الناس يتراجعوا عن ها المظالم والمآسي والشرور اللي ارتكبوها بسوريا أنا معه أنا موافق، لكن هل يُعقل أن نقنع أميركا بالجلاء عن العراق بالحجة والإقناع؟ هل يمكن أن نقنع إسرائيل بأن تعطي الفلسطينيين حقوقهم بالحجة والإقناع؟ إذا كان ذلك ممكناً فأيضاً ممكن إنه نقنع النصيرية بأنهم يسلموا البلد لأصحابها، النصيرية ضد العروبة والإسلام.

أحمد منصور: أبو طموح.

أحمد أبو صالح: وهذا بالأدلة القاطعة، يا أخي، هاي المذكرة التي رفعها شيوخ وزعماء الطائفة النصيرية إلى اليوم بيوم سنة 36 يقولون فيها بأنهم ليسوا عرب، وأنهم ليسوا مسلمين، وموقع عليها أبوه لحافظ الأسد، وهاي صورة حافظ الأسد.

أحمد منصور: هذه.. هذه.. هذه.. أبو طموح، هذه الاتهامات اتهامات خطيرة ويعني لا أعتقد أن الكثيرين يمكن أن يتفقوا معك عليها.

أحمد أبو صالح: أنا عندي وثائق، بأطلع لك خمسين مرجع أجنبي زائد خمسين مرجع عربي، كلها بتقول.. كلها بتقول على أنه هؤلاء الناس..

أحمد منصور: طيب خليني لأن مش موضوعي عشان أتيح المجال للمشاهدين.

أحمد أبو صالح: أيه طيب معلش، بس أنا عندي مراجع يعني مصورها كلها، وكلها أجنبية وعربية، ومتأكد من..

أحمد منصور: طيب أحمد.. أحمد أبو طيوف من سوريا يقول لك أنت قلت حكومة عدس، أين الإسماعيليين بالنسبة للحكم؟

أحمد أبو صالح: جيد، أنا راح..

أحمد منصور: لم تأتِ على ذكر الإسماعيليين؟

أحمد أبو صالح: أنا راح أنا.. يا سيدي، أنا راح أقول لك من هي اللجنة العسكرية التي شُكِّلت بالقاهرة بمجرد ما تسمع الأسماء إذا ما عرفت لأي طائفة بينتموا أنا بأقول لك، اللجنة مؤلفة من تسعة أشخاص برئاسة محمد عمران، ونائب الرئيس صلاح جديد وعضوية حافظ الأسد، ويوسف المير علي، وأحمد المير، وعبد الكريم الجندي، وحمد عبيد، وسليم حاطوم، وفهد الشاعر، طيب محمد عمران، صلاح جديد، حافظ الأسد من الطائفة النصيرية.

يوسف المير علي، وأحمد المير، وعبد الكريم الجندي من الطائفة الإسماعيلية.

أحمد منصور: خلاص..

أحمد أبو صالح: حمد عبيد وسلم حاطوم وفهد الشاعر من الطائفة الدرزية، هاي اللجنة العسكرية التي شُكِّلت بالقاهرة.

الرد على شهادة أحمد أبو صالح عن سركيس سركيس

أحمد منصور: تحدثت عن سركيس سركيس في الحلقة الثالثة، وقلت جاء شخص مغمور موجود الآن في باريس اسمه سركيس سركيس ماروني، وألقى كلمة في دار المعلمين ضد عبد الناصر، وتحدث عن شرم الشيخ وعن سكوت عبد الناصر، أنا معي سركيس سركيس يعلق على هذا.

أحمد أبو صالح: جيد.. كويس.

أحمد منصور: أستاذ سركيس معي من باريس؟ أستاذ سركيس معي؟

سركيس سركيس: نعم، أسمعك.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي، ما تعليقك على ما جاء في شهادة الأستاذ أحمد أبو صالح عنك؟

سركيس سركيس: الحقيقة أنا محضِّر كلمة للرد على السيد أبو طموح.

أحمد منصور: لا تزيد عن ثلاث دقائق كما قلت لك، اتفضل.

سركيس سركيس: ولكن بعد أن سمعت كلامه الآن، أريد أن أزيد بموضوع آخر، أولاً: إن السيد أبو طموح لم يكن بتاريخه حتى سنة 1958 في حزب البعث، ويشرفني أنني عرفت هذا الحزب صفعةً في وجه طاغية لا طاغياً.

لقد أتى أبو طموح مع الحكم العسكري الطاغي، ومزَّق شرايين الوحدة..

أحمد منصور ]مقاطعاً[: أي حكم عسكري فيهم؟ أي حكم..

سركيس سركيس: لا عرفت الطائفية في تاريخها، والتي كانت..

أحمد منصور ]مقاطعاً[: أستاذي.. أستاذي، رد على أسئلتي ليست خطبة عصماء هي..

سركيس سركيس: آلو.

أحمد منصور: أي حكم طائفي تقصد؟ أي حكم عسكري؟ كلها.. كلها حكومات عسكرية؟

سركيس سركيس: بـ8 آذار بالتحديد كلها عسكرية..

أحمد منصور: 8 آذار 63.

سركيس سركيس: نعم.

أحمد منصور: طيب اتفضل.

سركيس سركيس: حكم عسكري، وسوريا بتاريخها، أريد أن أذكِّره بأن السيد فارس الخوري كان وزيراً لأوقاف المسلمين بإجماع المسلمين، وأن السيد سلطان باشا الأطرش كان زعيم ثورة سوريا عام 1925 بإجماع المسلمين، وأن الشيخ صالح عمر العلي.. وأن الشيخ صالح العلي في جبال العلويين كان يقود ثورة ضد الفرنسيين، وأن خالي -وأنا المغمور كما سماني- بولس طيبي هو أحد الثمانية الذين أسسوا الكتلة الوطنية في سوريا كان رئيساً.. كان رئيساً للوفد العلوي الذي ذهب إلى دمشق لتمزيق الدولة العلوية التي قامت يومها، وأنا ابن الجبل العلوي، قال عني ماروني، وأفتخر بأن أكون عربي ماروني، قال أنه تدخل مع عبد الحميد السراج لإخراجي من السجن وحتى لو أوقف، والحقيقة أن 56 شخص من الذين حضروا معي أوقفوا، وأذكر بعض أسمائهم مصطفى رشدي، حبيب حداد، حديثي مراد، حازم الطرم، روحي شمعة، عبد الإله الحقبي..

أحمد منصور: كفاية يا أستاذي خش..

سركيس سركيس: وهكذا..

أحمد منصور: ماشي اتفضل.

سركيس سركيس: آلو.

أحمد منصور: معك.

سركيس سركيس: نعم، وأن 23 من أعضاء قيادة الحزب وُضعوا في الإقامة الجبرية.. آلو.

أحمد منصور: يا سيدي، نسمعك، تفضل.

سركيس سركيس: نعم، يكرر السيد أحمد أبو صالح القول إن الحوراني كان انفصالياً، ينسى السيد الوحدوي أبو طموح وغيره أن الوحدة الوحيدة الجدية في تاريخنا الحديث هي تلك التي قامت عام 1958 وكان للحوراني الدور الأساسي في قيامها، في حين..

