قال محافظ نينوى أثيل النجيفي إن الجيش العراقي هو من سلم الموصل للمسلحين، وإن سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي في وضع كل الصلاحيات في أيدي القيادات الأمنية والعسكرية هي التي عجلت بفرار القوات العراقية أمام المسلحين.

وأضاف في حلقة الجمعة (27/6/2014) من برنامج "لقاء اليوم" أن الاتهامات التي توجهها حكومة بغداد له "ليست غريبة وتأتي نتيجة فقدان التوازن ومحاولة لتغطية الأخطاء بخلق أزمات جديدة بدلا من التفاهم مع الشركاء السياسيين".

وأوضح النجيفي أن دخول مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى المدينة كان في السادس من يونيو/حزيران و"أبلغنا القيادات في بغداد بالمعلومات التي وصلتنا بشأن الهجوم، وردت بأن الأمور تحت السيطرة".

وقال أيضا "هذه الأفواج دخلت إلى حدود الموصل حيث اصطدمت مع الفوج السابع للشرطة المحلية، الذي لم يجد أي مساعدة حقيقية، وانسحبت قوات الشرطة الاتحادية وحدث انهيار كبير يوم التاسع من يونيو/حزيران".

واعتبر أن "عدم اهتمام الحكومة بحياة المدنيين وتدمير المدن جعل الناس تخشى قبضة العسكر أكثر من خشيتهم للإرهابيين" مشيرا إلى "عدم اقتناع الناس بأن الجيش جاء لحمايتهم" فضلا عما سماها "عمليات الابتزاز التي كانت تمارسها القوات العراقية باعتقال المواطنين وإطلاق سراحهم مقابل مبالغ مادية".

وحول أسباب وصول الأوضاع إلى هذا الحد، قال النجيفي إنها السياسة الخاطئة لعشر سنوات من الضغط على الُسنة وتهميشهم، مشيرا إلى أنه كثيرا ما أعلن أنه لا يجوز التعامل بهذا الأسلوب لكن لم تتم الاستجابة.

وأضاف أن القرار السياسي في العراق أصبح يصدر من جهة واحدة فقط ومن شخص واحد هو المالكي، موضحا أن الضغط على السنة بلغ حدا لا يمكن تحمله فانفجر الوضع.

وبشأن الوضع الميداني بالموصل، قال النجيفي إن الراية التي لها السيطرة الأكبر على الأرض هي راية تنظيم الدولة رغم وجود العديد من الفصائل الأخرى التي يشكل مجموعها أكبر من عناصر ذلك التنظيم، لكنه برر ذلك بالتماسك والتنظيم بين عناصره مقارنة بغيره من الفصائل.

واعتبر أن خروج عناصر تنظيم الدولة من الموصل أمر سهل، لكنه تساءل "كيف نقنع الناس أن الجيش الذي سيخرجهم ليس هو نفس الجيش الذي كان موجودا من قبل".

وتوقع محافظ نينوى صراعا من نوع آخر على وشك الانفجار بسبب تدمير عناصر تنظيم الدولة لأضرحة الصوفية، وهو ما اعتبره "تعديا على مشاعر مسلمين آخرين".

اسم البرنامج: لقاء اليوم

عنوان الحلقة: محافظ نينوى: ممارسات المالكي والجيش سبب سقوط الموصل

مقدم الحلقة: جلال شهدا

ضيف الحلقة: أثيل النجيفي/ محافظ نينوى

تاريخ الحلقة: 27/6/2014

المحاور:

-   توصيف لما حدث في نينوى والموصل

-   مشروع سني موحد

-   قراءة في تصريحات كيري

-   إمكانية التدخل الخارجي عسكريا

-   حلول سياسية ممكنة

جلال شهدا: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام في حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم، ما الذي حصل في الموصل ونينوى؟ لماذا وصلت الأمور إلى هذا الحد؟ ما هي الحلول العملية المقبولة وما هو مستقبل العراق؟ هذه الحلقة نقدمها لكم من أربيل من كردستان العراق مع السيد أثيل النجيفي محافظ نينوى أهلاً وسهلاً بكم سيد أثيل محافظ سابق لنينوى أم ما زلتم تمارسون عملكم؟

توصيف لما حدث في نينوى والموصل

أثيل النجيفي: ما زلنا نمارس العمل من خلال المناطق مازالت في محافظة نينوى هناك 14 وحدة إدارية هي خارج سيطرة داعش ونحن نمارس العمل من هذه الوحدات الإدارية الموجودة.

