مقدمة الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

23/05/2002

جمانة نمور
جمانة نمور: مساء الخير. بينما تتواصل العمليات الفدائية في العمق الإسرائيلي، وتتصاعد الدعوات الفلسطينية والدولية إلى إيقافها، لا يبدو على إسرائيل أنها تتساءل عن دوافع تلك العمليات، لكن أخطر ما يحدث الآن هو محاولة تغييب المجازر التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي من الذاكرة العربية والدولية، فمن منا لا يذكر مذبحة جنين؟ ومن ذا ينسى حصار كنيسة المهد وصمود الفلسطينيين الأسطوري داخلها، والذي تحول في نهاية الأمر إلى اتفاقية أدت إلى تهجير ثلة من أبناء الشعب الفلسطيني في مخالفة صريحة لكل القوانين الدولية التي تحظر على جيش الاحتلال تهجير أبناء المناطق المحتلة؟ فهل تثبت الأيام أن الذاكرة العربية والدولية أضعف من الدم الفلسطيني الذي خضب أديم الأرض المحتلة؟

هذه التساؤلات محور حلقة الليلة من (تحت الحصار)، وهي الحلقة ما قبل الأخيرة، نفتح خطوط الاتصال مع مشاهدينا في كل مكان للحديث حول هذا الموضوع، ويمكنكم الاتصال على الأرقام التالية: مفتاح قطر 4888873 (974)، أو عبر الفاكس على الرقم: 4890865 (974)، أو 4865260، أو عبر الإنترنت على العنوان التالي: www.aljazeera.net

ونبدأ مباشرة بتلقي اتصالاتكم لهذه الليلة ومعنا الأخ خالد من سوريا، مساء الخير خالد.

خالد نعمان: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بيك.

خالد نعمان: أنا يا أختاه لن أهاجم حكام العرب، وقد تألمت كثيراً وأنا أستمع إلى التهجمات عليهم من خلال (الجزيرة) التي أحبها وأحترمها، لأنني أؤمن بأن الصراع العربي العربي هو أقصى ما يتمناه العدو، ولا أريد أن.. أن أتكلم عن هؤلاء السفاحين والإرهابيين من الصهاينة والأميركان الذين يتقاسمون الأدوار مع الخونة العرب، فهذا قد أصبح واضحاً ومعروفاً، لأن الصراع بين الأمة وأعدائها أصبح علنياً ليس في فلسطين وحدها بل على امتداد الأرض العربية والإسلامية كلها، وأعتقد بأن الأفضل لنا أن يتحول هذا المنبر التاريخي في هذه الفضائية العظيمة لدراسة ما يجب أن نفعله، ولتقديم المبادرات التي يمكن أن تزج بطاقات الأمة في المعركة بدلاً من تفتيتها، وفي البداية..

جمانة نمور: وما هو اقتراحاتك خالد في هذا الإطار؟

خالد نعمان: معلش، مداخلة بسيطة بس يعني.

جمانة نمور: تفضل.

خالد نعمان: ما راح أطول عليك، ما يهمك.

جمانة نمور: لا.. خذ.. خذ وقتك يعني، أتساءل.

خالد نعمان: على عيني.. تسلمي.. تسلمي كلك ذوق.. كلك ذوق.

جمانة نمور: يعني تقول علينا أن نقوم بمبادرات وباقتراحات، ماذا تقترح في هذا الإطار؟

خالد نعمان: في البداية أود أن أعلن بأنني لست إسرائيلياً ولا أميركياً ليسمح لي بوقت يكفي لشرح وجهة نظري على الفضائيات العربية، ولهذا سأقدم مداخلتي على ثلاثة مراحل، وسأكتفي اليوم بالحديث والتأكيد على الحقيقة التي يجب أن يفهمها العالم كله، والأصدقاء قبل الأعداء، وهي أننا أقوى قوة على وجه الأرض، لأننا نستطيع أن نستغني عن العالم سنوات طويلة، فهل يستطيع العالم أن يستغني عنا شهراً واحداً؟

وسأذكر هؤلاء الذين ارتضوا المهانة لأنفسهم ولأمتهم بحدثين هامين في التاريخ الحديث، أحدهما يتعلق بقوة الأمة ممثلة بشعوبها، والثاني يتعلق بقوة الأمة ممثلة بحكامها.

الحدث الأول في نهاية الخمسينات، يا أختاه، توجهت باخرة عربية إلى نيويورك تحمل بضائع تجارية عادية، وقد استطاع الصهاينة منع الأميركان من تفريغ الباخرة لاستفزاز العرب، واحتقارهم، وإذلالهم، ضمن عملية إعلامية طاحنة تشبه الحرب، يومها طلب القائد الخالد جمال عبد الناصر من اتحاد العمال العرب أن يتصرف، فاجتمع اتحاد العمال العرب، واتخذ قراراً بعدم تفريغ أو تحميل أي باخرة أميركية في الوطن العربي الأمر الذي هز أميركا بكاملها، وأجبرها على التراجع والمباشرة فوراً وبكل الاحترام بتفريغ الباخرة وتأمين كل مستلزماتها من الطعام والوقود، نعم منظمة شعبية عربية واحدة هزت أميركا وركعتها وأجبرتها على التراجع والالتزام بالأصول والقانون الدولي واحترام الآخر.

أما عن قوة الأمة بحكامها فأعود معكم بالذاكرة إلى أهم اجتماع عربي لا يذكره إلا القليلون في الوطن العربي، مع أنه هز الدنيا ولا تزال آثاره حتى اليوم، كان ذلك عندما توجه الرئيس صدام حسين عام 79 إلى السعودية.

جمانة نمور: خالد، هل تستطيع.. يعني عفواً..

خالد نعمان: الزرع المحفور لهم، مالم (......) صدام حسين وعم بتحكي..

جمانة نمور: أن أقاطعك لحظة، وأطلب منك الاختصار بسرد التاريخ لكي نصل إلى الرسالة التي تود إيصالها.

خالد نعمان: شوفي يا أختي.. شوفي يا أختي، أهم حاجة في القرن العشرين هذا..

جمانة نمور: خالد هل تسمعني؟

خالد نعمان: خليني.. خليني أحكي معلش يا أختي.

جمانة نمور: لا، أريد أن أطلب منك لأنه هناك العديد ممن يريدون المشاركة.

خالد نعمان: ما عندي (......)، ما عندي أكثر من نقطتين، أخلصها..

جمانة نمور: الاختصار بسرد الأحداث التاريخية لكي نفهم منك بالتحديد ما هي الرسالة التي تود إيصالها الآن للاستفادة منها في الحاضر.

خالد نعمان: بكل (........)، ما بقي عندي أكثر من دقيقة.

جمانة نمور: تفضل.

