مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

تاريخ الحلقة:

07/04/2002


فيصل القاسم

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام. ربما لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني تشهد دول العالم تظاهرات عز نظيرها تأييداً للحق الفلسطيني وتنديداً بالنازية الصهيونية، فقد ارتفعت اللافتات في قلب باريس وجنيف وهي تحمل صوراً لشارون على شكل هتلر جديد، كما كانت هناك صور تجمع بين الصليب المعكوف رمز النازية والنجمة السداسية رمز الصهيونية، إنها مشاهد تاريخية بكل معنى الكلمة بالرغم من حساسية النازية للمواطن الأوروبي، وحتى في أقاصي الدنيا في أستراليا هب الناس هبَّة رجل واحد واقتحموا القنصلية الإسرائيلية، وحدث ولا حرج عن أميركا معقل اللوبي الصهيوني فقد بدأت تتحرك الكفة لصالح الفلسطينيين على الصعيد الشعبي. هل انتصرت القضية الفلسطينية إعلامياً وشعبياً على الأقل؟

ساهموا معنا في إغناء هذا الموضوع عبر الهاتف 4888873 وفاكس رقم 4885999 وبإمكانكم المشاركة معنا عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

نبدأ بأخذ مشاركاتكم. حاضر علام السعودية، تفضل يا سيدي.

حاضر علام: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

حاضر علام: أخ فيصل نبدأ كلمتنا بسم الله الرحمن الرحيم، من بعد ما نراه من كل الأحداث التي تحصل على أرض فلسطين وعلى الأمة الإسلامية جمعاء من أماكن متفاوتة، ما نحب أن نقول وباختصار كي لا نُضيع الوقت على إخواننا: لم يعد هناك أي ريب أو شك أنه لن يكون هناك أي تحرك على صعيد رسمي فعلي يتجاوب مع حركة الشارع في كل أنحاء الدنيا، وبناءً عليه التوجه الآن إلى علماء الأمة الذين من المفروض أن يكونوا هم ضمير هذه الأمة، والمتابعون لكل الأحداث التي تحصل لها، نتوجه إليهم ونقول: أينما.. أين أنتم يا علماء الأمة؟ أين المحاضرات التي كنتم تلقونها على الناس؟ أين دور المساجد؟ والله إنكم لمسؤولون أمام الله...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب سيد.. سيد حاضر يعني خليني بس أسأل سؤال يعني بما أنه نقاش شعبي، يعني هل أنت جاد فعلاً في الطلب من علماء الأمة ومن رجال الدين بأن يفعلوا شيئاً يعني ألا تعتقد أنهم كغيرهم من الشعب العربي ومن الشرائح العربية مجرد يعني موظفين يقبضون راتبهم في آخر شهر وهم صوت الحكام، حكام يعني.. يعني مفتي السلاطين إلى ما هنالك من هذا الكلام، هل أنت جاد فعلاً في.. في يعني في.. في التأثير عليهم؟

حاضر علام: إني أشاطركم هذا الرأي بكثير من علماء هذه الأمة، ولكن عندما أوجه خطابي؟ إلى المخلصين في علماء هذه الأمة، وهذا ما نرجوه منهم، وهذا الوقت المناسب أم ينتظرون أكثر من ذلك؟ ألم يروا شباب وفتيات الأمة في شوارع المدن يناشدون ويطلبون أن تُفتح الحدود كي يستشهدوا ويروا الفتيات والشباب المسلمين في فلسطين يفدون الأرض ويفدون الدين بأرواحهم ويضعون على أنفسهم الأحزمة الناسفة كي يواجهوا به دبابات العدو؟ ماذا ينتظرون أكثر من ذلك؟ ما.. ما هو جوابهم أمام الله عندما يسألهم يوم القيامة ماذا فعلوا في هذه اللحظة؟ ما هو دورهم؟

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك.. أشكرك جزيل الشكر، حمدي أحمد السعودية تفضل يا سيدي.

محمد أحمد: محمد أحمد يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: يا أهلاً وسهلاً، تفضل يا سيدي.

محمد أحمد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

محمد أحمد: أحيي الشعب الفلسطيني تحية طيبة على صموده الفعال وعندي -يا أخ فيصل- قصيدة شعرية بس.

د. فيصل القاسم: تفضل.

محمد أحمد: أدعوك يا الله تنصر شعبنا في فلسطين.

وتدحر بني صهيون من غزة ورام الله وجنين.

لا نصر في ظل التخاذل يا عرب يا مسلمين.

لا يرهبك شارون وأعوانه كبار الداعمين.

القرد ابن القرد أحفاد القرود مخربين.

لابد لك من يوم يا مجرد ولو بعد حين

نحن العرب نحن الشعوب المخلصين مجاهدين

القدس لابد ما تحررها الشعوب الثائرين

لا تعتمد على الجيش والقادة وهم متخاذلين

يا شعوبنا توكلوا على الله رب العالمين

وشكراً يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: شكراً يعطيك العافية، محمد الأمين موريتانيا، تفضل يا سيدي.

محمد الأمين: نعم، نعم سيد فيصل أنا.. أنا لأنه.. إن هذه الأنظمة عندي كلمة مختصرة، أظن أن هذه الأنظمة لا.. لا تستمع للإذعات ولا تنظر للتليفزيون، وليس عندها أي ضمير لأنها.. لأنها هاي لا ترتجف لهم قلوب وتقشعر لهم جلود.. يا أخي هذا.. هذا خطير، هذا الأمر خطير. أوليت بمسلمين...، أنت في هذا.. في هذا الأمر.

د. فيصل القاسم: طيب يا سيدي، شكراً.. شكراً سيد الأمين من موريتانيا، من موريتانيا أيضاً السيد محمد جميل منصور تفضل يا سيدي..

محمد جميل منصور: شكراً دكتور فيصل. بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً تحية خالصة من القلوب للشعب الفلسطيني وقواه المجاهدة، تحية باسم الشعب الموريتانياني الأبي الذي يُساء له ولسمعته بسبب مواقف هذا النظام الجاثم على صدره، هذا النظام الذي أساء لموريتانيا وللعرب وللمسلمين بهذه العلاقات المدانة وبالتشبث بها.

نعتذر للشعب الفلسطيني، ونؤكد أن موريتانيا قالت كلمتها معه وتأييداً له في نضاله ومقاومته وجهاده ضد الكيان الصهيوني، طلاب جامعة نواكشوط، وتلامذة الثانويات في نواكشوط خرجوا في مسيرات عارمة رغم قوى الأمن والشرطة وقدموا أكثر من 70 جريحاً، ويشهد المستشفى الوطني في العاصمة نواكشوط بذلك. الأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني تظاهرت أمام السفارة الفلسطينية مقدمة الدعم والمساندة قدمه باسمها السيد أحمد ولد داده (رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية) أمس في أحد أكبر جوامع العاصمة نواكشوط المعروف بمسجد الشرفاء تجمع آلاف، بل عشرات آلاف المواطنين تجاوباً مع تجمع الأقصى المبارك الذي منعته السلطات الموريتانية ومع ذلك تجمع المواطنون وعبروا عن دعمهم وخرجوا في مسيرات عفوية، العاصمة...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب سيد جميل منصور بما أنك.. يعني بما أنك سياسي في الوقت نفسه، يعني أنا أريد سؤالاً أيضاً في.. في خضم هذا الكلام، كيف تفسر أن الدول الغربية التي يعني من المفترض أن تكون متعاطفة مع الصهاينة تسمح بمظاهرات وشاهدت قبل قليل صور للمظاهرات في جنيف وفي باريس وحتى في أستراليا، ويعني ولا تفعل أي شيء بخصوص هذه المظاهرات، تظهر هذه المظاهرات بحرية ودون أي مضايقة، أما في البلدان العربية فيعني حسب المتظاهرين، الغازات المسيلة للدموع، الهراوات، السجون، لا نعرف أين ذهب المئات منهم الآن.

