مقدم الحلقة:

حافظ الميرازي

تاريخ الحلقة:

11/05/2002

حافظ الميرازي
حافظ الميرازي: مرحباً بكم في هذه الحلقة من برنامج (تحت الحصار)، تحت الحصار يأتيكم يومياً من (الجزيرة) ويأتيكم يوم الجمعة من واشنطن، وفي هذه الحلقة بالطبع الحدث الرئيسي منذ حلقة الأمس هو فك الحصار عن كنيسة المهد في بيت لحم، وبالتالي تنفيذ الحل الذي تم الاتفاق عليه، إبعاد ثلاثة عشر من الفلسطينيين إلى قبرص، و26 إلى غزة، وإطلاق سراح الباقين، هذا الموضوع سنتحدث عنه خصوصاً وأن هناك جدلاً حول قضية الإبعاد أو النفي كحلٍ للفلسطينيين أو كحلٍ لأي وطني يمكن أن يجبر على الخروج من بلاده، هل هو الحل المؤقت الذي يمكن أن نتحدث عنه عملياً لإنهاء مشكلة عويصة وكبيرة، يمكن أن تستغل أيضاً أو كان من الممكن أن تستغل لضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية؟ وبالإضافة إلى ذلك ربما يمكننا أن نتحدث طالما كان البرنامج من واشنطن عن حديث واشنطن على المطالبة بإصلاحات ديمقراطية وبنيوية في هيكل السلطة الفلسطينية بالتحديد لن نتحدث عما تريد واشنطن، ولكن يمكننا أن نتحدث عن ما إذا كانت هناك حاجة فعلية نراها لمثل تلك الإصلاحات، وهل هذا وقتها؟ وأيضاً من الولايات المتحدة شهدت نيويورك مسيرة للأطفال العرب دعماً للأطفال الفلسطينيين في محنتهم تحت الحصار، وذلك على هامش قمة الطفولة التي تبنتها وأشرفت عليها الأمم المتحدة، سنبدأ بهذا الموضوع، وقد حصل ميكرفون (الجزيرة) في هذه المسيرة إلى عدد من الأطفال العرب الذين شاركوا فيها، وسألناهم عما يشعرون تجاه أطفال فلسطين، عن رسالتهم، عن بعض قضايا الطفل العربي. قبل أن نأخذ بعض إجاباتهم يمكنني أن.. أن أذكركم بهواتف البرنامج لمن يريدون أن يتصلوا بنا، من داخل الولايات المتحدة وأميركا الشمالية على الرقم المجاني: 18003105074، 18003105074

لمن يتصلون من خارج أميركا الشمالية ومن باقي أنحاء العالم العربي يمكنهم الاتصال على الرقم: 012024675647، 012024675647

وعلى الفاكس للجميع الرقم 012029732071، 9732071، ولنبدأ أولاً بسماع بعض إجابات أطفال فلسطين وأطفال الدول العربية الذين شاركوا في مسيرة على هامش قمة الطفولة في الأمم المتحدة بنيويورك عن رسالتهم لأطفال فلسطين وللعالم العربي.

طفلة فلسطينية: مطلبي كفلسطينية بأعاني من الاحتلال إنه أول! شي نعيش بسلام، كأطفال أكيد بيهمنا أول إيش السلام، وبيهمنا إنه يكون إلنا أرض نعيش عليها، نبني كيانا، نبني دولتنا، نكون بأمان، ونكون مرتاحين بحياتنا، ونكون زينا زي أطفال العالم بنلهى، بنتعلم، ونروح مدارسنا، ونعيش حياة كريمة، وبنلعب و.. وبنعمل اللي بدنا إياه بكل حرية وبكل أمان بدون ما نكون شاعرين ولا بنقطة خوف.

طفلة فلسطينية: حاولنا نوزع منشورات وصور، بس اللي صار اعتراض من الوفد الإسرائيلي، وتم تهديدنا بسحب عضويتنا، بس طبعاً إحنا مش راح نيأس، وراح نبحث عن أصدقاء لإلنا ونشرح لهم القضية الفلسطينية، لأنه إذا ظلينا ساكتين ما راح حد يوصل القضية.

طفلة سودانية: إحنا من هناك جينا، رسالتنا إنه السلام من أجل الأطفال، وكان همنا الأكبر لازم أطفال فلسطين يكون عندهم يعني حاجة.. بند واضح عشان يحميهم من الحاجات اللي بتحصل لهم دي، يعني طالبت.. طالبنا إحنا

المحاور: طيب وأطفال السودان؟

طفلة سودانية: أطفال السودان الحمد لله، يعني كويسين، برده عندنا قضايا ناقشناها، لكن المشكلة الرئيسية يعني إحنا، أطفال فلسطين أهم، ولأنهم بيعانوا كثير، فإحنا أهم عندنا من نفسنا والله.

طفلة موريتانية: أطفال في موريتانيا الحمد لله ما عندهم مشاكل، الحمد لله كل شيء تمام، بس أعتقد إن المشكلة الأكبر، يعني كل المشاكل سببها الرئيسي هو الفقر، لأن موريتانيا مثل ما أنتوا عارفين يعني بلد من.. من.. بلد من العالم الثالث، ولهذا السبب أعتقد إنه سبب.. أعتقد أن المشاكل الرئيسية كلها بسبب الفقر.

طفل: أنا كنت في المجموعة بتاعة الحرب، طرحت قضايا بتاعة حماية الأطفال من الاحتلال، وحماية المناطق المهمة كالمستشفيات والمدارس، وطرحت إنه يجب على الدول الغنية مساعدة الدول النامية حتى تستطيع تطوير الخدمات بتاعتها في مجال التعليم ومجال الصحة وباقي المجالات من أجل الأطفال.

إبراهيم شكري: إبراهيم شكري من غزة، فلسطين

المحاور: ما هي رسالة فلسطين إلى هذا المؤتمر؟

إبراهيم شكري: إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأراضي الفلسطينية، منحهم حرية في التعبير، والتعليم، وضع حقهم بالحياة ليعيشوا بحياة آمنة زيهم زي أطفال العالم اللي عم بيعيشوا هون، ليقولوا للعالم كلاته we want peaceإحنا بدنا نعيش بحياة.. بحياة وأمان وسلام.

طفل كويتي: إحنا أطفال الكويت، بنعبر عن السلام، نبغي السلام يعم على العالم كله، وإن شاء الله يعم على العالم كله.

المحاورة: لماذا تلبس الكوفية الفلسطينية؟

طفل كويتي: لأني بأيد الفلسطينيين، وندعي.. ندعي بالرحمة على الأطفال الفلسطينيين اللي ماتوا.

المحاورة: ماذا تعتقد المشكلة الكبرى التي تواجه أطفال العالم العربي؟

طفل كويتي: إنه يعني ما تكون الأطفال...

حافظ الميرازي: بعض كلمات الأطفال والنشئ من الذين تحدث معهم ميكروفون (الجزيرة) في نيويورك على هامش قمة الطفولة العالمية التي عقدتها الأمم المتحدة خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الماضية.

وبالطبع في برنامج (تحت الحصار) وحلقة الجمعة من واشنطن، نفتح الهاتف لنستمع إلى آرائكم خصوصاً في الأحداث الأخيرة، انفراج أزمة كنيسة المهد، الإبعاد أو النفي هل هو مرحلي تكتيكي وسياسي أم هو مرفوض مبدئياً مهما كانت المكاسب أو الإنجازات؟

وأيضاً الإصلاحات التي تريدها واشنطن كلمة حق أُريد بها باطل أم هي حاجة بغض النظر عن من سيطلبها إن كانت إسرائيل أو أميركا؟ هناك حاجة عربية وفلسطينية إليها. ولأبدأ ببعض المكالمات التي وصلتنا بالفعل، من ولاية (مونتانا) الأميركية الأخ نبيل فرادي، مرحباً بك

نبيل فراد: (.........).