جلال شهدا: لماذا سلمتم الموصل للمسلحين سيد أثيل؟

أثيل النجيفي: حقيقة لم نسلم نحن الموصل للمسلحين وإنما مَن سلمها هو الجيش الذي يعني المالكي اتبع أسلوب في سحب كل الصلاحيات الأمنية والعسكرية من كل المحافظين وإعطائها فقط للقوات العسكرية الموجودة من خلال قيادة عمليات نينوى وهذا موجود في بقية المحافظات العراقية، كل منتسبي وزارات الداخلية والدفاع يرتبطون بقيادة عمليات نينوى ولا يرتبطون بالمحافظ هذا خلاف القانون، وهؤلاء الذين كانوا يتحكمون بهذا الأمر هم الذين كانوا يقدرون على الدفاع عن الموصل أو الانسحاب منها كما فعلوا وحقيقة هم انسحبوا وفعلوها بطريقة خذلوا فيها أهل الموصل وقد يكون يعني لو أنهم بقوا قد تكون هناك مسائل مدمرة أكثر بحسب ما وردتنا من معلومات بعد ذلك لم نكن نعرفها أنه كان هناك نية لضرب الساحل الأيمن من الساحل الأيسر، الانسحاب من الساحل الأيمن وضربه بالمدفعية الثقيلة، وكان هناك بعض معطيات المدفعية الثقيلة قد انتشرت أثناء الانسحاب من الساحل الأيمن إلى الساحل الأيسر، كان سيكون مدمرا، الساحل الأيمن فقط لعلم المشاهدين يسكنه فقط 800 ألف نسمة والساحل الأيسر حوالي 900 ألف نسمة فإذن يعني كلاهما مدن كبيرة جداً لكن انهيار الجيش في الساحل الأيسر لم يمكنهم من الاستمرار بهذه الخطة.

جلال شهدا: حكومة بغداد تتهمكم أنكم سهلتم دخول المسلحين بل أبعد من هذا تتهمكم الآن بالخيانة ما ردكم؟

أثيل النجيفي: يعني اتهامات حكومة بغداد ليست غريبة والحقيقة أنا أشبهها بنوع من فقدان التوازن في العمل كما عرفنا دائماً، هم لا يستطيعون أن يفهموا أخطاءهم يحاولون دائماً تغطية أخطائهم بخلق أزمات أخرى جديدة، المفروض منهم بدل عندما يصل بهم إلى هذه الأزمة التي وصلوها أن يتفاهموا مع شركائهم السياسيين أن يجدوا حلول لشركائهم السياسيين، ولكن بدلا عن ذلك تجدهم يدفعون كل الشركاء السياسيين نحو الخصومة ونحو العمل خارج إطار التعاون معهم، فبالتالي أنا أسأل دائماً إذا كانوا لا يستطيعون التفاهم معنا نحن كيف سيتفاهمون مع فصائل مسلحة موجودة على الأرض، الحقيقة هي نوع من عقلية غير قادرة على إدارة دولة وغير قادرة على إدارة الأزمات.

جلال شهدا: سنأتي إلى هذا الشق ولكن نريد أن نفهم العراقي يريد أن يفهم الآن والمواطن العربي بطبيعة الحال ما الذي حصل في العاشر من حزيران/ يونيو يوم دخل المسلحون إلى الموصل كيف تمت هذه الأمور؟

أثيل النجيفي: يعني أعطي الفقرات المهمة أن من يوم 6 حزيران بدأت بعض قوات من داعش دخلت إلى مدينة الموصل هذه القوات لم تكن كثيرة..

جلال شهدا: في السادس.

