قال مفتي تنظيم القاعدة السابق محفوظ ولد الوالد إن المنطقة العربية تعيش حالة صراع وعدوان وحرب لم يسبق لها مثيل بسبب إيران وسياساتها التوسعية.

وأعتبر ولد الوالد في حلقة الجمعة (27/3/2015) من برنامج (لقاء اليوم) أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين تؤكد ذلك، خاصة عندما اعتبر أحدهم أن الفضاء الحقيقي لإيران يبدأ من العراق الذي ينبغي أن يكون واجهة إيران للدفاع عن نفسها.

كما استدل -على الدور الإيراني بالحروب المندلعة بالمنطقة- بمشاركة الجنرالات الإيرانيين في معارك تكريت والسيدة زينب في دمشق وفي لبنان وفي أماكن عديدة من الوطن العربي.

وعزا ما وصفه بممارسات إيران العدوانية إلى حالة الضعف والانهيار التي تعتري الدول السنية، وأكد أن هذه الدول لم توفر الحد الأدنى المطلوب للدفاع عن المنطقة المستهدفة على الدوام، مؤكدا  أن المليارات التي أنفقت على التجهيزات العسكرية لم تقدم ولم تؤخر في زيادة مقدراتها الدفاعية.

أطماع إيرانية
وبحسب المفتي السابق لتنظيم القاعدة فإن هذه الدول لا تمتلك رؤية إستراتيجية واضحة، ولكنها تنفق أموالها "حينما تؤمر بذلك"، وقال إن الأطماع الإيرانية في المنطقة معروفة تاريخيا، وإن الإيرانيين كانوا ينظرون إلى العراق باستمرار على اعتباره جزءا من بلادهم.

واستنكر مشاركة طائرات الدول العربية في المعركة -المفروضة على هذه الدول بواسطة قوى دولية- في مدينة عين العرب (كوباني)، في الوقت الذي تحتل فيه إيران كلا من العراق وسوريا ولبنان واليمن، حسب قوله.

ودعا ولد الوالد دول المنطقة لاستخدام القوة المناسبة لردع الحوثيين في اليمن باستخدام نفس إستراتيجيات إيران التي أوضح أنها تستخدم القوة الناعمة أو التفاوض أو القوة الخشنة في الوقت المناسب لتحقق المكاسب المناسبة.

غزة أم كوباني
وفيما يتعلق بموقف طهران من القضية الفلسطينية، رأى ولد الوالد أن الإيرانيين استخدموا القضية الفلسطينية بذكاء، والقى  اللوم على الدول العربية التي تركت هذا الفراغ، مما أجبر الفلسطينيين على قبول الدعم الإيراني.

وأوضح أن إيران تربط بين جميع ملفاتها في المنطقة، وتصر على أن يتم التفاوض حولها في حزمة واحدة، وأنها تتعامل بذكاء شديد فيما يتعلق بمكافأة روسيا والصين عبر الصفقات التي تبرمها معهم الحكومة العراقية.

وتساءل ولد الوالد عن الأولى بالدعم والمساعدة هل هي عين العرب (كوباني) أم غزة التي بقيت تحت الحرب والعدوان والتدمير لمدة شهرين، وأكد أن العرب السنة الآن يتعرضون للتصفية من قبل الأكراد والقبائل الشيعية في العراق، وعبر عن خشيته من أن يضطر أهل السنة في المستقبل القريب إلى دفع الجزية للشيعة.

وووفقا لتقيمه للمشهد السياسي بالمنطقة فإنه قد  تم تغييب مصر من المشهد حينما تآمرت عليها بعض الدول وأرجعتها إلى عصور أسوأ كثيرا من الوضع الذي كان قائما قبل الثورة، ودعا إلى إتاحة الفرصة للشعب المصري ليعيد الأمور إلى وضعها الطبيعي وإقناع النظام الانقلابي في مصر بالبحث عن حل للأزمة.

اسم البرنامج:  لقاء اليوم

عنوان الحلقة: ولد الوالد: أحلام إيران أدخلت المنطقة بصراع غير مسبوق

مقدم الحلقة:  تيسير علوني

ضيف الحلقة: محفوظ ولد الوالد/ مفتي تنظيم القاعدة سابقاً

تاريخ الحلقة: 27/3/2015

المحاور:

-   الحديث عن صراع سني شيعي في المنطقة

-   ضعف المواقف العربية ساعد إيران على التمدد

-   أوراق تملكها طهران

-   الدور العربي في مواجهة المد الإيراني

تيسير علوني: مشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهلاً بكم في هذه الحلقة من برنامج لقاء اليوم، ونستضيف فيها الشيخ محفوظ ولد الوالد مفتي تنظيم القاعدة سابقاً، أهلاً وسهلاً بكم يا شيخ.

