مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

هاني الحسن: عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

تاريخ الحلقة:

15/10/2003

- أسباب فشل أحمد قريع في تشكيل حكومة دائمة
- مستقبل السلطة الفلسطينية في ظل الهيمنة المطلقة للرئيس عرفات

- أسباب وتداعيات مظاهرات 27 سبتمبر في خان يونس

- أزمة الأجهزة الأمنية ووزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

في الوقت الذي تقوم فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعمليات عسكرية واسعة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية تنشغل القيادة الفلسطينية بصراع داخلي أدى إلى فشل رئيس الوزراء المكلف أحمد قريع في تشكيل حكومته بعد بضعة أسابيع قضاها في التشاور، فأعلن حكومة طوارئ مؤقتة كما فشل قبله محمود عباس أبو مازن في القيام بمهام حكومته بعد مائة يوم من تشكيلها، استمرت فيها الصراعات الداخلية، توِّجت في النهاية بمظاهرة في خان يونس قام بها بعض أنصار حركة فتح، لأول مرة يقومون بتمزيق صور لبعض القيادات الفلسطينية والهتاف لقيادات أخرى، مما يعني أن حركة فتح -التي يرأسها رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات والتي تقود السلطة- تمر بمأزق حقيقي يمكن أن يهدد هذا المأزق.. المأزق بانشقاق داخلها مما يعني أن حركة فتح في مفترق طرق.

تساؤلات عديدة حول هذا الموضوع أطرحها في حلقة اليوم على أحد أبزر قيادات حركة فتح السيد هاني الحسن (عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول التعبئة والتنظيم).

وُلِدَ هاني الحسن في مدينة حيفا عام 1938 هاجر مع عائلته بعد حرب العام 48 إلى لبنان ثم إلى سوريا، حيث انتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين شأنه شأن معظم قيادات حركة فتح.

التحق بكلية الهندسة جامعة (دمشتات) في ألمانيا، وحصل منها على البكالوريوس في هندسة البناء عام 1965، وكان من أوائل المؤسسين لاتحاد الطلبة المسلمين في أوروبا.

عاد بعد ذلك إلى الأردن وساهم في تأسيس حركة فتح وانخرط في مسيرة النضال الفلسطيني، درس بين عامي 69 و70 علوم حرب الشعب في جامعة (تانكين) في الصين.

رأس الجانب الفلسطيني في اللجنة الفلسطينية - الفرنسية بين عامي 86 و91، واللجنة الفلسطينية - السعودية بين عامي 91 و94، وكان أول سفير لفلسطين في إيران.

عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس المركزي، كان رئيساً لجهاز الأمن السياسي المختص بمقاومة إسرائيل في فتح بين عامي 1972، 1990، عُيِّن وزيراً للداخلية في السلطة الفلسطينية في أكتوبر عام 2002 وبقي في منصبه إلى أبريل 2004 حيث جاءت حكومة أبو مازن.

من أبرز معارضي اتفاق أوسلو رغم أنه يعمل تحت سقفه، ورغم أنه مستشار للرئيس عرفات للشؤون الاستراتيجية ومفوض للعلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، وقد صدر له ضد أوسلو ثلاثة كتب.

نحاول.. نحاول في هذه الحلقة استيضاح ما يحدث على الساحة الفلسطينية في داخلها في حوار معه.

ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على: 00974888873

أو عبر الفاكس هنا في القاهرة، الذي سيظهر رقمه على الشاشة الآن، أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت: www.aljazeera.net

أبو طارق مرحباً بك.

هاني الحسن: أهلاً وسهلاً.

أسباب فشل أحمد قريع في تشكيل حكومة دائمة

أحمد منصور: بعد مخاض عسير ولدت حكومة أحمد قريع مشوهة وناقصة تحت مسمى حكومة طوارئ وتسيير أمور إلى نهاية الشهر كما قال أبو علاء لماذا فشل أبو علاء في تشكيل حكومة دائمة؟

هاني الحسن: الحقيقة الأخ أبو علاء لا يعتبر نفسه قد فشل، هو أراد من البداية أن يستفيد من تجربة الأخ أبو مازن، بمعنى أراد أن يجري اتصالات واسعة مع الأميركيين ومع الإسرائيليين، لكي يأتي على برنامج عمل لا يتفاوض عليه وإنما يطبق عليه، وهذا أخذ منه وقتاً..

أحمد منصور [مقاطعاً]: برنامج عمل يضعه الإسرائيليون والأميركيون؟

هاني الحسن: يعني أن يتناقش مع الأميركيين بإعطاء ضمانات ليفرضوا على إسرائيل خارطة الطريق وأن يأخذ من الإسرائيليين أيضاً تعهداً أو موافقة بأنهم سيلتزمون بخارطة الطريق، لأنهم طيلة الفترة الماضية وخاصة فترة الأخ أبو مازن الإسرائيليون لم يلتزموا بشيء...

أحمد منصور [مقاطعاً]: هم التزموا طول عشر سنين؟

هاني الحسن: هو.. يعني هو ربما هذا هو ما يراه الأخ أبو علاء، نقطة البدء الصحيحة، هي.. يعني قد تكون ليست نقطة البدء الصحيحة، لأن أنت دائماً عليك أن تنتزع من الإسرائيليين الأشياء، لا يمكن أنت أن تصل مع الإسرائيليين شيئاً فقط عبر المفاوضات.

أحمد منصور [مقاطعاً]: معنى ذلك أنك تتفق معه في منهجيته التي أدت إلى حكومة مشوَّهة في النهاية؟

هاني الحسن: ثم في أثناء محاولة التشكيل أولاً، ثم تشكيل وفاق وطني فلسطيني.. وطني إسلامي يشارك في الحكومة، كان هذا طموحه الكبير، في أثناء ذلك جاءت عملية حيفا، وجاء ضرب سوريا، وبالتالي أصبح الوضع خطيراً، فجاءت نصيحة من أصدقائنا الأوروبيين وغيرهم بالعمل على امتصاص هذا الوضع الذي قد يعطي (لشارون) ذريعة للدخول إلى.. إلى رام الله وإلى قطاع غزة حيث كان هناك توقعات أن شارون يريد أن يجعل الصراع إقليمياً، لكي يستطيع أن يجري مجازر كثيرة في.. في الداخل الفلسطيني، فمن هنا ولدت فكرة تشكيل حكومة.. حكومة طوارئ سريعة، يعني عندما ذهب إلى المجلس التشريعي، وجدنا أن في النظام الأساسي من حق رئيس السلطة أن يعلن حالة الطوارئ ولا يوجد شيء اسمه حكومة طوارئ، يعني الحكومة التي تكون موجودة هي التي تقوم بتنفيذ..

أحمد منصور: تطبق الطوارئ..

هاني الحسن: تطبق الطوارئ، هذه الحكومة ليس عندها ثقة، وبالتالي نشأ مشكلة في المجلس أنه تقدموا كحكومة طبيعية، لنعطيكم الثقة، من هنا جاءت الفكرة نمضي الثلاثين يوم، التي مضى الآن منها أسبوعاً، من حالة الطوارئ ولا نجددها وفي نهاية الشهر يكون قد تم الاتفاق على حكومة عادية موسعة تتقدم بالثقة إلى.. إلى المجلس.

أحمد منصور: لكن كيف؟ هل هناك أمل الآن؟ رجل قضى عدة أسابيع ولم ينجح في..في تشكيل حكومة، هل هناك أمل أنه يمكن خلال أيام أن ينتهي من تشكيل حكومة جديدة؟

هاني الحسن: هو هذا طبعاً امتحان له، هو لأول مرة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هل كلف هو بتشكيل الحكومة الجديدة؟ لم يكلف إلى الآن.

هاني الحسن: ما هو الآن سوف يجري تفاهمات، بمعنى.. يعني من الذي يستطيع أن يقوم بهذه المهمة؟ وبدون يعني إعلان التكليف، عليه أن يتقدم إلى اللجنة المركزية بفتح، إلى اقتراحات بحيث أنه عندما ينتهي يوم.. يوم الطوارئ يكون هناك رئيس حكومة جاهز، وتكون هنالك حكومة جاهزة فتعلن..

أحمد منصور [مقاطعاً]: من هو الشخص المرشح؟

هاني الحسن: هو الآن.. يعني مازلنا نضغط ليبقى أبو علاء المرشح.

أحمد منصور: لكن يقال أنك أنت المرشح الأساسي لهذا الموضوع.

هاني الحسن: هو طبعاً يقال ذلك ويناقش ذلك، ولكن يعني أنا شخصياً لا أعتقد أنني دولياً يعني ببساطة أن.. أن أمر.

أحمد منصور: ما الذي يحول دون أن تتولى هذا الأمر، وأنت الآن جزء من السلطة وجزء من التسوية وتعمل تحت سقف أوسلو شأنك شأن الآخرين؟

هاني الحسن: أنا لا.. يعني الحقيقة هو لم يعد هنالك أوسلو، هناك الآن يعني.. الانتفاضة خلقت حقائق يعني جديدة، ولكن لأني لست أوسلوياً فهنالك..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذا الشعار يمكن أن ترفعه، لكن واقعاً أنت تعمل تحت سقف أوسلو.

هاني الحسن: ليس.. أين هو أوسلو؟ يعني أوسلو بقي منه إعادة الأرض، فتنصل شارون منه، يعني أخذ منه كل.. كل ما له وتركه..

أحمد منصور [مقاطعاً]: صحيح الرئيس عرفات طرحك قبل أن يطرح أبو علاء ولكنه وُوُجه برفض دولي خارجي؟

هاني الحسن: لأ.. ليس، يعني الحقيقة من اللحظة الأولى كنا جميعنا في المركزية متوجهون إلى الأخ أبو.. يعني أبو علاء، جرت نقاشات يعني جانبية أنا تعلمت في حياتي السياسية ليس مهماً أن تجلس على الكرسي، المهم أن تكون قادر على تحقيق أفكار هي في رأسك قبل تسلمك السلطة لا يجوز أن تأتي إلى السلطة وأنت فارغ الذهن من الخطة، الخطة ليست فقط أن تكسب بوش أو تخسره..