محمد جميل منصور: أُفٍّ على الأنظمة العربية، أُفٍّ على حكام العرب، من يعنينا منهم ومن لا يعنينا، هؤلاء لا يرعون في شعوب العرب إلاًّ ولا ذمة، لا يحترمون قانوناً، ولا يرعون ديناً، ولا يحترمون حريات، هؤلاء يتبجحون بأنهم يحافظون على الأمن وهم أول من يهدده، أخي الكريم أنظمة العرب أف عليها وآن لشعوبها أن تستريح منها، شعوبها ترفضها، المصلحة ترفضها، الدين يرفضها، مصالح الأمة العربية والإسلامية ترفضها، لا يمكن أن نبرر فعلها لا بدين، لا بأمن، لا بعقل، لا بمنطق.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر سيد منصور من موريتانيا، ممدوح عبد العزيز الإمارات، تفضل يا سيدي.

ممدوح عبد العزيز: آلو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

ممدوح عبد العزيز: بداية نبعث بتحية إكبار للشعب الفلسطيني الشجاع ورئيسه الصامد المناضل أبو عمار وبأعبر عن تضامنا التام معاهم في كفاحهم ونضالهم ضد أحفاد القرد والخنازير أعداء الله وقتلة الأنبياء الصهاينة الإرهابيين على مر العصور، ثم أشكر قناة (الجزيرة) لسماحها لهذه المساحة علشان نعبر فيها عن الألم اللي إحنا بنحس بيه تجاه اللي بيحصل في شعب فلسطين.

أولاً بداية الحاجات اللي أحب أتكلم فيها بسرعة عشان إخواني الزملاء اللي على التليفون، واضح سلبية تامة ولا مبالاة من الحكومات العربية جميعاً بلا استثناء في الوقوف ضد هذا الخنزير الإرهابي الصهيوني شارون.

الدور الثاني: أضم صوتي لصوت الأستاذ اللي كان بيتكلم دلوقتي وهو غياب الدور المؤثر لعلماء الدين فين الحركة وفين النشاط بتاعهم اللي علموه لما كان الأفغان.. حركة طالبان بتكسر في التماثيل؟ شفنا الشيخ يوسف القرضاوي قام بمجموعة وسافروا والعالم كله قلب الدنيا علشان شوية تماثيل وشوية أصنام، اللي بيحصل في فلسطين ده للبشر والبني آدمين ما حدش بيتكلم عليه. فين دور العلماء؟ فين دور الأمم المتحدة والهيئات واليونسكو واللي قلبوا دماغنا طول السنين اللي فاتت علشان حركة طالبان؟

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس يا سيد.. يا سيد ممدوح عبد العزيز يعني من الفاكسات اللي هي تأتي هنا إنه يعني كيف تتوقع أن.. أن يفعل رجال الدين شيئاً وخطب الجمعة تأتي في معظم الأحيان من وزارات الداخلية والمخابرات العربية؟

كيف تتوقع منهم أن يفعلوا شيء؟

ممدوح عبد العزيز: الخطب الموجودة في معظم الدول العربية طالعة ومختومة بأختام ما يطلعش براها، وأحياناً بتبقى موحدة في جميع المساجد، إنما للأسف فيه يعني اللي فيه أمل فيه علماء، يعني شفت في قناة (اقرأ) من كم يوم شيخ اسمه عبد الله الراوي أو حاجة زي كده، قال: أنا بأعتق رقبتي من النار وبأقول الحقيقة قدام الخلق كلهم، عايزين الناس الحلوة المؤثرة دي اللي بيتكلموا عن الصيام والزكاة والحاجات دي كلها يقولوا...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: والحيض والنفاس واللحية وشعر الرأس. أشكرك جزيل الشكر، محمد، أو أم محمد من الإمارات أيضاً تفضلي يا ست.

أم محمد: السلام عليكم دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، يا هلا.

أم محمد: أنا معلش باختصار شديد شاكرين جداً لها البرنامج اللي أتاح على الأقل للكلمة العربية إنه الإنسان العربي يقدر يتنفس، أنا بدي أقول شغلة بس للملوك والحكام والسلاطين العرب إنه الشعب العربي ما هو شعب غبي، عم يستغبونا لحد أمتى؟ عم يستغلوا سكوت ها الشعب العربي مركبين له كاتمات صوت وخانقين على أنفاسه ما قادر يعبر عن شعوره، وجت له الفرصة لحتى يقدر يحكي، بيكفيهم عيب عليهم اللي عم بيصير، اللي عم بيصير ما فيه حدا بيرضاه، لو كلب من كلاب (براجيت) برضو صار عليه شيء، قامت الدنيا وقعدت كانت، لكن ها الشعوب هيَّ اللي عم بتموت اللي عم تفطس، الشعب العربي الفلسطيني بصرف النظر إن كان مسلم أو غير مسلم، اللي عم بيصير على أرض فلسطين وعلى مقدساتها لصالح مين هذا؟ نحن ما عم بنحارب إسرائيل، عم بنحارب أميركا بإسرائيل وإسرائيل بأميركا.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس.. بس أم محمد.. أم محمد

أم محمد: نعم

د. فيصل القاسم: يعني أنت تتحدثين كامرأة هنا، طيب لماذا.. يعني نحن ألا تعتقدين أن الرجال والنساء من العرب هم ظاهرة صوتية ليس إلا؟ يعني هل سمعت مثلاً عن النساء الفرنسيات والنساء الروسيات اللواتي هاجمن على قصر الشتاء وقصر (فير سايبل) بالمكانس؟ يعني بدأت العملية بالمكانس، أنتو نسوان شو ممكن تسوا؟

أم محمد: نحنا ممكن نعمل كل شيء، بس خلولنا المجال مركبين لنا كاتمات صوت، أنتو كرجال عرب قاعدين شو بتسووا؟ أنتو فيكم رجعيين بداخلكم بأنفسكم، أنتو بتحاربوا الرجعية بس بالكلام، الملوك والرؤساء والسلاطين والأمراء كلهم بس بدهم يحافظوا على كراسيهم، لكن عني ما حدا بدهم منهم شيء يظلوا مثبتين حالهم، ولازم يعرفوا شيء:

كذب الزعيم فلا زعيم فأنت يا شعب صانع المعجزات

لازم يعرفوا هذا الشيء، الشعب العربي ما هو غبي، المرأة العربية ما هي غبية، وبعدين بالنسبة لرجال الدين، أين رجال الدين؟ كلها مباعين ومشتريين، أين رجال الدين؟ أين صوت الحق من إسلام ومسيحيين سواءً كان في الكنائس أو في المساجد؟ مين شفنا منهم طلع، وبعدين عيب عليهم الحكام العرب المظاهرات قائمة وعم بيرشوا أبناءهم وأحفادهم بالمياه وبالغازات المسيلة للدموع، إلى متى؟ إلى متى بس؟ إلى متى النخوة العربية والإسلامية، وين العالم العربي؟ وين العالم الإسلامي؟

د. فيصل القاسم: شكراً.. شكراً أم محمد من الإمارات، شكراً جزيلاً. محمد فيصل من الأردن، تفضل يا سيدي.

