كشف رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اليمنية محمد علي المقدشي الذي عين قبل مدة قصيرة في منصبه أنه سيدخل في الأيام القادمة إلى اليمن، وستكون أولويته إعادة ترتيب الجيش اليمني الذي قال إن 80% من عناصره هم خارج الخدمة. كما اتهم إيران بـ"التآمر" مع الحوثيين للسيطرة على اليمن.

ولم يحدد المقدشي المحافظة التي سيذهب إليها، وقال إنها قد تكون عدن أو حضرموت أو الحديدة أو مأرب، وكشف أن الألوية ووحدات الجيش التي كانت تحت ضغوط جماعة الحوثي وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح سيتم دمجها في الجيش، أما تلك التي خانت وتورطت فستحال إلى محاكم عسكرية.

وأكد المسؤول اليمني -الذي حل ضيفا على برنامج "لقاء اليوم"- أن الجيش هو صمام الأمان، وأن إعادة ترتيبه هو بهدف حماية كل المجتمع اليمني بكل أطيافه. ودعا ضباط الجيش والقوات المسلحة إلى الحفاظ على لحمة الجيش ومكتسبات الوطن. 

وردا على سؤال بشأن سبل تسليح الجيش، علق علي المقدشي قائلا إن "البر مفتوح، والبحر مفتوح"، و"سلاح الجيش اليمني يباع في الأسواق".  

وكشف في السياق نفسه أن هناك ألوية أعلنت ولاءها للشرعية وللرئيس عبد ربه منصور هادي، وهي التي قامت بحماية المنشآت النفطية والغاز في بعض المناطق، ولا تزال تمول الناس حتى في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.  

وعزا سقوط العاصمة صنعاء في يد الحوثيين وقوات صالح إلى ما اعتبرها "انقسامات" و"خيانات" داخل الجيش اليمني، وقال إن هناك قادة متواطئين في الانقلاب على الشرعية وهم الذين أقالهم الرئيس وأحالهم إلى المحاكمة، دون أن يذكر أيا من الأسماء.

إيران والحوثيون
من جهة أخرى اتهم المقدشي إيران بتدريب الحوثيين ودعمهم بالسلاح، وكشف عن وجود خبراء من إيران وسوريا ولينان، وقال إن مجموعة منهم اعتقلت في صنعاء، لمساعدة الحوثيين الذين قال إنهم يشبهون في هيئتهم عناصر حزب الله اللبناني.  

وكان تقرير للأمم المتحدة كشف مؤخرا أن إيران تسلح الحوثيين منذ العام 2009.

كما شدد على أن دول الجوار الخليجية وكذلك الشعب اليمني لن يسمحوا لإيران بالسيطرة على اليمن، وأضاف "نحن مستعدون لإسقاط المشروع الإيراني".

وشكر المسؤول العسكري اليمني السعودية ودول الخليج الذين قال إنهم لبوا نداء دعم الشرعية في اليمن ضمن عملية عاصفة الحزم -التي بدأت يوم 26 مارس/آذار الماضي- واعتبر أن الرئيس  عبد ربه منصور هادي لم يكن أمامه خيار آخر سوى طلب تدخل دول الجوار، بعد أن حاصرته المليشيات الحوثية في بيته داخل صنعاء ثم لحقت به إلى عدن. 

وبشأن رؤيته لطبيعة الحسم العسكري في اليمن، أوضح المسؤول اليمني أن الحسم سيكون من الداخل على يد الشعب والجيش، وقال إنه يعول على هذا الشعب الذي أظهر -بحسبه- صمودا كبيرا في مقاومة الحوثيين وأتباعهم خاصة في عدن جنوبي البلاد.

اسم البرنامج: لقاء اليوم

عنوان الحلقة: رئيس أركان الجيش اليمني: مستعدون لإسقاط المشروع الإيراني

مقدم الحلقة: سعد السعيدي

ضيف الحلقة: محمد علي المقدشي/رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اليمنية

تاريخ الحلقة: 9/5/2015

المحاور:

-   صمود عدن الأسطوري

-   وزير الدفاع الأسير

-   ضباط يمنيون تم إنزالهم في عدن

سعد السعيدي: مشاهدينا الكرام أهلاً بكم وطابت أوقاتكم بكل خير، يسعدني في هذا اللقاء أن ألتقي بسعادة اللواء الركن محمد علي المقدشي والذي تم تعيينه أو صدر قرار بتعيينه رئيساً لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اليمنية، أهلاً بك سعادة اللواء.