حافظ الميرازي: أهلاً وسهلاً، عليكم السلام، اتفضل

نبيل فرادي: (.......).

حافظ الميرازي: الحمد لله.

نبيل فرادي:(..........) وبصراحة ضربت الوحدة الفلسطينية لهذا الإبعاد، ولكن العاقبة للمتقين، ونحن ضد الإبعاد.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً.

نبيل فرادي: نقطتي الثانية، من فضلك

حافظ الميرازي: اتفضل.. اتفضل لو..

نبيل فرادي: شكراً، أريد أن أشير إلى بعض الهفوات في ما يقوله السياسيون الأميركيون على شاشة التلفزة وما أظنه قلة أدب شيء إياها بعض الحكام العرب، وأقول للسياسيين الأميركيين أن يأخذوا المثل من إخوانهم العرب الذين –سبحان الله- خلقهم يبقى راقياً مهما كانت الظروف، وشكراً والله أكبر، والسلام عليكم ورحمة الله.

حافظ الميرازي: عليكم السلام، شكراً جزيلاً لك.

ولاية (مينيسوتا) الأميركية أيضاً الأخت زكية أبو سنينة، مرحباً.

زكية أبو سنينة: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

زكية أبو سنينة: تحية إلك يا أخ حافظ إنت ولقناة (الجزيرة) العاملين فيها.

حافظ الميرازي: شكراً.

زكية أبو سنينة: وإن شاء الله يكون هذا في ميزان حسناتكم. أحب أعمل بس تعليق من ناحية اللي أبعدوا إلى قبرص من كنيسة المهد.

حافظ الميرازي: نعم.

زكية أبو سنينة: والله إحنا كتير يعني خايفين عليهم، يعني إسرائيل تعمل لهم شيء، مثلاً الموساد.. الموساد يقدر يسوي لهم شيء، كتير خايفين من هذه الناحية. يا ريت كان لهم حل أفضل من هيك، بدل ما يروحوا على قبرص أو على البلدان الأوروبية، لأنه إسرائيل مش هترحمهم وهي ناكرة عليهم.

من ناحية الأطفال، أبدأ بالآية الكريمة اللي بتقول بسم الله الرحمن الرحيم (وإذا المؤودة سئلت بأي ذنب قتلت). يا ترى هادولا أطفال العالم العربي والعالم الإسلامي ما عم بيموتوا، من المجاعة ومن الحروبات، الله -سبحانه وتعالى- ها يسألهم يوم القيامة أنتوا شو الذنب اللي اقترفتوه لما موتوا جوع وموتوا من الحرب؟ فهذا مسؤول عنهم الحكام، ومسؤول عنهم الشعوب. الكل مسؤول يا أخ حافظ.. الكل مسؤول، مثلاً يعني ها اللي بينزل في المظاهرة وبيكون يدخن المارلبوروا، طيب.. طيب أنت بتنزل في مظاهرة بدخن المارلبورو ليش؟ ما هي المنتج لازم تعمل المقاطعة.

حافظ الميرازي: نعم.. نعم، شكراً جزيلاً

زكية أبو سنينة: المواطن التاني لما بيرجع من المظاهرة بواحد غريب راح يشتري سيارة الكابريس أو سيارة...

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك. فيه اللي بيدخن المارلبورو وما بيدخلش في المظاهرة، فيمكن يكون يعني نصف العمى ولا العمى كله، إن صح التعبير. الأخ عماد العسلي من ولاية (ألباما) في الجنوب الأميركي، مرحباً.

عماد العسلي: السلام عليكم يا أخ حافظ

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

عماد العسلي: كيف حالك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

عماد العسلي:

حافظ الميرازي: تمام

عماد العسلي: والله أنا عندي نقطتين يا أخ حافظ

حافظ الميرازي: اتفضل.

عماد العسلي: الله يزيد فضلك. النقطة الأولى طريقة الإبعاد هذه، يعني إبعاد من وين لوين؟! يعني إبعاد من وطن لمهجر!، طيب ما إحنا أهل الوطن، يعني كيف يبعدونا عن وطننا، فهذا الشيء يعني مش معقول، هذه شغلة؟. الشغلة الثانية اللي حبيت أنيه فيها يا أخي بدنا واحد يرد بعنف على الأخ هذا، شو اسمه؟ (آلان كيس) تبع MS، تبع MBC ينشرح بالفلسطينية شمال ويمين عمرهم ما جابوا واحد عربي يرد يحطه في خانة اليك يعرفه مين هوه، وإيش أصل العبيد، وكيف كانوا، وكيف اتحرروا، يعني إحنا زينا زيه الزلمة هذا. أنا مش عارف ليه ولا واحد عربي بييجي بيعمل معاه مقابلة ويمسح الأرض بيه يا ابن الحلال. فأرجوكم يعني أي واحد عربي بيعمل مقابلة مع (آلان كيس) تبع MS، MBC يا أخي يعرفه مين هو ويرد عليه بعنف، يعني المفروض الواحد...

حافظ الميرازي [مقاطعاً]: أعتقد.. نعم، الأفضل، نعم الأفضل -أخ عماد- في هذا الموضوع طبعاً لبعض الأخوة المشاهدين (آلان كيس) هو من الأميركيين الأفارقة الذين هم في الحزب الجمهوري وهم قلة جداً أن تجد من الأميركيين الأفارقة، من هم في الحزب الجمهوري مع احترامنا لكولن باول، وكوندوليزا رايس، لأن الحزب الجمهوري ارتبط بأنه ليس مع الأقليات، بينما الديمقراطي ارتبط غالباً بأنه هو حصن الأقليات. (آلان كيس) كان دبلوماسياً في حكومة جمهورية، من.. من قبل سفيراً، وحاول أن يرشح نفسه في الحملة السابقة، وبالطبع أعتقد المهمة الأهم هو أن تكون هناك رسائل احتجاج أو غيرها محددة أو أيضاً حتى قضايا إذا كان قد تجاوز الحد في اللغة التي يستخدمها.

عماد العسلي: يعني. Toomuch.. Toomuch الزلمة هذا..

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك أخ عماد.

عماد العسلي: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام. من أميركا أيضاً معنا الأخت ريم عبد الله، مرحباً بك

ريم عبد الله: أهليك.

حافظ الميرازي: أهلاً بك.

ريم عبد الله: يعطيك العافية أستاذ حافظ.

حافظ الميرازي: شكراً.

ريم عبد الله: الحقيقة بالنسبة لموضوع الإبعاد كان موضوع يعني صعب جداً إنه الواحد يشوفه على التليفزيون إمبارح، بس إنه يصير تفرج على نقطتين، أول نقطة إحنا ما كان بدنا نشوف اللي بيصير في المحاصرين في.. في كنيسة المهد، نفس اللي صار فيهم في رام الله لما سلموا بطريقة أو بأخرى.

نقطة الثانية الشغلة المزعجة جداً إنه يومياً وبشكل واضح ويعني مفضوح -يمكن تقول- إنه بيطلعوا ناس بيدافعوا عن جبريل رجوب، إحنا ما بنتهمه، إذا هو فعلاً وافق من براءته يطلع يقدم أدلة على براءته إنه ما سلم 200 شخص، وهو مرة طلع جبريل رجوب على التليفزيون على (الجزيرة) حكي إنه إحنا ما بدنا مُلُلَ في فلسطين، وإحنا بنقول له كمان ما بدنا مافيا في فلسطين.