محمد فيصل: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام

محمد فيصل: يعني بدي أسأل سؤال بسيط جداً لما يطلع علينا السفير السعودي الأمير بندر بيقول إنه العمليات الاستشهادية البطولية إنها عمليات إرهابية، وكأنه ببغاء بيردد قول أسياده الأميركان، ليش ما بيحكي عن اليهود وعن إرهابهم وعن ذبحهم لإلنا والتنكيل فينا، أم نسي لما كان يحكي عن أيام العراق والكويت وإنه ثورة الكرامة العربية وقال: إنه ما بيضيع حق نحن طلابه، أم نحن عرب على بعضنا بس أقوياء وعلى إسرائيل جبنا وخايفين؟ أم خايفين من غضب أميركا وإسرائيل، لمين إحنا قاعدين بنشتغل يعني إذا الأمير السعودي بيحكي هذا الحكي، وبس شاطرين في مبادرات سعودية، على مين قاعدين، فوق هذا كله تيجي المظاهرات عندنا في الأردن أو في أي بلد عربي بتلاقي الشرطة نازلين في الشعب ينزلوا على اليهود، يعني أنا شفت بنفسي الشرطة الأردنية نازلين في الشباب في المظاهرات ضرب تحكي أكنه يهودي اللي أمامه، روحوا انزلوا على الجسر أم حكام عرب بس علينا.

د. فيصل القاسم: يعني سيد.. سيد فيصل يعني هل تريد أن تقول: أن أجهزة الأمن والشرطة العربية يعني تعمل بطريقة أو بأخرى نيابة عن شارون في الشارع العربي.

محمد فيصل: يا أخي هم خدم لشارون وأميركا، لا أكثر، هم خدم، الأردن، السعودية، كل الدول العربية، حكام الدول العربية هم خدم لأميركا لا أكثر.

د. فيصل القاسم: سيد فيصل من الأردن شكراً جزيلاً، أبو معاذ من فلسطين، تفضل يا سيدي.

أبو معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أبو معاذ: بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أنا بأحب يعني من خلال تليفزيون (الجزيرة) أوجه يعني خطابي في عدة اتجاهات، أبداً هذه الاتجاه.. هذه الاتجاهات بالاتجاه الأول في توجيه الكلام لأبناء الانتفاضة في هذا البلد الطاهر، فيا أخي أقول لأبناء الانتفاضة في هذا البلد الطاهر:
جودوا عن المسجد الأقصى وصخرته وقبة القدس يعلوا هامكم غار

وطهروا كل ذرات التراب من الباغي ولا تركنوا فالدهر دوار

ولا يغرنكم من عربنا قمم ولا وعود ولا نفط ودينار

أهلي نجوم سماء العرب قد أفلت وأنتم اليوم في الأفلاك أقمار

وأنتم اليوم أرقام لها قيم والكل في هامش التاريخ أصفار

ولا يغرنكم من عربنا قمم ولا وعود ولا نفط ودينار

أهلي نجوم سماء العُرب قد أفلت وأنتم اليوم في الأفلاك أقمار

وأنتم اليوم أرقام لها قيم والكل في هامش التاريخ أصفار

يا مجلس الأمن ما أمناً نصبت له وحقنا في الضحى تسبيه أشرار

يا مجلس الغدر ما أنصفتنا يوماً فلكم سالت دماء وما للعدل إقرار

يا مجلس الشؤم تسع لتنصرنا فإننا بك بعد اليوم كفار

أقولها..

د. فيصل القاسم: أبو معاذ من فلسطين، أشكرك جزيل الشكر، فايز الفايز السعودية، تفضل يا سيدي.

فايز الفايز: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

فايز الفايز: مساء الخير يا دكتور.

د. فيصل القاسم: يا هلا بيك أهلاً وسهلاً.

فايز الفايز: أنا ودي أولاً أشكر (الجزيرة) على.. على اهتمامها بقضية فلسطين في الليل والنهار، وثانياً: أدعو القادة والحكام بالأمر لإلنا في المساجد للدعاء لفلسطين، لأنه الواحد خطر عليهم الآن ينتقل الحروب إلى.. إلى عواصمهم، السكوت.. السكوت على هذه.. على هذه المجازر خطر ينتقل الحروب إليهم، وثالثاً: على قادة فلسطين أن يلتجؤوا.. أن يلتجؤوا إلى الله سبحانه وتعالى، أن يلتجؤوا إلى الله -سبحانه وتعالى- ولا.. ولا يرجوا من عرب ولا غيرهم، أن يلتجؤوا إلى -سبحانه وتعالى- وهو الناصر بإذن.. بإذن سبحانه وتعالى. وأشكر (الجزيرة) أولاً وأخيراً.

د. فيصل القاسم: شكراً.. شكراً يا سيدي، الدكتور سليمان الشمُّري من السعودية أيضاً، تفضل يا سيدي.

د. سليمان الشمري: تحياتي الحارة للشعب الفلسطيني الصامد والصابر، عزيزي مقدم البرنامج تحية من الأعماق لك وللعاملين في القناة، آمل أن تكون مداخلتي هذه فعالة بعيدة تمام البُعد عن الأثر.. الأثر العاطفي والانفعالي، والدخول مباشرة فيما أظن أنه سيخدم القضية الفلسطينية ويتلخص ذلك فيما يلي:

د. فيصل القاسم: تفضل.

سليمان الشمري: أولاً: تحية تقدير لأعضاء البرلمان البلجيكي الذين قطعوا علاقاتهم الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني، فكرد بسيط على هذا العمل العملاق والخرافي في هذا الزمن الرديء أطلب من جميع العرب والمسلمين والمتعاطفين مع القضية الفلسطينية في بلجيكا أن يضعوا الورود والزهور على أعتاب مبنى البرلمان كأقل تقدير وعرفان بجميلهم الذي لن ننساه ما حيينا.

ثانياً: أطلب من أخوتي العرب والمسلمين أن يلغوا جميع حجوزاتهم الصيفية لهذا العام لدولة بريطانيا، فهي التي غرست الشوكة المسمومة في خاصرة الأمة العربية، فبعد أحداث 11 سبتمبر قد يرتفع عدد السياح العرب إلى بريطانيا هذا الصيف، وفي ضوء ذلك أنا أناشد ضمير كل فرد عربي ومسلم أبي أن يُلغي زيارته السياحية، أكرر السياحية لبريطانيا ويستعيض عنها بدول أوروبية ومنها بلجيكا وزيارة برلمانها الذي فعل فعلته الرائعة من أجلنا، فلو تم لنا هذا سيكون أول ضربة عملية تتجرعها بريطانيا اقتصادياً، وقد تُطيح بحكومة (بلير) العميلة لإسرائيل وأميركا.

ثالثاً: آمل أن يكون يوم الاثنين القادم بعد غد يوم صيام ودعاء لكشف الضر عن الفلسطينيين.

رابعاً: في حالة استمرار القصف الإسرائيلي للفلسطينيين إلى الأسبوع القادم، آمل أن يكون يوم الاثنين القادم يوم الحرية، حيث نُضرب عن العمل جميعاً في جميع أبقاع العالم شريطة أن لا يكون رجالات الأمن ضمن من يقوم في الإضراب لأن الهدف من ذلك البناء أكثر من مبدأ الهدم والتدمير، ولكي لا تعتقد الحكومات العربية بأن الهدف من ذلك هو الاستيلاء على السلطة، وفي هذه الحالة يكون ذلك اختبار للزعيم اليمني الذي أعلن بالأمس وفي مؤتمر القمة العربية أيضاً عن أهمية فتح الحدود مع إسرائيل. أطالبه الآن أن يسمح للشعب اليمني بالإضراب ويُعلن ذلك للجميع وكذلك أطلب الشيء نفسه من فخامة الرئيس الليبي ومن الدولة الإسلامية الإيرانية التي هددت قبل يومين بقطع النفط، فتحية لها من الأعماق.