أثيل النجيفي: في السادس.

جلال شهدا: أنتم لكم تصريح في الخامس من حزيران تقولون إنه لا يوجد مسلحين أنت شخصياً قلت أنه لا يوجد مسلحين لا في الموصل ولا على أطرافها وحظر التجوال هو يعني فعل احترازي فقط هذا في الخامس من حزيران، تقول في السادس دخل مسلحون طيب ألم يكن لديكم يعني معلومات استخباراتية؟

أثيل النجيفي: لا نحن أبلغناهم بوجود عدد من السيارات طبعاً التصريح الذي كان يغلب على تطمين المواطنين في موضوع حظر التجوال الذي حدث يعني حظر التجوال نحن أقمناه أو قبلنا به أقامته قيادة العملية الثلاثية وقبلنا به تحرزاً لما حدث في سامراء وردتنا معلومات بأن هناك يوم 6 حزيران أن هناك مجموعة من السيارات تجمعت في منطقة الجزيرة على بعد حوالي 50 كيلومتر من مدينة الموصل وبدأت بالاستعداد أو بالحركة الغريبة، في يوم 6 حزيران دخلت إلى أطراف من مدينة الموصل أو هي نوع من ضواحي مدينة الموصل في منطقة مشيرفة في 17 تموز والهرمات، بهذه المنطقة اصطدمت مع الفوج السابع من الشرطة المحلية وبقيت ثلاثة أيام في حالة اصطدام وهي موجودة ضمن هذا المحيط الضيق، لم يكن هناك أي مساعدة حقيقية لقوات الشرطة الموجودة من قبل قيادة العمليات، ثلاثة أيام من قبل فوج واحد فقط تعداده كان لم يزيد عن 40 أو 50 مقاتل لأن الفوج كله كان يعني معظم الوحدات العسكرية مقاتليها هربوا قبل هذه الأحداث، صمد لمدة ثلاثة أيام لكن عدم تلقيه المساعدة جعله ينهار وتبدأ الانهيارات المتلاحقة لكن في يوم 9 حزيران وهذا يوم كان غريب جداً بعد أن جاء عبود قنبر وعلي غيدان جاؤوا إلى الموصل تفاجئنا بأن الشرطة الاتحادية بدون أي قتال سحبت مقراتها من منطقة الموصل الجديدة وحي الرسالة انسحبت من مقراتها وأحرقت تلك المقرات دون أي قتال ودون أن يتقرب منهم أحد.

جلال شهدا: التنسيق بينكم وبين القوات العسكرية كان مقطوع، أنتم محافظ على نينوى يعني أنتم والي على هذه المنطقة برمتها وأنت منتخب من الشعب.

أثيل النجيفي: أنا ذهبت إليهم وطلبت منهم أن نعرف أي شيء وكانوا يرفضون أن يعطوننا أي معلومة، والقيادات نفسها عبود قنبر وعلي غيدان ومهدي الغراوي كانوا يرفضون أن يعطوننا أي معلومة حول هذه المواضيع، فيوم 9 انسحبت الشرطة الاتحادية من هذه المناطق في نفس اليوم 13 مقاتل من داعش هجموا على وحدة كانت قد شكلت خط صد من الشرطة الاتحادية فرت عن تلك القوة من الشرطة الاتحادية فرت أمام 13 مقاتل من داعش، فحدث انهيار كبير في يوم 9 وفي يوم 9 أيضاً أنا ذهبت إليهم وتحدثت مرة أخرى مرة ثانية تحدثت مع عبود قنبر وقالوا لي لدينا خطة سننفذها خلال ساعة والأمور تحت السيطرة، الظاهر أن خطتهم هي الانسحاب المفاجئ من الساحل الأيمن وتسليم الساحل الأيمن إلى المقاتلين وأن يتحولوا إلى الساحل الأيسر ويقصفون الساحل الأيمن من الساحل الأيسر، لكن بعملية انسحابهم من الساحل الأيمن شاع بين الجنود بأن القادة قد هربوا فعندما وصلوا إلى الساحل الأيسر خلال دقائق وجدوا أن الفرقة الثانية التي هم مقررين أن يذهبوا إليها قد انهارت بالكامل وقد هربت جميعاً فالساحل الأيمن استغرق حوالي ثلاثة أيام بينما الساحل الأيسر استغرق حوالي ثلاث ساعات فقط لكي ينهار بالكامل، أنا كنت في الساحل الأيمن حتى بعد انسحاب قوات يعني قيادة العمليات وكنت آخر العابرين لأنهم قطعوا الجسور بعد ذلك يعني سيارتي عندما عبرت كان هناك رافعة تضع الحواجز الكونكريتية على الجسر.