محفوظ ولد الوالد: أهلاً وسهلاً ومرحباً حيّاكم الله.

الحديث عن صراع سني شيعي في المنطقة

تيسير علوني: نحن نلاحظ الآن أن هناك صراعاً سُنياً شيعياً في المنطقة، من البادئ من المسؤول عنه؟

محفوظ ولد الوالد: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلّ الله وسلم على رسول الله سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، في الحقيقة المنطقة هي تعيش حالة صراع فعلي وحقيقي للأسف أقول، صراع بين السُنة والشيعة أو قُل الحقيقة ليس صراعاً حالة عدوان وحالة حرب وتوسع لم يسبق له مثيل، لا أقول النفوذ الإيراني وإنما أقول الاحتلال الإيراني والوصول إلي مناطق لم تصل إليها لم يصل إليها النفوذ الشيعي والاحتلال الشيعي من قبل يعني.

تيسير علوني: لكن لا نرى جيوشاً إيرانية ولا قادة سياسيين إيرانيين ولا إدارات إيرانية في المناطق التي نتحدث عنها، نحن نتحدث يعني للإيضاح، نتحدث عن العراق نتحدث عن اليمن نتحدث عن سوريا نتحدث عن لبنان لا نرى إدارات إيرانية واضحة ربما هم يقولون الإيرانيون يقولون إنها عبارة عن بعثات مستشارين عسكريين، عبارة عن إمدادات اقتصادية عبارة عن مساعدات لوجستية لهذه البلدان، لكن ما نراه على الأرض ليس وجوداً عسكريا سافراً أو وجوداً إداريا سافراً سياسياً سافراً؟

محفوظ ولد الوالد: الحقيقة غير ما تفضلت به يعني نحن نتحدث يعني نحن أمس بالأمس القريب علي يونسي مستشار الرئيس الإيراني يقول إن العاصمة الحقيقية والفضاء الحقيقي لإيران هو في العراق، وأن العراق يجب أن يكون جزءاً من الكيان الإيراني في مواجهة العثمانية الجديدة والوهابية الجديدة والصراع الجديد، في نفس اليوم يتحدث علي شمخاني مستشار المُرشد، مُرشد الجمهورية ويتحدث عن النفوذ الإيراني يقول نحن موجودون في باب المندب نحن موجودون في عدن نحن موجودون في صنعاء نحن موجودون في بغداد نحن موجودون في دمشق نحن موجودون في بيروت نحن موجودون على البحر الأبيض المتوسط، نحن، علي، علي يونسي وعلي شمخاني يتحدثون حقيقةً عن واقع ملموس يعني، فيلق القدس التابع للحرس الجمهوري الإيراني.

تيسير علوني: الحرس الثوري.

محفوظ ولد الوالد: عفواً الحرس الثوري الإيراني يقاتل في داخل العراق والجنرال سليماني أيضاً يقاتل داخل العراق ويقود يعني عمليات عسكرية داخل العراق يعني ويقود حتى في مناطق خارج المناطق يعني النفوذ التقليدي للشيعة في العراق يعني في سامراء، سامراء تبعد 100 كيلو شمال بغداد يعني، ويقاتل حتى في معركة تكريت ومحافظة صلاح الدين، الجنرالات الإيرانيون يموتون في دمشق وعند السيدة زينب ويموتون في لبنان وعلى الحدود وفي الجولان يعني حقيقةً إيران نحن في حالة احتلال وليس يعني وصف ما يجري بالمنطقة بأنه نفوذ إيراني هذا يعني توصيف غير دقيق لما يجري أبداً يعني.

تيسير علوني: ولكن ألا ترى ذلك أمرا طبيعياً على أساس أنه يعني إيران دولة إقليمية كبيرة وتريد توسيع نفوذها مثلما تفعل بقية الدول الإقليمية الكبيرة تُوسع نفوذها في جوارها؟

ضعف المواقف العربية ساعد إيران على التمدد

محفوظ ولد الوالد: أنا لا ألوم الإيرانيين على ذلك يعني هو حقيقةً الضعف الذي تعاني منه الدول السُنية في المنطقة وحالة الانهيار الموجودة فيها وحالة العمى السياسي والإستراتيجي الموجودة عند قيادات هذه الدول هي التي أغرت الإيرانيين بما فعلته.

