مقدم الحلقة:

حافظ الميرازي

تاريخ الحلقة:

06/04/2002

حافظ الميرازي

حافظ الميرازي: مشاهدينا الأعزاء، مرحباً بكم من واشنطن في هذه الحلقة من برنامج (تحت الحصار)، (تحت الحصار) يأتيكم اليوم من العاصمة الأميركية ربما أيضاً لنمكن مشاهدينا في أميركا الشمالية في الولايات المتحدة من العرب فيها من الاتصال والمشاركة معنا في هذه المحنة والكارثة -إن صح التعبير- الكارثة الإنسانية، والمحنة الفلسطينية، والأزمة العربية على مستوى المؤسسات، ولكن الصحوة العربية على مستوى الشعب.

نتحدث بالطبع بعد يومٍ واحد من خطاب الرئيس (بوش) الذي اعتبر تحولاً ولو من الناحية التكتيكية في الموقف الأميركي الذي بدا غير عابئ بالجانب العربي والفلسطيني قبل أسبوع واحد، لكنه الآن يوافق على المشاركة الإيجابية وإرسال وزير الخارجية (كولن باول) إلى المنطقة، ولكن متى؟ كولن باول يُفترض أن يغادر الولايات المتحدة بعد غدٍ الأحد، أي حين ينتهي لقاء القمة بين بلير وبوش كولن باول يجتمع الآن مع وزير الخارجية الأردني مروان المعشر في مبنى الوزارة بواشنطن، وإذا سمحت الظروف خلال هذا البرنامج سننقل لكم التصريحات التي سيدلي بها المسؤولان بعد الانتهاء من محادثاهما في العاصمة الأميركية واشنطن، وبالطبع نحن نتحدث عن الاقتحام الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإعادة احتلالها، نتحدث عن مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلية احتلال المزيد من المدن والبلدات ومواصلة الصمود الفلسطيني في تعطيل مكينة الحرب الإسرائيلية المتغطرسة، ورغم ما طالب به الرئيس الأميركي بوش أمس من وقفٍ للعمليات الإسرائيلية لم تتوقف، ما طالب به الأميركيون بأن يلتقي المفاوضون الفلسطينيون مع المفاوضين الأميركيين أو مع الجنرال (زيني) وفريقه لم تستجب الحكومة الإسرائيلية لذلك.

الصلف أو التعنت الإسرائيلي مع واشنطن، هل ينتهي إلى هذا الحد أم أن لواشنطن العديد من الخيارات الأخرى؟ الدكتور مروان معشر أعتقد الآن قد خرج (وزير الخارجية الأردني) إلى خارج الخارجية الأميركية ليتحدث إلى الصحفيين علنا تستمع إلى بعض تصريحاته عن لقائه منذ لحظات مع كولن باول.

مروان المعشر: لقد تحدثت مع وزير الخارجية عن ضرورة ربط النواحي الأمنية بالنواحي السياسية، وأعتقد أننا اتفقنا على الحاجة إلى ربط الناحيتين، ونحن بالطبع نمر بمرحلة صعبة في الشرق الأوسط، وكلنا نريد أن الوضع الأمني أن يهدأ كما أننا نبحث عن سبل لتقليل العنف ونعيد مسيرة السلام إلى مسارها. في القمة العربية الأسبوع الماضي تمكنَّا من أن نصل إلى وثيقة تاريخية وعدت بأن يكون هناك نهاية شاملة للصراع وإقامة سلام بين الدول العربية وإسرائيل وإيجاد ضمانات أمنية، وحل لمشكلة اللاجئين، وأعتقد أننا وصلنا في هذه القمة إلى شيء يعالج كل مطالب الجانبين وهي مبادرة جادة جداً، وهي مبادرة لابد من مواصلة السعي لتحقيقها، إنني لديَّ أمل في تحقيق ذلك، وإنني ممتن للموقف الأميركي الأخير والالتزامات الأميركية، والولايات المتحدة حققت الكثير في هذه العملية السلمية، وأيضاً في العمل معنا لكي نخرج من هذا الوضع الحالي وأن ننهي وأن ينتهي الاحتلال، وأن يعود السلام.

كولن باول: أود أن أضيف شيئاً خطة (ميتشيل) و(تنت) كلاهما مرتبطان في الوصول إلى مفاوضات وإلى تسوية سلمية، إن ميتشل كاتفاق مهم، وأعتقد أن الرئيس في خطابه أمس أكد بوضوح على الالتزام بهذه العملية السلمية، وأن الأساس في التفاوض القرارين (242)، (338).

صحفي: هناك حوالي أسبوع بين الخطاب وبين ذهابك، شارون قد يستغل هذه الفرصة لضرب الفلسطينيين وأيضاً لضرب جنوب لبنان.

كولن باول: أعتقد أن خطاب الرئيس بوش أمس كان واضحاً، وتفسيره هو.. كان أيضاً واضحاً من خلال قرار مجلس الأمن أمس بالتأكيد على ضرورة وقف عمليات الاقتحام والتوغل، ونعتقد أنه لابد من التوصل إلى ذلك، وأعتقد أنه يجب أن يتم ذلك بأسرع وقت ممكن وبدون إبطاء، بغض النظر عن موعد وصولي.

صحفي: هناك حديث عن أنه ليس لديك خطط للقاء عرفات هل توضح ذلك؟

كولن باول: الجنرال زيني التقى مع السيد عرفات اليوم، ومن الواضح أن بالنسبة لجدول لقاءاتي لم يتحدد بعد، ومازال فريقي يعمل على تحديد جدول اللقاءات، لا توجد خطط حتى الآن على جدولي للقائه، ولكن ليس معنى هذا أنه لن تكون هناك لقاءات لي مع عرفات، لكن بالطبع سألتقي مع أكبر عدد من الزعماء في المنطقة الذين يبلغون.. يعبرون عن كل وجهات النظر.

صحفية: لماذا لا تنتقد الإسرائيليين بالمثل سيادة الوزير؟ وأود أن الوزير معشر، ما رد فعلك على عدم وجود.. عدم وجود التزام من باول بلقاء عرفات؟

كولن باول: أعتقد أن كلام الرئيس بوش واضح أمس، إن طلب.. إنه طلب من إسرائيل، وكما أيضاً طلب قرار مجلس أمس منها أن تتوقف عن الاقتحام وأن تنسحب من المدن، ونريد أن يتم ذلك بأسرع وقت ممكن، وسنرى هذا في الأيام المقبلة.

