مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

تاريخ الحلقة:

14/04/2002

فيصل القاسم

د. فيصل القاسم:

بلاد العرب أوطاني

من الشام لبغداني

ومن نجد إلى يمن

إلى مصر فتطواني.

تحيةً إلى الصمود الفلسطيني الذي جعل قلوب العرب من المحيط إلى الخليج تتوحد في لحظة قومية عز نظيرها، إنها ثمرة من ثمرات الانتفاضة المباركة أن أصبح الشعب العربي يلهج بلسانٍ واحد وصوت واحد رغم الداء والأعداء، ألم تُعد القضية الفلسطينية الحياة إلى العروبة التي نعاها الكثيرون وشيعها المغرضون؟ العروبة ليست أكذوبة، إنها تعتمل في صدور سكان هذا الوطن العربي الكبير من نواكشوط إلى دمشق مروراً بكل العواصم، لقد برهن الشعب العربي -وأركز على الشعب العربي وليس على الشعوب العربية- برهن على أنه أكثر تلاحماً وصلابة ووعياً ووطنية من بعض حكامه وأنظمته، هكذا يقولون، صحيح أن الانتفاضة فرقت الحكومات العربية ولا عجب، لكنها رصت الشعب العربي صفاً واحداً، لماذا التقت مصالح الشعب وتنافرت إذاً مصالح الحكام؟ ألا يعني هذا أن مصالح الأنظمة تتعارض على نحو خطير مع مصالح الشعب؟ تعالوا نتأمل عودة الروح إلى الشعور القومي.

للمشاركة في البرنامج يُرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم: 4885999، وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم على الإنترنت على العنوان بالتالي‎:

www.aljazeera.net

نبدأ مع أم أحمد من السعودية، تفضلي يا ستي.

أم أحمد: ألو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أم أحمد: بسم الله الرحمن الرحيم.

أخ فيصل، بأتمنى عليك بس إنه تعطيني المجال لأني صار لي فترة.. لحتى الواحد يقدر يعبر..

د. فيصل القاسم: اتفضلي يا ستي.. أهلاً وسهلاً

أم أحمد: أول شيء بأحيي.. بأحب أوجه لك تحية ولقناة (الجزيرة) المنبر الحر.

د. فيصل القاسم: شكراً

أم أحمد: وبنشكركم كتير على ها البرامج اللي بتتيح للشعب العربي بأكمله إنه يعبر عن أعماقه من أطفال ومن كبار، بأبدأ أول شيء بأحيي الشعب الفلسطيني بكافة أنحاء العالم وخاصة في المخيمات الفلسطينية في جنين ونابلس وكل أنحاء فلسطين، ونشدد على أيديهم، ونقول لهم إن شاء الله النصر قريب، وكلنا معكم، وكلنا نشعر بكم ونحس بكم، وأحزاننا كبيرة، وأحب أن أقول يعني شيء حصل معي حتى يعرف العالم أن أطفالنا تحس، فأنا لديَّ ابنة في الرابعة من العمر لا.. لا تعرف معنى يعني الحرب والدمار، ولكن فوجئت بها من يومين ثلاثة مبللة في الماء، أقول لها: لماذا ابتللتِ بالماء؟ تقول: لا، إنني توضأت لأصلي، فوجئت الطفلة تقول هذا قلت لها: بارك الله فيك، تقول: أتعلمين يا ماما لماذا أريد أن أُصلي؟ قلت لها: لماذا؟ قالت: لأنني أريد أن أدعي أقول يا رب الإسرائيلي يموت لأنه عم يقتل الفلسطيني، تصوَّر يا أخ فيصل هذا الشعور عند أطفالنا وزعمائنا العرب نيام!!

نحن لا ناسف أنهم نيام (..)، لكنهم ناموا عندما أُبيد شعب أفغانستان البسيط بقيادة المجاهد -إن شاء الله حماه الله إذا كان عائشاً، وإذا كان ميتاً يرحمه في الآخرة وفي الدنيا إذا ما زال على.. على قيد الحياة- المجاهد أسامة بن لادن نرجو أن يشدد الله يده ويقوم ثانياً، ويرد على الكافرين الطغاة من أميركا وإسرائيل، وأنا بأدعو دائماً أن تتزلزل الأرض تحت أقدامهم وحلفائهم أجمعين، ونحن ما منا اليوم نقول أن الحكام العرب نائمون، لأ، منذ أُبيد الشعب الذي كانت بيوتهم بخمسة دراهم من طين، وتقصف عليهم الصواريخ بنص مليون دولار الصاروخ، ما هذا العدل؟ من هنا عندما أُبيد هذا الشعب أحسسنا أن الحكام نائمون خانعون، يملأون بطونهم، ويقعدون على الكراسي التي يوجد عليها (...)، لا يريدون أن يتزحزحوا عنها، إذا هم لا يقدرون أن يعطوا الفرصة للقادة الذين ينهضون مثل الشعب الحر الذي انتفض في جميع أنحاء العالم، وقدم شهداء عنده، يقوم ويقول للذين يستطيعون أن يفعلوا هذا قم

د. فيصل القاسم: شكراً.. شكراً أم أحمد من السعودية. أبو نادر من الأردن، تفضل يا سيدي.

أبو نادر: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أبو نادر: الله يعطيك العافية أخي الدكتور فيصل عظيم طبعاً حضرتك.

د. فيصل القاسم: يا هلا: أشكرك

أبو نادر: يا سيدي، أنا بدي أتساءل بس سؤال الأولاني بدي أشرح للسيد جبريل لجروب زمان ما شفناه على الهوا ولا طلع، هل إنه خلصت دوره وتمثيليته الآن، وسلم الإخوان المناضلين وسلمهم على طبق من فضة للإسرائيليين؟ هذا رقم واحد.

رقم 2: أنا بأناشد جميع الشعوب العربية أنا بأشوف مظاهرات كتيرة وحاطط الأخ المارلبورو أو الدخان الأجنبي بجيبته الأميركي أو الإنجليزي حاطه بجيبته، يا أخي، قبل ما نطلع مظاهرات مش المفروض نقاطع البضاعة الأميركية، إحنا فيه عندنا إحصائية أنا انبارح بأسمعها 100 مليون عربي بيدخن دخان أجنبي، ها دولا 100 مليون دولار عم بيروحوا Tax تبعهم، الضرايب تبعتهم بتروح على أميركا عم بيودوها لإسرائيل عشان تحارب فيهم وبتسوي صواريخ وتحارب فيهم الشعب العربي مش الشعب الفلسطيني، الآن الأطفال عم بيدافعوا عن شرف الأمة العربية كلها، يا أخي، أنا اللي بدي أترجاه من جميع المواطنين العرب الآن اللي ما معاه بقية دخان يكسره، يروح يشتري أي دخان.. أي دخان يعني فرنسي بلجيكي، أنا اليوم بأدور على بضاعة بلجيكية بالأردن، فأنا اللي بأطلبه إحنا اللي نقدر عليه من الآن المقاطعة فإحنا بنضغط إحنا على.. على المقاطعة، الشركات هاي ورؤوس الأموال الأميركية بتحكي لبوش أنت شو اللي بتسويه؟ أنت خربت بيتنا، فإحنا يا سيدي إحنا شعب مستهلك، المفروض الآن كل إنسان شريف، وفيه عنده نتفة نخوة لسه يقاطع البضاعة الأميركية، بلاها البيبسي، بلاها الماكدونالدز، بلاش الدجاج الأميركي، فإحنا يا أخي والله محقوقين، فإحنا يا دكتور بنشكرك.. وبنشكر قناة (الجزيرة).

د. فيصل القاسم: شكراً لحضرتك، يعطيك العافية يا سيدي.