جلال شهدا: في العاشر من حزيران؟

أثيل النجيفي: في العاشر من حزيران، فكنت أنا آخر العابرين كانوا يعني يريدون أن يقطعوا الجسر ويبقونني أنا أيضا في الساحل الأيمن من المدينة في كل الأحوال هذا الذي حدث.

جلال شهدا: لماذا بقراءتكم، لماذا قامت غرفة العمليات أو قوات الشرطة والجيش العراقي بهذا الفعل؟

أثيل النجيفي: خلال اللقاء الأخير الذي حدث بيني وبين السيد عبود قنبر الحوار الذي دار هو أنني قلت له أنت تتعامل مع مدينة آهلة بالسكان لا يجوز لك أن تتعامل معها كأنها أرض مفتوحة عليك أن تراعي أن هناك سكان مدنيين يجب أن تحفظ أمنهم وأن لا تصيبهم بأذى، قال في أي عمل عسكري هناك أخطاء، وقلت له نعم نقبل بخطأ نسبة 5% ولكن لا يمكن أن تكون نسبة الخطأ 500% لا يمكن لكي تقتل إرهابي واحد تقتل معه 100 مواطن برئ هذه ليست أخطاء وإنما هذه تعتبر جرائم بحق الإنسانية وبحق المواطنين قال يعني رفض أن يعطيني أي معلومات حول طريقة تعاملهم مع الأزمة فأقول أن أحد الأمور المهمة التي كانت وأقيمها هو عدم وهذا ليس فقط في الموصل ولكن في كل العراق عدم الاهتمام بحياة المدنيين، تسليط الجيش عليهم تدمير المدن  بطريقة عشوائية وواضحة مما جعلت الناس تخشى من قبضة العسكر أكثر مما تخشى من الإرهابيين وإضافة إلى المعاملات السيئة التي جعلت من الجيش جعلته غير مقتنع، الناس غير مقتنعين بالجيش بأن هذا هو جيش وطني جاء لحمايتهم، إضافة إلى عمليات الابتزاز اعتقال المواطنين وإطلاق سراحهم مقابل مبالغ نقدية الفساد المستشري بين الجيش في وجود جنود لا يداومون في الخدمة فقط يقبضون رواتبهم أو الضباط يقبضون رواتبهم، وكانت نسبة يعني هناك فرق كبير بين الوجود الحقيقي للقوة العسكرية وبين الوجود الرسمي يعني هناك الوجود الحقيقي ليس أكثر من 10% من الوجود الرسمي.

جلال شهدا: طيب هؤلاء في الموصل لديهم الآن نقمة عليكم سعادة المحافظ بأنك تركتهم وحيدين وخرجت أنت والمدينة أصبحت تحت سيطرة المسلحين الإدارات تحت سيطرة المسلحين ولا يوجد ولا قوى أمنية ولا ما شابه؟

أثيل النجيفي: المهم أن الأجهزة المدنية دوائر الدولة المدنية كلها تعمل إلى الآن، دوائر الدولة المدنية وهذا هو الفرق بين الدوائر العسكرية والمدنية، أن الدوائر المدنية بقيت متماسكة تقدم خدماتها للمواطنين ونحن لحد الآن نتواصل مع كل الدوائر المدنية في الداخل من خلال تقديم الخدمات للمواطنين الكهرباء الماء نتصل مع البلديات نتصل مع كل دوائر الدولة الموجودة لأننا نعتقد أنه يجب أن نفرق بين هذا الأمر، إذا لم نقدم الخدمات للمواطنين في هذه المدينة فسنشهد نزوحاً جماعياً هائلاً من مدينة الموصل وهي مدينة هائلة بالسكان..

