- حصار سراييفو، حرب الخوف والكراهية
- معركة التأقلم مع الحياة العادية
- السوفيات في أفغانستان، محاربون بلا هدف
- معركة الإهمال والعزلة

أمير بوبريتش
نجاد سيريتش
مرصاد توكاشا 
أبو حمزة
بوركوف أناتوليفيتش

المعلق: سيراييفو عاصمة البوسنة والهرسك في منطقة البلقان هي اليوم منطقة هادئة أشبه بالصورة الرائعة ولكن اسمها سيظل مقترنا إلى الأبد بسفك الدماء. في ربيع عام 1992 كانت المدينة عرضة لأطول حصار في التاريخ الحديث، لقد أجبر سكان المنطقة لـ 44 شهرا متتاليا على حمل السلاح من أجل الدفاع عن أنفسهم ضد هجمات القوات الصربية، قوات كانت السبب في ظهور مصطلح التصفية العرقية وذلك بسبب أعمال العنف التي ارتكبتها في حق المسلمين البوسنيين في كل أرجاء البلاد، قبل ثماني سنوات فقط قبل النزاع كانت سيراييفو قد استضافت مبتهجة الألعاب الأولمبية الشتوية وكان شعبها يتطلع إلى مستقبل زاهر مستقر، أما اليوم فإن تلك المنحدرات التي شهدت فوزا بالميدالية بقيت مهجورة والحرب المدمرة تركت آثارها ليس فقط على النسيج المادي للمدينة وإنما على المحاربين القدامى أيضا.

يوسيب بيلافيتش: أصعب شيء هو عندما ترى طفلا جريحا أو ميتا، إنه أمر لا يمكنك أن تنساه ما حييت.

نجاد سيريتش: لقد قتل لدينا أكثر من عشرة آلاف شخص في سيراييفو من أجل ماذا؟ كانوا يحملون اسما مسلما، وماذا في ذلك؟ أهذا سبب ليتم قتلهم؟!

حصار سيراييفو، حرب الخوف والكراهية

المعلق:

جمهورية يوغوسلافيا الفيدرالية الاشتراكية التي أنشئت بعد الحرب جلبت الوحدة للشعوب والعرقيات والديانات المتعددة داخل حدودها ولكن بعد وفاة قائدها جوزيف تيتو عام 1980 بدأت جمهورياتها تكافح من أجل الاستقلال، القوميون من أمثال الرئيس الصربي سلوبودان ميلوزوفيتش أضرموا نار الخوف والكراهية وتلاعبوا بتوترات عرقية قديمة قدم الزمان نفسه.

هدايت سيريتش: في الوقت الذي سترفرف فيه الأعلام وتعلو الأناشيد الوطنية وفي الوقت الذي سيبدأ فيه ذكر التاريخ والدين يمكنك أن تكون متأكدا بأن إراقة الدماء ستبدأ من جديد لأجيال جديدة، إنهم لا يعرفون ذلك الآن ولكن ذلك يحدث.

المعلق:

سيراييفو كانت واحدة من أكثر مدن يوغسلافيا من حيث العرقيات، فلعقود مضت كان المسلمون البوسنيون والصرب والمسيحيون والكروات واليهود والمجر وغيرهم يعيشون جنبا إلى جنب فيما كان يطلق عليها القدس الأوروبية، كانت العرقية تأتي في المرتبة الثانية بعد هويتهم الوطنية كيوغسلافيين.

يوسيب بيلافيتش:

لم أكن أعرف من أنا حتى اندلاع الحرب، لقد كنت يوغسلافيا وليس صربيا أو كرواتيا أو مسلما، هذا هو الجزء الأفضل للشيوعية.

المعلق:

 ولكن مع الأسف ومثل القدس أصبحت سيراييفو بعد فترة وجيزة جائزة المتسابقين في نزاع إقليمي عنيف، في عام 1991 صوتت البوسنة والهرسك لصالح الاستقلال عن الجمهورية اليوغسلافية ولتصبح دولة مستقلة وهو قرار أغضب قادة الصرب في بلغراد، لقد أقنعوا رفاقهم من الصرب داخل البوسنة والذين كان عددهم يبلغ نحو نصف عدد السكان أقنعوهم بمنع ذلك الانفصال بأي وسيلة ممكنة حتى لو عنى ذلك شن حرب شاملة وطرد جيرانهم المسلمين إلى الأبد.

مشارك: كانوا يريدون تقسيم البوسنة وإزالتها كوحدة جيوسياسية، أرادوا تقسيم الشعب ضد بعضه البعض كانوا يريدون إثارة الكراهية خاصة الكراهية العرقية والدينية.

المعلق:

لقد كان الجيش الوطني اليوغسلافي المجهز تجهيزا جيدا ذا غالبية صربية، استغل قائد صرب البوسنة رادوفان كراديتش وقائد جيشه راكو ميليديتش استغلا تفوقهم العسكري استغلالا تاما وسيطروا بسرعة على أرجاء كثيرة من البوسنة والهرسك ولكن في سيراييفو لم تلق حملتهم النجاح ذاته لتحريض الجار على جاره.

مشارك: أنا لم أشعر يوما بأني صربي أعني لقد ولدت ونشأت هنا كمواطن لسيراييفو والبوسنة لذا عندما بدأت الحرب لم يكن يساورني أي نزاع داخلي، لقد كنت موجودا هناك فقط لأحارب من أجل مدينتي وشعبي وليس التفكير بالمسلمين أو الصرب بتاتا.

المعلق:

هذا الرجل من صرب البوسنة حارب إلى جانب مسلمي البوسنة لحماية مدينتهم من الهجوم الصربي، لقد طلب عدم ذكر اسمه خوفا من الانقسامات التي لا تزال توجع المجتمع البوسني.

مشارك: نعم لا يزال هناك الكثير من التوتر، أعرف أن هناك دائما فرصة لتعود العواطف الدموية إلى الحياة.