أعتقد أننا جميعاً متفقون على أنه ضرورة أن تنسحب إسرائيل من المدن الفلسطينية وأن تبدأ عملية الانسحاب، وأن تعود عملية السلام على مسارها، ونعمل مع الولايات المتحدة جنباً إلى جنب، مع كل الدول المشاركة في العملية حتى يتحقق ذلك.

حافظ الميرازي: كما استمعنا للتو وعلى الهواء (كولن باول) في لقائه مع وزير الخارجية الأردني مروان المعشر مرة أخرى للتأكيد على ما تحدثنا عنه، (كولن باول) لا يجيب على السؤال الرئيسي: هل ستلتقي بالرئيس ياسر عرفات؟

اكتفى بأن زيني التقى به، وأن جدوله لم يتحدد بعد، لكن هذا لا يعني أنه لن يلتقِ به في المستقبل، ثم الحديث عن أن قرار مجلس الأمن الدولي وكلام الرئيس بوش واضح كيف توقف إسرائيل عن ذلك بأسرع وقت ممكن، هذه هي في الواقع الجملة المهمة نتوقف عندها، المطلوب هو فوراً من الجانب العربي، المطلوب هو بعد أسبوع أو أسبوعين حين تنتهي العملية من الجانب الإسرائيلي، والحديث الأميركي هو بأسرع وقت ممكن، ماذا تعني هذه العبارة؟ أعتقد أنها متروكة للضغوط العربية والضغوط الإسرائيلية على الطرف الأميركي ليتضح هل هناك التزام بوقف ما تفعله إسرائيل بالفلسطينيين أم لا؟ أذكِّركم بتليفونات أو هواتف البرنامج لمن يريدون أن يتصلوا بنا على رقم الهاتف بالنسبة لداخل أميركا وداخل الولايات المتحدة على الرقم المجاني: 18005282090 بالنسبة للمتصلين بنا من خارج الولايات المتحدة على الرقم: 425056 012028

ياسر عبد ربه

وأعتقد أن معنا.. في البداية ربما نبدأ بلقاء مهم للغاية أن نسمع من صاحبه دكتور ياسر عبد ربه (وزير الإعلام الفلسطيني) الذي نقلت الأنباء أن السلطات الإسرائيلية احتجزته أو اعتقلته، ثم تم الإفراج عنه. دكتور ياسر، نريد أولاً أن نتعرف منك على طبيعة ما حدث لكي تشرحه للمشاهدين؟

ياسر عبد ربه: شكراً جزيلاً، أولاً: حدثت عملية قرصنة باقتحام المنزل.. منزلي الخاص، وقام الجنود بالدخول إلى المنزل وتفتيشه لمدة ساعة تقريباً ثم خرجوا منه، عملية القرصنة هذه كانت وظيفتها فقط إبلاغ رسالة بشكل غير مباشر بأنه لا توجد حصانة للقيادة الفلسطينية، طبعاً بالنسبة لنا هذه الرسالة نحن نعرفها من قبل، الذي يحاصر رئيسنا، وقطعوا الكهرباء الآن عن مقر الرئيس أبو عمار، والذي يرتكب كل هذه الفظائع والمجازر بطبيعة الحال يمكن أن يتصرف بهذا الشكل تجاه أعضاء القيادة الفلسطينية، هناك جرائم حرب ترتكب يومياً، وفي هذه اللحظات أنا أريد أن أستغل هذه المناسبة لأوجه نداء بواسطتكم إلى كل أشقائنا العرب، إلى كل القوى العربية والدولية التي يمكن الوصول إليها من أجل إنقاذ مخيم جنين الصامد من مجزرة محققة سوف تقع خلال الساعتين القادمتين، أنا هنا لا ألجأ للمبالغة أو الإثارة، المخيم هو قلعة صمود، مساحته كيلو متر مربع واحد، تحيط به الآن 50 دبابة وعشرات طائرات الهليكوبتر تقصف فيه وبكل الأسلحة، وصواريخ تُرمى عليه، عشرات الأطفال.. جاءتني الآن مكالمات من قلب المخيم، عشرات الأطفال جرحى مرميون بالشوارع وبالأزقة، وتُمنع سيارات الإسعاف من الوصول إليهم، حتى هناك ممر أو 2 موجودين كل في.. في داخل المخيم لا يستطيعون بسبب أن طائرات الهليكوبتر تقوم بقنص كل من يتحرك، المقاتلون في المخيم المدافعون عنه مثل الجبال الصلبة في صلابتهم وفي تصميمهم عن الدفاع عن مخيمهم، وعن وطنهم، وعن شرف شعبهم وشرف قضيتهم، ولكن المخيم معرَّض لمذبحة حقيقية لأنه خلال الساعتين القادمتين سيتم اقتحامه وستكون هناك مجزرة، أنا أوجه هذا النداء لكل من يسمع، وربما لا نستطيع إجراء هذه الاتصالات الآن، لكن أنا واثق إنه بواسطتكم يمكن وصول هذه الرسالة.

حافظ الميرازي: مرة أخرى مخيم جنين يتعرض لمذبحة في خلال الساعات القليلة التي نعيشها الآن، أعتقد أن هذا الكلام يُفترض أيضاً أن يكون موجه إلى كل سياسي عربي يتابع معنا هذا البرنامج أو له من يتابعه معه. دكتور ياسر عبد ربه ماذا عن الموقف الأميركي الآن؟ نحن سمعنا للتو كولن باول، سمعنا وزير الخارجية الأردني معشر، لا توجد انتقادات لإسرائيل، لا يوجد أي شيء، وكلمة "في أسرع وقت ممكن"، ماذا تفسر في أسرع وقت ممكن؟

ياسر عبد الله: يا سيدي، أريد أن أقول إنه المجازر التي ارتكبها اليوم شارون في نابلس، وفي جنين، وفي الخليل، وفي طوبال، وفي مخيم جنين والبلدة القديمة في نابلس، عندنا 34 شهيد وعشرات الجرحى، هو يسابق الزمن، لأنه يريد أن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، أن يحطم وجود السلطة الفلسطينية في عموم الضفة الغربية قبل أن يبدأ أي مشروع حل سياسي أو تدخل سياسي، نحن فهمنا أمس أنه من كلام الرئيس الأميركي إنه الوقف الفوري، والانسحاب الفوري يعني الانسحاب الفوري، وقرار مجلس الأمن يقول ذلك بطبيعة الحال، أي إطالة لأمد التدخل هذا يُعطي الفرصة لشارون من أجل إكمال المذبحة التي يعتقد أن بمقدوره تحقيقها، وأنه يستطيع عندها أن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، لهذا نحن نؤكد على أشقائنا.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً.