محمد علي المقدشي: مرحبا أهلا وسهلاً.

سعد السعيدي: سعادة اللواء الآن صدر قرار بتعيينك قبل أيام قليلة رئيساً لهيئة الأركان اليمنية، هل ستذهب إلى اليمن؟

محمد علي المقدشي: أكيد إن شاء الله وبأمره.

سعد السعيدي: يعني متى متوقع سفركم إلى اليمن؟

محمد علي المقدشي: يعني في الأيام القادمة إن شاء الله.

سعد السعيدي: في الأيام القادمة، هل هناك تاريخ يعني؟

محمد علي المقدشي: لا لا.

سعد السعيدي: لا زال يعني لم يحدد أم هناك النية للسفر إلى اليمن؟

محمد علي المقدشي: لا لا إن شاء الله لكن هذا خليه للمستقبل إن شاء الله.

سعد السعيدي: للمستقبل، سعادة اللواء الآن كثير من المراقبين يتساءلون أين ذهب الجيش اليمني بألويته بأسلحته يعني أين ذهب؟

محمد علي المقدشي: في حقيقة الأمر الجيش اليمني من بعد التغيير في 2012 الجيش اليمني كان انقسم إلى عدة ولاءات شخصية، وبعد التغيير جاءت الهيكلة تحاول تهيكل الجيش وكان فخامة الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي حاول أن يجنب الجيش أن يدخل الجيش في أي صراع تماماً وبدأت جماعة الحوثي تتقدم في منطقة على أخرى وكان يظن الناس لن يصل بها كل المحليين لم يتوقعوا أن يصل بها الأمر إلى هذا الحد أنها تدخل وتمسك مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح بإسقاط صنعاء وإسقاط كثير من المحافظات وإسقاط الشرعية أيضا، شرعية البلد المجمع عليها من الأمم المتحدة، وإقليمياً ودولياً هناك إجماع على الرئيس الشرعي.

سعد السعيدي: طيب الآن يعني لو عدنا قليلاً بالأيام بالذاكرة قبل سقوط صنعاء، كيف سقطت صنعاء يعني كيف هل هم الحوثيون يعني فقط يعني هل الحوثي وقوات المخلوع صالح تآمروا، كيف سُلمت كيف سقطت صنعاء يعني، أريد وأنت العسكري كيف سقطت صنعاء؟

محمد علي المقدشي: والله شوف هم استغلوا رفع المشتقات النفطية في حينها وكان في نية مبيته سواء من قِبل الحوثيين أو من قِبل قوات الرئيس السابق وأعوانهم كقبائل، وكانت سرعة القرار اتخذ القرار في حول الجماعة الحوثية ومن معهم وكان يظنون أنهم في ظل الحوار الوطني يتجرأ جماعة الحوثي وحولهم أتباع الرئيس السابق على إسقاط صنعاء.

سعد السعيدي: يعني سقوط صنعاء؟

محمد علي المقدشي: و كان يظن الناس أنها حرب بين حزبين أو بهذا الشكل.

سعد السعيدي: لا يوجد تآمر مثلاً بالنسبة لسقوط صنعاء؟

محمد علي المقدشي: لا في، التآمر موجود.

سعد السعيدي: من أين التآمر؟

محمد علي المقدشي: من الحوثيين ومن جماعة علي عبد الله صالح أيضاً وإيران.

سعد السعيدي: وهل هناك دور لإيران؟

محمد علي المقدشي: إيران واضح جداً.

سعد السعيدي: ما هو الدور الإيراني؟

محمد علي المقدشي: دعم تدريب سلاح، ومسكوا سفن سلاح كثيرة منها سفينة في عدن وسفينة في ميدي، هذا معروف ما في إي خلاف في الأمر .

سعد السعيدي: سعادة اللواء كيف معروف يعني هل تطلعنا على ما هي الأشياء المعروفة يعني حتى بس المشاهد يعرف ما هي الأشياء المعروفة؟

محمد علي المقدشي: المعروفة أنه تأهيل وتدريب وتسليح كل جماعة الحوثي من إيران وحتى أنت عندما تلاحظ في التلفزيون أو في أنشطتهم أو في أدائهم تلاحظ أنهم نسخة من حزب الله في لبسهم في هيئتهم في تدريبهم نفس النسخة الموجودة في حزب الله، وأنت تعرف وقعوا معهم اتفاقية بـ 28 رحلة في أسبوع، إذا كانت المملكة العربية السعودية أو دول الخليج وهي الأقرب إلى اليمن وسكانها واليمنيون معظمهم متواجدون في هذه الدول ولم تشهد رحلات بهذا الشكل فما بالك بدولة بعيدة ليس لليمن بها أي علاقة وليس لنا أي علاقة لا ثقافية ولا اقتصادية ولا سياسية، إيش الغرض؟ نعرف هذا.

