مقدم الحلقة:

أحمد منصور

ضيف الحلقة:

أحمد جبريل/ الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تاريخ الحلقة:

08/09/2004

- تقييم جبريل لشهادته على العصر
- الأردن وعلاقته بالفلسطينيين
- حرب طرابلس
- تبادل الأسرى
- رد جبهة تحرير فلسطين ومواقف أبو العباس
- الرد على حادثة عين الرمانة وعملية التسوية

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم بعد إجازة صيف قصيرة في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. ردود فعل واسعة النطاق أثارتها شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على العصر، فعشرات ممن عاصروا الأحداث أو شاركوا في صناعتها اتصلوا بنا أو كتبوا إلينا يبدون ملاحظات وردود على كثير مما جاء فيها، فعلى مدى عشرين أسبوعا قدم أحمد جبريل شهادته على أكثر من 45 عاما من تاريخ النضال الفلسطيني بكل ما فيه من صراعات مع إسرائيل وصراعات داخلية بين الفصائل الفلسطينية وقادتها وصراعات مع الدول العربية المحيطة ولأن أحمد جبريل أحد أهم قادة الفصائل الفلسطينية وأحد مؤسسي مسيرة الكفاح الفلسطيني فإن كل كلمة قالها تحمل في طياتها مسؤولية تاريخية كبيرة ليس للأجيال التي عاشتها أو الأجيال التي تابعتها وإنما حتى لأجيال المستقبل وفي هذه الحلقة نتابع بعض وليس كل ردود الأفعال التي جاءت على هذه الشهادة آملين أن تضيف إلى ما سبق المزيد من المعلومات والحقائق حول مسيرة الكفاح الفلسطيني ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على هواتفنا في الدوحة 009744888873 أو عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net ونعتذر عن عدم وجود فاكس في هذه الحلقة لأسباب أمنية، أبو جهاد مرحبا بك.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيك.

أحمد منصور: نالك قسط كبير من الانتقادات من الإعجاب من الردود على ما ذكرت من حتى الشتائم ونالني جنبك نصيب رغم أني ليس لي ذنب في الأمر سوى محاولة استخراج ما عندك ولكن قبل أن أبدأ في سرد بعض ردود الأفعال التي جاءت وبعض الاتصالات مع بعض الشخصيات التي طلبت الرد عليك أترك لك المجال في دقائق لكي تقييم أنت شهادتك وما تحدثت به على مدى عشرين أسبوعا لمشاهدي الجزيرة تفضل.

تقييم جبريل لشهادته على العصر

أحمد جبريل: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كما تعرف يا أخ أحمد أنا لم أسع إلى هذا البرنامج الهام شاهد على العصر وأنت قمت في محاولة استمرت أكثر من سنة ونصف لإقناعي لأكون شاهد على العصر وكنت متردد والسبب في ذلك لأنني كنت أعرف أن ما سأقوله ليس من السهل أن يرضي الناس، لأن الشائع دوما بين الناس عندما تريد أن تقول له توقف أيها الشائع أريد أن أعطيك حقيقة غير الذي تعرفه سيحدث صدمة وهذه الصدمة قد تكون لها آثار إيجابية وآثار سلبية، على كل حال أنا أعرف جيدا يعني أن إرضاء الناس غاية لا يمكن أن تُدرَّك في هذا الأمر وعندما تحدثت في هالعشرين حلقة لم أرد ولم يعني أبغي أن أنال أو أن أجرح أحدا وكنت حريص على انتقاء الألفاظ قدر المستطاع في هذا الشأن لكن نحن نتحدث على شاهد على العصر لأن باعتقادي إن هذه الثورة وهذه المواجهة مع أعداء أمتنا العربية والإسلامية مستمر ولذلك علينا مسؤولية أن نضع بين شعبنا وبين أمتنا ما مررنا فيه من تجارب وأنت تعرف أنه تحدثنا عن خمسة مراحل مفصلية؛ المرحلة الأولى هو بدء الكفاح المسلح في عام 1965، المحطة الثانية الهامة هو وجودنا في الأردن ثم أيلول 1970 وخروجنا من الأردن، ثلاثة وجودنا في لبنان وخروجنا بعد من الحصار من بيروت، الرابعة هجومنا المعاكس مرة أخرى من سوريا إلى لبنان وإسقاط اتفاق 17 أيار الذي عقده الحكومة في لبنان مع الإسرائيليين ووافق عليه المجلس النيابي اللبناني في ذلك الوقت والحلقة الخامسة الذي مررنا عليها مرورا سريعا هي محطة أوسلو، فأنا تحدثت في الحلقات الماضية وقلت أتمنى من كل قلبي أن يكون لدينا كفلسطينيين أو لدى أجهزة الدراسات العربية منتديات لمناقشة كل محطة من هذه المحطات لكي يدلو كل منا بدلوه ويكون الشعب والجماهير هي الحكم في هذا الموضوع، أنا أتمني في هذا اليوم أن يقف أحدا عاصر أو عرف بدقة ما قلت ليقول لم يحدث هذا الشيء أو يعطي نقيضه.

أحمد منصور: هناك من سيتحدث بهذا وأنا تلقيت عشرات الاتصالات لكن كثير للأسف أو معظم من اتصلوا بي من الشخصيات المعروفة حينما قلت لهم إما أن تكتبوا هذا باسمكم وأنا أقرأه في الحلقة أو تدخلوا بشكل مباشر لتردوا على أبو جهاد اعتذروا عن هذا وأرادوا أن أقول أنا فقلت أنا لا أتكلم إلا بكلام موثوق إما أن يتحدث الشخص وإما أن يرسل هذا على مسؤوليته لكن هناك شخصيات طبعا طلبت الرد وسنعطيها المجال هل فيه شيء محدد تريد أن تضيفه قبل أن أفتح المجال للردود؟

أحمد جبريل: لكن أنت تعرف بشكل جيد أننا سجلنا هذه الحلقات بدون أي توقف يعني ما أجيت قلت لك أنا دعنا نتوقف لنصلح خلل حصل أما بالتاريخ أو في الزمان أو في المكان.

أحمد منصور: صحيح.

أحمد جبريل: يعني مثلا أنا لم رجعت إلى الحلقات قلنا إنه والله عقد مؤتمر القمة في تونس بعد الاجتياح الإسرائيلي في 1982 في أواخر 1982 وعقد في فاس في المغرب ولكن أثناء الحديث والمشافهة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لا شك نتحدث عن مراحل طويلة.

أحمد جبريل [متابعاً]: عندما أقول والله اجتمعت مع الشهيد ماجد أبو شرار بعد 1982 عارف كيف هو كان قبل 1982 في أواخر 1981..

أحمد منصور: وأنا عندي أحد المشاهدين أرسل يصحح المعلومة هذه.

أحمد جبريل: فلذلك يعني أرجو دائما المعذرة لأنك تعرف جيدا أنني لم أتوقف خلال الحلقات لأقول لك لنقف ونعيد التصحيح.

أحمد منصور: فادي شاهين يقول إن ذكر السيد أحمد جبريل بأنه قابل الشهيد ماجد أبو شرار عام 1983 بعد الانتفاضة الثورية داخل فتح أن الشهيد ماجد أبو شرار استشهد في روما بتاريخ 9/10/1981.

أحمد جبريل: مضبوط يعني أنا مثلا..

أحمد منصور: وحضرتك كلمتني شفاهة في هذه الأشياء يعني.

أحمد جبريل: مثلا لم أتذكر عن بطل أسير تم تحريره بعملية الجليل في 1985 وقلت لك أني لا أتذكر يعني وهو يعني لم تحضرني الذاكرة اللي هو المناضل زياد أبو عين مثلا عرفت كيف يعني وأغفلنا مثلا سمير قنطار وكان أيضا في شأن موضوع الأسرى فيعني أرجو إنه إذا أنا حدث مثل هذا الموضوع ليعرف الناس أنا لا أكتب مذكرات هنا نحن نتحدث على الكاميرا ومباشرة وبدون توقف أليس كذلك؟

أحمد منصور: صحيح، اسمح لي بعد الفاصل نبدأ بأخذ ردود الأفعال على الشهادة نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الأردن وعلاقته بالفلسطينيين

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نستمع فيها إلى ردود الأفعال حول شهادة السيد أحمد جبريل على العصر وأبدأ من الأردن الفريق الركن فاضل علي فهيد مدير الأمن العام السابق في الأردن وأحد قادة الجيش العربي الأردني ومن الذين قاتلوا في معركة الكرامة وأصيب فيها إصابة بالغة، تفضل سيادة الفريق.

فاضل علي فهيد: مساء الخير أساتذتي الكرام.

أحمد منصور: مساك الله بالخير.

فاضل علي فهيد: أولا شكرا لإعطائي هذه الفرصة ولا أريد أن أضيع مزيد من الوقت في المجاملات أريد أن أدخل بالموضوع مباشرة، السيد أحمد جبريل قدم شهادة من عشرين حلقة تغطي كما أسلفتهم 45 عاما ما يهمني في مداخلتي هذه المحطة الثانية وهي الأحداث التي تطرق لها الأستاذ أحمد في الأردن ولدي أربعة أسئلة أوجهها لأخي أحمد جبريل؛ أولا إذا كان الأردن قبل حرب 1967 قد التزم بقرارات القمة العربية من جهة والقيادة العربية الموحدة المنفذة لقرارات القمة بوقف كافة العمليات العسكرية بما فيها حرب العصابات ضد إسرائيل حتى لا تُعطى إسرائيل المبرر للقيام بعمليات عسكرية ضد الجبهات العربية غير الجاهزة آنذاك للدفاع عن الأرض العربية والتزمت كافة الجهات العربية بهذا القرار بما فيها الأردن فلماذا هذه الانتقائية في تحميل الأردن مسؤولية منع العمل الفدائي هذا السؤال الأول فيما يتعلق بما قبل حرب 1967؟

أحمد منصور: السؤال الثاني.