خضر جابر لبنان، تفضل يا سيدي.

خضر جابر: أرجو 3 دقائق بس.

د. فيصل القاسم: تفضل.

د. فيصل القاسم: يعني إما جيل بكامله واقف سنة الستينات لحد اليوم بعده بيسمع تهديد مصالح أميركا..

د. فيصل القاسم: سيد خضر جابر.. ياسر.. لا أدري لماذا حدث ذلك، ياسر أحمد سوريا.. يبدو عندما ذكر مصالح.

ياسر أحمد: آلو.. آلو..

د. فيصل القاسم: أتفضل يا سيدي.

ياسر أحمد: آلو.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي ياسر أحمد، تفضل يا سيدي.

ياسر أحمد: أيوه ياسر أحمد.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

ياسر أحمد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

ياسر أحمد: بنحيي الشعب الفلسطيني، ونقول لكل شهيد نقول كل.. لكل شهيد، ونشد على أعزامهم، والله معهم، وفيه بيت من الشعر بيقول:

أتموت ينبت ألف ألف مقاتل

من دفعة دمك تعجب البيداءُ.

يا أخي، إن الأنظمة العلمانية في سوريا.. في.. في الوطن العربي كله قد شوهت الإسلام قبل أن تشوهه أميركا وإسرائيل، ونحن ندعو إلى تشكيل.. تشكيل هؤلاء المسلمين بحملات سيادية، وتشكيل كتائب مسلحة، وفتح الحدود.. وفتح الحدود، وتوجيه المظاهرات وعمل اعتصام في.. أمام قصور الملوك والرؤساء حتى يتنحوا عن السلطة، ليفتحوا.. ليفتحوا الحدود، ولندخل فلسطين كما دخلها عمر بن الخطاب وصلاح الدين، و..

د. فيصل القاسم: شكراً سيد.. سيد ياسر أحمد من سوريا، شكراً جزيلاً.

خليل مقداد قطر، تفضل يا سيدي.

خليل مقداد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

خليل مقداد: بدايةً أخ فيصل أحب أن أوجه لك ولقناة (الجزيرة) تحية عطرة لما أتحتموه للمواطن العربي من فرصة عظيمة بأن يعبر عن رأيه بكل صراحة ووضوح دونما مواربة ودونما خوف، وأحب أن أنتهز هذه الفرصة لأحيي الشعب الفلسطيني البطل، الشعب الذي ارتضي لنفسه أن يقاوم نيابةً عن بقية العرب والمسلمين، هذا الشعب الذي ضحي وما زال يضحي ولم يأبه، ولم يخف، ولم يجبن في يوم من الأيام، وأقول لهم: إن حبوب القمح تموت لكي ينبت حقل السنابل، تحيةً لكم لأنكم أيقظتم هذا الشعور في المواطن العربي من محيطه إلى خليجه، تحيةً لكم لأنكم أحييتم هذه الأمة التي ظننا أنها ماتت في يوم من الأيام، أيها الإخوة الفلسطينيون يعلم الله أننا نبكي دماً ودمعاً ونتحسر، يعلم الله أننا لا نهنأ بلقمةٍ ولا بنوم لما نراه من مصائب وما نراه من قتل وتدمير لكم ولبيوتكم ولزرعكم ولدرعكم. أيها الفلسطينيون، أقول لكم بيتاً من الشعر حتى لا تتعشموا نصراًن أن من أحد، وأن تعتمدوا على أنفسكم وسواعدكم، بارك الله فيها: ليس الشفيع الذي يأتيك مؤتزراً

مثل الشفيع الذي يأتيك عريانا

وللأسف أقولها إننا عراة، لأننا لم نستطع أن نقدم لكم ما تحتاجون، ولم نمد لكم ما تحتاجون، ولم نستطع أن نمد لكم يد العون عند الحاجة، ويعلم الله أننا ندعو لكم بالليل والنهار، وأقول لكم: قبل أن تطلبوا الأسلحة وأن تترجوها منا عليكم بالعملاء والخونة بدايةً، وأؤكد على كلام الأخ أبو نادر عندما ذكر السيد جبريل رجوب وما قام به هذا الرجل من بداية نشوء السلطة إلى الآن وما قام به من تسليم قيادات لحماس والجهاد، أقول لهم: أزيحوا هذه القيادات والكوادر التي فرضتها أميركا والعدو الصهيوني، فهذا أكبر من أكبر سلاح، وهو بداية النصر إن شاء الله، احموا ظهوركم أولاً، ثم تقدموا.

د. فيصل القاسم: طيب، سيد خليل مقداد أشكرك جزيل الشكر، وبالمناسبة يعني تعليقاً على كلامك لديَّ فاكس يعني على شكل قصيدة من أبو عبد العزيز بعنوان حكاية عباس، والمقصود بحكاية عباس طبعاً حكاية الحكومات العربية والأنظمة العربية، وبالتحديد حكاية الجيوش العربية، يقول في هذه القصيدة التي بعثها لنا، وهي للشاعر أحمد مطر:

عباس وراء المتراس.

يقظٌ منتبه حساس.

منذ سنين الفتح يلمع سيفه.

ويلمع شاربه أيضاً.

منتظراً محتضناً دفة

بلع السارق ضفة

قلب عباس القرطاس

ضرب الأخماس بأسداس

بقيت ضفة

لملم عباس ذخيرته والمتراس

ومضى يصقل سيفه.

عبر اللص إليه وحل ببيته

أصبح ضيفه

قدم عباس له القهوة

ومضى يصقل سيفه

صرخت زوجته:

عباس

أبناؤك قتلى

عباس

ضيفك راودني

عباس

قم إنقذني يا عباس

عباس وراء المتراس

منتبه لم يسمع شيئاً

زوجته تغتاب الناس

صرخت زوجته:

عباس

الضيف سيسرق نعجتنا

عباس اليقظ الحساس

قلب أوراق القرطاس

ضرب الأخماس بأسداس

أرسل برقية تهديد

فلمن تصقل سيفك يا عباس؟

لوقت الشدة!!

إصقل سيفك يا عباس.

وهكذا نفعل الجيوش العربية كما يقول أبو عبد العزيز. وائل حسن سوريا تفضل يا سيدي.

وائل حسن: السلام عليكم دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، يا هلا.

وائل حسن: في بداية هذا اللقاء أحب أن أحييك وأتمنى أن تقدم أنت هذا البرنامج بشكل دائم لأنك يعني أفضل من يقدمه

د. فيصل القاسم: الله يديمك.. شكراً يا سيدي، كلهم خير وبركة.

وائل حسين: طبعا أنا يعني اتغلبت كثير على بال ما لقطت الخط فأرجو أن تفتح لي المجال بس دقيقتين.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

وائل أبو حسين: دكتور حابب أورد لك مقاطع من.. من حوار دار بين مذيع إسرائيلي ومسؤول عربي، من ها المقاطع مثلاً: "نحن لا معاكم ولا مع الفلسطينيين، إحنا مع السلام"، نحن مش عارفين نصدق مين، نصدقكم ولا نصدق الفلسطينيين؟"، بعدين "أبعدوا عن موضوع الحرم، المجانين هيكتروا" يعني اللي بيحبوا الحرم هم مجانين يعني لا مسلمين ولا لهم علاقة بالإسلام، بعدين "نحن الحرب دية جربناها ومش عايزين نحارب"، وبعدين "وإذا حاربنا هنضرب مين، ما الفلسطينيين هنا وأنتوا هنا؟" فيعني في نهاية هذا الحوار أسأل نفسي سؤال يعني هذا الشعب العظيم ألا يستحق قيادة يعني على مستوى أرفع من ناحية الكرامة والعروبة و..؟

د. فيصل القاسم: طيب سيد.. سيد.. سيد.. كي لا يعني ندخل، أشكرك، الفكرة وصلت على كل حال ويعني أنت تريد أن.. أن يعني تنتقد التقصير العربي تجاه الفلسطينيين إلى ما هنالك من هذا الكلام، أشكرك جزيل الشكر. على عايد أميركا، تفضل يا سيدي.