المعلق:

بالعودة إلى ربيع عام 1992 كانت تلك العواطف بعيدة عن ذهن أمير بوبريتش، كان طالبا وقتها ولم يتلق أي تدريبات عسكرية.

أمير بوبريتش:

لقد قررت أن أحاول عندما استيقظت ذات صباح ورأيت عربات مسلحة تابعة للجيش اليوغسلافي تأخذ الناس من بيوتهم وعلمت وقتها أنه لا فائدة من الجلوس في البيت ومحاولة المقاومة على طريقة غاندي عند ذلك أمسكت ببندقية فقط لم تكن لدي أدنى فكرة ماذا يمكن أن تفعل بك رصاصة أو قنبلة يدوية.

المعلق:

لم يمض وقت حتى عرف أمير كم يمكن لهذه الأسلحة أن تكون مهلكة.

أمير بوبريتش:

أتى صديقي المفضل وأخذ مكاني في هذا المنصب العسكري، كان يرغب بشدة في الانضمام إلى الجيش وقد ساعدته في الدخول إلى وحدتي، لقد كان أيضا صربيا وليس مسلما ولكنه أراد أن يدافع عن مدينته كذلك، في غضون عشر دقائق جاءني صديق آخر ليخبرني بأن صديقي قتل مباشرة بعد ذلك، إنه من الصعب حقا عندما يتعين عليك الذهاب إلى والدي صديقك المفضل الذي ساعدته على الانضمام وتخبرهما أن ابنهما قد قتل في مهمته الأولى ثم الذهاب للتعرف على الجثة بعد ذلك.

المعلق:

مثلما فعل أمير التحق يوسيب بيلافيتش بالجيش البوسني الذي شكل على عجل وهو في سن مراهقته وهو واحد من الذين أجبروا على أن يصبحوا محترفين بين يوم وليلة وهو أيضا فقد أصدقاءه.

يوسيب بيلافيتش:

بعض أصدقائي ماتوا بين يدي هل يمكنك أن تتصور عندما لا يمكنك وضع الضمادة على الجرح بل في الجرح إنه أمر مريع، إنها أمور فظيعة تلك التي حدثت هنا.

المعلق:

لم تتمكن القوات الصربية من الاستيلاء على سيراييفو مباشرة رغم قدرتها العسكرية ولذا حاصروها وعملوا على إضعاف وحجب المدينة الصامدة عن الجبال المحيطة بها، فرق من القناصة بقيت تراقب الوضع ليلا ونهارا، وبتجاهل رهيب لكافة قوانين الحرب تم استهداف المدنيين بمن فيهم الأطفال والنساء بشكل متعمد ومنظم، أكثر من ألف طفل قتلوا أثناء الحصار ولكن تلك الأعمال الوحشية زادت فقط من إصرار سكان سيراييفو على القتال للدفاع عن مدينتهم.

يوسيب بيلافيتش:

لكي تصوب بندقيتك على شخص ما وتطلق النار يجب أن يكون في داخلك نوع من الغضب، يجب أن يكون لديك التزام أو سبب ما لتفعل ذلك، ولماذا تحاول قتل شخص آخر؟ وقد كانت لدينا أسباب كثيرة لفعل ذلك، لقد كانت لدينا أسباب كثيرة.

المعلق:

بما أن سيراييفو محاصرة من كل الجهات فإن سكانها أجبروا على بناء نفق لوصله بالمطار الذي تسيطر عليه الأمم المتحدة والمنطقة الواقعة وراءه التي يسيطر عليها البوسنيون، المطار كان المصدر الوحيد للإمدادات الإنسانية المحدودة التي كانت تعتمد عليها المدينة من أجل النجاة.

يوسيب بيلافيتش:

لقد كان منفخضا جدا بحيث كان يتعين عليك خفض رأسك كثيرا وفي بعض الأماكن كان يجب أن تضع رأسك بين ركبتيك، لقد كان النفق تجربة مروعة ولكنه كان فرصتنا الوحيدة للنجاة.

المعلق:

هذا هو النفاق الأكبر في الأمر برمته، الأمر يشبه لو أنك تعرضت للاعتداء في الشارع ثم يأتي شرطي ويهاجمك، لماذا؟ لأنك مستلق في الشارع.

نجاد سيريتش:

علقنا آمالا على المجتمع الدولي، ظننا أنهم بشر وسيساعدوننا، لقد تركونا نموت، لم يحركوا ساكنا.

المعلق:

وبينما استمرت المذبحة شعر سكان سيراييفو بأنه تم التخلي عنهم بالكامل وكأن مدينتهم غدت على شفير الهلاك.

هدايت سيريتش:

أتذكر بوضوح، كنا عائدين من الجبهة الأمامية ووصلنا إلى تلة أعلى سيراييفو يمكنك أن ترى المدينة كلها من هناك، لقد كانت السماء تمطر وكان الصرب يطلقون النار علينا من على التلال المجاورة، كان بإمكانك أن ترى سهاما من نار تطير باتجاه المدينة تليها انفجارات مفاجئة وألسنة لهب، أحد ما قد قتل هناك في الأسفل، نفس مسكينة غير محظوظة، لم يكن هناك إضاءة واحدة في سيراييفو، كان بإمكانك أن تستنشق الظلام الخانق، لقد بدت المدينة وكأنها ميتة وأنه لم ينج حتى شخص واحد، سألت نفسي ما كل هذا؟! كم من الأمور علينا تحملها ومواجهتها؟! أعتقد أن تلك اللحظة كانت أشد اللحظات في حياتي.