سعد السعيدي: هل يعني، يعني سيطرتم أو أمسكتم بأسلحة من هذه الطائرات الـ 28 التي تقول عنها؟

محمد علي المقدشي: لا إحنا ما مسكنا ولم تستمر الطائرات لأنه كانت عاصفة الحزم أسرع من أن تسمح لإيران تدخل الأسلحة والمعدات.

سعد السعيدي: سعادة اللواء في حديث عن أنه هناك خبراء إيرانيين يعني عملوا في اليمن هل أنتم شاهدتم؟

محمد علي المقدشي: أكيد.

سعد السعيدي: قبل السفر أو قبل خروجك من اليمن؟

محمد علي المقدشي: أكيد الخبراء موجودون الإيرانيون والسوريون واللبنانيون واعتقلوا مجموعة منهم في صنعاء وأخرجوهم من الأمن القومي بعد دخول جماعة الحوثي إلى صنعاء.

سعد السعيدي: طيب عودةً بس إلى تعيينك الأخير هل هناك من أولويات ستقوم بها يعني إذا ما سافرت قريباً إلى اليمن؟

محمد علي المقدشي: طبعاً إن شاء الله إنه إحنا على أولوياتنا إعادة لحمة الجيش وتجميع الجيش لأن الجيش الآن غالبيته خرج، أُخرجوا من البيوت وسيطروا على معدات الجيش وأخرجوا الضباط وأفراد الجيش كلها من معسكراتهم ومن وحداتهم والآن نسبة 80% من الجيش تقريباً خارج أعمالهم.

سعد السعيدي: هل هناك هيكلة جديدة ستقوم بها للجيش؟

محمد علي المقدشي: ليست هيكلة ولكن إعادة ترتيبه وإعادة الشرعية له ولكن الهيكلة جاهزة ما في مشكلة.

سعد السعيدي: كيف؟

محمد علي المقدشي: حسب المواقف اللي نشوفها في المستقبل إن شاء الله.

سعد السعيدي: يعني كيف سيكون ترتيب الجيش يعني برأيك يعني، نحن يعني نريد أن نفهم هذه الكلمة ماذا تعني بكلمة ترتيب الجيش؟

محمد علي المقدشي: أنك تعيد الوحدات التي انحلت والوحدات التي سقطت مثلاً، في بعض الوحدات مُسمياتها معروفة وتلك انحلت هذه الوحدات بسبب الميليشيات أو بسبب الضغط اللي حصل عليها فلتت وانسحبت من الساحة بحيث إنها لا تقاتل أبناء شعبها وانسحبوا من المشهد.

سعد السعيدي: سيد اللواء الآن الجيش اليمني، لا نشاهد يعني لا نشاهد يعني من الألوية التي قيل بأنها أعلنت ولائها للشرعية وهناك أولية كثيرة أعلنت ولائها للشرعية كما تنقل وسائل الإعلام لكن أين هو أين هذه الألوية التي أعلنت ولائها للشرعية من الدفاع عن الشعب اليمني الذي أصبح الآن يقاتل وحيدا يعني، الآن فقط هي المقاومة الشعبية التي تقاتل مثلاً في عدن في ذمار في تعز في بقية المحافظات اليمنية؟

محمد علي المقدشي: طبعاً خلينا مثلاً في مناطق الآن مازالت مثلاً المنطقة الأولى والثالثة بالذات الأولى عليها مهام كبيرة جداً لحماية منشآت هامة وكذلك أيضاً المنطقة الثالثة منشآت النفط منشآت الغاز ولذلك توجد الشرعية في ظل هذه الظروف توجد شرعية والجيش الذي مع الشرعية لم يفرط حتى في الكهرباء أو في النفط وما زال يمول المناطق حتى التي تحت سيطرة الميليشيات ما زال يمولهم بالغاز والبترول وأيضاً الكهرباء بالرغم أنهم سيعيدون إصلاحها في هذين اليومين إن شاء الله، وهذا اللي يقوم بحمايتها الجيش الجيش الذي يعيد الشرعية.