خالد نعمان: كان عام 79 وزار المغفور له جلالة الملك خالد في الطائف، حيث دارت محادثات معمقة، وصدر يومها بيان مشترك عن الاجتماع ليعلن قطع العلاقات السياسية والاقتصادية مع أي دولة تعترف تعترض.. من إسرائيل، الأمر الذي شبه.. شُبه يومها بالزلزال الذي هز العالم وجعل دول الغرب بكاملها تهرول مسرعة لنقل سفاراتها من القدس إلى تل أبيب، هذا القرار لا يذكره إلا القليلون لأنه واجه أكبر عملية تعتيم في القرن العشرين، وكان من أسباب الحرب العراقية الإيرانية، وهو السبب في الحرب.. حرب الخليج الثانية وكذلك هو السبب الرئيسي في حرب تدمير العراق التي يخطط لها العدو، هذا مثال على قوة الأمة بإحدى منظماتها الشعبية، وذاك مثال على قوة الأمة باثنين من حكامها، فما هي قوة الأمة بكل منظماتها الشعبية وكل حكامها؟ سؤال أود سماع جوابه من كل المتداخلين في هذه الحلقة بدلاً من التهجم على الحكام العرب.

جمانة نمور: نعم خالد.

خالد نعمان: وإلى اللقاء غداً لنخرج....

جمانة نمور: خالد نعمان، أعتقد أن رسالتك وصلت، شكراً على اتصالك، وننتقل إلى يوسف البيطار من قطر، تفضل أخ يوسف.

يوسف البيطار: ألو، مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور، أهلاً بك.

يوسف البيطار: لو سمحتي، فيه إلي مداخلة بسيطة بالنسبة لعملية اليوم.

جمانة نمور: نعم.

يوسف البيطار: ونقول النصر قادم إن شاء الله للجميع، ونحن كشعب عربي نستنكر تصريح السلطة الفلسطينية باستنكار عملية اليوم، فكيف ننسى يعني مجازر.. مجازر جنين، يعني كيف.. كيف الشعب العربي كله هينسى هذا اللي صار، وإذا.. إذا ما صارت عمليات استشهادية، طب كيف الآن عم بنسمع صوت.. صوت الشعب، ونرجو من قناة (الجزيرة) إن شاء الله إنه تقيم هذا البرنامج لحلقات أخرى أو تبلوره بشيء آخر إن شاء الله، وألف شكر إلكم وشكراً كثير.

جمانة نمور: شكراً لك أخ يوسف، يعني في هذا الإطار نورد فاكس وصلنا من عادل علي حامد فلمبان من مكة المكرمة، هو يعني رسالة موجهة إلى السيد الرئيس ياسر عرفات يقول: ذكرت في خطابك الذي وصمت فيه العمليات الاستشهادية بالإرهاب، بأنك وجهت تعليماتك لرجال الأمن الفلسطيني بمنعها، وفي نفس الوقت التصدي لمن يعتدي على الأبرياء الفلسطينيين، سواء من قبل المستوطنين أو من قبل الجيش الإسرائيلي، فهل تصديتم لما يقوم به الجيش الإسرائيلي الآن أم لا؟ عفواً مجرد سؤال، والسلام عليكم.

معنا الآن من بريطانيا أبو حاتم، مساء الخير، وتفضل.

أبو حاتم: السلام عليكم يا أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله.

أبو حاتم: تحياتي البالغة لقناة (الجزيرة) وكل القائمين عليها.

جمانة نمور: أهلاً بك.

أبو حاتم: أهلاً بكم، يا أختي أنا بس يعني كل.. أي إنسان عنده عقل الآن يعلم أن القوة التي تحاربنا لا يقدر عليها لا العرب ولا الأوروبيين ولا الأميركان، ولا أي حد في العالم يقدر عليها، فلازم نعرف تماماً أن لا يقدر على هذا.. على هزيمة هذه القوة إلا الله سبحانه وتعالى، فيجب على السلطة الفلسطينية وجزاهم الله كل خير، ونحن نقر لهم بكل الاحترام وكل المجهودات اللي عملوها وبارك الله فيهم، ولكل أيام دولة ورجال، حق هذه السلطة الفلسطينية نقول لها تتنحى ويتركوا العمل للإسلاميين الذين يعتمدون على الله وحده، والله وحده -سبحانه وتعالى- هو الذي سيهزم إسرائيل، ويهزم أميركا، ويهزم كل الطغاة في العالم، وأنا أوجه كلامي للإخوة المناضلين في فلسطين، أنهم إن شاء الله في هذه الانتخابات القادمة لا ينتخبوا أي إنسان ممن تفاوض مع الإسرائيليين ويكون انتخابهم كله منصب على المؤمنين بالله، والذين لا يتخذون قوة إلا قوة الله سبحانه وتعالى، والسلام عليكم ورحمة الله.

جمانة نمور: نعم، أخ أبو حاتم، وعليكم السلام، نأخذ اتصالاً من مفلح من السعودية.

مفلح الأشجعي: ألو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

مفلح الأشجعي: مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

مفلح الأشجعي: معكي مفلح الأشجعي، طبعاً من السعودية، أنا يعني ودي إني آخذ منحى ثاني عن بالنسبة للإخوة المتصلين اللي يهاجمون الحكام العرب، ويهاجمون.. ويكيلون التهم ويكيلون ويكيلون، طبعاً الحكام العرب يعني يرون ما لا يرونه.. ما لا يرونه الشعوب، هذا أول، بعدين قبل كل شيء تحية لكل الشهداء الفلسطينيين وخاصة يعني منفذي العمليات الفدائية، كعملية (ناتنيا) وكعملية اليوم، يعني تأكدي إن كل الشعوب العربية وكل المخلصين يعني يفرحون وينبسطون إلى أبعد الحدود عندما يرون مثلاً خبر عاجل عن عملية فدائية وعن غيرها، والحقيقة أنا ودي إنه تكون ما.. يعني ديكور تحت الحصار يعني كان ودي إنه يكون في السابق، إنه يكون على أساس قائم صور للنساء اللي عملن العمليات الفدائية، يعني نساء كانوا أقوى من 60 رجل، هذا يعني فعلاً يعني حتى العمليات الفدائية أثارت الرعب وأثارت الخوف في نفوس الإسرائيليين، يعني مجرد الخوف.. مجرد الرعب هذا بإذن الله سبحانه وتعالى سيقودنا إلى النصر بإذن الله سبحانه وتعالى، وحتى أن العمليات الفدائية والاجتياحات الإسرائيلية والتواطؤ الأميركي مع الإسرائيليين، يعني شكل جيل لا.. يعني يكيل البغض لليهود، حتى صغار السن، يعني يكيلون البغض لليهود، ويعني ياريت فيه بعض الناس تقلل من فاعلية المقاطعة، بالعكس يعني المقاطعة لها دور إيجابي فعلاً، ونتمنى إنه يقاطعوا كل المنتجات الأميركية سواء السيارات، سواء الأغذية، الإنسان لا يحتقر أي شيء في بعض يعني ممكن إنه نقول، يعني لو قاطعت أنا.. لو قاطعت أنا.. أقاطع هذا.. وأقاطع هذا، ووصلت المقاطعة إلى نسب معقولة، أنا أتأكد بإن الله سبحانه وتعالى خاصة إن كل المؤشرات الآن تشير إلى أن الاقتصاد الأميركي يتجه ناحية الانهيار، يتجه ناحية التصدع، ويعني أكثر ما يزيدنا فرحاً وسروراً عندما نسمع أن الشركات الأميركية تسرح.. تسرح موظفيها وأنها تعاني من انهيارات وتفككات، حتى الرعب داخل الشعب الأميركي، المفروض إن كل مواطن أميركي يسأل نفسه سؤال لماذا العالم يكرهنا إلى هذا الحد؟ لماذا المسلمين يكرهوننا؟ هناك تشويه إعلامي على الإسلام، كل عملية إرهابية تلصق بالإسلام، إذا كان الفلسطينيين الآن هم يدافعون يعني بالانتحار بأنفسهم، أنا لا أريد أقول انتحار بالعكس دا استشهاد، وبإذن الله سبحانه وتعالى إنهم بمنزلة الشهداء.

