أكد أنتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي أن بلاده عادت إلى سوق السلاح في منطقة الشرق الأوسط، وأن هدفها ليس فقط بيع السلاح، بل تطوير التعاون والتنسيق وإجراء التدريبات المشتركة، وقال لحلقة 20/8/2014 من برنامج "لقاء اليوم" روسيا لا تصدّر أسلحة هجومية لدول المنطقة، وإنما منظومات دفاعية لمساعدتها على حماية أمنها القومي.

وأضاف أن روسيا تملك علاقات جدية مع القيادة العسكرية في مصر والعراق، وقال إن المهمة المشتركة بين هذه الأطراف هي توجيه ضربة قاضية لما سمّاه "الإرهاب" وتقوية القوات المسلحة، وأكد أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أجرى مباحثات عميقة مع القيادة الروسية أثناء زيارته لموسكو بشأن شكل الصداقة بين القاهرة وموسكو، والتي قال إنها ليست موجهة ضد أحد.

وبشأن الطائرة الماليزية التي سقطت في شرق أوكرانيا في يوليو/تموز المنصرم، رجح المسؤول الروسي أن يكون صاروخا أوكرانيا أطلق بالخطأ قد تسبب في إسقاطها، وقال إن الطائرة كانت تحلق فوق منطقة أجرت فيها القوات المسلحة الأوكرانية تدريبات على عمل منظومات دفاع جوية.

واعتبر أن قضية إسقاط الطائرة الماليزية تم تسييسها، وأضاف أن روسيا استغربت من أن طائرة مقاتلة تابعة للجيش الأوكراني كانت تحلق في منطقة طيران الطائرة الماليزية.

وكشف المسؤول الروسي أن قيادة أركان الجيش الروسي قدمت في 21 يوليو/تموز الماضي للخبراء الدوليين مجموعة كاملة من المعطيات المعلوماتية، وهي عبارة عن صور فضائية من الأقمار الاصطناعية، ومعلومات التجسس اللاسلكي ورادارات، وأشار إلى أن روسيا قدمت تلك المعلومات للطرف الأوكراني وكذلك الأميركي، وطلبت منهم التحقيق بشكل مشترك في الحادث.

ويذكر أن الطائرة الماليزية سقطت في 17 يوليو/تموز المنصرم، وكانت تقوم برحلة بين أمستردام وكوالالمبور وعلى متنها 298 شخصا بينهم 193 هولنديا و38 أستراليا.

وعن العلاقات بين بلاده وأوكرانيا، أكد أن بعض القوى الدولية -لم يسمها- تحاول الدفع نحو مواجهة عسكرية مفتوحة بين البلدين، وقال إن روسيا "تبذل كل الجهود الممكنة لعدم الانزلاق نحو السيناريو الأسوأ"، لكنه اتهم الحرس الوطني الأوكراني بقصف المناطق الحدودية الروسية، وقال إن القذائف تتساقط بشكل يومي على الأراضي الروسية.

ولم يستبعد وجود مصلحة لدى الغرب في استمرار التوتر بين روسيا وأوكرانيا.

من جهة أخرى، قال أنطونوف إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) يقف اليوم على حدود روسيا التي قال إنها بذلت جهودا لحل مشكلة الدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا، وأشار إلى أنهم في الكونغرس الأميركي لا ينكرون أن هذه الدرع يمكن أن تستخدم ضد روسيا.

اسم البرنامج: لقاء اليوم

عنوان الحلقة: أناتولي أنطونوف: روسيا عادت لسوق السلاح بالشرق الأوسط

مقدم الحلقة: زاور شوج

ضيف الحلقة: أنتولي أنطونوف/ نائب وزير الدفاع الروسي

تاريخ الحلقة: 20/8/2014

المحاور:

-   الرواية الروسية بشأن الطائرة الماليزية

-   الجيش الأوكراني واستخدام القنابل الفسفورية

-   مستقبل التعاون العسكري التقني بين روسيا وأوكرانيا

-   الرد الروسي المحتمل على الناتو

-   أسرار عودة السلاح الروسي لمنطقة الشرق الأوسط

زاور شوج: مشاهدينا الأعزاء أسعد الله أوقاتكم وأهلاً وسهلاً بكم بهذه الحلقة الجديدة من برنامج لقاء اليوم والتي نستضيف فيها نائب وزير الدفاع الروسي السيد أنتولي أنطونوف، أهلاً بكم أنتولي أنطونوف وشكراً لإتاحتكم الفرصة لقناة الجزيرة للحوار معكم واسمحوا لي أن نبدأ من الوضع المتأزم في أوكرانيا وتحديداً من حادثة إسقاط طائرة الركاب التابعة للخطوط الماليزية فوق شرق أوكرانيا والتي زادت برأي الكثيرين من تعقيد الأزمة الأوكرانية المعقدة أصلاً، ما هي المعلومات التي لدى وزارة الدفاع الروسية التي رصدتها رادارات وأجهزة الكشف العسكرية فيما يتعلق بحادث تحطم طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية فوق دونيسك في شرق أوكرانيا؟