أحمد منصور [مقاطعاً]: واضح أنكم الآن لا تعملوا خطط، أنتم كل خططكم الآن هو مكسب بوش أو مكسب شارون، ليس لديكم خطة للشعب الفلسطيني طوال السنوات الماضية قدمتموها بشكل إيجابي، وحتى إذا لديكم خطة فليس لديكم قدرة على تنفيذها، لأن القرار ليس بأيديكم وإنما بأيدي المحتل.

هاني الحسن: ليس.. ليس.. الصورة ليست هكذا، الصورة هي أن لكل ثورة عالم أشياء وعالم أفكار عالم الأشياء تحطم، سقوط الاتحاد السوفيتي أفقد التوازن الدولي معناه، وأصبحت أميركا سيدة الموقف، احتلال العراق جعل جميع الدول.. يعني لم يعد هناك بُعد عربي، العرب فقط يعني يحددون مواقف ولا يفعلون شيئاً، يعني لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً، أحداث 11 سبتمبر خلقت حلفاً بين بوش وبين شارون بحيث أنه أطلق يده في الضفة.. في الضفة الغربية، لذلك نحن دخلنا الآن منذ فترة في مرحلة التكتيك المضاد، بمعنى كيف نكسب الوقت، لكي نفشل هذا الشيء ونبني عالم أشيائنا، لأنه الذي بقي هو عالم الأفكار..

أحمد منصور: طول.. طوال.. منذ العام 65 وحتى الآن ولم تبنوا شيئاً من عالم أفكاركم؟

هاني الحسن: لأ، بنينا أفكارنا..

أحمد منصور: بنيتم وهماً للشعب الفلسطيني..

هاني الحسن: هذا ليس صحيحاً..

أحمد منصور: هذا ما قاله أحد المسؤولين في السلطة الفلسطينية، لست أنا. هذا ما ذكره أمس نبيل عمرو في مقالة مطولة نشرت في صحيفة "الحياة" تحدث فيها عن الوضع المزري والمؤسف الموجود داخل السلطة الفلسطينية وقال إن هناك عملية صراع شديدة بتتم على اقتسام المناصب، والمقالة التي نشرت أمس بمثابة فضيحة لكل الموجودين في السلطة الفلسطينية

هاني الحسن: لأ هو ممن يتصارعون على المناصب، يعني وهو طبعاً نبيل عمرو من..

أحمد منصور: قرأت مقاله أمس؟

هاني الحسن: أنا قرأت مقاله في جريدة "الحياة".

أحمد منصور: كاتب عبارات قاسية للغاية، أنا كنت يعني اقتطعت شيئاً منها، ولكن لا أريد لأن فيها.. فيها كلام قاسي ربما..

هاني الحسن: هذا كله، أولاً: يعني هو أول من ينطبق عليه ما كتب. وثانياً: أن.. يعني نبيل طبعاً من.. مازال يعتقد أن أوسلو قابلة للتطبيق، وهناك مدرسة ولولة التي تولول على..، نحن الآن ننتقل بحركة فتح إلى وضع جديد، هذا الوضع الجديد هو تحديد مرجعيات جديدة.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: ماذا تعد حركة فتح للمستقبل؟

هاني الحسن: طبعاً نحن الآن الصراع الجاري حالياً هو حول نقطتين، النقطة الأولى كيف نسترجع زمام المبادرة؟

أحمد منصور[مقاطعاً]: أي مبادرة؟

هاني الحسن: لأنه زمام المبادرة هو أن نقرر نحن، لأنه قبل حرب العراق كان هناك خطة لـ(يعلون) كي يستفيد من حرب العراق بالدخول إلى الضفة الغربية، يعني دون خروج وأن يجري مجزرة كبيرة وأن ينقل عدداً كبيراً من عرب..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل كانت جنين جزءاً منها؟

هاني الحسن: جنين جزء..

أحمد منصور: ما حدث في جنين كان جزءاً منها؟

هاني الحسن: جنين ونابلس 21 مرة دخل إلى نابلس، وكانوا يريدون أن ينقلوا عدد من عرب فلسطين إلى.. إلى.. ينقلوهم إلى الضفة الغربية والموجودون في الخارج لا يسمحون لهم بالعودة، ولأن العمل في العراق كنا نعتقده نوءاً عاصفاً، الآن انتهت.. الوضع، يعني العاصفة أخذت وضعها، ويجب أن نسترجع زمام الأمور، مثلاً كان البعض يعتقد..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لم يكن الزمام في يدكم يوماً ما منذ أوسلو وحتى الآن إسرائيل هي التي تقرر كل شيء، كل الحكومات المتعاقبة والسلطة بتنفذ ما يطلبه الإسرائيليون سواءً كانت المخططات الأمنية أم غيرها ولم تحققوا للشعب الفلسطيني إلا الوهم كما قال نبيل عمرو نفسه.

هاني الحسن: نحن أولاً.. اليوم هناك قرار دولي عالمي بقيام دولة فلسطينية..

أحمد منصور[مقاطعاً]: كلام على الورق..

هاني الحسن: لأ. هذا ليس على الورق هناك قوى على الأرض..

أحمد منصور: إيه القوى؟ علم وسجادة وكذا..

هاني الحسن: هذه القوى في السنتين الماضيتين استنزفت الحكومة الإسرائيلية اقتصادياً عبر هذه الانتفاضة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: الشعب الفلسطيني ليس أنتم.

هاني الحسن: لأ، ما هو نحن نقود الشعب، ولولا القيادة الحكيمة التي توفر الإمكانيات والتي تعرف كيف تؤمن الغطاء السياسي لما استطعنا أن.. نستمر سنتين..

أحمد منصور[مقاطعاً]: الشعب كان قبلكم كانت انتفاضته مستمرة لعدة سنوات وأنتم الذين وأدتم الانتفاضة الأولى عبر أوسلو، والآن الشعب.. يعني أنا هأضرب لك مثال بسيط: حينما شارك معي السيد جبريل الرجوب قبل عدة أسابيع في هذا البرنامج ظللت في توتر شديد إلى أن تمكن من الخروج، وضعه الإسرائيليون عدة ساعات على.. على.. وحضرتك من الأسبوع الماضي إلى أول أمس وأنت في انتظار توقيت.. تصريح الخروج الإسرائيلي، إذا كنتم أنتم كمسؤولين كبار ورفيعي المستوى في السلطة الفلسطينية لا تملكون زمام ولا قرار..، عرفات محبوس أمام العالم أجمع منذ عدة أشهر ولا يستطيع أن يخرج من المكان الذي هو.. أي سلطة هذه؟ أي سلطة يا سيدي؟

هاني الحسن: هذه المظاهر التي تكلمت عنها هي نقاط قوتنا..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هذه نقاط الضعف الأساسية لديكم، أي قوة؟

هاني الحسن: لأ، ليس.. لأ ما دمنا في الداخل على الأرض ونعمل، هذه القوة.. يعني مثلاً عرفات بالسجن أو سجين عملياً، لأنه يرفض التنازل عن الثوابت، أنت تعرف قصة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أي ثوابت.. هو عاد فيه ثوابت؟! لم يعد هناك ثوابت يا سيدي..

هاني الحسن: طبعاً.. لا هناك حتى.. حتى الآن الثوابت بإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة في حدود الخامس من حزيران عاصمتها القدس، خالية من الاستيطان، هذا هو الهدف الذي الآن نعمل من أجله، عندما عُرض على عرفات في.. في كامب ديفيد، عُرض عليه ثلاثة قضايا مقابل 40 مليار دولار أن يتنازل عن قضية اللاجئين، أن.. أن يقبل..

أحمد منصور[مقاطعاً]: ما الذي حققه في..؟

هاني الحسن: أن السيادة على الحدود تبقى بيد إسرائيل، وأن السيادة في المسجد فوق الأرض للفلسطينيين وتحت الأرض للإسرائيليين، قال لـ(كلينتون): يبدو أنك لم تنم جيداً الليلة الماضية، في اليوم الثاني جاءه رؤساء الأجهزة الأمنية وأمسكوا به من جاكتته وقالوا له لا يوجد أحد يدخل إلى البيت الأبيض ويقول لا، نحن احترمناك أنك لم تقل نعم قبل ما أن تأتي، ولا يذكر الوضع في الشرق الأوسط، الآن اذهب إلى الرئيس كلينتون واطلب منه.. أبلغه موافقتك، فقال لهم: أدعوكم للسير في جنازتي، فعاد..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أي أجهزة أمنية؟

هاني الحسن: كانت الـCIA، والـFBI والبنتاجون، الثلاثة. جلسوا معه وكانوا قاسين معه جداً..

أحمد منصور[مقاطعاً]: إحنا الآن أمام.. إحنا الآن..

هاني الحسن[مستأنفاً]: ولكن عندما عاد وُضع في هذا الموقف، لأنه قال لا، الآن عرفات يقول أي كلمة بسيطة مثلاً على حرية الأديان في القدس، سوف.. سوف يخرج..

أحمد منصور[مقاطعاً]: مجرد شوية شعارات يطرحها الرئيس أبو عمار وليس هناك شيء واقعي على الأرض، الشيء الواقعي هو ما يجنيه الشعب الفلسطيني الآن من عملية تدمير واسعة تتم تحت سمع السلطة الفلسطينية، هذا ما أدى إليه أوسلو الآن، ما يحدث في رفح للناس، ما يحدث ناس بسطاء بيطلعوا على شاشة التليفزيون ويتحدثوا بما عندهم، يعني..

هاني الحسن: نناقش هذه النقطة، الكارثة الكبرى التي حدثت معنا هي أفكار بوش، التي أتت..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لأن ما عندكوش أفكار أصلاً.. يا سيدي لو عندكم أجندة وتدخلون إلى الاجتماعات بها وتصرون عليها لاستطعتم أن تحققوا شيئاً، أنتم رميتم السلاح وراء ظهركم وحاربتم الذين يقومون بالمفاوضات، في الوقت الذي لم يكن.. لم يترك الفيتناميون سلاحهم كحركة مقاومة مثلكم إلا بعد أن حققوا كل ما يريدون من الأميركان..