جمانة نمور: نعم، شكراً على اتصالك، نعم شكراً على اتصالك أخ مفلح.

من المشاركات التي وردتنا عبر الإنترنت من رامي بسيسو من فلسطين يقول: عملية تدمير الأجهزة الأمنية الفلسطينية هي خطة أعد لها مسبقاً، هدفها شل هذه الأجهزة تمهيداً لإعادة هيكلتها دون مقاومة تحت جهاز أمني موحد هدفه ضرب المقاومة والدفاع عن أمن إسرائيل.

رامي يترسل ليقول: لقد تم تدمير معظم أجهزة السلطة تدميراً ممنهجاً ليصار إلى إخضاع الشعب الفلسطيني بقبول الواقع الذي بدأت أوراقه تتكشف شيئاً فشيئاً، وها هو يفرض علينا.

الآن نختار مشاركة أخرى من يوسف عمر السايس- رجل أعمال يمني يقول: في ظل التفوق العسكري الإسرائيلي والمفاوضات الهزيلة ومحاولات السيطرة الأمنية على الأرض والناس والحصار والقتل والحرمان من السلاح لم يبقى من سبل للمقاومة غير العمليات الاستشهادية.

نأخذ أيضاً مشاركة من داخل فلسطين من محمد، محمد مساء الخير.

محمد : آلو.

جمانة نمور: آلو، مساء الخير محمد.

محمد : مساء النور.

جمانة نمور: تفضل.

محمد : مرحباً محمد السلواد معاك.

جمانة نمور: يا هلا من أين تتكلم بالتحديد من فلسطين؟

محمد : أنا أتكلم من قرية تل محافظة نابلس

جمانة نمور: من نابلس.

محمد : نعم، أولاً: أشكرك وأشكر (الجزيرة) أيضاً..، وبما أنه في النهائيات الأخيرة لابد من كلام فيه (….) وموضوعية وشجاعة، أولاً: تحية للشهداء المجد لهم، الحرية للأسرى، الشفاء للجرحى من أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل، أختي العزيزة جمانة، (….) سريعة جداً أعطت.. أخذت إسرائيل أمناً كاملاً في اتفاقية هزيلة، الجندي المصري قدم دم كثير وأخذ اتفاقية بسيطة، الجندي السوري قدم دم كثير ولم يأخذ شيئاً، وأعطت إسرائيل أمناً بلا مقابل، المد العربي القومي انتهى في أرض المعركة، وبقي المد الفلسطيني، ونقول (لا) وحدنا، وشلال الدم مستمر، وأنجرح 800 جندي وضابط فلسطيني استشهدوا، آلاف الشهداء من المناضلين والمجاهدين استشهدوا، آلاف الجرحى، رئيس وحيد في العالم حوصر، والرصاص من حوله أسقط الشهداء والجرحى، رئيس آخر في العالم أكبر دولة في العالم يختفى أربعة أيام أشهر عندما ضربت طائرة مدنية توها أربعين سنة وصلت إلى أرض المعركة كان بإمكان هذا الرئيس أن يقبل بـ 97% ويقتر الدم، بقي على الثوابت، يردد.. استشهد.. لا يكون بطلاً وكل شعب تراثه هذا الشعب ورئيسه ومقاوميه إلا بعد الموت يمجد أبطالنا، وفي الحياة لا يذكرون، في لحظة بطل وفي لحظة خائن، ومن يقول ذلك؟ من يشرب الكافيار.. يأكل الكافيار في أميركا أو مع (…) نحن هنا نقاتل الدم الحقيقي ونواجه السيف ..الدم.. بالدم هذا السيف أختي جمانة..

جمانة نمور: يعني أخ محمد دعني استفسر منك عن.. لو سمحت.. أنت تتحدث الآن من نابلس، ونابلس شهدت الأمرَّين في الأحداث الأخيرة خاصة في البلدة القديمة، الآن كيف يتم العدة إلى الحديث عن.. عن هذا الموضوع على الرغم أن يعني الموضوع لم ينته بعد، ولا زلتم تتعرضون إلى اعتداءات، ولكن تلك الفترة كيف تستذكرونها؟ هل تعتقد أنها ستنمحي أم ستبقى راسخة في.. في الذاكرة؟

محمد: إن الشعب الذي لا ينسى أيامه الماجدة هو الشعب المستمر، والشعب الذي ينسى الأمس ويذكر اليوم للمجد وليس له أفق المستقبل، هذه الأفراد من في محاصرة التاريخ موكب، كيف ننسى الشهداء، اليوم سقط أربع شهداء في نابلس بقذيفة، هذا اليوم، نحن مع المقاومة، وحدةالتوجه السياسي والهدف على الثوابت الفلسطينية، لم يتخلى الشعب الفلسطيني ولم تكن هبَّات كانت وجبات متتالية من النضال أوصلتنا إلى أرض الوطن والثوابت هي الثوابت، والشعب هو الشعب، الإرادة حطمت السور الواقي، الدم حطم كل طموحات (شارون) وغيره والنضال مستمر، نطلب من الأمة العربية وإخواننا وفضائياتنا فقط أن يتخلوا عن الجلْد اللا موضوعي، نحن مع الوحدة الوطنية، نحن مع المقاومة الموجهة، المسيسة للأهداف الوطنية، خطابنا السياسي أخت جمانة في الداخل هنا بين الفصائل أرقى بكثير وأكثر خلقاً مما نسمعه على الشاشات، هذا شيء حقيقة لا يساهم إلا في خدمة شارون الذي يتبجح بأننا غير ناجحين في كل خطواتنا النضالية والواقع يقول غير ذلك، أنا لا أطيل عليك وأقول فقط مستمرون حتى نصل حتى الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، حتى العودة حتى إزالة المستوطنات، هذه الثوابت ستبقى حتى آخر طفل فلسطيني ونحن ليس لنا عمق استراتيجي مثلما كان للعرب في حروبهم، ومع ذلك نصمد في كيلو متر مربع في غرفة مربعة، ونقاوم مزيداً من وحدة الخطاب العربي في الداخل جماهيرياً تعطينا الدفع، أما التجريح والجلد اللا مسؤول، أما النقد البناء والمسؤول ضد كل جوانب السلوكية نحن معه ونمارسه وسنمارسه مستقبلاً، وما الانتخابات القادمة المرجوة إلا لتصحيح أمور -أخت جمانة- نسبية وليست مطلقة بكل الحالات

جمانة نمور: على كل حال أخ محمد.