أنتولي أنطونوف: كانت الصدمة لدينا جميعاً كبيرة لهذه المأساة التي وقعت في سماء أوكرانيا، من الصعب إيجاد كلمات العزاء لأقارب الضحايا، واليوم أمامنا مهمة رئيسية ألا وهي معرفة من الذي جرى في سماء أوكرانيا وكيف يمكن تجنب وقوع مثل هذه المسألة لاحقاً، فيما يتعلق بشكل مباشر بسؤالك حول المعلومات التي لدينا وما الذي قدمناه لمساعدة الخبراء الدوليين للكشف عن حيثيات الحادثة قيادة أركان الجيش الروسي نشرت بعد 4 أيام من وقوع المأساة في 21 من يوليو مجموعةً كاملةً من المعطيات العملياتية، وهي عبارة عن صور فضائية من الأقمار الاصطناعية، معلومات التجسس اللاسلكي إضافة إلى الرادارات التي سمحت لنا بتكوين صورة عما حدث في يوم المأساة بالساعة والدقيقة والثانية حتى، في النتيجة توصلنا إلى أنه في منطقة طيران طائرة الركاب الماليزية تم نشر منظومات دفاع جوية أوكرانية من طراز bookL1 واستغربنا أنه في منطقة طيران الطائرة الماليزية كانت تحلق طائرة مقاتلة تابعة للجيش الأوكراني، أكرر أن قيادة الأركان الروسية نشرت هذه المعلومات بعد 4 أيام من الحادث وتوجهنا إلى المجتمع الدولي وبالدرجة الأولى إلى الزملاء الأوكرانيين والأميركيين وطلبنا منهم التحقيق بشكل مشترك بهذا الحادث وطرحنا عليهم عدة أسئلة كانت الإجابة عليها كفيلة برأينا لتوضيح حيثيات مع حصل، إضافة إلى المعلومات التي قدمتها قيادة الأركان الروسية، نشرنا معلومات من مراكز مراقبة الطيران المدني في مقاطعة روستوف المحاذية لأوكرانيا والتي أكدت بدورها المعلومات المقدمة من قيادة الأركان، كل هذه المعلومات نشرناها في وسائل الإعلام وعلى موقع وزارة الدفاع الروسية.

الرواية الروسية بشأن الطائرة الماليزية

زاور شوج: مع ذلك ولتوضيح الصورة ما الذي تسبب في إسقاط الطائرة الماليزية؟ هل أسقطت الطائرة بصاروخ أرض جو أم بصاروخ جو جو حسب المعطيات التي لديكم هل يمكنكم أن تحددوا أكثر سبب سقوط الطائرة؟