فاضل علي فهيد: اثنين إذا كان الأردن قد سمح لكافة القوات العربية بالدخول إلى أراضيه بما فيها قوات جيش التحرير الفلسطيني وقوات المنظمات الفلسطينية بدون استثناء عندما وقعت حرب 1967 وبقيت هذه القوات على أرضه بعد الحرب ومع أن جميع الجبهات العربية قد انهارت وأن الأردن قد تحمل الجزء الأكبر من الخسائر البشرية والمادية وغيرها نتيجة القتال الحقيقي على أرض فلسطين الضفة الغربية وقيام الأردن بدعم المنظمات الفدائية عسكريا بعد الحرب وحتى عام 1970 كان هناك دعما وأنا شاركت بهذا الدعم شخصيا، فما هو المبرر لانقلاب المنظمات الفدائية على الأردن ومحاولة الاستيلاء على السلطة بعد التمهيد لذلك من خلال الممارسات التي وصفها السيد أحمد جبريل نفسه باللامنطقية واللامعقولة واللامقبولة واللاأخلاقية؟

أحمد منصور: السؤال الثالث سعادة الفريق السؤال الثالث باختصار.


الجيش الأردني مشهود له باحترافه العسكري وابتعاده عن السياسة وانضباطيته العالية وإخلاصه وولائه للملك

مشارك

فاضل علي فهيد: السؤال الثالث ذكر السيد أحمد جبريل مشكورا أن معركة الكرامة هي معركة الجيش الأردني وهو بالرغم من أنه قد ذكر ذلك لأسباب ليس من بينها إنصاف الأردن إلا أن الرجل قد نطق بالحقيقة لولا أنه سامحه الله قد شوه هذه الحقيقة عندما عزا ذلك إلى تمرد الجيش الأردني على قائده الأعلى جلالة المغفور له الملك حسين رحمه الله وهو يعلم أكثر من غيره أن هذا التمرد المزعوم ما هو إلا وهم ليس له وجود على أرض الواقع والحقيقة فالجيش الأردني مشهودا له باحترافه العسكري وابتعاده عن السياسية وانضباطيته العالية وفوق هذا كله إخلاصه وولاءه لجلاله الملك حسين رحمه الله وكوني أحد ضباط الجيش الذين قاتلوا..

أحمد منصور: السؤال الرابع.

فاضل علي فهيد: إذا سمحت لي الذين قاتلوا في معركة الكرامة وأُصِبت بها إصابة بالغة فإنني والله اعتبر ما قاله بهذا الصدد جحودا ونكرانا لدمي ودم زملائي من الضباط والأفراد الذين إما استشهدوا في المعركة أو جرحوا فيها وبعيدا عن هذا أرجو أن يقدم لي السيد أحمد جبريل شهادة أو وثيقة حقيقة مؤكدة بما ذهب إليه، السؤال الرابع والأخير فيما يتعلق بأحداث أيلول 1970 فلن أزيد على المناقشات التي دارت بين الأستاذ أحمد جبريل والأستاذ أحمد منصور حول الأسباب الحقيقية التي قادت إلى ذلك الصدام وهي المسؤولية المباشرة وأرجو أن نتخلص مما نسميه المؤامرة عقدة المؤامرة المعشعشة في عقولنا إذا كنا نريد أن نخدم الأجيال فعلينا أن نشير إلى الخطأ مباشرة وألا نغلفه بأسباب نلقي بها بأخطائنا على الغير هذا كل ما أردت أن أقوله علما بأن لدي الكثير ولكني أحترم وقت برنامجكم.

أحمد منصور: شكرا سعادة الفريق.

فاضل علي فهيد: شكرا لكم.

أحمد منصور: فريق فاضل علي فهيد أشكرك شكرا جزيلا، تفضل بإيجاز أبو جهاد.

أحمد جبريل: يعني للإجابة عليه يحتاج إلى وقت..

أحمد منصور: يحتاج إلى وقت طويل لكن خلينا في جزء معركة الكرامة.

أحمد جبريل: لا يعني إذا كان أراد أن يقول قبل 1967 نحن نعرف أن كان هناك قرار من القيادة المشتركة العربية بمنع أي أعمال عسكرية حتى شبه عسكرية على كل الجبهات وقت ما انطلق الكفاح المسلح قام الأردن باعتقال مجموعات من عندنا ومجموعات من فتح ونحن نعرف ولم نحمل ولم أتحدث كثيرا عن هذه المرحلة الذي كان يقود الملاحقة فيها رئيس المخابرات..

أحمد منصور: محمد رسول كيلاني.

أحمد جبريل: محمد رسول كيلاني في ذلك الوقت ولم أتحدث أن كان وضع الأردن وضع فريد بل كان كل الجبهات العربية ما عدا الجبهة السورية في ذلك حتى القيادة المشتركة العربية ناقشت هذه العمليات واتخذت قرار في منعها لأنها ممكن أن تشكل توريط غير مدروس للواقع العربي، أما موضوع بعد 1967 ودخولنا الأردن معلهش الأخ فاضل مشكورا على ما قدم لكن هو يمكن كان في ذلك الوقت ليس في موقع القرار ليطلع كيف نحن تواجدنا على الأردن، نحن تواجدنا أولا بإرادة منا صميم بعد أن اُحتلت كل فلسطين وسيناء والضفة والجولان وأيضا قُدِم لنا غطاء سوري مصري عراقي هو ما مكننا من الحضور وتمنع الأردن وتمت هناك من 1967 يعني في حزيران 1967 إلى معركة الكرامة الشهر الثالث 1968 وكانت هناك دوما ملاحقات ومطاردات واعتقالات لكن إجيت معركة الكرامة لتكون نقطة فاصلة لشرعنة المقاومة على الأردن أما موضوع الكرامة لقد تحدثت بها وأنا لا أحتاج إلى أن أقول أنني قدمتها مثل ما حصل إرضاء إلى زيد أو عبيد أو نكاية بزيد أو عبيد، أنا أعطيت حقيقة ما حصل وقلت أن هذه المعركة كانت معركة ثأرية لجنود الجيش الأردني لما حصل في هزيمة 1967 في هذا الأمر وأيضا كان هناك أعمال بطولية من الفدائيين بقدر إمكاناتهم والأسلحة التي كانوا يملكونها ولكن أنا أقول بكل صراحة نعم ما حدث في ذلك اليوم لم يكن متوقعا أن يحدث..

أحمد منصور: أنا لا أريد أن نكرر ما قيل أبو جهاد عشان لأن الوقت لن يسمح كثيرا وكل واحد هياخد عشرة دقائق ربع ساعة مش هنكمل الناس.

أحمد جبريل: وقائد الفرقة الذي كان هو مسؤول عن مسرح عمليات الكرامة هو الفريق مشهور حديثة كان اللواء مشهور حديثة وأنت شخصيا أجريت معه مقابلات..

أحمد منصور: في شاهد على العصر وفعلا قال أنه لم يلتزم بالأوامر وفعلا رد لأنه كان في وضع يرد فيه.

أحمد جبريل: لم يلتزم وطلب منه مرارا في هذا الأمر فأرجو يعني من الأخ فاضل أن يجيب على مشهور حديثة رحمه الله وعلى شهادته في هذا الموضوع.

أحمد منصور: باختصار في ثلاثين ثانية قول لي أخر شيء.

أحمد جبريل: حول أيلول 1970 لقد تحدثنا ما لنا وما علينا أم موضوع أن ننفي من عقلنا نظرية المؤامرة والهدف الأساسي في أيلول 1970 وإخراجنا من الأردن فهذا الموضوع معروف لدى الجميع وكيف هناك المخطط الأميركي والإسرائيلي الذي أُعطي للأردن وشُجِع عليه مستغلا الوضع العربي ومستغلا أخطاءنا وأنا تحدثت عن هذه الأخطاء وقلت عنها إنه كان علينا أن نستوعب الملك حسين بعدما..

أحمد منصور: عفوا أبو جهاد حتى يكون هناك لن نكرر شيء قيل في الحلقات إما رد بشكل سريع على الإجابات وكذلك الأخوة لن أسمح لأحد بأن يطيل لإن عندي قائمة طويلة.

أحمد جبريل: ما هو حكى جريدة.

أحمد منصور: طبعا في حرب طرابلس تحدثت عن أبو طعان اللواء ركن مصطفى ديب خليل وهو يريد أن يرد عليك ولكن بعد موجز الأنباء، نعود إليكم بعد موجز قصير للأنباء من غرفة الأخبار في الدوحة فأبقوا معنا.

