قال الأمين العام
لحلف شمال الأطلسي (ناتو) يانس ستولتنبرغ إن دول الحلف المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ليس لديها أي استعداد لإرسال قوات برية لمحاربة التنظيم  في سوريا.

وأضاف في برنامج "لقاء اليوم" بتاريخ 11/12/2015 "علينا أن نفهم أن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ستستغرق وقتا، وتتطلب استخدام وسائل عسكرية وسياسية ودبلوماسية واقتصادية.

وأشار إلى أن جهود التحالف الدولي كانت مهمة لوقف تقدم التنظيم والحد من قدراته على كسب مزيد من الأرض. وأضاف "أعتقد أنه يراد منا أكثر من القصف الجوي، لكنه لا يوجد لدينا استعداد لذلك، ولا يوجد أي نقاش بين أعضاء الحلف بشأن إرسال قوات برية".

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ما يركز عليه أعضاء الناتو داخل التحالف الدولي، وأيضا داخل الحلف، هو كيفية تطوير وتعزيز قدرات قوات محلية لهذا الغرض، وهذا هو السبب الذي جعل الحلف ينخرط حاليا في بناء قدرات عسكرية دفاعية في العراق، حيث بدأنا تدريب ضباط عراقيين ومساعدتهم لرفع قدراتهم لمواجهة التنظيم".

وأضاف "لهذا السبب أيضا يتواجد الناتو في الأردن، وتدريب القوات التي تقاتل التنظيم في سوريا والعراق ليس فقط القوات المعارضة، بل قوات البشمركة في العراق كذلك".

وعما إذا كان طلب من الناتو التدخل عسكريا في سوريا، قال "نحن كحلف لسنا جزءا من التحالف، لكن أعضاء الحلف يشاركون بأشكال مختلفة في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والناتو موجود على خط المواجهة في تركيا في المعركة وكذلك في العراق".

وقال إن المعركة مع تنظيم الدولة ليست معركة بين الغرب والعالم الإسلامي، بل هي ضد "الإرهابيين المتطرفين والتطرف والتنظيمات البربرية"، حسب تعبيره.

أما عن إشراك الجيش النظامي السوري في الحرب ضد تنظيم الدولة، قال ستولتنبرغ إن نظام بشار الأسد مسؤول عن الحرب الأهلية واستخدام الأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة ضد أبناء شعبه، مشيرا إلى أن المهم في سوريا هو تحقيق تحول سياسي يمكّن عبر المحادثات من إقامة نظام في سوريا يكون جزءا من القوات المشتركة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ومن الصعب رؤية الأسد جزءا من ذلك.

 وعن رؤيته للحل في سوريا، قال إن الحل سياسي، ويتمثل في التوصل إلى هدنة ومرحلة انتقالية ودستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات، مبينا أن من المهم جدا مشاركة إيران والسعودية من أجل التوصل إلى هذا الحل.

وبشأن ليبيا، أكد ستولتنبرغ دعم الحلف جهود الأمم المتحدة من أجل الحل السياسي، ووقف إطلاق النار بين القوى المتصارعة، وتشكيل حكومة وطنية جامعة، مشيرا إلى أن الحلف لا ينوي القيام بأية عملية عسكرية واسعة في ليبيا، وهو يدعم الحل السياسي في هذا البلد.

الأزمة التركية الروسية
وحول الأزمة التركية الروسية، قال ستولتنبرغ إن الحلف يحث الطرفين على إقامة اتصال مباشر، وإجراء حوار للتهدئة وعدم التصعيد؛ لأن ذلك من شأنه تعقيد الأوضاع في أوروبا والمنطقة، وأكد أنه لا داعي لدخول الناتو على خط الجهود المباشرة بين موسكو وأنقرة.

وأضاف أن تركيا دولة عضو في حلف الناتو، و"نحن ندعم حق أي دولة عضو في الدفاع عن نفسها وحماية فضائها وأراضيها"، مشيرا إلى أن الحلف ومنذ عقود له خطط دفاعية لتركيا ويدعم دفاعاتها الجوية.

وأوضح أن الحلف سيتخذ إجراءات حماية عسكرية أخرى في تركيا ونشر قوات وصواريخ دفاعية وتعزيز الدفاعات الجوية لها، وليس لذلك علاقة بحادث إسقاط الطائرة الروسية.