علي عايد: السلام عليكم يا أخي.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

علي عايد: والله يا أخي برغم الثمن الفادح الذي دفعه الشعب الفلسطيني ولكنه يعني نحسبه في تعداد الشهداء يتقبله الله، ولكن أري أن هناك بعض الجوانب الإيجابية في.. في هذه المرحلة برغم فداحة الثمن يعني، كانت آخر حرب ما بين اليهود والعرب في 73 لم يشاهدها الكثير، الآن نرى في المظاهرات الكثير من الشباب في سن الـ 30، هؤلاء لم يكونوا قد ولدوا بعد في هذه المرحلة فيعني أنا شايف إن هي كانت جانب إيجابي إنه هؤلاء يشوفوا بشاعة النازية الإسرائيلية الجديدة، ثاني حاجة ليّ رسالة إلى السادة وزراء الخارجية العرب، يعني الاجتماع الأخير القرارات كانت يعني خطيرة جداً لدرجة إن الأميركان هنا كانوا خايفين، إحنا بنقول لهم: ماذا.. سبتمبر 11 أنتم قلتم هتعملوا دعم إعلامي للجالية العربية هنا إن وجهة النظر العربية يجب إن هي تبان للأميركان، الأميركان مش عارفين الحقيقة، والعملية ما بين الكونجرس والرئيس الأميركي هي عملية مصالح متبادلة، الرئيس وافق لهم على حاجة وهم يضغطوا عليها عشان اللوبي اليهودي بيديهم في الانتخابات، فيجب إن يعني بعض الملايين تتحط هنا في (النيويورك تايمز) في (الواشنطن بوست)، 10 ملايين في السنة هيتعمل كل يوم إعلان، أو كل أسبوع إعلان يوضح للأميركان إن إحنا ضحايا، إحنا.. إحنا (...)إحنا مش طالبين القمر زي ما بيقولوا إحنا طالبين عدالة، إسرائيل ليه هي فوق القانون؟ ليه قرارات مجلس الأمن تطبق على الدول العربية بالقوة في خلال يوم أو ثلاثة، وضد إسرائيل في خلال 30، 40 سنة؟ ثانياً: لازم نقول لهم: إن.. إن العمليات الاستشهادية والانتحارية يعني برضو دي للأخوة في حماس أوفي فلسطين لازم يتقال إحنا أيه.. يعني هي أيه؟ سببها أيه؟ وأيه هي اللي ممكن يتعمل عشان تتوقف؟ لازم دائماً نحط خطين مطالبنا أهيه:

الانسحاب، تطبيق قرارات مجلس الأمني، إحنا بنبحث عن العدالة الشرعية. إحنا الحاجات دي ممكن تقف لو تعملوا كده، لكن الناس تتطرد من بيوتها، وتتهد بيوتها، وبعدين دلوقتي بتتلم فلوس تاني علشان تتبنى البيوت وشارون يجي يعني يهدها ثاني، لازم تكون هناك دعوة قضائية دولية على غرار ما فعله اليهود للهولوكست، يعني في النازية إلى الآن.. إلى الآن بعد 50، 60 سنة لسه بيتكلموا الشركات الأميركية ويأخذوا منهم تعويضات، وتلاقي اليهود اللي هم 60، 70 سنة هنا أو 80 سنة -لأن الهولوكست 50 سنة دلوقتي عدت عليها- لسه بيطالبوا بتعويضات، ولما بيسألوهم أيه اللي حصل لكم تلاقي الست عندها 80 سنة وتقول لك: آه في سنة 40 حصل لنا كذا كذا، كأنها تتذكر ثانية بثانية، ولو سألتها أكلتي أيه إمبارح تقول لك أنا ما افتكرش فلازم إحنا دلوقتي نخطو اتجاه ثاني إن الدعوى القضائية وأزاي نتعلم منهم، ما نبتديش من الصفر زي ما عملوا وخذوا تعويضات من ألمانيا، يتأخذ منهم لإن ده حرام.. حرام.. حرام، والحكام العرب..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: وملاحقتهم وهذه.. سيد علي.. سيد علي عايد هذه فكرة مهمة جداً ويجب أن يستمع إليها العرب، لكن يعني كما تعلم مشكلة العرب -كما يرى الكثيرون- بأنهم يعني ينسون بسرعة وعليهم أن لا ينسوا، وعليهم يعني -كما تقول أنت- أن يلاحقوا الصهاينة واليهود حتى لو بعد مليون عام. مليون عام، هذه الفكرة وصلت على كل حال، أبو عمار بريطانيا تفضل يا سيدي.

أبو عمار: السلام عليكم يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أبو عمار: وأشكرك وتحياتي لقناة (الجزيرة) رائدة الإعلام الفذ الصادق.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

أبو عمار: وأدخل في الموضوع حفاظاً على الوقت، يقول المولي عز وجل (وكان حقاً علينا نصر المؤمنين) ومعنى ذلك أن نصر الله محقق ومضمون وفي انتظار المؤمنين للحصول عليه، والمؤمنون وحدهم الذين يؤمنون بأن النصر لا يأتي إلا من عند الله، وأن عليهم فقط الاستعداد قدر استطاعتهم، ثم بعد ذلك يتركوا الأمر لله ويعتمدوا عليه اعتمادا كلياً حتى يتحقق نصر الله لهم، ولكن لابد لهؤلاء المؤمنين من قائد مؤمن، يقودهم لنصر الله المؤكد، وكلنا يعلم أن القائد المؤمن الذي قاد المؤمنين في حرب العاشر من رمضان قد.. قد استشهد، فهل جاء بعده قائد مؤمن ليقود المؤمنين؟ نعم بالتأكيد جاء قائد مؤمن ومبارك أيضاً ولكنه خلع لباس القائد العسكري ولبس لباس الرئيس الملكي، الدبلوماسي، وتخلى أيضاً عن خيار القوى إلى خيار السلام الإسرائيلي الأميركي، الذي هو في واقعه استسلام عربي، هل يُرجى سلام مع اليهود الذين قتلوا أنبياءهم وخانوا عهودهم مع الله الذي رفع الجبل فوق رؤوسهم فهل يأمل العرب أن ينعموا بسلام مع من فشلوا في إقامة سلام.. مع.. مع الله؟

د. فيصل القاسم: كويس جداً، سؤال وجيه سيد.. سيد أبو عمار.. سؤال وجيه جداً أشكرك.

أشرف عبد الحكيم مصر تفضل يا سيدي.