المعلق:

في أغسطس عام 1995 أصبح هذا السوق المشهور مسرحا لمجزرة، هجوم صربي بقذائف الهاون قتل 37 شخصا وجرح 90، لقد بثت مشاهد المجزرة على نطاق واسع حول العالم وتسببت في ردود فعل وغضب على استمرار الصرب بذبح المدنيين دون رادع. حلف شمال الأطلسي أخيرا وبعد أن كان يقف على هامش الأحداث طويلا اتخذ إجراءات ضد المعتدين الصرب من خلال شن غارات جوية هامة في محاولة لإجبار الصرب على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، نجحت الغارات وجلبت معها حلا سريعا للنزاع. في أكتوبر تم الاتفاق لإطلاق النار وفي وقت لاحق تم توقيع اتفاقات دايتون للسلام في باريس وقد قسمت البلاد إلى كيانين، فيدرالية بوسنية كرواتية وجمهورية صربية، وفي 29 من شهر فبراير من عام 1996 أعلن رسميا عن انتهاء حصار سيراييفو. لقد شعر سكان سيراييفو بفرحة عارمة عندما انتهى الحصار الذي تحملوه قرابة أربع سنوات.

نجاد سيريتش:

كنت أشعر بنشوة وكنت سعيدا لدرجة لا يمكنني وصفها، شعرت وكأن جبلا أزيح عن صدري.



معركة التأقلم مع الحياة العادية

المعلق:

ما إن انقضت مشاعر الارتياح حتى وجد كثير من المحاربين صعوبة في التأقلم مع الحياة اليومية.

نجاد سيريتش:

لم تكن تلك أوقات سعيدة بالنسبة للكثيرين، إنه من الصعب عليهم أن يندمجوا والبعض حاول معالجة الأمر عن طريق اللجوء إلى الشرب بينما لجأ البعض الآخر إلى الدين أو بدأ بتعاطي المخدرات بينما فقد آخرون عقولهم ببساطة.

المعلق:

لا يزال مؤلما تذكر صدمات ما بعد الأزمة.

هدايت سيريتش:

السؤال اللعين الذي كنت أسمعه مرات كثيرة، هل قتلت أحدا؟ لا يجب أن يطرح هذا السؤال، لا يمكنك الإجابة على هذا السؤال لأنه بمثابة وضع الإصبع على الجرح في المكان الأشد ألما.

المعلق:

على الرغم من تواجد المحاربين البوسنيين في قلب أكثر نزاعات أوروبا دموية منذ الحرب العالمية الثانية فقد تمكن كثيرون من التأقلم مع الحياة المدنية، أوبي إنجين يدير شركة لتوزيع الأفلام، جوسيب يعمل في مصرف وأمير يعمل لدى حلف شمال الأطلسي.

أمير بوبريتش:

أعتقد أنني أدركت أنه من المهم في وقت معين أن تتجاوز الأمر بالعمل حتى تتمكن من إدراك ما حصل في الحقيقة وذلك حتى تتمكن من التوصل إلى السلام مع نفسك لتكون قادرا على الاستمرار في حياتك.

المعلق:

أصبحت البوسنة خلال الحرب إحدى أكثر الدول حيث انتشار الألغام على وجه الكرة الأرضية ولكن حتى هؤلاء المصابين جسديا في النزاع تمكنوا من تحويل سوء حظهم إلى ابتهاج بالنصر، كافة هؤلاء الرجال فقدوا أطرافا نتيجة إصابات بالألغام الأرضية ولكن على طريقة إظهار الروح القتالية فإنهم تمكنوا من تحقيق الفوز في لعبة الطائرة للمقعدين واللعب في الفريق الوطني الذي هو بطل أوروبا والعالم والأولمبياد، اسم الفريق "الأشباح" وهو الاسم الذي يطلق على الألم الذي يشعر به الشخص في المنطقة التي تم فيها استئصال أحد الأطراف، قائد الفريق عصمت غودن جاك يشعر أن تجارب لاعبيه الحربية بالإضافة إلى إعاقتهم قد جعلتهم أكثر قوة.

عصمت غودن جاك: أنا مقتنع بأن اللاعبين في هذا الفريق هم أكثر صحة ووعيا بالنسبة لمن يسمون بالأشخاص العاديين لأننا تذوقنا الجانب المر من الحياة وتغلبنا عليه بنجاح، نعلم أن الأوضاع يمكن أن تكون أكثر سوءا وأن بإمكاننا محاربتها والانتصار عليها.

المعلق:

وعلى الرغم من الانقسام المستمر للبلاد إلا أن الفريق يرفض السماح بأن تؤثر المشاعر السياسية على متعة أفراده الرياضية.

عصمت غودن جاك: قبل نحو ثلاث أو أربع سنوات لعبنا ضد فريقين من جمهورية الصرب في الدوري الأوروبي وبصراحة فإن هؤلاء هم الأشخاص الذي حاربناهم وكانوا لا يزالون تحت تأثير الأيديولوجيا ويلوحون بشعارات حربية، بعد سنوات من انتهاء الحرب كانت طريقة تفكيرهم لا تزال كذلك.

المعلق:

هؤلاء المحاربون تمكنوا عبر عالم الرياضة من تجاوز الاختلافات العرقية والعداوات القديمة ولكن مع ذلك فقد شعر كثيرون بأنهم خدعوا بعملية تقسيم البلاد على أسس عرقية أوجدتها اتفاقية دايتون والتي لا تزال موجودة حتى يومنا هذا، وبالنسبة للبعض فإن ذلك هو عينه ما قاتلوا من أجل تجنبه.

أمير بوبريتش:

أعتقد أن هذا هو سبب إشعال الحرب أصلا لدى البعض مثل كرواتيا أو صربيا، لقد كانوا يريدون التوصل إلى تقسيم المجتمع وذلك خلال المواجهة الإثنية ولم أشأ أن أكون جزءا من هذه اللعبة ولكن مع الأسف لقد نجحوا إلى حد ما.

المعلق:

مرصاد توكاشا قضى سنوات عديدة منذ الحرب في محاولة توثيق الرقم الحقيقي وهويات أولئك الذين فقدوا حياتهم، بالنسبة له هذه هي الطريقة الوحيدة لإعادة إنشاء المجتمع متعدد العرقيات الذي كان موجودا في البوسنة قبل الحرب.