وقال إن الحلف يرى نشاطا عسكريا متزايدا على حدوده، وهذا أحد الأسباب التي دفعت الحلف لرفع استعداد قواته ونشر قوات ردع وطائرات مسيرة (بلا طيار) وتعزيز الدفاعات المشتركة على حدود الناتو الشرقية، وكذلك رفع مستوى الإنفاق الدفاعي للحلف ردا على التمدد العسكري الروسي.

وأشار إلى أن روسيا تسعى لاستخدام قواتها العسكرية لتغيير الحدود في أوروبا، وهذا نشهده لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية مع ضم شبه جزيرة القرم بطريقة غير شرعية، وكذلك محاولة زعزعة الاستقرار في شرق أوكرانيا.

كما قال إن دعوة الناتو جمهورية الجبل الأسود للانضمام إلى عضويته لا علاقة لها بروسيا، مبينا أن اعتراض روسيا على ذلك خرق لمبدأ احترام سيادة الدول المستقلة.

أسم البرنامج: لقاء اليوم
عنوان الحلقة: ستولتنبرغ: الناتو لن يرسل قوات برية إلى سوريا
ضيف الحلقة: يانس ستولتنبرغ/ أمين عام حلف شمال الأطلسي
تاريخ الحلقة: 11/12/2015
المحاور:
- توتر العلاقات الروسية التركية
- خطوات الناتو المقبلة
- التمدد الروسي في المنطقة
- انجازات التحالف ضد تنظيم الدولة
- الحرب البرية في سوريا خارج حسابات الناتو
- إستراتيجية الحلف في ليبيا
جلال شهدا: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم أقدمها لكم من مقر حلف الشمال الأطلسي في العاصمة البلجيكية بروكسل، اللقاء اليوم يأتي بعد أيام من عقد الحلف اجتماعا طارئا بعيد إسقاط تركيا طائرة حربية روسية تقول أنقرة بأنها خرقت أجواءها بينما تنفي موسكو هذه الرواية وتقول إن تركيا ستدفع الثمن غاليا، ضيفي هو يانس ستولتنبرغ أمين عام حلف شمال الأطلسي، سيد ستولتنبرغ شكرا لاستضافتنا هنا في مقر حلف الناتو في بروكسل وأهلا بكم عبر شاشة الجزيرة.
يانس ستولتنبرغ: شكرا جزيلا.
توتر العلاقات الروسية التركية
جلال شهدا: إذا سمحتم سأبدأ بالتوتر الحاصل بين تركيا وروسيا على خلفية إسقاط الطائرة الروسية، ما هو تقييمكم لهذا الحادث؟
يانس ستولتنبرغ: موقفنا هو أننا نؤكد بشكل خاص على أهمية تطوير وتعزيز أنظمة وإجراءات معينة لتلافي مثل هذه الحوادث في المستقبل ولتطوير التعاون على مستوى التنسيق العسكري والتأكد من أننا نعمل كل ما في وسعنا لمنع تكرار مثل تلك الحادثة مستقبلا لو حدث ذلك من المهم أن نتحاشاه وأن لا نترك الأمر يخرج عن السيطرة لأنه ربما يقود إلى خلق أوضاع أكثر خطورة، ما هو مهم الآن هو التركيز على عدم التصعيد وكيف يمكننا احتواء التوتر لأنه علينا عدم السماح بتطور الموقف وتعقيده أكثر.
جلال شهدا: ما هي الخيارات المتاحة للناتو للتخفيف من حدة التوتر بين تركيا العضو في الحلف وروسيا؟
يانس ستولتنبرغ: ما نقوم به هو أننا نحث بقوة كلا الطرفين موسكو وأنقرة على إقامة اتصال مباشر ونحن نرحب بكل حوار بين أنقرة موسكو للتهدئة ووقف التصعيد لأن الوضع لا يجب أن يصعد الأمور أكثر في أوروبا وفي المنطقة ويعقّدها أكثر وعدم التصعيد هو مفتاح ذلك.
جلال شهدا: ولكن نريد أن نعرف ما هي نتائج التحقيقات التي توصلتم إليها بخصوص إسقاط الطائرة الروسية؟