سعد السعيدي: يعني هذا الجيش الألوية التي تعود للشرعية يعني تحمي النفط والبترول وتترك الشعب اليمني مثلاً وحيداً يقاتل الحوثي وقوات المخلوع صالح؟

محمد علي المقدشي: طبعاً عندما حدث الانقلاب على الشرعية وخرجت القيادات بالكامل لم يلقي القادة من هؤلاء أي توجيه ولذلك كانت القرارات الأخيرة من فخامة الأخ الرئيس بتعييناته الأخيرة هذه هي لقيادة الجيش وإعادة ترتيب أوضاع الجيش سواء الموجودة داخل صنعاء أو في عدن أو في أي محافظة أخرى أو في المناطق التي ما زالت خارج السيطرة، بحيث يعيد ترتيب الجيش فهو الذي سيقوم بالدفاع ويحمي البلد.

سعد السعيدي: طيب هذه الألوية التي مع الولاية الشرعية هل ستقومون بتوجيهها أنتم للقتال مع الشعب اليمني أو بصف الشعب اليمني ضد قوات المخلوع؟

محمد علي المقدشي: أكيد أكيد أكيد هذا سيعاد ترتيبها وتحمي الشعب اليمني تحمي كل الناس بمن فيهم الحوثيين، القوات المسلحة ستحمي المجتمع بشكل عام والشعب اليمني ككل بغض النظر عن انتمائه، ستكون مؤسسة محايدة وتقوم بحماية الشعب اليمني ولن تسمح لأي جماعة أن تستولي على السُلطة أو على الحُكم أو أن تنقلب على الشرعية.

سعد السعيدي: كيف هل ستتلقى توجيهات منكم مثلاً؟

محمد علي المقدشي: أكيد.

سعد السعيدي: هل لديكم ألوية معينة الآن في ترتيبها مثلاً لتقاتل، لم نشاهد حتى الآن أي ألوية تُقاتل يا سعادة اللواء؟

محمد علي المقدشي: هناك ألوية في مأرب تقاتل الآن مع الشرعية وهناك أيضاً ألوية في بعض المناطق أيضاً في جيش الآن في قادة، قادة من القوات المسلحة الآن قائد المنطقة الرابعة من الجيش، أيضاً معظم أفراد الجيش يقاتلون في عدن في تعز أيضاً اللواء 35 مدرع وحتى الوحدات اللي الآن تقاتل خارج الإطار الشرعي ليس الجيش، الجيش خرج قلت لك أن الجيش نسبة 80% ضباط وأفراد خرجوا منه .

صمود عدن الأسطوري

سعد السعيدي: إذا تحدثنا عن هذه يعني لا نريد أن ندخل في التفاصيل حقيقةً ويبدو أن هناك يعني أسرارا عسكرية يعني كما يتحدث بعض العسكريين لكن نريد أن نخوض حتى بس ليطمئن الشعب اليمني بأن الجيش أو الألوية الموجودة هي بجانبه حتى الآن هذا ما تقصده؟

محمد علي المقدشي: نعم.

سعد السعيدي: يعني الآن الألوية تقاتل بجانب قوات الشعب اليمني؟

محمد علي المقدشي: يعني الغير مُكلفة هي التي تقاتل لكن في وحدات ما زالت مُكلفة بمهام أمنية كبيرة جداً ولا تأتيها التوجيهات بالدخول في المعارك.

سعد السعيدي: ما يجري في عدن هل لك أن تطلعنا لماذا عدن حتى الآن لم تستطع أن تفك الطوق الحوثي وقوات المخلوع صالح وهي التي تحاصر الشعب اليمني حتى أننا شاهدنا بعض الصور لبعض الأهالي من الشعب اليمني بدأوا يأخذون القوارب للخروج عبر البحر؟

محمد علي المقدشي: حقيقةً عدن ما زالت صامدة برغم العدد الكبير والكم الهائل للهجوم الذين قاموا به بأعداد كبيرة تحولت تجاه عدن، ما زالت المجاميع والشباب لم يتوقع منهم أن يصمدوا هذا الصمود البطولي والتاريخي وسيذكرهم التاريخ إن شاء الله بخير لأنهم استطاعوا أن يدافعوا عن عدن وكلهم شباب لم يتوقع الناس أن يكونوا بهذه الصورة البطولية سواء في تعز أو في عدن لأن هذه مناطق حضرية ومناطق تاريخ لها ثقافة خاصة بعيداً عن السلاح بعيداً عن القبلية ولذلك تجد هذه المناطق صمدت أحسن من المناطق القبلية.