مرصاد توكاشا/ مركز الأبحاث والتوثيق في سيراييفو:

إذا أردنا القيام بذلك فإننا نحتاج الحقيقة الكاملة عن الأحداث من وأين وكيف تم قتله، ليس هناك تفرقة بين الضحايا وليس هناك سلام دون عدالة، إننا لا نؤمن بمستقبل سلمي للبوسنة دون تحقيق العدالة لضحاياها.

المعلق:

ولكن العدالة لم تكن لتصل بالشكل الكافي إلى هؤلاء الذين يملؤون المقابر الكثيرة المنتشرة في سيراييفو ولا إلى الذين نجوا ومعهم ذكريات أليمة عن الحرب التي عايشوها. قائدا صرب البوسنة كراديتش وميلاديتش لا يزالان طليقين يظن كثيرون بأنهما يتلقيان الحماية من السلطات في بلغراد، الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوزوفيتش اتهم ومثل أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي وأدين بجرائم ضد الإنسانية ولكنه توفي قبل التوصل إلى حكم، صفعة أخرى على خد آمال ضحاياه في تحقيق العدالة، محاربو سيراييفو لا يزالون يجدون صعوبة في فهم سبب انقلاب جيرانهم السابقين عليهم وكيف عليهم أن يشعروا تجاههم الآن.

يوسيب بيلافيتش:

ربما هي مجرد موجة، موجة سيئة تحملهم ويشعرون معها أن القتل جيد وأنه من الجميل لو أنهم قتلوا المزيد من الأشخاص الأبرياء ثم يقومون بذلك فحسب، ربما يشعرون بالندم بعد ذلك وربما لا ينامون الليل، ربما.

نجاد سيريتش:

كيف يمكنك أن تحترم أحدا يلقي بقذيفة هاون ويقتل خمسين شخصا؟ هل هو شجاع؟ هل يقوم بعمل جيد؟ الحرب قد انتهت، وماذا في ذلك هيا لنتعانق! لا أستطيع، يمكننا أن نعيش مع بعضنا ولكنني لا أشعر بأي شيء تجاههم، على الأقل لا أشعر بأي شيء جميل، يمكنهم أن يمضوا قدما في حياتهم الخاصة، إن الله سيعاقبهم على ما اقترفوه.

المعلق:

قضية الإيمان أصبحت موضوعا مثيرا للنزاع خلال الحرب البوسنية التي أصبح ينظر إليها الكثيرون على أنها نزاع ديني وليس نزاعا إقليميا بحتا، نتيجة لذلك وعلى الرغم من أن المجتمع الدولي الموسع أدار ظهره للمنطقة فإن آلاف المتعاطفين مع المسلمين قاتلوا إلى جانبهم هناك، أبو حمزة كان قد قدم إلى يوغسلافيا لدراسة الطب ولكن اندلاع الحرب سرعان ما غير مساره، حادثة واحدة أقنعته بأن من واجبه الديني أن يحارب إلى جانب المسلمين البوسنيين.

أبو حمزة: استقبلنا طبعا في فيلييكا كنا، استقبلنا عائلة من أب وثلاث بنات أمهم ما كانت معهم، ما كنا نعرف، البنت كان عمرها حوالي شي 13 سنة ما كانت تحكي بالمرة، يعني وضعها كان مأسويا، فتعرف عربي مهما يكن حساس وبنت وهي، فأنا الصراحة مع الأخوة اللي كنا شغالين في العمل الإغاثي سوا، فحاولنا نعرف القصة طبعا أهلها ما رضيوا يحكوا لنا ومن الناس وهي لحتى عرفنا أن أمها قتلت أمامها واغتصبت والبنت كذلك اغتصبت.

المعلق:

أبو حمزة بالإضافة إلى آخرين من المحاربين العرب الذين حاربوا الصرب حصلوا على الجنسية البوسنية بعد الحرب اعترافا لهم بمجهودهم، لقد تزوج من أرملة بوسنية مضيفا بذلك إلى أطفاله الثلاثة ثلاثة أطفال آخرين لزوجته من زوجها السابق الذي كان قد قتل من قبل القوات الصربية ولكن حياة أبي حمزة وعائلته هنا في سيراييفو مهددة الآن.

أبو حمزة: ولكن بعد 11 سبتمبر يعني الأمر تغير مو 100%، 180%.

المعلق:

الحكومة البوسنية سحبت جنسية أبي حمزة نتيجة لما يدعيه البعض بأنه ضغط من الولايات المتحدة، إنه يواجه الترحيل الآن كمسلم. يبقى أبو حمزة فخورا بما فعله رغم مشكلاته الشخصية.

أبو حمزة: أبو حمزة إنسان، وأبو حمزة مجاهد، كإنسان 100% نادم، كإنسان، أما كمجاهد ومسلم أعتبر أجري لله والله يتقبل إن شاء الله.

المعلق:

بعد أكثر من عقد على انتهاء الحرب تبدو سيراييفو وكأنها استعادت ثقتها محتفلة بأجواء السلام التي قد حرمت منها لمدة طويلة، جيل جديد يترعرع الآن دون ذكريات عن الفظائع التي تعرض لها آباؤهم.

هدايت سيريتش:

اليوم عندما أنظر حولي أرى أطفالا يذهبون إلى الروضة والمدارس والجامعات، أرى فتياة جميلات يسرن في الطرقات، أرى أن المدينة استعادت حياتها وأنها تمضي قدما وتتوسع، هذه أفضل جائزة لي، في هذه اللحظة كل شيء منطقي، كل هذه المعاناة والضحايا لا يهم لو أن الحياة صعبة الآن فذلك سيمضي، ربما لن يكون جيلنا لرؤية ذلك يتحقق ولكننا قمنا بعمل جيد وهذه المدينة تعيش الآن.