هاني الحسن: نحن لم نترك سلاحنا..

أحمد منصور: إلى أن..

هاني الحسن: هذا كلام ليس دقيقاً..

أحمد منصور: لا، تركتموه وفق اتفاقات أوسلو التي وقعتم عليها وأقررتم بها..

هاني الحسن: اتفاقات أوسلو عندما..

أحمد منصور: الذي يحمل السلاح هي الحركات المعارضة التي تطاردونها الآن كسلطة فلسطينية.

هاني الحسن: نحن أكبر حملة سلاح في الضفة الغربية وقطاع غزة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: سابقاً، إلى أين وصلت..

هاني الحسن: وحالياً، نعم لا..

أحمد منصور: إلى أين.. يعني هل.. هل نستطيع أن يعني من خلال الرأي المطلق الآن للرئيس عرفات أن نقول أن كل القرار الفلسطيني والشعب الفلسطيني مرهون بشخص تجاوز السبعين صحيح له تاريخه وله كذا، ولكن أيضاً تنوء به كثير من الأمراض هو السيد ياسر عرفات، لماذا لا تفكرون الآن في الخروج من المأزق بشكل آخر؟

[موجز الأخبار]

مستقبل السلطة الفلسطينية في ظل الهيمنة المطلقة للرئيس عرفات

أحمد منصور: هل نستطيع من خلال المعطيات الحالية أن نقول أن مصير الشعب الفلسطيني كله أصبح مرهوناً برئيس السلطة الفلسطينية بعدما أكد عرفات للجميع أنه الرجل الوحيد الذي يمسك بزمام الأمور؟

هاني الحسن: نحن نبرز الآن دور الرئيس عرفات في كل مناسبة لأنه عنوان المعركة، لقد قال بوش في خطابه بالأمم المتحدة أنه يريد تطبيق الحل العراقي في فلسطين، ما معنى تطبيق الحل العراقي؟ القضاء على رئيس السلطة، القضاء على قيادة الحزب القائد أي اللجنة المركزية لحركة فتح، القضاء.. حل الحزب أي حل حركة فتح، وفي نفس الوقت إقامة الحكم الانتقالي المحلي..

أحمد منصور: يعني وارد أن يقوم الأميركان الآن بإقامة مجلس أو بتعيين مجلس للحكم كما فعلوا في العراق؟

هاني الحسن: نعم، هم يحاولون، كانوا يظنون أن حركة فتح ستتحطم نتيجة الضربات الإسرائيلية، وأن اللجنة المركزية..

أحمد منصور[مقاطعاً]: الضربات الإسرائيلية موجهة لحماس والجهاد وليس إلى فتح، لأن فتح هي عماد السلطة التي هي جاءت بترتيب أميركي إسرائيلي.

هاني الحسن: الإسرائيليون طيلة الفترة السابقة كان كلما فعلت حماس أو الجهاد شيئاً يقومون باجتياح الضفة ويضربون فتح بالدرجة الأولى في المرحلة الأخيرة بدءوا يضربون قيادات الجهاد وحماس، نحن 62.5% من كوادر حركة فتح الآن إما في السجون أو مطاردين أو طبعاً شهداء، لأنه عندنا عدد كبير من الشهداء وفي السجون أيضاً، فبالتالي لماذا يريدون فعل ذلك؟ لأن الحملة التي يقودها شارون هي حملة الحل، بمعنى أن شارون عندما يبني السور هو يريد أن يجسد الحدود الجديدة، وهو لا يريد أن يتعامل مع.. مع اللجنة المركزية والسلطة القائمة، لأنها ليست من مدرسة السور، وبالتالي يريد تبديلها بالحكم الانتقالي..

أحمد منصور: لكن الآن هناك من يتعامل مع شارون، وهناك من يرتب مع شارون ويقال أن هناك.. كان هناك خطة أمنية لحكومة أبو مازن كانت قيد التطبيق، وأن بداية ضرب قادة حماس والجهاد الإسلامي كانت جزءاً من هذه الخطة؟

هاني الحسن: بوش حاول أن يفرض هذه الخطة، ولذلك نحن قاومناها بكل شجاعة وبكل بسالة، لأننا لن نقبل حرباً أهلية.

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم أنتم وراء إفشال حكومة أبو مازن كما قال كثير من المراقبين؟

هاني الحسن: لأ، وراء إفشال الخط الأمني لوزارة الداخلية.

أحمد منصور: دحلان تقصد؟

هاني الحسن: نعم.. نعم، لأنه نحن لم نقبل أن يكون عضواً في..، وزير الداخلية إلا من اللجنة المركزية، وأبو مازن نحن اخترناه رئيساً للحكومة، ولكنه فوض الدحلان بوزارة الداخلية مخالفاً قرارات اللجنة المركزية، والدحلان لم يقبل أن يطرح على اللجنة المركزية خطته الأمنية.

أحمد منصور: الخطة كانت سرية؟

هاني الحسن: آه، هو طرح خطة ولم تُطرح على اللجنة المركزية، ولذلك

أحمد منصور: طرحها على مَنْ الخطة؟

هاني الحسن: هو طبعاً المفروض، هو يعني المفروض أنها كانت بينه وبين الأميركيين، أما لم تطرح علينا هذه الخطة.

أحمد منصور: لم تعلموا محتوياتها.

هاني الحسن: ولكن الشيء الذي لا يعلن -كما يقول المثل- هو (...) أو عورة، يعني حتماً ليس جيداً الشيء الذي لا يقال..

أحمد منصور: يعني أنتم لم تعرفوا تفاصيل هذه الخطة؟

هاني الحسن: نحن لم نعرف، ولكن كنا..

أحمد منصور: على أي شيء.. على أي أساس أبو مازن وهو رئيس حكومة ومن المفترض أن يعرضها على فتح التي هي المرجعية الأساسية للحكومة؟

هاني الحسن: ما هو لذلك هو في.. بأثناء النقاش الحاد استقال من اللجنة المركزية، ولم يعد يأتي إلى اللجنة.. إلى اللجنة المركزية..

أحمد منصور: ولم يطلعكم على طبيعة الخطة الأمنية.

هاني الحسن: يعني هو يقول هذا ليس من شأنه، هو فوَّض الدحلان بذلك، الآن طبعاً بعد.. بعد ذلك اتضح أيضاً للأميركيين أن هؤلاء لا يستطيعون أن ينفذوا أشياء، يعني.. يعني لا يوجد عندنا فرد حتى ولا الرئيس ياسر عرفات لوحده قادر على أن.. أن يأخذ قراراً لوحده وينفِّذه.

أحمد منصور: القرار في يد مَنْ إذن؟

هاني الحسن: في اللجنة.. في اللجنة المركزية، في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ثم في الوزارة.

أسباب وتداعيات مظاهرات 27 سبتمبر في خان يونس

أحمد منصور: لهذا قامت مظاهرات في 27 سبتمبر الماضي للمرة الأولى منذ انطلاق حركة فتح عام 65 أحرق المتظاهرون في فتح صوراً لعضوين بارزين في الحركة هما أنت هاني الحسن وعباس زكي، فيما حملوا صوراً لوزير الشؤون الأمنية في الحكومة المستقيلة محمد دحلان، وهتفوا له.

بداية ماذا يعني التظاهر ضدك وحرق صورك لأول مرة في تاريخ الثورة الفلسطينية وأنت مسؤول التعبئة والتنظيم الذي يعتبر القائد الفعلي لتنظيم فتح؟

هاني الحسن: هذا طبعاً حقيقة حدث، ولكن كانوا في البداية يقولون بعد قرار شارون بإبعاد عرفات كانت تخرج المظاهرات باسم التضامن مع الرئيس عرفات، في وسط ذلك يأتي دحلان ويجعل مجموعة.. من الأمن الوقائي أو من الشرطة ترتدي الألبسة المرتبطين بي، ويستغل المظاهرة، في مظاهرة خان يونس أمرنا ألا.. ألا يتجاوب معه أن لا يخرج في مظاهرة خان يونس، لأنه هم.. هم مسيطرون أيضاً على التنظيم مازالوا أو بعض الأقاليم وليس على القواعد..

أحمد منصور: خمسة آلاف خرجوا هذا على..

هاني الحسن: لأ، 2500.

أحمد منصور: ويثبت أن دحلان له قوة ونفوذ.

هاني الحسن: ما هو أردنا نرى ذلك، خرج 2500.

أحمد منصور: عدد ليس بسيط أيضاً.

هاني الحسن: لأ، عندما شاهدوا الصور الموضوعة على المحافظة، وأن المحافظ لم يقبل أن يلقي كلمة انفضَّ وبقي ثلاثمائة، هؤلاء الثلاثمائة هم أعضاء من الأمن الوقائي ومن.. ومن الشرطة..

أحمد منصور: في هذا..

هاني الحسن: وبالتالي حدث ذلك، ولكن لو أبناء هؤلاء مثلاً العائلات يعني فيه هناك الذين قادوا العملية معروفة أسماؤهم، وسنتخذ ضدهم إجراءات انضباطية، ولكن عائلاتهم.

أحمد منصور: طبعاً لأن كلكم أمن في أمن.

هاني الحسن: عائلاتهم قامت ضدهم لأ، لأنه ليس مسموحاً لك إذا كنت أنت ضابط شرطة أن تستغل الشرطة، إذا كنت مسؤول عن جهاز تنظيمي...

أحمد منصور[مقاطعاً]: الآن بتقولوا كده، ومن عشر سنين هذا يتم.. من عشر سنين الأجهزة الأمنية تستغل.. تقوم ضد الشعب الفلسطيني بأشياء ويُستغل.. تُستغل المناصب هناك حوادث كثيرة لا نهاية لها..

هاني الحسن: هذا.. هذا كان..

أحمد منصور: فقط لأن التحرك أصبح ضدكم الآن تتحدثون عن هذا؟

هاني الحسن: لأ، الذي يجري في فتح حالياً أننا في الضفة الغربية أخرجنا أجهزة الأمن من.. من القواعد التنظيمية، لماذا؟ لأن هذه التجربة التي فرضها أوسلو أن الأمن يتقدم على السياسي ثبت أنها قد ارتُكبت في ظلها أخطاء كثيرة، نحن منذ سنتين بدأنا نغيِّر هذا الوضع...