أشرف عبد الحكيم: ألو السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أشرف عبد الحكيم: هو سؤالي ماذا تستطيع الدول العربية أن تفعله؟ تحدثنا كثيراً في هذه الموضوعات، لكن جميع الحكام العرب أمام شعوبهم يقفون عاجزين، والسؤال إحنا في حالة -رغم المظاهرات- في حالة خوف وفي حالة فزع كشعوب من الحرب، مع أن أبسط القواعد القرآنية بتقول (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل) اليهود اللي مخوفهم إن الفلسطينيين أعدوا لهم ما استطاعوا من قوة، استطاعوا بحجارة، استطاعوا البنادق البسيطة، ولذلك يخافوا منهم، لكن أرجع لسؤالي: الدول العربية ممكن تعمل أيه رغم أن كل الحكام العرب واقفين عاجزين؟ البعض بيتظاهر زي ما شوفنا مثلاً بدون أسماء وده معناه فشل سياسي، البعض يبرر إن فيه معاهدات دولية ومواثيق بتمنعه من القيام بأي عمل، مع إن أبسط قواعد القانون الدولي -باعتباري رجل قانون- بتحرم استخدام القوة أو التهديد بها، وكل يوم بنسمع إسرائيل بتهدد، مجرد التهديد ده بيؤدي إلى العقوبات الدولية، لا توجد عقوبات، إذن سؤالنا ليه.. ليه وحل بسيط جداً، ومفهوش خطورة، لا فيه حرب ولا فيه أي خطورة على العرب الانسحاب الفوري والجماعي للدول الإسلامية أو دول عدم الانحياز من الأمم المتحدة، كلنا بننسى الأمم المتحدة، الأمم المتحدة فيها فوق الـ 180 دولة، إزاي إحنا نكون أعضاء في منظمة ما بتحميش أعضاءها؟ لازم ننسحب وده أمر مشروع وجائز وما فهوش خطورة لا على الدول العربية، لا على مصر، لا على الأردن، لا على أي دولة عملت معاهدة، كمان إزاي نكون في منظمة لا تحترم قراراتها؟ آخر قرارين اللي إتاخدوا في مجلس الأمن، كمان طبعاً المقاطعة كل الناس نادت بالمقاطعة، وأنا شايف في التليفزيون إن داخل.. داخل فلسطين سيدة شايلة 6 زجاجات من الكوكاكولا، إزاي جوة البلد وهي شايلة..، طبعاً المقاطعة كل واحد حسب ما.. ما يهواه، كمان لازم فيه إعلان يصدر من عرفات إن إسرائيل هي دولة إرهاب.

أخيراً: الأخ ياسر عرفات يجب عليه إنه يفهم الموضوع لا يقبل أي تنازل ولا أي إدانة للعمليات الاستشهادية، النهاردة ماشي هم لم يدينوا مجزرة لا صابرا ولا شاتيلا ولا كذلك أميركا، ولا كذلك مخيم جنين وغيرها، إزاي بيتنازل ويقبل الأشياء دي كلها مع إن ما فيش إدانة؟ حتى الإعلان اللي عمله تم إيه؟ إلغاؤه ورفضوه، فهو كل ما يقبل رغم صموده ماشي، كثر خيره، لكن ماشي وجوده في الوقت ده، ووجود طبعاً ده بيسئ يعني هو وجوده أكتر ده بيدعمنا وطبعاً برضوا آخر سؤال للسعودية، ربنا قال (رب أجعل هذا البلد آمنا) ماشي فالسعودية لا تخشى شيء لأنها هتفضل آمنة، لأن دي دعوة سيدنا إبراهيم، هتفضل رغم عننا بلد آمن بإذن الله. شكراً

د. فيصل القاسم: شكراً سيد أشرف عبد الحكيم وكلامك عن الأمم المتحدة لا شك يعني كما تكرر كثير في كلام الشيخ أسامة بن لادن في أكثر من.. من مناسبة بنفس الخصوص.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: عيسى سك من السنغال تفضل يا سيدي.

عيسى سك: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، يا هلا.

عيسى سك: دكتور فيصل، شكراً لقناة (الجزيرة) على هذا البرنامج القيم.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

عيسى سك: نرجو من الإخوة المشاهدين لقناة (الجزيرة) أن يوفقنا الله - سبحانه وتعالى - في قراءة الأحداث الجارية الآن في فلسطين، فقراءة هذه الأحداث الجارية في فلسطين تعلمنا أن هناك ترابطاً منطقياً بين ما يجري الآن في فلسطين من الإجرام والوحشية وبين ما جرى في أفغانستان قبل ستة أشهر، فلا يمكن ولا يجوز أن نقرأ هذا الفصل من هذا الصراع على أنها حلقة منفصلة، فلماذا يقول أو يتوقع البعض أن يكون عراق مثلاً المرحلة الثانية من مرحلة الحرب ضد ما يسمى.. ما يسمى بالإرهاب، فالآن فلسطين هي المرحلة الثانية، فهذه هي القراءة الحقيقية، ولقد صدق شيخ المجاهدين الشيخ أسامة بن محمد بن لادن حينما قال: إن ما يحدث في أفغانستان حالياً ليس إلا حلقة واحدة من سلسلة طويلة من الإجرام والوحشية، فالآن فلسطين هي المرحلة الثانية، هذا هو الدرس الأول الذي نفهمه مما يجري الآن، والدرس الثاني أنه ليس من اللازم بالضرورة أن تباشر الولايات المتحدة الأميركية لتنفيذ الفعلي لمخططات وسيناريوهات كل حلقة، لا بل هناك قوى دولية وإقليمية بمسمياتها المختلفة جاهزة لتنفيذ كل حلقة بحد ذاتها، فهذا هو الدرس الثاني الذي نستفيده من الأحداث الجارية.

د. فيصل القاسم: طيب، سيد سك من السنغال أشكرك جزيل الشكر، نشرك بعض الأخوة المشاهدين من الإنترنت، 136 يقول قدري قدري: الفرق بين شارون اليهود وشارونات الأمة العربية أن شارون اليهود يعمل لشعبه وشارونات الأمة العربية تبيد شعوبها.

محمد الأمين السعودية تفضل يا سيدي.

محمد الأمين: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

محمد الأمين: الله يعطيكم العافية يا أخي.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

محمد الأمين: على البرنامج اللي عم (.....) فيه بقناة (الجزيرة).

د. فيصل القاسم: الله يديمك، شكراً سيدي.

محمد الأمين: يا أخي إحنا كعرب، أنا كعربي بأشوف رئيس برلمان اليونان عم بيصف العدو الصهيوني باسمه عدوان ما هو جريمة حرب، والزعماء العرب بيرددوا عبارات الصهاينة والمتصهينين معهم، العنف والعنف المضاد، يعني أنا كعربي إيش لون بدي أفهم أيش.. أيش عم بيعمل الزعماء العرب يعني؟ باول بيجي للمنطقة ومعه 3 شروط لعرفات فقط لا عايز يوقف العدوان الإسرائيلي ولا عايز انسحاب إسرائيلي، لازم عرفات يعلن انتهاء المعركة مع إسرائيل،ولازم عرفات يوافق خطياً ورسمياً على خطة زيني، وهي اللي رفضها عرفات من قبل وأن يتعاون فعلياً لإنهاء الحصار لكنيسة المهد في بيت لحم، هذه شروط.. هذه كل مطالب باول من.. من الحضور إلى المنطقة ومن.. ومن لقائه بعرفات أو بشارون أو بكذا، إمبارح بيروح على شمال إسرائيل ومخيم جنين فيه مجازر وفيه كذا ولا يفكر إنه يشوف أيش فيه؟ أيش اللي حصل في المجازر؟ يعني الذل اللي عايشين إحنا ما نعرف إلى أمتى هنظل بها الذل هذا والهوان هذا يا أخي.

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، نشرك أيضاً.. عفواً، طيب دقيقة واحدة بس نشرك بعض الإخوة أيضاً من.. من الإنترنت، استاف يقول: السلام عليكم، أنا أدعو الشعوب العربية إلى العصيان المدني، العصيان المدني على الحكومات لجعلها تطرد السفراء الأميركان من كل البلاد العربية وتحية إلى الشعب الفلسطيني المناضل، مصطفي زرقط.

محمد الأمين أخذناه من السعودية، محمد اسعد قطر، تفضل يا سيدي.

محمد أسعد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

محمد أسعد: يعطيك العافية يا أخ فيصل

د. فيصل القاسم: يا هلا.