سعد السعيدي: طيب الآن إذا تحدثنا هل هناك وأنت رئيس لهيئة الأركان العامة هل هناك تنسيق مع قوات التحالف الذي يقوم بطلعات تجاه عدن وكذلك بقية المناطق ؟

محمد علي المقدشي: أكيد، حقيقة الأمر أنا لسه تعينت قبل يومين في المنصب ولكن أكيد، طبعاً نشكر المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي ودول التحالف الذي لبت نداء الرئيس لدعم الشرعية لأن بعض الناس انتقدت الرئيس لأنه طلب من القوات أن تتدخل ولكن ليس أمامك خيار، رجل حاصروه في بيته في صنعاء وتحمل هذا وخرج إلى عدن لحقوه إلى عدن واستطاعوا أن يسيطروا على بعض المواقع ضاربين اتفاقية مجلس التعاون الخليجي.

سعد السعيدي: المبادرة الخليجية؟

محمد علي المقدشي: المبادرة الخليجية، وقرارات مجلس الأمن الدولي عرض الحائط ويريدون أن يفرضوا أمرا واقعا، يعني نسبة قليلة تفرض رأيها على الشعب اليمني وطبعاً عبد ربه منصور هادي هو الرئيس الشرعي والذي صوت له أكثر من 7 مليون شخص.                  

سعد السعيدي: الآن أنت تحدثت عن أن هناك ملاحقة للرئيس عبد ربه منصور هادي من قوات المخلوع علي عبد الله صالح وكذلك الحوثيين بعد أن خرج من صنعاء إلى عدن، لماذا برأيك بدأت تلاحقه؟

محمد علي المقدشي: لأنه أنت تعرف عملية انقلابية لأنه بدأ يؤثر على شرعيتهم أولاً ضغطوا عليه وطلبوا منه مطالب كبيرة جداً حتى قدم استقالته، لأنه كان بين أمرين إما يشترك في قتال الشعب هو بنفسه كرئيس جمهورية ويوقع على قتال الشعب اليمني في مأرب وفي البيضاء فاضطر أن يقدم استقالته أفضل تحت ضغطهم.

سعد السعيدي: وين كان الجيش يعني وين كان الجيش اللي بالشرعية يعني؟

محمد علي المقدشي: طبعاً الجيش تخللته المغريات وتخللته يعني زي ما كلمتك كان الجيش بعد 2011 مقسم .

سعد السعيدي: بعد الثورة تقصد؟

محمد علي المقدشي: بعد الثورة نعم وتقسم الجيش حدث له انقسام كبير جداً وكذلك أيضاً كان في بعض الخيانات من داخل الجيش نفسه.

سعد السعيدي: كانت هناك خيانات من داخل الجيش؟

محمد علي المقدشي: من بعض القيادات كان في خيانات وكان في قادة متواطئين أيضاً.

سعد السعيدي: كيف ممكن تشرح لنا هذا الموضوع الخيانات والتواطؤ؟

محمد علي المقدشي: يعني كانت التواطؤ سواء من قادة معروفين لدينا، والأخ الرئيس حول كثير منهم إلى المحاكمة وكانوا هم الذين سهلوا للحوثيين الدخول في عدة مناطق وناصروا الحوثيين في عدة مناطق سواء في صنعاء أو في شبوة أو في مناطق كثيرة .

سعد السعيدي: هل نذكر أسماء من ضمن هذه القائمة؟

محمد علي المقدشي: ما مستعد أذكر أسماءهم كلهم معروفين والتاريخ يذكرهم.

سعد السعيدي: هل من الذين أقالهم؟

محمد علي المقدشي: أقالهم الأخ الرئيس وحولهم للمحاكمة هم معروفون.

سعد السعيدي: هؤلاء هم الذين أقالهم الرئيس، الآن أنت؟

محمد علي المقدشي: ناس كثير سيتم إقالتهم ويُحالوا للمحاكمة أيضاً.