[موجز الأنباء]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نتابع فيها ردود الأفعال على شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على العصر ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على 009744888873 أو عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net ونعتذر عن وجود فاكس في هذه الحلقة لأسباب أمنية تتعلق بالمكان الذي نبث منه، تعرضت للواء الركن مصطفى ديب خليل أبو طعان حينما تحدثت عن الحرب في لبنان وقلت أنه سُجِن وأُفرِج عنه مؤخرا وأبو طعان اللواء ركن مصطفى ديب قائد الكفاح الفلسطيني المسلح في لبنان في الفترة من 1974 إلى أواخر الثمانينيات قائد غرفة العمليات المشتركة لقوات منظمة التحرير في الشمال اللبناني طرابلس وقائد قوات القادسية في العراق في أواخر عام 1982 اللواء ركن مصطفى أبو طعان معنا؟

مصطفى ديب خليل: نعم.

أحمد منصور: اتفضل يا أبو طعان.

مصطفى ديب خليل: نعم بسم الله الرحمن الرحيم.

أحمد منصور: اتفضل نسمعك.

مصطفى ديب خليل: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا القائد رسول الله ومن تبعه بإحسان يوم الدين وبعد أتوجه بالتحية إلى الأخ أحمد منصور مدير هذا البرنامج وعلى برامجه المميزة التي ننتظرها بكل شوق وبعد.

أحمد منصور: شكرا يا سيدي.

مصطفى ديب خليل: لقد ترددت في يوم باتخاذ قرار الرد على افتراءات ضيفكم وذلك حتى لا ننحرف بأنظار المشاهدين الكرام عن المجازر اليومية التي يتعرض لها شعبنا العظيم وعن تضحياته الأسطورية في تصديه للمخططات الصهيونية العدوانية ولكن ضيفكم تجاوز الحد بحديثه الذي هو من نسج الخيال فساق لنا أحاديث مفتريات فيها الإساءة لشعبنا وثورتنا وقيادتنا رأيت من واجبي وفورا الحقيقة بأن أوضح بعضها لمشاهدينا الكرام بالقدر الذي يسمح به الوقت..

أحمد منصور: باختصار لو سمحت.

مصطفى ديب خليل: ولا أشك أن غيرك يدلي بدلوه في تصويب معظم الوقائع التي ساقها ضيفكم، لقد اتهمني في الحلقة الثانية عشر أني خضت هجوما بقوات تعدادها مئات بل آلاف من العناصر ولم يقل لنا ما هي مصلحتي بقيادة الهجوم وحتى لا يتبادر إلى أذهان المشاهدين الكرام أني قائدا عاما لقوات الثورة فأنا لست إلا قائدا لجهاد الكفاح المسلح المنوط به حفظ الأمن والنظام داخل المخيمات والتجمعات الفلسطينية وإني مسؤول أمام قيادة المنظمة بشخصي رئيسها وأمام القائد العسكري للمنظمة وأمام القادة الأمنيين عن أي تجاوز بحدود مهمتي ولكن هاكم الحقيقة كما حصلت..

أحمد منصور: باختصار أبو طعان اتفضل.

مصطفى ديب خليل: على أثر الخلاف الذي حصل داخل قيادة منظمة القيادة العامة القيادة التي يقودها السيد أحمد جبريل وذلك بانحرافه السياسي كما قيل وقتها انقسمت منظمته إلى فئتين؛ فئة بقيت معه وفئة قادها المرحوم أبو العباس فقامت الفئة الثانية بمهاجمة الفئة الأولى في مقرها وذلك للسيطرة على المقر باعتباره رمزا للشرعية، عند بدء الهجوم طلب مني الأخ أبو عمار وقت الهجوم إخراج السيد أحمد جبريل سالما، حاولت جاهدا ولكني لم أتمكن وأبلغت الأخ أبو عمار بذلك ولكنه وبغضب أمرني بالاستمرار بالمحاولة وحملني بمسؤولية الحفاظ على حياة المذكور وأصدر أمره للقوة 17 بمساندتي وذلك وبعد جهود مضنية واستشهاد أحد عناصري معي وجرح آخرين تمكنت والأخ المرحوم الشهيد أبو حسن سلامة بإخراجه والعناصر الذين معه حيث نقلناه إلى مكتب الأخ أبو عمار ولقد مكث معه حوالي نصف ساعة استدعاني بعدها الأخ أبو عمار وطلب مني نقله وبحراسة مشددة إلى حاجز للقوات السورية في منطقة عرمان فنفذت ذلك وكنت أجلس وإياه على المقعد الخلفي..

أأحمد منصور: أنت تتحدث عما وقع في بيروت في عام 1976؟

مصطفى ديب خليل: نعم في الحلقة الثامنة عشر هذا..

حرب طرابلس

أحمد منصور: طيب الآن الحادث ده انتهى أبو طعان أنا أريد ما يتعلق بك في حرب طرابلس.

مصطفى ديب خليل: بحرب طرابلس هناك افترائين؛ أولا ذكر السيد أحمد جبريل أن قوات منظمة التحرير الفلسطينية قامت بمهاجمة الأحزاب اللبنانية في طرابلس وساندت قوات التوحيد الإسلامية في قتل الشيوعيين والذي حصل عكس ذلك بالضبط إذ بعد الأحداث الأليمة التي حصلت بين قوات التوحيد والحزب الشيوعي فقد جرت اتصالات حثيثة من الكرملين بالأخ أبو عمار للحفاظ على حياة الشيوعيين..

أحمد منصور: أنا اسمعني أبو طعان أرجوك أبو طعان أنا لا أطلب منك أن تتحدث عن تاريخ النضال الفلسطيني، أنا أريد الجزئية التي تتعلق بك والأحداث موجودة في الكتب وتكلمنا عنها بشكل مستفيض أنا أريد الجزء المتعلق بك شخصيا.

مصطفى ديب خليل: أولا بأحكي بكلمتين بالنسبة لقوله إنه قوات المنظمة قامت مع قوات التوحيد بقتل الشيوعيين هذا ما صحيح أنا أخرجت الشيوعيين سالمين آمنين جهارا نهارا..

أحمد منصور: كل الكتب كتبته يا أبو طعان.

مصطفى ديب خليل أبو طعان: بالنسبة لي أنا..

أحمد منصور: موجود فعلا في كل المصادر.

مصطفى ديب خليل: أنا فعلا قدت هجوما في منطقة دير عمار وبعد الهجوم تم أسري من قِبَّل قوات المنشقين والذين يساندونهم نقلت..

أحمد منصور: المنشقين اللي هم مين؟

مصطفى ديب خليل: يعني كان فيه ائتلاف مثلما بتعرف كان فيه القيادة العامة وفيه..

أحمد منصور: يعني كان أنت تعتبر أبو جهاد منشق كان؟

مصطفى ديب خليل: جبهة النضال هؤلاء..

أحمد منصور: أنت تعتبر أبو جهاد كان هو المنشق؟

مصطفى ديب خليل: لا هو كان حليف للمنشقين هو الذي كان يقود الهجوم، أبو جهاد هو أول من دخل علي إلى الغرفة التي كنت موقوفا بها وقال لي هل تعرفني؟ قلت له نعم أعرفك، قال من أنا؟ قلت له أبو جهاد ومن ثم ذهب وبعد فترة قصيرة استدعوني مكبلا إليهم طلبوا مني أن.. سألني بعض الأسئلة كانت فيه طائرة جاي تاخد بعض..

أحمد منصور: أنا مش عايز تفصيل.

مصطفى ديب خليل: الأسرى اليهود رفضت أن أعطيهم أي معلومات..

أحمد منصور: مش عايز تفصيل أنت لك رد على اللي قاله أبو جهاد بخصوص الكلام اللي واجهك به وتسليمك للسوريين.

مصطفى ديب خليل: لا أنا بالنسبة لموضوع السوريين أنا هذه افتراءات أنا لم أنشئ.. نعم هو سلمني للقوات السورية هو حتى بعد تسليمي طلب مني أن أذيع بيان أندد بقيادة الأخ أبو عمار ولكني رفضت فاستشاط غضبا من ذلك ورفسني وتبعه بذلك العقيد أبو مجدي ومن ثم سُلِمت إلى دورية من المخابرات السورية.

أحمد منصور: طيب أنا بأشكرك أبو طعان أخذت وقتك وكفاية من الذي وعدتك به، هل لديك تعليق على ما ذكره أبو طعان؟ أبو طعان يقول هو حاول أن يخلصك حينما وقع التمرد عليك من جماعة أبو العباس في العمارة في المعركة الطويلة التي ذكرتها ومقالش حاجة إضافية فيما يتعلق بطرابلس.

أحمد جبريل: يعني للأسف..

أحمد منصور: وبيقول أبو عمار ماكنش قاعد يتفرج وإنما حاول أن ينقذك.

أحمد جبريل: للأسف يعني هذا أبو طعان كان معروف في مسلكيته المشكوك فيها حتى الأخلاقية المتستر بالقضايا الدينية في هذا الشأن عندما كان قائد للكفاح المسلح في بيروت..

أحمد منصور: لا خليني أنا في الجزئية أنا مش عايز أمثل..

أحمد جبريل: وما أورده كله كذب في كذب وأنت تحدثت مفصلا عما حصل وكيف نحن قفزنا من مبنى إلى مبنى وذهبنا حتى وصلنا إلى بيروت والتقينا مع الجبهة العربية ثم عبد الرحيم أحمد صديقي وصديق أبو عمار اتصل قال هاي وصل أبو جهاد أحمد وبعث سعد صاير..