أنتولي أنطونوف: كما تعلمون قضية إسقاط الطائرة الماليزية أصبحت مسيسة وهناك ردود فعل عاطفيةَ كثيرة هذا مفهوم كونها مأساة لعائلات الضحايا كما ذكرنا في بداية حديثنا، لذلك علينا أن نكون حذرين لأقسى درجة في هذه المسألة، حالياً لجنة التحقيق الدولية تحاول الوصول إلى معرفة حقيقة ما جرى في أوكرانيا وأسباب تحطم الطائرة الماليزية، لذلك أعتقد أنه من طرفي سيكون من غير اللائق اتهام أحد أو حسم النتائج كما يفعل ممثلو بعض الدول وتحميل البلد X والجهة X مسؤولية إسقاط البوينغ، لذلك دعونا ننتظر نتائج التحقيقات الدولية ولكن نحن لدينا رواية عملية مبنية على معلومات مستعدون لتقاسمها مع المشاهدين حول ما جرى في سماء أوكرانيا في 17 من يوليو، في هذا اليوم وفي المنطقة التي حلقت فوقها الطائرة الماليزية تم نشر كما ذكرنا بطاريات دفاع صواريخ دفاع جوي أوكرانية من طراز بوك إلى جانب منظومات رادار مرافقة لهذه الصواريخ، حسب معلوماتنا كانت هناك أربع منظومات نشرت في تلك المنطقة ما هي منظومة بوك؟ هي منظومات دفاع جوية قديمة جداً حسب معلوماتنا قبل فترة قصيرة في مدينة خاميغنسكي الأوكرانية تم صيانة هذه المنظومات بدون رقابة الجهة المصنعة وصاحبة الحقوق أي بدون مشاركة المصانع العسكرية الروسية التي صنعت هذه المنظومة، إضافةً إلى من يقوم بخدمة واستخدام هذه المنظومات هم جنود أوكرانيون وكما نعلم الأوكرانيين فإن الجنود الأوكرانيين لم يجروا تدريبات على هذه المنظومات منذ فترة بعيدة جداً وليس لديهم خبرة، حتى أولئك الذين كانوا يملكون الخبرة في السابق فإنهم قد فقدوا المهارة بسبب عدم التدريب لذلك وبناءً على الرواية العملياتية أستطيع القول إنه من الممكن أن يكون تم إطلاق خاطئ للصاروخ بسبب عدم الصيانة الصحيحة لهذه المنظومات وتراجع كفاءة وخبرة الجنود العاملين في هذه المنظومات والمطلوبة لاستخدام وصيانة هذه الصواريخ، القوات المسلحة الأوكرانية كانت تجري تدريبات على عمل هذه المنظومات وأنا أعتقد أن الطائرة الماليزية كانت تحلق فوق مواقع تمركز هذه الصواريخ خلال تدريباتها سيما وأننا نعلم جميعاً أنه لا توجد لدى أوكرانيا حقول تدريب خاصة لذلك هم يلجئون في هذه الحالة إلى استخدام أهداف حية متحركة للتدريب دون إطلاق، أتذكرون حالة مشابهة حينما أصيبت طائرة ركاب روسية من طراز توبوليف عن طريق الخطأ بصاروخ أوكراني مماثل فوق البحر الأسود وللأسف الجانب الرسمي الأوكراني لحد الآن لم يعتذر ولم يعترف بهذا الخطأ فلماذا اليوم علينا أن نستبعد إمكانية تكرار ذلك الحادث المأساوي عام 2001، أيضا كانت تحلق إلى جانب البوينغ الماليزية مقاتلة أوكرانية من طراز سوخوي 25 وأنا لا أستبعد أن تكون بطاريات بوك الأوكرانية كانت تجري تدريباتها على المقاتلة الأوكرانية، وربما اجتمعت عدة عناصر في وقت واحد أدت عبر الخطأ باستهداف الطائرة الماليزية هي طائرة مدنية تسير بسرعة محددة غير قادرة على المناورة، كانت تطير على ارتفاع 10 كيلومترات صواريخ بوك لديها إمكانية إصابة الهدف على ارتفاع 25 كيلومتر وحتى إصابة أهدافا على ارتفاع 35 كيلومتر، أكرر إنها رواية عملياتية ولا يجب وضع نقطة في آخر السطر فيما يتعلق بالتحقيقات حول هذا الحادث ونحن بانتظار نتائج تحقيقات اللجنة الدولية لكن أريد أن أقول أنه في حال ثبتت صحة روايتنا فأنا أريد أن أنظر في عيني ذلك الطيار الأوكراني الذي اختبئ واختفى، أريد أن أطرح سؤالا عبر قناتكم لماذا مركز رقابة المطار الأوكراني لا تنشر تفاصيل المكالمات بينه وبين الطيار العسكري الأوكراني الذي كانت طائرته تحلق قرب البوينغ؟ لماذا يسمح الجانب الأوكراني بتسريب معلومات غير مؤكدة تتهم طرفا معينا في هذه الحادثة؟ لماذا الجانب الأوكراني يرفض التعاون معنا في التحقيقات؟ من المهم اليوم أن يكون هناك تعاون مشترك بعيداً عن العواطف وردود الفعل وذلك من أجل التوصل إلى الحقيقة.