تيسير علوني: ماذا كان عليهم أن يفعلوا؟

محفوظ ولد الوالد: كان عليهم أن يقوموا بالمسؤولية، كان عليهم أن تكون عندهم يعني هذه الدول لو عملنا جرد حساب للعقدين الأخيرين لوجدنا أن هذه الدول حقيقةً يعني قامت في حق أمتها وحق شعوبها وحق نفسها بجرائم حقيقةً يعني تستحق عليها أن تُقدم للمحاكمة يعني، هذه الدول رغم المليارات التي أنفقتها لم توفر الحد الأدنى للدفاع عن المنطقة، المنطقة مُستهدفة دينياً ومستهدفة إستراتيجياً مستهدفة أمنياً مستهدفة اقتصاديا وهذه الدول تملك من المليارات ما لا يملكه غيرها يعني.

تيسير علوني: مشتريات الدول الخليجية تصل إلى مليارات الدولارات سنوياً؟

محفوظ ولد الوالد: نعم هذه المشتريات ليست، المشتريات ليست هي التي تدافع عن الدول يعني هذه الدول لو تأملنا يعني وراجعنا إنفاقاتها العسكرية لوجدنا أنها حقيقةً إنفاقات ذهبت هباء يعني لم تقدم ولم تؤخر في الدفاع عن دول المنطقة.

تيسير علوني: نعم لكن هذه الدول عندها جيوش يعني ماذا تقترح أنت أن تدخل هذه الجيوش لمواجهة المد الإيراني إن جاز التعبير، يعني دعنا نوجز لو سمحت، الآن في اليمن هي المشكلة الأخيرة المُستجدة ماذا كان على دول الجوار أن تفعل في اليمن إزاء  التمدد الحوثي ؟

محفوظ ولد الوالد: أنا اسمح لي فقط أن أرجع قليلاً إلى الوراء يعني هذه الدول عندها من الإمكانيات البشرية والإمكانيات المادية المليارات التي أنفقتها لما غدر صدام بالكويت ووجدت ظهرها مكشوفا الحقيقة أنها استعانت بالقوات الأجنبية، أنا وجدت يعني حقيقةً الكثير  وكل المناطق التي ذهبت إليها في الجهاد وجدت الشباب يعني شباب الجزيرة يعني هم أكثر الناس سبقاً إلى ساحات الجهاد وأكثرهم استعدادا للدفاع عن أراضي المسلمين البعيدة وبالتالي ولا شك أنهم عندهم استعداد أكثر للدفاع عن المقدسات الإسلامية يعني.

تيسير علوني: يعني تقترح عليهم أن يُجندوا شبابهم في مواجهة المد الإيراني؟

محفوظ ولد الوالد: هذا لا يجب، أنا لا أتكلم الآن فقط على مواجهة النفوذ الإيراني، مواجهة النفوذ الإيراني والاحتلال الإيراني أغراه بهذا الوضع وهذا الاحتلال هي حالة هذه الدول يعني، أنا أعطيك مثال مثلاً أنظر إلى كم مليار أنفقته هذه الدول على تسليح صدام في حربه مع إيران وكم مليار أنفقته هذه الدول على تدمير على تدمير البُنية العسكرية التي مولت بها ودعمت بها صدام، هذه الدول أخي ليست عندها رؤيا إستراتيجية تنفق حيث قيل لها أن تنفق وتحارب حيث قيل لها أن تحارب دون أن تكون عندها أهداف إستراتيجية هي من نفسها يعني، هذه الدول لو كانت يعني عندها نظر سياسي وعندها نظر إستراتيجي وعندها يعني رؤيا واضحة وتقدير لأهميتها والواجب الملقى عليها لكان الأمر غير ما كان يعني، هذه الدول هي التي أغرت أعداءها باحتلال المناطق الموجودة المحاذية لها، الهلال الشيعي كان هلالاً الآن أصبح بدراً مكتملاً، الإيرانيون موجودون في العراق بقواتهم العسكرية المباشرة من الجيش الإيراني ومن الحرس الثوري الإيراني ومن المخابرات الإيرانية وموجودين بقواهم الناعمة الموجودة في الأحزاب السياسية وفي الحوزات الدينية وفي الجمعيات الخيرية وفي المؤسسات الاقتصادية والمالية ومن خلال الزوار الذين يزورون هذه الأماكن، أنت تعرف الآن أنه في مناطق كثيرة في العراق يعني إذا دخلتها يعني كأنك في سوق في طهران أو في قُم أو في مشهد اللهجة الإيرانية اللغة الإيرانية هي السائدة والعملة الإيرانية هي السائدة، الأطماع الإيرانية معروفة تاريخياً في المنطقة، الإيرانيون لم يتنازلوا ولم تطب نفوسهم أبداً بأن يكون العراق بلداً مستقلاً وكانوا دائماً يعتبرونه جزءاً إستراتيجياً وعمقاً إستراتيجياً لدولتهم يعني، هذا الإيرانيون احتلوا بابل قبل الميلاد بخمسة قرون، الإيرانيون لما فُتحت العراق وفُتحت فارس ظلوا يطالبون، أنت تعرف أنه الدولة العراقية لما استقلت في سنة 1921 إيران هي الدولة الوحيدة التي رفضت الاعتراف بها فلم تعترف بها إلا سنة 1929، تعرف أنه في الحرب العالمية الأولى لما أرادت الحلفاء لما أرادت بريطانيا وروسيا أن يبعدوا إيران عن المحور العثماني أنهم يعني إيران اشترطت عليهم أن بريطانيا تتنازل لها عن نفوذها في بغداد وفي جميع المدن المقدسة، المدن المقدسة طبعاً تبدأ من سامراء ومدينة الكاظمية في بغداد نزولاً على مدن الجنوب الموجودة في العراق، إيران حقيقةً احتلت العراق واحتلت سوريا وأخذت لبنان وأخذت اليمن ونحن مشغولون بمعارك لا ناقة لنا فيها ولا جمل، معقول أنه صنعاء تسقط بتآمر وبخيانة حقيقةً من بعض دول المنطقة نتيجةً لضغينة بينها وبين بعض الأحزاب الموجودة دون أن يحرك أحدٌ ساكناً وطائرات القوات الجوية للدول تقاتل في كوباني، أيش هي كوباني بالنسبة للأمة ماذا تعني يعني؟ هذه معركة من المعارك التي فُرضت أيضاً على هذه الدول وأُلزمت بأن تخوضها دون أن يكون لها فيها ناقةٌ ولا جمل يعني.