د.ياسر عبد ربه: نقطة أخيرة: نؤكد على أشقائنا العرب جمعياً بأن.. وكل القوى الصديقة لنا، بأن عليهم التدخل العادل من أجل أن يتم وقف المجزرة وانسحاب القوات الإسرائيلية وتطبيق قرار مجلس الأمن قبل مجيء (باول) أو عند..، ليست المسألة.. لا يجب أن ترتبط المسألة بحضور (باول) أو عدم حضوره، وإنما يجب أن تُنفذ هذه القضية فوراً ودون إبطاء، وأنا أعود وأكرر أنا أوجِّه النداء من أجل مخيم جنين الصامد البطل، وأنا أعرف أن ربما أبطال المخيم لا يسمعون الآن، لأن لا عندهم كهرباء ولا ماء ولا شيء، لكن العالم يسمع، ويجب أن يتدخل العالم فوراً، كل السفراء في واشنطن، كل وزارات الخارجية، كل من يستطيع من قادتنا أن يتدخل لكي ينقذ هذا المخيم البطل من المجزرة المحققة التي قد بدأت والتي يرتكبها المجرمون مجرمو الحرب الإسرائيليون.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك دكتور ياسر عبد ربه (وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني) الذي قامت قوات الاحتلال الإسرائيلية باقتحام منزله اليوم في عملية أخرى.

في الواقع أيضاً سنتحدث بعد قليل مع مدير مستشفى الرازي في جنين لنتعرف على الوضع هناك، مجزرة على وشك الحدوث، والصمود مازال واضحاً وقائماً من أهالي المخيم، لكن قبل ذلك معنا من نابلس السيد ناصر البدري. تفضل سيد ناصر معنا؟

ناصر البدري: تفضل.

حافظ الميرازي: ما الموقف لديكم سيد ناصر؟

الوضع.. الوضع عندكم نعم..

ناصر البدري: الموقف لدينا الآن الوضع في الميدان، المقاومة مستبسلة، الصمود في أروع صورة، التحدي والعنفوان في العمل المقاوم والمناضل لهذا العدوان الغاشم على وطننا جميعه، وأتحدث أنا من البلدة القديمة لنابلس جبل النار.

حافظ الميرازي: نسمع أن البلدة القديمة لم تسقط حتى الآن، ومازالت صامدة رغم كل العتاد الإسرائيلي والحشود التي تحاول أن تقتحمها.

ناصر البدري: لم تسقط، ولن تسقط بإذن الله، لأن المقاومين وأبناء شعبنا المناضلين أبناء هذا الشعب المقاوم في نابلس جبل النار، وخاصةً في البلدة القديمة، وفي مخيمات نابلس مخيم بلاطة ومخيم عسكر، ومخيم عين الماء، وهذه هي المحاور التي يشدد عليها الاحتلال ويحاول اقتحامها لازالت صامدة، لازالت ترد الصهاينة مرة تلو المرة خائبين لعدم الوصول لداخل هذه المواقع، المقاومة تشتد وتتصاعد، الإسرائيليين يجدون من حشوداتهم ومن آلة الحرب الأميركية التي يستخدمونها من طائرات، وصواريخ، ودبابات، وآليات ومدفعية، كل آلة الحرب الصهيوني المصنوعة أميركياً والموهوبة لهذا الكيان تحاول اقتحام هذه المواقع، وتحاول اقتحام أي موقع فلسطيني فيه مقاومة، لكن نؤكد أن المقاومة مستمرة ومتصاعدة، وقد عاهد المقاومون وأبناء شعبنا عاهدوا الله وعاهدوا الشهداء، وعاهدوا القائد الرمز أبو عمار المحاصر في مكتب في رام الله أن يصمدوا حتى آخر طلقة، وحتى آخر نفس، وحتى آخر رجل فينا إن شاء الله.

حافظ الميرازي: دكتور ياسر عبد ربه كان له نداء إلى.. إلى كل من له ضمير، وخصوصاً إلى العرب لإيقاف إن صح التعبير إن أمكنهم ذلك ما سيحدث أو ما قد يحدث في جنين لا قدر الله، هل لديك من كلمة أو شيء توجهه؟ ولمن؟

ناصر البدري: بدايةً أوجه كلامي للجماهير (…..) الصامدة في كل ربوع فلسطين أنها ساعات النصر، وأن النصر قبر سعة، وأننا شعب من الجبارين كما وصفنا القائد الرمز أبو عمار، وليكن الأخ القائد أبو عمار هو نموذجاً.. نموذجاً لنا في الصمود والتحدي، فنحن شعب مقاوم، شعب صاحب حق، شعب لسنا إرهابيين كما يدعونا العالم العربي الذي يدَّعي أنه حضاري

حافظ الميرازي: نعم، شكراً

ناصر البدري: نحن شعب صاحب حق، نناضل نضالنا مشروع، لذلك هذه هي بداية النداء، ومن ثم أوجه ندائي إلى أمتنا العربية وإلى شعوبنا العربية التي نفخر بوقفتها، ونفخر بتحركها، وضغطها على هذه الزعامات العربية الهزيلة أن يتم تدارك الموقف، لأن الجميع سيتضرر، لأن العمل الثوري والوطني والقومي سينتقل من فلسطين هذه البؤرة الثورية إلى كافة أرجاء العالم وليس الشرق الأوسط.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك.. نعم، نعم، شكراً جزيلاً لك أخ ناصر عفواً.. معنا الآن من مخيم جنين ومن مستشفى الرازي المحاصر والمعرَّض للقصف حالياً الدكتور علي دبارين مدير المستشفى، دكتور علي، أوضح لنا أرجوك الوضع الآن والموقف لديكم؟

د. علي دبارين: بسم الله الرحمن الرحيم.

أولاً: نبدأ بقصف لمستشفى الرازي في الساعة العاشرة صباحاً، حيث قامت دبابات بقصف مستشفى الرازي التابع للجنة أموال الزكاة من الجهة الشرقية، حيث تم إتلاف خزانات المياه والوقود فأغرق الطابق الأرضي بالمياه والسولار، وبعد ذلك شارك جميع الطواقم الموجودة في المستشفى بتصفية المياه، ونذكر هنا أيضاً أنه تم قصف مسجد آل أسعد والقائم فوق المستشفى، حتى الآن لم نستطع إحصاء الأضرار بشكل كامل في المسجد، وذلك لخطورة الموقف، ولا نستطيع الصعود إلى أعلى، ولكن تم تكسير أيضاً زجاج النوافذ حتى الآن الغرفة اللي يعني بأحكي معك منها زجاجها كله يعني تساقط على الأرض، والآن كمان هناك كميات محدودة من السولار، حيث نضطر إلى تشغيل مولد الكهرباء فترات متقطعة حتى لا يستنفز كمية الوقود المتبقية لدينا.