أحمد منصور: أنت أعدت بناء التنظيم منذ عامين تقول أنك أعدت بناء التنظيم منذ عامين، استبعدت الذين ليس لهم ولاء لك و.. و..

هاني الحسن: ليس لي لأ، أنا لا ليس لي ولاء شخصي ولا.. يعني الولاء هو للقيادة.

أحمد منصور: على أي أساس استبعدتم هؤلاء الأشخاص..؟

هاني الحسن: لأ، لأنه أخذنا القرار في القيادة أن كل إنسان يجب أن يعمل عمله، بمعنى الأمني يذهب ليعمل بالأمن، والتنظيمي الذي يقوده أمن مع الزمن يضمحل، لذلك شاهد الآن المظاهرات الضخمة التي خرجت تتضامن مع الرئيس عرفات، الرئيس عرفات سجن ست.. يعني حدث ست أحداث أثناء سجنه، ولا.. أربعة منها لم يحدث فيها تحركات، التحركات بدأت الآن تحدث، شعبية الرئيس عرفات الآن داخل فلسطين تجاوزت الـ76%، بينما أتى وقت وصلت إلى 40%.

أحمد منصور: هذه الشعبية..

هاني الحسن: لماذا.. هذه كله..

أحمد منصور: هذه الشعبية يقال أنها للتغطية على الشعبية الكاسحة التي حصل عليها الشيخ أحمد ياسين وقادة حماس الذين تعرَّضوا لعمليات اغتيال، وأن عملية حصار عرفات والتهديد بطرده كله يدخل ضمن مسرحية فلسطينية إسرائيلية من أجل هذا الموضوع.

هاني الحسن: لا، هذا كلام إسرائيلي، الإسرائيليون يقولون ذلك، الإسرائيليون..

أحمد منصور: الإسرائيليون هم الذين تحالفوا معكم من أجل.. الإسرائيليون هم الذين يروِّجون من أجل طرد الرئيس عرفات حتى يكتسب شعبية ويمسحوا البساط من تحت.. يسحبوا البساط من تحت..

هاني الحسن: لا يوجد هذا لا..، هذا كلام يعني ليس عاقلاً، الإسرائيليون...

أحمد منصور: لا، منطقي، كلام منطقي.

هاني الحسن: لا، لأنه الإسرائيليون يعلمون لكي ينتصروا يجب أن يضربوا العمود الفقري للمرحلة والذي هو فتح، يعني مع.. مع حبي وتقديري للإخوة في حماس هم.. هم بالموضوع السياسي وبالموضوع القائم، يعني إذا ضُربت يعني فتح سوف يتفتت الوضع، ولذلك الهجوم هو على فتح، هلا بدأ الهجوم على.. على حماس تمهيداً للدخول إلى غزة هناك، ولكن أيضاً البيوت التي تضرب وتنسف ليست هي فقط لجهة واحدة، الإسرائيليون..

أحمد منصور: بيوت الشعب يا سيدي بيوت الشعب.

هاني الحسن: لأ، ما هو.. نعم، ولكن القيادة.. القيادة التي نجحت أن تقف في وجه شارون هي قيادة عرفات، قيادة اللجنة المركزية، قيادة اللجنة التنفيذية هي التي حتى الآن تقاتل وتواجه، وشارون الآن يفلس، شارون قد تكون عام 2004 آخر.. آخر أعوامه.

أحمد منصور: دا اجتهاداتكم، لكن شارون شعبيته أعلى من شعبية عرفات عند الإسرائيليين شعبيته أعلى..

هاني الحسن: لا بالعكس لا..

أحمد منصور: لأنه.. لأنه ينهج للإسرائيليين النهج الذي يريحهم وهو نهج تحقيق الأمن لهم.

هاني الحسن: لا، الآن.. الآن تغيرت الأمور، الآن 46%.

أحمد منصور: هترتفع بين يوم والثاني.

هاني الحسن: نعم، ولكن كانت 82%، لماذا لأن الانهيار الاقتصادي الذي أحدثته الانتفاضة والصبر الذي أعطاه الشعب الفلسطيني في التحمُّل أيضاً..

أحمد منصور: لو تركتم الانتفاضة تستمر ستة أشهر لانهارت حكومة شارون، لو تركتموها، لكن أنتم الذين تقمعون الانتفاضة بالأجهزة الأمنية الفلسطينية.

هاني الحسن: لا، نحن ليس هناك قمع للانتفاضة، ولكن يعني أنا أشاطرك الرأي أن الأسلوب الذي اتبع يعني منذ أُنشئ منصب رئيس الوزراء قاد إلى يعني إلى بلبلة، وآمل الآن أن تشكَّل حكومة جديدة، وأن هذه الحكومة الجديدة سوف تنهج سياسة واحدة، هذه السياسة تقول أن علينا أن ننتزع حقوقنا لا أن نتسولها لا عبر واشنطن ولا عبر.. ولا عبر تل أبيب.

أحمد منصور: لن تنتزع إلا بالقوة.

هاني الحسن: نعم، صحيح بمزيج من القوة والسياسة..

أحمد منصور: والقوة أنتم تخليتم عنها.

هاني الحسن: لا، نحن لم نتخلَّ..

أحمد منصور: تخليتم عنها.. تخليتم عن السلاح، ألم تتخلوا عن السلاح؟

هاني الحسن: لا، الانتفاضة 80% من جهود الانتفاضة هي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

أحمد منصور: حركة فتح وزعت بياناً في تظاهرة 27 سبتمبر بلغة غريبة مضادة لكم، ولأنه نشر في الصحف اسمح لي أن أجتزئ بعضه، يقولون في هذا البيان: كيف نثق بشخص يكذب يومياً كالمدعو عباس زكي الغبي حقاً، الذي ينفق أموال شعبنا على صباغة شعره لتحويله من اللون الأبيض إلى الأسود، كيف نخوض ثورة جياع ونشد الأحزمة.

هاني الحسن: يا أخي، هذا..

أحمد منصور: لغة قميئة مليئة بالشتائم، مليئة..

هاني الحسن: هذا.. هو

أحمد منصور: حتى أنت.. كتب ضدك كلام أيضاً فيه.. فيه قذف وسب، وقيل أنك حضرت احتفال (شيمون بيريز) بعيد ميلاده.

هاني الحسن: سأرد على هذه، ولكن الخط هذا الذي رفض الحركة.. هو الخط الذي قاد وزارة الداخلية التي عملت اللجنة المركزية على الإطاحة بها، وبالتالي إذا ابتسم لنا الخط الإسرائيلي يجب أن نتساءل أي حماقة ارتكبنا، هؤلاء لا يجوز أن يبتسموا لنا، لأننا لا نقبل من هؤلاء أن.. أن يكونوا في.. في جانبنا هناك، أما أنني قد حضرت..

أحمد منصور: يعني أنت تتهم دحلان بأنه وراء هذا البيان؟

هاني الحسن: طبعاً، دحلان وهذا ليس سراً، يعني الآن أجرينا لجنة تحقيق، وهذا ليس سراً، وهو لا ينكر ذلك، هو كان يضع صورته وصورة ياسر عرفات من أجل أن يقول أنه يعني هو مع عرفات، ولكن ضد اللجنة المركزية، ضد الخط الذي لا يوافق على المخططات، ضد الخط الذي يقولون هو أننا وقفنا ضد حكومة أبو مازن، وهذا طبعاً سنشرحه ليس صحيحاً بهذا الإطلاق، فهم..، ولذلك الآن انكفئوا، لقد..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لأ هذا يؤكد.. أما يؤكد هذا على.. على قوته داخل التنظيم

هاني الحسن: لأ، هم ظنوا ذلك، ظنوا أنه إذا فعلوا ذلك، ولكن التأييد والبرقيات التي أتتنا لا تتصورها كم قوتها، والآن ازدادت شعبيتي أنا وأخي عباس يعني يمكن عشر أضعاف في داخل قطاع غزة، هاي المظاهرة في 27 الشهر بعدما وجدوا الناس أنهم رفعوا الصور وأحرقوها غادر.. بقي ثلاثمائة، الألفين والمائتين الذين غادروا، لأن كنا نقوم بعملية عد ونعرف يعني من هي القوى، بدءوا يهتفون: "أبو عمار دوس.. دوس على كذا الجاسوس"، يعني بالعكس القائد الذي يريد..

أحمد منصور: هل هذا يهدد بانشقاق داخل حركة فتح؟

هاني الحسن: لا يهدِّد بانشقاق

أحمد منصور: لماذا؟ هناك خمسة آلاف ممكن أن ينشقوا من كوادر الحركة، وهذا رقم كبير؟

هاني الحسن: لا يوجد، يعني هذا الرقم موجود تحت إمرتهم لما.. لما استلموا وزارة الداخلية، الشرطة الفلسطينية تتجاوز عشرة آلاف..

أحمد منصور: معنى كده أنكم هتقوموا بعملية فصل لمعظم هؤلاء حتى من السلطة الأمنية في حالة وجود وزارة داخلية جديدة.

هاني الحسن: لأ، سنحاسب من كان مسؤولاً وأصدر أوامر، لا نحاسب الجنود.

أحمد منصور: هل تستطيعوا محاسبة دحلان؟

هاني الحسن: نعم، نستطيع محاسبته.

أحمد منصور: لماذا لما تحاسبوه إلى اليوم؟

هاني الحسن: لا يوجد أحد فوق اللجنة المركزية.

أحمد منصور: لماذا لم تحاسبوه إلى الآن؟

هاني الحسن: سترى في القريب.. القادم.

أحمد منصور: اسمح لي آخذ بعض المداخلات فايز فويطي من فلسطين أخ فايز.

فايز فويطي: آلو.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي.

فايز فويطي: مساء الخير لك ولضيفك الكريم.

أحمد منصور: مساك الله بالخير.

فايز فويطي: عندي بعض الأسئلة المختصرة.