حافظ الميرازي: نعم.

ريم عبد الله: إذن هذا.. هاي كمان تاخدنا لنقطة ثانية اللي هي نقطة التغيير في القيادة بغض النظر لأنه أميركا طالبت، نعم إحنا بحاجة لتغيير وتغيير جذري، إحنا بحاجة لناس تشتغل لأجل فلسطين، يعني أنا بأستغرب وبها.. بها الوقت الحرج جداً، واللي قاعدة قلوبنا يعني قاعدة بتتمزع لها المناظر هاي إنه بيطلع إن لسه فيه ناس بتشتغل لمصالح شخصية، أو لسه في خلافات. إحنا بدنا.. يعني ليش لما يكون حزب الجهاد الإسلامي أو حماس ليش يكونوا خارجين عن القانون؟! هادول ناس يعني إلهم قاعدة شعبية عريضة في فلسطين.

حافظ الميرازي: لكن أخت ريم يعني ولا أريد أن أطغي على حق الآخرين في أن يتحدثوا بعدين، لكن دعيني أسألك أيضاً، ما شعورك أيضاً لقنابل تفجر في اجتماع شارون وبوش معاً، ويختار هذا التوقيت؟ هل هذا وقته مثلاً؟ ألا نعطي زخماً للطرف الآخر يعني؟

ريم عبد الله: أنا ضد.. أنا ضد إنه تسير هاي العملية في ها التوقيت الخاطئ، ولكن كان يجب بدال ما إنه نحمل الحماس والجهاد الإسلامي ونخليهم معزولين، فالمفروض هم في قلب السلطة، لأنهم يمثلوا قاعدة شعبية، لو أنهم يمثلوا بيشتركوا في صنع القرار، وبيحترموا ها القرار اللي هم يشاركوا في صناعته، المشكلة تكمن في استبعاد ها الجماعة هادول اللي هم بيمثلوا مجموعة كبيرة من الشعب الفلسطيني من دائرة صنع القرار، المفروض يكونوا جزء من هذا القرار عشان يتحملوا مسؤوليته.

حافظ الميرازي: شكراً.

ريم عبد الله: ولكن عرفات لما دخل والسلطة الفلسطينية مع احترامنا للجميع شكلوا سلطتهم الخاصة، وأنتوا هادول أنتوا ناس أنتوا بره القانون، بره القانون طبعاً راح يعمل شغلة تزعجكم اللي بتمشوا مع القانون.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك. من ولاية (مين) الأميركية معنا الأخ عبد العزيز إبراهيم مرحباً بك.

عبد العزيز إبراهيم: أهلاً أستاذ حافظ.

حافظ الميرازي: أهلاً وسهلاً بيك.

عبد العزيز إبراهيم: شكر جزيل على جهودك الجبارة في هذا.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً.

عبد العزيز إبراهيم: وجهود قناة (الجزيرة) أنا في البداية حبيت أسأل: ما هي آلية اتخاذ القرار في السلطة الفلسطينية؟ يعني مين اللي وقع على قرار إبعادها الناس هادول... لمالطة.. لقبرص،

بالنسبة لي أنا كانت سقطة، وتعتبر نقطة سوداء في تاريخ النضال الفلسطيني صراحة يعني، إنه يبعد فلسطيني من بلده، ليش؟ لمكاسب سياسية، ومكاسب تعتبره مكاسب بسيطة جداً، وشو المكسب الآن؟ هل اعترف بفلسطين كدولة بعد ما أبعدوا عنا؟

حافظ الميرازي: نعم، لا أريد أن أكون محامي الشيطان.

عبد العزيز إبراهيم: لأ، يعني بأسأل.

حافظ الميرازي: أسألك أيضاً: هل هناك يعني.. يعني سلطة فلسطينية بمعنى نبحث عن الآلية، هل هناك حتى مكان لهم؟ هل هناك مكتب؟ هل هناك مجلس وزراء؟ يعني نحاسبهم وكأن هذه حكومة الولايات المتحدة أو حكومة مصر أو السعودية.

عبد العزيز إبراهيم: والله هم يقولون إن الدولة العربية الوحيدة، يقال أنها الدولة العربية الوحيدة اللي لها رئيس منتخب انتخاب شرعي، فمعنى ذلك هل العالم اتفق على أكثر.. الآن حسب ما إحنا شايفين في الفضائيات من (الجزيرة) حتى في داخل منظمة فتح هم ضد إبعاد الناس.

حافظ الميرازي: نعم صحيح.

عبد العزيز إبراهيم: يعني الآن استغرب، وبعدين فيه نقطة ثانية أنت سألت الأخت ريم عن موضوع.

حافظ الميرازي: التوقيت.

عبد العزيز إبراهيم: توقيت الخطأ، الآن يا أستاذ حافظ هل شارون مستني التوقيت الخطأ؟ صار أكثر من 54 سنة لا توقيت خطأ أو غير خطأ، اللي في راسه راح يسويه بغض النظر عن التفسيرات.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك أخ عبد العزيز.

عبد العزيز إبراهيم: شكراً.

حافظ الميرازي: معنا مكالمة أخرى من الأخ شاكر منصور، أرجو أن يبلغنا من أين يتصل؟

شاكر منصور: آلو، السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

شاكر منصور: مساء الخير أخي حافظ.

حافظ الميرازي: مساء النور، أهلاً وسهلاً.

شاكر منصور: أنا بأحدثك من فلسطين من الخليل.

حافظ الميرازي: اعتبرني خليلي أيضاً، لأني من.. من.. من خلايلة مصر يعني.

شاكر منصور: حياك الله يا سيدي. حقيقة أخي حافظ نحن تحدثنا سابقاً وفي أكثر من مجال أن ما يحدث في فلسطين هو سيناريو معد، وتسلسل لأحداث، وتم عمل هذا السيناريو بدقة شديدة، وتم إخراجه وتمثيله أيضاً بنجاح كبير، ما يحدث في فلسطين الآن وعلى مر المجازر والفترات السابقة، القصد منه هو تركيع أهل فلسطين للقبول بخيار السلام القبول بما تفضي إليه المفاوضات، للقبول ما يقبل به ياسر عرفات، ما يحدث في فلسطين اليوم وبالأمس من.. من تسليم أكثر من أربعمائة فلسطيني في بيتونيا، ومن قضية قتلة الوزير (زائيفي) ووضعهم في جوانتنامو أريحا، واليوم تسليم 13 من الفلسطينيين وإبعادهم إلى خارج فلسطين إن دل هذا على شيء فإنما يدل أن المقصود هو إبعاد كل شيء اسمه مقاومة في فلسطين، كل شيء اسمه فئات مجاهدة في فلسطين لتركيع أهل فلسطين ليقبلوا بما قبل به ياسر عرفات، هذا هو الذي يحصل في فلسطين، الواجب على أهل فلسطين وكل المسلمين أن يرفضوا هذا المخطط الإجرامي، وهذا المخطط أكثر جرماً وأكثر إيذاءً للمسلمين من.. من المجازر التي حصلت في الفترات السابقة.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً لك.

شاكر منصور: يجب رفض هذا الأمر رفض بات والعمل على.. على من على من يقتل بأهل فلسطين ويخون أهل فلسطين، حقاً إنهم زمرة خائنة يجب القضاء عليهم.