محمد: أبيض واسود في يوم وليلة لا يجوز، ولكن أقول مرة أخرى بعجالة المجد للشهداء، الأمل في أمتنا العربية وشعبنا الفلسطيني على العهد، ونتمنى ألا نبقى (..) وحدنا، لأننا نأمل بهذه الأمة، وسنظل صامدين صامدين حتى القطرة الأخيرة كل الشكر للجزيرة، كل الشكر لكم، وشكراً لك أخت جمانة.

جمانة نمور: شكراً لك على هذه المشاركة أخ محمد، نأخذ اتصالاً جديداً من الإمارات من محمد أيضاً، مساء الخير محمد.

محمد المنصوري: ألو.. ألو.

جمانة نمور: أخ محمد، مساء الخير.

محمد المنصوري: مساء النور.

جمانة نمور: أنت تحدث إلينا من الإمارات من أين بالضبط؟

محمد المنصوري: من الإمارات من أبو ظبي.

جمانة نمور: يا هلا تفضل.

محمد المنصوري: كيف الحال يا أخت جمانة.

جمانة نمور: الحمد لله، كيف حالكم؟

محمد المنصوري: الله يسلمك، أهنيكم وأهنيكم على ها البرنامج الطيب، وفيه عندي سؤال أخت جمانة.

جمانة نمور: تفضل.

محمد المنصوري: هي بالنسبة للأخ ياسر عرفات، كيف يعني كيف قيادة محتلة تحت الاحتلال يعني أنا أستغرب كيف يعني تدين.. تدين المقاومة؟ ليش؟ هذا حرام حرام يعني نحن في.. في الخليج وفي البلاد العربية بنحزن بس مش عارف ليش هذا ها الموضوع هذا.

ثاني شيء: أحب أطمئن الشباب اللي قاوموا في جنين وفي.. وأقول لهم: إنا معاهم، وبأي يوم -إن شاء الله- بتفتح الحدود بنكون -إن شاء الله- معاهم في خندق واحد، أشكركم.

جمانة نمور: شكراً لك، نأخذ اتصالاً من الأخ عبد العزيز من السعودية، السلام عليكم.

عبد العزيز فرج: ألو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد العزيز فرج: مساء الله بالخير أخت جمانة.

جمانة نمور: يمسيك بألف خير، تفضل.

عبد العزيز فرج: أهني الشعب الفلسطيني والشهداء وأتمنى تتقبلوا مني ها القصيدة هذه مدة دقيقة إذا سمحتِ يا أخت جمانة.

جمانة نمور: تفضل.

عبد العزيز فرج: بسم الله الرحمن الرحيم.

الله من فتنة يخوضها الإسلام

بغت على حكمه نور البصيرة

وين وين الشيوخ اللي تمتع بالإيمان؟

وين الملوك أخذ العقول الكبيرة؟

شعور شاعر صارت تاجها بلا شان

من شيء يجري في شمال الجزيرة.

سبعة أعوام تشتعل فيها نيران

ما وقفت بين قاصر وقصيرة

صارت ضحاياها شيوخ ونسوان

وأطفال في سن الورود الزهيرة

يا قادة الإسلام في كل الأوطان

قولوا كفى دماً كلمة كبيرة

من اللي ربح بساحة الحرب عدوان

ما توضحوا لأهل العقول الصغيرة

شعب في بغداد وشعب في إيران

إخوان من قبل طغاة الشريرة

توحيد ملك ورئيس وسلطان

وبنيان (....) في جيرة

قيموا علم السلم للصدق برهان

والله مع اللي بحرمته مستنيرة

حرب في كابول وداخل لبنان

وفي القدس مستوطن ورافع الصديرة

ونزلت مباني بدل بنيان

واللي بقى عندها يخلع شعيرة

شعب تشرد في كل الأوطان

والكل ينظر لها بنظرة حقيرة

صهيون قصدها دين الإسلام ينهان

هذا هدف عام ومن يستشيره

والبيت الأبيض كل ما قيل يندان

استعمل الفيتو وبلغ وزيره

والجامعة ما حركت عود سكان

والأمن عاجز عن قرار يدينه

والغرب إسرائيل والروس ربحان

سوق انفتح لسلاحهم والذخيرة

حرب مخطط لها واضحة العيان

والكل منهم له مطامع كثيرة

جالس على الكرسي مبسوط طرزان

ما دام راعي الزرع يحرق شعيره

حقاً انتزع في وسط ميدان

ما يرجعوه إلا بالأسود الجزيرة

قوة سما بالجو......

والبحر يسلم مسيرة.

وسلامتكم.

جمانة نمور: شكراً لك أخ عبد العزيز. نأخذ الاتصال التالي من محمد عبد الرحمن من فلسطين، مساء الخير.

محمد عبد الرحمن: السلام عليكم مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

محمد عبد الرحمن: بسم الله الرحمن الرحيم (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين) أيها الإخوة المؤمنون في جميع أقطار الأرض، يا خير أمة أخرجت للناس، أيها المرابطون يا من شرفكم الله للزود عن أشرف مقدساته في أرض الإسراء أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، نقول لكم من هنا من أرضكم الحبيبة فلسطين: لا تقنطوا من رحمة الله، فها هو الجزار مصاص الدماء شارون يفضح أنظمتكم العميلة الخائنة أمام شعوبها فيتركها مرعوبة معزولة خالية من أي شرف أو نخوة أو مروءة، وها هو الصليبي الحاقد (بوش) يوحد الأمة الإسلامية من جديد، فيوقط فيها الإحساس والشعور عندما نطق لسانه بما يكتم قبله من حقد دفين، فها هو قد بدأ النبض يدق في قلوب أمتنا الكريمة، وها هي الدماء تجري في عروقها، فالصبر الصبر، والفرج آتٍ لا محالة (فإن مع العسر يسراً إن مع العسر يسراً)، فهيأوا أنفسكم يا أمة الإسلام وجهزوا رايتكم لمبايعة إمامكم، فالإمام جنة يقاتل من ورائه ويتقي به، فرسولكم عليه الصلاة والسلام يقول: "ومن مات وليس فق عنقه بيعة فقد مات ميتة الجاهلية".. (يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم) صدق الله العظيم، وشكراً يا أخت جمانة.