أحمد منصور: تفضل.. تفضل

فايز فويطي: كثير من القيادات الفلسطينية أصابها الترهُّل واعترتها الشيخوخة، فلماذا لا تسمحون للقيادة الشابة أن تأخذ مواقعها؟ انظروا إلى القيادة الشابة في حماس مثل خالد مشعل وأسامة حمدان.. عفواً الاسم فايز الفويطي.

أحمد منصور: سؤالك الثاني..

فايز فويطي: اثنين: لماذا لا توافقون على تشكيل حكومة وحدة وطنية أو قيادة وطنية موحَّدة.

ثلاث: لماذا لا تحاربون الفساد الذي يعشعش في معظم مؤسسات السلطة ووصل إلى درجة التعفن؟

أربعة: لماذا تتجاهلون أصوات الإصلاحيين الذين أصبحوا بالملايين بعد أن كانوا بالعشرات؟ ألا تخشونهم، ألا تحترمون العقل الفلسطيني المبدع الخلاق؟

أحمد منصور: شكراً لك.. شكراً لك.

فايز فويطي: وشكراً.

أحمد منصور: شكراً يا سيدي. سالم عبد الله من الأردن.

سالم عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد منصور: عليكم السلام يا سيدي.

سالم عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله، اتفضل سؤالك.

هاني الحسن: وعليكم السلام.

سالم عبد الله: أخي الكريم.

أحمد منصور: أرجو أن تخفِّض صوت التليفزيون.

سالم عبد الله: بعيد التليفزيون عني يعني.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي.

سالم عبد الله: قضية فلسطين يعني هي قضية عجيبة جداً يعني، ومن أعجب القضايا أن تستلمها أناس لا.. يعني ليس لهم صلة بها إطلاقاً، الإخوة في السلطة الفلسطينية لازالوا يظنون أنهم أصحاب سلطة وكأن على عيونهم غشاوة أو يظنون أن الذي يرونهم أو يسمع إليهم لا وعي عندهم في.. في فلسطين التي كان يقول أنها قضية أنها من البحر إلى النهر، ولازالت هذه الأرض التي تسمى فلسطين مستعمرة...

أحمد منصور: يا أخ سالم..

سالم عبد الله: نعم.

أحمد منصور: أخ سالم، لديك سؤال، اتفضل بسؤالك مباشرة دون شرح أو تعليق، اتفضل.

سالم عبد الله: آه، يعني الآن يعني ماذا جنت السلطة الفلسطينية على مسار من عام 94 من يوم بدأ مؤتمر مدريد وإلى اليوم، ماذا حصل؟

أحمد منصور: سؤالك هام، شكراً لك..

سالم عبد الله: الاعتقالات لازالت كما هي..

أحمد منصور: عبد الرؤوف، الأخ.. الأخ أسامة عبد الرؤوف من الإمارات، اتفضل..

أسامة عبد الرؤوف: مع حضرتك.. آلو

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي، اتفضل معك نسمعك.

أسامة عبد الرؤوف: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

أسامة عبد الرؤوف: ودون الخوض في تفصيلات الخلاف في حركة فتح، الشيء اللي بس نريد أن نفهم له نهاية أو حقيقة يعني، بعد توقيع السلام بين إسرائيل وبين السلطة الفلسطينية، ما هو موقف السلطة الذي ظهر تواجده الآن في القضاء على حماس والجهاد؟ دي المسألة الأولى.

المسألة الثانية: بدل الخوض في تفاصيل الخلاف بين فصائل السلطة، وهي كلها في النهاية واحدة يعني بغض النظر عن دا جناح يميني أو كذا، هل السيد هاني الحسن يعتبر إن مجرد بقاء لجنة فتح باللجنة المركزية والسيد ياسر عرفات هو نصر للفلسطينيين والأمة العربية؟ وهل ذهاب صدام حسين لا يشكل..

أحمد منصور: شكراً لك سؤالك هام..

أسامة عبد الرؤوف: لا يشكِّل أمل لبقية الشعوب المستضعفة؟ وهل الاحتلال بجبروته لا يمكن مقارنته بجبروت السلطة على أهلها؟

السؤال الأخير: ميزانية السلطة الفلسطينية، يعني الأخبار الضئيلة اللي بتوصلنا يعني أن 100 مليون دولار شهرياً لمكتب السيد عرفات، أين هي ما تبنيه السلطة من ما يتهدَّم ومن وسائل اقتصادية تُعين الشعب الفلسطيني على استكمال جهاده؟ وبالعكس بنرى في إسرائيل من قبل قيام..

أحمد منصور: شكراً لك.. شكراً لك يا سيدي.. شكراً لك.

سيدي، أسئلة كثيرة، لكن باختصار شديد نجيب عليها بشكل أساسي، موضوع القيادة الشابة.

هاني الحسن: طبعاً يا أخي هذا كلام عام، يقال مثلاً قيادات شابة، نحن حركة ثورية عندما بدأنا كانت لجنتنا المركزية مؤلفة من ثلاثة، ثم أصبحت مؤلفة من خمسة، ثم من سبعة، ثم من 11، اليوم هي مشكَّلة من ستة عشر، هذه اللجنة المركزية التي يقول الأخ إن ليس لها علاقة بالوضع، تسعة منها انتهوا قتلاً بالرصاص، لماذا؟ لأنها كانت لا تقبل أن تخضع للضغوط الخارجية، فقدت 11 عضواً منها، تسعة منهم انتهوا قتلاً بالرصاص، ونحن بدون شك يعني في.. في.. في الطريق دائماً لعقد مؤتمرنا، المؤتمر هو الذي يأتي بالقيادة الشابة، هناك تحت اللجنة المركزية مجلس ثوري لحركة فتح مؤلف من 149 شاباً وعضواً، وهؤلاء هم الذين يقومون بالأعمال الحقيقية يعني تحت الأرض، نحن لا نخاف.. هذا الإصلاح بدعة ابتدعها يعني الأميركيون لأهداف أخرى، نحن نؤمن بالإصلاح الفلسطيني بالإصلاح يعني الداخلي، أخي، أهم إصلاح حدث هو أن أوسلو فرض علينا الأجهزة الأمنية أن تحكم، وهذا ما نراه الآن يعني.. يعني يُفسَّر.

أحمد منصور: يعني أنتم الآن في فتح تسعون لسحب البساط من تحت أقدام الأجهزة الأمنية.

هاني الحسن: لقد.. لقد سحبنا البساط، ولذلك بدأت ترى بالمجلس التشريعي نقاشات، وترى سحب ثقة من الوزارة..

أزمة الأجهزة الأمنية ووزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية

أحمد منصور: لم يعد للأجهزة الأمنية السلطة الأساسية والفعلية في السلطة الفلسطينية؟

هاني الحسن: لا، لم يعد لها السلطة في القرار بالمطلق.

أحمد منصور: ما تفسيرك لتخبُّط الرئيس عرفات في.. غازي الجبالي أقاله قبل عام، جبريل الرجوب أقاله، ثم أعاد هذا وأعاد هذا دون أن.. أن.. أن يقول السبب، لماذا أقال هذا ولماذا أعاد هذا، ما هو.. ما.. ما الذي يحدث في هذا التخبط في القرارات؟

هاني الحسن: لأ، ما هو هذه الأجهزة كانت في البداية تقاوم، لأنها إذا يعني إخراجها من.. من كانوا هم يقودون التنظيم، وهم كانوا دخلوا إلى جامعة النجاح، وهم كانوا أحياناً.. يعني إذا النواب عبروا عن آرائهم يتعرضون للضغوط فجرت تغيرات، الآن الجميع بدأ ينضبط، بالتالي على.. على من انضبط نحن لا عندنا قانون المحبة، من ينضبط عليه أن.. أن يأخذ مكانه الذي تقرره له اللجنة المركزية.

للأخ الذي يقول ما هو موقف السلطة بالقضاء على حماس والجهاد، إننا يا أخي ندفع ثمناً الآن قوياً من الضغط علينا لأننا نرفض ممارسة شيء اسمه القضاء على حماس والجهاد، ولأننا نرفض أي نوع من أنواع الحرب الأهلية، هذا شيء لن يحدث هناك، أما أن علينا أن نضبط الأمور بحيث يصبح هناك قيادة واحدة تقرر مدى التقدم ومدى التراجع، فهذا شيء آخر.

أحمد منصور: هل صحيح أن الأمور وصلت إلى حد الحرب الأهلية في عهد حكومة أبو مازن؟ كان يمكن أن تنفجر حرب أهلية؟

هاني الحسن: أبو مازن لأ، عندما نضج الوضع إلى ذلك لم يقبل أن يتابع فاستقال، أما بدون شك السياسة...

أحمد منصور[مقاطعاً]: ما الذي قاد الوضع إلى ذلك؟

هاني الحسن: ما هو كان.. كان هناك ترتيبات إسرائيلية تضغط.. أنا عندما كنت وزيراً للداخلية كانوا يضغطون عليَّ..

أحمد منصور: كانوا يقولون بأنك حينما كنت وزيراً للداخلية من أكتوبر 2002 إلى أبريل 2003 كنت تقوم بتنفيذ وتلبية ما يطلبه الإسرائيليون منك لا سيَّما ملاحقة الشعب الفلسطيني.

هاني الحسن: أبداً.. هذا كلام سخيف، أنا..

أحمد منصور: ما هو المطلوب من وزير الداخلية؟

هاني الحسن: أنا وزير الداخلية الذي طُلب الإطاحة بي لأنني كما قالوا الإسرائيليون لم أعتقل أحداً ولم أقتل أحداً، نحن..

أحمد منصور[مقاطعاً]: ما هو المطلوب إسرائيلياً وأميركياً من وزير الداخلية الفلسطيني؟

هاني الحسن: الأميركيون يريدون أن يأتي وزيراً للداخلية، هذا الوزير للداخلية الذي هم يعني يعينوه -طبعاً أنا لم يعيِّني إلا اللجنة المركزية لفتح- لازم يجب أن يفكك حركة حماس والجهاد وكتائب الأقصى، يفككها كبنية وليس أفراد، أن.. أن يمنع أي نوع من أنواع المقاومة بسواءً داخل إسرائيل أو يعني أو خارجها، أن يزيل الورشات، أن.. أن إلى آخره، كلها مطالب أمنية.