حافظ الميرازي: طيب شكراً أخ منصور، لكن أخشى أن تكون تدعو للحرب الأهلية، شكراً جزيلاً لك. الأخ نبيل البعداني من نيويورك، مرحباً.

نبيل البعداني: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

نبيل البعداني: والله أنا أشكر أولاً قناة (الجزيرة) على هذه المجهود، هناك بعض النقاط، و بالنسبة لمسألة الإبعاد، الإبعاد يعني الحرب أعدت لها أميركا وإسرائيل وسواء وافق الفلسطينيون على الإبعاد أم لم يوافقوا، فالأمر قد رتب له في البيت الأبيض لإخراج هؤلاء من فلسطين.

النقطة الثانية بالنسبة لمقاطعة: لا يمكن مقاطعة الأشياء الأميركية هكذا عشوائياً قاطعوا كل ما هو أميركي، أنا أرجو على الإخوة القائمين في المقاطعة ولجان المقاطعة أن يعملوا بالطريقة الأميركية يعني يضربوا دولة دولة، لا يضربوا الدول كلها مرة واحدة، يجب عليها أن تختار شركتين أو ثلاث وتعلن مقاطعتها بالبداية حتى تنهي هذه الشركة، ثم يبدءون بالشركة الثالثة، وهكذا، وشكراً.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك. الأخ أحمد عبد الستار من (نيو جيرسي)، مرحباً.

أحمد عبد الستار: آلو.

حافظ الميرازي: آلو، مرحباً.

أحمد عبد الستار: مرحباً يا أخي.

حافظ الميرازي: اتفضل.

أحمد عبد الستار: موضوع الأسرى هذا كلها كلها متفق عليها مسبقاً يعني، قضية تسليم الـ 26 اللي معاكم.

حافظ الميرازي: الـ 26 على غزة، والـ 13 بقبرص.

أحمد عبد الستار: آه، بأعرف كلهم اتفق عليهم قبل.

حافظ الميرازي: من يبن من يعني؟

أحمد عبد الستار: ما بأعرف، يعني أنا هيك.. بأعرف، يعني كيف يعطونا الوقت هذا، ليش ما إسرائيل ما خشت جوه الكنيسة تقتحم الكنيسة يعني؟ لو ما إن فيه اتفاق مسبقة، آه، لم ما كانش الأشي هذا، يعني.

حافظ الميرازي: طيب ما هو ممكن يكون ده نفس الرد، يعني ليه إسرائيل محتاجة تعمل اتفاق إذا كانت تستطيع أن تدخل وتقتحم؟

أحمد عبد الستار: بدها أخذ الوقت لحتى عملوا اتفاق يعني، بعدين الشغلة الثانية اللي صار إنه القيادة يعني.. يعني.. كل مدى بتعمل أخطاء كثيرة يعني.. يعني الأخطاء اللي صارت هذه والأخطاء السابقة كانت مثل اللي صار في في لبنان وهذا، عمره ما بيتعلموا من الشغلات هذه، يعني القيادة القيادة الفلسطينية الموجودة..، يعني المفروض.. مش بس المفروض تكون موجود نفسها.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك أخ أحمد.

أعتقد أيضاً شارون يقول هذه التجربة لتكون..

الآن ليس هذا معناه أنه من يطلب ذلك يصبح مثله، ولكن أعتقد إنه التوقيت ومتى نطلب ذلك، معنا مكالمة من الأخ محمد عبد الرحمن، مرحباً ممكن تبلغنا من أين تتصل.

محمد عبد الرحمن: السلام عليكم، مساء الخير أخ حافظ.

حافظ الميرازي: عليكم السلام، مساء النور، أهلاً وسهلاً بك.

محمد عبد الرحمن: لقد وضحت اللعبة السياسية يا أخ حافظ حتى للبسطاء من الناس، مع أنها ما كانت لتنطلي على السياسيين المخلصين الواعين من البداية، الذي طالما حذروا الأمة من المشاركين الرئيسيين فيها، وما سيتمخض عن هذه اللعبة من مؤامرات خيانية تقشعر لهولها الأبدان، وما سينتج عنها من تصفيات للمخلصين من أبناء فلسطين المجاهدة، فهذه اللعبة الخبيثة ما هي إلا فصلاً من فصول الحملة الصليبية التي رفع لواءها رائد الإرهاب العالمي (بوش) بمشاركة بعض الدول الأوروبية الحاقدة وعلى رأسهم الأفعى بريطانيا، والتي لها باع طويل في محاربتها للإسلام والمسلمين، وهي غنية عن التعريف، فهي كما يقول المثل "أشهر من نار على علم".

حافظ الميرازي: إذا أنت ترى..

محمد عبد الرحمن: كما شاركت في هذه اللعبة الدرامية.

حافظ الميرازي: نعم أخ.

محمد عبد الرحمن: الزعامات العربية.

حافظ الميرازي: أخ، نعم أخ.. أخ محمد، نعم أخ محمد إذاً أنت ترى..

محمد عبد الرحمن: شوي نص دقيقة..

حافظ الميرازي: يعني بأفضل ألا نقرأ من بيان يعني، يمكن أن نتناقش مع بعضينا أفضل، أنت ترى أنها مؤامرة من كل هذه الأطراف، لكن ألا أليس من الأفضل أن نصفي حساباتنا على الأقل الداخلية بعد أن تنتهي معركة التحرير، أم يجب الآن؟

محمد عبد الرحمن: كيف يعني..

حافظ الميرازي: يعني عندنا مشكلة مع أبو عمار مع السلطة، مع قيادات عربية نقول لهم بعد أن تنتهي هذه الأزمة وهذه الغمة ويرحل شارون وغيره، سنحاسبكم أن نقول الآن وهم على الأبواب وينتظرون هذه المعركة الداخلية؟

محمد عبد الرحمن: مين بده يحاسبهم، إنه هادولا يعني بيشموا على حسب سيناريو مخطط، وأثبتت الأيام بأنهم في... من الشعوب،

وأكبر دليل على ذلك هو تعامل الحكومات العربية والأنظمة العربية وقوات الأمن مع المتظاهرين الذين.. بمجرد التعبير عن رأيهم.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك، يبدو إن الخط الهاتفي بدأ يضعف.. ننتقل إلى نيويورك الأخ جلال بن عثمان مرحباً.

جلال بن عثمان: آلو.

حافظ الميرازي: ألو، تفضل.

جلال بن عثمان: أخ حافظ، كيف حالك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

جلال بن عثمان: أخ حافظ، أريد أن أوضح أخ حافظ بالنسبة للمواضيع اللي أنت أثرتها في البرنامج إن اختزال قضية العرب قضية فلسطين في شخص عرفات من طرف القادة العرب بتوسلهم وهرولتهم نحو الكيان الصهيوني وأميركا، يتضح حالياً في أولاً: تسليم مقاتلين من الجبهة الشعبية إلى أميركا وبريطانيا، وذلك في مقابل أن يفك الحصار عن.. عن عرفات الذي ادعى أنه يريد أن يكون شهيداً، ونحن نراه اليوم بعد أن تنفس الضوء يندد بالعمليات الاستشهادية، ويصفها بالإرهاب إرضاءً للصهاينة وللأميركان، ويعتقل الشرفاء المناضلين من حماس، وأخيراً يشرع بالموافقة على إبعاد ونفي الفلسطينيين خارج وطنهم، فبالله أريد أن أسأل من تسمى بالسلطة الفلسطينية التي لم تستطع أن تصنع سلاماً مشرفاً، ولم تستطع أن تقاوم، فما عليها إلا أن تكف عن الهرولة، وتترك زمام الأمور لمن هم أجدر بذلك.