أحمد منصور: ذكرت هذا بالتفصيل.

أحمد جبريل: فلذلك كل هذا الكلام إما خيال يظهر عليه الأخ أبو طعان في السجن..

أحمد منصور: كلاكما يتهم الآخر بأنه لم يقل شيئا صحيحا.

أحمد جبريل: عم أقول لك، أما حول موضوع هو في طرابلس لقد تم يعني قاد هجوم معاكس وفشل في الهجوم المعاكس وأُسِر وأُحضِر إليّ فقلت له هل تعرفني؟ أنا أردت أن أقول له أنت قدت هجوما على المبنى الذي نحن فيه لأنه هو بيقول إجه لينقذني في المبنى ولكن الكفاح المسلح أنا شايفه بعيني وأنا عم بأدافع وعم أقاتل كيف يطلق النار على المبنى اللي أنا موجود فيه، فهذه عملية التلوين وعملية الكذب هذه قصص قديمة ونسيناها في هذا الشأن فأنا في ذلك الوقت وهو في الغرفة أمامي عارف كيف كان فيه عقيد من فتح الانتفاضة اسمه أبو مجدي وحي يرزق فوقف وضربه لأبو طعان فأنا زعلت من أبو مجدي..

أحمد منصور: ده هو بيقول إنك ضربته الأول.

أحمد جبريل: ما صحيح هالكلام عيب عليه وصل لهالعمر بعدها أتى اللواء غازي كنعان كان أعتقد نقيب أو رائد وقال نحن سمعنا إنه اُعتقِل أبو طعان..

أحمد منصور: خلاص روينا القصة حتى لا نكررها لأن الوقت ضيق كثير.

أحمد جبريل: ونحن نريده فقلت له لا يعني أنا مانعت في البداية..

أحمد منصور: أنت ذكرت حضرتك بالتفصيل حتى لا أعود إليها.

أحمد جبريل: فقال عماد حكمت طلبه..

أحمد منصور: هو لم يقل شيء.

أحمد جبريل: لأنه كان يقود معسكر للأخوان المسلمين في منطقة صيدا ويدرب..

أحمد منصور: لا نريد أن نكرر أرجوك أن تساعدني حتى نتيح المجال لمن يريد التحدث.

أحمد جبريل: فيعني هذا الموضوع كلها..

أحمد منصور: لا نريد أن نكرر ما جاء في الشهادة.

أحمد جبريل: كلها مغالطات يعني.

أحمد منصور: دكتور حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني من رام الله اتفضل يا دكتور حسن.

حسن خريشة: شكرا لكم.

أحمد منصور: دكتور حسن اتفضل يا سيدي.


الذي يؤسفني ويؤسف الكثير من أبناء جيلنا الشباب أن يكون تاريخنا الذي تحدثنا عنه في هذه الفترة تاريخا اتسم بشكل من أشكال الصراع والتآمر الداخلي

مشارك
حسن خريشة: مع كل الحب والاحترام للمناضل والقائد أبو جهاد الذي استمعنا إليه عبر حلقات مختلفة عن حقبة تاريخية مهمة بتاريخ شعبنا أود أن أؤكد التالي؛ أولا أننا مازلنا نعيش تحت الاحتلال ومازال الصراع مع العدو الصهيوني مستمر وبالتالي كنت أتمنى أن تؤجل تقييم التجربة الفلسطينية في فترة الشتات إلى فترة أخرى قد تكون أفضل من الحالية هذا أولا، ثانيا إن الأخ أبو جهاد تحدث عن تجربته الشخصية في هذا الموضوع وهو لا شك لن يعطي.. لن يدلي بشهادة إلا أن تكون شهادة صادقة لأننا عرفنا الأخ أبو جهاد مناضل وقائد وبالتالي هو قدم أعز ما يملك على مذبح الحرية وهذا للأسف ما يعني سمعناه في فترة تاريخية من الزمن هناك لحظة تاريخية وحقيقة ولابد أن نتحدث عنها لأنه الآن نحن أحوج ما نكون إلى وحدة وطنية وميدانية وكادرية قيادية لمواجهة العدوان الصهيوني المتصاعد على الشعب الفلسطيني وبالتالي كنت أتمنى أن تكون هذه الشهادة في فترة لاحقة وليس الآن، الذي يؤسفني ويؤسف كثيرين من أبناء جيلنا الشباب أن يكون تاريخنا الذي تحدثنا عنه في هذه الفترة تاريخ اتسم بشكل من أشكال الصراع الداخلي ونظرية التآمر..

أحمد منصور: هذه أليست حقيقته يا دكتور؟ أليست حقيقة هذا التاريخ أنكم كفلسطينيين تتصارعون منذ أربعين عاما بين بعضكم وبعض؟

حسن خريشة : في الحقيقة شيء مؤسف.. نعم؟!

أحمد منصور: وأسلتم من الدماء بينكم وبعض أكثر ما أسلتموه من الإسرائيليين؟

حسن خريشة: وأنا بأسف للأخ أحمد منصور التأكيد على هذه الأحداث..

أحمد منصور: ماذا نفعل للتاريخ يعني نعمل في التاريخ إيه؟

حسن خريشة: على هذه الأحداث لأنه هذه الأحداث يعني تسييء لنضال الشعب الفلسطيني الحالي، كنت أتمنى ألا ندخل فيها لأن نظرية التآمر التي سمعناها وأشكال الصراع الداخلي كله يؤسف له، نحن نريد الآن أن نبدأ صفحة جديدة بالعمل النضالي الفلسطيني ونحن نعيش على الأرض الفلسطينية في مواجهة عدوان شرس صهيوني مدعوم من كل قوى الشر في هذا العالم وتحديدا الولايات المتحدة الأميركية كنا نتمنى.. نحن أحوج ما نكون للوحدة.

أحمد منصور: أشكرك دكتور أشكرك وملاحظتك مهمة سأترك المجال لأبو جهاد يقولها يرد عليها لكن أنتم كقادة تاريخيين صنعتم تاريخكم والآن الذي يناضلون اليوم يصنعون تاريخا جديدا يتعلق بهم هم لا نريد أن نخلط التاريخ بعضه ببعض وعلى كل إنسان أن يدرك أن ما يفعله لن يغفله الأجيال ولن تغفله الأجيال القادمة، التاريخ يُصنَّع وتأتي الناس لتفتحه بعد عشرات السنين لتدرك ما جاء فيه عنصر الزمن الكل يقول ليس الوقت الآن وقت الحديث عن هذا والناس عمالة تموت اللي صنعت التاريخ وماحدش بيسمع شهادتها تحت نطاق إن الوقت غير مناسب، الوقت المناسب إمتى؟

أحمد جبريل: أولا أحيي الدكتور حسن خريشة الذي كان لي الشرف في لقائه مرة أو مرتين في السابق وهو من الجيل الصاعد جيل الانتفاضة والقيادة الصاعدة، صدِّق يا دكتور حسن أنا كما قلت في البداية ترددت سنة ونصف لهذا البرنامج وهاي الأخ أحمد أمامك موجود ولكن من أجلك أنت ومن أجل جيلك اللي بده يتحمل المسؤولية أردنا أن نقول لكم ماذا حدث لكي لا تُكرَّر الأخطاء ونحن نقدر ما تعانوه الآن من هجمة بربرية صهيونية معززة من الولايات المتحدة الأميركية لإركاع الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، نحن نعرف ذلك وأنا صدق يا دكتور حسن لم أقل كل شيء وغايتي كان هو كيف نستفيد من هذه الأخطاء التي مرت لكي لا تُرتكَّب وأنتم الجيل المعول عليه فلذلك يجب أن نسلمكم الراية وهذه الراية مرفوعة وتأخذون الدروس المستفادة من تجاربنا ومن أخطائنا.

أحمد منصور: محمود عوض.

أحمد جبريل: لم أعد اسمع.

أحمد منصور: محمود عوض يقول في رسالة أرسلها لي على الإنترنت أنك في الحلقة 18 ذكرت بأن هناك ضابط في جيش التحرير الفلسطيني أعطى الخطة لياسر عرفات وعوقب هذا الضابط وأنا سألتك هل أُعدِم فكررت أنه عوقب من القيادة السورية لأن الجيش تابع للقيادة السورية ومحور الحديث يدور حول هذه القضايا ونظرا لأن أحمد جبريل قصد أخي العقيد الركن عطية عوض الذي أُوقِف بتاريخ 15/12/1983 بتهمة تسريب معلومات لأبي عمار عن المعركة ومازال منذ ذلك التاريخ ممنوع من الزيارة ولم نره ولا نعلم عنه شيئا منذ ذلك التاريخ هو الرجل بجانب إنساني يقول أن الرجل له زوجة وأولاد والآن صار له أحفاد وثلاثة أخوات وأربعة أخوات ويريد أن يعرفوا مصير هذا الرجل منك أنت وقال أخوه ليس نكرة وإنما يعرفه كما كتب كل الأمناء العامين للدكاكين الفلسطينية.