يانس ستولتنبرغ: لم تكن هناك تحقيقات محددة لكن ما تلقيناه من معلومات من حلفائنا الآخرين كانت متطابقة مع المعلومات التي أمدتنا بها تركيا، لكن مرة أخرى الآن أعتقد أنه من الأهم النظر في كيفية التوصل إلى التهدئة ومنع التصعيد في هذا الخلاف وكيف يمكننا تشجيع البدء في محادثات مباشرة بين أنقرة وموسكو وكيف يمكننا تعزيز أنظمتنا لمنع تكرار شيء مشابه في المستقبل وإذا ما حدث فكيف يمكننا التحكم في عدم توسعه وعدم خروجه عن السيطرة كي لا يقودنا إلى وضع خطير.
جلال شهدا: في هذه النقطة سيد ستولتنبرغ هل هناك توافق بين أعضاء الحلف بخصوص الموقف من إسقاط الطائرة الروسية؟
يانس ستولتنبرغ: هناك توافق تام فكل الحلفاء يدعمون حق أي دولة في الدفاع عن نفسها وحماية وحدة ترابها الوطني وكذلك حماية فضائها، لكن هناك أيضا موقف قوي داخل الناتو ينشد التوصل إلى وقف التصعيد من أجل تهدئة التوتر.
جلال شهدا: هل سيتجه سلوك الحلف إلى ما هو أبعد من الموقف التضامني مع تركيا وبما يتناسب مع تطور الخلاف بين تركيا وروسيا خصوصا إذا تطور أكثر؟
يانس ستولتنبرغ: تركيا عضو في حلف الناتو وهذا يعني أن الحلف كانت له منذ عقود خطط دفاعية لتركيا ولمدة سنوات عديدة أيضا ونحن نمد تركيا بمختلف القدرات العسكرية وندعم زيادة مستوى أداء دفاعاتها الجوية وهذا أمر نحن مستمرون عليه منذ سنوات طويلة قبل حادثة إسقاط الطائرة الروسية وسنواصل نشر منظومة صواريخ دفاعية، أسبانيا تنشر حاليا منظومة صواريخ باتريوت والمملكة المتحدة أعلنت للتو أنها ستنشر طائراتها في قاعدة إنجرليك العسكرية الجوية، قواتنا الدائمة ستلقى دعما نوعيا من الدنمرك ومن القيادة العامة الألمانية في البحر المتوسط كما أننا سنقرر قبل عطلة أعياد الميلاد حول إمكانية اتخاذ إجراءات حماية عسكرية أخرى في تركيا، لكن هذا لا علاقة له بحادث الأسبوع الماضي لأن هذه تدابير يُعمل بها منذ وقت طويل.
خطوات الناتو المقبلة
جلال شهدا: الحلف استجاب سريعا للطلب التركي بعقد لقاء طارئ في مقرة في بروكسل بعد إسقاط الطائرة الروسية، ولكن السؤال سيد ستولتنبرغ، ما هي خطوات الناتو المقبلة؟
يانس ستولتنبرغ: كما قلت هذه قضية تطرح علينا تحديا جعلنا نركز على كيفية وقف التصعيد وهذه قضية تتعامل معها أنقرة وتحاول إيجاد طريقة لإقامة خط تواصل وحوار مع موسكو وهذه خطة تقع تحت إشراف القيادة الوطنية التركية ونحن نرحب بكل تواصل مباشر بين تركيا وروسيا، لكن ما سنفعله في الناتو هو أنه سيكون لنا تدابير عسكرية حمائية وتعزيز القدرات الدفاعية الجوية لتركيا، لكن مرة أخرى أقول أن هذه أمور كنا نقوم بها منذ سنوات عديدة وكان الحلف قد أقرها قبل حادثة إسقاط الطائرة الروسية.
جلال شهدا: هل هناك ما يدعو الحلف اليوم سيد ستولتنبرغ لاتخاذ خطوات متقدمة، خطوات أبعد من الدعم المعنوي لتركيا؟
يانس ستولتنبرغ: كما قلت نحن ندعم تركيا حاليا كما كنا ندعمها منذ عقود خلت وتركيا عضو في الناتو ولنا خطط دفاعية لتركيا ولدينا أيضا خطط نشر قوات لحماية تركيا لكن كل هذا كان مقررا قبل حادث إسقاط الطائرة ها نحن نواصل دعمنا لتركيا في المستقبل وسنقرر قبل عطلة أعياد الميلاد تحديدا حول عناصر مختلفة من مهمة ضمان حماية تركيا بعض عناصر تلك المهمة قد تم إعلانها مثل نشر طائرات تابعة لسلاح الجو البريطاني كما أنه القوات الجوية الأميركية أيضا نشرت بعض طائراتها وفق أسس التعاون الثنائي، كما أن ما نسميه بقوات البحرية الدائمة للناتو ستكون موجودة في البحر المتوسط وهذا يهم تركيا أيضا خلال العام القادم.