زاور شوج: ما هو تعليقكم على المعلومات التي قدمتها أجهزة الاستخبارات الأميركية المتعلقة بحادث الطائرة الماليزية؟

أنتولي أنطونوف: كل حياتي العملية الدبلوماسية في وزارة الدفاع كانت مرتبطة بالولايات المتحدة الأميركية، كل هذه الفترة كنت أعمل على تطوير التعاون مع الأميركيين وفي كل مرة ومع كل حادثة تتكون لدي آلاف الأسئلة اتجاههم وذلك بسبب عدم قدرتنا على فهم كيف يتصرفون حين يكون الأمر مهما بالنسبة لهم فإنهم ينشرون المعلومات وصور الأقمار الاصطناعية بسرعة تذكرون أزمة الكاريبي حين ظهرت على الفور معلومات وصور من الأقمار الاصطناعية تظهر نشر صواريخ بالستية في كوبا، تذكرون الحرب على صربيا وكذلك الأمر مع أحداث مماثلة في منطقة الشرق الأوسط حيث تعمل قناتكم أقصد هنا سوريا وليبيا والعراق حين يكون الأمر مهما للأميركيين فإنهم في لحظتها ينشرون معلومات تُظهر من يتحمل المسؤولية ومن المتهم وماذا حدث هنا وهناك، في الحالة الأوكرانية الأمر ليس كذلك ما قدمه الأميركيون هو صورة من الفضاء بجودة سيئة لا تظهر شيئا واضحا وهي غير مفهومة، على فكرة تاريخ التقاط هذه الصورة ﻻ يتطابق مع تاريخ سقوط الطائرة الماليزية وأريد هنا أن أسئل الأميركيين لماذا لا تريدون نشر المعلومات التي لديكم وترفضون التعاون ربما لأنه لا يوجد لديكم ما تقولونه أو ربما لأنكم تريدون إخفاء شيء ما.

زاور شوج: مشاهدينا العزاء فاصل قصير ونعود معه لمتابعة هذا اللقاء مع نائب وزير الدفاع الروسي أنتولي أنطونوف ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الجيش الأوكراني واستخدام القنابل الفسفورية

زاور شوج: مشاهدينا الأعزاء نتابع هذا اللقاء مع نائب وزير الدفاع الروسي السيد أنتولي أنطونوف، أنتولي أنطونوف وسائل إعلام روسية تحدثت عن استخدام الجيش الأوكراني قنابل فسفورية خلال المعارك ضد الانفصاليين في جنوب شرق أوكرانيا هل من معلومات لديكم تؤكد استخدام القنابل الفسفورية المحرمة دولياً؟

أنتولي أنطونوف: مكتب التحقيقات الفدرالي الروسي يحقق في استخدام القنابل الفسفورية نحن لدينا معلومات تؤكد استخدام القنابل الفسفورية وفي أي مكان وفي أي وقت تم استخدامها، القنابل الفسفورية هي سلاح محظور دوليا وبمعاهدات دولية وقعت عليها أوكرانيا وهذا برأينا خرق مباشر للقوانين الدولية من قبل أوكرانيا، ولكن أوكرانيا وقعت على معاهدات دولية أخرى على سبيل المثال معاهدة حظر استخدام ألغام ضد الأفراد، اليوم تُستخدم بشكل واسع هذه الألغام في الحرب شرق أوكرانيا، اليوم ضحايا هذه الألغام بالمئات معظمهم من المدنيين وللأسف الجيش الأوكراني يستخدم هذا السلاح ضد شعبه، نحن مستغربون من موقف المجتمع الدولي وعدم مبالاته بهذه الانتهاكات، وأنا واثق أنه سيأتي الوقت ستقوم المؤسسات الدولية المسؤولة عن تطبيق المعاهدات الدولية سيعيرون هذه الانتهاكات اهتماما أكبر وسيحاكم المجرمون الذين يستخدمون هذه الأسلحة ضد شعوبهم.

زاور شوج: العلاقات الروسية الأوكرانية اليوم تمر في أصعب مراحلها لأي درجة برأيكم يمكن أن يؤثر سلبيا على روسيا توقف التعاون العسكري التقني مع أوكرانيا؟ وهل قادرة روسيا اليوم على تعويض ما كانت تستورده من أوكرانيا لصالح الصناعة العسكرية الروسية؟