المعلق:

ولكن بقايا ما تمت التضحية به موجودة في كل مكان، هذه الشوارع التي يسير عليها سكان سيراييفو اليوم تحمل دلالات على ماضيها الدموي، بقع من الطلاء الأحمر معروفة باسم الورود الحمراء تسمي الأماكن التي لاقى فيها ضحايا قذائف الهاون حتفهم، الجميع هنا يعرف بأن السلام السائد الآن هو سلام مصطنع وهش للغاية، هناك مخاوف متزايدة في حال أعلنت كوسوفو استقلالها بأن تتبعها جمهورية الصرب وأن دائرة التدمير ستتكرر. نجاد لديه ابنة صغيرة هي إحدى بنات الجيل الجديد الذي عرف السلام فقط، إنه يأمل أن لا تسرق الحرب منها طفولتها كما فعلت به وبمعاصريه ولكن التاريخ المأسوي لهذه المنطقة التي مزقتها الحرب وقسمتها لا تترك له سوى قليل من التفاؤل.

نجاد سيريتش:بطريقة ما المنطقة مليئة بالحمقى وبطريقة ما لا نتعلم أبدا، الأمر يتكرر باستمرار، لن أستخدم الرياضيات للتنبؤ بعدد السنين ولكنني متأكد بأننا سنشهد نزاعا يوما ما.



السوفيات في أفغانستان، محاربون بلا هدف

المعلق:

كانت تلك أكبر عملية عسكرية سوفياتية منذ الحرب العالمية الثانية وفي الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1970 وصلت أول مجموعة من جنود الجيش السوفياتي إلى أفغانستان استجابة لطلب رسمي لحكومة كابول ذات التوجه الاشتراكي لمساعدتها في التصدي لمقاتلين أصوليين لكن لم يكن كثير من الجنود السوفيات يدركون أنهم سيتورطون في حرب أهلية جديدة في ذلك البلد، كان أغلب القوات مجندين إلزاميين لم يتلقوا سوى معلومات مبهمة عن مهمتهم وتدريب عسكري محدود.

أهلم/ محارب قديم:

كنا صغارا وأخبرنا قادتنا أننا ذاهبون إلى هناك لنحمي أمهاتنا وأحبتنا وأخوتنا وأحباءنا لذا حملنا بنادقنا وتأهبنا للمهمة، لم نعرف في الحقيقة إلى أين نحن ذاهبون بالتحديد، أبلغنا بأن قادتنا سيوضحون كل شيء لنا لاحقا.

المعلق:

تقع أفغانستان إلى الجنوب مباشرة من الاتحاد السوفياتي ولكن جبالها الوعرة وتضاريسها الصحراوية وسكانها الذين يعتزون بإسلامهم ما كانوا يألفون هؤلاء الشبان القادمين من كييف أو سان بطرسبورغ.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش/ محارب قديم:

توقعت بالطبع أن نجد الأفغان في ظروف بائسة ولكني ذهلت من شدة تلك الظروف حين وصلت، وفق التقويم الهجري الذي كانوا يتبعونه كان ذلك العام 1400وأحسسنا فعلا أننا كما لو كنا في بداية القرن الخامس عشر الميلادي.

الحرب شيء جديد علينا لم نكن نعرفه إلا في الأفلام ولكننا أصبحنا مشاركين فيها ولم يكن سهلا علينا أن ندرك أن هذا يحدث فعلا

ليفين ديمتري غريغورفيتش/ محارب قديم:

كانت براقع النساء هي أول ما فاجأنا وكذلك الحرارة والجبال بالطبع، الصدمة الثقافية كانت شيئا واحدا ولكن صدمة الحرب كانت شيئا مختلفا تماما، كانت الحرب شيئا جديدا علينا ولم نكن نعرفها إلا في الأفلام ولكننا أصبحنا مشاركين فيها ولم يكن سهلا علينا أن ندرك أن هذا يحدث فعلا.

المعلق:

لكن بالنسبة للعالم على اتساعه بدا غزو نفذه ثمانون ألف جندي سوفياتي على أنه فرض خطير للقوى من قبل القوة العظمى الثانية في العالم، وصف الرئيس الأميركي جيمي كارتر ذلك الغزو بأنه أخطر تهديد للسلام منذ الحرب العالمية الثانية ودعا إلى مقاطعة دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في موسكو عام 1980. كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون مصممين على إفشال مهمة السوفيات ووفرت دول أخرى مثل باكستان والسعودية مددا من المال والرجال ومولت وسلحت المجاهدين بكل سخاء وكان السوفيات يصفون أولئك المقاتلين بالأشباح.

سيرغي:

لم تكن تلك كالحرب العالمية الثانية التي كانت المواجهة فيها بين عدوين حيث كان آباؤنا يحمون أرضنا، في أفغانستان لم نعرف من هم أعداؤنا، فالأفغان نهارا كانوا يبدون تجاهنا مسالمين ودودين ولكنهم ليلا كانوا يتحولون إلى أعداء.

المعلق:

حققت القوات السوفياتية استقرارا نسبيا في العاصمة الأفغانية كابول لكن بقية أنحاء أفغانستان لم تقع في قبضتهم، وجدت تلك القوات نفسها تتعرض لهجمات مستمرة من مقاتلين أفغان يلجؤون إلى أساليب حرب العصابات فكان المجاهدون الذين لا يمكن عادة التمييز بينهم وبين السكان العاديين يشنون باستمرار هجمات مدمرة على منشآت السوفيات والحكومة الأفغانية، وخلافا للسوفيات كان أولئك الرجال على دراية كبيرة بالتضاريس الجبلية واستغلوا ذلك لصالحهم.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش:

عادة كانوا يختبؤون وينصبون كمائن ويشنون هجمات في مجموعات صغيرة، كانوا يستهدفون كثيرا قوافلنا التي كانت تمد جيشنا بالمؤن والوقود، نصبت كذلك كمائن في الجبال.

المعلق:

حين اندلعت الحرب كان فاليري بوركوف متدربا في سلاح الجو السوفياتي وكان يطمح للذهاب إلى الخدمة في أفغانستان حيث كان يتمركز والده.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش:

في يوم عدت إلى ثكنتي فرن جرس الهاتف وأخبروني أن أبي قتل وبعد تشييعه أخبروني أن مهمتي في أفغانستان ألغيت وكنت سأخدم بدلا من ذلك في جبال الأورال، قالوا إنهم يخشون أن أقتل أنا أيضا ولكنني قررت أن أكتشف ما إذا كانت تلك الحرب تستحق أن نضحي بأرواحنا من أجلها.