جلال شهدا: ماذا سيحصل تحت رعاية المسلحين؟

أثيل النجيفي: الحقيقة المسلحين في كثير من الأحيان لا يتدخلون في هذا العمل، نحن نحاول الآن أن نضخ المواد لكن هناك في صعوبة في إرسال بعض المواد الإضافية يعني المستشفيات بدأت المواد التي لديها بدأت تنفذ نحن نحتاج إلى ضخ مواد إضافية إلى المستشفيات، مشاريع الماء أيضاً لدينا مشكلة قد تظهر بعد منتصف الشهر السابع إذا لم نستطع تزويدهم بمواد الكلور وما إلى ذلك.

جلال شهدا: أثيل النجيفي لماذا وصلت الأمور إلى هذا الحد؟

أثيل النجيفي: وصلت بسبب السياسة الخاطئة، عشر سنوات من الضغط على السنة في العراق تهميشهم، جعلهم وكأن لا رأي لهم هذا الضغط ولد انفجار، نحن كنا نطالب كقوى سياسية بأن لا يجوز التعامل مع هذا الأسلوب، لم يكن هناك استجابة الجديد، البديل يأتي بمزيد من المتطرف هذا التطرف هو الذي ظهر وجابه القوى العسكرية التي كانت تضغط على المواطنين، فبالتالي نحتاج إلى رؤية سياسية جديدة تعيد للسنة وضعهم الطبيعي وتعيد للسنة إمكانية مشاركتهم في القرار وقناعتهم بأنهم قادرين أن يكونوا شركاء في هذا الوطن.

جلال شهدا: لكن عفواً تتحدث وكأن قيادات السنة لم يكونوا في الحكومات المتعاقبة، كانوا شركاء كنتم شركاء في هذه القيادة السياسية.

أثيل النجيفي: فرق أن تكون ضمن القيادة السياسية وتحاول أن تخفف الأذى قدر المستطاع عن أهلك وفرق أن تكون شريك في القرار السياسي لم يكن أحد من الشركاء حتى الأكراد الذين كانوا شركاء في القرار السياسي في عام 2003 لغاية 2007، 2008 أتصور بعد 2010 لم يعد حتى الأكراد لم يعودوا شركاء في القرار السياسي، أصبح القرار السياسي الآن يصار من جهة واحدة فقط من الشخص المالكي.

جلال شهدا: ولماذا الآن هذه الانتفاضة؟

أثيل النجيفي: لأن بلغت هذا الضغط الذي وُجه على السنة قد بلغ حدا لا يمكن تحمله بعد الآن وانفجرت، وانفجرت الناس ولهذا مشكلتنا الآن ليست في دخول داعش إلى مدينة الموصل، خروج داعش من مدينة الموصل أمر سهل في تقديرنا لكن مشكلتنا كيف نقنع الناس بأن الجيش الذي يخرج داعش من مدينة الموصل هو ليس نفس الجيش السابق الذي كان موجودا، كيف نقنع الناس بأن الراية التي يمكن أن تحارب داعش هي ليست الراية التي استخدمت في السنين السابقة مع كل الجهات من صحوات ومن غيرها، نحتاج الآن كسب سياسي للمجاميع الموجودة للفصائل الموجودة وللمجتمع السني بصورة عامة أن يكسب وأن يشعر أن لديه أمل في المستقبل لن يقبل السنة بعد اليوم قتال داعش تحت أي راية أخرى.

جلال شهدا: إذن اشرح لي الآن الوضع على الأرض في الموصل ونينوى والمناطق التي تشهد اقتتال من جهة أو سيطرة من مسلحي العشائر؟

أثيل النجيفي: في الموصل الآن المسيطر هي الراية العامة هي راية داعش هي التي ارتفعت على كل الرايات الأخرى، هناك فصائل أخرى كثيرة موجودة وإن كانت في مجملها في مجموعها قد تكون أكثر عدداً وأكثر قوة من داعش ولكنها متفرقة، وداعش تسيطر بقوتها بتنظيمها المتماسك رغم قلة عددها، هذه الفصائل الآن منعت من رفع رايتها الخاصة.