فالاثنين من الأسبوع القادم في حالة استمرار القتل الإسرائيلي للفلسطينيين هو اختبار لإرادتنا على أن نحكم أنفسنا بأنفسنا.

خامساً: أطلب من أصحاب المواقع على الإنترنت والصحفيين والهواتف الجوالة نشر ما ذكرت سابقاً لكي بندحض ونفند الرأي القائل إن الشعوب العربية أتعس من حكامها. والسلام عليكم ورحمة الله.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام، أشكرك، أشكرك جزيل الشكر دكتور، هناك الكثير فعلاً من.. من النقاط التي طرحها، مثلاً مقاطعة السياحة بعدم الذهاب إلى.. إلى بريطانيا، ووضع الورود على باب البرلمان البلجيكي تقديراً للموقف البلجيكي من القضايا العربية.

سيدة فلسطينية1: حط البارودة على كتفي أنا رشاش هنا وصار يطخ في الغرفة والبارودة على كتفي، وبعدين شو بنتخرب يقول اسكتي أخد ابني 14 سنة وخدوا ابني 22 سنة وهايني لا أولاد ولا أشي والليلة عند جيراننا نايمين.

سيدة فلسطينية2: خطية الشعب الفلسطيني المسكين اللي بيعيط عليه الواحد، هذا حرام، ما عنده غاز ولا عندهم جاز ولا عندهم أكل، ولا عندهم شرب، هذا حرام، إحنا مش إرهابيين هذا هو الإرهابي، هو الإرهابي، لما بيجي يطلعني من جوه داري يضرب ولد في جوه داري، يقتل ولد في جو داره، جريح يتقتل في جوه داره، أو يخلوه ما يوصلش المستشفى؟

والدي.. في الشارع هذا مش مستحيل، مافيش دين في الدنيا بيقبلها.

د. فيصل القاسم: لاشك أن هذا الكلام يذكرنا بالبيت.. ببيت الشعر المعروف:

ربما وامعتصماه انطلقت ملء أفواه السبابا اليُتَّم

لامست أسماعكم لكنها لم تلامس نخوة المعتصم

طبعاً أسماع الزعماء والقادة العرب، غسان طلحة الإمارات، تفضل يا سيدي.

غسان طلحة: آلو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

غسان طلحة: يعني معلش عندي سؤال صغير أنا بس لكل رئيس عربي وكل زعيم عربي، معقول يا حكام تخافوا من الأميركان أكثر مما تخافوا من رب العالمين يعني؟ ما فيه يوم حساب بده يجي لإلكم؟

والسؤال الثاني الأحزاب العربية، شوفتوا أحزاب أنظمة، وين صرتوا أنتم، معقولة بس ها الجمعيات والمثقفين العرب كلها، حتى المثقفين محمد حسنين هيكل المثقفين كلاياتهم وين.. وين موجودين؟ ليش ما بتعملوا اجتماع قمة أنتو، بلا القمة العربية أنتوا عملوا اجتماع، منكم نحنا بنتعلم شو ممكن إنه نسوي.

د. فيصل القاسم: وين يعملوا اجتماع، سيد طلحة وين يعملوا اجتماع؟ يعني أنت تريد من المثقفين العرب، يعني ألا تعلم أن المثقف العربي من المحيط إلى الخليج هو عبارة عن شنكل -إذا صح التعبير- في.. في.. في خصر الأنظمة، هو عبارة عن مأجور يعني بالكاد يحصل على لقمة عيشه، وإذا فتح فمه فلا يفتحه إلا عند طبيب الأسنان، تريد منه أن يعمل مؤتمرات؟ يذهب بـ 548 مليار داهية، هذا كلام يعني يجب أن.. أن نتوقف عنه.

غسان طلحة: ليش.. ليش بدنا نتوقف عنه؟ إذا هو ما سوى شيء وأنا ما سويت شيء مين هو اللي بده يسوي؟ شعبنا.. شعبنا بفلسطين عم بيموت، بيوت عم بتنهد، البنت هاي اللي بتتطلع فيها بتشوفها على التليفزيون هاي اللي انهد بينها هاي.. وين.. شو بدها تسوي؟ وين ما تروح تستحمى، وين بس.. شو.. شو ممكن تسوي، هذا سؤال بأسأله فعلاً لكل مثقف عربي.

شغلة تانية بس بأحب أقولها لأئمة المساجد صار لكم فيها عم بتحكوا عنهم، وهم.. هم إذا كانوا بياخدوا من مخابرات أو غير مخابرات يعني، إنه بيكفي إنه ندعي بس ربنا إنه والله ينصر الفلسطينيين وتيجي نقول اللهم أنصر إخواننا الفلسطينيين، أدعو الناس قبل ما تنزل للشارع، خليها أفضل فيها في حالة اعتصام بكل حي، بكل شارع، بكل الدول العربية، وخاصة ندايا أنا بأوجهه بس لشعب مصر العظيم: أنت قلب الأمة العربية شعب مصر، اللي بتعملوه أنتو هناك كلاياتنا إحنا بنتعلم منه، خليكم بالشوارع ما تروحوا على.. لأشغالكم ولا مدارسكم خليكم بحالة اعتصام دائم بالشارع، ولعوا شموع بالليل لكل شهيد فلسطيني إذا كانت تحت الأرض أو كانت شهيد حي فوق أرض فلسطين. روحوا اعتصموا بس حول سفارات الدول.. الدول كلاياتها من خلال انتفاضتكم أنتم خاصة إن أنتم يا شعب مصر بس هناك ممكن تسووا شغلات كتير نحن إلنا، أنتوا قلب الوطن العربي بأرجع نقول لكم إياها ولسيادة الرئيس مبارك بأقول لك بس: مصر.. مصر هي عبد الناصر، هي الأهرامات، مصر طول عمرها لما تعمل شيء بس للوطن العربي، بتعمل شيء لفلسطين، معقولة، يعني اللي ما عم بيقدر بأصدقه بيوصل لمرحلة سيادتك تيجي بتقول بتصريح: أنا مش مع دول ولا مع دول، أنا مع السلام. الشعب الفلسطيني صار اسمه دول يا سيادة الرئيس؟ معقولة شعبنا أهلنا هايدا.. بأرجع بس أوجه نداء جديد، معلش بس أستاذنا بس بأوجه نداء جديد، بأتمنى بس على كل المثقفين العرب خليني أرجع أعطيهم الدور لأنه ممكن يعملوا شغلات كتيرة، بأتمنى إنهم ينزلوا ويتحركوا، نداء خاص للسيد محمد حسنين هيكل أنت عبد الناصر، أنت.. أنت وريث لعبد الناصر، قم سوي شيء، ما تظلوا قاعدين بفرنسا مانهم أشطر منا ولا هم ثوريين أكثر منا غير.. غيروا تاريخ فرنسا كلاياته صار تاريخ حديث، صار دولة عظيمة، عندنا النيل وعندنا النفط وعندنا التاريخ شو ناقصنا.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، أم محمد فلسطين تفضلي يا ستي.

أم محمد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضلي يا ستي.

أم محمد: أنا كتبت كلمة على ضوء الشمع عشان تسمعوني وما بديش أطول عليكم.

د. فيصل القاسم: تفضلي.