تيسير علوني: إذاً نحن نتفق على أن الأمر طبيعي، إيران دولة إقليمية كبيرة من حقها أن توسع نفوذها وها هي تفعل؟

محفوظ ولد الوالد: يعني إذا إيران وجدت يعني وهذه غنيمة باردة الناس يعني دول المنطقة لا رؤية إستراتيجية عندها لا مصالح لا أهداف لها فمن حقها أو لا أقول من حقها يعنى لا تُلام إذا هي وسعت نفوذها، بالمناسبة الخطر الإيراني في اليمن لم ينتبه له كثيرٌ من الناس، اليمن حدودها التاريخية مع المملكة العربية السعودية تمتد إلى قريب من مدينة الطائف على بُعد حوالي 70 كيلو متر من مكة المكرمة وأنا لا أشك أن الحوثيين إذا استقر لهم الأمر في اليمن سوف يطالبون باستعادة المحافظات الجنوبية من المملكة العربية السعودية التي هي جزء تاريخي من اليمن يعني.

تيسير علوني: إذاً دعنا نُجزأ انطلاقا من هذه النقطة، ماذا كان يجب على دول المنطقة أن تفعل إزاء ما حصل في اليمن؟

محفوظ ولد الوالد: كان يجب عليها أن تقف بقوة في وجه الاحتلال.

تيسير علوني: تُدخل قوات؟

محفوظ ولد الوالد: هنالك قوات مختلفة كان يجب أن يفعلوا ما فعلته إيران، إيران في الوضع المناسب تستخدم القوة الناعمة وفي الوضع المناسب تستخدم القوة الخشنة وفي الوضع المناسب تستخدم ملفاتها الدولية وملفاتها المحلية وتربط بين هذا جميعاً من أجل تحقيق أهدافها، إيران حقيقةً دولة لها رؤيا واضحة ولها أهداف واضحة ولها خليط التحرك واضحة وتساوم وتقاوم وتتحمل الضغوط والحصار وتتحمل يعني وتُفاوض في العالم من أجل تحقيق أهداف معينة ولذلك حقيقةً أميركا والدول الغربية تجاوزت دول المنطقة في تفاوضها وتفاهمها مع إيران لأنها وجدت شخصاً له أهداف.

تيسير علوني: القوى العربية ذات الثقل مثل مصر مثلاً كانت مشغولة بمسألة الثورة ويعني التغيير الذي حصل يعني سواءً اتفقنا معه أو اختلفنا معه، يعني الحقيقة مصر كانت مُربكة ومشغولة، بقية الدول يعني جيوشها محدودة وهذه مسألة تاريخية ومعتمدة على الدعم الأميركي الحماية الأميركية؟