حافظ الميرازي: نعم، وإذاً أنت تطلب من قناة (الجزيرة) أن ترفع ترفع إعلان شهيداً.. شهيداً.. شهيداً.

جلال بن عثمان: قناة (الجزيرة) أريدها.. أريد من قناة.. أريد.. أريد من قناة الجزيرة ألا تكون بوقاً للسلطة.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك.

جلال بن عثمان: بارك الله فيك.

حافظ الميرازي: بارك الله فيك.. أخ (...) الأخ هاني السدر، تفضل.

هاني السدر: مرحبة يا أخ حافظ.

حافظ الميرازي: مرحباً أخ هاني.

هاني السدر: كيفك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

هاني السدر: والله أنا بدي أحكي شغلة غير عن البرنامج يعني.

حافظ الميرازي: افضل.

هاني السدر: ok، فيه عندنا يعني إخوان في.. في أميركا هون محبوسين من دون ذنب، ok ومع إلي أخوي بالسجن إله حوالي 4 أشهر، ومريض ومش راضيين يطلعوا يعالجوه ولا يأخذوا له دكتور ولا هذا.

حافظ الميرازي: متى سجن أخ هاني؟

هاني السدر: ... ومريض ومش راضيين يعالجوه، كل هذا بس عشان اتجاوز الفيزا بتاعته، إله عشر سنين بأميركا مسكوه بعد الأحداث بعد سبتمبر.وكلهم بيحكوا إنه مافيش عليه مشكلة ولا أي شي، لا راضيين إن.. ويروحوه، ولا راضين يعلموا ولا راضيين يخبرونا أي إشي شو بنقدر نعمل.. نعمل له يعني، لو يقدروا (الجزيرة) إنهم يحطوا لنا برنامج خصوصي عن الشباب المحبوسين اللي ما لهم ذنب.

حافظ الميرازي: نعم، نحاول إن شاء الله، هو من أي بلد؟ هاني أنت من أي بلد؟

هاني السدر: هو فلسطيني بس عايش في الأردن.

حافظ الميرازي: آه، يعني إذاً أنتم تريدون أن يرحل إلى الأردن ولكن.

هاني السدر: يرحل بالأردن أو يخلوا له، يعني يعملوا له شغله إنه يطلع من السجن، لأنه مريض ومش قادر يتحمل (الأوضاع) داخل السجن.

حافظ الميرازي: نعم، هل معك محام؟

هاني السدر: معاي محامي، المحامي مش قادر يعمل إشي.

حافظ الميرازي: اتصلت باللجنة الأميركية العربية لمكافحة التمييز ABC؟

هاني السدر: حكينا ولا ردوا علينا.

حافظ الميرازي: ربما سنحاول أن أيضاً أن نتصل بهم، وربما أيضاً.

هاني السدر: يعني يا أخ حافظ، لأنك أنت كثير بتتصل بالكونجرس الأميركاني، وها دول لأنه.. الحكومات مش راضين يسألوا عنهم ورامينهم بالسجن مع قتَّالين القتلة ولهذا الزلمة.. حافظ الميرازي: لكن للأسف الشديد حتى بعض أعضاء الكونجرس حين يحاولوا أن يزوروا بعض المسجونين خصوصاً من العرب في أميركا منذ 11 سبتمبر بعضهم رُفض له حتى الزيارة وهم أعضاء في الكونجرس وبعضهم رؤساء لجان للأسف الشديد ليس ربما في يدي شيء لأن نفعل اقتراحك بأن نلقي الضوء في مرة من المرات على محنة هؤلاء من المعتقلين العرب اللي بعضهم حتى بسبب القوانين الأميركية الجديدة يعطي الحق للحكومة ألا تعطي حتى أسماء من تعتقلهم، شكراً لك أخ هاني، الأخت سلوى من شيكاغو، الأخت سلوى سعافين هل مازالت معنا.

سلوى السعافين: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

سلوى السعافين: أنا بس حبيت أقول.. أقول شيء بالنسبة للمقاطعة، يا ريت لو المسلمين اللي في أميركا بالذات شيكاغو إذا التزموا بالمقاطعة يظلهم ملتزمين، لأنه إحنا قاطعنا (جول أسكو) وبعدين صرنا نشوف الناس رجعت مرة ثانية، كلها أسبوع وبطلوا، فهذه صورة سيئة جداً لدرجة إنه المسؤولين في (جول أسكو) صاروا يقولوا: we don` t Care about moslems, you kmow, it`s your problem ، هاي واحدة.

2: يا ريت بلاش تحطوا هذه المقدمة بتاعة شهيداً شهيداً، لأنه صارت خائناً خائناً، هلا لياسر عرفات وعاملة لنا إحباط كتير كل ما نشوفها.

حافظ الميرازي: للدرجة دي.

سلوى السعافين: آه والله يعني كتير كتير أهلنا خاصة إمبارح، بالليل يعني الواحد وهو بيشوف المرحلين يعني قلبه اتقطع، وهذا بيطلع لنا كل اليوم والتاني شهيداً شهيداً، هاذلكم من الشهداء، هاذلكم من اللي بيجاهدوا عن..

حافظ الميرازي: نعم، بس أن أخشى إن إحنا يعني في آراءنا يعني بنذهب إلى حد التطرف إما يعني شهيداً شهيداً وإما نقلبها إلى خائناً خائناً، لماذا لا يكون شيئاً في الوسط، يعني زعيماً سياسياً يهادن أحياناً ويقاتل أحياناً أخرى يعني؟

سلوى: ما خليناش مجال يعني، هذا يعني كل شيء طلبه شارون سلمناه، شو ضل

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك أخت سلوى

سلوى السعافين: شكراً كتير.

حافظ الميرازي: هولندا الأخ يوسف بازي مرحباً، هل مازال معنا، أخ يوسف، أطلنا عليه.. أطلنا عليه الانتظار، دترويت ميتشجن، الأخ يحيى ماوري مرحباً بك.

يحيى ماوري مرحباً بك

يحيى الماوري: السلام عليكم أخ حافظ

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

يحيى الماوري: كيف حالك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

يحيى الماوري: أخي أنا بعثت لك رسالة طالبت فيها على أساس حث الجالية العربية في التواصل مع الإعلام و.. يعني احتجاج على الانحياز الكامل بل وقلب الحقائق وتزييف يعني، فأرجو إنه شفت الرسالة هذه وتحب..

حافظ الميرازي: نعم، ولكن لم أرها، لكن ممكن أن تلخص لنا يعني بإيجاز ما هي الرسالة، حتى يمكن توجه للجميع الآن.

يحيى الماوري: الرسالة هو إنه إحنا في أميركا يجب ألا نأكل ونشرب وننام، يجب أن نعمل أقل شيء إنه الاتصال مع الأجهزة الإعلامية المنحازة اللي هي صهيونية 95% في السبعينيات قال هنقسم، يعني الإعلام الأميركي 95% يسيطرون عليه اليهود، الآن كاملاً الكونجرس الآن أصبح مستعمرة إسرائيلية يعني 95% من أعضاء الكونجرس يا إما صهاينة يا إما مشتريين للصهاينة، نحن هنا يجب أن نتحرك، يعني سواء على مستوى الممثلين من أعضاء الكونجرس، الإدارة الأميركية الإعلام.. الإعلام يجب أن نتواصل مع كل البرامج..

حافظ الميرازي: نعم، شكراً لك..