أم محمد: يا أمة العرب، يا حكام العرب، يا جيوش العرب، يا أيها الشعب العربي المناصر، نحن في مدينة جنين ومخيمها الصامد والباطل، نحن بدورنا.. بدورنا نناشد الجيوش المخلصة صغيركم وكبيركم لتروا بأم أعينكم ما يجري ويحدث في مخيم القسام الصامد والمقاوم لهذه الدبابات والطائرات الصهيونية بعبوات بسيطة وبدائية، لذلك رغم هذه العبوات لم تستطع أي دبابة من هذه الدبابات أن تطأ ساحة المخيم، رغم هدم البيوت فوق رؤوسنا، رغم الألم والشهداء والجرحى الذي نقدمها في الشوارع فداءً لفلسطين والمسجد الأقصى.

نحن صامدون حتى آخر نقطة دم تبقى منا، وأقول لك هذا، لأن نساءنا وشيوخنا وأطفالنا طلبوا منا عدم الاستسلام على جثثهم وجثثنا وأقول كلمة أخيرة: أين جيوش الإسلام العبيد لحكامهم العملاء لأميركا؟ حسبي الله ونعم الوكيل بهم، أطفالنا، شبابنا يموتون شهداء وأولادهم يموتون حوادث سيراً ومرضاً أمام أعينهم، نحن لنا الشرف والشهادة في الجنة، وشكراً إليكم، ونرجو أن تكون فيه صحافة في جنين لا فيه مستشفيات، لا فيه صحافة، لا فيه إسعافات، كل هذا ممنوع، لا ماء، لا كهرباء، الله أكبر.

د. فيصل القاسم: الله أكبر.

أم محمد: القصف شغال كل 3 دقائق يوجد صاروخ وصاروخين على المخيم الصامد والبلدة القديمة في جنين لم تسلم أي بيت، لم يسلم أي بيت أين أنتم يا جيوش الإسلام؟ عليكم بالإطاحة بالحكام السفلة، وشكراً لكم.

د. فيصل القاسم: طيب، شكراً أم محمد من فلسطين، ورداً على كلامك يعني لدي كلام آخر إنه أحد الزعماء أو بعض الزعماء العرب تباهى قبل فترة أمام الرئيس الأميركي بوش بأنه ضبط أكثر من 96 عملية تهريب أسلحة إلى الفلسطينيين، يعني قدم خدمة كبيرة وكان يتفاخر أمام الرئيس الأميركي بوش بأنه منع حتى السكاكين من الوصول إلى الفلسطيني، وهذا الكلام طبعاً ورد في الصحافة.. من جهة أخرى في واقع الأمر إذا تحدثنا عن يعني عن بالإضافة إلى هذه التظاهرات التي نشاهدها في معظم المدن العالمية هناك إحصائية جديدة وردت بالأمس في الولايات المتحدة وهي أعتقد الأهم بين كل ذلك تقول هذه الإحصائية بأن 30% من الشعب الأميركي، 30% فقط من الشعب الأميركي يؤيد الموقف الإسرائيلي الآن، أما أكثر من 54% من الشعب الأميركي فلا يؤيدون، بل يطالبون الحكومة الأميركية بأن تكون أكثر عدلاً وتوازناً في موقفها من الفلسطينيين، وهناك حديث أيضاً عن أن يعني المشاهد التي عرضتها شاشات التليفزيون العالمية -ومنها قناة (الجزيرة) بالدرجة الأولى- لكنيسة المهد كان لها أثر كبير على المشاهدين في أوروبا وأميركا، أنتم يعني تعرفون كيف أن.. أن حراب الصهاينة استباحت كنيسة المهد وهذه المقدسات ولم يعني يتحرك الإخوة المسيحيون في الغرب إلا عندما شاهدوا هذه المناظر، طبعاً حسب هذا الكلام الموجود أمامي، عدنان دمحان - فلسطين تفضل يا سيدي.

عدنان دمحان: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

عدنان دمحان: أخ.. أخي الكريم بس بدي أسأل: أين الإرهاب؟ نحن الإرهاب أم شارون؟ إحنا مدنيين في عمارة في البلدة القديمة جبهة القريون، ضربونا بالقذائف، طائرتين ضربوا المواقع الأمامية الطوابق الأمامية، قطعوا عنا الكهرباء، كسروا الشبابيك، أطفال جرحى، 3 من الأطفال وزوجتي وامرأتين من.. من الجارات مجروحين، بدنا نزلهم على البهو القديم على الأسعاف قاعدين بيضربوا فينا في القنابل، عمارة من 4 طوابق يعني بحارة سكنية قصفوها فنزلت على المواطنين، وقاعدين بيضربوا فينا بالقنابل مش عارفين شو نعرف.. يعني هم.. لا تسمعنا، صحافة تسمعنا، يخافوا من الله، ها اليهود يخافوا من الله، عندنا فوق الـ 30 جريح، فيه عندنا فوق الـ 15 شهيد مش عارفين نوصلهم للمستشفيات، مش عارفين الجرحى شو.. شو نسوي، وبارك الله فيكم والله يجازيكم خير.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي، محمد أبو حمد هولندا تفضل يا سيدي.

محمد أبو أحمد: فيصل، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام.

محمد أبو أحمد: أولاً بنحييك وأنا مبسوط جداً لأنك طلعت اليوم، بأوجه تحية إلى أهل فلسطين المجاهدين في سبيل الله، وبأحب أنصح نصيحة من أجل أعطي يعني دور لبقية إخواني المتصلين وبأقول لهم: بالنسبة للمظاهرات يعني عم بيتوجهوا إلى السفارة الإسرائيلية، أخي حتى لو توجهوا إلى السفارة وأزالوها، وبعد؟ شو راح نستفيد؟ مش راح نستفيد شيء، يعني الأمة والأصل قائمين على المظاهرات يوجهوا ها المظاهرات إلى ثكنات الجيوش ويخرجوا.. يخرجوا الجيوش، أخي فيصل يخرجوا الجيوش علشان يؤدوا واجبهم ويزحفوا، بعدين أخي بالنسبة للحكام عم بيقولوا إنه مش راح نحارب، يا حكام أنا عندي حل لإلكم، تنازلوا عن الحكم وسلموا الحكم لأهل الحكم اللي هم قادرين إنه يجاهدوا في سبيل الله ويحاربوا، أخرجوهم من السجون، طلعوهم من السجون، الحمد لله رب العالمين -أخي فيصل- عندنا نظام كامل متكامل وجاهز للتطبيق.

الشغلة الثانية: بالنسبة أنا بأؤيد الأخ اللي قال إنه يوم الاتنين يكون يوم صيام ويوم نفير، لكن بأحض على إخواني اللي عم بيتظاهروا ما يتوجهوا إلى السفارة الأميركية ولا الإسرائيلية، توجهوا إلى ثكنات الجيش وقوموا بواجبكم، لأنه يعني..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس سيد.. سيد أبو محمد.. سيد أبو محمد..