جلال شهدا: طيب عفواً هنا نقطة كيف قلة عددها وهي تسيطر بشكل كامل يعني؟

أثيل النجيفي: يعني هناك..

جلال شهدا: ما دام هم قلة كيف يسيطرون؟

مشروع سني موحد

أثيل النجيفي: قلة ولكن قلة إذا قورنت بمجموع الآخرين وليس بكل فصيل على حدا بقية الفصائل الموجودة هي ليست متجمعة كتلة واحدة حتى تقارن بداعش، فداعش متماسكة بوحدتها في قرارها بسلاحها، بقية الفصائل سلاحها ضعيف قرارها مختلف ووجودها أيضاً غير منسق، فبالتالي هي تعتبر بكل وحدة بوحدها هي أضعف من داعش، لكن بمجموعها هي أكثر عدداً، المهم أننا أمام الآن مشهد هذا المشهد ينبأ بأن هناك سيكون هناك صراع آخر محتمل بدأت داعش يوم أمس حطمت مرقد الشيخ فتحي في الموصل وهو من المراقد المعتبرة عند الصوفية، هذا التعدي على يعني مشاعر الآخرين حتى  من المسلمين لا يمكن أن يقبل من قبل بقية المسلمين، نعتقد أن الصراع  قد بدأ الآن المهم أننا يجب أن نجد الغطاء أو  المجال السياسي لتجميع بقية هذه الفصائل لتجميع مشروع سني حقيقي يجتمع عليه الناس حتى يكون هناك إمكانية أولاً لكسب دعم دولي لهذا المشروع  وأن لا يكون هذا المشروع الذي نسعى إليه أن يحسب أيضا ضمن مشاريع داعش وإنما يجب أن يحسب كمشروع سني حقيقي يريد أن يتعايش مع العالم يريد أن يكسب العالم يعرف الرحمة يعرف ما هو الإسلام بسلاسته بسماحته وأيضا يتمسك بقوميته العربية بقيمه الإنسانية، هذا هو الذي نريده ولكن لا يمكن لنا أن نقاتل داعش تحت راية شيعية ولن يقبل السنة بعد ذلك.

جلال شهدا: ما تداعيات هذه الاشتباكات إذا صح التعبير أنت تقول أن هناك مواجهة حتمية مقبلة..

أثيل النجيفي: نعم.

جلال شهدا: ما تداعياتها؟

أثيل النجيفي: هو بالتأكيد إذا حدثت هذه المجابهة ولم يكن هناك رأي سني موحد أو جهة جامعة للسنة.

جلال شهدا: أولاً هل هناك طريقة لعدم المواجهة ما شروطها؟

أثيل النجيفي: لا اعتقد لا اعتقد أن هناك طريقة لعدم المواجهة، المواجهة حتمية.

جلال شهدا: حاصلة حاصلة.

أثيل النجيفي: حتمية لأن هناك فصائل لا يمكن أن تجتمع ليس لها رؤية مشتركة وليست لها قدرة على احتواء الآخرين بالإضافة إلى المشاكل الخدمية التي ستبرز بعد أيام وستضغط على المواطنين وستضغط على من هو موجود في الحكم في داخل المدينة كلها ستظهر تتفاقم المشاكل المواجهة حاصلة ولكن..

جلال شهدا: تداعياتها؟

أثيل النجيفي: تداعياتها إذا كان هناك إمكانية لتجميع رأي سياسي سني يستطيع احتواء المشهد فمن الممكن أن يكون الصراع بين جهة واحدة تكون كبيرة جداً وبين داعش لوحدها وبالتالي حسم الموضوع سيكون سهلاً وقد لا يكون حتى بصراع أصلاً أنا أعتقد أن قد يعني تذوب داعش أو تهرب من المدينة مباشرة، لكن إذا لم نستطيع لملمة الوضع السني خلال هذه الفترة وبقي الوضع السني مضطرب سيكون هناك صراع لكل فصيل لوحده مع داعش ولكل جهة لوحدها مع داعش وبالتالي..