جلال شهدا: أعذرني سيد ستولتنبرغ أنا أتحدث تحديدا عما بعد حادثة إسقاط الطائرة كيف يستطيع الناتو مساعدة تركيا في ظل علاقاتها المتوترة الآن مع روسيا؟
يانس ستولتنبرغ: هذه قضية يجب حلها على مستوى العلاقات الثنائية بين تركيا وروسيا ونحن ندعم ذلك ونستحث الطرفين على فتح خط تواصل ثنائي من أجل منع التصعيد وتهدئة التوتر، لكن علاوة على ذلك فإن الناتو ينظر في كيفية تطوير الآليات أو بالأحرى تعزيز الآليات ليس فقط فيما يخص تركيا بل أيضا فيما يخص بحر البلطيق والبحر الأسود وفي أعالي الشمال حيث نشهد أيضا تصاعدا في مستوى النشاط العسكري الروسي خاصة نشاطها الجوي وكذلك التأكد من وجود مسارات تواصل مباشر ووجود إجراءات وطرق تسمح بالتحاور وهذا من شأنه تخفيض مخاطر احتمال تجدد مثل هذا النوع من الحوادث ليس فقط في تركيا بل على امتداد حدود الناتو عموما، وكذلك التأكد من أن خطوط الاتصال والإجراءات وآليات التحاور متاحة وقائمة بحيث إذا تجدد مثل هذا الحادث فسنكون حينها قادرين على منع خروجه عن السيطرة أو ربما بلوغه مستوى أخطر، هذا ما يفعله الناتو وليس ثمة داع لئن يدخل الحلف مباشرة على خط الجهود الثنائية بين أنقرة وموسكو لأنه على أنقرة وموسكو إيجاد سبيل لحل هذه القضية.
جلال شهدا: هل تعتقد أن موسكو ممكن أن تتخذ خطوات عسكرية تجاه أنقرة؟
يانس ستولتنبرغ: موسكو قالت بوضوح إنها لا تفكر في خوض حرب ضد تركيا من الأهمية بمكان تجنب أن يؤدي مثل هذا النوع من الحوادث إلى تصعيد عسكري وهذا هو بالضبط ما جعلنا نحث الطرفين على التهدئة وعدم التصعيد.
التمدد الروسي في المنطقة
جلال شهدا: بالحديث عن روسيا ماذا يشكل لكم هذا التمدد الروسي غربا إلى شرق المتوسط، هم يقيمون مطارات عسكرية في اللاذقية على الساحل السوري وطبعا نشروا نظام صواريخ أس 400 المتطور في الشرق المتوسط، ماذا يعني لكم كل هذا ؟
يانس ستولتنبرغ: ما نراه هو نموذج من النشاط العسكري المتزايد لروسيا حيث نشهد حضورا عسكريا على حدود حلف الناتو وذلك على امتداد أعالي الشمال من بحر بيرنغ إلى بحر البلطيق وصولا إلى كالينينغراد وأماكن أخرى والقرم في البحر الأسود والآن أيضا في البحر المتوسط وهذا جزء من النشاط الروسي العسكري الذي يتعامل معه الناتو ويرد عليه وهو أحد الأسباب التي دعتنا إلى رفع درجة استعدادنا وجهوزية قواتنا حيث كثفنا تواجدنا العسكري في الشرق وفي بعض مناطق حلفائنا ونشرنا قوات رأس حربة وكما بدأنا أيضا مع حلفائنا برفع مستوى الإنفاق الدفاعي وهذا رد على ما تفعله روسيا ورد على ما تحاول روسيا إقامته من تمدد عسكري، لكن بالطبع الحقيقة أن روسيا تسعى لاستخدام قواتها العسكرية من أجل تغيير الحدود في أوروبا وهذه هي المرة الأولى التي نشهد فيها مثل هذا منذ الحرب العالمية الثانية مع ضم القرم بطريقة غير شرعية وأيضا محاولة هز الاستقرار في شرق أوكرانيا.