محمد أبو أحمد: نعم يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: ألا تدعو أنت في هذه الحالة، يعني كيف تتوجه إلى ثكنات الجيش؟ ألا تدعو إلى حرب أهلية في هذه الحالة يعني ويكون الوضع يعني نزيد الطين بلَّة؟

محمد أبو أحمد: لا.. لا يا أخي فيصل لا فيصل، يا فيصل، أخي فيصل لأ، لن أدعو إلى إنه تكون حرب أهلية، لا بالعكس الجيش هو جيشنا يا أخي فيصل، وها الأسلحة اللي عم بيشتروها من أموال المسلمين، الجيش هو جيشنا، الجيش هو من الأمة والأمة من الجيش. نعم، وقت بأقول إنه نحنا عندنا نظام كامل متكامل جاهز للتطبيق، نظام يوصل الأمة، يعني نحن نريد أن نعطي للأمة ما يملأ قلبها طمأنينة، إنه.. لأنه يا أخي فيصل لو توجهت الأمة إلى السفارات ماذا ستفعل في.. السفارة؟ وبعدين وعم بيطالبوا بالمقاطعة مع.. مع.. مع الكيان الصهيوني طيب قاطعنا يا سيدي وبعد شهرين رجعنا نفس الشيء جبناهم وحطيناهم، شو ها الحكي؟ الأمة يا أخي وقت اللي بتطلع من بيتها وتتظاهر بنهاية الأمر إذا ما وجهوها التوجيه الصح هتروح الأمة كل واحد على داره، كل واحد على بيته ما حققنا شيء، فلذلك أنا بأقول: الأفضل لها الحكام الموجودين ماشي يا أخي حافظوا على أنفسكم، حافظوا على قصوركم وأموالكم، لكن تنحوا من الحكم وسلموا الحكم لأهل الحكم، شرعة الله معطلة، يا أخي فيصل وهذا هو مبدأ عندنا، نعم والله سبحانه وتعالى إذا عملنا لتطبيق شرعة الله -سبحانه وتعالى- في الأرض معناته أنقذنا ها الأمة كلاياتها.

د. فيصل القاسم: طيب يا سيدي، أبو أحمد أشكرك جزيل الشكر، فؤاد القر من السعودية، تفضل يا سيدي، يبدو انقطع الخط، سحر، الأخت سحر من فنلندا، تفضلي يا ستي.

سحر: مساء الخير أستاذ فيصل.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

سحر: طبعاً أوجه سؤال واحد هو لزعماء العرب كلهم عن سبب قدوم وزير الخارجية الأميركية إلى الشرق الأوسط لماذا؟ هل يتباحث لكيفية الهجوم على العراق وإيران وسوريا أم ماذا يعني؟ أو لحل مسألة الشرق الأوسط في فلسطين وما يحدث؟ هل ينتظرون أن يموت الرئيس ياسر عرفات من الجوع أو من العطش ثم يتحرك لقطع العلاقات الدبلوماسية؟ سؤالي هذا وشكراً لكم.

د. فيصل القاسم: شكراً لك، لدي في واقع الأمر يعني شيء ورد عبر الإنترنت من رائد حسين يقول يعني وهو يتحدث من.. من فلسطين هل تعلمون بأن الإسرائيليين يسألوننا في القدس وهم خائفون إلى أبعد حد إذا دخل الجيش العربي أو دخلت الجيوش العربية إلى القدس هل بإمكاننا أن نختبئ في بيوتكم؟ يعني طبعاً هو يتحدث عن شيء يعني مثل حلم إبليس بالجنة طبعاً عن الجيوش العربية بس في الوقت نفسه يعني يعكس لنا صورة أو وضع الإسرائيليين في الداخل إنهم يعيشون في خوف مقيم من.. من.. من أي شيء يمكن أن.. أن يحدث لهم، لكن كما ترون يعني لا شيء يحدث. سيدي الأمين السنغال تفضل يا سيدي.

سيدي الأمين: شكراً أستاذ فيصل، في الحقيقة أفريقيا أيضاً داخله في هذه الحالة التي تستدعي إلى التعاطف والقيام من أجل إزالة هذا الظلم، فلقد كانت النكبة كما تعرفون في 48 وكانت النكسة 67، وجاءت الطامة الكبرى، وأنا أقول بأن آخر الكرب أول الفرج، فلقد استيقظت الشعوب، ففي السنغال الأمس شهدنا كيف أن آلاف من البشر خرجوا مطالبة بقطع العلاقات مع إسرائيل فوراً، لا أقول بعد حين ولا أقول في أقرب وقت ممكن كما قال بوش، ولكن طالبوا بقطع هذه العلاقات فوراً.

إذن كل هذه الشعوب اليوم في أفريقيا في آسيا في أوروبا في أنحاء العالم التي أصبحت تخرج تلقائياً تشعر بأن ما تقوم به إسرائيل ما يقوم به هؤلاء اليهود هو أدنى وأخف لما قرأناه للقرون الوسطى، ما قرأناه فيما قبل التاريخ كيف أننا نصل اليوم إلى الألفية الثالثة ونشاهد ما نشاهده من عار وهو وصمة عار في الحقيقة؟ فما يقال عن الحكام في الحقيقة لا يدعي إلى هذه الوقوف، فهؤلاء الحكام نحن الذي تركناهم، ونحن الذي لم نستطيع أن نزيلهم حتى نضع شيء آخر يمثلنا تمثيل حقيقي، فكما كنتم تحكمون، وهؤلاء العلماء -كما ذكرت سيد فيصل في أكثر من وقت- فهل هؤلاء العلماء يؤدونها الرسالة المنوطة بهم؟ هؤلاء العلماء عرفناهم هم وعاظ السلاطين، هم الذي قال عنهم القرآن (وجوهٌ يؤمئذٍ خاشعة، عاملة ناصبة، تصلى ناراً حامية) فهم في الحقيقة لا يؤدون أية رسالة إلا الترديد كالببغاء، ولكن هناك من العلماء من يشرف هذه العلماء، هذه الأمة، ولقد شاهدناهم في أفغانستان، وشاهدناهم في أقطار أخرى، فهم في العالم العربي، فهم في أفريقيا، وكل هذا الآن يدل على أن هذه الأمة قد تكون نائمة، ولكنها ليست ميتة، فما حدث هذا من أحداث وما جعل الغرب اليوم لا يوجه نقمته إلا إلى العالم الإسلامي معناه أن هذا العالم حي، وأن هذا العالم يستطيع أن يرفع هذا التحدي، ولكن هذه الأمور طبعاً لا تتم بين ليلة وضحاها، ولتعود الأمة...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكنها بحاجة إلى الكثير من الوقت. سيد يعني سيد الأمين من.. من السنغال أشكرك جزيل الشكر، صوت مسلم من.. من أفريقيا. مهند عمر -الدانمارك تفضل يا سيدي.

مهند عمر: مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا هلاً.

مهند عمر: بداية أود أتوجه بالتحية إلى شعبنا العربي الفلسطيني، هذا الذي يغسل العار الذي يلف الأمة العربي منذ 54 عاماً، وأود أن أتوجه إليهم بأن الأمة العربية بأن تبدأ بمساعدة الشعب الفلسطيني بإسقاط خط الدفاع الأول عن الصهيونية وهو الأنظمة العربية، هذه الأنظمة التي ما فتأت تقول لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، منذ 67 لم تطلق طلقة واحدة في الجبهة السورية، جنوب لبنان وحده يقاتل وهناك الشهداء يسقطون وهم لا يتحركون على الجولان، أين أهلنا في الجولان؟ لماذا لا يتدخلون لتخفيف الضغط عن شعبنا العربي الفلسطيني؟ أين الجبهة المصرية؟ حسني مبارك يدعو إلى مؤتمر قمة في عام الـ 90 ولأجل الكويت، وبـ 4 ساعات ينزل بيانه في الإنجليزية ويعمل (...) يقرر إدخال القوات الأميركية وإدخال الجيوش الأجنبية إلى الأرض العربية لضرب العراق، أين هو الآن؟ أين يختفي؟

أين يختفي ملك الأردن ويتخبى ولا يظهرون على الشاشات؟ كل الأنظمة مشتركة في المؤامرة على ذبح شعبنا العربي الفلسطيني هم شاطرون يضربون أبناءنا بالهراوات ويضربونهم بالغازات المسيلة للدموع ويقتلونهم ويسبلونهم أموالهم ويسرقون كل شيء، سرقوا البلاد، وقتلوا العباد، أين جيوش الاستعراضات؟ هذه التي كلها عار وفساد وأمراض يتدخلون في التجارة يتدخلون حتى في الزواج، تباً لهم، كفى، إلى متى؟ أنهضوا أسقطوا الأنظمة، إنهم خط الدفاع الصهيوني الأول. يا أبناء الأمة أين رجال الدين؟ أين رجال الأحزاب؟ أين رجال النقابات؟ ماذا أصابهم؟ هل أصابهم الشلل؟ تباً لهم انهضوا اقطعوا النفط، قاطعوا الطائرات الأميركية؟ قاطعوا السفن الأجنبية التي تغزو أرضكم، انهضوا يا عرف، انهضوا يا مسلمين كفاكم نوماً.