أحمد جبريل: أنا أعرف عطية عوض الضابط في جيش التحرير وكان معنا في بيروت أثناء حصارنا في عام 1982 وكان من خيرة الضباط وأبلى بلاء حسنا في معركة الصمود في حزيران 1982 لكن أنا قلت ما حدث إنه حول جيش التحرير والوضع في داخل جيش التحرير وهناك كيف تسريب الخطط ولا أعرف وصدقا لو أنا يا أخ محمود أعرف شيء عن عطية لتصارحت معك فيه وساعدتك في هذا الأمر لأنني كنت أحب أو يعني كنت أجُل أخوك عطية من خلال معرفته في بيروت.

أحمد منصور: فيه سيدة أرسلت لي رسالة وطلبت مني ألا أقول اسمها أو اسم أخوها الذي تبحث عنه منذ 22 عاما وتقول أن السيد أحمد جبريل هو الوحيد الذي يمكننا في المساعدة للحصول على معلومات عنه، أنا سأعطيك الورقة وهي الآن تطمئن لأني أعطيتك الورقة المتعلقة بها وباسم أخوها، معي صادق عثمان من السويد المسؤول العسكري في القطاع الأوسط لجبهة التحرير الوطني الفلسطيني قبل الاندماج مع منظمة التحرير اتفضل يا سيد صادق عثمان.

صادق عثمان: أولا السلام عليكم وأشكركم على إتاحة هذه الفرصة.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

صادق عثمان: وأشكر السيد أحمد منصور والجزيرة على إتاحة هذه الفرصة، أنا موضوعي بيختص بمعركة الكرامة.

أحمد منصور: شكرا باختصار لو سمحت تفضل.

صادق عثمان: باختصار بما يخص معركة الكرامة وما جرى فيها لأني كنت ليلة المعركة مسؤول عسكري عن المراقبة عن كل ما يحدث في هذه الليلة..

أحمد منصور: قل شهادتك باختصار.

صادق عثمان: طبعا قبل المعركة فيه (كلمة غير مفهومة) نذكر ما يخص المعركة وما يخص ما ذكره السيد أحمد جبريل أنا.. عفوا التليفون.. بالنسبة للمعركة بدأت في الساعة الخامسة وعشرين دقيقة صباح المعركة في التاريخ طبعا اللي هلا لا أذكره بالضبط إنما معركة الكرامة معروف تاريخها اللي صار بالضبط إنه دخلت المعركة كنا متوقعين الحشود الإسرائيلي في هذاك الوقت كان يعادل حشود 1967 على الدول العربية..

أحمد منصور: أنا لا أريد منك أن تروي لي قصة المعركة أريد منك أن تذكر ما يتعلق بشهادة السيد أحمد جبريل.

صادق عثمان: عفوا فيه نقطة مهمة بالنسبة لما ذكره السيد أحمد جبريل..

أحمد منصور: ما هي؟

صادق عثمان: بالنسبة لعملية الإنزال بالهيلكوبتر هي أول عملية يشهدها الشرق الأوسط وبس غاز النشادر من طائرات الهيلكوبتر لتمويه إنزال الجنود ولتخدير ما هو على الأرض فبالنسبة إلينا إحنا قبل المعركة بثلاث أيام كان فيه اجتماع بين القيادات الفلسطينية وبعض القيادات انسحبت والأخ أبو عمار قال إحنا سنحول الكرامة إلى ستالينغراد وهذا كلام كان مبالغ فيها مع إنه كنا شباب في ذاك الوقت ومندفعين اندفاع وطني، شعرنا بإنه طارق بن زياد في هذا الوقت إلا إنه كل ما بقي في الكرامة أول ما بدأت المعركة دخلت القوات المدرعات بالطائرات بالإنزال بالمشاه ما واجه واحد يدخلوه المعركة فإحنا صرنا لأنه ما كان عندنا تسليح على مستوى المعركة وما إحنا على مستوى المعركة وكان لا يتجاوز كل ما هو بالكرامة من عناصر فلسطينية أكثر من ستمائة إلى ألف واحد هو أقل من يعني من ستمائة أو خمسمائة حتى اللي كانوا موجودين في كل الكرامة فبما إنه أنا كنت هاذيك الليلة المراقب على كل ما حدث ثاني يوم صباح المعركة السيد ياسر عرفات وكان أحد المسؤولين عنه ضابط اسمه مجدي أول من طلعوا من الكرامة باتجاه وادي شعيب وعلى السلط وتركوا كل ما قُتِل في الكرامة..

أحمد منصور: يعني كل ما ذكره الأستاذ أحمد جبريل صحيح في هذه الموضوع.

صادق عثمان: قُتِل بدون أي مقاومة، بالنسبة للأخ اللي كان مسؤول عن الأشبال اللي هو صلاح التعمري ترك كل ما هو الأشبال وانسحبوا إلى عمان، أول ناس طلعوا وإجت الطائرات الإسرائيلية الهيلكوبتر أخذوا الأشبال هم أطفال لا عندهم سلاح ولا يستطيعوا استعمال أي سلاح وهم شباب صغار في السن وأٌسِروا بدون أي مقاومة وبدون أي شيء..

أحمد منصور: دول اللي كانوا بيتدربوا في المدرسة؟

صادق عثمان: المهم بالنسبة لطائرات الهيلكوبتر والإنزال ماصارش أي مقاومة إليها نهائيا لإنه ما كنش فيه عندنا سلاح لمقاومتها ولا الأسلوب هذا كان مر علينا مسبقا فبالتالي لما..

أحمد منصور: أشكرك يا سيد صادق شكرا لك أخذت وقتك شكرا جزيلا لك لديك تعليق أبو جهاد؟

أحمد جبريل: لا يعني هو يؤكد بشكل غير مباشرة لما رويته وأنا أقول للأخ صادق أن أعدادنا وتسليحنا والبنية الطبوغرافية الموجودة في الكرامة لا يمكن لنا أن تحقق كما كان يقول الأخ أبو عمار نريد أن نحولها إلى ستالينغراد..

أحمد منصور: طبعا فيه ناس متكلمين كلام مضاد لهذا الكلام ومتكلمين عن بطولات تتعلق بما حدث في الموضوع.

أحمد جبريل: يعني أنا لا أريد أن نحمل أنفسنا أكثر مما نستطيع..

تبادل الأسرى

أحمد منصور: لكن كل واحد حضر من حقه أن يروي روايته بالنسبة لهذا الموضوع، سيد زياد أبو عين أحد المُحرَّرين في عملية الجليل زياد أبو عين معنا سيد زياد تفضل يا سيدي نسمعك.

زياد أبو عين: نعم شكرا أخي أحمد مساء الخير لك وللأخ العزيز أبو جهاد وللجميع.

أحمد منصور: مساك الله بالخير.

زياد أبو عين: حقيقة تمت عملية تسليمي للولايات المتحدة بعد صراع عربي ودبلوماسي ودولي إلى إسرائيل بتهم القيام بعمليات مسلحة في إسرائيل وقتل وجرح العشرات من الإسرائيليين فكانت مطاردة لعملية اعتقالي وتسليمي للولايات المتحدة إلى إسرائيل وكنت المعتقل الفلسطيني الأول في الولايات المتحدة أو العربي الأول الذي يتم تسليمه إلى إسرائيل..

أحمد منصور: سنة كام زياد سنة كام؟

زياد أبو عين: في الحقيقة نعم.. سنة 1981 تم تسليمي من الولايات المتحدة إلى إسرائيل بعد الاعتقال في السجون الأميركية إلى سنتين ونصف وعدد قرارات من الجمعية العامة والجامعة العربية ومجلس الأمن إلى أخره لمنع عملية تسليمي إلا أن الدبلوماسية العربية لم تستطع النجاح في وقت التحالف..

أحمد منصور: كنت من أشهر المعتقلين الفلسطينيين.

زياد أبو عين: نعم إلا أنه لم تنجح الدبلوماسية العربية في ثني التعاون الأمني الإسرائيلي الأميركي في عملية تسليمي إلى إسرائيل وحصلت عملية تبادل الأسرى بعد عملية اعتقالي وتسليمي إلى إسرائيل في عام 1983 ما بين حركة فتح والإسرائيليين إلا أن الإسرائيليين قاموا بعملية اختطافي من مطار اللد أثناء عملية تبادل الأسرى التي خرج بها حوالي أربعة إلى خمسة آلاف من معسكر الأنصار والأرشيف الفلسطيني وكذلك 63 معتقل فلسطيني من داخل السجون الإسرائيلية وحقيقة بذل الأخ أحمد جبريل من لحظة اختطافي بذل جهد عالي جدا المستوى حيث كان هناك الصفقة التالية التي كان مقررا لها أن تبرم مع القيادة العامة في عملية تبادل الأسرى، حيث صمم في البداية إلى أن تقوم إسرائيل بعملية استكمال عملية التبادل الأولى والإفراج عني أولا قبل البدء بأي مفاوضات أخرى لعملية تبادل ثلاثة جنود إسرائيليين آخرين محتجزين موجودين لديه أولا وبدأ الجهد في هذا الموضوع..

أحمد منصور: طيب الآن سأعطيك المجال في ثلاثين ثانية تختصر ما تريده.