سعد السعيدي: طيب، ماذا عن الحرس الجمهوري الذي يُقال هم من يتحكم الآن وهو المقاتل الشرس الآن وهو الذي يقاتل الشعب اليمني، ماذا عنهم أنت برأيك؟

محمد علي المقدشي: والله والله يا أخي الحرس الجمهوري مؤسسة وطنية عسكرية من أبناء القوات المسلحة لا نقول فيهم شي وفيهم الرجال، هم غالبيتهم رجال شرفاء ومحترمون ولكن نفس ما حدث في الوحدات الأخرى حدث في الحرس الجمهوري، حتى الحرس الجمهوري الآن نسبة كبيرة منه خارج الحرس واستطاعوا أن يسيطروا على العناصر بما فيها الحرس الرئاسي بما فيها يعني أحلوه إحلالا بدل الجيش نفسه والجيش ينتظر القيادة أنها تجيء تنقذ البلد وقريباً جداً إن شاء الله خلاص نعمل لملمة للجيش وما في حرس لأنه كل القوات المسلحة وخذ مني أنا يعني كلمة حق أنه ما في أي ضابط أو أي فرد من القوات المسلحة سواء أي مُسمى حرس جمهوري أو رئيس فرقة سابقاً ما في أي ضابط يرضى بالوضع الذي وصلت إليه ولا يرضى لنفسه أن يكون بهذا الشكل الذي تشاهد أن أحد الميليشيات عمره 15 سنة أو 16 سنة ينزل لواء أو ينزل عميد يفتشه في الشوارع، مش أي واحد يرضاه لنفسه هذا ولذلك الهيبة التي أوجدوها عندما دخلوا صنعاء والاعتقالات وإخفاء قادة كبار جداً من ضمنهم مثلاً قادة في مرتبة الصواريخ وقادة الوحدات اللي كانت في عدن، الآن يتصرفوا في ممتلكات الجيش وإمكانيات الجيش عناصر ليست لها علاقة بالجيش مطلقاً وهذا يؤلم كل ضباط وقادة الجيش كلهم نحن على اتصال بهم ونشوف أنهم متألمين جداً لهذه المواقف اللي بتحصل مع هذه الجماعة لأن الجيش اليمني جيش عريق له تاريخ قديم جداً، قديم من أقدم الجيوش في المنطقة العربية يعني من قبل الأتراك وفي عهد الأتراك وفي عهدة بريطانيا وبعد الاستقلال ولديه إمكانيات كبيرة وأستطاع أن يتبعثر في عشيةٍ وضحاها وأن يؤدوا إلى ضربه وأجبروا دول التحالف بما فيهم المملكة العربية السعودية بمناورتهم في حدود المملكة العربية السعودية لأن بعض الناس تقول كيف السعودية تضرب اليمن كيف، أولاً دعوة الأخ الرئيس من أجل الشرعية وهذا الشيء الثاني مناورتهم في الحدود.

سعد السعيدي: مناورة أنصار الله الحوثيين؟

محمد علي المقدشي: الحوثيون يجيء يقولك مناورة في حدود المملكة، من ضمن رسائل الحرب هي المناورة في أي بلد.

وزير الدفاع الأسير

سعد السعيدي: طيب الآن هناك حديث عن وزير الدفاع محمد الصبيحي؟

محمد علي المقدشي: محمود الصبيحي.

سعد السعيدي: محمود الصبيحي، هل لديكم معلومات عن محمود الصبيحي؟

محمد علي المقدشي: محمود الصبيحي ما زال في الأسر لديهم ويتحملون مسؤولية حياته هم مسؤولون عنه لأنه هو أسير وما زالت المفاوضة على إطلاقه إن شاء الله عندما يخرج.

سعد السعيدي: لا توجد يعني أي معلومات لديكم عنه أو تواصل أو محاولة تسوية أو إطلاق سراحه؟

محمد علي المقدشي: لا لا لا.

سعد السعيدي: لا يوجد لديكم؟

محمد علي المقدشي: لا يوجد لكنه سيتحرر إن شاء الله.

سعد السعيدي: طيب إحنا سنعود إلى موضوع هيكلة الجيش التي تتحدث عنها، الآن أنت تتحدث حين ستغادر إلى اليمن، هل تطلعنا أي مدينة ستختار من هذه المدن أو المحافظات؟

محمد علي المقدشي: والله في مدن كثيرة جداً ما أقدر أقول، معك عدن مثلاً معك المهرة معك حضرموت معك الحديدة معك الجوف معك مأرب في مدن كثيرة جداً.

سعد السعيدي: ستبتعدون عن مناطق القتال أو المواجهات، هل ستكون في عدن مثلاُ؟

محمد علي المقدشي: احتمال تكون عدن لأنه احتمال تكون الجوف احتمال تكون مأرب احتمال تكون حضرموت المهرة يمكن غير.