د. فيصل القاسم: طيب بس.. بس سيد يعني مهند عمر لدي أحد الفاكسات يسألك يعني رد على هذا الكلام إنه يقول لك يعني: وهل تستطيع أن إسرائيل ستسمح للشعوب العربي بأن تمس شعرة من.. من هذه الأنظمة؟ هذا سؤال يعني.

مهند عمر: يا أخي الحق يؤخذ ولا يعطى.

د. فيصل القاسم: طيب ماشي. أشكرك جزيل الشكر. صالح بن صالح السعودية تفضل يا سيدي.

صالح بن صالح: آلو، السلام عليكم.

صالح بن صالح: دكتور فيصل أنا أحييك وأحيي (الجزيرة) وأحيي جميع العاملين في (الجزيرة).

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

صالح بن صالح: سلامي وتحياتي للأخوة المرابطين الأبطال المجاهدين في فلسطين الحبيبة وأقول للبطل المجاهد ياسر عرفات أقول: يا أخي كفاك.. كفاك كفاك الاستعانة في الغرب، كفاك استعانة في العرب، كفاك استعانة.. بجميع العرب والحكام العرب، أقول يا أخي عد إلى الله وقل.. أعلن كلمة الجهاد. الله يا أخي والله.. والله لو يعلن الجهاد في سبيل الله ستقوم الأمة وسيحرقون الأخضر واليابس في.. في جميع من يعترض طريقهم، والله يا أخي إنه العلماء. جميعهم يقولون لو أن.. لو أن رئيس دولة أو ملك يعلن الجهاد لا يستطيع.. لا.. لا يستطيع أن يصدر فتوى على أساس إنه لا يجوز الجهاد، لا يمكن.. لا يمكن، لكن العلماء يقولون ما عندهم ما فيه واحد لا رئيس ولا ملك ولا إنسان أعلن الجهاد، فليعلن الجهاد ياسر عرفات.

د. فيصل القاسم: طيب سيدي.

صالح بن صالح: فليعلن الجهاد وليرى، والله أميركا.. أميركا وبوش ومن وراءهم سيحضرون من أجل الرجاء للدول العربية على أساس يسحب.. يسحب إعلان الجهاد يا أخي.. يا أخي اعلن الجهاد في سبيل الله.

د. فيصل القاسم: أشكرك سيد بن صالح وصلت الكلمة، وللإمام الخميني يعني رأى في هذا الموضوع رأي مشهور قال: "لو كل مسلم رمى على إسرائيل كوباً من الماء لغرقت منذ زمن". مجدي الأسعد، فلسطين، تفضل يا سيدي.

مجدي الأسعد: مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

مجدي الأسعد: بدون مجاملة أود أن أشيد.. أشير وأشيد بدور (الجزيرة) وإزاء التعتيم الإعلامي المفروض على ما يدور في المناطق الفلسطينية المحتلة من أعمال وممارسات الاحتلال، فإن (للجزيرة) دوراً كبيراً وهذا بدون مجاملة، ولولا (الجزيرة) لغابت عن الأمة العربية كثيرٍ من الحقائق إلى ذلك أنا لا أفهم الأخوة الزملاء الذين خاب أملهم من الرؤساء العرب، أصلاً هل كان ما يؤمل من.. من هؤلاء الرؤساء على.. على مدارس عشرات السنوات، الرؤساء العرب هم ديكتاتوريون، أنظمة ديكتاتورية، اليوم رأينا مجلس وزراء الخارجية العرب، بماذا أتى؟ بمزيد من الكلام. أعتقد لو وفروا ثمن الوقود.. وقود الطائرات التي أقلتهم إلى القاهرة ودعموا الشعب الفلسطيني لكان أفضل بكثير، اليوم...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس.. بس سيد الأسعد.. سيد الأسعد ألا تعتقد أن هناك تقدماً في.. في الموقف العربي وخاصة في اجتماع اليوم في الاجتماع الوزاري؟ يعني عادت لهجة الشجب والاستنكار، وأنا لا أمزح هنا عادت لهجة الشجب، لأنها اختفت منذ أشهر، يعني كنا في.. في الماضي نتندر بالشجب والاستنكار والتنديد وإلى ما هنالك، لكن حتى هذا الكلام قد اختفى في الأشهر الماضية، الحمد لله اليوم اجتماع القاهرة في اجتماع الجامعة العربية سمعنا كلمة شجب، وهذا إن دل على شيء يدل على تحسن في الموقف الرسمي العربي. تفضل.

مجدي الأسعد: دعني.. دعني اتهمك ولكن لا تحاكمني أنا.. أنا أفهم طبعاً أنك تتهكم، وإن لم تكن كذلك فأنا يمكنني أن أتهكم من.. من.. من هؤلاء الرؤساء. أنا لا أتوقع شيئاً كنت أقترح اقتراحين، أن تسير المظاهرات في الشعوب العربي التي هبت بصحوة رائعة في كل أرجاء العالم أن تتجه ليس إلى.. إلى السفارات الإسرائيلية أو الأميركية إنما إلى القصور حيث يقبع هؤلاء الرؤساء ويتمتعون بالملذات، ثم اقتراح اقتراحاً بسيطاً اليوم الدكتور صائب عريقات قال -وصائب عريقات هو مسؤول فلسطيني أيضاً ومحاصر، وأحد القادة المسؤولين -قال: لن نلتقي بول إذا.. إذا أصر على رفض لقاء الرئيس الفلسطيني عرفات. هل يجرؤ أحمد ماهر أو.. أو الوزير الأردني الجديد مروان المعشر، ولا ننسى أنه ترعرع ونشأ في تل أبيب، كان سفيراً لإسرائيل، ثم ترعرع ونشأ وتقدم وتطور في واشنطن كان سفيراً للأردن هناك، فهل يجرؤ هذا أو ذاك على القول لا أريد أن أقابل باول إذا ما أصر باول على عدم لقاء الرئيس الفلسطيني؟ ومرة أخرى أشيد بدوركم إشادة رائعة، شكراً لكم.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي، وصلني قبل.. قبل قليل خبر من فلسطين يقول: إنه تم قبل قليل هدم مسجد في المدينة أو مسجد الخضرا في المدينة القديمة في.. أقدم مساجد نابلس كما يقول لي المخرج، ثم هدمه قبل قليل. فماذا أنتم فاعلون تجاه هذا التدمير للمقدسات وأماكن العبادة الإسلامية طبعاً؟ ويتساءل يعني لدى من.. من الكلام ما.. ما يتساءل يعني عندما يقوم أحد الكتاب بكتابة مقالة نرى أن المظاهرات تعم العالم العرب وتجيش جيوش المسلمين من أجل النيل من هذا الكاتب وهدر دمه وملاحقته وطرده من البلدان العربية وإلى ما هنالك من هذا الكلام، يقيمون الدنيا ولا يقعدونها ضد كاتب مسكين معثر عايش سماه وهذه هي المساجد تهدم الآن في فلسطين على مرأى الجميع، ماذا أنتم فاعلون؟ طبعاً هذه أسئلة كثيرة من الأسئلة التي ترد إلى البرنامج..و هناك من يتساءل أيضاً عن العمليات الاستشهادية في هذا الوقت بالذات، لماذا توقفت العمليات الاستشهادية منذ أكثر من.. من أسبوع تقريباً لم نرى عمليات استشهادية بالعظمة التي شهدتها الأيام التي سبقت ذلك؟ نأخذ أبو البشر من السعودية. تفضل يا سيدي.