زياد أبو عين: وبذل جهد حقيقي إلى عملية إطلاق سراحي في عملية تبادل أخرى وبالفعل استطاع النجاح في ذلك وخرجت إلى داخل الأرض المحتلة وهذا كان تحديا للإسرائيليين حيث بعد تبادل الأسرى فقط بشهرين تم اعتقالي كمعتقل أول للاعتقال الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

رد جبهة تحرير فلسطين ومواقف أبو العباس

أحمد منصور: أشكرك كثير سيد زياد أبو عين شكرا جزيلا لك هو بيوضح معلومات تتعلق به كواحد معتقل، بلال قاسم أمين سر اللجنة المركزية لجبهة تحرير فلسطين أبو العباس وأحد رفاق أبو العباس لمدة ثلاثين عاما وقد وصلني من جبهة تحرير فلسطين كومة كبيرة من الاعتراضات والانتقادات حتى أن زوجة أبو العباس أرسلت لي خمس صفحات للرد لكن ربما بلال قاسم ينوب عن الجبهة في الرد اتفضل سيد بلال، سيد بلال نسمعك اتفضل.

بلال قاسم: ألو مساء الخير للجميع.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي.

بلال قاسم: الحقيقة هناك فرق كبير بين الرغبة في الحديث أنا معك.

أحمد منصور: إحنا نسمعك اتفضل.

بلال قاسم: وبين الواجب المفروض الآن للتحدث وللتاريخ فقط ومن منطق حفظ الحق لرفاقي وأخوتي وتحديدا الرفاق القادة الشهداء القائد الرمز أبو العباس وأبو العمرين فؤاد زيدان وحفظي قاسم أبو بكر وطلعت يعقوب وغيرهم من رفاقي وأخواني الشهداء وأن ما سأعرضه الآن هو لتوضيح الحقائق وليس حبا في النقاش.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي وضح باختصار.

بلال قاسم: كنا ننتظر من الرفيق أحمد جبريل أن يتحدث عن المراحل المشرقة في هذه الثورة وهي كثيرة ضمن مسيرة العمل الوطني الفلسطيني لكننا فوجئنا بأنه غلب الذات وشخصن الأحداث من خلال رؤيته المجزوءة أحيانا والمشوهة أحيانا كثيرة لمحطات مهمة من تاريخ نضالنا الوطني ولقد كان استغربنا شديدا..

أحمد منصور: ما أهم هذه المحطات؟

بلال قاسم: نحن رفاق الشهيد أبو العباس وأصدقاؤه وكل الذين عرفوا أبو العباس الشهيد القائد عن قرب، الطريقة التي تحدث بها عن وفاته والتي أقل ما يقال عنها بأنها تصب في خدمة أعداء قضيتنا الوطنية فلقد استشهد الرفيق أبو العباس القائد الوطني القومي في سجون الاحتلال الأميركي في بغداد على أيدي الموساد والـ(CIA) وهو يقف شامخا في وجه العدوان..

أحمد منصور: يا أستاذ بلال لو سمحت أسمعني لو سمحت أستاذ بلال، أحمد جبريل تحدث عن أبو العباس في أحداث محددة لديك رد على شيء مما قاله أنا لا أريد بيان سياسي لإلقائه.

بلال قاسم: نعم عندي رد يا أخي.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي اتفضل

بلال قاسم: نعم يا أخي عندي رد أرد عليك.

أحمد منصور: اتفضل قول.

بلال قاسم: لابد من توضيح بعض الحقائق لقد شخص السيد أحمد جبريل الخلاف مع رموز..

أحمد منصور: طب قول لي.


الخلاف في الجبهة الشعبية بدأ عام 1971 حول سبل القيادة والنهج السياسي والتنظيمي

مشارك

بلال قاسم: التيار الديمقراطي في الجبهة الشعبية القيادة العامة بطريقة لا تحتمل ولا تصدق، إن الخلاف في الجبهة بدأ فعليا عام 1971 بعد أحداث أيلول وتحديدا في المؤتمر العام الثالث واستمر الخلاف حول سبل القيادة والنهج السياسي والتنظيمي للقيادة وألقى بظلاله على المؤتمر العام الرابع للجبهة عام 1973 عندما تمكن التيار الديمقراطي من إيصال مندوبيه إلى المؤتمر وقد خرج المؤتمر بنتائج سياسية وتنظيمية وعسكرية متقدمة من خلال إقرار برنامج سياسي ونظام داخلي..

أحمد منصور: يا أستاذ بلال أنا متفق معك إن المداخلة لا تزيد عن ثلاث إلى أربع دقائق الآن أنت عامل بيان سياسي اسمعني يا سيدي أنت عامل بيان سياسي وعايز تلقيه.

بلال قاسم: مش عامل بيان سياسي يا أخي أنت..

أحمد منصور: تحدث أحمد جبريل في خمس ست أشياء تتعلق اسمعني بس تتعلق بأبو العباس إلى الآن لم تقل قال أحمد جبريل ونحن نرد قال أحمد جبريل ونحن نرد هذا يكون الرد يا سيدي ليس بيان سياسي جاي تلقيه وتذيعه عندك شيء محدد تقوله لي الآن غير التاريخ اللي بتسرده لي؟

بلال قاسم: نعم عندي شيء محدد حول الرفيق أول شيء تمت إساءة كبيرة نعم عندي محدد..

أحمد منصور: اتفضل قول.

بلال قاسم: لقد اتهم السيد أحمد جبريل الرفيق أبو العباس والرفيق طلعت يعقوب الشهيدين القائدين الأمينا العامين للجبهة بسرقة الفنادق وهذا مغاير تماما للواقع بينما الواقع..

أحمد منصور: قول إيه الواقع اللي حصل.

بلال قاسم: وشهود التاريخ يشيرون بأصابع الاتهام إلى السيد أحمد جبريل نفسه وقد حول الخلاف الداخلي..

أحمد منصور: يعني مش إنتوا اللي سرقتوا وهو اللي سرق؟

بلال قاسم: داخل جبهة التحرير الفلسطينية إلى خلاف بين مجموعات من عند أبو إياد الشهيد الله يرحمه أبو إياد ومجموعات من فتح بينما هو خلاف تنظيمي وسياسي قائم منذ أكثر من عشرين سنة..

أحمد منصور: طب قول لي يا أستاذ بلال مين اللي سرق الفنادق؟ يا أستاذ بلال إذا إنتوا مسرقتوهاش مين اللي سرقها؟

بلال قاسم: أنا بقول لك مش الرفيق أبو العباس ولا الرفيق طلعت الرفيق، أحمد جبريل نفسه بيعرف مين اللي سرق الفنادق ومين اللي سرق بنك الريف، الرفيق أبو العباس استشهد وهو قائد وطني فلسطيني له خطه الوطني استطاع أن يخط طريقه ونضاله وقيادة تنظيمه نحو الأمان.

أحمد منصور: طيب غير سرقة الفنادق فيه شيء ثاني ترد فيه؟

بلال قاسم: يعني كثير شغلات ممكن..

أحمد منصور: خلاص شكرا لك يا أستاذ بلال أعطيتك الوقت وأكثر شوية ضعف اللي وعدتك به هو الآن خلاصة كل الخطبة إن هما مسرقوش الفنادق وأنت عارف مين اللي سرق الفنادق.

أحمد جبريل: يعني أنا لما استحضرت ما حدث في الحرب الأهلية في لبنان وانتقدنا أنفسنا إنه هذه حولت أنظارنا من مواجهة العدو الإسرائيلي إلى معركة داخلية وحدثت هذه المعركة الصعبة للغاية واستطعنا وفقدنا خلالها عشرات بل مئات من الشهداء من القنطاري للفنادق للسوق التجارية وأنا أوردت في شهادتي على العصر كيف ذهبت للشهيد كمال جنبلاط وقلت له تفضل لتستلم مفاتيح هذه المنطقة وكلامي هذا الذي أقوله هناك شاهد هو الأستاذ وليد جنبلاط ابنه هو الذي قال لي عندما حضرت أنا كنت موجود في الاجتماع في هذا الشأن وهو حي يرزق ويمكن أن يدلي بشهادته في هذا الموضوع، أنا أصبت في هذه المعركة وثم..

أحمد منصور: حضرتك رويت برضه حتى لا أكرر بشكل محدد مين اللي سرق الفنادق؟

أحمد جبريل: هاي ما عم بأحكيك أنا لما غادرت لآخذ نوع من النقاهة والراحة جمعت كل هؤلاء الناس بعد أن رفض الأستاذ كمال جنبلاط استلام المنطقة قلت لهم هذه المنطقة كلفتنا شهداء من أعز شهدائنا ومن رفقانا أرجو أن تحافظوا على هذا الأمر، للأسف خلال مدة عشرين يوم غبتهم كان شكلت عصابات لعملية النهب والسلب في هذا الشأن وإحنا كان هذا سبب من الأسباب اللي خلانا ندين هذا الاتجاه لذلك خاف هذا الاتجاه اللي كان بيمثلوه هالرفاق هادول فلجؤوا إلى فتح وإلى أبو إياد ليحميهم وثم ليتابعوا مؤامرتهم مؤامرة الانشقاق.

أحمد جبريل: في اتهام لك عبد القادر السيد من تونس يقول أريد أن أسأل السيد أحمد جبريل من فجر المبني في الفكهاني عام 1978 ويوجد داخل هذا المبني مقر جبهة التحرير الفلسطينية ويوم تفجيره كان من المفترض أن يحصل اجتماع وقُتِل في هذا المبني عائلات وأسر و199 شخصا قتلوا أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ وهذا المبني كان مقر أحمد جبريل قبل أن يُطرَّد منه حسب كلامه في العام 1976 من الذي قتل هؤلاء وأكثر من رسالة تتهمك بهذا الأمر واسمح لي أسمع إجابتك بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نتابع فيها ردود الأفعال على شهادة السيد أحمد جبريل على العصر من الذي قتل مائة وتسعين من الفلسطينيين من الأسر والأطفال عام 1978؟

أحمد جبريل: يعني هذا أولا الرقم كان مبالغ فيه كثيرا اللي بيحكيه هو عبارة عن عشرات لقد..