سعد السعيدي: الخطة الآن حين تدخل مع بعض القادة العسكريين إلى المنطقة التي ستختارها هل ستحتاج إلى أسلحة مثلاً هل سيتم مثلاً إنزال أسلحة ثقيلة لكم؟ وكيف ستصلكم هذه الأسلحة خصوصاً في ظل أن السيطرة الميدانية والسيطرة على الأرض للحوثي والمخلوع؟

محمد علي المقدشي: مش كلها معنا البحر معنا البر، البر مفتوح.

سعد السعيدي: كيف سيكون البر هل ستدخلون عن طريق البر مثلاً؟

محمد علي المقدشي: معك البحر معك الجو معك البر، بعدين السلاح متوفر في اليمن بكثرة ممكن تشتري من السوق المحلي.

سعد السعيدي: السوق المحلي؟

محمد علي المقدشي: الجيش، سلاح الجيش نفسه يبيعونه الآن في الأسواق في الأسواق المحلية نفسها.

سعد السعيدي: السلاح الثقيل أنا أقصد؟

محمد علي المقدشي: حتى الثقيل نفسه يبيعونه في السوق المحلي.

سعد السعيدي: تُباع دبابات في السوق؟

محمد علي المقدشي: والله الدبابات موجودة الدبابات ما نحتاج دبابات كثير لكن السلاح في أشياء سلاح مضاد للدبابات أشياء كثيرة موجودة في السوق المحلي.

سعد السعيدي: طيب ما الذي يحتاجه الجيش اليمني حتى يكون هناك ميزان قوة بين الحوثيين وقواتهم وقوات المخلوع وكذلك بين المقاومة الشعبية، هل أنتم بحاجة للأسلحة هناك الآن لمحاولة تعديل الميل بين القوات؟

محمد علي المقدشي: والله أنت شوف الآن في هذه الفترة يعني في ميزان توافق وفيه الآن، تشوف أنت الآن الشعب بدأ في كل مكان في حجة في إب في تعز في عدن في أبين في كل المحافظات طبعاً هذا يؤدي إلى إرهاق بس إنهم عندما يأخذون هذا بنظرية العنترية أو بنظرية النظرة العربية القديمة وهذا ما اتفق بعض القادة العرب أيضاً إلى الهلاك يعني أنت تشوف أن العالم كله الآن عليك ومجلس الأمن الدولي استصغرك وجعلك تحت البند السابع وكل العالم مهيأ أنه يقوم بضبطك إضافةً إلى أن شعبك الآن موتت شعبك قضيت على شعبك وقطعت عليه الإمداد قطعت عليه الأكل قطعت عليه، ما يهمك شي ما يهمك مطلقاً، شعب يموت ما في مشكلة عنده أنه الشعب يموت أنه يسيطروا على سُلطة ما تبقى وليست سُلطة ولكن عبارة عن فتات.

سعد السعيدي: طيب سعادة اللواء كيف برأيك سيكون الحسم العسكري لما يحدث في أرض اليمن، يعني هل تدفع أنت وأنت العسكري بإنزال بحري إنزال بري إدخال قوات برية، ما الذي أنت تريد به أن تحسم المعركة ؟

محمد علي المقدشي: هذا كله لأوانه ولكن نعول على شعبنا وعلى جيشنا سيحسمها من الداخل .

سعد السعيدي: هل تطالب بهجوم بري مثلاً؟

محمد علي المقدشي: بقول لك أنه أنا أعول أكثر شي على جيشنا وعلى شعبنا وسيحسم الأمر من الداخل إن شاء الله تعالى.

ضباط يمنيون تم إنزالهم في عدن

سعد السعيدي: تناقلت وسائل الإعلام قبل أيام عن إنزال لعشرات من الجنود لم تُحدد جنسياتهم هل هم من قوات التحالف؟

محمد علي المقدشي: لا لا يمنيون من الجيش.

سعد السعيدي: يمنيون تدربوا أين؟

محمد علي المقدشي: تدربوا في الدول العربية المجاورة.

سعد السعيدي: ضباط يمنيون؟

محمد علي المقدشي: ضباط يمنيون.

سعد السعيدي: وهل سيُعاد مرة أخرى إنزالهم؟

محمد علي المقدشي: يعني هذا في المستقبل نشوف.

سعد السعيدي: أنا لا أريد أن أخوض معك بالأسرار العسكرية يعني لكن يعني قدر الإمكان نحاول أن يعني نكسب معلومة، الآن هذه القوات هل سيكون هناك قوات أخرى مثلاً لمساندة الشعب اليمني خصوصاً يعني الأهالي في عدن لفك الحصار عنهم؟

محمد علي المقدشي: أكيد، بقول لك أنا بالنسبة لقوات التحالف والعالم بشكل عام، أنه قرار مجلس الأمن الدولي وأيضاً دول الجوار هو بالذات دول مجلس التعاون الخليجي لن تسمح لإيران أن تكون هي الحاكم في اليمن وأن تسيطر على اليمن مطلقاً.