أحمد منصور ]مقاطعاً[: أستاذ سركيس.. أستاذ سركيس.. أستاذ سركيس، تسمح لي..

سركيس سركيس: نعم.

أحمد منصور: تسمح لي عشان ما نضيعش في.. في متاهة التاريخ أربعين سنة، تقول لي بالضبط كلمة ونص خلاصة هذا الموضوع؟

سركيس سركيس: عنه.. الموضوع..

أحمد منصور: يعني ماذا تريد أن تقول لأبو طموح باختصار الآن؟

سركيس سركيس: نعم.. نعم، للعلم لم تقم الوحدة -كما قال- خوفاً من الشيوعيين، إن الوحدة قامت من أجل فلسطين ومن أجل فلسطين فقط أجمع الشعب السوري..

أحمد منصور ]مقاطعاً[: أستاذ سركيس، أشكرك.. أشكرك أتحت لك المجال لتعبِّر عن ما عندك، وأنا بصراحة مش فاهم شيء مما قلته. لا أدري هل فهمت شيئاً تريد أن ترد علىشيء؟

أحمد أبو صالح: يا.. يا أخي..

أحمد منصور: لأن هو غيَّر الموضوع، هو طلب أن يرد عليك.

أحمد أبو صالح: يا أخي أبا فريد.. يا أخي أبا فريد، أنت كنت معي في السجن في القلعة بسوريا، وكانت علاقتك بي جيدة جداً جداً جداً، وأنت الذي اطَّلعتني على خطة زيد حيدر وممدوح نصيرات للهرب من سجن القلعة، أنت الذي اطلعتني على ذلك، أنت الذي لجأت إلى العراق ونزلت في منزلي بها العرصات العلوية على دجلة، وحذرني شبلي العيسمي وآخرون من إيوائك على أساس أنك هربت بعلم المخابرات السورية، وطلبوا مني أن أطلب إليك أن تغادر البلد، فغادرت إلى قطر واشتغلت بالمطحنة، ثم عدت واحتضنتك أنا، وحتى أسرارك بحقيبة دبلوماسية وضعتها عند أم طموح عندما كنت غائباً وفيها وثائق تقول بأنك رشيت عدد كبير جداً من العراقيين لإتمام صفقات وأُعدم عددٌ منهم، وأنت اللي كنت تيجي لعندي على البيت وتنام على الكنباية بانتظار أنا (أصطفيك) وأساعدك، وبالتالي أنا حتى الأمس.

أحمد منصور: بدون تفصيل.

أحمد أبو صالح: أيه، حتى الأمس القريب بأظن إنه كانت العلاقة بيني وبينك ما هي سيئة، ما بأقول جيدة، بس ما هي سيئة، بدليل إنه أنت تعهدت بدفع مليون ليرة سورية لأكرم الحوراني وأحمد محفِّل وأحمد أبو صالح لإنفاقها كقيادة للمعارضة السورية خارج العراق، ودفعت فعلاً منها مبلغ أكثر من 400 ألف لحساب الأستاذ أكرم الحوراني، وأنت الذي زوَّدتني بوثيقة موجودة لديَّ بأنه أنت ستدفع لي أنا -كقائد من قادة المعارضة- 250 ألف فرنك فرنسي، نزلنا أنا وأنت وطلال شرارة إلى البنك في باريس وطبعاً ما دفعتها، فكيف أنا يعني متصور بأنه أنت ما إنك عدو..، اتخذت لنفسك هذه الصفة، مع العلم الأستاذ أكرم الحوراني أنا ما ذمِّيته، أنا ما ذميِّت الأستاذ أكرم الحوراني، أنا حكيت الحقيقة، أكرم الحوراني قلت أسهم إسهاماً كبيراً في تحقيق الوحدة، لكن قلت بعدين بعدما يعني عبد الناصر أخطأ، لأنه ما كان يستقبلهم و.. وإلى آخره، استقالوا وأصبح له موقفاً متميزاً، لذلك أنا بأستغرب من الأخ سركيس إنه يشن جام غضبه عليَّ وهو من المعارضة، هو عامل واحد من المعارضة، فكيف واحد من المعارضة بيشن جام غضبه على أحد أيضاً قادة المعارضة، ولعلمه أنا منتخب في مؤتمر لندن -اللي هو ما حضره- منتخب كعضو في لجنة المتابعة.. متابعة تنفيذ مقررات المؤتمر، فكيف هو معارضة وأنا معارضة وبيشن.. بيشن جام غضبه علي من دون أي مبرر يعني.

أحمد منصور: أشكرك يا أبو طموح.. أشكرك يا أبو طموح.. محمد جمل من الأردن، اتفضل يا أخ محمد.

محمد الجمل: مساء الخير أستاذ أحمد.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي.

محمد الجمل: أنا بأحاول أقابلك في الأردن وأكرمك وأحتفي فيك لأني بأحبك جداً.

أحمد منصور: أشكرك يا سيدي، أحبك الله، أشكرك كثيراً.

محمد الجمل: بس الأستاذ أحمد أبو صالح بالله شيء بسيط جداً، يعني أولاً طرفة وثانياً تعليق، الطرفة أن أخ أعيد.. أعيد من مطار القاهرة بحجة أن اسمه محمود أبو صالح وعمره 17 سنة وهو شقيق الأستاذ أحمد أبو صالح، الشيء الثاني.. يا أستاذ أحمد..

أحمد منصور: على أنه شقيقه يعني.. تهمته إن هو شقيقه؟

أحمد أبو صالح: مين هو؟ مين هو؟

محمد الجمل: هو من الأردن فقيل لي أنه شقيق أحمد أبو صالح، وكان..

أحمد منصور: نعم، متى.. متى هذا تم؟

محمد الجمل: هذا في عام 63.

أحمد منصور: 63.

محمد الجمل: نعم.

أحمد منصور: أم و90

محمد الجمل: إذن، الآن أستاذ أحمد أبو صالح فيه سؤال محدود تماماً يعني.

أحمد منصور: اتفضل.. اتفضل..

محمد الجمل: أولاً: لماذا لا يكتب مذكراته بهذه (الصحف)؟ ثانياً: اللجنة اللي تُشكلت في القاهرة في عام الـ58 هي من خمسة وليس من تسعة، وفهد الشاعر سُنيًّا فلسطينياً وليس كما قال، الشيء الأهم الآن أتمنى أن يكتب للتاريخ كتاباً أين أودى حزب البعث.. حزب البعث في العالم العربي منذ زكي الأرسوزي حتى صدام حسين؟

أحمد منصور: شكراً لك، لديك تعليق؟

أحمد أبو صالح: يا سيدي، طبعاً لأن هو يقول إنه فهد الشاعر سني ما هيك؟

أحمد منصور: وفلسطيني وليس.. وليس درزي..