جمانة نمور: شكراً لك.. من المشاركات عبر الإنترنت من أبو أحمد الفضل، يقول: مزيد من العمليات هي إبطال فلسطين لرفع رأس الأمة العربية والإسلامية عالياً وليطلقوا عليكم ما أرادوا من الأسماء، فأنتم في نظرنا أبطال.

نأخذ الاتصال من عبد الحميد من تونس، مساء الخير.

عبد الحميد الطيب: في البداية أرجو أن يبلغ صوتي هذا إلى المسؤول الأول في (الجزيرة) وأعتبره إذا أوقف هذا البرنامج فإنه يقمع الصوت.. يقمع الصوت العربي، ولهذا ليس هناك أي مبرر، أي مبرر لإيقاف هذا البرنامج، أي مبرر...

جمانة نمور[مقاطعةً]: أخ عبد الحميد، يعني هل تعتقد أن الصوت العربي لم يكن يظهر إلا في برنامج (تحت الحصار) الذي فرصته ظروف الحصار لا أحد منا ينكر أن الشعب الفلسطيني لازال يعيش تحت وطأة هذه الحصار، ولكن كان هناك أحداث الكل يعلم ما هيتها، هل تعتقد بأن الصوت العربي وصوت الشارع العربي مغيب عن باقي برامج (الجزيرة)؟ نحن نسمعها دائماً، أليس كذلك؟

عبد الحميد الطيب: لأ، بالتأكيد لأنه إحنا نسمع كثيراً الصوت العربي الأكثر تواجد في هذا البرنامج بالذات، ولهذا لابد أن يستمر هذا.. هذا الصوت ولا يسكت، وهذا مطلب شرعي عربي، وأرجو أن يستجاب لنا، هذا في البداية.

ثانياً: المحافظة.. أنا أدعو على المحافظة على وحدة الفلسطينيين، أنا في تداخلي سابق.. تدخل سابق شكرت شارون على أنه في يوم ما أنه نجح في توحيد الفلسطينيين الشيء الذي عجز عنه.. عجزت عنه الفصائل الفلسطينية ذاتها، فلابد من المحافظة على هذه النتيجة الإيجابية، ولا تتفتت هذه الوحدة بمجرد رفع الحصار عن الرئيس عرفات ولا بمجرد بعض النتائج الإيجابية اللي ما أعتبرهاش إيجابية، أنا ما أعتبرهاش إيجابية هذه.. رفع الحصار عن عرفات ليس إيجابياً 100%، لأنه الغرض منه هو تكبيل المقاومة تغليلها، ولهذا أنا أقول: اتركوا عرفات يمارس السياسة، والمقاومة لابد أن تواصل عملها، وعرفات الآن يعطي مثالاً حياً للضغط وسط الضغوط التي تمارس على الأنظمة العربية، هو الآن نضال، ولهذا لابد أن نتركوه.. اتركوه يمارس السياسة و المقاومة تقوم بواجبها، لأن المقاومة هي الورقة الأخيرة في..

جمانة نمور: هل.. هل تعتقد فعلاً أن الأمرين يمكن فصلهما إلى هذه الدرجة؟ يعني أن تمشي المفاوضات السياسية والخيار السياسي في جهة وتكون المقامة في.. في جهة أخرى، هل هذا طرح منطقي ما تطرحه؟

عبد الحميد الطيب: نعم، لأن المقاومة إذا أصبحت تحت ضغط وتحت مراقبة فلم. فلم تعد مقاومة، لأ لا تصبح حسب أوامر وحسب وهاي الأوامر نعرفوها إحنا، نبقى الأوامر هي مسؤولة لدى أميركا وإسرائيل، إذا كان.. فهمت؟ معنى هذا.. هذا.. من فضلك لحظة..، بعض التوصيات بعض التوصيات.

جمانة نمور: نعم، شكراً..

عبد الحميد الطيب: أنا.. أنا.

جمانة نمور: شكراً على اتصال أخ عبد الحميد، لدينا اتصال من ألمانيا هو ينتظر منذ بعض الوقت، شكراً جزيلاً على مشاركتك معنا.

أخ أبو سعيد من ألمانيا، تفضل.

أبو سعيد الفقيه: مساء الخير أخت جمانة، وشكراً جزيلاً.

جمانة نمور: مساء النور، أهلاً.

أبو سعيد الفقيه: يعني أنا أردت في مداخلتي أن أذكر بقوانين قرآنية وقواعد قرآنية لو تمسكنا بها لوفرنا كثيراً من الجهد والوقت، القانون الأول قال الله سبحانه وتعالى (لتجدن أشد الناس عداوةً للذين آمنوا اليهود) فهم أشد عداوةً لنا إن كنا نحن مؤمنين.

القانون الثاني: هو أنه كلما عاهدوا عهداً نبذه فريق منهم، يعني كلما أنجز مجموعة من اليهود مع طائفة من الطوائف سواء كانت عربية أو غير عربية فإن فريقاً منهم سوف ينبذ ذلك العهد ونعود إلى يعني إلى النقطة الأولى، فلماذا لا نربح الوقت ونعرف ما يلزم مع.. معهم.

القانون الثالث: هو أن ربي -سبحانه وتعالى- تأذَّن (وإذا تأذَّن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب)، وفي هذه الحالة العمليات الاستشهادية هي انتقام رباني، فإذا يعني في التاريخ تعرضوا إلى مجازر عبر (هتلر) و.. وكثير من المجازر بسبب أفعالهم وبسبب الأحقاد التي يحملونها عن البشرية فإن أي فعل ضدهم هو قانون إلهي، وهو قانون رباني من الله -سبحانه وتعالى- عقاباً لهم عن عقليتهم ونفسيتهم وسيكولوجيتهم الداخلية التي تحكمهم طوال.. طوال العصور، فربي -سبحانه وتعالى- إذن تأذَّن ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب، إذن العمليات الاستشهادية هي شرف لمن يقوم بها، لأنها تنفيذ لما تأذَّن الله سبحانه وتعالى به، وبالتالي فالذي يقول.. يتحدث عن سلام شجعان، أو لا أدري، أو كذا فهو استسلام خذلان وليس سلام شجعان ولا أي شيء من هذا، والذي يتنازل عن أرض فلسطين التاريخية التي هي يعني كامل فلسطين من النهر إلى البحر، هو أولاً تنازع عن مبدأ من مبادئه الذي كان يصيح به، ثم يعني.. يعني سلَّم في.. في فلسطين التاريخية مقابل لا أدري فتات يأخذه.. يعني ما.. ما يقابل حوالي خُمس.. خمس فلسطين التاريخية، يعني يريد أن يتنازل مقابله عن أربعة أثمان يعني.. وعفواً عن أربعة أخماس فلسطين التاريخية، فهذا هذا شيء لا يعقل أبداً، إذا هو لم يكن بقدرته الآن التحرير فليستقل وليترك للأجيال حق المقاومة في المستقبل، لماذا يصادروا حق الأجيال في المستقبل؟ كانوا.. عفواً يا أخت جمانة فقط نقطة واحدة أريد أن أؤكد عليها ولا أطيل عليكم، هي أن كان قانون في منظمة التحرير الفلسطينية أن الذي يبيع أرض في.. حتى في أراضي 48 لليهود يحكم عليه بالإعدام، هذا علمت به سابق، فالمنطق يقول أن من.. من يساوم على أربعة أخماس فلسطين هو أنه يجب عليه أن يُعدم لأنه.. ولا.. ولا حل.. ولا حل إلا المقاومة، لا حل إلا العمليات الاستشهادية، لا حل إلا الجهاد، وشكراً جزيلاً.