حافظ الميرازي: كم عدد الموجودين في المستشفى حالياً؟

وما هي طبيعة الحالات التي قد تكون معرضة للخطر الآن؟

د. علي دبارين: الموجودين عندنا في المستشفى الطواقم الطبية من أطباء وممرضين حوالي 20.. حوالي 30 طبيباً، أطباء جايين أطباء وممرضين، لأنه طبعاً فيه قسم منهم لم يستطيع الوصول إلى المستشفى بسبب الظروف الصعبة.

حافظ الميرازي: نعم، بالنسبة للمرضى؟

د. علي دبارين: للمرضى يُوجد عندنا هنا، يعني يوجد لدينا في المستشفى عدة جرحى، البعض جراحتهم متوسطة وخفيفة، والبعض جراحتهم صعبة وخطرة، ولم نستطع تحويلها إلى مستشفيات أخرى سواء في نابلس أو مستشفيات أخرى يوجد فيها تخصصات اللي لا.. لا توجد في مستشفانا.

حافظ الميرازي: هل تلقيتم أي ردود أو حاولتم أي اتصالات بالصليب الأحمر بالهلال الأحمر؟

د. علي دبارين: والله يعني أذكر لك قصة فيه كان جريح عندنا هون على درجات المستشفى.. على درجات المسجد آل أسعد، يعني وطلعنا صعدنا للمستشفى اللي هو مقام فوق.. فوق المستشفى للمسجد، يوجد.. بس فقط كان يفصلنا بين.. بين الجريح وبيننا فقط يعني 4 أمتار أو 5 أمتار، وكان يصيح الجريح يقول: أنقذوني.. أنقذوني، أكاد أموت!! أكاد أموت،.. عشان الله يا عم أنقذوني فصعد.. صعدوا الأطباء والتمريض، ولكن أطلق النار عليهم فعادوا، وحاولنا عدة مرات، ويعني الطواقم الطبية صعدت إلى.. للطابق العلوي ورفعوا علم أبيض، أيضاً الجنود أمروهم بـ.. بعدم التقدم وأخذ.. أو إسعاف، أو إنقاذ الجريح، وأطلقوا النار عليهم، للأسف اتصلنا مع الصليب الأحمر عدة مرات، مع منظمة حقوق الإنسان والمواطن في القدس، اتصلنا مع الهلال الأحمر ولم يستطع أحد أن يأخذ ضوء أخضر من.. من الجيش أو من.. العسكرية للوصول لإنقاذ حياة هذا الإنسان، وللأسف بعد حوالي ساعتين تم إعلامنا بأنه باستطاعتكم إنقاذ حياة هذا الإنسان، ولكن.. ولكن وصلنا عندما وصلنا لإنقاذ هذا الإنسان وجدناه قد فارق الحياة للأسف.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك دكتور علي دبارين، الله معكم (مدير مستشفى الرازي، الذي يُحاصر والذي تعرض للقصف)، وفي جنين التي.. مخيم جنين معرَّض أيضاً كما ذكر وزير الإعلام الفلسطيني منذ قليل -معرض لمذبحة إسرائيلية إن لم تتدخل القيادات العربية أو المسؤولون العرب أو السفراء العرب الذي قد تكون لهم علاقات جيدة في واشنطن لفعل شيء، ولأن يطلبوا من (باول) أو من أي مسؤول أميركي أن يرفع الهاتف لينقذ الموقف بأسرع وقت ممكن، لأنه يمكن إنقاذ الأرواح والعديد من الأرواح بمجرد مكالمة هاتفية من العاصمة واشنطن، وربما سأحاول أن نأخذ مكالمتين أخريين من الأهل والأخوة في الضفة الغربية وفي ممن هم تحت الحصار، ثم بعد ذلك سنسمح الفرصة للمشاهدين في الولايات المتحدة لأن نستمع إلى.. إلى بعض وجهات نظرهم وتعليقاتهم وآرائهم. الأخت رانيا أبو حمص من رام الله معنا رُفع حظر تجوال بعض الوقت في رام الله، هل تغير الوضع؟ هل تحسنت الظروف رانيا؟

رانيا أبو حمص: أبداً.. مساء الخير.

أبداً ما كان فيه أي تحسن في الظروف، مجرد ساعتين تمكنا من خلالها من شراء الأشياء الأساسية يعني اللي بنحتاجها بعد عدة أيام من الحصار وانقطاع الكهرباء والماء عندنا، الوضع سيئ كتير هون، وفيه انتهاكات كبيرة عم بتصير، إحنا يعني ما.. فيه إرهاب، هذا هو إرهاب شارون، هو بيستهدف جيل كامل من الفلسطينيين، عم بيجردهم من السلاح، من الأمل أو من الجدوى، وحتى من الإيمان بجدوى النضال حتى.

حافظ الميرازي: الكهرباء مازالت مقطوعة عندكم؟

رانيا أبو حمص: اليوم.. اليوم تم وصلها بعد 8 أيام من قطعها، الوضع كان كتير سيئ، وحتى الماء كانت مقطوعة، وخطوط الهاتف أيضاً، فإن شاء الله يعني نأمل أنه يتحسن الوضع، ولكن..

حافظ الميرازي: بالنسبة لعائلتك هل كل أفراد العائلة بخير، أعلم أن من العائلة الفلسطينية كلها يعني لديها النقاب، ولا يمكن أن نفصل الآن العائلة الصغيرة من الكبيرة، لكن بالنسبة لك لأسرتك الصغيرة؟

رانيا أبو حمص: أكيد.. أكيد طبعاً كان فيه حصار للبيت عندنا قبل ثلاث أيام كان فيه تم تحويط للبيت في الليل طبعاً، ودخلوا على البيت عدد من.. من الجيش الإسرائيلي، تم تفتيش البيت، وطبعاً الشباب الإخوان الشباب كان فيه تفتيش أكثر لإلهم وتم اعتقال واحد من إخواني بعد تفتيشه والتحقيق معه، لحتى الآن ما بنعرف إحنا وينه يعني بعد أربع أيام من اعتقاله.