أحمد أبو صالح: فهد الشاعر درزي من جبل العرب كان معنا بمجلس قيادة الثورة واعتُقل وعُذِّب عذاباً شديداً، وكانوا يركبوه.. كانوا يركبوه ويقولوا له.. انهق كالحمار وبعدين يزتوه بالمسبح في مدرسة المدرعات بالقابون، فشو عرَّفه هو بفهد الشاعر، أنا اللي بأعرف فهد الشاعر، وأنا أحترم فهد الشاعر، ضابط ممتاز جداً عمل عدة دورات بالاتحاد السوفيتي، وهو من جبل العرب، وأنا ما أني ضد.. أنا بالعكس أنا ما أتيت على كلمة تسيء للدروز، بالعكس قلت فيهم النخوة..

أحمد منصور: يعني نسبة الناس إلى.. إلى ديانتهم أو إلى أعرافهم ليست عيباً ولا تنال من أحد، هل يتبرأ أحد من انتمائه؟

أحمد أبو صالح: ما.. ما هي عيب، وهم.. المفروض، وبعدين شو هي قصة محمود أبو صالح، أنا ما انتبهت.

أحمد منصور: لا.. لا، هذه قصة طرفة يعني.

أحمد أبو صالح: أنا ما لي أخ اسمه محمود.

أحمد منصور: اسمه.. لا.. لا، هو بيقول اسمه مشتبه مع اسمك وردوه لأنه قالوا إنه هو أخوك.

أحمد أبو صالح: لأ، هو أنا حفيدي اسمه أحمد ردوه من حدود الأردن لأنه اسمه أحمد، بعدين تبين إنه أمه وفاء وأبوه طموح، أنا أمي عائشة وأبوي محمد، والفرق بين سني وسنه خمسين سنة، ومعلش أنا سأحاول أن أكتب مذكراتي نزولاً عن رغبة الأخ الكريم.

أساليب التعذيب في عهد حزب البعث في سوريا

أحمد منصور: فيه كثيرين يسألونك عن هذا. قلت لي إن عندك أشياء تتعلق بالتعذيب لم تذكر إلا القليل منها.

أحمد أبو صالح: يا سيدي، راح أقول لك شيء يعني أيضاً مع الأسف معيب ما ذكرته، ولكن أنا راح أذكره لأنه ما جربوه معي، يا سيدي قطعوا أحاليل بعض السجناء وخاصة العسكريين، وواحد منهم وصل إلى القاهرة وفتح سحَّاب البنطلون وفرجه خالد الحكيم اللي ذكرت اسمه رئيس اتحاد نقابات العمال، بعدين يا سيدي اغتصبوا نساء، اغتصبوا نساء وأصبحت النساء مومسات، لأنه عم بيتوارثوهم.

أحمد منصور: أبو طموح، كفاية أنا أرجوك كفاية..

أحمد أبو صالح: وميادين الرماية، ويدهنوهم بالدبس ويجيبوا الذباب عليهم، ويطلبوا من الأخ السجين يجامع أخوه، ينام مع أخوه واثنين إخوة بالسجن لازم واحد ينام مع الثاني.

أحمد منصور: كفاية..

أحمد أبو صالح: يجامعه يعني.

أحمد منصور: كفاية أرجوك.

أحمد أبو صالح: وفيه قائمة.

أحمد منصور: كفاية، صلاح بدر الدين من ألمانيا، اتفضل يا أستاذ صلاح.

صلاح بدر الدين: مساء الخير، وأحيي الأحمدين.

أحمد منصور: مساك الله بالخير، حياك الله يا سيدي.

صلاح بدر الدين: وتحيات خاصة.

أحمد منصور: اتفضل.

صلاح بدر الدين: للصديق العزيز الأستاذ أبو طموح.

أحمد أبو صالح: شكراً.. شكراً.

إغفال الوجود الكردي في شهادة أحمد أبو صالح

صلاح بدر الدين: طبعاً بكل الأسف أنا لم أتابع جميع الحلقات، ولكن الذي شاهدته ينم عن أن هناك حقيقة صراحة ووضوح وشفافية وجرأة من جانب الأستاذ أحمد أبو صالح خاصة في مجال ممارسة النقد الذاتي والكشف عن الأخطاء والخطايا، طبعاً أنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل المواضيع المتشعبة.

ولكن اسمحوا لي أن أطرح جانباً أساسياً من الموضوع المتعلق بسوريا، بكل أسف الأستاذ أبو طموح، أغفل موضوع أحد مكونات الشعب السوري، وهو الوجود الكردي في سوريا، وخاصة دور الأكراد في الاستقلال والثورات والانتفاضات من يوسف العظمة إلى إبراهيم هنانو، إلى انتفاضة بيان درزي في الجزيرة وغيرها وغيرها، كما أغفل أيضاً تعذيب السجناء السياسيين الأكراد، الذين كان قادتهم في سجن المزة حينذاك، وكان جميع قادة الحزب الديمقراطي الكردي وخاصة رئيس الحزب المرحوم عثمان صبري وسكرتير الحزب الدكتور نور الدين ظاظا وآخرون، أيضاً جرى (…) من جانب آخر موضوع حقوق الأكراد في سوريا، وعدم الاعتراف بوجودهم ومعاناتهم، ما رأي الأستاذ أبو طموح في هذا الموضوع؟ أليس هذا جزءاً من الوضع الديمقراطي العام في البلاد؟

أحمد منصور: شكراً يا أستاذ صلاح، اتفضل يا أبو طموح باختصار.

أحمد أبو صالح: أتمنى أن تكون قد شُفيت من آثار العملية التي أُجريت لك في ألمانيا كما بلغني، وأعتقد أن معظم ما جاء في مداخلتك صحيح كل الصحة إنني لم آتِ على ذكر الأكراد ودور الأكراد وحقوق الأكراد في سوريا، ويؤسفني أن أقول أنني كنت في ذلك الحين غير متحمس للقضية الكردية كإنسان يعتبر أن القومية العربية تتنافى مع القومية الكردية، الآن ومنذ سنوات -كما تعرف- أنني مؤمن إيماناً عميقاً ولا يقبل أي شك بأن الأكراد في تركيا أولاً، وفي إيران ثانياً، وفي العراق ثالثاً، وفي سوريا رابعاً، وفي.. وفي ما يُسمى الاتحاد السوفيتي سابقاً يبلغ عددهم 25 مليون، وأنتم تزعمون أن عددهم أكثر من ذلك بكثير، لكن أنا أقول بأن يبلغ عددهم 25 مليون يملكون الحق.. كل الحق بأن يقرروا مصيرهم، لأن هناك دويلات مجهرية عدد سكانها ما بيتجاوز مئات الألوف أو عشرات الألوف موجودة على الخارطة في العالم وتتمتع بكافة الحقوق، فمن الطبيعي أن يقرر الأكراد مصيرهم، وأكثر من ذلك أقول إذا استقرأنا التاريخ نجد أن علاقة الأكراد بالعرب كانت دائماً وأبداً علاقة إيجابية، وتختلف عن علاقة الفرس أو الأتراك أو القوميات الأخرى بالعرب، وأنا استمعت أكثر من مرة إليك أخي أبو لاون تقول بأن حل المشكلة الكردية يجب أن يتوازى مع حل المشكلة العربية.