مستقبل التعاون العسكري التقني بين روسيا وأوكرانيا

أنتولي أنطونوف: في البداية أريد أن أؤكد على نقطة أساسية ومهمة بهذا الخصوص الشعبان الروسي والأوكراني شقيقان وهذا ليس شعارا وإنما حقيقة يفرضها واقع تاريخي، تجري في عروقنا دماء واحدة وضحينا على الجبهات معا دفاعا عن وطننا الموحد آنذاك الاتحاد السوفيتي وأنقذنا بلدنا وكل أوروبا من طاعون القرن العشرين النازية، لدينا الكثير الذي يجمعنا وأنا لا أتحدث اليوم عن التاريخ والعلاقات القديمة التي تربطنا ولذلك كل من يحاول الإساءة لهذه العلاقة فإننا في روسيا سنبقى محافظين على هذه العلاقة الأخوية مع الشعب الأوكراني، بالطبع تحاول بعض القوى الدولية الدفع نحو مواجهة عسكرية مفتوحة بين روسيا وأوكرانيا ولكن من جهتنا نحن نبذل كل الجهود الممكنة لعدم الانزلاق نحو السيناريو الأسوأ، انظروا ماذا يحدث اليوم الحرس الأوكراني وبشكل يومي يقصف المناطق الحدودية الروسية وتتساقط القذائف على الأراضي الروسية هذا الأمر يعرفه الجميع ويعرفه مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، انظروا إلى الأميركيين ماذا سيكون موقفهم في حال اعتدى أحد على مواطن أميركي أو سقطت مثلا قذيفة داخل الأراضي الأميركية أنا واثق أن واشنطن ستعلن أن هذه الدولة إرهابية وستبدأ عملية عسكرية ضدها، نحن نحاول أن نكون هادئين وصبورين تجاه هذه الاستفزازات إلى أقسى درجة ممكنة، ونبذل قصارى جهدنا كي لا تندلع الحرب بيننا ولا أستبعد وجود مصلحة لدى البعض في الغرب في استمرار التوتر وتدهور الأوضاع لاحقا، فيما يتعلق بالتعاون العسكري نحن لن نتضرر من ذلك وإنما الصناعة العسكرية الأوكرانية ستكون أكبر المتضررين كونها تعتمد على الطلبيات الروسية وهنا أسئل هل أوروبا أو الناتو بحاجة إلى منتجات قطاع التصنيع الحربي الأوكراني، المعايير لديهم مختلفة وكذلك الأسلحة، بدون التعاون مع روسيا الاتحادية وكذلك مع الجمهوريات السوفيتية السابقة فإن قطاع التصنيع الحربي الأوكراني عاجلا أم آجلا سينتهي ويموت ولن يبقى منه شيء.

زاور شوج: وزير الدفاع الأوكراني وعد قبل أيام بإقامة عرض نصر لجيشه في القرم هل من معلومات لديكم عن حشود عسكرية أوكرانية قرب القرم؟

أنتولي أنطونوف: كلام وزير الدفاع الأوكراني عن عرض نصر في القرم يثير لدي الضحك فليجربوا فليحاولوا نحن لا نريد مواجهة عسكرية نحن لا نريد الحرب ولا نريد الانزلاق إلى حالة التي يرغب بها وزير الدفاع الأوكراني، أريد أن أكرر مجددا أننا نبذل قصارى جهدنا كي نمنع هذا الاحتمال، ما يجري الآن على الحدود الروسية الأوكرانية يثير قلقنا بدون شك من ناحية وزارة الدفاع الروسية نعمل في إطار تنشيط العمل الدبلوماسي العسكري في إطار منتدى التعاون الأمني في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا نحاول دائما أن ننقل مخاوفنا من الوضع الأمني قرب حدودنا وكثافة التواجد العسكري الأوكراني هناك، المثير للجدل أن معظم الدول الغربية تثير مسألة الحشود العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا، في هذا الإطار أريد أن أقول أن هذه الاتهامات هراء ولكن لا أحد يطرح تساؤلات حول حشود الجيش الأوكراني، ولكن للأسف قنوات التبادل الإخباري ضمن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تستخدم من قبل الأوكرانيين لتشويه المعلومات وفي إطار الحرب الإعلامية التي بدأتها منذ وقت طويل الولايات المتحدة الأميركية وكذلك أيضا معهم حلفاؤها الغربيون.