حافظ الميرازي: رانيا، رام الله معروف إن فيها أكبر عدد من.. من حملة الجنسية الأميركية أو من الفلسطينيين الأميركيين أو حتى ربما من العرب الأميركيين في العالم كله، ما هو المصير؟ نتحدث عن حوالي عشرة آلاف أو أكثر من عشرة آلاف، الولايات المتحدة قالت لرعاياها: اخرجوا من المنطقة، هل القنصلية الأميركية.. هل أحد ساعدكم كأميركيين أو.. أو الذين تعرفونهم من.. من الأميركيين الفلسطينيين؟

رانيا أبو حمص: أبداً، ما.. ما حصل هذا الأشي يعني حسب علمي أنا هو كانت مساعدة أكثر للأميركيين الأصل، أما الفلسطينيين

حافظ الميرازي: الأميركيين الأوروبيين الأميركيين غير العرب..

رانيا أبو حمص: نعم.. نعم غير العرب.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك.

رانيا أبو حمص: عفواً.

حافظ الميرازي: (تحت الحصار) نواصله هذه الجمعة من العاصمة الأميركية واشنطن، والتي أيضاً تحاول الجالية العربية فيها وفي أنحاء الولايات المتحدة الأميركية أن تفعل شيئاً ولو مجرد التضامن المعنوي مع شعبهم الفلسطيني الواقع تحت الحصار، والمعرَّض للمذابح التي نسمع عنها بأنفسنا كما استمعنا منذ دقائق، ونشاهدها بأعيننا في الصور المدينة لما يحدث، وفي الواقع ربما قبل أن نستمع إلى بعض الذين تظاهروا من العرب في أميركا أمام السفارة الإسرائيلية ليلة أمس معنا مكالمة من القدس الأخ طارق. مرحباً بك أخ طارق.

طارق: مساء الخير أخ حافظ.

حافظ الميرازي: مساء النور.

طارق: في البداية بأحب.. بودي إني أشكر قناة (الجزيرة) من هذا البرنامج الرائع اللي من خلاله بتقوم بنقل صور حقيقية للمجازر التي ترتكبها.. في.. في حق أبناء شعبنا في الضفة وقطاع غزه. أخ حافظ، أود إني أوجه تحية كبيرة لكل الأخوة العرب في كافة الأقطار العربية وفي كافة أقطار العالم على تضامنهم مع شعبنا ومشاعرهم الطيبة من ناحيتنا، كمان بنأسف في نفس الوقت للقمع اللي بيتعرضوا له من.. من جانب قوات الأمن في بلدانهم، يعني للأسف هذا الشيء يجرح فينا أكثر ما جيش الاحتلال نفسه. الشغلة الثانية أخي حافظ فيه عندي مناشدة، المناشدة هذه إلى كل المسؤولين، لكل الزعماء العرب: ..ما بدنا منكم شيء، .. ما بدنا منكم مال، ولا منكم تعطف، ولا.. ولا تصاريح ولا.. ولا أي إشي، بس كفوا عن التصريحات اللي.. اللي بتجرح فينا أكثر من الاحتلال، وآخرها تصريح السفير السعودي في واشنطن واللي من مضمون صحيفة إنه بيأسف لمقتل الإسرائيليين وبيحمل الأخ ياسر عرفات مسؤولية.. مسؤولية اللي إحنا فيه، فإحنا نقول له: ياسر عرفات هو القائد بتاعنا وإحنا لازم نطيعه، بس ياريت تتعلموا منه تتعلموا منه الشجاعة والنخوة، وشكراً لك أخ حافظ، يعطيك العافية.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك أخ طارق. ربما أيضاً سنتمكن بعد قليل من الحديث مع السفير أحمد القطان (نائب رئيس البعثة السعودية بواشنطن) لاستيضاح هذا المقال الذي أشار إليه والتصريحات للأمير بندر (سفير السعودية هنا في واشنطن)، وفي الواقع إحقاقاً للحق من وجهة نظري اعتبرت ما قاله سواء في خطابه في (أوكلاهوما) أو الذي نُقل نصه كصفحة للرأي في الـ(واشنطن بوست) اليوم قوياً في الجانب الإسرائيلي والجانب الأميركي، ولكن قوياً من حيث ما نتوقعه من دبلوماسي سعودي في واشنطن، ولا أقول قوياً من وجهة النظر العربية بشكل عام ولكن هناك نقاط كثيرة في هذا المقال في الواقع لو كان الظروف سمحت لأوضحتها، لكن أيضاً البعض يقول: ولماذا ندين ونوافق بالإدانة لما يفعله الفلسطينيون؟ وهل يمكن أن نسكت عن الاحتلال؟ السفير أحمد القطان (نائب رئيس البعثة السعودية بواشنطن) أعتقد معي الآن على الهاتف، سمعت تعليق الأخ طارق من القدس، أريد أن أسمع وجهة نظرك.

أحمد القطان: مساء الخير يا أخ حافظ

حافظ الميرازي: مساء النور.

أحمد القطان: الحقيقة أنا اتصالي سببه الخبر اللي أذاعته قناة (الجزيرة) اليوم إنه سمو الأمير بندر ندد بالعمليات الفدائية في الأراضي المحتلة. طبعاً الخبر منقوص، ويذكرني بقول الله تعالى (ولا تقربوا الصلاة..) وننسى نكمل الآية (وأنتم سكارى). سمو الأمير بندر بالفعل ندد بالعمليات الفدائية في الأراضي العربية المحتلة، ولكن في نفس الوقت وصف الممارسات الإسرائيلية بالإرهاب، وأنت تعلم يا أخ حافظ إنه رئيس السلطة الفلسطينية نفسه الرئيس ياسر عرفات ندد في أكثر من مناسبة بالعمليات الفدائية والضرر الذي تسببه للقضية الفلسطينية، الشيء اللي أحب أوضحه إنه سمو الأمير بندر بوضوح وبجلاء وضَّح في خطابه أنه يؤيد مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي، هذه نقطة، النقطة الثانية الآن: هناك مشكلة قائمة بين أبو عمار وبين شارون، يبدو إنها شخصية، لكن هذا يجب ألا يجعلنا نتناسى 3 مليون فلسطيني أعزل يتعرضون للذل والإهانة والقتل والتشريد، هذه أمور يجب أن تتوقف فوراً، وإلا فإن منطقة الشرق الأوسط برمتها سوف تتحول إلى بركان، أيضاً في خطاب سمو الأمير وضح بجلاء أن السياسة الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني لن تنجح أبداً في قهر عزيمتهم وإصرارهم على قيام الدولة المستقلة، أيضاً في الخطاب لو.. لو اطلعت عليه يا أخ حافظ، وأنا متأكد أنك قرأته طبعاً.

حافظ الميرازي: يعني قرأت المقال، وأيضاً اطلعت على الخطاب.. على نص الخطاب.