جلال شهدا: سيناريو سوريا يعني؟

أثيل النجيفي: سنذهب إلى سيناريو سوريا، فإذن اليوم الثقل على الكتل السياسية على العقليات السياسية والقيادات السياسية لكي تستطيع لملمة هذا الوضع وإخراج مشروع سني تشعر كل الفصائل بأنها قد الاندماج فيه من مصلحتها كما يشعر المواطنين بأنهم بحاجة لدعم هذا المشروع.

قراءة في تصريحات كيري

جلال شهدا: قبل أن نتحدث عن الدعم الخارجي أو التدخل الخارجي كيف قرأتم حتى الآن تصريحات كيري الذي يزور الآن العراق وأيضا إقليم كردستان؟

أثيل النجيفي: يعني إلى الآن أنا أقرأ التصريحات الأميركية عموماً على أنها إيجابية نعتقد أن التصريح كان واضحاً أن يجب استبعاد المالكي، واستبعاد المالكي قد لا ينهي المشروع الذي حدث ولكن على الأقل سيعطي فرصة لإعادة الحوار مع الآخرين لكي يفكر الشيعة بمفهوم مختلف عن المفهوم الذي انتهجه المالكي خلال الفترة السابقة، هذا أعتقد أن الرؤية الأمريكية أيضاً نظرتهم المختلفة عن الوضع السني سابقاً كنا نعاني كثيراً من وصف الأميركان وغيرهم من العالم لكل المقاومة بأنها إرهاب لكل السنة بأنهم إرهاب، الآن بدأ التمييز واضح في التفريق ما بين داعش وما بين بقية السنة.

إمكانية التدخل الخارجي عسكريا

جلال شهدا: أنتم مع تدخل خارجي تدخل أميركي؟

أثيل النجيفي: نحن نرفض أي تدخل عسكري مباشر نريد دعم نريد أن تكون القوى التي تتحرك على الأرض هي قوى عراقية سنية.

جلال شهدا: فسر لنا أكثر؟

أثيل النجيفي: نريد أن يكون هناك قوى عراقية سنية من أهل السنة أن تشكل قوتها التي تستطيع أن تتحرك على الأرض بالتأكيد هذه القوى تحتاج إلى دعم خارجي ولكن أن لا يكون هناك جنود أو جيش أجنبي على ديارنا، لأننا نعتقد أن وجود الجيش الأجنبي على ديارنا سيؤدي إلى مقاومة جديدة لهذا الجيش ولن يخدم أبداً، لا بد كما قلت أن تقاتل داعش بأجندة سنية براية سنية لا يمكن لجيش أجنبي أن يحمل هذه الراية السنية إلا إذا حملها أهل سنة العراق أنفسهم.

جلال شهدا: ولا حتى الجيش العراقي؟

أثيل النجيفي: لا الجيش العراقي الآن أصبح بعد دخول الميليشيات فيه واندماجها في داخل الجيش بدأت صبغة الجيش تتغير اليوم، حتى إذا كنا نتحدث عن مفهوم خارجي للجيش قبل أشهر الآن عندما اندمجت هذه الميليشيات في داخل الجيش الوضع أصبح مختلف كثيراً ولا أعتقد أن الجيش الذي هرب من الموصل قبل أيام يمكن أن يعود إليها مرة أخرى ويرحب به الناس أو يتقبله الناس، إذا عاد الجيش العراقي الذي هرب إلى الموصل فسيقاتلونه جميع أهالي الموصل لهذا السبب أعتقد أننا يجب أن نستبعد كل هذه السيناريوهات ونعتمد على قوة من أهل محافظاتنا في لملمة الوضع.