المعلق:

بالنسبة للجنود الشبان الذين كان هذا أول عهدهم بالحرب سرعان ما فقدوا براءتهم وكانت وحشية زملائهم الأكثر خبرة في القتال هي أكثر ما صدمهم.

أهلم:

قادتنا طلبوا منا أن نتسم بالرحمة لكنني أتذكر واقعة بعينها حين صوب أحدهم مدفعه الرشاش نحو جمل وقتله، أصابني الذعر وسألته لم فعلت هذا، ما ذنب هذا الجمل هل ارتكب أي خطأ؟ وأجابني، بالأمس قتلوا صديقي. لقد مزق الجمل إربا لأنه استشاط غضبا!

المعلق:

رغم قوة الجيش السوفياتي فهو لم يكن في مأمن من وقائع قاسية على الأرض، كانت الظروف مروعة وكان المرض متفشيا.

أهلم:

في أفغانستان أصابني التيفوئيد واشتد المرض لدرجة أنني فقدت بصري وكدت أموت من شدة الهزال، كانت الفئران تأتي وتأكل طعامي كنت أشعر بمشيتها ولكن أصدقائي أنقذوني.

المعلق:

ربما كان من الصعب الإتيان بطعام جيد ولكن كانت هناك وفرة في أشهر منتجات أفغانستان سيئة السمعة، الهيروين.

أهلم:

كنا نقترب من نهاية الحرب حين ظهر الهيروين كان موجودا في كل المطاعم وكان يستخدم كتوابل ولم تكن هناك أدنى مشكلة في الحصول على المخدارت.

المعلق

: بعد أن طال أمد الحرب ترك بعض الجنود السوفيات ميدان القتال واختاروا أن يبقوا في أفغانستان بدلا من التعرض للعقاب في الاتحاد السوفياتي لكن من بقوا وقاتلوا بدؤوا يعانون بصورة متزايدة من آثار ما يجري داخل وطنهم، ففي منتصف الثمانينيات بدأ تصدعات خطيرة تظهر في النظام الشيوعي نفسه وبدأ الستار الحديدي يتهاوى وعجز الاقتصاد غير المرن الذي افتقر للقيادة الكفء عن تلبية احتياجات المواطنين في الداخل وفي ساحة المعارك.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش:

ذهبت إلى قاعدتنا لأطلب ملابس داخلية جديدة للشتاء فسألوني كم التكلفة، هل تبلغ آلاف الروبلات؟ فقلت إنني لا أحتاج سوى مجموعة ملابس داخلية لا طلبية بآلاف الروبلات، قالوا إنهم لا يمكنهم مساعدتي وطلبوا مني العودة للخدمة دون ملابس للتدفئة. كان إذلالا أن يطلب منا الذهاب إلى الجبال التي تغطيها الثلوج دون ملابس ملائمة.

المعلق:

لكن المجاهدين لم يواجهوا مشكلات من هذا القبيل، فقد تدفقت عليهم أسلحة متطورة من مصادر عدة عبر باكستان.

ليفين ديمتري غريغورفيتش:

في غمرة الحرب بدؤوا يتلقون عتادا عسكريا متطورا فحصلوا على صواريخ سام الصغيرة وصنع  الصينيون مدافع ذات عيار كبير، كما طور البريطانيون معدات إطلاق الصواريخ وحين كنا ندمر قافلة عسكرية كنا نجد الكثير من الأسلحة، كما لو كانت متحفا عسكريا كاملا.

المعلق:

لكن بين هذه الأسلحة كانت الألغام هي الأكثر فاعلية.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش:

كنت أتفقد موقعا تركه المجاهدون خطوة خطوة فانفجر لغم تحت قدمي، سمعت صوت الانفجار وعرفت في بادئ الأمر أن شخصا آخر غيري داس على اللغم بالقرب مني ولكنني بدأت أفقد الوعي وقلت حينها لقد تحقق ما حلمت به، ففي إحدى الليالي قبل أن أذهب إلى أفغانستان رأيت في منامي أنني أقف في مكان ما في كييف وأرتدي زيا عسكريا بينما كنت أرى ساقي اليمني وقد وضع مكانها طرف صناعي.

المعلق:

حين عاد فاليري إلى روسيا ضمن آلاف الجنود الجرحى كان أبناء وطنه لا يعرفون بتلك الحرب الدائرة في أفغانستان وحجم الخسائر السوفياتية فقد عمل النظام السوفياتي ورقابته العسكرية على أن لا ينقل سوى الأقل القليل من أخبارها، ولم يعد ذلك الصراع حربا باردة بالوكالة فحسب ولكنه تحول أيضا إلى معركة دعائية، فقد بثت في العالم كله أخبار عن فظائع زعم أن السوفيات ارتكبوها مما أوغر صدور كثيرين ضدهم خاصة في العالم الإسلامي فقد صور فيلم رامبو3 المنتج في هوليوود عام 1988 السوفيات بأنهم قتلة متوحشون يقاومهم بطل جندته أميركا مع مجاهدين يقاتلون من أجل الحرية، لكن المحاربين القدامى ينفون أي استهداف متعمد للمدنيين.

بوركوف فاليري أناتوليفيتش:

ذات مرة تلقينا أوامر تدمير مسجد بعد أن وصلتنا معلومات بأن قادة للمقاتلين يتجمعون فيه، بعد ذلك بثت في الغرب صور الهجوم وأظهرت القصف الجوي وأكواما من الجثث ونساء وأطفالا ولكن ذلك كله كان مدبرا فقد كان لدى طاقم تصوير الفيلم علم مسبق ونحن وقعنا في الخديعة.

المعلق:

بعد تزايد الضغوط الدولية المطالبة للاتحاد السوفياتي بالانسحاب وبعد أن أصبحت مكانة السوفيات في مهب الريح، بدأت في عام 1987 مفاوضات بشأن الانسحاب.