أحمد القطان: إنه سمو الأمير بيؤكد في خطابه ضرورة استمرار الدول الإسلامية في محاربة.. في محاربة الإرهاب بكل أنواعه، ومن ضمن ذلك محاربة الإرهاب الإسرائيلي الموجه إلى الشعب الفلسطيني، ليس هناك أي عاقل على وجه هذه الأرض يقبل بإهانة وإذلال أي شعب، بما في ذلك طبعاً الشعب الفلسطيني ومواصلة السياسة الإسرائيلية الخرقاء لهذا الأمر له عواقب وخيمة سوف تولد آلاف من الفلسطينيين سيقومون بعمليات انتحارية نتيجة حالة اليأس والإحباط التي يتعرضون لها، أيضاً لو لاحظتم في الخطاب سمو الأمير بندر ركز على أن كل دول العالم أصبحت الآن ضحية نتيجة الاحتلال الإسرائيلي بما فيها الولايات المتحدة الأميركية، لو استعرضوا أيضاً الخطاب هتجدوا الأمير بيؤكد إن سياسة الولايات المتحدة الأميركية في محاربة الإرهاب تتعرض للخطر نتيجة إيش؟ نتيجة التصرفات الإسرائيلية.

حافظ الميرازي: نعم، والسؤال هو.. بالتأكيد هذه نقاط سليمة وأعتقد أنه أنت محق أن المقال كان متوازناً على الأقل هذه وجهة نظري الشخصية، وأكد على موضوع الاحتلال العسكري.. مقاومة احتلال العسكري والإدانة هي لضرب المدنيين، ولكن السؤال بالنسبة سيادة السفير أحمد القطان هو إذا كانت مثلاً السعودية اليوم تمنع المتظاهرين من أن يخرجوا حتى أو رسمياً من أن يخرجوا ليعبروا عن احتجاجهم.. يبدو أنه لم يعد معنا على الاتصال، لكن أردت أن أوضح نقطة أنه لماذا تمنع حكوماتنا العربية المتظاهرين من أن يعبروا عن تعاطفهم-ولو المعنوي- مع الشعب الفلسطيني وفي محنته؟ وهل يمكن أيضاً للأمير بندر (السفير السعودي) بعلاقاته القوية في واشنطن أن يرفع الهاتف ليوصل رسالة الدكتور ياسر عبد ربه لاستغاثة لأهالي جنين وأهالي نابلس، ولأهالي الأماكن المحاصرة الذين يمكن أن يتعرضوا إلى مذبحة في الساعة أو الساعتين المقبلتين.

[فاصل إعلاني]

حافظ الميرازي: وكما ذكرت يحاول أن نقدم أيضاً وجهة نظر وآراء العرب في أميركا، أرجو منهم العذر، في الواقع التغطية الأولى الفورية للقاء باول - معشر أخذت جزءاً من الوقت، لكنه مهم لكي نتابع الأنباء عن كثب، هناك العديد من الاتصالات، لكن لأبدأ أولاً بالصورة الحية التي نقلتها عدسة (الجزيرة) من أمام السفارة الإسرائيلية في مظاهرة حاشدة للعرب والمسلمين في العاصمة الأميركية ضد الاحتلال الإسرائيلي وضد المذابح التي ترتكب ضد الفلسطينيين، وماذا قال هؤلاء حين سمعوا الرئيس بوش في خطابه الذي هو رئيسهم؟

مواطنة 1: نرجو من الولايات المتحدة إنها تتدخل بأقصى سرعة لوقف المجازر اللي عم بيرتكبها شارون وحكومة شارون ضد أبنائنا في فلسطين، وخطاب اليوم من الرئيس كان بنتأمل إنه يرتدع شارون عن مخططاته العدوانية وعن جرائمه العدوانية.

مواطنة 2: أنا لأنه فيه كان تغيير 180 درجة بجزء على الأقل من خطابه، والجزء الثاني طبعاً كلهيتنا عارفين شو هو، وسمعناه منه وكرره.. مكرر ومعاد، كما أضاف.. في موقفه تجاه الفلسطينيين والمقاومة الفلسطينية وخلافه، ولكن التغيير أو على الأقل التشديد اللي حصل هو في النصف الثاني، وبتأمل إنه هذا اللي الصوت هذا النص يعلى ويوصلنا إلى حل سريع.

مواطن 1: أطلب من إسرائيل أن توقف توغلها في المناطق الفلسطينية وأن تبدأ انسحابها من المدن التي احتلتها مؤخراً.

مواطن 2: يعني إحنا كلنا كعرب وكمسلمين عندنا غيرة على القضية الفلسطينية، كنا متأملين الكثير في الإدارة الأميركية وإدارة الرئيس بوش خاصة، ومن أجل هذا يعني شجعنا على انتخاب الرئيس بوش، ولكن للأسف إن يعني كانت حسرة للمسلمين وللعرب جميعاً بأن الانحياز مع الخط الإسرائيلي بشكل متواصل واضح جداً في السياسات الأميركية....

مواطن 3: حكى شوية عن الشعب الفلسطيني بس هذا مش كافي، يعني إذا ناوي يعمل شيء عن جد ويساعد الشعب الفلسطيني بيستعمل الضغط المضبوط وبيجبر شارون.. المجرم شارون بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية، بس اللي يقول إنه الشعب الفلسطيني عم بينازع.. عم بيعاني، ما إحنا بنعرف عم بيعاني، العالم كله بيعرف إنه عم بيعاني، نقول إيه.. إنه الحرب لازم يتوقف وقف إطلاق نار، كل الناس عم بتقول هيك، طب بصفته بيقوم بها المركز اللي هو فيه المفروض يضغط على الإسرائيليين للانسحاب فوراً.

حافظ الميرازي: مجموعة من آراء العرب في أميركا الذين تظاهروا أمس في مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية بواشنطن، كانت هناك أيضاً مجموعة من نحو مائة من اليهود الأميركيين تظاهروا أمام مكتب السلطة الفلسطينية في العاصمة الأميركية، ربما وسائل الإعلام الأميركية وجدت -أو بعضها على الأقل- وجدت اهتماماً بالمائة أكثر من الخمسمائة والستمائة، لكن الصحافة المكتوبة في الولايات المتحدة كعادتها أفضل من الإعلام الإلكتروني الإذاعي والتليفزيوني، (واشنطن بوست) ركزت على هذه المظاهرة، العرب في أميركا أيضاً في (ديترويد)، في كل المدن الأميركية لا أريد أن أغفل واحدة، لأنني متأكد أنه سيأتي هاتف ويقول: قد قمنا بمظاهرة وتظاهرة، وحمداً لله أن المظاهرات مسموح بها في أميركا بالنسبة للتعبير عن وجهة النظر على الأقل، معنا أعتقد مكالمات سأحاول أن أستجلي مَنْ معنا؟ معنا مكالمة أعتقد من.. مَنْ معنا على الهاتف الآن؟

سامية عبد الرحمن: ألو.