محفوظ ولد الوالد: أنا أقول القضية ليست قضية أو، أنا بالمناسبة أنا لست من دعاة قتال بين السُنة والشيعة، أنا أعتبر أنه الشيعة جزء من الأمة وطائفة من طوائف هذه الأمة، لكن أنا ضد التغول الشيعي وضد هذه يعني فرض الإرادة الشيعية وضد هذا الاحتلال الشيعي وضد المجازر التي ترتكبها الطوائف الشيعية، يعني من الأمور اللي هي واضحة وجلية ولا تخفى على أحد حالة التغييب التي يعني تُمارس ضد الأمة، إيران الآن تُقاتل بجيشها وبحرسها الثوري وبمخابراتها وبحلفائها في بغداد وحلفائها في سوريا ولبنان وبالميليشيات الشيعية الدولية التي تأتي بها من أماكن مختلفة لواء الفاطميون هذا يعني لواء يقوده بعض الأفغان والشيعة الموجودين في العالم يعني وتجعل لهم مُرتبات، الميليشيات التي تُمارس التطهير الطائفي والمذهبي والعرقي في العراق هذه تحت رعاية وتحت وصاية وتحت يعني توجيه القيادة الإيرانية يعني، إيران يعني تمارس كل هذا وتستخدم كل هذا في حين نحن لا يظهر لنا من الجانب السُني إلا جانب يعني خلافة الدول الإسلامية في العراق والشام أو..

تيسير علوني: إذاً دعنا نعود إلى الوراء قليلاً، الآن يعني من البادئ، من الذي بدأ هذا الصدام بين السُنة والشيعة، إيران كانت تُوسع نفوذها وسعت نفوذها أولا في لبنان؟

أوراق تملكها طهران

محفوظ ولد الوالد: شوف الإيرانيون يلعبون السياسة بذكاء وأنا دائماً أقول أن السياسة في الشرق الأوسط تابعة لدولتان إيران وإسرائيل إيران تعرف الأوراق التي إذا حركتها ولعبت بها تكسب التعاطف الشعبي حتى داخل الوسط السُني وتعرف أيضاً متى تضع هذا الأمر جانباً إذا اصطدم مع مصالحها الإستراتيجية الموجودة في المنطقة، إيران دعمت حزب الله وحزب الله حقيقةً  بقي فترة طويلة يلعب السياسة بشكل جيد ويقاوم بشكلٍ ممتاز وهذا الذي أعطاه ما أعطته من مصداقية، لولا أن الله ساق له قضية سوريا حتى افتضح فيها وظهر على حقيقته لكان فتنةً لكثير من أهل السُنة وأنا أقول أيضاً لولا أن الله ساق العراق والغزو الأميركي للعراق لبقيت إيران أيضاً تخدع الأمة لفتراتٍ طويلة جداً ويعني وأمرها مموه وغير واضح للناس يعني، الإيرانيون استخدموا ورقة حزب الله بذكاء، يستخدمون الآن قضية فلسطين بذكاء ولولا الفراغ الذي تركه غياب الدول السُنية في قضية فلسطين لما وجدت إيران موطئ قدمٍ لها في قضية فلسطين.

تيسير علوني: لكن إيران يجب أن نعترف أن إيران من الدول القليلة التي تدعم حماس تدعم المقاومة في فلسطين في غزة تحديداً؟

محفوظ ولد الوالد: أنا أقول ذلك نعم، أنا أقول ما الذي يجعل الفلسطينيين يتقبلون الدعم الإيراني، ما الذي يجعل الفلسطينيين يسمحون لإيران بأن يكون لها موطئ قدم في فلسطين هو حاجة الفلسطينيين إلى من يقف معهم، في الوقت الذي كانت تُهدر فيه المليارات من دول الخليج ومن دول العالم العربي والإسلامي في أمور يعني الله أعلم بحالها كان الإيرانيون قصدي الفلسطينيون يتضورون جوعاً وكانت المقاومة تعاني تحتاج إلى طلقة تحتاج إلى بندقية تحتاج إلى أي شيءٍ يفيد موقفها فكانت إيران هي التي ملأت الفراغ، اللوم ليس على الإيرانيين، لا يُلام الإيرانيون إذا ساعدوا الفلسطينيين في مثل هذه الحالة ولا يُلام الفلسطينيون إذا تقبلوا المساعدة الإيرانية في هذه الحالة، اللوم على الدول التي تركت هذا الفراغ فجعلت إيران تملؤه وجعلت الفلسطينيين يضطرون لقبول هذا الدعم من الإيرانيين يعني .

تيسير علوني: أنت قلت يعني قبل قليل أن من يلعب السياسة بشكلٍ حقيقي في المنطقة هما دولتان إيران وإسرائيل؟

محفوظ ولد الوالد: نعم.