إنجازات التحالف ضد تنظيم الدولة
جلال شهدا: أريد أن أتحدث عن سوريا بشكل خاص هنا، معظم أعضاء الحلف تشارك في الحرب على تنظيم الدولة في سوريا والعراق بشكل أحادي طبعا ما تقييمكم لما تحقق حتى الآن؟
يانس ستولتنبرغ: أعتقد أنه علينا فهم أن محاربة تنظيم الدولة تستغرق وقتا وستتطلب منا استخدام وسائل مختلفة من وسائل عسكرية وسياسية ودبلوماسية واقتصادية كذلك علينا مواجهة تنظيم الدولة بقيمنا التي تحكم مجتمعاتنا الحرة والديمقراطية، جهود التحالف كانت مهمة لوقف تقدم تنظيم الدولة والحد من قدراته على كسب مزيد من الأرض لكني أعتقد أنه يراد منا أكثر من القصف الجوي لكنه لا يوجد لدينا استعداد لذلك ولا يوجد أي نقاش بين أعضاء حلف الناتو حول إرسال قوات برية، لكن ما يركز عليه أعضاء حلف الناتو داخل التحالف الدولي وأيضا داخل الناتو هو كيف يمكننا تطوير وتعزيز قدرات قوات محلية وهذا هو السبب الذي من أجله ينخرط حلف الناتو حاليا في بناء القدرات العسكرية الدفاعية في العراق حيث بدأنا بتدريب ضباط عراقيين ومساعدتهم في رفع قدراتهم في مواجهة تنظيم الدولة ولهذا السبب أيضا يتواجد الناتو في الأردن من أجل مساعدة هذا البلد على تطوير قدراته في تحقيق الاستقرار هناك وفي كامل المنطقة، وكذلك هو السبب وراء أن العديد من أعضاء الناتو يدربون ويساعدون ويدعمون القوات التي تقاتل تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا ليس فقط القوات المعارضة بل البشمركة أيضا، إذا حلف الناتو يقوم بالوقت ذاته بتنفيذ ضربات جوية ولكنه يركز أيضا وبطرق مختلفة على تدريب ودعم وتقديم المشورة للقوات المحلية في المنطقة التي تقاتل تنظيم الدولة.
جلال شهدا: هل اقترحتم كحلف الناتو أو طلب منكم التدخل عسكريا في سوريا؟
يانس ستولتنبرغ: كحلف نحن لسنا جزءا من التحالف لكن أعضاء الناتو يشاركون بأشكال مختلفة في التحالف ضد تنظيم الدولة والناتو موجود في تركيا على خط المواجهة في المعركة ضد تنظيم الدولة والناتو موجود في العراق حيث نساعد هذا البلد على بناء قدراته الدفاعية ونحن أيضا موجودون في الأردن وتونس وبلدان أخرى، أين نقدم مساعدات استخبارية وعملياتية لفرقنا الخاصة وندعمهم بشتى الطرق من أجل تقوية وضعهم في محاربتهم تنظيم الدولة وعلينا أن نتذكر أن هذه ليست معركة بين الغرب والعالم الإسلامي هي معركة ضد الإرهابيين المتطرفين فنحن نجد على جبهات المواجهة مقاتلين مسلمين كما أن أغلب ضحايا تنظيم الدولة هم مسلمون إذن فإن ما يمكننا فعله نحن في حلف الناتو هو دعمهم في معركتهم ضد التطرف وعنف التنظيمات البربرية.
الحرب البرية في سوريا خارج حسابات الناتو
جلال شهدا: تحدثتم عن قوات على الأرض لمواجهة تنظيم الدولة، هل من الممكن أن يكون للجيش السوري أي دور في هذه الحرب البرية على تنظيم الدولة؟
