يشهد اليمن تطورات متصاعدة في وتيرة الحراك الشعبي المناهض لممارسات التحالف السعودي الإماراتي، فما هو موقف الجنوب من هذا التحالف؟ وكيف يواجهه الحراك الشعبي؟ وما المسار الأنجع لحل الأزمةة اليمنية؟

حلقة (2018/10/4) من برنامج "لقاء اليوم" استضافت رئيس المركز السياسي للحراك الثوري الجنوبي اليمني فادي باعوم الذي قال إن ما يحدث في اليمن هو احتلال، مؤكدا أن "الشعب الجنوبي" أدرك أن هناك احتلالا إماراتيا سعوديا يحاول أن يخنق أنفاسه، وهو الآن يعيش مرحلة التصعيد الثوري.

عمل منظم
وأضاف باعوم أن المظاهرات والاحتجاجات التي يشهدها جنوب اليمن مبنية على عمل مدروس ومنظّم، هدفه أن يطرد "الاحتلال". لكنه أكد أن الحراك لن ينجر إلى أي صراع مع أي جنوبي، وقال "عدوّنا الإماراتي والسعودي طالما هو في أرضي، ويتحكم في قراري وفي سيادتي ويهين أهلي".

وشدد على أن اليمنيين ليسوا بحاجة إلى أي مساعدة خارجية، في ظل ما يزخر به اليمن من ثروات تكفيهم وتزيد، مضيفا "وقد نقدم نحن المساعدات لهم في المستقبل".

أفق الحل
أما عن المسار الأنجع لحل الأزمة اليمنية فقد رأى باعوم أنه لا خيار غير الحل السلمي والجلوس إلى طاولة المفاوضات، معتبرا أن القوة والحرب لا تنتجان غير الدمار والقتل والمجاعة.

وقال "من يعرقل هذه المفاوضات هم آل نهيان وآل سعود، فوجودهم أكبر كارثة على الجنوب، لذا فالأولوية تكمن في إيقاف الحرب، وطرد تحالف الشر، ثم تحسين الوضع المعيشي لليمن".

وعبّر باعوم عن أسفه إزاء موقف الحكومة الشرعية التي قال إنها فقدت القرار، ودعاها للعودة إلى اليمن وممارسة حقها في إدارة البلد، مؤكدا أن وجودها في السعودية سيضعها تحت ضغط المملكة.