ليفين ديمتري غريغورفيتش:

أدرك غورباتشوف أن الحرب التي استمرت عشر سنوات لم تحقق لنا شيئا وأخبرتنا معظم الحكومات الغربية بأنها لن تتعاون مع الاتحاد السوفياتي ولن تبحث معه أي شيء ما لم يتم الانسحاب.



معركة الإهمال والعزلة

المعلق:

شعر كثيرون في الغرب بالسعادة لهزيمة السوفيات ولم يدركوا أن المجاهدين الذين أمدوهم بالمال سوف ينقلبون عليهم بعد ذلك، ففي 15 من فبراير عام 1989 غادر آخر جندي سوفياتي أفغانستان وعبر سيرا على الأقدام الجسر الذي يعيده إلى بلاده. ووفقا للتقديرات الرسمية قتل في تلك الحرب 15 ألف جندي سوفياتي وأصيب خمسون ألفا، وبالنسبة للعائدين إلى بلادهم كانت هناك معركة أخرى توشك أن تبدأ. أكثر من ستمائة ألف جندي سوفياتي خدموا في أفغانستان خلال احتدام دام عشر سنوات لكن لا توجد أي نصب وطنية لحرب اعتبرها كثيرون مهانة، لكن هناك بلدات اختارت بمفردها أن تخلد ذكرى من خدموا وماتوا في ذلك البلد، هذا النصب في بلدة كاثرينبيرغ في غرب سيبيريا معروف ببلاك توليب وقد سمي باسم طائرة أعادت جثث قتلى إلى الاتحاد السوفياتي من أفغانستان، لكن كثيرون ممن عادوا أحياء ما زالوا محبطين لأنهم لم يجدوا دعما.

ليفين ديمتري غريغورفيتش:

لم يوضع برنامج حكومي لمساعدة قدامى المحاربين ولا حتى الذين لحقت بهم إعاقة، اضطررنا لأن نعتمد على أنفسنا، بعضنا نجح في هذا وبعضنا لم ينجح.

أهلم:

أعلن أن كل قدامى المحاربين سيحصلون على زيادة في التعويضات قدرها 2500 روبل وسيحصل المعاقون على 4500 روبل لكن حين جئنا لاستلام التعويضات قالوا لي ستحصل على 300 روبل وكن شاكرا لحصولك حتى على هذا المبلغ.

المعلق:

في عام 1991 وبعد انقضاء عامين على الانسحاب من أفغانستان تفكك الاتحاد السوفياتي، بين عشية وضحاها انهارت قوة عظمى وحل محل الشيوعية نظام السوق الحرة ولم يعد وجود للدولة التي أرسلت جنودها ليقاتلوا ويموتوا في أفغانستان.

ليفين ديمتري غريغورفيتش:

هذا التغير المفاجئ صدم الكثيرين فقبل أيام كانوا سياسيين شيوعيين وهم الآن يتركون انتماءهم الحزبي لذا كرهناهم، والمسؤولون الآن يقولون لم نرسلهم بل أرسلتهم الحكومة السابقة.

المعلق:

رغم المصاعب الاقتصادية التي واجهوها لدى عودتهم ألقى قدامى المحاربين في تلك الحرب بخبراتهم وراءهم وتمكنوا من التكيف مع الحياة المدنية، فاليري بوركوف واحد من هؤلاء ومع أنه فقد رجليه في تلك الحرب فهو الآن سياسي ناجح. لكن آخرين لم تلحق بهم إصابات جسدية وإنما أصابتهم جروح نفسية غائرة، هؤلاء وجدوا صعوبة أكبر في التكيف مع الحياة بعد الحرب ومع روسيا التي تغيرت.

أيام الاتحاد السوفياتي كان هناك نظام، الناس كانوا متأكدين أنهم لن يخسروا الوظيفة أو المسكن، اليوم أصبحت لدينا الرأسمالية وكل شخص يعيش معتمدا على نفسه وهذا يؤدي إلى ضغوط معنوية

إيمبولسكايا فالنتينا فاليريفنا/ طبيبة:

أيام الاتحاد السوفياتي كان هناك وضوح ونظام، الناس كانوا متأكدين أنهم لن يخسروا الوظيفة أو المسكن، اليوم أصبحت لدينا الرأسمالية وكل شخص يعيش معتمدا على نفسه وهذا يؤدي إلى ضغوط معنوية ومن تعرضوا للضغط أثناء المعارك يجيدون التعامل مع هذه الظروف المتغيرة.

المعلق:

فالنتينا إيمبولسكايا طبيبة في هذا المستشفى بمدينة كاثرينبيرغ الروسية، قدامى المحاربين من المنطقة يأتون لهنا لتلقي علاج مجاني ودعم بتمويل محلي.

أهلم:

حين عدت من الحرب وجدت صديقتي وقعت في حب رجل آخر فشعرت بالخذلان، ظللت لفترة طويلة أتكلم وأصرخ أثناء نومي، أمي أخبرتني أنني كنت أنادي على زملائي وأطلب منهم النجدة.

المعلق:

لكن ثمة إحساسا عاما يشعر به قدامى المحاربين هنا وهو العزلة عن المجتمع الذي عادوا إليه وقد أصبح أكثر شدة نظرا لأن من عادوا إلى الوطن لم يعرفوا لاحقا شيئا عن حقيقة تلك الحرب.

سيرغي:

كان الأمر صعبا علي حين عدت وربما ذلك لأنني اعتدت على العيش في خطر، بعد عودتي دعاني أحد أصدقائي إلى احتفال كان هناك كثيرون ينتظرون رؤيتي كما لو كنت عائدا من الموت، عاملوني كذلك نظرا لعدم وجود معلومات، لم يعرف الناس شيئا عن الحرب.