حافظ الميرازي: سامية عبد الرحمن مرحباً.

سامية عبد الرحمن: مرحبة.

حافظ الميرازي: تفضلي.

سامية عبد الرحمن: أخي، أنا عندي مشاركة، الشعب العربي ينقصه الديمقراطية، عفواً أنا يعني مش عم بأسمعك مليح.

حافظ الميرازي: نعم، تفضلي أنا سامعك.

سامية عبد الرحمن: O.K، أنا فلسطينية مقيمة في الولايات المتحدة، مشاركتي إنه إحنا الشعب العربي ينقصنا الديمقراطية، حق اختيار الحكام بدل ما نستنى كل حاكم قبل ما يموت يعطي الكرسي لإبنه أو لأخوه، هذا أولاً.

إحنا عم بنشوف مظاهرات في الدول العربية الشعب العربي عم ينضرب، نعمل مظاهرات في أميركا ما حد بيضربنا، يعز علينا كعرب وكمسلمين ننضرب في بلادنا وفي بلاد الأجانب لأ، بدنا حرية زي ما بنلاقيها في أميركا.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لكِ.

(تحت الحصار) يأتيكم من واشنطن. محمد إسماعيل من نيويورك، الأخ محمد مرحباً بك.. لم يعد معنا.

محمد إسماعيل: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام، تفضل.

محمد إسماعيل: الحقيقة أنا كنت عايز أتكلم عن حاجة.. حاجة بسيطة جداً، وما.. وهأحاول أختصر ما أحاول أتكلم كثير، الارتباط بين أميركا وإسرائيل ارتباط مصالح أكثر من هي حاجة ثانية، وكل المسائل بتاعة القيم وحقوق الإنسان، الكلام عن الحضارة والمدنية ده بينطبق على.. بينطبق على أي مجتمع أو أي إنسان بيتفق مع المصالح بتاعة أميركا وإسرائيل، لأنه أنت عارف إنه اللوبي الصهيوني هنا قوي جداً جداً، فأنا شايف إنه الناس ما مفروض يعني تغش نفسها أكثر من كده، مفيش داعي الناس تتكلم عن إنه أميركا ممكن تعمل توازن مع العرب ضد إسرائيل، لأنه هم معسكر واحد في النهاية، ويعني الناس مفروض تسلك يعني.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك. الأخ حسام من نيويورك أيضاً، الأخ حسام.

حسام: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

حسام: أنا كان ليَّ مشاركة بسيطة، في أول البرنامج حضرتك عرضت وزير الخارجية الأردني ورغم إن هو كان بيتكلم باللغة الإنجليزية، وتم الترجمة للغة العربية.

حافظ الميرازي: نعم، لأن ده طبيعة.. طبيعة أمام.. أمام الخارجية الأميركية، نعم.

حسام: للأسف رغم.. رغم كده يعني أنا ما فهمتش حاجة خالص من اللي كان بيقوله.

حافظ الميرازي: يمكن ده كان خطأي أنا، لأني كنت أقوم بالترجمة إلى العربية.

حسام: لأ، مش حكاية خطأ في الترجمة، الرسالة اللي كان بيوجهها كان واضح إن هي فيها بُعد عن الواقع.

حافظ الميرازي: لياقة دبلوماسية زائدة، نعم.

حسام: بُعد عن الواقع، وما شفتش إن هو كان منفعل للي بيحصل أو ما قداش عمله بالصورة اللي كان مفروض يعملها في واشنطن، ربنا سبحانه وتعالى قال: وقل اعملوا فسيرى الله ورسوله عمالكم..

حافظ الميرازي: (فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)، شكراً جزيلاً لك أخ حسام على هذه الملاحظة. الأخ طلال رمحي من الأردن.

طلال رمحي: مساء الخير.

حافظ الميرازي: مساء النور.

طلال رمحي: أخي الكريم، حياك الله وحيا (الجزيرة) وحيا جميع الأهل في كل مكان.

حافظ الميرازي: شكراً.

طلال رمحي: أخي، أنا سأرد على سمو الأمير وعلى سفيره أحمد القطان، أخي هؤلاء الذين تسميهم إرهابيين هم طلائع طائفة الحق في ساحة المواجهة، وهم الطير الأبابيل بعد الشهادة، وهم الأجمل في كل شيء في قتالهم، في تصديهم، في لحظات استشهادهم، وهبتهم الأرض حجارتها يا سمو الأمير ليدافعوا عن ترابها فوهبوا للأرض أجسادهم لتتبخر بها وتكبر عطاءً وخصباً، أخذوا من النخيل والزيتون و.. والزيتون فن الشموخ، ومن السنبلة العطاء، ومن التراب النقاء، ومن الحجر الثورة، لهم ما لهم، هم الشهداء، سقطوا بين الرصاص على اختلاف أسمائهم.

حافظ الميرازي: شكراً.. شكراً جزيلاً لك أخ طلال، الأخ عبد الغني من بوسطن، مرحباً بك، تفضل.

عبد الغني: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

عبد الغني: أول شيء أحب أهدي.. ألو..

حافظ الميرازي: تفضل أسمعك.. تفضل.

عبد الغني: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

عبد الغني: أول شيء بأحب أحيي الأبطال الشهداء بفلسطين المحتلة، وثاني شيء بأحب أوجه.. بأحب أوجه..

حافظ الميرازي: أرجو أن تواصل الكلام دون انتظار، أسمعك.

عبد الغني: أحب أوجه رسالة..

حافظ الميرازي: اتفضل.

عبد الغني: للرؤساء العرب إنه تتحرك، وكفى برودة أعصاب، وكفى صبر على هؤلاء الصهاينة المجرمين، وكما مثل سمعنا من التليفزيون إن.. الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إنه أخذ قرار بعدم الرد على الهواتف والتكلم مع الرؤساء العرب أو الوزراء العرب، وكان الأجدر به أن يقطع علاقته مع السفارة الأميركية ومع الأميركان، هذا ضغط كبير، وكفانا مزايدة، والرئيس الليبي أيضاً طلع على رأس مظاهرة فالأفضل له أن يقطع علاقاته ويطرد السفراء، وألا يقول يجب علينا أن نعمل أسراطين.

حافظ الميرازي: شكراً لك.