ظروف وملابسات اغتيال أديب الشيشكلي

أحمد منصور: كفاية كده بالنسبة لأكراد سوريا. وفاء أديب الشيشكلي ابنة الرئيس أديب الشيشكلي تقول لك في رسالة من جدة: هل يستطيع السيد أحمد أبو صالح أن يفيدنا بمن هو المسؤول الحقيقي عن اغتيال أديب الشيشكلي (رئيس جمهورية سوريا الأسبق) عام 64 في البرازيل؟

أحمد أبو صالح: أنا في الحقيقة الآن لا أذكر اسم الشخص الذي أقدم على هذه الفعلة، ولكنني أعد..

أحمد منصور ]مقاطعاً[: وبتقول لك كمان.. هل بصفتكم كنتم مسؤولين في الحكومة السورية في ذلك الوقت لكم يد في عملية الاغتيال؟ أنت كنت في الحكومة السورية وزير في ذلك الوقت؟

أحمد أبو صالح: لا.. لا..

أحمد منصور: سنة 64

أحمد أبو صالح: لا 64، ما هو.. هو اغتيل الشيشكلي قبلي بزمان، قبلي بعشر سنوات اغتيل الشيشكلي، انقلاب مصطفى حمدون بالـ54 على الشيشكلي لك..

أحمد منصور: صح.. نعم.

أحمد أبو صالح: وغادر هو.

أحمد منصور: هو غادر صح.

أحمد أبو صالح: قلت لك واغتيل بعدين بفنزويلا أظن.

أحمد منصور: بالبرازيل.

أحمد أبو صالح: بالبرازيل.

أحمد منصور: طب قل لي.. قل لي هل لديك معلومات عمن قتله؟

أحمد أبو صالح: في الحقيقة أنا بأعرف أن الإنسان الذي أقدم على قتله هو من جبل العرب انتقاماً للذين تضرروا في جبل العرب من الهجمة التي شنها أديب الشيشكلي على جبل العرب، وأنا أعد السيدة بأنني سأحاول مع قريبها الدكتور يحيى الشيشكلي الموجود بفرانكفورت والعميد فيصل الشيشكلي وآخرين، لأنه يفترض باعتبارهم أبناء عم أكثر مني يُفترض إنهم يعرفوا الحقيقة أكثر مني، سأتصل بهم، وإذا حصلت على شيء معين أنا بأزوِّد قناة (الجزيرة) بالمعلومات.

أحمد منصور: الصحفية.. عفت البذرة تقول: في.. في الحلقة الثانية مع السيد أحمد أبو صالح ذكر الفريق المرحوم عفيف البذرة قائلاً بأنه شيوعي، مع احترامنا للشيوعيين فلم يكن شيوعياً ولم يرد اسمه في أي جدول من جداول الحزب الشيوعي، وكان مسلماً اشتراكياً.

أحمد أبو صالح: قد يكون هذا صحيح، لكن الذي كان مطروحاً في ذلك الحين مع احترامي لأنه عفيف البذرة ترأس المحكمة التي حاكمت من اتُّهموا بأنهم على علاقة بحلف بغداد، ومنهم العجلاني وأمثاله، وكان هو رئيس المحكمة، وأنا حضرت عدة جلسات، يعني أنا أحترم عفيف البذرة، لكن كان مطروح في سوريا أنه شيوعي، ولي أصدقاء كثيرين من الشيوعيين، فإذا هي يعني على يقين بأنه لم يكن شيوعياً، فأنا ما أني ضده يعني وإلى آخره.

أحمد منصور: إحدى حفيدات جورج محصل قصدي سامي الويسي.
أحمد أبو صالح: نعم.

أحمد منصور: تسألك عن مصير جدها، وتريدني لا أذكر اسمها، لن أذكر اسمها، ما مصير سامي الويسي؟

أحمد أبو صالح: يا سيدي سامي الويسي من قرية كبيرة أو خلينا نسميها مدينة صغيرة، اسمها عزاز.

أحمد منصور: ما مصيره؟ أنت اتكلمت عنه.

أحمد أبو صالح: أيه.. أيه اسمه.. وهو الرجل كان مخلص وصادق وشجاع فيما يتعلق بدفاعه عن حزب البعث العربي الاشتراكي، وقتل عدد من الناس في سبيل ذلك، ثم عندما بدأت الاعتقالات في سوريا بعد أن اتصل بمصطفى طلاس كما ذكرت وزوجته بحمص وأدخل السجن واضطر لأن يبيع طلمبة بنزين في عزاز وجزء كبير من أملاكه دفعها لمصطفى طلاس كي يعلن براءته وأعلنت براءته رغم إنه هو متهم بأنه بده يقاتل بـ250 فرد...

أحمد منصور: أنت مدخل الدنيا كلها في بعضها ودفع وعمل وكذا، من أين أدلة إنك تتهم الناس بمثل هذه الأشياء؟

أحمد أبو صالح: لأنه كان معي بالسجن بالقابون هو سامي الويسي معي بالسجن بالقابون، واعترف بأنه مكلف من قبلنا بقيادة 250 واحد باحتلال إذاعة حلب وإلى آخره، المهم سامي الويسي عندما اكتشفت ما سمي في حينه بالمؤامرة هرب إلى العراق، قبل ما أنا أروح للعراق وأنا ذهبت إلى العراق ونزلت في بيت سامي الويسي أبو هادي وصديقي وصاحبي وعزيز علي، سامي الويسي بعد بفترة قرر يرجع إلى سوريا ما عجبه الوضع في العراق، بعد سنوات رجع لسوريا قضى فترة بسوريا ثم خرج من سوريا إلى روما، من روما اتصل بأمين الحافظ وسأله فيما إذا كان في مقدوره أن يعود إلى العراق للمشاركة بمقاومة النظام في سوريا، أمين الحافظ قال له شو بيمنع إنك تجي، إجا سامي الويسي وبقي فترة.. فيه في شخص اسمه نصري كساب كان موثوق....

أحمد منصور: إنت هتوديني في داهية ما فيش ولا اسم، كله بالأسامي.

أحمد أبو صالح: أنا ما أفهم من.. أنا ما بأخاف، المهم نصري كساب...

أحمد منصور: المهم يرفعوا عليك أنت قضايا إحنا مالناش دعوة، اتفضل.

أحمد أبو صالح: طيب، كويس.. يرفع، نصري كساب هذا موثوق من قبل العراقيين وأغدقوا عليه الملايين، نصري كساب تضايق من وجود سامي الويسي لأنه سامي ألمع من نصري، لأن نصري عامل نسيج زعم أنه خريج فرنسا، وانطلت على العراقيين هذا.. هذا سامي..

أحمد منصور: جيب لي الخلاصة، الست عايزة تعرف مصير جدها أيه.