يحيى الماوري: أنا دائماً وكل يوم وأنا على الإنترنت وأبعت لهم وما بيطلعوا حتى..، يعني بعثت رسائل شكر لبعض (بتر جنن) ولهذا في (برهارل بول) يعني تغير هو نوعاً ما، أصبح يعني..

حافظ الميرازي: صحيح.. أحياناً.

يحيى الماوري: يعني فيهم اللي كويسين يعني نرسل لهم رسائل الشكر..

حافظ الميرازي: شكراً.. شكراً جزيلاً لك أيضاً.

يحيى الماوري: لحظة.. لحظة لو سمحت.

حافظ الميرازي: تفضل.

يحيى الموري: بس فيه رسالة مهمة على الإخوان المسيحيين العرب وبالذات الفلسطينيين إنهم يجب أن يؤدوا رسالتهم إلى كل الكنائس وإلى كل الجهات يعني يشرحوا لهم عن القضية الفلسطينية هي قضية عربية مسلمة يعني مسيحية ويجب أن يأخذوا تعاطف الناس يعني على ما بيحصل في كنيسة المهد وغيرها..

حافظ الميرازي: شكراً ده صحيح.

يحيى الماوري: يعني اليهود بيضطهدوا كل العرب مسيحيين ومسلمين.

حافظ الميرازي: ومسلمين، شكراً جزيلاً..

يحيى الماوري: يلا شكراً يا أخي وتحياتنا

حافظ الميرازي: شكراً لك.

يحيى الماوري: ونشكرك على..

حافظ الميرازي: شكراً لك أخ يحيى، روما الأخ محمد مزروعي مرحباً.

محمد مزروعي: مرحبا بيك.

حافظ الميرازي: أهلاً اتفضل.

محمد مزروعي: كيف صحتك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

محمد مزروعي: نحييكم والله.

حافظ الميرازي: شكراً لك.

محمد مزروعي: يا أخ حافظ

حافظ الميرازي: نعم.

محمد مزروعي: والله الحقيقة...

حافظ الميرازي: أخ محمد.. مازال معنا؟ لم يبق معنا طيب، سنعود بعد قليل، ربما يحاول إعادة الاتصال، تحت الحصار يأتيكم يوم الجمعة من واشنطن، إنهاء حصار كنيسة المهد، والحصار بالطبع على أوسع موجود ومازال مستمراً على الأشقاء الفلسطينيين، ما بالكم بأيضاً بأزمة أخرى ربما تحيق بقطاع غزة بأكمله.

[فاصل إعلاني]

حافظ الميرازي: معي من القدس الأخ مسعد تاج الدين مرحباً بك.

مصعب تاج الدين: السلام عليكم أخ جمال.

حافظ الميرازي: عليكم السلام تفضل.

مصعب تاج الدين: مساء الخير أخ جمال.. أنا آسف، أخي حافظ

حافظ الميرازي: ما يهمش تفضل.

مصعب تاج الدين: اللافت في موضوع الاتفاق الذي حصل فيما يخص المقاطعة في رام الله وبخصوص كنيسة المهد في بيت لحم بلاحظ إقحام العنصر الدولي وتدخل المجتمع الدولي في الاتفاقات، وهكذا نجد أميركا في الآونة الأخيرة أخذت تعمد إلى تنفيذ الاتفاقات على مسؤولية ما يسمى بالمجتمع الدولي تحت غطاء الشرعية الدولية ورفضت على تدويل القضية لدفعها إلى مجلس الأمن، لتتخذ قرارات تقوم بفرضها على الشعوب بقوة الشرعية الدولية، وهي بذلك تخلي مسؤولية الزعامات المتورطة فأميركا أدركت أن حجم الخيانة أكبر من حجم الزعامات المتورطة، وهي بذلك تريد أن تخلي مسؤوليتها..

حافظ الميرازي: نعم لكن.. شكراً جزيلاً لك أخ مسعد، أنا أخشى إن المشكلة قد تكون هو إن إحنا نريد التدويل وهم يرفضون أن نقترب حتى من شوارع أو من أسوار الأمم المتحدة، غزة الأخ عبد الرحمن مصري مرحباً بك.

عبد الرحمن المصري: يعطيك العافية أخ حافظ

حافظ الميرازي: أهلاً بيك تفضل.

عبد الرحمن المصري: طبعاً أنا بدي أحكي في موضوع كتير تردد على برنامج (الجزيرة) تحت الحصار قبل شوية الأخت سلوى تحكي عن الأخ أبو عمار إنه شهيداً شهيداً شهيداً فأنا بأقول: لأ خائناً خائناً لا الأخ أبو عمار هو رمز الشعب الفلسطيني أخ حافظ، وبيه إنه مسألة صغير بيحكي إنه ما بيحس بالنار إلا اللي تحتها، الأخ ياسر عرفات وشعبه هو اللي بيحس بالنار والحصار، مش الأخت سلوى في أميركا أو في أي.. فأنا بأناشد وبأطلب من جميع الأخوة العرب خاصة، إنهم ما يتهجموش على الأخ الرمز الرئيس ياسر عرفات اللي بيمثل اليوم، بيمثل رمز الأمة العربية والإسلامية، هاي نقطة.

النقطة الثانية: بدي أحكي عن سلاح المقاطعة طبعاً بأناشد أنا جميع الأخوة العرب اللي بيطالبوا بسلاح المقاطعة إنهم يعني ما فيش عمل منظم إلا بينجح، أنا بأطالب إنه تشكيل لجنة، تشكيل هيئة معينة لمتابعة سلاح المقاطعة، وذكر أخ قبل شوي على (تحت الحصار) محطتكم، إنه يجب تحديد أو تصنيف المؤسسات الأميركية للمقاطعة، هاي نقطة كتير كتير كتير مهمة وبأشكر أنا كتير قناة (الجزيرة) على برنامجها.

حافظ الميرازي: شكراً.. شكراً جزيلاً لك أخ عبد الرحمن، ننتقل إلى الأخ يوسف مجيد لا أدري من أستراليا أو من أستوريا النمسا.. تفضل.

يوسف مجيد: نعم من..

حافظ الميرازي: من.. من.. تفضل أخ يوسف..

يوسف مجيد: مرحباً أخ حافظ، أخي حافظ بس أريد أقول في دقيقة إذا تسمح لي

حافظ الميرازي: آه اتفضل.

يوسف مجيد: يعني بصراحة اللي نسمعه بهاي الإذاعة واللي بيخشون، ما حد يخلي إيده على الجرح لمعالجة هذه القضية بشكل صحيح

حافظ الميرازي: نعم.. ألو.. أخ يوسف.. أخ يوسف الاتصال قُطع، أخ أحمد عبد الله فلسطين تفضل

أحمد عبد الله: آلو مساء الخير.

حافظ الميرازي: مساء النور.

أحمد عبد الله: الأخ حافظ أنا فيه لي تعليق بسيط بس على حضرتك في تقديم البرنامج

حافظ الميرازي: اتفضل.. ممكن بس توطي التليفزيون تخفض صوت التليفزيون فقط علشان نسمع يعني تعليقك؟ اتفضل.

أحمد عبد الله: آه. نعم، أنا طبعاً بأعتقد إنه من حق أي مواطن عربي، فلسطيني كان بيعيش في الداخل أو في الخارج إنه يقدم تعليقه أو رأيه على اللي بيحصل في القضية الفلسطينية وفي مأساة الشعب الفلسطيني بحرية سواء كان بيعارض أو..