مشارك/ طبيب:

الجندي يعيش بعقلية عالم أبيض وأسود يسهل فيه تمييز الأصدقاء عن الأعداء وهو لا يعرف أي حلول وسط لكن حياة الواقع فيها منطقة رمادية، على سبيل المثال لو أن أحد المحاربين السابقين في أفغانستان يسير في شارع ووجد شابين في نفس سنه يتحدثان عن شيء ما وهو لا يعلم ما يقولانه فعلا ولكنهما يضحكان وينظران نحوه فيتصور أنهما يسخران منه ويدخل في مشاجرة وينتهي الأمر عادة بقضية جنائية للمحارب السابق هي العنف بلا مبرر ضد اثنين من المدنيين، وهذا كل ما في الأمر.

المعلق:

معظم المرضى يأتون إلى هنا طواعية سواء للمكوث فترة طويلة أو حين يشعرون بزيادة ضغوط الحياة عليهم، بعض المشكلات التي يعايشها المحاربون القدامى هي نتيجة مباشرة لإصابتهم في المعارك، سبيكتور مدير سابق للمستشفى ولديه ذكريات عن معاناة من قاتلوا في الحرب العالمية الثانية.

سبيكتور سيمين إيزاكوويتش/ مدير مستشفى سابق:

للأسف أصيب كثير من الجنود بإصابات في المخ أو بما يعرف بصدمة القنبلة جراء انفجار ألغام تحت دباباتهم أو عربات الجند المدرعة، اكتشفنا أن رجلا لحقت به هذه الإصابة هو أكبر بدنيا من عمره الفعلي بأربعة عشر عاما، يتسبب هذا في اهتزاز نفسي وضعف في الذاكرة ومشكلات اجتماعية.

المعلق:

كثير من المرضى هناك مثل سيرغي وأهلم عانوا من إدمان الكحوليات.

مشارك/ طبيب:

معظمهم وجد راحته في الكحوليات وفي العادة يتعامل الروس بهذه الطريقة مع محنتهم، بعض المرضى يغادرون المستشفى لشراء الفودكا من أقرب متجر ونضطر أحيانا إلى إعادتهم على محفات.

المعلق:

بعض قدامى المحاربين لا يلجؤون إلى الكحوليات فحسب بل إلى مخدرات أخرى ضارة لعلها تخفف عنهم، وليس من السهل التخلص من العادات التي اكتسبت في ميدان القتال، فلاديمير غايورينوك جرب الهيروين لأول مرة في أفغانستان وهو يتعاطاه من وقت لآخر منذ ذلك الحين وهو الآن مصاب بالأيدز بسبب تعاطيه المخدارت لكنه يرفض إرجاع سبب أزمته الحالية إلى ما عايشه في أفغانستان.

فلاديمير بيتروفيتش غايورنوك:

اكتملت رجولتي هناك وتعلمت الكثير فالموت خير معلم، كثيرون ممن ماتوا هناك ارتاحوا، أعتقد أنه من الأفضل لي أن أقتل هناك كان ذلك أفضل من هذه الحال.

مشارك/ طبيب:

يفضلون نسيان ذكرياتهم إن استطاعوا لكن لا يمكنهم ذلك ولا بد أن يتعايشوا معه، عليهم في الحقيقة أن لا ينسوا ماضيهم وأن ينقلوه إلى أبنائهم ليعرفوا أن الحرب أسوأ شيء فهي لا ترحم من يقف في طريقها وتمحوه من الوجود وهذا هو السبب في أن قدامى المحاربين هم أفضل صانعي السلام لأنهم يعرفون قيمة حياة البشر، برغم أنهم قد يدخنون أو قد يشربون الكحوليات إلا أن الإحساس بالعدل هو الأقوى لديهم.

"الجبال تزداد ضخامة بينما نواصل سيرنا

ساشا صامت رغم حبه للكلام أثناء القيادة

صامت وهو يمسك بعجلة القيادة

ساشا ينظر للجبل

وأنا أمسك ببندقيتي تحسبا

هناك جسر جديد فوق الوادي وعدد الحراس تضاعف"

المعلق:

أهلم يشعر بالارتياح حين يغني عن ذكرياته في الحرب، وفي الواقع أصبحت أغاني قدامى المحاربين في أفغانستان منتشرة في دول الاتحاد السوفياتي السابق حيث تباع عشرات الأسطوانات في الأسواق. الموسيقا هي إحدى الوسائل التي يحاول بها بعض قدامى المحاربين التعايش مع ماضيهم وضمان أن لا يذهب النسيان بخبراتهم. هناك آخرون توحدوا كيف يوفر كل منهم للآخر الدعم الذي لم توفره الدولة. يتحدث زعيمهم لنا قائلا "السياسيون أحرار في اعتبارهم أن ما نفعله صائب أم لا، معظمنا هنا لسنا عسكريين محترفين، آنذاك كان معظمنا مجندين إلزاميين، لدينا هنا مقاتل محترف واحد فقط لكن ذلك لا يؤثر على علاقاتنا، ما يوحدنا هو تلك الحرب".

"وافق الجنرال على إجازة

وعاد الجندي إلى الوطن

كان يضع شارة على صدره وكان أبيضا كالثلج

وزوجته تقف بالشرفة تنتظره"

المعلق:

مثل موسيقا أهلم وتجمعات اتحاد قدامى المحاربين في كاثرينبيرغ يمثل عمل ديمتري ليفين في موسكو طريقة أخرى لتخليد ذكريات صراع يخشى أن ينساه الناس.

ليفين ديمتري غريغورفيتش:

لدينا رسائل وصور وميداليات جمعت هنا لتذكر بأن الحرب لا تنتهي وأن كل جيل له حربه، فاليوم ليس الاتحاد السوفياتي هو الذي يرسل رجاله للحرب وإنما الاتحاد الروسي.

المعلق:

وقد أضيف جزء جديد إلى نصب بلاك توليب في كاثرينبيرغ حيث كتبت بخط تقليدي كلمة الشيشان، وكأمثالهم الذين قاتلوا في أفغانستان هناك جيل جديد سوف يدفع من حرب تشعلها أهداف سياسية، لكن قصة هؤلاء ليست إلا في بدايتها.