يانس ستولتنبرغ: نظام الأسد مسؤول عن الحرب الأهلية، نظام الأسد هاجم شعبه واستخدم ضده الأسلحة الكيماوية وألقى عليهم البراميل المتفجرة وهو المسؤول عن كل الفظاعات التي ارتكبت على مدى سنوات عديدة لكن أحد أهداف التحول السياسي أحد أهداف الجهود الجديدة الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا هو تحقيق تحول يمكننا من الوصول لإقامة نظام في سوريا يكون جزءا من عملية محاربة تنظيم الدولة، لكن سيكون صعبا رؤية الأسد جزءا من ذلك لأنه في الواقع هو المسؤول عن ارتكاب الفظائع وعن الحرب الأهلية وعن الكثير من العنف، لكن الهدف من المحادثات والهدف من تلك الجهود هو إقامة نظام في سوريا يكون جزءا من قوات مشتركة في محاربة تنظيم الدولة.
جلال شهدا: مجددا في هذا المجال، ما هي انعكاسات التدخل العسكري الروسي على الحل السياسي في سوريا؟
يانس ستولتنبرغ: أرحب بمشاركة روسيا من أجل إيجاد حل سياسي أعتقد أنه من المفيد أيضا مشاركة عدة بلدان في هذا إيران والمملكة العربية السعودية ودول المنطقة هي أطراف في إيجاد حل سياسي لأنه على المستوى البعيد لا بد أن يكون هناك حل سياسي، لا بد أن يكون هناك حلا ناتجا عن التفاوض أعتقد أنه ليس من اليسير الخروج من هذه الأزمة فالأمر سيستغرق وقتا وسيكون هناك خيبات أمل ونكسات لكن على الأقل هناك أرضية لبعض الأمل لأننا رأينا رغبة متزايدة في محاولة إيجاد توافق حول ضرورة التفاوض لإيجاد حل.
جلال شهدا: ما هي رؤيتكم للحل في سوريا؟
يانس ستولتنبرغ: رؤيتي تتمثل في دعم هذه البلدان من أجل الجلوس إلى طاولة المفاوضات وتشجيعها على التوصل لحل سياسي ليس من مهامي وأنا أجلس هنا في بروكسل وأقوم بأعمال الأمين العام لحلف الناتو أن أُملي هذه النتيجة لكني أظن أن فكرة التوصل إلى قرار هدنة تتلوها مرحلة انتقالية يصحبها دستور جديد ويتوج ذلك بانتخابات، أظن أن هذه مقاربة بناءة وأتمنى أن يكون هناك أمل في التوصل لاتفاق داخل هذه الأطر ومن ثم تنفيذ ذلك الاتفاق أيضا داخل هذه الأطر مع إقرار الهدنة كنقطة انطلاق.
جلال شهدا: لنعود إلى روسيا ومن جهة ثانية، ما هي أهداف الناتو من التوسع شرقا على الحدود الروسية وضم الجبل الأسود مثلا إلى حلف الشمال الأطلسي؟
يانس ستولتنبرغ: لا علاقة لهذا بروسيا فالأمر يتعلق بدولة الجبل الأسود إذا الأمر يتعلق بحق أساسي لكل دولة في تقرير مصيرها وهذا جزء من أن تكون الدولة ذات سيادة وأن تقرر ما إذا كانت تريد أن تكون عضوا في حلف عسكري أو أن لا تكون عضوا فيه، ومجرد فكرة أن لروسيا الحق في رفض أن يفعل الجبل الأسود ذلك هي في حد ذاتها اعتداء على المبدأ الأساسي لسيادة واستقلال أي دولة أوروبية وهذا ليس مبدأ يدعمه فقط حلف الناتو بل هو مبدأ مضت عليه كل الدول الأوروبية بما فيها روسيا عدة مرات بدأ من معاهدة هلسنكي الموقعة عام 1974 وهي معاهدة مؤسسة لنظام يقوم على مجموعة مبادئ، إذن فكرة ممارسة التأثير الذي تعتقد القوى الكبرى أن لها الحق في انتهاجه تجاه الدول صغيرة في أوروبا وتجعلها تفعل هذا الأمر ولا تفعل ذلك إنما هو في اعتقادي خرق لمبدأ احترام سيادة الدول المستقلة.
جلال شهدا: هل تحتاج أوروبا إلى مراجعة قواعد ضمان أمنها الآن؟