جمانة نمور: نعم. شكراً.. شكراً لك. ننتقل إلى سوريا، ومعنا من هناك السيد نزار، مسا ء الخير، وتفضل.

نزار بدرا: ألو، مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً، مساء النور.

نزار بدرا: كيفك.. كيفك رفيقة جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله، كيف الحال؟

نزار بدرا: الحمد لله.

جمانة نمور: كيف تنظرون في سوريا إلى ما يجري من تطورات على الساحة الفلسطينية؟

نزار بدرا: نحن بنحيي شعبنا كله بالداخل، وعلى رأسهم السلطة الفلسطينية والسيد أبو عمار، ونحن ما بننسى المجازر اللي تعرض لها الشعب الفلسطيني كله من نيسان إلى.. كل المجازر يعني مستحيل الشعب الفلسطيني ينسى مجزرة واحدة، وبنقول للشعب العربي كله والمسلم بدون مزاودات ها هي فلسطين، وإلى كل المسلمين اللي عم يحتفلوا بعيد مولد النبوي الشريف عليه الصلاة والسلام، هاي هي فلسطين اتوجهوا لها، لا أبو عمار مانعهم ولا السلطة مانعتهم، والسلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: نأخذ بعض الفاكسات، هذا فاكس من يافا من إبراهيم.. أخ إبراهيم، لا أستطيع أن أقرأ اسم.. الاسم الثاني يقول إن كان السيد عرفات قد ناضل أربعون عاماً فلا يحق له أن يتنازل عن الأراضي الفلسطينية لأي سبب كان.

أيضاً لدينا مشاركة من عوض عباس عثمان من الدوحة يقول: معظم الشعوب العربية اتكاليون وكسالى ينتظرون أوامر الحكام لفعل ما هو محظور لكشف ما يعطى من ذريعة لإبادة الشعب الفلسطيني، هو يقول: إذن دعوة إلى أن يكون الشعوب العربية فاعلة أكثر.

لدينا مشاركة من مصر تقول: هل تعتقد -عبر الإنترنت- هل تعتقد أميركا وإسرائيل أن هناك ثمة وسائل أمام الشعب الفلسطيني والعربي خلاف المقاطعة، وهي وسيلة الدفاع السلبية، والعمليات الاستشهادية وهي الدفاع الإيجابي؟ هل من إجابة؟

نأخذ مشاركة أخرى من فلسطين: كي لا ننسى مجزرة جنين، وحصار كنيسة المهد يجب أن يكون الرد بحجم المصاب الذي تكبدناه فلا يفل الحديد إلا الحديد، لا البكاء على الأطلال.

ننتقل إلى أخذ اتصالاتكم، ومن فلسطين معنا أبو جوهر، تفضل.

أبو جوهر حاتم: السلام عليكم ورحمة الله.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أبو جوهر حاتم: اللهم إنا نشهد لك بأنك تخرج الحي من الميت، فأخرج لنا حياً من هذه الأمة ليجدد لها أمر دينها. بسم الله الرحمن الرحيم (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال الأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلواتٌ من ربهم ورحمة، وأولئك هم المهتدون) صدق الله العظيم. فهل هناك مصيبة أكبر من هذه المصيبة التي يحياها الشعب المسلم من المحيط حتى الخليج؟ فإنا لله وإنا إليه راجعون، وحسبنا الله ونعم الوكيل، ويا مغيث أغثنا.. يا مغيث أغثنا وأصرف عنا السوء.

من المؤلم أن الحق بيِّن وواضح وأهله ممزقون أو عنه منصرفون، ومن المؤلم جداً أن الباطل بيِّن وواضح وأهله عليه ملتفون، فاتخذ أولئك من الحق ذريعة للتشتت والتمزق والضياع، واتخذ هؤلاء من الباطل حجة للوحدة وجمع الشمل. فلو نظرنا إلى.. إلى واقعنا اليوم لرأينا أن في إسرائيل.. أنه يوجد في إسرائيل أحزاباً كثيرة، وهي على خلافٍ كبير، لكن هذا الخلاف هو أنه من.. من تلك الأحزاب يريد أن يخدم دولة إسرائيل؟ من منهم ينفع أكثر؟ وهم مختلفون على خدمة الدولة، فهذا هو خلافهم.

وأما بالنسبة للوحدة الوطنية أو وحدة الأنظمة العربية بأنه لن تمر فترة عليهم ملتفون ومتحدون كاتحادهم اليوم ضد القضايا الإسلامية.

وأخيراً أختي جمانة، ولكي الشكر أقول: ألم يأتكم نبأ الاجتياح؟ لقد كان هذا لكم عبرة يا أولى الانطباع يباع السلاح لقتل الشعوب، وبقوت الشعوب يُشرى السلاح.

جمانة نمور: نعم، شكراً أخ أبو جوهر على اتصالك.

نأخذ بعض الفاكسات التي وردتنا، هناك فاكس من غزة هاشم تقول: تحية الصمود والعودة، تصف سؤالها بالخبيث، حتى لو قامت دولة فلسطين ستلغى المعونات المالية والعسكرية إلى مصر والأردن، لا أدري ماذا تقصد في سؤالها.

هنا أيضاً مشاركة من محمد علي السلاحنة من الخليل فلسطين يقول: إن فشل السياسات العربية وتخاذلها باتجاه الوضع الإجرامي في فلسطين هي التي أدت إلى أزمة كنيسة المهد ومجزرة جنين، حيث لن تستطع السلطة إلا للقبول بكل الاقتراحات الأميركية الإسرائيلية، وهذا جعل السلطة في نظر الشعوب العربية وخاصة السلطة الفلسطينية سلطة متردية وغير شرعية، ولن ينسوا خيانة العرب، لأنهم لا يستطيعون الوقوف أمام الفيتو الأميركي وهيمنة الإسرائيليين، والخوف من أن تتهم أميركا بالإرهاب، وهذا لا يريدونه للعرب، هذا وأرجو منكم عدم قبول أي شتم للسلطة ورئيسها عرفات.