حافظ الميرازي: بيؤيد، نعم

أحمد عبد الله: بيتفق، فطبعاً يعني اللي بيحصل حالياً هو إحنا شاهدناه اليوم في مدينة غزة من سكان مدينة غزة، وبأعتقد إنه اللي شاهدناه اليوم هو عبارة عن مأساة وصول الأبطال إلى غزة كانوا مُحاصرين فترة طويلة في مدينة بيت لحم، في كنيسة المهد، لم يقدم لهم أي طرف من العالم المتحضر اللي بتدعيه حضرتك من أميركا أو من الدول الغربية أي مساعدة نفي إلى خارج الوطن، بينما يتحدثون في القضية الفلسطينية عن عودة اللاجئين وبخاصة من لبنان ومخيمات الشتات، ما أعتقدش إنه هذا هو جزاء الأبطال المقاومين.

حافظ الميرازي: نعم، بالمناسبة أخ أحمد هل أسألك هل.. كيف تم التعامل معهم في غزة؟ هل تم استضافتهم في عائلات محددة؟ هل لديك أي معلومات في كيف تم التعامل مع ضيوفكم في غزة؟ هل استضفت أحد في منزلك مثلاً؟ هل شيء..

أحمد عبد الله: أعتقد إن الناس في غزة اللي بيحصل بيتعاملوا مع.. بحذر شديد..

حافظ الميرازي: خوف يعني؟

أحمد عبد الله: نعم، لأنه طبعاً صار الترحيل خارج الوطن، فأعتقد أنه الناس الآن تترقب وتنتظر وبتحصل شو اللي بيحصل، العقاب بأعتقد إذا كان حضرتك بتطالب بالشهادة أو تطرح السؤال هذا ما أعتقدش إنه حداً هيراهن عليه حالياً لأنه الآراء السياسية زي ما حضرتك بتشوف طبعاً فيه إلها اضطهاد شديد حتى ولو بالإعلام، يعني إحنا ما بنقلش إنه زي ما حضرتك دعمت ما يصيرش عمليات تسمى بالإرهابية ضد الإسرائيليين

حافظ الميرازي: أنت بتتكلم عن.. أنت بتحدث عني أم عن شخص تعتقد أنه قال هذا الكلام؟ تفضل.

أحمد عبد الله: أنا بأحكي بشكل عام، يعني ما بأحددش شخص معين، لا أتهم شخص معين، يعني لا أتهم شخص معين، يعني أنا قلت في بداية حدثيني حرية الكلام في الإعلام، هذا شيء مقبول، يعني على الأقل إحنا الآراء تبادلها وطرحها شكل موضوعي هذا شيء مطروح ومقبول سياسياً على الأقل، يعني الآراء السياسية متعددة والألوان مختلفة، يجب قبول هذا وقبول ذاك، ومناقشة الأمر بموضوعية حتى لا يتم زي ما حضرتك حكيت في بداية البرنامج بما يسمى حروب أهلية، وهذا شيء مرفوض تماماً، لكن من حق أي إنسان فلسطيني إحنا عشنا حرب لبنان في 82 وشاهدنا الرئيس ياسر عرفات والقوات الفلسطينية عندما بتغادر بيروت، وتم اتهامات مختلفة ومتعددة، من طالب بالبقاء ومن طالب بالموت..

حافظ الميرازي: صحيح، شكراً جزيلاً لك أخ أحمد أسف أتوقف عن هذا الحد، دقائق محدودة باقية في البرنامج ومعي العديد من المكالمات، أعود إلى الولايات المتحدة الأخت إسراء المهتدى مرحباً بك.

إسراء المهتدى: مرحبة.

حافظ الميرازي: تفضلي.

إسراء المهتدى: يعطيك العافية.

حافظ الميرازي: شكراً.

إسراء المهتدى: أنا بدي أحكي بالنسبة للي عمالهم بيتصلوا لتخوين أو إنه بنحكي.. لبطل أو كل هذا الحكي، هذا الحكي فاضي وما إله معنى، هلا الواحد إنه لازم يفكر ويتعلم من اللي مضى ويتعلم الدروس اللي أخذناها عبر كثيرة والتمن غالي جداً، التمن إنه الناس اللي عمالها ضحت (...) إلى 30 يوم إلى 40 يوم تدفع الثمن غالي جداً بالآخر تطلع تتسلم بكل ببساطة، غيرها جنين، نحنا ما لحقنا ننسى المجزرة اللي صارت في جنين ما لحقنا ننسى نابلس، ما نلحق ننسى بننسى كل المآسي اللي دفعها شعبنا، أنا كفلسطينية بأقول لازم نتعلم، حتى لو ما بديش أقول أخون أو أقول إنه بطل، لازم أقول لكل هذه مراكز القيادة، لازم إنكم تفكروا، إذا عندكم ضمير وعمال الثمن بيندفع غالي روحوا يعني اقعدوا اصطلحوا الكبير والبختيار واللي غيره، فيه ناس وجوة شابة، فيه ناس مقاومة لازم تاخد مكانكم، مش الشغلة بالتخوين ولا الشغلة إنه.. مظبوط دفعوا التمن وكلهم أبطال، لكن فيه أجي وقت إنه لازم يصير تغيير جذري، فيه ناس كثير ماسكة المواقف وقياديين، لكن هذا الثمن عمال ندفعه إحنا الشعب، والشعب طبعاً اللي بالأرض المحتلة.. آلو.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك أخت إسراء الأخ من شيكاغوا الأخ هادي صافي مرحباً بك وأطلت عليك الانتظار تفضل أخ هادي.

هادي صافي: كيف حالك أخي؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.. اتفضل.

هادي صافي: شو أخبارك؟

حافظ الميرازي: الحمد لله.

هادجي صافي: والله حابب بس أؤيد الأخت سلوى من شيكاغو، والله أنا بأقول بلاش شهيداً شهيداً، خائناً خائناً والله أحسن، سلم ست مناضلين سلمهم لإسرائيل وخدهم وداهم على قبرص تفاهم على قبرص سلمهم، اللي بدو إياه إسرائيل بيصير.

حافظ الميرازي: نعم شكراً جزيلاً لك أخ هادي.

هادي صافي: شكراً لك أخ حافظ، نشكركم على ها البرنامج..

حافظ الميرازي: شكراً لك، من الكويت الأخ عمر عبد العزيز مرحباً بك.

عمر عبد العزيز: مساء الخير أخ حافظ، وشكراً..

حافظ الميرازي: أهلاً وسهلاً، شكراً.

عمر عبد العزيز: سيدي العزيز أنا بس عايز أقول ملاحظة واحدة: إنه مأساة كبيرة إن إحنا نشوف دولة أوروبية تقبل استضافة الأبطال في حين إنه لم توجد دولة عربية واحدة قبلت استقبالهم، وكل الدول العربية إدت أو معظمهم اللي تجرؤوا إن هم يتكلموا إدوا أعذار، لماذا لم يقبلوا هؤلاء الأبطال فهي دي المأساة اللي أنا بأشوفها ودي بتدي ذريعة لإسرائيل وللولايات المتحدة الأميركية إنها ترى كيف نعامل نحن العرب الفلسطينيين نفسهم بحيث إن إحنا بنتكلم بلغة إن إحنا معاهم ونقول لشعوبنا إن إحنا معاهم، وفي نفس الوقت للأسف الشديد أما يجي وقت التنفيذ..

حافظ الميرازي: تتركهم وحدهم..

عمر عبد العزيز: نتركهم وحدهم.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً.. شكراً.. شكراً لك أخ عمر، (أوهايو) هاني إبراهيم، أخ هاني من ولاية أوهايو.