عبد الغني: فهذا.. فهذا هو طلبي أرجو من الحكام العرب كلهم أن يتحركوا، والسلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام، شكراً جزيلاً لك.. أعتقد الرئيس اليمني قطع صمته وتحدث اليوم مع قناة (الجزيرة).

الأخ محمد إبراهيم من أوهايو، تفضل.

محمد إبراهيم: مرحبة.

حافظ الميرازي: مرحباً بك تفضل.

محمد إبراهيم: كيف الحال؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

محمد إبراهيم: أنا بأحيي الانتفاضة الباسلة بالأراضي الفلسطينية.

حافظ الميرازي: تفضل، نعم.

محمد إبراهيم: وبس بدي أسأل إنه الزعامات العربية يعني بالحقيقة إنه.. إنه.. إنه في اللي صرنا.. صار فينا مثل.. مثل.. مثل الإنسان اللي مش قادر يتحرك، وين الدم العربي؟ مش قادر أفهم أنا.

حافظ الميرازي: لكن أخ محمد، ألا تجد إنه علينا هنا في أميركا أيضاً دور، يعني قد أتفهم الذين يتصلون من العالم العربي يسألون من الزعامات العربية، لكن في بلد فيه تأثير لصوت الناخب ومكالمة هاتفية للبيت الأبيض أو الخارجية أو لعضو الكونجرس الذي يمثل ولايتك أو دائرتك الانتخابية حتى لو لم تؤتي ثمارها مكالمة وحيدة، لكن لو تحدثنا عن مليون أو 2 مليون من العرب في أميركا أعتقد من الممكن على الأقل أن يحاولوا هذه المحاولة، ثم ينضمون بعد ذلك إلى الذين يسألون عن ماذا فعل الزعماء العرب؟ لا يعني هذا أننا لا نسأل الزعماء العرب، ماذا فعلتم؟ لكن نسأل يمكن أنفسنا. شكراً جزيلاً لك، الأخ خالد العمري من قطر، مرحباً بك، أخ خالد من قطر، مرحباً.

خالد العمري: مرحبة، السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

خالد العمري: تحياتي لكم والشكر (للجزيرة) على هذا.. إتاحة الفرصة.. وهذا المنبر الجيد صراحةً.

حافظ الميرازي: الشكر لقطر.

خالد العمري: وصراحة يعني لن أطيل عليكم، فقط أوجه تحية لإخواني الأعزاء في.. في ساحة المواجهة في الأراضي المحتلة، وأوجه سؤال فقط للزعماء العرب، يعني إذا كان يعني هناك فرصة لتخليد أسمائكم وتخليد تاريخكم فهذه حانت الفرصة الآن يعني لعمل شيء وعمل إنجاز يخلد أسماء، يعني كل زعيم ويجعل له التاريخ يذكرهم للأجيال القادمة، وتحية.. وتحية أيضاً للجماهير العربية ألا تمر هذه الظروف، يعني وألا نتعود عليها وتصبح كسابقاتها من الظروف اللي.. اللي مرت علينا.

حافظ الميرازي: صحيح.

خالد العمري: أرجو إنه يعني لا تمر مرور الكرام وأن..

حافظ الميرازي: وهذه.. هذا نداء موجه إلى كل الزعماء العرب بدون استثناء بما في ذلك أمير قطر، هل هذا صحيح؟

خالد العمري: وللجمهور العربي يعني أن.. أن يتابعوا هذه القضية.

حافظ الميرازي: سمعتني خالد؟

خالد العمري: نعم، أنا أعمم، أنا أقول جميع الزعماء.

حافظ الميرازي: نعم، بدون استثناء نعم.

خالد العمري: كلهم يخلد تاريخه طبعاً.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك.

خالد العمري: حياك الله، شكراً.

حافظ الميرازي: لا أستثني منكم أحداً.

عائشة من السعودية، مرحباً بكِ أخت عائشة.. آه عفواً أنا أخطأت، معنا مرة أخرى السفير أحمد القطان (نائب رئيس البعثة السعودية بواشنطن)، الاتصال كان قُطع يبدو عرضاً، تفضل أستاذ أحمد.

أحمد القطان: أخ حافظ، أنا أشكرك على إتاحة الفرصة لي مرة ثانية، سريعاً أحاول أوضح ثلاث نقاط سريعة جداً، الأمير بندر في خطابه أكد على إنه سياسة الولايات المتحدة الأميركية في محاربة الإرهاب سوف تتعرض للخطر أيضاً نتيجة التصرفات الإسرائيلية، وحمَّل سموه إسرائيل مسؤولية تغيير العالم الإسلامي لموقفه من محاربة الإرهاب، وإنه العالم أيضاً الإسلامي قادر على حماية مصالحه وإن الشعب الإسرائيلي هو الخاسر الأوحد في هذا العالم نتيجة التصرفات التي تقوم بيها القيادة الإسرائيلية.

من أهم النقاط التي يوضحها سمو الأمير بندر وكانت يعني تسبب ارتباك في الرأي العام الأميركي إنه هناك فارق كبير بين حرب الإرهاب التي.. التي قامت بيها الولايات المتحدة ضد أفغانستان، وبين ما تدعيه إسرائيل الآن من.. من الذي تقوم به هو نفس الشيء، هذا أمر للأسف الشديد كان فيه Misunderstanding أو غافل عن الرأي العام الأميركي، أيضاً لو لاحظت في خطاب سمو الأمير انساقت بشكل مباشر ما صرح به الرئيس الأميركي من أن الرئيس عرفات يمكنه وقف العنف في ظل الظروف السيئة التي يعيش فيها الآن هذه يعني، وبالتالي أصبحت يعني الموضوع بكامله الآن إنه أصبحت مصالح الولايات المتحدة الآن.

حافظ الميرازي: في قطر.. نعم.

أحمد القطان: في الشرق الأوسط مهددة.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك، للأسف وقت البرنامج نفسه قارب على الانتهاء.

أحمد القطان: شكراً يا أخ حافظ.

حافظ الميرازي: شكراً لك، ثوانِ معدودة جداً، وأشكر كل من اتصلوا بنا، وأعتذر بشدة لكل الذين كانوا على الهاتف يحاولون الاتصال ولم نتمكن، لكن نتمنى أيضاً في المرات القادمة أن تُتاح الفرصة لهم.

(تحت الحصار) برنامج تقدمه (الجزيرة) يومياً، وتتابعون معه الأحداث والمحنة الفلسطينية والتجاوب العربي والشعبي معها، وقدمناه اليوم من العاصمة الأميركية واشنطن.

أحييكم، وأشكر فريق البرنامج في واشنطن والدوحة، وإلى اللقاء.