أبو البشر: آلو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أبو البشر: أنا الحقيقة يعني ما بأعرف عندي وجهة نظر أول شيء أنا بأحييك وبأحيي قناة (الجزيرة).

د. فيصل القاسم: شكراً.

أبو البشر: إنه هل بعد ما يعني العرب أخذوا السلام.

خيار استراتيجي يعني هل يعتقد حد إنه فعلاً العرب هم جادين بالسلام؟ خلينا ناخد سيناريو إنه فعلاً صار سلام في الشرق الأوسط، طبعاً ما فيه كثير من الأنظمة العربية بده يجي يسألها يعني الإنسان إنه طيب إذا صار سلام شو مبرر وجوده مثلاً؟ ليش عمال تحكم على العالم مثلاً بالحديد وبالنار بالـ.. وبال، يعني أنا برأيي إنه هم مش كتير زعلانين على ها الموضوع اللي عم بيصير، لأنه إذا صار فعلاً سلام وبده يعم الأمن والسلام بالمنطقة طبعاً فيه كتير يعني من الحكومات هيسقط مبرر وجودها، بده يسأل الشعب العربي هذا إذا بده يظل شارع عربي يعني إنه طيب إحنا 50 سنة OK صراع ومجهود حربي وعدم ديمقراطية إنه فيه صراع مع إسرائيل، طيب الصراع انتهى تفضلوا لنشوف أعطوا ها الشعب ديمقراطية أعطوه حريته أعطوه...

د. فيصل القاسم: يعني تختفي.. تختفي الشماعة الصهيونية وإلى ما هنالك من هذا الكلام.

أبو البشر: يعني أنا هيك رأيي إنه هم اختاروا السلام.. حتى بالسلام مش جادين، لأنه أنا برأيي علَّوه يصير سلام وعلَّوه يعني أنا بأخالف كثير من العالم اللي عمالة تدعي على الجهاد وإلى آخره، لأنه تحرير فلسطين في النهاية يعني إذا نحن مسلمين هتتحرر، يا عبد الله هذا يهودي ورائي فاقتلوه، ما بأعرف شو هذا الأحاديث كذا، فهل المرحلة الأولانية أنا برأيي أقول في البداية خلينا نحن فعلاً طلبة سلام ونيجي نقول لها العالم يعني نشعر بإنسانيتنا من جديد، نعيد بناء الإنسان العربي، أنتوا يا أخي أنتو عملتوا السلام حلو عن رقابنا عاد شوى.

د. فيصل القاسم: أشكرك.. أشكرك جزيل الشكر يا سيدي.

حسام جبر - الكويت تفضل يا سيدي.

حسام جبر: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

حسام جابر: يعطيك العافية دكتور.

د. فيصل القاسم: يا هلا بيك.

حسام جبر: أولاً بنحب نشكر دوركم الإعلامي.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

حسام جبر: ثانياً أقول اقتراح: ماذا يمنع أن يقوم رئيس عربي لدولته علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بأن يركب طائرة هليكوبتر وينزل بها في جنين أو قرب مقر قيادة عرفات ويفك الحصار بطريقة دبلوماسية؟ هل سيجرؤون على ضرب هذا الرئيس أيًّا كان؟

ثانياً: أسأل الشعوب العربية في.. من المحيط إلى لخليج أن يحاسب كل إنسان نفسه، لماذا لا نقاطع البضائع الأميركية، لا بهدف إيقاع الخسائر الاقتصادية فقط، ولكن لإيصال رسالة لهم أننا منزعجون من تصرفاتهم ومن تأييدهم السافر للعدوان الإسرائيلي على بلادنا.

رابعاً: أطلب من الإعلام بشكل عام التركيز.. التركيز بشدة خصوصاً على قضية حصار الكنيسة، فهذه لها عاطفة كبيرة خاصة عند الأوروبيين.

د. فيصل القاسم: صحيح.. أشكرك.. أشكرك سيد جبر من الكويت.. أحمد البكر الدانمارك، تفضل يا سيدي.

أحمد البكر: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أحمد البكر: إلى الحكام العرب.

عفواً فلست بسيدي.

حتى تكون رسالتي عنوانها يا سيدي.

لو كنت حقاً سيدي.

ما خنتنا في أرضنا.

في أرضنا في المقدسي.

عفواً فلست بسيدي.

حتى تكون رسالتي.

عنوانها يا سيدي.

دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

أحمد البكر: حفظ الله من كل مكروه.

د. فيصل القاسم: شكراً سيدي.

أحمد البكر: ومن كل سوء وليخسأ الذين ينتظرون المظلة الأميركية والإنجليزية، أتعجب من مظاهرات تخاف من خراطيم المياه، فما.. فما بال الأبطال الفلسطينيين الذين يقابلون الدبابة بالحجر؟

سؤالي: لأولي الأمر منا العراق في سنة 1990 مهما تكن.. مهما يكن التفسير لماذا الحكام العرب اتحدوا خلال 24 ساعة لإنقاذ قدس أقداس الكويت؟

آسف مع احترامي الشديد للكويتيين، فللحديث شجون، أين هم من دولة فلسطين؟ فيها الأقصى وكل شيء فيها يباح!!!

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، أحمد البكر من الدانمارك، وكما تشاهدون الآن هجوم عنيف من المتظاهرين في أستراليا على القنصلية الإسرائيلية، وكما نرى يعني الشرطة الأسترالية شرطة يعني تقوم بواجبها على أكمل وجه لا تتدخل إلا بالطريقة الحسنى، أما الشرطة العربي فقد شاهدناها وشاهدتموها معنا قبل أيام وهي تفعل فعلها في صفوف المتظاهرين العرب.. صلاح خندقجي -تركيا تفضل ياسيدي.

صلاح خندقجي: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

صلاح خندقجي: آلو.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

صلاح خندقجي: عندي مداخلة مختصرة لو سمحت.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

صلاح خندقجي: من منطلق قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- "فأعطي كل ذي حق حقه" وبالتحرير اللي عملته المواقف العربية أود الإشادة بالموقف السوري الجريء والمتميز، ففخامة الرئيس الأسد الباسل والقيادة السورية الحكيمة الشجاعة وكل من يؤيدها ويتبنى مواقفها خاصة مناضلي حزب الله أقول لهم: أنتم في الضبط فقط الذي (تقاضون على خرابكم) الشريف فيكم أخو (...).

د. فيصل القاسم: لا يا سيدي أرجوك رجاء حار.. رجاء حار لا نريد أن ننزل إلى هذا لمستوى الهابط، أشكرك جزيل الشكر.

مشاهدي الكرام أعود وأذكر بالخبر الذي وردنا قبل قليل بأنه تم تهديم أو تدمير أقدم مسجد في مدينة نابلس القديمة وهو مسجد الخضرا، مسجد الخضرا تم تهديمه قبل أقدم مساجد نابلس.

لم يبق لي إلا أن أشكر جميع الأخوة المشاهدين وهم في واقع الأمر نجوم هذا البرنامج. شكراً لكل نجوم هذا البرنامج. وشكراً لفريق البرنامج تحية لكم، وإلى اللقاء.