أحمد أبو صالح: الخلاصة إنه هذا نصري كساب اتهم سامي الويسي بأنه مُكلَّف من قبل المخابرات السورية بالتجسس على المعارضة السورية وعلى العراقيين، ألقوا القبض عليه واختفى أثره، وأمين الحافظ وأنا أيضاً وشبلي العيسمي نعتقد إنهم صفوه في السجن في العراق، وهذا مؤسف إنه هي يجوز كان لسه كان على أمل إنه ما يكون مات...

أحمد منصور: المشكلة إحنا في هذا العصر وبنات وأولاد يريدوا أن يعرفوا مصير أباؤهم، يريدوا أن يعرفوا مصير أجدادهم.

أحمد أبو صالح: معلوماتي إنه صُفي بالسجن في بغداد، سيدي.

أحمد منصور: رشيد الرشيد وعشرات الحقيقة من المشاهدين الذين كتبوا يريدون أن يعرفوا كيفية الحصول على أشرطة البرنامج، يمكن الحصول على أشرطة البرنامج من شركة صبَّاح التي يتم الإعلان عنها في أعقاب البرنامج، وأيضاً آخرون يسألون عن كتاب الجزيرة، كتاب الجزيرة لم يتوقف، ولكن هناك ظروف فنية أدت إلى تأخر إصداره، وهناك الآن الجزء الثاني في الأسواق، "شهادة الشيخ أحمد ياسين على العصر.. شاهد على عصر الانتفاضة" ولكن للأسف الكتاب ليس مثل (الجزيرة) تدخل كل بيت عبر الستالايت معظم الدول العربية تمنع دخول كتاب الجزيرة إليها لأسباب غير مفهومة رغم أنها لا تحتوي إلا على الأشياء التي ظهرت ومنها مثلاً كتاب "الشيخ أحمد ياسين شاهد على عصر الانتفاضة" وموجود الآن في الأسواق وهناك أيضاً كتابين الآن تحت الطبع هما: "شهادة الأمير طلال بن عبد العزيز شاهد على عصر الملك عبد العزيز وأبناؤه" و"شهادة السيد حسين الشافعي شاهد على عصر ثورة يوليو" والبقية تأتي تباعاً للذين يسألون عن هذا، سأعيد، مها جورج محصل ابنة جورج محصل بعثت عتاباً لك سأقرأه عليك بعد فاصل قصير.

[فاصل إعلاني]

ردود الأفعال على شهادته عن جورج محصل

أحمد منصور: مها جورج محصل ابنة العميد متقاعد/ جورج محصل.. المرحوم جورج محصل لأنه توفي، شكراً لكِ على ما ذكرتيه بخصوص البرنامج، وكذلك أشكر كل المشاهدين الذين كتبوا إليَّ يشكرون البرنامج، وكذلك الذين انتقدوا الحلقات وانتقدوا البرنامج أيضاً أشكرهم جميعاً.

تقول: أود أن أعلق على الحلقة الخامسة من سلسلة مقابلات مع السيد حيث أثار عدة نقاط عارية عن الصحة عن والدي المرحوم جورج محصل وحيث أنه غير موجود للدفاع عن نفسه فرأيت من واجبي القيام بذلك.

أولاً وهي النقطة الأهم: أنه اتهم العميد.. العقيد جورج محصل والذي تقاعد برتبة عميد بقبض رشوة للقيام بالخطوة التي قام بها مع مجموعة من الضباط، أود أن أقول أنه من البديهي جداً ما إنسان يقبض رشوة للقيام بواجب وطني شريف يرد للوطن كرامته إنما العكس فإن من يقبض رشوة هو الشخص المتآمر الذي يتعامل مع الغريب ويقوم بعكس ذلك. هي تنفي ما ادعيته وتقول أنه يعني كان يعيش حياة فقيرة ويعمل موظف في لبنان إلى أن توفي، فإذا كان تدعي أنه أخذ رشوة فمن المؤكد إنه كان يستطيع أن يعيش بها، ولكن هو كان إنسان نظيف وشريف وتدفع عن أبيها التهم التي ألصقتها به.

أحمد أبو صالح: أولاً...

أحمد منصور: وتقول يعني أنك ذكرت قلت عنه الأفندي وما يصح أن تقول عنه وهو كان بهذه المكانة هذه الكلمة.

أحمد أبو صالح: الباشا يعني أنا..

أحمد منصور: أنا.. أنا أعطيها حقها.. لأ أبو صالح نحن، أبو طموح، نحن لا ننتقص من حق أحد...

أحمد أبو صالح: معلش معلش، ما هي عم بتقول..

أحمد منصور: والناس تدعى والناس تدعى بما هي عليه وبالأوصاف التي ونحن نحترم الجميع.

أحمد أبو صالح: نعم..

أحمد منصور: فقط يعني نرد للرجل حقه.

أحمد أبو صالح: طيب يا صاحبي.

أحمد منصور: تفضل..

أحمد أبو صالح: وقع الانفصال سنة 1941، طبعاً لا أستطيع الآن أن أحصل منها على جواب.. كم..

أحمد منصور: 61 مش 41.

أحمد أبو صالح: 61.. أنا قلت، 61، كم بلغت من العمر السيدة ابنة جورج محصل؟

أحمد منصور: هي.. هي في نفس الرسالة قالت لي يعني ربما أمي تعرف المعلومات أكثر وأمي هي التي روت.. أمها هي التي روت لها الأحداث.

أحمد أبو صالح: آه، جورج محصل كان قائد مركز التدريب الثاني في حلب بثكنة هنانو، وجورج محصل هو الذي انقلب على حكمت داي.. العميد حكمت داي اللي كان قائد المنطقة الشمالية والذي تمرد على قادة الانفصال في دمشق، إذن حلب كانت مع القاهرة وحتى طلبوا أن تتدخل القاهرة بسلاح جوي لإسقاط المؤامرة، فجورج محصل نزل من مركز التدريب الثاني ليلاً واحتل قيادة المنطقة، ومن جملة الناس اللي استدعاهم استدعاني أنا لمركز التدريب الثاني، وطلب مني أن أؤيد، وجورج محصل هو الذي كان مترأساً جلسة طلب التوقيع على الموافقة على الانفصال كما ذكرت في إحدى الحلقات، كان موجود رفعت زريق محافظ حلب، ومصطفى النابلسي قائد الشرطة، ورشدي الكخيا، وإلى آخره، وتم التوقيع وأنا لم أوقع، فجورج محصل وقت هي بتعتبر إن هو قام بواجبه الوطني، شو واجبه الوطني؟ واجبه الوطني أن يؤيد الانفصال ويجتمع في بيت أبو جبرة قطوش ومعروف أبو جبرة القطوش وهو من الجابرية وأنا بأعرف بيته وبأعرفه بالذات وبأعرف اللي اجتمعوا من مسيحيين ومسلمين ودفعوا له مبلغ كبير من المال، يعني أنا أصر على ما جاء في شهادتي.

أحمد منصور: خلاص صر، وهم هيرفعوا عليك قضية ويحاكموك، إحنا مالناش دعوة.