سعد السعيدي: طيب سعادة اللواء؟

محمد علي المقدشي: لأن هذا وهذا بقدر الإمكانيات أنه الناس مستعدة لإسقاط المشروع الإيراني في اليمن، لا يمكن أن يسمحوا لهم.

سعد السعيدي: طيب سعادة اللواء، الألوية أو الضباط الكبار وكذلك بقية قطاعات الجيش الذين لم يلتحقوا بالشرعية، ماذا سيكون مصيرهم حين يعني تكون الأمور تعود الأمور لنصابها؟

محمد علي المقدشي: والله في أنواع، في نوع خان وهذا سيحال للمحكمة وكان دوره خائنا ودوره نعرفه وهم معروفون بالأشخاص، وفي ناس كانوا تحت الضغط يعني هؤلاء يكون لهم وضع ثاني ولكل حادثٍ حديث زي ما بقول المثل إن شاء الله.

سعد السعيدي: هل هناك ستكون محاكمات عسكرية تقام؟

محمد علي المقدشي: أكيد الذين خانوا والذين قاموا بخيانة القسم العسكري.

سعد السعيدي: والذين لم يخونوا؟

محمد علي المقدشي: وفي ناس كل واحد حسب، في ناس تساهل وفي ناس خان وفي ناس كان مغلوب على أمره كل واحد سيحاسب.

سعد السعيدي: سيعاد دمجهم بالجيش مرة أخرى؟

محمد علي المقدشي: من؟

سعد السعيدي: الذين مثلاُ أُجبروا يعني مش، أجبروا من ضباطهم كبار ضباطهم ؟

محمد علي المقدشي: هذا وضعهم ثاني هذا.

سعد السعيدي: سيعاد دمجهم بالجيش؟

محمد علي المقدشي: أكيد أكيد.المناطق التي تبدأ في تواجد الجيش.

سعد السعيدي: هل الجيش اليمني سيساهم أو هذه الألوية ستساهم بالعمل الإغاثي والإنساني؟

محمد علي المقدشي: بقدر الإمكان في المناطق التي تبدأ فيها تواجد للجيش بقدر الإمكان.

سعد السعيدي: سعادة اللواء الآن وأنت يومين أو ثلاث أيام فقط من خلال تعيينك، هل هناك من كلمة تريد أن توجهها مثلاً للجيش اليمني في داخل اليمن؟

محمد علي المقدشي: أنا أدعو كل ضباط وأفراد القوات المسلحة بشكل عام في الجيش اليمني أن يحافظوا على القسم اللي أعطوه للوطن وأن يحافظوا على مكتسبات الوطن وعلى شعبهم وعلى أمتهم لأن الشعوب كلها تعمل على جيوشها والجيش اليمني من أقدم وأعرق الجيوش وله تاريخ كبير في البطولة والتضحية، ولذلك فنحن نُؤمل الكثير بأن يعيدوا لُحمة الجيش بشكل عام وأن لا يتسرعوا في قتل إخوانهم بكل الأطياف وأن يعيدوا تجميع الجيش لأن الجيش هو صمام الأمان للوطن، أنا أو أي شخص أو أي واحد يمشي بالشارع يشوف وأنا يكلمني أحد الزملاء أنه مر في منطقة وما شاف فيها ميليشيات ومر في منطقة ثانية لقي الجيش فكان لما يشوف الجيش ترتفع معنوياته جداً حتى الشخص نفسه يحس أنه له قيمة لوطنه ولكن عندما تمشي أنت وأنت بالميليشيات وتمشي فهذا إساءة لقيمتك العسكرية كضابط كفرد أنه ليس لك قيمة وحتى المواطن نفسه يحتقرك .

سعد السعيدي: طيب إن شاء الله يكون دائماً تعود اليمن كما كانت في سابق عهدها ويعود أيضاً الجيش اليمني إلى ثكناته وينتصر الحوار وتنتصر الكلمة على الرصاصة، في نهاية الأمر أنا أشكرك سعادة اللواء محمد علي المقدشي رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، وبهذا مشاهدينا الكرام نودعكم وهذا سعد السعيدي من الرياض يقول لكم إلى اللقاء.