قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن نجاح الاتفاق النووي مرتبط بتنفيذه، وأن انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه حرم الإيرانيين من الاستفادة من المزايا الاقتصادية الخاصة ببنود الاتفاق.

ودعا ظريف خلال مشاركته في حلقة (2018/8/19) من برنامج "لقاء اليوم"؛ بقية الشركاء في الاتفاق أي (روسيا والصين والاتحاد الأوروبي) إلى أن يقوموا بإجراءات عملية وواقعية للحفاظ على الاتفاق الذي حظي بإجماع المجتمع الدولي.

وردا على سؤال حول أسباب رفض طهران الحوار مع ترامب، أكد وزير الخارجية الإيراني أن بلاده لا تعارض مبدأ الحوار، لكن هل الرئيس الأميركي جاد في طرحه للحوار؟ ولماذا يخرج علينا بعد ساعتين فقط وزير خارجيته ويتحدث عن شروط مستحيلة للحوار؟ وما الضامن لنا بأن تؤدي أي مفاوضات جديدة إلى اتفاق آخر أو نتائج؟