محمد أسعد: شكراً لقناة (الجزيرة) على جهودها لفضح الإجرام الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبعدين يا أخي واضح إنه خيار الأمة العربية العسكري مُستبعد في الوقت الحاضر، ميزان القوى غير متوازن لصالح العرب، إسرائيل تدعمها أميركا وتدعمها القوات الإمبريالية في العالم كله، إسرائيل لما قامت قامت على أساس مدى طويل أسسوا اليهود صندوق لدعم.. لتكوين دولة إسرائيل.. لقيام دولة إسرائيل ليش إحنا في الأمة العربية والأمة الإسلامية ما يكون تكوين صندوق قومي.. تكوين صندوق قومي لإنشاء دولة فلسطينية؟ أثرياء الأمة العربية والإسلامية يُعدوا بمئات الألوف، ولو كل واحد فيهم تبرع بمبلغ كبير يمكن هذا المبلغ يجمع مبالغ كبيرة جداً اللي بمنتهى السهولة تدعم الفلسطينيين وتدعم صمودهم، الآن الفلسطينيين بيقولوا لك إحنا ما بإيدنا منكم إلا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، بس.. بس سيد.. سيد الأسعد ممكن أتدخل قليلاً يعني أنت تعول كثيراً على.. على الأثرياء العرب وإلى ما هنالك أو الطبقة البرجوازية العربية، يعني ألا تعلم - وهناك سؤال- إنه مثلاً إذا قارنا هذه الطبقة البرجوازية العربية بالطبقات الأوروبية نرى أن الطبقات البرجوازية الأوروبية على مدى التاريخ لعبت دوراً وطنياً وقومياً من أجل بلادها..

محمد أسعد: ممتاز جداً.. ممتاز جداً.

د. فيصل القاسم: الطبقة البرجوازية العربية لعبت دوراً رجعياً منذ البداية، وحتى الآن يعني هذه.. هذه حقيقة تاريخية يحب أن نأخذها في عين الاعتبار قبل أن ندعو يعني إلى.. إلى إنشاء دولة فلسطينية يعني.

محمد أسعد: أنا أعتقد لو.. لو تولوا ناس قائمين.. يعني لو ها دول الناس وثقوا في ناس إنهم يقدروا يوصلوا هذه الأموال لطرقها الصحيحة كثير من الأمة العربية عندهم الاستعداد وأبلغ دليل تبرع الوليد بن طلال إمبارح بمائة مليون دولار للشعب الفلسطيني أو مائة مليون ريال للشعب الفلسطيني، أنا واثق إنه فيه في الأمة العربية أكثر من الوليد بن طلال، ولو.. ها دول الجماعة لو استطاعت يعني اتعمل لهم آلية لجمع هذه الأموال، أنا واثق إنه العدد هيكون كبير وهيجمعوا أموال كبيرة وبإذن الله تعالى هننتصر على الصهيونية.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، نأخذ 122 أو 123 صالح مازن الطاهر يقول: لقد غدا النظام العربي بجيوشه وحكوماته لعبة يوجهها بوش وشارون كما يشتهون، ولكن السؤال: ما هو دور الشعوب التي باتت بلا موجه ولا مرشد حكيم يقودها؟ دكتور محمد سعيد البوريني من أميركا، تفضل يا سيدي.

د.محمد سعيد البوريني: حياك الله يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

د.محمد سعيد: فيه عندي بعض النقاط هنا أول شيء طبعاً تحيتي (للجزيرة) وللأشخاص اللي إحنا ما بنشوفهم عندكم اللي هم المخرجين والمصورين اللي.. اللي في فلسطين وإلى آخره، فياريت لو مره تجيبوا لنا إياهم نشكر هم يعني شايف.

د. فيصل القاسم: تماماً.. تماماً..

د.محمد سعيد: بعدين أنا بأحيي كمان حارة الياسمين في نابلس البلدة القديمة وهي بلدي وأنا سكنت فيها، وأختي تلفنت لي من مدة بسيطة من أكم يوم وقالت لي: إنه قطعوا أشجار الزيتون اللي هي قريبة من بورين أشجارنا إحنا، فإحنا رايحين الآن نقيم دعوى على الحكومة الصهيونية هنا في داخل أميركا، وأنا بأحض جميع الفلسطينيين الأميركيين إنهم يعملوا دعوات مباشرة، أي واحد تضرر هناك إله مصالح وإله أهل وإله كذا إنه يعملوا هذا الشيء. النقطة الأخرى يا أخي الكريم بصفتي رئيس لجنة تفعيل الصوت الانتخابي للعرب والمسلمين الأميركيين، فأنا فيه عندي ثلاث نقاط كيفية دعم الانتفاضة؟ أول شيء: على الساحة الأميركية طبعاً توصيل العرب والمسلمين إلى صناديق الاقتراع.

ثانياً: الوصول إلى القواعد الشعبية الأميركية وهي التي لا يسيطر عليها صهيونية وعددهم 5 آلاف في كل ولاية من الولايات، هاي.. هاي البرنامج تحتاج إلى مصاري حوالي 5 ملايين دولار، وأنا بعثت رسائل إلى بعض قادة العرب ولا أريد أن أذكر الآن الأسماء كلهم، ولا.. مع الأسف لن يبعث ولا أي واحد على الإطلاق في أي إجابة والسفارات العربية والإسلامية لم يرسلوا أي إجابة على الإطلاق، الشيء الآخر المسيحيين الموجودين في أميركا الصهاينة أنا ألوم الإخوان المسيحيين الموجودين في الدول العربية وخاصة الفلسطينيين إنه مركزهم لازم يجوا هنا، لازم هنا يفهموا الناس، وأنا بأحض الأب عطا الله حنا وعزمي بشارة وحنان عشراوي ونبيل أو رديني ورمزي الخوري إنهم يتحركوا وإذا بيطلعوا على القنوات الفضائية يعرفوا أنفسهم بأنه هم مسيحيين فلسطينيين لأنه هنا بيحاولوا يعملوا إنه قضية صراع ثقافي إنه العرب أو المسلمين ضد اليهود وضد المسيحيين، لازم عندهم هذا.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، أشكرك جزيل الشكر.. أشكرك جزيل الشكر، نأخذ أيضاً من الإنترنت أبو طيف من السعودية: يا دعاة القومية إنكم واهمون ولن تنتصروا حتى تتخلوا عن قوميتكم المزعومة، وليكن ما يجمعنا ديننا لا قوميتنا المزعومة فقد فشلت على مر العصور.

ضياء بامخرمة جيبوتي تفضل يا سيدي.

ضياء بامخرمة: شكراً لكم بداية أريد أن أرفع إلى الشعب الفلسطيني وإلى المجاهدين البواسل كل الإجلال والتقدير والاعتزاز ونقول لهم: بأن التضحيات العظيمة التي يقدمونها لا يمكن لأحد أن يزايد عليها ولا يمكن أن تضاهي، فهي تضحيات تجاوزت كل المعقول، وبرغم حالة الخذلان والبأس والخنوع التي تعيشها الأمة في عدم الوقوف إلى جوار أشقائهم الذين يُذبَّحون على مرأى ومسمع منهم، برغم أنهم لا يبعدون عنهم في المسافة إلا بضعة أميال، ورغم كل هذا الهوان العربي المذل الذي لا نجد له وصفاً، فإن في خضم هذا الوضع المؤلم لابد من النظر إلى الأحداث من زاويتين متوازيتين:

الأولى: هي أن الصراع العربي-الصهيوني- هو صراع وجود وصراع عقائدي حضاري كان وما زال وسيظل لأزمنة بعيدة ومنذ اندلاعه كان العرب مقصرين في حسمه لأسباب عديدة، أما ها المصالح الذاتية والأنانية بمختلف الأنظمة العربية، وأيضاً حالة التفرقة والتشرذم وعدم الثقة الناشئة بين مختلف هذه الأنظمة، رغم اتفاق كل هذه الأنظمة على أن عدوها المشترك هم الصهاينة اليهود الذين احتلوا المقدسات في فلسطين.