فنحن.. نحن نقول أنا عندما كنت وزيراً للداخلية قلت للإسرائيليين: انسحبوا ولكم منا أمناً 100%، انسحب من الضفة والقطاع ونحن سنعطيكم أمناً، أما لا يمكن أن تحصلوا على الأمن وعلى الاحتلال في نفس الوقت، فهم حاولوا بالآونة الأخيرة أن يجدوا فريقاً يقوم بذلك، ولكنهم لم ينجحوا لأن اللجنة المركزية والتنظيم يسيطرون الآن على الوضع سيطرة قوية جداً، وسياسة فتح لا يمكن أن تقبل بذلك.

أحمد منصور: حمزة عبد الرحمن.. لم تجبني باختصار شديد، هل حضرت عيد ميلاد بيريز في.. في؟

هاني الحسن: لأ هذا طبعاً ليس صحيحاً، عيد ميلاد بيريز كان في شهر 8.. 11/8، وأنا..

أحمد منصور: حافظه يعني، بعثت له برقية أو أيه؟

هاني الحسن: لأ.. لأنه.. لأنهم قالوا لنا.. لأنه عندما قيل ذلك يعني، أنا ذهبت في.. في شهر 10.. في شهر 9 إلى آخر 9 إلى تل أبيب لأنه انعقدت الاشتراكية الدولية التي تعقد يوماً في تل أبيب ويوماً في رام الله، فعندما قبلت الاشتراكية الدولية أن تعقد الاجتماع التالي في رام الله ويرأس هذا الاجتماع عرفات وافقنا على انعقاد الاشتراكية الدولية، أثناء تواجدي في انعقاد الاشتراكية الدولية كان هنالك ندوة يقيمها مركز بيريز للسلام، وحضرها 46 شخصية دولية بدءاً من (كلينتون) ومروراً بـ(راو) رئيس جمهورية ألمانيا و(دوبليرك) رئيس جنوب إفريقيا السابق، و46 شخصية أميركية تمول حزب العمل.

أحمد منصور: يعني قل لي في النهاية حضرت.. هنيت بيريز على عيد ميلاده أو لأ؟

هاني الحسن: لأ، ما كانش فيه.. يعني لكن ليس الموضوع ذلك، ليس الموضوع هذا أنا..

أحمد منصور: لكن أنت حضرت في مركز بيريز للسلام في.. وألقيت محاضرة..

هاني الحسن: ألقيت محاضرة، ليس في مركز.. يعني مركز بيريز أقام محاضرة في تل أبيب وشاركت فيها الاشتراكية الدولية، فألقيت محاضرة هناك.

أحمد منصور: هل لازال هناك مستقبل سياسي لدحلان أم قضيتم عليه؟

هاني الحسن: لا أدري، يعني هذا لا أستطيع يعني أن أجيبه أنا، أعتقد إنه إحنا المهم الآن أننا أن الحركة حركة فتح لن تقبل مراكز قوة في داخلها وبالتالي الآن سوف يعاد تشكيل وزارة الداخلية والوضع التنظيمي كله على أساس ديمقراطي.

أحمد منصور: إسرائيل ستسمح لكم بهذا وأميركا؟

هاني الحسن: هذا الذي قلته نحن نسترجع زمام المبادرة، لم نعد نسأل، كانوا يقولون: إذا استقالت حكومة عباس لا بديل والطائرات ستضرب والدنيا ستتغير.

أحمد منصور: لعبت أنت دوراً كبيراً في.. في.. في إفشال حكومة محمود عباس.

هاني الحسن: لا غير صحيحاً هذا الذي أفشل حكومة عباس هو النظرية الخاطئة لقد كان هناك نظرية أنه إذا أثرنا على بوش سوف يضغط على شارون، في العقبة مثلاً شارون.. بوش ضغط على شارون ولكن بعدما ضغط عليه بجملتين أو ثلاث جمل، أصبح شارون ينظر إلى الشباك ولا يخاطب يعني بوش باستمرار. نعم.

أحمد منصور: ألم تورطوا.. ألم تورطوا محمود عباس في الخطاب الذي ألقاه في العقبة؟ وتحدث فيه عن آلام وعذابات اليهود ولم يتطرق فيه للفلسطينيين.

هاني الحسن: لا، نحن في حركة فتح لسنا مع ذلك الخطاب، وهذا الخطاب..

أحمد منصور: كيف ألم يأخذ شرعية فتح في إلقائه؟

هاني الحسن: لأ، لم يأخذ.

أحمد منصور: من الذي كتبه له؟

هاني الحسن: نحن أبلغنا التنظيم، أن ما يلزم فتح هو ما يتقرر في منظمة.. في اللجنة التنفيذية، واللجنة التنفيذية.. مركزية لحركة فتح.

أحمد منصور: ألا.. ألم تعدوا خطاباً لأبو مازن أنتم؟

هاني الحسن: هو لم يقرأ خطابنا.

أحمد منصور: آه.. أعددتم خطاب.

هاني الحسن: نعم.. نعم فعلا هناك خطاب أُعِد، هو أعده طبعاً بموافقة اللجنة المركزية ولكن عندما ذهب هناك لم يُلقِ خطابنا..

أحمد منصور: ألقى الخطاب الذي ألقاه.

هاني الحسن: ألقى الخطاب الذي ألقاه.

أحمد منصور: مَنْ الذي أعطاه هذا الخطاب وكتبه؟

هاني الحسن: يعني هذا.. هو يتبنى هذا الخطاب بقوة يعني هو لا.. لا.. لا يتهرب من هذا الخطاب ولكن هذا الخطاب كان عندنا شعبية 32%، بعد الخطاب أصبحت شعبيتنا 22% الآن -الحمد لله- استرجعناها وعدنا إلى 36%.

أحمد منصور: زهير.. حمزة عبد الرحمن في فلسطين.

حمزة عبد الرحمن: السلام عليكم.

أحمد منصور: نرجو من الإخوة المشاهدين لأنهم كُثر.. أن تكون..

حمزة عبد الرحمن: السلام عليكم.

أحمد منصور: أن تكون مباشرة وقصيرة، وعليكم السلام.

حمزة عبد الرحمن: سؤالي لك يا أخ هاني الحسن، ما الذي قدمته السلطة منذ أوسلو حتى اليوم غير التراجع والاستسلام وإعطاء إسرائيل الحق في الأراضي الفلسطينية من النهر إلى البحر، نحن لسنا بصدد تمثيلية واختزال حبس الرئيس عرفات في أن نختزل القضية الفلسطينية في هذا السجن المأساوي، نحن نريد تحرير الأرض، نحن نريد من الاستشهاديين أن يتابعوا المسيرة، لا من السلطة أن تقف أمام الاستشهاديين، نعميا سيدي إن الذين قدموا أولادهم لأشرف مائة ألف مرة من عرفات، شكراً لكم.

أحمد منصور: زهير مرديني من أميركا.

زهير المرديني: آلو.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي.

زهير المرديني: عملاً بحرية إبداء الرأي أرجو أن يتسع صدر الأستاذ هاني الحسن لما سأقول..

هاني الحسن: تفضل يا أخي.

زهير المرديني: منذ أن أسس أبو عمار دولته في رام الله والمصائب تتوالى على الشعب الفلسطيني من قتل وأسر وتدمير للمنازل، حتى بات الشعب الفلسطيني في حالة يرثى لها من البؤس والشقاء، بينما حكومتكم منهمكة كل يوم لتشكيل وزارة، والاختلاف على تعيين هذا وذاك بمناصب ومكاسب شخصية، لم ولن تخدم مصلحة الشعب البائس، أعتقد برأيي أنه آن الأوان لكي ترحلوا، ويوجد ملايين من..

أحمد منصور: مين بالضبط يرحل؟

زهير المرديني: نعم.. آلو.

أحمد منصور: من الذي يرحل تحديداً يعني، كل السلطة ترحل يعني؟

زهير المرديني: الحكومة الفلسطينية أبو عمار والزمرة تبعته، فيه ملايين من الشباب الفلسطيني.

أحمد منصور: فيه حد بيفعل، فيه حد معاه حاجة كده وبيسبها ويمشي.

زهير المرديني: نعم.

أحمد منصور: دي سلطة يا سيدي اللي معاه كوباية ماسك فيها مش عايز يسيبها.

زهير المرديني: أنا ما بأسب حد.

أحمد منصور: تفضل.. تفضل.

زهير المرديني: أنا بأحكي الحكي المضبوط.

أحمد منصور: لا، بأقول لك اللي في أيده.. اللي في إيده كوب يمسك عليه بالنواجز لا يريد أن يتركه، فكيف بسلطة فلسطينية يعني.

زهير المرديني: بس..

أحمد منصور: يترك السلطة ويمشي كده يعني؟

زهير المرديني: سيد أحمد.. آلو.

أحمد منصور: تفضل.

زهير المرديني: راح يروحوا يا أخي.

أحمد منصور: تفضل وأوجز.

زهير المرديني: راح يروحوا، لأن فيه ألوف..

أحمد منصور: تفضل.

زهير المرديني: ألوف من المثقفين الفلسطينيين اللي بيفهموا بالسياسة، والشرفاء منتشرين في كل أنحاء العالم، ويمكن الاستعانة بهم.. بهم في السلطة الفلسطينية بالأصل أبعدت إدوارد سعيد لأن ما بدهم، بدهم يظلوا قاعدين على الكراسي، شايف كيف وبعدين هم.. بـ.. في فتح هم سببوا الويل حتى للبنان وللأردن عندما حاولوا أن يستولوا على الحكم فيها، وعملوا حرب أهلية بين المسيحي والمسلم، والفلسطيني والأردني واللبناني والـ.. نعم.

أحمد منصور: شكر.. أستاذ زهير شكراً لك.. شكر لك، أشكرك، هل تريد أن تقول شيئاً في النهاية، يعني جملة واحدة جملتين.. سؤال؟

زهير المرديني: في النهاية أرجو بأن.. أن من الدولة الفلسطينية، أن تعمل على الاستقالة وتعيين ناس آخرين يقوموا بإدارة الحكم في.. في فلسطين.. والسلام عليكم.