أحمد صالح: أيوه.

انتقاد شهادته عن خالد العظم

أحمد منصور: هنا دفاع عن خالد العظم، رئيس الوزراء السوري، من الدكتور عاصم العظم يقول لك أن الأستاذ أحمد أبو صالح لم تكن له شعبية.. إنك ذكرت أن خالد العظم عفواً لم تكن له شعبية متناسياً أن كتلته في المجلس النيابي التي كانت تسمى كتلة خالد العظم أو الكتلة الديمقراطية كانت مؤلفة من أربعة وأربعين نائباً، بينما كتلة البعثيين كانت مؤلفة من سبعة عشر نائباً فقط، عمي خالد العظم كان يحصل على أعلى الأصوات بالانتخابات النيابية دون شراء الضمائر والأصوات.

أما فيما يتعلق بتعرضه للرشق بالطماطم والبيض الفاسد في (درعة) كما قال فإليكم الرواية التالية: حدثني الشقيق الأكبر لوزير الخارجية فاروق الشرع واسمه عبد المنعم الشرع وهو حيٌّ يرزق ومن درعة بأن البعثيين والشيوعيين جمعوا الرعاع والغوغاء لرشق خالد العظم رئيس الوزراء بالبندورة والبيض، ثم أضاف قائلاً ليت يداي تقطعت يومها ولم أرشق خالد العظم بالبندورة، ثم استطرد قائلاً أصر خالد العظم على الإفراج عنا في نفس اليوم قائلا سأحاربهم بالديمقراطية، ولا أنسى حين وقف الأستاذ أبو صالح متفرجاً وفرحاً مباركا المجازر التي ارتكبت بحق أعضاء حزب.. الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 55، تفضل.

أحمد أبو صالح: طبعاً يعني نبدأ من النهاية، أولاً: الحزب القومي السوري الاجتماعي لم يُقتل واحد من أفراده، اللي انقتل أخوه لصلاح جديد غسان جديد، لأن هو كان وراء عملية اغتيال عدنان المالكي، لو قال أنه اعتقل عدد كبير من القوميين السوريين وأودعوا السجون لكان ذلك صحيحاً، أما أن يقول بأنه انقتل عدد ولم يقتل غير غسان جديد وفي لبنان وليس في سوريا وهو أخوه لصلاح جديد، فؤاد جديد اعتقل وأودع السجن حتى جئنا نحن وبضغط من صلاح جديد أصدرنا عفواً خاصاً عنه.

أما بالنسبة للعظم لما يعترف بأنه ضربوه بالطماطم وعبد المنعم الشرع وأنا بأعرفه وأخوه للسيد الشرع عندما يقول رعاع البعثيين ما هو بعثي.. يعني هو بعثي، معنى ذلك هو أحد الرعاع اللي كانوا موجودين واللي قذفوا خالد العظم بالبندورة، أنا من حلب، بين حلب وبين حوران درعة فيه 500 كيلو متر فأنا هذا الشيء اللي قرأته واللي سمعته، أما أنا ما شاركت لا يعني لا فرحت ولا...

أحمد منصور [مقاطعاً]: هو إنك ترد الاعتبار للرجل على إنه كان أحد رؤساء الوزراء المتميزين.. المتميزين في السلطة.

أحمد أبو صالح: كان أحد رؤساء الوزراء.. كان أحد رؤساء الوزراء، وكتلة البعثيين فعلاً وأنا ذكرتها في إحدى الحلقات بأنه ما تجاوزت الـ 17 نائب ومجمع.. ومعظمهم من جماعة أكرم الحوراني، وخالد العظم.. وخالد العظم وعندما أقول ما إله شعبية لا.. لأنه أي زعيم سياسي في زمن الانفصال واللي أيدوا الانفصال فقد شعبيته، هو فقط اللي مؤيدين الوحدة، شايف، فخالد العظم باعتباره قطب من أقطاب الانفصاليين، أنا ذكرت أكرم الحوراني مثل ما حضرتك قلت إنه صهري ذكرت بإنه كان هو بارك الانفصال ووقع هو وصلاح الدين البيطار...

أحمد منصور: بسام فرحات من الأردن، تفصل يا أخ بسام تأخرنا عليك.. نأسف، تفضل.

بسام فرحات: السلام عليكم.

أحمد منصور عليكم السلام.

بسام فرحات: تحية لك وللأخ.

أحمد منصور: حياك الله يا سيدي.

بسام فرحات: وضيفك، تأكيداً لكلام الأستاذ أحمد أبو صالح، الذي نشكره جداً على صراحته الكبيرة في تشخيص الداء الذي تعيش فيه سوريا والعقلية الأمنية التي تحكم البلاد والعباد، وتأكيداً على عدم جدية الإصلاح السياسي والاجتماعي، أُعطي مثالاً عن شخصي الذي يمثل آلاف المواطنين الذين يعانون مما أعانيه، أربعون عاماً من الغربة وأنا أعيش بعيداً عن الوطن منذ طفولتي، وأنا مواطن مغترب ولست منسياً وحلمت بالعودة للوطن، وحتى لا تكون عندي مشكلة وعقبة للعودة للوطن قمت بدفع البدل النقدي بعد الموافقة الأمنية وحصلت على الأوراق المطلوبة لتجديد جواز سفر، وذهبت للسفارة السورية بعمان، وحتى لا أقف على شباك السفارة لأسلم معاملتي وأتعرض إلى الابتزاز والاستفزاز من خلال طلباتهم التعجيزية قمت مباشرة وبدون تردد طلبت مقابلة السفير ووافق مشكوراً على الفور، وقدمت له أوراقي لإصدار الجواز، فقال لي كلاماً مختصراً: أنا سفير ليس عندي صلاحيات، ولدينا تعليمات بعدم إتمام أي معاملة ما دام صاحبها لم يزر الوطن، ولا أستطيع أن أقدم لك أي خدمة وبكل بساطة وبدون أي شعور بمعاناة دامت أربعين سنة انتهى الموضوع خلال ثلاث دقائق بهذا الرد، ومما أذهلني وجعلني أشعر بعدم قيمة أي مواطن سوري أو أن له أهمية أصلاً قام سعادة السفير يحدثني بقصة كانت منتهى اهتمامي، ماذا تتوقعون عن إنجازات الدكتور بشار الأسد؟ لا، عن المخططات الجديدة التي تدعم المواطن السوري خارج وداخل البلاد؟ لا، أتدرون عن ماذا كان الحديث؟ ساعة ونصف كان عن كلبة يربيها داخل حرم السفارة كيف تأكل، كيف تشرب، كيف يذهب بها للنزهة، كيف أعضاء السفارة يكرهونها، كيف تؤدي له التحية في الصباح، حتى ظننت أنه سيقول لي لقد أصدرت لها جواز سفراً فسألت دبلوماسيا أم عادياً؟ دفعت بطاقة المغترب سبعمائة وخمسين دولار ولم تحصل على جواز سفر مثلي أم معفاة؟ حصلت على موافقة أمنية أم.. من سلطات عليا أم مكرمة من لسعادة السفير..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكراً بسام يشكر.. شكراً هو عبر عن مشكلة الكثير من المغتربين السوريين أو الذين لا يحصلون على جوازات ويعانون في هذا الموضوع.