تيسير علوني: هل تريد القول أن هناك تناغم أو توافق أو تخطيط مشترك تنسيق بين إسرائيل وإيران؟

محفوظ ولد الوالد: أنا أقول هنالك تقارب وتنسيق بل وقلت تعاون واضح جداً بين الأميركيين والإيرانيين تجاوز الكواليس وتجاوز الجلسات المخفية أصبح علناً يعني الرئيس الإيراني يعلن أنه في بداية الأزمة، الأزمة يعني لما سيطرت الدولة الإسلامية على المدن في شمال العراق أعلن عن استعداده للتعاون مع الأميركيين في محاربة الإرهاب، ديمبسي قبل يومين يُثني على الدور الإيراني في الحملة العراقية الحالية في محافظة تكريت حارة صلاح الدين مدينة تكريت، الأميركيون قالوا أكثر من مرة إنهم مرتاحون لما تقوم به إيران، أنا أريد أن أقول مسألةً واضحة هذه الدول التي كانت هي الداعم الأساسي والمساند الأول والمشارك الأكبر في عملية احتلال وتدمير العراق بدل أن تكافئها أميركا على الأقل فتراعي مصالحها في هذه الدولة المهمة والعمق الإستراتيجي بالنسبة لها سلمت العراق وما في العراق غنيمة باردة إلى الإيرانيين بعد انسحابها وبدل ما تحافظ على مصالح هذه الدول يعني تركت يعني الإيرانيين يتغولون هذا التغول، التغول الإيراني الآن في صنعاء وفي اليمن هذا ليس يعني بمنأى عن الموافقة الإيرانية قصدي عن الموافقة الأميركية على هذا إيران رابطة ملفاتها جميعاً مع بعضها الملف النووي وملف اليمن وملف العراق وملف سوريا وملف لبنان مصرة على أن يكون التفاوض معها بشأن هذه الملفات يعني حزمة واحدة وإيران حقيقيةً تستخدم هذه الملفات استخداماً غايةً في الروعة أنا أقول يعني والمناورة، الإيرانيون مثلاً الدول الداعمة لموقفهم في سوريا مثل روسيا والصين تكافئهم بصفقات يُبرمها معهم النظام العراقي يشتري أسلحةً من روسيا ويعطي صفقات يعني إعمار للصين وكذلك تفعل مع الأميركيين والأميركيون يعني هل كان يتجرأ الحوثيون أن هم يعني يحتلوا صنعاء ويحتلوا اليمن ويفعلوا ما فعلوا يعني دون موافقة ودون يعني ضوء أخضر من الأميركيين، لا احد يستطيع أن يقول ذلك.

تيسير علوني: الأميركيون، الأميركيون ضعفوا في الفترة الأخيرة بعض الحروب التي خاضوها في أفغانستان والعراق يعني يبدو أن لديهم قراراً بعدم التدخل العسكري المباشر في إي منطقة من العالم؟

محفوظ ولد الوالد: أنا لا أقول قد، لا إنهم يتدخلون يعني معقول أنا إذا كانوا هم يقودون الآن حلف دولي لمحاربة جماعة الدولة الإسلامية في العراق وفي الشام، أنا أقول أنا لا أسأل الأميركيين لماذا خاضوا الحلف لأن هذا مصلحتهم هذا إستراتيجيتهم وهذا ليس غريباً عليهم يعني، الحرب التي تُخاض الآن ليست بمنأى عنهم ولا بعيدة عن الحرب التي خيضت ضد العراق وضد أفغانستان ولكن أنا أسأل دول المنطقة التي شاركت بتمويل هذه الحرب وشاركت فيها بقواتها الجوية أيهما أولى أن تشارك طائرات وقوات هذه الدول في معركة كوباني التي يعني هيئ لنا كأنها معركة تحرير القدس ومعركة يعني تحرير الأمة المستعمرة، أيهمنا أولى بالمساندة كوباني أو غزة التي بقيت شهرين تحت القصف والتدمير، أهلها تحت الذبح والحصار، لا يجدون متنفساً محاصرةً في مائها وهوائها ودوائها وغذائها لا يتحرك أحد بينما انتفض العالم فجأةً ليحرر كوباني، أهل السنة في المنطقة السُنة العرب المنطقة حقيقةً باتجاه تسير باتجاه إعادة رسم خريطة تحالفات سياسية وإستراتيجية، إعادة رسم خريطة جيوسياسية في المنطقة الخاسر الأكبر فيها هم السُنة العرب والمستفيد الأكبر من الطوائف والمذاهب هو الشيعة والمستفيد الأكبر من القوميات هم الأكراد، كل الاستفادة استفادة الشيعة مذهبياً والأكراد قومياً على حساب العرب السُنة الموجودين في المنطقة، السُنة العرب الآن يتعرضون لتصفية من قِبل الميلشيات الشيعية العربية الموجودة يعني تحت قيادة الحكومة العراقية وقيادة الحكومة الإيرانية، يتعرضون لتصفية من قِبل أيضاً الأكراد في الشمال، كثير من أهل السُنة لم يستطيعوا أن يعودوا إلى بلادهم ظهرت لنا طوائف جديدة يعني ما كان أحد يعلم عنها وكأنها أصبحت يعني أحق بالحياة ورعاية الحقوق من أهل البلاد الأصليين من السُنة العرب اليزيديون والكاكائيون وأسماء غريبة وعجيبة حقيقة يعني.