أحمد منصور: شكراً لك.. الأخ ساطع من السودان. ساطع.

ساطع الحاج: أي نعم.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي.

ساطع الحاج: بسم الله الرحمن الرحيم، في الواقع أستاذ أحمد أعتقد أنك قسوت قليلاً على الأستاذ هاني الحسن، القضية ليست في ضعف...

أحمد منصور: شيء عادل.

ساطع الحاج: في ضعف فتح أو في قوتها..

هاني الحسن: حيَّاك الله.

ساطع الحاج: الله يخليك.

أحمد منصور: أبو طارق كان ينتظر حد..

ساطع الحاج: نعم، القضية ليست في أوسلو أو في أنه حركة فتح طاردت حركة الجهاد أو كذا، هنالك عنصر أساسي لم تتطرقوا له في حديثكم يا سيدي، وهو الموقف.

أحمد منصور: ما هو؟

ساطع الحاج: الأنظمة العربية الضعف العربي الشامل، هو الذي قاد إلى هذا التدهور المريع ما نراه الآن في فلسطين، أنا أعتقد إنه حركة فتح والإخوة المناضلين في فتح وفي فلسطين، استطاعوا حتى الآن أن يحتفظوا بوهج هذه القضية ولولاهم لسقطت هذا القضية في بئر النسيان، لكن الضعف العربي يوم أن ضربت فتح والحركة الفلسطينية في الأردن وخرجت مطرودة، ويوم أن ومع أن ضربت في بيروت وخرجت مطرودة، وكذلك لم تستقبل أي عاصمة عربية بشكل أساسي القوات الفلسطينية أو الفلسطينيين، طوردوا الفلسطينيين في العواصم العربية قبل أن يطاردوا من إسرائيل أو يطاردوا من الولايات المتحدة الأميركية، ما يحدث الآن حقيقة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكر لك يا أخ ساطع.

ساطع الحاج: ليس بسبب فتح ولكن بسبب الضعف العربي والحالات بتاع الأنظمة العربية وشكراً.

أحمد منصور: شكراً لك يا سيدي.. أبو طارق هذا الأخ ساطع يعني نَاصَرك وخفف شيئاً من..

هاني الحسن: آه خفف شوية.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أشكر كل الذين يكتبون إليَّ عبر الإنترنت حيث أني أقرأ رسائل المشاهدين بانتظام وأعتذر عن الذين لا أستطيع الرد عليهم، حيث يصلني في اليوم الواحد ما يزيد على مائتي رسالة، كما أشكر كل الذين علقوا على حلقة الأسبوع الماضي وطلبوا بعض.. العودة إلى بعض العناصر الرئيسية التي ناقشناها في الحلقة في حلقات قادمة، وسوف أقوم بذلك -إن شاء الله- وأشكر كل الذين سألوا عن نظارتي التي ظهرت دونها في الأسبوع الماضي.. ولكن أتعجب للأسئلة التي وصلتني عن نوع العدسات اللاصقة التي أستخدمها، أو نوع عملية الليزر، أنا لم أفعل شيئاً من ذلك، وإنما كل ما حدث هو أني نسيت نظارتي للإجابة على عشرات الأسئلة التي وصلتني.

أستاذ هاني ما تعليقك على.. ما ذكره المشاهدون في.. في الحالات لا سيما الذي نَاصَرك في النهاية.

هاني الحسن: هو في الحقيقة هناك حالة من الإحباط تعم الشارع العربي والشارع الفلسطيني، وهذا طبعاً أمر مبرر ومفهوم، ولكن الغير مفهوم هو أنه في الوقت يطالب بوش بالإطاحة بعرفات وفتح وبالقيادة، أن يوجد أيضاً من يطالبون بنفس الشيء، متناسين أن الذي يريد أن يأخذ القيادة فليتفضل يعني بقاء حركة فتح هو دليل على أنها مازالت القوة الديناميكية الأساسية القادرة على الإمساك بالأمور، نحن -إن شاء الله- نتوقع الذهاب في مطلع العام المقبل إلى الانتخابات، إذا وفَّى الأوروبيون يعني بالشروط معينة بخروج الإسرائيليين من المناطق (أ) فليتفضل حينئذٍ، يتنافس ديمقراطياً، ومن هو جاهز لقيادة مجابهة العالم، لإنه إن تجابه إسرائيل يعني أن تجابه العالم، ويعيش أربعين سنة، كثيرون حاولوا أن يفعلوا ذلك، ولم يستطيعوا، فبالتالي لا يجوز أن.. أن.. أن لا نفرق، يعني لا يجوز أن نرمي الطفل بغسيله الوسخ، يجب أن نرمي فقط الغسيل الوسخ، وليس الرجل الصامد سنديانة فلسطين الذي هو ياسر.. ياسر عرفات، والذي يتمنى...

أحمد منصور[مقاطعاً]: لكن الآن أنتم بتختزلوا القضية كلها في ياسر عرفات، وحبس ياسر عرفات والمطالبة بإخراج ياسر عرفات..

هاني الحسن: نحن لا نختزل.

أحمد منصور: ولا أحد سيخرج ياسر عرفات ولا شيء.

هاني الحسن: هذا ليس صحيحاً، أنا أؤكد لك الآن أن الإسرائيليين قرروا قراراً سرياً، وهو أنهم يريدون قتل عرفات لا إخراجه، ولكنهم يبحثون عن رصاص فلسطيني يفعل ذلك، يعني لأنهم بتحليلاتهم إذا قامت.

أحمد منصور: هم الذين حافظوا على حياة عرفات -كما جاء في مذكراتهم جميعاً- طوال الحرب في لبنان وفي غيرها.

هاني الحسن: يا أخي هذا كان كله..

أحمد منصور: حينما ذهب الذي.. أبو جهاد حينما قُتل كان عرفات عنده قبل دقائق، كل الدنيا، كلام كُتِب.. عشرات الكتب يا سيدي..

هاني الحسن: أنا شاهد على 13 محاولة اغتيال فشلت في اغتيال ياسر عرفات، ياسر عرفات من ميزاته الكبرى أنه قادر على التأقلم، يعني مثلاً في بيروت عندما كنا في حصار بيروت كان قادراً أن يخرج وينام على قارعة الطريق في سيارة موضوع جانباً، وهذا من الأشياء الكثيرة التي يعني ساعدت، عرفات هو عدو الصهيونية الأول الذي تعمل على القضاء.. القضاء عليه، ويجب ألا ننسى ذلك و.. وهو الآن في العلاج.. وهو الآن في حصار طرح سؤال عندما أصابته حالة من التقيؤ وكذا في هذه الحالة يظن إما المعدة وإما القلب وإما كذا، لم يَقْبل الإسرائيليون أن يسمحوا له.. تساءلنا هل يمكن إذا اضطررنا أن ننقله إلى مستشفى خارج المقاطعة، فرفضوا.

أحمد منصور: الآن.

هاني الحسن: لا يجوز أن نقع في هذا الخطأ الكبير.

أحمد منصور: الآن.. الآن مع تقديرنا التام لزعامة الرئيس عرفات وتاريخه وقيادته، لكن كلما يطرق خلافة عرفات كأنما مسسنا قدس الأقداس، الآن أبو مازن اللي كان مرشح للخلافة يبدو أن دوره السياسي قد انتهى، إلا أن يعود بقوة أميركية أو غيرها إلى الساحة، أبو علاء مريض، ويقول: أنه لن يتولى الحكومة مرة أخرى، مَنْ المرشح؟ هل أنت مرشح لخلافة عرفات؟

هاني الحسن: إن شاء الله أولاً أن يطيل الله في عمره ونحن.. هذه الأمور مرتبة أولاً: إذا حصل شيء للرئيس ياسر عرفات -لا قدر الله.. لا قدر الله- رئيس المجلس الوطني.. رئيس المجلس التشريعي يتولى السلطة ستين يوماً.

أحمد منصور: هل صحيح أنكم رشحتم عباس زكي خلفاً لأبو علاء في هذا الموضوع.

هاني الحسن: حتى الآن نناقش في اللجنة التنفيذية، أنا شخصياً أُعطي صوتي لعباس زكي، يعني نحن نصوت، أخي أحمد..

أحمد منصور: يعني فعلاً عباس زكي مرشح بقوة لقيادة المجلس التشريعي؟

هاني الحسن: أنا أعتقد ذلك يعني، ولكن هناك يعني على هذا المنصب بالذات هناك صراعات.

أحمد منصور: معارك طاحنة.

هاني الحسن: البعض من الإخوة عندما تطبق الديمقراطية من مظاهرها هذه المعارك هي حرية الرأي، لا.. الديكتاتوري الذي لا يسمح بحرية الرأي.. الفلسطيني.. فتح أصبحت كتباً مفتوحاً لقواعدها..

أحمد منصور: هل يمكن أن تعود أنت لوزارة الداخلية أم أنك إما رئيس وزراء وإما فلا؟

هاني الحسن: يعني أنا شخصياً.. سأعمل وزير مع ياسر عرفات..

أحمد منصور: كيف مع ياسر عرفات؟

هاني الحسن: يعني إذا كان ياسر عرفات، عندما كان ياسر عرفات مسؤولاً عملت أنا معه أما...

أحمد منصور: الآن أبو علاء وغيره، الآن هل نصر يوسف لازال له يعني دور أم انتهى خلاص غضب عليه الحبر الأكبر..

هاني الحسن: لا.. لا ليست غضبان، نحن المشكلة، كل اللجنة المركزية انزعجت من أخونا نصر، الذي أنا أيضاً صوت له، لأنه لم يقبل أن يحلف اليمين وهذا لا يمكن، وزير يحلف ووزير لا يحلف يميناً.

أحمد منصور: يعني كده خلاص انتهى نصر يوسف.

هاني الحسن: لأ، هو، وهو.. ونصر يوسف الحقيقة ليس لا.. يعني لا يقاتل من أجل هذا موقع، هلا الآن ستشكل حكومة جديدة، فقد يعود نصر يوسف، إذا قررت الأغلبية ذلك، وإذا هو قرر أن يعود..

