قال المتحدث باسم قوات البنيان المرصوص الليبية العميد محمد الغصري إن قواته ودولة قطر تقفان في خندق واحد لمحاربة الإرهاب.

 وعزا الغصري بدء الوفد جولة له بزيارة قطر، إلى أن الأخيرة كانت سباقة منذ بداية قوات البنيان المرصوص إلى إرسال أطنان من الأدوية وطائرات إسعاف إلى مستشفى مدينة مصراتة، نافيا أن تكون زيارة الدوحة ردا على زيارة قام بها وفد سياسي من مصراتة إلى مصر.

وأكد في حلقة (2017/8/17) من برنامج "لقاء اليوم" أن قوات البنيان المرصوص هي من حاربت تنظيم الدولة الإسلامية وطردته من مدينة سرت وقتلت ثلاثة آلاف من عناصره، بينما استشهد 750 من أفرادها وجرح أكثر من خمسة آلاف. ونفى أن يكون قد طلب من اللواء المتقاعد خليفة حفتر مساعدة قوات البنيان المرصوص في سرت.

 وقال المتحدث الليبي إن هزيمة تنظيم الدولة في سرت لا تعني انتهاء التنظيم، معتبرا أنه لا يزال يشكل خطرا كبيرا.

وأوضح أن قوات البنيان المرصوص تضم مقاتلين من 24 مدينة ليبية وأن مهمتها تنحصر في الحدود الإدارية لمدينة سرت، وقاتلت تنظيم الدولة بأسلحة قديمة غنمها الثوار عام 2011، ولم يرفع حظر السلاح عنها بسبب المناكفات السياسية.

 وأكد الغصري أن "البنيان المرصوص" قوة منظمة تتبع للمجلس الرئاسي، ولا تطمح لدور سياسي ولكنها تقف ضد عسكرة الدولة وتقف بشدة مع مدنية الدولة "وسنحمل البندقية ضد من يريد عسكرة الدولة، ولن نرضى بأن يحكم شخص عسكري ليبيا".