أحمد منصور: يعني حتى لو عشرات.

أحمد جبريل: حتى عشرات بس..

أحمد منصور: حتى ولو واحد.

أحمد جبريل: لا بس إحنا عم بنحكي حول يعني الأرقام، لقد شكلت لجنة في القيادة الفلسطينية لبحث هذا الأمر وتبين أن المسؤول العسكري مسؤول التسليح عند هذه المجموعة التي انشقت وكان..

أحمد منصور: مجموعة أبو العباس.

أحمد جبريل: وكان مستودعه في داخل المبنى في القبو تبع هذه المبنى هو الذي قام بهذا العمل وهم بيت السخنة كما أذكر يعني وقام بهذا العمل انتقاما من هؤلاء الناس الذي ضللوه في هالفترة وحاولوا أيضا أن يتحرشوا أخلاقيا في زوجته فقام بمثل هذا الانتقام يعني الطائش في هذا الأمر وهذا معروف في لجنة التحقيق الذي عملت في ذلك الوقت.

الرد على حادثة عين الرمانة وعملية التسوية

أحمد منصور: دكتور ربحي حلوم نائب رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية استقال في 1991 بعد مباحثات أوسلو باختصار يا دكتور اتفضل.

ربحي حلوم: مساء الخير أخ أحمد مساء الخير أبو جهاد.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيك.

ربحي حلوم: كنت أتمنى لو الأخ أبو جهاد تحلى بقدر أكبر من الموضوعية في سرده للوقائع أخي أحمد ولو إنه ابتعد عن شخصنة الأحداث وعن تصفية الحسابات مع قادة شهداء هم الآن في عليين نسب إليهم وهم في عليين ما لم تدفعه شجاعته الأدبية إلى أن يواجههم به وهم أحياء كالشهيد أبو إياد وأبو الوليد وأبو جهاد واستهدف أيضا تبرئة نفسه من آثام وتبعات أحداث اقترنت به شخصيا وأنا هنا لا أريد لا أقصد على الإطلاق الانتقاص من مسيرته النضالية يا أخي أحمد أو المساس بوطنيته فسجله حافل بالعطاء لكن كان عليه في سرده للأحداث أن يقر بأخطائه كإقراره بإيجابياته.

أحمد منصور: أنت أرسلت لي قائمة طويلة من خمس صفحات وليس هناك مجال لأن أفرد منها شيئا هل يمكن في دقيقة أو دقيقة ونصف تقول لي واحد اثنين ثلاثة؟

ربحي حلوم: نعم سآتي على جزئية نعم الموضوع الأول في سرده للاجتماع القيادي الذي انعقد فور وقوع حادث عين الرمانة زعم الأخ أبو جهاد أنه اقترح ردا فوريا.. أن الأخ أبو إياد اقترح ردا فوريا بقصف عشوائي لكل المناطق المسيحية وقوّله ما لم يقل وأنه هو أي الأخ أحمد جبريل اعترض على ذلك..

أحمد منصور: أنت كنت حاضرا في الاجتماع؟

ربحي حلوم: كنت في الاجتماع نعم لأنه حضر في مكتبي إلى الاجتماع حصل في مكتبي وكان حضور ذلك الاجتماع أمامي المحضر كامل أمامي الآن وقد أرسلت لك جزء منه وأبو طعان الذي تكلم منذ لحظات كان أحد حضور هذا الاجتماع، كنت أربأ على الأخ أحمد جبريل أن يصف الأخ أبو طعان بكلمات خارجة عن اللياقة كالأخلاق والكذب، لكن هذا الاجتماع الذي رواه الأخ أبو جهاد عكس ما حصل تماما، أبو أياد اقترح التالي؛ اقترح تشكيل غرفة عمليات عسكرية برئاسة الأخ سعد صايل مهمتها تحديد المقار العسكرية لقيادات حزبي الكتائب والأحرار في حين انبرى الأخ أحمد جبريل لهذا الاقتراح قائلا يجب أن نحرق الأخضر واليابس في كافة المناطق المسيحية لنعلمهم درسا لن ينسوه وخرج لبضع لحظات أجرى خلالها اتصالا بمقره لتعقبه مع بداية حدوث الظلام أصوات أول وجبة قصف صواريخ الجراد المعدلة لكافة المناطق الشرقية وهي الصواريخ التي..

أحمد منصور: طيب ده موقف مهم ثانيا قول لي موقف كمان كفاية قول لي حاجة ثانية.

ربحي حلوم: ثم كنت أتمني لو أن الأخ أحمد جبريل أعطى تفسيرا لإقدامه على قصف مخيم البداوي في عام 1983 تحت شعار محاصرة عرفات ومنعه من الانجرار في قطار التسوية فهل يتم وقف قطار التسوية يا أخي أحمد عبر القصف العشوائي لمخيمات أهلنا وتوجيه راجمات الصواريخ لأزقتها ثم ليسمح لنا الأخ أبو جهاد..

أحمد منصور: شكرا لك يا دكتور شكرا لك أنا أسف ليس لدي وقت ولدي كثير من المداخلات قال حاجتين مهمين عكس ما قلته بالنسبة للاجتماع الخاص بعين الرمانة واندلاع الحرب اللبنانية وما يتعلق بمخيم البداوي حرب طرابلس.

أحمد جبريل: لا هو حكي إنه أنا نلت من الشهداء في كلامه وهذه شهادتي على العصر وكنت أنا دقيق بحيث أنا..

أحمد منصور: يعني أنت متمسك بكل ما قلته؟

أحمد جبريل: لا أنا لم أتحدث عن الشهيد أبو جهاد أي شيء سلبي رحمه الله ولا عن سعد صايل ولا عن كل هذه المواضيع هو..

أحمد منصور: ما حدث في الاجتماع أنت متمسك بما قلته؟

أحمد جبريل: طبعا وكل الناس تعرف هذا الأمر..

أحمد منصور: رغم أنه يقول عكس ما قلته؟

أحمد جبريل: طبعا هو يعني مش أنا المقولة اللي حكيتها إنه الطريق إلى فلسطين عبر جونيا مش هيك ولا لا معروفة يعني هذا المواضيع عرفت كيف.

أحمد منصور: عبد الله الصباح من الكويت أخ عبد الله.

عبد الله الصباح: ألو السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام يا سيدي.

عبد الله الصباح: ألو إيش لونك أستاذ أحمد.

أحمد منصور: نسمعك تفضل مساك الله بالخير.

عبد الله الصباح: أسلم عليك وعلى ضيفك العزيز أستاذ أحمد جبريل.

أحمد منصور: سلمك الله تفضل.

عبد الله الصباح: أسألك يا أستاذ أحمد عن معركة أيلول الأسود هل كانت لكم مطامع أن تنقلبوا على نظام الملك حسين وأريد أن أسألكم عن معركة الكرامة أيضا، ماذا كان دور الفلسطينيين آنذاك وشكرا أستاذ أحمد؟

أحمد منصور: شكرا لك عبد الله طبعا تستطيع أن تعود إلى شهادته في الكرامة ولكن الانقلاب على الملك حسين وكان هناك محاولة للانقلاب على الملك حسين من قبلكم أنتم الفلسطينيين؟

أحمد جبريل: يعني أنا ما بأعتقد بس لكن وصلت الأمور قبل أيلول السبعين كما قلت إلى وضع كان صعب تدارك ما سيحدث في هذا الأمر وعجلت هذه الأمور مثل ما حكيت أنا مشروع روجرز والموافقة عليه وبعد ذلك أدى أما لم كان للأخوة في فتح علاقة مع بعض الضباط في الجيش الأردني ولكن ما بأعتقد أنهم قد أعطوا تعليمات بعمل انقلاب ضد الملك حسين.

أحمد منصور: سليمان يعقوب من الأردن اتفضل يا سليمان.

سليمان يعقوب: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

سليمان يعقوب: يعطيكم العافية أخي.

أحمد منصور: الله يعطيك العافية تفضل.

سليمان يعقوب: أنا بأشكركم على برنامجكم وأنا سليمان يعقوب ابن عم الشهيد طلعت يعقوب.

أحمد منصور: أهلا بك.