أما البعد أو الزاوية الثانية لهذه الأزمة التاريخية فتتمثل: في أن النضال والكفاح الوطني الفلسطيني قد تطور وارتقي واختلف اختلافاً جوهرياً عظيماً، فلو نظرنا إلى طريقة الفدائي اليوم وانطلاق المقاومة المسلحة والعمليات الاستشهادية الموجهة إلى قلب العدو في عقر داره المحصن هي اليوم نوعية عما كانت عليه في الماضي، وهذا بحد ذاته إنجاز هام جداً، حيث لم تضرب إسرائيل في خضم هذا الصراع كما تضرب اليوم.

د. فيصل القاسم: صحيح.

ضياء بامخرمة: وهذا عائد إلى.. إلى روح رفض الانسحاب والخروج من الأراضي المحتلة، بل البقاء والصمود والتضحية والاستشهاد وعدم انتظار المدد من الأشقاء العرب الذين هم بكل أسف كعباس في قصيدة أحمد مطر التي ألقيتها يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر يا أخ ضياء نأخذ المشاركة 257 من غسان جي في من سوريا يقول طالما القواعد الأميركية في الخليج والعلاقات ما زالت قائمة مع إسرائيل فالنصر بعيد.. النصر بعيد والسلام. رحاب من الأردن، تفضلي يا ستي.

رحاب: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

رحاب: بسم الله الرحمن الرحيم أقول " نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله". بهذه المقولة الشهيرة لعمر بن الخطاب أريد أن أصف حال الأمة هذا اليوم بعد أن ابتغينا العزة من القانون الدولي ومجلس.. مجلس الأمن الدولي، عفواً، طبعاً مجلس الأمن الصهيوني. فانظر إلى ما وصلنا إليه، حال لا نحسد عليه. إني أرى أن هذا التخاذل من فئة تحكم بغير ما أنزل الله وضع طبيعي جداً. فلا تُرجى النصر ممن كان دستورهم القانون الدولي المعادى أصلاً لشرع الله. نحن لا نلوم أُناس لا يقرأون القرآن، لأنهم لو قرأوه لجنبوا أنفسهم أن يكونوا جزءاً من خيانة عظمي أوجدت للمعلونين من أبناء القردة والخنازير دولة في الأراضي المقدسة التي لا.. لا يجير الشرع أصلاً التفريط ولو بشبر منها حِمل لن يبرأوا منه أمام الله وأمام شعوبهم. لقد..

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.. أشكرك..

رحاب: عفواً.. عفواً لحظة، عفواً.. عفواً..

د. فيصل القاسم: طيب باختصار..

رحاب: بس أنا بدي أحكي لبوش.. لبوش، أقول لبوش المتبجح ليل نهار أمام شاشات التلفاز إما معنا أو ضدنا، لا ومعاذ الله أن نكون معك، نحن في حزب الرحمن لا في حزب الشيطان، وكل مسلم يؤمن بالله يعتبر من يقف مع أميركا هو عدواً لله، ومكرك ومكر أعداء الله وإن زالت منه جبال أفغانستان ولم تزل منه طالبان، فلم تكن في مأمن من مكر الله أنت ومن معك.

قال تعالى (وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام).

وأقول لشارون ذلك الخنزير إن مثل دولتك كمثل شجرةٍ خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار، وهي مقتلعةٌ بإذن الله، وإن جذورها بدت واضحة للعيان، بدت تظهر على سطح الأرض. وأقول للشعب الفلسطيني الذي برهن من خلال صموده، ومن خلال الاستشهاديين للعالم أجمع وللانهزاميين أن قوة الإيمان والعزيمة لا تقف في وجهها أي قوة، وأن الصبر مع الإيمان ليس له جزاءٌ إلا الجنة والنصر، وأن..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر.. أشكرك جزيل الشكر، وصلت. لدي من شخص مداخلة 253 من Brave Heart القلب الشجاع من سوريا يقول الشعب الفلسطيني يحرر كل الشعب العربي لأول مرة، وهناك مسيرات عفوية حاشدة في جامعة حلب ومساجد حلب، كل هذا وياسر عرفات يسمي المقاومة الفلسطينية بالإرهابية. سوسن يخلف قطر. تفضلي يا ستي.

سوسن يخلف: أولاً صباح الخير أخي فيصل.

د. فيصل القاسم: يا 100 هلا.

سوسن يخلف: قبل كل شيء أود أن أوجه تحية إجلال وإكبار وانحناء وركوعٍ تحت أقدام أطفال ونساء ورجال فلسطين شيباً و.. وشباناً. تحية إجلال لصمود الأشجار والحجارة الفلسطينية التي بعد ردمها إنما تحتضن نضالهم وتسجل تاريخه. أخي فيصل وبعد أسبوعين ونيف من المجازر ها هي كعادتها كل العواصم العربية تفتح بيوت العزاء بعد كل وصمة عارٍ على جبين الأمة، وبعد كل التمريغ.. فترة تُمرغ فيها الأنوف في التراب، ها هم الشعراء يتبارون في فن الرثاء، ولكن ها هي أرواح شهداء نابلس وجنين ورام الله تنظر إليهم تطلب الصمت لتعطي للموقف قدسيته لأنهم يقولون لنا أنهم يرون النصر، ولينصرهم الله. ها هم يطلبون ولا تزال دماؤهم لزِجة على بقايا مخلفات البترول التي عُبِّدت منها الشوارع. أن يوقف الجميع دوراته المكوكية في محاولة الضغط على إرادة الشعب وإرادة قيادته للتآمر على نفسه والاستسلام، لأنهم يرون النصر قادم. أخي ثانياً: أود أن أشكر قيادة شارون الهمجية النازية التي أيقظت في ضمائر أطفالنا وعي الأمة والكبرياء، فجميع أطفال الأمة يعون الآن أن قضية العروبة هي قضيتهم القادمة، بعد كل المحاولات من أنظمتنا على مدى قرن من الزمان لقتل هذه القضية وتصفيتها. أخي فيصل لدي ثلاث طفلات كلهم مقاطعات لأميركا، كلهم مقاطعات لأي شيء حتى الشيبسي، إنهم يقاطعون حتى الشيبسي، يقاطعون حتى الدُمية المصنعة في ديزني لاند، حتى التيشيرت لا يستطيعون حتى أن ينظرون إليه، يراقبون محطات التلفاز حتى الساعة الثامنة مساءً. أخي فيصل أود أن أقول أن من يصنع التاريخ هي إرادة الشعوب لا الحكام.

د. فيصل القاسم: صحيح.

سوسن يخلف: وهنا يحضرني.. قول أبو القاسم الشابي:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

فلابد أن يستجيب القدر

د. فيصل القاسم: فلابد.. أشكرك جزيل الشكر أخت سوسن، شكراً جزيلاً. مشاركة 236 من راشد عبد العزيز الزهراني من السعودية يقول:

هذا، هل أنتم العرب

تحميكم الخطب

وحروبكم هرب؟

سبعون عاماً كلها كذب

سجن ومذبحة ولا حرب

هدم البيوت وليلكم طرب

هل أنتم العرب؟!!!

أحمد المختار مصر، تفضل يا سيدي.

أحمد المختار: سلام عليكم.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام.

