فصل جديد في تاريخ ومسيرة شعب مورو بعد نحو خمسة عقود من الصراع الدامي، وعقدين من المفاوضات في مسارها الثاني، بين جبهة تحرير مورو الإسلامية والحكومة الفلبينية.

الحديث اليوم في الفلبين عن القانون التأسيسي للحكم الذاتي لشعب مورو في ميندناو المسلمة، الذي صادق عليه الكونغرس الفلبيني ووقع عليه الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي مؤخرا، بعد انتظار أربع سنوات، أي منذذ الاتفاقية التي وقعت في 2014 بين الجبهة الإسلامية والحكومة الفلبينية في مانيلا آنذاك.

حلقة الخميس (2018/8/9) من برنامج "لقاء اليوم" استضافت "مهاجر إقبال" كبير مفاوضي جبهة تحرير مورو الإسلامية وعضو هيئة بانجسامورو الانتقالية التي شاركت وقدمت النسخة الأولى من القانون للكونغرس الفلبيني.

ناقشت الحلقة هذا القانون ومستقبل شعب مورو، وعما يراد لهذا القانون من أن يكون دستورا لما سيعرف لاحقا بحكومة بانجسامورو في هذه المنطقة الدامية منذ سنوات طويلة.