معانا الآن اتصال من بلغاريا من خالد، مساء الخير أخ خالد، وتفضل.

خالد زعطوط: السلام عليكم أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

خالد زعطوط: طبعاً بصمود شعبنا في هاي الانتفاضة اللي أثبتت للعالم أجمع إنه إرادة الشعب الفلسطيني لن تقهر ولن تلين، وإن شاء الله ستستمر لتحقيق أهداف المشروع الكامل في دحر الاحتلال عن كل الأراضي الفلسطينية المحتلة ببناء الدولة المستقلة، لذلك قبل ترى أعداء الأمة الإسلامية أميركان، إسرائيليين، وحتى منافقين العرب، تراكضوا جميعاً هادفين في القضاء على هاي الانتفاضة الباسلة، طبعاً هنا فيه وعود كاذبة ببناء دولة فلسطينية مستقلة، استطاعت كل هاي المؤامرات اللي تقوم بها الإدارة الأميركية وبعض الأنظمة العربية اللي تحاك ضد أبناء شعبنا بهدف القضاء على الصف الفلسطيني بطموحاته، ببناء الدولة ومن حق العودة، فلن يبقى نحن أمامنا إلا أن نوحد صفوفنا ونلم جراحنا في إطار الوحدة الفلسطينية بالتمسك بكل الثورات الداعمة في الاستمرار في مواصلة الانتفاضة، والمقاومة على كامل التراب الفلسطيني حتى تحقيق أهدافنا الوطنية.

من ناحية ثانية بأقول الحمد لله إنه استمرار المقاطعة العربية للسلع إنه هذا شيء عظيم جداً قامت بها شعوبنا في دعم انتفاضتها، نتمنى إنه هذا الدعم يبقى متواصل طالما أميركا تدعم عدونا الصهيوني، وأن لا نقف مكتوفين الأيدي أمام كل هاي المؤامرات، علينا أن نقوم بتحرير أنفسنا من.. من بعض حكامنا العرب، ومن هذا الظلم الذي نعيشه، فعلى كل الأمة بتوحيد أنفسها من المحيط إلى الخليج، لأنه عن جد بصراحة الأمور لم.. لم تعد تتحمل أكثر من هذا الواقع البائس المؤسف الذي نعيشه.

ولتعلموا يا عرب إنه إسرائيل لن تهدف فلسطين فقط، هدفها الاستراتيجي كل الأمة العربية من النيل إلى الفرات، و.. وهذا كما ذكر حتى في بروتوكولات حكام بني صهيون، لذلك على كل العرب والمسلمين في هذا العالم معنيين أكثر من أي وقت مضى في هذه المواجهة، لتعلموا أن القدس هي واجب على كل مسلم في الدفاع عنها، و.. وإننا سنسأل أمام الله عنها، وماذا قدنا لها؟ لذلك فعلينا جميعاً أن نكون صفاً واحد في هذه المواجهة، وأن لا نقتنع بتلك الوعود الأميركية الكاذبة مثلما يقولون أعدائنا الأميركان أو بعض المتخاذلين العرب للسعي إلى بناء دولة فلسطينية عن طريق مؤتمر سلام في المنطقة، فاللي بأقوله إن أي.. أي سلام تريدونه من أميركا الداعمة لإسرائيل؟ واللي أعلنه (بوش) باسم الحرب الصليبية ضد المسلمين في العالم العربي والإسلامي، واتهمونا بالتخلف واعتبرونا إرهابيين، فأي سلام هذا؟!... على أن أميركا التي...

جمانة نمور: طيب شكراً.. شكراً على مشاركتك أخ خالد.

هناك اتصال وردنا من رياض سعيد السراج من الدوحة عبر.. عبر الفاكس، يوجه به تحية إلى أرواح الشهداء الأبرار وإلى ذويهم الصابرين وإلى جميع أبناء الشعب الفلسطيني في المعتقلات التي يصمد فيها الأبطال مع أخيهم مروان البرغوثي، وتحية إلى السيد الرئيس أبو عمار، هو يقول: إلى العرب حكاماً وجماهير انتبهوا جميعاً ووحدوا الصفوف، واستعدوا إلى اللعبة الإسرائيلية القادمة، انتخابات، ضرب لبنان وسوريا وكل من سوف يقف معهم.

أيضاً من المشاركات عبر الإنترنت هناك مشاركة من حامد محمد النعيمي: بشرى سارة، لقد تحركت الجيوش العربية لمحاربة اليهود، وهي الآن على الجبهة. أعتقد أن مشاركته رسالة مبطَّنة.

يُمنى محمود إسماعيل تقول: الدول العربية ضعيفة، ونحن نعلم أن ذلك نتيجة عوامل كثيرة، فكيف دول لا تملك شيئاً ستقف أمام دولاً تملك كل شيء؟ الرجاء الواقعية.

هناك مشاركة من أحمد أبو الفضل يقول: يجب على الشعوب العربية أن تنقل الانتفاضة إلى الشارع العربي، وذلك لخلع ثوب الذل والعار، فالمؤامرة ليست على فلسطين فحسب، إنما هي على كل عربي ومسلم. معنا الآن اتصال من فلسطين، أبو جهاد.

أبو جهاد عبد الله: أختي جمانة مساء الخير.

جمانة نمو: مساء النور.

أبو جهاد عبد الله: و… والتحية..

جمانة نمور: من.. من أين تتحدث إلينا بالضبط من فلسطين؟

أبو جهاد عبد الله: أنا من جنين.. من جنين.