حلول سياسية ممكنة

جلال شهدا: حتى الآن أنت تقرع طبول الحرب دعنا نتحدث في السياسة قليلاً هل الحلول السياسية ما زالت ممكنة؟

أثيل النجيفي: أنا لم أقرع طبول الحرب، أنا أقول يجب أن تكون قوة ولكن هذه القوة يجب أن تكسب سياسياً قبل أن نتحرك بأي قوة عسكرية لا بد أن يكون هناك حل سياسي مع كل الفصائل الموجودة ومع كل المواطنين الموجودين في داخل المدينة، إعادة رؤية سياسية للوضع السني العراقي وبالتالي القوة التي نريدها أن تدخل المدينة لا تدخل بحرب وإنما تدخل لفرض قانون يستقبلها أهالي المدينة إذا لم نهيئ أرضية سياسية فليس هناك إمكانية  لدخول جيش إلى المدينة.

جلال شهدا: الأرضية الجغرافية الآن هل تخدم الأرضية السياسية؟

أثيل النجيفي: نعم أعتقد الأرضية الجغرافية تخدم جيداً.

جلال شهدا: يعني سيطرتها على المناطق.

أثيل النجيفي: بالتأكيد نحن واثقون بأن مجتمعنا متى ما وجد فرصة للعمل السياسي مجتمعنا هو مجتمع متطور مجتمع متمدن متحضر لا يقبل بهذه القيم التي تفرضها داعش، ولكنه لم يجد له أملا بالحياة في خارجها، قد يصل بعض الناس إلى الرغبة بالانتحار إذا لم يجدوا لهم أملاً في الحياة، فأعتقد أن الوضع السني كان قد وصل إلى هذه الحالة يجب أن نعطيهم الأمل في الحياة يجب أن نعطيهم الأمل في بناء مستقبل جديد، وأعتقد أن الأرضية مناسبة جداً لمثل هذا العمل ونحن أنا أتحدث وقد بدأنا خطوات عملية في هذا الموضوع نحن التقينا بكثير من القوى الموجودة حتى من الفصائل الموجودة في الداخل كلها مستعدة لمحاربة داعش، ولكن يقولون لنا هل سنحارب داعش وبعد أن ننتهي ترموننا في السجن وتتهمونا بالإرهاب مرة أخرى فإذا إذا كنا نريد فعلاً أن نحشد هذه الفصائل معنا يجب أن نعطي أملاً سياسياً جديداً بأن سيكون هناك مستقبلا مختلفا في العراق.

جلال شهدا: الرؤية لهذا المستقبل في إيجاز؟

أثيل النجيفي: أنا أعتقد الرؤية الحالية هو يجب..

جلال شهدا: أقاليم؟

أثيل النجيفي: الأقاليم قد تكون إحدى الحلول الآن المطروحة وأعتقد أنها قد طرحت بقوة لابد أن يكون على  الأقل في الفترة الحالية وضع سني يحافظ على نفسه ويستطيع أن يأخذ دوره في القرار العراقي، فلدينا- كما قلت- إذا لم يكن هناك عراق فيه قرار سني واضح لن يكون هناك استقرار في العراق ولا أعتقد أن الآن هناك ظروف تخدم غير أن يكون هناك نوع من الإدارة الذاتية أو الأقاليم.

جلال شهدا: طريق استقلال الإقليم تمر باستقلال المناطق السنية الإقليم السني إقليم كردستان العراق أقصد؟

أثيل النجيفي: لا أعتقد، الحقيقة أن فكرة الاستقلال استبعدها من كل الأطراف لا أحد يريد الاستقلال والتفكير باستقلال بهذه الفترة، الكل لا يزال يأمل في أن يكون هناك تغيير في بغداد ولكن إذا كانت بغداد ستصر على المالكي وتصر على نهج هذه السياسة بنفس الأسلوب فسيكون هناك مزيد من الانقطاع الكل يفضل البقاء في ظل العراق موحد.

جلال شهدا: أثيل النجيفي محافظ نينوى شكراً لك على هذا اللقاء، والشكر لكم مشاهدينا الكرام، هذه الحلقة من برنامج لقاء اليوم قدمناها لكم من أربيل في كردستان العراق إلى اللقاء بأمان الله ورعايته.