تيسير علوني: هؤلاء أيضا نعود إلى نفس الموضوع تعرضوا للاضطهاد والتنكيل على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية؟

محفوظ ولد الوالد: أنا ضد التنكيل أنا ضد الظلم الذي يتعرض له حتى أي حيوان على ظهر هذه الأرض ولكن أنا أريد أن يكون هنالك إنصاف وتكون هنالك حقيقة موازنة والنظر بعدل إلى جميع القضايا يعني نحن، اليزيديون تُنزل لهم مواد غذائية وأغطية وبطاطين ويُفكر في إنشاء قوات لحمايتهم في جبل سنجار والكاكائيون أيضاً ظهورا يعني ناس حتى ما كان أحد يسمع عنهم اللي يعبد الشيطان واللي يعبد النار وأصبح كأن هؤلاء هم يعني الأولى يعني بالرعاية وبالدفاع عن حقوقهم، الأكراد أصبحوا يعني تأتي إليهم يعني العالم يقدم لهم الأسلحة ويساعدهم ويساندهم، موضوع كركوك نُسي موضوع كركوك التي كانت تُمثل جزءاً من العراق الاتحادي وأخذها الأكراد وحكومة العراق المركزية تنازلت عن هذا وسكتت عنه، محافظات، المحافظات الحدودية يعني أصبحت حكماً تحت سيطرة الحكومة والنفوذ الإيراني يعني، أهل العراق مساكين اللي منهم رفع راية الجهاد يُقال له هذا من القاعدة وهذا من تنظيم الدولة، اللي منهم رفع راية القومية يُقال له أن هذا بعثي أيضاً، يعني حقيقةً ضاع أهل السُنة العرب في العراق وأصبحوا أقليةً في بلادهم مهجرين ومطاردين وهذا تحت مرأى ومسمع الدول التي يجب حقيقة أن تكون هي المدافعة عن حقوق هؤلاء يعني.

تيسير علوني: هل تعتقد أن الدول السُنية إن جاز التعبير قادرة على مواجهة المد الإيراني ومواجهة تنظيم الدولة في الوقت نفسه؟

محفوظ ولد الوالد: هذه الدول عندها من الإمكانات: البشري والمادي والسياسي والأهمية الإستراتيجية التي لو لعبت عشره أو استخدمت عشره لما طمع طامعٌ لا من الشيعة ولا من غير الشيعة في أن يعني يحتل هذه المنطقة ويُمارس نفوذه عليها.

تيسير علوني: نحن نتحدث تحت بند "لو"، ما العمل الآن؟

محفوظ ولد الوالد: العمل هو أن تعود هذه الأمة إلى ربها وتعود إلى دينها وتتصالح مع ذاتها وتأخذ بأسباب القوة وتعرف أعداءها من أصدقائها.

تيسير علوني: هذا كلام عام يا شيخ، يعني ضعني في صورة يمكن للدول العربية الدول الإسلامية الدول السُنية أن أي شيء تفعله لكي تقف في وجه المد الإيراني؟

الدور العربي في مواجهة المد الإيراني

محفوظ ولد الوالد: أنا أقول لك مثال واحد لو أن هذه الدول اجتمعت واتخذت موقف جدياً واحداً أظهرت فيه للغرب أنها مستعدة للعب أوراقها الموجودة عندها إذا لم يقف الغرب بحزم في وجه التمدد الإيراني، التمدد الإيراني ما كان له أن يبلغ ما بلغ لولا الضوء الأخضر الذي وجده من الدول الغربية وبالذات من الولايات المتحدة الأميركية.

تيسير علوني: أي موقف أعطني مثلاً؟

محفوظ ولد الوالد: يعني الدول مثلاً أنا أقول لك مثلاً دول الخليج مثلاً لو أظهرت موقفاً لحليفها الإستراتيجي الولايات المتحدة الأميركية بأن قضية التمدد الشيعي على حساب مصالحها وعلى حساب فضائها السياسي ومصالحها الإستراتيجية بالنسبة لها خط أحمر وأنها مستعدة للوقوف موقف حازم إذا أميركا يعني لم تقم بما..

تيسير علوني: ماذا يعني الموقف الحازم يا شيخ ؟

محفوظ ولد الوالد: الموقف الحازم تستطيع يعني هذه الدول تستطيع يعني عند أميركا من المصالح الإستراتيجية الموجودة في المنطقة موضوع النفط وموضوع يعني تستطيع تقول يعني النفوذ الإستراتيجي الموجود في المنطقة.