جمانة نمور: من جنين نفسها. كيف الآن تتناولون، يعني خلال جلساتكم الخاصة إن كان الأصدقاء، أو الجلسات العائلية؟ كيف هي الأحداث، خاصة أحداث جنين؟ كيف تكون حاضرة بينكم؟

أبو جهاد عبد الله: أحداث جنين هي جزء من الأحداث التي يمر بها شعبنا الفلسطيني، فأينما تذهبين تجدين أحداث في غزة، في الضفة، في كل المدن الفلسطينية. الشعب الفلسطيني كله مناضل وكله يمارس المقاومة بدءاً من الطفل الصغير وانتهاءً بقائدنا الكبير أخ أبو عمار. كما قلت لك أحييكي وأحيي كل الشرفاء العاملين في قناة (الجزيرة) العربية العظيمة، وأود في هذه المداخلة أن أقول أن شعبنا الفلسطيني وقيادته يمر بمرحلة دقيقة حقيقةً، هذه المرحلة دقيقة الحساسية تتطلب وعياً وطنياً فلسطينياً وقومياً عربياً، وبالتالي تتطلب حشد كل الطاقات الفلسطينية والعربية لمواجهة احتلال صهيوني نازي وفاشي يعتمد على أعتى قوة في العالم، ألا وهي محور الشر الأكبر في العالم أميركا برئاسة الصهيوني بوش، وكما تعرفون فإن الهجمة الصهيونية والأميركية على شعبنا تستهدف استنزاف الثوابت الوطنية الراسخة في العقلية الجماعية الفلسطينية، وقد بان للجميع وبشكلٍ لا يقبل الشك أن قيادة الشعب الفلسطيني وعلى رأسها القائد الرمز أبو عمار لم.. لم ولن تتنازل عن أي ثابت من الثوابت الوطنية الفلسطينية رغم كافة الضغوطات الممارسة من قبل الأميركان والصهاينة وبعض الأخوة الأعداء، ولهذا أختى العزيزة كان ومازال هدف الهجمة الأخيرة استبدال هذه القيادة البطلة وعلى رأسها البطل المقدام أبو عمار، استبدالها بقيادة لحدية تتناسق ومواقف العدو الصهيوني، وبالتالي أرى أن وحدة الصف الفلسطيني والاتفاق الوطني بين كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي على استراتيجية المقاومة هي الدرع الواقي لشعبنا ومنجزاته الوطنية، مع عدم الانجرار من قبل بعض الاتجاهات للأسف لردات فعل عاطفية تحرج السلطة الوطنية، وتؤدي إلى المزيد من الضغوط السياسية عليها.

فينبغي علينا إذن أن ندرك تماماً إدراك طبيعة المعادلة الدولية وأهمية الرأي العام العالمي، لأننا لا نعيش في جزيرة معزولة فالضفة الغربية وقطاع غزة يا أختي جمانة واسعة، وينبغي على كافة القوى الوطنية والإسلامية ممارسة المقاومة المشروعة، فلا أحد على الإطلاق من شعبنا، لا الأخ أبو عمار ولا أي قيادي فلسطيني يستطيع أن يقول أن أوقفوا هذه المقاومة، فالضفة الغربية مثل ما قلت واسعة، وقطاع غزة واسع، وهناك احتلال يستطيع أي إنسان أن يمارس العمل المقاوم بعيداً عن التناقض ووفق.. ووفق استراتيجية وطنية مدروسة.

جمانة نمور: نعم.

أبو جهاد عبد الله: لا ينبغي علينا أن نؤلب الرأي العام العالمي، علينا يا أخت جمانة، هناك الكثير من الأخوة لا يعرفون طبيعة الوضع في فلسطين، أهل مكة أدرى بشعابها، هناك من يقول من وراء البحار أن أخ.. أن ياسر عرفات أدان المقاومة وأدان العمليات الفدائية، فهناك أخ من الأخوة قال اتركوا للأخ أبو عمار.. اتركوه ليمارس العمل السياسي، وأنا أرد عليك أخت عندما سألتي سؤال..

جمانة نمور: باختصار لو سمحت لأن لدينا بالفعل أيضاً مشاركات بعد من وراء البحار، وليس لدينا الكثير من الوقت، باختصار شديد لو سمحت.

أبو جهاد عبد الله: آمل أن يتحدث الذين من وراء البحار بشكل يعني دقيق ولا يخَّونوا القيادة مثلما سمعنا. وحقيقةً أنا أقترح فعلاً أن يتم إيقاف هذا البرنامج، لأنه أصبح فعلاً منبر للمزايدين والمشككين في هذه القيادة، فالرد على المتشككين بالقيادة هو عدم الرد، لأننا ندرك وشعبنا جميعاً أن هؤلاء مهزومين

جمانة نمور: أخ أبو جهاد يعني هذا البرنامج هو.. هو منبر لكل الآراء، للرأي الذي سمعناه منك وللرأي الآخر الذي أيضاً نسمعه من خلاله. شكراً جزيلاً على اتصالك. نأخذ اتصالاً من حازم، الدنمارك، مساء الخير وتفضل.

حازم الشامي: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

حازم الشامي: تحية لأهل فلسطين أقول للمتصل الأخير الذي يدافع عن عرفات بغير حق، يعني نحن الذين نتحدث ليس من وراء البحار، إنما من وراء المحيطات الذي أوصلنا إلى هنا وهجَّرنا من لبنان أو من الأردن أو من.. أدى إلى أن تصل القضية الفلسطينية إلى هذا المستوى هو هذه السلطة التي يعني قادت الشعب الفلسطيني إلى المهالك والآن تدوس على كل ما قدمه الشعب الفلسطيني في سبيل هذه القضية وتقدم فلسطين يعني على طبق من ذهب لليهود، وتتنازل عن الجزء الأكبر منها، المهم الاكتفاء بالمديح والثناء على أهل فلسطين وبطولاتهم لا يسمن ولا يغني من جوع، صحيح أنهم أبطال حقاً، بل أنهم فاقوا البطولة بما صنعوه وبخاصة في مخيم جنين ونابلس القديمة، ولكن كل ما في اللغة العربية من سجع وبديع ومحاسن الأدب والشعر لا يعدل عشر من أعشار غبار يثيره جندي من جنود المسلمين يزحف لنصرتهم، وأن الحديد لا يفله إلا الحديد، لا حسن القريض.

جمانة نمور: نعم، أخ حازم.

حازم الشامي: (إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد)، والله سبحانه وتعالى يقول: (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) العدو يستعمل كل مقدراته...

جمانة نمور [مقاطعةً]: حازم، يعني شكراً جزيلاً لاتصالك بقي لدينا ثوان نود أن نسمع فيها رأي الأخ محمد من قطر. مساء الخير.. إنك الآن الاتصال الأخير في هذه الحلقة، وأرجو أن يكون مسك الختام باختصار، تفضل.

محمد عبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد عبد الله: (ولا تحسبنّ الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياءٌ عند ربهم يُرزقون)، رحم الله شهداء فلسطين سؤال للمشاهدين وأصحاب العقول النيرة: ما قولكم في رجل منع العمليات الاستشهادية والجهاد مع أن ذروة سنام الإسلام هي الجهاد، وقبَّل يد البابا وأول زيارة له بعد الدمار والخراب الذي حصل لعدة مدن.

جمانة نمور: أخ.. أخ محمد.

محمد عبد الله: كانت لكنيسة ثم لمسجد. لن أطيل.. لن أطيل.. وهدد..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني خلاص لقد وصلنا إلى نهاية البرنامج، نشكرك على مشاركتك، كما نشكر كل الذين شاركوا معنا وتابعونا من.. عبر شاشاتهم، إلى اللقاء.