أحمد المختار: الحقيقة أنا طبعاً كلنا، يعني أنا هأخش في الموضوع على طول بدون تحية، بدون أي حاجة.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

أحمد مختار: طبعاً كلنا مما لا شك فيه إن إحنا عارفين كويس قوي ما هي الأسباب التي أدت إلى الوهن والضعف العربي الموجود والإسلامي حالياً، وأنا الحقيقة مش عايزين نبص تحت رجلينا، إحنا عايزين نبص لقدام، طب هنعمل إيه بعد كده؟

د. فيصل القاسم: صح.

أحمد المختار: ومن خلال.. منبر (الجزيرة) الحقيقة أنا بأخاطب الشعوب العربية كلها النهوض الفوري، والمطالبة سواء بمظاهرات سلمية أو.. بالرسائل للقنوات الفضائية والحكام بإن إحنا لازم نطالب بالوحدة العربية والإسلامية. لازم، شيء بقى مطلب رئيسي النهارده وإلا العدو هيستفرط بينا دولة دولة، ما فيش كلام. أنا النهارده بأشهد الله -سبحانه وتعالى- وبأشهدكوا جميعاً إن أنا وهبت نفسي للوحدة العربية والإسلامية، مش عشان خاطر أنا طالب منصب أو جاه، أبداً أنا عايز فعلاً وحدة عربية وإسلامية، عايزين تبدأ بالشعوب، أنا عندي إطار عام للخطة، لخطة الوحدة العربية تبدأ من الشعوب، ويا ريت الحكام العرب أنا بأناشدهم كلهم إن هم يتبنوا هذا الموضوع، وإن هم يحاولوا، بس إحنا كشعوب لازم نضغط، لازم مظاهرات سلمية، ولازم نبعث رسائل لكل..(للجزيرة)، نبعث بتوقيعات وتفويضات في إن إحنا لازم نعمل.. إن إحنا طالبين كشعوب الوحدة العربية، لازم الوحدة العربية تتم عن طريق الشعوب الأول، ولازم..النقابات و.. و.. والهيئات الأهلية والكلام من ده لازم نتحد، ياريت تخاطبوني، وتخاطبوا (الجزيرة)، وتخاطبوا القنوات الفضائية، وتخاطبوا الحكام بإن دا مطلب شعبي، لازم وإلا هنهان أكتر من كده.

د. فيصل القاسم: طيب.

أحمد المختار: وإحنا النهارده الحمد لله، أيوه يا فندم.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، يعني كلمات مهمة جداً ودعوة صادقة للوحدة الشعبية قبل كل شيء. شكراً سيد المختار من مصر. عصمت الرنتيسي من فلسطين تفضل يا سيدي.

عصمت الرنتيسي: بسم الله الرحمن الرحيم.

أمم لقصعة أمتي

وتهافت الجرزان كي يتقاسموا

وتعالى صوت رويبض متخنس

قد راح يقضي في الأنام ويحكم

وغدا يباهي مستخفاً قومه

ستطيعه قطعان بُهم توسم

وإذا استجد الأمر جد يرومه

فإذا به بين النساء يغمغم

وإذا تداعى الخطب ينشد منجداً

فبطلق شجبٍ والإدانة يرجم

عضوا على السفهاء طاهر أنمُل

ياليت أني للأرانب أحكم

لو ضعت فهداً والأُسيد بقمقمٍ

وكويت ظهر مصدمٍ لا أرحم

وجدعت أنف النطع زايد والهنا

وفقعت عين مُطبغ لا أندم

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيدي.. يا سيدي.. يا سيدي.. يا سيدي يا سيد.. يا سيد الرنتيسي لنبقى في الموضوع العام ودون أن نتقصد أحداً، لكل هؤلاء كرامتهم ولا نريد أن ندخل بهذه الطريقة، يعني لنتحدث بشكل عام، نتحدث عن العجز العربي، لكن لا نريد أن ندخل في الإساءة لأحد وخاصة بالأسماء، هذا مرفوض تماماً، أشكرك جزيل الشكر.

صيف.. أو عفواً ضيف التميمي من مصر تفضل يا سيدي.

ضيف التميمي: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

ضيف التميمي: دكتور ضيف التميمي.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

ضيف التميمي: القاهرة.

د. فيصل القاسم: تشرف يا سيدي.

ضيف التميمي: هل مجلس دول التعاون الخليجي هي مجلس للتهاون الخليجي؟ يجتمع دول مجلس التعاون الخليجي منذ ردحاً من الزمن، ولكن نحن لم نرى تعاوناً حقيقاً، فلا يوجد جيوش، ولا توجد قرارات حاسمة وشجاعة ضد.. ضد التطرف الأميركي الواضح، والذي وضع المواطن الخليجي في موقف مخجل للغاية، فأين سلاح النفط؟ وسلاح الإعلام؟ أو لم يأن الأوان بأن نكون أكثر رجولة ونخوة وشهامة؟ أم تركناها لأجدادنا في صفحات التاريخ كالحمار يحمل أسفاراً.

صدام يا زهوة الدنيا وبهجتها

يا عنفوان شموخاً في الرمال نما

قسم رغيف خبزه مع الفلسطينيين وأوقف النفط، وأعدائه وأشقاؤه ما زالوا يحاصرون قبل أعداءه. فالله ضر، هكذا تكون الرجال وإلا فلا. والعزة والعراق لفلسطين، و.. وصدام حسين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام. عزيزة خضر ألمانيا، تفضلي يا ستي.

عزيزة خضر: ألو، مساء الخير.

د. فيصل القاسم: 100 هلا.

عزيزة خضر: أخ فيصل أول شيء فيه كلمة بأحب أوجهها للشعوب العربية بدل يعني ما ها المسبات لحكامنا وكذا، هيك، بأقول لهم كلمة واحدة:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

فلابد أن يستجيب القدر.

ولليل أن ينجلي وللقيد أن ينسكر، لأنه ما كان فيه أعظم

د. فيصل القاسم: كما أنتم يُولى عليكم.. كما أنتم يولى عليكم.

عزيزة خضر: أبداً، هيا مضبوط كما نحن يولى علينا، لأنه ما كان في أكبر وأعظم من إمبراطورية إيران الشاة، لما الشعب أراد، لما أراد أنزله. فنحن بدال ما نسب لهم لازم نقف قدامهم يعني، بأي.. بجميع الطرق، إنه هاي الشعب يقف قدام بيوتهم وقصورهم حتى ينزلونهم من عروشهن، لأنه بكفانا ذل وإهانه، يعني من.. من 54 سنة أو من 100 سنة يعني وجاي هاي من جهة، ومن جهة ثانية كمان بأوجه تحية إجلال وإكبار للشعب الفلسطيني وبأقول له ما بقوا يستغيثوا بالأمة.. بالحكام العرب، الأمة موجودة وحاضرة، ولكن الحكام العرب من.. مين فيهم إله.. عنده شرعية يعني؟ مين طلع.. مثلاً كان فيه عليه انتخابات وطلع د.يوسف القرضاوي:ـ 90% ولا 80%، وكلاهيتهم يطلعوا 99% عندنا، كلاهيتهم أخذو..، اللي قتل عمه، أو اللي إغتالوا جمال عبد الناصر، أو اللي أخدها من أخوه، واللي يعني كلاهيتهم

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب هذه الفكرة وصلت أخت عزيزة يعني عن الشرعية وعالجنا هذا الموضوع. عبد الله عثمان السعودية.

عبد الله عثمان: ألو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام يا سيدي.