تيسير علوني: القواعد العسكرية؟

محفوظ ولد الوالد: القواعد العسكرية، القواعد العسكرية الموجودة عندها وهذه موجودة في دول عربية يعني.

تيسير علوني: هل تعتقد أن دول الخليج قادرة على إزالة القواعد العسكرية الأميركية أو إنهاء عملها يعني؟

محفوظ ولد الوالد: أنا أقول حتى إذا كانت غير قادرة على الأقل قادرة بأن تلعب هذه الورقة وإلا يعني، يعني إذا لم تلعبها الآن متى تلعبها يعني، يعني متى تلعبها، العجيب أن هذه الدول لم فقط يعني لم تُضيع يعني مسؤوليتها تجاه الأمة ولا مسؤوليتها تجاه الدين ولا مسؤوليتها تجاه شعوبها وإنما ضيعت حتى مسؤوليتها تجاه أنفسها يعني هذه الدول أنا أخشى أنه قريباً يعني يكون يعني أهل السُنة في المنطقة يعني يدفعون الجزية يعني إما للدول الغربية إما للتحالف الشيعي الجديد يعني الذي بدأ يتناغم حقيقةً مع التحالف الغربي وبدأ يعني يُنسق فيما بينه عمليات.

تيسير علوني: يبدو أنك تجاهلت مصر، مصر ذلك الثقل البشري العسكري الاقتصادي، ماذا عن مصر ما هو واجب مصر؟

محفوظ ولد الوالد: حقيقةً مصر في حالة تغييب عن الفعل.

تيسير علوني: من غيبها؟

محفوظ ولد الوالد: غيبتها دول الخليج، دول الخليج.

تيسير علوني: لماذا، ما علاقة دول الخليج؟

محفوظ ولد الوالد: غيبتها الدول التي تآمرت على ثورتها، الدول التي تآمرت على رئيسها المُنتخب الدول التي يعني غصت بأن تنفس الشعب المصري الصعداء فاختار رئيسه واختار طريقه وأطاح بطاغيته وأراد أن يرسم له طريقاً جديدة فغصت هذه الدول بما حصل في مصر فتأمرت عليها وأعادتها إلى وضع أسوأ من الوضع الذي كانت عليه قبل الثورة، هذه سيئة من سيئات أيضاً الدول التي قامت بهذا الدور في مصر.

تيسير علوني: أنت تتحدث يعني عن ماضي نحن نريد ماذا يجب على مصر أن تفعل؟

محفوظ ولد الوالد: يجب على مصر أن تتصالح مع ذاتها يجب على مصر أن تُنهي حالة الانقلاب العسكري الموجودة فيه يحب على مصر أن تعيد الشرعية إلى أصحاب الشرعية، مصر لن تستطيع أن تقوم بدورٍ لا في حدودها الضيقة ولا في قريب منها ولا في العالم طالما لم تتحرر هي من حالة الانقلاب العسكري الموجودة فيها.

تيسير علوني: أنت تدعو إلى إزالة الحكم الموجود حالياً؟

محفوظ ولد الوالد: أنا أدعو إلى إتاحة الفرصة للشعب المصري بأن يواصل إنجازات ثورته وأن تعاد الأمور في مصر إلى وضعها الطبيعي وهذا يتطلب..

تيسير علوني: ما هو الوضع الطبيعي برأيك؟

محفوظ ولد الوالد: الوضع الطبيعي هو أن تتصالح مع ذاتها وترجع الأمور إلى نصابها فتخرج من حالة الأزمة التي تعيشها، مصر في الوضع الحالي لا تستطيع أن تقوم بأي شيء لمساعدة جيرانها.

تيسير علوني: إعادة مرسي والإخوان المسلمين؟

محفوظ ولد الوالد: ليس بالضرورة أن يرجع مرسي ولكن يعني عندما تكون هنالك إرادة حقيقية لإعادة الأمور إلى نصابها وهذا ممكن يمكن أن تلعب فيه بعض دول الخليج دوراً مهماً في إقناع النظام الانقلابي الموجود في مصر بالبحث عن حل ومخرج للأزمة الحالية وأظن أن هذا أيضاً ضرورة تقتضيها مواجهة الوضع في اليمن ومواجهة التغول الشيعي الزاحف على المنطقة والذي يبدو أنه يسير بسرعةٍ غير محسوبة.

تيسير علوني: محفوظ ولد الوالد مفتي تنظيم القاعدة سابقاً، شكراً جزيلاً لك، وبدوري أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة والسلام عليكم.