سلمان عنيتر من سوريا يقول لك: هل السيد علي غنام الذي ذكرته في شهادتك وكان مسجوناً معك -علي غنام- هل كان من جبل العرب وهل توفي داخل السجن؟

أحمد أبو صالح: لا هذا سعودي، علي غنام عضو قيادة قومية من السعودية ومن شرق السعودية، شايف.. شايف، والآن أنا اللي بلغني أنه عاد إلى السعودية.

دور أحمد أبو صالح في انتفاضة دمشق 1966

أحمد منصور: عندي أكثر من رسالة تتحدث عن شيء، منهم سعيد الدمشقي مثلاً يقول لم يتحدث أحمد أبو صالح عن انتفاضة دمشق وكيف زُجَّ الناس في السجون وإعدام من أعدم وعذب من عذب وانتهكت الأعراض وكيف دخل.. أنت دخلت مع أبو عبده إلى داخل المسجد الأموي بالدبابات وقمتم بقتل الناس داخل المسجد وحبس الناس في السجون، وعندي مشاهد آخر ذكر الأحداث أنها حدثت سنة 66 في دمشق.. سنة 66 بالتفصيل.

أحمد أبو صالح: طيب.

أحمد منصور: ما هي معلوماتك عن هذا ومشاركتك فيه؟

أحمد أبو صالح: أولاً أنا لم أكن موجوداً في الحكم عندما صارت حوادث الجامع الأموي في دمشق أنا كنت مستقيلاً، يعني أمين الحافظ عندما دخل.. الدليل على عدم صحة ما ورد أنا لم أكن موجود، أنا استقلت كما تعلم بشهر آيار 1964 وهاي الحوادث صارت يمكن بعد سنة أو سنتين فكيف جمعني أنا مع أمين الحافظ ورحنا على المسجد حتى أمين الحافظ اللي أنا بأعرفه ما دخل المسجد الأموي، دخلوه ضباط صغار سليم حاطوم وأمثاله هم اللي راحوا على المسجد الأموي.

أحمد منصور: طيب، تعرف شخص اسمه الدكتور سليمان عبد الله صالح؟

أحمد أبو صالح: لأ.

أحمد منصور: طيب هذا سوري مقيم في ألمانيا ويقول أنه عايش أحداث يعني تأسيس حزب البعث منذ العام 47 بعد المؤتمر التأسيسي وبقي فيه إلى 16 تشرين 1970 ينتقدك في صفحات كثيرة، لكن أنا باختصار شديد يقول: فيما يتعلق بالتاريخ الحزبي للسيد أبو صالح لا أحد في مختلف محافظات سوريا كان يسمع أو يعرف أن السيد أبو صالح كان عضواً قيادياً في فرع حزب البعث في مدينة حلب في الخمسينات قبل الوحدة، بل إن قيادات الحزب من الصف الأول والثاني في ذلك الفرع كانت معروفة على مستوى القطر كله عبد الفتاح الزلط، أديب النحوي، عمر السيد، فايز إسماعيل، إلياس فرح، أدهم مصطفى، ينفي عنك هذا الموضوع.

النقطة الثانية: يقول دور أبو صالح في انقلاب 63 وحتى تاريخ فصله من الحزب الذي حاول أن يصور فيه نفسه كأحد صانعي أحداث تلك الفترة ليس في الواقع سوى دور ثانوي وهامشي بل ودور طارئ وعارض لا يتعدى ستة أو سبعة أشهر.

ثالث حاجة: هذه الشهادة جسدت أنموذجاً صارخاً للنزعة الطائفية الحاقدة فقد وجهها السيد أبو صالح طائفية النظام السوري الحالي وهو أمر واقع يعرفه القاصي والداني بموقف طائفي مركب مدمر عندما حاول أن يعطي نفسه صفة الممثل والناطق باسم طائفة معينة، ربما تكلمت أنت في هذه النقطة، ولكن ما ردك على النقطتين التانيين، وهو ينتقدني انتقاداً مريراً، أشكره أيضاً عليه، أنا أتقبل كل ما يقال عني من نقد ليس لديَّ مشكلة، تفضل.

أحمد أبو صالح: يا سيدي، حسب تقديري ومعلوماتي إن هذا اسم مستعار والشخص اللي بعث الرسالة هو حبيب حداد من أميركا...

أحمد منصور: لا.. لا أنت.

أحمد أبو صالح: أنا معلوماتي.. حسب معلوماتي..

أحمد منصور: معلوماتك منين؟ معلوماتك منين؟

أحمد أبو صالح: هذا الكلام اللي انحكى، لأنه هذا الكلام ما بيحكي إلا واحد.

أحمد منصور: هذا الكلام جاءني أنا، وصلني أنا، على فاكسي أنا..

أحمد أبو صالح: بس أنا تقديري إنه هذا من حبيب حداد، أنا تقديري أنه هذا الاسم مستعار..

أحمد منصور: أبو صالح.. أبو طموح، هذا جاء لي على الـ E-mail الخاص بالبرنامج أنت لم تطلع عليه ولم تعرف عنه شيء.

أحمد أبو صالح: ما بأعرف بس..

أحمد منصور: واحد شخص باعث باسم، رد.. رد لي على الاسم ده، بدون اتهام للآخر، سليمان صالح...

أحمد أبو صالح: بأرد لك عليه، بس عشان تكون الأمور واضحة هذا سليمان اتصل بناس قالوا لي أنا إنه بعثوا رسالة، أنا مو منك، أنا شو عرفني، أنا قال لي وزير سابقه سابق..

أحمد منصور: ممكن ما تكنش دي، ممكن يكون أنا عندي أكثر من ألف رسالة سيدي..

أحمد أبو صالح: أيوه، بس الاسم اللي ذكروا لي إياه في بألمانيا هو نفس الاسم، على كل الأحوال، هذا الإنسان يقول إنه أنا مشاركتي محدودة في صنع 8 آذار، سيدي هذا بيشرفني، بلاه ها الشرف هذا إنه أنا صاحب انقلاب جز رقاب المواطنين في سوريا هذا أولاً.

وثانياً: إنه إذا ما فيه ناس كثيرين بيسمعوا فيني وأنا.. أيضاً هذا يعني معلش أنا خليه يقول إنه أنا ما كنت وزير، ما كنت عضو قيادة قطرية ما كنت.. وبعدين وقت بيحكي عن قيادة فرع حلب، أستاذ أحمد تتذكر بإحدى الحلقات أنا ذكرت مين قيادة فرع حلب، قلت أدهم مصطفى وفايز إسماعيل من اللواء، وقلت عبد الفتاح زلط وأديب نحوي وإلياس فرح، ما ذكرت اسمي، أنا ما قلت أنا عضو قيادة فرع حلب، بس قلت أنا من النسق يمكن الثاني في فرع حلب، أنا ما قلت إني ما أنا كنت عضو، بس أنا كنت عضو قيادة قطرية شاء أو أبى، ها الشخص اللي كتب، أنا عضو قيادة قُطرية وهذا تاريخ يعني وكنت وزير وكنت في مجلس قيادة الثورة.