الرد الروسي المحتمل على الناتو

زاور شوج: حسناً هل من تهديدات اليوم على الأمن الروسي في ضوء تحركات ونشاط قوات الناتو قرب الحدود الروسية؟

أنتولي أنطونوف: على مدى سنوات طويلة أعمل على ملف العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية وحلف الشمال الأطلسي حقيقة لم أسمع أو أرى شيئاً إيجابياً من طرف الناتو على مدار فترة عمل طويلة يحاول الغرب اليوم أن يقدم الناتو على أنه ساحة إيديولوجية ساحة للحوار عن أي حوار يتحدثون الناتو هي منظمة عسكرية سياسية تملك قواتها المسلحة وإمكانية عسكرية هائلة وتعرفون في قناتكم المحترمة كيف يتدخل الناتو بدون اعتبارات لأحد في مختلف دول العالم والشرق الأوسط أكبر مثالا على ذلك، على أرض الواقع نحن نرى اليوم أن البنية التحتية العسكرية للناتو والآلة العسكرية للحلف تقترب أكثر فأكثر من حدود روسيا وفعليا اليوم يقف الناتو على حدود روسيا انظروا إلى منظومة الدرع الصاروخي الأميركية كم بذلت القيادية السياسية الروسية من جهود لحل هذه المشكلة، اليوم في الكونغرس الأميركي لا ينكرون أن الدرع الصاروخي الأميركية في أوروبا يمكن أن تستخدم ضد روسيا نحن نرى كل هذا ونتابع الأمور ونتخذ الإجراءات الوقائية المناسبة للدفاع عن بلدنا.

زاور شوج: وهل التدريبات الواسعة والكبيرة التي تجريها روسيا مؤخرا في مناطق مختلفة على أراضيها أحد أشكال الرد الروسي على الناتو؟

أنتولي أنطونوف: إذا تابعتم تطوير القوات المسلحة الروسية على مدى السنوات الأخيرة وقبل الأزمة الأوكرانية ستلاحظون أننا أجرينا تدريبات كثيرة مفاجأة لقواتنا المسلحة، أمامنا مهمة إستراتيجية وهي رفع كفاءة وجهوزية الجيش الروسي، نحن نريد أن نملك قوات متطورة سريعة الحركة مجهزة بأحدث أنواع الأسلحة والاتصالات، والأهم هو أن يكون الجيش مؤلفا من جنود وضباط محترفين يكونوا قادرين بسرعة على مواجهة الأخطار التي يمكن أن تهدد أمن روسيا الاتحادية، أريد أن أقول إننا سنستمر في إجراء هذه التدريبات لأنها ضرورية من أجل الحفاظ على كفاءة القوات المسلحة الروسية.

أسرار عودة السلاح الروسي لمنطقة الشرق الأوسط

زاور شوج: أنتولي أنطونوف، في الآونة الأخيرة عادة روسيا إلى سوق السلاح في الشرق الأوسط كان هناك حديث عن عقودٍ كبيرة مع مصر وسوريا والعراق ما هي آفاق هذه العقود بالدرجة الأولى مع العراق ومصر؟

أنتولي أنطونوف: نملك اليوم علاقات جيدة مع القيادة العسكرية الحالية في مصر والعراق، المشير عبد الفتاح السيسي زار روسيا مؤخرا وأجرى مباحثات عميقة مع القيادة الروسية كيف ستكون صداقتنا ليس ضد أحد وإنما من أجل أن يحل السلام المتين في منطقة الشرق الأوسط، مهمتنا المشتركة مع القيادتين المصرية والعراقية توجيه ضربة قاضية للإرهاب والذي للأسف عمق جذوره في منطقة الشرق الأوسط، أكرر أنه لدى القيادة العسكرية الروسية مهمة مشتركة مع القيادتين العسكريتين في مصر والعراق تتمحور حول مكافحة الإرهاب وتقوية القوات المسلحة، وأنا سعيد بأن أؤكد أن روسيا عادت إلى سوق السلاح في الشرق الأوسط وهدفنا ليس فقط بيع السلاح وإنما تطوير التعاون والتنسيق وإجراء التدريبات المشتركة.

زاور شوج: ما هي أنواع الأسلحة المطلوبة من هذه الدول؟

أنتولي أنطونوف: روسيا مصدر مسؤول للسلاح، لدينا التزامات دولية محددة تتعلق بتصدير الأسلحة التقليدية ملتزمون بها، نحن لا نصدر لهذه الدول سلاحا هجوميا الحديث يدور عن تصدير أسلحة ومنظومات دفاعية والقادرة بالدرجة الأولى على مساعدة هذه الدول على حماية أمنها القومي.

زاور شوج: شكراً أنتولي أنطونوف على هذا الحوار على أمل اللقاء مجددا مع تمنياتنا لكم بالصحة، مشاهدينا الأعزاء إلى هنا ينتهي هذا اللقاء الذي أجريناه مع السيد أنتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي شكرا لمتابعتكم وهذه تحيات فريق البرنامج وتحياتي زاور شوج من موسكو، إلى اللقاء.