أحمد منصور: فارس زهير من الأردن..

فارس زهير: السلام عليكم.

أحمد منصور: فارس تفضل.

فارس زهير: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

هاني الحسن: وعليكم السلام.

فارس زهير: عندي سؤالين.. عندي سؤالين فقط.

أحمد منصور: تفضل.

فارس زهير: كلنا يعلم الأمور تقاس بالنتائج، القيادة الفلسطينية تولَّت قيادة الشعب الفلسطيني من حوالي 40 سنة، فأعتقد إنه آن الأوان الآن لإما حركة فتح أو السلطة الفلسطينية لتقيِّم المراحل المختلفة، من نضال فلسطيني وماذا حقق؟ وماذا حققت هذه القيادة لنفسها التي قادت الشعب الفلسطيني منذ أربعين عاماً؟ تقريباً إلى الآن..

أحمد منصور: سؤالك الثاني.

فارس زهير: سؤالي الثاني: أن هناك حالات فساد كثيرة في السلطة الفلسطينية و.. واضحة وضوح العيان لأعضاء السلطة الفلسطينية وهم يعلموها و.. وهي كلهم، فهل السلطة الفلسطينية قادرة ولديها الشفافية الكافية لكي تحقق في حالات الفساد المختلفة هذه وتحاكم...

أحمد منصور: شكراً لك..

فارس زهير: وتحاكم المسؤولين عنها، وبالتالي تكون شيء أو نوع من أنواع الثقة بينها وبين المواطن الفلسطيني والشارع الفلسطيني اللي هذا (...) منذ فترة..

أحمد منصور: شكراً يا سيدي.. الأخ خالد من القاهرة.. شكراً لك، خالد من القاهرة.

خالد المصري: مساء الخير يا أستاذ أحمد.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي.

خالد المصري: أهلاً بحضرتك.. يعني أيه يعني إذا كنا الآن في بحث الخطاب السياسي العربي بخصوص حل المشكلة الفلسطينية، ولم نجد.. نجد الخطاب فالأحرى بنا أن نبحث عن خطاب سياسي دولي داخل فلسطين، وهو وحدة الخطاب السياسي، عدم تعدد القوى، وعدم تعدد الآراء، إذا ذهبت أنا وسيادتك والأستاذ هاني في نزهة وكل منا حاول أن يروح أي مكان يختلف عن الآخر، فلن نذهب إلى مكان، وسوف نعود أدراجنا ولن نفعل شيئاً، فآن الآوان أن نتحد كشعب وكقوة فلسطينية داخلية وخطاب سياسي داخلي واحد هو رأي واحد، دا موضوع.

الموضوع الثاني: لا حل للقضية الفلسطينية سوى المفاوضات الآن لا يوجد مجال للعنف، لأن هناك شعب إسرائيل وقوة إسرائيلي، وحكومة إسرائيل عنيدة تقابل العنف بالعنف، فلا مجال لاختلاف توازن القوى ولعدة أمور أخرى فلا مجال..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هذا العنف.. هذا المنطق يا أخ خالد هذا المنطق لو طُبِّق على فيتنام، كان الأميركان خرجوا منها؟ هذا المنطق لو طُبِّق على جنوب إفريقيا كان الوضع تغير فيها، هذا المنطق لو طُبِّق على مصر أيام الاحتلال البريطاني وكانت قوة غاشمة ولم يقاوم المصريون، هل كان حدث شيء من هذا؟ يعني منطق الاستسلام هذا هل هو الذي يحرر الشعوب؟

خالد المصري: تمام، هو الوضع يختلف لأن هناك علاقة كبيرة بين الشعبين إنما الأوضاع اللي حضرتك ذكرتها، ما بين أميركا والصومال وأميركا وفيتنام لم يكن هناك علاقة كبيرة، ولكن الآن نحن بصدد أرض..

أحمد منصور: أي علاقة يا سيدي علاقة.. علاقة شعب سُلبت أرضه.

هاني الحسن: خلينا نسمع منه.

خالد المصري: تمام، إذا كان هناك حق نبحث عنه فنبحث عنه، ولكن ليس.. ليس ما أشرت إليه من يطلق على هذه المقاومة كلمة إرهاب وهي ليست بإرهاب وإنما مقاومة شعبية، ولكن الطرف الآخر يرى أن المقاومة تأتي من المؤسسات الدستورية، وليكن الجيش.. الشرطة هي دي إنما الرجل المدني لا يعترف به الشعب الإسرائيلي أو الحكومة الإسرائيلية في فعل أي شيء، هو دا المفهوم هناك اعتراف للمؤسسات..

أحمد منصور: شكراً لك يا خالد، شكراً لك، شكراً لك. الآن موضوع حالة الفساد في السلطة، خالد زهير..

هاني الحسن: في الحقيقة كان يمكن كان.

أحمد منصور: طالما الآن حركة فتح هي القوة التي تحاسب هذا وذاك وأنت الرجل القوي داخل التنظيم، كيف تحاسب هؤلاء؟

هاني الحسن: لا أبداً، اليوم.. اليوم وزارة المالية تضع على الإنترنت كل ميزانيتها وتضع على الإنترنت كل الاستثمارات اللي.. اللي الموجودة وهناك محاسبة دقيقة في وزارة المالية وما قاله أحد الإخوة من أن..

أحمد منصور: مائة مليون دولار شهرياً..

هاني الحسن: هذا كلام مضحك وسخيف لأن مكتب ياسر عرفات لا يستهلك في السنة مائة مليون دولار، من الأشياء التي يستهلكها مكتب عرفات حوالي 14 مليون دولار للعلاجات، يعني يصرف صرف على علاجات، واليوم كأيضاً في مكتب الرئيس عرفات لم يعد، يعني كل الأمور الآن أصبحت في وزارة المالية والبنك الدولي نفسه الذي أشرف على هذه القضايا أنهم يدفعون لنا يعني.

أحمد منصور: لكن القوى في يد من يصرف وهو الرئيس عرفات، لديَّ أسئلة كثيرة تريد..

هاني الحسن: هذا ليس صحيحاً، لم يعد عرفات هو الذي يصرف، الآن الذي يصرف هو قرار من.. من، كل الأمور أصبحت في الوزارة نعم.

أحمد منصور: باقي دقيقتين عندي وعندي أسئلة كثيرة، كلمة ونصف، موقفكم أيه من اتفاق (سويسرا) الذي يروج له الآن نطاق واسع أنه المخرج من المأزق الحالي؟

هاني الحسن: هو في الحقيقة اليوم الرئيس عرفات أعلن أن هذا ليس موقفاً رسمياً، في الخطاب، هناك لابد في حرب الشعب، لابد أنت أن تعمل على تفكيك الجبهة المقابلة.

أحمد منصور: كيف ترى مستقبل حكومة أبو مازن؟

هاني الحسن: أبو مازن!!

أحمد منصور: أبو العلاء.

هاني الحسن: هو الآن أبو العلاء لا أدري إذا كان سيقبل أن يعيد تشكيل الحكومة، هو اكتشف المصاعب التي أمامه..

أحمد منصور: هل أنت ممكن أن تقبل تشكيل الحكومة؟

هاني الحسن: إذا كلفتني اللجنة المركزية يعني لِمَ لا.

أحمد منصور: وأنت المرشح بعد أبو العلاء أو ربما قبله في هذا الوضع.

هاني الحسن: ربما يعني فيه إخوه آخرين، أنا مشكلتي هي أن الفترة التي عملت بها في وزارة الداخلية خلقت عند الوضع.. الأوروبي الأميركي والإسرائيلي انطباعاً.. جاء حتمياً بأنني لست من أتباع الحرب الأهلية..

أحمد منصور: معنى ذلك.. معنى ذلك أنه..

هاني الحسن: يعني أنا أؤمن بأنه ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق.

أحمد منصور: معنى ذلك، أنه لن يكون هناك رئيس وزراء فلسطيني بدون رضا أميركي إسرائيلي أوروبي.

هاني الحسن: ما نفعله الآن هو أننا لا نسأل، ولكن الذي يريد أن يتحمل المسؤولية يجب أن.. أن يكون قادراً على فعل شيء..

أحمد منصور: في ظل الانفجار الذي استهدف قافلة أميركية اليوم وأدى إلى مقتل ثلاثة، وإعلان أميركا أو طلبها من الأميركان أن يخرجوا من القطاع، هل تتوقع اجتياحاً إسرائيلياً ضخماً ليكون انتقاماً للأميركان والإسرائيليين في آنٍ واحد؟

هاني الحسن: أنا بأعتقد يجري الآن في واشنطن شيء يعني شوية إيجابي، وهو أنه نتيجة رفح والمجازر التي حصلت، دعت (كونداليزا رايس) عددا من القادة الفلسطينيين لتلتقي بهم، وهناك الإسرائيليين، لأن أميركا أخذت تفكر بإرسال عدد واسع يعني تجاوز..

أحمد منصور: يعني..

هاني الحسن: ثلاثمائة مراقب دولي.

أحمد منصور: الوضع تغير الآن بعد الانفجار اللي حدث.

هاني الحسن: لا، وأنا بدي أقول لذلك لا أستبعد أنا، أن هذا الانفجار الذي دبر.. الذين دبروه يريدون أن يوقفوا هذه الخطوة الأميركية، لأن إسرائيل لا تقبل إسرائيل تعتبر إنها.. أن فلسطين قضية داخلية إسرائيلية، ولذلك لا تقبل وجود طرف ثالث على الأرض، ومن هنا لا أستبعد كما ضربوا هاي الباخرة (ليبرتي) من أجل مصالحهم، يعرفون أنها أميركية، يجب أن ندرس اليوم ما الذي فعل ذلك، لأني أنا واثق..

أحمد منصور: تشك في الإسرائيليين..

هاني الحسن: آه.. لأ، أنا واثق أن الأطراف الفلسطينية..

أحمد منصور: أشكرك.. شكراً جزيلاً.

هاني الحسن: بغض النظر من كان لا يعني لا يقدمون...

أحمد منصور: تعتقد أن الإسرائيليين ربما يكونوا وراء هذا أشكرك شكراً جزيلاً.

كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من القاهرة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.