هاني إبراهيم: مساء الخير أستاذ حافظ.

حافظ الميرازي: مساء النور تفضل.

هاني إبراهيم: بالنسبة لقضية الإبعاد أرفضها رفض تام، لأن دول أبطال المفروض يتعاملوا أحسن من كده، بس ما أقدرش ألوم ياسر عرفات، ياسر عرفات عامل كل حاجة والرجل متحاصر ما يتلامش، كمان ما أقدرش ألوم دولة إسرائيل صراحة، ولو إن دوة هيفاجئ الجميع، اللي يتلاموا الزعماء والقادة العرب، كل زعيم له رأي، مختلفين مافيش حد قادر يلمهم في إيد واحدة، العالم كله يخاف من العرب لو بقوا إيد واحدة، كمان ألوم الإعلام لأن مافيش دولة عربية فكرت تعمل قناة أميركية ناطقة بصوت العرب ليه؟ لأن دلوقتي كل أميركي ماشي في الشارع أكثر صهيونية من الصهاينة اللي في إسرائيل، لأنه متعتمين إعلامياً، فكرهم هو الفكر اليهودي الإسرائيلي، هم مالهمش في السياسة، ما حدش يعرف عنها حاجة بس الفكر بتاعهم ن العرب من المحيط للخليج ده إرهابي، بسبب التعتيم الإعلامي الأميركي اللي مسيطر عليه اليهود، نفسي في قناة واحدة عربية تشرح إحنا في.. أيه اللي بيحصل في الدول العربية، أيه اللي بيحصل في فلسطين أيه اللي بيحصل في كنيسة المهد.

حافظ الميرازي: نعم شكراً.

هاني إبراهيم: شكراً ليك..

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً.. شكراً جزيلاً لك أخ هاني، أعتقد إنه حين تريد أي قطر عربي أن ينفق إعلامياً في أميركا يفعل وشاهدنا حوالي عشرة ملايين دولار أنفقت في أسبوع واحد من جانب مثلاً المملكة العربية السعودية في حملة إعلانية ضخمة جداً صاحبت وصول ولي العهد الأمير عبد الله إلى واشنطن.. إلى الولايات المتحدة وتكساس، إذا كانت هناك الرغبة بيتحقق ذلك على الأقل، من ينسلفانيا، الأخ جمال الصانع مرحباً بك تفضل، ممكن تخفض صوت التليفزيون بعض الشيء علشان نسمعك؟ تفضل.

جمال الصايغ: تحياتي أخ حافظ الميرازي.

حافظ الميرازي: أهلاً وسهلاً بيك.

جمال الصايغ: حقيقة إلى مداخلتين، واحدة شوية طويلة والتانية قصيرة.

حافظ الميرازي: ناخد القصيرة، لأنه باقي في البرنامج دقائق معدودة جداً تفضل.

جمال الصايغ: القصيرة هي إنه.. طبعاً أنا بأؤيد كل اللي اتصلوا في اتصالين سبقوني من الأخ أحمد عبد الله ومن الأخ عبد الرحمن واحد مع وواحد ضد، وأنا من وجهة نظري من عايش الثورة الفلسطينية أو من عايش تأسيس حركة فتح منذ البداية إلى الآن يدرك تماماً فصولها منذ انشقاق حركة فتح إلى مكتبين ونحن نعلم بأن السلطة الوطنية الفلسطينية المتمثلة والسيد ياسر عرفات الذي يدعي الشهادة ويتوق إليها هي السلطة الوحيدة التي تسير وتفرض على كافة الشعب الفلسطيني الموجود داخل الأرض وليس في الشتات، ومن يدعي بأن ياسر عرفات هو رمز الشعب الفلسطيني يكون مخطئاً جداً، لأن من يكون رمز يجب أن ينصهر على رأس شعبه في ثورته قبل أن يسلم في يده أبناء وطنه وينفيهم إلى الخارج بقرار شخصي منه، شكراً جزيلاً لك الأخ ماهر حبطة من (نورث كارولينا).

ماهر حبطة: أيوه.

حافظ الميرازي: تفضل.

ماهر حبطة: السلام عليكم أخ حافظ.

حاف الميرازي: عليكم السلام أخ ماهر.

ماهر حبطة: السؤال لإلك أخ حافظ لو سمحت..

حافظ الميرازي: نعم، السؤال لغير الله مذلة.

ماهر حبطة: نقول (لا يكلف الله نفساً إلى وسعها) ولكن هل هذا جزاء الذين قدموا حياتهم وضحوا من أجل القدس أن يرحلوا عن أرضهم؟ شغلة ثانية لو سمحت..

حافظ الميرازي: تفضل.

ماهر حبطة: هادولا اللي عندنا.. اللي عندنا عائلات عندنا ولاء، ممكن ياخدوهم معهم على برة على قبرص ويعيشوا مع ولاد برات برة برة فلسطين؟

حافظ الميرازي: نعم، لا ندري طبعاً.. نعم.. هذه طبعاً تساؤلات مهمة، باقي دقيقتان في البرنامج فقط، أقرأ ربما رسالة فاكس بسرعة من الأخ أبو أحمد من غزة فلسطين، ناشد زعماءنا الثلاثة الذين سيجتمعون في شرم الشيخ غداً أن يكون مؤتمرهم الصحفي شديد اللهجة وألا يخيبوا آمال الأمة وآمال الشعب الفلسطيني، بالنسبة للإصلاح داخل السلطة أناشد الرئيس الرمز أن يعزلهم جميعاً لأن كل وزير عاملها مملكة خاصة به، صدقني يا سيادة الرئيس وأنت أدري مني بهم، آخذ المكالمة، الأخيرة من ولاية (فلوريدا) من الأخت ابتسام رضوان في نصف دقيقة بقيت لنا..

ابتسام رضوان: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

ابتسام رضوان: الأخت ابتسام رضوان من دير ياسين، أول مأسورة كانت على إيد الإرهابيين الإسرائيليين، أبدأ كلامي تحية إجلال وإكرام للشهداء الأبرار وإلى جرحانا وإلى أسرانا في السجون الإسرائيلية وخاصة إلى ابن أخي شادي رضوان في سجن النقب، وتحية إجلال وإكرام إلى المبعدين الفلسطينيين الذين نفوا عن أرضهم والمبعدين في أرضهم، هل الذين دافعوا عن أرضهم أصبحوا إرهابيين؟ ويستحقون النفي عن أرضهم؟ والذين قاموا بمجزرة دير ياسين وكفر قاسم وصبرا وشاتيلا وجنين اليوم يستحقون البقاء على الأرض الفلسطينية، أين العدل أين الحق، نريد تفسير من السلطة الفلسطينية.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك أخت ابتسام، لعلنا هنا نتوقف عن أخذ المكالمات وأعتذر للذين لم تستطيع أن نأخذ مكالمتهم خصوصاً من الولايات المتحدة الأميركية، لكن كانت فرصة جيدة ربما لمشاهدينا خصوصاً هنا في الولايات المتحدة أن تكون لهم فرصة أكبر للحديث وإبداء الرأي في برنامج (تحت الحصار) بالطبع (تحت الحصار) مستمر معكم من قناة (الجزيرة) وتقدمه لكم يوم الجمعة من العاصمة الأميركية واشنطن، والتقديم من واشنطن لا يعني أننا نتبنى أراء واشنطن أو العالم المتحضر -كما يتندر البعض- أشكركم وإلى اللقاء في حلقة أخرى، مع تحياتنا جميعاً.