يانس ستولتنبرغ: هذا يعتمد على ما تقصد نحتاج إلى التأقلم مع المعطيات الأمنية الجديدة وهذا هو ما نقوم به بالفعل نحن نطبق تعزيز وتقوية دفاعاتنا المشتركة منذ نهاية الحرب الباردة ولدينا الآن في حلف الناتو ضعف أعداد ما كان لدينا من قوات الردع وكثفنا تواجدنا على الحدود الشرقية للحلف ونحن بصد تطوير قدرات جديدة مثل نشر طائرات بدون طيار للمراقبة وقدرات أخرى سيكون لها دور مهم جدا في تحسين استعداداتنا، إذن نحن نتأقلم ونسعى إلى ضمان بقاء الناتو قويا لكننا في نفس الوقت نحمل رسالة تدعو للحوار والالتزام بالمشاركة السياسية، لأنه بالنسبة لنا لا يوجد تناقض بين امتلاك دفاع قوي وبين خيار الحوار السياسي في الواقع نحن نؤمن بأن امتلاك دفاع قوي هو أساس الحوار السياسي.
جلال شهدا: ستجتمعون بالطرف الروسي قريبا على ما أعتقد ما الذي سيتم بحثه في هذا اللقاء؟
يانس ستولتنبرغ: لدينا شيء اسمه مجلس الناتو روسيا وهذا المجلس لم يتم تعليق عمله أبدا لكننا لم نجتمع منذ عدة سنوات في المدة الأخيرة ونحن الآن نبحث عن فرصة عقد اجتماع جديد، أعتقد أنه من المهم تذكر أن الناتو بعد أزمة القرم قرر تعليق كل أشكال التعاون العملياتي مع روسيا كما قرر الإتحاد الأوروبي فرض عقوبات اقتصادية عليها ونحن علقنا التعاون العملياتي لكننا قررنا إبقاء قنوات مفتوحة للتواصل السياسي بما في ذلك مجلس الناتو روسيا ونحن الآن نتطلع إلى كيف سنعقد هذا الاجتماع ووفقا لأية أجندة ومتى يمكن أن يكون وهكذا سنعود إلى بحث تلك التفاصيل، لكن هذا المجلس كان قائما طوال الوقت على الرغم من عدم عقده أي اجتماع في الفترة الماضية.
إستراتيجية الحلف في ليبيا
جلال شهدا: سؤالي الأخير سيكون حول ليبيا، ما إستراتيجية الحلف في ليبيا التي بات تنظيم الدولة يسيطر على مناطق فيها، مع العلم أن الناتو لعب دورا كبيرا في إسقاط نظام معمر القذافي؟
يانس ستولتنبرغ: الناتو تدخل بناء على تفويض واضح من الأمم المتحدة وعلينا أن نتذكر أن ليبيا لم تكن دولة مستقرة عندما بدأ الناتو تنفيذ عملياته العسكرية هناك، فقد كانت ليبيا تعيش حربا أهلية وكان نظام القذافي يهاجم شعبه فكان أن تحركنا وأنجزنا المهمة التي عهد بها لنا ثم أني أظن أن التحدي هو للمجتمع الدولي بأسره للإتحاد الأوروبي للأمم المتحدة والناتو وعديد من الدول، فالقليل فقط هو ما تم تقديمه في سبيل تحقيق استقرار ليبيا بعد انتهاء العملية العسكرية، ما الذي علينا فعله الآن نحن ندعم بقوة كل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وجهات أخرى من أجل التوصل إلى حل سياسي والتوصل إلى وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة ائتلافية مرة أخرى أقول أنه ليس بالأمر السهل، لكننا لا نملك خيارات أخرى لأن لسنا بوارد طرح مناقشة أية عملية عسكرية واسعة في ليبيا، علينا أن ندعم خيار التوصل إلى حل سياسي في ليبيا ثم عندما يكون الحل السياسي واقعا ملموسا فإن حلف الناتو سيقف إلى جانب الحكومة الليبية.
جلال شهدا: سيد يانس ستولتنبرغ شكرا على وجودك معنا وعلى استضافتنا هنا في مقر الحلف في بروكسل، شكرا، شكرا لكم مشاهدينا الكرام على متابعة هذه الحلقة من مقر حلف الشمال الأطلسي مع أمين عام الحلف السيد يانس ستولتنبرغ نلتقي إن شاء الله في حلقات أخرى شكرا لكم على حسن المتابعة وإلى اللقاء بأمان الله ورعايته.