عبد الله عثمان: بسم الله الرحمن الرحيم. أخ فيصل معلوم لدينا أن الكيان الصهيوني والنظام الرسمي العربي هم توأمان من رحم (سايكس بيكو)، فلذلك فإن هاي الانتفاضة شكلت خطراً حقيقاً على الكيان الصهيوني، وهذا يعني خطراً على النظام الرسمي العربي، لذلك فإنا.. فإنا نجد أن النظام الرسمي العربي يتمني لو وقفت الانتفاضة ولو اجهضت الانتفاضة، نعمل الكثير على إجهاضها، ولكن - وبحمد الله- ما تزال مستمرة.

النقطة الثانية: أنا أؤيد الذين طالبوا بالانسحاب من.. ما يسمى بالشرعية الدولية من مجلس الأمن وهيئة الكذب المتحدة أو هيئة الأمم، فهي أصلاً تعمل ضد الإسلام وضد المسلمين ووجدت أصلاً لحرب الإسلام والمسلمين، وكل قراراتها هي ضد المسلمين و.. وتنفذها إذا كانت ضد المسلمين ولا تنفذ إذا كانت ضد غير المسلمين. كذلك أطالب الشعوب العربية بأن تذهب بمسيراتها ومظاهراتها نحو قصور حكامها ونحو الحدود لإزالة الحدود السياسية الوهمية التي أوجدها الاستعمار بمخطط مشروعة المعروف، مشروع سايكس بيكو، وشكراً.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. نزار بن سري الكويت، تفضل يا سيدي.

نزار بن سري: سلام عليكم دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام، يا هلا.

نزار بن سريك يعطيك العافية. أول شيء نوجه تحية إجلال و.. وإكبار للشعب الفلسطيني على المجهود الكبير العظيم اللي قاعد يقوم بتأديته بدال الشعب العربي، الشعب الإسلامي على مستوى العموم، ولكن عندي تمهيد، مبسط ياريت تسمح لي فيه دكتور..

د. فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل.

نزار بن سري: بارك الله فيك.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

نزار بن سري: بالنسبة حق الأخ ضيف التميمي اللي يتكلم.. الأخ من مصر أحب أبين له بس معلومة يمكن تكون ناقصة عنده، أن السياسة الأميركية اللي موجودة في المنطقة، والزمان الحالي، والتمثيلية اللي اتعملت أثناء مؤتمر القمة في.. في السلام بين الكويت والسعودية مع الشعب العراقي ما هو إلا تمهيد مبسط لخطوة قادمة في نهاية السنة الحالية حسب التوقعات المحسوبة واللي تم التصريح فيها من قبل أميركا لضرب الشعب العراقي وتغيير السلطة في العراق، فالتمثيلية اللي يعملها صدام في الزمان الحالي في.. في وقف النفط، فهذا شيء مستبعد، فليعرف الأمور.. ما بين السطور وما تحت المكاتب وما يدار من.. من تحت الطاولات، يعرف إن النفط العراقي لم يتوقف، وما صدام إلا عميل أميركاني يجهز لهذه العملية...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيدي.. يا سيدي، طيب لا.. لا نريد، قلنا يعني رجاءً لا نريد أن نستخدم هذه العبارات وهذه الأوصاف لأي زعيم عربي، لأن أي زعيم عربي له كرامته وله وضعه وإلى ما هنالك، رجاءاً، يعني ننتقد بالسياسة دون أن ندخل في التخوين والعمالة وإلى ما هناك و.. و.. والنيل من.. من والتجريح بالقيادات ننتقدها، لكن لا ننزل إلى.. إلى هذه المستوى. أشكرك جزيل الشكر. مشاركة 356 من فنان يقول من سوريا: لا زال طلاب المعهد العالي للمسرح والموسيقى في دمشق معتصمين لليوم التاسع، ولا يزالون يجمعون التبرعات، وشكراً لمن يساندنا.

باسم المدني بريطانيا.

باسم المدني: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، اتفضل يا سيدي.

باسم المدني: يعني أنا أحب -إن شاء الله- أوضح نقطة لشعوب الأمة الإسلامية اللي تحضر البرنامج عندنا فيه مشكلة، المشكلة حالياً في فلسطين إنه فلسطين، قضية فلسطين وإسرائيل وهجوم اليهود على المسلمين هي قضية إسلامية، ولذلك بالنسبة إلنا كمسلمين إذاً نريد أن نحل أي مشكلة يجب أن نحل المشكلة من منظور إسلامي، وبالنظر إلى هذه المشكلة نجد إنه اليهود محتلين أرض إسلامية، والحل من وجهة نظر إسلامية لهذه المشكلة هي تحرير هذه الأرض. فاليهود شعب مغتصب لأرض إسلامية، ويجب تحريرها.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. الفكرة وصلت. مشاركة 355 من أبو منصور من فلسطين: إنني أشد ما أخافه هو أن يعود ياسر عرفات إلى تقبيل الأيادي والجباه ويعود للمفاوضات السرية وينسى دماء الشهداء والجرحى والمسيرات الشعبية في كل مكان، وهذه هي الهزيمة بعينها.

أبو المعاطي السعودية، تفضل يا سيدي.

أبو المعاطي: سلام عليكم يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: 100 هلا، عليكم السلام.

أبو المعاطي: يا سيدي الفاضل أنا أحب الأول أوجه لك التحية، وأنت رمز الصوت الحر في.. في هذه القنوات.

د. فيصل القاسم: الله يديمك، أشكرك.

أبو المعاطي: ويشرفني أني أكون أول مطالب لمنح كل العاملين بهذه القناة أوسمة من الدرجة الأولى.

د. فيصل القاسم: مشكور يا سيدي.

أبو المعاطي: وهذه القناة القيمة بمثابة الهرم الرابع في الشرق الأوسط، ولتسقط أهرامات الجيزة وتبقى هرم (الجزيرة) في هذه الدولة الصغيرة الكبيرة في نظرنا. وهذا التقاعس من قبل الحكام بيقتل فينا الروح الثورية، قتل فينا روح عمر المختار وجميل أبو حريد و.. وصلاح الدين و..وأحمد عرابي وسعد زغلول و..وكل هؤلاء الناس لو لم يكونوا لما أشرقت الشمس على هذه الدول حتى الآن. أنا يا دكتور فيصل ما علهش لو تكرمت أنا لي مداخلة كلمة صغيرة بس حتى يكتمل المعنى.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

أبو المعاطي: بعنوان ضمير الغائب:

اصحى دق يا ضمير بس دورنا منتظرين

ولا أنت يا ضمير منتظر مين؟!!

استحلوا يا ضمير مساجدنا وكنايسنا.

وادَّخلوا حتى في الدين.

ليه في عز الضلمة سايبنا تهنا يا ضمير؟

ضلينا طريقنا على فين يا ضمير رايحين؟

كفاياك يا ضمير قول ليه مخاصمنا؟

أعذرنا طال الخصام سنين وسنين

قوم يا ضمير تلاقي على الباب واقف منتظر التحرير

لتكون يا ضمير جوه ضمايرنا أسير

أدخل جوه النفوس حان يا ضمير وقت تحديد المصير

إن كنت غريب ومستحي أعذرنا

أدخل تلاقي نفسك تشوفها

مخلوطة بدم فلسطين

تلاقي البطولة والشهامة والصمود حالفين

على عهد العروبة وحدهم باقيين

قوم يا ضمير فَجَّر ضمايرنا

حدد على الخارطة مصايرنا

غضبك وثورتك قوتك محتاجينها الحين.

د. فيصل القاسم: أشكرك سيد أبو المعاطي، للأسف الشديد الوقت يداهمني، أشكرك جزيل الشكر.

مشاهدي الكرام بهذه المداخلة الأخيرة نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من (تحت الحصار)، تحية طيبة، وإلى اللقاء.