أحمد منصور: طيب أريحك من الهجوم عليك أنت، وأخذ بعض الهجوم عليَّ أنا.

أحمد أبو صالح: تفضل..

أحمد منصور: أحمل عنك بعض الأوزار. دكتور...

أحمد أبو صالح: بس أضف إذا ما بتسمح لي إذا بتسمح لي، هاي.. هاي شريطين تتضمن اعترافات أناس كلفتهم السلطات السورية باغتيالي في براغ، الدكتور جمال الأسطى كُلِّف من قِبَل السفارة السورية مسؤول المخابرات نعيم زنيقة، ولأنه لم ينفذ اسُتدعي نعيم زنيقة إلى دمشق واختفى أثره، والآن هذا الإنسان الذي اعترف لي بمنزلي بأنه مُكلَّف باغتيالي صايع -مثل ما بيقولوا أنتم بمصر- بشوارع براغ.

أحمد منصور: يا أبو صالح.. يا أبو طموح، أرجوك يعني لا تتحدث عن الناس بشكل يعني فيه نوع من..

أحمد أبو صالح: ما آني خايف.

أحمد منصور: أنت خايف بس فيه أصول للكلام عن الناس في برنامج تليفزيوني على الهواء.

أحمد أبو صالح: طيب موجودة، أنا شو قلت؟ أنا قلت صايع هذا.

أحمد منصور: هذه.. هذه سب وقذف في أي إنسان..

أحمد أبو صالح: طيب، بلا عمل عاطل عن العمل.

أحمد منصور: ماشي، كثير من الناس يسألون هنا أنت تعرضت لمحاولات اغتيال فأنت يعني.. أنا لم أصل إلى هذه الأسئلة، ولكن أنت الآن أجبت إنك..

أحمد أبو صالح: وفيه محاولة أخرى أيضاً، وزير مُفوَّض بالسفارة العراقية في برلين اسمه عبد المحسن عساف..

أحمد منصور: أنت لازم تقول الأسامي؟

أحمد أبو صالح: لازم أقول لحتى أنا أؤكد إنه اللي إله عليَّ شيء من هؤلاء الناس يتفضل يقيم دعوى، هذا عبد المحسن عساف كان عضو قيادة قومية في سوريا، ثم إجا للعراق، العراقيين أكرموه وعينوه وزير مفوض بسفارتهم في برلين بألمانيا الديمقراطية، ثم اكتشفوا على إنه مازال على علاقة بالجماعة في سوريا، هرب إلى سوريا وعاد من سوريا واتصل بي هاتفياً وسألني فيما إذا كنت يعني بمفردي في المنزل أو لأ، المهم إجا لبيتي وطالع مسدس وحطه تحت عبايتي الموجودة على الكرسي، شفته أنا من المطبخ عم بأعمل له قهوة، سحبت مسدسي وجيت يعني اعتذر الرجل قلت له مو عيب أنت تيجي وأنا مافيش بيني وبينك شيء وإلى آخره وليش تطلع مسدسك وتحطه تحت العباية، آه لا تؤاخذني وأنا آسف وأنا وأنا تعلثم وأُسقط في يديه، هذا زائد هواتف كل يوم أنا بتجيني هواتف تهديد.

أحمد منصور: الآن بتجي لك؟

أحمد أبو صالح: لحد اليوم ببراغ بيتصلوا فيني وإنه أنه..

أحمد منصور: بعد ما شهادتك بدأت على العصر قاموا بتهديدك؟

أحمد أبو صالح: طبعاً وإنه أنت ما في أسهل من إنه بيتك لنا معروف وين ومتطرف تيجي سيارة تضربك على الرصيف أو بالشارع أو كذا، وبيختفي أثرها.

أحمد منصور: هناك كتابات ومقالات نقدية كثيرة جاءت على هذه الشهادة وغيرها بشكل عام، هناك مشاهدين كثيرين ينتقدونني سواء بالكتابة بعض الكتاب وبعض النقاد أو بعض المشاهدين وأنا أرحب بكل نقد بناء فعلاً وأستفيد وأشكر كل الذين كتبوا إليَّ ليوجهوني إلى هذه الأشياء، وكذلك أشكر أيضاً الذين كتبوا يشكرون البرنامج ونحن نقوم بواجبنا.

دكتور كمال خلف الطويل ينتقدني انتقاداً مريرا ويصفني بأوصاف بعضها مهنياً مقبول وبعضها يتجاوز حدود المهنية إلى حدود أخرى، لا أريد أن أذكر كثير من الأسماء، ولكن أيضاً بعض الكُتَّاب كتبوا في مقالات صحفية شخص.. يعني بأسلوب فيه شخصنة للتناول، وطبعاً هذه الاتهامات توجه عادة إلى البرامج الناجحة ليس في (الجزيرة) فقط ولكن على مستوى العالم، وأنا أذكر هنا برنامج (Today) وهو من أشهر البرامج في هيئة الإذاعة البريطانية BBC (رود ليدل) منتج البرنامج قال لقد أردنا أن نقدم في برنامج (Today) مقاربة أكثر ذكاءً من مجرد إحضار وزير وإجلاسه في كرسي وسؤاله كيف حالك، وكانت النتيجة بثاً مؤثراً يعتبره النقاد مشوباً بالآراء التحيزية والليبرالية والشخصية. نفس الاتهامات التي توجه إلينا توجه إلى كل مقدمي البرامج المتميزين الذين يقدمون مثل هذا الأسلوب في كل التليفزيونات العالمية، ولذلك فنحن نرحب بكل نقد، ونحن نسعى لتقديم ما نقدمه بمعايير مهنية نتمنى أن تكون هي المعايير التي يجب أن يحكم عليها كل المشاهدين وليست الأمور الشخصية.

أبو طموح، في ختام هذه الشهادة ما الذي تود أن تقوله خاصة وإن يعني بقي يعني عندي مئات الرسائل هذا كم ضخم، للأسف ليس.. بقيت دقيقة واحدة تفضل فيها باختصار.

أحمد أبو صالح: يا صاحبي أريد أن أقول -أو على الأصح أن أكرر أو أؤكد- ما جاء في نهاية الحلقة العاشرة لجهة الطائفة النصيرية بأنهم ليسوا المقصودين بما ورد على لساني من اتهامات، بل المقصود هم الذين تسلقوا على أكتافهم وحكموا سوريا منذ أكثر من ثلاثين عاماً، هؤلاء الذين حكموا سوريا باسم هذه الطائفة التي ليس لدي أي اعتراض عليهم، لأنهم مواطنون لهم ما لنا وعليهم ما علينا.

أحمد منصور: شكراً لك يا أبو طموح، أشكرك شكراً جزيلاً انتهى الوقت، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم.

في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من لندن والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من لندن، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.