سليمان يعقوب: بالنسبة للأخ أحمد جبريل لما اتهم طلعت يعقوب بأنه سرق الفنادق طلعت يعقوب يعرف الجميع إنه عاش فقير ومات فقير ولم يملك حتى بيته لما طلعنا لما نستشهد وحضر مندوب الثالث في الجزائر اللي أمين عام جبهة تحرير الجزائري قال وين طلعت يعقوب بيسكن كان طلعت يعقوب بيسكن على الطابق الرابع في مخيم اليرموك قال بدي أنا أعرف البيت قال له اللي أنت قاعد فيه قال الله أكبر بيت طلعت يعقوب بدون برادي قال له حتى الصورتين هدول الموجودات والباقي الكراسي هي مستأجرة خزانة النوم أنا ابن عمه كويس ولا لا عندي إمكانيات قده عشر مرات عرفت كيف وأنا على مستوى كنت أشتغل طالب وأشتغل من شان أدرس هذا نقطة، النقطة الثانية لما الواحد بيسرق بنك وبيسرق فنادق بأتوقع يكون المفروض مليونير واحدة، إيشي الثانية اللي بدي أحكيه بالنسبة للأخ أنا التقيت مع القائد اللي كان في منطقة السلم في اجتياح لبنان قال لي كان عملية الخطة في الاختراق هو شق بيروت وقسمها لقسمين كويس وهم اللي وضعوا الألغام وهو كان في فتح هذا الشخص طبعا أنا ما بأقدر أنطق اسمه لإقامته في الضفة الغربية هذا الإنسان قال لي لم نر أحمد جبريل نزل على المنطقة اللي بيقول هو أمر إنه يحط اللي إياها، الإنسان لما بده يواجه يواجه أحياء ويواجه ناس عدم المؤاخذة..

أحمد منصور: أشكرك يا سليمان، سليمان أشكرك وأنا بس في الشق المتعلق بابن عمك لأن كل واحد بيروي قصة إحنا لو جئنا نشوف كل واحد بيروي قصة ردك إيه على أنه مات فقيرا وعاش فقيرا وأن ما يقال عنه إنه سرق الفنادق والبنوك غير صحيح؟

أحمد جبريل: المرحوم طلعت أُستغِل لأنه كان طيب القلب وأستغل من أطراف كما قلت سواء في داخل هذا التنظيم المتآمرة أو من جهات في داخل فتح.

أحمد منصور: إبراهيم النمر من ألمانيا اتفضل يا إبراهيم.

إبراهيم النمر: ألو.

أحمد منصور: إبراهيم اتفضل يا سيدي.

إبراهيم النمر: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

إبراهيم النمر: أرحب بضيفك السيد أحمد جبريل.

أحمد منصور: شكرا مداخلتك بسرعة.

إبراهيم النمر: وأنت أيضا، أنا إبراهيم النمر من ألمانيا ابن شقيق عضو اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية وأحد القادة المؤسسين البارزين لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وأيضا بيكون القائد المؤسس لقوات العاصفة الفلسطينية.

أحمد منصور: من؟

إبراهيم النمر: اللي هو وليد أحمد نمر أبو علي أياد وقائد قوات الثورة الفلسطينية في معارك ديبين وأحراش جرش وعجلون.

أحمد منصور: مداخلتك اتفضل.

إبراهيم النمر: سؤالي بسيط جدا للسيد أحمد جبريل لماذا لم تذكر أي شيء عن هذا القائد المميز عن استشهاده في المنطقة الشمالية بالأحرى هو كان حلقة الفصل في الأحداث الشمالية في الأردن..

أحمد منصور: شكرا لك اتفضل أبو جهاد.

إبراهيم النمر: لأنه طبعا هذا الإنسان زي ما قلت لك..

أحمد منصور: شكرا لك اتفضل أبو جهاد.

أحمد جبريل: يعني يا أخي إبراهيم نحن في شهادتنا على العصر أمامنا..

أحمد منصور: طبعا أنا عندي عشرات الرسائل نرتاح منها لماذا لم يتحدث أبو جهاد عن فلان لماذا لم يقل عن علان؟

أحمد جبريل: عندنا الوقت كان محدود كما تعرف أنت وكنا نعالج المحطات الرئيسية اللي ذكرتها المحطات الخمس ولم أذكر أحد يا أخ إبراهيم من تنظيمنا بالاسم أنه كان عمل أو فعل أو إلى أخر هالشيء، بالنسبة لأبو علاء إياد الله يرحمه أنا أعرفه جيدا وهو قائد فلسطيني رغم إصابته بانفجار وأدت إلى عاهة كان يصر دوما إلى أن يشارك وفي المواقع مواجهة أعداء الثورة.

أحمد منصور: جاء لي عدة رسائل منها دكتور عاصم العظم من ألمانيا يقولون بأن هناك معارضا سعوديا اسمه ناصر السعيد كان يعيش في بيروت وأصدر عدة كتب ويقولون أنك أنت الذي قبضت عليه وسلمته للسلطات السعوديين مقابل مبلغ من المال.

أحمد جبريل: أنا برأيي تسألوا زوجته ناصر السعيد.

أحمد منصور: أنت كنت تعرفه؟

أحمد جبريل: كنت أعرفه جيدا وكل الناس يعرفون أنه كان عمل مقابلة في مجلة السفير وفي جريدة السفير ومن ثم هو خارج اختطفه أبو الزعيم وسلمه إلى السفارة السعودية ونقلته وعلى كل حال أنا لا أذكر أن بيننا وبين المملكة العربية السعودية يوم واحد أو علاقة واحدة سياسية أو غير سياسية في هذا الأمر وهذه تهمة ليس في مكانها.

أحمد منصور: قاسم العبد الله بيقول إنك الإيرانيين أبلغوك بأنهم منعوا عرفات من دخول إيران لأنه يتجسس على إيران نرجو التوضيح صحيح هذا؟

أحمد جبريل: لا هم بلغونا الإيرانيين أن هناك ما قالوا عن أبو عمار ياسر عرفات قالوا عن ناس لا أريد أن أذكرهم أنهم استغلوا تعاطفنا معهم لينقلوا بعض المعلومات لدول خليجية والسعودية ومن ثم إلى أميركا أما لم يقولوا عن أبو عمار هو قام بهذا الأمر.

أحمد منصور: فيه كثير من الناس يسألون عن مقتل سعد صايل وعدم التحقيق فيه يعني أكثر من رسالة أيضا تقول أن هناك غموض وعدم وضوح في الموضوع والكل صامت حول هذه القضية وسعد صايل يستحق أن يكشف من الذي قتله.

أحمد جبريل: هو هذا طبعا بالتأكيد هو ليس صعب كان التحقيق في هذا الأمر ولكن لا أعرف لماذا تم لفلفة هذه القضية.

أحمد منصور: عمر الفكاوي من الإمارات بسرعة يا عمر في دقيقة تفضل يا عمر العكاوي تفضل.

عمر العكاوي: ألو السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام يا سيدي.

عمر العكاوي: بأحييك وبأحيي ضيفك الأخ القائد أحمد جبريل أبو جهاد.

أحمد منصور: وإحنا بنحييك وسؤالك.

عمر العكاوي: أنا سؤالي إنه أنا بأريد أؤكد إنه الأخ أحمد جبريل يعني صادق 100% في شهادته وأنا أشهد إني كنت يعني تلميذ تحت قيادته في حرب 1967 وفي معسكر عين السخنة وبس أرجو إنه من الأخ أبو جهاد إنه يوضح لنا شوية معلومات عن الأخ القائد الشهيد أبو إسعاف اللي كان معهم كان في قطر وبعدين رجع من قطر إبراهيم الحاج علي أبو إسعاف.

أحمد منصور: شكرا لك يا سيدي شكرا يا عمر لم يعد لدي وقت كثير يطلبون توضيحات عن أسماء وشخصيات فيه سؤال هام بقى وجاوبني عليه بشفافية كبيرة وهو ثروتك الخاصة كثيرون يقولون أنك تعيش في قصور ولديك سيارات ومزارع وأنت وعائلتك والقادة التنفيذيين في الجبهة تعيشون في القصور بينما الآخرون يعيشون في فقر متقع قول لنا باختصار ختام للشهادة يعني.

أحمد جبريل: يعني هذا الموضوع يعني من السهل معرفته وكشفه يعني فظروف الإنسان المعيشية والحياتية ومسلكه الشخصي اليومي يعني إحنا بنتحدى أنا ولا أسرتي ولا حتى رفاق في القيادة أن يشاهدوا في المطاعم أو في الفنادق ونسكن بيوت متواضعة ويمكن أن يأتي أيا منها..

أحمد منصور: ثلاثين ثانية بقيت قول لي ختام هذه الشهادة ما الذي تريد أن تقوله في ثلاثين ثانية؟

أحمد جبريل: يعني أنا أريد أن أكرر مرة أخرى أن ما حاولت أن أقوله صدقا لم أكن أريد أن أنال من أحد حتى موضوع أبو العباس الذي هو وطلعت تأمروا على الجبهة بتحريض من أبو إياد حول الموقف السوري الذي كان في ذلك الوقت وللأسف أبو العباس وطلعت بعد ذلك أتوا لدمشق يعني عارف كيف..

أحمد منصور: كيف تنظر للمستقبل بكلمة واحدة؟

أحمد جبريل: فأنا ما أردت من هذا الموضوع أن نضع للجيل القادم..

أحمد منصور: خلصت أنا إديتك ثلاثين ثانية.

أحمد جبريل: يعني دروس.

أحمد منصور: على الجيل القادم أن يحاول أن يصنع تاريخا أفضل من الذي صنعتموه أنتم.

أحمد جبريل: يعني لا فيه أشياء إيجابية صُنِعت وهناك شهداء أبرار وإلى أخره..

أحمد منصور: أشكرك شكرا جزيلا شكرا لك وأشكرك مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم واعتذر للذين لم أتمكن من ضيق الوقت من عرض مداخلتهم أو تساؤلاتهم في الختام انقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحيكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.